المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عز الله ان حبي لك أكبر نقيصه...رواية رائعة جدا ..امن تأليف "رشة حب" ...


طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 07:04 AM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)



أصدقائي وصديقاتي :
في " قصة عشق " الجميلة
اذا كان العشق بوابة لامتهان الذات....
اذا كان العشق رحلة عذاب ماتنتهي....
اذا كان العشق قدم تدوس على الورد....
اذا كان العشق مجرد وسيلة للانتقام.....
اذا كان العشق كذبة اخترعناها بعقولناا....
اذا كان العشق هو سخرية القدر منا........
اذا كان العشق ذبابة مزعجه تدور حولنا....
اذا كن العشق الكاس الي امتلت بدموعنا.......
اذا كان العشق اللعبة الي انلعبت علينا.....
اذا كان العشق مثل نبات الصبار باشواكه....
اذا كان العشق بطعم المر والعلقم...
وقتها يكون اكبر نقيصه!!!


الفصــل الاول:

"تصادم...حياة في الجحيم...وخطط"


بين ربوع ايطاليا...وفـ قرية ساحرة الجمال...ومميزة من نوعهاا...ولهاا مناخ اكثر من رائع في معظم ايام السنة...
على حدود ميلانو...تقع هالقرية..وهي معروفة بطبيعتهاا الخلابة...حتى انهاا تنتج مياه نقية بنفس اسم القرية...
يتكلمون اهلهاا اللغة الفرنسية لكسر تعصب الايطاليين للغتهم الأم...ويندر انك تلاقي احد يستخدم الايطالية في ذيك القرية...


تأكدت من لبسهاا للمرة الرابعه...اليوم عندها موعد مهم...مو اي موعد..نقدر نقول موعد العمر..
اخيرا..وافقت مدام " لولا" انهاا تشوف تصاميمهاا...وتشوف اذا تناسب زباينهاا او لاا ...واذا اعجبتهاا راح تعرضهاا بالبوتيك حقهاا..وهذي فرصه رائعه لأن مدام لولا مو بسهولة توافق على اي مصمم...خصوصا ان البوتيك حقهاا معروف بتميزه ومايدخله غير الناس الشباع البطرانين...

"مارية"
العمر27سنة

مست تنورتهاا المقلمة البيج بخطوط رفيعه سودا ومزينه بكلفه دانتيل من أخرهاا ...وسكرت ازارير الجاكيت الاسود المخملي بحذر...
طالعت بشعرهاا الاشقر...وترددت وش تسوي فيه؟؟..وبالأخير قررت انهاا تخليه سايح مثل ماهو...والحمدالله انهاا لفت اطرافه امس بالمكر...
زينت عيونهاا بشوية ماسكرا شفافه...وحطت روج وردي باهت...وشالت شنطتهاا الصغيرة واخذت ملفهاا..وابتسمت مشجعه لنفسهاا في المراية...
قعدت تمثل شوي على روحهاا وهي تبتسم لنفسها ابتسامة واسعه
: بونجور مدام.."
تنهدت وهي تغمض عيونهاا وتشوف نفسهاا مصممة كبيرة تمشي على خشبة العرض وتحيي الناس اللي متلهفه عشان تشتري لو قطعه صغيرة من تصاميمهاا...
وبعد ماخصلت احلام اليقظه...قررت تطلع من غرفتهاا الصغيرة.... بعد ماخذت قبعتها المخملية السوداء اللي فيها شريطة معقودة على شكل فيونكة...
...فتحت باب الغرفة بحذر...وقفلته بسرعه...
اليوم دورهاا تسوي الفطور...واهي صراحه ماتبي اي روائح تلزق فيهاا...والمصيبة ان صاحبة البيت شديدة بقوانينها...ومن قوانينها ان الشغل يتوزع على كل المستأجرين..و" مارية" وحده من المستأجرين...
مشت على اطراف اصابعها..وهي تمر من قدام غرف النوم...وقامت تدعي بحرارة ان ماحد يشوفهاا وهي تتسلل بهالشكل المهين...
وصلت اخيرا للدرج..فأخذت نفس عميق...بس سمعت صوت باب ينفتح من وراها ...جمدت عن الحركة..لدرجة انهاا وقفت تنفسهاا...بس بالأخير كرامتها خلتهاا تلتفت عشان تشوف الشخص اللي واقف وراها...واللي مانطق حرف..
وابتسمت براحة وهي تشوف " كلاريسا" بنت صاحبة المنزل...."كلاريسا" طالعتهاا ببراءة الطفولة اللي شايلتها بقلبهاا اللي عمره ثلاث سنوات..وكانت ماسكه الباب وهي فاتحه فمهاا وبيدها الثانية شايله دبها البني...
راحت لهاا..."مارية" وشالتهاا وباستهاا بنعومة على خدهاا...ورجعت نزلت الدرج وهي ماسكتها وطبعا كانت تنزل بحذر عشان صوت كعبهاا العالي...
وصلت للدور الاول...وحمدت ربهاا انها ما شافت اي احد جالس...زين يمديها تطلع وترجع قبل ما يصحون بأذن الله...
جلست "كلاريسا" على كرسي مخصص لهاا...وسوت لهاا كورن فليكس بسرعه...وباستهاا على خدهاا ووعدتها تجيب لهاا حلاوة...
طلعت من البيت...وزادت من سرعة خطواتهاا وهي تطالع لــ شبابيك البيت...شافت زوج صاحبة البيت" ايمانيول"
وحست بخوف وهي تشوف نظراته القذرة لهاا...وهو يدخن ببطء...ويبتسم لهاا..واسنانه القذرة الصفراء..تقززهاا وتحسسها بغثيان...
صدت عنه...ودخلت مع اول لفة تشوفهاا عشان تختصر الطريق...


طالع بواجهة المحل..واعجبته الشغلات الصغيرة اللي يعرضونها...كانوا عارضين اشياء فنية شكلها مرة مميز وغريب...واكثر شيء عجبه تماثيل السيراميك الصغيرة اللي قدامه...راح تعجب اخته "نورس"كثير...خصوصا انها مهووسة بجمع هالاشياء...

" سعود"
العمر33سنة

رجع شعره الطويل شوي ورى بعيد عن وجهه...وقرر يدخل المحل...اول مادخل المحل...تعالى صوت الأجراس الصغيرة فوق الباب..
وطلعت له صاحبة المحل من بين المرايا بشكل مفاجىء...كانت صاحبة المحل حرمه عجوز...مليانه مرة... ونظراتها حنونة..
ابتسم لهاا سعود بأدب..وهو يمشي بين الأغراض الكثيرة اللي موضوعة بشكل عشوائي..
كانت اغراض مختلفه ومجمعه بأي شكل...يعني اشياء مالها علاقة ببعض..لكن اشكالهاا غريبة...وواضح ان صاحبة المحل تجمع اغراضها من بلدان مختلفة..
مسك تمثال على شكل عروسه كبير حجمهاا..يمكن توصل تقريبا بحجم الكف...يعني عادة هالعرايس تكون مرة صغنونة.. وقام يقلبه بين كفوفه...كان شكله مرة غريب...الشعر الأسود الغجري..طريقة رسمة العين...استغرب..دايم هالعرايس تكون شقر وعيونهاا ملونة...فقرر يسولف مع صاحبة المحل شوي ويسألهاا عنه...بس قبل لا يتكلم..تكلمت هي وقالت بصوتهاا المرتعش شوي وبالفرنسية
: هالقطعه فريدة مرة..ومن حسن حظك انك شفتهاا..لأني اليوم بس قررت ابيعهاا..مع اني لي فترة مشتريتهاا من الصين.."
سأل سعود بـ اهتمام
: وش سر اهميتها؟؟"
ردت وهي تقرب منه وتمسك القطعه بحذر
: يقولون تجلب الحظ الحسن...لذا ماكنت احب اني ابيعهاا..بعدين جمالهاا يخليني ارجع واعيد النظر فيهاا كثير...لذا كنت مخليتهاا زينة في بيتي...."
سعود وهو يبتسم باستخفاف
: اهاا..بكم بتبيعينهاا علي؟؟"
ورجع اخذ منهاا العروسة وهو عارف انها راح ترفع السعر مرة
قالت العجوز بلا مبالاة مبلغ كبير مرة بالنسبة لسعر هالقطع...وصدت عنه...
ما خالفهاا سعود..لأنه متعود يدفع في بلده بدون مايكاسر...ومع انه عارف انهاا قاعده تضحك عليه من جواتها..اعطاهاا المبلغ..وشال العروسة...
بس قبل لا تعطيها اياه...اخذتها ولفتها باهتمام وبحذر...كنها انسانة حقيقة
وحطتها داخل علبة انيقة واعطتها له...
اخذها وجواته ضحكة على خبالة هالعجوز وعلى نفسه بعد...

آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
صرخت وهي تشوف كلب كبير يركض جهتهاا..نست كل مظاهر الركاده والثقل اللي تمشي فيهاا من اليوم....حتى نست ان كشختهاا راح تخترب لو تجرأت وركضت...ومع هذا سلامتهاا كان الشي الوحيد اللي فكرت فيه بذيك اللحظة...ركضت بدون توقف وهي تناظر وراهاا...والكلب الكبير الضخم يلاحقهااا وشكله مبسوط ويحسبهاا لعبة!!!كان شكله مقزز ولسانه طالع بره وسعابيله!!..وععععععع..هذا اللي فكرت فيه مارية وهي تدور النجاه منه بأي طريقة...
تعدت الناس وهي حاطه يدهاا على قبعتهاا..وماسكه ملفهاا بقوة...وطبعا كانت تصقع فيهم...ويطالعون فيهاا بنظرات قاسية...بس تعتذر على طول بصوتهاا الفحمان!!
:I'm sorry...sorry mam...sorry sir..."
هذا اللي كانت تردده...ومن فجعتهاا نست انهاا بايطاليا..ونست ان هالقرية يتكلمون فرنسي...يعني هم اللحين يعتبرونهاا قمة الوقاحه!!
بس ماكان عندهاا وقت تترجم لهم كلامهاا...واكيد طبعا الطليان يفهمون كلمة sorry!!
شافت رجال طويل وعريض قاعد ينزل درجات محل...ويوقف بالشارع يطالع بالسماا برواقة...التفتت وراها وهي خلاص بتموت من كثر ماهي فحمانه..حلقهاا جاف..وفمهاا مفتوح...ودقات قلبهاا تتصاعد بسرعه جنونية...لدرجه انه شوي ويوقف...
ماقدرت تمسك نفسهاا او توقف خطواتهاا وصرخت بأعلى صوتهاا
:آآآآآآآآآآآآآآآآآآه...."
عشان يبعد...بس الرجال اكتفى انه لف ببرود عشان يشوف مصدر الصوت...وفتح عيونه مفجوع وهو يشوف البنت اللي مدرعمه جهته....قبل لا يفكر وش يسوي؟؟..بلحظات بس...بثواني بس..برمشة عين..مثل مايقولون..كان التصادم...
طاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااخ

تحرك سعود بشوية الم...وهو يطالع التمثال اللي شراه....واللي دفع فيه مبلغ كبير...كان قطع على الأرض...الراس لوحده...والجسم لوحده...واليدين لوحدهاا...
طالع بسرعه بالغبية اللي صدمته..وصرخ فيهاا بعصبية
:توا.."
توا= انتي
وهو يأشر بصباعه على وجهها مقهوور..ويرتجف...البنت ماردت عليه...كانت ماسكه رجلهاا بقوة...وشكلهاا تألمهاا..وصرخت بشكل هستيري لمن شافت كلب كبير جاي جهتهم...وغطت وجهها...
وقف سعود وهو منقهر من هالغبية هي وكلبهاا المجنون...وقام ينفض الغبار اللي علق بالجاكيت حقه ...وانحنى يجمع القطع حقت التمثال اللي شراه...بس جاته ضحكة ممزوجة بشوية قهر وهو ماسك التمثال...
:ههههههههههه.."
رماه بقوة ووطا عليه لين ماكسره اكثر...وش يآخذ منه ووش يخلي؟؟؟..الظاهر ان حظ "نورس" منحوس!!
قبل لا يوصل لهم الكلب على طول...جاا رجال شكله امريكي ومسكه بقوة...وقام يهديه ويقوله كلمات تدليل بسيطه...
كان واضح انه صاحبه ...تكلم معه سعود بمجموعة كلمات...وعرف منه ان البنت هاذي هي اللي شوشته لأنه متعود يلحق اللي يركضون بعيد عنه...
هز سعود راسه بتفهم...ورجع يطالع في البنت اللي كانت جالسه على الأرض وتصيح وهي حاطه يدينها على وجهها...كان واضح انهاا خجلانه ومستحية ومتألمه...حز بخاطره انه صرخ فيهاا....
حط ايده على كتفهاا بيعتذر لهاا...بس صرخت بوجهه بسرعه اول مالمسهاا...ما قال شيء رغم انه استغرب من رد فعلهاا...شاف اوراق قليلة تطايرت من ملفهاا الانيق...
ابتسم وهو يمسك الورقة...كان مرسوم فيهاا فستان عروس..والفستان هذا غريب وعصري..والجليتر اللي فيه مخلي الرسمه شيء ثاني...
سحبت منه الورقة بسرعه..وقالت باعتذار
:sorry..."
ونست من جديد انهاا بايطاليا مو بأي مكان ثاني...^_*
طالع سعود بوجهها الاحمر وشعرهاا الاشقر اللي التصق فيهاا شوي...وقفت بصعوبة ...وساعدهاا رغم اعتراضهاا...
حك شعره بتوتر غصبن عليه قدام نظرات هالبنت الحلوة.... واعطاها الاوراق بعد ماحطهاا له بالملف...ووقف يطالعهاا...لين البنت بدت تتكلم بصوت ناعم مبحوح
:thanks"
= شكرا
ورسمت ابتسامة حلوة على فمهاا الوردي...هز سعود راسه لهاا وكأنه يقول لهاا حصل خير...
وقفوا مكانهم يطالعون لبعض...كل واحد فيهم مستغرب سبب وقوفه وينتظر الثاني يتحرك من قدامه لأن الطريق ضيق...وهم مسووين زحمه لأنفسهم وللناس...
حاولت تتحرك شوي لمن عرفت ان شكلهاا غلط قدامه....
وبعد عشان تبعد عن طريق الناس بس آلمتهاا رجلهاا مرة...ومسكت فيه بقوة لا شعوريا لأنها كانت راح تطيح...
انتبهت انهاا قريبة حيل منه...تسارعت دقات قلبهاا وهي تطالع برقبته وترفع عيونهاا بتردد لوجهه..
"سعود" في ذيك اللحظة...كان مسحور بـ "مارية"....مو بسبب جمالها لااا...جمالهاا عادي..فيهاا سحر غريب...سحر مميز من نوع ثاني..يمكن نعومتهاا؟؟!! ..رقتهاا؟؟!!..حساسيتها؟؟!! صوتها المبحوح الغريب المضحك!! غمازاتها الحلوين؟؟...ما يدري...بس عرف انه يبي يتعرف على هالبنت...
قال وهو يساعدها: you have 2 go to hospital.."
قالت "مارية" وهي تحاول تصحى من السحر اللي صابهاا
:may be..."
may be= يمكن...
ورجعت فتحت عيونهاا وغمضتهاا بقوة..وش قاعده تقول اهي؟؟..
لاحظ "سعود" سرحانهاا وقال بنعومة وهو عارف تأثير صوته زين على البنات
:the hospital؟؟
قالت وهي تغمض عيونها وبتوتر
: no...no...nono...OOO"
وفتحت عيونهاا وخبطت جبينهاا وهي تفكر بموعد مدام "لولا"...
قالت وهي شوي وتصيح
: مدام "لولا"..."
سعود بعدم فهم
: so؟؟"
قالت وهي تحط يدينهاا على عيونهاا بتوتر لدرجه انهاا تكلمت عربي ولا انتبهت
: راح...آآآآه...راااح...آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه..راح علييي...."
وقامت تصيح من جديد...والدموع تسيح على وجهها الاسمراني...حاول "سعود" انه يفهم سبب بكائهاا بس ماقدر...كانت تاشر باتجاهات مختلفه وتصيح...وعيونهاا حمرت..ووجهها حمر
...وصارت مزعجه بالنسبة ل"سعود"..اللي كان مستغرب من انهاا عربية وه اللي توقع انها ايطالية..بس ما تهمه سواء كانت عربية او غيرهاا..هذي وحده قلق..خلني ابعد عنهاا واروح...
قال "سعود" وهو يطالع بساعته بعجالة
: معليش....I've 2 go..bye"
راقبته "مارية" وهو يروح من قدامهاا بسرعه وكأنهاا حشرة مزعجه قابلته...وزاد صياااحهاا اكثر وعلااا...وحست بقههر من ايش ما تدري؟؟
: آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه..."
مر رجال من جنبهاا...ووقف يطالعهاا وهي تصيح...فنااولهاا منديل وراح بطريقه
..طالعت فيه مشكورة...ومسحت دموعهاا وشالت ملفهااا وقامت تجر رجلهاا اللي تألمهاا عشان توصل لبيت "لولا"...

في الصحراء

وبين التلال الذهبية...
والجبال الشامخه اللي شوي و تلامس السحاب
...بين الذياب والسباع الشرسة...
...في صفاء الجو...
...وبعده عن التلوث...
...في البساطة بكل اشكالهاا.
..بالبعد عن مظاهر الحظارة كلهاا....
لمن الشمس تتعانق بنعومة مع الجبال وتشكل اجمل لوحة برية...
لمن نشم روائح الاعشاب العطرية بعد رشة مطر خفيفة من فترااات لفتراااات...

ابتسمت بطيب لاخوانهاا اللي كانوا يلعبون قريب منهاا.... كانت منهمكة بالعجن...عشان تسد جوع هالنااس..اللي اهي تعتبر نفسهاا مسؤولة عنهم...اساسا كل فرد في عايلتهاا يعتبر نفسه مسؤول عن الباقيين...حتى الأطفال الرضع مافيهم اي انانية.. طبعا باستثناء مرت ابوهاا..

"مضاوي"
العمر 17سنة

مسحت جبينهاا بتعب...وهي ترجع تركز بالعجين اللي بيدهاا... ياما تساءلت جواتهاا اذا مكتوب لهاا تعيش حياة مختلفه عن امهاا ومرت ابوهاا...
تعيش مثل ماتسمع بالقصص من مرت ابوهاا اللي كانت عايشه بالمدينه( اي مدينه...) ..كانت تعلمهم عن اشياء لا يمكن يتصورونهاا حتى لو بالخيال...
اشياء يعتقدون ان مرت ابوهم تبالغ لمن تقولهم عنهـــا....
ياما حاولت في رجلهااا انهم ينقلون لكن جوابه دايم وابد...الرفض...
بالنسبة لــ "مضاوي" تموت بعيشة الصحراء...ولااا تبي تروح لمكان ثاني...مثل مرت ابوهاا...بس عندهاا شوية فضول...ودهاا تشوف ذاك المكان...اللي يسمونه مدينه...ودهاا تشوف الناس كيف هم فيه؟؟..يشبهونهم او لاا؟؟؟..تفكيرهم مثلهم او لاااء؟؟؟...لبسهم مثلهم او لاا؟؟...
قامت تحط العجين على الصاج بعد مافردته باصابعهاا ...وتقلبه بسرعه...وتحطه على جنب..بصحن كبير...كانت تشتغل بمهارة وبسرعه فضيعه..متعودة على هالشيء من كان عمرها عشر سنين...يعني لها سبع سنين وهي تسوي كذا...
جات يمهاا مرت ابوهاا وقالت بصوت عالي مثلهم كلهم..وطبعا كل العيلة اصواتهاا مرتفعه
: خلااص..كاافي اللي سويتيه...دسي باقي العجين..كود نحتاجه باكر..."
قالت مضاوي وهي تحس بقرصة جوع اليمة
: ان شاء الله (http://www.flh7.com/vb/t48404.html)خالتي...بسس..."
ردت مرت ابوهاا بشراسة وهي تشيل الصحن يمهاا هي وعيالهاا
: وشووو؟؟؟.."
مضاوي وهي تطالع بامهاا المريضة والمتمدده داخل بيت الشعر
: امي....ابي لهاا شوي.."
مرت ابوهاا ببرود وهي تقطع قطعه صغيرة مرررة من الفطير
: خووذي...يله..تحركي من قبالي... ماابي اشوف وجهك هنيا..."
قامت مضاوي وهي تدعي على مرت ابوهاا الظالمه
...وطفت النار اللي كانت شابتهاا...وخلت الصاج مكانه...
ماهي قادره ترفع صوتهاا عليهاا
...لأن ابوهاا مرة يوم درى انهاا تهاوشت مع مرته
...ضرربهاا بقوة...وخلاهاا تنام بحوض الددسن...وهي تجربه ماتبي تعيدها...
راحت لأمهاا اللي كان واضح انهاا تعباانه خصوصا انهاا توهاا مولده وجايبه بنت زي القمر..
: يممه...قومي كلي لك لقيمه تسد جوعك..."
امهاا فتحت عيونهاا الواسعه ببطء
: ماابي...انا عطشاانه يا بنيتي....عطشاانه.."
راحت "مضاوي" لقربة الموية اللي كانت داستهاا عن مرت ابوهاا الشرانية
...وودتهاا لمهاا..
شربت امهاا بلهفة وكان واضح انهاا فعلا عطشانه..
قالت "مضاوي" وهي تحك ذقنهاا من تحت البرقع
: بسوي لك شوية تميرة مع مضير..."
مضير= اللبن المجفف...
هزت امهاا راسهاا وهي ترجع تمدد جنب بنتهاا الصغيرة اللي مالها ثلاث ايام
...قامت "مضاوي" وراحت للأغراض اللي حاطينهاا ورى بيت الشعر وبالليل يدخلونهاا..
.كانوا بس يجيبون من المدينه الطحين والتمر والقهوة والرز...
طلعت التمر وهي تفكر بحظ امهاا المقرود
...وتطالع بمرت ابوهاا واخوانهاا الصغار اللي تجمعوا حول امهم...
صح انهاا ماتكره اخوانهاا وتموت عليهم
...بس مرت ابوها..هي اللي تبي تكرههم في عيالهاا عشان تبين لرجلهاا انهاا هي الصح...وانهاا مظلومه ومسيكينة..
مسكينة يا ميمتي..فكرت "مضاوي" بحسرة من جديد بحظ امهاا
...ربي كتب على امهاا انهاا ماتجيب الا البنات...
والولد الوحيد اللي جابته مريض
..والعيال الباقيين اللي جابتهم ماتوا كلهم من ثاني يوم بولداتهم...وبعضهم اسقطتهم بالثامن والسابع..
تبللت عيون مضاوي بالدموع...
وهي تطالع بأخوهاا المتخلف عقليا...
....ماكانوا فاهمين وش علته...
..اهي تحبه وتموت فيه..
بس ابوهااا يكرهه وامهاا تكرهه رغم طيبتهاا..
.كلهم يكرهونك يا "عبدالله" الا اناا...ايه..هي تحبه حيل
...حتى انهاا هي اللي سمته يوم كلهم تركوه وراحوا بعد ماشافوه
..بعد ولادة امهاا على طول ...
تنهدت للمرة المليون وهي ترجع تركز بشغلهاا والشمس متسلطة عليهاا وتحرقهاا بقوة...والحر بمثل هالوقت ماله مثيل...خصوصا ان الشمس تنتصف السماء..وتبث اشعتهاا الخطرة...بس سبحان الله ربي حاميهم..

في عاصمة المملكة
في أحلى مدينة بالوجود
في الرياض

في قصر فسيح....لناس اغنياء جدا...
قصر خرافي...كله خدم وحشم وعالم...
..تعيش عايلة سعود...

ركزت بالخاطرة اللي كاتبتهاا..وحاولت تصححها..شالت كلمات وحطت كلمات ثانية ..ورجعت صححت اخطائها الأملائيه والنحوية....
وبعد ما تأكدت انهاا خلاص خلت من الأخطاء اللي كل مرة تغلطهاا ويحذرهاا محرر المجلة منهاا..
ارسلتهاا بالفاكس...


"نورس"
العمر 18 سنة

قرتهاا من جديد بفخر وبصوت عالي وهي تتأمل الكلمات اللي تتراقص قدام عيونهاا....
واللي انكتبت من قلب عطوف محب..يختلف عن معظم القلوب اللي تعيش بيناا هالايام..ومن قلب يتمنى يحب وينحب بكل صدق...


قضيت العمر عن روحي ابحث حثيث الخطى ليس لي مضجع
تائها في صـحارى الــــــهم اظمأ فمن ســــراب الى سراب اخدع
ليـــــل الخطوب قد بــــدات دائما وظـــــلام المحن للفجر يمــــــنع
وأمسى الربـــيع خجلا بلا زهـــر فقــــد طـــال شتاء الهـــــم ويقبع
ميتـــا اعيش وما حان الأجـــــــل صريع الفؤاد وعن حـــــبي امنـع
وحـــيدا والناس حولــــي كثــــــر ودنياي ضـــــاقت والدنيا اوســـع
آه من حـــــزن لا يمل صحـــبتي فقد مل الصـــــبر ومني يــــهرع


دقت على صديقتهاا وبنت خالتهاا الحبيبة لقلبهاا مرة " ديمه"...وهي مبسوطة بنفسهاا..يا كثر رسايل المعجبين والمعجبات اللي توصلهاا عن طريق المجله...كل يوم تثبت انهاا مميزة بمجال الخواطر..وهالشيء يطربهاا ويحسسهاا بتميز ماله مثيل...ويذكرهاا بأحب الناس لقلبهاا" سعود" اخوهاا بعد عمرهاا...اللي اهو فنان بعد...يعني بس ثنين في العايله حساسين ورقيقن وفنانين هم "نورس" و"سعود"...
: الوووو..."
"نورس" بفرح وبرقة: الو.."
"ديمه" بهدوء: هلابك "نورس" حبيبتي..وش اخبارك يالقاطعه؟؟"
"نورس" بلهجة اعتذار حارة: اعذرريني يا كل الغلاا...بسس..كنت مشغولة هالأيام...يوووووه يا "ديمه"...لو تقرين الرسايل اللي توصلني..واااااااااو..كلهاا روعه واحاسيس.وش اقرا لك وش اخلي لك؟؟..."
"ديمه" بسعاده صادقه: من جد؟؟..اخيرا بدت الرسايل توصل لك...تذكرين من متى تنتظرينهاا ؟؟"
"نورس" وهي تتذكر ايام الاحباطات لمن كانت تنرمي الرسايل بوجهها وترجع لهاا من جديد...وترفض المجله تعرض لهاا اي خاطرة....وبعدين تذكرت لمن دقوا عليهاا فجأة ورحبوا بهالشيء...فكان احلى حدث في حيااتهاا...تذكرت بعد يوم كانت تتنظر كلمة اطراء وحيده...بس ماكان فيه احد يفكر يرسلهاا او يعجب بافكارهاا...حتى لمن نشرت في النت...كانت نفس النتيجه...بس هااالحين...لاااء...كل شيء اختلف....صارت اشهر من نار على علم
"ديمه": ياهووووووووووه..وينك؟؟"
ردت "نورس" وهي ترجع من افكارهاا: هلااا عيوني...اناا هناا.."
"ديمه" بنعومة تقلد صوت نورس: اناا هناا.."
ضحكت "نورس" بخجل: دييييمه...ههههههه..يله انا لازم اقفل...بس حبيت اقووولك...اني نشرت خاطرة جديدة بعنوان صحراء السراب...اقرريها يا قلبي.."
"ديمه" بتأكيد: ولوو..اكيد اول ماتنزل المجله بروح اقراها...يله حبيبتي...باي"
"نورس": باي.."

تنهدت براحه..وهي تضغط تم الأرسال...عرفت انهاا راح تصيب الهدف كالعاده...الشيء هذا صار عندهاا مرة سهل...صارت تجيده مثل اي هواية الانسان يجيدهاا...فيه ناس تحب ترسم.... فيه ناس تحب تطبخ...فيه ناس تحب تحش...فيه ناس تحب تكتب...بس هي لااا...اهي تحب انهاا تستدرج الرجال للفخ اللي اهي تحطه بارادتهاا...الفخ اللي مايطلعون منه ابد..


"هيفاء"
العمر20 سنة

رمت جوالهاا بلا مبالاة على السرير..وهي تقوم تروح لمرايتهاا....وقفت عند المراية وتمت تطالع بوجهها....
مررت اصابعهاا النحيفه على ذقنهاا...وازعجتها الحبة الصغيرة اللي طالعه هناك...راحت خذت كريم للحساسية من فوق التسريحة...وحطت منه شوي عليهاا...وقامت تدلكه بنعومة...وبعد ماخصلت من هالمهمة الصعبة...^_^
مسكت المشط وقامت تمشط شعرهاا الكيرلي...المتشابك بصعوبة...كان كثير وبني غامق...وملفوف لفات عريضة وكثيرة...
ماكانت تشتكي منه ابدا..كان يعجبهاا مثل ماهو..تحبه بهالشكل....ولا تتخيل شكلهاا بالشعر الناعم...اهي من الحريم اللي راضيات بكل مافيهن...راضية بجسمهاا الخيالي...راضية بوجهها الجميل...راضية بشعرهاا الصعب التعامل...
قدرت تفك عقده بصعوبة...ورفعته كله ذيل حصان....وفتحت الدولاب تشوف لهاا لبس انيق...وراهاا طلعة للنادي عشان تقابل صديقاتهاا...
طبعا هيفاء عندهاا الطلعات كل يوم وبدون حسيب او رقيب...ولا احد يمنعهاا من خرجاتهاا...واهي لو امهاا حبت تقهرهاا بس تمنعهاا من الطلعه...البنت ينجن يجنونها وتقعد تدور في القصر وتزن عليهم لين يرضون ويوافقون على خرجتها...


انتهى الفصـ1ـل

http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://www.mazikao.net/vb)
(http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 07:18 AM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)



الفصــ2ــل


" صدمة اليمه...لقاء قدري...استاذ معجب!!"


"...يا أهل هالبيت باشكي بنتكم
...تعبت روحي والله بصدهاا...
اقسمت قلبي اهي لقسمتين...
نصف عندي...
ونصف باقي عندهاا...
يا اهل هالبيت شوفوا حالتي...
صار لي من العام ناطر وعدهاا
...البشر تسهر كم ليلة وتناام
...وانا كل عمري سهر من بعدهاا....
ارضعتني الحب واسقتني الغرام
...واسقت احساسي انا من شهدهاا.
..وفطمت قلبي وهو توه صغير.
..كن قلوب الناس لعبه بايدهاا..
"

في غرفة نومهاا...
تمايلت "هيفاء" على انغام الأغنية اللي جاتهاا اهداء من معذب من المعذبين اللي تتلاعب فيهم...
كانت تفرحهااا دموعهم...تحس بسعاادة من نوع ثاني...لمن تحطم هالقلوب...نشوة غريبة..فرحه شريرة...حاجه اهي معترفه انهاا غير طبيعية...
كانت تنتقم من كل البشر...وكأنهاا قاعده تنتقم منه...مع انه اهو رحل وانتهى....ومات وشبع موت...لكن هالشيء ماخلاها تغفر له...خلااهاا تدوره وسط هالرجال..واول ماتلقاه تخطط وترسم اشد الخطط فتك..وتنفذ كل شيء بحذافيره....وراح نعرف بالفصول الجايه بالتفصيل كيف "هيفاء" قدرت توقع اغلب الرجال بشباكهاا....
سمعت طق على الباب..قالت بأعلى صوت:ادخل..."
انفتح الباب بهدوء...وشافت وجه امهاا يطل عليهاا..ابتسمت لأمهاا بحب...كل شيء في الدنياا الا امهاا...لهاا غلا غير البشر...
ابتسمت "هناء" بنعومة وهي تراقب وجه بنتهاا المبتسم: وش عندك؟؟..رافعه الصوت على الأخير..."
وجلست على طرف السرير الفخم اللي مفارشه كانت باللون الأحمر ومطرزه بالذهبي....وهو لون هيفاء المفضل...
"هيفاء" وهي تبتسم بسعاده: مبسوطة مرة...بس...وهذاني بقصر الصوت علشانك..."وقصرت الصوت على طول...
"هناء" بحنان الأم: ان شاء الله دووم حبيبتي...وش سر هالسعاده؟؟.."
"هيفاء" وهي تغمض عيونهاا: مدري...احس أني مرتااحه...بدون اي سبب..."
"هناء" وهي تبعد شعرهاا الناعم الاسود اللي فيه خصلة حمراء ناعمه..عن وجهها: طيب..اممم...بتروحين معي عرس بنت عمك؟؟"
"هيفاء" وهي تبتسم بخبث: طبعا..يا ست الحبايب..اكيد راح اروح...."
وغمضت عيونهاا وهي تتذكر الخطه اللي رسمتها...هالمره على زوج بنت عمهاا...
طبعا بنت عمهاا لا تستغربون...اللي ياما اشمتت فيهاا....لازم تذوقهاا من النار اللي ذاقتهاا من سنتين...
"هناء" بقلق: بسس..مدري..يا حبذا لو انك تجلسين في البيت...تعرفين المشاكل اللي صارت بينك وبينهم من سنتين..لسه صداهاا موجود..."
"هيفاء" وهي تكذب: يا بعد عمري يا ست الحبايب يا اغلى البشر..انت عارفه اني انسى على طول...ولا اشيل شيء بقلبي...صدقيني اني مشفقه عليهاا..لا اكثر ولا اقل...عااد مسكينه طقت الثلاثين وتوهاا تعرس.."
ابتسمت "هناء" بتوتر وهي تقوم من على السرير...اهي ادرى الناس بحقد بنتهاا على قرايبها: خلاص...بتنزلين السوق..ولااا عندك شي تلبسينه؟؟.."
"هيفاء" وهي تمد بوزهاا بتفكير: لالالا بنزل...لازم اشتري حاجه مناسبة للزواج...كل ملابسي قديمه.."
"هناء" وهي تهز راسها باقتناع: قبل لا تروحين السوق مريني وخذي الكريدت كارد.."
هزت "هيفاء" راسها لأمهاا...ورافقتهاا للباب...واول ماطلعت امهاا قفلت الباب وارتكت عليه بفرح...وغمضت عيونهاا بطرب..راح اذوقك من نفس الناار اللي ذوقتيني اياهاا.....والله لخليك تبكين بدل الدموع دم...

الصحراء

في وقت العصر...والشمس مقااربة على وقت المغيب...والجو رائع...ومنظر الوان الغروب سحر رائع...تمازج اللون البرتقالي والأحمر والاصفر مع شوية سماوي...ولا اجمل من لوحة لأفضل رسام...لوحة الطبيعه خطتها فـ مالهاا اي مثيل....



كانت "مضاوي" تمشي مع اختهاا" فضة" والابل من جميع الاشكال والالوان تمشي قدامهم وجنبهم...
مجاهيم ووضح ومغاتير....وحوير وبكار...ومنظرهم غاية في الروعه...وهي تمشي بتهادي راجعه لمكاانهاا..
منظر يخلينا نتأمل بخلقتهاا بدون ملل او كلل....وكل مرة نكتشف فيهاا اعجاز مختلف عن الآخر...
" افلا ينظرون إلى الإبل كيف خلقت؟؟"
صدق الله العظيم...
وكان بنفس الوقت..فيه اربع جيوب جايه من بعيد...وواضح انهم كانوا مخيمين حول المنطقة....
مضاوي وهي تأشر على الجيوب وهو منظر متعودين عليه: ما ودك في يوم تركبين فيهن؟؟"
فضة وهي تضحك: هههههه....يا وخيتي خلي احلامك على قدك.."
مضاوي وهي تمط شفتهاا: وش بلاها احلامي؟؟....ماتشوفين هالناس اللي يجون يمناا ويخيمون كلهم يركبون فيهن..."
فضة وهي تطالع بأختها وتوقف: يا مضاوي يا قليبي....خلك عااقل وبلاش هالكلام....ترى عمرناا ماراح نتحرك من هنيا..."
مضاوي بضيق: من حقي احلم...!!"
وكملت وهي تتنهد: بدل هالحياة اللي نعيشهاا....ماصارت يا فضة...اهي منثبرة بمكانهاا طول الوقت...واناا نكرف مثل الحمير..."
ماردت عليهاا فضة لأنهاا عارفه ان الكلام بهالموضوع لا يأخر ولا يقدم...وعاارفه ان مرت ابوهاا ماراح تشتغل بيوم...مادام ابوهاا ما يأمرها ولا يقولهاا حرف واحد....
مرت الجيوب من قدامهم...فطالعت " مضاوي" بفضول في اصحابهاا....كانوا عوائل فيهم حريم ورجال....واطفال..
الحريم كانوا كاشفات عن وجيههم...تأملت مضاوي اشكالهم وحست انهم كائنات غريبة عنهم...من وين لهم هالبياض؟؟؟...والخدود الحمر؟؟؟...واناا ليش مانكون مثلهم؟؟..فكرت مضاوي وهي تطالع بيدينهاا..
وتسمعت بفضول للاصوات الطالعه الغريبة من الجيوب...وكانت ما تميز اصوات الموسيقى...وتعتبرهااا شيء عجيب...
قالت يوم بعدت الجيوب لفضة: سمعتيه؟؟؟...يا زين ذاك الصوت...شيـ(ن) عجيب..."
فضه وهي تتجاهل هالموضوع: مالناا والصوت....خلي الصوت بحاله!!"
مضاوي تضايقت من سلبية خواتها...ليش ما يفكرون مثلهاا؟؟؟...يعني معقولة اهي مختلفه عنهم؟؟؟..طيب كلهم عاشوا نفس الحياه...ومن نفس الأم...ومن نفس الأب...وعاشوا جنب بعض...ولاا تخلوا عن بعض...مع هذا هي الوحيده اللي تفكر باهل المدن وتبي تصير مثلهم...!!
وصلوا اخيرا لبيت الشعر....بس لاحظوا وهم مقبلين عليه...ددسن..واقف عند شق الرجال...
طالعت فضة بـ مضاوي: اكيد ضيوف..بس وش جابهم هالوقت؟؟؟...كنه متأخر...؟؟..."
مضاوي باستغراب: ضيوف؟؟؟....ما اتوقع يا وخيتي...يمكن قرايب الحيه؟؟..اهم اللي يجون بهالوقت...لأن ديرتهم بعيده..."
فضه بزعل: عييب....عيب هالكلاام...استحي ذي ام اخوانا...والله يحيهم كانوا هم ولا ماكانوا..."
مضاوي وهي تهز راسها: نسيت...غصبن علي اقول كذي...الموهيم...امشي نعجل...اخااف ابوي يطلع بعقااله وهو يشوفناا نمشي على راحتناا كن ماوراناا شغل!!"
وراحوا بسرعه يم شق الحريم...واول ما دخلوا لقوا مفاجأة غريبة مرة!!


القرية الايطالية
في شوارع صغيرة يتمشون فيهاا العشاق وهم متعانقين...وناسين هموم العالم كلهاا..واهم مافي الدنيا بذيك اللحظات سعادتهم وبس...


كان سعود يمشي وهو لابس معطف اسود ومدخل يدينه بجيوبه...كان ضايق خلقه مرة...خصوصا انه يمشي بهالمنطقه اللي كلها عرسان بشهر عسلهم....او حبايب سوه..عالم رايقه عايشة تحب وتنحب....
اما هو آخر واحد مفروض يكون بهالمكان....له فترة وهو وحيد....من تركته آخر بنت تعرف عليهاا وهو يعيش حياة مملة فضيعه...
يدق عليهااا وتطنشه...ويرسلهاا ايميلات...ولا ترد عليه..ويجي لبيتهاا يدق عليهاا ومع هذا تتمادى وما تفتح له الباب...
يستااهل...ولاااا شلي خلاه يعترف لهاا ان ماعنده نية زواج....اهو الطير الحر...اللي عاش طول عمره طليق...ماتحده اي حدود..ولا يفكر بأي انثى ممكن تعيق طريقة في هالدنيااا...
اي انثى يشوف انهاا بدت تلمح له عن حكاية الزواج...يركنهاا على جنب بكل بسااطه...كأنهاا غرض صغير تافه مل من استخدامه....
او يتعذر باعذار كثيرة..منهاا انه لسه قاعد يبني حيااته...او انه محتاج فرصه عشان يقنع اهله...
ونادرا ما يجري ورى وحده....بس هذي الاخيرة من كثر الملل...اضطر يلاحقهاا ومع هذا طنشته بكل بساطه وكأنه قطعة فستان قديمه..
اخذ نفس عميق....لوو بس يلاقي البنت اللي صدم فيهاا ذاك اليوم!..غمض عيونه يتذكر ملامحهاا الشفافه الغريبة...النمش الناعم على خشمهاا...الشعر الاشقر البرونزي...والبشرة السمراء الناعمه...وعيونهاا الملونة العجيبة...
لهجتهاا العربية الناعمه المبحوحة الغريبة!
ما كانت ابدا جميله...عيونهاا عادية...وخشمهاا مو حلو... وشفايفهاا عريضة شوي...يعني بالنسبة لاي شخص ثاني جدا عادية...مختصر الوصف لهاا...كلمة جمال غريب...يخلي اي رسام يفكر فيهاا...ايه واناا رسااام عشان كذا هي شاغله تفكيري...
فكر شوي وهو يزفر بضيق ويفتح عيونه...هل فعلا لاني رسام قاعد افكر فيهاا؟؟؟...ولااا علشان شيء ثااني؟؟؟...
حك شعره بتفكير...وكشر لمن تذكر دموعهاا الغزيرة...لالالا...الفكه من هالاشكال غنيمة!!


كانت "مارية" تمشي ببطء وهي ماسكه كرتون بيتزاا كبير بيدهاا..وعصير برتقال...لهاا فترة ماذاقت الأكل...والسبب ببساطه نفسهاا مسدودة...بس قررت اليوم تغصب نفسهاا بالقوة...موب كيفهاا...لازم تحافظ على صحتهاا عشان دراستهاا وكل مخططاتها...
سمعت صوت ضحكة ناعمه..فالتفتت واهي تمشي....
وابتسمت بحسرة وهي تشوف وحده تضحك مع واحد....شكلهم عرسان!!...كانت الفرحه مرسومة على وجهها الناعم....وهو بعد كان شكله سعيد فيهاا...
سكتواا للحظات...وغرقوا بنظرات بين بعضهم...نظرات لهاا الف معنى ومعنى...حست مارية بشعور غريب في قلبهاا...وهي تشوف تماسك يدينهم....ومعااني الحب اللي في كل همسة ولمسه طالعه بينهم...
طن صوت عالي براسها...حبي..حبي...حبي...تنهدت بصوت مسموع: ومن وين لي وقت احب؟؟؟..."
وما امداهاا قالت هالكلمه الا وهي خابطه بواحد...صرخت بروعه وهي تنتبه لعلبة البيتزا اللي من حسن حظهاا انهاا ماانفتحت لمن طاحت على الأرض...
رفعت عيونهاا بسرعه تبي تعتذر..في نفس الوقت اللي اهو كان فاتح فمه عشان يتكلم عليهاا....فتحت فمهاا هي بعد مو مصدقه...اكيد حلم!!
قالت بصعوبة وهي تتنحنح: انت!!"
لهاا يومين وهي تفكر فيه صبح وليل...وتفكر شلون صرفهاا وراح لمن صاحت...ما توقعت ابدا انهاا راح تشوفه....على الاقل مو بالسرعه هذي!!
سعود ظل يطالع فيهاا مو مصدق: انتي؟؟"
بلعت مارية ريقهاا بتوتر وبعد لحظات طويلة ضحكت ضحكة قصير جافه: ههه...الظاهر...مكتوب علي اصدم فيك..كل مرة!!"
ابتسم سعود على كلمتهاا وهو يطالع فيهاا من فوق لتحت بتأمل: يمكن!!.."
حست بدقات قلبهاا تتسارع...وقلبهاا كله كأنه بيطلع من مكانه ويوصل لحلقهاا....واحترت بقوووة..والارتباك زاد عندهاا بسبب نظرات هالشخص اللي واقف قدامهاا بدون حركة...
جات بتنزل علشان تشيل علبة البيتزا بنفس الوقت اللي اهو نزل فيه علشان يشيل لهاا العلبة...خبطت راسهاا براسه...وصرخت متألمه عن جد هالمرة...وعيونهاا بسرعه امتلت بالدموع...
اماا سعود غصبن عليه ضحك بقوة: ههههههههههههههههه...الظاهر انك صادقه.."
ابتسمت بحلاوة رغم ان راسهاا يألمهاا وهي قاعده تلمسه: ههه.."
وشالت علبة البيتزاا ومسكت عصير البرتقال زين بيدهاا..وطالت وقفتهم بدون اي حكي...باستنثاء حكي العيون الغريبة..
انتبه سعود لعيونها الامعه...كان واضح انهاا مليانه دموع...معقول انهااا تصيح بهالسرعه؟؟...هذي ثاني مرة ومع هذاا اهي على وشك الانفجار...لازم اروح بسرعه...اكرره ماعلي اسمع صياح بنت!!
في نفس الوقت...مارية كانت تحااول انهاا ماتصيح...بس الم راسهاا قوي مرة...فقررت تمشي بعيد عنه...ماله داعي يشوفهاا تصيح...اهي بتهج منه قبل هو لا يهج...
: آآآه...لازم اروح....هالحين.."
قالتهاا اخيرا وهي تبتسم بتوتر...
رد سعود بعد لحظات وهو متنح
: ايـــه اكيد..."
وبعد ما استوعب كلامهاا قال بسرعه
: اوووه...مع السلامه.."
هزت راسهاا له
: Bye..."
طالعت بظهره العريض وهو يروح...وابتسمت برومانسية وحالمية وهي تضم علبة البيتزا الحاره لصدرهاا!!
...وش هالصدف!!...لو انك يا ماما عايشه كان فكرتي ان هذا قدري..!!
بينماا سعود كان يمشي ويرجع يطالع فيهاا وهي لسه واقفة تتابعه....روح اتعرف عليهاا يا سعود...ليش جالس؟؟؟..هذي هي الفرصة جات مرة ثانية لك...لا تتركهاا تروح...يمكن عمرك ما راح تقابلهاا مرة ثانية...!!
بس اهي صياحه...واناا اكره ماعلي اقعد مع بنت تبكي على اي شيء...تبكي لفرح..تبكي لحزن...تبكي لالم...وهذي واضح انهاا من هالنوع...انا احب البنت المرحه اللي نادرا ماتبكي...!!
سمع صوت جواته....
سعود...تتذكر حكاية الالهام؟؟؟...تتذكر نصيحه صاحب المعرض...دور عن الالهام.. ؟؟؟..دور عن الالهام...صرخ فيهاا سعود بدون وعي...اناا لقيت الالهام ومع هذا تركته بكل بسااطة...
بعد ماوصل لنص المسافه وبعد كثييييييير...وقف ورجع التفت...وقرر انه يرجع وهو يحس باحاسيس غرريبة....كثيرة قاعده تمتزج بدمه وقلبه ومشاعره....الالهام...ايه هي الالهام...لأنهاا كل الرقة والنعومة بهالدنياا...
قرر انه يركض عشان ماتبعد كثير عن مكانهم اللي كانوا واقفين فيه...مكانهم؟؟؟..الظاهر يا سعود انك طحت وماحد سمى عليك...!!


في القصر
....في الحديقة الواسعه....
الساعه9:00م


كانت جالسه عند المسبح اللي على شكل بحيرة صغيرة...تحوطهاا الزهور والاوراق الخضراء من مختلف الانواع.....واشجار صغيرة وشجيرات منوعة...كان المكان روووعه...ومريح نفسياا...ومع الانوار اللي تحوط المكان...وكأنهاا فراشات ليلة مضيئة...فالمكان ملهم بقوة...

...الذكريات الحزينه..
اهجر نفسي والذكريات..انطوي عند زاوية صغيرة لأجد ذاتي ابكي...
مضى زمن...احلم بحياة لم استطع الحصول عليها...حزينه والدمع يملأ جفوني...
ينفجر البركان...اصرخ لماذا انا؟؟...وعندما اشعر بالوحده يتقلص حزني ويذوب الخوف بداخلي....اسير مسافات وانظر للارض..ويداي جامدتان...لا استطيع تذكر عيد الميلاد..وحديث الصديقات...
اجهل من اكون عندما انظر في المرآة...لن يعرفوا عم ابحث؟؟...ذهب للبعيد تركني بمفردي والألم يفقدني الاحساس بالحياه...

انهت تصحيح خاطرتهاا الرقيقة اللي كتبتهاا بسرعه وهي في الجامعه هذا الصباح...قررت انهاا ترسلهاا للمجله بكرة...بس اول شيء لازم ترد على المعجبين الكثيرين اللي توصلهاا رسايل منهم كل اسبوع..
مع ان عدد الرسايل بدا يقل بشكل ملحوظ...وهالشيء في بعض الاحيان يحبطهاا...لكن مع هذاا...فهي مؤمنه ان لا يأس مع الحياه...عشان كذا ماراح تيأس ابدا...حتى لو وصلت لهاا رسالة وحده اسبوعيا..
بس اللي هي مستغربة منه مرة...بعض الرسايل في بينهاا شبه كبير..وكأنهاا من نفس القارىء...بس الاسماء اللي توصل لهاا مختلفه...معقول يكون معجب مجنون..؟؟!!
ابتسمت برومانسية وخجل...يمكن مستحي يرسل لي كل اسبوع رساله عشان كذاا..يحاول انه يرسل مجموعة رسايل باسماء كثيرة!!
"لازم اعرف حكايتك يا استاذ معجب" قالتهاا نورس وهي توقف عشان ترجع تدخل القصر...خصوصا ان الهواء بدا يبرد مرة...


الصحراء
ضمت فضه بقوة وهي تصييييييييييح بحرارة بين خوااتهاا....الموضوع اكبر من انهاا تتحمله...اهي ماتبي هالشيء...مااتبيه...ليش يا يبه؟؟؟...ليييييييييييييش؟؟؟..


مضاوي والصدمه اللي لقتهاا...
وش تتوقعون تكون؟؟؟..
ومسلسل لقاء الصدف بين مارية و سعود...
راح يستمر؟؟؟...وقبل لا يستمر هل راح تقبل مارية تعرف سعود عليهاا؟؟؟وتقبل تكون الالهام بحياته؟؟؟
..وقبل هذا كله ..هل راح تكون لسه موجوده بنفس المكان لمن يوصل؟؟؟..
ونورس وحكاية المعجب المجنون....
هل نورس صادقه باحاسيسهاا؟؟؟..وهالمعجب وش يبي من ورى كل هالرسايل؟؟؟...وتتوقعون راح تصير حكاية غريبة بينهاا وبينه؟؟؟
واخيرا...هيفاء...بطلتناا الغريبة والشريرة شوي...هل راح تخرب عرس بنت عمهاا؟؟؟...معقولة بتقدر على شيء قد كذاا؟؟؟...وقبل كل هالحكي؟؟...وش السبب اللي يخلي هيفاء بهالشر؟؟؟...وش اللي صار قبل سنتين ولسه يألمهاا خصوصا ان ناس كثير تشمتت فيهاا؟؟؟..ومين هو اللي مات ومع هذا قاعده تنتقم من الشباب عشان تفرغ حزنهاا وقهرها؟؟؟...
كل هالأجوبة واكثر....راح نلقاهاا بالاجزاء الجاية في قصتناا كلناا...قصة الحب والطبقية والفروقات الاجتماعية الغريبة...
قصة القسوة والجفا وصحاري الجحيم واالالم...
" عز الله ان حبي لك اكبر نقيصه



http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://www.mazikao.net/vb)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 07:35 AM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)





الفصــ3ــل

"الآم نساء....وخيبات رجال!!"



الصحراء
في نص الليل....والهواء البارد يلف المكان..وكل شيء ساكن في مكانه..مافيه اي حركة...كل البشر نامين في هالمنطقة...حتى الناس اللي مخيمه قريب..
وعلى راس جبل....كانت هي لوحدهاا....طلعت بدون ما حد يدري عنهاا...وتسللت لهالمكان...دوم تحب تجلس فيه....

تسللت دمعه من بين رموشها الكثيفة..وذاب كحلهاا بسرعه على وجهها....بس ما اهتمت انهاا تمسحه او حتى تمسح دموعهاا...
كانت تبكي بصمت...ما تعودت حد يشوف دمعهاا غير خواتهاا...عمر ابوهاا ما شاف لهاا دمعه...وعمر امهاا ماشافت لهاا دمعه...
بعد ما تعبت من الصياح بحجر خواتهاا...قررت انهاا تختلي بنفسهاا...ما تبي اهلهاا يشوفون دموعهاا...اللي نزلت علشان رجال...خلهم على ظنهم القديم....انهاا مضاوي القوية اللي مايهزهاا ريح...ولا يأثر فيهاا شيء.
دايم يظنون انهااا مختلفه...يحسدونهاا على قوتهاا الظاهرة وبرود اعصااابها...لكن خلاص يا يبه...تمااديت...تمااديت كثير....طعنتني وقلت معليش...لكن انك تزيد طعونك وتفنن بجرحي هذا اللي ما اقدر اتحمله...ياربي وش اسوي بعمري؟؟...اذبح نفسي؟؟ ...بسس...ما اقدر...اخااف على عبدالله يضيع من بعدي...
اول ما تذكرت عبدالله..حطت يدهاا على فمهاا وزادت من صيااحهاا...الا عبدالله...وش بيسوي لا بعدت عنه؟؟؟..راح يهملونه؟؟..وما راح يطعمونه؟؟...يمكن يذبحونه...يا ويلي عليك يا عبيد....راح تضيع من بعد اختك!!
غمضت عيونهاا بألــم وخلت الهواء النقي البعيد عن التلوث ينساب بحرية..على وجهها الجميل...ويحرك بعض خصلات شعرهاا اللي طلعت من تحت الشيلة حقتهاا...
مسكت حصى صغيرة..ورمتهاا بقوة...سمعت صوتهاا وهي تطيح وتتدحرج...حست ان ابوهاا عاملهاا مثل هالحصى...رماهاا بدون رحمه...
رجعت تتساءل بقوة
ليش يا يبه؟؟؟..لييييييش؟؟؟ ليش رميتني لرجال بالسبعين من عمره؟؟؟..ليش رميتني لواحد اكبر عياله اكبر منك يا يبه؟؟؟....
تذكرت يوم دخلت عليهم...وانصدمت بوجود حريم اخو خالتهاا" شعاع"...من زمان مازاروهم...يمكن من عشر سنين...
ضمت نفسهاا بقوة وكأنهاا تحمي نفسهاا من مجهول...وهي تتذكر " ابو علي"... لمن كان يراقبهاا وهي صغيرة..كانت تكرههه...وما زالت تكرهه...ولا تحب تشوف وجهه...ولا تتخيل نفسهاا مرته...
معقول يبه ترميني علشاان مجموعة نياق؟....لها الدرجه اناا رخيصه يبه...
تنفست بصعوبة وهي تغمض عيونهاا...تتذكر وجه "ابو علي" القذر...بلحيته الحمراء الطويلة....ووجهه المتجعد....وحواجبه الكثيفة الحمر...وابتسامته المقززة...
خلاص يا "مضاوي"...انت بتصيرين زوجته...ما عاد تقدرين تهربين من قدرك وحظك ونصيبك.....هذا نصيبك يا مضاوي لازم ترضين فيه....والحياه كلهاا قسمة ونصيب..
سمعت صوت خطوات وسط افكارهاا خلاهاا تلتفت بسرعه..شافت اختهاا وهي تجي مقبلة لهاا...مسحت دموعهاا بسرعه...وابتسمت بوجه " هيلة"
كانت هيلة شايله بيدهاا تمر بلبن وشوية فطير...جلست عند مضاوي وحطته بينهم...
هيلة وهي تنتفس بصعوبة: اعوذ بالله مدري وش صايبني؟؟..ياله اتحرك وازحر( نفس معنى اتحرك) من مكاني.."
مضاوي وهي تشوف جسم اختهاا الرويان: من المتن..."
هيلة وهي تكش بيدهاا على وجه مضاوي:يا هب.. اذكري الله...لا تحسديني على النعمة ..."
مضاوي واللي كان ودهاا تزيد وتسمن مثل اختهاا: تف تف..مشاء الله عليك......"
هيلة: ايه هذا الكلام الصحيح..."
سكتوا شوي وقاموا ياكلون من التمر..رغم ان مضاوي كانت تغصب نفسهاا...لأنهاا جوعانه ولا ذاقت العيشه بالليل...
مضاوي بتردد: هيلوه.."
هيلة وهي تآكل: هممم.."
مضاوي وهي تفكر: شلون حياتي بتصير مع ابو علي وحريمه وعياله؟؟"
هيلة بعد تفكير: قولي جعله يموت قبل يعرس عليك..."
مضاوي غصبن عليهاا ضحكت: ههههههههههه...آآآمين...مانيب كارهه والله..."
هيلة وهي تآخذ لهاا شوية فطير وتعطيه اختهاا: اكلي اكلي...لا تفكرين بهالجواز...وربي بيحلهاا...من عنده..."
مضاوي بحسرة: وشلون اخلي العيشة تدخل جوفي...واناا افكر بهالنحاسة.."
هيلة وهي تطالع بوجه اختهاا الساحر: ميمتي تقول انه كان حاط عينه عليك من سنين...من يومك صغيرة...وانه خطبك وانت ام سبع...ورجع خطبك وانت تسع...ثمن خطبك على عشر...بس ابوي كان يتعذر له..لكن هالحين ماعاد فيه اي عذر لجلستك معانا..."
مضاوي وهي مصدومة: يعني هالحين اثاري ابوي معطيه كلمته من سنين؟؟.."
وحطت يدينهاا فوق راسهاا وقامت تصيح من جديد...يعني خلاص اذا كان عندهاا امل صغير انه غير كلامه...فهالامل راح من بعد كلام هيلة...
هيلة بجدية: مضاوي....وش هوله هالصياح؟؟؟..اللي يشوفك يقول ميت لك ورع...اكبري ترا مانتيب ورع...والله ان " فطين" اعقل منك..."
فطين هو كلبهم السلوقي ^_^
بس مضاوي ما سكتت...هيلة وفضه هم الوحيدات اللي تقدر تصيح قدامهم...اهي عارفة ان الايام الجايه راح تكتم على انفاسهاا صدق...
تركت هيلة الاكل اللي بيدهاا وهي تشوف وجه اختهاا ممتلي دموع القهر والمرارة...وراحت ضمتهاا بقوة تبي تخفف عليهاا النيران اللي مشتعله بجوفهاا...


في ايطاليا
في شوارع الرومانسية والحب والليالي الغير شكل!!


وصل سعود اخيرا للمكان اللي كان واقف فيه مع البنت....
تطلع يمينه وشماله..ماكان لهاا اي اثر...كان الارض انشقت وابلعتهاا...!!!
دار حول نفسه يدور طيفهاا الاشقر وضحكتهاا المبحوحة...بس للاسف كانت النتيجه وحده...
حس باحاسيس مختلفه من خيبة الامل...والالم اللي استغربه...كان يحس باشياء صغيرة مؤلمه بقلبه....هذا اعجاب؟؟...هز راسه مستنكر على نفسه حركات المراهقين هاذي...كم عمرك يا سعود؟؟؟...33 سنة...ومع هذا قاعد تطامر بالشارع علشان بنت هلفوتة قابلتهاا واعجبتك...
اللي خلقهاا خلق الف غيرهاا...وخلق الف احلى منهاا...والف ارق منهاا..
صرخ فيه صوت صغير...بس هاذي غير...سأل نفسه بحرارة...ليش غير؟؟...
ماسمعت ضحكتها الناعمه..ابتسامتها البريئة...عيونهاا الامعه...هذي هي الانثى...فزمن قلوا فيه الاناث....عشان كذا هي غير يا سعود...
ضرب يدينه ببعض بقهر....وش يفيد هالحكي كله؟؟...
آآآآآآآآآآآآآآه صدق اني غبي...قالهاا وهو مقهور من هبالته...لو انثبرت عندهاا...بس كان لازم اصرفهاا بكل برود...بس هي اللي صرفته...
حتى لووو...لو اني بس طلبت رقمهاا...لو وصلتهاا للبيت مثل اي رجل محترم...لكن ما اقول الا آآآآآآآآآآآآآآه مالت على وجهي....
حط يدينه داخل جيوبه وراح يمشي راجع لشقته...بس ماكان فاقد الامل انه يشوفهاا وهو بطريق الرجعه..
حس بقطرات مطر صغيرة تطيح على خشمه المرتفع....رفع عيونه السود للسما ...وكشر..مطر؟؟...اففف....
رفع ياقة الكوت اللي لابسه...وركض بخطوات كبيرة يقطع الطريق قبل لا يزيد المطر...لكن المطر زاد بثواني وصار قوي مرة...
وصل اخيرا للعماره اللي ساكن فيهاا...دخل بسرعه بعد ما رفع يده يسلم على البواب...اللي هز راسه له باحترام....
راح للمصعد الخاص فيه....وطلع المفتاح من جيبه...واول مادخل المصعد...طالع نفسه بالمراية العريضة اللي داخله...
ومشط شعره باصابعه....وفصخ الكوت المبلول من المطر الغزير...وصل المصعد للدور اللي ساكن فيه...وكانت شقته بالدور الاخير...
خلى المفتاح بالمصعد...ودخل لشقته وابتسم وهو يشم ريحة الازانيا الحاارة الطازجة اللي توها طالعه من الفرن...
يمكن هذا الشيء الوحيد اللي بيهون عليه فقدان ذيك البنت للمرة الثانية...
طلعت خدامته الفليبينية اللي جايه معه من الرياض من المطبخ...واللي امه ارسلتهاا معه من استقر هناا....
قالت ايمي بعربيتها المكسره اللي تحب تستخدمها: تبي ئشا؟؟"
سعود وهو يعطيها معطفه المبلول:yesss..."
وراح دخل غرفة نومه...وتمدد على سريره الابيض العريض بدون مايفصخ حتى جزمته وانتم بكرامه...
غمض عيونه شوي...وشاف وجهها...فتح عيونه وهو منقهر من غباءه...وضرب جبينه شوي عشان يبعدهاا عنه...
قام بسرعه...وراح لغرفه مخليهاا محترف له...وقف عند اللوحه القماشية البيضاء المشدودة على الحامل...
مسك اللون الأصفر وامزجه مع شوية ابيض ولون غريب كأنه نحاسي وبني فاتح... وخربش خربشات صغيرة...كان يبي يرسم شعرهاا الجميل الانسيابي...شعرهاا اللي مثل سنابل القمح في احلى المواسم...
دخلت عليه ايمي: الئشا جاهز..."
مارد عليها...وهي تعودت على وضعه هذا خصوصا لمن يكون واقف عند لوحة من لوحاته...
وحست بسعاده وهي تشوفه يرسم...اهي تعتبره مثل ولدهاا من كان صغير وهي تشوفه يكبر قدامهاا...وله فترة مارسم...فاليوم يعتبر عيد بالنسبة لهاا...
تركته وراحت المطبخ...حطت عشاه في صحن بالمايكرويف..لأنهاا عرفت انه ماراح يآكله خلال الساعات الجاايه...اهو يحب يرسم ويرسم لمدة ساعات لين يهده التعب...
وسعود هالحين مشغول برسم ام الشعر الذهبي...يبي يوثق صورتهاا براسه مايبي ينساهاا...لأنه يعتبرهاا الهاام...والفنان مفروض يستغل الالهام الموجود بحياته...او المتواجد للحظات بحياته...مثلهاا...هي بنت الصوت المبحوح!!
كانت واقفه قبال البيت اللي اهي ساكنه فيه...كانت تمشي وفي عيونهاا نظرة غريبة ...تحس باشياء غريبة بقلبهاا...اكيد اعجاب ايه...اعجاب...كله بسبة هذاك الرجال...كان وسيم..مو بس وسيم...غريب...عجيب..فنان..خطير...ماتدري بايش توصفه؟؟؟..
صدق اني مخفه والله!!...فيه وحده تعجب بواحد ماشافته غير مرتين ومدة ثواني او دقيقة ....اكيد هذي المشااعر بسبب الغربة لا اكثر او اقل...
رجعت تتذكر..صوته البارد...عيونه الواسعه الحاده...حواجبه العريضة المستقيمه...خشمه المرتفع واللي كأن فيه كسر طفيف بالنص...سمرته الحلوة...الشعر الخفيف اللي على ذقنه ...
دارت حول نفسهاا بحالمية...يا رب ارزقني بزوج يكون مثله...مو بس مثله...يكون اهو نفسه...يحق لي اتشرط..دام الموضوع كله حلم...قالتهاا بسعاده لنفسهاا...يا حلو الاحلااام يا "مارية" حاكت نفسهاا من جديد...وبصوت عالي...
عضت شفتهاا بخجل لمن شافت واحد من الجيران يطالعهاا وكأنهاا مجنونة...وهي تدور وتكلم نفسهاا...ابتسمت بنعومة للرجال الكبير بالسن...وراقبته وهو يهز راسه ويروح لبيته...هزت راسهاا تضحك على عمرهاا...وركضت لبيت "ادلينا" بخطوات راقصه سعيده...
طقت الباب ثلاث طقات اول ماوصلت عنده...وانتظرت شوي...كانت مبتسمة بس لمن انفتح الباب كشرت بقرف...بوجه" ايمانويل" اللي كان يعلج السيجارة القذرة بفمه...
كان واقف بوجهها...ما تحرك ولا اي مسافة عشان يسمح لهاا بالمرور...كانت نظراته تجول على جسمهاا بحرية...
حست باشمئزاز كبير يملا كيانهاا...وصرخت بوجهه عشان يبعد عنهاا...وفعلاا بعد عن طريقهاا اول ماسمعهاا تنادي مرته....بس تكرم ورسم ابتسامة متهكمة على وجهه...
دخلت البيت...وهي تحس انهاا استهلكت مقدار السعاده المخصص لهاا كل يوم...اول ماتدخل هالبيت تحس بالكآبة...لو اهي اغنى شوي بس...كان قدرت تسكن بشقة لوحدهاا...لكنهاا للاسف مو اغنى...اهي على قد حالهاا عشان كذا مضطرة تحمل هالبشر المقززين اللي اهي ساكنه معهم...
سلمت على الشباب والبنات الجالسين بالصالة بعضهم يذاكر...وبعضهم يقرا مجلات..
...وطلعت الدرج لغرفتهاا...
ابتسمت لـ " كلاريسا" اللي كانت تلعب بالالعاب التركيب عند باب غرفتهاا...ووجهها مليان شوكولاته...وملابسهاا حقت النوم قذرة...بسبب الأكل...
دخلت غرفتهاا الصغيرة مرة...وقفلت الباب...وارجعت تبتسم من جديد بحرية...بدون ماتضايقهاا نظرات" ادلينا" وزوجهاا...
هزت كتوفهاا وهي تحس بطاقة غير طبيعية...وراحت للمراية حقتهاا...طالعت بشعرهاا الناعم القليل..وبوجهها اللي دايم اعتبرته عادي او اقل من عادي..
ياما قالت لهاا جدتهاا انهاا جميلة...بسبب براءتهاا اللي تطفو على وجهها...بسبب انوثتهاا اللي كانت سبب تهكم قريباتها منهاا..بسبب حبهاا للحياة ونعومتهاا بالتعامل مع اي موقف....بسبب غمازاتهاا الحلوين...
مسكت المشط وجلست قدام التسريحه...وقامت تمشط شعرهاا وهي تحلم بالرجال الغريب...وبصوت الرجال الغريب...وبنظرات الرجال الغريب...!!
ونست النوم ذيك الليلة وطعم النوم...!!




...في اليوم الثاني...
...في العصر تقريبا....
في مملكة المرأة
وفي محل فساتين جاهزة...لمصممين عالميين...

كانت "هيفاء" واقفة تدور حول نفسهاا قدام المرايات اللي بالمحل...وهي لابسه فستان من تصميم روبرتو كفالي ب25الف ريال....لونه احمر وناعم جدا وبسيط...صدره فيه شك ناعم...وهو من تحت طبقات..
قالت وهي ترفع ذيل الفستان الحريري بغرور وترجع ترميه باهمال:
وش رايك نورس؟؟"
نورس وهي مشغولة تقرا رسالة على جوالها
: روعه..."
سحبت هيفاء منها الجوال ورمته على الأرض وصرخت فيهاا بتوتر
: طااالعيني لمن احاكيك.."
انفجعت واستغربت نورس من سر اهتمام هيفاء بالزواج لهالدرجه....حتى انهاا من اليوم تصرخ على الموظفات عشان يطلعون لهاا الفساتين الخاصه بــالــVIP...
نورس وهي تلمس خشمهاا بنعومة:
...جدا ناعم.."
هيفاء وهي ترجع تأمل الفستان
: بس كيف طالع علي؟؟؟...شلون مخلي جسمي..؟؟"
نورس وهي تبتسم برقة
: هيفاء انت اكثر الناس معرفة بجسمك...لو تلبسين خيشة بتطلع عليك فتنة...مشاء الله جسمك مافيه اي عيوب...وهذا ضابط عليك مرة.."
ارتاحت هيفاء لكلام اختهاا مرة...وعضت على شفتهاا بخبث وهي تعيد كل خطوة حتسويهاا من اول ما تدخل الفرح لين ماتطلع منه...
وبعد ما عادت كل الخطوات...رجعت تلمس قماش فستانهاا الحريري...وهزت راسهاا وهي متأكده انهاا بتجيب الهدف المطلوب وببساطة...
دخلت غرفة القياس من جديد...وفصخت فستانهاا بحذر...ولبست ملابسهاا اللي اول..وهي بنطلون جينز ضيق...وبدي ناعم حريري لونه بيج...
طلعت من غرفة القياس واعطته للموظفة...وراحت تشوف الفستان اللي اختارته " نورس" لنفسهاا....
ابتسمت وهي تشوف نورس واقفة عند اللون المفضل عندها دائما وابدا الـPink...نورس التفتت اول ماسمعت صوت كعب هيفاء...
ورفعت لهاا الفستان: وش رايك؟؟.."
هيفاء وهي تقلد صوت نورس الناعم
: روووعه!!..."
نورس بضيق
: هيفااااااااء...لا تطنزين علي!!"
هيفاء وهي تمسك الفستان وتقلبه بايدهاا
: ابي اعرف وش سر هالوردي معك؟؟..اوكي لون بناتي وحلوو...بس مو بكل وقت...جربي تغيرين..انت مشاء الله بيضااا..ويناسبك اي لون..."
نورس وهي تضم الفستان لصدرهاا وتحس ببرودة القماش
: لااااء...اناا امووت بالوردي...كله انوثة..وبعدين واذا كنت بيضا مو معناته اني البس كل الالوان..."
هيفاء وفيهاا ضحكة
: ههه...طيب يا انوثة...جربي الفستان...وبدور فاطمه عشان تشتري لناا كوفي..."
طلعت من المحل ووقفت تدور بعيونهاا شغالتهم اللي دايم يجيبونهاا معهم للسوق تقدرون تقولون مثل الديكور الاساسي...
شافتهاا فاطمه الحبشية وتركت الشغالات اللي كانت تسولف معاهم وجات بسرعه لـ هيفاء...
اعطتهاا هيفاء فلوس وطلبت منهاا تشتري لهم كوفي...ووقفت تنتظرهاا على باب المحل...وهي مطلعه الجوال من شنطتهاا عشان تتصل على السواق يقرب من البوابة..
سمعت صوت ضحك...لكن هالضحكات اختفت فجأة...فرفعت راسهاا بتلقائية...وابتسمت بخبث واضح وهي تشوف بنات عمهاا يطالعون ببعض...
اجل العروس هنا!!...قالتهاا هيفاء بانتصار...
ابتسموا بوجهها بنات عمهاا بعد ماسمعوا جملتهاا بتوتر شديد..
قالت وحده فيهم: هلاابك هيفاء...وش هالمفاجأة الحلوة؟؟"
هيفاء ردت بنفاق واضح
: وااااو والله مو بس حلوة لكم..حتى لي اناا...الصدق الفرحه صارت فرحتين.."
تكلمت الثانية بتردد
: مشاء الله...شكلك بتحظريــ.....ن العرس؟؟..هه..."
هيفاء وهي تبتسم بحلاوة
: ولووو...عرس بنت عمي...اللي انتظرناه سنين وسنين...وسنين...وسنين...لابد احظره...."
وركزت على كلمة السنين اللي اعادت تكرارهاا كذا مرة ورى بعض...
لاحظت ان وجيههم سودت من شماتتها الواضحه وضوح الشمس من عمر عروسهم....
كملت هيفاء وكأنهاا ما تدري وش قالت قبل شوي: وووين عروستناا؟؟؟...لالالا...لازم اشوفهااا قبل العرس..."
اسكتوا يطالعون بعض...فكملت هيفاء بخبث
: لا تقولين مخبينهاا علشان نور العروس!!...ههههههه...."
قالت وحده فيهم
: العروس ميب هنا....اهي بصالون التجميل...عشان تستعد ليوم العمــ...ر"
هزت هيفاء كتوفهاا بحسرة مصطنعه
: اممم....يا حسااافه كان بودي اشوفهاا...المهم...سلمولي عليهااا...ترى لهااا من الوحشه الكثييييييير..."
البنات بصوت واحد: يوصـــ..ل ان شاء...الله.."
هيفاء وهي ترفع يدها بنعومة: اوكي...باي.."
واعطتهم قفاهاا واخذت الكوفي من فاطمه اللي كانت واقفة وراها بصمت...ورجعت تشوف نورس...اللي كانت واقفه على اعصابهاا بغرفة الملابس...
دخلت هيفاء عليهاا ولقتهاا متوهقة بالفستان ما تدري شلون تسكر السحاب اللي على جنب...
ساعدتهاا هيفاء وبعد تقرير الاكسسوارات المناسبة....طلعوا الثنتين من المحل...لبسوا عباياتهم قبال البوابة...
واول ما ركبوا السيارة الفخمة...تكلمت هيفاء بشماته
: مادريتي شفت بنات عمناا...هههه...مخبين عروسهم خايفين عليهاا من العين..."
نورس بضيق
: هيفاء بلييز...لا تتشمتين بالبشر...وبعدين وش فيهاا بنت عمنا...تراها حلوة.."
هيفاء وهي ترفع حواجبها مصدومة من ذوق اختهاا
: ذيك حلووووة؟؟؟..وععععع...ما اقول غير مالت عليك.."
نورس بحساسية وهي شوي وتصيح
: مووو...كل البشر....كاملين مثلك يا هيفاء...فيه ناس كثير جمالـ...هم متواضع..."
هيفاء وهي تربت على كتف اختهاا وفيهاا ضحكة
: اناا عارفه ان محد مثلي...بس لا تصيحين الله يخليك...اشربي اشربي قهوتك.."
سفهتهاا نورس اللي تجمعت الدموع بعيونهاا...ما تحب الشمااته وتكره اللي تسويه اختهاا بالبشر لكن مابيدهاا اي حيلة...


في الصحراء
وبين الاغنام الكثيرة اللي يمتكلهاا" بنيان"


كانت جالسه تحلب الغنم...وبنتهااا" مضاوي" جالسه عندهااا ساكته...كانت عارفه نفسية بنتهاا بسبب صدمة الزواج اللي جات بدون اي مقدمات...وكانت معزمة تكلم زوجهاا وتقنعه....مع شكهاا بقدراتهاا...لكنهاا بتحاول تضرب على الاوتار الحساسة..وان شاء الله يفيد معه...
اهي ماتمانع ان بناتها يآخذون رجال كبار بالسن...لأن هذي ميب مشكله بنظرهاا...لكن ابو علي...انسان جشع مافيه اي صفه ممكن تنبلع...مافيه لا كرم ولا شجاعه ولا نخوة...مافيه غير البخل والجبن....واذا راحت بنتهاا عنده...
فبتعرف انهاا موب آخذ لهاا حقهاا من حريمه....وبنتهاا صحيح قوية لكن قدام العدد المهول اللي راح تواجهه وهي لوحدهاا فاكيد بتفشل بأخذ شوي من حقوقهاا...
ياما قالت لمضاوي تسفه مرت ابوهاا ولا تراددها....لأنهاا عارفه ان شعاع اذا حطتهاا براسهاا بتقدر توديهاا بمصيبة...
وهذا هي المصيبة...اختارت مضاوي من بين بناتهاا عشان تزوجهاا لاخوهاا اللي اهو اخس منهاا مية مرة...
اختارت اجمل بنااتهاا واصغرهن واذكاهن واقواهن عشان تزوجهااا لاخوها اللي مافيه ذرة خير..او رجولة...
طالعت ببنتهاا اللي تلاعب الجفار الصغيرة....مضاوي لسه صغيرة...والجانب الطفوولي فيهاا كبير...والحنان اللي فيهاا يشيل العالم كله ويعيشه بسلام...
حسبي الله عليك ياا" بنيان"...قالتهاا ام عبدالله بمرارة...
وهي تحاول ان عبرتهاا ماتنزل...بس غصب عليهاا نزلت عبرتهاا...وانتبهت لهاا مضاوي فقامت بسرعه وهي شايلة جفرة صغيرة بايديها...من مكاانهاا وابعدت عن امهاا عشان ماتزيد جروحهاا والآمهاا...
امس سافروا اهل ابو علي....ووبيرجع لهم لوحده بعد يومين عشان يملك عليهااا ويآخذهاا وياه....
راقبت حريمه وعياله الكثيرين وهم يركبون الددسن اللي جا به...وهم يتزاحمون بالحوض...وحتى موب كافيهم...!!
دعت من كل قلبهااا انهم مايرجعون ابد لهناا...لكنهاا كانت عارفه ان دعوتهاا ذي ماراح تتحقق...لأن ابو علي على قول خواتهاا هو نصيبهاا..
تذكرت شكل ابو علي وهو يناظرهاا بعد ماخلص الغدا وطلع يغسل يدينه...
ويمسح وجهه القذر بظاهر يده....تمنت لو تقدر تقطع وجهه وتذبحه وتدفنه ولا احد يدري عنه....
تذكرت حريمه وهم يعاينونها كأنهاا بضاعه معروضة للبيع...ويسألون "شعاع" عن نحفهاا اللي موب عاجبهم...وعن سكوتهاا ونظراتهاا الحاده لهم...وهي تطالع بيديهم المتجعده اللي مليانه ذهب...وفضه...لكن هالشيء ما يهمهاا...عمر هالاشياء ماهمتهاا...وعمرهاا مافكرت فيهاا...يمكن هم يحبون هالاشياء عشان كذا وافقوا يخطبون لـ" ابو علي"!!...ولااا مافيه مره تخطب لرجلهاا الا اذا كانت تبي الفكه منه!!
دخلت شقهم...وجلست على الأرض جنب فضة اللي كانت تزيت شعرهااا الطويل...من لية الغنم( شحم الغنم)....
قالت فضة وهي تشوف مضاوي تجلس قبالهاا: زيتي شعرك..."
هزت مضاوي راسهاا رافضه: لااا...حاطه حناا...."
فضة وهي تمشط شعرهاا وتشوف سكوت اختهاا اللي موب طبيعي: مضيوي...وش بلاك؟؟.."
ما ردت مضاوي...على اختهاا...وتركت الجفرة اللي بيدهاا تروح...ومسكت المراية الصغيرة المكسورة...وحاولت تشوف عيونهاا الواسعه...ومسكت المكحلة وقامت تكحلهم...لا ابو علي ولا عشرة من امثاله يخلونهاا تنسى كحلهاا....اللي متعودة تحطه باليوم اكثر من مرة...
سمعت صوت صرخات عبدالله اخوهاا الغالي...وهي تتردد بسرعه والم...وكأنه خايف من شيء!!
تركت المكلحه بسرعه والمرايه حقتهاا على الارض باهمال...
وراحت جري طالعه من بيت الشعر تبي تعرف وش صار له؟؟؟....


في القرية الايطالية
وفي الصباح الباكر
في المخبز
ورائحه الخبز الشهية باشكاله وانواعه المختلفه منتشرة بالمكان..

كانت " مارية" قاعده تنتظر دورهاا وهي شايلة بعض اغراض البقاله اللي اشترتهاا قبل شوي...
اليوم الدور عليهاا...اهي اللي راح تروح وتشتري اغراض البيت...الحمدالله طلعت بدري قبل الزحمه...مع انها لقت زحاام خفيف بسبب كثرة السيااح....
كانت قاعده تعلك وتنفخ بالونات من العلك...وهي تبتسم كل شوي لـ" كلاريسا" اللي طلعت وياااهااا....
كانت تشوف بـ" كلاريسا" نفسهااا...طفولتهااا...اهمال اهلهاا لهاا....هي نفسها" كلاريسا" مع اب مشغول بملاحقه الحريم...وام مشغولة بمراقبة ابوهاا...
ما تذكر بيوم انهم انتبهوا لوجودهاا..او التفتوا لهاا...كان جل اهتمامهم انهم يبعدونهاا عن حياتهم...ولو كاانت عندهم المااده الكافيه كان مليون بالمية حطوهاا بمدرسة داخلية..
حست بيد كلاريسا تشدهاا...انتهت انهاا واقفة بمكانها...وشافت ان كل اللي قبلوهاا تحركوا...فمشت بسرعه...واخذت الخبز اللي جات علشاانه...
طلعت من المخبز...وهي ماسكه الأغراض بأيد وايد " كلاريسا" بأيدها الثانية...كان اللي يشوفهم يقول هذي ام وبنتهاا...بسبب حذر مارية الشديد عليهاا...وابتسامتهاا والتفاتاهاا الرقيقة لهاا...
ووقفت شوي بالشارع...وقامت تسوي ملابس كلاريسا المهملة وتحااول تنسقهاا شوي....قبل لا تروح عشان تكمل باقي المقاضي..


في نفس الوقت...كان بطلنا " سعود" يركض بسرعه...على الجانب الثااني من الشارع. .يحس بنشاط مو طبيعي اليوم..
يبي يفرغه بأي شيء...ومافيه مثل الرياضة لتفريغ الطاقات الكامنة....وخاصة رياضة الركض والجري بالهواء الطلق...فيهاا تجديد ممتاز للدورة الدموية...وبعد عن الكآبة اللي ممكن تصيبك بسبب رتابة الحياه...
خلص لوحه للبنت اللي صوتهاا مبحوح...
لوحة جميلة جدا...صحيح ان لسه تنقصهاا بعض اللمسات النهائية...اللي تميز رسمه عن رسم الباقيين...
تنقصهاا التداخلات العجيبة في خلفية اللوحة....والبريق المميز اللي لسه ما اضافه لعيونهاا...اكتفى انهاا رسمهاا ببساطة...بس لازم يضيف لهاا شوية سحر...عشان تطلع اللوحة تحفه فنية مالهاا مثيل...
كانت اللوحه عبارة عن بنت تمشي وسط حقل قمح....وهي لابسه فستان ابيض واسع طويل...والشمس تشرق من وراء الحقول وتعطي اضاءة عجيبه...
من زمان ماخلص لوحه بالسرعه الفضيعه هذي...كان جالس عليهااا فوق العشر ساعات متواصلة...واكواب القهوة متراكمة جنب علب الالوان...وبعض الخبز الاسمر القاسي متناثر هناا وهناك....
حتى ايمي من كثر فرحتهاا كانت تراقبه وهي مسحورة...واهو ماكان يمانع تواجدهاا فوق راسه وهي تطالع برائعته اللي لسه ما اكتملت...
ايمي مربيته من كان صغير...ولو يتخلى عن اشياء كثيرة بحياته هي بالذات مايتخلى عنهاا...
ايام ماكانت امه تندب حظهاا وتبكي...كانت ايمي تضمه لصدرهاا وتنومه عندهااا...اهي اللي علمته كل شيء...علمته كيف يآكل؟؟..كيف يلبس؟؟...كيف يتكلم؟؟؟...
لا يمكن ينكر فضلهاا عليه...ويشكر امه انهاا ارسلتهاا له...
وقف بتعب...بنهااية الشارع..ومسح جبينه...وشرب من الموية المثلجة اللي معه...شاف الاشارة وهي خضراء...وبعض السيارات تنطلق تمشي بسرعه....
دارت عيونه بين النااس بشكل طبيعي...
ولمح شيء خلاه يغمض عيونه بسرعه ويرجع يفتحهاا...شاف شعر اشقر قمحي..قدام عيونه...بالشارع الثااني...
طالع فيهاا...اهي نفسهاا...ايـــه ملهمته....اهي اللي محتاجهاا عشان يكمل لوحته...صاحبة اللوحه...!!
رفع يدينه يأشر لهاا بس ما كانت تطالع فيهاا...كانت تكلم بنت صغيرة معاهاا...وكان واضح انهاا مو منتبه لأي شيء ثاني...
طالع بالسيارات وهو مغتااض...كان يبي يقطع الخط...بس مافيه اي مجال يقطعه مع السرعة المجنونة لبعض السائقين...
طالع بالاشارة...يا ربي ليش علقت على اللون الأخضر؟؟؟..افففف...
رفع صوته: هااااااااااااااااااااااااااي....هنااااا...."
لاحظ ان ناس كثير تلفتت وهي تسمع صوته القوي ...وطالعوا فيه باستهجان...الشارع مو ملك ابوه عشان يصرخ فيه بهالطريقة....!!!
بس هو ما اهتم بهالشكليات...بالطقاق بالناس وبالشاارع..المهم هي تلتفت له....
ضرب جبينه بقهرر...وقام يدعي على مخترع الاشارات وساعة الاشارات....وسنين المرور وتنظيم الطرق...وهو يشوفهاا ما تسمع اي اثر لصوته وهذا باين على حركااتها اللي ماتغيرت..وهذا بسبب السيارات المزعجه اللي تقطع الطريق...
قرر انه يقطع ولا همه بالسيارات...بسس..اول ما حط رجله عشان يقطع الشاارع...سمع صوت صفارة شرطي المرور..
التفتت ببطء...وشافه وهو يأشر له انه ما يمر....فزاد قهرره على هالحظ اللي مو موافقه ابد..
التفتت من جديد يبي يملي عينه منهاا ويدعي رب العاالمين انهاا ماتروح لين تقفل الاشارة ...
بس لمن التفت لقااهاا بكل بساطة راحت واختفت....طالع زي المجنون بالشاارع اللي كانت واقفه فيه...لالالا...مو معقول انهاا اختفت بهالسرعه؟؟..استحااله اساسا..اكيد دخلت واحد من هالمحلات...
قطع الشارع وهو مو مهتم لا بصفارة الشرطي ولا بواري السيارات اللي ارتفعت اصواتهاا وهو يقطع الخط بجنون...
حتى ان كذا سيارة جات تصدمه بس ربي ستر عليه
دخل المحلات اللي بالشارع واحد ورى الثاني...بس للاسف اختفت...ما عاد بقى لهاا اي اثر...
حس باحباط فضيع....وهو يضرب قزاز آخر محل دخله وسأل عنهاا فيه...يعني معقول الفرص تجي وتروح مني بهالسهولة...
ثلاث مرات شفتهاا هالاسبوع...ثلاث مرات...وضاعت مني كل هالفرص بسهوولة....آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه يا حظي!!!


في الريـــاض
في القصر الخرافي لعايلة سعود
في الغرفة الحمراء
وطبعا الغرف مسمية بالوانهاا بسبب كثرتهاا...فيميزونها بهالطريقة...

قفلت باب غرفتهاا بحذر....وبعد ما تأكدت انه انقفل زين....راحت ببطء وقلبهاا ينبض بشدة...للدولاب اللي بركن الغرفة...من زمان ماراحت له....لهاا فترة طويلة...قلبهاا يعورهاا ما تحب تشوفه...بس هي اشتاقت له كثيير...كثييير...
جلست على ركبهاا...وفتحت الدرج بتردد....بعد مادخلت مفاتيحهاا الذهبية داخله...بلعت ريقهاا كذا مرة وهي تشوف صندوق الموسيقى البني حقهاا قدام عيونهاا..
فتحت الصندوق...فتصااعد صوت الموسيقى الكلاسيكية...وبدوا التماثيل الصغيرة الموجوده داخله بالرقص بشكل دائري....
تجمعت الدموع بعيون" هيفاء" الواسعه الجميلة....وهي تشوف التماثيل اللي على شكل عرسان وعرايس تتراقص قدام عيونهاا بتناغم...
تركت الصندوق يشتغل على جنب..وطلعت الأوراق والصور الموجوده بالدرج...وعلبة العطر الفرنسية....والحلاوة البلجيكية اللذيذة...المحببه عنده...
وآخر شيء...تي شيرت...ابيض..مقاس l..مرسوم عليه صورة نخيل وشاطىء..
تأملت التي شيرت وحست بغصة قوية بحلقهاا ...
ضمت التي شيرت وهي ترتجف بقوة....مو قاادرة تستوعب غياابه...له سنتين غايب...بس مع هذا ما زالت تنتظر قدومه...وتنتظر اسفه...وتنتظر شوفته...
صحيح انه كان قاسي..بس مافيه اي مقاارنه بين نار قربه وناار بعده!!
نار بعده الحارقة...اللي احرقت كل مافيهاا...اللي احرقت ايامهاا الحلوة وسنينها الحلوة...اللي احرقت" هيفاء" القديمه وبدلتهاا بوحده نجسه شريرة..قااسية جاحده...
قالت بصوت متقطع خافت وهي تكلم التي شيرت: اشتقت لك كثيييييييييييييير....اهىء اهىء...حرااام عليك....ليش رحت؟؟...ليييش؟؟...قتلتني ويااك....قتلتني.."
رجعت تبكي بحرارة وهي اللي كانت تحااول تماسك...وطالعت بعلبة العطر الغالية على قلبهاا..عطر مصمم لهاا خصيصا اهي...اهو اللي كان طالبه لهاا...
رشت منه على معصمهاا...وشمته وهي تحااول تمااسك....كان العطر بريحة الورد واريج الازهار المختلفه...كان يقول لهاا انه يشبه لهاا...بس اهو.. كذاااااااب....كذااااااااااااااااااب...خاااين....بس ليته مامات...اناا راضية انه يخووني...ويعذبني ويخليني شماااته بين البشر....بس ما ارضى انه يروح ويرحل بكل هالبساااطة...
طالعت بأغراضه اللي تناثرت من الدرج المزدحم بالذكرياات....وزادت حدة صيااحهاا ودموعهاا اللي انكبتت فترة طويلة!!
وهي تشوف صوره اللي متناثرة حولهاا...وابتسامته المرسومة براحه على وجهه...تذكرت صوته الجميل...وهو يغني لهاا...ويدق لهاا عود...
تذكرت ليالهم الحلوة سوا....تذكرت اشياء كثيرة تجمعهم....نست في ذيك اللحظة الاشياء السيئة اللي سواهاا فيهاا...نست كل شيء سيء...وتذكرت احلى واحلى الليالي ويااه...يامام حطت راسهااا على كتفه ولعبت بشعره....ياما شالهاا ودار فيهاا بالحديقة...حتى لمن كانت تتعب من المشي...كان يشيلهاا على ظهره ويمشي بهاا...
ليش خرب كل شيء؟؟...ليش راح لذيك الحفله؟؟؟...ليييش يا " خالد" حطمت كل شيء بيني وبينك؟؟...وما اكتفيت بكذا...مت!!....ببساطه مت!!


في الريـــاض
في مبنى انيق جدا
مجلة " اضواء"

طالع بالأوراق اللي قدامه...وهز راسه بغضب وهو يطالع برئيس التحرير اللي كان جالس وهو ينتفض قبااله...مو معقول الشيء اللي قاعد يقراه...اكيد انه بكابوس...ومو اي كابوس...اسوأ كابوس ممكن يعيش فيه اي واحد يشوف اللي بناه بسنين قاعد ينهد قبال عيونه...
: وش ذييي؟؟.."
صرخ" شجاع" في هالكلمه وهو يطالع بأرقام الديون الخيالية اللي عليهم....معظم الصحفيين ما استملوا شيكات رواتبهم...وبعضهم رافعين دعاوى يطالبون بحقوقهم كااملة...وارقام المبيعات جدا منخفض....وقاعد ينزل الرقم اكثر واكثر كل شهر....
شلون صارت هالأمور كلهاا؟؟..اهو بس سافر سنة...وترك المجله وهي على افضل حال..شلون فجأة لمن يرجع يلقى الدنيا سايبه والاوضاع مقلوبة..
لازم اهو يتصرف...ايــــه...لازم يتصرف ويجدد الادارة كامله...ويرجع سمعة المجله مثل اول....وجديد..
سمع ثرثرة رئيس التحرير...وهو يبرر اخطاءه...بس مالقى لهاا اي بال..وهو يطالع بالخاطرة اللي مكتوبة قدامه...كانت خاطرة غبية جدا من وجهة نظرة المكتبرة والرافضة لأي شيء جديد...


"عاشقة واهية"
بحبك ملأت فراغ وجودي
وبدفء حنانك الودود
اذبت حرماني
واينعت انوثتي بعد صدودي
على نسائم همسك وعطره
وعلى غيث من رقيق الوعود
وفي ظل غزلك وسحره
ترعرعت فرحة صباي..وهل نجم سعودي
*******
والآن صار حبك هاجسا يؤرقني
حين عيي قلبي عن الجواب
صارت هماستك تهددني
بالتحول والانقلاب
وصار غزلك يذرني
بلومك والعتاب
حين يأتي يوم وتسألني
اين انا من الحب والاحباب
*******
وتسألني عن حبي وتنتظر جوابي
وامام خوفي وحيرتي وارتيابي
قلت اذهب بعيدا دون ايابي!!
*******
لست كما تظنني قاسية...
ولكني ماعرفت لشعوري ماهية
فلا تعتبرني انسانة عادية
ولكن اعتبرني عاشقة واهية!!
بقلم" النورس"

اول شيء لازم يبدا فيه....هالصفحه الغبية في آخر المجله.....اللي تضم اتفه خواطر قراهاا في حياته كلهاا...لازم يلغيهاا من الوجود...مثل هالخواطر البشعه مصيرهاا الزبالة..مو مجلة محترمه مثل مجلته...واكيد اهي بداية سبب الخساير اللي لحقت فمجلتهم من كل جهة...


"مضاوي" و"عبدالله"...والله اعلم وش صار له!!
"هيفاء" ودموعهاا وجزء من ماضية القاسي!!
"نورس" واحلامهاا اللي راح تتحطم قريب...وقريب مرة...على يد " شجاع" و"شجاع" بس هو القادر على تحطيم ارق مخلوقة بالوجود...
وأخيرا...سعود وتحطمه بسبب ضياع الفرصة الثالثة ويمكن الأخيرة....




http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 07:48 AM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)




الفصــ4ــل


" افراح الحزن"


مرت الأيام والليالي على ابطالناا بهدوء رتيب....كل واحد فيهم ينتظر مصير شيء معين....هيفاء تترقب بصمت زواج بنت عمهاا اللي خططت فيه اسوأ التخطيطات ...ومضاوي تنتظر بخوف رجعة ابو علي ومعاه 20 من مزايين البل اللي ابوهاا طلبهاا كمهر لهاا...بعد اقناع من امهاا اللي كانت عارفة شلون تبعد ابو علي عن طريق بنتهاا وبدهاء...وبدون ما تحسس رجلهاا ان هالطلب راح يبعده.. البخيل للابد..وهذا اللي كانت تدعيه هي وبناتهاا...


اما..بالنسبة لبطلنا سعود...استسلم لقدره وترك شغلة الالهام على جنب...لكنه كمل اللوحة عشان يستفيد منهاا بمعرض الشباب اللي راح يقام بعد فترة...ومارية...كانت مشغولة بخياطة بعض التصاميم عشان تسلمهاا لبوتيك" لولا"...ولكن سعود ظل في بالهاا...يروح ويرجع ويلمع بفكرهاا خصوصا اذا شافت اي رجال يشبهه...



نجي لنورسنا الناعمه الرقيقة...نورس استغربت ان آخر عدد من المجلة ماعرض لهاا الخاطرة اللي ارسلتهاا...وكمان استغربت من شيء ثاني صاار..ان فيه رساله وصلتهاا من معجب...وكانت تمدح آخر خاطرة نزلتهاا في آخر عدد!!!!! وهالشيء خلااهاا تبدا تفك خيوط لغز رسايل المعجبين...لكن قبل كذا كان لازم تروح للمجله وتشوف وش الساالفه بنفسهاا!!
شجاع...كان يحاول ينقذ مجلتهم اللي سمعتهاا وصلت لحضيض بسبب الرشاوي اللي كان يتقبلهاا رئيس التحرير...
وبدا بتجديد شامل لاقسام المجله...ووجه دعوة لبعض كبار الكتاب...مع ارقام شيكات للتفاوض....
لكنه على صعيد المشاعر يحس بكره فضيع للنورس الغبية اللي كانت تكتب الخواطر التافهه خصوصا لمن عرف شلون نشرتهاا بالمجله وكيف قدرت تضحك على رئيس التحرير الغبي....!!!



في قاعة من افخم قاعات الزواج اللي بالرياض..
المقصــــــــــــــــــــورة
كانت افراح آل....آل ....على آخرها...
والالعاااب النااارية ماليا السمااء...
خصوصا ان الليلة زواج ثنين من اغلى عيالهم
والعايلتين متداخلة النسل....يعني عم اخذ خالة..خال اخذ عمه...وهكذا..
طبعا....الطق والمغنى واصل لآخر الدنيا...
والفخامه والترف في كل ركن من اركان المكان


في قسم الرجال...
كانوا اخوان العروسة...والعريس واقفين والفرحه مرسومة على وجيههم..
ويتبادلون المزح واصوات ضحكهم تتعالى بالمكان...وفيه بعض الناس تحمد ربهاا وهي تطالعهم...^_^وداخل انفسهم يقولون مسكين ماصدق تزوج!!!
كان واحد من اخوان العروسة واسمه" نواف" مو مصدق ان اخته الكبيرة اخيرا وافقت على ولد عمته الغالي..." هيثم"
من سنين وسنين وهو يخطبهاا ومن سنين وهي تصده بدون ما تشاور نفسهاا....وفي آخر خطبة كانوا متأكدين ان الموضوع نفسه راح يتكرر..
لكن الصدمه اسكتتهم...حتى انهم اليوم وهم بعز فرحتهم مو مستوعبين ان اختهم وافقت اخيرا على الرجال اللي صدق شاريهاا ولا فكر يتزوج غيرها...
حتى ان نواف يدعي ربه ان الزواج يتم على خير....ولا يدري ليش قلبه مقبوض...يمكن بسبب هالموافقة المفاجأة...وهو ادرى الناس بأخته ويتمنى ما تفشلهم وترفض العرس فجأة...عااد وقتهاا ماحد يقدر يغصبهاا خصوصا ان كبار العايلة حلفاءهاا....
وبعدين هالفرحه طعمها غير عن كل الفرحات....هالفرحه جات بعد حزن عميق....حزن تخللهم سنتين طووويلة اطول من اي حزن ثاني...هالفرحه جات بعد موت اخوه اللي الآن يحاولون يطلعون منه...ويستوعبون ملابساته المفجعه....
صدق انه في حياته ماكان غالي بالنسبة للثانين.....لكنه كان بالنسبة لـ"نواف" اخو غير كل الأخوان...كان يقدره ويفتخر فيه....حتى وهم يعرفون كل المصايب اللي للاسف كان يسويهاا....كان يحب يلبس مثله....ويحب يقلده....رغم فارق السن الكبير اللي بينهم...
تنهد بحزن وهو يحاول يبعد صورة خالد عن راسه...وصورة جثته المتشوهه.....ورجع يمزح مع العريس اللي كان لابس مشلح سكري انيق...


ههه...يحسبون ان زواجهم بيرفكت!!
قالتهاا بتريقة وهي تمر بعيونهاا على كل الورود الطبيعية اللي جابوها من هولندا...وتكدست بشكل مرتب في اماكن متفرقة من القاعة الضخمة....
كانت توزع ابتسامات مدروسة للناس اللي تشوفهم بكل لحظة...وهم مهم مصدقين ان اخيرا هيفاء طلعت من قوقعة الحزن على خالد....ورضت انهاا تحظر الزواج اللي ماتوقعوا ابدا انهاا ممكن تحظره...خصوصا وهم يعرفون مقدار العداوة اللي كانت بين خالد واهله...وكانوا يعرفون ان هيفاء كانت ويا صف خالد وكانت ضد كل شخص في العايله يقولهاا الصدق..او يحاول ينصحهاا...
قالت وهي تبتسم لنورس: احس بمشاعر غريبة وانا اطالع فيهم...."
نورس ردت وهي تمسك يد اختها: هيفاااء...ليش حظرررررتي؟؟...كلناا عارفين ان الوضع صعب عليك..."
هيفاء لمعت عيونهاا بقوة: صععب؟؟.."
قالتهاا بصوت مبحوح ومجروح...
الوضع مو بس صعب...الوضع مؤلم مميت...جاارح قاتل..اهي تبي تألم كل شخص آلمهاا...وتبي تقهر كل شخص يقهرهاا...اهي المهاا تعدى المجرات وتجااوز الحدود البعيدة...
المهاا تجاوز الآف السنين الضوئية....وانغرس في اعماق اعماق قلبهاا...
اهي عارفه ان اللي تسويه غلط....اهي عارفه ان خالد مات وانتهى...لكنهاا مو راضية تصدق...تبي تنتقم منه...وتنتقم له في نفس الوقت...
فيهاا طاقة حزن فضيعه تبي تفرغهاا بالأشخاص اللي حولهاا....الأشخاص اللي قالوا عنهاا كلام كثير مؤلم في الماضي...
وبنت عمهاا...اللي هي اخت" خالد" للاسف اكثر شخص آلمهاا...اساسا اهي سبب موت خالد....اهي اللي بحقدهاا حاولت تبعده عن هيفاء...ما درت انهاا ابعدته عن العالم كله....
حست بيد نورس تمسكهاا بنعومة...فطالعت بأختهاا وهزت راسهاا بلامبالاة يعني انا كويسة.. وقامت من كرسيهاا....
قالت لنورس وامهاا: بروح الحمام...عن اذنكم.."
طالعوهاا بتوتر...خاافوا منهاا...وخاافوا عليهاا...اهم عارفين هيفاء اكثر من اي شخص ثاني....وجلست هناء ان مابنتهاا ماتسوي مصيبة...او على الأقل ماحد يشوفهاا...


راحت هيفاء بسرعه...ووصلت عند بوابة الخروج...لاحظت ان خوات العروس مشغولات جوه...شكل بنت عمهاا وصلت...
دقت على رقم...وهي تلبس عبايتهاا بسرعه وتحاول انها ماتثير الشكوك في الناس اللي يطالعونهاا...
سمعت صوت ناعم
: هلااا والله بالقمر.."
هذا كان واحد من اخوياهاا...
قالت وهي تبتسم بخبث
: هلااا حياااتي....هاا....مستعد للي قلت لك؟؟"
رد عليهاا بلهفة
: طبعاا عمري....ولوو...دام الشغلة فيهاا رضا قلبي...فأنا مستعد..."
تنهدت هيفاء وهي تضحك
: كذااااب...ههههه...والله عشاان الفلوس اللي وصلت لك...مااعليناا حلال عليك...شوفني بطلع وبحاول اخذ لك الرقم...."
خويهاا بلهفة للشر
: يله عجلي...نبي نضرب ضربتناا بدري..واعرفي ان العيار اللي مايصيب يدوش!!..."
هيفاء بشراسه
: لااااء....ابيه يصيب ويذبح!!...مفهوم؟؟.."
رد بصوت متردد
: ان شااا...ء الله..."
هيفاء وهي تهز راسهاا
: ...يله باااي.."
قالتهاا وهي تلف الشيلة على راسهاا...شافت وحده من بنات عمهاا تطالعهاا..وقربت منهاا بنت عمهاا..
: هيفاااء...وين بترووووحين؟؟"
ردت هيفاء ببساطة
: ولاا شيء حبيبتي...بس نسيت غرض بالسيارة...وابي اجيبه..."
وكملت وهي تكذب ببراعه وتتمسكن
: حبوبي...متعوودة احطهاا بالسيارة...عشان اذا احتجتهاا..."
وضحكت داخلهاا شلون قالت هالكذبة الغبييييييييه...
هزت بنت عمهاا راسهاا بأسى واضح على وجهها الطيب
:يا حياتي..حبوب الصدااع؟؟.....اوكيه..لا تأخرين...عشان الزفة... مع انك لو تخليني ارسل واحد من هالبزران"
ردت هيفاء وهي تهز راسهاا
: لا يا شيخه...السواق اهبل..ما يدري وين ربي حاطه...اروح اجيبهاا وارجع...انت بس قولي للبواب يدخلني..."
وطلعت بسرعه من الباب....واول ماطلعت..تلفتت يمين...وشماال..شافت عيال عمهاا والمعرس..واقفين في جهة بعيدة شوي...
عضت شفتهاا...يعني لازم تضرب مشواار...قفلت جوالهاا...وراحت تمشي...ليماا قربت منهم...ووقفت كأنها بتدق من جوالهاا...


ههههههههههههههههه
ضحك نواف على هبالة ولد عمته.....وكمل:
ياااخي فششلتنااا...اعقققل...اللي يشوفك يقول اول واحد يعرس!!"
" هيثم" بحرارة
: مبسوووووووووط. يا نواف...مبسووووط...يا شيخ عمرك ماراح تفهم اللي احس فيه...انتظر لين تتزوج وتشوف اذا مسكتك تريقة...وتعليقات...."
نواف وهو يتريق وعيونه تقز البنت اللي واقفة بعيد عنهم شوي
: مخلي الفهم لك يااا حسااااس...بعدين مين قالك اني بعرس؟؟..الله لا يقوله...."
سكت نواف شوي..والتفت لاخوه الصغير وبعد عن هيثم والباقيين وقاله
: تعرف البنت اللي واقفة هنااك؟؟؟..."
ابتسم اخوه الصغير وقال بأعلى صوت
: الحلوووة؟؟؟.."
طق نواف اخوه على كتفه
: اقصر صوتك...فضحتنااا..."
قال اخوه وهو يحك كتفه
: ايييييييي....ايه اعرفهاا...هذي هيفاء..بنت عمي عبدالعزيز..."
سرح نواف وهو يسمع اسم هيفاء......يااااااااه من متى ماشاف هيفاء....هيفاء مرت خالد...وش الطااري؟؟..وغريبة انهاا حاظرة....
طالع بتوترهاا وهي تلفتت وكأنهاا تدور على احد...وقرر يروح يشوف وش تبي؟؟..خصوصا انه يشوف انظار الرجال وهم يقزونهاا...
وصل عندهاا وتنحنح....
التفتت بسرعه وكأنهاا مفزوعه...
قال نواف باعتذار:
آسف اذا افجعتك...وش تدورين يا هيفاء؟؟؟.."
هيفاء استغربت انه عررفهاا...وتساءلت اذا لسه يذكر شكلهاا...اكيد ان غطاها خفيف...حست بدقات قلبهاا تتسارع...
قالت بنعومة
هلااا....نواف...كيفك؟؟.."
رد نواف بخجل غريب عليه...بس لأنه ما سألهاا وهي سألته
: بخير...وانتي؟؟.."
هزت راسهاا يعني واناا بعد وسكتت....
نواف رجع يتكلم
: وش تدورين؟؟"
هيفاء وهي تبتسم براحه وهو يشوف اسنانهاا الحلوة من تحت الغطا الشفاف
: الصرااحه جوالي طفاا...واناا...انااا...ادور عن السواق..."
نواف تلفت حوله
: ما اعرف سواقكم...بس وش سيارتكم؟؟؟.."
اسكتت هيفاء تفكر بجواب وقالت بكذب خبيث
: هه...لا تحرجني يا نوااف!!...ما افهم بانواع السيارات...بس لونهاا اسود.."
نواف قال جواته مالت عليكم يالبنات فالحين تبون آخر موديل وانتم ماتعرفون اسمه...طلع جواله واعطاها اياه...
ووقف قدامهاا...لاحظ انهاا ما تكلمت...فنسى انه حاط قفل...اخذ الجوال من يدهاا من جديد...فتلامست ايدينهم...جزعت هيفاء...وسحبت يدهاا بسرعه..وبعدت عن نواف بتلقائية...ما عمر اي رجال لمسهاا...الا خالد...خالد وبس...
بلعت ريقهاا وهي تشوف وجه نواف يتوتر...وعطاها الجوال وابعد عنهاا...سوت بحث سريع للارقام....وابتسمت براحه وهي تشوف الرقم...وحفظته بسرعه...ودقت على سواقهاا عشان يجي قريب...عشان ماتطلع كذابة...


طالعهاا نواف لمن اعطت الجوال لواحد من الصغار....من اليوم ماشال عينه عنهاا...جميله...وهو اللي يذكرهااا زين...اهو اللي انصدم بخبر خطوبتهاا لخالد...اهو اللي كان ينتظر لحظة تخرجه من الكلية الحربية...عشان يتقدم لعمه عبدالعزيز....لكن الصدمه هزته....اخوه ومو اي اخو اغلى اخوانه على قلبه...وهيفاء...الحبيبة المستحيله ....تزوجوا...وش كان يقدر يقول؟؟..كان اناني وحسدهم كثير...وكانت نيران بقلبه مجنونة تشتعل لمن يشوفهاا تبتسم لخالد...او اي حركه حميمة طبيعية تسويهااا له...آآآآآآآآه ياا الزمن...هذا هو خالد ماات...لكن حتى بموته كان لسه مآخذ هيفاء منه..!!
والدليل انه لماا فكر يخطبهاا قبل فترة كل الناس عارضوه وقالوا له ان هيفاء صارت اشلاء بعد وفاة رجلهاا...وانهاا ماراح تكون ابد معه جسم وروح....
شاف الولد وهو يمد يده للجوال...وحس انه بعالم ثاني...
اخذ الجوال...وقام يطالع فيه...ويحس فيه شيء تغير...وكانت ريحة هيفاء مالية جواله الملبس بالقطيفه.....
حس بيد ثقيلة على كتفه....فانتبه لهيثم...اللي كان يطالعه...وكأنه عارف وش يفكر...
هيثم ببساطة: هذي هيفاء بنت عمي عبدالعزيز...صح؟؟"
بلع نواف ريقه: وشووو؟؟...ايـــه...مشاء الله كيف عررفتها؟؟"
هيثم بكل برود: اعررفهااا زين..من زود الغطاا..اللي اهي حاطته؟؟.."
نواف استغرب برودة لهجة هيثم...وحس برغبة في الدفاع عن هيفاء...مسكينة كلن جااي ضدهاا..حتى خواته يكرهون سيرتهاا...
نواف بتوتر: مااعليناا منهاا....ما قالوا لك متى بتدخل على العروس...؟؟؟"
هيثم وجواله يدق ومو راضي يسكت: لاااء....ياربي هالرقم ذبحني...خلني برد عليه...وارجع لك...وانت دق على خواتك واسأل.."
هز نواف راسه...ودق على خواته...وهو يسولف ويمزح معاهم...سمع صوت صرخة من هيثم...والتفت بسرعه....لاحظ ان المعازيم كلهم يطالعون جهة هيثم...اللي كان شاد على الجوال بقوة...ووجهه سود...استغرب نواف من التغير اللي صار فجأة عليه...
وراح يمه بسرعه....بس هيثم ما اعطاه مجال...ركض قبل لا يوصله وركب سيارته ورااح....
وقف نواف مفجوع يراقب سيارة هيثم اللي راحت...وش يسوي ذااا؟؟؟



في الصحراء
والليل يغطي المكان
والأجواء مخيفه نوعا ما للناس اللي ماتعودت على الصحراء
لأن الظلام دامس...ويهيء للناس اشياء كثيرة
بس الجو كان رووعه....خصوصا انه نزل شوية مطر من سااعات...
فطلعت ريحة الأرض والاعشاب البرية القليلة

كانت جالسه هي وخواتهاا.....واصوات ضحكهم وسواليفهم مالية الجوو...وعبدالله نايم بحظنهاا....من زمان ماحسوا بهالراحه....ابوهم رايح يبيع بعض من غنمه..وهذا تعتبر احلى فترة عندهم...لأن مافيه احد يضايقهم ويزن فوق روسهم....واذا على " شعاع" فهم معطينهاا الخصران اللي بيقطع مصرانها
قالت مضاوي وهي تضم عبدالله اقوى لصدره وهو متضايق
: اذا تجوزت ان شاااء الله...بآخذ معي عبيد...."
هيلة وهي تشرب شاهي
:من صدقك؟؟؟.. ابوي بيعيي.."
فضة وهي تآكل فطير وتغمسه بلبن
: لاااا....موو معيي...اهو يبي الفكه مناا واحد ورى الثااني.."
مضاوي وهي تبتسم بوجيههم ووجهها منور
: ومن قال انه بيفتك مني؟؟...بجيبه هنيا وبنسكن يمكم..."
فضة تتريق
: ههههههههه...ايه مرررة بيطيعك ابو علي..."
مضاوي بغرور
: يا شيخه....ابو علي مو بس بيطيعني...الااا بحركه كأنه خويتم في اصباعي الصغير.."
واشرت لهم على اصباعها الصغير وهي جاده بكلامهاا
هيلة وهي مقهورة من غرور اختهاا
اسكتي اسكتي بسس....لا تسمعك شعاعوه الحين وتبلشناا..."
سكتت مضاوي وهي تطالع حولهاا...صح اذا سمعتهاا شعاع بتسود عيشتهااا صح...وموو بعيد تقول لبوهاا عن الحكي ذا...يااااويلي وش بيسوي ابوها اذا درى انهاا تكلم عن الزواج بالشكل ذااا؟؟؟*_*
ابتسمت فضة فجأة
: يااااااااااااااه...مين يصدق ان مضيوي تجوز قبلناا؟؟؟..."
وكملت
: اذكر يومنك صغير....كان حمدان يشيلك ويرفعك...كنك بنته...ويطير بك في السمااا...ويدور بك...كنت احسدك..."
هيلة وهي تغمض عيونهاا بقوة عشان ماتبكي
: ومن زين جوازة مضيوي..؟؟؟...كل اللي صار لناا بسبب حمدان...و...و"
ولا قدرت تنطق الأسم....وبلعت ريقهاا بتوتر
مضاوي وهي تصب شاهي لخواتها
: اذكرن الله..وانسن هالسيرة...واذا على الجواز...نصيبك يجيك لو انك في آخر هالأرض..."
هيلة والعبرة خانقتهاا
: من بيتجوزناا وعيال عمنا هجوا عنا واتركوناااا؟؟؟....تكلمي....كلن يظن ان العيبة فيناا...مضااوي انت صغير...ما تعرفين النيران اللي بصدورناا..."
فضة وهي تحاول انهاا تكون متماسكه لأنها الكبيرة
هيلوووه...خلاص عااد...من باعنا بعنااه لو كان غالي...."
هيلة بحرقة وغيرة من مضاوي
: ليش ابوووي يجوز مضاوي قبلنااا؟؟؟....اناا احق...واكبر.."
حست مضاوي بنيران تغلي بصدرهااا....
وقالت ببرود
: اذا بتحسديني على ابو علي....فعز الله انك ماتعرفين الحق..!!"
هيلة وهي تنفخ بوجه مضاوي بعصبية
: من يومني صغير...وكل شيء لمضااوي...حتى شعاع اول ماتجوزهاا ابوي...كانت تحبك..تذكرين يا فضة يومهاا تخبي العيشة لمضاوي..وتطردناا.."
فضة بصعوبة
: خلاص يا هيلة....هذااك اول....بس الحين....تبدلت الاحوااال..."
مضاوي حست بغيرة خواتهااا منهاا....وتجمعت الدموع بعيونهاا....بس ما بكت...اناا ماراح ابكي...وليش ابكي؟؟؟...والله اني قايله ان ابو علي خيرة....
وطالعت بعبدالله وكلمته جوات نفسهاا
: شفت شلون اناا وياك؟؟؟..كلن ضدناا...محد وياناا..."
اذا هيلة اللي مضاوي تبديهاا على نفسهاا طلعت تغاار منهاا وتحسدهاا على شيء تاافه ماله اي قيمه بذكرى مضااوي...
تحسدهاا على محبة العقرب شعاع....محد فااهم ان شعاع ماكانت تحبهاا...كانت تمثل قدام ابوهاا...لأن ابوهم كان يغلي مضااوي على الباقييات...ويحبهاا زود عنهم...
طلعت شعاع من بيت الشعر
وصرخت عليهم بأعلى صوت ودعت
: ناامن جعل التربان تنام عليكن...اصواتكن تصحي الورعاان..."
ردت مضاوي بحرة
: وانت معاناا...آآآمين..."
ردن البنات بصوت واحد ورى مضاوي
: آآآآآآآآآآآآآآآآمين..."
شعاع وهي تحط يدهاا على خصرهاا وتهز
: اييييييييييييه الحين طلعت حسوسكن...ويوم ابوكن فيه...ما تقدرن علي...ما كون شعاع اذا ماخليته يربيكن من جديد...."
مضاوي بغضب وكره دفين
: خليه يربيك اول..."
شعاع وهي تخبط صدرهاا
: الله يا مضيوي...وووين ذاك كله امس وقبله؟؟؟.."
مضاوي ببرود
: ترى موو بس انتي اللي تمسكينين...حتى اناا صرنا نتمسكن..."
سكت شعاع وهي طالع فيهم مقهووورة...وكانت تبي تكلم زود...بس سمعت صوت واحد من اطفالهاا يصيح...
قالت بأعلى صوتهاا وهي ترفع يدينهاا لسماا وكنها مظلومة
: حسبي الله عليكن....حسيبن كافي..."
تنهدت فضة وهي تشوف شعاع ترجع تدخل بيت الشعر...ووقفت
: اناا بنام....لا تاخرن بالسهر...."
هيلة بعد وقفت
: واناا بروح معك...."
مضاوي ما ردت على خوااتهاا..وجلست مكانهاا تراقب خطواتهم بصمت وهم يروحون لبيت الشعر..
ضمت عبدالله بقوة وهي تزيد النيران اللي قداامهاا...وتغطيه بالبطانية حقتهاا لأن ماعنده وحده....
سمعت صوت ذيب يخترق الأجواء من حولهاا...بس كانت متعودة على مثل هالأصوات...وما تأثر فيهاا لأن اولا... قلبهاا قوي بالأيمان...وثانيا....عيشة الصحارى زادتها قوة...مشطت شعر عبدالله باصابعهاا...كانت تطالع الجروح اللي على وجهه من اثار العقال حق ابوهاا....ضربه قبل كم يوم وبدون سبب واضح..كان عبدالله يلعب مع الصغاار...وطيح واحد بدون مايدري...وشافه ابوهاا...فمسكه وضربه ضربه...وجلده بكل قسوووة...وخلاه بالشمس حاافي....ومضاوي تتوسل ابوهاا وترجااه يخليهاا تدخله...بس ابوهاا عيى ولا لان قلبه وهو يسمع صياح ام عبدالله....وهي تدعي ان ولدهاا يموت ولا يغربلونه بهالطريقة...
مضاوي بحسرة
: شلووون يدعون عليك بالموت وانت ولدي؟؟؟..ما يعرفون غلاة الضناا؟؟.."
وضمته بقوة وهي تحاول انها ماتصيح اذا تزوجت ابو علي راح تآخذ عبدالله...ماراح تتركه ابد...وهي متأكده ان ابو علي ماراح يعيي عليهاا...


ايطاليا
قريةCourmayeur
في الصباح الحلو.....مع زخات المطر الخفيفة النقية...
ومع رائحة القهوة الأمريكية المحببه عندها...


كانت" مارية" تشتغل بحماس....في بوتيك مدام" لولا" وهي ترتب قطع الفستان الأحمر الساحر اللي يصلح لمرافقات العروس...على المليكان( عرايس العرض)...
وطبعا كانت تشتغل في واجهة المحل...وحاسه بحماس حلو...خصوصا وهي تشوف اعجاب المارة بالقطع اللي ركبتهاا...كانت تشوف تعابير وجههم...وحست ان هذي بداية الالف ميل للوصول لحلمهاا....
بداية حلمهاا...وهي عارفة ان حلمهاا كبير...واكبر من انهاا تتخيله...لكن وش العيب في الاحلام...غير انهاا احلام؟؟....
خلونا نترك "مارية" تشتغل شوي على قطعها...وتعالوا ندردش عنهاا...." مارية" بنت سعودية من ام اسبانية لها اصل مغربي....
التقى ابوهاا المتوسط الحال بأمهاا في " ماربية" في اسبانيا...وانهبل بجمالهاا اللي يمزج بين الغرب والشرق في أحلى صوره....
اعجبته كثير....وكان يبي يكون معهاا علاقة ويروح...لكنهاا كانت قوية...ورفضت كل محاولات استمالته...
كان ابوهاا اساسا مرافق لأحد الشخصيات الهامه...ومثل مانعرف المرافقين وضعهم المادي جدا عادي....صحيح انهم يعيشون برفاهية في السفرات...لكن وضعهم المادي في البنوك جدا عادي....
قرر انه يستشير الرجال اللي يشتغل عنده وهو الخبير بعلاقات الحريم...فقاله هالخبير بكل بساطة...تزوجهاا...ايه نعم...تزوجهاا...عيش معهاا فترة وبعدهاا طلقهاا...وكل واحد فيكم يرجع لديرته....!!!


اخيرا وقع اتفاق مع راعي معرض الفنانين الشباب في ميلانو...بعد ماوراه اللوحة اللي رسمهاا مؤخرا...وهي اللوحة اللي تتوسطهاا مارية بكل حلاوة...
اعجب الفنان الكبير بالسن باللوحة ومدح سعود كثير...وطلب منه يرسم اكبر عدد من اللوحات اللي فيهاا مثل هالأحساس الحلوو اللي ينبض في الوان اللوحة الذهبية....
وافق سعود على الموضوع ببساطة وبدون نقاش....حاليا ماعنده اي موضوع يشغله غير هالبنت...وصراحه له فترة ماشاف وحده تلفت نظره بنفس الطريقة....
كان يمشي وهو يطالع حوله بملل...مشتاق للسعودية كثير...له فترة ماراح لهاا...يبي يجلس مع امه وخواته....يبي يسولف مع ابوه عن شركات العيلة....
يبي يحس ببرد الرياض الجاف والقارس.....يبي يمشي بزحمة شوارعهاا...ويقابل اصحابه ويحظن عيال عمه الصغار ويلعب معهم....
الصراحه طفش من هالغربة....كم له وهو في ايطاليا؟؟؟..سنين وسنين....وحقق حلمه؟؟؟..لااااء...شكل حلمه عمره ماراح يتحقق...
" مشكله الفنان ماتنعرف قيمته الا اذا مات"
قالهاا بسخرية وهو يحك شعره الناعم..
وكمل وهو مقهور
: يله وقتهاا بيكون في زوجة وعيال يستفيدون من موتي"
مر بمحل يبيع القهوة بأشكالها وانواعها المختلفه....والروائح الشهية منتشرة بالجهة هذي من الشااارع...
دخل المحل اللي كان مزحوم...وقعد ينتظر دوره ويتسلى بقراية المنيو اللي على الجدران..
شاف اطفال صغار قدامه....يتهواشون على الدور....ضحك على شقاوتهم وحلاوة روحهم وبراءتهم الواضحه من تصرفاتهم العفوية...
ابتسم الطفل الأشقر لمن ابوه شاله...وبانت له غمازات حلوين وواضحين بخدوده....غمض سعود عيونه ثواني وهو يبتسم للطفل....سبحان الله يشبهااا كثير...كأني اشوفه فيهاا...اللي ضحك انه لمن علم صديقه عن هالبنت...صديقه صفق وهو مبسووط...يقوله والله وعرفت تختار وتحب يا سعوود...
صدق ان خويه مخرف...شلون يحب؟؟؟...يحب وحده مالمحهاا غير كذا مرة...هذاا موب حب..الحب عشرة ومواقف....عمر الحب مايتكون بهالطريقة.....الحب بعد الزواج...في معظم الأحيان...وهذا اللي شافه بأصحابه...معظمهم كانوا كارهين الزواج وطاريه... وهالحين مرابطين ببيوتهم اربع وعشرين ساعه....


طاحت منهاا الدبابيس الصغيرة اللي كانت تشتغل فيهاا على الفستان...كانت مو مصدقة نفسهاا...لزقت وجهها بالشباك...هذا هوو...نفسه ايه...الرجال ابو شعر اسود..الحلووو...آآآآآآآآآآآآآه...تنهدت مارية وهي تغمض عيونهاا وتفتحهاا من جديد...
طقت على القزاز بعجز وهي تكور يدينهاا...وتطالعه ينتظر دوره في المقهى القريب مررة...واللي قدام المحل ومايفصل بينهم غير مسافة قصيرة تسمح بمرور سيارة وبس....تحس بخدر بجمسهاا مو قادرة تتحرك وتروح للباب وتطلع منه وتركض له...وتقوله" اخيرا شفتك"
سمعت صوت العامله من وراهاا وهي مستغربة وقوف مارية كذا....التفتت لهاا مارية...وسألتهاا بحالمية: كيف شكلي؟؟.."
ولمن تذكرت كالعاده انهاا بايطاليا مو بمكان ثاني...طالعت بقزاز لواجهة اللي واقفة وراهاا...ورتبت شعرهاا الناعم القليل المبعثر...
مشطته باصابعهاا...وطلعت منديل ومسحت وجهها المعرق...وابتسمت براحه وهي تقفل الأزارير العلوية للقميص الحريري الأبيض اللي لابسته...عشان يترتب شكلهاا...وشدت تنورتهاا القصيرة الفوشيا...
وحاولت تتحرك عشان تنزل...بس حست بشعور غريب ثاني...وماقدرت تحرك رجوولهاا اللي كأنهاا انصبت في قالب اسمنت...
طالعت فيه وهو أخيرا...يآخذ كوب القهوة بأناقة...ويسلم العاملة الفلوس وهو يبتسم ....كان مذهل...بقميصه السماوي...وبنطلونه الرماادي الحلو...والجاكيت اللي شكله مفصل خصيصا لجسمه باللون الأسود الفخم....
تعلقت عيونهاا فيه تحاول تشبع عيونهاا من هالجمال...من هالسحر...من هالكاريزما..من هالجاذبية اللي نادرا ماتشوفهاا...
وغمضت عيونهاا بقوة وهي تشوفه يقرب من المحل اللي اهي فيه...اكيد تحلم...اكيد تحلم...اكيييييييييييييييد حلم!!
كان نازل من المبنى الأنيق اللي يحاول ينقذ سمعته...اليوم متعب....والموظفين مو قادرين يتأقلمون مع سرعته....صدق تعودوا على الكسل....
" لو اجيب عماله صينية اوفر"
قالهاا بتريقة وهو يشوف سيارته الفخمة واقفه على بعد مسافة قليلة منه...حس بوجود شخص وراه...
فالتفتت ببطء...وشااف!!!



http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 07:59 AM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)



الجزء الخامس


(وبدأت الحكاية!!)


شفناا في الفصول اللي فاتت شلون تصادف سعود مع مارية...وشفناا بعد كيف حاولت هيفاا تنتقم من بنت عمهاا وعرفناا قصتهاا كامله...وتوضح لناا بعد ان نورس...كانت تلاقي الدعم من اهلهاا مو من معجبين حقيقين...وان رئيس التحرير الجديد...قرر انه يشيل الزاوية اللي تكتب فيهاا....
على مستوى آخر من القصه....عرفناا مضاوي وشفناا كيف حياتهاا ويا اهلهاا في البر....وشفناا بعد ان ابو علي اللي يصير اخو مرت ابوهاا كان يبيهاا...يبي يتزوجهاا...وان ابوهااا طلب منه مهر خيالي...

بنبدا الفصول الفعليه لحكايتناا.... بعد ما اخذنا نبذة عن شكل الأحداث وطبيعة الحياه والأبطاال...
ومن هالبداية راح نعرف وش صار بالضبط في الأحداث اللي ما اكملتهاا بالفصل السابق...




بعد شهرين...

"سعود"

طالعت بالبنت اللي جالسه جنبي...كانت الحسرة تآكلني...احس بنيران تصاعد بصدري واناا اشوفهاا على بعد مسافه قليلة مني...
شلون تهورت وتزوجتهااا؟؟....شلون نسيت اهلي وسمعتهم ووزنهم بالبلد؟؟...وش راح الناس يقولون عنهم؟؟..صح اني ابيهم يندمون على اللي سووه...لكن مو لهالدرجه...ابيهم يحسوون فيني...يحسوون بمشاعري...لكن مو بهالطريقة..دووم انا كذا شخص متسرع ما احسب اي حساب لأي شخص في الدنيااا....
مسكت علبة الموية الشفافة وشربت منهاا شوي ليتهاا تطفي شوي من الأحاسيس للي تعصف فيني...الأحاسيس اللي محتاجه لمستهاا...
لمستهاا هي مو احد غيرهاا...لمست الحبيبة....لمست الغالية...لمست عيوني ونور قلبي " مارية"
بلعت ريقي واناا اشوف هالمخلوقة اللي مفترض تكون زوجتي متربعه بكل وقاحه على مقعد السيارة...كان جسمهاا متثني وهي حاطه يدهاا على ذقنهاا وتأمل الطريق...وعععع...هذا اللي حسيت فيه بهالحظة...خصوصا لمن شفت يدينهاا السمرر اللي فيهاا حنا...
ركزت على الطريق عشان ما ارتكب فيهاا جريمه هي واخوهاا اللي منسدح وراي...اخوهاا المعاق جسديا وذهنيا...الصرااحه كان قلبي يعورني عليه...لكن ماتوقعت انه بيعطوني اثنين بسعر واحد...
اناا طلبت بنتهم بس..ما طلبت هالولد...لكن يله....هي كلهاا فترة ونااوي اطلقهاا...بس بعد ما يندمون اهلي ويعرفون ان الله حق!!!!
دورت cdلمحمد عبده...هو الوحيد اللي بيهدي اعصابي...هو الوحيد اللي يقدر يسيطر على هالمشاعر المؤلمه...صوته مثل السحر...يمتلكني كلي...لقيته اخيرا..ابو نورة...احبه حيل.. ياااه مالقيت غير هالأغنية...هالأغنية اللي تمثلني كلي من فوقي لتحتي..وتذكر قصتي وياهااا بكل اختصار...
دخلت السي دي...وحاولت اني اتمااسك..خصوصا ان معي مره بالسيارة لوو مامعي احد كان صحت وصحت بدون ما اندم...بس لااا ما باقي غير اني اصيح وهالبدوية معي...عشان تخليني قصة بين العرب...
وش يهمني فيهاا؟؟..خلهاا تقول قصتي للناس...اساسا مين اللي بيسمعهاا..ماحد سامعهاا غير ابوهاا وحريمه...بسس...لالالا..لازم ما اتهور اخاف تعلم خواتي...اناا ناوي اني ما اخليهااا تختلط مع اي احد...
بس لنفرض انهاا اختلطت...ما ابيهاا تمسك علي اي كلمة او تصرف سخيف راح يصدر مني...

ليت ربي ماكتب لحظة وداع...لا فراق ولا دموع ولا ضياع...
وليت كل الناس خلن مع خليل...وكل ماقيل النهاية بين الاحباب الرحيل
قلت احبه حييييييييييييييييل...

اييييييييه والله ليت كل الناس خلن مع خليل...وينك عني هالحين؟؟؟...
وكيف حياتك مع زوجك؟؟..معقولة مبسوطة وياه...تحسين بنفس الأحاسيس اللي كانت بيناا...يعجبك مثل ماكنت اعجبك...ولااا..لسه تحبيني والود والمشاعر كلهاا محفوظة بقلبك لي...ولا وهبتيهاا له؟؟؟...

كل ما ادفن خيالك يا عنيد...تمطر الدمعه وينبت من جديد
شفت وش سوه بي حبك يا بخيييييييييييل...


آآآآآآآآآآآآآآآآآه...ضربت الطاره حقت السيارة بانفعال....هالمقطع بالذات كانت تعشقه" مارية" كان يعجبهاا الوصف الغريب فيه...غمضت عيوني بقوة...احاول اتمااسك...وما اتهور وافضح نفسي عند هالمره...هالغريبة...هالمخلوقة...
طالعت فيهاا من جديد وانااا حاس بحقد عليهاا...ليش وافقت علي؟؟...ليش ماردتني؟؟؟...
سعود وش فيك متنااقض؟؟؟...انت اللي كنت تبيهاا توافق عليك...
انت اللي رحت تدور لبوهاا على مزايين البل عشان تآخذ البنت...انت اللي حفيت عندهم عشان يوافقون عليك ويعطونك بنتهم...سعود وش فيك تنسى التفاااصيل وتذكر النهايات بس؟؟؟...
اصحى يا سعود...انت هالحين زوج هالمره رضيت ولا انرضيت...

لو نويت اعاتبك القى الكلام....يعتذرلي منك ويلوم الملام...
والقى حتى كلمه احبك قلييييييييييييييييل

زدت سرعه السيارة واناا احس بقلبي بيطير من مكانه ويروح لهااا...
تعديت قطيع من الغنم ..سمعت حركه جنبي...
فالتفت بحده وشفت المخلوق اللي مفروض يكون زوجتي...تلفت وتطااالع فيه...شكلهااا متحسره على مفاارق هالحيوانات....
رجعت ركزت من جديد بالطريق...واناا احس بشعور من الأشمئزاز يزيد بداخلي...شكلهاا مقرف هالانسانه...بثوبهاا الأحمر...وسروالهاا الطويل المطرز...وبرقعهاا اللي كله قروش...وجلستهاا واكيد ان صوتهاا بعد مقرف مثلهاا...صح...
هي اللي بتخلي روس اهلي بالتراب...خصوصا لمن تحظر اجتماعات العايلة الأرستقراطية...هه...مووو قادر اتخيل شكل عماتي وبناتهم وخالاتي وهم يطالعون فيهاا من فوق لتحت....صح بيتشمتون بقوووة بأهلي...
عشان يعرفون ان " مارية" كانت راح تكون الزوجة المثالية لي...الزوجة اللي بتشرفهم عند الناس...كانت باختصار...راح ترفع روسهم فوق...لكنهم اغبيااااء...آآآآآآآآآآآآه...
رجعت امسك الطارة بقوة احاول افرغ فيهاا هالمشاعر المكبوتة داخلي....


" مضـــاوي"


كنت احاول اغير من قعدتي كل شويه....ما كنت مرتااحه ابد...واناا اشوف هالرجال اللي جنبي...ينوح كل شووي ويتأوه..مابقى الا يحط اللطمة ويصيح...مثل الحريم..
الصدق مانيب متعووده على مثل هالاشكااال...
صدق ان رجال المدن مثل الحريم...ما بينهم اي فرق الا هالشوارب واللحية...
طالعت بيدياتي...كنت حاطه حنة حمرا...الله يهدي ميمتي...
قلتلهاا ماله لزمه...
اهل المدن ذولي مايعرفون زينتناا...بس عيت...
ارتحت واناا اشوف وجهها منور...
وواضح على وجهها الرااحه اللي كانت مفارقتهاا سنين طوال...
مدري على وش مرتااحه؟؟...مرتااحه اني صرت مرت واحد من هالرجاجيل اللي مايعرفون حتى كيف يتكلمون كلمتين على بعض.....
مثل رياجليناا....
تمقلت فيه بدون ما ينتبه...انااا ماصدقت افتكيت من ابو علي وعياله رجعت بـ،،،يوووك...ياااويلي ويلاااه اثاااريني نسيت اسأل ابوي عن اسمه..!!!
وش اقوله هالحين؟؟...اقوله يالاجودي تراااني ما اعرف لك اسم!!....
طيب ذا رجلي يعني اقلهاا الله يهديك يا يبه كان قلت لي اسمه...
صديت عنه بسرعه يوم لاحظت انه التفت لي....
قلبي يرقع بقوة بصدري...احسه بيطير من بين ضلووعي..
بلعت ريقي...حلقي جاااف..ما شربت شي من الصباااح...ولا نزلت اللقمة ببطني...انااا اللي عييت ان آكل واذوق العيشة...
كااان خوفي على عبيد مهبل بي...
بس زين ان هالرجال طلع فيه خيرة...
ورضاا اني آخذ وخيي....بعد قليبي عبدالله...
تلفت اشوفه...وارتحت واناا اشوفه يمسح عيووونه بيدياته ويمد بوزه...
كان الجوو بريد...وتمنيت لو معيي بطانيه اغطيه فيهااا...
رجعت اتربع على هالمقعده العجيبة...الصرااحه انهاا مريحه...شين غريب...موب مثل مقعدات الددسن حق ابوي...
كبيرة وريحتهااا زينه....تقل فيهن طيب...تلمستهااا بلقااافة....واعجبني هالقمااش اللي فوقهن...
رجعت اطالع حولي...واشوف لكم ذاك الشيء الغريب...شين معلق...مدري وشووو؟؟...معلق فوق مراية صغيرة شكلهاا غريب...لونه احمر...ومدري وش اوصفه لكم....اعجبني حيل...ومديت يدي ببطء...ابي اتلمسه...
بس اول ما مديت يدي...زعقت واناا مفجوعة يوم حسيت بيده....يمممه..
يده كانت كبيرة وبيضا ماهيب مثل يديات ابوي...
وبعدين كانت بااااردة...عكس يدياااتي...
قال لي وهو يطالع فيني من فوق لتحت..كني مانيب عااجبته...
: لا تلمسين شيء.."
سحبت يدي منه بقوة...وحطيتهن بحجري...
وبلعت ريقي...
هاااووو وش بلاه يتكلم معي كذاا؟؟؟..كني سارقتن له حلال؟؟؟...
حسيت برجفه واناا احاول اني ما افضح عمري...لاحظت انه عود يطالع الدرب..
كان بالحيل مزيووون...اشهد اني عمري ما شفت له مثيل...
كنه امير...كنه صقر...او حصان عربي اصيل....
سبحان الله...هذاا اللي قدرت اقوله واناا ارجع اطالع بلقاافة بالمكان اللي قداامي...
كاان فيه...صووت عجيب...صووت تسمعه ما تمله...
مدري وين اللي يطلعونه؟؟؟...مااا فيه احد غيرنااا....تلفت حولي...يمكن يكونون ورى؟؟...بس ماشفت شي...عودت اسمع الصوت واحااول اني افهم الكلمات الزينه اللي يقولونهاا...
يااااااااااااااااوه
ابك ذي وش تقووول؟؟...ماني فااهمه حرف من اللي تقوله...وراه تمجغ( تدلع) تقل ماالهاا والي؟؟؟..الله لا يفضحناا....ذي مالهاا ابو يلمهاا ويربيهاا...
يومهاا تكلم مع رجليي؟؟...هذلي حريم المدن...الله لا يبلاناا مافيهن حياا...
يوووووك... اسمعوا....اسمعوووا وش تقول؟؟؟....تكلم عن العشق بدون حياا... الصحيح اني متجووزه واحد ماهوب صاحي...
ولا وش هوله ما يوقفهاا عند حدهاا؟؟؟!!مير يمكن عاجبه اللي يصير؟؟؟
حطت يدي على ذقني واناا اطالع فيه...اناا لربيك يا ولد الحظر...واربي عشر مثلك...بس اصبر عليي...
عودت اتلمس الركن اللي قبااالي...كان فيه زي الفتيحه الصغيرة...
يطلع منهاا هوااء وش زينه بااردن حيييل....
ايـــه شلووون يصير؟؟..ما اخبر ان بددسنااا مثله.....
ايـــه ابوووي قال لي ان لرجلك حلال وش كثره....
يمكن ذي من درااهم حلاله...!!


" سعود"

مدري وش صار لي يوم رفعت صوتي عليهاا...ما كان مفروض اعاملهاا بهالطريقة...بس اهي الله يهديهااا قامت تلقف...
ولمست شيء غاالي على قلبي....هذا القلب هدية شوق القلب " مارية" هي اللي اهديتني اياااه حتى انهاا هي اللي خاطته بنفسهاا وحااطه جواته صووورتهاا...
انتبهت للمخلوق اللي مفروض يكون زوجتي...هذا هي تلمس المكيف وكأنهاا شايفه لهاا عفريت...
ولااا المصيبة تدخل اصابعهاا جواته...وترجع تفحصه....
حاولت اني ما اضحك ولا اعصب بنفس الوقت..
ومسكت ايدهاا للمرة الثانية وابعدتهاا...وكأني اعامل لي طفل صغير...
لاحظت انهاا سحبت يدهااا بسرعه...
اول مافهمت وش قصدهاا بهالاسلوب...بس يوم لاحظت كيف انكمشت...
ولصقت في الباب....
حسيت باشمئزاز...لا يكون تحسبنني...
ووووووووووععع هذا اللي ناقص بعد!!
رجعت اركز بالطريقة واناا ادور لي على سيجاره...اناا ما ادخن...ابــدا لكن مراات اضطر اني ادخن...خصوصا اذا مثل هالاشكال تركب سيارتي...لقيت سيجارة مدعوسة داخل ثوبي...فطلعتها ورميتهاا بفمي...ووولعتهاا..
وصلت للطريق السريع....وحسيت براحه...
يله كلهاا ساعه ونوصل للرياااض...وبشوف اهلي وش بيسوون؟؟..
قلت للمخلوق اللي جنبي
: امم...اسمك؟؟.."
لاحظت انهاا طالعتني من فوق لتحت...ولا اهتميت...
مع اني احتريت شوي مابقى الا هالاشكال تناظرني كذا!!!
ردت بعد لحظات وكأنها ما كانت فاهمه السؤال
: مضــــاوي..."
صح ان نبرة صوتهاا بدوية بحته...وصوتهاا مرتفع حيل....
لكنه كان رفيع بطريقة غريبة....يعني لو توطي صوتهااا بيطلع جدا ممتع...للاستمااع...
سألتني شيء وما انتبهت وش اسألت؟؟..فرجعت قلت لهاا
: وش سؤالك؟؟..عيديهPlz.."
لاحظت انهاا رمشت بعيونهاا بسرعه...وكأنهاا مافهمت وش اقول...
بغيت اضرب جبيني بقوة...بس تماسكت...وش فيك تنسى يا سعود...اترك الأتيكيت على جنب...وكلمهاا باختصار...
قالت وهي تهز راسهاا وكأنهاا تكلم واحد خبل
: ترااني مافهم وش تقوول؟؟..تكلم معي زييين...انت وشهو اسمك؟؟؟"
حكيت رقبتي بقوة وابتسمت
: سعود طال عمرك..."
حسيت ان رقبتهاا ارتفعت..وكأن كلمة طال عمرك كان لهاا مفعول سحري عليهاا...هذي هي المرأة دايم المدح يغيرهاا مهما كانت.... بدوية!!
غيرت جو الكآبة اللي مسيطر على الجيب...وخليت المخلوقه العجيبة تتفحص السيارة مثل ماتبي...حطيت اغاني اجنبية...
وزدت سرعه السيارة...ابي اشوف الأنكسار بوجه امي وهيفاء اللي دمروني بكل بساطة وقالوا ليش؟؟..لمصلحتك يا سعود..
بكره بتعرف اننا سوينا الشيء الصح...اناا بعد بقولهم اني تزوجت لمصلحتي وبكره راح تفهمون ليش سويت اناا فيكم كذاا؟؟؟...
شفت اللوحة الزرقاء اللي على الطريق...
ومكتوب فوقهاا باختصار..الرياض 40 كيلو...
ربطت حزام الأمان واناا اشوف نقطة التفتيش من بعيد...ورجعت اطالع بالشيء اللي مفترض يكون زوجتي..وحسيت بكره فضيع لهاا...جلستهاا بشعه...وهي جالسه بكبرهاا فوق مقعد السيارة...
" مَضاوي...ياليت لو تنزلين رجولك..."
طالعت فيني وبعيونهاا بريق غريب...وبكل بساطة سفهتني!!


" مضاوي"

اسمي عجيب بلسانه...كنه اسم عجم...موب اسمي اناا...شكله ما يعرف ينطقه...اصحح له...ولااا عيييب..؟؟...لااا موب عيب...هذا اسمي...اسمي مُضاوي...موب مَضاوي...
قلت واناا اسنع من قعدتي
: اسمي مُضاوي..."
طالعني ببرود وابتسم وعود يطالع بالطريق...حسيت بخنقة وشيء يكتم على صدري...ودي اتكلم مرة ثانية...بسس سكت مضطرة...شفت رجال واقفين على جنب...ويوقفون السيارات اللي قدامناا...ومدري وش يآخذون منهم؟؟؟...
قال لي سعود بعصبية وبصوت مرتفع
: عدلي جلستك...عدليهااا بلاش فضااايح.."
عدلت قعدتي رغم اني ما عرفت وش الفضااايح اللي يقصد...؟؟!!...وش فيهاا قعدتي؟؟..كنت باسأله...بس شفت انه وقف يم الرجال اللي كان لابس له ملابس ذكرتني بحقين الأمن اللي كانوا يمروناا عليناا كل فترة ويتقهوون عند ابوي ويتعشون عندناا...
قال الرجال كلمتين لسعود ما سمعتهم....شفت سعود يمد يده...لعندي...جزعت وكنت راح اصرخ...وش يبي ذاا؟؟؟..اناا اشهد انه موب صااحي!!..
بس مسكت نفسي..وقلت يا بنت يا مضااوي موب كذاا تصرف المره العاقلة...والحمدالله ماسوى لي شيء...بس خذاله اوراق من مكان غريب عندي بالركن...ما كنت منتبه له...
شفته يعطي الرجال هالأوراق...ورجعت اناا انبش بالدرج...ابي اشوف وش فيه؟؟؟...شفت فيه علبة قزاز غريبة...وشفت اوراقن كثيرة...ثمن...شفت..
شفت فيه فرد( مسدس)!!!حطيت ايدي على صدري...اناا ماخاف من الفرد...بس ياااخوفي هالخبل...يكووون قاتل له احد...
لااا طالعت فيه مو مصدقة...لالالالا...ذاا موب وجه انه يقتل احد
...شكله حبيب وش زينه..وضعيف وولد حلال!!
شفته الرجال الثاني..وهو يرجع الاوراق لـ سعود رجلي...رجعهم سعود...ويوم قرب مني...شميت ريحه غريبة منه...كانت ريحة اول مرة اشمهاا...
غمضت عيوني غصبن علي...وش هالطيب؟؟؟...شكله عود...
من الغاالي حق الملوك والامراء...ماهوب اللي ابوي يشريه لشعاع!!
كملناا الدرب....ولاحظت ان هالسيارة ...
تمشي بسرررعه موب مثل ددسناا الله يرحم ايامه....شفت السيارات بدت تكثر حولناا....والصدق اشكالن زينه...كبار وصغااار...وشفت بعد واحد مثل ددسنا بالزبط...مابينهمم فررق كنهم اخواان!!
وصلناا لمكاان غرريب....وبديت اشوف اشياء عجيبه....طالعت بسعود بلقااافة ابيه يقولي وش هالشيء اللي قاعدتن اشوفه؟؟؟...بس والله الرجال موب يمي...مدري وش حاط بفمه...الرريحه مالييه الجوو...
شفته يطلع شيء من مخباته...شيء غريب...هالكبر...كبر يد عبيد...ويحطه جنب سموعه( اذانيه) ثمن بدا الرجال يسولف...علي..!!
لالالالا ذا مايسولف معي...يااااويلي شكل الرجال عقله موب برااسه...
وش هولة يتكلم مع نفسه؟؟؟...طيب هذااني مقعية(جالسه) عنده تقل جني...ليش ما يسولف معي بدال ماهوو يسولف لحااله...
قسم بالله ان اهل المدن يشيبون بالواحد وهو بعز شبابه!!
سفهت هالمجنون...وقمت اطالع بها الخلق اللي اشوفهم حولي...كل شيء كان غريب في عيني...الناس تختلف عناا...والمبااني حقتهم على كثر ما حكالي ابوي واناا صغيرة...بس ابد موب مثل اللي شفت....بيوتهم شوي وتوصل السما!!....يا زين الوسع...ان شاالله بيت هالخبل اللي جنبي يكون كبر هالبيوت الزينه...اناا الصدق احب الوسع...!!


"سعود"


كنت اسوق على مهلي...واحاول اني ابطأ من السرعه اكثر من البطء اللي قاعده تمشي فيه السيارة...
كنت على كثر ماني متشوق لشوفة اهلي ورد فعلهم...على كثر ماني خاايف من اللي سويته....ما اذكر ان الخوف دخل قلبي من قبل...بس هاالحين احس انه بدا يسكنه ويدور لها اماكن داخله...
طالعت بمضاوي واللي كانت ملصقه وجهها بالشباك...وقاعده تطالع واناا متأكد انهاا فاتحة فمهاا من اللي تشوفه...
كنت اشوف نظرات الناس المستغربة وهم يطالعون للجيب الأنيق اللي راكبته هالحرمه المغبره!!ويرجعون يطالعون فيني...وبعضهم يأشرون...خصوصا الأطفال اللي كانوا مستغربين شكلهاا واللي اناا متأكد انه مخرعهم...خصوصا مع هالبرقع اللي كله قروش من العصر الحجري!!
تنفست بعمق...واناا آخذ آخر لفة توصلني للقصر...واحاول اتخيل كل ردات الفعل اللي ممكن تصير من اهلي....ممكن يطردوني من البيت...ممكن امي تجيهاا جلطة...او سكته قلبيه لا قدر الله....ممكن في احسن الأحوال...يطردون المره ويخلوني عندهم...ويمكن...ويمكن...ويمكن...!!
ماابي افكر كثير عشان راسي ما يصدع...لأنه خلقه مصدع...سمعت حركه بالمقعد اللي ورى...فطالعت بالمرايه...شفت عبدالله المعااق...يحك عيونه وشعره المغبر...حسيت بقرف واناا اطالع بوجهه...وهزيت راسي بقوة عشان اشيل صورته عن عيوني...
انت وش سويت بعمرك يا سعود؟؟؟....دخلت مع بوابات القصر الكبيرة....بعد ماشافني السكيروتي اللي بره...وفتح لي البوابة اللي بالنص...
سمعت شهقة مضاوي المرتفعه وهي تطالعني وترجع تطالع في المكان من حولهاا...وتصفق خدودهاا من الانبهاار...
دخلت بين المجسمات الكبيرة للطيور الجارحة والأسود...ووقفت الجيب بخفة واناا اتنهد واقفل المفتاح واحظر نفسي لأكبر المصايب اللي جبتهاا على راسي...قبل راس اهلي...!!


"هيفاء"


كنت جالسه بغرفتي...ازين مكيااجي...وامشط شعري اللي كنت ملفلفته على فوق بطريقة حلوة...
عندي حفل بعد شوي...ولازم اكون على آخر اناقة...خصوصا ان هذا مو اي حفل...هذا حفل رجعة رند من شهر العسل...اهي راجعه من اسبوعين...بس اهم كانوا يحظرون لحفل كبيير عشان يشمل كل النااس اللي ماحظروا بالعرس...
طبعاا لا تعتقدون اني استسلمت...صح ان خططي...فشلت...فشل ذريع عمره ماصار ولا استوى بحياتي...
صحيح اني كنت ابيه يطلقهاا...لكن للاسف طلع هيثم شهم وبزيااادة...استغرب تصرفه الغير منطقي...رغم اني حبكت الحكااية...وقدرت احيك خيوط مضبوطة على قصة حبهاا المزيفة...شلون ماصدق خويي رغم انه وصف له رند من فوقهاا لتحتهاا وقال له كلام جدا قذر...
ما اقدر اوصف لكم فرحتي...لجزء بسيط نجح من الخطة...وهو الشوشرة اللي صارت بالعرس لمن اختفى هيثم...ورااح!!
الكل صار يتكلم وينغز بالحكي عمتي وبنااتهاا وبنات عمي بعد كانت وجيههم سوود...خصوصااا ان رند والله اعلم درت وقلبت لهم الدنياا منااحه...
عندي احساس انهم يدرون اني اناا اللي ورى هالمعمه كلهاا...بس اناا مو مهتمة...لأني اعرف انهم مايقدرون يأذوني ابد...خصوصا ان ماعندي شيء اخسره بعد خالد...اهم خسروني خالد...لكن اناا راح اخسر كل وحده فيهم اغلى ماعندهاا لو كلفني هالشيء عمري كله...لو كلفني حيااتي ووقتي وجهدي وفلووسي...
اناا عارفه انكم تظنون اني حقوودة...لاااا يا بشر... انتم ماتعرفون رند هذي شلون طعنتني....شلون قتلتني وقتلت اخوهاا بكل غباء...!!ليتكم تعرفون الحكااية عشان تعذروني...رغم اني مو محتاجه احد يعذرني لأني مقتنعه باللي اسويه!!
غمضت عيوني بقوة....ماابي اصيح...اناا اليوم حطيت خطة ماحصل لهاا مثيل...اناا قررت ولأول مرة...اني راح آخذ هيثم ...واخليه لي اناا...واناا وبس...خلاص دامني ماقدرت ابعده عن رند بهالطريقة....فراح الجأ للخطة الثانية....راح اغري هيثم...واخليه يحبني...وفوق هذا كله يمكن اخليه يتقدم لي...
بس راح يكون شيء صعب جدا اني اغري هيثم...لأن هيثم للاسف عاارف الاعبي زييييييين...خصوصا انه مررة اكتشف اني اناا السبب في بعد اخوه عن مرته...وهذاا بعد واحد من اللي لعبت فيهم...يمكن والله اعلم احكي لكم عنه...بس هالحين..ادعوولي ان كل شيء يضبط...
رحت لغرفة الملابس الكبيرة حقتي...واللي كانت دوالايبهاا باللون الأحمر المفضل عندي..دائما وابدا...
يقولون ان من صفات محبين اللون الأحمر الشراسة خصوصا لمن يتعلق الشيء بحقوقهم...واناا من اليوم بعتبر هيثم..حقي اناا وبس!!
طلعت لي فستان من الحرير الأورنج والأحمر المتداخل بقوة وبطريقة غريبة...وفيه لمعه بسيطة باللون الذهبي...والثاني فستان ذهبي ساده...وهذا اللون...اللي احبه بعد الأحمر...يمكن لأنه بكل بساطة لون ملفت للنظر...
لبست الفستان الذهبي...ودرت حول نفسي في المرايه اتمل جسمي اللي مافيه اي عيب...تصدقون مررة قريت في مجله ان مافيه حرمه راضيه بجسمهاا...وينهم عني هالدراسة؟؟؟..هذا جسمي ولاا افضل عارضة ازياء...
حسيت ان الذهبي رغم حلاته...بس ماكان مثير علي...واناا ابي اغري عريس...ومووو اي عريس...عريس متيم بعروسه...
مسكت الفستان الثاني...وحسيت بالقماش الباارد على جسمي وارتجفت..واناا البسه..كان بدون اكتااف...ضيق على الصدر...بفتحه كبيرة مرة...ومن تحت الصدر وااسع لحد الركب...طلع علي ولا احلى...لبست معه صندل ذهبي انيق عاالي بكريستالات حلووة...
وطلعت من غرفتي ورجعت للتسريحه ورشيت عطر على شعري وجسمي وفستااني...وبعد مالبست ساعتي الذهبية....اخذت شنطتي الصغيرة الذهبية...وطلعت عشان بناادي وحده من الشغالات...عشان تكوي عبايتي قبل لا البسهاا...
نااديت ونااديت بس استغربت انا محد يرد علي...رحت للدرج اللي بنص الدور الثاني...ونزلته ببطء...واناا مستغربة وين البشر...حسيت البيت فاااضي مافيه اي احد...وشفت باب القصر الرئيسي مفتوح على وسعه...ولاحظت ان فيه زحمه هناك والخدم مجتمعين وياا بعض...
وصلت لعندهمم واول ماشافوني بعدوا عن طريقي بسرعه...طالعت واناا قلبي يعورني..توقعت ان فيه احد صار له شيء...هالمشهد ذكرني بموت خاالد...خصوصا لمن كانوا *****ين شلون يقولون لي؟؟؟..
غمضت عيوني واناا اشوف اخوي سعود ومعه....معــه...معــــــــــــه......!!

" نورس"


كنت جالسه في بلكونة غرفتي...واناا ماسكه كتاب شعر...لأمير الحلم سعود بن عبدالله...شاعري المفضل...واميري المفضل بعد...
كنت اقراا بلهفة...واحاول اتمعن بالألفاظ الشعرية الراقية...والدرر اللي تصدر عنه......
تمنيت لو ربي يعطيني شووي من هالألهاام....اناا احب الشعر..واحب الخواطر...بس بعد تجربتي مع شجاع...حرمت اني اكتب اي خاطرة من جديد...
خفت انه ينقال نفس الحكي عن خواطري من اشخاص ثانيين...." شجاع" ما علمتكم عنه؟؟؟..صح؟؟؟...هذاا شخص جدا همجي...بدون اي اسلوب حظاري...
من الرجال اللي عندهم المرأة هي البيت والمنزل وعباية الراس...يعني المرأة اللي تلبس عباية على الكتف او ما تحط غطى مثل حالاتي اناا وهيفاء وتروح مع السواق لوحدهاا هي امرأة سيئة بجمييع المقاييس...
لمن رحت اقابله في مبنى" اضواء" قبل شهرين...كانت السعاده تسكن كل خطوة مني...كنت امشي واناا حاسه بخوف بس برضه حاسه بثقة وسعاده اني راح اوريه رسايل المعجبين اللي يتهلفون على خواطري الراقية
... لكن..للاسف الشديد كانت كذبة...محبوكة من ثلاث اشخاص مهمين بحيااتي...ديمه بنت خالتي...وسعود اخوي...وهيفااء الحماارة...
الصرااحه لمن انكر انوا توصلهم اي رساله على المجله...اناا كنت راح انجلط...
صرخت بوجهه انوو كذااب...ايه انا عارفه اني غلطت بس غصب علي طلعت الكلمه..
يعني مو معقول دايم تجيني رسايل تمتدحني بحرارة وبالأخير اكتشف انهاا تشجيع من الأهل...
وليت اهلي اكتفوا بكذا...الا زادوا الطين بله...لمن رشت هيفاء رئيس التحرير هي وامي عشان يخصص لي صفحه او زاوية مثل مايسمونهاا بالمجله..
الأخ شجاع كان سعيد وهو يعلمني بتمشت واضح انوا اهلي للاسف رشو الرئيس الساابق وماحيقدرون يرشونه اهوو...
ولييييييييييته اكتفى بكذا...تنهدت واناا اتذكر اسلوبه لمن طلب لي السكيروتي وطردني بدون اي رحمة...
انا من طاحت عيني بعينه...عرفت اي صنف هو...صنف رجل الكهف...اللي المرأة عندهم لهاا مقامهاا الوااطي...
اوكيه...صحيح اني تعبت كثير...خصوصا اني جدا حساااسه...ولكني هاالحين بدت اساامحهم...بس موو مرة..كنت ابيهم يعرفون ان هالشيء غلط واني رغم حساسيتي قووية...
وقفت عند هالحد من افكاري بشجاع اللي لي شهرين واناا افكر فيه...ولااا تعبت من التفكير بامثاله من هاضمين حقوق المرأة!!
سمعت اصوات صراخ وصوت هيفاء وسعود...وماما وبابا...وهذا الأخير غريبة انوا يرفع صوته...عااده ما نحس بوجوده...كمان سمعت صوت بكاء طفل...انقبض قلبي بقوة..وطاح الكتاب من ايدي...قمت بسرعه وربطت الروب اللي لابسته...وسويت نظارات القراءه اللي فوق عيوني... وقربت من حافة البلكونة....ومن بين الزحاام الشديد للخدم وماشبههم تحت...واللي تجمهروا حوول...حول....حووول سعود ومعه...وش ذاا اللي معه؟؟؟...
شلت النظارات من فوق عيوني واناا احس اني بطيح عليهم من فوق...وقررت اروح واعاين الحدث بنفسي*_*


" مارية "

لمست شعره الأسود المبلل ببطء..ناظرت ملامحه الجميلة الملونة....بحكم الأعراق الأجنبية اللي بجهة امه...
مع هذا كان....وسيم وفوق ماهو وسيم حبيب...وفوق هذا كله يحبني...لكن مو قادرة احس بسعاده...
من تزوجت وانا تايهة...
ندمت اني تزوجته...وماا ندمت...حبيت قهر سعود ومرارته بيوم عرسي...لكن ماحبيت اني رميت بعمري عشان اقهره مع ان هذا مو اسلوبي..لكن...
صدمتي بسعود كبيرة....صدمتي فيه زلزتني...ما ادري ليش سوه كذا...؟؟...ليش حب اني اعرف هالاشياء من الناس...من اخته اللي ذلتني ذل....ولعبت باعصابي...وكرهتني بعمري...خصوصا انها استخدمت الفاظ يا سااااتر...ما حد يستخدمها في الوقت الحالي على حسب علمي... وفوق هذا كله استخدمت وسائل لابتزازي بجميع الاشكال والالوان...ياربي ماتوقعت انه في حريم يغارون على اخوانهم بهالشكل!!
تنهدت...دائما اقول ان حظي شين...لكن حبي لسعود والطريقة اللي تقابلناا فيه...نستني الحظ الشين واشكاله وفوق هذا اسعدتني وطيرتني بسابع سما وفوق هذا كله آآآآآآآآآآآآآآآه....تخيلت وتخيلت واناا وياه اشياء لمن اتذكرهاا هالحين احس بقلبي ينزف بقوة....واحس انه يفقد الاحساس اللي يحببه بالحياة....
شفت زوجي يتحرك على السرير...خفت يشوفني سرحاانه بافكاري ويبدا التحقيق اليومي معي...قمت من على السرير ورحت على طول الحمام...
وانا بالحمام غسلت وجهي كذاا مرة قدام المرايه...تذكرت جملة كان يقولهاا لي سعود اذا شافني واناا صايحه من النوم، كان يقولي وكأنchinese grl....لأن عيوني تنتفخ فيصير شكلي فعلا مثل التشاينيز...حست بدموعي تحرقني عن هالحد...لالالا ماا ابي ابكي..كاافي لي فترة كل ماقمت من النوم واناا اصيح...حاولت اتماسك لكن بالأخير دخلت تحت الشاور بعد مافتحته اقوى شيء وقمت اشاهق بقوة واحااول اني انسى انسى...انساااك يا سعود...


http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 08:18 AM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)



الفصـــ6ـــل

" المريخ....واهل المريخ"

تعالوا نوصف لكم المكان قبل ما نعرف وش كل شخص من المجتمعين يفكر ؟؟؟... مضاوي و عبدالله واقفين يم سعود....والخدم مجتمعين حولهم بس بعيد شوي...
يعني فيه مسافة فاصلة...
هناء و عبدالعزيز اللي هم اهل سعود واقفين بعيد شوي...
موو فاهمين وش الساالفه...ويحاولون يدخلون بين هالنااس عشان يعرفون ويفهمون وش سبب هالشوشرة؟؟؟...
هيفاء ناازلة من الدرج الخاارجي...
وعيونهاا شوي وتطلع بره...و نورس نازلة الدرج الدااخلي بتشوف وش القصه...
خصوصا بعد ماشافت مضاوي وانفجعت...


"مضاوي"


كنت اناظر العرب المجتمعه من حولي...الصدق اشكالن ماقد شفت لهاا مثيل في البر...حريمن ورجال بسم الله عليي عيونهم صغار ومشققه...وقصاااااااار....
كبر عبيد اخووي...وبعدين سافراتن وفاتشات وجيهن شعورهن على الرجاجيل....
ما ظنتي يصيرن خوات سعود...
ما فيه اي تشاابه...الصدق عرب ماشفت لهاا مثيــــل...
شفت سعود ومدري وش بلااه؟؟..ماا عجبني شكله..كنه معصب...
وكان يمسح جبينه كل شووية....ويناظرني انااا وعبيد ويعود يكمل كلاامه...
عبيد اخوي مدري وش بلاه؟؟؟..قام يصيح عليناا...
ومسك بثوبي وشيلتي..فضيييحه كانت شيلتي بتطيح من على رويسي...وتبان جداايلي ووجهي قدام الخلق....
سمعت صوت حرمه وكنهاا منخلعه( مفجوعه-متروعه) وهي تقول
: سعوووود...وش ذااا يا سعوود؟؟...."
قطييييييعه...وش ذا المجغ؟؟...هاااو...بلاهااا تكلم كذا؟؟...وليش ماتكلم زي الخلق؟؟؟...يؤيؤيؤ...وش مسوووية بشعرهااا الخبلة ذي؟؟...
كانت قاصته الله لا يبلااانا كله....مووو مخليه فيه الا شووية...يا دافع البلا...ماا اقول غيييييير يااداافع البلا....
حطت الحرمه يدهاا على صدرهاا وقامت تخبطه وعيوونهاا شوية وتطلع من محاجرهااا...
وتطالعني كني موب عاجبتهاا....وتعاايني مثل سعود يوم شافني اوول....
سعود كان واقفن قريبن مني...قااال وهو يشر( يأشر) علي...
: ذي مرتي يمه...مضاوي..."
الحرمه حطت يدهاا على راسهاا وكنهاا سمعت مصيبة...
: ووووش؟؟؟.....لالالالا....سعووود...قووول انك تمزح معيي..."
وجودت بيد الرجاال اللي كان حااط شيء على عيونه مدري وشوو بالزبط(بالضبط) وكان يطالعني مثل اللي مجودته...
الظااهر انه ابو سعود...لأنه نفس القبلة...ونفس الدم...


" سعود"


الجو كان جدا متوتر...وحسيت بشرارت كثيرة بالجوو...
والكلمه اللي قلتهاا سببت صمت فضيييع...
صمت تحس انه شوي ويفجر اذانك من كثر مااهو مرتفع...
صمت له وجود ثقيل وكئيب...
حسيت حتى الهووا ثبت وماعااد يتحرك
...الصراحه شيء يكتم على النفس اكثر مااهو مكتوم...
لاحظت ان ابوي يطالعني ببرود...من فوق لتحت...
وكنه مستحقر اللي سويته...
ويرجع يطالع مضاوي وهو يرفع حاجبه بسخرية...
وما فهمت معنى نظرته بالمرة...
قال لي وهو يرفع صوته الجهوري
: وش قلت.... يا سعوووود؟؟؟"
كرهت اسلوبه اللي يعاملني بهالطريقة...
حسيت اني بزر موب بالثلاثينات من عمري...
اعرف ابوي اذا بغى يحسسني اني موب قدهاا...
يكلمني بهالطرريقة...
ليته مررة بحيااته ينسى انه شيخ....
ويكلمناا على اننا عياااله موب موظفين او عبيد عنده.....
رديت بتوتر وانا اشد الكائن الصحراوي جهتي عشان ماتروح بعيد
: معي مرتي يبه...مرتي...
بنت اجوودية من آصل العرب...لا هي خضيرية ولا غيره...."
رد ابوي باستحقار
: يعني كسر كلاام والسلاام...يا سعود"
قلت ادافع عن نفسي
: يبه هذا خيااري وارجوكم مرة بس..احترموا هالخياار..تراااني مووو بزر...اناا رجال وش كبري....عمري33سنـــ"
قااطعني ابوي ببرود بغة يجلطني فيه
: والله انك بتظل بزر...
مبسوط تذكر عمرك كل شووي...
لكن للأسف ناااسي ان تصرفااتك تصرفااات مرااهق....
روح شوووف عياال عمك...
رووح شوف عيااال خالتك....
لا تفااخر بعمرك وانت ما تعرف الصح من الغلط..."
تركت مضاوي واناا اشوف وجه امي معرق..وحسيت انهاا شوي وتتهاوى بس كانت ماسكه يد ابوي بأقوى ماعندهااا بس نظراتهاا الزايغه لمضاوي خوفتني...كنهاا تشوف بمضاوي وحش...او شيء مخيف...او شييء ماا عرفت افسره...
طردت الخدم من قدام وجهي واناا اصرخ فيهم لأنهم بدوا يتكملون بين بعضهم..
:Goooo.......يله.."
ابوي وهو يرفع خشمه
: وليش تطردهم...خلهم يعرفون سواياك اللي تخجل وتشيب بالوااحد...
مدري متى تكبر يا سعود؟؟.."
بلعت ريقي واناا اترك مضاوي واخوهاا المزعج اللي يصيح بأعلى صوت
: يبه...رجااء احترمني...رجاااء..."
وكملت واناا ارفع حواجبي
: خلااص...الزوااج وتم...نبي زواارة...
عشان كل الناس تعرف ان مضاوي هي مرتي على سنة الله ورسوله...
او اذا تبون سووا عرس..."
امي وهي ترتعش وبصوت ضعيف
: فشلتنييي يا سعود..فشلتنييييي..."
وكملت:
وش اقوول للناااس؟؟؟...يا فشلتي والله..."
ما رديت عليهاا ورجعت اطالع بعيون تعباانه احس هالنقاااش البسيط استنزفني...
رجعت اطاالع بالمخلوق البدوي المتأصل اللي اسمه" مضاوي" لقيتهاا تتفرج على شكل الأشجاار ومشغوولة...
وشفت هيفاء اختي واقفة فوق على السلالم..
كان واضح عليهاا الأنفعااال...وعرفت ان هيفاء راااحت وطي...
وواضح ان ردة فعلهاا بتكون اقوى من رد فعل ابوي وامي...
نزلت هيفاء بهدوء درجة ورى درجة...
صحيح انهاا اختي...لكني اعررف زين وش ممكن تسوي...
خصوصا اذا كان الموضوع يتعلق بمقامهاا عند النااس...والبرستيج حقهاا...
هيفاء وهي تحاول تماسك وتكتف يدينهاا قباالي
: وش الساالفه يا سعوود ؟؟؟؟؟؟.."
هيفاء هي الساعد الأيمن لبوي...ونفس طبااعه وطريقة كلامه وقسوته...
قطبت حواجبي
: وش متوقعه بعد؟؟..
اللي بتحرجك يا هيفاء...اللي بتخليك تعرفين تلزمين حدودك...
وما تتدخلين بكل كبيرة وصغيرة"
هيفاء وهي تطالع بمضاوي باحتقار يقطر من عيونهاا
هه...ذي..."
واشرت بيدينهاا...
سمعتهاا مضاوي والتفتت وطالعت بهيفاء وكان واضح عليهاا الفجعه...حتى اني مسكت نفسي بقوة عشان ما اضحك رغم ان الموقف ما يتناسب..
كان واضح ان مضاوي مفجوعه من ملابس هيفاء..
حتى انهاا صفقت خدهاا كذا مررة...
قالت مضاوي بأعلى صوت
: تستري ياا وخيتي...تستررري.."
سفهتهاا اختي العزيزة...وكملت
: لا تخليهاا تدخل فيني...
وبعدين...وش بعد ذا اللي معاهاا؟؟؟...
لا يكون آخذ وحده جاهزة بعد؟؟؟..معهاا ولدهاا وكل شيء...."
وكملت بسخرية تقطر من لسانهاا اللي زي السم
: وليته ولد كاامل...!!"
عصبت على هيفاء...وحااولت اني امسك ايدي...لأن عمري مارفعت يدي عليهاا...ولااا ابي ارفعهاا...
بينماا ردت عليهاا مضاوي بطيبة واضحه
: لالالا...ذاا وخيي...موب وليدي...عبيد..عبدالله..."
وقالت مضاوي لـعبدالله
: رووح سلم يا عبيد..."
تقدم عبدالله وكرهت اناا الموقف...وكان يبتسم ابتسامه بشعه...
ويمد يده بخجل....
طاالعت هيفاء فيه...وصررخت لمن قرب منهاا...كان واضح انهاا جزعاانه...
الولد لمن صرخت رااح جري لأخته وضمهاا وكان يبتسم...
ويخبي وجهه بملابس مضاوي...
مضاوي حسيت ان الموقف ماا عجبهاا خصوصا ان نظراتها احتدت لهيفاء...
قال ابوي وهو يوقف النقااش اللي صاير
: سعود....تجمع ملابسك وتطلع هالبيت بدون رجعه..."
امي وهي ترتجف وتجي يمي
: لالالالا يا عبدالعزيز....الله يخليك لا تقووول.."
ابوي وهو يرتجف من العصبية
: هنااء رجااء لا تدخلييين....تدليعك وتربيتك له خرربته..."
امي وهي تضمني بقوة واناا جامد مكااني
: لا تطلعه يا عبدالعزيز..."
والتفتت علي بتوسل
: طلقهااا يا سعود...طلقهاا هالحين...
ولااا من شاف ولااا من درى...بكل بساااطه..دااري عناا الفضيحه الله يعاافيك..."
قلت لأمي ببرود
: مضااوي زوجتي لآخر العمر...
ماراح اطلقهاا لو تنطبق السماا على الأرض...
واذاا على البيت يبه...انت نااسي...ان الملحق بكاامله لي؟؟...
وانت نااسي ان هالقصر كله...مكتووب بسمي اناا.."
ابوي بعصبية
: وش قصدك؟؟..يعني بتكسر كلمتي...
ولااا نااوي تطردناا"
رديت على ابوي بأدب
: لاا يا يبه...ماعاش من يطردك...لكن وين ارووح؟؟..
والنااس وش تقوول عناا؟؟؟"
رجعت امي تضمني بقوة
: سعود...يا سعوووود...دخيلك...يا ولدي...لا تفشلنااا.."
قلت لأمي بعصبية وبترريقة وانا اطالع بالمخلوق البدوي المتأصل اللي يطالعناا...
: يمه وش فيهاا مضااوي...
شوفيهاا...بنت اصيلة صاحبة اصل عرريق..من قبيله معروووفة...
ابوهاا عنده حلاااال..."
طاالع فيني الكائن البري العجيب وشكلهاا ما انتبهت للسخرية اللي بصوتي...
وواضح انهاا انبسطت....
حتى واضح يوم رفعت راسهاا بطريقة خلتني ودي لو اجي واخنقهاا قبل اهلي...
بس لاااا تحمل يا سعووود..تحمل اهلك..ترى هاانت...
بعدت عني امي...وقالت وهي تهز راسهاا بعصبية وترتجف:
لااا انت ولدي...ولااا اناا امك..
لو ما طلقتهاا هاالحين يا سعوود..هاالحين..."
رديت واناا اطالع ساعتي
: اناا بروح غرفتي....هاالحين..عن اذنكم تعباان...
يله مضااوي.."
لحقتني مضااوي وهي تمسك اخوهاا وتجي وراي...
وتركت كل اهلي...وحتى نورس اللي كانت واقفه عند الباب...
سفهتهاا ودخلت بدون اي كلمه...


" نورس"


طالعت واناا مفجوعه بسعود اللي كان مااشي ومعه وحده...
ماا اعرف من وين جاابهاا؟؟؟..بنت مرررة مرررررررة شكلهااا ووععع...
لابسه ياامامي...
بررقع قدييييييييم وفيه قرووش كباار وجنيهاات....
مررة يخوووف...
وكاان معهاا طفل صغير...
شكله يا حراام...شكله معااق..وهالشيء وااضح من وجهه ويده القصييرة...
بس لبسه قدييييييييم...ثوبه اصفر...ولابس تحته...
مدري وشوو..يعني الصرااحه وععععع......وشعره وسسسخ مررررة...
وريحته مررة شينه...كأنهاا ريحة حطب ونيرااان....
يعني الصرااحه...اووووووه مااابي الوع كبدوكم بالوصف..
.اعتقد الصوورة وصلت كامله لكم...
سفهني سعود وما قال شيء لي...وكان واضح انه شوي وينفجر...
اناا ما اهتميت فيه هو والأشياء اللي تمشي معه..
رحت ركض لماما اللي كان واضح انهاا تعبانه مرة وهي جالسه على الدرج...وماسكه هيفاء يدهاا وشكل هيفاء دماار خصوصا عيونهاا اللي ملياانه دمووع...
من زمااااااان مابكت هيفاء على حسب علمي...
استغربت هالشيء...
قلت بتوتر
: وش القصه؟؟؟...وش فيه سعود؟؟..وميين..هاللي معه؟؟؟.."
رد ابوي بعصبية وهو ينتفض وحاط مشلحه الشفاف على يدينه
: مين اللي معه يعني؟؟..القررف اللي معه مرته...مرررته.."
مرتـه
مرتــــــــــه
مرتــــــــــــــــــــــــــه
كانت قوية...حسيت اني بدوخ...طحت جاالسه على الدرج...
اكيد يمزحون عليي...الا صح وش تسوي مع سعود؟؟؟..
وليش دخلت معه جوه؟؟؟...
والولد وش يكون لا يكون ولده؟؟؟...
صرخت بهستيريا
: والولد؟؟؟...لا يكون ولده..."
ردت امي بسرعه
: لااااء...هذا اخوو...اخوهااا..."
ونطقت آخر هاء بقرف واشمئزاز....
قلت بخوف
: وش بنسوي؟؟..وش بنقوول لجماعتناا؟؟؟...وشووو؟؟"
ردت هيفاء بقلق
: وش نقوول؟؟؟...لازم نسوي شيء...مااينفع نوقف ساكتين كذاا..."
ابوي وهو يوقف
: وش نسوووي؟؟...هذا سعود رافض يطلقهاا...
ولوو اخذنااه بالعنااد ماراح نجيب نتيجه...."
قلت بتهور
: خلااص نزوجه مارية..."
صرخ ابوي فيني بعصبية
: البنت متزووجه...وش نسوووي؟؟؟..نطلقهاا من رجلهاا؟؟؟.."
قلت باسف
: ماكنت داارية..."
وكملت بخوف
: لووو...يصير...ان..."
وبلعت ريقي بتوتر وكملت
: لوو لا قدر الله...النااس عرفت ماراح يكون لي وجه اقابلهم...وش اقول للبنات اللي يجون يزوروني هناا؟؟؟...وماما وش راح تسوين مع ضيوفك؟؟؟...اوووه...والله فششلة...ياااربييييييي..."
هيفاء بتهور
: لازم ندااري الفضيحه....بأي طريقة..اناا لاازم اطلع حل..."
والتفتت على ابوي بشراسه
يبه...نقدر نآخذهاا ونردهاا لبيت اهلهاا بدون سعود ما يدري...
اكيد نقدر على شيء...اوو اناا نرشي اهلهاا او.."
قلت بعصبية
: موو كل النااس تجي بالفلووس!"
ماما بخوف
: لالالالا...حراام عليكم...وش ذنب البنت نرميهاا بهالطريقة؟؟...مسكيينه...لالالا...لازم نلاااقي حل ثااني...عشاان ربي ما يعااقبناا..."
وسكتناا بعد جمله ماما...
ذنب البنت انهاا وافقت على سعود..
ذنب البنت انهاا تهورن وجاات ويا سعود...
ذنب البنت بكل بسااطة مو برقبتناا برقبة سعووود...
بس ما افصحت عن افكااري...خصوصا واناا اشوف النقااش يوقف عند هالنقطة...واشوف ابوي يرد على جواله ويروح بعيد عناا...
اماا ماما قامت من مكاانهاا...بمساعده هيفاء وقاالت
: اناا بروح اغير ملابسي عشان اجيي ويااك يا هيفاء...يمكن تكوون آخر مررة اشوف فيهاا جماعتناا العزيزة..."
رديت اناا بخووف
: لا تتركووني لوحدي معاهااا...ترااني اخااف..."
هيفاء ببرود: اقفلي على نفسك باب الغرفة...ترى اخوهاا يفجع.."
ردت ماما بعصبية
: هيفاااء..قولي يا رب لا تبلاناا...موب اخوهاا يفجع.."
سكتت هيفاء عشان ماتعصب عليهاا ماما ودخلت هي وياهاا البيت...
اماا اناا وقفت بمكااني اراقب انوار القصر وهي تفتح وحده ورى الثانية بحركة متنااسقه...
وبدت الأنوار تنتشر بالمكان داخل الحدايق الكبيرة....
نزلت من الدرج..ومشيت شوي واناا اشد روبي الحرير على جسمي..
وطاالعت فووق على بلكونة اخوي سعود.......
زوجته...زوجته....انتقاامك قووي يا سعود...والله انه قووي...
تذكرت قبل فترة...
لمن جاناا سعود....واحناا كلناا متجمعين بغرفة المعيشة....
وبابا كان معناا ونادرا مايكون وياناا...
كانت الفرحه واضحه على وجهه....
عيونه تشع بنور غريب...ووجهه منور...
وطالع اكثر وساامه من هالحين مية مرة...


سعود وهو يجلس معناا
: يمه..ابي اعررس..."
لاحظت ان ماما رفعت راسهاا بنعومة
: هذي السااعه المبااركة...مين تبي؟؟؟..عندك ديمه بنت خالتك..و..بنـ"
قاطعهاا سعود بأدب
: يممه قلت ابي اعرس...بس مااقلت ابي ديمه.."
هيفاء باستغراب
:وش فيهاا ديمه؟؟؟...فيهاا حلا موب غيرهاا.."
قلت اناا بحمااس
: وااااو انت و ديمه بتكونون احلى طقم.."
ضحك سعود على كلمتي
:هههههه... شايفتنااا ابريق شاهي وفنااجيل...لاااا يا عمري..."
وكمل وهو يجلس جنب امي ويبوس راسهاا
: يمه اناا اخترتهاا وخلصت.."
رفع راسه بابا اللي كان يقرأ جريدته
: وشوو؟؟؟...اجل ليش جااي وتعباان ومعلمناا؟؟؟..."
سعود بأدب
: الله يهديك يبه....مين اللي بيخطبهااا لي غيرك انت والوالده!!"
بابا بعصبية
: طيب..وش تصير؟؟؟..شلون عرفتهاا؟؟؟..بنت مين يا... ولدي؟؟"
وضااف اخر كلمه بسخرية...وهذا حال بابا مع سعود..
سعود وهو يحك شعره بتوتر
: اهي بنت آل....، نااس طيبين على قد حاالهم....لكــ"
بابا لاحظت ان ايده تجمدت على الجريدة....
وحسيت انه توتر مرررة...واستغربت ان هذا الشيء...
اناا اعرف ان هالعايلة خضيرية...
بس موو نهااية العاالم...
هيفاء عيونهاا برزت قدام
: وشووو؟؟؟...على قد حااالهم؟؟؟..سعود انت نسيت احنااا مين؟؟"
سعود وهو متضاايق
: عاادي..هذاا خالد بن....
تزوج بنت عااايلة عااديه وفقيرررة وماا صاار شيء...
هذي مرته ماافيه احلى منهاا بعين الكل.."
ردت هيفاء باعتراض
: بسس شوف الكل شاره عليه...
حتى امه وهي تعززمنا تقول....
والله اني مفتشلة ارسل لكم كرت عشان تقرون هالناس....
اللي مدروا من وين طلعوا؟؟؟..."
ماما بتأييد لكلام هيفاء
: بعدين انت يا سعود..الكل ينتظر عرسك من سنين...
وبالأخير...تروح تزوج وحده من آل..."
سعود وهو يوقف
: ليتني مااقلت لكم....
سبحاان الله انتم عاايلة غرريبة ظننت انك بتنبسطوون لأني بعرس...
ومع هذاا..."
وقف بابا بعد وقال بنبرة ما تحتمل النقااش
: سعود...مااله دااعي للفضاايح...بعدين شلون تعررفت على هالبنت اساسا؟؟؟..
لووو هي محترمه ما كان جيت وانت تقولناا عنهاا؟؟؟.."
سعود بعصبية
: والله انهاا محترررمة وبريئة...ووووو..."
تدخلت انااا بخجل
: سعود..احناا ماقلناا شيء...نبي لك الأفضل وبسس.."
سعود وهو يغمض عيونه ويضغط عليهاا...
عشان ما يرفع صوته على ماما وبابا..
وهي حركه متعودة منه اذا عصب
...عشان يتحكم بعصبيته...
: اناا طاالع....مع السلااامه.."
ورحل سعود لكن الزوبعه بقى اثرهاا...
وبدت تخطيطات هيفاء وماما...
وتدخل بابا بالموضوع...
ولااحظت انه صاار اشد منهم...
واناا حاولت اني ابقى على الحيااد...
خصوصا اني شفت لهاا صور بمرسم سعود...
والبنت حليوة وما ناقصهاا شيء...وشكلهاا تعرف الذووق...
اناا ما تابعت معهم الخطط...
لكن اللي اناا استغربته ان هيفاء بعد كم يوم جاات لسعود تبشره انهم واافقوا
...وان ماعندهم اي اعترااض...
كاان هذا آخر شيء اذكره من الساالفه كلهاا لأني اكرر...
ماكنت مهتمة مرة بالموضوع...
بس شكل هذي كانت مجرد كذبة...
عشان تضرب هيفاء ضربتهاا وتخلي البنت اللي اسمهاا مارية تروح بدون رجعه...
على العموم ماحد يدري وش قاالت هيفاء بالضبط للبنت وخلتهاا تنسى سعود...وزي ماا اكتشفت قبل شوي...
البنت ماكتفت بكذا تزوجت...
عشان تطعن سعود وتقهره...و سعود مسكين ماله شغل بالموضوع كله...
الله يعنيااا على انتقااامك يا سعود يا اخوي...



مضاوي بالصاله وياا سعود...
بيطلعوون المصعد...
لأن غرفة نوم سعود بالدور الثالث...
ومضاوي تتأمل الأثاث اللي حولهاا بانبهاار وخصوصا الكنب والتحف...
وانتم تصوروا كيف العالم بيكون غريب من حولهاا؟؟..
ماافيه شيء تعرف اسمه...
ولااا تعرف الغرض من اي شيء...
القصر هذا بالنسبة لهاا مثل المريخ بالنسبة لناا...
كل شيء مبهر...
سواء لبس او اثاث او نااس...
العالم كله والبشر من حولهااا غرباء اشكالهم "عجيبه"
وواقفه تطالع وعيوونهاا شوي تبرز من محااجرهاا...
و سعود موب يمهاا ينتظر المصعد يفتح له...


" مضاوي "

لحقت سعود واناا الصدق متعجبه من الكلام اللي صار قداامي قبل شوية...
يعني هالحين...
سعوود ما قالهم انه يبي يعرس...
ولا قالهم انه يبي يتجوزني!!
هااو...اجل وشلووون جمع المهر؟؟؟...
انقهررت بالحيل منه...
اهوو ما دخل برااسي..
مااش مووو مثل الرجااجيل اللي عرفتهم قبل...
فيه ضعف حتى انه البنت اللي ميب لابسه شيء تستر فيه جسمهاا رفعت صوتهاا عليه...
ولووو لو هو من الرجاجيل اللي اخبر..
كاان رمى عليهاا شماغه وقالهاا تستر وما تكلمه الا وهي ساترة ومحتشمه...
لأن حشمتهاا من حشيمته...
بس ماا اقول الا مااالت عليكم يا رجاجيل المدن...
بسس بيني وبينكم...ضااق صدرري عليه وعلى حااالي...
يعني هاالحين انااا لزووم اكون المره السنعه...
اللي تسنع جوزهاا وتخليه فاارس مااله مثيل...
وهالشيء يبي له صبر...ويبي له بالن طووويل...
اطووول من ليل الصحااري اللي كانت عاايشة فيهاا...
الله يعنيك يا مضيوي...خذيتي لك مره...موب رجال ينشد به الظهر!!
شفت الحريم الللي اول...وهن يدخلن الداار...
طالعووني...ومشن وخلني ورقن اللي مدري وش اسمه؟؟؟
...الموووهيم...
التفت على شين غررررريب...
مشاااااء الله...وشش ذاا الزيييييييييين؟؟؟
...شهقت واناا اشوف اشيائن عجيبه قبااالي ووراي...
وكل مكاان حولي...اغراضن زووينه...مدري وش غرضهاا؟؟...
اعجبتني بالحييل...وقمت اتااملهن...يا سبحاان الله...
مدري لمعاات مثل النجووم بالليل
(( تطالع بمجموعة تحف كريستااالية لمااعه على شكل نااس وحيوانات مختلفة...))
قمت اتلمسهن...بس بعد ما تاكدت ان سعود موب يمي...ومسكتهاا يااا مشاااء الله...وضغطت عليهااا...قوووية حييل...ايه ذاا الزين...طيب...وش يسووي هالغرض؟؟....قلبتهن بين يدياااتي...ويوم طفشت منهاا رميتهااا على الأرض ومشيت ورى سعود و عبيد...
سمعت صوت كسر...والتفتناا كلناا...ولاحظت ان الشيء اللي كان معي قبل شوي انكسر....وحسااافتن علييه...كان زين!!
بحلقت بسعود....اللي كان يبي يكفخني بس ماسكن يده...حط يده على كتفي وسحبني بقوووة....بعدت يده بقوة...يااكرهي له...بيسوووي فيهاا مرجله علي...
: اقوووول...اترركني..."
سعود وهو ينهرني
: اشش...يله ادخلي هناا....ماابي صوتك يرتفع فااهمه؟؟؟"
قلت واناا انفض يدي مكان لمسته اللي احرقتني
: وشووو؟؟؟..ماااتبيه يرتفع...هااا؟؟؟...اقول قووول..
هالكلاام للي اول منثبراات...ترى افلح"
شفت عرق ينبض بجبينه...مسكني ودفني بقوة جوات شيء...
ومدري وش قاام يضغط....
الشيء ذاا انقفل واناا حسيت بقلبي بينقز من مكاانه...
مسكت يد عبدالله بخووف...
وشوو ذاا؟؟...كنت اشوف الأرض واناا نبعد عنهاا...
فقمت اصاارخ وانااا منخلعه بجد...يبي يذذبحني هالخبل...
: يااااااااااااااااااااااااااااااااااااااووووو....
يااااويلي....بيذذبحني..ياا اهل الداااااار...."
سعود التفت علي...وحط ايده وضغط على فمي...
واناا احاول اعض يده....واخيرا قدرت عضيت يده بقوة...
شااال يده بسررعه مني...وشكله تعووور...
: احسسسن..."
قمت اخبط الجدراان ذي اللي من حوولي...
عبدالله كاان يطاالعني ويضحك...
وقهررني...اخته بتموت وبتنذبح...ويضحك..حساابك بعديين يا عبيد...
كلهاا لحظاات بس...شوي يوم فتح لناا الشيء ذاا من جديد...
ركضت بره بسررعه..
كأني لقيت الفررج....للضيق اللي كان كاتمني...جاا وراي سعود وعبيد...
مسكني سعود مع رقبتي بقوووة....ياااااكررهيي له ذاا الرخمه...
يستررجل عليي...والله لوريك يا سعيداااان....آآآآآآآآآآآآآآه...
كنت ابي اصررخ بس ماا قدر لأنه حط يده على فمي ودخلني من باب كبير وش زينه....يااحلووو اغراضهم....
كل شيء عندهم وسيييع وكبير...


في غرفة النوم حقت سعود....غرفة جدا فخمة...كبيرة مكونة من ثلاث اجنحة...وفيهاا غرفة ملابس وجاكوزي وساوناا....وحمام ملكي من الدرجه الأولى....
لون الأثاث مشمشي وذهبي غامق.....والسرير كبير بأربع اعمدة....تغطيه ستاير فخمة من الدانتيل...
والغرفة عموما مشمسة لأن كلهاا شبابيك طويلة من اول الجدار لآخره...وعليهاا ستاير شيفون خفيفة...
اول جناح هو اللي ينام فيه يعني الجناح الرئيسي...وثاني جناح عبارة عن مرسم مصغر جدا بدل المرسم الخارجي....وفيه مكتب خشبي فخخم....وثالث جناح غرفة جلوس صغيرة بشاشات عرض بلازما كبيرة مرة....




" سعود "


طفح الكيل من اول كم سااعه...شلون بتحمل هالبنت...ما راح اقدر اتحكم بنفسي...اناا عمري ما طقيت احد ولا عمري عاملت بنت بخشونة...ومع هذا حطيت حرتي بهالصحراوية....
قااهرتني فيهاا طفااقة لقااافة وفوق ذا كله توقعت اني تزوجت وحده ضعيفة...
الا طلعت جني مصوور...
مدري شلون بفتك من شرهاا الفترة اللي جايه....
طالعتهااا واناا احس بالدم يتصاااعد بجسمي ويفور ويغلي....
كانت هي واخوهاا يتفحصون كل شيء...يتفحصون الستااير...الشبابيك...السرير..كل شيء..
"صدق نااس ما شافت خير!!!"قررت اني اكلم احد من الخدم عشان يجيبون عامل يركب حديد على الشبابيك...اخاف تطيح هالهبلة منهاا....
قررت ادخل آخذ شاور وانسى مضاوي وعشر مثل مضاوي ولو مؤقتاا...
مع اني اشك ان هالشاور بيريحني...
قلت بعد ما اخذت نفس عميق
: مااابي ارجع والقااكم قالبين الدنياا...."
ناظرتني مضااوي ببرود وصدت اقسم بالله اشك انهاا فهمت وش اناا قلت...حسيت اني اغلي...بس تركتهاا...
...فتحت الموية عشان اعبي حوض البانيو الكبير.... سمعت صوت ضحك عبدالله...
طلعت اطل عليهم اشوف وش هم مسووين..
لقيت عبدالله يتقلب على السرير حقييي مبسوط...
حسيت بغثياان...شلون رااح اقدر انوم على ذا السرير...
لازم اخلي الخدم يغيرون المفااارش...
افففف...لوو بس اقدر ادخل سرير ثااني لمضاوي...يعني حراام تنووم على الأرض...
ولااا اقوووول...وش هولة التعب يا سعود؟؟..تراهاا متعودة على الشقى من صغر سنهاا....
يعني نوم الأرض ما يضرهاا...وبعدين يقولون نوم الأرض زين!!
رجعت للحوض اللي عبيته...وبعد ما فصخت ملابسي...تمددت فيه برااحة...وغمضت عيوني ابي انسسى...انسااك يا مضاوي...وانساكم يا هلي...والأهم...انساك انــــــتي...حبيبتي..."مارية"
تذكرتهاا...برزت لي وسط الضباب....ناعمه...رقيقة...تميزهاا طفولتهاا...
كانت تعجبني مشيتهاا اللي فيهاا من الطفولة شيء كثيييير...
كانت دائما تحرك رجولهاا بطريقة راقصة وتنط لمن توقف جنبي...تقول عشان توصل طولي!!
كانت تكره المطر...وتتخبى منه...تحت جاكيتي...ونروح لمقهى...
ونشرب القهوة الحاارة وعيوناا ذايبة ببعض...ما ننطق...نحب سكوت بعضناا..
احب اتأمل ابتسامتهاا الشقية...عيونهاا الصغار اللمااعه...
خشمهاا العادي اللي عليه حباات نمش كثيرة...
فتحت عيوني عن هالنقطة.. موو قادر اتذكرهاا اكثر...
غسلت وجهي بالموية الحارة اللي بالبانيو كذا مرة...
قلبي قااعد يدق بسرعه...دقاته تطاااير من مكاانهاا...احس اني بمووت...
احس بكتمة...
صرخت بصوت مكتوم وانا اضرب الموية بقبضتي: لييييييييييش؟؟؟...ليش يا يبه؟؟؟...لييييييييييييييييييييش يمه...هيفاء...نورس ؟؟؟...ليييييييييش؟؟؟"
ضربت جبيني بقوة...ماا قدرت احميك مارية من هالذياب اللي حولي...ماا قدرت... ..اجروحك...وقطعوك...وتسلوا باهنتك..وانتي كنت واقفة هنااك....بلا حول ولا قوة...ليش كنتي طيبة؟؟...ليش انتي طيبة؟؟؟....


اللي هويته طيب تايه الراي
تروح به كلمة وكلمة تجيبه
يبكي الى من جابو الناس طرياي
ومن الغلا دمعات عيني قريبة
وما يلتفت للعين لي صار وياي
كني غريب عنه ماني حبيبه
في حيرتي خايف على عمري الجاي
وش ينتظر عمري وش اللي يصيبه
ليته يعرف انه غدى نور دنياي
يمكن يشتت حيرتي واهتني به
واعرف على درب الهوى موقع اخطاي
وارتاح من هم الليالي العجيبه
اللي معاها في الهوى طال مسراي
ومنها جروحي في ضميري عطيبه

"عبدالله الرشود"

رجعت بذاكرتي لوراء...لذاك اليوم...اليـــوم الأول لعلااقتي بمارية...
كلكم عاارفين كيف ربي قدر لقانا...
كانت الصدف ورا الصدف تجمعناا بطريقة غريبة...
وكأن فيه شيء يشدناا لبعض....رغم اختلاف مستوانا الأجتمااعي...
واختلاف اشياء كثيرة بيناا...بس المضحك اننا تقاابلناا مو مرة ولا مرتين..تقابلناا...
ثلاث مرات تقريبا قبل لا تصير بينا اي علاقة..
قبل لا تجمعنا اطهر علاقة بالوجود...
"الحـــب"
اذكر كنت رايح اشتري قهوة...
وكاان فيه محل ازياء على الشارع قبال المقهى....
ما شفتهاا ولا انتهبت انهاا واقفة تشتغل على واجهة العرض...
بس اناا متعود اشتري لخوااتي اللي يعجبني...وهم تعودوا اني ما اجي الا وبأيدي شيء لهـــم...
خصوصا هيفاء...تعودت اشتري لهاا ملابس..او شنط...او اكسسوارات...
لدرجة اني صرت اعرف وش اختار لهاا بالضبط...
وقفت قدام الواجهة...وفي البداية ما انتبهت غير لسيقان قدامي...وارتفعت عيوني تدريجي... بفضول....
التنورة القصيرة الفوشي..القميص الحريري الأبيض
...وبعدين....
وجهها...
ما اعرف كم من الوقت قعدت اطاالعهاا مو مصدق...
اهي...وجهها حمر وتلبكت...وباان ان نظراتي لهاا احرجتهاا....واحس انهااا ذابت قداامي مثل شمعه صغيرة....
حتى انهاا نزلت من المرتفع اللي واقفة عليه واختفت من قدامي...
انهبلت اناا واستوعبت شلون موقفي كان بايخ؟؟؟...
ركضت داخل المحل...وتهااوشت مع العاملات اللي منعوني ادخل علشان كوب القهوة اللي معي...
صرخت بأعلى صوتي: وينـــــك؟؟؟...لااا تروحين (الله يخليك).."
استغربت من نفسي...اناا سعود بن عبدالعزيز آل.....اللي البنات يجون عند رجولي اركض ورى بنت واقولهاا الله يخليك....
استحقرت نفسي...خصوصا انهاا ماطلعت لي...فطلعت من المحل...
واناا حالف اني حتى لوو قابلتهاا مرة ثانية ماراح اكلمهاا...
كان موقف مهين لكرامتي من جميع المقاييس...اناا سعود مو اي شاب...
اناا سعود موو من الشباب اللي يركض ورى البنات مثل المهبول..
انا سعود اللي....البنات هم يجوني برضااهم
لكن هذي غير....فيهاا شيء مميز....شيء لا يمكن اوصفه...
يخليك تركض وراهاا ولا تمل
فيهاا جاذبية الأطفال الصغاار اللي يعجبوناا مهم كان شكلهم...
وبعدين حتى افكاارهاا كانت بريئة وطااهرة...
كنت اعتبرهاا مثل الوردة...صعب...صعب جدا...اني آذيهاا..لأنهاا رقـــيقة..
تصااعدت انفااسي...وحسيت اني توترت بمجرد ما بديت اذكرهاا...
وبمجرد ما بديت اتغلغل بالذاكرة وادور وجهها والقاه هو الوحيد المسيطر علي وعلى تفكيري...
حسيت اني موو قدر اكمل حكي حتى مع روحي...تتعبني يا ناس...ذكراهاا تتعبني...ليتني انســـاها....


" هيفاء "

كنت جالسه في السيارة المضللة وكاشفه وجهي....
اناا اساسا ماا اغطي الا اذا كنت حااطه مكياج كثير...
وقتهاا يصير الغطاا فرض من ماما عليي...
لكن في الأوقات العاادية يكون وجهي وحتى شعري باينين...
طالعت بأظافري الطويلة اللي حاطه عليهم مانكير عنابي غامق بلمعه ذهبية غريبة....
كنت افكر بــهيثم....هذا شلون اخليه يترك مرته؟؟...لازم احط استراتجيات قووية...وطويلة المدى...مش خطط سريعه...
وكنت افكر بعد بمضاوي...شلون ارسلهاا للبر اللي جايه منه بدون رجعه؟؟...لازم ذي بعد...افنشهاا واخليهاا تحرم ترجع للمدن كلهاا...يعني يبيلهاا خطط قوية...خطط ربااعية...اناا وماما و نورس و ديمه...بنقدر عليهاا كلناا...
وافكر برند شلون اخليهاا تندم على خططها القديمه؟؟؟...وتكره نفسهااا......
وافكر بسعود...وشلون اخلي هالخبل يآخذ ديمه بنت خالتي؟؟...
واستغربت لمن طرى على بالي فجأة نواف...
وش يبي ذا؟؟؟....نفضت راسي وكأن فيه حشرة مزعجه تدور حوله...
ماما بهدوء: وش فيك؟؟؟.."
رديت عليهاا بتوتر واناا اهز رجلي
: غريبة...طرى على باالي نواف ولد عمي عبدالرحمن...
مدري وش جاابه على بالي..."
سكتت ماما ولاحظت انهاا زمت شفايفهاا ببساطة...
وبعد لحظات سألت بنبرة هادية
: لووو تقدم لك..."
اشرت لهااا بتوسل
: ماما واللي يخليك..هالموضوع انتهى من زماان...زوااج بعد خالد مااالي..."
قالت ماما بعصبية
: خليني اكمل حكيي..."
قلت عشان ماتزعل مني
: وشوو؟؟؟...كملي حكيك مين اللي حاطه عينك عليه؟؟.."
ضربتني ماما على كتفي
: انت و سعود مثل بعض....كان يقول مالي عرس بعد مارية...أخاف تسوين مثله وتجيبين واحد من الشارع وتزوجينه...."
وقفت كلامهاا شوي وهي تشوفني ابتسم وكملت
اناا بسألك..مجرد سؤال...لو تقدم لك نواف...توافقين ولا لااء؟؟؟"
سكت...وزميت شفايفي المليانه افكر...لوو تقدم لي نواف بوافق؟؟..اكيد لاااء....رغم انه يشبه خالد...ورغم انه...
غمضت عيوني وقلت بعد ثواني وانا افتحهم وبتهور ماله مثيل
: لاااء....يمكن اوفق على هيثم لو خطبني....بس نواف لااء..وش ابي باهل عمي عبدالرحمن؟؟؟...انت نااسية انهم ياما آذوا المرحوم..."
لاحظت ان امي طلعت عيونهاا وطالعتني...
: وشووو؟؟؟"
قلت بتمااسك
: ماما واللي يعافيك...لا تدخلين بمخططاتي.."
ردت ماما بذهول
: هيفااء...هيثم بالذات ماراح يتزوجك...يا بنتي...الرجال يحب مرته..."
رديت بقلة صبر
: رااح اخليه ينسااهاا...
اناا الجمال والشباب...وهي ولا شيء...
بيني وبينهاا فوق العشر سنين..يعني اكيد اناا اللي بجذبه...موب رنـــد..."
وقلت اسمهاا بكره شديد....واناا اتذكر صديقتهااا الحقيرة...صديقتهاا اللي.....اللي....اللي....ماا اقدر...ماا اقدر اكمل الكلمة...
سكتت ماما...وحسيت انهاا تنتفض...شكلهاا خايفه اني انكشف...مراات احزن على ماما...لأنهاا تعرف كل شيء اسويه...بس ماا تقدر لا تعلم بابا..ولا تقدر توقفني عند حدي...رغم اني احبهاا...بس انا لازم اكمل مخططي...
هيثم لازم اتزوجه...مدري متى هالشيء توثق في راسي...لكني فعلا ابي اتزوجه...اكيد راح اعجبه..اكيد مافيهاا كلام...
وصلناا عند قصر عمي عبدالرحمن بحي الورود....ودخلت السيارة حقتناا من بين البوابات...لاحظت اعداد السيارات الكبيرة اللي تجمعت بالمواقف الداخليه في الحدايق...لقى السواق له موقف بصعوبة...واناا ماعجبني الموقف اللي اختاره...وكنت رااح اتكلم عليه....بس شفت نواف...فجأة..فكرت شوي..ثم...ابتسمت بخبث...وفتحت الشباك...!!


" نواف "

كنت ابي اروح لسيارتي عشان آخذ غرض....
مشاء الله اليوم العالم كلهاا مجتمعه عندناا....
عشان احتفالناا بمناسبة عودة احب اثنين لقلب الكل....
رنــد حبيبتي واختي الغالية...و هيثم ولد عمتي اللي له غلا غير عندي...
اول ما قربت من سيارتي البورش....
لمحت سيارة اعرفهاا زين....طالعت فيهاا لثواني...
وتفشلت لمن حسيت اني زودتهاا رجعت اركز عيوني على باب سيارتي...
احس اني فجاة موو عارف افتح هالباب...طالعت اتـأكد ان المفاتيح هي مفاتيحي موب مفاتيح احد ثاني...
احس وقف شعر جسمي...واناا اسمع صوت مميز...لقلبي!!
بلعت ريقي والتفت بعد ما حطيت على وجهي قناع الا مبالاة والبرود...
كانت هيفاء تنادني باسمي...اول مرة احس انا اسمي حلووو....
ومميز...وغيـــــر!!
قربت من سيارتهم
: هلاااء..."
قلتهاا واناا منزل راسي شوي...
وعيوني تأمل ملامحهاا الفاتنة من تحت غطاهاا....
هيفاء وهي تبتسم لي
: نواف...كيفك؟؟؟.."
رديت عليهاا ببرود>>>>هذي طريقتي عشان ما افضح نفسي ومشااعري..: بخير...وش اخباارك؟؟.."
وانتبهت ان امهاا موجودة فاضفت بسرعه
: اخبارك عمتي؟؟.."
ردت هناء بنعومتهاا اللي تعودناا عليهاا
: اناا بخير نوااف...شعلومك؟؟؟..."
رديت عليهاا واناا اهز راسي...
: بخير الحمدالله..."
وطالعت بساعتي كأني مشغول...
حسيت ان هيفاء تطالعني من فوق لتحت...احس انهاا فاهمة وش افكر فيه...احس كأن عيونهاا اشعة اكس اللي تكشف كل شيء...
او جهاز الكذب...اللي عاارف اني احاول اتهرب منهاا..
هيفاء بنعومة زايدة:
الصرااحه نواف...اناا مستحيه منك..لكن مضطرة اطلبك...
ودي لو تخلي احد من خدمكم يبعد سيارة من هالسيارات المرتزة قبااالنااا....
يعني ماا ودي امشي قداام الرجال بالحديقة عشان اوصل المدخل..."
وكملت ببساطة وهي تأشر على جسمهاا
: لبسي ماا يسااعد.."
حسيت بموية تنكب على وجهي....فكرت شوي وانا اطالع بالسيارات...
كلهاا لشباب العايله...وش اقول لهم؟؟؟....استحيت ارد لهاا طلب...
ترى بس شهامه مني موب شيء ثااني...لا يرووح بالكم بعيد...
قلت واناا ابعد
: خلااص..اناا ببعد سيارتي...وانتم ادخلوا مكااني..."
وقبل لا ابعد سمعت هيفاء تناديني
: نوااف..."
التفت بسرعه عليهااا وبتهور
: سمي...."
ردت بنعومة قتلتني بالصميم
: مشكووور يا ولد عمي..."
ورجعت قفلت الشباابك...حسيت بقلبي يرف فوق...رجعت لسيارتي وركبتهاا واناا حااس اني بفضح عمري قدام هالبنت..لازم اخطبهاا...لاااازم...


في ايطاليا...
في نفس قرية احبابنا...
كانت جالسه في بيتهاا...على البياانو اللي هو رفيقهاا من تزوجت منــه...
حالهااا يحكي ويقول ويتمنى


اصارع الوجدان في بحر الأشواق
في غبـــــــة تايه تمزق شراعــــي
تلعب بي الأمـــــواج والدمع دفاق
مابين موجــــة نزلة وارتفاعـــــي
باسباب من حبه نبت وسط الأعماق
غرس الشجر مابين روض ومراعي
يا ماكتبت اسمه على بيض الأوراق
وفي خافقي مكتوب اسمه رباعي
اللي يسلي خاطري كلـــما ضاق
خل على حــــالي شفوق يراعي
لا حل ذكره دمعة الشوق تنساق
تكتب قصيدة في حسين الطباعي
ويا كثر ماحولي من الناس عشاق
لكن لغيره مــــــات كل اندفاعي
يا زين قلبي من عنى البعد مشتاق
الحق علــي ولا تسبب ضياعي


" عبدالله الرشود "

" مارية "

مشت اصابعي بتوتر على لوحة البيانو...كنت اسمع للأصوات الصدرة منه...واحس بشيء يكتم على نفسي اكثر واكثر...
عشت معه كل ذكرى حلوة...وفوق الذكرى...كل لحظة مميزة...فوق هذا كله...في كل شيء اشتركناا....غنينا سوا...رقصناا سوا...لعبنا سوا...اكلناا سوا...
رحنا لأشغالناا سوا...
مافيه شيء قادر يزيحه من راسي...احس ان خياله متجذر فيني...يلعب فيني...وفوقهاا...يعذبني...يتعبني...ويتلذذ بهالشيء...
كل شيء يذكرني فيه....كل شيء..كل الأماكن...
ياربي هوون علي مشااعري....ياربي سااعدني اتجاوز هالمحن بسلاام...ياربي اقنعني بزوجي...وحببني فيه....
زوجي اللي ماقصر علي بشيء....زوجي اللي اعرف انه يحبني اكثر من سعود...اللي اعرف انه يشوفني شمسه اللي تضوي حياته...وقمره اللي ينور دربه...
اناا اعرف زين مقاامي عند سعود وعند زوجي" تركي" فيه فرق بينهم فضيع...
بس الحب ما يفرق بين ذا وذا...
مايفرق بين زين وشين....ما يفرق بين اللي يعاملني بصدق..
واللي كان يكذب علي...واللي مع هذا اتمنى رجعته...ابيه يرجع...
واناا مستعده اترك الكل وارجع له....اناا شلون قسيت عليه...يمكنه اكتشف انه يحبني...يمكن هيفاء تكذب...حسيت بقلبي يعورني...
هيفاء..احقر حقيرة على وجه الأرض...سافله...
هي وابوهاا وامهاا..عائلة وحوش...مافيهم اي رحمة...
صدق هذي دنيا القوي...فيهاا البقاء للأقوى...
تذكرت تصرفات سعود...اهو جزء من هالعايلة...رغم روعته...الا انه شبيههم...نسخه منهم...فيه حركااتهم وافكاارهم وكل شيء...فيه حتى طريقة حكيهم...والنظرات اللي يوزعونهاا على الناس اللي يعتقدون انهم اقل منهم مرتبة...
تنهدت وحاولت انسى سعود....وخصوصا اني اشوف تركي..توه راجع من بره...كان ماسك باقة ورد كبيرة...لونهاا ابيض...وعلبة مدورة لونهاا ابيض بعد...يعرف انه اللون المفضل عندي بدون منازع...لأنه مرة سألني...فقلت له مثل هاللون مافيه احب على قلبي....المصيبة انو...فوق هذا كله موب مااالي عيني...
ابتسمت له بنعومة واناا اوقف وازين فستاني الموف
: اهلين.."
وخذيت منه باقة الورد اول ماوقف قباالي
: الله...وش هوله التعب؟؟؟.."
رد علي وهو يبتسم
: تعب؟؟؟!!....اذا ماا ااتعب عشان عروسي...اتعب عشاان مين..."
وحط ايدينه على كتوفي..بعدت عيوني عن عيونه...ما احب انه يكشفني...الصرااحه تركي خبير عيون.... يعرف كل شيء الأنسان يفكر فيه من عيونه...
تركي بعتب
: ليش تصدين عني؟؟...مارية ليمتى هذا الصدود؟؟؟.."
طالعته بتعجب
: وشووو؟؟؟.."
وخفت انه يكون مكتشف او شااك بشيء...فكملت بكذب وانا ابتسم
: ما يحق لي اخجل!!..."
وكملت بنبرة طفولية
: ترااني لسه عرووس!!...أذا تذكر!!"
تركي قال وهو يشيل يدينه من على كتوفي ويتراجع كذا خطوة ويتأملني
: فيك شيء موب عااجبني....!!.."
وقام يحك شعره شوي ثم كمل
: مارية...مية مرة سألتك مغصوبة علي؟؟؟...وبرجع اعيد عليك نفس السؤال..."
حاولت اقاطعه...بس سفهني وكمل..
: خليني اكمل كلاامي...ممكن؟؟"
خفت من نبرته اللي اول مرة اسمعهاا...وهزيت راسي له
: ايــــــــه كمل..."
وقف تركي قبال شباك وقال بتوتر
: مدري...اذا حطيت عيوني بعيونك...تتهربين مني...احسك تخفين عني شيء...
يمكن مغصوبة علي...يمكن لسه ما استوعبتي وش الزواج؟؟..يمكن..."
وغمض عيونه وخذا نفس عميق وكمل
: يمكن تحبين غيري!!"
فتحت فمي وطاحت باقة الورد مني...!!


" نورس "

نورس تعااالي هنااا....
يماااااااااااااامي ميتة خوووف...ما راح اروح له...ماراح اروح لسعود..ياااويلي يبي يخليني عند الـmonster...حقه..ماا اقدر...جريت لباااب غرفتي وقفلته بالمفتااح...الأمان...ثم الأمان...ما حد ناافعني اذا مت بعز شبابي بسكتة قلبية...ممكن تسببهاا لي ذيك البدووية...
مسكت جواالي...واتصلت بسرعه على هيفاء....ياربي قااعد يدق ولا ترد...و سعود صوته يعلى اكثر...ياربي فششلة...اناا ما احب اسفه سعود...الا سعود عااد...يؤيؤيؤ....موو قادرة...قلبي يفرفر من مكاانه....الله يهديك يا هيفاء انت وماما يعني كان لازم تروحون هنااك...والله اني ضعيفه عشان كذا الكل معطيني اشكل...
ما ردت هيفاء...رجعت ادق مرة ثانية...ثم قررت ادق على ماميييي...
اول دقة...
ثاني دقة...
ثالث دقة...
: الووو..."
قلتهاا بسرعه واناا فيني صيحه....
ماما وهي ترفع صوتهاا عشان الطق
: نوورس!!..وش فيك؟؟؟..."
رديت بسرعه واناا اقصر صوتي عشان لو وقف سعود عند الباب
: ماما الحقيني....ترااني ميتة خوووف..."
ماما بقلق
: نوورس...عيوووني...وش صااير اقلقتني...قلبي يوجعني.."
قلت بقلة حيلة
: خاايفه من مرت سعووود...ماما مرررة موو قادرة اشوفهاا....سعود يبيني اجلس يمهاا....اناا مااابي...الله يخليك الحقيني...."
سكووووت على الخط الثاني...
: مامااا...مااامااااا....اوووه...ماماااااااا..."
ماما بصوت حازم
: لوو ما قفلتي الخط هالحين...راح اجي واكسر الباب انا عليك...روحي ردي على اخووك...و
بعدين تعاالي يا ركيكة( تتريق علي!!!*_* )...تراهااا ما تآكل ولا تعض..آدمية مثلهاا مثلك...روحي بسرعه عيب تسفهين أخوك..."
قفلت ماما الخط بوجهي...واصبحت امام الأمر الواقع...
عليك يا نورس ان تثقي بقدرتك على معالجة المشااكل...سأذهب...وليكن الله في عوني!!....
اقنعت نفسي بهالحكي...وطلعت من الغرفة واناا مغمضة عيوني...!!



انتهى الجزء....




http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 08:40 AM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)



الفصــ7ـــل


" ترانيم حزينه "




"هيفاء"

طالعت في نفسي بالمراية اللي بالمدخل...كنت اتأكد من ان زينتي تمام التمام...
كان شعري مثل ماهووو وعلى طبيعته ما حاولت اروضه مرة!! بس مثل ما قلت فوق رافعته بطريقة انيقة...
زدت كحل عيوني...وحطيت شوية جلوس احمر بلمعه ذهبية....
وابتسمت وغمزت لنفسي بالمراية...
خلصت اللمسه الأخير...اللي هي عطري المفضل جادور...
وبعد ما تأكدت ان ريحتي راح تبقى بالمكان فترة طويلة وهو لغرض بنفسي...
قررت اني ادور على فريستي بكل سهولة...بس اول لازم ادخل واسلم على العروس المصون...
دخلت للصالة الواسعه...


وهناك لقيت كل بنات العايلة جالسين حول رند...ويضحكون ويسولفون وهي خدودهاا حمر...تسوي فيهاا خجل!!...
هه اناا اعرف هالأشكااال ما عندهاا من الخجل ذرة بس تحب تمثل عليناا وتقنعناا...
سلمت على حريم اعمامي...وعمااتي وبااقي المقربين....وشفت ماما تطالعني من فوق لتحت وفي عيونهاا لمعه قوية...حسيت بقلبي يعورني...بس لااااء ماراح اضعف...
رحت يم البنات...وسلمت عليهم...ولاحظت انهم تباادلوا نظرات اعرف مغزاهاا زين...يظنون اني خسرت الحرب...ما دروا اني خسرت معركة بس!!..لكن الحرب لسه مستمرة وما تحددت نتايجهاا!
والطعنة اللي ما تذبحني تقويني!!....واناا قررت العب على مستوى اكبر بكثير...من المستويات القديمه...لأني اكتشفت ان الطرق التقليدية ما تجيب اي نتائج...
سلمت على رند بقوة...وبستهاا على خدهاا وكأني جد مبسوطة لهاا...ابتسمت لهااا بخبث واناا اقول
: ما بغيتوا ترجعون لنااا؟؟؟..كل هذا شهر عسسل!!"
رند وهي تطالعني بتوتر
: اه...ايه...عقباالك هيفااء..."
رمشت بعيوني...ما توقعتهاا بتقولي كذا...يتهيأ لي...ولا البنت بجد منكسرة؟؟..
قلت بلا مبالاة
: اناا؟؟؟...هههههه...اكيد طبعاا...زواجي بأذن الله بيكون جدا قريب..."
وكملت واناا امسك كاسة عصير قدمتهاا لي وحده من البناات
: وانتي اول المعاازيم يا رند...لأن العريس جاا بفضلك.."
وسعت عيون رند الحلوة
:بفضلي؟؟..."
قلت وانا اكذب بجرأة
: ايــه..يعني عن طريق زواجك...الصرااحه تشجعت اني اتزوج واعيش حيااتي..."
قلت وحده من بنات عماتي اللي انا متأكده انهم يكرهوني مرة
: صدق هيفاء؟؟؟...يا ربي ودي اشوفك وانتي عروس...بتطلعين كأنك حورية...مشاء الله عااد انتي عليك جمال باهر..."
سألتني وحده بلهفة
: وطيب مكياااجك؟؟؟...مين اللي بيسويه لك؟؟..وفستــاانك؟؟..."
قلت واناا اطالع بأظافري الطويلة وابتسم لرند
: مكيااجي؟؟...ههه...اللي مثل ما يحتاج تحط مكيااج...وحتى فستاني بيكون سمبل..لأن جسمي ما يحتاج شيء يخفيه..."
سكتوا الكل بعد كلمتي...وكأنهم تندموا انهم سألوني...اماا اناا فوزعت ابتسامات واسعه...ورجعت اسأل رند بفضول
: عاااد...قولي لناا كيف هيثم؟؟؟.."
وغمزت لهاا بوقااحه
رند بخجل وتلعثم
: هيثم؟؟..ماا عليه.."
وكملت بخجل وخدودهاا حمرر
: حبيب...مرة...الله يخليه لي..."
حسيت اني بولع..الله يخليه لك؟؟...بنشوف يا رند...بنشوووف...
انتفضت من القهر...وبس بكل براعه قدرت اخفي مشاعري...
واتظاهر بالفرح والسعاده...رغم اني احس بنيران تلتهم ضلوعي..
.شكلك مبسوطة يا رند؟؟؟..هااا؟؟...واناا...انااا...
جاوبووني...ليش سااكتين؟؟؟..تكلمواا...ترااني احق منهاا...
حسيت بضيقة خلتني اوقف لا شعوريا...واستأذنت بصوت متماسك
: بناات عن اذنكم...بطلع شوي...اشم هوا"
واخذت شنطتي الصغيرة الذهبية...وطلعت من القصر للحدايق اللي حوله...


تسندت على الجدار بس بعد مابعدت بكثير عن مدخل صالات الحريم...
كتمت عبرااتي بقوة...
ما راح اصيح...ما راح اصيح....بسس...غصب علي مقهووووورة...
لا يمكن اهي تعيش سعيده...واناا اعيش تعيسه؟؟...لا يمكن....اللي مثلي مفروض يعيش سعيد...واللي مثل رند..انسان وضيع هو اللي يعيش تعيس...
حاولت ابعد هالأفكار عن راسي...
فمشيت بخطوات مترنحه...احاول اشم هواء...واحاول اتمالك اعصابي عشان انفذ الخطة صح...الخطه لازم تتنفذ...لاااازم...
لالالالا...لا تخاذل...ماراح اترااجع...لسه عندي كثييييير...لسه عندي اصفي رند واصفي مرت سعود...وووو....ناس كثيير...لا يمكن اتخااذل...الأنسان الذكي هو اللي يقدر يتعايش مع المه...
ويخلي هالجرح اللي فيه يقويه ويحفزه...بدل ما يضعفه ويهزه...
طالعت بالقزاز العاكس اللي اناا قاعده امشي جنبه...وش ناقصني عشان اعيش مثل هالخلق؟؟؟...
حسيت بصوت في راسي يصرخ عاالي: نااقصك تكونين انسان!!
غطيت وجهي بقوة...انا انسان...انساااان...انسااااااااااااااان...
رجع الصوت يصرخ فيني بجنون
من بعد خالد وانتي فقد كل اتصاال بانسانيتك...نسيتي او تنااسيتي ان الموت مووو بيد احد...نسيتي انه بيد رب العاالمين...صحيح ان رند تدخلت...لكن حتى لو ماراح ذاك اليوم...كاان راح يموت على اية حاال...
جلست بتضااعف على البلاط...احس جسمي يألمني...وعيوني تعورني...ودموعي قااعده تسيل على وجهي بحرارة....
كله بسببك يا رند...كله بسببك...انت سبب كل اللي اناا فيه...
حسيت بالآلام فضيعه...تقبض على جسمي...حسيت بصدري شوي وينفجر...وقفت بتعب...لازم اطلع من هالمكاان...ماابي اي خطه...ابي اهرررب...احس بضييق....
من متى ماا دخلت هالمكاان؟؟؟...من سنين...
سمعت صوت ضحكة خاالد..ايه هذا خالد...رفعت رااسي بسرعه ادوور الصوت...مشيت بخطوات سريعه وصوت كعبي يطلع صدى مرتفع...
دخلت بين الأشجاار الكثيرة...والنباتات اللي من كل شكل ولون....شفت ظهر واحد...
خاالد؟؟؟...طالعت موو مصدقة...
ياما دعيت ربي...اني بس اشوفه للمرة الأخيرة...اني بس المسه...انيي....
...وقفت بمكااني احس بمشااعر غريبة...
بلعت ريقي موو مصدقة...يمكن هذي روحه؟؟؟..اناا وش قااعده اهذري به..اكيد قااعده اوسوس...
مسحت دموعي المقرفة اللي على وجهي...وظليت مكااني اراقبه بلهفة...ما ابي اقرب منه...مابي اكتشف انه مجرد حلم!!...اخااف اصحى من النوم...بس اناا مو ناايمه....
حسيت بصدااع...وتمنيت اجري واضمه...موو قادرة اسيطر على نفسي...كااافي....تنهدت غصب علي...وحطيت ايدي فوق فمي بقوة...ماا ابيه يسمعني...مااا ابيه يسمعني...
التفتت...التفت يا نااااس...دقات قلبي...يااويلي...احسهاا ماليه المكاان...رااح انفضح...بيسمعهاا...
كانت بسس...نص التفااته...لكني اكتشفت...اني لسه عاايشة بوهم كبير!!
ترااجعت بخيبة....هذا مو خالد...موو خالد...موووو خالد....هذاا نوااف
...نواااااف....
رحت اركض بسرعه...ابي اهرب منهم...ابي اهرب من بيتهم...ابي اهرب من هالصدى اللي يلاحقني...
ابي اهرب من كل شيء...من كل شيء...
حسيت بشيء قااسي....وكنت رااح اطيح على الأرض....
بس مسكني بأيده...



"نورس"


تحركت بقلق....الصرااحه خاايفه....قلبي يعورني...يا ماااامي...ياربي لسه السهرة بأولهاا...يعني مارااح يرجعون الا بعد كم سااعه...لازم اتماالك نفسي...
مشيت بتردد لغرفة سعود...واناا اسمع صوته يزداد بقوة....اخيرا وصلت لباب الغرفة..فتحت الباب بشويش...
طالعت بالغرفة حقت النوم...ماالقيت فيه احد...اجل معنااتهم بغرفة الجلوس...مشيت واناا حاسه اني بموت من الفجعه...
وصلت اخيرا لغرفة الجلوس...
ودقيت الباب دقتين...اول ما دقيته...شفت سعود...
وكاان لابس روب حمام كحلي...اول ماشافني...عرفت قد ايش سعود تعبان..فدق قلبي بقوة...وحسيت اني كنت قاسية لمن تخبيت بغرفتي لوحدي...
كاان مفروض اخذ سعود معي!!
قال سعود وهو يبتسم
: ماابغيتي تجين؟؟"
رديت بتوتر
: معليش...كنت مشغولة شوي...وش فيك؟؟"
قال وهو يبتسم
:ابيك تجلسين مع مضاوي...اناا بنوم...الصرااحه تعبااان..وخاايف اتركهاا لوحدهاا...اخاف تسبب لناا مصيبه...."
قلت واناا ابلع ريقي
: ليش مضااوي ماتبي تناام؟؟"
سعود وهو يفتح لي باب الغرفة بأكمله
: مااظن.."
طالعت جوه...وشفت مضااوي بمنظر مضحك...كانت قااعده تفحص كل شبر بالغرفة...وكلهاا فضول غريب...وشكل الليل بيكون بالنسبة لهاا طويل...وعبدالله اخوهاا واقف عند الشباك يتفرج..وينط...ويسوي حركاات شقااوة وقلق...
التفتت مضاوي على الباب..وشافتني اناا و سعود...
اناا حسيت بخوف واناا اطالعهاا...عيونهاا تفجعني...
بالكحل اللي حولهاا...شكلهاا ماتعرف كحل ديور؟؟؟..
الصرااحه نوعية ممتازة ولا تسيح!!
قال لي سعود بصوت واطي
: تراهاا ماتعض!!"
قلت بخجل
: عاارفة!!...بسس!!...اممم...خلاص...
انت روح نوم...وانااا بجلس معهاا هناا..."
وكملت بتردد
: اووو اقدر....آ...آخذ..هاا غرفتــ...ي!!"
قال سعود وهو يحك شعره بكسل
: لالالا...ماله دااعي...اجلسوا هناا...يله روحي..."
وقبل لا يمر من جنبي قاال
: ايه نورس...ياليت تطلعون بطانيات وفرش لمـ..."
سكت شوي وقال بارتباك
:مضاوي...ما تحب نومة السرير...ابي فرااش لهاا ولعبدالله..."
رديت باستغراب
: انش...ان شاء الله..."
وخليته يمر من جنبي..ودخلت الغرفة وسكرت الباب وراي...
حاولت اجر اطراف الروب حق النوم القطني اللي لابسته ويوصل لنص السااق بخجل...
لأن مضااوي ما كان باين منهاا شيء غير يدينهاا وعيونهاا وجدايلهاا الطويلة...
حسيت برعب...يعني والله موو دلع...لكن مدري..كان صدق شكلهاا عجيب...ومخيف...يعني احس كأنهاا...مدرري...مدري اذا بتفهمون مشاعري او لااا...ماااراح اكثر حكي واسولف عن مشااعري...انتم اعتقد انكم فهمتوا شخصيتي زززين...
قالت مضاوي لي اول ماجلست
: وش هاللبس الزززين؟؟..."
طالعتهاا مستغربة
: زين؟؟؟...اه...قصدك...عاجبك؟؟.."
وحسيت بضشوية رااحه...اقلهاا ما تعض على قول سعود...بعدين زين اني عجبتهاا...اوووه...قصدي لبسي عجبهاا...
المهم...انهاا سفهتني وما ردت على سؤالي...صدق غريبة...
طالعت بأخوهاا المريض بعطف...حسيت بقلبي يتلوى علشاانه...مسكين...
حسيته فعلا محتاج رعاااية...حتى لوو تزوجت ديمه من سعود...
بنخليهاا تخلي مضاوي على ذمته...
عشان نرعى هالمسكين ونكسب اجر فيه...
لازم احااول اعرضه على جمعيات المعااقين...
اقلهاا بيلاقي انداد له ونظراء...والله يا نااس مقطع قلبي...
صح ان اخته مخيفه...لكن هوو ابد موو مخيف...
قلت لمضااوي واناا اوقف بحماااس
: وش رايك اخلي الشغالات يحممون عبدالله...؟"
وكملت وانا ابتسم له يوم التفت علي
: عبدالله اسمك صح؟؟؟..."
هز لي راسه بقوة..فابتسمت له...
قالت مضاوي بأعلى صوت
:وشهووو؟؟؟... ما فهمت كلامك..."
قلت لهاا بسرعه
: قصرري صوتك..."
ردت مضاوي بحده
: وش فيه صوووتي؟؟؟..."
احترت شلون افهمهاا...اووه...موو كلناا عرب؟؟؟..ياربي منهاا...خلووني بس ارجع لساالفة عبدالله اخااف انجلط من هالحرمه...
قلت واناا افكر بطريقة اشرح لهاا...
: يعني نغسله...نغسل جسمه...وشعره..الشغالاات..."
قالت مضاوي ببرود
: ابك...الدنيااا برررد!!..."
قلت واناا ارمش بقوة...شلون تفهم ذييي؟؟؟...اففف...
: لاااء...فيه سخانات.."
وشرحت لهاا
: الموووية عندناا هناا حاارة مرة...تعاالي شوفيهااا بنفسك.."
هزت راسهاا مضاوي ميب مقتنعه...
: لالالالا...ماله لزووم...خلي عبيد...كلهاا شوية وبناام..."
مديت بوزي بقهر...والله لآخذه اذا نمتي واروشه غصب عليك...
كتمت افكااري وقمت اطالعهاا وانااا سرحاانه..
ومدري ليش جااني فضول الا اشوف وجه مضااوي..مع اني متأكده انهاا بتكون بشعه جدا...ومن المحتمل تكون معااقة مثل اخوهاا...بس كذاا..حسيت اني ماراح اقدر اتواصل واجلس معهاا الا وانااا شايفه وجهها...
خصوصا اني بديت ارتاح لهااا شوي...يعني شوي...موو كثير...رغم انهاا طويلة لساااانه...وما زلت اعتبرهاا كائن متصحر غريب!!
: مضااوي..."
رفعت مضااوي عيونهاا لي وهي ماسكه الريموت حق التلفزيون..تقلبه بيدينهاا بدون فهم...ورمته بقوة...وبملل...
: وشهووو؟؟.."
قلت بتردد
: ابيي...ابيي...اممم...آآآه..."
طالعتني بطريقة
: اخلصي بسرعه...وش تبين؟؟؟.."
قلت بتوتر وبخجل فضيع
: ابي اشوف وجهك...!!"
وقفت مضااوي وكأن جاهاا مس...قالت وهي تلفت
: وش هوووله؟؟؟..."
وقفت معهاا واناا ميتة خوف...حتى اني رحت ورى الكنبة تلقائيا
: بسس...يعني...انتي مرت اخووي..."
قالت بتفكير وهي تحط يدهاا على ذقنهاا
: يعني هالحين انت اخت سعوود!!"
قلت بفرح
: ايـــه..."
ما ردت علي وجلست ومسكت التيلفون اللي على الطاولة وقامت تقلبه بين يدينهاا باهماال...قلت واناا ارجع اجلس بهدوء
: ماراح اشوف وجهك..."
ردت ببرود
:هالحين يجي سعووود...ويشوفني واناا فاتشه..."
فتحت فمي...وقلت باستغراب
: واذا؟؟؟.."
قالت بعصبية وصوت مرتفع
: وش اللي واذا؟؟؟...انا اشهد انك منتب صااحيه...
تبينه يقول ان الحيا منفصخ مني؟؟؟..."
حكيت شعري...ليش احسهاا تتكلم الغااز؟؟؟...طيب...
يعني...شلووووون؟؟؟....لالالالا...اكيد اني فااهمتهاا غلط....
بلعت ريقي وقلت بشك
: يعني هاالحين...سعوود..ما راح يشوف وجهك ابد..."
قالت مضاوي وهي ترمي التيلفون بملل وتآخذ الفازه اللي جنبه
:ايه...المره السنعه هي اللي ما تخلي رجلهاا يشوف وجهها...لكن الماارد...تفتش عن وجهها طول الوقت...وتخلي الرجال يشوفهااا...
وكملت وهي مبسوطة وترفع راسهاا
: اناا ميمتي...ماا شالت البرقع عن وجهها قباال ابوووي...ابد....
ومررة...يوم اني صغيير....ما كنت افهم...كنت ورعه...
رحت اسألهاا...ليش ما تصير مثل شعااع؟؟؟....
وتقوم ميمتي وتكفخني بذااك الكف اللي خلاني اشوف نجوم القايلة...
وقاالت لي المره العااقل تستحي من رجلهاا...موو مثل شعااع...واصحك يا مضااوي..بيوم تفشتين قباال رجلك..."
رفعت حواجبي بذهول...حقائق جديدة..واستغربت من اللي تقوله...
معقول هالنااس عايشه بالسعودية...
معقوله عيب ان المره تكشف وجهها قدام زوجهااا؟؟؟
...اجل عند مين تكشفه؟؟؟..ومعقوله ام مضاوي تكون بهالقسوة وتصفق بنتهاا كف بس لسؤال بسيط؟؟؟؟...
يا الله احسهاا والله مسكينه...مدري ليش حسيت قلبي يعورني عليهاا...لازم تعيش مبسوطة بيناا...بسس...
برستيجي يحكم علي اني انكد عليهاا عشان ترجع لأهلهاا...
ياربي مدرري..مدرري...بفكر بعدين بكل هالأشياء...بس هالحين ابي اشوف وجهها...والفضول فيني لا يحتمل
:مضااوي..طيب اخووي سعود وناام...
اكشفي برقعك شوي بسس..وتغطي بسرعه والله ماا اعلم سعود..."
طاالعت مضااوي فيني بشك....ويوم تأكدت اني بريئة وقااصده كل كلمة قلتهاا..تلفتت حولهاا بحذر...وفتشت برقعهاا بهدوء...وبحذر..
فتحت فمي مذهولة....وهزيت راسي موو مصدقة...!!



"نورس"


تحركت بقلق....الصرااحه خاايفه....قلبي يعورني...يا ماااامي...ياربي لسه السهرة بأولهاا...يعني مارااح يرجعون الا بعد كم سااعه...لازم اتماالك نفسي...
مشيت بتردد لغرفة سعود...واناا اسمع صوته يزداد بقوة....اخيرا وصلت لباب الغرفة..فتحت الباب بشويش...
طالعت بالغرفة حقت النوم...ماالقيت فيه احد...اجل معنااتهم بغرفة الجلوس...مشيت واناا حاسه اني بموت من الفجعه...
وصلت اخيرا لغرفة الجلوس...
ودقيت الباب دقتين...اول ما دقيته...شفت سعود...
وكاان لابس روب حمام كحلي...اول ماشافني...عرفت قد ايش سعود تعبان..فدق قلبي بقوة...وحسيت اني كنت قاسية لمن تخبيت بغرفتي لوحدي...
كاان مفروض اخذ سعود معي!!
قال سعود وهو يبتسم
: ماابغيتي تجين؟؟"
رديت بتوتر
: معليش...كنت مشغولة شوي...وش فيك؟؟"
قال وهو يبتسم
:ابيك تجلسين مع مضاوي...اناا بنوم...الصرااحه تعبااان..وخاايف اتركهاا لوحدهاا...اخاف تسبب لناا مصيبه...."
قلت واناا ابلع ريقي
: ليش مضااوي ماتبي تناام؟؟"
سعود وهو يفتح لي باب الغرفة بأكمله
: مااظن.."
طالعت جوه...وشفت مضااوي بمنظر مضحك...كانت قااعده تفحص كل شبر بالغرفة...وكلهاا فضول غريب...وشكل الليل بيكون بالنسبة لهاا طويل...وعبدالله اخوهاا واقف عند الشباك يتفرج..وينط...ويسوي حركاات شقااوة وقلق...
التفتت مضاوي على الباب..وشافتني اناا و سعود...
اناا حسيت بخوف واناا اطالعهاا...عيونهاا تفجعني...
بالكحل اللي حولهاا...شكلهاا ماتعرف كحل ديور؟؟؟..
الصرااحه نوعية ممتازة ولا تسيح!!
قال لي سعود بصوت واطي
: تراهاا ماتعض!!"
قلت بخجل
: عاارفة!!...بسس!!...اممم...خلاص...
انت روح نوم...وانااا بجلس معهاا هناا..."
وكملت بتردد
: اووو اقدر....آ...آخذ..هاا غرفتــ...ي!!"
قال سعود وهو يحك شعره بكسل
: لالالا...ماله دااعي...اجلسوا هناا...يله روحي..."
وقبل لا يمر من جنبي قاال
: ايه نورس...ياليت تطلعون بطانيات وفرش لمـ..."
سكت شوي وقال بارتباك
:مضاوي...ما تحب نومة السرير...ابي فرااش لهاا ولعبدالله..."
رديت باستغراب
: انش...ان شاء الله..."
وخليته يمر من جنبي..ودخلت الغرفة وسكرت الباب وراي...
حاولت اجر اطراف الروب حق النوم القطني اللي لابسته ويوصل لنص السااق بخجل...
لأن مضااوي ما كان باين منهاا شيء غير يدينهاا وعيونهاا وجدايلهاا الطويلة...
حسيت برعب...يعني والله موو دلع...لكن مدري..كان صدق شكلهاا عجيب...ومخيف...يعني احس كأنهاا...مدرري...مدري اذا بتفهمون مشاعري او لااا...ماااراح اكثر حكي واسولف عن مشااعري...انتم اعتقد انكم فهمتوا شخصيتي زززين...
قالت مضاوي لي اول ماجلست
: وش هاللبس الزززين؟؟..."
طالعتهاا مستغربة
: زين؟؟؟...اه...قصدك...عاجبك؟؟.."
وحسيت بضشوية رااحه...اقلهاا ما تعض على قول سعود...بعدين زين اني عجبتهاا...اوووه...قصدي لبسي عجبهاا...
المهم...انهاا سفهتني وما ردت على سؤالي...صدق غريبة...
طالعت بأخوهاا المريض بعطف...حسيت بقلبي يتلوى علشاانه...مسكين...
حسيته فعلا محتاج رعاااية...حتى لوو تزوجت ديمه من سعود...
بنخليهاا تخلي مضاوي على ذمته...
عشان نرعى هالمسكين ونكسب اجر فيه...
لازم احااول اعرضه على جمعيات المعااقين...
اقلهاا بيلاقي انداد له ونظراء...والله يا نااس مقطع قلبي...
صح ان اخته مخيفه...لكن هوو ابد موو مخيف...
قلت لمضااوي واناا اوقف بحماااس
: وش رايك اخلي الشغالات يحممون عبدالله...؟"
وكملت وانا ابتسم له يوم التفت علي
: عبدالله اسمك صح؟؟؟..."
هز لي راسه بقوة..فابتسمت له...
قالت مضاوي بأعلى صوت
:وشهووو؟؟؟... ما فهمت كلامك..."
قلت لهاا بسرعه
: قصرري صوتك..."
ردت مضاوي بحده
: وش فيه صوووتي؟؟؟..."
احترت شلون افهمهاا...اووه...موو كلناا عرب؟؟؟..ياربي منهاا...خلووني بس ارجع لساالفة عبدالله اخااف انجلط من هالحرمه...
قلت واناا افكر بطريقة اشرح لهاا...
: يعني نغسله...نغسل جسمه...وشعره..الشغالاات..."
قالت مضاوي ببرود
: ابك...الدنيااا برررد!!..."
قلت واناا ارمش بقوة...شلون تفهم ذييي؟؟؟...اففف...
: لاااء...فيه سخانات.."
وشرحت لهاا
: الموووية عندناا هناا حاارة مرة...تعاالي شوفيهااا بنفسك.."
هزت راسهاا مضاوي ميب مقتنعه...
: لالالالا...ماله لزووم...خلي عبيد...كلهاا شوية وبناام..."
مديت بوزي بقهر...والله لآخذه اذا نمتي واروشه غصب عليك...
كتمت افكااري وقمت اطالعهاا وانااا سرحاانه..
ومدري ليش جااني فضول الا اشوف وجه مضااوي..مع اني متأكده انهاا بتكون بشعه جدا...ومن المحتمل تكون معااقة مثل اخوهاا...بس كذاا..حسيت اني ماراح اقدر اتواصل واجلس معهاا الا وانااا شايفه وجهها...
خصوصا اني بديت ارتاح لهااا شوي...يعني شوي...موو كثير...رغم انهاا طويلة لساااانه...وما زلت اعتبرهاا كائن متصحر غريب!!
: مضااوي..."
رفعت مضااوي عيونهاا لي وهي ماسكه الريموت حق التلفزيون..تقلبه بيدينهاا بدون فهم...ورمته بقوة...وبملل...
: وشهووو؟؟.."
قلت بتردد
: ابيي...ابيي...اممم...آآآه..."
طالعتني بطريقة
: اخلصي بسرعه...وش تبين؟؟؟.."
قلت بتوتر وبخجل فضيع
: ابي اشوف وجهك...!!"
وقفت مضااوي وكأن جاهاا مس...قالت وهي تلفت
: وش هوووله؟؟؟..."
وقفت معهاا واناا ميتة خوف...حتى اني رحت ورى الكنبة تلقائيا
: بسس...يعني...انتي مرت اخووي..."
قالت بتفكير وهي تحط يدهاا على ذقنهاا
: يعني هالحين انت اخت سعوود!!"
قلت بفرح
: ايـــه..."
ما ردت علي وجلست ومسكت التيلفون اللي على الطاولة وقامت تقلبه بين يدينهاا باهماال...قلت واناا ارجع اجلس بهدوء
: ماراح اشوف وجهك..."
ردت ببرود
:هالحين يجي سعووود...ويشوفني واناا فاتشه..."
فتحت فمي...وقلت باستغراب
: واذا؟؟؟.."
قالت بعصبية وصوت مرتفع
: وش اللي واذا؟؟؟...انا اشهد انك منتب صااحيه...
تبينه يقول ان الحيا منفصخ مني؟؟؟..."
حكيت شعري...ليش احسهاا تتكلم الغااز؟؟؟...طيب...
يعني...شلووووون؟؟؟....لالالالا...اكيد اني فااهمتهاا غلط....
بلعت ريقي وقلت بشك
: يعني هاالحين...سعوود..ما راح يشوف وجهك ابد..."
قالت مضاوي وهي ترمي التيلفون بملل وتآخذ الفازه اللي جنبه
:ايه...المره السنعه هي اللي ما تخلي رجلهاا يشوف وجهها...لكن الماارد...تفتش عن وجهها طول الوقت...وتخلي الرجال يشوفهااا...
وكملت وهي مبسوطة وترفع راسهاا
: اناا ميمتي...ماا شالت البرقع عن وجهها قباال ابوووي...ابد....
ومررة...يوم اني صغيير....ما كنت افهم...كنت ورعه...
رحت اسألهاا...ليش ما تصير مثل شعااع؟؟؟....
وتقوم ميمتي وتكفخني بذااك الكف اللي خلاني اشوف نجوم القايلة...
وقاالت لي المره العااقل تستحي من رجلهاا...موو مثل شعااع...واصحك يا مضااوي..بيوم تفشتين قباال رجلك..."
رفعت حواجبي بذهول...حقائق جديدة..واستغربت من اللي تقوله...
معقول هالنااس عايشه بالسعودية...
معقوله عيب ان المره تكشف وجهها قدام زوجهااا؟؟؟
...اجل عند مين تكشفه؟؟؟..ومعقوله ام مضاوي تكون بهالقسوة وتصفق بنتهاا كف بس لسؤال بسيط؟؟؟؟...
يا الله احسهاا والله مسكينه...مدري ليش حسيت قلبي يعورني عليهاا...لازم تعيش مبسوطة بيناا...بسس...
برستيجي يحكم علي اني انكد عليهاا عشان ترجع لأهلهاا...
ياربي مدرري..مدرري...بفكر بعدين بكل هالأشياء...بس هالحين ابي اشوف وجهها...والفضول فيني لا يحتمل
:مضااوي..طيب اخووي سعود وناام...
اكشفي برقعك شوي بسس..وتغطي بسرعه والله ماا اعلم سعود..."
طاالعت مضااوي فيني بشك....ويوم تأكدت اني بريئة وقااصده كل كلمة قلتهاا..تلفتت حولهاا بحذر...وفتشت برقعهاا بهدوء...وبحذر..
فتحت فمي مذهولة....وهزيت راسي موو مصدقة...!!




"هيفاء"

حسيت بأنفاسي تتسارع....وعيوني تتعلق بعيونه...عيون اللي اناا مخططه عليه...لالالالالا ليش يشوفني بهالشكل؟؟؟...مو معقول خطتي تخرب...
مو معقول؟؟؟...
حاولت ابعد عنه...بس كان ماسكني بقوة مع ذرعااني...
لاحظت ان عيونه تطالع بوجهي وفيهم نظرة غريبة..
: هيفاء...وش فيك؟؟"
يعرفني؟؟...بس لي فترة طويله ما شفته!!...
صح اللي مثل ماتنسى...اللي مثل شكلهاا يبقى على طول بالذهن...
قلت وانا ابلع ريقي بخوف
: هيثم؟؟.."
وكملت بعد ما استوعبت الوضع
: اتركني الله يخليك..."
ما تركني....واناا خفت...خفت يشك فيني
..او يعرف السبب اللي له اناا جايه...
قال وهو يبتسم بجفاء
: وش تسوين هناا؟؟...وبعدين وش هوله دموع التمااسيح ذي؟؟"
انصدمت من اسلوبه...واناا اللي كنت بفسر نظرته اعجاب فيني...
اثرهاا كانت كره على كره...
معقول الى الآن يذكر وش سويت بين اخوه ومرته؟؟..بس هذا شيء قديم؟؟...هذاك كاان اول انتقاام...وتطلقوا والحمدالله...وخلااص كل واحد فيهم يعيش حيااته هالحين...
معقول يكون كلام ماما صح؟؟...
قلت لا شعوريا وبحقد وانا اصرخ فيه
: انت وش تسوي هناا؟؟؟..."
فكرت للحظات...اكيد...اكيد...معقوله ياربي؟؟؟..معقولة يكون الحظ اليوم صااحبي؟؟..
كملت وانا ابتسم بلؤم
: تنتظر المدام....صح؟؟..."
كان واضح انه ينتظرهاا...الترقب اللي بعيونه...
شكله المتفاجىء وما كأنه توقع ان فيه احد بيكون هناا...ابتسامته اللي كانت على وجهه اول ما صدمت فيه...
طالعني بنظرة شيطانيه...نظرة لو النظرات تقتل كان خلتني صريعه على طول...
بس انا هيفاء...والنظرات ذي ما تأثر فيني...
قال بصوت فولاذي
: واذا؟؟.."
قلت وانا احرك كتوفي ونسيت كل الدموع اللي كانت على دموعي ومنظري الفوضوي
: اسأل نفسك..."
حسيت بيدينه تزيد ضغطهاا وشوي وتقطع لحمي...
فحاولت ادفه بقوة عني...بس كاان لسه...ماسكني بأقوى ماعنده...وقاام يضغط علي بقوة...فصرخت غصب علي...
هيثم بعصبية
: ماحد رااح يسمعك...الرجال ويتعشون...والحريم مكاانهم بعيد..."
قلت بجنون
: رند هالحين تجي...وبتسمعني"
ما اهتم بكلمتي..وكمل وهو يقربني اكثر
: قسم بالله يا هيفاء...لو ما شلتي اذاك عني...
وعن رند ما يصير لك طيب..كاافي المره الأولى...."
اتسعت عيوني بذهول...يعني شكله اكتشف اني اناا اللي مرسله الغبي الأهبل له...
يعني كشف لعبتي....
مدري شلون انتبهت...او يمكن سمعت...او سموهاا اذا تحبون حاسه سادسة....ان رند قريبة...اعتقد اني سمعت خطوات كعبهاا...
فابتسمت لهيثم من قلبي بشر فضيع...لاحظت انه استغرب ابتسامتي....حتى انه هز راسه متعجب مني...وكان بيتكلم...
بس قبل لا يتكلم صرخت واناا ابكي
: حرااام علييييييييك يا هيثم......
اترركني....عيييييييييب...والله مو حلوة بحق اهلناا..."
وكملت واناا ابكي والدموع تنساال من عيوني بجد..دموع التمااسيح...
: هيثم اناا بنت خاالك...اناا من عرضك...
شلوووون تطعن عرضك يا هيثم؟؟؟..."
وقلت وانا اشاهق و هيثم مو مصدق فاتح عيونه
:رند مسكينه...عروووس...لااا..تسوي فيهاا كذا..."
كان هيثم بيرد علي...بيقول لي شيء...
بس نظرة وحده من وجهه للي واقفة وراي...
خلته يسكت...انصدم...
وكانت الصدمه واضحه على فمه المفتوح...وعيونه اللي شوي تبرز من مكانهاا...
والعرق اللي تجمع على جبينه...
سمعت صوت بكاء متقطع...رماني هيثم بقوة...وقام يركض...قمت اناا من مكااني...ورحت وراه بسرعه...
شفته واقف قدام رند....اللي كانت مصدومه وضامه نفسهاا بقوة...
طالعتني وحطت يدهاا على فمهاا...
قلت لرند وانا اتظاهر بالخجل
: اناا آسفه....يا رند...اهىىىىىء....
ما كان ودي تكتشفين الحقيقة..."
وكملت وانا اطالع بهيثم
: حقيقة هيثم...."
رند وجهها كان مسود...وكانت ترتجف و هيثم ماسكهاا مع يدينهاا...
كانت تطاالعني وترجع تطاالعه..
قالت وهي تشوف وجهي اللي كله دموع
: هيثم؟؟؟!!.."
وطالعته مو مصدقة..حسيت انهااا بدت تتهاوى...وشكلهاا راح تموت...او بيصير لهاا شيء...ركضت بعيد عنهم...
واناا ما افكر بأي شيء الا اني لازم اهرب هالحين...
سمعت جوالي يدق كذا مرة...بس ما اهتميت..رجعت الصااله...وقلت لماما اللي وقفت مفجوعه هي والحريم لمن شافوني
: ماما يله بنمشي..."
ماما بدون تفكير
: ليش؟؟؟..هيفااء فيك شيء؟؟؟..."
قلت بضعف واناا ابكي واطالع بالحريم
: ماا اقدر...ماا اقدر اقوووول...الله يخليك...لا تحرجيني....
ماماا امشيييي.."
وطلعت من الصااله واناا اركض..ودورت على عبايتي بسرعه...وبعد مالبستهاا كانت ماما وراي ووراهاا وحده من عماتي...يطالعوني مستغربين...
طلعناا من الباب الأماامي...واول ما شفت سواقناا جالس اشرت له بسرعه...ورحناا لسيارتنا اللي والحمدالله ماكان واقف وراها اي سيارة...
يعني نقدر نطلع بسهولة...
كنت اتنفس بصعوبة...وانا اتخيلهم يكتشفون لعبتني...ويقفلون علينا بوابة القصر...بس لاااء...انا هيفاء...اناا قوية...انا اقدر اهزمهم كلهم...
لا تقولون اني نذله..هذي خدعه والحرب كلهاا خدع؟؟...ولااا؟؟؟...
اول ما طلعناا من بوابات القصر....لقيت نفسي اضحك واضحك بدون تفكير....مسكين هيثم...مسكييييييييين...هههههههههههههههههه...يا حراام...رااحت على عريس الغفله...ههههههه....
ماما بتردد
: يعني...صااار؟؟"
جاوبتهاا وانا اشيل غطاي عن وجهي
: صاااار...ولو تدرين شلون صاار...صدقيني بتفتخرين ببنتك..."
اخت منديل وقمت امسح وجهي...وازين مكيااجي...
قلت لماما واناا ااشر للسواق يوقف عند ستار بكس
: ابي اكيف...لازم احتفل...هذي منااسبة لا مثيل لهاا.."
ماما وهي ترتعش
: هيفاء...وش صاار لك؟؟؟...ليش جيتنيا تصيحين؟؟..
وش فيه وجهك ولبسك؟؟..ما كنتي طبيعية.."
رديت عليهاا وانا ااشر للسواق عشان يوقف
: ماصاار شيء...الموضوع ومافيه يا ماما يا عيوني....انيي..."
ووقفت شوي استجمع انفااسي...
: اني قدرت اهين هيثم...وقدرت اضرب رند الضربة القاتله...وقدرت افوز بالمعركه...وهالشيء عندي...يسااوي كنوز العالم كلهاا.."
سكت ماما...وحسيت بجسمهاا يرتجف...وتفاجأت لمن حطت يدينهاا على وجهها وقامت تصيح بقوة...
قلت للسواق السوداني
: احمد...تحررك بسرعه...ارجع للبيت..."
ومسكت يد ماما....بس بعدتني عن يدهاا بقوة...وقامت تضربني وهي تصيح بقوة...
: ليييييييييييييه انت قاسية؟؟؟....ليييييييييييييه؟؟..."
ورجعت تبكي من جديد...حسيت بقهر...حتى ماما مو راضية تفهمني...محد راضي يفهمني...خلااص...اناا وش يهمني بالناااس...اناا بعيش حياتي مثل ماابي...ابي اجرح وازعل واضايق اللي ابي..ومحد...محد يقدر يدوس لي على طرف...!!
لأني هيفاء....مو اي بنت!!



%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%%



"سعود"


تحركت على سريري بملل...واناا اسمع صوت التلفزيون المرتفع للأخير..
مالي خلق اقوم من النوم...احس اني ابي انوم للأبد...
مابي اقابل الواقع...ومين هو الواقع؟؟...
مضاوي هي الواقع وفراق مارية الواقع الأمر!!
قمت من على السرير وانا احاول اتلمس دربي....مشيت بخطوات بطيئة ثقيلة لغرفة الجلوس...


واول ما فتحت الباب...فتحت عيوني مصدوم...لكن الصدمه ذي تلاشت وحل مكانهاا ضحكه علت وعلت...
على كثر الضيقة اللي فيني....احس انهاا راحت...وحل مكاانهاا شعور غريب...كانت مضاوي جالسه ومغطية عيونهاا بشيلتهاا...وماسكه عبدالله جنبهاا...
ويردون على المذيع اللي بالتلفزيون...
ههههههههههههههههههههههه...لااااء موقف فضييع...
قلت بتريقة واناا ابتسم
: مضااوي...ليش متغطية؟؟.."
رفعت عيونهاا لي وقالت وهي مفجوعه
: ابك انت ما تستحي يومك تقول اسمي قدام الرجال..."
وسعت ابتسامتي...وهزيت كتوفي بالا مبالاة...
وسألتهاا
: شلون فتحتي التلفزيون؟؟"
طالعتني وكأنهاا موب فاهمه وش اقول
وردت وهي تفكر
: وووش؟؟؟...التلفـــ...التلفز....ووون؟؟...ابك والله مدري وش تقوول؟؟"
حطيت ايدي على راسي وانا ابتسم اوسع ابتسامه...
وكنت بقولهاا الصدق..
وان هذا تلفزيون وان الرجاال ذا لا يسمعناا ولا يشوفناا ...
لكن وفجأة وبخبث طرت على باالي فجأة جهنمية
قلت: مضااوي...يااويلك ويا سواد ليلك...
لو اشوفك تكشفين عيونك عن هالرجاال؟؟؟.."
وكملت بعد مافكرت
: قووومي...يله قووومي...بعد جالسه قبااله...صدق حريم مايستحون"
مضااوي اللي انفجعت من كلمتي...قاامت بسرعه وهي تسحب عبدالله معهاا وتجي يمي...
خليتهم يدخلون غرفة النوم...
ولقيت نفسي ابتسم للمذيع بخبث وااشر له وكأني اقوله مشكووور...
قلت وانا اوقف قدام المراية وامشط شعري...
: شوفي يا مضااوي..."
التفتت علي...وطالعتني وهي تحط يدينهاا على بعض قدام صدرهاا
كملت كلامي
: ماابيك تجلسين بس بالغرفة...اطلعي...تمشي...روحي وانزلي وسوي اللي تبين.."
وكملت وانا ابتسم لهاا
: ترى البيت بيت رجلك.."
قالت مضاوي وهي تفكر
: ايييييييييييه...ان شاااء الله..."
وسفهتني وجلست على طرف السرير...وقامت تلمس قمااشه...
حسيت بغثيان...وش هالصبح؟؟...
وطالعت بعبدالله اللي بعد كان ناوي يلعب فوق السرير...
: عبدالله..."
التفت عبيد علي...
قلت لمضااوي
: اناا بآخذ عبدالله معيي..."
مضاوي باستغراب وبفجعه
: اقووول اترك وخيي...خلك بعيد عنه...لا تقربه.."
قلت لهاا وانا اشد على صوتي
: اقصري صوتك...و عبدالله مآخذه...مآخذه معي..."
سكت وكأنهاا ما توقعت اني ارفع صوتي عليهاا...لا اله الا الله...
حرريم مايجون غير بالعين الحمرااء
بس قبل لا يجي عبدالله عندي مسكته اخته مع كتوفه بقوة
: وين؟؟؟...قلي وين؟؟...ابترد له ابوووي؟؟..."
عرفت نقطة ضعفك يا مضااوي...ابوك..هه..
رديت عليهااا ببرود
: تعرفين بعدين..."
ومسكت عبدالله من يده وطلعت من الغرفة....
رحت للخدم...وطلبت منهم يلبسونه ويغسلونه
...ويوكلونه...
مسكين عااد هوو ماله شغل لا بأخته ولا بمشاكل العايلة...
رجعت لغرفتي...واول ما دخلت...سمعت صوت صيااح...استغربت وش سبة هالصياح؟؟؟...كانت مضاوي حاطه يدينهاا على وجهها وتبكي
هاالحين كل هالمسرحية عشاني خذيت اخوهاا؟؟؟...ابتسمت بسخرية...وسفهتهاا ورحت للحمام...ابي آخذ لي شااور...والبس ثوبي واطلع من هالخنقة...




"مضاوي"


حااسه اني بموووت....سعود الله لا يساامحه...
نااوي يآخذ وخيي لبوي...نااوي يحرمني منه...بيذبحني حسبي الله عليه...
تستااهلين ماجاك يا مضاوي...الرجل ماله يوم متجوزك...
ورفعتي حسك عليه...وطولتي لساانك...
والرجال ما يحب المره الوذية( المؤذيه لغير الناطقين بالبدوية^_^ )...ولا يحب طويلة اللسان اللي حسه يوصل لآخر الدنيااا...
يااااااااااااااااااااااااااااويلي ويلااااااه.....
ابك انااا وش سويت بعمري؟؟؟...كنت اضحك على شعااااع وعلى طولة لساانه؟؟...وصرت اخس منهاا....
لالالالالا...لااازم استسمح من سعووود....عشان ما يآخذ وخيي ويوديه لبوي...كاان والله ثم والله اموووت...اناا ماالي عيشة بعد عبيد...هذا مثل ولدي...هذا ولدي...اناا اللي ربيته...وسميته...ووكلته من سواة يدياااتي...
لمست الشيء اللي انا متربعه عليه...كانت قمااشه نااعمه وزينه..ولونهاا وش زينه...ماهوب اصفر...بس على صفيير...
اييييييييييه...ذاا اللي نام عليه سعوود الباارحه...اناا وعبيد نمناا على الأرض...بس والله ياااهي نوومه تضييق الصدر...
ماهيب مثل نومتناا اول....كنت ارتااح يوم احط راسي على الأرض...صوت الريح...ونبااح" فطين"...وهبوب الهواء...قطعه مني...احس اني ما اقدر...اعيش هنيااا...العاالم موب مثلنااا...وسلومهم ميب مثلناا...وحتى اشكاالهم مير الله لا يبلاناا...عاالم عجيبة!!
لازم اقوول لسعود اني ابرجع مع اخوي...واللي ما يبي اخوي...مايبيني...ايه خلك قوية يا مضاوي تراك قدهاا...ايه نستي ولا تنااسيتي انت ميين؟؟...
انتي مضاوي بنت بنيان آل.....انتي سمية الغاالية...جدتك...لو درت انك تخاافين من رجاال...كان ذبحتك وشربت من دمك...
لازم اتكلمين وهاالحين مع سعود...
شفته يطلع من المكاان عااد اللي دخله مدري وش اسمه...الغرفة..ايه الغرفة...
قال اول ماشفني
: ما قلت لك ما ابيك تجلسين بس هناا..اطلعي من الغرفة..."
قلت بحدة
: مانيب متحركه من قباالك...لين ترد اخووي...والله ان ما جبت عبيد هاالحين...اني لافرغ السكتون برااسك..."
اييييييييييه..كذا يا مضااوي...خلك قوووية....انت بدوية مو من بناات المدن...


" سعود"


جاتني ضحكة غصب عليي...قالت وشو؟؟؟..
تفرغ السكتون ف راسي؟؟...هههههههههههه...صدق انهاا خبلة..
.يااهي خبلة يا تستخف بدمهاا...من وين لهاا سكتون؟؟؟....
لازم اشد عليهاا...ايه اللي مثل مضااوي يبي لهاا عين حمراء...
اللي مثل مضاوي متعوده على القسوة وانعدام الرحمه...
واناا بما اني بس متزوجها كم شهر...
لازم اعرف اسيطر عليهاا هالكم شهر الجايين...
قلت لهاا واناا اشمر عن يديني..
: اقصري صوتك...واطلعي بره.."
وكملت وانا اقرب
: لا تخليني اتوطى ببطنك..."
مضاوي وهي مفجوعه
: هاااا؟؟؟....توطى ببطني؟؟....تحسب مااا ورااي اهل يفكووني منك؟؟
؟...هاااا؟؟؟..
ترى والله ان عبيد...يقدر يفقشك بالحصااه...
ويخليك ما تفاارق الأرض...
اقصر الشر يا سعوود...وجيب وليدي...وبنمشي..."
قلت بسخرية
: نمشي؟؟..وين؟؟؟.."
مضاوي بعصبية
: موووب انت...اناا ووخيي....نبي نرجع عند ابوي..نبي نرجع لبيتناا...."
وكملت بسخرية
:ابوووي...اللي مااعرف يختاار رجااال...لبنيته..."
حسيت بقلبي يولع....اناا رجال غصب عليك...
وغصب على عشر مثلك يا مضااوي يا الــ...
مووب انتي اللي تقولين لي هالحكي...
لقيت نفسي اقرب منهاا...ولااا شعوريا...
صفقتهاا ذاك الكف...اللي مفروض يخليهاا تطيح على الأرض....
انصدمت يوم ظلت واقفه مكاانهاا وعيونهاا يتطاير منهاا شرر...البنت ما تزحزت من مكاانها...حسيت ان يدي تآكلني...وان ودي اضربهاا واضربهاا لين ما اقول بس...بس لاااء...هي غلطة..اناا يدي ما تمتد على بنت...
بس اناا اعرف اقهرك يا مضاوي....
انت سبب كل اللي اناا فيه...انت واهلي...راح اقهركم وانتقم منكم...
....ما راح ارحمكم...
زحفتهاا عن طريقي بقوة...بس مسكت بيدي بأقوى ماعندهاا...دفيتهاا عن يدي...وطلعت من الغرفة...


"نورس"


كنت واقفة برى غرفة سعود...وحاطه اذني..على الباب..وانصدمت لمن انفتح الباب...وشفت سعود واقف قدامي...
طالعني سعود من فوق لتحت...
وبعدني من طريقة ومر..من جنبي...
حسيت بندم...بس ماطال هالندم...واناا اطل بشوف وش صاار لمضااوي ؟؟
..لقيتهاا على الأرض...وكاان شكلهاا بحاله مأساوية...
حسيت بفرح وسعاده غريبة...غريبة علي اناا نورس...
اللي معروف ان كلي طيبة وحنان...
بس من ناحية مضاوي احس باحاسيس شتة ما اقدر افسرهاا...
رحت ركض لغرفة هيفوفة...لالالالا...لازم هيفاء تكون اول العارفين بهالخبر السعيد...
لازم تدري عن كل شيء يصير...لأنهاا اهي اللي بتخطط...واحناا بس عليناا التنفيذ...
وصلت لغرفة اختي...وفتحتهاا على طول...والحمدالله كانت هيفاء ماسكه التيلفون تسولف....
جلست قبالهاا وفعيوني نظرة وحده مبسوطة حيييييييييل...
نظرة شوووي لئيمة
هيفاء وهي تكلم اللي معهاا على الخط
: لحظة بس...مدري وش عند الآنسه نورس؟؟؟"
والتفتت علي
: وش عندك؟؟.."
قلت بنعومة
: عندي...خبر بفلوووووووووووس...
خبر بيخليك تعرفين ان عندك اخت سنعه مو أي كلااام.."
هيفاء وهي ترفع حواجبهاا وتقلد صوتي
: والله؟؟؟...وش الخبر؟؟..وعن مين؟؟؟.."
قلت لهاا بفرح
: الخبر عن مرت اخوناا...المصون.."
قالت هيفاء بنعومة
: تسمعين يا حلوة...الخبر يخصك.."
وفتحت السبيكر
: خلي ديمه بعد تسمعه معناا..."
قلت بفرح
: ديمممه؟؟...علمتيهااا.."
هيفاء وهي تنط من الفرح
: ايه..بس لسه ماردت علي...هاا وش قلتي يا ديمه؟؟؟"
ديمه ببرود
: والله الصرااحه لأنكم كاسرين خاطري بشاارك بالموضوع...
ولااا طول عمري مرتزة قبال سعود عمره ما شافني...
صدق يحرررررررررررر..اخوكم ماعنده نظر...
احد عنده ديمه...ولا يناظرهاا؟؟.."
قلت انا لهاا بحب
: والله يا ديمه...اذا عرفتي تخططين عليه...صدقيني بتجيبين راسه..
بعدين انتي لو تشوفين مرته...
شييييييييييينه...مافيه أي مقاارنه بينكم.."
طالعتني هيفاء ورفعت حاجبها مستغربة من كذبتي...بس ماعلقت..
قلت وانا اجلس على السرير وآخذ حبة برنجلز واتربع جنب التيلفون اللي بيني وبين هيفاء...
: يا طويلاات العمر...كنت مارة من جنب غرفة عرساننا...
ومدري ليش جااني فضول ابي اعرف وش يتكلمون فيه...اول شيء اصواتهم كانت واطيه...ثم قااموا يصااارخون ويتهاوشون..."
وكملت بتردد
: والظااهر ان سعود صافقهاا...لأن هيئتهاا وجلستهاا على الأرض بعد ماطلع...
تدلل على انها ماد ايده عليهاا.."
هيفاء وهي مستغربة
: تقولين الصدق؟؟؟...ما ظنتي..اساسا سعود مايضرب خير شر.."
ديمه بفرح ولؤم
: داامه طلعته عن طوره...بكون اناا من اهديه...خلاص اسمعوني هالحين.."
وتنحنحت شوي وكملت
: اناا كلهاا يومين واجي ازوركم...وبعدهااا نخطط تمام...ونلعب لعبتناا...
واسمعووني...لا يحس سعود ان فيكم بلا...
خلوا تصرفاتكم طبيعية..."
سكتت شوي ثمن كملت
: وانتي يا نورس...كثري من جلستك عندهاا...وابدي اقنعيهاا ان الحياه هناا بششعه...
يعني كررهيههااا بالشيء اللي تشوفه...
لا تخلينهاا تحس انهاا طاحت على كنز..."
قلت بحماس
: من عيووني..اهم شيء يتزوجك يا ديمه..اهم شيء.."
هيفاء
: اجل...يله باااي...انت خططي...وانا بنخطط ونشوف وش يطلع معاناا؟؟؟..."
قلت بحمااس
: يله لا تنسين تعلمينا وش تفكرين فيه؟؟"
ديمه بنفس اسلوبهاا البارد
: يصير خير...باااي..."
وقفلت الخط...التفتت علي هيفاء بسرعه...وقالت بشراسه
: ليش كذبتي على ديمه وقلتي لهاا ان مضاوي بشعه؟؟؟
..هماك قايله لي ان مافيه من جمالهاا ثنتين.."
رديت ادافع عن كذبتي
: يا حبيبتي...يا هيفاء...لازم نخلي ديمه تشوف حالهاا...علشان ما تحس بفرق...
نبيهاا تكون على طبيعتهاا...لأنك انتي تعرفين ديمه اذا تكلفت...
وايه اكيد بتكلف اذا درت ان مضاوي جمييييييييييييييييييييله.."
هيفاء بحماس
: اوصفيهاا لي من جديد...ماا اصدق...ان تحت ذاك البرقع الجمال اللي تقولينه..."
قلت بصراحه وانا اتمدد على السرير
: والله يا هيفااء... يا فيهاا جمال..ما اقول غير....مشاء الله لا اله الله...
يا شيخه عمري ماشفت نص الزين اللي عندهاا..
.لا باسكال مشعلاني ولا هيفاء وهبي...
كاافي اساسا عيونهاا...وش عيونهاا يا هيفاء؟؟؟..نص وجهها...كباار...مسحوبة...ورموشهاا الكثيرة...اللي راسمه عينهاا...هيفاء مشاء الله رموشهاا...
طوااااااااال...وتصوري حتى من اسفل كثيرة مو بس من فوق...
وبعدين مشاء الله لون عيونهاا...وش لون عيونهاا...
شفتي السواااد...السوااد...هالسواد البااهر...جايك ببقعة بيااض...
ياربييييييييييي...خليني بس سااكته..."
هيفاء بقهر
: هالحين هالبدوية القرووية...ام البراان...اللي طول عمرهاا بالشمس والصحراء والهواء...
تقولين فيهااا حسن وجمال ما نشاف بأحد...واناا وانتي...
طول وقتنا في باريس نعاالج هالبشرة...ونسوي حمامات اشكال والوان...
ومع هذا..على قولتك ولا شيء عندهااااا..."
قلت وانا اوقف
: والله يا عمري هذي الصرااحه مو مصدقة روحي شوفيهاا...صدقيني...بتنصدمين........وابشرك بعد...ان كلهاا فترة وراح يبان حتى بيااضهاا...لأن سمارهاا ذا واضح انه سماار شمس...ترى ذا جمال رباااني..."
زمت هيفاء شفايفهاا وقالت بعد لحظة
: لاااء...ماابي اشوفهااا...كاافي انك حارتني اروح انحر اناا بعد...
وبعدين ان شاء الله انهاا ما تبيض...بخليهاا تطلع الحدايق طول اليوم..."
وكملت بعد لحظة بقهر
:اهم شيء...ان سعود ما يدري..
وش تحت هالبرقع...تعرفين اخوناا فناااان...
يعني من انصاار الجمال...فما له داعي نهيض الأحاسيس الفنية عنده.."
قلت واناا اروح للباب حق غرفتهاا
: على العموم..ارتااحي يا انسه...
واحتفلي بانتصاارك...ما امداك تنبسطين...بانتصاارك على رند.."
هيفاء بنعومة
: مين قاال؟؟...كاافي بكاءهاا وصدمتهاا بحبيب القلب...
احس انه موسيقى مميزة.."
وتمددت على السرير وغمضت عيونهاا...
طلعت من الغرفة...واناا افكر...معقولة اللي يصير في هالبيت صح؟؟..
كل عيلتنا انتقاام بانتقاام...
ابوي انتقم وامي انتقمت و سعود انتقم و هيفاء انتقمت واناا قريب بلحق بباقي الركب وانتقم بعد..."
رحت لغرفتي...واول ما دخلتهاا...سمعت جوالي يدق...رحت ادوره...بس وقف رنين...ولمن لقيته بالأخير...
فتحت الmissed calls..بسرعه...يمكن احد مهم...قطبت حواجبي مستغربة...
مجلة اضواء؟؟...وش يبووووووووووون؟؟؟...


في قصر العم عبدالرحمن...
كانت الأمور موو قد كذا...والأوضاع في اسوأ حاال..
يومين من بعد مصيبة هيفاء اللي حلت عليهم
و رند قافلة على نفسها الباب
لا تطلع ولا تتكلم ولا حتى تأكل...
كل ما تتذكر اللي صاار تقعد تصيح...ما تصدق ان هيثم يتحرش بهيفاء
صح انهاا كانت تكره هيفاء...بس حراام على هيثم يعاملهاا بهالطريقة
كل ما تذكر لبسهاا وحوستهاا وهي توسله وتصيح
ترتعب وتفكر لو ماجات في ذيك اللحظة كان وش صاار
تفكر لو درى نواف اخوهاا بالموضوع وش بيسوي لهيثم
بيذبحه...مليون بالميه بيذبحه...


" نواف"


على طاولة الغداء...كنت جالس العب بصحني...
ماحد راضي يعلمني وش صاار ذاك اليوم...ماحد راضي يتكلم...ابوي بصف رند...سواء بحق او باطل...
تصوروا انها قاعده تطلب الطلاق....طيب قوليلنا ليش؟؟...
رافضة انهاا تكلم...رافضه انهاا تصرح...
وخواتي الثانيات نفس الشيء...
ياربي مو معقول...لازم فيه احد يعرف الحكاية الكامله...
لو بس الاقي هيثم...
المصيبه ان هالرجال اختفى وكأن الأرض بلعته...
يعني اكيد مسوي شيء غلط...شيء غلط...واكيد حجم هالغلط كبيير...اكبر مما انا او غيري من اللي ما يعرفون يتصورون...
الشيء الوحيد اللي انا مستغربة...
هي كلمة اختي" ندى" قالتهاا بس بعدين امي سكتتها قبل لا انتبه وش الحكاية..
" الله يآخذ هيفاء"
وش دخل هيفاء؟؟؟...مو قادر اتخيل انها بتحشر نفسهاا بين اثنين متزوجين؟؟...
وطيب...ليش متأكدين ان هيفاء هي سبب المصيبة ذي؟؟..
الصراحه مشكلة خواتي انهم يغارون من هيفاء غيرة فضيعه...
لذا اي شيء يصير فهم يحطونه على هيفاء...
يجمعون واحد وواحد ويطلع ثلاث مع هذا ما يهتمون...
ما يدرون ان هيفاء ما تدري عنهم...ما يدرون ان اللي مثل هيفاء...تعيش ببرج عاجي...تتمتع بكل ماربي عطاهاا...من غير ما تلتفت للناس...
وهذا اللي قاتلني..
اللي قاتلني انهاا تعيش بدون ما تشوف احد غير نفسهاا...
ما تدري عن قلب متعذب ومتوله...مرات لا شعوريا احمد ربي ان خالد ماات..
استغفر الله العظيم...غصب علي والله..احبهااا...احبهاا يا بشر...
ليت احد يفهم هاللي يجول بصدري...
تنهدت لا شعوريا...وضربت صدري بقوة...
ابوي باستغراب
: نوااف...وراك يا ولدي؟؟"
طالعت فأبوي
: لاا ابد...بس متضايق علشان رند.."
ابوي وهو يآكل
: رند يا ولدي عمرها 30 سنة...يعني بنت عاقلة...
انا معهاا باللي اهي تسويه...صدقني هذا افضل...
حتى ما نخسر بعضنا.."
سكتت امي...وخواتي الصغار واخوي بعد الصغير...
قلت بصراحه
: يبه لو تطلقت راح نخسر بعضناا.."
ابوي باعتراض
: لو استمرت معه وهي رافضته...راح تقوم قيامتنا ويمكن نتقاطع...
واناا مابي اكره هيثم...لأني دوم اعزه...
ولااا ابي اقاطع اختي...
ولا ابي بنتي تعيش متغربلة...."
ما اقتنعت بوجهة نظر ابوي...بنت توها متزوجة...وبكل سهولة بيخلونهاا تطلق من رجلهاا...والمصيبه بدون حتى مايعرفون السبب...
هذا والله دلع البنات...انا لازم اقوم اكلمهاا...قمت من على الطاولة...واستأذنت منهم...اني ابي اروح آخذ لي غفوة...
طلعت للدور الثاني...واول ما وصلت عند غرفة رند...ترددت...خفت اغلط عليهاا او اضايقهاا...
بس بالأخير قررت اني ادخل ويصير اللي يصير...



في ايطاليا...
بلد العشق والطبيعه الخلابة
بلد يهيض مشاعر الأنسان
ويثير احاسيسه لأبعد حد
كانت جالسه لوحدهاا في مقهى تعودت تلتقي فيه بسعود...
مقهى احتظن احلى مشاعرهم
احتظن اروع لقاءاتهم
احتظن ضحكاتهم وغزلهم البريء وكل شيء طاهر بينهم...
احتظن احلى عناق بين اليدين
احتظن الأشعار اللي كانت تحفظهاا عشان تقولهاا لسعود
ياااااه صعبه الذكرى
قاتله....جاارحه...قوية...مثل الرمح المسموم...
تتعبك...تنهيك...تقتلك باختصار..


تذكرتك .. وأبي النسيان ألايا خل ساعدني
أنا مالي ورى الذكرى .. إلى مات الأمل خيره

أنا ودي على الفرقا حبيبي لو تعاهدني
وإلى شفتك .. تصد ولاتجيب لما مضى سيره

تخيّر غير هذي الأرض .. مكانٍ به تواعدني
تخيّر لك مكانٍ صعب .. أعرف فيوم تقديره


عسى الجرح الذي يدينك أشوفه عنك يبعدني
أنا اللي أكرهك .. وأحبك .. شعورٍ صعب تفسيره

حسيبك .. يالهوى الظالم .. حسيبك لاتعاندني
بيلقى صاحبي غيري وأباالقى في العرب غيره


"مارية"


جعدت الورقة اللي بيدي...
كانت ورقة كتب فيهاا تركي رسالة غزلية لي...ورقة ماحركت فيني شعرة...ورقة مثل قلتهاا...ورقة كرهتهاا اكثر ما احبهاا...
ليييييش ما يفهم؟؟؟...ليش ما يفهم اني ما احبه؟؟؟...ليش لازم اجاوبه واصرخ فيه واقوله ما احبك؟؟؟...
يقولون الرجل يفهمها وهي طايرة...لكن تركي غبييييي...
تنهدت وانا اتذكر رد فعلي اول ماشفت الرسالة
كان مرسلهاا لي عن طريق البريد...
في المحل اللي اعرض فيه ملابسي...انصدمت لمن شفتهاا...ومدري حسيت بمشاعر غريبة...مشاعر متفاجأة ومبسوطة...وشيء ما اقدر اوصفه...
بس حسيت كأني كنت عطشانه وانرويت...
احساس رائع تمينت انه يدوم...لكنه انتهى بسرعه...
لأني...ضنيت ان سعود ذكرني...ضنيت انه رااجع قريب...
ضنيت انه يعتذر لي بهالرسالة..انا بس شفتهاا حتى ما دريت هي مرسلة لي من وين؟؟؟...لكن لهفتي الغبية احبطتني...
لدرجه اني ماقريت العنوان!!
اول ما فتحتهاا عرفت للأسف ان هذا تركي....
سعود الحلم الجميل...وتركي الواقع المريررر...
آآآآآآآآآآآآه...سااعدوني يا بشر...ما احبه...ما اقدر احبه...احزن عليه...
اناا ندمانه اني تزوجته...اهي غلطة وليتني اقدر اصلحهاا...
مراات اضغط على نفسي...واقول...هذا زوجك ما ناقصه شيء...تمسكي فيه...
لكن
في معظم الوقت....المشاعر تهبل بي...وتحرقني وتألمني...
ما اقدر اشوفه بدون ما اتخيل سعود...
حتى يوم يلمسني...احسبه سعود...معقول لهالدرجه احبـــه؟؟؟...
فيه حب بهالطريقة...مين يقول ان الحب شعور جميل؟؟؟...
الحب اسوأ شعور ممكن تحسه...الحب قاتل...
الحب حرب مستمرة مالهاا نهاية...حرب تستهلك فيهاا كل قدراتك...
كل مشاعرك...كل طاقاتك....
ليتك يا سعود ترجع...لييييييييييييت....لالالالا....واذا رجع؟؟؟..وش بيلااقي؟؟؟..بيلاقيني بقايا مشاعر...بقايا انثى..بقايا..مجرد بقايا....
لالالالا...يارب ما يرجع...هيفاء كانت تقووول...انه بيعرس قريب...يعني يمكنه اعرس هالحين....يمكنه تزوج...وحده من مستواه...تنااسبه...مثله...شبيهة به...
غمضت عيوني بحسرة...وانا امسك كوب القهوة المفضلة عنده...وانا ماسكه كوبه اساسا...ما اشرب غير فيه...آخذه وياي بكل مكاان...
تذكرت...جنوني لمن ركضت وراه اول مرة...اول ما طلع من البوتيك زعلان وضايق...لو بس مالحقته...كان كل شيء صاار رائع بحياتي...
لكني بهبالتي وشاعريتي ورمانسيتي...لحقته...
وناديته رغم اني ما اعرف اسمه...
" لو سمحت؟؟؟"
حطيت يديني على وجهي مابي اتذكر...مااابي...بس ذاك اليوم كان قريب...قريب حيل...آآآآآآآآآآآآآآه يا ربي سااعدني...ماني قد هالحب...والله مو قده...


" لوسمحت"
التفت سعود بسرعه...وابتسم اول ما شافهاا...البنت اللي عاجبته...
" هلاا..."
تلبكت مارية...وحست انها قاعده تذوب..مثل قطعة ثلج تحت اشعة الشمس
: اهليين..معليش على قبل شوووي..."
سعود وهو يبتسم احلى ابتسامة
: وين اختفيتي؟؟؟...ضنيت اني ضايقتك؟؟..."
ردت مارية بطفولة
: لالالالا....بالعكس.."
وقالت باستعجال كالعاده
: تقدر تدخل.."
سعود اللي عرف انه قدام بنت البراءة تشع منهاا...
اشعاعات قوية مثل اشعة الشمس...
ومو اي شمس شمس الرياض الحبيبه...
ابتسم وهز راسه
: لاااء...مانيب دااخل..."
وطالع بسااعته
: عندي موعد..."
وكان يكذب...بس يبي ينقذ كرامته اللي انهدرت قبل شوي...
ما يبي يبين نفسه ملهوف عليهاا...يحس بقلبه ينط بقوة...
وده يزيح شعرهاا عن وجهها...
ويلمس وجهها البريء....!!!
قطبت مارية حواجبهاا بأسى
: ماا راح تدخل؟؟؟..."
ومدت بوزهاا وشكلهاا فعلا ضايقة
قال بنعومة
: لا تزعلين.."
دافعت عن نفسهاا
: مو زعلاانه...بسس..."
وكملت الدفااع
: يعني..مووو حلوة مانضيفك!!..."
سعود بخبث
: تضيفيني؟؟؟...هه...لا ما يحتاج.."
وكمل وهو يقرب منهاا
: شوفتك احلى ضياافة..."
وسكت...وسكتت...ماكانت قادرة تطاالع فيه...
عيونهاا تعلقت...بجزمته السوداء الأنيقة...ريحته شدتهاا له بقوة...
ما تبي تصحى من هالحلم...هذا اللي كانت تفكر فيه...
قداامهاا يكلمهاا...يضحك لهاا..ما يصرخ عليهاا...
يعني معقوله كل دعاء تدعيه يستجااب لهاا؟؟؟...
اكيد ربي يحبني...هذا اللي فكرت فيه مارية ببراءة...
وبدت الدموع تتجمع بصفحة عيونهاا...كانت تبكي فرح...تبكي ليش ما تدري؟؟؟..اهي طبيعتهاا انسانه رومانسية حساااسة..من النوع اللي يقرا روايات عبير واحلام طول الوقت...تحب تعيش الأحاسيس والحلم لآخر لحظة...
حياتهاا القاسية جبلتهاا على الرقة...عكس كل النااس اللي ينجبلون على القسوة في ظل الحياه اللي ترعرت فيهااا....



قمت من مكااني بسرعه...دسيت مبلغ صغير من الفلوس تحت الصحن...وشلت كوبي ويااي...وطلعت من المقهى...كانت الدموع مالية عيوني...
قمت امشى بسرعه...وبسرعه...ابي بس اهرب من المااضي...بس ذاا مو مااضي...هذا حاظر ومستقبل وكل شيء...كل شيء يا ناااس...
افهموووني يا عالم...اناا احب سعود والله احبه....احبه...



مثل ماحنا شايفين....الحياه ماشية على وتيرة مختلفه في حياة ابطالناا...نااس مآخذهم مد وجزر...ونااس تحقق انتصار ورى انتصاار ولا يشبعهم..
.ونااس مسااكين يتألمون ويصيحون ولاا حد يسمعهم...
ونااس هم اللي يهموناا...ناس انوخذوا لدنيا جديدة...لدنيا غريبة عليهم...دنيا ما يدرون شلون يتكيفون فيهاا...
الحياه رجعت تشد على مضاوي من جديد...وسعود كرهه يزيد لهاا بدون اي سبب...مارية بقلب سعود حية...والعكس صحيح....
نواف وحبه لهيفاء....وشلون رااح يتصرف لو عرف ان هيثم تحرش بهيفاء مثل ما كل العايلة تظن؟؟؟...
ورند معقول تتهور وتقوله؟؟؟....
ونورس...وش تبي فيهاا مجله اضواء؟؟؟...ومعقولة نورسنا تكون لئيمه وتروح تخرب على مضااوي علشان خاطر ديمه؟؟؟...
وديمه وش بيكون موقعهاا من الأعراب في الأجزاء الجاايه؟؟...



الى اللقاء فى الجزء القادم
الفصــ8ـــل
"غربة الروح"




http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 09:00 AM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)




الفصــ8ـــل

"غربة الروح"





" مضاوي"

: عبييييييييييييييييييييييييد!!"
هاااو...موو مصدقة...عبييد صار حظرري...وش صاار له؟؟؟...هاااو...وش هو لابسه؟؟؟....كله من سبايب سعوود...ايه سعوود...هو سباايب البلا كلهاا....
قرربت منه بخوووف...احس ان وخيي موو مثل اوول...وش ززينه اوول...بالثووب...و ال...ال.....ال....
وش بلاك تخربطين يا مضااوي؟؟؟..هاااو...لا تصيرين كذووب...الصدق...ان عبيد كذا ازين من اوول بكثييير...حتى ان وجهه بااان...موووب مثل اووول...
بلعت ريقي...وابتسم له ولمست وجهه وشعره....يااازين ذي الرريحه....ايه...خلك كذا يا عبييد...بس عااد مو تغيير مرررة وحده علي....ترااني ما استحمل..
: يااخوفي...بكره مااا ميزك بين هالخلق..."
عبيد قام ينااقز قبااالي....ثمن بعد عني لأني كنت مجودته( ماسكته بقوة) وبطفش...
ضايقتني حرركته..ماكاان عبيد اول يطيق فرقاااي...وهاالحين...صااار موو مهتمن فيني...طوول وقته مع الحظر...مير ما يطيق شوفتي...
خنقتني عبره...ومشيت بكسل..ورااه...ورى عبيد وخيي...اغلى مااعندي...غمضت عيوني للحظة وحده...وحده بس!!....


: وشووووووووووو؟؟؟...."
حطت مضاوي يدينها فوق راسهاا مو مصدقة اللي تسمعه...خلاااص ما عااد فيه زوااج...ماعااد فيه ابو علي...ماعااد فيه طباين ( حريم ابو علي...ضراتها)وحرة وخوف وزعل وضيقة صدر...
راحت يم فضة اللي بشررتهاا بالخبر...
: فضيض....منوو اللي قالك؟؟؟...خبريني..."
فضة وهي تحاول تنفس...لأنهاا قطعت...مسافه طويله وهي تمشي بسرعه بتعلم مضاوي بأسعد خبر بالنسبة لهم كلهم....بتعلم مضااوي بالأمير اللي بيخلصهاا من هالهم وهالعذاب والقيض اللي عايشين فيه...
: يا وخيتي...اصبري علي..."
جلستهاا مضاوي...وعطتهاا قربة المووية...وعضت على شفتهاا بتشوق وهي تشوف فضة تشرب الموووية وتآخذ نفسهاا...
: سحبت مضاوي منهاا القربة
: هااا...بسررعه....قووولي.."
فضة وهي تعدل برقعهاا
: والله هذا حكي ابووي...تووه دااخل لميمتي وقاايلهاا...."
مضاوي وهي مو مصدقة
: طيب شلووون؟؟؟...ومتى؟؟؟...وليش؟؟؟"
فضة وهي تضحك
: ههههههه...طيب اركدي اوول...فضحتينااا...الطول طول نخلة والعقل عقل صخلة........."
مضاوي براحه ولا همهاا بتهزيء اختهاا
: يحق لي....انبسط وارتااح...واستانس....يعني هاالحين ماا فيه جواازة....ماافيه ابو عليي...هذي هي الرااحه...هذي هي الجنة...ماافيه جوااازة...."
فضة وهي تآخذ حبة تمر وتآكلهاا
: ...انتي من وين تجيبين الحكي؟؟؟...اناا ما قلت لك ماافيه جواازة...قلت لك مانتيب متجووزة ابو علي...بس بتجووزين غيره.."
مضاوي برعب وهي توقف
: وشوووو؟؟؟...ما قلتي لي كذا قبل شوووية.."
فضة وهي توقف بعد...وبحمااس
: ما شفتيه يا مضاااوي....امير من اهل المدن....جاااي ومعه شيووخ...يبخطبك...عشاان كذاا ابووي هوون من ابو علي ...."
حطت مضاوي يدينهاا فوق قلبهاا
: وش قااعده تخربطين يا فضيض؟؟؟"
فضه وهي مستغربى رد فعل اختها
: وش بلاااك؟؟؟..."
بلعت ريقهاا مضاوي..وبرقت عيونهاا الجميله بالدمووع...يعني هذا انت يا يبه تبيع وتشتري فيني...ما كأني حرة بنت احرار!!


شفت البنت المااصخه....اللي خلتني افتش وجهي البارحه...الصدق ان لبسهااا ماهوب عااجبني...شلوون ما تستحي وهي تمشى قداام الخلق بهالشكل؟؟؟...يا ويلي ويلاااه من بنااات المدن...ابك الحيا نسنه((نسوه))!!
: يا وخيتي وراااك ما تستررين؟؟؟.... ترى والله عييييييب....المره زينتهااا حيااهااا..."
وش بلااها تنااظرني...كني مانب داخلتن مزااجهاا...
وقاالت بصووت يدبل الكبد...
: طيب...هذا لبسي....ماا اقدر اغيره...تبيني اصير مثلك؟؟"
قلت لهاا واناا احط يدي على خصري
: وش بلاااه لبسي؟؟؟...الستر هوو زينة المره...والمره من غير ستر وغطاا...ما تسوى ترااب..."
سكتت البنت وما ردت على حكيي....وراحت يم عبيد...اللي كان ينااظرهاا...حسبي الله عليه فشلنيي...وش بلاااه يتبوسم لهاا؟؟؟...هاا...قبل شوووية هااج مني...آآآآه يا قليل الحياا...حسااابك بعدين يا عبييد...
شفت البنية تلمس شعر عبيد...وتقوله حكي ما سمعته....صوتهاا واطي...مدري شلون يسمعون بعضهم؟؟؟...انااا ما نيب قاادرة اسمع حكيهاا...واناا واقفة يمهاا...
تركت عبيد....وقربت مني مرة....
قلت واناا ابي الحق عبيد: وخر عني الدررب..."
قالت البنية وهي تحط يدهاا على خصرهاا
: ماابي..امشي بووريك شي..."
ومدت يدهاا يمي...بعدت يدهاا عني...ورحت ورى عبيد بدون ماا ارد عليهااا...ايه عررفت وش تبي فيني؟؟؟...تبيني اصيير مثل عبييد...حظررية...اكييد...عشااني مرت اخووهم...يبون يغيرووني...اخووهم...الله يآخذه....قولوا آمين...
انا مضااوي بنت بنيان...آل...
حرة بنت احرار....انكفخ...ويضحك علي...رجال...حظري...رخمه...ما يقدر يعقل خوااته واهله...البلااا انه حاط حرته فيني....بس اناا قلتهاا كلمه ما تنثني...ماا اكون مضااوي اذا ما ربيتك يا سعوود انت وكل اهل هاالبيت...
نزلت مع اللي مدرري وش اسمه...الاحق عبييد..اللي يركض بكل صووب...كنه عاارف كل شبر من هالمكاان..
داارت عيووني...فووق....وتحت...كل شي..غرريب...نسيت عبيد..وقمت المس الاغراض اللي قباالي...
عيوني تفحص كل شبر بهالمكاان....ليش متااكده اني بتررك سعوود قرريب....واني قريب بعد...برد لهلي من جديد...والغرريب يا عرب...
انيي حااسه ان عبيد ما رااح يرجع معي....لمست المراية الكبييييييييييييرة اللي قباالي...طوول عمرري...مااعرف غير ذيك القطيعه حقتناا كلناا...حقت شعااع اكبر شووي...من مرايتنااا....مراية جدتي...الله يرحمهااا...هي عطتني اغرااضهاا لأنهاا عاارفة زين اني بحفظهاا وما رااح تضييع وهي بيديني...
دخلت يدي لمخباتي( لجيبي)...وطلعت المكحلة منهااا...وقمت اكحل عيوووني...مثل ما تعوودت بايااام مضت....
رجعت المكحلة واناا اسمع صووت من ورااي....صووت رجاال...خلاني افزع واتلفت بسررعه....وفيه شيء طااح يمي يوم التفت...



دقيت الباب كذا مرة...ثم فتحته بحذر...طالعت في مدخل الجنااح...كانت ريحة عطر ماما المفضل شانيل نمبر 5 منتشرة بالجنااح...
دخلت ببطء..
: مامااااا!!"
سمعت صوتهاا...كانت تسولف بالجواال...وقفت مكااني للحظة..واناا مو مصدقة اللي اسمعه...كانت تقول حكي لا يمكن يدخل العقل...وش دخلهاا بمضااوي؟؟؟...لالالالا...استحااله ماما تكون كذا...اهي بالذاات...لا يمكن....
ماماا وش قاااعده تقووولييين؟؟؟...استحااله...لااااء...لا يمكن...اكيد فيه ان بالموضوع...صرخت واناا مو مصدقة وواقفة قبالهاا
: ماما!!!..وش هالكلام؟؟؟"
فززعت ماما اللي واضح انهاا ما سمعت صوتي اول لمن نااديتهاا....تعلقت عيوني فيهاا....
: ماما؟؟؟...وش هالحكي؟؟؟.."
واختنقت بدمووعي وطحت قداامهاا مو مصدقة...قرربت مني..وحطت ايدهاا على كتفي بتتكلم...بتشرح...بتقول...
بس صرخت فيهاا وانا ابعد عنهاا
: ماابي ادري...ماابي افهم...ماابي اسمع..."
ولمن وصلت عند الباب...بلعت ريقي...
وقلت وانا اطالع بماماا مو مصدقة
: سعود على العموم يبيناا...في..الخضراء!!"
وطلعت وتركتهاا....

"هيفاء"

بعد مااطلعت من عندي نوورس..
حسيت ان الموضوع فيه شيء غلط...اناا اعرف ان سعود متقلب...ومحد يقدر يتكهن بتصرفااته....بس بعد اعرف انه لا يمكن بكل بساااطة.....يطلق هالبنت اللي تعنى وجاابهاا من تحت الأرض...
صحيح ان حركة بابا كانت غلط...ومو أي غلط...
لكــــــــن..
غيرت روب النوم اللي كنت لابسته الأزرق....ولبست بنطلون ابيض...وتوب اورانج نااعم....
رفعت شعري كله فوق راسي على شكل كعكه....ورسمت حواجبي...وحطيت جلووس....ورشة عطر خفيفة....
رجعت لسريري....جلست عليه لثوااني...وابتسمت لشاشة الابتوب...وانا اتأمل صورة خالد...عيوني تعاانق عيونه الجميلة...
كان واقف عند البحر...لابس بنطلون ابيض طاابقه من تحت...وشعره متبعثر حول وجهه ونظراته معطيته اجمل منظر....
قلت وانا ارسل بوسه بالهواء
: راجعة لك...انتظرني.."
وقفلت الشاشة بحذر...وكأني خايفه عليه يتأذى....
دخلت اغراضه اللي كنت مطلعتهاا...ورجعتهاا اماكنهاا بحذر...
ولبست الشبشب الاورنج حقي...
وطلعت من الغرفة...
شفت نوورس...تمشي وهي منزلة راسهاا...وكان شكلهاا موو طبيعي...
تعدتني بسرعه...حتى ان كتفهاا ضرب بكتفي...وآلمتني وآلمت نفسهاا...
: هااااااااااي.."
صرخت فيهاا...بس مع هذا ما قاالت شيء..راحت لغرفتهاا وسمعت صوت المفتااح...وبعدين سمعت صوت بكااءهاا المتقطع...
يعني مارااح تنزل؟؟؟...اكيد ماما تكلمت عليهاا...
مدري غريبة...ليش ماما بتكلم عليهاا؟؟؟..احس اني صرت ماا افهم اهل القصر هذاا....
كل وااحد فيناا غير الثااني...كلن عاايش بدنيااه...
كلناا معذبين...وكل واحد متعذب بشكل مؤلم...
ماما متعذبة من بعد باباا...من تجااهله لهاا...من اسلوبه معاهاا...
وبابا ربي معذبه بملاحقة امواال العايلة ومحااولة الحفاظ عليهاا وعلى مركز العيلة الاجتمااعي...
ومطاردة بناات العايله اللي يبغون يتزوجون من خارج العاايلة...
ومطاردة شباب العاايله اللي يتمردون بوظايفهم او باي شيء ثااني...
سعود بعد متعذب...طول عمره وهو متعذب...
متعذب بالمهنة اللي اختارهاا...متعذب بالزوجة اللي بغاها له...
متعذب من بابا اللي دوم يناظر له بنظرة موو حلوووة ولا يعتمد عليه ابد
ويفضل عيال اعمااامي عليه...
آآآآه
حسيت بألم غريب بصدري....بكتمه غريبة...غمضت عيوني...وحااولت اني آخذ نفس عميق...وبعد ما عديت للثلاثة...رحت للمصعد بس قبل لا اقفله...دخلت ماما معي...
ماما باستغراب
: هيفاء وش فيك؟؟"
رديت بتعب
: مدرري...احس كأن قلبي بينفجر...ومانيب قاادرة اتنفس.."
ماما بخوف
: روحي المستشفى..."
رديت عليهاا بابتسامة باهته
: موو تعباانه...لكن مررهقة شووي...عندنا اختبارات هالأيام ومهلكتني.."
سكتنا بس ظلت ماما تطاالعني...ما كانت مقتنعه بكلااامي...واناا حسيت بخوف من قلقهاا...
لأني تعوودت على هالألم اللي صااير يزيد علي من كم شهر...
حتى اني قبل فترة بالجامعه...اغمى علي...بدون سبب...كنت اتهااوش مع وحده...
وفجأة...طحت عليهم على الأرض...
بس مااعلمت احد...ماا احب اني اكون ضعيفه...لازم دووم اكوون قووية...حتى لو اني اموووت من جوواااي واتقطع...
وينك يا خاالد عني؟؟؟...خنقتني العبرة...بس غمضت عيووني...وصلنا الدور الأول...وطلعناا من المصعد...ورحناا لغرفة المعيشه اللي متعودين نجتمع فيهاا دووم...
اول ماادخلت...طااحت عيووني على سعوود اللي كان متمدد على الكنبة...ومغمض عيونه بارهاااق...قلبي عووورني على اخووي حبيبي والله...
صح اني تدخلت بحياااته كثير...لكن والله لأني احبه...واعرف ان اللي مثل ماارية...خطفات رجاال...ماهمهم غير الفلووس وبس....والمنصب اللي احنا فيه...
سمع حركتناا داخل الغررفة...وفتح عيوونه بتعب...واول ما طاحت عيونه بعيووني...جلس زين...جلست قداامه...وماما جلست جنبه...وحطت يدهاا على راسه...
قال وهو يحط راسه على كتفهاا
:متى ناااويين تسوون الزوااج؟؟؟"
حسيت كأن عقرب لدغتني...
: نععععم؟؟؟...سعود ما كفااك اللي سوااه بابا فيهاا..."
ماما باستغراب
: وش صااار؟؟؟"
سعود بحزم وهو يوقف
: هيفااء....اناا ابي كل النااس تعرف ان مضااوي مرتي...وبعدين اساسا اللي صاار اليوم..مارااح يتكرر لأني رااح آخذ مضااوي معي لايطاليا...
بعد ثلاث اسابيع...يعني حددوا الزواج اليوم او بكره...وخلصووني..."
وقفت اناا بعصبية...وماما بعد وقفت...وكلناا قمنا نتباادل النظراات بحذر...
ماما وهي ترجع خصلات شعرهاا الناعم ورى اذنهاا
: خلاااص...الزوااج علي...بس انت متى تبيه؟؟؟...وطبعا اكيد بنخليه عاائلي..."
سعود ببرود
: عااائلي؟؟؟..لا يمه...مضااوي بتعرس مثلهاا مثل أي بنت بعايلتناا...ابي احسن عررس...واحسن مطرباات....واحسن مطرربين...وفرق شعبية...وبنطلب لهاا الفستان من بره...وحتى خبير التجميل رااح نجيبه من بره..."
قلت باعتراض
:...يا سعووود..لا تفضحناا...حراام عليك...وش يدري مضااوي عن هالبذخ كله...بتحتفل بزوااجك مااقلناا شيء..لكن عاائلي ويكفي...ولا لااازم كل اهل الريااض يدرون.."
سعود وهو يرجع شعره ورى
: اجل شلون بنتقم منك يا هيفاااء....برستيجك رااح يرووح فيهااا لمن يدرون صديقااتك...بناات آل وآل...ان مرت اخووك وحده عمرهاا ماا عرفت الحظاارة.."
ماما بتوتر
: يا سعوود...مضااوي رااح تعترض...مضااوي ما تعودت على هذا كله...شلون بتنزف؟؟؟..اساسا شلون بتلبس فستاانهاا...وبعدين شلون بتآخذهاا ايطاليا...اناا حاسه انهاا ماراح تتأقلم مع الريااض...شلون بتأقلم مع...اوروبا؟؟"
سعود وهو يطاالع فيني انا وماما وبكل بساطة هز كتوفة ومر من بينااا
:اناا اللي مسؤول عنهاا....ولا تخاافون مضااوي ماالها أي كلمه بعد كلمتي..."
حطت ايدي على قلبي...وحسيت بالألم اللي اول يزيد...بس ما اهتميت فيه..كثر ما اهتميت اني ابلغ ديمه عن هالزواج اللي لازم نوقفه باسرع وقت ممكن...
لأن سعود قاال الزوااج خلال ثلاث اسابيع...يعني ما عاد بقى وقت قدامي انا ونورس وديمه
لاازم نلحق ونخرب كل شيء...قبل لا تصير فضيحتنا بجلاجل...
طالعتني ماما بقلق وهي تشوف وجهي بداا يسوود بسبب الألم اللي يزيد دااخلي...لكنهاا ماقالت لي شيء لأني ماعطيتهاا مجاال...وطلعت من الغرفة وخليتهاا لوحدهاا....رحت ادور لي على مخبأ ائن فيه واتألم من غير محد يدري عني...




بعد ثلاث ايام

" سعود"

طالعت بمضاوي اللي كانت جالسه لوحدهاا بالحديقة....
جنب النخيل...وقدام البحيرة...
كانت تطالع بالطيور الكبيرة المنوعه اللي مالية البحيرة...طيور اللق لق..
ما شفت بعيونهاا اي استغرااب...مسرع ما تعلمت...
وبطلت تستغرب كثير..يمكن لسه تستغرب...لكن ماعادت تبين...
من ذاك اليوم....واناا مو قااادر احكي او اتكلم معهاا...احس بخجل كل ماا اذكر موقف ابوي معهاا...
يا الله...شلون ابوي يتجرأ ويسوي كذا؟؟؟...
شلون يتجرأ ويمسكهاا بذيك الطريقة المهينة...ما كأنهاا بشر...كأنهاا حثاله تمشي على رجوول...
احس اني فقدت رجولتي...رجولتي الضاايعه...اللي قااعد ادوورهاا...احاول اكون رجاال...لأني تعبت من نظراات ابوي لي..ونظراته لعيال اخوانه اللي كلهاا اعجاب...
حتى خالد الله يرحمه...كانوا داايم يعااملونه على انه موب رجاال....
والنتيجه...
مخدراات...ضيااع كامل...
يمكن اناا اقوى من خاالد لذا ما عمري فكرت الجأ لا للمخدرات...ولااا للمسكرات بانواعهااا...
لكني مااعدت احتمل...
مااعدت...
لاحظت وجودي...فالتفتت علي..كانت عيونهاا تلمع...فيه بريق غريب بعيونهاا...طالت النظرات بيناا...وضليناا ننتأمل بعض لفترة..
وبعدهاا ازااحت عيونهاا ببطء عني...
قالت بصوت عاادي: وش تسمونه؟؟..."
قلت وانا اقرب منهاا: نسميهاا اللق لق.."
ردت ببرود: عجيبه!!"
ابتسمت لكلمتهاا...كل شيء عندهاا عجيب...او غريب...
اللي مثل مضااوي لو تجلس معهاا عشر ساعات ما تمل...لأنهاا مثل الطفل اللي قااعد يتعلم...
بس مشاء الله عليهاا ذكية...تحفظ بسرعه مهوولة...
قلت وانا استخف دمي: غيرتي برقعك؟؟"
طالعتني ببرود ثم رجعت صدت: ايه...ماعدت عروس...عشان البسه اكثر..."
وكملت ببساطة: بعطيه لبنيتي....ان ربي عطااني عمر..."
بلعت ريقي....بنتهاا؟؟؟...هه...طبعا ما راح تكون هالبنت مني...
: ليش؟؟؟..هو لأمك؟؟"
سفهتني....فعصبت...هذي مثل ابوي...
تعتقد اني موو رجال..وتعتقد اني ما اقدر عليهاا...
قلت اعيد السؤال بصوت اعلى: هو لأمك؟؟؟"
قالت ببرود وهي تبعد عني: اضنك فهيم..."
قهرتني...يوم اعطتني قفاهاا وروحت...
قمت حطيت ايدي بقوة على كتفهاا وفريتهاا لوجهي..
جزعت مني...وباان هالشيء على عيونهاا اللي رمشت بقوة كذا مرة...
يا الله...عيونهاا جميلة...سبحاان الله...
حسيت بتوتر..مدري وش سببه...
قلت بعصبية: انا رجلك..ما تعطيني قفااك وانا احاكيك.."
ردت ببرود
: رجليي؟؟...هه....متأكد انك رجاال؟؟"
فتحت فمي...مصعووق من كلمتهاا...وش قصدهااا؟؟؟..
ضغطت أقوى على اكتاافهاا...لدرجة اني حسيت انهاا ممكن تتهشم..
مع هذا مااطلع منهاا اي صوت...
قلت بشموخ
: عندك شك؟؟..ولااا....تبيني اثبت لك؟؟؟..."
قالت وهي تطالعني بدون ما ترف بعيونهاا
: ايه..عندي شك...ايه اثبت لي..."
وكملت بكل بسااطة وهي تمشي من قداامي..
بعد ما تركتهاا بعد كلمتهاا الجريئة..
: الرجاال يا سعوود...هو اللي ما يرضى ان مرته تنهاان قباااله....
وتمرغ بالترااب وهو تااركهاا وراايح...
الرجااال يا سعوود...اهله يحترموونه...ويحطوون لكلمته الف قيمه وقيمه...ويثمنون كلامهم قبااله...
مووو حتى الحريم يرفعن اصواتهن عليه..."
وقفت شوي...وطالعتني من فوق لتحت وهي مكتفه يدينها قبالهاا
: الرجاال...يا سعود...هو اللي سمعته...موو انت..."
مسكتهاا بقوووة...كنت نااوي اصفقهاا...كنت نااوي اقتلهاا...قااعده تذلني...
تذذذذذلني....
قالت وهي تصرخ بوجهي
: لا تحااول تسترجل عليييييييي....روووح خذ حقييي....عزز نفسك يا سعوود...عززهاا.."
صفقتهاا كف بقوة....ومسكتهاا مع كتوفهاا
: اناا عااز نفسي...يا مضااوي...ولا اسمح لووحده مثلك...حقيرررة...عمرهاا ماطلعت من خيمتهاا...
تكلم علي....فاااهمه؟؟"
ما ردت علي....هزيتهاا اقوى...
: فاااهمه؟؟..."
رفعت راسهااا لي...
وردت بأقوى ما عندهاا
: ثمن كلااامك يا سعوود...ثمنه...مووب اناا الحقيرة...
انا البدوية...اللي ما طلعت خيمتهاا...ايه...لكني اسوااك...واسوى اهلك كلهم...من عااليهم لواطيهم...
واذا فيك رجااله..خذ حقك من ابوووك..."
ودفتني عنهاا بقوة...ورااحت....للقصر..
ركضت وراهااا بسررعه واول ماا دخلناا مع البااب...
سمعت اصواات حريم وضحك...
مسكت مضااوي بقوة مع يدهاا وهي كاانت نااوية تطلع الدرج وسحبتهاا لغرفة الحريم الجانبية
اول ماادخلت...عم السكوت الغرفة...
وحل مكان الضحكات المرتفعه والسوااليف التافهة...
صمت رهيب...
قلت وانا اشوف بنت عمي الكبيرة
: هلا والله....ببنت العم....ووين الغيباات؟؟؟..."
ودخلت مضااوي قداامي...
ورحت سلمت عليهاا....
بنت عمي الكبيرة الثرثارة رقم واحد بالعاايلة..
ما تجي الا وعندهاا سالفه او مصيبة كبيرة...تحب تنشر الاخبار بنفسهاا....
يعني وجودهاا جاا بوقت منااسب
لاحظت نظرات بنت عمي...
ترتفع لأمي...ولخوااتي اللي وجيهم سودت...ثم ترجع لي..
قالت وهي تطالع بمضااوي
: لا غيباات ولا غيره...تووني راجعه من لندن..."
قلت لهاا وانا اجلس على طرف الكنبة وامسك مضااوي واجلسهاا غصب جنبي
:مشاء الله خشمك يجنن.."
قالت وهي منحرجة
: ههه...سعوووود...لا تفضحني..."
سكت...وطاالعت بمضااوي ثم ابتسمت لهيفاء ونورس ولامي العزيزة
: مااعرفتك يا بنت العم...بمرتي..."
فتحت فمهااا موو مصدقة...
قالت باستغرااب
: وش هالمززحه يا سعوود..."
قالت مضااوي بصوت واضح انه متقزز منا كلناا
: هالكلام ماافيه مززح ولعب..."
بلعت بنت عمي ريقهاا..ورجعت طاالعت فأمي
: هناااء؟؟؟..وش الحكااية؟؟"
امي هزت كتوفهاا بهدوء
: هذي....مرت ولدي...مضااوي..."
رجعت بنت عمي تطالع بمضاوي من فوق لتحت...
ووقفت وهي تحط شيلتهاا على راسهاا
: على العموم..اناا من اليوم واناا جالسه...لازم اروح اشوف عياالي."
وكملت بضحكة غرريبة
: هه...الف مبرووك يا سعوود...متى الفرح ان شاء الله؟؟؟"
رديت ببساطة وانا اطالع فيهااا وفيني ضحكة شماته على حاالهاا المسكينه...
: قرريب مرة...بعد اسبوعين...عااد لا تنسين تخبررين بااقي العوائل...
اناا برسلكم...كروت الزوااج قرريب..."
بنت عمي وهي تطالع بنورس وهيفاء وفمها ابتسامة شمااته
: اجل...اشوفكم بالعرس يا حلواات..."
وطلعت....هيفاء اول ما طلعت بنت عمي...طالعت فيناا...اناا ومضااوي وهي مقهوورة...
ورااحت...
نوورس...كانت تنتفض بمقعدهاا...وتطالع فيني وبعيونهاا دمووع...
وبالأخير وقفت...وقاالت وهي ترتجف
: انت....انت....انت يا سعوود..."
وسكتت...وما قدرت تكمل حكيهاا وطلعت بره الغرفة...
امي ظلت جاالسه تطالع فيني...ثم ترجع تطالع بمضاوي بنظرات حزينه...
طالعت بمضااوي اللي كانت تطالع بأمي بحده...وترجع تأمل الغرفة باستغراب...
وانا اللي ظنيتهاا اكتفت من الأستغراب...


وهذا احناا عاايشين مع ابطال عز الله ان حبي لك اكبر نقيصه...
نشوف تصاارع مضااوي مع نفسهاا....غربة الروح اللي قااعده تعيشهااا....حززنهاا على سعود قبل لا تحززن على نفسهااا...
نشوف سعود...وتصارعه مع رجولته المهدوورة...ومحااولته بيجاد هالرجولة...من خلال قوته على مضااوي...اللي يشوف فيهاا اللي موو بنفسه..
نشوف هيفااء...والاعرااض الغرريبة اللي تعااني منهاا....وش ممكن يكون معهاا؟؟؟....وش رااح يسوي نوااف معهاا؟؟؟...ونواف اساسا وش صاار له؟؟؟...
نشوف بعد...نوورس...والصدمه اللي عرفتهاا عن امهاا....وبنعرف وش ساالفه المجله معهاا؟؟...
وعلى العموم...الاحدااث رااح تطير فيناا...وما رااح تستمر بالهدوء هذا..
لأن حفل الزوااج قررب..وروحة مضاوي لإيطاليا قرربت....




http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 09:11 AM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)




الفــــ9ــــصل


" وتمضي الايام... "


" نورس"


: الووو...الأخت نورس الســ..."
نورس بنعومتها المعتادة: ايه نعم...مين معي؟؟"
: معك سعد عبدالله من مجلة " اضواء""
نورس باستغراب: مجلة اضواء؟؟؟...ليش فيه اي مشكله تتعلق بكتاباتي السابقة عندكم؟؟؟؟؟"
: لااء ابدا...ولكن رئيس التحرير...حب يجدد العقد معك...
بسبب الطلب الشديد عليك...من بعض قرائك السابقين.."
سكتت نورس للحظاات...قلبهاا يدق ومو مصدقة اللي تسمعه...هي بحلم او علم؟؟؟..معقوولة " شجاع الـ.." صاحب مجلة اضواء يطلبهاا من جديد....
بس لحظة...لحظة...يا نورس...
نسيتي ان شجاع هذا هو اللي اهانك باسلوب غير حظاري بالمره؟؟..
ولا اكتفى بكذا...آلمك بشكل فوق العادة...
لمن حسسك انك لا شيء...
شلون يرجع يطلب منك الرجعه له...ولا مرسل موظف من موظفينه..
نورس بتهكم : والله؟؟؟...طيب ليش ما دق علي بنفسه؟؟"
:هااا؟؟؟... اممم..اهو اناااا..وكلني اناا...
وطلب مني اني اشوف شروطك..كلهاا...وان شاء الله بتنفذ.."
نورس بتريقة: اوكيه...يا اخ سعد...اول شروطي...ان الاستاذ شجاع هو اللي يدق علي ويرجع يطلبني للشغل....ثاني شروطي...وثالثهاا..رااح اقولهاا له شخصيا...اوكيه؟؟"
سعد بارتباك: طبعا...ان شاء الله.."
وقفل الخط...


تذكرت مكالمة المجله...وطالعت بعجز فالجوال...ماادق...ولا شكله رااح يدق...وانا محتااجه ارجع اشتغل بالمجله...اناا متعبه من التفكير في كل شيء...
متعبة من ماما واللي سمعته...متعبه من التفكير بمضااوي وشلون بتخلص منهاا...متعبه من هيفااء اللي شكلهاا متغير...
وصاايرة تسرح كثير...ومدري وش تخطط له..متعبه من اتصالات ديمه المتكررة المزعجه على جوالي...عشان تعرف وش جد من اموور؟؟؟...
انا تعباانه يا نااس...والله تعباانه...
رميت جوالي بقرف على السرير...وطلعت للبلكونة حقتي..
تنشقت الهواء وكان لي سنين ما تنشقته....فعلا احس بحاجه كابسه على نفسي....مدري وش فيني؟؟؟...رجع لي الشعور القديم...
الشعور اللي جااني فجأة...الشعور بوجود ثغرة في حيااتي...
هو فعلا فيه ثغرة بذاكرتي..لكن مدري وش سببها ولمن اسال ماما تتهرب من الموضوع...
وحتى هيفاء...وحتى سعود..كلهم يتهربون...وكأن فيه مصيبة كبير بماضيي...ماراح افكر فيهاا....
لأني اتعب وانا افكر ولا اوصل لنتيجه...
غمضت عيوني بتعب...بارهااق...بالم...ورجعت فتحتهم من جديد بعد ماسمعت صوت....
شفت عبدالله...عبيد مثل ما نسميه كلنا...الطفل المنغولي المعاق...كان يطارد الفراشات...الصغيرة...
وحسيت بشعور غريب بقلبي...تصدقوني لو قلت لكم اني احبه؟؟؟..تصدقوني لو قلت لكم...اني ما اتخيل هالبيت من دونه...صح له كم يوم....في بيتناا...تقريبا اسبوع...مع هذا..وجوده مهم...مهم..مهم...حتى بابا ما يكلمه...ولا احد يهاوشه...حتى هيفاء اللي كانت تخاف منه..صاارت تبتسم اذا شافته...
اكيد اذا راح سعود ايطاليا بيخليه عندنا...يله..تكفير ذنوب...بأذن الله....
سمعت صوت جواالي يدق..ورحت بسررعه...وانا متأمله انه يكون اتصاال من المجله....
لكن لااا...كانت هذي وحده من صديقااتي..." عبير"...
جااني احبااط بس قررت اني ارد عليهاا...
لأني لي فترة مااشفتهاا....وهي توهاا راجعه من شهر العسل....
: الوووووو...."
عبير بفرح مو طبيعي: هلاا بالغلا كله.....وش اخبارك يالغلاا؟؟؟...وحشتينيييي يالقاطعه...ولا تدقين او تسألين...حشا لو شحدناكم المكاالمه...ماسويتوا كذا.."
: هي هي هي...شوي عليييييييييي.."
عبير تقاطعني بجنون: وشووووو؟؟؟..عشتوا وكبرتوا والله...نورس الــ تقول هي هي....لالالالالا...مووو مصدقة.."
ضحكت غصب علي على اسلوب عبير: يا عبير ذبحتيني...اكيد انك مهبلة بررجلك..مليونين بالميه.."
عبير بخجل والصوت تغير180 درجة: حراام عليك...والله اني مؤدبه معه بقوووة....استحي اقوله اي شيء...واستحي اسوي اي شيء قدامه..."
وكملت بهبالة: هع هع...هذا واناا جريئة صرت كذا....اجل انتي وش بيصير لك يا نوورس...الظااهر بتذوبين....مثل قطعة جليد..."
سكت...ولا رديت على عبير..تظن اني ما عشت الحب قبل...ما تدري اني عرفته من زمان....لكني قتلته بسرعه بقلبي...



: نورس؟؟...وش تسوين هنا لوحدك؟؟؟"
التفتت نورس على خالد...كانت ابتسامتها تشع بوجهها الطفولي...كانت ذيك الليلة هي ليلة عيد ميلادهاا....وسواها لها خالد احتفال كبير خرافي....وكأنه يعمق الأحاسيس اللي بداخلهاا بدون ما يدري...
ردت بخجل فضيع وهي تحس ان دمها ناار يسري بين شرايينها ويحرقهاا
: اناا..."
وطالعت بالسما بعجز....وكملت اول ما شافت القمر بفرح وكأنه انقذهاا
: اتأمل القمر..."
ضحك خالد بقوة...ورجع شعره ورى...وطالع بالقمر ورجع طالع في نورس....بفستانهاا الابيض القصير...وشعرها الطويل البني الغزير...ووجهها الطفولي..وعيونهاا البنية الغريبة لونهاا...
: هههههههههههههه...يعني باختصار تطاالعين بنفسك؟؟؟.."
وكمل وهو يحط يدينه على كتوفهاا: يا شين الغروووور..."
حست انهاا بتهوي بذيك اللحظة...خاالد قريب منهاا لهالدرجة...شكله يحبهاا...يحبهاا اكيد...يمكن الحين بيعترف لهاا بمشااعره.....يمكن...
وقامت تدعي وتبتهل لرب العالمين....من اعماق قلبهاا انه يعترف لهاا بحبه الكبير اللي بقلبه...
لكن خالد دمرهاا...وخلاهاا نورس حزين....لأنه قاالهاا وهو يبعد شوي عنهاا ويوقف قدامهاا
: عندي لك هدية ثانية لعيد ميلادك...."
نورس بارتباك
: خاالد...اتعبت نفسسك...كثيـ....ر....ما احتااج لهذا كله...يعني...حققت احلاامي باختصاار...واهديتني احلى ليلة بالعمر.."
ابتسم خالد وهو يطالعهاا من فوق لتحت...وما كانت عارفه تقرا نظراته.....
وقال وهو يكتف يدينه..
: استعدي للهدية..."
نورس بصوت خافت
: مستعدة..."
وما درت انهاا كانت مستعدة لطعنة الرمح في عمق قلبهااا....
لأنه اول ما قالهااا بكل بساااطة وبكل فررح الدنيا اللي فيه: اناا خطبت هيفااء يا نورس...هيفااء صاارت لي...وبجيي بسكن عندكم مثل ماكلكم تبون.."
طالعته نورس مو مصدقة...اختفى نور وجهها...قرب منهاا خالد وهو مستغرب رد فعلهاا...نورس انتي بخير؟؟؟....نورس وشفيك.؟؟؟...صرخ بهالكلمتين....لكنهاا ما ردت عليه...واكتفت بتسكير عيونهاا بقوة....ونزلت راسهاا بعيد عنه...

رجعت امسك الجوال بقوة...وانا ابعد ذكرى الماضي عن راسي....واركز على الحااظر وبس...كاافي بؤس الحااظر ما يحتاج استرجع بؤس الماااضي بعد...!!
عبير وهي تختم كلامهاا الكثيير:
المهم يا حلوووة...انا اليوم عندي لمة بناات...وابيك تجيني...واذا تقدرين جيبي هيفااء بعد معك..."
قلت وانا متحمسه للطلعه من البيت: بأذن الله بجيك...احس اني مكتومة من جلسه البيت والحبسه بالحدايق..."
عبير بنوع من الحسد..رغم ان ما ينقصها شيء: هه...هذا وانتم قصر وش كبره...وحدائق تجنن...تقول محبووسة...اجل وش تقولين على بيتناا اللي كله الفين.."
قاطعتهاا عشان ما اكرهها: عبير عيوووني....بروح اتجهزز...يله بااي"
وقفلت الخط...وانا اهز رااسي....يا شين طمع الناااس....مااعلي منهم...كل صديقااتي للاسف يحسدوني...رغم انهم بنات تجار...لكن فعلا طمع الانسان ماله حدود..
رحت دخلت الحمام...وخذيت شاور سريع....وطلعت منه وجلست قدام التسريحة....بعد ما كتبت مسج لهيفاء اعلمها عن الحفلة...



" هيفاء"


آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآي
كنت بالحمام من ساعة الله يكرمكم....افرغ كل شيء دخل معدتي من امس....كنت اتلوى واتالم على ارضية الحمام...وادعي ربي ان محد يسمع صوتي...
يا ربي....استغفر الله العظيم...وش هالالام؟؟؟..شيء فضيع يقطع جسمي تقطيع....احس باشيااء غرريبة....
اخيراا...فرغت كل شيء بمعدتي...اووووه...
قمت بعد ما تركيت على يديني...ووقفت قدام المغسله...غسلت وجهي بقوة كذا مرة...وسمعت صوت جوالي...مسج....جايني...
غسلت اسنااني وفرشتهم....ولميت شعري كله بشباصه فوق راسي...وتسحبت بره... ولقطت جوالي بسرعه...وتمددت على السرير...وتلحفت بمفرش السرير الثقيل....وتغطيت زين فيه...
فتحت المسج...وشفت نورس مرسلة لي...انهاا بترووح..لصديقتهاا عبير....لأن عندهم حفله..
ترددت اروح او لاااء....وقررت بالأخير اني ماا اروح...ورديت على نورس...وقلت لهاا...اني مرهقة شوي...وماافيني البس واكشخ..واسولف واضحك...
لقيت صورة خالد قدامي...انا حاطتهاا جنب السرير....كان شايلني على كتوفه بباريس هالصورة....وكانت الضحكة مالية وجيهناا..
قلت بعجز: ووينك عني يا خاالد؟؟...هيفتك قااعدة تمووت...ولا حد دااري عنهاا.."
ومسكت صورته وضميتهاا بقوة...وكأني ادور خالد من خلالهاا....ودخلت بنوبة بكااء قوية...وانا اغرق بالذكرى...


: ووش تطالع فيه؟؟...فضحتناا...."
خالد بهيام وهو حاط ايديه على ذقنه
: اطاالع بحبيبتي فيهاا شيء؟؟؟...اطاالع بأجمل وجه بآل... كلهم..."
هيفاء بغرور: بس فيهم؟؟؟.."
خالد وهو يتنهد: موو بس فيهم....في البشر كلهم...انت ملكة جمال الكون....حبيبتي...ملكة جمال الكون...هذا اكبر فخر لي.."
حمرت خدودهاا بقوة...واذانيهاا بعد..وحتى رقبتهاا...دائما خالد يحب يحرجهاا..خصوصا اذا كانوا في مكان عاام....حراام عليه اللي يسويه...
هيفاء وخالد يزودها حبتين بنظراته: انا قاايمه..."
خالد باعتراض: ليييييييش؟؟؟؟..حراام عليك تروحين...نااسية اني ياله الاقي وقت عشان اشوفك...وطااق مشواار من السعودية لهناا...وسبع ساعات طياارة علشان عيونك...وبالأخير...تهرربين مني.."
هيفاء وفيها ضحكة: يااويلي منك...اكلتني...هدي اعصااابك شووي...برووح اجيب لي عصيير..
خاالد وهو يوقف: لالالا..معقووول؟؟...وش هالاهانة؟؟..."
هيفاء وهي تقطب حواجبها بغباء
: اهاانه؟؟...ليش؟؟"
خالد وهو يجلس هيفاء بالقوة
: انا الرجاال....اناا ولي امرك...اناا اللي اروح واجيب لك..."
كان حاط يدينه على كتوفهاا...وجهه قريب منهاا مرة...
ماايفصل بينهم الا فااصل...
حست بانفااسه الحارة تضرب خدودهاا...وتسارعت دقات قلبهاا بجنون...
وزاد خجلهاا ووصل حده...
قالت بهمس: خاالد..."
رد بلا مبالاة: عيووونه..."
هيفاء بتوسل: الناااس.."
خالد بهمس: وش فيهم؟؟؟.."
كشرت هيفاء بضعف...لا تحررجني....قالتهاا من بين اسناانها...
خالد بلؤم: مااسمعت...يا عيونه"
ردت بضعف: واللي يخليك لي..ابعد عني شووي..."
اخيرا...بعد خاالد عنهاا...وقال وهو يروح:
لو بكيفي كان ما تركتك ابد...بس علشان هالدعوة...مضطر احترم نفسي...
وابعد عنك..."
طالعت فيه وعيونهاا تلمع...
....يااااااااه وش كثر احبه؟؟؟...والله الحب عذاااب...عذاااااااااب...صح ان خالد يباادلهاا المشااعر...لكن بأوقاات كثير ما تلاقيه قريب منهاا...متى تتزوجه ويجتمعون بمكاان واحد...عشان ما تخليه يطلع ابد...ابد...ابد من بيته!!!


سمعت صوت صيااح...كان عبدالله اخو مضااوي....تجاهلت الصوت في البدااية...لكنه زااد مرة...اضطريت اني اتحرك...واروح اشوف وش عنده؟؟...
قمت ببطء...والألم يقطع جوفي تقطيع....ووصلت للباب بمعجزة...
فتحته ببطء....وطاالعت بوجه عبدالله اللي كان يصيح....قطع قلبي...اكثر من قلبي اللي متقطع خلقه...
: وووش فيك؟؟....ليش تصييح؟؟"
كنت بهااوشه...لكن مااقدرت اني اصير نذله ويااه....فيه نااس ما تستااهل نعااملهاا بلؤم...وعبدالله منهم....يمكن لأنه طفل بكل بسااطة...
قلت بضعف له: عبوودي...قل لي وش فيك؟؟؟"
مد لي يده...فصرخت وانا مفجووعه...كاانت معدومة بشكل فضيع....وشكل كلب الحراسه حقناا....عضه!!!
مسكته بسرعه....وركضت بالاسياااب....واناا اجااهد المشي.مجااهد...
فتحت الباب على الشغالاات
: بسرررعه....جيبوا علبه الاسعافااات..."
ورحت للتيلفون اللي بالسيب قريب من غرفتهم وعبدالله معي يمشي ويصيح
: الوووو.."
يا ربي...ليش هاالحين ذا ما يرد؟؟؟....يووم نبي الدكتوور ما يرد...لكن يوم مانحتااجه اهو يجيناا كل شوووي...
رد بالأخير الدكتوور وببرود: الوووو.."
قلت وانا آخذ نفس عميق: كيفك يا دكتوور؟؟.."
لازم نحاافظ على الشكلياات لو حتى فيهاا مووت
رد الدكتور اول ماعرف صوتي: الأخت هيفاء؟؟...هيفاء الــ....كيفكم؟؟؟...وش اخبااركم؟؟؟...ان شااء الله الواالد بخير؟؟؟..."
قلت بضعف وصوتي يبين الالم اللي يقتلني...
: لااااء....فيه عندناا طفل جرريح...كلب الحرااسه حقناا قطع ايده...بشكل مرررة مخييف...وقااعد ينززف بقوووة...اسمع صوته..."
اجتمعوا الشغالات حول عبدالله....وكل وحده تحااول تسوي شيء...بينماا انا اعطيت الدكتور وحده من الشغالات لاني مو قادرة اسمع تعليمااته اللي قاعد يقولهاا فوق رااسي...وقفت على الجدار...وضليت اتاابع عبدالله بعيووني...واناا حاطه ايدي فوق قلبي...
صوتي انا والشغالات اللي كان مرتفع مرة...خلا بيبان الغرف تنفتح باب ورى الثااني....شفت سعوود يطلع...اول ماشاف الدم يغطي ايد عبدالله...كاان واضح انه مصدوم ومو مستوعب وش اللي يصير..
جاا عندي وهزني بقوة
: وش سويتي فيه؟؟..."
طالعته بقوة وصرخت فيه
: وش قصدك؟؟...انا بأذيه؟؟...اناا لا يمكن اذي طفل..."
قاال وهو يبعد الشغالات
: لازم آخذه الاسعااف..."
رديت وانا ارتعش وامسك ايده بضعف
: لاااء...دقــ....يت...على..الدكتووور.."
وصرخت بألم....خلى الكل يطاالعني مفجووع....
طلعت نوورس من غرفتهاا..
وصرخت وهي تشوفني طاايحه بين يدين سعوود....
وشفت مضااوي من بعيد....
وهي تمشي بهدوء جهتناا...طالعت فيني...وشفت بعيونهاا شفقه ويمكن خوف..بس اول ماشافت اخوهاا فقدت كل هدوءهاا...
مسكت اخوهاا...وقاامت ترتجف وهي مفجووعه من الدم اللي تشوفه...
طلعت ماما بعد من غرفتهاا وكملت المسرحية....
والفوضى اللي تصير...
اناا قدرت اتمااسك...وبعدت سعود عني...ورحت لغرفتي...وقفلت الباب على نفسي...وطحت عنده...


....في مكان ثاني بعيد....
.....عن السعودية بكاملهاا...
كاانت اهي ما زالت تبكي على الأطلال....
ما زالت تعااصر حبهاا الراحل..
وماا زاالت تتجاهل زوجهاا الموجود....




بعد اسبوعين...


"هيفاء"


لالالالالالالالالالالا
اناا مووو مصدقة....اختفت مضااوي نهاائياا...طوول وقتهاا بغرفة ماماا...موو قادرين نشوفهاا انااا و نوورس...ياربيييييييييييه وش ماما تسوووي؟؟؟...حتى نوورس ميتة خووف...و ديمه...يا قلبي عليهااا....والله سعود مووو داااري عنهاا ولا عن اللي جاابوهاا...
سعود قالب لناا البيت...لو تشوفون كرااتين الووورد اللي وصلت من هولاندا...ولا علب الشوكولااته اللي مووصين عليهاا من امريكا وسويسرا...ولا تشوفون الفستاان الخراافي اللي وصلناا اليوم من ايطااليا...فستان زوااج فضيع...لا يمكن ابدا...ان مضااوي تلبسه مع هذاا ماما طلبته و سعوود دفع بدون أي نقاااش...
اناا مقهووورة...ماااتوقعت نووصل لهالوضع...هاالحين لااازم ارووح اشتري فستااان...لأن ماافيه وقت اصمم وااحد...و نوورس لسه عندهاا امل بآخر لحظة...ان مضااوي تترك سعود...او حتى تمووت...
يا فشلتنااا....ياربي...موو متخيله العررس...شلون بنزف وحده مثل مضااوي على النااس...شلون اذا سألونا عن ابوهاا؟؟؟...عن اهلهااا؟؟؟...ياربييه...اناا ما اقدر على هذا كله..اناا ماراااح احظر العرس...مارااح احظره...اخااف يصيرر فيني شيء....اخااف امووت من القهر...ومن نظراات الشمااته اللي رااح اشوفهاا مرسومه على وجيه هالخلق..
تحركت مثل الفهد دااخل السيب اللي قبال غرفة ماما....لازم اليوم اشوف ماما وش قااعده تسووي...مع مضااوي...وش اللي يصير في الغررفة اللي جوه...
وجاات وقفت جنبي نوورس...اللي رافعه شعرهاا فوق راسهاا ولابسه ترينق...وكأنهاا ناوي تقتل لهاا احد...وشوي وجاا عبيد...ووقف جنبنا...ابتسمت له...تسجل بمدرسة النهضة....طالع يجنن باليونيفورم حقهم....يا حبيله يا نااااس....
رحت ابوسه...والعب معه...وهو متضااايق يبعدني عنه...
انفتح الباب...ولمن شافتنا ماما واقفين كلناا...حطت يدهاا على خصرهاا
: خيييييييييييير؟؟؟...وش عندكم؟؟؟.."
قلت اناا وانا اترك عبدالله: نبي نشووف مضااوي....
واحشتناا...
لهاا فترة مختفيه عناا..."
نورس وهي ترد خصلات شعرهاا ورى....
: ماماا وش اللي قااعد يصير؟؟؟...بدل ماتووقفين معناا ومع بنت اختك...صرتي ضدنااا كلناا..."
ماما بهدوء: لأني مع الصح...وش ماكاان...الحمدالله ان سعوود ترك ماارية...وتزوج وحده قبيلية..."
قلت انا باعتراض: مامااا...وش اللي صاار لك؟؟"
ردت نورس بانفعاال: لأن ماما كانت مثل مضااوي بالضبط...عشان كذا تداافع عنهاا...."
طاالعت بنورس موو مصدقة...ورجعت طالعت بماما...اللي هزت راسهاا تأيد كلام نورس
: ايه نعم...انا بدوية....وافتخر ببداوتي...واذا تبون تبرون مني...تبروا مني.."
سكت...ولا قدرت احكي...حسيت باختنااق...يكبس على صدري...ونفس الآلام اللي احسهاا من فترة تزيد...بس مااوضحت لحد...
كنت برووح...بس كلمة الغالية وقفتناا...
: ادخلوا...شوفوا مرت اخوكم.."



بعد ستة ايام
في اليوم العظيم
بقاعة نيارة
وعلى انغام اصيل ابو بكر واحلام وراشد الماجد
كانت النااس ترقص بفرح
لأجل العروسين السعيدين
مضاوي و سعود
احتشد الكل في القاعة من النساء
بينما كانوا الرجال...
....بقصر الثقافة...
حضر الحفل معظم اصحاب الطبقة المخملية
وكان منوع ومليء بجنسيات خليجية كثيرة
خصوصا ان عبدالعزيز الــ.....رجل مشهور وجدا وااصل...
كاانت الفرحه تعم الجميع...وحتى هيفاء و نورس كانوا في قمة السعاده
لأنهم عاارفين ان مضاوي رااح تبهر النااس كلهم بحسنهاا
وبفستانهاا الفخم...وراح تكسر توقعاات النااس...وكلامهم اللي كثر..
بسبة هالزواج المفاجىء...واللي تم بسرعه غرريبة...!!


*****


" هيفاء"


وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااو
شكلك مووو طبيعي اليوم...
صدق روووووووووووعه
يا ربييييه..طفشت من كثر مااسمعت هالكلمات اليوم...
الكل كاان مبهور فيني..
طبعااا اناا هيفااء موو حي الله!!
صدق اني قمر...لكن اليوم احلى من القمر...
وقفت عند المرااية..
واناا ابتسم لنفسي...
المكياج اللي سواه لي فتوح..
كان موو بس خياالي....كاان فن...شيء رهييب...
عيوني طاالعه موو طبيعية..
.باللون الاحمر...
والفستان يجنن...لووو تشوفون الموديل...
شيء خراافي بقووة...
الالوان متدااخله مع الاحمر بطريقة فناانه...
والقمااش الحريري المشغول بخفة...
والقصه العجيبة من عند الصدر...
صدق يستااهل كل ريال اندفع فيه...
طاالعت بنورس..اللي كاانت تمشي مع ديمه...
كانت طاالعه تجنن...
كنهاا عروسة بااربي...
خصوصا انهاا صابغه شعرهاا اشقر فااتح...
ومع البينك...
والمكياج الخفيف الغريب على يد بساام..
لأن وجهها طفولي حسب كلامه فصعبه يكبره...
رااح يفقد جمااله...
طاالعه كنهاا من حكااية اطفال...
كاان فستاانهاا يتمااوج حول ارداافهاا بانسيابيه ماالهاا اي مثيل...
ومن فوق بدون اي اكمام او اكتااف..
جاات يمي وابتسامتهاا شااقة وجهها...هي و ديمه...
اليي يوم شفتهاا...حسيت لا شعوريا بشفقه...
لا يمكن تجي مثل مضااوي!!..
ولا حتى نصهاا...
ولا ربعهاا...
والله!!
مسكينه يا قلبي...خلاص لازم نكسل كل الخطة...
انا يوم شفت مضاوي اول..
كانت بتجيني سكته قلبية...
طاالعه روعه بدون مكياج..
وهي رافعه شعرها المبلول فوق راسهاا...
اجل شلون الحين...اكيد قمة الجمال...
قالت ديمه وهي تبتسم لي
: هيفاء...وش راايك فيني؟؟..موو اهبل؟؟...سويت مثل ما قلتي لي.."
رديت عليهاا وانا ابتسم لنورس اللي وجهها انقلب
: شكلك حلووو..يا رب تنخطب ديمه اليوم...ونفتك منها...هههههههههه.."
ديمه وهي تضحك
: هههههههه...كنهاا من قلبك...
ماانيب راايحه من قداامك...حبيبتي...اناا لسعود و سعود لي اناا وبس..."
قلت واناا اطالع حولي
: ديمه...قصري صوتك..لا يسمعك احد.."
ردت ديمه وهي مقهوورة مني
: وش فيكم اليوم؟؟..
فيكم شيء موو طبيعي..
كل هذا اهتمااام..لا حد يوصل الهرج للعروس الكريمه.."
نورس وهي تحط ايدهاا على فمهاا
: قصررري صوتك...وش بيقولون النااس عنك يا غبيه..."
كملت عن نورس
: يا ربي...انتي هبلة يا ديمه...اثقلي...وبلا هباالة.."
واعطيتهاا ظهري...وقمت ازين شعري..اللي مسويته ويفي..ورافعته من قدام بطريقة نااعمه...
قاالت ديمه بقهر
: عن اذنكم..برووح اجلس مع المعاازيم.."
رديت بقهر
: يكوون افضل..."
رااحت ديمه..واحتاارت نورس تجلس مع مين فيناا؟؟...بالاخير...وقفت عندي..
: يعني لااازم تززعلين احد؟؟"
قلت بعصبية
: نوورس...بليز خلي طيبتك على جنب..يختي شوفي شلون هالهبلة...تتصرف؟؟"
ردت نورس وهي تحط يدها على خدها وتعض شفتهاا
: حتى لووو...هذي بنت خاالتناا وتحب اخونا..مفروض تكونين لبقة اكثر...ترى هذا زوااجه..."
رديت وانا منحره من نورس
: نووورس!!...ديمه عمرهاا ماحبت سعود...ديمه تبي سعوود...
لأنهاا تعتبره افضل وااحد من عيال خالاتنا...البااقيين ضاايعين صااايعين.."
نورس وهي تهز كتوفهاا
: طيب..المهم..انهاا بنت خالتناا...لا تززعلينهاا...الله يخليك.."
رديت واناا اعطي نورس ظهري وامشي
: من عيووني...بتأسف لهاا بعدين...بس امشي بعدين...بعرفك على ثنتين من صديقااتي.."
جاات معي نورس...ورجعناا للقااعه..وتوجهت لطاولات خليت صديقااتي يجلسون فيهاا....ومسكت يد نورس..وبديت اعرفهاا على صديقااتي الجدد اللي مااتشرفت بمعرفتهم قبل...
كنت اطاالع حولي..واناا مبسوطة...ان كل شيء مثل مااطلبنااه..
.التوزيعاات...والهداياا....
والشراشف اللي على الطاولات...
وأوراق الليمون والعنب...اللي ظللت سقف القااعه بكاامله..
.والكووشة الخراافيه اللي كلهاا ورد ناازل من فوق..ولسه فيه اشياء كثير...اعلمكم عنهاا بعدين..
جلست نورس تسولف برقتها المعهودة مع الحريم اللي جاالسين وتسألهم اذا محتااجين شيء...او يبون شيء...مراات تقهرني حركاات نورس..بس وش اسوي...
قررت اروح ارقص مع بناات عمي..
اللي كانوا يرقصون ويأشرون لي اجي...
وانا اليوم شخص ثااني...بس لأنه عرس سعود...
وماابي اخرب العرس على عمري وعلى غيري
احس بالاعراس ننسى الضغائن بالمره
ونتهنى بذاك اليوم
ونتذكر الفرح وبس!!
تنحط على الجرح يبرى
القلب سلملك امره...في حالتي انت ادرى..
يلي حنانك وطيبك... تنحط على الجرح يبرى...
شفاف يا نور عيني...حب وقلبك يبيني...
زهرة شبابي وسنيني..تفداك الفين مرة...
والله لما تكلم...كنك تغني وترنم..
والورد منك تعلم..والشاعر يضيع شعره...
حنون ربي يصونك...في طيبتك..في عيونك..
دنياك حبي وكونك...يا طيب عمري وعطره...
كنت ارقص مبسووطة..
واناا ااشر لصديقااتي...ومااماا ترراقبني وهي مرتااحه..وخالاتي يصفقون لي وهم مبسوطاات....
جاات عيوني بعيون رند من بين المعاازيم...
حسيت قلبي بيووقف ماا اعرف ليش؟؟...
ابدا مااتوقعتهاا تجي...توقعتهاا تصيح في البيت...
الصرااحه صدمتني هالبنت..
كاانت لابسه لبس عاادي بني...ولا هي حااطه مكيااج...عمااا...كنهاا جايه عزا...فضحتناا بين المعاازيم...
ليت هيثم يشوفهاا كذا...عشان يطلقهاا...وينسااهاا بالمره...واذا شاافني مرة ثاانية مثل مااني مخططه...رااح ينهبل فيني...وينسى رند بالمره...!!
خلصت الاغنية...ووقفت رقص..وبست بناات عمي..اللي مااسلمت عليهم..ورحت وتركتهم..ورحت يم امي...مدري متى نااوين يدخلون مضاوي؟؟...
العرس ما راح يخلص الا الساعه 7 الصبح..
لكن مضاوي لازم تنزف على اربعه الفجر..
بس قبل لا اوصلهاا....حسيت بصدااع قووي فجأة...
وغثياان فضيع...
فرحت ركض على الحماام...والنااس تطاالعني مستغربة...


" سعود"

منهاا الماال ومنك العياال
قاالهاا سطام وهي يضحك بوجهي...تمنيت لو اخنقه...
وابتسمت بوجهه بحمااس...عشان اكمل التمثيلية...
اللي اتوقع ان الكل مصدقهاا...
رجع سطام يكمل كلامه
: وش اخباار معرسناا؟؟...عسى بس مااحد ضاايقك..من الشيااب اللي اسالتهم كثيرة؟؟.."
قلت وانا اخذ نفس وارجع ابتسم
: بالعكس...محد ضاايقني يا استاذ سطام...فيه وااحد وراك يبي يسلم.."
بعد سطاام عن الوزير اللي كاان واقف وراه يتحراه يبعد عني...وقمت اتباادل بعض الاحااديث الخفيفة معه...
ثمن قمنا نتبوسم للكاميرا وللصحفي اللي ابوي منااديه عشان يصور العرس...
قال سطام وهو يراقب الوزير يبعد
: يقولون عنده بنت!!...لوووئطه..."
قلت بعصبية
: سطاام...عيييب...يااخي...وش هالحكي؟؟.."
سطام وهو يهز كتوفه
: ماكاان قصدي شيء...بس كنت اعلمك بس..علشاان لو بغيت...تفرفش بعد عرسك...تعرف اي بيت ترووح.."
حسيت باحتقاار لسطاام...رغم انه صديقي...بس مراات كثيرà_أنااديه عشان يصور اca من ايش مخلووق؟؟"
قال سطام ببساطة وهو يزين المشلح
: من نااار...اناا ابليس...يا شيخ سعوود.."
وابتسم للصحفي...اللي انا متأكد انه صوره مية مرة..
اساسا صور سطاام بكل العروس..!!
قلت واناا اشوف ابوي
: تلاحظ وجه ابوي؟؟"
سطام وهو يتأمل ابوي...اللي واقف مع سفير عمان
: ايه...شوف وش كبر ابتساامته..
والشيبه مضبط السكسوكه...بالبداية خربطت بينكم.."
قلت بقهر
: هه...مااتضحك...يا ثقل دمي يا سطاام!!"
سطاام اللي عرف اني وصلت حدي منه...
قال وهو يبعد
: اناا بروح آخذ لي كم صورة مع بعض المعاازيم..."
تأملت سطام وهو يروح ورجعت ابتسم للمعاازيم اللي يسلمون علي...
فوق الالف والخمسمية شخص جايين اليوم...
لدرجة اني احس بكتمه وزحمه...
سمعت جواالي يدق...
من اول وانا سافهه وحااطه صاامت...
اول ما حطيته عاام...قاام يدق...
طاالعت فيه...وشفت اسم امي..
رديت بهدوء
: هلا.."
امي وهي تصارخ عشان اسمع صوتهاا...مدري ليش
: وووينك مااجيت؟؟...نااسي التصووووووير.."
رفعت حوااجبي...تصوير؟؟...وش قااعده امي تقول؟؟...
: يمه....تبيني اتصور مع مضااوي...يرحم واالديك فكيني.."
امي باعتراض وصوتهاا يخرق طبلة اذني
: اقووول...بتجي وانت مااتشوف الدرب...بسررعه.."
وقفلت الخط بوجهي...آآآخ بس...
طاالعت بسطاام...اللي كان يبتسم لي ويحرك حوااجبه..
خسيييييييييس...قسم بالله خسيس...
من جدهم يبووني اتصوور؟؟...اكيد فيهم شيء...ما احلاي احظن مضااوي وهي لابسه ذااك الثوب الاحمر...ووعععع...
يا ربي ماابي الووع كبودكم بالوصف...
آآخ ليت مين يجيب لي الملاك اللي شفته قبل كم يوم ببيتناا...
عيت امي تكلم وتقول هي مين من بنات خالاتي او بنات عمااني؟؟...
مدري ليش يحبون يعذبووني؟؟..
يمكن افكر استقر بعد حكااية مضااوي...
اقلهاا اتزوج ذيك...اللي..
اللي قال عنهاا محمد عبده مذهلة...
وهي اكثر من مذهلة!!
قررت استأذن من ابوي...ورحت يمه...وهو غاارق بالسواليف والبسمه شاقه وجهه...
: يبه...ممكن لحظة؟؟"
التفت ابوي علي...
واول ماشاافني تغير التعبير اللي كاان على وجهه...
من الابتساامة الراايقة...لتعبير مخيف...خااص فيني اناا...
: نعم؟؟.."
قلت بقوة غير معتاده مني
: اناا طاالع راايحه نياارة..."
ابوي بعصبية وبصوت وااطي
: نعم؟؟؟...ما رااح تكون فيه وقت العشا؟؟"
قلت واناا اطالع بالباب
: لاااء...ورااي مشواار ضرووري.."
قال ابوي بتريقة
: لا تقوولي...راايح...تصور مع مرتك؟"
حسيت بخنقة...ليه يا يبه؟؟؟..لييييييييييييه؟؟؟..عااملني باحترام...
وش ينقص منك...؟؟؟...كااافي اهانات..
قلت بادب
: ايه...راايح اتصوور.."
وهزيت راسي له وبعدت عن طريقه عشان اطلع...
وصلت السيارة وانا حااس اني ياله امشي واشوف الدرب...
سمعت صوت سطام وراي
: سعوود...لحظة.."
وجاا جنبي...
وقاال بطريقة مسرحية خلتني غصب انسى ابوي
: والله اني ماا اكوون سطاام ان خليت عرريس يسووق..
ابك وين نسيت الصدااقه؟؟"
ماارديت عليه ودخلت السياارة وجلس هو جنبي بمقعد الساايق...
وشغل السياارة...وانطلق باقصى سرعه..
قلت له واناا امزح
: هاااااي...انتبه لا تصدم فيناا...
اخااف تطير الورود اللي فووق..."
قال سطام وهو يطلع سيجارة ويناولني وحده ويولعهاا
:هههه....احس شكلي غلط واناا اسوق سيارة مشرعه..."
قلت وانا اخذ لي شفطه من السيجاارة
: انت تحفه يا سطاام..على كثر مااتزوجت...ماالك زوااج واحد يسوى.."
سطام وهو يشغل الراديو
: يا حبيبي...اناا..مانيب مثلك.
.اخذ لي عشرة بربع قيمة عرسك اليوم...وعشرة من افضل ماايكون.."
هزيت رااسي...وغمضت عيوني...اسمع للراديو..
بعدين قلت فجأة بدون مقدمات
: سطاام...لقيت لك عروس.."
طاالعني سطام موو مصدق
: وشووو؟؟؟...عروس؟؟..لا يكون شغالتكم بس؟؟؟...ترى بااربي كل مااجيت شفتهاا تقزني..."
ضحكت
: ههههههههههههههه...لااا ياا حلوو...بااربي...اساسا حاالفه مااتزوجك..."
وتذكرت شكل شغالتناا الفلبينية العجوز...باربي...اكره مااتشوف بهالدنيا..سطاام...وتقفل البوابة اذا شافت سياارته...وتنااقر معه...
سطام وهو يدور
: طيب...هاات ما عندك من اخباار..."
قلت وانا اتذكرهاا
: بس بشرط...تووعدني ما تزوج عليهاا..."
سطام بتريقة
: لااا والله...خلاص هوونت.."
قلت له بصدق
: ياااخي جايبلك بنت...من اجمل مااخلق ربي...وش تبي اكثر؟؟.."
قاال باعتراض
: يا سلااام اتزووج وحده شاايفها انت وخشتك؟؟"
قلت بقهر
: سطاام...اناا شاايف كل خوواتك...يعني ماحد يتزوجهم؟؟"
طاالعني سطاام وقال بفهم
: آآه...يعني تقرب لك البنت؟؟؟...زين...حسبتهاا..من اللي.."
سكته بقرف
: اقووول...ماالت عليك..هووونت مانيب قاايلك..."
وفعلا سكت رغم كل محاولات سطام المستحيله لاقنااعي ارجع اتكلم عن البنت..
مسكينه والله بنت النااس ابليهاا بسطاام
انا احق بهاا!!





http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 09:37 AM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)




الفصـــ10ـــل

" قسوة بلا اسم"


والله لوريك يا مضااوي...والله!
والله لخليك تموتين بشيء اسمه سعود....ولأرميك بكره...مثل اي حثااله..
عند رعااة الغنم اللي جاايه منهم...
قاال وهو مقطب حواجبه يطالع بساعته..
لازم يرجع للرجال مرة ثاانية...ضيع وقته هناا..
على ناس تاافهه مااتسوى...
: وين عباايتهاا؟؟؟..."
نورس وهي تبكي
: لااااااا...لا تآخذهاا..."
هناء وهي تحااول تهديه وتقرب منه..
: سعوود...حبيبي...هدي اعصاابك..لسه بااقي الززفة.."
سعود بقهر
: زفة؟؟؟...قسم بالله ماا اكون سعود بن عبدالعزيز...ان انزفت اليوم مضااوي!!.."




"مضاوي"


اييييييييييييييييييييييييي
حسيت بيد سعوود شوي وتقطع لحمي...جووود (مسك)ذرااعي بقوووة...
..وفررني(لفني) يمه...
قااال وهو مفتح عيونه وشكله يخلع
: انتي...
...انتي...
ووووش قصدك بحركتك اول؟؟...هااااااااااااا؟؟؟"
كاان صوته عاالي وحسيته يخرررق اذني
قلت واناا موو فااهمه وش يبي؟؟؟...ولاااني مهتمه...
ولااا لي خلق له...
: انت وش عندك؟؟...هااا؟؟...فكني...فكني بسرررعه..."
سعود وكأنه مااهوب مصدق وش قااعده اهذرري به...
رمى شمااغه على الأرض..وقاام يمسح على شعرره...
وصررخ فيني...بصوت اول مرة يخووفني...
: انت خبلة ولا تستخبلين...اكيد خبله....اكيييييييد...
مضاااوي...مضاااوي..
.اقصررري الشررر...
ترى قسم بالله....ان قلبي مووولع ....ومنحرررق.."
رديت واناا ابحلق فيه بجرأة...
رغم اني تذكرت ابوي بهاللحظة...
وكنت صدق خاايفه مع ان عمري مااخفت من هالررخمه...
: هه...وش يعني بتسوووي.؟؟؟..يا رجااال...ايه يا رجااال...
.تراااني خاايفه حيييل.."
وجه سعوود صفر...وباان عليه..انه محروووق...
وقاام يهزززني بقووة...حسيت ان اسناااني بتكسر...
: انتي من وشوو مخلوووقة؟؟..انتي بشررر؟؟؟..انتي انسااان؟؟؟...صدق انك خبله...خبله..."
صررخت فيه...واناا مذبوووحة منه..
"خبله....ليش يا سعووود؟؟؟..
ليييييييييييش؟؟؟
ايه اناا خبله لأني صبررت عليك يا الرخمه..."
حسيت بقلبي يووولع ويشب ناار...وضلووعي التهبت..
وخلاااص مارااح اخليه يزوودهاا....قاام يستهين فيني
الحظري...الحرمه...الرخمه..
: خلاااااااااااااااص..."
صررخت فيه بقوووة...ومااكاان منه الا ويكفخني بقوووة على وجهي...
بعدته عني بقوووة...ولقيت نفسي....ارجع اصرررخ فيه...
بجنووووون..ونسيت ان هذاا رجلي....جوووزي...
اللي مفرووض احترمه..
.ترااك ذبحتتتتننني...طوووول وقتك ما غير تكفخ فيني...خلااااااص...يا سعوود...انت ماانتب رجاال...فلااا تحااول تثبت هالشي...لا لي ولا لغيري..."
قاال وهو موو مصدق
: انتي من وش مخلووووقة؟؟؟...انتي تحسين باللي يصير لك؟؟؟..اكيد انك حيوااان...ايه لأن الحيواان هو اللي كذاا...ماايحس.."
وكمل وهو ينفض يدينه وكأنه متقررف ويغير الساالفه
:اه....ياالمحتشمه العااقلة...المتسترة..."البدويـــــــــــة"...اللي مثاال للعفه والشررف.."
صرخت فيه بقرف واناا حااسه انه يقصد اهاانه بكلااامه..
:بدووية....اشررف منك..."
نااظر فيني من فووق لتحت..وابتسم ببرود...
وهو يحط يده على صدره....
: هااا....هذاا وانتي مطلعه لحمك للجاااي والراايح..."
صررخت فيه وانا ابعد عنه...وش قصده؟؟؟..
يبي يشككني بعمررري....يبيني..اطووول معه بهالساالفه...
حلت له رفعة ضغطي...ماااالت علييييييييييييه...
لكن اناا هاالحين لارمي عليك اللي يسكتك وبنقلع لغرفتي...
: لا تخرربط علي..اناا محشمه عمري...ومثمنه لحمي من قبل لا اعرررفك.."
قال وهو يصرخ وعيونه نيراان شااابه...ورجع يقرب مني...
وهو يشر بيدينه بكل اتجااه..
: والسياااارة..السيااااارة يا آآآآنسه...
..يووومك فاااتشه قبااال الرجاال كلهم...ولاااا....من زوود الحياا اللي تتظااهررين فيه يووم اقررب منك... عيني..عينك..تقزززين فيهم..تقزززين بخويي...يالـــ."
وسكت شوي ثمن كمل باحتقااار
: ياالبدويـــــــــــــــــــة"
مااقوقعت كلمته....يعني شلووون؟؟...السياااارة...مااعليهااا ذااك الشي....واحترررت شوووية بس...
ولقيت نفسي بخباااله نزلت علي ذيك اللحظة
: اصلا...حتى لووو فتشت عند الرجااال اللي وااقف معك...عااادي مثل مااتقولون.."
عيون سعوود وسعت..وقاام يضحك بهستيريااا..وهوو يضررب يدينه ببعض..
: ههههههههههههههàX'e5ههcـــــة"
مااقوقعت1بدوو انتم..تحللون وتحرمووون على كيف ابوووكم..وش شااايفين انفسكم عليه؟؟؟....."
قلت واناا اكتف يديني قباااله واطاالعه بشمووخ
: مااحناا بعجب..ويحق لناا نشووف انفسناا..داامناا على حق....بس تعاال..وش هوووله اتغطى عن صديقك؟؟.."
وكملت يوم شفت عيوونه تووسع بقوووة وكأنه عاارف وش بكمل بكل خباااالة...يانااااااااااااااااااس اناا اعتررف اني خبيييييله...
:لأنه.... اكيييييييييد مره.... مثلك"
سكووووت...ولااا كلمه..ولا شين طلع من سعوود..
شفتوا اللي انصبت عليه الماا وهوو موب دااري
ذاا سعوود..عاااد اناا صرااحه مانيب جااالسه يمه...
ماابيه يكفخني زووود...
كاافي اللي صاااب وجهي منه...
...جعل يده الكسر..
... اكرررررررهههه يا عررب..
اكررههههههههه
كملت واناا اطلع الدرج..
عشان اغيضه اكثر...
وكأن سكووته مااعجبني...
ادرري...اني مووب وجه نعمه...
: والشرريعه...
حلل اني افتش عند...الحرريم.."
ثوااني والله يا عرب
ثواااني
ثمن
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
صررخت بعاالي الصوووت يووم حسيت بيدين سعوود تمسكني بووحشية..وتسحبني من على الدررج..
كاانت يدينه شووووية وتقطع لحم ذرعاااني
صررخت بقوووة...
.وحااولت اني اوصله واطقه...لكنه مااهتم...ولا كانه حسس بشين من ضرباااتي اللي تركزت على يدينه...
تقلعت اظاافري الطووويلة...وتالمت الم مجنووووون...وسعوود...يددخلني البيت...ويجرررني مثل اي حيواان مااله قيمه..
قسم باالله اني تذكررت ابوووي
وحسيت بكررره فضيع لسعوود
وش يبي الخبببل ذااا؟؟؟..قمت اصررخ عليه بكلماات من اللي بقلبي...
ورددت كلمه يا حرمه وياا مره....عليه كثير...وماادريت اني بكذاا..
قاااعده احرضه علي...
طحت وتدربيت على الدرج اكثر من مرة...بس سعود اللي مااكان يتكلم...
مااهتم جررني بقوووة...ومع شعرري...
لين وصلناا فوووق....ويوووم وصلناا فوووق...
كاانت نهاايتي انكتبت...
شفته يفتح باااب غررفته..ويدخلني جوااتهاا بقوة...
قلت واناا الملم عبااايتي اللي تقطعت...وفيه اثار دمعاات خفيفه على عيوني...
: هيييييييييي...انت..وش تبييييييي؟؟؟..هاااا....اترررركتني...اناا مااا انوووم هنيااا....انووم عند عمتي..."
حسيت اني عاارية..مع عبااايتي وفستاااني اللي الله اعلم بحاالتهم...شفت سعوود يقفل الباااب...ولا كني مووجووده معه...بمكان واحد...!!
بلعت ريقي..وترااجعت وره...وش يبي مني ذاا؟؟..
وش يبي؟؟؟...


" نورس"


كنت مرهقة بشكل فضيع....خصوصا اول مااوصلت القصر...
دخلت غرفتي بسرعه..مابي اسمع نقاش هيفاء ماماا...
العقيــــــــــــــــــــم
سكرت باب غرفتي بسرعه...وقفلتهاا زين...
ورحت الحمام...على طول...طاالعت بشكلي في المراية..
وابتسمت ببطء...
ما اقول غير خسارة هالشكل....محد شاافه غير الحريم...
ياااليتني متزوجـــــة!!
غمضت عيوني ببطء....شلون اتزوج بعد ما حبيت خاالد..
وطعني!!
هذا اصعب بكثير من اي شيء ثااني بدنيتي...
بديت افك تسريحتي الناااعمه..وارمي البنس والورد في المغسله...
ويوم قضيت شطفت وجهي بخفة...وتوضيت للفجر...
طلعت من الحمام...ورحت وانا اعرج من التعب...وفصخت كعبي ورميته باهماال....
فصخت فستااني بهدوء...ولبست روب نااعم حريري لامس جسمي وحسسني بانتعاااش بسبب برودته...
لفيت شرشف الصلااة...وصليت الفجر بخشوع...وبعد مااقضيت...وسبحت وخلصت...سمعت دق على باااب غرفتي...كانت ماما...
ابتسمت بوجهي...وكاانت لسه في ملابسهاا الانيقة اللي هي ذوقي اناا وهيفاء...
يا خساااارة يا ماما ليتك زوجة لرجل يقدرك لأنك جوهرة...
موو لأنهاا ماما بس لأنهاا فعلا شيء راائع...
...انتم لو تشوفونهاا ما تصدقون انهاا عدت الأربعين...
...شكلهاا صغيرة حيل...
خصوصا مع شعرهاا الكاريه البني العسلي..وعيونهاا العسلية على ذهبي...
ابتسمت بوجهي وهي تدخل وجلست على سريري بتعب...ورمت كعبهاا على الأرض...
وقالت بتعب
: خسااارة ان مضااوي ما انززفت.."
رديت عليهاا وانااا اشيل فستااني وادخل غرفة الملااابس
: حظهاا مقرووود...اصلاا كاافي انهاا متزوجة سعود.."
ماما بضيق
: نورس!!...وش فيه اخوك؟؟؟"
قلت لماما وانا اطلع من الغرفة
: وش فيه سعود؟؟؟...فيه كل عيوب الدنياا...شخص بااارد...
عاااشق غبي...رجل يبحث عن رجولته..."
ماما وهي تمسح دمعه نزلت من عينهاا
: لا تقولين هالحكي....عن...ولدي..."
قلت لماما بتعب
: ماما ضرب مضااوي...ضرب بنت صغيرة...غريبة عنا...
اوكيه...صحيح مضاوي لامهاا قوي...لكن...هذي انثى...
انثى مجروحة..."
وكملت وانا ارفع راسي بشموخ
: لووو عندي نص جمال مضاوي ومزوجه وااحد مثل سعود...
والله لهرب واتقااابل صدق مع رجل احلامي واتزووجه.."
ماما وهي تهز كتوفهاا وتطالعني بتريقة
: على بااالك الدنيا فلم هندي؟؟؟...لااا يا نورس...ماااعرفتي البدوية اجل..
البدوية اللي مثل مضاااوي..عندهاا القبول بالقدر بشكل كبير...
يعني تعتقدين مضااوي ساكته على سعود...اهي ان سكتت فهذا بمزااجهااا...
لكن وااضح انهاا ناوية عليه نية قشرة..."
قلت لماما بنعومة وانا اجلس جنبهااا
: اخااف يصير سعود مثل بابا.."
طالعتني ثم غمضت عيونهاا بقوة
: حراام عليك...الله لا يقوووله...اناا موو مثل جدتك.."
قلت بانهزام
: تصدقين اني صرت احب مضااوي.."
وكملت وهي تطالعني رافعه حااجبهاا
: والله صدق...عجبني حياااءهاا..طناازتهاا...صوتهااا الرفيع كنهاا صرصور محشووور بزااوية.."
ماما وهي مفجووعة
: نوورس؟؟؟..انتي نوورس...من وين لك هالحكي؟؟؟.."
قلت بضحكة
: هههههههههه...الله يخلي عبوووورة...مااابقى كلمه من كلااام العراابجه الا وقاالته لي...انتي لو تسمعين حكي رجلهاا تجيك جلطه..."
دخلت هيفاء على كلمتي
: رجل مين؟؟"
وجلست معنااا على السرير....كاانت لسه بعد بمكياجهاا وفستاانهاا
قلت لهيفاء وانا اغير الموضوع
: ماما موو مصدقة اني احب مضااوي.."
هيفاء بابتسامة شقية
: واناا بعد احبهاا.."
ماما وهي تطاالعناا مووو مصدقة
: تحبونهااا؟؟؟...اكيد بتضحكوون علي.."
هيفاء بصدق واضح على صوتهاا
: والله اني حبيتهااا...سبحاان الله الاسبوع الأخير...حسيت ان مضااوي كنز حظى فيه سعوود....ترى للي ماايعرف مضااوي عندهاا روح نكته مرة خيااالي...وشكلهاا يجننن...وبعدين تهبل ضحكتهااا....صدق انها جاهلة...ومرااات تقهررر باسلوبهاا الهمجي...لكنهااا باختصاار...تنحب..."
كملت عن هيفااء
: مضااوي ملكة القلوب...ماما ليش تعتقدين اننا شرينى لهاا...وسويناا كل شيء..صحيح اننا ماا تقبلنااهاا ابدا...لكن آخر اسبوع..خلاناا غصبن علينااا نحبهاا ونقدرهاا..."
ماما بذهول
: يعني مارااح تحااولون تخربون حيااتهاا...؟؟؟"
هيفاء وهي ترفع يدينهاا استسلام
: لاااء....اناا كنت ابي سعود لديمه...بس اكتشفت انهاا حماارة...
وانهاا ما تحبه جد...
لكن مضاوي.."
وسكتت هيفاء وهي تهز كتوفهااا
قلت اناا ببطء
: لا تقوولين...ان ....مضاوي تحب سعود..."
ماما بحمااس
: وليش مااتحبه؟؟؟...ولدي..ونص البناات معجباات فيه...شفتي شلون يتمقلون بصوووره يوم اعلناا ان ماافيه زفة...واكثر النااس قااموا يتفرجون على الصور قبل لا يروحون العشااء.."
قلت اناا وانا امس جبيني
: يااارب رجلي مااايسوووي كذا بعرسي...رااح امووووت..."
هيفاء وهي تشيل حلقاانهاا الكبيرة المدورة ببطء
: صاادقه...ألى الآن احس جسمي يتقشعر....وانااا اتخيل شكل سعود وهو يقول للناس الحكي اللي قااله...صدق قليل حيا.."
ماما ضربت هيفاء بقوة على فخذهاا
: كاان لااازم يسوووي كذاا..."
طالعناا فماما موو مصدقين انهااا تدافع عن سعود...ردت ماما بواقعية
: يا بناات مضااوي لازم تحترم سعود اذا بتسمتر معه...
واول خطووااات الاحتراام عند البدوية..
ان الرجل ما يثني كلمته ابد..."
قالت هيفاء وهي تهز كتوفهااا
: بس مضااوي ما تعتبر سعود رجال اساسا....يعني ما تفرق حركته اللي فشلناا فيهاا..."
قلت واناا اتنهد
: احس وجهي طااح واناا احااول ابرر لصديقاااتي الموضوع....ماااا ادري شلون قدرت اشوفهم بدون مايغمى علي..."
هيفاء وهي ترفع حااجب وتقوم لستريحتي عشان تدور مزيل المكياج
: صح...يعني عمرهااا ماصاارت بعرسوناا ان العروس مااتنززف...اصلا النااس ما تحضر الا عشان تشوف العرووس.."
ماما وهي تحك جبينهاا بارهاق
: اناا قلت للي سألوني مثل ماا اتفقناا...ان العروس تعبت علينااا..مرة...وكاان صعب نخليهاا تنزف بذيك الحاااله..."
هيفاء وهي تمسح مكياجهاا قدام المراااية
: شافتهاا وحده من صديقاااتي وسعود جاارهااا معه بره..تقول مشاء الله على عروسكم...وكأن البدر في القااعه اليوم..."
اناا بفخر واناا ارفع كتوفي وابعد شعري عن وجهي
: صدق؟؟...اناا بعد عبير انهبلت عليهاا...مع ان ذوقهاا صعب...وقااالت اذا عندهاا خوااات...نبي نآخذ وحده لأخوي.."
ماما وهي توقف
: خلاااص..احنااا بكره ان شااء الله لااازم نقوم بدري قبل لا يساافر سعود...عشان نوودعه...لأنه مارااح يرجع الااا بعد كم شهر..."
وطلعت من الغرفة...قمت على حيلي...ورحت يم هيفاء...
وقلت بحمااس
: اكيد سعود منصرع بسبة مضااوي...شفتي نظراته لهاا؟؟؟..ما كأنه مصدق ان هذي مرته؟؟؟...كان الذهول واضح على محيااه..."
هيفاء ببرود
: الرجاال دااايم ينصرعون عند الجماال..ومضااوي جميله..واخوي فناان...
فكاانت هذي نتيجه حتمية.."
تنهدت بتعب وكملت بنبرة غريبة
: اعوذ بالله احس بالآلام فضيعه بقلبي...الله يستر..."
قلت لهاا بصرااحه
: لااازم ترووحين لدكتور..وضعك مووب طبيعي يا هيفااء.."
هيفاء وهي تطالع بنفسهاا بحززن
: مااابي...خااايفه حييل...تخيلي اكوون مريضة بمرض خبيث...
وش اسوي وقتهاا؟؟.."
مديت بوزي وعيوني مدمعه....لووو يصير لك شيء يا هيفااء...رااح اموووت...والله انك أغلى اخت بالكوون...رغم انك تحبين تحكمين بحيااتناا...بس اناا متأكده ان هذاا بسبب طيب قلبك وحبك المجنون لعيلتك...
ضميتهااا بقوة...وانهاارت هيفاء تبكي بحظني...وهي تشااهق
: شكلي بلحق خاالد قررريب...هذا واناا ما انتقمت من رند الحقيرة بشكل كااافي...يا ربي..يا ربي...اجمعني بهثيم قبل لا ارحل من هالدنياا..."


" هيثم"

كنت جاالس عند امي....اللي كاانت تسمع لقصتي كاامله...واول مااخلصت منهاا...صرخت بوجهي بجنون
: انت مجنووون يا هيثم.....داامك تحب هيفاااء...ليش مااقلت لي؟؟؟..."

يحسبني غبيه؟؟..هه...يشووف نفسه قبل...ولد المدن والحظاارة؟؟؟...حسيت بحقد كبير يكبر بقلبي يمه...ليش يعااملني كذا؟؟....حتى الحيوانااات نعااملهاا ازين؟؟؟...نهرني بصوووت عاالي....قباال اللي يسوى واللي ماايسوى ضحك علي النااااس...واحرجني....اييييييييييييييييييه...اناا مضااوي بنت بنياان...انحرجت....حسيت بشعووور يعوور القلب....شيء كذا قبض قلبي....آلمني...عورني...اوجعني...
بقلبي بس...ولا مسكت يدينه متعوودة على اقوى منهااا....اناا الطق ماا يهيبني...لأني تعوودت عليه...من كنت صغييرة وابووي طاايح فيني طق...ماافيه جزء بجسمي سلم من الطق...حتى ظهري كله شخووط ودواير من العقااال اللي ياما تقطع على جلدي...حتى ان نوورس وعميمتي شهقن يوووم شاافن هالجروووح...ماا تخيلن ان فيه بنية تنجلد هالجلد....الله لا يعود ذيك الايااام....الصدق ان سعوود على شين سواياه معاي...الا انه فيه بعض الاشياااء ينشكر عليهااا ولد المدن...منهاا ان عمره مااطقني...ذاااك الطق القوووي...صحيح انه اللي سواااه فيني امس مووب هين...بس هذا حقه....ومن حقه يآخذه وشلووون ماابغى...صحيح انه هاااني ومررغ رااسي بالتراااب...بسس...معااملته لي اهووون من ابووووي...ابووووي وش اقوولكم عنه...وش اقوول وش اخلي؟؟؟...ياااااااااااااااااااه...يا يبه...من قسوووتك بنت رااضية على المهااان مع ولد الحظر...من قسوووتك يا يبه....تصدقون ان عمتي هناا...يوووم درت عن اللي ابوووي يسوويه فيني...خمتني وصاااحت وصاااحت...اثرهاا كاانت بيوووم مثلي....عمتي هناا عااشت حيااتي قبل.....


لبست مضاوي فستان السهرة اللي جابته لهاا هناء...كاان فستاان بأكمام طوويلة كااملة... وكاامل من قداام ماافيه فتحة على الصدر....بس من ورى ناازل بفتحة عرريضة حيل...تكشف عن الظهر بالكامل...لونه احمر...طبعا هم قالوا لمضاوي ككذبة منهم....انهاا رااح تلبس تحته بدي عشاان ماايطلع لحمهاا على قولتهاا...ومضاوي صدقتهم...وقالت لهم اني بلبسه قداامكم...لكن طبعا مارااح تعطيهم ظهرهااا...
طلعت لهم وهي مبسووطة....كاان عااجبهاا...لسببين اولا....لونه احمر...وثاانياا انه طوويل وسااتر....وتركت شعرهاا الغجري يتمووج ويدور حول وجهها....وطلعت ولا اروع من اروع موديل...
صرخت نورس بوناسة
: وااااااااااااااو...مضااوي..خراافة الفستاان...خراافة.."
وكملت وهي تدور حول مضااوي..بس مضاوي تدور معهاا عشان ماتشوف ظهرها
: جسمك فضيييييييييييع....مررررة فرنسي...مضاااوي...شلووون؟؟"
قاالت مضااوي وهي تمد بوزهاا
: وش؟؟؟...وششششششششش؟؟؟...فرنس؟؟...وش ذاا؟؟؟..."
وكملت وهي تضم نفسهاا بحزن غريب
: اناا عاارفة...ميمتي داااايم تقووولي...كلي زين...عشاان النااس مااتحب البنية العصلا..."
نورس وهي تضحك
: هههههههه..عصلا؟؟؟..الا جسمك يجنن...اناا قاعده اقولك ان جسمك حلووووو...حلوووو يا بت...قسم بالله..لو اني ولد كاان هالحين اناا منصرعه عليك.."
سكتت مضااوي...لأنهاا مافهمت وش نورس قااعده تقوول...بس خمنت انهاا تمدحهاا...
قالت هناء وهي تقرب منهاا
: مشاء الله عليك يا مضااوي...كل شيء عليك زين.."
ابتسمت مضااوي بفخر وهي ترفع رقبتهاا...والتفتت فجأة ونست ان فتحت الفستان كبيرة حيل من ورى..
وقاامت تطالع بشكلهاا بالمرااية الطويله...واستاانست حيل على شكلهااا.....
الله....معقووول اناا بهالجمااال؟؟؟...هذا اللي مضااوي كاانت تقوله لنفسهاا...صحيح ان كثيييييير كانوا يقولون انهاا جميله حيل خصوصا انهاا تشبه لجدتهاا مضاوي... بس يوووم تشووف هالانبهااار بعيووون نااس مثل هناء ونورس...متعودين يحتقرون اللي مثلهاا...فهالشيء يفررحهاا بقوة...
واتسااءلت وهي تعض شفاايفهاا الحلوة....سعوود؟؟..وش رااح يقووول؟؟؟..بعجــ..
قطع تفكيرهااا يووم سمعت صررخت نورس وهناء...لفت بقوة عليهم...ودااار فستاانهاا الحريري حولهااا بشكل رائـــــــــــع....
غمضت نورس عيونهاا بقوة وهي ترتعش...بينماا هنااء...قالت وهي تقااوم دمووعهاا...
: مضااوي.."
استغربت مضااوي صرااخهم....وطااالعتهم متعجبة...وازداد عجبهاا...يوم لموا عليهاا بقوة...
نورس من جهة وهناء من جهة...مضااوي مااتعودت على هالمشااعر الصريحه مثل مااقلت لكم قبل...
هالشيء كاان غرريب بالنسبة لهاا...بس ماايعني انهاا ما كانت تتمنااه بيوووم...
بالعكس كاانت تبيه...كاانت تبي امهاا تلم عليهاا وتخمهااا داايم..بمنااسبة وبدوون منااسبة...
لكن حياة البر...وقسوة الظروف...خلتهم يتعلمون يخبون مشاعرهم...عشان كذا نادرا ما نشوف مضاوي تبكي...مع العلم ان مضاوي تعتبر اكثر وحده تبكي بين اهلهاا...
قالت هناء وهي تبعد شوي عن مضااوي
: مين اللي سوه كذا بظهرك؟؟..مين اللي ضربك؟؟...مييييييييييييييين؟؟؟.."
سكتت مضااوي وطالعتهم ببرود...شاافوا الآثاار اللي بظهرهاا...ماا كاانت تبيهم يعرفون...
مااتبيهم يشفقون عليهاا...تكررررررررره الشفقه...وبالأخص اذا هي جاايه من هالحظر...
اللي في الباادية كاانوا يتعمدون يحرجونهااا...
قاالت وهي تبعد نورس عنهاا بقسوة
: وش فيهااا؟؟؟...عااادي....لأني عنيد ابوي طقني...من حقه يطقني...عشاان يربيني..."
سكتت نورس اللي كاانت ترتعش...كاان شكل ظهر مضاوي بالنسبة لهاا بششع...كاان معلم بقوووة...
وكله شخوووط طوويلة من فووق لتحت....شكلها مرعب...محزن...قاتل...
مااتعودت على كذا اهي...عمر محد تجرأ وطقهاا...عمر محد مسك ايدهاا بقوة..عمر محد هزأهااا...
يا الله يا مضاوي وش كثر انتي قووية...
حست نورس بذيك اللحظات بشعورين متناقضين جهة مضاوي...الأول...شعور بالشفقه كبييييييييييييييييير بسبب حياتهاا اللي قبل...والثاني شعور بالفخر غريييييييب....كاانت تحس بالفخر ان مضااوي اللي تصير مرة اخوهاا تمتلك كل هالقوووة...هالشيء عجب نورس...لأنهاا ضعيفه ورقيقة لأبعد الحدود...
قالت لمضاوي وهي تبتسم بأسى
: عورك؟؟.."
مضاوي وهي تجلس على كرسي وتطالعهم وهم واقفين
: كثييييييييييييييييير..."
اعترفت مضااوي وهي تطالعهم
: لكني ما بكيت..."
قالتهاا بقوووة...وكأن البكى عااار بالنسبة لهااا...
كملت مضااوي وهي تبتسم ببرود وتتذكر ذيك الأيام...جاات غيمه على عيوونهاا...حجبت مشااعر مضااوي الحقيقية عن الساامعين اللي هم عمتهاا وحماتهاا...
: مسك عقاااله....وضربني فيه على ظهري...ضربني فيه مرة ورى مرة ورى مرة....واناا كنت متحمله...صاامده....قووية...ولا بكيت...ولا ذررفت دميعة...لأنه لووو سمعني ابكي....او حتى اتأوه...كاان رااح يزيد ويزيد...ولا رااح يوقف....عشاان كذاا كنت صاامده...وكأنه يضرب بحجر...وبعد مااخلص....قمت على حيلي...ورحت عشاان اصلي الفجر..واسري بالغنم..."
هناء بعطف
: وليش ذا كله؟؟؟....اكيد عشاان سبب تااافه.."
قالت اخر كلمه بعصبية...
صرخت مضااوي بقوة
: سبب تاافه؟؟؟..الا كاان سبب كبييييييير...كنت ناايمه...وذااك اليووم كاان دووري...المفروض اني كنت صااحيه من الصبح وساارية بالغنم...بس اناا لأني سهرررت مع خوااتي....غلبني النوووم...."
وكملت مضااوي وهي تهز راسهاا بقوة وصوتهاا فيه رعشة خفيفة
: بسس..اناا استاااهل...ايه استاااهل...الحمدلله...من بعدهاا مااصرت اسهر الا قليل..."
ونزلت راسهاا وكأنهاا تتذكر شيء....وسرحت ولا كأن نورس وهناء واقفين جنبهاا....قربت منهاا نورس...ولا شعوريا ضمتهاا بقوة رغم اعتراض مضااوي وقاامت تصيح وتصيح وتصيح...وكأنهاا تدعي مضااوي لمشااركتهاا...لكن مضااوي رغم انهاا استسلمت لحظن نورس بالأخير...الا انهااا رفضت تبكي...ورفضت تذرف دمعه وحده احتفظت بدموعهاا تلمع لنفسهاا لكبريائهاا لشموخهاا!!...ويوم شاافت هناا الوضع...قربت من مضااوي وضمتهاا بعد وقاامت تبكي...وعلمت مضااوي على كل شيء...علمتهاا عن حيااتهاا بالتفصيل...قالت لهاا انهاا مثلهاا بالضبط...وان ماابينهم اي اختلااف....وصحيح ان مضااوي عرفت قبل...بهالشيء...بس ما سمعت كل التفااصيل...وهالشيء خلاهاا ترتاااح لهناء ونورس اكثر من هيفاء...


سمعت صوت عاالي يتكلم..فانتفضت بقوة...والظااهر ان اللي جنبي حس بي...لأنه التفت بسرعه علي...بس ما طالعت به...وصديت عنه بقوة...وقمت اتفرج على الدنيا من بره....شفت العجب العجاب....شيييي غرررريب قاااعدتن اشووفه...وش هالربيع؟؟؟..وش هالزين؟؟؟...وش هالخضرة؟؟...وينك يا يبه انت وميمتي عن هالخضاار اللي ممتد من الجنوب للشمال...ومن الشرررق للغرب....قطعة وحده مااافيهااا لا رمل ولا غيررره...
شفت المااااء....وش كبر هالمااااء؟؟...كبيييييييييييييييييييييير حيييييييل....طووويل وعرريض....ايييييييييييه هذا اللي...يسمونه البحر...شعااع قالت لناا قبل عنه...عشااان تحرنا...ايه والله لحرك يا شعيع يوووم تدرين اني مثلك رحت لهالبحر الزين....يا حلووو هالبحر...ليتني اتبطبط فيييييييه...انااا يوووم اشووف الغدير لااازم ابطبط رجيلاتي فيه...والعب بمووويته...وهذا شكله ازين من الغدير....ايه بس شعيع كاانت تقووله انه ماالح ماا ينذاااق....اجل وش فاايدته دااام ان الشرب ماانقدر عليه منه!!!...مااايهمني...لااازم اخلي سعوود يآخذني له....التفت بسرررعه واناا مبتسمه...هذي اول وصية من وصايااا نوورس....قاالت لي...لااازم تبتسمين له...لأن تقووول ان ابتساااامتي تههههبل...وان سعوود بيسمع كلاااامي اذا ابتسمت له...عشااان كذا خليت هالابتسااامة شااقة فمي...والتفت له....بس...آآآآآآآآآآآآآآآآآخ يا قلبييييييه....ووووووين سعووود؟؟...المكااان اللي جنبي كااان فاااضي ماافيه احد....تحررركت بقلق...التييييييييييس...ووووين ترركني ورااح؟؟..تحرركت بضيق وحاااولت افك هاللجاام اللي ملجميني فيه وكأني حيوااان....بس ماااقدرت افكه....خنقتني العبره...وحسيت بخوووف...واناا اطاالع حوولي...بالسيب اللي مااكن فيه احد...اصررخ واناااديه؟؟...مدرررررررررري....جعلك البلااا والعماا يا سعودوه....والله لورريك اذا شفتك...
قلت بأخف صوت عندي: سعوووووووووووود.."
لاااحظت كل الناااس تلتفت لي....هااااو...وش بلاااهم يطااالعووني؟؟...مررة تناادي رجلهااا محد له شغل غيري اناا وسعيدان التيس...
قلت مرة ثانية بصوت اعلى: سعووووووود..."
بس سكت يوووم شفت الرجاال اللي كاان جالسن ورااي يقوووم...قال وهو يجي ويوقف قبااالي
: آمررري طاال عمرك...وش تبين؟؟...اناا اخدمك...مااله دااعي تناادين سعوود..."
قطبت حوااجبي....يبي يسااعدني؟؟...والله شكلي ظاالمه ولد الناااس من اووول...واناا احسب انه رجااال مووب زين...الا النعم فيه..
كنت بسأله عن سعوود....بس حسيت بعطش فضييييييييييع يلعب بحلقي....
قلت وانااا ارفع عيوني له
: ابيييييي...اشرررب..حااجه...اي شين...بس ابي اشرررب.."
لاااحظت ان الرجاال تنح مكاانه وقااام يبحلق فيني...
قلت بعصبية
: وش تطاالع به؟؟......"
قال وهو ماانزل عيووونه وابتسم
: لااا ابد...تبين عصير؟؟.."
بلعت ريقي وقلت واناا اهز كتووفي
: ايييييييه...عصييييير.."
رااح الرجاال من قداامي....ولاااحظت انه لابس مثل ملاابس سعوود...ذكرني بالأفرنجيه اللي جوونااا زمااان قبل كم سنة...وضيفهم ابوووية...كاانوا لابسين مثل هالصرااويل الغرريبة...صدق ان لبسهم باااااااااااايخ...بس عااد كل ناااس وعواايدهاا....
التفت يميني...وشفت المره اللي اول تكلمت عليهاا....كااانت مطلعه من الكيس الصغير اللي بيدهاا اللي يسمنه هيفاء ونورس شنطة...مراايتن صغيييرة...اعجبتني حييييييييل...يا زين هالمرايااا كبر يدك تجي....وفيهااا رسمااات ولوونهاا فااقع وش حلوووه...
المووهيم...ان المره ذي قاامت تكحل وتززين...وتحط من الديررم الاحمرر...والكحل من خشمهااا لذين اذنهااا...ثمن تررجع تحط ذا اللي يحمر الخديداات...علمتني عليه نوورس...ايييييييييييه صح...قاالت نوورس دااايم حطي منه...ولا تخلين وجهك بدوونه ولا دقيقة....
طاالعت شفت مااحولي رجاال واناا جاالسه...وقمت وشلت الشيله عن وجهي...وطلعت من الشنيطه اللي بيدي...الديرم...مير ديرمهم غير...ولوونه غير...حطيت على فمي...وكاان لميع....المهم رديته وطلعت الكحل...ايييييييه يااازين هالكحل...زي الكحل اللي جبته من البر...بس لووونه اززين اشترته لي نوورس...يا جعلهاا العاافية...حطيت جواات عيووني...ومن حوولهن...كنت ابي اقلد المره...بس عاااد استحيت....يعني...عيب اقلدهاا واناا قبااالهاا...بكره ان شااء الله اسووي مثلهاا...مير سوااتهاا ترد الرووح فيه...
وطلعت ذااك الاحمر اللي يحطوونه على الخدود...نوورس تقوولي...لا تكثرين منه..بس والله مااهمتني بكثر منه....ياااازين البنية يووم تجي خديداتهاا حمر...ماا امدااني احط خبطتين على كل خد...تووووني بكثر((الله ستر عليهاا*_*)) من هالززين...الا واسمع صوووت نحنحه...رفعت عيووني...وفتحت فمي...وشهقت يوم شفت الرجاال اللي اول طلبت منه عصير...يا فشلتييييييييييييييييييييييييه فشلتاااااااه...يااااويلي ويلاااه....يا فضيحتي فضيحتااااااه...ياااااااااااااو.((كل اصوات الاستنكاار باللغة البدوية^_^))...!!!...
غطيت بسررعه وطااح من يدي ذااك الاحمر بس ماا اهتميت...هديت نفسي...وجيت بوقف عشاان اخذ العصير...بس ذااك الحبل اللي ربطني فيه سعيداان التيس خلاااني ارجع اطيح...
قااال لي الرجااال الابيضاااني اللي جاايب لي العصير
: تفضلي يا عمري...ماايحتااج تووقفين.."
قلت واناا ابلع ريقي..مستنكرتن كلااامه...لكن ماابي اسيء النية...يمكن حكيهم كذاا...عااادي..نورس دوووم تقووولي يا عمري...يا حبيبي...يا حياااتي...يمكن هوو مثلهاا...
اخذت منه العصير...ولمست يده بالغلط...وعضيت على شفتي واناا العن هالساااعه...ماالقيت اضمى الا واناا بعيده عن سعوود التييييييييييس...والله لوووريك يا سعووودوه...
قاال الرجال وهو يطلع وريقة من مخباته(جيبته)...
: خذي...هالورقة ولا تضيعينهاا...دقي علي اذا احتجتي اي شيء..."
كنت بقوووله الصدق...بس سكت...كنت بقوووله اني مااعرف اقراا ولا اعررف اكتب...بس قلت ان احتجت مساااعده...خليت احد يدق عليه غيري...
خذيت الوررقة...وتركتهاا بيدي...والأخ وااقف مكاانه...واناا ابي اشررب ولااانيب قاادرة...
قلت
: هااااو..ورااك واااقف...ارجع انثبر بمكاانك..."
حمر وجه الرجااال...ورجع مكاانه...اول مااتحرك شفت سعوود جاااي...كشفت عن وجهي...وقمت اشررب...لأن محد يقدر يشوووفني هناا...غير الحرمه اللي جاالسه على يميناا....وسعوود رجلي..


احس اني برتكب جريمه...ايه نعم؟؟...وش كاانت مضااوي تقوول لذااك الرجال اللي شفته وااقف...عند رااسهاا....هالبنت مااتعرف الحياا...مااتعرف وش الحدود....قسم بالله انهاا غبيه وتقهر....
اول مااوصلت عند مقعدي...سكرت شفاايفي اكتم صررخة قهر...كاانت الاخت مضااوي...كااشفه عن وجهها...فتحت فمي يوم شفت الكحل اللي على عيووونهاا والمكياج اللي حاطته على وجهها...من متى ذا كله؟؟...معقووول من ركبناا الطياارة؟؟؟..لالالالا...انااا اذكرهاا بالبيت ما كاانت حااطه شيء...قبضت يديني بقوووة....بينماا مضااوي كاانت جالسه بهدوء...وهي تطاالع بره...
قلت بعد لحظاات: غطي وجهك..."
التفتت علي...وابتسمت لي ابتسااامه طيرت عقلي للحظاات...مضااوي تبتسم...لي اناا؟؟...لاااا...معجزززة....وفعلااا طااعتني وغطت وجهها بسرررعه..بس آآآخ..وش هالغطااا؟؟؟...اناا مدري ليش مع مضاااوي اثوور علشاان شيء تاافه مثل الغطاا...اساسا اناا من النااس اللي موووب مقتنع بشغله الغطاا بالمره...وكنت داايم اقوول بخلي زوجتي تحجب وبسس....وهذا فعلا اللي كانت هيفاء ونورس يسوونه...كاانوا داايم يتحجبون وناادرا ما يتغطوون..يمكن عمرهم ماتغطوا الا كذا مرة....يووم يروحون زواجاات لأنهم حااطين مكيااج كاامل...احناا الحجاب بعاايلتناا حاجة غير اجباارية بالمره...حااجه اختياارية...
سعووود..لااازم تعاامل مضااوي زين...مووو بس تنكد فيهاا....كاافي انك بتطلقهاا بعد فترة قصيرة...وراااح تنتهي كل هالأيام...على الأقل خلهاا تحتفظ لك بذكرى حلوة...موو ذكرى شينة..رجعت اطاالع بمضااوي اللي كاانت محووطة كووب العصير بيدينهاا الصغيرة النااعمه البيضاء...كاانت عروقهاا وااضحه لأنهاا ضعيفه..بس مع هذا مااخربت يدينهاا....خصوصا انهاا حااطه مناكير لونه احمر...وطالعه يدينهاا مبهرة..
تذكرت وااحد من اصحاابي....يقوول ان يد المرأة فتنة....رجعت طاالعت بيد مضااوي...اكيد اذا كاانت مثل يد مضااوي بتكوون فتنة...!!...فتنة؟؟؟....مين كاان يصدق ان تحت ذااك اللبس المخيف المخيس...امرأة بكاامل جماالهاا وفتنتهاااا



.....في الصحراء.....
...على الساعه ثلاث العصر تقريبا....


جيب لاندكروزر....يقطع الارض الوعرة....اللي كلهاا احجاار...كاانوا اللي جاالسين فيه..مرة يروحوون جهة اليمين...ومرة يروحون جهة اليسااار....وحالتهم حااله....وشوووي فووق وشووي تحت!!!
وهم يلعنون ويسبووون اليوم اللي يقطعوا فيه هالمكان...كاان سطاام اللي يسووق....وهو قااعد يدعي ربه انه ماايضيع طرق العرب اللي رايح لهم....اماا سعوود كاان طفشاااااان...وواصله معه...كاان كااشخ في البداية....لكن مع مرور الوقت...والشمس اللي احرقتهم ولعبت فيهم....فصخ شماغه ورماه ورى بأهماال....والطاقية والعقال طبعا لحقوووه...فتح ازاير ثوبه العلوية...ورفع ثوبه شووي وحط يدينه على ركبه وقاام يهز رجله بملل....
سطام كاان افضل من حال خويه....لأنه تعود على هالأمااكن...كااان دوووم يجي البر....امممم...تقدرون تقولون ان سطاام من النوع اللي يلاااقي متعته في البر....مراات يروح لووحده....ويزور البدو اللي يلاااقيهم بالطريق...اوو يروووح عند نياق اعماامه او خوالـــه....فيه جزء كبير من سطام متعلق في البادية....يمكن علشاان كذا دووم يتزوج بدويات....وماا يحاول يفكر انه يتزوج وحده من بنات المدن....اصلا يووم كاان مرااهق...كاان طوول وقته وهو في البر...يروح يطعس مع اخوياااه....او يرووح يقنص مع اصحاب ابوه وبعض الامراء والمشاايخ....
كان سطام متلطم بشمااغه....وفااتح المكيف وراافع درجة البرودة لآخر حد....ومشغل المسجل على اغنية
اناا حبيبي...ويدندن معاهاا شوووي..ثم يرجع يركز بالطريق...
: سعوود حبيبي...وش فيك؟؟...حشا ما كأنك راايح تخطب...قسم بالله تقول راايح يعززي.."
سعود ببرود
: الله يخليك اسكت..اي خطووبة ذي...واي زوااج...برووح اشترري هالبنت فترة ثمن اقطهاا عند اهلهاا من جديد..."
سطام وهو يضحك بخبث
: ياااخوووفي بعد فترة....راااح تقووول...الله لا يحرمني منك يا سطاام...لقيت نصفي الثااني بفضلك.."
طالعه سعووود وضحك بقوووة
: هههههههههههههه...نصي الثااني بين النيااااق والبعااارين...هههههههههههه....لااا عااد اتخيل ارووح ارعى غنم عشااان اراضيهاا...ههههههههههههه...قسم بالله ان عليك افكاار يا سطاام...هههههههههههههه...قال نصفي الثاااني قاااااااااااااااااااااااال...."
وكمل وهو يرجع يرمي راسه على ورى
: والله اني افكر شلووون رااح اصبر عليهاا بالكم شهر اللي بجيبهااا عند اهلي...
ابيهااا تهبل بهم...ابيهاا تفشلهم قداام الغرررب...ابيهااا تخلي كشخة امي تروووح وطي...وبرستيج خوااتي يخترب...ابيهااا تحررر ماارية...ماارية اللي رااحت وتزووجت..."
سطاام وهو يطالع بسعود
: مااارية؟؟..بتحرهاا؟؟؟...استحااله يا سعوود...انت فكرت تقهر اهلك...قلي ليش ماارية بتنقهر وهي اللي تركتك بنفسهاا ولااا فوووق ذا كله رااحت تزووجت ولا كلفت عمرهاا تعطيك خبر..."
سكت سعوود شوووي...وهو يفكر بزواج ماريه اللي فاجأه...ماريه وتزووجت وانا راايح اخطي خطوة مهمة بحياااتي....اي حيااااااااااااااااااة؟؟...اطبق شفااايفه بقوووة وهو يتذكر ان هيفااء هي السبب في ان مااريه رااحت من يده...وتركته...وتزووجت...
بس لوو مااريه تحبك صدق...كانت رااح تزوج؟؟؟...وتزوج من وااحد كاان عايش عندهاا في نفس البيت....معقوولة كاانت تلعب على الحبلين؟؟؟..لالالالالالالا..مااارية شرريفه...اشرف من الشررف نفسه...لا يمكن تخوووني...اصلا هي ما قبلت تعررف علي بسررعه...اهي ماا قبلت الا بعد ما حست ان احناا مكتوبين على بعض...كاانت الهاامي...وهالشيء ريحهااا...لو مااكنت احبهاا كان عمرهاا مارااح تصير الهاامي...
معقول البنت اللي كنت اعتقدهاا كتلة برااءه تطلع خااينه؟؟؟...لالالالالا...مارية...اناا قااعد انتقم لك من اهلي...قااعد انتقم لك من الناااس اللي اهانوك وذلوووك...رااح اسوووي فيهم نفس الشيء...
رااح اشربهم من الكااس اللي شربتيهاا....والله رااح اشربهم...والله...
قال بضيق وهو يوصل عند هالنقطة
: اعوذ بالله من الشيطان الرجيم..."
التفت له سطاام....وقال وهو يرجع يطاالع بالطريق
: قرربنا يا سعوود...ترااهم بعد هالجبل..."
سعود وهو يهز راسه بضيق
: زين.."
كمل سطاام
: شوووف...خلك مختصر...ولا تكثر حكي...واناا رااح اسااعدك بنص الموضووع...يعني الحكي الصعب والاتفاقيااات لي اناا..."
سعود باستهتار
: والله يا البدووو وصاار عندكم اتفاقياات...ههههههه....تحف"
سكت سطام وما علق....يقهره كلام سعود...لكنه يحااول ما يعترض...مااايبي يخسر سعوود...لذا يمشي الكلام اللي يسمعه...ويتظااهر بالصمخ....علشااان ما تصير بينه وبين صديق عمره مذبحه...والسبب كلمة...
شااف سعود بيت شعر كبير....وكاانواا واصلين قبل غرروب الشمس بالتحديد....
تنهد سعود بضيق...وهو يسحب شماغه من المقعد اللي وراه وقاام يعدله...شااف مجموعة بزران ثيابهم قصيرة...وسراويلهم السنة لونهاا اصفر من الشمس والغبار...وثيابهم غامقة...وشعورهم شقر...
وشاف حرمه جاالسه تحلب ناقة على طرف بعيد شووي عن بيت الشعر...وحرمتين ثانيات متبرقعات...وشاف بعد...رجاال شاايب كبير...شكله ابد ماا يريح...جالس على طرف بيت الشعر...عند نار مشبوبة...ويتقهوى...
حس بشعور غريب يعصف بقلبه...رغم كرهه واحتقاره لهالمكان ولهالناس...بس حس بشيء غريب...حس بشفقه عجيبه...معقووول لسه فيه ناس كذا؟؟؟..صحيح ان سطام قال له...بس ماا توقع ابد..انه يشوف هالشيء بعيونه وبهالصورة..منظر الغروب والشمس الذايبه ورى الجبال...وبيت الشعر والنياق اللي جايه من بعيد ومعهم حرمه تمشي...منظر الاطفال اللي يلعبون كل هالاشياء والعناصر حركت فقلبه شعور غريب...موو قادر يوصفه غير شعور الشفقه وغير شعور الاحتقار اللي كان يحس به...
اول ما انتبهوا الحريم للجيب اللي جاي راحوا ودخلوا بسرعه...اماا سطاام...مشى وهوو قاصد جنب الحرمه اللي كانت توهاا جايه من بعيد...قربوا منهاا وفتح الشبااك...طالعت فيهم الحرمه لثواني ثم صدت وكملت مشيهااا...كاان سطام بيتكلم...بس سعوود ضربه بقوة على كتفه...واضطر سطاام يسكت...يحب يسوولف مع الحريم وش ما كاان عمرهم او شكلهم...كاان يبي يمثل عليهاا خصوصا انه انهبل يوم شااف جسمهاا..
قال لسعود
: يمكن ذي تكون مرتك؟؟"
سعود بخوف لا شعوري
: لااا يا شيخ...قسم بالله كنهاا جنية...لااا الله لا يقوله.."
سطام وهو مو مصدق
: حراام عليك...شفت عيووونهاا؟؟؟....قسم بالله ان عليهاا عيووون تسحر وتفتن..اذكر ربك يا رجاال..."
سعود بضيق
: اففف...وانت شلون شفت عيووونهاا؟؟؟...موو باين شيء من كثرة الكحل...سطاام انت شلون تحمل هالخلاااقين؟؟؟..."
طالعه سطاام من فوق لتحت وسكت عنه ووقف بالجيب...اول ما شافهم بنياان وقف..ودخل على شق الحرريم....
قالهم كلمتين ثم رجع لمكاانه وتقدم شووي عشاان يستقبل ضيوووفه...وهوو اللي يفرح ويبنسط ان الضيووف جووا وطلوا عليه..رغم قسوته على اهله وتكبره وعنجهيته...بس كله كوووم وكرمه واخلاقه مع الغرب شيء ثاااااني...عشاان كذا كثير يحبوون يجوون عنده...وياماا باتوا عنده رجاال اشكاال والواانه منهم الامن...ومنهم قطااعين الطرق...ويمكن يستهينون فيه...لكن بنيان كاان فااهم كل شيء...ويتظااهر بالغباء لكن بمزااجه...يمكن عشاان يرتااحون النااس له ويقولون كل اللي برااسهم قداامه...
في شق الحريم
كاانت فضة وهيله جاالسين جنب بعض ومستغربين من هالرجاال اللي جايينهم...كاان شكلهم يختلف عن كثير من اللي يزورونهم...عليهم رزة وزين ما شاافوه قبل...وكانوا يتغاامزون ويتااضحكون على بعضهم...ويقولون يمكنه النصيب...وهم عاارفين ان استحااله هالاشكاال تتنازل وتخطب منهم...بس يهونون على نفسهم...وعلى عنوستهم اللي حاسينهاا مثل الاشوااك بحلوقهم...خصوصا مع تلميحاات العقرب شعاعوه..
ابتسمت امهم وهي تشوف عيوون بنااتهاا تلمع واصوات ضحكهن بدا يعلى شوووي....من زماان ما ضحكوا...من ساالفه ابو علي... اللي موو مخليتهم يرتااحون ويفكرون بشيء..كل ما تخيلوا ان مضااوي...اززينهم واعقلهم ترووح لواحد مثل ابو علي يتحسروون على قسوة ابوهم وغدر مرته...
طالعت ببنتهاا الصغيرة قمر...وابتسمت بنعومة...هذي شبيهة مضااوي...هذي الأمل الكبير بحياتهاا...هذي كل الدنيا بعيونهاا...تحس ان قمر بيكون لهاا مستقبل مااله مثيل...وبتكوون البنت اللي بتخلصهم من كل شيء..والبنت اللي تسااوي مية رجاال...والبنت اللي بتملي عين ابوهاا وبيصير اقول اناا ابو قمر...
آآآآآآآآآآآآآآآآه يا حلووو احلاام هالأم المسكينه...هالأم الضعيفه...هالأم المغبوونة...اللي كااان اكبر حلم عندهاا انهاا تجيب ولد يملا عيون ابوه....ولكن ربي ما كتب لهااا هالشيء..
ما كتب لهاا الا القهر والغبينة والألم...لا يمكن تنسى اليوم اللي جاب فيه بنيان شعاع عندهم...صحيح ان من حقه يتزوج وهي لا يمكن تمنعه...صحيح ان ابوهاا متزوج على امهاا ثلاث...وان هالشيء عاادي عندهم...
لكن حرقة نيران صدرهاا كانت كاافيه انهاا تحرق قبيله كاامله...كاانت تدعي ربهاا كل ليلة انه يرزقهاا بالولد....وجاا الولد اللي تمنت ماا تشوفه ولا تطيح عيونهاا بعيونه...اول ما جابته...صررخت صرخة قهر والم...ولا شعوريا رمته بعيد...وما كاان قريب منه في ذيك اللحظة الا مضااوي...مضاوي الصغيرة اللي شالته بسرعه...
: يمممه حرااام.."
وضمته بقووة....رغم انهاا شايفه انه مختلف...رغم انهاا شايفه ان فيه شيء موو طبيعي...لكنهاا ما كرهته او حست بقرف...بالعكس ضمته بقوة...وطالعت بوجه امهاا وجدتهاا مصدومة...
كانوا يلطمون وجيههم وكأن اكبر مصيبه جااتهم...مضااوي كاانت صغيرة حيل...ولا كاانت فاهمة شيء...لكنهاا مع الأيام بدت تفهم ان عبدالله اخوهاا غير.....غير عن كل البشر...غير عن النااس اللي تعرفهم...
مع هذا ما كرهته بالعكس...زاد حبه بقلبهاا...كانت تنومه جنبهاا...وتشربه حليب...واذا تعب تقعد تصيح وتركض من مكان لمكان حول بيت الشعر توسلهم كلهم انهم يسااعدونه...لكن كان الاشمئزاز والرفض هو اللي يملا وجيههم...فكاانت ما تلاقي الا الدعااء...تدعي وتدعي وهي تصيييييح وبقلبهاا حسرة والم...
هذا ولدهاا اللي ما جابته...هذا هو ضناهاا...هذا الطفل اللي اغلى من كل النااس بالنسبة لهاا...
عضت الأم على شفايفهاا بقوة....وهي توقف عند هالنقطه بافكارهاا...وبدت ترجع للواقع واستغربت انهاا ابتعدت لهالدرجة بتفكيرهاا...شافت نفسهاا لوحدهاا ما كان فيه احد بالشق غيرهاا...
عرفت ان بنااتهاا راحن يذبحن ويطبخن...قاامت على حيلهاا وقبل لا تطلع سمعت اصواات الرجال تعلى وعررفت انهم بيروحون..سمعت زوجهاا وهو يودعهم...
عند الرجال...كاان سعود حااس باختناااق فضيع...هذا اللي نااقص بعد...هالبدوي يتأمر عليه...يخسى هوو وعشرة من اشكااله...يحمد ربه ان سعود جااي بنفسه يخطب وحده من بدوياته...والله يا البدوو وطلع لكم صووت...
هه....مسخرة صدق....ركبوا الجيب...وتحركوا بأبطأ مااعند سطاام اللي كاان قااعد يقز البناات برااحة وخصوصا ان الشبابيك مضلله...
قال سطاام وهو يتحرك اخيرا بعد ما ملى عيونه
: افكر اخطب معك..."
سعود بضيق
: اسكت الله يخليك...اسسكت.."
سطام وهو يبتسم
: هاااو...انت ورااك زعلت...رجاال من حقه يتطمن على بنته...وماا طلب منك شيء كثير..."
وكمل وهو يغمز
: لوو وحده من حقاتكم كاان دفعت لهاا فوق المليون وانت رااضي.."
سعود بغرور
: والله بناتناا يتسااهلن المليوون واضعاافه...اقلهاا بناات عز وعايشااات بخير وشايفااته وعيونهم مليااانه ولله الحمد....موو بدووية ما طلعت من خيمتهاا ويطلب لهااا خمسين...ولااا ومحدد بعد.."
سطاام وهو يركز بالطريق خصوصا ان الدنيا بدت تظلم
: اناا مدري وش اللي مااعجبك من كلاام الرجاال...ما طلب منك الا خمسين نااقة وضح..لوو طلب اكثر وش كاان قلت؟؟؟..."
سكت سعود وهو محتر ومنقهر....مااتوقع يطلبوون شيء...توقعهم بيبوسون يدينهم وجه وقفا انهم لقوا مثل سعود يخطب وحده من بناتهم...ولااا بعد...يقوله ان الكبار معطياات...يعني بعد ذا العنا كله يبتزوج بزر مااتعدت ال15سنة...والله مسخرة...


***

ضغطت بيدي بقوة لا شعوريا على يد مضااوي لدرجة اني حسيت ان يد البنت شوي وتكسر...سمعت منهاا آهة صغيرة...طلعت بعد فترة طويلة...لاحظت ان المضيفه تطاالع فيني مستغربة...كانوا نص اللي بالطياارة ناازلين...واناا جالس مكااني ومااسك ايد مضااوي بقوة...
سحبت ايدي بسرعه من على ايدهاا...ووقفت...طلعت شنطنا الصغيرة من فوق المقعد...ومشيت...ولاحظت ان مضااوي واقفة مكاانهاا...طالعت فيهاا واناا حااس نفسي بنفجر...كاانت قااعده تسووي شيء بس مدري وشو...رجعت للمقعد...شفتهاا تحااول تسحب عباايتهاا من طرف المقعد...ويوم قدرت بقوة بعد ما قطعت نص العبااية التفتت بسرعه وهي ما تدري اني وراهااا...حسيت بوجهها على صدري..ضلت ثوااني واقفة مكاانهاا...ويوم استوعبت بعدت عني بسررعه...ورجعت خطوتين لورى...تحركت من مكاني ببطء...ولاحظت انهاا مشت ورااي...
نزلناا من الطيااارة ودخلناا المطاار...لاحظت ان نااس كثير تطاالع جهة مضااوي اللي لسه كاانت متغطية...حسيت بشووية احرااج..بس ماافكرت كثير...رحت عشاان اخلص اجراءاتناا بعد ما وقفناا بطابور...ومضااوي كاانت ورااي...
وصلناا اخيرا عند الموظف المختص...اللي طاالع بمضااوي وهز راسه...طبعا لازم يشوف وجهها...التفت على مضااوي اللي كاانت ابدا موو معي...تطاالع بالنااس وهي فااتحه فمهاا وهالشيء وااضح وضوح الشمس لأن غطاهاا خفيف...
قلت واناا اميل عليهاا
: مضااوي..."
رفعت عيونهاا ورمشت بقوة كذا مرة يوم جاات عيونهاا بعيوني...وصدت عني...
حسيت بشيء غريب بقلبي من حركتهاا العادية ذي...لكني مافكرت كثير...
: مضااوي...لاازم تكشفين وجهك..."
مضااوي بأعلى صوت عندهاا
: انت وش بك؟؟؟...تخبلت يا رجاال.."
بعدين سكتت وعضت على شفتهاا وطالعت حولهاا...شاافت كل النااس تطالعهاا...حسيت بالدم يطلع بقوة ويفور بجسمي...
: مضااوي...لا تخليني اسويهاا بالقوة...اكشفي بالطيب.."
هزت راسهاا بعنااد وهي تبعد عني شووي...كم خطوة على ورى...


وش يبي ذا؟؟...مجنوووون والله مجنووون وخبل...يبيني اكشف قدام كل هالرجاااجيل...لااا يا سعووود...تراااني كنت اظن ان فيك شووية من علووم الرجااال...لا تصدمني...لاااا...يا سعووود...لااااء...
هزيت رااسي بعنااد...واناا ابعد عنه...شفت سعود يضرب رجله بقوة بالأرض...وسحبني بقووة مع ايدي....ووقفني قداام رجاال...كاان واقف بعيد عناا شوووي...
تجمعت الدموووع بعيني...اناا قوووية...اناا ما ابكي...اناا قوووية...اناا مضاااوي بنت بنياان...اناا مره عن مية رجاال...مووب سعوود اللي يهيني...موووب سعوود..
كشف سعود الغطا عن وجهي بقوة...وهوو مااسك يديني...وكاان يتبوووسم بغباااء للرجاال اللي يطاالعون بوجهي...غمضت عيووني بخجل...باحراااج...بفشيييله....ياااويله من ربه...ياااويله من ربه...ياااويله من ربه...ان كاان اناا ما قدرت اخذ حقي منه بالدنياا...مستحيل ربي ما يآخذ لي حقي منه بالآخرة...
سحبني بقوووة من يديني....وهوو شااايل معه اغراضناا...لاااحظت ان النااس تطاالعناا...رفعت عيوووني ببطء اطاالع حووولي...ما قدرت...رجعت غمضت عيوووني واناا امسك دمووعي بقوووة...وين انااا؟؟؟..ومين هالعجم اللي مااليين الارض؟؟؟..وش السااالفه؟؟؟...وين رحنااا؟؟؟...معقووول اناا بالسعوودية؟؟...وينك يا السعوودية؟؟؟...
طلعناا على الشااارع...وتركني سعوود...ترك يدي...مسكت مكاان لمسته بقوووة...يعووور...بس موو كثر سوايااه...ليه يا يبه؟؟؟...ليييييييييييييييييييييييه؟؟...اناا...اناا انهااان...قداام اللي يسوووى وماا يسوووى....لا ابووو عززني...ولا جوووز...وشهوله اعيش اجل؟؟؟..وش هوله؟؟...غطيت وجهي بسررعه...ورحت يم سعوود...شفته يركب سيااارتن غرريبة...ماالهاا غطاا من فوووق...شكلهااا عجيب...ركبت جنبه...وتحركت السياارة...
تلفتت عيووني على الشاارع...وشفت اشياااء غريبة..نسيت سعوود..ونسيت كل اللي صااار...وش ذاا؟؟..وش هاللبس؟؟..يا ساااتر....ابك اهل هالناااس وين؟؟؟...يااااويلي ويلااااه...يا جعلك المرض استتري...استغفر الله العظيم...كنت ابي اتكلم...بس تذكرت سعوود...فطاالعت به بكره وحقد...لوو تكلمت رااح يهيني...ويمكن يطقني ويضربني ويكسر لي عظيمااتي...طيب وش اسوووي؟؟؟...ايه لااازم انصحهن...بس انصح من ولا من؟؟؟...القبيله كلهاا يا الله سترك محد فيهم يعرف الحيااا ولا ظنتي سمعوا به...
حسيت بحررقة بصدرري....واناا الف على سعوود...ايييييييييه...عااجبه...يطاالع يمين ويسااار...وكأنه ما شااف حريمن قبل....بس والله ما الومه...اذا انا المره تخبلت...وش اقووول عنه هو الرجاال؟؟...
رميت رااسي على طرف الطااقة...وغمضت عيووني...النووم ابرك لي من هاللي اشووفه( اضعف الايمان)




في الرياض
الساعه 5:30العصر

كانت جاالسه تكتب خااطرتهاا الجديدة وتعدلهاا...عبير مااقصرت مع ولد خالتهاا...خلته يعدل شروط العقد باللي ينااسب نورس...وبسررعه شديدة...في اقل من يوم...وفوق هذا كله...وافق ينزل اعتذار للمجله...لأن نورس ما كانت ناوية تتنازل بأي طريقة...صحيح انهاا ما كانت محتاجه هالأعتذار...بس كانت تعتقد انه هو المفروض...عشان يحترمهاا ويعرف انهاا قادرة على انهاا تسوي اكثر من كذا....


" نورس"


عاد ولم يكن بالأمس يوفي الوعود!!
عاد يحمل بين كفيه ذكريات من ماض كان بالأمس موجود
عدت وليتك لم تعد..
لقد فجرت في قلبي كأس الامنيات ومسحت من قلبي ماضي الأمسيات..
ليتك لم تعد...
لتطفىء معك بقايا من ملامح الذكريات..
عد من حيث جاءت بك الأحزاب..
فوجودك هنا ليس له في قلبي محل من الأعراب...

ابتسمت براحه وانا ارمي القلم...وارجع راسي لوراء...شلت الربطة من شعري وخليته يسيح بنعومة حول وجهي...ويحتضني بلهفة...
هزيت راسي بقوة احاول ابعثر هالشعرات الناعمه الاصقة فيني بمودة...مسكت كوب القهوة التركية اللي شوي بردت...ورحت يم باب البلاكونة....فتحته بهدوء...ومشيت حافيه ليما وصلت لطرفهاا...
اخيرا قدرت اخلص هالخاطرة...ما كنت متوقعه اني ارجع واكتب من جديد...اصلا بعد تجربتي المحبطة مع شجاع الـ...حرمت اني افكر بالكتابة...
لكن بعد جهود عبير المهولة معي..حسيت براحه وارتياح وانا اوقع على العقد اللي خليت بابا يقراه لي وهو الفااهم بأمور العقود...كان العقد اكثر من منصف لي..وهذا كله بفضل عبوورة...اللي ساعدتني ورغم انهاا من النووع اللي ما يسااعد بسهولة...ولااا هي من النووع اللي يشقى علشاان احد...
لكن انا بالنسبة لعبير دايم شيء غير...دايم البنات كانوا يغارون مناا بالمدرسة...ويحسدوناا على هالصداقة المتينة رغم اختلاف عاداتنا وطبايعناا...يمكن اكثر ما اكرهه بعبير انهاا دائما تذكرني باسم ابوي وسعود اخوي...وكأني انا نورس ماالي اي اهمية بدون هالشخصين بحيااتي...ويمكن زعلت مني فترة لأنهاا كانت تطمح اني اخطبهاا لسعود اخوي...رغم انهاا عاارفة زين ان ماالي اي اهمية..عند سعود..صحيح يحبني ويموت فيني ويعتبرني يمكن بنته مو اخته...لكن بعد موو لدرجة اني اتحكم فيه واختار له مرته...
حركت نظارتي شووي من على خشمي...وشفت سيارة تدخل الحوش...اكيد عبوودي وصل...من المدرسة...طالعته وهو ينزل بعد مافتح له السواق البااب...وشفته يركض ورى الفراشات بالحديقة والخدامه تركض وراه...ههههههههههه....ضحكني شكله...وفرررحني بطريقة غير طبيعية...حلووو انك تسااهمين باسعااد طفل...وموو اي طفل..طفل معااق واهله عااملوه بطريقة شرسة...بسبب تخلفهم...
سمعت صوت التيلفون حق غرفتي يدق...رجعت جوه وتركت باب البلكونة مفتوح عشاان يخفف من برودة المكيف ورحت للتيلفون...
رديت وانا متوقعتهاا عبير تسألني اذا خلصت خاطرتي او لااا...لأن المجله لازم تطبع الليلة...
: الووووووو..."
سمعت صوت خشن...فجعني...وخلاااني...اتأتأ بالكلااام شوووي...
: السلاام عليكم..."
قلت وانا ابلع ريقي واجلس على سريري
: هلاا...وعليكم السلاام والرحمه...مين معي؟؟"
نفس الصوت الخشن الثقيل...
: اممم..اخت نورس؟؟..."
غمضت عيووني واناا احس بدقات قلبي ترتفع وترتفع الين ماوصلت لحلقي...
حطيت يدي وقمت امسد رقبتي ببطء....نفس الصوت الخشن...اللي...مدررري..
ليش احس ان هالصوت مميز؟؟؟....حسيت برعب موو طبيعي...وقفلت الخط بدون اي مبرر..
ورحت وتخبيت تحت فرااشي وقمت ارتجف...وارتجف...
صووورة...موو وااضحه ابد...تخووفني..كل مااسمعت هالصوووت...اسمعه كثير...
معظم الرجاال اصواتهم كذا...مدرري ليش اخااف؟؟؟...ليش قااعده ارتجف الحين؟؟؟...
وش اللي قااعد يصير لي؟؟؟...
رجع التيلفوون يدق...ويدق ويدق...
تررررررررررررررررن
ترررررررررررررن
ترررررررررررررررن
بلعت ريقي برعب...واناا حااسه نفسي موو قادرة استمر...لااازم اصير اقوى...لااازم اصير اقوى...لااازم اصير اقوى....
اناا اقوى..اناا موو خواافة...اناا قوووية...اناا قووووية....لااااااء...اناا خاايفه...هالصووووت...ليييييييييييش كل الرجاال صوتهم كذا؟؟؟...
ازعجني التيلفون...قمت حطيت مخدتي فوق راسي...وضغطت بقوة على رااسي...لين ماوقف التيلفوون اخيرا....اول ماا وقف ما تحركت وقمت اضم نفسي بقوة احااول اتماالك اعصااابي ودقاات قلبي....وبعد ما حسيت اني هديت...قمت من مكااني...ورحت للتيلفون...وفصلته...
وجلست على الكرسي عند المكتب حقي...ومسكت الورقة اللي كاتبه فيهاا الخاطرة...وقمت احااول ارسلهاا بالفااكس....بس جاات عيوني بالصدفة على مراايتي...
فصديت بسررعه...كاان شكلي مخيف...كنت مبيضة مرة...وشفااايفي ترتعش ويديني بعد...شلت النظارة من على عيووني...وحااولت ارسل الورقة كذا مرة...لين ماضغطت الارقاام صح...ورحت قفلت الانوار بغرفتي...وسكرت باب البلكونة...وقفلت جواالي...ودخلت تحت الفرااش احااول اناام...وماا افكر بأي شيء ثااني...مدري وش سبب هالخوف اللي موو طبيعي...ولا ادرري وش سبب هالرعب اللي يصيبني مراات من الرجاال...ابي اروح لدكتور نفسي...لكني اترااجع ولا احااول اني اسووي من الحبه قبة على قول هيفاء...اذكر مرة جاا واحد يخطبني...فدخلت عليه عشاان يشووفني...لمن سكر عليناا الباب سعوود...صابتني حااله ما يعلمهاا الا رب العاالمين...صرت اعررق وارتعش...واتأتأ...وبديت ادمع...وماا قدرت حتى اطاالع فيه ولمن قرب بيجلس جنبي...صررخت...وقمت اضربه...وانفعلت بدون سبب....بدون اي سبب...
وطبعا الرجال رفض حتى انه يفكر بالموضوع...وقال لأخوي سعود...
: اقوووول..دام ان بنتكم مجنونة...ليش تبون تورطون النااس فيهاا؟؟؟"
انفعل اخوي سعود وضربه ورااح مركز الشرطة والحمدالله قدر يطلع بواسطة وانااا من بعدهاا رفضت كل ما يتعلق بالخطوبة وبهالمواضيع...ورضيت بقدري الغريب...


في مكتبه....
في مبنى" اضواء"
كانت الحيره ما كلته اكل...ليش ما ردت عليه؟؟؟..ليش سفهته؟؟؟...شكلهاا لسه زعلانه عليه؟؟؟...اوووهوووو...وههوو وش يهمه؟؟؟...تزعل ما تزعل...ترضى ما ترضى...اهي موظفة مثلهاا مثل غيرهاا؟؟؟..ولااا؟؟؟....

" شجاع"

قمت من مكااني بعد ما قفلت ذيك الغبيه نورس الخط بوجهي...ولبست ساعتي...واخذت جوالي وحطيت بجيبي...وعدلت شمااغي وتحركت من ورى المكتب...في هاللحظة...دخل علي واحد من الموظفين...
: استاذ شجاع...ترى وصلت خاطرة الأخت نورس...بنبتدي الطباعه..."
رفعت حااجبي بتهكم...اهاا...الأخت مسوية فيهاا شريفه واني ما احب اختلط بالرجاال..طيب...يا نورس..على كيفك...داامك تبين العلاااقة تكون بيننا رسمية لهالدرجة...اوكي...لك اللي تبينه...
قلت بفضول
: عندك نسخة ثانية منهاا؟؟؟..."
الموظف باستغراب
: ايه طاال عمرك.."
قلت وانا امد يدي
: طيب عطني هاللي معك.."
وكملت واناا اهز راسي واخذ مفاتيح السيارة
:...نزل القصيده...وحط رقم الاس ام اس...عشاان اللي يبون يشاركون او يعلقون او يراسلون الكاتبة...لااا تحط ايميلهاا..."
هز الموظف راسه وطلع...
طالعت بالورقة وبس قريت عنوان الخاطرة...شد انتبااهي حيل...
بس ما رااح اقراهاا الحين..اقراهاا بالبيت على رواق...
طلعت وراه..وشفت السكرتير يكلم بالتيلفون...اول ماشافني قفل الخط...
قلت وانا ااشر على المكتب
: سكر المكتب...ولااا حد يدخله...وبعدين سووااليف على تيلفون المكتب ماابي...يا استاذ ناصر..."
ناصر...السكرتير الجديد..وهوو طوويل مرة ونحيف واسمراني..بس مرة انيق...وعشان كذا وظفته...
: ان شاء الله..طاال عمرك..."
قلت يوم شفته واقف مكاانه ينتظرني اروح
: وش تنتظر؟؟؟...قوووم قفل البااب..."
ورحت بعد ما اربكته...احب اربك الموظفين...وافرض سيطرتي عليهم...الواالد كاان طايب بزياادة..وهالشيء دمر المجله وخلااهاا من اردى لأردى...لأن الموظفين كانوا يستهترون فيه...وطول وقتهم حش وسواليف على هالتيلفوناات...ويستخدمون النت بأغراضهم الشخصية...
لكن اناا من جيت...عدلت كل شيء...وغيرت معظم القوانين اللي كاانت قبل...واشووف ان الوضع صاار افضل...وصاارت صدق شركة للنشر ومجله...موو مهزلة مثل اول...
وحتى الأجازات خليتهاا نادرة جدا...وفي حالات طارئة...واللي موو عاجبه يشرب موية بحر...او يقدم استقالته وبدل الموظف فيه الف موظف ينتظرون الوظاايف..
وصلت للطابق السفلي...اللي هوو خااص بالمواقف...ولقيت ان معظم السيارات موب موجودة...رحت لسيارتي...وسمعت صوت جواالي يدق...
طلعته...وشفت رقم عبير الشيطانة عليه....رديت عليهاا واناا ابتسم
: الووووووووو....كيفك استااز شجااع؟؟"
تتريق الأخت وفايقة ورايقة...
رديت عليهاا وانا ادخل السياارة
: منيح يا ست عبير.."
عبير وهي تضحك
: ههههههه...ماايصلح عليك اللبنااني...بيخت لهجتهم...يا ماال الصلاااح..."
ابتسمت على اسلوب عبير وانا احرك السيارة واطلع على الشارع العام...
قالت عبير وهي انسانه جدا دايركت وما تحب تلف وتدوور
: شجاع....قلي...وش رااايك بخاطرة نورس الجديدة؟؟"
قلت واناااتذكر الورقة اللي بجيبي
: لسه ماا قريتهاا..."
عبير صرخت صرخه حسيت طبلة اذني راحت فيهاا
: وووووووووووووووش؟؟؟....وان شااء الله متى نااوي تقراهاا؟؟؟.."
قلت وانا ابلع ريقي
: عبووورة يا بعدهم كلهم..هدي...بقراهاا اذا وصلت البيت..."
عبير وهي واضح انهاا متنرفزة
: هه..انت حرر...احد يحصل له خاطرة من نورس ويرفض يقراهاا..."
قلت وانا ابتسم
: هه...لاااء...محد...بس اناا الحين يا له اوصل البيت واحط راسي...عشاان اناام شووي...ثمن اطلع...ارووح العب صاحب الجلالة شووي..وارجعه لأمي..."
عبير بلهفة
: ياااارررربي...واحشنيييييييي حيييل الابيضااني الدبدوووب....يا نااس نفسي اكله واقطعه قطعه قطعه..."
قلت واناا ابتسم بنعومة
: هه...طيب...اخااف النااس اللي عندكم يغاارون.."
عبير باعتراض وهو يتغير صوتهاا
: نو نو ...محد يقدر يناافس غلااا صاحب الجلالة...ابي اعضه...اماانه تجيبه عندي بكرة...هوو وخالتي...ترى لهاا فترة ما طلعت..."
قلت واناا اهز راسي واشوف الخط الثااني اللي جااني
: اووكي...من عيوووني...لااازم اقفل عبير...باااي.."
قفلت عبير الخط...واناا رديت عليهاا...
: الوووو..."
قاالت بصووت نااعم حريري دلووع ما ينااسب عمرهاا
: هلاااء...هلاااء بأحلى صوووت بهالدنياا...هلاااء بحبيبي والله..."
قلت واناا ابتسم بفتور واوقف عند الاشارة
: هلااا سوسو...كيفك يا قلبوو؟؟.."
ساره مسوية فيهاا زعلانه
: اناا موو بخييير....زووجي...حبيبي....غلاااتي....موو رااضي يجيني....ماا اشوفه الا مرة..كل اسبووع...حرااام عليك يا شيييخ...اتقي الله فيني..."
رديت بضيق
: ساارة انتي عااارفة ضرووفي...وانتي من زماان متحمله..."
ساارة وهي تتظاهر بالنعومة
: شجااع...كااافي...لا تسوووي اكثر...اناا رضيت لأني كنت احبك...بسس انت....دوووم بعيد..."
وكملت وهي شوووي وتصيح
: اناا مرتك يا شجااع مررتك...لي حقوق عليك..."
قلت واناا اتظااهر
: اووووووف...وش ذاا؟؟؟....سااااره حبوووبتي لااازم اقفل..فيه حاادث يا ساااتر وش كبره...اكلمك بعديييييييييين..."
وقفلت الخط قبل لا اسمع صوتهاا اللي ينرفزني...يا ربي...متى رااح اخلص من هالمصيبه اللي اسمهاا ساره...كبرت وشيبت وهي مربووطة فيني...ما اظن اني اقدر اتخلص منهاا ابد...ابد...
تذكرت المااضي...اللي ازززعجني..وكيف تزوجتهااا؟؟؟...وكيف تحديت كل العاايله؟؟؟...وبالأخير ندمت ندم...لا له اول ولا له تااالي...



الريـــــــــــ7:30م ــاض
في الغرفة الحمراء


" هيفاء"

غرريب وش يسووي نواف عندنا بالبيت؟؟؟....موو من عادته يجي يزور بابا؟؟؟...اصلا اهم يكرهوونه ولا يحبوونه فشلون يتناازلون ويزورونه؟؟؟...غرررريبة مرررة...اناا موو مرتااحه لهالزياارة...
رحت غرفة ملاابسي...وقمت اطلع وارمي ملابسي على الأرض...ابي البس لي شيء عشاان عندي حفله بعد سااعه تقريبا....والى الآن ما اتجهززت...قلقي من زياارة نواف الغير متوقعه...هوو اللي خلاااني...اوقف مكااني...ولا اسوي لي شيء....طااح فستاان ذهبي لماااع وااسع مرة بقصه ناازلة على الأكتاف بطريقة مغرية مرة...


مسكت الفستاان ونفضته بقوة....واستغربت وانا اشوف صورة تطير من بين طيات الفستاان...رميت الفستاان بضيق...ولاااهمني شكل غرفة الملااابس...اللي كانت مقلوبة راسا على عقب...فساااتين حرير...ملووونة طاايحه على الأرض...كعوووب عااليه مرة من ماركات عالمية طايحه بكل مكاان...شالات...وقبعاات وبلااايز وتناانير وبنااطيل...وصااايره الارض ززحمه...دورت على الصورة بين الملابس الحريرية...ولقيتهاا اخيرا...
فتحت فمي زيادة وعيوووني غررقت وانا اقرا اللي مكتوب على ظهرهاا
" اذا مو مكتوب لنا نجتمع بالدنيا.....رااح نجتمع بالآخرة!!"
قلبت الصورة ببطء...وشهقت بعنف...واناا اشوف صورتي اناا وخالد بحفلة ميلادي وانا لابسة هذا الفستان....كنت ضامته بقوة...واهو يبوس خدي...ومصوورني...كتمت شهقااتي بقوووة...واناا اضغط على شفاايفي بعنف...خااالد....خااااااااااااااالد..خااالد...مدري انتقمت لك او لااااء؟؟؟...مدري قدرت اسعدك او اهين الناااس اللي اذاوك او لاااء؟؟؟...خااالد....انت ووووين عني؟؟؟...خاالد كااافي...ابي الحقك..موو قااادرة...ليش ررربي ما يآخذ عمررري...خاالد..انا أحبك والله...والله أحبك...ولا عمري حبيت احد مثلك...انت بالنسبة لي...اجمل حلم تحقق وما تحقق بنفس الوقت....
خالد انت علشاانك تحملت اذى الناااس...تحملت السنتهم وعيوونهم ونظراتهم وكل كلمة قالوهاا بحقك...ما صدقتهم...ولا عمري كنت بصدقهم....حتى يوم اكتشفت الحقيقة...مااكرهتك...حااولت لكن حبك كاان اقوى دااخلي....
آآآآآآآآآآآآآآه....لمست الصوورة من جديد..وداعبت شعره باصابعي...ولمست خشمه وشفاايفه...ويده اللي كان ماسك ايدي بقوووة...حركت رااسي بيأس...وانا اتمدد بتعب بين الاقمشة الغاالية الثمينة...اللي لو بعتهاا كلهاا ما جابت لي لحظة من اللحظات السحرية اللي عشتهاا معاه...
ضميت الصورة بقوة لقلبي...ماااات؟؟؟...خاالد ما مااات...انتم تكذبوووون...تكذبوووون والله....والله خاالد ما مااات...خاالد حي....حي بقلبي...وبين ضلوووعي...اصلا زواجنااا بعد فترة قصيرة شلووون يرووح ويختفي بهالسهووولة؟؟؟...هه؟؟؟...تكرهوووني وتبوون تغاايضوووني...صح؟؟..خاالد ما مااات...خاالد حي...حي والله...خالد حي...
تردد صووتي دااخلي وحسيت اني رجعت للمااضي وكل لحظة احس فيهاا كنهاا اليوووم صااايره....يووم طبيعي جميييل...ماا يشووبه اي شاائبه...الشاائبة الوحيده...كانت خبر مووت خاالد..ضليت اسبووعين موو مصدقة...اسبوووعين اهااذي بوجوده وادق على جوااله...واتصل على اصحاابه اسألهم...خاالد حييييييييييي...حي ما مااات....اناا متأكده انه مشغوووول...مشغووول عني؟؟؟..اصلا اهو ما ينشغل عني...بس يمكن جوااله عطلااان...اووو ما سدد الفاتورة ومستحي يكلف علي...خااالد لا يمكن يموووت...اللي مثل خالد يعيشون ويعيشووون ولا يموتون....خاالد على اسمه خاالد....يعني لا يمكن يموووت....بابا...ماما...جيبووووه لي...ابي اهزأه...بصررخ بوجهه على مززحه الثقيل...ليش يحااول يخرعني؟؟؟....تبوووني ارووح اشووفه....وين اشوووفه؟؟؟...لااااء....انتم وين ماخذيني..؟؟؟...وش هالمستشفى؟؟....ليش جايبيني هنااا؟؟؟...بابا...وشووو؟؟؟...خاالد تعبااان...مررريض؟؟؟....بابا يطالعني وعيووونه ملياانه دمع....وطلب مني ادخل اشوووفه...ابتسمت واناا اعدل من شيلتي...اكيد يا قلبي مررريض...اكيد...بسس...اوول ما جيت ادخل...مسكني نوااف بقوة...اكرهههههههههههك يا نوااف...قمت اضربه بقوة على صدره...
صرخ نوااف بوجه بابا
: لااااااء...يا عم لاااااء...."
بابا وهو يمسح دموعه بضعف
: لااازم تأكد يا نوااف...لااازم..خلهاا يا وليدي.."
نوااف وهو يمسكني بقوووة
: لااااء يا هيفاااء لاااااء....اناا ما قدرت شلوون بتقدررين.."
والتفت على الدكتور
: خلاص طلعوه نبي ندفنه ونصلي عليه...حرااام ترى ما يصير كذاا..."
صررخت بالدكتور بهستيريا
: لاااااااااااااااااااااااء.....لاااااااااااااااااء خاالد لااااااااااااااااااء...."
وقمت امخش نوااف بقوووة
: اكررررررررررهك...تكرررههههني اناا وخاالد...تكرررررهني...ابي اشووفه..."
طلعني نوااف بقوووة من المستشفى اماا بابا وعمي ظلوا هناااك...كنت اصاارخ فيه والنااس تطاالعناا...
يبووووووووووووون يذبحوونه...لااااااااااااااء...خاالد...احبك...والله ...استحاااله انت ميت...استحااااااااااااااااااااله....اكرررررررررررر رررهك يا نذل...نذذذل....
التفت على نوااف وقمت اضربه بقسوووة وبدون اي شعووور...وقمت امخشه على وجههه....وابكيييي بحرارة....خاالد مااا مااات... خاالد مارااح مع انفجار المحياا...خاالد لسه حيييي....
لاااااااااااااااااااااااء....ابي اشووووفه...لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااء....
صرخت بأعلى صووتي واناا اقوم من بين الملاابس
: لاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااء.....لااا ااااااااااااااااااااااء يا هلي لااااااااااااااء...خااالد ما مااات...ما احتررررق...ما انتهت حيااااته....خااالد....خاااااااالد....لا تروووووووووووووووووح....انت حيييييييييي...حييييييييييييييي ما احترررقت ما انفجرت مع ذااك المكااان...انت حييييييييييي...يا خاالد...
حييييييييييييييييي..حييييييييييييييييييييييييييييي يييي"


" نواف"


كنت جالس مع عمي ومرته بالصاااله وابي افااتحهم بموضوع هيفاء....مووو قادر استمر كذا اكثر...لااازم اخذ هيفاء واضمن انهاا لي...كاافي بعد...وكااافي قسوة ايااام..يمكنهاا ما تحبني...لكن الاكيد انهاا ما تكرهني...واكيد نست خاالد...استحااله تظل تحبه الى الآن....استحاااله...
كنت احااول اقنع نفسي بالوهم...عشااان ما اخسر الرااحه المؤقته اللي دخلت بقلبي...عااندت ابوووي وامي وخوااتي وقررت آخذ هيفااء واعلى ما بخيلهم يركبونه....
اذا كانوا يكرهون هيفاء...فأنا احبهاا...اذا كانوا يعتقدونهاا حقودة...انا راضي بحقدهاا...اذا كانت صايعه مثل ما يقولون وهذا اللي ما اصدقه....اناا متأكد انهاا بتغير بعد الزوااج...مين اللي ما مرت بتجااارب قبل زوااجهاا؟؟؟...رند اختي...نفسهاا اناا ماسكهاا مع واحد قبل كم سنة...وعلى كثر ما يألمني هالشيء...ذكرتهااا فيه وبقسووة يوم جاات تبدي برأيهاا عن هيفاء...ما اظن ان هيفاء سيئة بهالدرجة....لأن مافيه انسان سيء لهالدرجة....اتمنى توافق علي...وترضى فيني...زوج...ثم ترضى فيني حبيب...
ابي اعوضهاا عن خاالد...ابي اعوضهاا عن اللي فقدته...على كثر عيوووب خاالد لكن الشيء الوحيد اللي محد يقدر ينكره انه كاان يحااول قد ما يقدر انه ما يألم هيفاء...كاان يحرص انه ما يزعلهاا... ويحرص انه يجيب لهاا كل اللي تبيه...رغم انه خبيث...ومدمن...وراعي سوالف بناات...مع هذا...كان يقدر هيفاء...مدري اذا تقديره وصل الحب او لاااء...مرااات اقووول يحبهاا ومراات اقوول لاااء...
طالعت بعمي...اللي كاان يطالع بسااعته...وعررفت انه مستعجل...وناظرت بمرته اللي كانت مثال للذوق وكرم الضياافه...وكاان واضح انهاا محرجة من زوجهااا وهالشيء باااين من نظراتهاا المعتذرة لي...وهي تقرب مني الفطاااير والحلااا...
قلت واناا اتنحنح
: والله يا عمي...اناا جايك...بموضوع...واتمنى ما تردني فيــ..."
ماا كملت كلمتي..الا وسمعناا صرااخ هستيري جااااي من فووووق...وقفناا الثلاااثة كلناا مرعوووبين...نطااالع ببعض....وفجأة صرخت اناا قبل لا يتكلمون عمي ومرته..
: هيفاااااااااااااااء...!!!"


انتهى الجزء




http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 10:03 AM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)




الفصـــ11ــل

"مشاوير الجفا"


في مكانهاا الخاص..مثل ما تحب تسميه...غارقة بأفكارهاا اللي تآخذهاا لبحر ممتع من نوع خاص...ما تنكر الألم اللي قاعد يشق صدرهاا...ويقطع قلبهاا...ويألم كبدهاا....لكن رغم هالألم فيه شيء حلووو...كاافي انك تكون بمكان كله ذكرى حلوة وعطرة...ذكرى مميزة من نوعهاا...ضحكاات تتردد نااعمه...وصوت فيروز منتشر بالمكان يصدح بقوة...وريحة القهوة الأمريكية تملا المكان بقوة...وتعلن عن تواجدهاا حتى بين طيات ملابسهم!!!


"مارية"

صباح ومسا .... شي ما بينتسى ... تركت الحب .... وأخذت الاسى!!
شو بدي دوور...لشو عم دور...على غيره!!..فيه ناس كتير...لكن بيصير مافي غيرو...


تنهدت بألم وانا اسمع الكلمات تتردد بذهني....كلمات موو قادرة ابعدهاا عن راسي...يمكن لأني كنت اغنيهاا لسعود في الصباح دايم...لأني انا ويااه نعشق شيء اسمه فيروز...خصوصا في الصباح...لهاا نكهة غييييييييير...
ابتسمت بنعومة وانا اطالع باللوحة اللي فيهاا "انا" كنت جالسه بطريقة سحرية وقماش فستاني الوردي يتطاير بشكل غريب...وهالشيء اعطاني منظر اثيري...وسعود بريشته خلاني اجمل مية مرة...دايم اقوله والله انك غشاااش....فيسألني بكل براءه: وش فيهاا اذا زودت خدودك حمرة وشفايفك صارت بلون الكرز؟؟؟" فأضطر اسكت لأني ما اغلبه بالحكي...اهووو شااطر...وشااطر كثير...
طالعت بالمحترف بضيق...المكاان واضح انه ما انلمس من فترة طويلة...يعني يمكن ثلاثة شهور تقريبا...رحت جهة الشباك المسكر واللي تكدس عليه الغباار بطريقة غريبة...
مسحتها بأصابعي بخفة...وقمت اكح يوم ثاار الغباار بوجهي...بعدت عنه وما انتبهت للفافات الورق اللي كانت تحتي...طحت بسبتهاا على الأرض...
صرخت : أووووه.."
بس ضليت بمكاني ميتبسة...ومسكت اللفافات وفتحتهم بحذر...لأني كأني شفت رسمة بنت فيهاا....سعود كان يقوول انه ما يرسم احد غيري...على الأقل بالفترة الأخيرة!!
تفاجأت من بشااعة الرسمة....وهالشيء بان على وجهي...لأن عيوني برزت...وفمي انفتح!!
كان رااسم هيفاء اخته بطريقة غريبة...حولهاا ثعابين كثيرة مبرزة انيابهاا الحاده..استغربت هالشيء..لهاا الدرجة سعود يشوف ان هيفاء شر...اكيد يشوفهاا بهالطريقة...لأنهاا راسمهاا بطريقة غريبة..السواد حولهاا وعيونهاا جاحظة وفيهاا قطرة دم خفيفة تنزل من فمهاا...وماسكه كاس اعتقد ان اللي فيه دم...بس مو متأكده لأن الرسمة كانت بقلم الرصاص...
قمت من على الأرض..ونفضت ملابسي بسرعه...ولفيت رسمة هيفاء بهدوء...الله يسامحك يا هيفاء...انت سبب كل اللي فيه انا وسعود...انت سبب الألم والعذاب اللي اعيشهم...انتي سبب حرقة قلبي بآخر الليل...انتي سبب اني وافقت على تركي...انتي سبب اني اتحسر باليوم مية مرة على اني قبلت صداقتة وبعدين حب سعود...انتي سبب دموعي الغزيرة اللي اذرفهاا كل صبح يوم الاقي تركي جنبي وما الاقي سعود..
آآآآه يا ناس...عااارفين وش سعود؟؟؟..حبيتوا قبل؟؟؟...علموووني...ابي اشرح لكم وش سعود بالنسبة لي؟؟؟...سعود بالنسبة لي مثل الماء للعطشان....مثل الأمل لفاقد الأمل...مثل البلسم للجروح الملتهبة المؤلمه اللي الزمن ما قدر يشفيهاا...سعووود يا نااس هو سعووود...سعود اكبر حب في حياتي...وأول حب...سعود اخوي...سعود ابوي...سعود حبيبي...املي بهالدنيااا...وش ذنبي اذا كنت خضيرية؟؟؟...وش ذنبي اذا كانت امي اسبانية؟؟؟..وش ذنبي اذا ما كنت غنية بزيادة عشان اناسبهم؟؟؟...وش ذنبي اذا الشغلة الوحيده اللي اقدر اشتغلهاا واضبطهاا اني اكون مصممة ملابس؟؟؟...وش ذنبي اناا بميلادي واسمي وكل شيء يخصني؟؟....

***

خطواتهاا ترقع الأرض الخشبية بصوت مميز حااد...صوت يوضح ان اللي لابسه هالكعب...امرأة كلهاا ثقة وقوة...امرأة...نقدر نقول..من نوع خاص!!
وقفت بنص المحل...وهي حاطه يدهاا على خصرهاا بغرور...ولفت المحل كله بعيونهاا....عيونهاا الملونة الشرسة الجميلة مثل القطاوة...تعكس رغبة غريبة..ما حد يقدر يعرف هالرغبة...لكن يعرفون ان فيهاا شيء شرير...يخلي الناس غصبا عليهم يطالعونهاا بتوجس اقرب للخوف وحذر شديد على انك تقرب منهاا براحه...
هيفاء بصوت مرتفع وهي تحوس بفمهاا وتكلم بفرنسية مميزة بنبرة حلوة لذيذة
: وين البنت الخياطه؟؟؟..."
طالعت فيهاا موظفة الأستقبال السمراء وهي ترسم ابتسامة
: تقصدين الآنسة مارية؟؟؟..."
واشرت بفخر على الفستان المعلق على واجهة المحل
: اللي صممت هذا الفستان؟؟؟.."
حركت هيفاء شعرهاا بطريقة جذابة وابتسمت بشر
: ايوووه...هذي..مارية؟؟؟...وينهاا؟؟؟...ابي اكلمهاا.."
وجلست على الكنبة براحة وحطت رجلهاا فوق الثانية...وبدت تجر تنورتهاا القصيرة وهي تتأمل النقوش الذهبية اللي عليهاا
بلعت موظفة الاستقبال ريقهاا...وخصوصا انهاا جديدة..وتوقعت ان هيفاء زبونة متعودة على المكان...وخافت انهاا ما تنفذ طلبهاا...رغم انهاا عارفة ان مارية مشغوووولة لفوق راسهاا....
بعد دقيقة بالضبط...التفتت هيفاء بغرور لناحية الصوت...وهي تأجل تأملهاا لأظافرهاا لوقت ثااني....وابتسمت بغرور وهي تشوف مارية...اللي كانت حاطه المتر على رقبتهاا...ولابسه بنطلون جينز واسع شوي...لو ويست...والتي شيرت البينك حقهاا قصير ومبرز بطنهاا...وشكلهاا مبهذل...خصوصا مع شعرهاا الاشقر المتموج واللي رافعته بطريقة غريبة فوق راسهاا...كان وجهها خالي من اي نوع من الزينة...الشيء الوحيد اللي سوته قبل لا تنزل انهاا تعطرت من عطرهاا المفضل اللي برائحة الكب كيك!!
جلست قدام هيفاء وقالت وهي تبتسم خصوصا انهاا عرفت انهاا عربية
: آمري...هذي مارية..قدامك.."
ازاحت هيفاء خصلة متمردة من شعرهاا اللي استشورته وحطتهاا وراء اذنهاا
وقالت بعدائية وبقرف
: اتمنى ما تجلسين وانتي تكلميني..."
وكملت وهي تشوف صدمة مارية
: كل انسان لازم يحترم مقامه..."
سكتت شوي وهي تلاحظ نظرات مارية للموظفة اللي مو فاهمه شيء وقاعده تبتسم ببلاهة في وجه هيفاء...اللي قاامت تطاالع من فوق لتحت بمارية...وتتأمل جسمهاا...ووجهها...وتقارنهاا بديمة...وش جااب لجااب؟؟؟...ديمه اجمل مية مرة...واذا كان على الشقار فكلهم شقر...مدري شلون اصلا ما جاه غثيان وهو يتأمل وجهها المليان بالنمش...صدق كومة نمش وفيه عيون ملونة وبس!!
: عاارفة..."
قالتهاا هيفاء وهي تحك شعرهاا شوي وتحط يدينهاا تحت ذقنهاا وتطالع بعيون مارية على طول
:توقعتك...تكونين افضل من كذا.."
وكملت بابتسامة اشمئزاز
: الصرااحه ذووق اخوي انضرب...بزياادة.."
اعطت لمارية فرصه عشان تتأمل بمعنى كل كلمة...تطلع من فم هيفاء المصبوغ بالأحمر...واعطتهاا وقت علشاان تحس بكل رصاصة تخترقهاا عن طريق فم هيفاء اللي يتمايل بقرف...
: بس عاارفة...الرجاال...مصيرهم يتعلمون ويعرفون اخطاءهم..."
وسعت عيون مارية اللي قلبهاا ينبض بقوة...وينك سعود؟؟؟..هذا كل اللي فكرت فيه...وينك عني؟؟؟...انت وعدتني تجي ومعك امك وابوك واختك؟؟؟...بس وينك؟؟؟..ليش متخبي؟؟؟...وليش مرسل هالحيه الرقطه عشان تقوم عنك بالحكي؟؟...
جلست مارية بانهزام وهي تحاول تستوعب كلمات هيفاء المبطنة
: وش غلطت سعود؟؟؟...اعتقد...انه ما غلط...ولا انا غلطت..."
هيفاء وهي ترجع تغير جلستهاا وتستعد للهجوم واطلاق اكبر عدد من القذائف
: غلطت سعود انه قلل من مستواه....معليش...ابي اكون معك صريحه؟؟...سعود وصل ثلاث وثلاثين بدون ما يفكر انه يتزوج...لسبب واحد..."
وكملت وهي تلحس شفايفهاا وتطالع بمارية بحنان مصطنع
: نقول سبب وحيد افضل...سعود يحب...يحب.."
وتظاهرت بالضيق
: انتي شكلك بنت ضعيفه...وطيبة بزياادة...وللأسف مقااامك اقل مناا بكثير...اناا ما ادري شلون اشرح لك ان سعوود...كاان يمثل عليك..."
تحركت مارية بضيق...ووقفت...ومسحت عيونهاا بإعياء...ثمن رجعت تجلس...وقامت تحرك يدينهاا بتوتر...وبالأخير قدرت تنطق
: استحااااااااااااااااااااله...."
وكملت بدفاع عن حبيبهاا الغايب
: سعود...يحبني...سعود...جنتي وهلي...سعود ما يمثل..."
وغمضت عيونهاا بضعف وهي تحاول تقوي من ثقتهاا بسعود...
: صحيح انه كان لعاب...لكن مصير كل لعاب يعقل...وسعود...سعود حبيبي اناا...عقل على ايدي اناا..."
قالت هيفاء اللي كانت تحاول تكتم ضحكااتهاا لأنهاا تستمتع بتمثيل القوة والحنان بنفس الوقت
قامت من مكانها وجلست جنب مارية وحطيت يدينهاا على اكتاافهاا
:مارية...خليناا نكون صريحين....انتي...وش فيك زود عن غيرك؟؟.."
ارتعشت شفايف مارية...الا هالسؤال...دوووم تسأله لنفسهاا...اهي تعرف زين انهاا ميب حلوووة...انهاا عادية بالأصح...ولا فيهاا اي زود...حتى نحولهاا الشديد سبب عزوف كثير من الشبااب عنهاا سواء بالسعودية او هناا!!...
قالت وهي تجاهد تكون ثابتة
: الشكل مووو مهم.."
وقفت هيفاء وهي تهز كتوفهاا
: حبيبتي...الا عند سعووود...سعود بالذات مهتم بجنووون بالشكل...سعود رساام يعشق الجمااال...لا يمكن يحب القبح ولا يمكن القبح يلهمه!!"
الكلمات كانت تهطل على راسهاا بقوة...اناا موو قبيحه...كان ودهاا تقول هالشيء...بس هي تعرف زززين هي مين؟؟؟...طالعت بوجه هيفاء اللي كل مافيه يصرخ انوثة وجماال...
قالت هيفاء وهي تبتسم بأسى
: كل بنات عيلتناا كذا...سعود لمن رجع السعودية...طلب مننا نخطب له...ومرة...سمعته يحكي مع وحده...ويقولهاا عنك وهو يضحك.."
وكملت وهي تدور وتمثل الحزن
: صحيح اول ماشفتك تكلمت عليك بأسلوب غلط...يمكن لأني كرهت غباءك...ما احب ان سعود يضحك على بنت....مثلك..!!"
وقفت مارية وهي ترتعش
: مثلي؟؟؟.."
قالتهاا وعيونهاا غرقانه دموووع...قالتهاا وقلبهاا يرتعش تعب...مثلي؟؟؟...وش يقصدون بكلمة مثلي؟؟؟..يا بشر اسمعوهاا...تقول مثلي؟؟؟...واناا وشفيني؟؟؟...اناا موو شينة...اناا عادية...يعني كل بنت عادية مالهاا امل برجال كويس!!
حطت هيفاء يدينهاا على كتوفهاا وهي تقمص دور الصديقة
: لا تخلين سعود يكمل ضحكته....اطعنيه...علميه...اجرحيه...ردي كراامتك...سعود ما يستااهلك...ماارية...يعني معقووولة سعود اخوي بن عبدالعزيز الســـ يتزوج بنت..بنت...انت فااهمه قصدي زين...لا يضحك عليك...لا يكمل ضحكته يا مارية.."
وكملت واهي ترتعش
: اناا وماما فكرناا بكل طريقة عشاان نخفف عليك الموضوع...لأننا ما نبيك تدعين على سعود...لأنه ما يستااهل...يعني شاااب...ولقى بنت بسهولـ.."
قاطعتهاا مارية بصرخة
: بسسسس...انت شنووو؟؟....شلوون تكلمين عني كذاا؟؟.."
هيفاء وهي ما عجبهاا ابد انهاا تصرخ..فصرخت باشمئزاز...
: اعررفي قدرك.."
وكملت وهي تروح تشيل شنطتهاا عشان تطلع
: اعررفي قدرررك ززززين يا بنت الكلـــ..اووه...سووري...مارااح اقلل من قيمتي اكثر....اناا حذرتك من سعود...وانتي بكيفك يا آنسه...بس ترى زواجه قريب...ورااح ارسل لك دعوة خاصه بك...مع تذاكر السفر للسعودية...وقامة بفندق..."
وابتسمت بنعوومة شرسة وتركتهاا حايرة لوحدهاا تنتفض من قوة الكلماات اللي سمعتهاا...انهاارت مارية على الكرسي وضمت نفسهاا بقوة...عاادي ياما دورت الأمان بين احضان حالهاا...وحطت راسهاا على ركبهاا وقامت تصيح بصوت متألم...صوت يحمل غدر وخيانة وصدمه كبيرة...ما يتحملهاا قلب بريء ونظيف مثل قلب مارية....

***
هزيت راسي بكآبة وانا ارمي اللوحة الورقية بقسوة على الجدار...ورحت شلت شنطتي وقررت اطلع من الشقه...اصلا طولت...ولازم ارجع لشقتي...كاافي ان تركي ماا يطول هالأيام...وبس لازق بحلقي....لازم ارجع قبل لا يلاقيني وبعدين وش بيفكني منه!!
شلت الشال حقي اللي كنت راميته على الكنبة البيج اللي بالصاله..لفيت بعيوووني...على المكان...من جديد...مارااح ارجع هناا مرة ثانية..عشان كذا بحاول اشبع حنيني...لضحكات الغادر سعود!!
...ارتميت بكآبة على الكنبه وعيووني ملياانه دمووع....


كانت تتظاهر بالنوم...لكن عيوونهاا مفتوحة على الأخير...مثل الغزال الشارد اللي ينبهر بأضواء سيارة مارة...الأنفعال خلى قلبهاا يدق بسررعه...والأدرينالين اخذ دوره واتقنه...حتى انهاا حست ان ريقهاا نشف من كثير ما تبلعه وهي تطالع بالملابس الغريبة...والأشكال اللي اول مرة تشوف مثلهاا...يذكرونهاا بالخواجات والعجم اللي كانوا يزورونهاا...يا شين هالأشكااال!!...كاانت تستغرب يوم تشوف عيون زرقاء...هالشيء تعتبره حاجة فعلا عجيبة...تعتقد ان ربي خلق عيونهم شفافه وان السماء تنعكس على صفحة عيونهم...حتى جدتهاا كانت تحكيهاا وتقول لهاا لأن ربي غضب عليهم اعطاهم هالاشكال!! وطبعا هذي من الخرافات اللي كانت مؤمنة فيهاا وبقوة....عدلت جلستهاا وهي تشوف شيء اثار استغرابهاا اكثر من اي شيء آخر...كانت حرمة متغطية من فوقهاا لتحتهاا...حست نفسهاا بتصرخ من الفر ح...يعني فيه نااس مثلهاا...يا ذي الفرحة اللي تحس انهاا بتختنق منهاا...


"مضاوي"

تمرء (تمرق)علي...تمرء (تمرق)...ما بتمرء (تمرق)ما بتمرء(تمرق)...مش فارئة (فارقة)معااااي...تعشء(تعشق) علي اعشء(اعشق)...مابتعشء(تعشق) ...ما بتعشء(تعشق) !!مش فارئة(فارقة) معااااي!!
عندك مكااني صيت كبييير...فيه عندك عندي من التئدير(التقدير)..شيء كتير...لكن بتروح...مش مسمووح...
تشفأ (تشفق)علي... اشفأ(اشفق)...ما بتشفىء(تشفق) ..ما بتشفىء(بتشفق)...مش فاارئة(فارقة) معااي...مش فارئة(فارقة)...تعلء (تعلق)معااي...تعلء(تعلق)...ما بتعلىء(تعلق)...ماا بتعلىء(تعلق)..
ئصة (قصة)هااي مش ئصة(قصة) هااي...
ازعجني الصوت اللي يطلع لي من سيارة سعود الغريبة العجيبة اللي راكبتن فيهاا...اللي ماالهاا سقف...وهالشيء مهبل فيني...بس مقدر افتح فمي بحرريف مووب حرف...!!
كانت حرمة مدري شلون قاايل صوتهاا...وأفهم منهاا كلمة وعشر ما فهمهن...وكأنهاا تكلم بلغة غريبة علي..بس لاااء...الاكيد انهاا عربي...لأن بعض علومهاا مثل علومناا!!
تنهدت بضيق...لوو ان اللي جنبي يعطيني شوووية وجه!!...كاان اقلهاا سألت...الله يذكر ايام نورس وهيفاء بالخير...صحيح ان مااالي سويعات عنهن...لكني والله اشتقت لهن كثير...اقلهاا نورس كانت تحمل اسألتي وتجااوبني بطيب خااطر...
رجعت تنهدت من جديد...واناا اسنع جلستي واعدل غطااي اللي كاان شوي ويطيح عن وجهي...طاالعت بطرف عيني...للي جالس جنبي...يقولون انه جوزي!!...
كاان مقفل فمه بقوووة...ومقطب حجانه...ويدينه مااسكه بقوة...شعره يتحرك مع الهواء الزين اللي يجيناا من كل صوب...
صديت عنه...وحطيت يديني تحت ذقني...وقمت اتمقل بهالخلق المفاصيخ!!...وش اقووول؟؟؟...لساااني عااجزن عن وصف هالشيء اللي قبااالي...ماا اقول... غير يالله سترك...!!...
وقف سعود السياارة..واناا تحركت من مكااني بربكة...بس مد يده بدفااشه قدام وجهي...
وقال بطريقته اللي ترفع ضغطي
: لا تحرركين...بنزل شووي وبرجع لك..."
قلت بعناد
: وتتركني هنيا؟؟؟...لااا...بنززل معااك...رجلي على رجلك يا ولد الحظر.."
سفهني الـ....استغفر الله...هذا رجلي...مفرووض اني ما ادعي عليه...ولا اسميه بهالاسمااء الدنيه....جلست بمكااني متحرقصة...ابي اعررف وش ذا المكاان اللي دخله...
شفته وهو يدخل بطوله وهيبته المكاان...لاحظت شلوون النااس تلفت له... ايه...اكيد سعود مزيوون وكلن شااايف هالشيء وعاارفه...
مديت رقبتي احااول اشووفه...بس ماا قدرت...فنزلتهاا بضيق..وحطيت يدي على خدي...وقمت اتمقل من جديد بالنااس اللي تمشي من حوولي...
شفت رجالين يتهااوشون....كاان وااحد فيهم راافع صوته ويده تروح وتجي وتطااول على اللي واقف قداامه واللي بعد ما كان مقصر بس ماا كان مثل خويه....
استغربت واناا اسمع لهجتهم...وش يقولون ذولي؟؟؟؟...رمشت بعيووني بسرعه...وانا اشوفهم يبتعدون وقمت احرك ررااسي الاحقهم واناا مفهية من الحكي اللي اسمعه!!
رجعت رميت رااسي على المقعده بكسل...وطاالعت بالمكاان اللي دخله سعود بس للحين مااطلع...ولااا بين له اثر...!!
سمعت صوت ضحكة...تتبعت الصوت..وابتسمت بدوون مدرري...واناا اشوف ورع اشيقر اصيفر مااسك له عسكريم مثل اللي كنت آكله مع هيفاء ونورس...والعسكريم ساايح وموصخ ملابسه...ومعه مرة...مااسكه منديل وقااعده تنظف له ملااابس وهو يكركر...
اختفت ابتساامتي وضااعت..تذكرت عبيد...ياااويلي عليك يا عبيد...عوورني قليبي...وش جاار له؟؟؟..يا رب ان عمتي هناا ما تنسااه ولا تقصر معااه وترربيه مثل مااربت سعيداان...واحسسن بعد...ايه احسسن...من زينه سعيداان بعد...عبيد اخووي احسن واززين وكاافي ان سبع سنين من عمره تربيتي اناا...
رفعت رقبتي بفخر واناا اتذكر كيف كاان عبيد وكيف صااار بعد ما تجووزت خاايب الرجاا سعوود...
رجعت اتتبع الورع بعيووني...يا زينه مشااء الله...امه خذته معهاا ورااحت بعيد...شفت رجاال يقرب منهم...كاان لا اله الا الله طوووووويل...وعليه ذيك الجثة اللي مشاء الله كنهاا باااب من عرضه وطوله...وشعره وعيونه وحتى حجاانه صفررر مثل لوون الذهب اللي كاانت جدتي تلبسه وتفاااخر فيه عند ضيووفهاا...شفت الرجااال اللي ما تهقين انه يعرف يتبوسم...يخم الورع الصغير بقووة...ويشيله بين يدينه ويحطه على كتوفه...
هزيت كتوفي ثم حطت يدي اليمين على قلبي ببطء...كااان يدق بسررعه...ودقاااته تساارع وترربشني معهااا....اناا عاارفه انكم عاارفين وش افكر فيه هالحين؟؟؟...ايييييه...افكر لوو جااني ورع بكره من سعيدان...بيحبه مثل هالاصفر؟؟؟...
حسيت بمرارة قوووية بفمي...وغمضت عيوووني...وحاااولت اني مااا افكر ببكرة...لأن الله اعلم اذا بعيش لليوم اللي يجيني فيه ورع او لاااء....


كان في محل مخبوزات صغير...بيشتري بعض الاشياء الناقصه...مع انه عاارف ان مربيته مارااح تكون مقصره...بس هوو بعد يحب هالاشيااء بما انه في ميلانو...فبيستغل الفرصه...علشاان اذا طلع للقرية اللي هو عاايش فيهااما يضطر انه يطلع كل شووي ويروح يتقضى...فبيخلص من هناا...
عيونه كاانت كل شوووي تتجه للكائن الغبي اللي بالسيارة...لاحظ شلون تطاالع بالنااس...وشلوون النااس تطالع فيهاا...لسه الايطاليين يستنكرون العباية والغطا مهما جوو العرب لهناا...لأن معظمهم يشيلون الغطاا ويتركون الحجاب بسس...
بس احسن خلهاا متغطيه ازين لهاا.....ولــ...ــه!!





" سعود"

اممم...الماافن هذا مااله مثيل!!
طلبت من البياعه تحط لي منه كيلوو...وبعض الساندويشات المختلفه الشهية اللي مارااح تلاقون لهاا مثيل في اي مكاان....ماافي الذ من اكل ميلانو...خصوصا انهاا مشهورة بمتاجرهاا ومخباازهاا المميزة....
طليت بعيوني على برى...شفت مضااوي ترمي راسهاا على المقعد بكسل...زين اني ما عطيتهاا وجه وجبتهاا لهناا..كاان فضحتني بطريقة نظراتهاا واسألتهاا اللي ما تنتهي...واسلوووبهاا اللي يستفززني ويخليني اطلع من طووري واعطيهاا كم طرااق!!
اعطيت ظهري للباب...ورجعت اختاار بعض الفطااير...يله...عشااان ما تبلشني مضااوي وتطوع تطبخ...وعععع...هاللي ناقص اكل من يدينهاا...صدق قرررف...
هزيت رااسي بامتعااض واناا اروح للكاشير واحط كل الاغراض هنااك...قمت ادور على بوكي في جيوووبي...بس اول ما طلعته طااح من ايدي...نزلت على الأرض عشاان اشيله...وطااحت عيووني بنفس اللحظة على سياارتي اللي بره...
وقفت موو مستوعب بدون ما اشيل البوك معي...كاانت السياارة فااااضية...وماافيهاا احد...مشاعر عدة جاات بقلبي...وافكر غبيه كثيرة جاات براسي كلهاا بنفس الووقت...ارتفع ضغطي...وخفت وتوترت واحتديت وتساارعت نبضاات قلبي وفكري وكل شيء فيني.....وين رااحت هالغبية؟؟؟...سمعت صوت خطوات الموظفة وهي تقرب مني علشاان ترفع البوك..لي..وقفت عشاان تعطيني ايااه... بس سفهتهاا وبعدتهاا بقسوووة عني...ورحت اركض لخاارج المخبز...
طاالعت يمين ويساار...ولاحظت ان الطريق مزدحم بالنااس...زين اني طوويل يعني اقدر اشووف من بينهم...بس مشااء الله هناا النااس عملاقة!!...وش اشوووف ووش مقدر اشوووف؟؟؟....
جااني احسااس بالقلق فضيع...وحسيت أن قلبي يعوورني واناا اروح امشي...لجهة اليمين..وادوور عن مضااوي...زين ان مضااوي لابسه عباايتهاا يعني اقدر اميزهاا بسهوولة من بين النااس...زدت سرعتي واناا ابعد النااس بقوة عن طريقي...واسمع صوت السب من كل صوب يجيني...وماا يحتااج احكي لكم عن اخلاق الطلياان العالية!!
اووووووه...هذا وقته!!...شفت الشرطي يجي ويحط مخاالفه على سيااارتي...ارتفع ضغطي...بس ما قدرت ارجع...لااازم القى هالغبيه قبل لا تختفي للأبد وابلش اناا!!!
صرت اسأل النااس واوصف لهم مضااوي...بس اكثرهم ماعطووني وجه...وبعضهم صرخوا بوجهي انهم مشغوولين...وقفت بنص الشاارع واناا اتنفس بسررعه...حسيت بصدري يألمني كثرة ما ركضت...سمعت اصواات السيارات من ورااي...فالتفت ببطء ورجعت لسياارتي...واناا موو قاادر افكر بأي شيء...غير اني لاازم اروح مركز الشرطة واسوي بلاغ عن هالبدوية المقرفة!!
بس قبل...قررت ارجع المخبز وآخذ اللي كنت ابيه...


" مضاوي"

حسيت بعبرتي تخنقني...كاان منظره فضيع....هزيت رااسي واناا حاسه بصدااع قوووي يقتلني..لااااااء...لااااااااااااااااااااااااااء... .
هذا كل اللي قدرت اقوووله...لاااحظت ان النااس تطاالعني...وبعض الرجاال قربوا مني وحطوا يدينهم على اكتاافي...بعدت يدينهم بقوووة...وحااولت اطلع من بين الناااس وابعد عن هالخنقة والكتمه اللي شوووي وتذبحني معااهم...!!
قدرت اطلع من بينهم اخيرا...وقفت بعيده شوووي...وعيوووني تدور بكسل وتعب على سعود...وينه هالجوز وينه؟؟؟...وووووينك سعوود؟؟؟...لا تروووح...رد لي عبييييييد...
مشيت احااول اتذكر الطررريق اللي جيت منه...اناا ما ابعدت كثير...بسسس...اكيد سعوود معصب...فكرت واناا حاسه بمرض ينهش قليبي وكبيدي واناا اتذكر اللي صار قبااال عيوووني قبل دقاااايق...
الورع اتركه ابووه على الأرض...شوووية بسس...لحظة والله يا ناااس...لكنه قاام يركض على السيارااات...فلحقته امه وهي تصااارخ...صوتهاا يقطع القلب...لكن...المووت كاان اسرع لهم...خطفهم بلحظة...سرق ضحكااتهم العااالية...وتركهم جثث مرمية على الأرض...والدم متناااثر بالشاارع...اناا شفت السياارة وهي تدعسهم وترمي اسجاامهم بعيد...ما احتملت...وبدون مدري او اشعر...فتحت السياارة ونسيت سعوود واللي جابوه...كنت ابي اسااعد الام وورعهاا...كاان لااازم اتدخل يمكن اقدرر اسوووي شيء!!
تنهدت واناا اوصل عند مكاان السياارة...كاان سعود موب فيهاا...تنشقت رائحة الخبز اللي تطلع من المكاان اللي دخله سعود...حسيت بجووع...وسمعت صووت لبطني قوووي!!
رحت لمكااني...وجلست فيه...ورميت رااسي..ومديت يدي بكسل لمقعدة سعود...كاان الرجال الاصفر يبكييييي...ويصيح بصووت خشن غررريب...ومدري وش يهذري به...بلهجته الغرريبة...واناا بعد كنت اصرخ فيهم...واقوولهم جيبووا الطبيب...بس ما سمعوا كلااامي...مدرري ما فهموه...
لاحظت الدم اللي على عباايتي..وشووي على اطراف اصاابعي...ورفعت يدي اطاالع فيهاا...طرى شيء على بااالي...قفمت ارمش بعيوووني...وانا اتحرك بضيق في مقعدي...سعوود...اللي ابوي جوزني ايااه...بيبكي علي اذا مت!!!..ولااا بيفرح ويذبح الذبااايح امتناان!!
جااني الجوااب بسررررررعه....يوم ركب جنبي سعوود...والتفت علي بقسوة وبعد ايدي اللي فيهاا دم بدون ما ينتبه له...
: ان ماربيتك يا البدوية المتمردة ما اكون سعوود!!"
برقت عيووني...يربيني؟؟...واناا...بربيه؟؟...وش هالحياه يا رب؟؟...يقولون الجواز سكن ومودة وهذا اللي قاله ذاك الداعيه اللي مرة زارناا...لكني ما اشووف لا السكن ولا الموودة...
ما اشوف غير الكره والاحتقاار والتنقيص من قيمتي...يعتقد ان البدوو ولا شيء...يعتقد ان البدوو رعااة غنم اغبياء...وانهم ما يفقهون شيء من امور الدنيا!!
ابتسمت بقوة وانا اعدل جلستي...مااانيب رااده عليك يا سعوود...لكن انت بنفسك بتشووف هالبدوية اذا ما جابت رااسك لكن بعد ما تجيبه رااح تختفي من قداامك وتخلي لك السرااب..يمكن وقتهاا تعرف قيمة البدوو...وتعرف تثمنهم بحياتك الجاايه!!


" سعود"

سهرت عيوني...وطاال الليل...عنك عم بسأل ميل وميل...بدمووع العين...يا روحي عم نااديك...
سهرت عيوني...وطاال الليل...عنك عم بسأل ميل وميل...بدمووع العين...يا روحي عم نااديك...
آه يا ليل يا محيرني...احكيلي احكيلي عاللي صاار...يا ليل يا مسهرني...انا ئلبي نااطر على نااااار..
آه يا ليل يا محيرني...احكيلي احكيلي عاللي صاار...يا ليل يا مسهرني...انا ئلبي نااطر على نااااار..

رفعت صوت الاغنية لآخر مدى...واناا ادعس بأقوى ما عندي على البنزين...صدق اني ارتحت يوم شفت مضااوي...لكن هالرااحه كانت لثوااني بالضبط...بعدهاا حل شعوور بالحقد الشديد عليهاا...حسيت بدمي يفووور وانا اشوفهاا جالسه ببرود..وحاطه يدهاا القذرة وتحسس مقعدتي...وعيوونهاا مسبهة...
هالمتخلفه..كانت بتوديني اناا ويااهاا بمصيبه ماالهاا مثيل...تحسب اننا في السعودية..ما تدري ان الخطف هناا على قفى من يشيل..ان شااء الله اذا وصلناا لشقتي رااح اقفل عليهاا البيباان واخليهاا تحلم تعتب بااب الشقة...اذا بالسيااارة وثواني ما انضبطت..
حسيت بشوووية ذنب...انا تعمدت اطوول عليهاا شووي..بس ما طولت مرة...موو يقولون البدوية تسمع كلام رجلهاا؟؟؟...ليش مضااوي ما تسمع حكيي بالمره؟؟؟...طبعاا...لأني ما وريتهاا العين الحمراء...يبيلهاا تكفخ صح...عشاان تعرف قيمتي...وتعرف اني رجاال غصب عنهاا وعن ابوهاا الخاايس!!مسوية فيهاا انهاا بنت رجاال...لووو ابوهاا صدق رجاال ما كاان باعهاا بهالسهوولة...ماالت عليهم هالبدوو...فيهم كبر موو بمحله...
سمعت صوت مضااوي واستغربت انهاا تتكلم...فالتفت عليهاا شفتهاا تطالعني وتحرك فمهاا...لكني ما قدرت افهم حررف منهاا...قصرت على الصووت...
: خيررر؟؟؟.."
كاان هذا سؤاالي ببرود وانا امط شفتي بقرف...والهواء يحرك شعري بكل اتجااه ويجي على عيوووني كثير...فشلت النظارة الشمسية من الدرج...وحطيتهاا فوق راسي عشان تبعد الشعر عن عيووني...
فتحت فمهاا مضااوي شووي...ثمن سكرته...ثم رجعت تكلم واهي توريني ايدهاا
: كنت اقووول...اني ابي منديل..."
طاالعت بيدينهاا البيضاء الصغيرة...وانصدمت يوم لاحظت الدم اللي عليهاا...وقفت بسرعه وبدوون ما احااسب..فطاارت مضااوي بقوة على قداام...وصررخت بألم...
ضربت جبيني بقوووة...نسيت اقووولهاا تحط الحزاام...والله انييييي...غبــ...الا ذكي...هذا اني عوورتهاا وبدون قصد...
ابتسمت بشرر...واناا اشوفهاا تحط ايدينهاا على ضلوعهاا وتكتم صرخااتهاا...غطاهاا طااح عن وجهها وشعرهاا قاام يتطااير بسبب الهواء القووي..كانت الشعرات السوداء الغجرية وهي تطااير حول وجهها ...صوورة غرريبة...وعيوونهاا تلمع وكأن فيهاا دموع مكبوتة...
صدت عني بقووة...وقاامت تعدل شيلتهاا...كنت بقوول لاااء...بس مسكت لسااني بالقوة...ورجعت على ورى...ومسحت وجهي بعصبية...
بعد ما غطت وجهها التفتت وقالت بصعوبة
: منــ....ديل.."
رميت عليهاا الكرتون...وطاالعت فيهاا بطرف عيني وهي ترفعه...وتمسح يدينهاا النااعمه بالمنديل المعطر...قطرات الدم لوثت المنديل الابيض النااصع...رمته برى...ورجعت المنااديل مكاانه...
قلت وانا اتذكر
: وش ذاا؟؟؟..."
بس ما ردت علي...كاان واضح انهاا سرحاانه...حسيت بفضوول...غريبة والله ان البدوو يسرحون!!...احس ان عقولهم فااضية مافي مجاال انهم يعيدون التفكير بأي شيء!!
: هييييييييييي....مضااوي.."
التفتت بسررعه...مضااوي...كم مرة ناديتهاا باسمهاا؟؟؟...قليل صح؟؟؟...
قلت وانا ارجع احرك السياارة
: وش ذا الدم؟؟؟....انجرحتي؟؟؟.."
تكلمت مضااوي بعد ثواني صمت
: لاااء..."
واكتفت بهالشيء...واناا من زود قهرري...ما حبيت اكثر اسأله...والله بتمنن علي بالاجوبة...
من زينهاا عشاان اشحد منهاا الاجوبة...خلهاا تنفلق...
تذكرت الحزاام...فرجعت التفت عليهاا وبدون ما اقوول شيء..ربطت لهاا الحزاام...صرخت مضااوي اول ما نزلت رااسي عندهاا...ولاحظت انهاا توترت مرة...بس مع هذاا ما بعدتني...اكتفت بأنهاا دخلت بطنهاا جووه جسمهاا بطريقة غريبة...وكأنهاا تتجنب اني المسهاا بأي شكل...حسيت بتوتر غريب..ريحة عطرهاا...عباايتهاا الضيقة...يدينهاا البيضاء الناعمه المعطرة....شيء غرريب...
بعدت عنهاا وزدت من سرعه السياارة عشاان اوصل الشقة وانثبر انااام...واخلي مضاااوي لووحدهاا بعالم جديد غريب عليهاا...
طول الطريق للقرية واللي ما أخذ مني اي وقت...اصلا اهو نص سااعه ومع سرعتي وصلناا بربع سااعه...كانت مضااوي ساكته تماما....حتى صرت اشك انهاا كاتمه انفااسهاا عني..بس لاحظت انهاا تطالع بالطريق بتعجب...وتعجبت اناا على غباائهاا واكيد تعجبت على الافكار الغبيه اللي اكيد تدور براسهاا في هاللحظة...
اول ماا دخلت القرية...حسيت بقلبي تقبضه ريااح باردة...تعوذت من ابليس...واناا احااول اتحرر من هالأحااسيس...يا ربي...هووون علي كل ذا...مستقبلي بكاامله هناا...مقدر اطلع من هالمكاان...حتى لوو عذاابي سااكن على بعد خطووات مني...
بس الشعور زاد علي..وقمت اضرب صدري بيدي بقووة....أحس ان دقات قلبي شوووي وتوقف..والكتمه غاامرتني بطريقة غريبة..
بديت ابطء من السررعه...وانا آخذ لفاات متعود عليهاا...عشاان اوصل لشقتي...شفت بعض النااس اللي يعرفووني يأشرون لي...فابتسمت لهم ببرود...ورفعت لهم يدي....
الحركه الهادية بالقرية من اجمل مميزاتهاا...كل شيء يتحرك بهدوء وانسيابيه...النااس واضح على وجيهم السلام والأمان اللي يحسون فيه بين هالجبال...حتى هالشيء منعكس على ابتسامتهم اللي تملا وجيههم...وعلى حركاتهم الهادية وهم يمشون...
رغم ان القرية بدت تزدحم بالسياح...بس لسه هالشيء ما فقدهاا الرتم الحلووو...اللي تعونا عليه اناا ومعظم سكان القرية...ولا نبيه يتغير...
سمعت حركة خفيفة جنبي...فالتفت على مضااوي...كاانت متربعه على الكرسي وحااطه يدينهاا تحت ذقنهاا...وفمهاا مفتوح وعيونهاا الواسعه صاايرة اوسع بكثيييييير وكاانت ترمش بكثرة...اعطااهاا هالشيء برااءة غرريبة...خفف علي شكل مضااوي الحلوو ولأول مرة بالتااريخ من الشعوور القوي اللي مسيطر علي...نقدر نقول لطفه شوووي...شعور غريب قبض قلبي..خلااني احس بضيق من نوع ثااني..بس اخف بكثير من الضيق الأول...
لاحظت ان مضااوي تحااول تكبت حركاات جسمهاا علشاااني...وهالشيء حسسني بشيء شيييين...حسيت اني وحشش....وحش غاادر ...سبحاان مغير الأحواال...اناا اللي كنت نااوي استفرد فيهاا واوريهاا الويل...اناا اللي متقررف منهاا...ومحسستني بالغثياان...ينقلب حاالي...بلحظاات بس...واحس بشعور سيء دااخلي علشاان وحده مثل مضااوي...
غلب طيبي القديم على شري المستحدث...فلفيت عنهاا عشاان تآخذ رااحتهاا...وفعلا لاحظت ان الحركاات زاادت...خصوصا لمن نمر من عند محلات او اطفال صغااار...شكلهاا تحب الاطفااال...لمحتهاا بعيني ثمن رجعت ركزت على الطريق...كاانت اهي اكبر طفله شفتهاا بحياااتي...وهالشيء خلاااني اقررف من نفسي..على اللي سويته فيهاا ليلة العمر الكريمه!!...
عصبت ووقفت بقوة عن العماارة...نااقص انا تأنيب ضمير؟؟؟...هه...ليش احس بتأنيب الضمير....هالبدوو ما يستااهلون اي ذرة شعوور واحااسيس...وبعدين اكيد اني افضل من مية بدوي كاانت رااح تآخذه....ويا له كلهاا فترة ورااح تآخذ وااحد من حقينهم!!
فكيت حزاامي وطلعت من السياارة...شفت البوااب يجي جهتي..اعطيته المفتااح...وكنت بدخل العماارة...بس سمعت صرخة مضااوي المكتومة!!
رجعت ورااي...ورحت لهاا بقلة صبر...بسبب مشاعر العطف اللي حسيتهاا اتجاهها لاازم امحي هالمشاعر الكذابة نهائي...هالناس ربي خلقهم عشان انا نعذبهم...فتحت لهاا الحزاام...وجريتهاا بقوة من السياارة...والمصيبه انهاا مافتحت البااب...فتألمت بقوة وهالشيء باان على تقطيبة حواجبهاا...فتحت البااب بنفوذ صبر...ورحت لجهة البوااب...
قلت له يشيل الشنط...ويدخل السياارة بالمواقف ويطلع يجيب لي المفتااح...
يوووووووووووه..خبطت رااسي بقلة صبر واناا ارجع للسيارة واشيل اكيااس الساندويشاات... لقيت مضااوي ميب بمكاانهاا..شفت الشيااطين الحمر تنط قداام عيوووني...لوو حصل اني ما لقيتهاا داخل...فوالله ثم والله مارااح ادورهاا لو راح يأنبني ضميري طول عمري!!






" مضااوي"


وه وه ... وش ذا المكااان؟؟..تلفت بلقااافة اطاالع بكل شيء وادقق فيه...ذكررني ببيت عمااني...ايه كله يبررق وفيه من هالاشيااء الصغيرة...وبعد يحبوون اللون الأحمر...!! مثلي....هوووو...طيب وش يسوون هالرجاااجيل هنياا؟؟؟..هذا اكيد بيت سعيداان...بس المفرووض انه ما يكون فيه اي رجااجيل..شلووون افصخ عبااايتي؟؟...والله يا سعوود انك مااتعرف لا للاصول ولا للدين!
كنت ببعد يده بقوة عني واصررخ فيه بضيق على حركااته...بس كتمت غيضي منه بسبب النااس اللي تمقل فيناا...
كاانت يده شاااده على ذرااعي وشووي تطحنهاا...سحبني لمثل الغرفة الصغيرة...وقفل الباااب عليناا..ايييييه...هذا..الــ...مص...مصع...مصدع؟؟؟.. .لااااء...مصعد...ايه...مثل اللي ببيت عمااني...بس ذااك اززين واشررح...
ماا تكلم معاااي...كاانت سااكت ويطق اصاابعه بضيق..ليش دااايم مبوووز؟؟..ليش داايم زعلااان؟؟...ليش داايم ضاايق؟؟...ليش ما يضحك؟؟...الضحك لا هو بحرام ولا هو بعيب...
صحيح ان ضحكي قليل...بس موو مثل سعود ابد...ريحة الأكل اللي معااه...خلت بطني تصغر وتصيح تطاالب بالعيشة...كنت صدق ميتة جووع...وذا ما يحس ولا يفكر باللي معه...
عاادي اقدر اطلبه..بس اخااف يردني...عااد اهوو ينبسط باللحظة اللي يردني فيهاا...يا الله يا رب لا تحيجني لااا له...ولااا لغيره...
شفت سعود يتحرك فجأة...وقررب مني حيل..وسحب غطااي عن وجهي..ما طاالعت فيه...قمت اطاالع بالبااب اللي قباالي...حسيت بيده على شعري...شال الشيلة عن شعري كله..
قلت وانا اهتز مقهوورة
: ما تخااف الرجااجيل يشووفووني؟؟؟...ولااا...عاادي عندكم يالحظر؟؟"
وطاالعت فيه بتحدي وانا اسحب الشيلة واحطهاا على رااسي اي كلاام بس ماا غطيت وجهي...شفت سعود يتبوسم بطريقة ترفع الضغط...
قال وهو يفتح الباب وانا قمت اقز اشوف اذا فيه احد او لاااء
: ايه عااادي...خليهم يشوفونك.."
سحبني لبرى بسرعه قبل لا يقفل الباااب من جديد....واخذني عند بااب ثااني...كاان فيه اعشاااب واشجاار صغيرة ونخلة صغيرة عند الباااب...شكلهن يهبل...اعجبتني حيل...
بس ماابينت هالشيء لسعيداان...لاحظت ان السيب اللي واقفين فيه..كاان فااضي وماافيه اي صوت...كاان فيه اشيااء معلقه على الجدراان...رسوماات والوانهاا زينه...اصفرر واحمر..وذهبي...وكاان فيه ذااك الزل اللي يرد الرووح...ليت ابوووي معي...كاان انهبل على ذا الزل..والله انه اززين من اللي ببيت عمااني...اكيد انه غااالي!!
شفت مرة قصيرة تفتح لنااا الباااب..وييييييييييييييييييه...ياااسووت لناا منااحه اول ماشاافت سعوود وقاام تورطق وتسوولف عليه ومدري وش تقوول...
حطيت يدي على قليبي يوم شفتهاا تحط يدينهاا على كتووف سعوود...صحيح انهاا عجيز قااضية...بسس بعد...ماايصح الا الصحيح...
قررربت من سعوود وبعدت يدهاا عنه وكني ما انتبهت...وابتسمت له وهو يطاالعني بقهر من فوق لتحت...دخلت جووه...
سعود وهو يكلمني قبل لا ادخل اكثر
: افصخي عبااتك...ترى ماافيه رجاال..."
هزيت رااسي بدون ما اطاالعه...ودخلت جوه من بااب ثااني...ووقفت مصنمه واناا اطاالع بالمره الشقيرا الصفيرا...اللي قبااالي!!...


الأحد
الساعه4:30 م
في الريـــاض
في مكتب اضواء


كان جالس يقرا الاس ام اس اللي توصله من النااس اللي تشتري المجله وتتفاعل مع مواضيعهاا...لاحظ كثيرين يعلقون على خاطرة نورس...واسلوبهاا الرقيق بالرد على بعض الرسايل اللي وصلتهاا من كم معجب...
مااسك كوب القهوة التركية بأيده...ومعه قلمه الذهبي...عشاان يوافق على بعض الموااضيع اللي رااح تعرض بالمجله الأسبوع الجااي...
ريحة القهوة تتداخل بقوة مع ريحة عطره القوية...وتتغلغل في خلايا دماغه...وتخليه ينسى مؤقتا كل المشااكل اللي بحياته ويحااول يركز في مجلته اللي تعتبر من اهم المواضيع اللي شاغلته حالياا....


" شجاع"


كنت اطقطق على الكمبيوتر...وارد على بعض النااس اللي ارسلوا بتعليقاتهم على آخر مقاال كتبته...وكتبت فيه اني مؤمن جزئيا بنظرية داروين...ثاارت ثاايرة النااس وقااموا يتلفظون علي بأسلوب ابدا غير مهذب....وهالشيء ضايقني...لأني ما اقصد الشيء اللي اهم فهموه...هم يعتقدون اني مؤمن ان الحياه انخلقت صدفة...وبناء على هذا...اعتبروني علمااني...وزماان قبل لا اشتغل بأضواء كنت اكتب بالجريده...وقاموا بعض المشايخ المشهورين وكفرووني...
كل من خالفنااه في السعودية قاام كفرناا...وهالشيء حد من ابداعناا اناا ومجموعة كبيرة من الكتااب...وكثير صاروا يكتبون بمطبوعات لبنانية ومصرية على انهم يكبتون بمطبوعات الوطن...لأنهم يعتبرون الكتابه في السعودية تضع اسياج وحواجز مهولة وتمنعنا من التعبير عن ارائناا بشكل صحيح...
فتحت صفحة ثانيه على خاطرة النورس....وابتسمت وانا اشوف التعليقات تزود مع ان توناا بأول يوم بالأسبوع..وبااقي خمس ايام على نزول الطبعه الجديدة...شيء حلووو...
عاد ولم يكن بالأمس يوفي الوعود!!
عاد يحمل بين كفيه ذكريات من ماض كان بالأمس موجود
عدت وليتك لم تعد..
لقد فجرت في قلبي كأس الامنيات ومسحت من قلبي ماضي الأمسيات..
ليتك لم تعد...
لتطفىء معك بقايا من ملامح الذكريات..
عد من حيث جاءت بك الأحزاب..
فوجودك هنا ليس له في قلبي محل من الأعراب...
تأملت الكلماات الوردية اللي قداامي...كلماات جدا رقيقة ومهذبة...تعبر عن قلب صغير مثل قلب العصفور...لكنه يحمل الكثييير...معقوولة تكون كاتبته من مااضي؟؟...يعني معقووول يكون هالكلام موجه لشخص بحد ذاته؟؟؟...استحااله...اعتقد انهاا تتخيل وجود شخص سيء في حياتهاا...لأنهاا صغيرة حيل...ما اعتقد ان اللي بعمرهاا حبت قبل...يمكن رااح تحب قرريب...بس ما ظنتي حبت قبل...
ركزت بصوورتهاا اللي جنب القصيده....كليك...وتكبرت الصورة قداامي..كانت لافه حجابهاا ومو طاالع منهاا ولا شعره...
وجهها جميل ومعبر....كله انوثة ونعومة..وفيه حززن خفي سااكن بعيونهاا الواسعه...شكلهاا هاادية لكن احس ان فيهاا خبث خفيف...ليش مدري؟؟؟...
هه...قفلت الصورة بكآبة...لااازم يكون فيهاا خبث...كلهم بنات حواء خبيثاات...مو حواء هي اللي نزلت ادم من الجنة؟؟..كل الخبث في بنات حواء..باستثناء ثنتين...والباقيين...الخبث راكبهم من فوقهم لتحتهم...من روسهم لصوابع رجولهم...واولهم ساااروه....ساره الخبث بعينه وعلمه...الخبث اللي موو قادر اتخلص منه...واعيش حيااتي طبيعي....الخبث اللي مكبلني وموو قادر اطلقهاا وافتك منهاا...مؤخر الطلاق كبييييييييير ولا ااقدر ادفعه...اكبر من حسااابي اللي في البنك...واكبر من ايرادات المجله..
مديت شفايفي بضيق...والتفت على التيلفون...ودقيت على امي...ابي اسمع صوته...حبيبي..يا الله احس لي فترة طووويله ما سمعت حسه وهو ينااغي وينااديني بنعوومة...
با....با...ما يقدر يكملهاا ويخليهاا كلمة كاامله...
دق التيلفون ثلاث مراات...وبعدهاا ارتفعت السمااعه...سمعت صوت امي وهي تهزأ الشغااله....وتصرخ فيهاا عشاان تحرك القدر...ضحكت ضحكة خفيفة...
: يسلم لي رااعي الضحكة...ويطول لي بعمره...وعمر ضنااه..."
ماا رديت على امي....حطيت لهاا اغنية امي ثم امي..وخليتهاا تسمعهاا كامله...
وبين الكلمات الجميله اللي كانت تتناثر على مسمعي انا وامي...كنت اناا ابتسم بهدوء....يمكن ربي حرمني من ابوي...وحرمني من رضاه علي...وماات للأسف وهو غااضب علي ويدعي علي....لكنه اعطاني اجمل ام بالكون...
يا الله يا يمه من دونك وش كنت رااح اسوووي؟؟؟...شلوون النااس تقدر تغضب امهاتهاا؟؟؟...شلون بعض الشبااب والبنااات يناامون الليل وتغمض جفونهم وأغلى انسان بالكون زعلان عليهم؟؟؟...معقوولة اللي يقدرون الأم قل عددهم؟؟؟...

بعد الحب ده ايه...اللي تعمل كل ده تستاهل ايه...بعد الحب ده ايه...اللي تدي حنان بدون حسااب...نبوس التراب اللي تمشي عليه...
امي ثم امي لحد آخر يوم في عمري...حظن من اول حياتي...وامن امني..اللي كتر خيرهاا داب خيرهاا في دمي وعاايش فيه...

تنهدت وانا اذكر شلون ابوي ماات بسببي...وشلوون حرمت امي منه؟؟؟..ورملتهاا وهي صغيرة...بس قلبهاا الكبير صدمني...شتتني...آلمني...ضيعني...حسسني بجرمي مضااعف....تنصدم يوم تعرف شلوون قلبهاا كبير وقاادر يتحمل اكبر واعظم غلطااتك...تهديك وتضمك...وتسهر على رااحتك!!... تحملتني...واخذت مني ضنااي...وضمته لحظنهاا وربته بين ايدينهاا...ولااا بخلت عليه بأي عااطفه...مثل ما بخلت علي بأي شيء في الدنياا....
بعد الام في ايه؟؟؟...دعوه حلوة..فاتحه سكة مئفلة...بعد الام فيه ايه...يهدي بالي...اللي فعيااالو...الدنياا كلهاا مفتوح له..وراضي عليهاا...
امي ثم امي لحد آخر يوم في عمري...حظن من اول حياتي...وامن امني..اللي كتر خيرهاا داب خيرهاا في دمي وعاايش فيه...
دمعت عيني وانا امسك الصورة اللي على مكتبي..كاانت صورة لي اناا و محمد ولدي...كنت ارتعش وهالشيء واضح بالصورة وانا مدهوش بملامحه الجميله الصغيرة المرتبه الناعمه...كانت بعيوني نظرة لا يمكن تكرر ابد...اول ما ولدته اغلى انسانه بهالكون...كانت هالصورة مأخوذة بكاميرا الجوال...اول ما شلته..وضميته ليديني...الله يرحمك يا منيرة..الله يرحمك يا حبيبتي... شلووون محمد رااح يعيش بدون امه؟؟؟..وشلون رااح يتقبل هالشيء اذا كبر؟؟؟...حااااسين فيه...هذا هو اليتم...وهذي معاناته....هذي اقسى حقيقة ممكن يتقبلهاا طفل بعمر الزهور...اهو السبب في مقتل امه...اهوو السبب...مع هذا احبه واحبه واحبه...ولا اقدر افكر بأني ممكن اكره بيوم!!

اعملهاا تمثال اللي طيبة قلبهاا فوق الخياال...اعملهاا تمثااال...اللي سهرت واللي تعبت واللي ربت واللي شاالت حمل جبااااااال....
امي ثم امي لحد آخر يوم في عمري...حظني من اول حياتي...وامن امني...اللي كتر خيرهاا داب خيرهاا في دمي وعاايش فيه...

الله يرحمك يا منيرة....ويسكنك الجنة...يااارب اجمعني معهاا بالآخرة...ابي اكمل كل اللي باااقي من عمري مع ثااني اطهر قلب انخلق...ثااني اكبر قلب...ثااني اروع قلب...
يااارب...عطني القدرة..اني اربي ولدي...ولا تيتمه...خلني معه...اكون سند له...ماابيه يضيع بهالدنياا...مابيه يكبر وما يلاقي حوله احد...لا اعمام ولا خواال...ابيه يلاقيني اناا جنبه...اخذ بيده...افهمه الدنياا...واحكي له تجااربي بفخر...واعلمه عن امه...وشلووون كاانت تنتظر ولادته بفااارغ الصبر....رغم انهاا عارفة ان موتهاا جااي مع هالولادة!!...شووفوا كيف قلب الأم عظيم؟؟؟..ضحت بحيااتهاا لجل ولدهاا...
غصيت بدمووعي...وقمت انتفض...يعتبر انتحااار؟؟؟...ولااا...لاااء...لاااء يااربيي...ما يعتبر انتحاار...هذي تضحية وبسس...

لوو هاعملك ايه...تستااهلي مية الف عيد عاللي عملتيه...لوو هاعملك ايه...مين في تعبي يصير ما ينامش...مين في اول مرة امشي سندت علييييييه...
امي ثم امي لحد آخر يوم في عمري...حظني من اول حياتي...وامن امني...اللي كتر خيرهاا داب خيرهاا في دمي وعاايش فيه...

سمعت صوت امي مبحوح على الأخير
: شجااع....لا تززعل نفسك...المااضي رااح ومااتقدر تسووي شيء..."
قلت واناا احط ايدي على الصورة بكسل
: يا عيووني شجااع...انتي اللي لا تززعلين نفسك...احبك يا احلى ام في الدنياا..."
تنفست امي بصعوبة...وسمعت صوت محمد جنبهاا ينااغي
: حبيبي...تعاال افطر معااي...ترااني صاايمه..ولا رااح افطر لين ماا اشووفك...وحموودي بعد مشتااقلك...وو...و...جد.."
تنهدت بضيق
: يمممه...تعررفين اني ما اقدر اقاابلهاا...يممه...هذي اتهمتني اني السبب في موت منيرة..."
امي بتوسل
: معليش حبيبي...اهي محتااجه لشوفة محمد...لا تنسى ان عياالهاا تخلوا عنهاا كلهم..يمكن هي كاانت قااسية عليك...بس لا تنسى ان منيرة بنتهاا والوحيده اللي كانت رضية فيهاا.."
قلت وانا اشوف واحد من الموظفين يدخل
: يصير خير...بحااول امررك...مع السلاامه..."



في غرفتهاا الوردية...
الأحد
الساعه6:00م

كاانت مستنرة على شاشة الاب توب...تقرا الكلماات الشديدة النبرة...على رئيس التحرير..."شجاع الــ..." ...هالتهاا النظرية اللي مؤمن فيهاا...واستغربت كيف شخص مسلم ممكن يصدق بكلماات زي كذا؟؟؟...والأمر انه جاايب آيات قرآنية تثبت كلامه...صدق كلن صاار يفسر على هواه القرآن...والله ززمن!!
مااسكه كاسة عصير البرتقال الباارد...حاطه قنااع مقشر من احماض الفواكه...ورافعه شعرهاا بالكامل فوق راسهاا على شكل ذيل فرس...ولابسه نظاراتهاا اللي ما تستغني عنهاا اذا جاات تقرا....
كانت لابسه روب قطني نااعم واصل لتحت الركبة على طول..عليه صورة ميني ماوس...وطاالعه كنهاا طفلة صغيرة...موو بنت في نهاية الـ 18...


" نورس"


لااااء...هذي يبيله شغل...وش هالحكي اللي يقوووله؟؟؟...قاال نظرية داروين...شكله توه ساامع فيهاا فحب يسوووي مووقف...ما يدري انه ممكن يكفر باستنتاجاته الغبية هذي!!!
مصيبة هالكتااب...صااايره افكارهم تدعوا لأنحلال غررريب وبطرريقة ذكية...صدق ليقاالوا...يدس السم بالعسل!!...
يعني الأخ شجاع هذا اللي اتهمني بالتبرج والصياعه...وهو مسوي فيهاا انه اكبر مطوع بالسعودية...يكتب مثل هالكتابات؟؟؟...رااح اشن عليك حرب البسووس يا شجاع...!!
رحت سجلت بأيميلي الثااني موو اللي عند المجله...وقمت اكتب ردي وانسقه...رد حااار سااخن...لاااذع...لاااسع...ذوو رائحه شديدة حاارقة...ورااح يشن عليه حرب ابدا موو هينه...بسس الله يستر من تبعاات هالرد..اصلا بالأخير يقدر يمسحه اذا بغى!!
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....
نتمنى من سيادة رئيس التحرير...التمهل عند اختيار كلماته...والتمهل اكثر...حين يفكر بالنقر على زر الموافقة...لأنه بذلك يساعد الشيطان بسلوك مسالكه....وبطرق ظاهريا تبدوا مسالمه وبشدة...ولكن باطنيا تكون ملئى بالمعاني الخبيثة لنظريات الأسلام الراسخة والتي لم تتغير معانيهاا منذ اكثر من ألف سنة...!!
احذر يا استاذ شجاع فالأنسان يكفر بكلمه!!
التوقيع:
الغيورة على دينها!!
ابتسمت وانا ارسل الرد...وانتظر رد فعل شجااعووه...اكيد عيونه رااح تنااقز من مكانهاا...واكيد رااح ينفعل وممكن يطرد السكرتير من عنده...او يقفل الا توب بقسووة...او يركل الهارد ديسك اذا كان كمبيوتره شخصي!!...
وقفت وانا اشيل كااسة عصير البرتقال الباارد معي...ورحت لتيلفون غرفتي...ودي اعرف شلون اهينك يا شجاع مثل ما اهنتني؟؟؟...ودي احرق قلبك مثل ما احرقت قلبي؟؟؟...
تعوذت من ابليس...وتركت التيلفون لثوااني...ثمن رجعت مسكته...ودقيت بتوتر...
على واحد من مرافقين بابا...اسمه بدران...
دق التيلفون كذا مرة...ولمن جيت اقفل...سمعت صوت بدران الثقيل الجهوري وهو يرد...
بلعت ريقي بخووف...وبديت اتكلم واناا ارتعش بس حااولت اجمد صووتي قد ما اقدر...وحااولت اكون واثقة من اللي اطلبه...
سمعته وهو يقول بالأخير
: اكيد طاال عمرك...كلهاا يوم بالكثير...وكل المعلوماات اللي طلبتي رااح تكون عندك..."
قفلت الخط برااحه...وتساءلت لثوااني...ليش اللقافة وليش الفضوول؟؟...بس ماا طولت تفكير...واناا اتلذذ بالعصير البارد...اللي طفى عطشي الشديد....
عاادي...ليش ما اعرف عن شجااع كل معلوماات حيااته؟؟...هذا رئيس التحرير اللي اشتغل معه...يعني شيء بديهي اني رااح احس بالفضول جهته...مشيت لطاولة الكمبيوتر ببطء...
وابتسمت وانا اسوي دبل كليك على صورته...واحفظهاا...كاان وسيم...بس وساامته من النوع الخشن...اللي ما يبين الا اذا قمتي تركزين فيه او على قول مضاوي تمقلين فيه...
شفايفه عريضة شوي...خشمه رفيع طويل..وجهه مثلث بخشونة..عظام خدوده بارزة...له عوارض خفيفه جدا...معطيته شكل حلوو...اتوقع بالكاجوال...يطلع اجمل واصغر من الثوب والشماغ...
هزيت رااسي بقوة...ومسحت الصورة ونظفت سلة المهملات من هالقاذورة اللي فيهاا...فصخت روبي...ورحت لبست لي بنطلون جينز ديرتي..وقميص بينك حريري نااعم ماافيه اي شيء غير انه مخصر على جسمي...لبست صندل نااعم شفاف..ومشطت شعري كله من جديد..واخذت منااديل معطرة ومنظفه ونظفت وجهي من اللي فيه...وحطيت جلوس زهر نااعم...ورشة عطر...وطلعت من الجناح وانا شايله عباايتي...


كاانت تصاارع حيااتهاا بيأس....طول عمرهاا عندهاا امل انه يتغير...كان هالأمل كبير...وبدا يقل شوووي شووي...لحد ما وصل لدرجة فضيعه وتحول للأسف ليأس...
عيونهاا غرقاانه دمووع...ووجهها الجميل اللي الزمن بدا بهداوة يسري فيه ويحااول يمزق هالجمال اللي ورثته لعياالهاا واحد ورى الثااني....
شعر نااعم...عيون واسعه عسلية...خشم نااعم وطويل ومتنااسق...شفاايف جميلة ومكتنزة...
جسم خراافي لسه بااقي على شباابه...
...عجزت فيه...باختصاار...كل مااجات مشكله هددها بالطرد!!
تلبس لأجله اجمل وأغلى الملاابس...دائما بمستشفيات التجميل...تحااول انهاا تمنع التجااعيد...تعاالج بشرتهااا...تسووي شفط دهون باستمرار...تعتني بنفسهاا عنااية مفرطة...بس علشاانه هووو...ماتبيه يحس انهاا اقل من بناات الحظر اللي حوله طول الوقت...لكن خلااص...هي ما عاادت تحتمل هالجروح اللي بقلبهاا...وصاار لااازم تتحرك...لااازم تثأر لكرامتهاا المجروحة وترحل بدون عودة...!!
لكن...متى يا هناء؟؟..متى؟؟؟...وتعتقدين ان بعد هالعمر كله رااح تقدرين تعيشين بمستوى اقل من اللي تعودتي عليه؟؟...
هنااء حاافظي هلى كراامتك واتركيه...لأنه ما يستااهلك...اسمعي كلااامه...واطلعي من بيته...ورووحي...لمكاان تلاقين فيه نااس تقدرك على طبيعتك وبدون رتوش!!



" هناء"


قلت واناا منهاارة: انت ليمتى بتظل كذا؟؟؟...آآآآآآآآآآآآآه...انت حجررر....حرااام عليك...اناا اموووت...واموووت...وانت ولااا دااري عني.."
واشرت على قلبي واناا منهاارة...كنت اغرس ايدي بصدري واناا اهتز واشهق...دمووعي مخاالطة وجهي وعيووني متجرحة من كثر الصيااح
: مااايصير كل بعد فترة تهددني بالفرااق...انت تدرري ان هالطااري يذبحني...انت عاارف ان حالة هيفاء موو بأيدي...حاالة هيفاء بأيد رب العاالمين...ليش داايم تتهمني بالسو..."
قااطعني وهو يأشر بقرف على وجهي
: اتهمك بالسوء؟؟؟...لأنك انت السوء كله...انت السبب في اللي وصلت له هيفااء...لوو تكونين دووم يمهاا وتشووفين وش هي محتااجه...ما كاان صاابهاا انهياار عصبي...هيفااء مرريضة وتمووت الف مرة وانت اللي دووم بالبيت ماا تدرين عنهاا.."
وكمل بقسوة وهو يلف وجهه عني
: اعتقد يا هناء...انك كبرتي على تربية الأطفاال ولا عااد تقدررين تكملين دورك كأم اكثر...يمكن يكون السبب اناا...لأني حرمتك من سعوود وهو بكريتك...فضااعت عليك الفرصه بأنك تربين اول طفل لك وتتفهمين حاجااته..."
قااطعته وانا امسك ذرااعه وارتمي على الأرض
: عبدالعزززيز...اناا مرتك...اناا سندك...اناا كل شيء بااقي لك من اهلك..اناا لسه ام...اناا ما فشلت بدور الأم...اسأل نورس..اسأل هيفاء...عبدالعزيززز...اسأل سعود...آآآآآآآآآآآآآآه...لا تتركيني...اناا محتااجتك!!"
قاال بقرف وهوو يبعد يديني عنه ويروح للكرسي عشاان يشيل مشلحه ويطلع
: هنااء...اتمنى هالمره تنقذين كراامتك...وتطلعين...لا تخليني اجرك بنفسي واطردك....
كونك أم عيااالي...هالشيء خلاااني اتمهل كثير بتنفيذ هالقرار...لكن الحين...اناا اقولك..
لااازم ترحلين...واذا ما طلعتي...بنفسك...رااح اضطر اني اسحبك بنفسي واطلعك.."
وطلع من الغررفة....جلست منهاارة على الأرض...اشااهق وااحاول اكتم عبرااتي...
خصوصا يوم شفت نورس تدخل علي وهي شاايله عبااتهاا...
تركت عبااتهاا تطيح على الأرض...وركضت يمي...
: ماماا...مااماا...وش فييييييييك؟؟؟..."
مااقدرت اتكلم...كنت احس نفسي امووت...ماعدت قاادرة اتحمل عبدالعزيز...عذذبني كثييير...في اول شبااابي..شفت منه الووويل...ماعدت احتمله...يا ناااس ابي اترركه بس موو قادرة...آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه...انهرت على كتف نورس واناا احظن جسمهاا النحيل...وابكييييييي بحراارة...لااازم اررحل هالمررة...اناا عارفه ان عبدالعزيز مارااح يطردني من القصر...لأني تعوودت على كلااامه ذاا...لكني...محتااجه ارحل هالمره....
قلت واناا اهتز بين احظان نورس
: آآآآآآآآآآآآآه تعبت....مااعاادني قاادرة اتحمله...ابووك قااسي يا نورس...ابووك حجررر.."
ورفعت رااسي وشفت وجه نوورس اللي ملياان دمووع....قالت وهي تضمني بقووة
: ماما بابا يحبك...بس مااعرف يعبر...لعلمك بابا لمن تكونين مساافرة يصير متدوده ولا يعرف وين يرووح او وش يسوووي...بس هوو اذا عصصب...ماايعرف وش يقووول؟؟..ماما هدي اعصاابك...بليييز...اررحمي حاالك...شووفي كيف عيوونك؟؟.."
بعدت عنهاا شووي...وغمضت عيووني احااول اذرف آخر دمووعي على عبدالعزيز...
انا لااازم ارحل...لااازم...ماعااد بقى بالعمر كثر اللي رااح...اذا ما حبني إلى الآن...
عمره مارااح يحبني...هذا قدري...هذا نصيبي..لأني عشت مع انساان يلتذذ بعذاابي...ينبسط اذا سمع دمووعي....

***

قبل 30 سنة

على طاري الأمل صامت واجاري قسوة الأيام
واشوف الضيم في وقتي واهين النفس وازعلهاا

اماشـــــــــي وقتي المايل واقول ان الفرج قدام
واغالط واقعي خايـــــــــــــف من الأيام تفعلهاا

اهدي لوعة الخاطر واعيش بلـــــــــذة الأحلام
وامني عيني احلام ولا ظنيت تاصـــــــــــلها

انــــــــــا حالي كما حال الكسير جبير اعظام
غريب في ديار الغــــــــير نفسه حيل مشغلها

يبي المرواح لكن ماقـــــــوت تاقف به الاقدام
ترده ونة تظهر من الأعـــــــــــــماق يرسلهاا

زيدي الله يعاافيك صوت نحيبك...ما سمعووه اللي بالغرفة اللي جنبنا.."
ضم لحاافه على جسمه ببرود...
وقال وهو يغمض عيونه
: اذا خلصتي بكى...انخمدي...علشاان بكره ورااي اجتمااع مهم...ولا تلبسين من خلاااقينك اللي تفشل...خلي لورا تعطيك لبس سنع!!"
ضمت هناء روبهاا الحريري الوااسع على جسمهاا وهي جاالسه على الكنبه الصغيرة اللي جنب الشبااك...كاانت تصيح بحراارة...وهي تحااول تكتم صوتهاا...لأنه رااح يقووم ويمكن يتجرأ ويطردهاا من الغرفة...وكم مرة سواهاا..ومارااح تصعب عليه المره ذي!!
مسحت بيدينهاا الناعمه وجهها المتنفخ من حرارة دموعهاا المالحه...ومسحت خشمهاا بهدوء بالمنديل اللي آلمهاا بقووة من كثر ما تجرح وجههاا...
طاالعت لبره وهي تشووف الشاارع كاافيه الا كم سياارة...والدنياا كلهاا نايمه بهدوء...قاامت تطالع بالغرف اللي قدامهم واللي مقابله لشبااكهم...
شاافت رجاال يفصخ حزاامه...ويضرب حرمه عنده بالغرفة بقووة...ويرفسهاا برجوله بطريقة مشينه..
غمضت عيونهاا بألم...هي ياما تعرضت لمعاامله اكثر قسوة...هي انحبست ايام بغرفتهاا اول ما جاات على الريااض...هي اللي بوحاامهاا كانت تموت وتقطع ولا تلاااقي احد يسمع لهاا ولوو طلب من طلبااتهاا...هي اللي تعودت على الدلال عند ابوهاا...صحيح ان الحال في البر كاان يختلف عن المدينه...لكن ما كاان بهالقسوة والشنااعه...
نظرت لزوجهاا اللي ناايم ببرود على سريره...شعره الخشن القصير...رقبته السمراء...ظهره العريض...كاان رجال خارجياا...ومن اجمل الرجاال....لكن من دااخل كاان مثل اللعبة الجميله اللي مالهاا مشااعر...فكرت بهالشيء...لأنهاا تشوفه وسيم وساامه ما توقعت تشوفهاا بشخص بيوم...لكن يوم عااشرته عررفت انه فاارغ من الدااخل..انه مثل عرايس السيراميك الحلوة...من برى جميله ومصنوعه بدقة...لكنهاا فارغه حرفيا من الداخل!!
رجعت تطاالع خاارج الشبااك بيأس..وشاافت المره تضم رجل الرجاال بتوسل وتصيح بحراارة وهي تنزف من فمهاا وخشمهاا...ما تبيه يزيد عليهاا...
ارتعدت هنااء بقووة...وقاامت على عجل وسكرت الستاارة وطااحت على الأرض ترتجف وترتعش وتكتم صوت شهقاتهاا بالمخداات...عشاان ما يقووم ويضربهاا...من جديد!!
تعرفون ليش ضرربهاا؟؟؟.....لأنهاا لبست فستاان سهرة بالصبااح...!!...
((الضرب...ابشع انواع العنف اللي تتعرض له المرأة...وللأسف..لسه الحريم يعاانون من هالنوع من العنف...لكنهم يفضلون الصمت...والهروب من قوة الواقع...والتظاهر بأن الحياه عايشه على احلى وتر!!
تخيلوا ان فيه حريم....يعتقدون ام الرجل لازم يضرب زوجته وبعنف عشان يربيهاا!!
تخيلوا ان فيه حريم...مصرات ان الضرب هو الشيء الوحيد اللي ممكن يوقفهم.!!!
تخيلوا ان فيه حريم...مصرات ان اي حياة زوجيه سليمه لازم يتخللها نوع من انواع العنف!! ))

***

وقفت وانا ابعد ذيك الذكرى الشينة عن حياتي...وقفت وانا احس ان داخلي شيء تفتت وتحطم وصعب تجبيره...وقفت وانا متأكده ان عبدالعزيز قضى اليوم على احلى الأمال اللي كنت حابستهاا من سنين دااخل صدري!!
قلت واناا ادخل الحمام ونورس تلاحقني
: نروح لهيفاء؟؟؟.."
قالت نورس وهي تطالعني بقلق وتدخل يدينهاا داخل جيوبهاا
: ايه...بس اذا تعباانه نأجل الزياارة...لأن شكل هيفااء ماا يسرر!!"
نشفت وجهي وقلت واناا اسحب الكحل من علبة الأقلام الملونة اللي حاطتهاا بالحمام
..عشاان حالات الطوارىء...لمن يكون عبدالعزيز بالغرفة ولا اقدر اتزين قداامه...لأنه دوم يتطنز علي وعلى زينتي
: ماايهم...لااازم نوقف جنبهاا ...ونخفف عليهاا...بنملا لهاا الغرفة ورد احمر...وبنشتري لهاا كيكة فرااولة اللي تحبهاا كثيير..وووو...وان شااء الله ترجع معناا للبيت وهي بالف خير.."
كحلت عيني من جوه بس...وحطيت مرطب على وجهي وعلى شفاايفي...ومشطت شعري الناعم بسرعه...وطلعت...ونورس لسه تتبعني لغرفة الملابس
: ماما...احس انك موو بخير!!"
طالعت بنورس...وبرقت عيوني بدموع...وهي تطالعني مثل طفلة صغيرة غلطانة بحقي..ترددت كلمة عبدالعزيز بذهني...انت ام فااشلة...
...انت ام فااشلة...
...انت ام فااشلة...
...انت ام فااشلة...
...انت ام فااشلة...
...انت ام فااشلة...
...انت ام فااشلة...
مسكت رااسي بقوووة....معقووول اكون فااشلة؟؟؟....صحيح...اكيد اني فااشلة...ولا ماكان احد تجرأ واغتصب نورسي الصغير...وحطم احلام طفولتهاا الجميله وسبب لهاا خوف ماله اول او تاالي من كل رجاال يحمل صفات اللي اغتصبهاا ولا راعى جسمهاا الطفولي الصغير...ولا رااعى براءتهاا اللي تهشمت بقوة...
اكيد اناا ام فااشلة...ولااا ما كان انهاارت هيفاء من مات خاالد فوق السبع مراات...وكل مرة تكون أقوى من اللي قبل...اكيد فيه شيء بحنااني نقصته عليهاا...اكيد ما كنت قريبه منهاا وهي محتااجتني..اكيد اني بخلت عليهاا بمشااعري...وقمت اطاالع بزينتي واحااول انقذ جماالي الزاايل!!
انا أم فااشلة...ولااا ماكان سعود هذا حااله...ما كاان سعود رااضي بالغربة على انه يرجع يعيش معناا...اكيد اني ام فااشلة...لوو ماكنت فااشلة ما كاان سعود حب ماارية...ولااا كان تزوج مضااوي...كاان تزوج اللي ابوه يبيهاا...اكيد اني فااشلة...ماعرفت انقذ سعود من تربية جدته...ومن بعده عني...رغم حبه لي...
حسيت بنورس تضمني بقوة من ورى
: لا تبكين يا ست الحبااايب...انت القوة الوحيده اللي بااقية في هالبيت المهجور...!!"
ابتسمت من جملتهاا وانا ابلع غصااتي اللي مثل الجمر...لااابد من الرحيل...خطرت على باالي هالجملة...وهزيت رااسي ااكد لنفسي هالشيء...لبست عبااتي...وطلعناا على اقرب محل ورود..عشاان نشتري لهيفاء النوع اللي تحبه من الورد....مريناا محل حلوياات وأخذناا كيكة على شكل قلب بالفراولة....ثم اتجهناا للمستشفى واحناا ندعي ان هيفاء تكون افضل من حالهاا امس!!


كاانت بالمستشفى...تصااارع احلامهااا بتعب...تحس نفسهاا على وشك الجنون...خاالد يحااصرهاا بكل مكاان هي محتااجه تنساااه...لكنهاا موو قاادرة..يخنقهاا وهوو قرريب منهاا حيل...تبيه يظل ذكرى وبسس...لأن وجوده صااار مزعج ومخيف بالنسبة لهاا!!
تحملهاا الضعيف للواقع...يكااد ينتهي...والخووف انهاا توصل لمرحلة من المرض...بحيث يكون من الصعوبة انهاا ترجع شخص طبيعي من جديد....





" هيفاء"


تأملت الغرفة الكئيبة الرماادية بضيق...كانت جدرانهاا رمادية فااتحه...والسرير الابيض كبير...والكنب كحلي قااتم...
قلت للنيرس بعصبية وانا انفخ
: افتحي ستاااير...بسرررعه..."
مشت النيرس بسرعه وهي تنتفض...ورااحت فتحت الستااير الرماادية الطويلة....وتسسلت اشعة خجوولة من الغروب المتبقي...والظلام طبعاا سااد المكاان..ضميت نفسي بكآبة...ورفعت عيووني للتيلفزيون...واشرت للنيرس ترفع لي الصووت...حطيت على فيلم روماانسي...ورميت برااسي بتعب على المخداات...
تعبت بشكل كبير...احس ان حيااتي قرربت تنتهي....انا متأكده من هالشيء...واللي قااهرني..اني بديت اتردد بموضوع هيثم...بديت اتردد اذا اغريه ولا اخليه....
بعد مااشفت نوااف...وهو بغرفتي ذااك اليوم...بديت اشك بتقديري للأمور...نوااف...نسخه من خاالد الله يرحمه....نسخه حية له...حتى يوم تعلقت فيه بجنون بغرفتي...وقمت اتحسس وجه...كنت متأكده ان خاالد رجع لي...ريحته...صوته...حركااته...وطريقة كلامه ولفظه لمخاارج الحرووف!!
مسكت رااسي بقوة وقمت اصيح بانهياار...يا ربي الهمني...موو عااارفة وش اسووي...لااازم اكمل انتقاامي من رند...رند الحقيييييرة...اللي قضت على اخوهاا بسبب جنونهاا وغيرتهاا مني...ارسلته لمصيره مع صديقتهاا السااقطه...عجلت بموته وحرمتني منه...وليته ماات عاادي..خاالد ماات محترق...محترق...شوفوا وش حجم هالكلمه؟؟؟...وتبووني ما انتقم منهاا...هي سبب كل اللي امر فيه...
قمت من على سريري بتعب...ورحت يم الشبااك...شفت ملعب فوق سطح المبنى اللي مقابل غرفتي...كانوا فيه شباااب يلعبون..كانت اشكاالهم مرتااحه واضح انهم مبسووطين حيل..
خالد كان يحب الكورة....كاان دايم يلعبهاا...حتى مراات مع اطفال صغاار ما يعرفهم...اصلا..خالد كان يحب الأطفاال...يحبهم لدرجة انه كاان يقوولي...انه يبي خمس بناات وخمس عياال...عشاان اذا جلسناا حول السفرة نحس انفسناا جالسين حول مأدبه...هه...خمس بناات وخمس عياال...كنت اقوله لو اني ارنب ما قدرت اجيب هالعدد!!
مسحت دمعه حزينه قاامت تنسااب بنعومة على خدي....سمعت صوت البااب ورااي...فالتفت بسررعه...وانصدمت يوم شفت اللي واقف فمكاانه مختاال!!


كانت ترتجف بغرفتهاا بضيق....تشد اللحاف لجسمهاا...موو مصدقة اللي صااار...موو مصدقة انهاا رجع من جديد عشاان يعذبهاا بوجوده الاسر....يا ربي استر...ياربي الطف...شلوون رااح اقااوم حبي له؟؟؟...شلوون رااح اقدر ابعد عنه؟؟؟...
عضت على شفااايفهاا بخووف...وهي تتذكر مضااوي...زوجته كاانت مخيفه...جريئة...جميلة...قوية....عكس ماارية تماما...
وهالشيء حطمهاا وشتتهاا بقووة....كأنهاا كاسة زجاجه هشة قبيحة الشكل...مقاابل كااسة زجاج جميلة وفي نفس الوقت غير قابله للكسر!!!
هل فيه مقاارنه؟؟؟...الزبون مين رااح يآخذ؟؟؟...وش رااح يشتري؟؟؟...اكيد اللي مثل مرة سعود بتكون هي الكسباانه بأي مجاال...وماافيه اي مجال تكون بينهم مناافسة...
لأن المناافسه محسومة لصاالح زوجته الصغيرة...النااعمه...اللي كل ماافيهاا يصرخ بالجماال الشرقي الاثيري السااحر...
وش يبي الوااحد بحبيبة تدخل الثلاثين بعد كم سنة قليلة...ولا فيهاا ذاك الجماال اللي يذكر...مجرد دمية مصنوعه من القمح...لونهاا شاحب...اشقر...ماافيه اي نوع من الحياه او الحيوية والشباب والآسر اللي بوجه زوجة سعود....


" مارية"


كنت ابلع حبوبي حبة ورى الثاانية....كنت احس بضيق شديد...كاارهة نفسي...وكاارهة كل ماافيني...حااسه بخووف غريب...وحااسه بتشتت وضيااع...
احااسيس كثيرة مالهاا اول وتاالي...لقااءه ضيعني...لقااءه جمعني...لقاءه رجع وضيعني...لقااءه كاان القشه التي قصمت ظهر البعير!!
قمت من على سريري وانا ارتعش...ورحت لحمام غرفتي...قفلت البااب...وجلست دااخل الباانيو بضيق...انعكس شكلي على المرااية اللي مقاابله الباانيو...
طاالعت بوجهي...واانصدمت من اللي شفته....شبح والله شبح...رجعت غطيت رااسي بين يديني...ماابي احط نفسي بمقاارنة ظاالمه...ربي خلق النااس مختلفين...
موو كلناا جميلين...ولا كلناا كاملين مثلـــ...مثلهاا!!
بسس...محد يدري عن اخلاااقهاا ولااا؟؟؟...
وقفت وفصخت ملااابسي...وفتحت المووية الحااره اللي قاامت تنزل من بين رجوولي...دخلت نفسي تحت الموية وانا احااول امحي ملااامح سعود وزوجته اللي كاانت متنااسقه معه بشكل غريب...كانو احلى couple...ممكن تطيح عليه عيوونك...كأن ربي خلقهم لبعض...
تذكرت ملامح تركي اللي ماافيهاا زود...وحسيت باختنااق دااخل صدري..يعني انا دايم لي الاقل..لييييييييييييييييييييييييييييييه؟؟؟...ضربت الجدار بقوووة...وقمت ارفس كل شيء حووولي بثورة جنونية...اناا مابي ترركي...اناا ابيك انت يا سعوود...
لااازم اروح المكتبه هاالحين...لااازم انقذ نفسي...لااازم الانساان يوصل للي يبغااه بأي طرريقة...سعود كاان لي مرة...وانا كنت متأكده من مشااعره لين مالتقيت بالعقرب اخته....لااازم ارجع ذيك المشااعر المشتعله اللي كاانت بيناا...
طلعت من تحت الدش...ونشفت جسمي بسرعه...ولفيت المنشفه عليه...اول مااطلعت...صررخت بألم يوم حسيت بيد تركي تجرني بقوة له!!
: وش عندك في بيت الرساام؟؟؟!!!"
فتحت فمي....موو مستوعبة الجملة اللي وقعت على مسامعي بقوة غريبة!!




الى اللقاء غدا فىالفصــ12ــل

"القلوب الحزينة...ونظرة ولع!!



http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 10:36 AM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)






الفصــ12ــل

"القلوب الحزينة...ونظرة ولع!!"


بعد اسبوع
...
الثلاثاء...الساعه9:30ص

الشك يدمر الأنسان....الشك يقتل البشر...الشك يلغي شخصياتهم...ويحولهم لحيوانات صيد مترقبة لأي حركة...عشاان تنقض على الفريسة وتمزقهاا ببدائية مرعبة...الشك...وش هو الشك غير هالوصف؟؟؟...مين اللي جرب انه يشك...او احد يشك فيه؟؟؟...اكيد ذاق الموت...سواء كان هو الشااك او المشكوك فيه!!
قدامنا زوج محب...اختار حبيبته برغبته وبعيد عن اي تدخلات للأهل...ولد عايلة بسيطة مساالمه...عايلة اهم ماعندهاا سعادة عياالهاا...ما تهتم بالنسب والحسب...ولا تهتم بالفلوس الوفيرة او السلطة....
هالزوج المحب....قرصه قلبه كثير....وعذبه صدود زوجته المستمر...تبعده عنهاا بقسوة...تهجر سريره باستمرار...عيونهاا دووم غرقاانه بالدمووع...تكره تحس بلمسااته على جسمهاا...تعتبر كل شيء منه سخيف وتاافه...لكن اي شيء من النااس يفوقه روعة بكثيييييير...
الرجل عمره ما كان غبي...ممكن يتظااهر بالثقة العمياء...لكن لابد بيوم..يقرصه قلبه...ويخليه يرووح ويشووف وش سبب هالأحزان والهموم اللي مثقله قلب شريكة حياته!!
لازم يتحرك حتى لو نسف كل قوانين الثقة اللي مفروض تكون موجوده بين اي زوجين...
....يمكن عشاان يطمن قلبه ان ماافيه شيء...
....وممكن علشاان يقطع الشك باليقين ويعرف وين ومتى بدأت الخيانة؟؟؟!!

لو يشتكي المظوم وش في يدينه...من يرحمه لاهلت عيونه ادموع...
من يسمعه لي باح خافي كنينه...من هو يرد القلب لا صار منزوع....


" تركي"

شديت شعري بقوة وانا اطالع بدفتر الملاحظات اللي قداامي..احس اني اقرا لغة ثاانية موو فااهم منهاا اي حررف...هذا وانا كنت ناااوي اصير استاذ مسااعد قبل لا اتزوج ماريه...زين اني حكمت عقلي ولا تهورت بهالخطوة اللي هي على قد مااهي حلووة بس بعد يبيلهاا وااحد فااضي..وااحد زوجته مريحته...وموفرته الحياة السعيدة اللي يطمح يعيشهاا اي رجل....
رفعت عيوني اطاالع بالمحاظر اللي كان يتكلم ويشرح وعيونه تدور على الطلبة واحد ورى الثاني عشاان يشوف مين فيهم السرحاان ويصيده ويفشله قداام كل الطلبة...
جاات عيونه بعيوني...وطوولت نظراته...وبعدهاا بعد عيونه...وهو يكمل شرح القصيدة اللي كتبهاا المتنبي في هجاء شاعر معروف...وهذا الاستاذ احناا نحظر صفوفه عشاان يسااعدناا في كتاابة الرسااله ومناقشتهاا بنفس اسلوبه الرائع...
....اممممم....
يمكن اناا ما اتكلمت كثير عن نفسي قبل...ويمكن جاا الوقت اللي تعرفوني فيه زين...
...اناا تركي الحــ....
...عمري 29سنة...
درست لغة عربية في جامعة القديس يوسف في لبنان...وبعدهاا ولأني احب اسافر برى واعيش في بلدان برى خصوصا للي مثل تخصصاتي يلقون فرصهم برى اكثر من السعودية...اتجهت ليطاليا عشان ادرس ماجستير اللغة العربية في احد جامعاتهاا الكبيرة...ومقرر اني اول ما اخلص من الماجستير والدكتوراه في الأدب العربي واللغة العربية وبلاغتهاا....اني اتوظف في نفس الجامعه...
حالتي الماديه عاادية تميل للمتازة في معظم الأحيان ومقارنة مع عوايل كثيرة...لكن بعد ازمة الأسهم اصبحناا في ازمة مادية مهولة...وبالطبع جاا الوقت اللي اهلي توقف صرف علي وتلفت لنفسهاا...فبديت اشتغل اشغاال صغيرة هناا وهناك عشاان اوفر اقسااط الجامعه...واملي كبير بالله انهم يطلبوني بعد التخرج...قاابلت مارية في بيت استأجرت منه غرفة....واعترف وقتهاا انهاا الفتتني بشكل كبير....مارية فيهاا سحر غريب...سحر يخليك تطاالعهاا بدون مااتمل من وجهها..رغم انهاا تعتبر عاادية...تعلقت فيهاا كثير...ما اقول حب قد مااهو تعلق بأدبهاا واخلاقهاا الجمة...ونعومتهاا وضحكتهاا الطفولية وبراءتهاا الفضيعه...
اعجبني فيهاا حبهاا لكلاريسا واهتماامهاا بنفسهاا وطموحهاا العالي...حسيتهاا تشبهني كثير...اناا جدا طموح وعندي قنااعه اني بيوم رااح اصير روائي كبير وشااعر اكبر....عندي طموح اني رااح اكون نزار قبااني ثاني او فاروق جويدة....آخر...لذا حسيت بتقااارب فكري يجمعني بهاا رغم انهاا ما اعطتني اي اهتماام زايد عن الحد....لحد جاا اليوم اللي قررت بعده اني اتزوجهاا......


كانت صااحبة البيت مساافره ومعهاا بنتهاا الصغيرة لأن امهاا مريضة وبتوادع...فرحوا كل اللي في البيت وخصوصا الطلاب...اللي حسوا انهم يقدرون يتحركون برااحتهم ويسوون اللي يبونه ويسهرون مثل مايبوون...بدون ما يخضعون لذيك القوانين المجنونة اللي اسنتهاا صاحبة البيت المجنونة بحب السيطرة...كاانت تذلهم بكل شيء..تمنعهم حتى انهم يشربون مااء...كل شيء بثمنه...حتى السهر ما يقدرون يسهرونه لأنهاا تقفل البااب ولا تخليهم يدخلوون فيضطرون ينتظرون عند البااب حتى الصبااح...والحمدالله ان هالقرية فيهاا امان كبير...ولااا كان رااحوا فيهاا....
كان تركي يطاالع بـ" مارية" اللي جاالسه تطرز قمااش بأيدهاا...بخيوط ذهبية لونهاا جذاب...شعرهاا الحريري الذهبي رافعته فوق راسهاا على شكل كعكة كبيرة مرتبة...فيه خصل متمردة هرباانه من الجهتين عند اذنهاا وجبينهاا...كان وااضح انهاا سرحاانه حتى وهي تطرز ببرود...لأن الأبرة تروح وتجي..وتضطر تعيد الغرزة من بدايتهاا بضيق...
دخل المطبخ...وصب لهاا كاسة عصير برتقاال...وقرب منهاا...وحطه قداام عيونهاا..ضلت تطاالع فيه لثوااني ورفعت عيوونهاا ببطء...حس ان عيونهاا تحمل اتهاام كبير...بس مااتحرك من مكاانه...اخذت منه الكااس بتوتر...بعد ماقالت" شكرا" بجفاف...
تركي وهو يحاول يدور سالفه: مشاء الله عليك موهوبة.."
قالت وهي ما تطالع فيه: الموضوع مايحتاج موهبة قد مايحتاج صبر.."
وكملت ببرود وكأنهاا تتكلم عن شخص ثااني موب عن نفسهاا:يحتااج امنية...عشاان تسعى لتحقيقهاا...واذا لقيت الامنية الصحيحة...لازم تدرس الخطوات اللي بتوصلك لهاا..."
سكتت شوووي...ثم ابتسمت بسخرية
: ثم تحقق هالخطواات بصبر....عشاان تسوي كل اللي تحلم به...!!"
حسيت انهاا حزينة...تغيرت كثير بالاسبووع اللي فات...كانت تسàX'd1 طكملت ببرود وكأنهااما كاانت تجلس الا نادرا...حتى انهاا كانت تترك شغلهاا بالبيت...وترووح تطلع تتمشى بره...اشغلت وقتهاا بكل الوسائل..سمعت من البنات اللي ساكنين معهاا...انهاا تطلع مع وااحد...لكن انا عمري ماشفت هالشيء بعيوني لذا ماقدر اتهمهاا بشرفهاا!!
كانت هذي افكاار تركي...بينماا مارية ما كنت تدري عنه ولا عن افكااره...كاانت تفكر بحيااتهاا وكيف رااح تستمر بدون الشيء اللي تعودت عليه وتعودت انه يلازمهاا خلال الفترة الماضية كلهاا...يدعمهاا بكل قوته...يعطيهاا الأمان والحنان...يداعبهاا بكلمااته الحلووة...ويضحكهاا بنكااته...ويبكيهاا بمااضيه...
تركت ماارية قطعة القمااش من يدهاا...وقاالت وهي توقف
: اناا برووح اناام...تصبح على خير.."
وتركت عصير البرتقاال مثل مااهو...ما شربت منه ولا قطرة...شاافهاا وهي تطلع الدرج...وفستاانهاا الابيض الناعم الواسع يتمااوج حول جسمهاا برااحة...ويرجع يحظنهاا بانانية....تنهد وهو يلاحظ برودهاا معه...
ما احبهاا بس ابيهاا...اناا ما ناقصني شيء...فليش حتى ما تتكرم وتطاالع فيني...
وقف تركي بقلة صبر...وطلع بره البيت...سكر البااب بأقوى قوته...ورفس اول حجرة يشوفهاا قداامه...وبعثر شعره بقلة صبر...شين انك تهتم بانساان مايدري انت وين موقعك بهالعاالم؟؟؟...شين انك تعجب بانساان وانت تعرف انه يطاالع بك على انك اقل منزلة منه...شين انك تكون مثل تركي وتعجب او تحب او تعلق او اي مطلح بالدنيا يرفض تركي الاعتراف به بوحده مثل مارية...!!
مشى كم خطوة....ويوم شااف ان الجوو باارد حيل...قرر يرجع عشاان يجيب معطفه الجلدي...دخل البيت بسررعه...وقاام يدور عن معطفة اللي رمااه باهماال قبل كم سااعه....
صرخة امرأة قووية تقطع سكون الليل والمكاان
مااستوعب الصرخة..وظل واقف بمكاانه يحاول يتأكد من اللي سمعه...
لكن
جمد دمه يووم سمع هالصررخة القوية من ماارية....
وقف بمكاانه لحظاات...ثم وبدون اي تفكير...رااح يصعد الدرج درجة ورى الثاانية...كل همه صرخاات ماارية وتوسلاااتهاا اللي بدت تتزايد...وصل الدور الثااني...ولاحظ ان الصوت وقف فجأة...
قلق بشكل جنووني...ورااح يفتح البيباان بشكل عشواائي...وللحظة نسى حتى موقع غرفتهاا...وصل لغرفة مقفله...فحااول يفتح البااب مرتين...سمع صوووت مكتووم...
بعد عن الباااب كم خطوة...رجع عليه بقوة وهو يدفه بكتفه على وعسى يتزحزح خصوصا انه بااب خشبي...ضرربه بقووة...مرة ورى مرة...وهو يسمع صوت ماارية المكتوم والصرخات المجنونة اللي تطلع منهاا فجأة...
طااح البااب اخيرا من قداامه...تووسعت عيوونه وهوو يشووف اللي ماتوقع عمره انه بيشووف منظر بشع مثل كذا...كاانت ماارية شبه عاارية...بسبب تمزق ملابسهاا...والرجاال اللي كان يحااول يعتدي عليهااا وريحة السكر العفنة تفوح منه" ايمانويل" كاان مااسكهاا بشراسة وكااتم وجهها بالمخدة عشاان ما تصاارخ...
التفت ايمانويل بسرعه ناحية البااب...واول ماشاف تركي...ترااجع للخلف..بينماا مارية رمت المخدة وتطلعت تركض من الغرفة مثل المجنونة...
تركي كاان يبي يلاحقهاا لكنه مقدر يترك هالحيوان البشري يطلع منهاا بالسااهل...اتجه له وقاام يضرب فيه بكل قوووته...ما كاان يحس ان هذا رجال كبير بالسن...وانه ممكن يموت لوو زودهاا حبتين...كاان يقوومه ويعطيه بكوس وكفووف بأحر مااعنده...ويرجع يرفسه من جديد...
يوم حس ان شيااطينه بدت ترووح عنه...ترااجع كم خطوة لورى...وسمع الرجاال يتأوه ووجهه كله دم...وجسمه مرضض بشكل كبير...تفل عليه بحقد...وطلع خاارج المكاان يدور ماارية...اتجه لغرفتهاا...وسمع صوتهاا وهي تبكي بقوة...ارتعش قلبه..وطق البااب بهدوء...
سمع صوت ماارية يزيد ويصيحهاا يقطع القلب...كاانت تصيح بقهر وحرارة ومرارة..وكاانت تصيح مرعووبة من اللي تعرضت له من تجربة مهينة للمرأة بحذافيرهاا...اخذت تلملم فستاانهاا الابيض اللي صاار اوصاال لا تستر...وزاد بكاءهاا وهي تتذكر سعود...كل هذا وتركي خاارج البااب...يسمعهاا ولاهوو قاادر يسوي شيء..كاان بيمشي ويبتعد عن الغرفة...
لكنه سمع بااب الغرفة ينفتح...التفت بسرعه...يبي يطمنهاا...يبي يقولهاا اي شيء...يبي يهديهاا...يبي يضمهاا...يبيهاا تنسى كل اللي صاار وتمحيه من عقلهاا ورااسهاا الجميل...
شاافهاا ترتجف عند البااب...اول ما تقاابلت عيونهم...رمت نفسهاا بقوة عليه وهي تصيح وتمسك ملابسه بقوووة...حوطهاا بيدينه وهو يحس بارتجفااتهاا تفتت قلبه اللي مايتحمل ابتساامتهاا شلون يتحمل دموعهاا الغزيرة الحاارة اللي حس بهاا على صدره...
مشى يده على شعرهاا كذا مرة...وبدا يهديهاا بكلمااته اللي حااول قد ما تكون موااسية وملطفة لاحااسيسهاا...
لكنهاا صدمته يووم قاالت بتوسل
: تررركي...اناا....اناا...ماابيك تتركني...اناا خاايفة..."
وكملت وهي تعض شفاايفهاا بتوتر
: تركيييي...انت...انـ...ت...تحبني صح؟؟؟...صصصح؟؟؟.."
تركي ببطء وهو يبعد شعرهاا عن وجههاا
: اناا مارااح اتركك..ادخلي ناامي...وبحرسك..."
قاالت بجنون وهي تقرب وجهها منيه
: ماااا....بييي...ترركي..خذني من هنااا...خذذني بليييييــ....ــيزز.."
ودفنت وجهها بصدره...بينماا هوو قاال وكأنه يكلم نفسه...
: آخذك شلووون؟؟؟....حراااام ..."
وكمل ببطء وهو يطاالع بعيونهاا اللي توسعت يوم قاال اللي بباله وقلبه نطقه
: لا يكون تبيناا نتزوووج؟؟...."
وهز كتوفه بصدمه
: لأن هذا هو الحل الوحيد.."

انتبهت للشبااب يوقفون بعد ماخلصت المحااظرة...واناا في المااضي ولا دريت عن الحااظر نهاائيا...وقفت بهدوء...وخذيت دفتري الكبير الاسود معي...وطلعت من الكلاس...
توجهت للبوابة وانا اطالع بالنااس اللي من حولي من كل شكل ولوون...نااس متجمعه بشكل شلل...ونااس متفرقه كل وااحد يمشي فيهم بلحااله...وناااس روماانسية...الأيد بالأيد...والعين بالعين...والبسمة الحاالمه مرسومة على شفاايفهم...
ربي مااكتب لي اكوون من الصنف الأخير...ربي مااكتب لي اني اظل مخدووع على طوول...ربي مااكتب لي الا اني قلبي يتحطم ويتحوول لقطع صغيرة...تدعسهاا مارية بدون رحمه...بدل ما تحااول تجبرهاا مثل ما اناا جبرتهاا قبل...
كنت اتصرف معهاا بحناان كبير...واتحمل عصبيتهاا ودلعهاا الزايدين عن الحد...كنت اتحمل تغليهاا عني...واتحمل رفضهاا لكل شيء يجي مني...اسمعهاا وهي تتكلم عن اهلي وعن ذووقي وعن اصحاابي بسخررية بس مع هذا ماكرهتهاا كنت احااول اني اخليهاا على رااحتهاا عشااان مايضيق صدرهاا مني وعشاان ماتكرهني بيووم...جااهدت بشكل كبير في اول اياام زواجناا اني ابعد عن راسهاا فكرة الشفقه...لأني لا يمكن آخذ بنت لمجرد الشفقه..يمكن كنت محتااج فرصه بس عشاان اتشجع واطلب هالطلب!!...وليتني مااطلبته...
وصلت للشارع...وقف بااص قداامي...ركبته واناا اتذكر بألم طناازة ماارية بالباصات كانت لا يمكن تركبهاا وتفضل سيارات الاجرة...
جلست على ثااني كرسي فاضي شفته...رميت بجسمي بكسل...وبحلقت عيووني بالسماا الزرقاء الصاافيه...كاانت فيه طيور كبيرة مهااجرة...اكيد هذا موسم هجرة الطيور...كان شكلهاا رائع...وخصوصا ان السرب كاان فعلا كبيييييييير...
لمحت وجه ماارية وهي تبكي وتعترف لي بكل شيء...غمضت عيووني بألم....تستاااهلين العذااب يا ماارية...تستاااهلين العذااب...لا يمكن اخليك تعذبين قلبي وتعيشين حياااتك خااليه من الألم...لا يمكن اعتقك بهالسهوولة...لازم تحسين بشووي من النيراان اللي تحرقني...لازم تلسعك هالنيراان وتشويك على ناار هادية مثل ما كنتي تسوين فيني طوال فترة زواجنا اليتيمة والقصيرة...!!





عااايشت كل مشااعر الخووف والألم والشعور بالذنب اللي كان ينهشهاا كل يوووم فاات من الاسبووع المااضي...
مااكان ودهاا تكون بهالقسوة...كان ودهاا تكون خفيفة باعترافهاا قد مااتقدر...كاانت تبي توضح له اللي برااسهاا بدون مايحااسبهاا بهالقسوة...اهي عاارفه انهاا جرحته...لكن بعد اهي محتااجه تكون صريحه معه....داام وصل فيه الأمر انه يبحث من وراهاا...
تذكرت جنوون امهاا وجنون ابوهاا وشكهم ببعض...وهالشيء خلااهاا تقوله كل الحقيقة بوجهه...لأنهاا ماتبي تعيش ذيك التجاارب المخيفه..وعشاان يسااعدهاا بعد بخطتهاا...
لكن الشيء الوحيد اللي ماحسبت حساابه...هو انك تركي يكوون بهالقسوة ويتصرف عكس ما قاالت له!!
توقعته بيررحب بكلامهاا وبيبتسم اوسع ابتساامه...مااتوقعت انه رااح يذررف دمع الألم والقهر قداامهاا..ماتوقعت يحبسهاا بغرفتهاا...ماتوقعت ينااظر لهااا باحتقااار...ماتوقعت يعااملهاا مثل معاملة الخدم....غبيه ماارية...وبتظل طوول عمرهاا غبيه!!
مهــــما شكـــا قلبـــه وعقلـــه وعينـــه...شكـــواه مـــاتنفع ولاهوب مسمـــــوع

"مارية"

مسحت دمووعي واناا افرم البصل...كنت مقهووورة...محروووقة...متألمه...مااحس فيني هالحقيييييييير" تركي" يبي يعااقبني لأني احب اغيره...يا نااس اي منطقية هذي؟؟؟...وين كراامة الرجااال رااحت؟؟؟...اعتقد ان رجاال هالزمن ماهم الرجاال اللي كنت احلم فيهم...
حررمني من روحة المعهد...مع اني عندي دروس مهمة جدا...كان عندي عيناات لازم اسلمهاا....حرررمني من لمس التيلفوون...قفل علي باااب البيت...واخذ كل وساائل الاتصاالات وحطهاا في الغرفة حقت النووم..يفتحهاا اذا رجع ويشبكهاا من جديد عشاان كل شيء يكوون تحت عيوونه...
ولااا فوووق هذا كله...كررفني باشغااال البيت...خلاااني اشتغل شغل بحياااتي كله مااكرفت نصه...صاار يخليني اطبخ طوول الوقت...صبح وظهر ومساا...صحيح انه يآكل وماايخيب تعبي...لكن بععد...انا مارية الــ...." مووو اي بنت عاادية..>>>>مصدقة عمرهاا*_*!!
اناا اللي ابي اصير اكبر مصممه عربية...مصممه تصمم لنجوم هوليود...مصممه تصمم لدار شانيل وديور ودكني...ماابي اكوون مجرد ربة منزل ياائسه تكرف طول اليووم ولا تلاااقي الا الهجراان...
حطيت البصل على الناار...وقمت احمسه بقهر...بتتسائلون ليش اشتغل واسمع كلااامه...الموضوع باختصاار...انه وعدني يفكر بعررضي اذا اناا طعته ووفرت له كل اللي يبيه...
صحيح ان عرضي مجنووون...لكني بذيك اللحظة كنت مصممه اني ارجع سعوود لوو فيهااا اللي فيهاا...لوو فيهاا اذية ناااس وقتل نااس وارهااب نااس انا مستعده اسووي كل شيء...
وعشاان اسووي كل شيء لازم تركي يكون عاارف بالوضع عشاان يطلقني بسهووولة وما يعتقد اني استغفله بكل بسااطة...
رشيت الملح على البصل...وتذكرت بشعور خجوول كيف رشيت الملح على جروح تركي؟؟؟....شعور بيعذبني كثير لكني متأكده انه رااح يختفي بعد ما اوصل لسعوود...




الصحراء
الاربعاء...الساعه12:30ص(الليل)


كاانت تبكي على حاال اختهاا...تتألم من المهاا...هي الكبيرة واللي مفرووض انهاا تعرف تحل كل شيء...هي اللي مفروض تكون القوية واللي تقوي اهلهاا...هي اللي مطلوب منهاا تحسب وتجمع وترعى وتطبخ وتذبح...اهي الكل بالكل...كلهم من بعدهاا لا شيء...على كثر مااكان تحب هالشيء...لكنهاا تعبت..والهموووم ملت قلبهاا الكبير..وتمكنت من كل ركن فيه...
ليت معهاا عصاا سحرية عشاان تحل مشااكل كل هالبشر...ليت معهاا عصاا سحرية تحقق لهاا اماانيهاا وتجمعهاا بنور عيوونهاا لو ثوااني بتكون رااضية..ليت معهاا عصاا سحرية..عشاان تشيل الهم من قلب امهاا واختهاا وتسعدهم وتعطيهم من صبرهاا رغم انه بدا ينفذ!!


...الله على كــــــثرة همومه يعينه...قلبه غدى في روضة الهم مزروع....
...زرعه ذبل من قبل وقته وحينه...صاارت حيااته هم واحزان ووجوع...



" فضة"

: آآآآآآآآآآآآآه مااعدت احتمل يا فضه...مااعدت احتمل...ليمتى باظل بهالحااال؟؟؟...ليمتى اتحمل جروووحه ومعاايره لي واني وجه نحس!!....فضة وودي اقط نفسي من فووق هالجبل...وارتاااح من هالدنياا الفاانية.."
قلت بألم واناا احاول اصبر هيلة اللي تبكي يمكن لأول مرة
:قلتيهاا ياا وخيتي...فااانية...فااااانية...وش هوله تعذبين رووحك..يعني لا هناا لا بالدنياا ولا هناا بالاخرة اللي نرتجيهاا!!"
وسكت واناا اطالع بوجه هيلة..اللي ممتلي دمع...كانت حااطه يدينهاا تحااول تغطي هالدمووع...اللي ما نحبذ نزولهاا...
قطعت قليبي...لكن وش اقدر اسوووي؟؟؟...قولولي؟؟؟..كلن يشتكي لي من الحاال اللي هوو فيه...ابووي نفسه مراات تطلع منه كم كلمة لي عن الحاال اللي موب عااجبه..يظنون ان معي الحل لكل المشااكل اللي ماليه هالدنيا الصغيرة الزايله اللي مااذقناا فيهاا بيوم طعم للفرحه او الرااحه...
كملت هيلة وهي تمسح دموعهاا بطرف مسفعهاا(شيلتهاا-طرحتهاا-بوشيتهاا) وتون بصووت خاافت:
اناا عاارفه ان ربي عااقبني يمكن على سواياااي فيك وفـ مضيوي يوومناا صغاار...كنت اغلط واقط كل شيء عليكم...فعااقبني ربي انه حررمني من اكبر حلم بحيااتي...مااات الرجاال اللي كنت حااطه كل حلمي فيه...ماات الحلم اللي كاان بيحررني من جهنم الحمرا ذي..."
وكملت بعد ما اخذت نفس قصير
: آآآآآه...اناا والله تبت...تبت...ليش ابووي يبيني اظل ارملة طوول العمر...ليش يبيني اجلس عنده على طووول...يقول لي ان المره لا ماات رجلهاا تجلس عند ابوهاا وتندفن يم رجلهاا..مين اللي يرضى بهالحكم الجااري؟؟؟...ميييييييييين؟؟.."
قلت واناا احااول اخفف عليهاا
: هيله...كل هالصيااح على ابو علي؟؟؟..ترااه والله ما يسوووى دميعه من دمووعك...حراام عليك...رجل شيبه طااق الميتين..وكاان حااط عينه على اختك الصغيرة...وش هوله هالدمووع كلهاا؟؟؟...لوو هوو رجل ثااني كاان لك حق بالصيااح..."
صررخت فيني هيله صرخت تردد صوتهاا بالصحراء
: آآآآآآآآآه..المشكله ميب ببو علي...المشكله ان ابووي حتى مااقاال عني الموضوع...مااحط لي اي اعتباار...ماسالني عن رايي...ابوووي يا فضيض ما همه ابو علي او غيره...لوو كان سيد الرجاال رااح يرفضه بعد...بدوون حتى مايشااورناا.."
صبيت شوية شااهي ونااولته هيلة واناا اقول
: خلاااص يا هيله...والله ان هالدموووع تقطع جووفي بسكاكين حاارة...خلاااص يا وخيتي...انتي ماالك الا الدعاا...ادعي ربك وارتجيه يرزقك بالرجل الصاالح اللي مايلاقي ابووي فيه اي عيب...وترى الجوااز موب نهااية العاالم...ولاا هو السعااده اللي تظنينهاا واكبر دليل عندك ميمتي...شوفي شلوون غادي وجهها؟؟؟..طاالعي كم تعطينهاا؟؟؟...مين يصدق انهاا لسه صغير بالعمر...هيله..مااتدرين عن المكتووب..فلااا تضيعين ليلك بالصيااح...قوومي ارتجي ربك..يخفف عليك اللي تحسينه...وربك مارااح يصدك.."
حسيت كلااامي لامس هيلة...اللي اخذت تمسح دموعهاا واخذت فنجاال الشااهي...وشربت منه شووي...قرربت منهاا وجلست وراهاا...صرت مرتفعه اكثر منهاا لأننا جاالسين على طرف جبل...وقمت اكد شعرهاا المبلول...
كاانت تشهق بين كل فترة وفترة لكنهاا على الأقل وقفت صيااح..وهالشيء ريحني...لأني كنت قلقااانه عليهاا من دخلت عليناا شعااع وهي تنافخ وتقولناا ان ابووي رفض اخووهاا للمرة الثاانية وهي مارااح ترحمه هالمره...
طلعت هيلة ولا رجعت حتى بعد ماانمناا كلناا...اناا توقعتهاا رااحت تسبح وتغسل...بس يووم جيت للمكاان اللي داايم نروح له...سمعت صوتهاا يقطع الليل البهيم...وهي تبكي بحراارة...كنهاا ام فقدت ضناهاا...وهي بنت فقدت املهاا بهالديناا...فقدت حلمهاا الكبير...ياماا حسدت مضااوي ...لأن مضااوي ماكانت معطيه لحد ولا هي ارملة مثلهااا...
لكن اناا قليبي يقوول لي ان حظ مضااوي اخس من حظوظناا...عشاان كذاا دوووم ادعيلهاا ان ربي يسعدهاا ويخلي رجلهاا يحترمهاا ولا يفرط فيهاا...
قالت هيلة وهي تلتفت التفااته بسيطة لي
: كيف توقعين مضااوي عاايشة؟؟؟.."
سكت..استغربت ان كلناا فكرناا بمضااوي وبنفس الوقت..قمت احوي لهاا شعرهاا الطويل واناا اتكلم عن مضااوي
: ان شااء الله انهاا عايشة عيشة هنية...عيشة امراء واميراات...كلن يحبهاا وكلن يراعيهاا...ولا حد يغلط عليهاا...مضااوي تربية جدتي..قووية ولا تخااف الا من ربهاا...جميله واجمل مارأت عيوون البشر...لساانهاا حلوو وكلاامهاا ذهب..اكيد بتكوون عاايشة العيشة اللي كلناا نرتجيهاا...بس اللي خاايفه منه..."
وسكت واناا اتنهد واربط نهااية شعر هيله
: اللي خاايفه منه...انهاا بكره تنكر لناا...وتنسى اصلهاا وفصلهاا...وتشووف نفسهاا على النااس اللي حالهم من حالناا..والله يستر لا ترووح وتغير اسمهاا بعد.."
قاطعتني هيلة وهي تصرخ
: يوووووووه...وليش ان شااء الله تغير اسمهاا؟؟..اصلا تحمد ربهاا على اسم مضااوي...وش احلى من ذا الاسم وكاافي انهاا سمية الغاالية.."
قلت وانا اتذكر كلام شعيع
: والله مدرري...تعررفين سواليف شعيع...تقوول اتفلوا على وجهي...ان مااغيرت مضااوي اسمهااا...حتى انهاا تقول ان فيه حريم غيرن اسماائهن لاسمااء اهل المدن.."
هيلة وهي تلتفت علي وتجلس جنبي بدون شيلة او غيره
: يووووه...الله يستر لا تسويهاا مضيووي...عااد تختاارلهاا من ذيك الاسماا اللي مالهاا سنع..."
قلت واناا احط يدي على قليبي
: ان شااء الله ان مضااوي ميب مسويتهاا..تعررفين مضااوي طوول عمرهاا مفتخرة بسمهاا ولا ظنتي تسويهاا..."
ووقفت وانا احط على راس هيلة مسفعهاا
: حطيه على رااسك...وراناا شغل على الفجر..."
هيلة وهي تلف مسفعهاا
: يااله يمديناا نشبع نووم..قبل لا يقوومناا ابووي بالعقاال على ظهورناا.."



...ايطاليا...
....الأثنين....
....الساعه 7:30ص


تزكر آخر مرة شفتك سنتا...تزكر وئتا اخر كلمة ئلتاا...وماعدت شفتك..وهلاء شفتك...كيفك انت؟؟؟..ملا انت؟؟؟...تزكر آخرة سهرة سهرتا عناا...تزكر كان فيه وحده مضايق مناا...هيدي امي..تعتل همي...منك انت مالأ انت؟؟؟..كيفك ؟؟؟...ئالوا عم بيئولو..صاار عندك ولاااااد...انا والله كنت مفكرتك برااااااااااة البلاد...شو بدي بالبلاد؟؟؟..الله يخلي الولاااد...اييييييييه..
كيفك انت؟؟؟..ملأ انت؟؟؟..
تزكر آخر مرة شو ئلتلي؟؟؟...بدك تظلي بدك فيكي تفلي...زعلت بوئتاا...وماحللتا...انو انت هيدا انت!!!...رغم العيال والناس...انت الاسااسي...وبحبك بالاسااس...
هيدا انت...بحبك انت!!
(موو متأكده من الكلماات)
.....صوت فيروز مرتفع يصدح بانحاء الشقة الواسعه المشرقة....
لابسه تنورة غجرية لونهاا اصفر فااتح ... وقميص غجري ينزل على الاكتااف شووي لونه ابيض...بخصر ناازل...تااركه شعرهاا المتموج الاسود الجميل ينزل على ظهرهاا واكتاافهاا...ومااسكه التيلفوون وتسوولف مع نورس اللي مااسكتهاا تهزيييء لأنهاا ماسمعت نصيحتهاا..
بنفس الوقت....سعود كاان مبسووط... يرسم بدون ملل او كلل...ويكمل لوحااته اللي كان موضوعهاا الرئيسي حبيبته...شوفته لمارية...رجعت جزء من روحه...ملت حيااته...واشرقت الوانهاا...حس ان الحب داايم يبقى...وهالشيء اللي لمحه بعيونهاا...وهالشيء اللي خلاااه يصر على انه لاااء للفرااق...ونعم للقاء...نعم للحب...نعم للزواج رغما عن انوف الجميع....
خلال الاسبووع اللي مضى...ترك سعود مضااوي على رااحتهاا...ماسأل فيهاا..عااش بأحلامه...وبدا يطلع ويقاابل اصحاابه القدامى...نفسيته للحياه تفتحت من جديد...فبالتاالي ابتعد عن مضااوي...باستثنااء اول يومين..اللي سممهاا بكلامه القااسي الجااف...وطعن قلبهاا الرهيف باسلوبه السااخر وهوو يذكرهاا باللقاء اللي جمعهاا بحبيبته الأولى...

"سعود"

اضفت شووية لون غرريب بين الاصفر والبني بعد ماامزجت درجات مختلفه عشاان اوصله...وبديت اضلل المنااطق بالوجه الصبووح اللي قداامي باللوحة...خلاااص اناا بديت احط اللمسات النهاائية...بس لااازم اضلل الصورة بشكل كاامل....واهتم بالتفااصيل...لأنهاا بتخلي اللوحة اكثر تألقا وتميز...
رجعت ورى شووي...وقمت اتأمل اللوحة بعين نااقده...ابتسمت برااحه...ومسكت منديل ورقي وقمت امسح يديني وانظفهاا من الألواان اللي لطختني...رحت لركن المحترف اللي اناا فيه...وفتحت الشبااك عشاان ترسم اللوحه من الهواء الطبيعي اللي بيجففهاا بدون مايعطبهاا....وقفت على طرف...وقمت اطاالع بالنااس اللي تمر تحت العماارة...يمكن تمر من هناا مرة ثاانية...
حسيت بشووية ذنب...واناا اتذكر شلوون كان لقااءهاا بالغبيه اللي جالسه بره في الصااله تسولف وولااا همتهاا بالدنياا...يمكن التعب من السفر والارهااق اللي كنت فيه خلااني اتنح وماا اعرف اتصررف واناا اشوف نور عيووني قداام عيني...لدرجة اني ما اعتذرت لهاا...حتى يووم لحقتهاا كاان ركضهاا جدا سرريع...واختفت بسررعه من قداام عيني...
رجعت من جديد اطاالع باللوحة اللي رسمتهاا من اسبووع بسس...كنت رااسم مارية بفستاان ابيض وااسع...وحااط طرحه على شعرهااا اللي يطااير بنعومة حول وجهها...ويحوطهاا بنور غريب...ومااسكه بااقة ورد كبيرة...ورد لوونه اصفر وسمااوي!!...الخلفيه اللي وراهاا كانت عبااره عن تموج الواان فرحه...شووية اصفر على وردي على موف...الواان حالمه ربيعية تمثل شخصية مارية المرحه والمحبه للدنياا...قبل لا نفترق اكيد...لأني اللي شفته قبل اسبووع...ما كاان نفس اللي افترقت عنه!!



تسمرت عيون مضااوي بالبنت الشقراء اللي قدامهاا...كانت تطاالعهاا بتعجب...ثم تحول العجب...لعلامة استفهاام كبيرة؟؟؟...يعني البنت مااشكلهاا خاادمه...لكن وش ممكن تكون غير كذا؟؟؟...تذكرت كلااام نورس..وتنبيهاتهاا لهاا القوية...
انتبهي من الحريم هنااك!!...موو كل وحده تدخل بيتك لهاا حق فيه....لا تتجااهلين أي اشاارة توصلك...واستعيني بقلبك ورااح تعرفين الحقيقة...
اذا حسيت بأي تهديد..تصررفي بغرور...واسحقي اللي قداامك..وكملي طرريقك...لأن النااس هنااك ما ينفع معهم الطيب...
لذا...جهزت نفسهاا لأول شيء تسويه...صحيح انه عيب...لكن نصاايح نورس اعجبتهاا حييييييييل...فقررت تطبقهاا...كاافي انهاا بترفع ضغط سعود شووي!!>>>>>>لئيمه يا مضااوي!!!
مارية بدورهاا كانت عيونهاا معلقه بمضااوي وهي مذهوولة...ما كاانت مستوعبة انهاا صاحبة الشقه...كاانت متوقعتهاا أي شيء..الا انهاا تكون قريبة لسعود بأي شكل...
بدا عقلهاا يوجه رساايل لهاا بأنهاا هي الغريبة عن المكاان مو الحرمه الجميله جدا اللي واقفه قدامهاا...
حااولت مارية تخفض عيونهاا اللي كانت تطاالع بمضاوي بطريقة غريبة..لاحظت ان البنت الجميله جدا...قاامت تفصخ عباايتهاا..واول مااقربت منهاا
قالت ببساطة وهي تمد عبايتهاا لهاا
: تقدررين تروحين تناامين الحين...لأني تعباانه ولااا ابي شيء.."
وصررخت مضااوي وهي ترمي على مارية عبايتهاا وتنفض شعرهاا بغرور>>>>>>>تقلد هيفاء...يا مقوى تاثير دروسك يا هيفوفة!!
: وش فيك وااااقفة؟؟؟...يله انقلعييي.."
ورااحت عنهاا عشاان تفتش بهالعاالم الجديد اللي حطت رحاالهاا فيه....بتستغربون تصرف مضااوي...واناا نفسي استغربت من رد فعلهاا...مضااوي موو غبيه لهاالدرجة عشاان ماتعرف تفررق بين الخدم والاسيااد...لكن يمكن هذا نوع من الدفااع غير المبااشر عن مملكتهاا الصغيرة اللي وصلت لهاا مع سعوود...
نصاايح نورس لهاا..وتحذيرهاا لهاا من الدنياا الجديدة اللي رااح ترووح فيهاا...حطتهاا بصورة جيده...وعررفت ان الحيااه هناا عباارة عن تحدي..واول تحدي لهاا انهاا تبعد الكل عن سعوود...عشاان تكسبه...وبعد ما تكسبه...رااح تفكر وش تسوي كخطوة ثاانية...
دخل سعود بعد ما شااف تصرف مضااوي...اهوو ظل وااقف مكاانه مذهوول...موو قادر يستوعب ان اللي يشووفه قداامه حقيقة...اكيد يحلم...موو مارية هذي...هذي طيف...لا يمكن ماارية تكون تنتظره بشقته...معقووول تكون ماارية عاارفه بموعد رجعته؟؟؟...كييييييييف؟؟؟...سألت الخطوط؟؟...اكيد لسه تهتم...اكيد تهتم...ابتسم برااحه...لكن بعد ماشااف تصرف مضااوي غير الحظااري مع ماارية...دخل وهو يحس الشيااطين الحمر ترقص بفرح قداام عيونه...
بس وقف قداام ماارية اللي عيونهاا امتلت دمووع...ورمت العبااية بقوة بوجه سعود...ظل سعود وااقف قداامهاا...وابتسم وهو يقرب منهاا...يبي يلمسهاا...يبي يتأكد من وجودهاا...يا محلا ريحتهاا..يا مجمل نعومتهاا...يا الله وش كثر هي رقيقة...
قالت مارية وهي ترتجف
: آآآآآآ...سفه...آآآسفه..."
وبعدته عنهاا بسررعه ورااحت تركض خاارج الشقة...وقف مكاانه لثوااني...ثم راااح يركض وراهاا بسررعه...بس اهي كاانت اسررع...رااح ينزل مع سلم الطوارىء..وهو يساابق الوقت...واوول مااوصل للدور الأول...
طلع بسررعه على الشاارع....في هاللحظة نززل مطر قوووي...تغرقت ملااابسه...وتبلل شعره...طاالع يمين ويساار...ثم لمحهاا بآخر الشاارع وهي طاايحه على ركبهاا...رااح يركض وراهاا بسرعه وهو يوقف قداام السيااراات...بس شاافهاا وهي تآخذ سيارة اجرة...فوقف وهو مقهووور...وضرب راسه بقوووة...دار حول نفسه..وقاام يطاالع بالسياارت اللي معطل حركتهاا...فرجع وهو يجر اذياال الخيبة ورااه...بس كاان نااوي نية قشرة لمضااوي...
دخل الشقه وهو يصررخ بأعلى صوته
: مضاااااااااااااااااوي....مضااااااااااااااااوي ترااااااااااب..."
شااف المربيه الحنونة تطاالع فيه وهي مفجووعة من صوته...قالت وهي تقرب منه وتحط يدينهاا على خده
http://forum.brg8.com/images/smilies/redface.gifooh…my big boy..i miss you…"
مسك يدهاا وابتسم لهاا بتوتر...ماايبي يناافخ عليهاا...مالهاا ذنب باللي صاار...
:I saw maria…she was here.."
ايمي بحنان وهي تلمس ملابسه المبلولة
:you have to change these…."
وكملت بعد ثوااني وهي تلااحظ بعيون سعود نظرات مصرة
http://forum.brg8.com/images/smilies/redface.gifok…she came this morning…she saw the paintings..and that the story.."
شاافت لوحااته؟؟؟...اكيد شاافت نفسهاا...ابتسم وهو يرووح للمحترف...ويحس بنشااط غريب...لاحظ الغباار اللي يكسي كل شيء...حس بنشااط يدب فيه...
فتح اللمباات...ورااح للوحة اللي مشيوول عنهاا القمااش اللي يغطيهاا...كانت لوحة سنابل القمح اول لوحة يرسمهاا لنور عيونه...
عض على شفته برااحه...والتفت لأيمي اللي كانت واقفة قلقاانه وهي تطالعه باستغراب
:I'll change my clothes…plz..i want something to eat.."
قالت بفرح
http://forum.brg8.com/images/smilies/redface.giff course…I'll make good dinner…for you and your gorgeous wife"
تذكر مضااوي ورجعت الشيااطين تنااقز قداامه...

طلعت اشوف مضااوي اللي اختفى صوتهاا فجأة...كاان صوتهاا من اليوم مرتفع وهي تحكي لنورس كل اللي شافته من وصلت هناا...مسكينه مااطلعت من البيت ومع هذا منهبله بالعاالم اللي لسه ماشاافته...لاحظت ان مضااوي لسه ماسكه السماعه...وكانت سااكته وواضح عليهاا التأثر...فجأة صرخت صرخة عاالية
: عبييييييييييييييييييييد...اناا مضااوي...شلووون تنساااني؟؟؟..."
عبدالله مبسووط بحيااته بعيد عن هالمخلوقة الغثيثة...حتى اذا طلقت مضااوي مارااح اخليهاا تآخذ عبدالله موو بكيفهاا...عبدالله لقا النااس اللي تفهمه وتشبهه وش يبي باهله القااسيين...اصلا كاافي الكلااام اللي قالته لي مديرة المدرسة اللي هوو فيهاا..تكلمت عن اثاار ضرب واضحه جدا في جسمه الطفولي صغير الحجم...قالت حتى ان فيه اثار حرق وكوي...وكانت شووي وتصيح...ياا الله شلووون هالبدو قااسيين بالشكل هذا؟؟؟...معقووولة مايعرفون الحناان؟؟؟...
صرخ فيني صوت الحق...لوو مايعرفون الحنااان...ما كاان مضااوي هذا حالهاا وهي تسمع صوت عبدالله؟؟..وقفت أي فكرة زينه تجيني عن مضااوي...
قلت وانا اطالع فيهاا من فوق لتحت
: هييييييييييي..خلاااص قفلي التيلفوون...ناااوية تفلسيني..."
رفعت مضااوي عيونهاا الكباار...تطاالعني باستهجاان...ورجعت تكلم بالتيلفوون ولا كأني وااقف جنبهاا...انفعلت من حركتهاا...سحبتهاا عشاان توقف لأنهاا كانت متربعه على الأرض
: اناا اكلمك...ما تصدين وتقفين...فاااهمه؟؟؟.."
قالت مضااوي بغرور وهي تكلم نورس
: نورس حبيبتي....اناا اكلمك بعدين..سلمي لي على عبدالله كثير.."
وهزت راسهاا بغباء وكأن نورس تشوفهاا
: ان شاااء الله...ان شااء الله...ايه اكييييييييييد.."
وقفلت السمااعه بقووة
: لوو سمحت...لا تلمسني بهالطرريقة.."
وبعدت يدهاا عني بكل قوتهاا...انهبلت من رد فعلهاا...ومسكتهاا مع فكهاا بقوووة..
: هيييييييييييييي اصحي اصحي يا حلوووة...لا تقعدين تشووفين نفسك علي...واحترميني...لااا قسم بالله اهد لك فمك.."
رمشت مضااوي بعيونهاا بقوة
: هه...تهد لي فمي؟؟؟..انت؟؟؟...رووح وري غيري فضلة مرجلتك.."
صفقتهاا بقووة على وجهها...حطيت يدهاا على محل الكف اللي ورم وجهها على طول وحمره......
: انت مييييييييييين عشاان تكفخني؟؟...رووح تجووز...غيري ووريهم الشيء الضعيف البااقي من رجوولتك...اللي تحااول تثبتهاا..."
رجعت من جديد لهاا ومسكتهاا مع شعرهاا بقوة
: انت وشوووو؟؟؟..الطق ما يؤثر فييييييييييك...؟؟؟...مخلوووقة من حجر؟؟..من حديد؟؟؟...انت جوااتك قلب؟؟؟.."
ورميتهاا بقوة...وبعدت عنهاا...ونفضت يديني بقرف...
بينماا مضااوي قالت وهي تأشر لقلبهاا
: اناا مخلوووقة من قلب يحس...قلب حاار...مووب مثلك...ميت...باارد..."
وكملت بقووة وهي توقف على رجولهاا وتعطيني قفااهاا بتسلط
: سعوود...اعررف انك ولا شيء بعيووني..واعررف اني طااوعتك كثيير بسبب وخيي اللي هوو قطعه من قليبي...لكن لااا توقع...انك بيوووم..."
والتفت وهي تكمل
: تجبررني احتررمك...يمكن اسكت عنك...ولااا القي لك باال...لكن هذا بمزااجي...موو لأني احتررمك.."
قمت اصفق ببرود
: مسرحية مذهلة...هههههههههههه..."
وكملت عشاان اجرحهاا
: صح...ما تعرفين وش معناة كلمة مسرحية؟؟؟...ههههههه...آسف سنيورة مضااوي...نسيت انك بعد مااتعررفين كلمة سنيوورة...هههههههههههههه...مضااوي...اناا ماابي احتراامك..اناا ابيك تحتررمين نفسك...لأن لوو اهلك عرفوا يربونك..ما كاان هذا لساانك.."
قاالت باحتقاار وهي ترسل شرر من عيونهاا الذبااحه النااعسه وتنااظرني من علوو
: لااا تغتر بعلمك...كلناا وااحد عند رب العاالمين...واهلي لا تجيب سيرتهم على لساانك...لأنهم طااهرين...اتمنى انك مااتكسب ذنووبهم...كاافي الذنوب اللي كسبتهاا بالناس الثاانية.."
قلت بسخرية
: آآآه البدوو الملائكة...نسييييييييت...شكرا لأنك ذكرتيني.."
قالت مضااوي بصوت باارد وهي ترفع حاجبهاا بشكل مستفز
:هذا كله لأني ورريت المره القذرة اللي جاات قبل اسبووع قدرهاا...لسه زعلااان...موو قاادر تنسى..."
ابتسمت ابتساامة صغيرة ثم قعدت اضحك بقوة..ورميت نفسي على الكنبة قدام مضااوي
: مضااوي..مضاااوي.."
قلتهاا واناا اهز رااسي شفقاان
: لااازم انتي تعررفين قدرك زييييييين..بعدين تعاالي وري النااس اقداارهم..مضااوي..انت عاارفة ان ذيك اللي نزلتي من مقاامك قدامهاا هي سيدة لك..."
قاطعتني بجنون وهي تصرخ بعاالي الصووت
: تخسسى...تخسسى...لا انت ولااا هي...اناا محد فوووقي الا رب العاالمين.."
طقطقت اصاابعي بهدوء...وقررت اني انهي هالمضااوي الغبية...
: مسكينه والله...انتي عاارفه ان هذي هي اللي رااح اتزوجهااا...انتي عاارفه ان هذي هي اللي رااح تخليك مطلقه وانتي تووك في بدااية الزوااج..."
وقمت واناا اشوف عيونهاا توسع بشكل هستيري
: مضااوي...انتي مجرد زوجة صورة..يعني بس قداام النااس...اخذتك كزوجة مؤقته.."
وكملت بقسوة وانا اتلذذ بتعذيبهاا
: عاارفة وش يعني مؤقته؟؟؟...يعني لوقت قصير...عشاان اهين اهلي..."
قاالت بصوت غريب
: مؤقته؟؟؟..وتهينهم؟؟؟..."
صوت فيروز يتعالى بحناان ويقطع الاجواء بيننا
: اناا فزعاانه تئوم عن جد تنسااني...يمكن حبك جد..بس اناا تعباانه..
انا فزعاانه تئوم عن جد تنسااني...يمكن حبك جد...بس اناا تعباانه..
عطيني خمس دئايق بسس...تسمع للموسيئى!!..لاحء ترووح...لاحء تروووح...اناا فزعاانه تئوم عن جد تنسااني..."
قلت بنعومة وانا اسمع لصوت فيروز اللي ينسااب بنعومة ويكسر الصمت الصاارخ
: اهينهم...ايه...عشاان كذا تزوجتك..انتي اهنتيهم...بنت بدوية ماالهاا أي خبره باي شيء..طفله صغيرة غبيه تفشل امي وخوااتي بمجتمعهم الرااقي...انتي ورضيت اجيب اخووك ال...مريض يا حراام عشاان يكمل التمثيلية.."
انا فزعانه تئوم عن جد تنسااني...يمكن حبك جد...بس اناا تعباانه...
اناا فزعانه تئوم عن جد تنسااني...يمكن حبك جد...بس اناا تعباانه..
لاااحء تروووح...لاااحء ترووح...لاااحء ترووح..
لاحظت وجهها يبهت...فقلت واناا اروح لباب الشقه
:ما اتووقع انك فهمتي حررف من اللي اناا قلته...طبعا...هذا لسببين...لغبائك البدوي اللي وارثته من اهلك...وثانيا...لأن ثقاافتك ..اسف اني كنت رااح استخدم كلمة مااتفهمينهاا..الا وهي الثقاافة!!."
كملت وانا اتظااهر بالحناان
: اناا والله حاان على حاالك...يعني اكيد بعد الطلاااق..مارااح تلاااقين احد يتزوجك...بس معليش هذي هي الدنياا...قسمه ونصيب..الافضل انك تستفيدين من الفترة البااقية بحيااتناا...تعلمي..ثقفي نفسك بدل هالجهل اللي متمكن من كل خليه من جسمك..."
وكملت بتريقة
: على فكرة..مستوعبة كلمة خلية؟؟"
ووصلت عند بااب الشقه بس سمعت صوت خطواتهاا وهي تركض ورااي
قالت بصوت متقطع
: حقيـ..........ــيييييييير...وتسمي نفسك رجاال؟؟؟...اعرف منهم الرجاال اول ثم تعاال وتكلم وياااي..."
سفهتهاا وفتحت البااب...فصررخت فيني من جديد
: متى؟؟؟..."
التفت بسررعه
: متى وشوو؟؟؟.."
قالت مضااوي ببرود وعيونهاا تلمع بدموع متجمده
: الطلاااق...متى افتك من فضلة المرجله!!.."
رجعت لهاا بسرعه ومسكتهاا بقوة وقمت اهزهاا
: احتررمي نفسك يا متخلفه!!...ما ظني تعررفين وش هو الرجووله وابووك اللي رمااك لي بابخس ثمن..."
وكملت واناا ارميهاا بقوة على الأرض
: الطلاااق قررريب حييييل...خليني اوول اتزوج اللي ابيهاا...ثمن التفت لك.."
وطلعت بعد ما خليت ورااي بقاياا انساان...




" مضاوي"

رحت اجرري للتيلفوون...حااولت اتصل على نوورس...كاانت دمووعي تخووني وتنززل مني...مااني مصدقه اللي قااله سعووود...لااازم اعررف من نوورس...قمت اضغط على الازرار اللي فيه باي طريقة...سمعت صوت يتكلم لغة غريبة..هذي ميب نورس؟؟؟..كيف سعوود اتصل...
صرخت بعجز
: شلوووووووووووووون؟؟..."
موو عاارفه شلوون استخدم هالبلية...رميت السمااعه بعجزز...اناا جااهله مثل ماايقوول سعوود...موو عاارفه شلوون اكلم نورس...موو فااهمه النااس هناا وش تقوول؟؟؟..ماعرف اكتب ولا اقراا...وشهوو اناا؟؟...وش هو انااا؟؟؟...
وينك نوووورس؟؟...طالعت بالتيلفوون بضعف..وقمت المسه من جديد...ابي اسمع صوووتهم...وينك عبيد..داافع عن اختك الووحيده...انت الووحيد اللي ما ترضى باللي يصير اللي...
سمعت صوت فوق راسي
:mrs.mdawai…are you o.k???..."
طاالعت فيهاا مووب فااهمه كلمة من اللي تقولهاا...تذكرت كلمة جااهلة..رمشت بعيووني..ابعد الدمووع اللي بتنزل باي لحظة...هزيت رااسي لهاا بلاااء...وانا موو فااهمه وش تحكي..بس اكيد قلقاانه علي...والله انهاا احن من سعوود فيني...
حسيت بتعب يمشي بعرووقي كلهاا ويذيبهاا عرق ورى الثااني...احس اني بديت امررض..وبديت اصدع...مسكت رااسي بقووة احااول اخفف هالصدااع القااتل...
وقفت واناا ما اشووف قداامي...ورحت للغرفة اللي كنت انووم فيهاا الاسبووع اللي فاات كله...
قفلت البااب ورااي بقووة...وفرريت المفتااح...وطحت على الأرض...حطيت يديني على وجهي...وقعدت اصييييييييح واصيييييييح...اصيييييييييييح هالديناا الفاانيه اللي ماشفت بهاا يوم زين...شلوون اشووف الزين؟؟..وانااا ابووي هاني...ولأنه هااني صاار حتى اللي ماايسوى يهيني...مااعزني واناا قطعه منه...مااعززني واناا من عزه وكراامته...وهذي النتيجه...تجووزت بوااحد يسب اهلي بكل وقت...ويسبني اناا بكل وقت..ويهيني ويلعب بكراامتي...ويضربني...
تلمست الارض اللينه اللي تحتي...وحسيت بدمووعي حاااارة...طاالعه من دااخلي...من المي...من عواااري...من جرووحي اللي ماظنتي بتشفى وتبرى....


: انت غبيه ولا تستغبييييييين...شلوون تعااملين البنت اللي كانت هناا بهالطرريقة..."
مضاوي ببرود
: مااسويت لهاا شيء..كنت اظنهاا خادمه هناا.."
وقاامت تنشف شعرهاا الطويل وهي ما تطاالع به
مسكهاا سعود مع شعرهاا بقوة
: لا تصدين اذا كلمتك...تسمعيني ليماا اخلص...ثم تذلفين كلك...فااهمه؟؟؟"
ماردت عليه...وكملت تمشيط شعرهاا رغم انه مااسك نصه...كان يألمهااا...ويعوورهاا بشكل كبير...بس رفضت الاذعاان...هي عنيده..ولا يمكن تخضع له بهالسهوولة...
مسك المشط ورمااه بقوة على المراايه اللي جالسه قداامهاا...انكسرت المرااية كسر كبييييييير...تنااثر بعض القزاز اللي من المراياا على مضااوي اللي صدت بقوة وتمسكت بسعود...عشاان تحمي نفسهاا...
حست بدقااات قلبهاا تتصااعد...ما تقررب منه كثييييير..من تزووجته عدد المراات اللي كانت فيهاا بهالقرب تنعد على اصاابع اليد الوااحده...
حست بقلبهاا شووي ويطلع من صدرهاا..خوفتهاا دقاات قلبهاا المجنونة..حست بحرااارة بدمهاا..وشيء حلووو يسري بين عروقهاا..من غير الرجفه اللي كانت تحس فيهاا باسفل رقبتهاا...بس ما امداهاا تستوعب هالشعور...الا سعود يبعدهاا عنه بقرررف
: لا تحااولين تغريني..."
ثم ضحك ببرود وقاال وهو يطاالع بعيونهاا المستغربة واللي ما قدرت تنااظره بقوووة عشاان ماتبين انه كشفهاا!!...بس ماتدري كشف ايش؟؟..
: تعلمي الاغرااء اول زي النااس...ثم تعاالي طبق الدرووس علي...يااخوفي ذي تكوون نصاايح نورس لك!!...قسم بالله انك مضحكة.."
وضرب يدينه ببعض وطلع من الغرفة...ازااحت مضااوي شعرهاا ورى اذنهاا وقامت تنفضه من القزاز اللي علق فيه...
كانت تحس بالقهرر...كلااامه قااسي..قاااااسي...اهي التعباانه اللي توهاا ما استوعبت العاالم الجديد اللي انحطت فيهاا...يجي الرجال اللي مفترض انه يدور راحتهاا ويقولهاا ذا الحكي...مهماا كانت مضااوي قوية...مضااوي انثى قبل كل شيء...والأنثى مصيرهاا تنهاار من هالجبل اللي عاايش معهاا...
وقفت مضااوي تطاالع بالباااب...وتذكرت بمراارة ان ابوهاا ياماا ضرب امهاا عشاان شعااع....بس على الأقل شعاع مرته الثانية...لكن سعود ضربهاا عشان بنت اجنبيه مالهاا أي وجود او دخل بحياتهم على حسب علمهاا...
رمت نفسهاا على السرير..ودخلت تحت البطاانية.. حااولت تغمض عيونهاا..بس ماقدرت صورة سعود...ريحته...المشااعر الغريبة اللي حست بهاا معه...كل شيء يبجننهاا...
حطيت يدينهاا على وجهها واندست تحت المخده بعجز...
سمعت صوت خطوات ثقيله على البلاط بعد مرور نص سااعه
: خيييييييييييييير؟؟...."
ومسكهاا يهزهاا بقسوووة..ضربته بقوووة..وبعدت عنه
: وش تبيييييييي؟؟؟"
قاال وهو يبتسم وعيونه تدور على وجهها المحمر وشعرهاا المتبلل
: لمي شعرك عشاان ما تنصفقين من المكيف.."
وكمل وهو ينزل عيونه ويعطيهاا ظهره
: هذي ميب غررفتك...ذي غرفتي...تعاالي اوريك مكاانك.."
كاانت تبي تعترض...وتجلس بالغررفة..بس الجووع اللي حست به..والريحه اللي شمتهاا بره خلتهاا تطلع بسرعه...
قال سعود وهو يأشر لهاا على بااب
: هذيك غررفتك...روحي لهاا..واذا تبين عشااء بخلي ايمي تجيبـ.."
قاطعته مضااوي وهي تطالع به
: ماابي شيء منك.."
ورااحت وتركته...تحااول تجبر شووي من كرامتهاا المتكسره...تلملهاا بدل هالتبعثر اللي يمززقهاا ويقطع بداوتهاا اللي ميب رااضية بالحاال...


ضربت الارض بقوة...وقمت اصيح بصووت عاالي...واناا ادعي ربي يرحمني...كاافي مهااانه...ليتني خذيتك يا ابوو علييييييييييي...ياااليت...ليتني مااذقت طعم هالحياااه...ياليتني مت يووم جوازي من سعوود...ليتني هجيت ولااا رضيت ارووح معه...
حطيت ايدي على حلقي اللي قاام يعورني...بس ما وقفت بكاا زدت اكثر واكثر...ووووينك يا فضة عني؟؟؟...وينك يا ميمتي؟؟؟...يبه اسال عني الله يخليك...وري سعود ان عندي اهل وعزة...ارجووووووووووك يبه...لا ترميني اكثر...ارجوووووووك...


يوم انقطع حبل الرجا في يمينه...يسحب ولكن حبل رجواه مقطوع...
ماعاد باقي كود ذكرى حنينه...في خافق برق الرجا عنه ممنوع...
هذي معاناة القلوب الحزينة...مثلي انا لو صحت مانيب مسموع...



الريـــــــــــاض
الخميس..الساعه: 9:00م



كان مستغرب من دفع امه للارتباط بهيفاء...كان يحس انهاا مهتمة بالموضوع اكثر من الازم...المفروض انهاا تبعده عن هالمخلوقة الشرسة وبأي طريقة...ومااتفكر انهاا تجمعهم سوا...لأنه لوو تزوجهاا بيسووي اي شيء الا انه يعااملهاا بشكل زين...
عيونه توسعت وهو يسمع كلام امه وابوه وهو منزل راسه...عشان يحجب عنهم الانفعالات اللي تدور براسه...يده تشتد وترتخي بين كل كلمة والثانية...ينتظرهم يحكمون عليه بالاعدام ويريحونه...راافضين يفاوضون برجعته لرند...والفكرة انتهت من باالهم مع ان مااله الا فترة قصيرة مطلق...وهو لسه ما انهى الاجراءات بالمحكمة...لأنه مازال عنده امل صغير بعودة عقل رند...بعودة قلب رند...بعودة رند نفسهاا...


" هيثم"

على كثرة هموومي...جاايين يزيدووني هموم...كأن اللي فيني مووب كاافي...وش هالأهل؟؟؟...وين الأهل اللي نقرا عنهم بالمجلات والرواياات؟؟؟..اللي اهم ماعندهم مصلحة عياالهم...اللي مصلحة عياالهم فوق مصلحة الجميع...
شاايفيني شلوون اني موو قاادر انووم الليل...ولااا قاادر اداوم وارووح شغلي...حياااتي تحطمت بقسووة..اورااق امانيي اللي رسمتهاا مع رند تمززقت بيدين القدر...عاارفين ان قرربي من رند مثل الملح يووم ينذر على الجروح...وبعدي عنهاا مثل الناار اللي تحرق ولا تذر...ومع هذاا...ماارحموني...مع هذا ما حنوا على قلبي المعذب...واتهمووني باتهاامات ماتوقعت بيووم اسمعهاا...ما توقعت اني اناا...اكوون بيوم في موقع شبهاات...النيراان القاايده فيني مااتطيفهاا اعتذارات العاالم...شكهم فيني وحكمهم علي...خلاانيي اشك اناا بدوري بنفسي واتسااءل وين الخطأ اللي سويته بحيااتي عشاان ربي يعااقبني بهالطرريقة؟؟؟...
امي بتررجي وهي تطاالع فيني بعيون حزينه: يااوولدي..ليش مااتبي تصحح الغلط؟؟؟...ليش راافض هالزواج؟؟؟...انت موو تبي هيفااء؟؟؟...انت سعيت لهاا..وحطيت سمعة البنت بالشبهاات..."
قاطعت امي بعصبية ويمكن اول مرة ارفع صوتي عليهاا بهالشكل..خصوصا ان صبري نفذ...ولا عدت قاادر اتحمل اي احد قداامي ويكلمني بهالموضوع اللي لأجله دخلت قسم الشرطة...
: يمممه...انت شلووون تفهمين؟؟؟.."
طالعتني امي مبهووتة...وسكتت بزعل وهي تطاالع بعيون ابووي...اللي صرخ فيني وهو يوقف
: وش فيك تصررخ على امك؟؟؟...موو هذا الصدق...منززل روسناا بالترااب...الضعيفه اللي تزوجتهاا لقتكم سوه بالحديقة...وكنتم بوضع...."
وسكت باشمئزاز وكمل وجهه مختنق ومحمر
: بوضع مااايسمح فيه لا ديناا ولا مجتمعناا...بوضع ينكس الرووس..وهاالحين...يومناا بغيناا نجمعك بهالمسيكينة اللي اكيد ضااحك عليهاا بكمن كلمة...قمت ترفض وتنفخ عليناا..."
قلت بتوسل
: والله ماصااار هالشيء...قسم بالله اني ما..."
قاطعتني امي بضعف
: لا تقسم...لا تحلف...احناا عاارفين انك لمستهاا وان رند لقت هيفااء بين احظ..."
قاطعهاا ابوي بعنف
: لا تكملين سواياه اللي تفضح...ماالقيت الا بنت خاالك يا هيثم...وخاالك عبدالعزيز اللي يعزك اكثر من معظم عياال خوانه وخوااته...؟؟"
جلست منهاار واناا اسمع بااقي كلاام ابوووي
: اناا ماتزوجت هيفااء...لاااني ابووك ولااانت ولدي...علمن يوصلك ويتعدااك يا ولدي الباار العااقل..."
وقاام من المجلس وتركنااا اناا وامي نطاالع ببعض...
قالت امي وهي تلعب باصابعهاا بتوتر
: صحيح ان هيفاء...مااتقدرناا وانا خوالهاا..بس اناا اشووف ان البنت كاانت متعبة نفسيتهاا من بعد...وفااة خالد الله يرحمه ويدخله بالجنة..."
لاحظت ان عيوون امي امتلت دمووع...دووم وفاة خاالد تحررق قلوبناا..لأنه ماات وهو عااصي...وماات وسط معااصيه هالشيء يقتلناا...لأننا عاارفين مصيره لكننا نرتجي رحمة رب العاالمين وهو القاادر على كل شيء...
رحت وضميت امي بقوووة..كانت امي جدا صغيرة بين احظااني...جسمهاا جسم بنت بالـ17 من عمرهاا...
قالت امي من بين دموعهاا
: يمكن هيفاء لقيت فيك خالد ثااني..."
طالعت بأمي بعتب...تشبهني بخاالد؟؟؟...بس امي قااطعتني بهلع
: بعيووون هيفاء يا هيثم...بعيوونهاا اللي حبت خاالد وما زاالت تحبه...انت تقوول ان هي اللي تقرربت منك وانك.."
قلت لأمي بضيق
: يممه هيفااء بعدت عني...بس اناا.."
حطت امي يدينهاا فوق وجهها
: لا تكمممل...يأسفني انك تتجرأ وتلمس وحده من قررايبك بهالشكل..."
ورفعت يدينهاا من وجهها وهي تبعد عني
: يااولدي...رند خلاااص ماعاادت لك...لأن المره ما ترضى ان رجلهاا يخونهاا..."
سكت بانهزاام...خاااين...اناا خااين؟؟؟...وهيفاء البريئة اللي اناا تحرشت فيهاا...هذي نظرية امي رقم 1 لكن نظريتهاا رقم 2 انهاا كانت تتوسلني عشاان ارجع لهاا وابوي كمل على هالنظرية وقاال اني اكيد خدعتهاا لأنهاا حاولت تفررق بين اخوي وزوجته بالغلط!!
مدري ليش النااس تشوف هيفاء ملااك؟؟؟...وهي شيطاان على صورة امرأة...معقوول ان الجماال يغسل عقول النااس فمااتعوود تشوف العيووب...معقوول هيفاء تآخذني..لهاا؟؟؟..معقوول بعد فترة اصير احبهاا مثل كل هالبشر؟؟؟..
صرخت بصوت عااالي
: لاااااء...والف لاااااء...لا يمكن يمه اتزوج هيفاء...اعذريني انت وابووي...اناا طالع من هالبيت بدوون رجعه.."
صرخت امي وهي تلحقني وانا امشي بسررعه
: صلح غلطتك يا هيثم....انت بامكاانك تسعد بنت دفنت نفسهاا وهي حية...هيثم...ماشفتهاا شلوون كانت بالمستشفى...ماعاادت هي هيفاء الاولية القوية...صاارت بنت مكسورة...لا تكسرهاا زياادة..."
قلت واناا اوصل للباب...وابوس يد امي اللي ماسكه ذرااعي
: اعذرريني يالغلااا...موو بيدي..مقدر اجبر قلبي على محبة بنت مثل هيفاء..حتى لو صاارت قديسه بعيون المسيح وشيخه ماعليهاا غبار بعيون المسلمين...بتظل بعيوني حية ماالهاا اي اماان...مدري شلوون يطااوعك قلبك تجبرين ولدك على وحده من هالصنف؟؟؟...!!"
وطلعت بسررعه من البيت...وقفت امي تطاالع بي من عند البااب..ركبت سياارتي..والقيت نظرة يمكن تكون الأخيرة لوجه امي..وصديت عنهاا عشان تحنن قلبهاا علي...حركت السياارة وطلعت من بوابات القصر...
قمت ادوور بالشوارع بدون اي هدف...واناا احااول اطمن نفسي...ان صدودي عن اهلي رااح يلين قلوبهم...رغم اني عاارف زين ان ابووي لا يمكن يغير رايه وممكن يكبر الساالفه هذا اذا مانشر الموضوع بين الكل...
شلون اتزوج الانساانه اللي حرمتني رااحة بالي بليلة العمر؟؟؟...شلون اتزوج الانساانه اللي لزقت تهمة قذرة خطيرة ببنت من صنف رند؟؟؟..صنف عفيف...عمري مااشفت مثله...دوووم تخجل مني...ودووم ضحكتهاا هاادية...احسهاا مثاال البنت الخجولة الرقيقة اللي كلن يبيهاا...
بعكس هيفاء...اللي هي القوة والجبروت في المرأة...اللي هي الغرور وشوفة النفس والكبر في جنس الاناث..عمري ماالمحت من هيفاء ابتساامه خجول...ولا عمري شفت حتى خدودهاا محمرة...اعتقد ان عمرهاا ماجربت الخجل...
وقفت عند الفورسيزون...طلعت من السياارة...ودخلت جوه الفندق...اشرو لي بعض الموظفين اللي متعودين علي...بس ماكنت بمزاج يسمح لي ابتسم لهم...
طلعت على المطعم اللي فوق...رحت لقسم المقهى...وجلست جنب الشباابيك الزجاجية الواسعه...كاان فيه موسيقى خفيفه حاالمه تنبعث من لامكاان...
طلبت لي كووب قهوة...وكاسة موية..وطلعت علبة سجاايري..طاالعت بالعلبة المرصعه بالفصوص الامعه...
تذكرت عيون هيفاء...دوم عيونهاا تلمع بشكل غريب...اتووقع لمعة الشرر...لأن داايم الشر له برريق غريب...وهالبريق يظهر من عيون هيفاء الحلوين...
نفثت الدخاان بهدوء..واناا افكر بحل يطلعني من هالمصيبة...يمكن ماافيه الا هيفااء نفسهاا..هيفااء الوحيده اللي ممكن تحررني من اني ارتبط فيهاا...
ماافيه بنت تقبل تزوج رجاال يكرهها...بالمقاابل ماافيه اي رجل صااحب كراامه يقبل يتزوج بنت مااتحبه...الموضوع سهل جدا...بس اكيد هيفاء بتعصبه علي...اكيد رااح تطلب مني الكثير...بس ماايهم رااح اعطيهاا...اممم...وش ممكن تطلب؟؟؟...لازم اتوقع اي شيء منهاا...لأن هالبنت مجنونة ويبي لهاا علاااج...
وصلني كوب القهوة...اخذته بعد ماشكرت الجرسون...طاالعت بالقهوة السوداء الداكنة...تقريبا مثل شعر هيفاء...تنشقت الريحة الطيبة وغمضت عيوني لثوااني...
شربت شوي من القهوة...واناا احط المخططات اللي بتوصلني لهيفاء عشاان اقاابلهاا وجه لوجه...بعد ما اقابلهاا رااح تصير كل الامور البااقية سهلة جدا...
شربت قهوتي بسررعه...وطاالعت بسااعتي...السااعه متأخرة...بسس افضل لأن اكيد مارااح يكون عندهاا ضيووف...وطبعا لأنهاا بجناح الـvip رااح يدخلون الزواار لهاا بأي وقت...
قمت بعد مادفعت الحسااب...وتوجهت لسياارتي واناا كلي حمااس...لاازم ماا اخسر اهلي عشاان بنت مثل هيفااء...حتى لوو اضطريت اني ادفع لهاا ماال قارون بس اهم شيء تحل عن طريقي وتريحني منهااا للأبد...وياليت لو تفهم اهلي الحكااية اللي صاارت بكون اكثر من شااكر!!<<<<<<<متفاائل حيل هيثم...





الريـــــــاض
الخميس...الساعه 9:30م


توسعت عيونهاا وهي تنقل عيوونهاا بين رئيس تحريرهاا المحترم...والمره اللي واقفة معه...معقووله تكون وحده من هله؟؟؟...بس وش هاللبس اللي اهي لابسته؟؟؟..صحيح انهاا متلثمه...بس كل شيء بااين منهاا...العيوون مرسوومة بالكحل لآخر حد...والمااسكراا مدري الرموش...والظل الوردي...والحواجب المرتبه واللي شكلهاا موشومة...هه...هذولي هم هله اللي يفتخر فيهم؟؟؟...طاالعت بملااابسهاا السااترة وان كانت كاشفه لوجهها...بس ماافيه وجه مقاارنه بين ملابسهاا وملابس الثاانية..صحيح ان عباايتهاا على الرااس بس بنطلونهاا الجينز بااين...وشكلهاا جدا جذااب...قررت انهاا توريه شغله ززين...داام هذي هي الاشكاال السااتره بعيونه!!


نظرة ولع لمحتهاا في عيونك...فيهاا معاني فايقة كل توصيف
لالاتكابر كل نظرة تخونك...ترى النواظر صادقه مابهاازيف
النشوة اللي فوق رعشة جفونك...تحكي حديث عذب من دون تكليف


" نورس"


قرربت واناا اتعمد اطلع صوت لكعبي القصير من " شجاع الـ..." كنت امشي بهدوء بس اضرب على الارض بطريقة تطلع صوت قووي وملفت للانتبااه...على حسب كلام عبير ان شجااع وحيد اهله...هذي وحده...ثاني معلومة اعرفهاا...انه موو متزوج...ارمل بالأصح...وعنده طفل وااحد...وهالمعلوماات كلهاا من عبير اللي تعرف كل كبيرة وصغيرة عن جماعتهاا بالكاامل...
شفت المره تلتفت...طالعتني من فوق لتحت.. ورفعت حاجب...من حواجبهاا المرسومة باتقاان... قابلتهاا باحلى ابتساامة رسمتهاا...على وجهي بيووم...
شفت شجااع يلتفت لي بعد..ما همست شيء باذنه الحرمه المستره اللي مااسكه ذراعه بتملك...
رفعت اصاابعي بنعوومة واناا اقوول
: وش هالمفاجأة الحلوة؟؟ثم قمت اتظااهر بقلق لكن وااضح اني امثل واتريق يمكن
: اووه...عسى مااشر..استااذ شجااع...احد من الاهل هناا؟؟؟.."
ورمشت بعيوني بطريقة قااصدتهاا زين...واعرف تأثيرهاا على الرجاال..
قال شجاع وهو يمد يده عشاان يسلم علي
: اهلين آنسه نورس...لااا والله مااحد من الأهل هناا...بس لي صديق مريض وو.."
ماامدت يدي له...وقمت اطاالع بيده الكبيرة بقرف ورفعت عيوني ببطء له..ثم..
طاالعت بالمره اللي تطاالعني باحتقاار شديد...وابتسمت لهاا واناا اهز كتوفي ببراءه
: برضه حتى لو احناا بالمستشفى...هذي كاانت فرصه سعيده خصوصا اني..."
واشرت على زوجته
: قاابلت المداام.."
لاحظت ان وجه شجااع تشنج...بينماا اللي معه قاالت بتسلط
: وواحناا الاسعد عيووني..."
وكملت وهي تسحب شجااع
: يله حبيبي....عيب نتأخر اكثر..."
وركبوا المصعد واناا اشيعهم بعيووني...بس قبل لا يقفل...طلع لي شجااع بسرعه..
لاحظت ان المصعد طلع بالمره اللي كانت معه...
قاال بتوتر
: آنسه...نورس..اتمنى انك ما تتكلمين عن اللي شفتيه اليووم..وووو..ماا..ماا...مااتوصلين اي شيء لعبير..."
قلت واناا اطالع فيه باحتقاار
: لااا تخااف يا استااذي المحترم...اناا موو من الحريم اللي تعررفهم..."
واعطيته قفااي وطلعت للبوابااات اللي بره...كنت مقهوورة من تصرفااته المزدوجة...فقمت امشي بدون ما اطاالع بالنااس واناا اتنفس بغيض...صدمت بشخص بقووة...
ترااجعت على ورى كم خطوة....و..
قلت باحرااج واناا التفت لداخل المستشفى
: آآآسفه...ما...انتبهت..."
سمعت صوت الرجاال اللي كان جدا مهذب
: عاادي...حصل خير..."
رفعت عيووني اطاالع بوجهه بعد ماحسيت ان الصوت مو غريب....التقت عيوناا لفترة قصيرة...
قلت بهمس
: هيـ...ـثم؟؟..."
هيثم وهو يتأمل وجهي بشك
: نورس؟؟؟..."
وقال بعد ثوااني وهو يبتسم لي ابتسامة رايقة
:كيفك؟؟؟...تغيرتي كثييييييييير...عن آخر مرة...شفتك فيهاا.."
قلت واناا اطالع من جديد لداخل المستشفى ولاحظت ان شجاع واقف يرااقبني فتوترت شووي
:لاابداا.."
ولمن انبتهت لسؤاله..ابتسمت بنعومة
: اناا بخييير...وما ظنتي تغيرت كثرك.."
ومررت عيووني بسرعه على جسمه ووجهه ورجعت نزلتهم بخجل بعد ما انتبه لنظرااتي...مشيت عشاان اوصل للرصيف..
ضحك بهدوء...وقاال وهو يلحقني
:هههه..امم...ليش مااتجين تزوريناا يا نورس؟؟.."
قلت واناا احس بخجل من هيثم اللي ما اعرفه زين زييين
: الظروووف...بس ان شااء الله... يجمعناا لقااء حلوو مثل هذا..."
واشرت للسواق اللي جاني بالسياارة بسرعه
قرب هيثم من السياارة وفتح البااب
: يااليت والله...المهم ماابي اعطلك اكثرر...لااا تخلين هالخبل يسررع..بك..."
وسكر البااب لي...طاالعت فيه وهوو يختفي دااخل المستشفى قبل لا ارد عليه...وقلت للسواق وانفااسي متقطعه
: رووح..وش تنتظر؟؟؟.."
هيثم..مين هيثم؟؟..ولد عمتي اللي مااشووفه غير بالسنة حسنه..ماايعني لي أي شيء...لا اخ..ولا اعتبره صديق..ولا اعتبره أي شيء...حتى ابن عم...بسسس..
حطيت يدي على قلبي المتوتر...غررريبة...اثرت فيني هالصدفة الغريبة....
يمكن لأن
... شكله كاان مستعجل...مع هذا وقف لي مثل اي رجل مهذب....وفتح لي البااب...وسكره...وطلب مني اني ما اسررع...يعني اهتم فيني...حتى عيونه كاانت...اممم..مدري فيهاا لمعة غريبة اول ماطااحت عيوونه علي..
عضيت على شفتي بهدوء...رند ورااحت...وهيثم الحين خاالي...حتى هيفااء ماعادت تجيب طااريه...حتى ماااتوقع انهاا ناوية تزوجه..
طلبت من السواق يدخل سيدي موسيقى ليل وقصيد...وسندت رااسي على الشبااك بكسل...موو لااازم اجلس على اطلااال خاالد مثل هيفاء...لااازم ارحل وابحر واحب...ايه احب...الحب ماايجي فجأة...اعتقد ان الحب يجي بتخطيط...يعني وااحد مثل هيثم...ليش ماانحبه؟؟؟...
ما اتوقع ان طبع هثيم كذا...ما اتوقع انه هالتهذيب كله عاادة من عادااته...اكيد اني شيء مميز بالنسبة له...نظرااته وبسمته الغريبة النااعمه...وطريقة اهتماامه اللي ما تجااوزت الدقاائق...دق جواالي بطريقة مزعجه...فقطع علي احلاامي الغريبة..شفت رقم ماما...
رديت عليهاا بهدوء واناا العب باظاافري
: هلاااء.."
ماماا وهي مختنقه من الصيااح
: اناا ماعااد لي بهالبيت يا نوورس..اناا ماعااد..آآآآآآآهىء...ارجوووك تعاالي ابي املي عيووني بشووفتك..لأن...لأن...يمكن تكوون هذي آخر ليلة تجمعني فيك يا نوورس..."
صاابني رعب مووو طبيعي...واناا اسمع صوت شهقاات ماما...وبعدين قفلت الخط...انهبلت حسيت اني موو قاادرة اسيطر على نفسي..ودي اركض عشاان اقدر اوصلهاا بهاللحظة وآخذهاا بحظني...ياااااويلي عليك يا مااماا...يااويل قلبي علييك...
صررخت بالسواق واناا ميته خووف
: امشي بسررررعه...احماااااد...بسررررعه.."
ورجعت اتصل على ماماا اللي قفلت جوالهاا بقلق..واناا ادعي ربي ان بابا مايكوون اذاهاا كالعااده....بكلماته...

_


في المستشفى
الخميس...الساعه 9:40م



كاانت تطاالعه وهي مستغربة من وجوده..كثرت لهاا الزياراات هالاياام من النااس اللي ما تتوقعهم..اولهم نوااف اللي جاهاا قبل كم يووم وفاجأهاا بزياارته وطلبه الزوااج اللي هزهاا بس ماابينت له شيء لأنهاا ما تدري وش الجواب اللي يمليه عليهاا علقهاا...عقلهاا قاعد يعطيهاا اشااراات مبهمة ميب قاادرة تلقطهاا..
والحين هيثم..واقف قدامهاا بكل هيبته وشمووخه..ملامحه الجميله الحااده...نظراته الباردة الباهته...ابتساامة السخرية اللي مرسومة برقة على شفاايفه...
ان كاان جااي يعلن الحرب فهيفاء لهاا...لأنهاا رااح تعلن عليه حرب شاملة لكل الوساائل اللي يمكن مايتوقعهاا...معليش..بس هيفاء ما تعترف بالحروب الشريفه..عندهاا الحرب لااازم تستخدم فيهاا كل وسائل الغدر والخداع..


" هيفاء"


ابتسمت بجااذبية واناا اقرب من هيثم
: هلااا والله باللي ما توعناا جيتهم ابد.."
وكملت وهي تغمز
: لوو دريناا كاان فرشناا لك الارض ورود..تستااهلهاا والله.."
لاحظت التفاجأ بعيون هيثم..وابتسمت وانا ارجع لسريري...
تبعني بعد لحظاات وهو يطالع المكاان باستغرااب
كانت الورود بكل مكاان وكأننا بحديقة ورد...وهذي كلهاا من المعجبين..وبعض الصديقاات..وبعض الاقاارب..والدكتور اللي يعاالجني...ارسلي كم سلة كبيرة...
جلس هيثم على الكنب اللي بعيد عن السرير
: مشاء الله مستشفى خمس نجوم..."
قلت واناا ااشر له على القهوة والحلوياات اللي على الطاولة قداامه
: الصرااحه اليوم رااحت من عندي الشغاله ولا كان خليتهاا تقهوويك..بس تقدر تعذررني وتضيف نفسك.."
قاال هيثم وهو يبتسم
: مشكووورة ماا تقصرين يا.."
وكمل بعد لحظات
: يا بنت خالي الغالي.."
سكتناا شووي وجيناا نتكلم بنفس الوقت
قلت باستعجال
: سبب الزياارة..."
واضفت بسخرية
: اتوقع اتفاقية لوقف الحرب البااردة..يمكن؟؟؟..."
قال هيثم ببرود وبسخرية خفيفة
: الحرب الباردة...ضنيت كل شيء عندك حاار بحاار.."
قلت وانا ااشر على عقلي
:لااا بالعكس..هذا يحب يخطط برواقه...عشان يحقق اهدافه بدون شوشرة..."
واضفت بصرااحه ناادرة
:تعررف..بقضية رند...تحققت الاهداف لكن بصدى قووي...فما اعتبر نفسي ربحت الحرب بسهولة.."
هيثم بقهر
: معتررفه يعني؟؟.."
قلت بكل بسااطة
: وليش انكرر؟؟..الطلاق وتم..ورند لا يمكن ترجع لك...ولا يمكن تساامحك..لذا اعتبر نفسي ربحت اول معركة بتحطيمهاا...بس لسه بااقي كثير.."
هيثم باستغراب
: وش اللي بااقي...؟؟..فيه اقوى من انهاا تكتشف زوجهاا يخونهاا؟؟.."
قلت بنعومة وانا ابتسم له
: حبيبي والله.."
وكملت يوم شفت ملامحه تصلبت بصوت بارد
: باااقي اخلي زوجهاا يصير من نصيبي...ثم..امم..انت عااد تعررف البااقي.."
قال بحده
: هذا اللي جاي اكلمك فيه...الاتفااقية مثل مااتسمينهاا..."
قلت وانا اضحك
: هههههههه..والله؟؟؟..وش تبي؟؟..آمر تدلل....يووه..كم هيثم عندنا...ترااه وااحد ما منه اثنين....."
قاال هيثم وهو يقرب مني كثير
: هيفاء...يمكن اناا ما اعرف وش بينك وبين رند..."
وقاطعني بسرعه
: ولااا ابي اعررف...اللي ابيه منك...ترفضين الزواج...نهائيا.."
ما توقعته يطلبني هالطلب...فكرت شووي..وبعدهاا ابتسمت برااحه..اكيد ان اهله غااصبينه علي...يا حليلك يا عمتي هند...صدق انك عمة ولا كل العمااات..الله لا يخليني منك...
قلت واناا ارجع ابتسم بشراسة
: هيثثثثثثثثم...تعرف اني موو طيبه لهالدرجه؟؟؟.."
وكملت بوقااحه واناا اطالع به
: شلووون ارفض...وااحد مثلك؟؟..وساامه..جسم ريااضي..وجنتل ماان.."
تجعدت ملامح هيثم وصرخ فيني
: مااعندك كرااامه؟؟؟...مااعندك أي كراامة..."
قلت واناا اصد عنه
: اذا هذا طلبك لا تتعب نفسك...اناا موافقه عليك..واناا ابيك...والموضوع ماله شغل بالكراامه....."
وكملت واناا اكذب عليه
: هيثم...الحب ماافيه كراامه.."
شد على شفاايفه بقوة...وصرخت بفزع...يووم ضرب طرف السرير قرريب مني مرة...
قال وهو يأشر بيده بتهديد لي
:ارفضي يا هيفاء...لا تكون نهاية كل احلامك السعيده على ايدي.."
وطلع بسرعه...وتركني اطاالع بالفراغ اللي خلاااه...دخلت علي الممرضة..فابتسمت لهاا واناا اغمض عيوني..وهي تشيك على المغذي..وقمت احلم بوجه رند المسكينه...
ههههههههههههههههههههههههههه...اناا صاحبة الضحكة الاخيرة دوووووووووم موو يوووم......



انتهى ..


http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 04:40 PM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)





الفصـ13ــل

"احتري الموعد"


بعد اسبوع ونص

الولايات المتحده الأمريكية
السبت
الساعه12:30م(الظهر)


قرا الخاطرة مرة ورى مرة...وابتسم وهو يقرا الكلمات الحلوة والمعاني البسيطة اللي موجوده...هذي الكاتبه سعودية...توهاا جديدة على السااحه وهالشيء واضح من اسلوبهاا البسيط بالرد على القراء...وبراءتهاا الواضحه في حل مشااكلهم...يعني مآخذه كل الدنياا ببسااطة..تمنى لوو يكون صريح ويقولهاا الصدق...وان الدنيا اصعب بكثير مما تصوور...وموو عشاانهاا ولدت وبفمهاا ملعقه من ذهب تظن ان الدنيا بهالبسااطة!!
للأسف اهي قااعده تغاالط القراء...وهالشيء اللي ماحبه خصوصا انه جرب انواع العذاب في حياته...من موت ابوه بسن هو محتاجه...لعيشته القصيرة في البر...ثم هروبه للرياض...وبعدين دراسته في امريكا...ومحاولته للاندماج في الطبقات المختلفه...محاولته انه يضع لأسمه بصمه في مجال دراسته...لأنه ماايبي يكون اقل من احد...وهالشيء قدر يحققه خلال سنين دراسته...ولكن بالنسبة لذياب...فالدرب بعده طويـــــــــــــــــــــل...


" ذياب "

والله انك تحفه...
يا نورس السـ....
تظنين ان الدنياا بهالبسااطة...
اي حلووول قااعده تقولينهاا لنااس..
.خوضي الحياه ثم تكلمي فيهاا...
وسكت واناا اقفل الصفحه بضيق...
كلن صاار يتكلم ويحط نفسه حلال للمشااكل على كيفه..
مووو اي انساان يقدر يسااعد النااس بحل مشااكلهم...
هذي يبيلهاا علماء اجتماع ونفس...
مووو حي الله حرمه او بالأصح بنت مراهقة...
طقطت اصاابعي..
واناا اسكر الاب توب واقووم...
من على الكرسي الدوار...
شلت مفااتيحي وقررت اطلع اتغدا برى...
ماالي خلق اسوي شيء...
بروح لأي مطعم واجلس فيه....
وبعدين بروح لمكتب سفريات لأني مقرر اساافر واسلي عمري شوي...
خصوصا اني فااضي هالفترة...
وماا وراي شيء....
خلصت درااستي...
وافكر اتوظف في شركة هناا...
ومرات افكر اطبق اللي تعلمته في السعودية...
والحقيقة اني لسه محتاار...
بس على العمووم اناا مو محتاج الوظيفه هالفترة...
لذاا موو مهتم فيهاا مرة...
دخلت المطبخ...
وشلت الصحون والقدر النظيف الصغير...
واخذتهم..وطلعت عشاان اروح امر شقة نورا اول...
عشان اعطيهم اغراضهم...
سمعت صوت الأخبار مرتفع...
اكيد يشوفون اخبار بلدهم المنكوب اللي ماظنتي بيوم يفكرون يرجعون له....
دقيت البااب بايدي..
والجرس بس مرة وحده...
انتظرت شووي...
شوي افتحت لي أم نورا...
كانت عيونهاا حمر وشكلهاا تصيح...
كاان ودي اسألهاا وش فيهاا...
لكني سكت عن الموضوع...
وعطيتهاا اغراضهاا واناا اشكرهاا...
ثم قلت بصدق غصبا عني كاافي تخلي عن الناااس
:are you o.k???....if you want anything...just call.."
قالت ام نورا بتعب وهي تكتم شهقااتهاا
:ميرسـ....ــي ديااب..اناا ماابدي غلبك معي..بس جوزي مسـ ـ ـاافر...وانت الووحيد اللي بائي لي هووون....i don't know what is the wrong with Nora..."
وقاامت تصيح...
دخلت الشقه شووي..
وشفت نورا متمدده على الكنبة وهي ترتعش بقوووة...
ووجهاا كاان مبيض وشكلهاا مخيف...
قربت منهاا بسرعه...
رفعت وجههااا بخفه....
ابتسمت لي بكسل وهي ترفع يدهاا بصعوبة وتلمس ذقني..
:زياب...بحبك انااا.."
وغمضت عيونهاا من جديد وقاامت تهذي..
ثم قاامت تصاارخ بألم وهي تنتفض وتحظن نفسهااا بقوة...
خفت عليهاا كثير...
فشلتهاا على طووول..
قلت لأم نورا وانا احاول اسيطر على نورا اللي كان وااضح انهاا تتألم بقوة
:i'll take her to hospital...do you wanna come??"
قالت وهي تخبط وجهها بقلق
: sure...wait a minute.."
ورااحت تلبس الكوت حقهاا وتحط ايشاارب على راسهاا..
طلعناا من الشقه ونزلناا من الدرج...
رحناا بسرعه لسياارتي اللي نادرا ما استخدمهاا.."
حطتهاا بالمقعد الخلفي...
بينماا امهاا ركبت ويااي...
قداام...
طرت بالسيااارة عشاان اقدر اوصل الاسعافاات...
كاان صوت نورا يقطع القلب...
شكلهاا وهي تتقلب وكأنهاا تقلب على ناار...
مدري وش صاابهاا؟؟...
بينماا ام نورا كانت تولول وهي تمسح دموعهااا
: آآه يا بنتييي...آآآه يا نوور عيوووني...بنتيييي..خاايفه ترووح وما بئى تررجع....."
وصلناا اخيرا الاسعاافاات..
رغم زحمة الطريق...
والامطاار الغزيرة اللي تهطل...
وكاان فيه كم حاادث قريب من الاسعاافاات...
اول مااوصلت شلتهاا ودخلت المستشفى...
شفت الدكااتره مشغوولين...
ومحد فااضي لأحد...
ومع هالوقت من السنة اكثر النااس مريضة وتعباانه..والطوارىء فيهاا زحمه مقررفة...
قرب مني طبيب شكله عربي..
وطلب من وحده من الممرضات سرير فااضي...
وحطيناا عليه نورا اللي قامت ترجع وهي تنتفض...
مسكت امهاا ووقفناا على جنب...
نراقب الممرضاات والدكتور وهم يشيكون عليهاا...
وبدوا يسحبون منهاا دم...
خصوصا انهاا رجعت شوية دم...
قربناا من الدكتور وقااام يسألناا عن تاريخهاا المرضي...
امهاا قامت تجااوب...
لكن اناا قربت من نورا اللي كانت تون بتعب...
ابتسمت لي رغم تعبهاا الشديد...
حزنت عليهاا كثير...
مسكت ايدهاا بقوة...
: نورا...انت قوية...لا تخلين اي شيء يهززمك..."
قالت وهي تقرب ايدي من خدهاا الابيض
: بحبك اناا...بلييييز...ماا تتركني زيااب..ما تتركني...خدني معااك..."
وصرخت بألم وجااتهاا نوبة ثاانية من الترجيع...
بعدت عنهاا...
ورحت لأمهاا اللي كانت تطالعهاا بقلق وتجااوب الدكتور...
جلسناا بالانتظاار...
لأن نورا فقدت الوعي...
فعررفناا ان القصه مطوولة....
نورا ما تعني لي اي شيء...
لكني بعد ما اكرهها...
صحيح اني داايم اقول اناا اكرهها...
لكن اذا جيناا للجد فنورا جزء من حيااتي في الغربة...
دعيت لهاا من قلبي عشاان اهلهاا الضعيفين اللي هي وحيدتهم....
خصوصا انهم جابوهاا وهم بسن كبيرة لأنهم كاانوا يعاانون من مشااكل...
ولا قدروا يتعاالجون الا يوم جوو لأمريكاا...
امهاا امريكية من اصل لبنااني ارمااني..
وابوهاا اميركي من اصل لبنااني...
وهم عيلة مسيحية لكنهم جدا طيبين...
ولا يمكن انسى جماايلهم لذا لازم اهتم بهالعاايلة داام الابو غاايب...
تنهدت وانا اشوف الأم تحط بضعف يدينهاا على وجهها وتقعد تبكي...
حطيت يديني على اكتاافهاا وحااولت اهديهاا....
جلسناا حوالي الخمس ساعاات...
وبعد هالسااعاات كلهاا...
جاناا الدكتور وجهه متجهم...
اعتقد النتاايج وصلت من المختبر...
طبعا اخذوا هالوقت كله بسبب الزحمة الفضيعه...
والفوضى اللي ماليه القسم...
اخذناا لمكتبه وهالشيء زااد القلق فيني...
لأني لاحظت ان اكثر الدكااتره في الطوارىء يلقون الاخباار على النااس بمكاانهم...
لكن انه يآخذناا لمكتبه فالشغلة شكلهاا خطيرة...
دخلناا مكتبه الباارد...
وطلب مننا نجلس...
جلسناا...
وبدت ام نورا تتكلم وهي ترتعش...
وتحااول تهدي صوتهاا قد مااتقدر...
بدا الدكتور يتكلم وهو يوريناا التحااليل اللي جاات من المختبر...
واضاف بعد ماا وراناا كل شيء واحناا موب فااهمين شيء...
ان نورا عندهاا اللوكيميا وهي بمرحلة متقدمة جدا وماافي امل بعلاجهاا...
ظليناا نطاالع ببعض...
اناا وام نورا...
وبعدهاا حطت يدينهاا على وجهها واخذت تصيح بحرارة وبصوت مرتفع...
بينماا التفت على الدكتور اسأله اذا فيه اي امل للعلاج...
لكن الدكتور...
هز راسه بأسف وهو يوقف ويستأذن...
ضميت ام نورا وحااولت اخفف عليهاا لكنهاا زادت صيااح واغمى عليهاا بعد لحظاات بين يديني....


لابس بدلة الشغل الزيتية...اللي معروفة لضباط البرية..بنطلون زيتي غاامق...وقميص اكماامه قصيرة لونه اخضر فااتح..
...جالس بمكتبه...ومقفل الباااب على نفسه...تاارك الشغل...وعاايش بدنيته الخااصه...
مبسووط والدنياا موب ساايعته...هيفااء لمحت له انهاا ممكن تواافق...هيفااء اعطته امل عشاان يعيش...امل انه يسعد اهله ويتزووج خصوصا انه كاان رافض هالموضوع من قبل...
كاان يبي يسوووي العجب العجاااب....يبي يصررخ بأعلى صوته ويعلم الناااس انه مبسووط...يعني اخيرا خاالد رااح من حياة هيفاء...يعني اخيرا راح يقدر يعيش مع الحب اللي اختااره من سنين بدون ما يعذبه شبح خاالد!!





السبت...
الساعه 9:00ص

"نواف"


جلست اطاالع بالأوراق اللي على مكتبي...
موو قادر اركز على الشغل...
لازم ارسل اوامر للجنود...
ولازم اروح اقدم اوراقي عشان الدورة الجاايه واللي مارااح يدخلونهاا الا نخبة من الضبااط...
بس الصرااحه ذهني حالياا موو يم الشغل ابدا...
مسكت البوك حقي..
.وطلعت منه صورة داايم احرص اني اخبيهاا عشاان محد يلااقيهاا...
صورة لهيفااء وهي بملكتهاا...
.كاان شكلهاا روووعه...
كانت لابسه فستاان احمر حريري..
.وشعرهاا البني على طبيعته المجعده...
ومكيااجهاا خفيف...
كاان فيهاا لمحة براءه..
.بس الغريب...
ان هالبراءه ميب موجوده اليوم...
وكأن الزمن اجتهد عشاان يبعدهاا...
بعكس يوم قاابلتهاا استغربت من اسلوبهاا...
كانت جريــــــئة...
عيونهاا تلمع بخبث...
شفاايفهاا تبتسم بسخرية حتى لمن تكوون جاادة...
مدري هل السبب في هالشيء الزمن؟؟؟...
او خالد الله يرحمه حااول قبل لا يموت انه يصنع نسخه ثانية منه؟؟؟...
خالد من الشخصيات المؤثرة بالعاايله..
.يعني داايم يترك بصمااته على اي شيء في هالدنياا..
لكن تأثيره على هيفاء كان الأقوى..
وكأنهاا اطلق شيء من جوااته وزرعه جواتهاا...
تنهدت بضيق..
.اناا عارف اني اذا تزوجتهاا رااح اعااني...
وعاارف اني رااح اتعذب كثير في البداية...
لكن اكيد بعد فترة رااح انسي هيفاء المااضي كلهاا..
.رااح اخليهاا تعيش الحااظر وبسس..
.رااح نسوي اللي محد سوااه قبل..
.رااح نتسلق انا وياهاا قمة افيرست...
رااح اخذهاا بشهر العسل برحلة حول العاالم.
..اللي راحوا موو باحسن مناا..
.رااح نجرب الغوص..
.رااح نجرب الابحاار بيخت صغير يضمني اناا ويااهاا والذكرياات اللي رااح تتكون...
دق تليفون المكتب الخااص..
.تركت الصورة قداامي..
.ورديت بجمود..
: نعم؟؟.."
سمعت صوت المقدم عبدالله وهو احد اصحابي...
رغم فارق السن اللي بيناا...
وفارق الرتب...
: هلااا والله بنوااف...
وينك يا شيخ مااتجي تزورني بالمكتب؟؟.."
قلت بجمود كطبيعه اعتدتهاا بالشغل
: آسف يا ابو احمد..
تعررفني ما احب اضيع وقتي وانا في وقت الدوام.."
المقدم عبدالله باستهجان
: وش هالكلام يا نواف؟؟...
لا تضيع وقتك بالجلسه بالمكتب...
ان بغوناا بشيء اعطوناا اوامر...
ترااني كنت اسوي مثلك وهاالحين ندماان...
بكره يجيك التقااعد وتندم على هالايام..."
قلت بهدوء
: ان شااء الله ما يجني التقاعد الا بعد ما اصير قائد لأي منطقة من مناطق المملكة...
وهالحلم مارااح يتحقق الا بالجهد والمثابرة والسيرة الحسنة.."
وكملت يوم حسيت ان ابو احمد ما اعجبه كلااامي
: لكن يا شيخ ماا نكسر خااطرك ونجي نآخذ فنجال شااهي عندك.."
حسيت بابتسامة ابو احمد اللي يعتبرني مثل عيااله واناا يوم كنت طالب درست عنده...
كان افضل معلم لي خلال سنين دراستي بالكلية الحربية
ابو احمد
: حيااك الله...تعاال وجيب معك اوراق التدريبات لأني مسؤول عنهاا..."
قلت بانفعاال
: متحمس للتدريب والله.."
ابو احمد بجمود
: اناا بعكسك مدرري ليش موو مرتاح هالمره..
.بعدين التدريب..
.احناا ناخذه فسحه ووناسه عشاان الرماية..
.لكن لا تنسى تدريب الجنود اللي تحت ايديناا وتدريب الطلااب اللي اناا مسؤول عليه...
ولوو لا قدر لله صاار اي غلط برووح فيهاا اناا والضباط اللي فوق...
واولهم العميد مساعد..."
قلت وانا اطمنه
: لااا ان شااء الله مووب صااير الا الخير...
واناا جايك هاالحين.....
يا ليت تناادي كل المسؤولين عن التدريب ويصير مرة وحده لقااء عمل وتسليه.."
ضحك ابو احمد
: ماا تترك طبعك يا الجدي...بس ابشر..."
قفلت الخط منه...
...ووقفت وخذيت كل الأوراق الضرورية....
...ووقعت على كم ورقة مفروض اسلمهاا لضابط اصغر مني رتبة..
.وطلعت من مكتبي....
..بعد ما حطيت صورة هيفاء بالبوك من جديد...


واقفة قدام المراية....اللي بجناحهاا اللي اخذته بالفورسيزون..لابسه فستان اسود بلفة غزال...واصل لنص ساقهاا...شعرهاا متحرر بنعومة...وجهها عليه شوية مسااحيق عشاان تخفي التجاعيد الخفيفة عند عيونهاا...
كانت تبي تأكد على نفسهاا انهاا موو ناقصه عن غيرهاا...وانهاا كاملة بدونه...وانهااا جميله والف من يتمناهاا...
تحس بوحده فضيعه...موو عارفه وين ترووح؟؟..عايشه متغربة بديااارهاا..مالهاا اهل تلجأ لهم ولا لهاا ملك ترووح تختفي به...
ماالهاا الا عياالهاا واللي هم ثلاث...وكل وااحد فيهم بدنياا خاصه فيه...وحده الشر لعب وعبث بقلبهاا وافسده واعطبه....وحده في عالم طفولي مراهق ما تدري انهاا منحرمة من عذرويتهاا بسبب ذيب غاادر...وواحد عايش مع زوجته بره...صعبه تخترق بيته وتعلن تواجدهاا فيه...خصوصا انه كاان معتااد انهاا بعيده عنه على طوول...







..الأحد..
الساعه 4:46م


" هناء"


طالعت بجوالي ببرود...
ما دق على الجوال ولا فكر يسأل عني...
وجودي مثل غيااابي...
يمكن حتى ماا فقدني..
طبعاا...
من متى اهتم بوجودي؟؟...
عشاان يفقدني من الاساااس...
طوول عمري شيء مااله وجود...
شيء ابقاااه في البداايه لرغباااته....
ثم ابقاااه علشااان سعود وبالاخير شيء ابقااه علشاان وصية امه...
يا الله..
وش بيكون شعوورك لو كنتي حمل ثقيل على اغلى البشر...
وش شعوورك يوووم تعررفين ان نصفك الثااني حس بالرااحه يووم عرف انك بعدتي ورحلتي عنه!!!
طاالعت بالجوال من جديد...مااافيه اي اشااارة...اي رسااله...اي اتصاال...
رميت الجوال بحقد على الارض..
وانفصل قطعتين قداام عيووني...
تمددت على السرير بضيق...
واناا افكر اني يا ما وياما تحملت عنجهيته لدرجة اني فقدت قيمتي...
صحيح انه زوجي...
وان هذا المفرووض...
اني اصبر على اذاه..
اصبر على خياناته...
على طولة يده..
على كلامه السااام...
على معااملته الردية...
لأني تربيت على كذا...
ولأني اعتبر وحيده...
وطبعا لأني يتيمه تمسكت فيه قد ما اقدر...
دعست على كل شيء بدوي فيني...
على طبااعي...
على تمرردي...
على قوتي وشموخي وعزة نفسي...
قلت يمكن بيوووم يذكر ان فيه وحده صبرت وصبرت علشااانه..
لكن للأسف عمر نااكر المعرووف ما يتغير...
سمعت التيلفون يرن بغرفتي...
رمشت بعيووني مفجوووعه..
.مديت يدي ببطء...لحد ما مسكت السمااعه بقووة..
: الووووو؟؟.."
قلتهاا بصوت خاافت..
متردد..
معقووووله يكون هووو؟؟
...معقوووله اكون اسأت الظن فيه؟؟؟
..ياااااااااااااااااارب...
يكون هووو...
جاااني صوت الموظف من الطرف الثاااني...
يستأذن مني احووول المكاالمه الخاارجية....
هزيت راااسي ببلاااهة وكأنه يشووفني...
وبعد ماا استوعبت قلت بصوت عااالي غريب
: ايه...اكيــــــــــــــــد.."
سمعت صوت سعود يقطع آخر خيوط امل متمسكه فيهااا...
: الووو...يمه؟؟...."
قلت وانا ارجع اتمدد على السرير
: هلااا..
هلااابك يا ضنااي الغااالي...
وش اخباارك؟؟.."
سعود ببرود وبصوت متحجر
: اذاك ابوووي؟؟
...طقك؟؟
...سوا بك شيء؟؟.."
قلت بدفاااع عن صورة الابوو المثااالي
: لاااء يا سعووود....
لااااء...
ابوووك ماا طقني..
ولا اذااني بأي طرريقة...
بس اناا محتااجه اررحل بعيد...
وارتب اورااقي..
وانززع الصفحاات الفااضية...
واعيش من جديد..
..مابقى بالعمر كثر اللي رااااااح..."
سعود بقهر
: في آخر العمررر؟؟؟
...هالحين تبين ترتبين حياااتك؟؟.."
قلت بززعل وبصوت مرتعش
: آخر العمرر؟؟...
اناا موو كبيرة..
انت بكري..
واناا تزوجت صغيرة...
لكني انظلمت كثير يا سعوود...
ما رااح تفهمني ابد...
اناا ما عدت ابي ابووك..
ما عااد له اي مكااان بحيااتي...
خلوووه يعيش حيااته واناا بعيش حياااتي...
لا توقفون ضد رغبااتنااا.."
سعود بغضب
: رااح ننفضح ونصير حكاااية بفم اللي يسوى واللي ما يسوى....
بسبب افكاااركم المتهووورة...
ما كأنكم كبرتم على هالقصص والحكايااات..."
وكمل بجدية
: يمه...
اذا تطلقتي من ابوووي...
انسي انك تشوفينااا او تسمعي اصوااتنااا...
يله...
فكري زين...
واناا باتركك هالحين...
مع السلامه.."
سكرت الخط بقوة ووقفت واناا ارتعش....
بيتحكمون فيني...
اربي واتعب واشقى واضحي بسنين شبااابي وعمرري...
علشاان اربي عيااال زي كذا...
بيوقفون عقبة بطريق سعاادتي..
لكن لاااء...
لوو ماا طلقني عبدالعزيز...
رااح ارفع عليه قضية خلع..
وهالمره مااا عااد يهمني لا عيااال ولا غيره....
رحت لعبااايتي...
ولبستهاا بسرعه وسكرتهااا...
ولفيت شيلتي باهمال على رااسي..
وشلت قطع جوالي من على الارض...
وركبته من جديد...
هي وحده بس اللي تفهمني...
وتعررف شلووون افكر...
وهي اللي ممكن تساااعدني...
اما البااقيين مجرد مجموعة اناانيين....
هيفاء هي الوحيده من عيااالي اللي اثق برجااحة عقلهاا وتصرفااتهاا


فااتحه عيونهاا الجميله باندهااش..فمهاا بعد مفتووح لآخر مدى...موو قادرة تصرخ...موو قادرة تصيح...ولااا هي قاادرة تسأل اكثر..
الخبر اللي جاهاا حطمهاا..اذهلهاا....كاانت تعتقد انهاا قوية...وان المرض لا يمكن يوصلهاا...صحيح انهاا سوت اشيااء بعد مووت خالد بس ماتوقعت تأثيرهاا مدمر لهالدرجة...موو كل من دخن مرض...يعني معقووولة كل المدخنين مريضين؟؟؟..طيب هي ماادخنت كثير كلهاا اربع سنين...اعتاادت على هالشيء مع خاالد ثم ادمنته بعد مووت خاالد...ماا توقعت ان فيه ضريبة تدفعهاا وهي صحتهاا..
شلون بنت بجماالهاا وصحتهاا ورشاقتهاا واهتماامهاا المفرط بنفسهاا تمووت...لاااء اللي مثلهاا مفروض ماا يتعب ولا يعرفه المرض...
وش نقدر نقولك يا هيفاء؟؟...ترى عمر الدنيا ما كملت لأحد...





"هيفاء"


طاالعت بظهر الدكتور وهو يروح ويطلع من غرفتي...
قمت من على السرير واناا احااول اتمااسك...
دخلت المستشفى بسبب انهيار عصبي...
وبطلع منه واناا شايله خبر مووتي القريب...
انااا مريضة بالقلب؟؟؟...
اناا سبع وثماانين بالمية من شرايين قلبي مسدودة؟؟...
اناا لازم اسوي عملية ممكن يبقى اثرهاا العمر كله وتشوه جسمي وجماالي؟؟...
اناا رااح امووت بعد ستة شهور على الاكثر؟؟...
لازم افكر بهدوء...لازم اقرر مصير حيااتي...
لازم اعرف كيف اتصرف؟؟...
رميت نفسي على الكنبة بارهاق...
ليتني مااعرفت عن هالمرض...
ليش طلبت منهم يسوون لي تحااليل..ليش كشفت نفسي بنفسي...
مااني كنت عاايشة مع المرض ومتأقلمه بقوووة...
صحيح اني حسيت بالالآم من فترة وزادت علي يوم زواج سعود..
.بس بعد مااتوقعت ان حالتي خطيرة مثل ماا يقول الدكتور...
هزيت رااسي بضيق..
.واناا اطلع علبة السجاير...
وقمت ادخن ببطء..ههههههههه..
.سخرية القدر..
.هالسيجاارة هي سبب مرضي..
.ومع هذاا ماابي اتركهاا..
.هي صديقتي الووحيده...
هي اللي تفهمني...
هي الوحيده اللي شاركتني بدون ملل او كلل ليااالي وايام طوويله....
ما تغااار مني...ولا اغااار منهاا...
صديقة مخلصه...
تعلمت التدخين واناا مع خاالد....
وادمنت عليه بعد فترة...قصيرة مرة...
....وبعد مووته صرت مجنونة تدخين...
احررقت صدري...
ودمرت قلبي...
ورااح امووت بسبب هالصديقة الوفية..
قمت افكر واناا اراقب الدخاان اللي قدام عيووني...
لازم اعجل زوااجي من هيثم..مااعندي وقت طوويل على الأرض...
لازم الحق عمرري...
العملية طبعاا اناا رافضتهاا...
اصلا اناا عندي خوف من العملياات موو طبيعي..
ولا يمكن ادخل المستشفى بكل روااق واخليهم يشقوون صدري..
.لنفررض اني دخلت بغيبووبة اوو صابني شيء وهم فااتحين جسمي..
.الأفضل اني امووت مثل ما اناا..
....على اني ادخل عملية خطيرة مثل كذاا...
صحيح ان الدكتور قالي انهاا عملية عاادية...لكني ماا صدقته...
اناا اعرف ان عمليات القلب جدا صعبة وموو بالسهولة اللي نظنهاا..
.بالاضاافة الى اني رااح اتشووه ورااح يظل جسمي عليه اثار بشعه وطوويله بسبب العمليه...لالالالاء..
.اصلا ما يحتااج الموضوع حتى اني افكر فيه...
قداامي وقت قصير لازم استغله ززين...
ست شهوور بالضبط...
والدكتور يقولي ممكن اقل وممكن اكثر...
لازم اخطط على اربع شهور...
عشان اضمن ان كل شيء يصير مثل ماابي..
.وحتى اذا مت تضل الامور على حالهاا...
....طيب...
...نرجع لموضوعي المهم...
....وقفت بضيق واناا اطفي السيجاارة...
ورحت يم الشبااك....لازم افكر شلون اجبر هيثم يتزووجني وباسرع وقت...
اهوو راح يرضخ بالاخير لاهله...لكن متى؟؟؟..يمكن بعد سنة...
او سنتين او بعد اربع خمس شهور...
لالالالا...
لازم ادور لي حل...حل....
قمت افكر بحل...
...وفجأة خطرت لي فكرة مجنونة..
...مسكت جواالي بسررعه بنفذهاا...
...بس تركت الجواال بخوف...
....الفكرة خطيرة حيل....
.ويمكن توديني بدااهية لو اكتشفوا الموضوع...
بلعت ريقي كذا مرة...
....ورحت اجلس على الكنبة من جديد...
...ولعت سيجارة جديدة...
...وقمت ادخنهاا بضيق...
...الفكرة مضمونة...
...وهيثم رااح يتزوجني بسرررعه..
....لأن فيه فضيحه هذي اولا...
وثانيا...
...لأن هالموضوع ماافيه لعب...
انقطعت افكااري على دخول ماما للغرفة...
...طالعت بالسيجاارة وطفيتهاا ووقفت بخجل..
.ماما زماان مسكتني واناا ادخن وحلفت لهاا ما ارجع للعادة هذي من جديد...
قاالت ماما بضيق وهي تحرك يدينهاا عشان تبعد الريحة
: السلام عليكم...
وش هالقررف؟؟.."
وقفت واول ماقربت رميت نفسي بحظنهاا بقوة...
ماما تضحك
: هههههههه..كل هذا عشاان ما فتح لك محظر؟؟؟!!"
وبعدتني عنهاا شوي وجلست جنبي
: هيفااااء...
وش وعدتيني به؟؟.."
قلت واناا احط راسي على صدرهاا
:غصبن علي...موو بايدي...
احس صاار الموضوع ادماان بالاخير.."
ماما وهي تمسح على شعري
: لازم يكون عندك ارادة.."
وكملت بصوت يتقطع على حالي
: اناا مقدر اسوي لك شيء..
.لكن..انتي ادرى بمصلحة نفسك.."
قلت واناا ابوس راسها
: صحيح اللي قالته نورس؟؟؟..."
ردت علي وهي ما تطالع بي...
: صحيح..اناا بخلي ابووك يطلقني..."
قلت بضيق واناا حاسه قلبي يتقطع على حال ماما
: بتتخلين عنه؟؟؟.
..بتستسلمين؟؟؟...
.حرااام ماما..
.حرب خضيتهاا سنين...
...على الأقل اطلعي ربحاانه..
.لا تجرجرين اذياالك بخيبه!!"
ابتسمت ماما بوجهي وقالت تمزح
: هههههههههههه صرت بوش على غفله.."
ابتسمت بنعومة وانا ابعد عنهاا شوي وامسك ترمس القهوة
: تعررفين مصطلحااتي..
...دووم احس اني دااخله حررب...
عشاان كذا داايم احااول اربح المعاارك باي طرريقة.."
ماما وهي تآخذ مني فنجال القهوة
: بس في حالة مضااوي استسلمتي..."
ومسكت قطعة شوكولاته واكلت شوي منهاا...
تذكرت مضااوي وكشرت بمزحة
: مدرري...
...مضااوي حاله خااصه...
...لأن فيهاا قوة رهيبة...
تراهاا عدوو مووب هين..
.لذاا حبيت اكسبهاا لصفي.."
وغمزت واناا اكمل
: ههههههههه تركت الشغل لسعود..."
ماما وجهها تغير
: الله يسترر من سعوود...
حااسه انه بيطلع عيونهاا..."
هزيت كتوفي بضيق...
بس غيرت السالفه
: ماماا...
...اذا خطبني هيثم...
قولوا له اني مواافقه..."
ماما وهي ترفع حواجبهااا
: انتي لسه على هيثم؟؟؟..
.يا بنتي عيييييب..
...اتركي الرجاال بحااله.."
غيرت جلستي بزعل
: ماماااا..
.بليييييييييز..
.هذا طلبي الوحيد.."
ماما وهي تترك فنجاالهاا
: اناا ماالي شغل فيك...
....
.بس بقوول لسعود انك مواافقة.."
تنهدت برااحه...
بس جااني الم قوووي...
خلاااني امسك صدري بقووة...
ماما حطت يدينهاا على كتوفي بخووف
: هيفااء...
حبيبتي..."
قلت واناا احاول اتنفس بصعوبة
: اناا بخير...
يله خليناا نلبس العبااية عشاان نطلع.."
وقفناا وسااعدتني ماماا بالعبااية...
وبعد ماشلت اغرااضي...
...طلعناا من الغرفة..
بسس..
.نااظرناا ببعض باستغراب...
يوم لقيناا نواف واقف متصنم عند البااب وهو لابس بدلته العسكرية...
كاان وجهه متجهم...
عررفت انه سمع آخر كلام صاار بيناا...
نواف وهو يعطيني باقة الورد الجوري الاصفر الكبيرة اللي بأيده
: مااعرفت ان خروجك اليووم.."
قالهاا وهوو يتجنب يطالعني....
ماماا طالعتني موو فاهمة شيء..
.بس قاالت وهي تبتسم
: نوااف..احناا طالعين هاالحين...
بس حياااك الله بالبيت بأي وقت..."
نواف اللي قاام يطالعني وعيونه متجمده
: ان شااء الله ازوركم...."
وكمل وهو يشيل عيونه عني
: بالأفرااح.."
وقاال وهو يرجع كم خطوة على ورى
: اوصلكم للسياارة.."
واخذ من ماماا الاغرااض...
حسيت بشعووور خجول يغمررني...
واناا اتجنب عيون نوااف واعدل شيلتي عشاان اخبي بعض الشعرات اللي طالعه...
ركبنا المصعد...
...وكاان زحمه...
...فصاادف اني وقفت قريبة حيل من نوااف...
رفعت عيووني ببطء...
...واناا احس بحرارة الذنب تقتلني...
تقاابلت عيووناا بصمت...
...كاانت عيونه عباارة عن قطع جليد...
شفت قسوووة...
...صدمه...
...حزن..
.\..مشااعر كثيرة اختلطت علي..
...ماا قدرت اشيل عيووني من عليه...
.كاان ودي اقوله يعذررني...
...صحيح اني قااسية...
بس نوااف يكفي انه شبيه خاالد عشاان احن عليه واعتذر له عن قسووتي الا مبررة...
ياااليتني اقدر اشرح اسباابي للعالم كله عشاان يعذررني...
ليتني اقول له اني مضطرة اتزووج هيثم عشاان اهين اخته اللي ذبحت اخووه...
بس صعبه الانساان يعترف باللي برااسه...
شلت عيوووني من عيوون نواف وفكرت برااسي...
اذا ربي كتب لي عمر طوويل..
.بعد ما اخلي هيثم يطلقني..
.رااح تزوج نواف
...ايه...
اناا ابي اعيش بااقي حيااتي مع شبيه خاالد عشاان ارجع حبي لخاالد لقوته...
هيثم بس بهبل فيه وبحطم رند...
وبعدين باترركه ببساطة وبسهوولة...
رجعت رفعت عيووني..
.يااليت نوااف ما يكرهني..
.شفته صااد عني...
فطاالعت بماماا اللي كاانت ترااقبناا باهتماام...
وهالشيء وااضح على ملامح وجهها القااسية وهي تهز رااسهاا لي بلاااء يا هيفاء...
بس سويت عمري ما انتبهت.






الاثنين
الساعه10:35م


كانت جالسه في بلكونة شقتهاا الفخمة...محتظنه نفسهاا بيأس..وعيونهاا الواسعه تتأمل السماء بضعف...تترجى الخالق يرأف بحالهاا...ويسااعدهاا على فهم الدنياا من حولهاا....
طول عمرهاا تحس انهاا كامله...عمرهاا ما حست بنقص...واثقة من جمالهاا..واثقة من نسبهاا...واثقة من ذكائهاا..من فهمهاا للأمور...
حتى ابوهااا رغم كرهه لهاا وبغضها الشديد لهاا...الا انه دااايـــم كاان يقول لعيااله خلوا مضااوي تعلمكم الرجوولة..وتعلمكم الشهاامة...لأنهاا عن مية فااارس...
كاانت يوم تسهر فوق الجبل بآخر الليل...وتتأمل السماء والنجوم الامعه...تلاااقي متعه مالهاا شبيه...كاانت تتسلى بعدهااا...بتسميتهااا...بمعررفة اماكنهاا...
اشتااقت لاهلهااا...اشتااقت لأمهاا...لضرب ابوهاا...لحياة البر والشقااا...لصوت هيلة وهي تنااقر شعااع...اشتااقت لشعااع كثيــــــــــــــــــر...تحس انهاا تبي تشوفهاا بأي طريقة...تبي تحتظن اخوانهاا...تبي تلعب معااهم...تبي تولد الغنم..وتسااعد ابوهاا ببعض الاموور...تبي تتنصت على سواليف ابوهااا مع شعااع...او تتروش بآخر الليل وبخووف خلف الجبل...
وحشتهاا ذيك الايـــام...وحشتهاا ذيك البسااطة...وحشتهاا البراءة او التخلف مثل ما يمسيها سعود....
آآآآآآآآآآآآآآآه يا مضـــاوي ليت النااس تعرف بمكنونات قلبك الصغير؟؟...كان هانت عليهاا همومهااا...

" مضاوي"

سمعت صوت الجرس...
يررن بقوووة..
خلاااني اقوم مفزووعه من كرسيي وانسى افكاااري كلهااا...
طلعت من البلكونة واناا اشد الشاال على جسمي...
: ايممممممممممي...!!"
استغربت وين رااحت هالعجوز؟؟...
مشيت بتردد لعند البااااب..
ولمن وصلت عنده..
مديت يدي بخوووف...
ثم ترااجعت بسررعه...
مين اللي يدق البااااب؟؟؟
...سعوود ومعه مفتاااحه..
.وماافي احد غيره يجي الشقة...
زااد دق الجرس..
وسمعت صوت ورع يصيح...
قلت واناا احط اذني على الباااب...
: ميييييييييييييين؟؟؟..."
سمعت صوت حرمه
: ممكن تفتحوا البااااب؟؟....
انااا جارتكن...
ورد...ام وسيم اللي ساكنة فوء..."
فتحت الباااب..
بسرعه اول ماا سمعت صوت الورع يزيد..
تبوووسمت الحرمه بوجهي...
وهي تدف ثنين من ورعاانهاا الصغاار عشان يدخلون الشقه....
وهي مااسكه ورعين صغاار ثانيين بيدينهاا...
قلت واناا اطاالع فيهم برووعه
: سعوود مووب فيه.."
كشرت الحرمه بوجهها شوي...
ثم قااالت وهي تسكر الباااب
: اناا آسفه كتيييير ع الازعااج...
بس والله ما الي غيرركن...
جوووزي نااام وونسيني اناا والزغاار بره الشئة....
الي ساااعه بنطروووه يفتح الباااب..
بس ماافتحوه..."
وكملت وهي مستحية وتطاالع فيني ثم بالشقه
: ياااليت ازا ما فيه مااانع...
تتحملووني اناا والبيبيز...
بس بيصحى جووزي..
بنطلع من هووون...."
وكملت وهي تأشر على التلفون
: وبدي التيلفون...
لأن السلولير ئفل معي.."
قلت واناا آخذ نفس عميق واشيل واحد من ورعاانهاا اللي شايلتهم
: هذا التيلفون قباالك...
والله يحيك...
البيت بيتك متى ماا بغيتي تجين..."
ثم سألتهاا بلقااافة واناا اشوفهااا ترووح لمرااياا قريبة من البااب
: بس...
انتم وين سااكنين؟؟.."
قالت وهي تبووسم لي من جديد
: وييييييييي...
ساكنين فووء...
آخر دوور..."
وتركت بنتهاا الصغيرة على الارض...
وقامت تنفض شعرهاا الاصفر الطوويل وتسنع ملااابسهااا...
قمت ارااقبهاا بلقااافة...
ثم قمت ارااقب الورعااين اللي راحواا في كل مكاان...
يلعبووون ويقلبون الدنيااا...
ابتسمت ابتساامة كبيرة...
واناا ادخل جوه وشاايله ولدهاا الصغير معي...
وادور على ايمي....
احس اني مبسوووطة حيل ان فيه نااس زارتناا...
الحركه واصوااات البزاارين سلتني حيل....
لااازم اخلي ايمي تسوووي لهم عشااا..
ياااليتني اقدر اطبخ ذبيحه مير المطبخ ما يساااعد...
واخااف سعود يكفخني لووو اطبخ الذبيحه هنيااا....
يله خيرهاا بغيرهاا...
دخلت غرفة النوم....
وتركت الورع على السرير...
وقفت قداام المرااية...
تمقلت بخشتي شوووي...
امممم...
نورس قااالت لي..
تزيني...
ولا تجلسين كشة...
طيب...
قمت اكد شعررري...
وبعد ما كديته زززين...
تركته مثل مااهو...
وحطيت لي شوووي من هالاحمر حق الخديداات...
ثم حطيت لي شوووي من اللي مثل الديرم...
مير يسمونه روج...
وحطيت من الكحله حقتي اللي احبهااا...
في البر نسويهااا ببلاااش...
ونورس شاريتهااا لي بمية ريااال...
هه...
يضحكون على هالحظر...
ههههههههههههه...
صدق بلاااهة..
حطيت شووية عطر...
وطاالعت بلبسي...
كنت لااابسه تنورة واصله نص سااقي لونهاا اسود...
وبلوزة حمرااء...
ومااسكه شاال اسود ثقيل عشااان يدفيني...
لأن الجووو بااارد حييل...
سمعت البزر يصيح...
فرحت مسكته بسرررعه وشلته...
وقربت منه وحبيت خده...
كااانت ريحته تخبل...
وعيوونه وااسعه ولوونهااا مثل لون الذهب...
ذكرتني بعيون فضة...
دخلت علي ايمي وهي تبربر...
ومدرري وش تقووول...
بس الظااهر انهاا منفعله من شي...
قلت لهاا واناا اطلع من الغرفة
: ايمممي....
ابيك تسوووين عشااا للضيوووف...
هاالحين ادخلي المطبخ وسووي شين زين...
مااابيك تخبصين كثير...
سووووي رز واذا فيه شوووية لحيمه...
يكووون زين.."
ايمي تطاالع فيني شوووي...
ثم قااالت
:what???....noo....i can't...i won't do anything....i'll go to sleep..."
سفهتني ورااحت رجعت لغررفتهااا...
عصبتني كثير...مدرري وش قااالت؟؟...
قمت لحقتهااا ومسكتهاا مع يدهاا بقوة...
وقلت بصوت وااطي بس بعصبية
: تروووحين هاالحين وتسوووين عشااا....
واذا هرجت معك اهررجي عررربي..يله.."
امتلت عيونهاا دمووع...
ورااحت وهي مووطية رااسهاا للمطبخ...
قهرررتني...
الصدق ما كنت ابي اطاااول لسااني عليهاا وصوتي...
لكن ما بقى غير الخدم يرفعون روسهم على اسياادهم....
رجعت للصاااله...
ولقيت الدنياا معفووووسة من تحت لفوووق...
والحرمه ماااسكه التيلفووون وتضحك بأعلى صوووت...
وتسووولف...
اوول ما شافتني...
قااالت كلمتين وقفلت الخط...
ووقفت واخذت مني ورعهااا...
قالت وهي ترجع تجلس
: وسيم...ستيييييف....تعوا هوووون...تعاا ماما...حبيبي انت.."
جلسوا جنبهاا عياالهااا ومسكت بنتهااا الصغيرة وجلستهاا بحظنهااا...
قالت وهي تشر على نفسهاا
:اناا ورد...
متجووزة من عشر سنين....
لبنااانية..بس عشت بالسعوودية ببداية حياااتي...
وبعدين انتئلناا لهووون..
هيدا وسيم ابني الكبيير..وهيدا خيه ستيف...
وهيدي نور عيوني جويل...
وهيدا حبيب ئلبي وكل اشي بدنتي..
جووزف..فيكي تسميه يوسف...
شوو ما بيعجبك ئولي له.."
كملت وهي تبعد شعرهاا الاصفر عن عيونهاا
: انتي..
مرتوا للاستااز سعود؟؟...
ما ئالناا ابدن انو ناااوي يتجوووز غير.."
بعدين سكتت وهي مستحية....
قلت واناا اخذ الشااهي من مااارية واصبه باكواب ل ورد وعيااالهاا
: عااادي...
قولي اللي كنت بتقولينه...
ما كنتي متوقعه ان سعود بيتجوز وحده ثااانية غير المره اللي دوووم تشوفونهاا معه هنيااا...
صح؟؟"
ورد بحياا
: المهم انو انتي مرتوا...
مش مااارية..
هيدا اللي الناااس بيهماا.."
وكملت تمدحني وهي تآخذ الكوب مني
: انتي مشاء الله عليكي....
احلا منااا بكتيييير..
وازغر بالعمرر...
شوو اسمك؟؟.."
قلت واناا امسك كوب الشااهي بيديني الثنتين واحس بخجل من اسمي لأول مرة بعمري
: مضاااوي...
يمكن ماا رااح تعررفين تنطقينه..
هوو اسم بدوووي.."
ورد بأعلى صوووت
: وليييييييييه؟؟...
لااااء...
بعرف ئولوا...
مداااوي...
اسم كتير مهضوم....انتي بدوية؟؟؟.."
قلت بفخر يوم سألت
: ايه انااا بدوووية...
طول عمري عااايشه بالبر...
يم ديااار بني صاالح..
ويوم تجوووزت سعوود...
جيت للرياض....
بعدين سااافرنااا هنيااا...."
ورد وهي تعطي لعيااالهاا من الكيك اللي سوته خااايبة الرجااا ايمي
: يا الله...
شو هيدي الحياااه؟؟...
كيف شفتي الفرء بين الحظااارة والباادية؟؟؟...
اكيد تعبتي.."
رمشت بعيووني كذا مرة...
ومااعرفت ارد عليهاا...
بعدين قلت واناا ابتسم لجويل الصغيرة اللي تضحك لي
: تعبت كثير....
بس اللي اتعبني اكثر...
اني مووو فااهمة شي...
في هالحياااه...
وسعوود.."
وكملت بصوت متقطع
: مااايحب يشرح لي شيء....
تحسين ان صدره يضوووق...
وانه ما يحتمل اسالتي...
عشااان كذاا اناا وكلت امري للي عينه ما تناام.."
ورد بحززن
: غررريبة من الاستاااز سعوود...
انو ما يساااعدك...
ويجاااوب عن اسئلتك.."
وكملت بحقد
: طيب...
ليش اتجوووز وحده عااايشة بعااالم غير عاالمه؟؟؟..
.ييييييييييييه..
ماالن امااان والله..."
وقالت وهي تتأمل لبسي وشكلي
: بس مااعليكي منوا....
حتى لووو ما جاااوب عن اسئلتك...
انتي فيكي تعررفي شوو مابدك...
عندك المجلااات...
وTVوكمااان عندك الانترنت...
هيدا بيعلم اللي ما بيعرف اشيء عوش الارض..
.يعني ما تعتلي هم....
بكره بس بتكبري وتصيري احسن منه واعلم منه كمااان..."
سكت بضعف..
واناا اطاالع بابريق الشاااي...
ماااني فاااهمه وش هي المجلااات والتفي اللي مدري وش علته ولااا ذااك الاخير اللي افهم منه كل شيء...
اصلااا شلووون اقولهاا اني ما اعرف اقراا...
ولاااني فااهمه وش معنى كلمة مسرررحية...
اكيد رااح تضحك علي...
لااازم ما اعلمهااا...
يوووووووووه...
مصيرهااا راااح تعرف كل شيء....
شكلهااا حرمه ذكية وفاااهمتن الدنيااا زين...
لبسهااا وش زينه...وشعرهااا وهالبلية اللي حاطتن منه على وجهها..
.تذكررني بقوووم عمتي هنااا...
تنهدت بضيق...
واناا اقوووم عشاان اروح اشوف المتعووسة وش تهربد بالمطبخ...
لقيت ايمي مخلصه العشاااء...
وقااعد تغرف منه وتزينه بصحوون وبلاااوي ثاانية مدري وش اسمهااا...
كااان ودي اتاااسف لهااا عن رفع صوووتي..
بس ماا قلت لهااا ولا شيء...
رجعت الصاااله لقيت ورد جاالسه تلااااعب بنيتهاا...
والاخيره تضحك بعااالي الصووت...
لمست بطني بتردد...
وطاالعت بالمراااية....
بيجي اليوووم اللي تكون فيه بطني منتفخه...
وكبيرة..
.ويكوون فيهاا ورع صغير...
يقولي يمه....
ابتسمت بترريقة على افكاااري الغبية....
يمكن اذا تطلقت من سعيداان وتجووزت وااحد غيرره...
لكني عااارفه ان تطلقت منه ان ابوووي ما رااح يخليني اتجوووز لوو فيهااا مووتي...
دمعت عيوووني...
وحسيت اني باي لحظة بصيح...
فلفيت بسررعه عشاان ارووح الغرفة...
بس مسكتني ورد بقوووة...
عيوونهاا بعيوووني...ويدينهاا على كتووفي...
مجوودتني بقوووة...
ورد وهي تآخذني بيدهاا وتبعدني عن الصااله اللي يلعبون فيهااا الورااعين
: ماابدي ادخل باشيء.....
بسس...انتي شكلك زغيرة...
ومغلوووب عليكي...
يمكن ما بيعجبك انوو اتدخل بحياااتك..
بس اناا بعررف كيف حيااة البدوو عناا بلبنااان..."
قااطعتهااا باستغراااب
: عندكم بدووو؟؟؟..
اقدر اشووفهم؟؟..من جد؟؟.."
ورد وهي تبتسم
: عنااا بدووو...
وازا جيتي لبنااان...
اناا بآخدك وبعررفك على صباااياا حلوووين من عمرك هيك...
بعمر الورد..."
وكملت وهي تجلسني على كرسي بالسيب جنبه مرااية كبيرة
: بعرف ان سعوود مش حنووون...
وئاااسي باغلب الوئت...وكونوا بيحب مرة غيرك....
اكيد حيااتك صعبه كتير...."
سكت وماا رديت على كلااامهاا...
تجرحني صرااحتهاا...
يعني كل النااس تعرف ان سعوود يحب غيري؟؟..
انتي وش يهمك يا مضاااوي...
خليه يحب ويعشق اللي يريد...
اصلا انتي تبينه يتركك ويرووح للي يحبهن...
لأنك ماا تبين رجل مثل سعيداان...
ولااا؟؟..
قلت بصعوبة واناا حلقي يعوورني
: ورد...
يعلم الله انك خشيتي قلبي من شفتك...
هذا واناا ما عرفتك الا من سااعه مضت....
اناا تعباانه يا ورد...
مااالي اهل اقدر اطااالبهم بحقي...
ولااا لي صديقااات....
ما عرف احد بديرة الغرب ذي...
يا ورد...
والله ان الساااعه تمر علي ثقيله وبطيئة...
مااا تمشي....
وسعوود طول وقته بره...
ما يطيق شووفتي.."
وكملت وانا امسح دمعه غدااارة انزلقت من بين رمووشي
: ماا تعودت اشتكي وابكي....
بس سعوود هدني...
وانااا...
محدن طررق بااابي..
اووو جاا يسلم علي...
ولاااني عااارفه استخدم هالبلية اللي سوولفتي به من ساااعة..."
ورد بتفهم
: التيلفون؟؟...مش هيك؟؟.."
قلت واناا اخذ نفس عشاان ما اصيح
: التيلفووون...
هوو ذاا..
.ودي اكلم اهلي...
ابي اتطلق من سعيداان....
ابي اثااار لكراامتي...
ابي اتركهه واخذ وخيي..."
ورد وهي تفكر شوووي
: خيك؟؟...وينوا؟؟؟.."
قلت واناا احط يدي على حلقي
: وخيي يا بعد هالدنياا في بيت اهله...
عمااني...هل سعود...
هناااك مبسووط عندهم...
لكني ابي اخذه وارجع لابوي...
واعيش الشقااا...ترى والله كراامتي اهم شي عندي...
مااابي سعود يضحك علي اكثر...
ابي اضحك عليه اناا واتركه قبل ماا يتركني.."
ورد وهي تحط يدهاا فوق يدي
: بتئدرري يا مدااوي...
بتئدري..تتضحكي عليه ئبل ماا هو يغدر فيكي ويضحك عليكي...
فيكي تخليه يحبك ويموت عليكي...
وتلعبي فيه...وبكل حياااته...
بتخليه متل اللعبة...تحركيه بصوابعك...متل ماابدك...
بس ماا تبكي...
ماا تبكي يا مدااوي.."
وكملت ورد بصدق
: اناا ما بعررفك...يمكن تئولي علياا ملئووفة...اووو... فضولية...بس اناا هيك...
ما بحب شوف حدن زعلان واتركوه..
.كيف ازا كاان جاااري؟؟؟..وانتي يا مداوي...
عليم الله بتدخلي الئلب عاطووول...
هيك عيوونك الواسعين وتصرفااتك الرئيئة والبريئة بتدخل ئلوووب الناااس..ونـ..."
قااطعتناا ايمي وهي فوق روسنااا مثل الجني
: dinner..."
وقفت ورد...
ووقفت معهاا...
وقااالت وهي تسحبني للغرفة اللي فيهاا العشااء جااهز
: بنكمل حديسنااا....
وما بكوون ورد...
ازا ما حليت لك مشااكلك...
وتصيري وئتاا تتحكمي بجوزك ويصير لك متل الخااتم بصواابعك.."
هزيت كتوفي برااحه واناا اجلس قداام الأكل...
وحسيت ان لي شهية اكل..
واناا اللي ماا ذقت الاكل لي فترة...
بس قبل لا اكل..رفعت عيووني لفوووق..
.وقمت ادعي ربي شاااكرة...
على هالحرمه الطيبة اللي جاااتني من السمااا...




اسبوع...

طاالع البيت اللي استأجره بميلانو..كاان كبير...وشكله فخم...للأسف ماالقى في القرية اللي يبي..لأن امااكن الايجاار قليلة ومعظم البيووت ملك...بس على العمووم اهي قرريبة مرة من ميلانو ماابينهم الا مساافة قصيرة مرة...
تأخرت رحلته بسبب ظروف صاابته...فأضطر انه يآخذ وقته ويحل مشااكل الشغل اللي متعلق فيهااا...واعطى وكااله لأخوه اللي يثق فيه تماام الثقة...وطلق زوجته وردهاا لأهلهاا بعد ما اعطاهاا مبلغ من المااال...وخلااهاا تحدد المبلغ اللي اهي تبيه...
والحين...اهووو لازم يرووح لمضااوي...ماابقى من الوقت كثر اللي رااح!!

....الاربعاء....
10:09ص

احتري الموعـــــد واجمع لك كلام....واتنقا من معانيه الثمين...
اتـــــــنقالك كلام من الغرام...مابعد قالوه كل العـــــــــــــاشقين...
منتظر لقياك يا بـــدر التمام....لأجل اعبر لك عن الشوق الدفين...
ساهر والعين يغشاها الظلام....في رجاء ساعــــــة امل فيهاا تبين
انتظاري فوق جمــــرات الهيام...منتظر نورك على ليلي يبين...
واعذابي كان ماخـــــذك المنام...عن عيوني في دجى ليل حزين...

" سطام"


رحت للتيلفون...
وكنت نااوي اتصل على سعود عشاان ابلغه بخبر وصولي...
لكن يوم رفعت الخط عشاان اتصل...
ترددت للحظاات...
ليش ما اخليهاا مفاجأة؟؟؟...
الأفضل اني ازوره...
...وامتع عيووني بشووفة مضااوي بالمره...
الصدق اني تعباان من الرحلة...
لكن كل شيء يهوون اذا كاان فيهاا شوفة مضااوي اللي جمالهاا بيطير عنك كل التعب...
وحلاوة صوتهاا وبراءتهاا تونسك وتحسسك قد ايش الدنياا غدارة وظاالمه...
...والمصيبه اناا اللي ظلمتهاا يوم ارسلت لهم سعوود؟؟..
تنهدت بضيق..
..مارااح افكر بهالشيء كثير...
اكيد رااح الاقي عذر واخليهاا تساامحني...
دخلت غرفتي وقررت اني آخذ لي دش ينشطني..
...دخلت الحماام...
وخذيت لي شااور سرريع
...وبعد مااطلعت...
...نشفت شعرري على السريع...
..ولبست لي بنطلوون جينز...
...وقميص ثقيل مقلم بالرمادي والأبيض...
..وفوقه جاكيت جلد اسود...
خذيت علبة سجايري...وجواالي...
...ومفااتيح السياارة اللي استأجرتهاا...
...وطلعت من البيت...
كاان الجوو مااطر...
...ولاحظت النااس وهم يركضون ويحااولون يتخبون من المطر...
حطيت جايكتي فوق راسي وركضت لسياارتي اللي موقفة على الطرف الثااني من الشاارع والسبب زحمة المواقف اللي قدام البيت اللي استأجرته...
ركبت السياارة...
...وشغلت المكيف على الحاار...
...ومشيت بسررعه...
...تتبعت الخريطة بهدوء..
....اصلا الطريق ماا يتوه.
...حسيت بدقاات قلبي تتعالى...
سحبت من جيبي علبة سجاايري بهدوء..
...ورميت السيجارة بفمي...
...وقمت ادخنهاا بهدوء وروااق..
....وعضيت على شفتي بتفكير...
...واناا اتذكر لقاائي مع مضااوي...
واللي كأنه قصة خيالية!!


كان الوقت عز الصيف....حرارة مجنونة...وسراب يملا المكاان...والضيق ماالي النفوووس....حتى التنفس موووب قادرين يتنفسوونه من شدة الحرر...
كان بسياارته يمشي بدوون هدا...ضيع دربه بهالصحراء الوااسعه...له يوومين يمشي ولااا هو قاادر يلاقي دربه...يحس نفسه يرجع لنفس المكااان...يدور بحلقاات مفررغة...
عذبه السهرر...واهلكه الجووع....ما معه شيء يبل ريقه فيه...قضت الموية اللي هي معه...والأكل خلص...وبنزين السياارة على وشك ينتهي...
كلهااا كم سااعه زياادة...ووقفت السياارة...بالأصح تعطلت...ضرب سطاام الطااره بيده بعصبية....وطلع منهاا وهوو ميت تعب..هلكااااان...قاام يبلع ريقه...وهوو يطاالع حوله...الدنياا ظلمت...وليل الصحراء طووووووويل طووويل...اهله ما يقدرون عليه فشلوون اللي ما اعتاادوه....
ركب سيااارته من جديد...وقفل البيباان على نفسه...مسك السجااير وقاام يدخن وحدة ورى الثاانية...يحاااول يطفي غضبه فيهم...والجوو الصرااحه ما يسااعد لا على تأمل ولا على غيره....الخوووف هو الشعور الوحيد اللي ماالي سطام باللحظة...تذكر حكااية الأمير اللي كاان يعرفه واللي ماات قبل كم سنة بالصحراء من العطش...((قصة حقيقية صارت قبل خمس سنين))...هز راسه وقاام يتعوذ من الشيطاان...ان شااء الله مارااح يمووت...اكيد رعااة الغنم رااح يمرون من هناا...اكيد بعض البدوو رااح يشوفونه ويدلوونه على الطرريق...
قضى ليله بكوابيس وحلوووم مخيفه....ودخل بنووبة نوم متقطع...وارتفعت حرارته من برودة الليل...مسك الفروة اللي معه بالسياارة...وتغطى فيهاا زين...
مروا يومين ثانيين...وهو على هالحااله يرتجف في الجيب ولا حدن دااري عنه...
واصبح صبااح اليووم اللي تيقن انه اخر يوم بحيااته...بدا النوور يطلع وبدت البروودة تخف تدريجياا...وسطاام على حااله واردى..صااار يهذي بكل شيء...وحلقه يألمه جااف...وبطنه متقلص من شدة الجووع...وهوو موو قاادر يسووي شيء...لا جوااله يدق..ولا سياارته تشتغل...ماالقى غير انه يدعي ربه...يمكن هذي المره الووحيده اللي دعى فيهاا سطاام ربه بحرارة انه ينجيه من هالعذاااب...حتى انه نذر يتبرع بمبلغ مية الف ريااال ان ما ماات ورجع للرياض.......
طق...
طق...
طق....
...سمع طق على الشباااك حق السيااارة...
فتح عيوونه ببطء...وتهيأ له انه شااف مرة...اوو يمكن بنت صغيرة...بدوية...وهالشيء وااضح من ملابسهاا...غمض عيوونه من جديد وتعوذ من الشيطااان...كاان كل توقعه ان هالمره تصير ج ن ي ه...وقاام يذكر كل المعوذات اللي خطرت على بااله...بس الطق زااد وماا خف...
فتح الشبااااك ببطء...
: خيـ ـييـ ـ ـ ييـ ـير؟؟؟..."
هذا كل اللي طلع من حلقه الجااف...وعيونه يحااول يفتحهم على وسعهاا عشاان يتأكد من اللي يشووفه...
سمع صووت نااعم حيل
: اخوووي؟؟؟...وش بلاااك؟؟...مضيعن دربك؟؟.."
وحااولت تفتح البااب مضااوي بيدينهاا الصغيرة النااعمه...كاانت ترااقبه من يوومين...ومستغربة ان الجيب ماا تحرك من مكاانه...علمت ابوهاا بس كاانت النتيجه انه طقهااا طق ماافيه مثله وقاالهاا ان دريت انك ترااقبين سيااير الحظر ماا يصير لك طيب...فسكتت عنه...قلبهاا الطيب ماا قدر يترك ولد النااس بهالحااله...فتسللت على طلووع الفجر مع غنمهاا مع ان الدور كاان على فضيض..وخذت لهاا تمر ومضير وقربة الماااء....
قااالت وهي تجااهد عشاان تبقيه على وعيه اللي شكله بدا يفقده
: خذ اشرررب لك شوووي...بل ريقك.."
وحااولت تدخل قربة المااء عليه...بس كاان الشباااك موو مفتوح الا فتحه صغيرة...
سطاام...كااان موو قادر يمد يده من شدة التعب...وحس ان روحه خلاااص هذا وقت طلووعهاا...وقااام يجااهد عشااان يبقى صااحي...ومد يده باقوى مااعنده وفتح الباااب...اول ماا فتحه...طااح على الارض لأنه كاان متسند عليه بالكاامل...
صرخت مضااوي ورجعت وراهاا كم خطوة...بس يووم شاافت الرجاال طااح ولااا تحررك...قاامت تخبط وجهها بخوووف
: ياااويلي ويلااااه...وش سويتي يا مضيوووي بعمرك؟؟؟..ابك والله ان القتل فيك حلااال....ياااووويلي...ذبحت الرجاال....."
قربت منه بشووويش...ولمسته برجلهااا...بس ماا تحرك...مدت يدهاا وهزته على خفيف بس ماا تحركت...
قاامت تخبط وجهها...ورااحت جررري تجيب الاكل اللي دسته له من اكلهاا امس..وكاانت معلقته على جفرتهاا الصغيرة...
ورجعت له بسررعه....قلبت الرجاال.وقاامت تخبط بوجهه..وصبت شوووي مااء عليه....لاحظت انه بدا يتمتم...ويتحررك...كاانت وقتهاا مضااوي مووو متبرقعه..كاانت حااطه على وجههاا غطاا خفيف يسمونه" بوشية" وهذا زمااان معظم الحريم يتغطون فيه على باالهم يستر وهو الصرااحه انه يظهر اكثر مما يخفي...
فتح عيوونه سطاام ببطء..وابتسم بتعب..وهوو يشووف البنت الحلووة اللي قباااله....بس مضااوي ما كاانت مهتمة له...قاامت تشربه ماااء...وهوو قاام يشررب وكأن له سنة ماا شرب...لين خلص المووية اللي معاهااا...ورجع يحركه راسه بتعب على الارض..
رجعت مضااوي...وحطت قداامه الاكل...ووقفت...لاحظ انهاا وقفت...
قاال بتعب
: ملا...اا...ك؟؟؟">>>>حتى وهوو بين الحيا والموت يعاكس*_*
قطبت حواجبهاا وماا انتبهت للكلمة اللي قااال..
قالت وهي تطاالع حولهاا بخوف وتبعد عنه
: ياا خوووي...انت لااازم ترووح يم عرب صاالح..."
سطاام وهو موو قادر يرفع رااسه عن الارض
: و...يـــ...ــن؟؟؟..."
قاالت وهي تأشر له على الشماال
: هناااااك...امش..وان وصلتهم هم بيكرموونك ويدلوونك على درربك..."
وكملت وهي تطاالع به
: ان ماخااب ظني....انت مضيع الدررب؟؟؟.."
سكت عنهاا سطاام وماا قاال ولا شيء...غمض عيووونه....ونسى العاالم كله...
جلست مضااوي على ركبهاا...ورجعت قرربت الاكل منه...وبكل طيبة قلب...قررت عليه...عشاان العقااارب ماا تقرصه..وسكرت بااب سياارته...
ورااحت بسرررعه وهي تركض...عشاان ابوهاا ما يدووور عليهاا ويكشفهاا....
لأنه ان كشفهااا فبيذوقهاا الووووويل...


اخيرا دخلت القرية اللي ساكنه فيهاا القلب...
...الروح..
...العين..
...الملاك الطاااهر...
...تهقوون وش اكثر الاسمااء تليق بمضااوي؟؟...
هذي قصتي مع مضاااوي تركتهاا بين ايديكم....
...انساانه انقذتني...
...كنت بين الحياا والمووت...
..وقرربت مني بداافع الكرم والطيب اللي ماالي قلبهاا الطيب....
...ماا خاافت مني وهذا يدل على برااءتهاا...
...مدري وش احمل لك يا مضااوي بقلبي؟؟؟...
...يمكن حب...
...يمكن امتناان...
...يمكن مشااعر لسه ما لقوا لهاا اسم...
...اللي اعررفه اني ابيك...
...واني ما ارتحت لين اعرفت انك قررريبة مني...
بعد ما رااحت مضااوي عني...
....قمت من شدة القيض...
...وضنيت اني كنت احلم...
...لكني يووم شفت الأكل عررفت ان الملاك فعلا كاان موجود وانه موو حلم...
مشيت للدرب اللي قالت لي....
....لين ماا لقيت نيااااق وزي الغرف مبنية....
....وكاان ذوليك هم عررب صاالح اللي رحت يمهم...
.....توقعت ان وحده من بنااتهم هي اللي انقذتني...
....فخطبت منهم...
...لكن النتيجه ان كل بنااتهم متزوجاات...
....عرب صاالح ما قصروا...
...ذبحوا لي واكرمووني وفووق ذا كله وصلووني للريااض...
....وكنت ولا زلت شااكر لهم...
وصلت عند العمااره اللي ساكنه فيهاا مضااوي
وقفت السياارة...
ونزلت ببطء واناا احس دقاات قلبي تتعالى...
دعيت ربي ان سعود ما يكوون فيه...
وان مضااوي بس هي اللي تكون موجودة...
دخلت العماارة بعد ما سلمت على البواب اللي يعررفني
وقاال لي ان سعوود طلع
ابتسمت برااحه
واناا ارووح يم المصعد...
ركب معي واحد من الموظفين....
لأن هالمصعد ما يركبونه الا اشخاص معينين محددهم سعود........
وانا لأني من اصحااب سعود ويعرفووني سمحوا لي اطلع
حسيت بتوتر فضيع
ودقات قلبي تتعالى كأنهاا بسبااق ماراثون
حلقي جف
وقمت احرك رجلي بعصبية...
وصلناا لآخر دور...
طلعت من المصعد بسررعه وكأني خاايف اغير رايي..
طالعت بالسيب الفااضي واللي مفروش بسجااد فاارسي فخم
وملياان تحف على الجدراان...
كاان فيه درج...
يطلع للشقة ثاانية غير شقة سعود...
وهي للنااس عرب بعد...
وعلى ما اعتقد انهم لبنانيين...
بس معظم وقتهم مساافرين..
ولا اذكر اني صاادفتهم...
رحت يم شقة سعود...
ودقيت على الجرس بتوتر...
ضليت وااقف للحظات اعد دقاات قلبي والثوااني...
حسيت كأني طاالب ابتدائي خاايف من استااذه
او مرااهق مسوي جريمة
او شايب وخايف ان الناااس تنقد عليه تصررفه
فتحت لي ايمي الباااب..واول ما شاافتني...
كشررت كاانت تكرهني كره فضيع...
ولااا تطيق شووفتي...
: mr.Satam...what a surprise!!"
قلت ببرود
where is Saud???..."
قالت بشك
he is not here....i thought they told you that.."
قلت بتوتر
what??...oh...dam...ok...i wanna see his wife.."
ايمي وهي ماا بعدت ولا تحركت من مكاانهاا
mrs.madawi....she is not here..come later.."
وجاات تصك الباااب....
بس حطيت رجلي...
ونااديت بأعلى صووت
:فيه احد بالبيت؟؟؟...
يا عرررب...ردوا.."
عصبت ايمي ورااحت تبربر....
طاالعت يمين وشماال...ولاحظت فوضى بالمكاان...
دخلت الصااله وناديت من جديد لكن ماالقيت احد استغرربت...
وين بتكون رااحت مضااوي؟؟؟...
غريبة جدا...بس بانتظرهاا هناا...
ما اتوقع ان سعوود قرر يمشيهاا...
هذا آخر شيء ممكن اتصووره..






الاربعاء
الساعه10:00ص


يبي يحسسهاا بألم...يبيهااا تنقهر...تغااار...تنفعل...يبيهااا تحس بنص الاحاااسيس اللي هووو يحسهااا وهو يشوفهاا تشتغل بنشااط...وتبتسم للكل وكأن ماافي شيء يهمهاا بالدنيااا....
مووو عارف شلون يقهرهااا مثل ماا تقهره....مووو عااارف وشلون يرجعهااا له من جديد...وهي متزووجة...وزوجهاا شكله حبيب...ويمووت عليهااا...
لكن الأهم...هي...وش تحس فيه؟؟...هذا اللي كاان يدوور براس سعود اللي واقف برى بوتيك مدام لولا....يرااقب حبيبته وهي تلبس المانيكان آخر تصميمااتهاا..وهي تضحك بمرح...وبشقاااوة...وكأن الدنيااا بيدينهاا الثنتين تقلبهااا مثل مااتبي...


" سعود "


كنت ببتعد عن المكاان بسررعه...
قبل ما يضيق صدرري اكثر....
لكن فجأة خطرت لي فكرة مجنونة...
خلتني ابتسم برااحه...
صحيح...
اناا عمري ما اشتريت لمضااوي هدية رقيقة...
رغم انهاا زوجتي الصغيرة الحلوة اللي المفروض اكون ذااايب فيهاا؟؟...
وش بيكوون انسب من فستااان غااالي ومن تصااميم حبيبتي؟؟؟...
دخلت البوتيك بثقة...
واناا امحي الابتساامة الشرسة عن وجهي...
لاحظت عيون ماارية اللي تأملتني من فوق لتحت بدون اهتماام...
وسفهتني وكأني حشرة قداامهاا...
واخذت تأمر الفليبينية انهاا تجيب لهاا دبااابيس اكبر حجم...
قلت واناا اجلس على الكنب الصغير الحجم اللي يستقبلني اول ما ادخل البوتيك
:مشاء الله...
تصااميمك صااايرة اروع من اول...
وكأن يدك تطورت بسرعه خلاال مدة قصيرة..."
ابتسمت ماارية لي بهدوء...
وقالت وهي تبعد خصلة تمنيت لو اناا اللي ابعدهاا عن جبينهاا
: اكيد..
لااابد الانساان يتطور في كل يوم عمل يمضي فيه..."
وابتسمت لي من جديد وهي تآخذ الدباابيس من الموظفه وتطلبهاا كوبين قهوة ساده....
قلت بخبث وانااا اطالع فماارية من فوق لتحت
: تغير ذوقي بالقهوة...."
وكملت واناا اشوف وجهها يتغير...
: احب القهوة حاليا مع السكر والحليب...مثل مضااوي.."
مارية وهي تجلس قبااالي
: مضاوي...قدرت تغير ذووقك؟؟.."
قلت واناا اغمض عيوني بحاالمية
: قدرت تخليني شخص ثااني..
يحب اللي تحب ويكره اللي تكره..."
حطت ماريه كوب القهوة قداامي...
وضاافت له السكر والحليب وحركته لي بخفة...
ومدته لايدي...
لمست ايدهاا بالغلط...
فشاالت يدهاا بسرعه...
قلت بتوتر وانا اشرب شوي من القهوة
: اممم...ممكن اشوف آخر تصااميمك بسررعه..."
وكملت وانا اشوف عيونهاا تبرز
: عشاان ما اعطلك اكثر..
ابي الفسااتين تكون مقااس 2 او سمول..."
مارية بضيق
: لزوجتك؟؟..
اعتقد مقااسهاا 2...
لحظة وحده بسس.."
وتركتني ورااحت طلعت للدور الثااني...
طاالعت بالمكاان من حولي برااحه..
على الأقل بألمهاا...
مووو من حقهاا تأملني بشيء في الشقه ذااك اليوم...
وجودهاا...
نظراتهااا...
تدل على اني شيء بحيااتهاا...
لكن صدودهاا عني الاياام اللي فااتت...
وابتعاادهااا عن امااكني...
ووجودهاا مع زوجهاا فالأمااكن اللي كناا نسهر فيهاا...
هالشيء ما اقدر اغفره لهاا...
اناا عاارف انهاا تحاول تغيضني لا اكثر او اقل...
وعاارف انهاا تحبني لسه...
لكن رااح العب لعبتهاا واتسلى ماا ورااي شيء..
نزلت ماارية بعد دقااايق...
وهي شااايله كومة فسااتين بين يدينهاا ورمتهاا باهمال على الكنبة اللي قبااالي...
وقفت بسرعه...
وطاالعت بأول خمس...
وبدون اي تفكير...
: حطوا هذي بعلبهاا وارسلوهاا لشقتي..."
كتبت عنواااني...
ودفعت بالبطااقة مبلغ الفسااتين واللي كان جدا مرتفع...
وقبل لا اطلع...
قلت ببرود واناا ابتسم
: اتمنى...
تجين تزورينااا انتي وزوجك...
اممم...
وش اسمه؟؟؟.."
مارية وهي تهز رجلهاا بعصبية
: اسمه...
تركي....
تركي الـ..."
قلت واناا افتح البااب
: رااح تكون فرصة حلوة..
اني اتعرف عليه...
وانتي بعد يصير تعرفين على مضااوي...
ترااهااا طيبة حيـــــــــــل...
بس بعد ماا تعرف الناااس...
يعني تصررفهاا معك...
ما كاان عن قصد...صدقيني..."
مارية وهي ترفع راسهاا وتقفي عني
: يصير خير...
ان شااء الله اقول لتركي وارد عليك...
والفسااتين توصلكم بعد سااعتين او ثلاااث على الأكثر..."
هزيت رااسي لهاا باحترام وطلعت من البوتيك...
واناا اتنفس برااحه....
احس اني مبسوووط...
ماارية تحبني...
لسه تحبني بجنووون...
وتغااار علي بعد...
هالشيء ظااهر وواضح...
يعني ماا كذب قلبي علي...
ولا خدعني تمثيلهاا الرديء..
ركبت سياارتي...
وشغلت اغنية لفيروز...
تمتعني بصوتهااا....
وشغلت التكييف...
لأن الجووو كاان بارد حيل بره...
وصلت للعمارة...
وحسيت بضيقة صدر..
ماالي خلق اشووف خشة مضااوي...
بس صرااحه تعبت من السااعه 6 الصبااح وانااا اتمشى وادور بالشواارع...
وبعدين يمكن تكون مضااوي موو بالبيت...
لأنهاا من كم يوووم...
مراابطة عند جاارتناا اللبناانية...
ورد...
ههههههههههههه..
اناا متأكده ان ابو وسيم...
رااح يشتكي للشرطة بعد كم يوووم...
هم الحين يجااملونهاا علشاان خااطري...
لكن الاخت مضااوي...
صااايره لصقة...
اربع وعشرين سااعه عندهم...
مدري متى تقوووم...
ولا ادري متى تنووم؟؟...
ولا اشوووفهاا خير شر...
بالصدفة لمحتهااا قبل اربع اياام..
وهي جاايه من شقة ورد...
واناا جااي من بره...
كاانت موو لااابسه حجاابهااا وهالشيء خلاااني انفخ عليهاا...
بس بكل بساااطة سفهتني...
ولا ردت علي...
دخلت لغرفة نومهااا وقفلت الباااب...
دقيت الباااب بقوووة...
ولااا اهتمت...
فقعت مراارتي...
وانتظرتهاا بره غرفتهاا يمكن حواالي الثلاث ساعاات...
وبعد ثلاث سااعاات فتحت بااب غرفتهاا...
ومرت من قداامي ورااحت المطبخ...
حسيت فيهاا شيء متغير...
بس مدري وشو...
مشيتهااا؟؟...
شعرهاا؟؟؟...
طريقة نظراتهاا؟؟؟
..فيه شيء مختلف فيهاا
...طالعت فيهاا من فوق لتحت
...شيء فيهاا جذبني...
حرك شيء دااخلي...
ما اقدر انكر...
غمضت عيووني بقووة...
وصديت عنهاا ورحت لغررفتي..
مضااوي موو شيء...
مضااوي مجرد بنت هبلة صغيرة
...طفله
...بغبااائي جبتهاا لهناا
...وقريب بردهاا لعاالمهاا اللي اناا طلعتهاا منه...
واناا حلفت اني ما المسهاا مرة ثاانية...
ولا اذيهاا ابد...
كاافي مرة وحده بتظل بعقلهاا العمر كله!!



طاالعت بنفسهاا موو مصدقة....تحس انهاا تغيرت بفترة قصيرة حيل...تغيرهاا هالمره كاان من جوه اكبر....تحس ان فيه شيء جواتهاا رااح...وحل مكاانه حااجه تحسسها بالثقة اللي محتاجتهااا....ملااامحهااا...مثل مااهي....جميله تنطق ببراءة حلوووة...لكن مشيتهاا...اسألتهاا...نطقهاا للكلماات...اممم...اشياااء قااعده تشتغل عليهم بجهد...تبي تتغير...ما عاادت ترضيهاا مضااوي الأولى..تبي مضاااوي ثاانية تحل مكاانهاا...مضااوي أقوى من الساابقة بكثيــــــــــــر...ومعهاا سلاااح العلم...السلااح الوحيد اللي ينقصهاا....


الاربعاء
الساعه9:30ص


"مضاوي"

وقفت قدام المرايه..
اللي بالمحل اللي يبيع ملاابس...
طاالعت بالقطعه اللي غطيت فيهاا شعري...
حجاااب مووو مثل العبااية اللي جيت فيهاا...
حااجه تنااسب السفر اكثر...
مثل ما تقووول ورد...
ورد وهي ترتب ملااابسي
: شووو رايك؟؟؟...
كتير حلووو..
ماا؟؟..."
قلت مواافقة
: ايه حلووو...
بسس...
موو حرااام؟؟؟..."
ورد وهي تهز كتوفهاا
: ما بئدر ئلك...
اناا مش مسلمه...
بس بشووف كتير مسلمين هووون يعلموا هيك..."
وكملت وهي تبتسم
: ...
انت محتشمه كتير...
اكمااام طووويلة...
وبنطلون وااسع...
وشعرك كلو هوون...
تحت هيدا السكاارف..."
قلت اردد وراهاا
: سكاارف؟؟؟..سكاارف....سكاارف...امممم...حلووو.."
وكملت واناا ابتسم لجويل
: نشريه.."
رااحت ورد تكلم البيااعه...
واناا رجعت اطاالع بالمرااية...
كااان لبسي زين....
وموو مثل الاشيااء اللي اشتروهاا لي هيفاا ونورس..
.كانت اشيااء سااترة وحلوووة...
بس ورد تقووول ما البس هالاشيااء الا اذا جيت اطلع من البيت...
بلوزة طويله لونهاا موف....
هههه...موف؟؟؟...
غريب مووو؟؟...
والسروال اللي يضحكون عليناا ويسمونه بنطلون...
لونه ابيض...
وسكاارف...
لونه ابيض..
وواحد ثااني لونه موف..
كاان ودي بوااحد حمر...
بس عيت علي هالبقرة ورد...
تنفست برااحه واناا اشيل جويل...
والحق ورد اللي كانت تدفع لي قيمة الملااابس....
وشلناا الاكيااس وطلعناا من المحل...
في البدااية قبل كم يوووم...
كنت احس اني عااارية وموو لااابسه شيء اذا طلعت بهالشكل قداام الخلق...
احس كل العرب تطاالعني...
لكن هاالحين احس اني تعوودت...
نااولتني ورد شيء غرريب ينحط على العيون...
ينسمى نظاارة...
انا اعرف ان النظاارة شفاافة مثل اللي عند نورس...
وابوووي زماان شروا له وحده....
بس هذي سوداء...
يا دافع البلا...
: ما بدك؟؟؟....الشمس؟؟.."
هزيت رااسي بضيق ولبست هالسوااد اللي مدري شلون النااس متحملته على عيوني...
ورجعناا للبيت....
بس قبل لا ندخل عماارتناا...
مسكت يدي ورد وسحبتني على محل صغير....
يبيع كتب ومجلااات...
تمنيت لوو اعرف اقرا....
ورد وعدتني تخلي شخص يعلمني...
بس احس هالشيء صعب...
ويبيله وقت...
واناا...
ما اعتقد ان عندي وقت...
ورد وهي ترفع ورقة بيضا مكتوب فيهاا شي
: بدك تتعلمي تقرأي وتكتبي....
ماا هيك؟؟؟.."
قلت واناا اهز رااسي
: الا...."
وكملت بتريقة
: هيك..."
ضربتني ورد على كتفي....
وقمناا نضحك بصوووت عااالي...
: ههههههههههههههههه....
وش مكتوب بهالبلية؟؟؟.."
ورد وهي تعطي الرجال فلوس
: يا حبيبتي يا مداوي...
هيدي الورئة فيا ارئام مدرسين ومدرسااات...."
قلت بلقااافة
: يعلمون عربي؟؟؟..
ما ظنتي بنلاقي بهالديرة عرب؟؟؟.."
ورد وهي ترفع حااجب
: شووووو؟؟؟...يا حبيبي...
هووون في قسم كاامل لغة عرربية...
في الجامعه..
شوو راايك نرووح هلاااء؟؟؟.."
قلت واناا احك جبيني بتعب
: بعيده؟؟؟..."
ورد وهي تعطي بنتهاا حلاو
: لاااء...مش كتيييير...
بنرووح...
وبنشووف الطلبة هوونيك...
اكيد بنلائي شي حدن عندوا استعدااد يدرسك يا ست مدااوي..."
قلت واناا امسك الورقة واحطهاا بشنطتي
: وطيب...
هالبلية...
وش فيهاا؟؟؟.."
ورد وهي تمسك يدي...
وتشر لسياراات على الخط عشاان توقف
: هيدي...
ازا بدك تتعلمي...
طليااني...او انجليش...
يعني..هيك...
بس العربي اهم..."
وكملت وهي تفتح لي بااب السياارة اللي وقفت
: تفضلي..."
دخلت ودخلت جنبي وشالت بنتهاا والاكيااس اللي معناا وكملت كلاامهاا وهي تسكر بااب السياارة
: يعني يا مدااوي...
العربي هلاااء..
المفرود كل الناااس بتعرفوا...
بس انتي حالة خااصه...
ان شااء الله نعلمك عرربي..
وبعد هيك...
ازا بدك...
نعلمك اشي فرنساااوي..
وطليااني...
وكماان انجليش...
ايـــه...
مشاان تصيري احسن من سي السيد سعود..."
حطيت يدي على خدي وانا اطالع بورد
: وليش تقولين قبل اسم سعود سي السيد؟؟؟..."
طالعتني ورد لثوااني...
وبعدهاا قااامت تضحك..
وتضحك...
لين شررقت...
ضربتهاا على ظهرهااا بقوة واناا مقهوورة منهاا..
.واعطيتهاا قارورة الموية اللي بيدي...
: شكلي بفلق فيهااا...
مية مرة قلت ماااابي اسمعك تضحكين علي..."
وسويت نفسي زعلااانه وكشرت ولفيت وجهي عنهاا...
قالت ورد بعد دقيقة
: مدااوي...
يله...
ابتسمي بليييييييز...
ههههههه...
ما ئصدي اضحك عليكي...
بسس...
بلييييييييز...
مداااوي..."
التفت عليهااا واناا مسوية نفسي مكشرة...
وبيني وبينكم اصلا ماا زعلت منهاا...
.بعض اسألتي مال امهاا داااااااااااااااعي
: خير يا ست وردة؟؟؟.."
ابتسمت ورد ابتساامة ترد الروح
: اسمي ورد...
هيدا اولا...
وبعدين سي السيد..
شخصية هيك مشهووورة...
عن الرجاال اللي متل جووزك...
سعود...
متسلط وئوي...
وبدوا المره تصير ولا اشيء...
مشاان يضحك عليهاا..."
قلت بعد تفكير
: يعني...مثل القصص؟؟؟..."
هزت ورد راسهاا
: متل الئصص....
بكره لماا تتعلمي تكتبي...
وتقرأي...فيكي تقرأي ئصته...
ومية ئصة غير ئصته..."
قلت وانا اتنفس برااحه
: ياااليت يا ورد...
اناا احب اسمع القصص.."
حطت ورد يدهاا على كتفي
: لااازم تصيري ست ئوية...
مشاان تتعلمي كل اشي بسررعه...
ما عندناا وئت كتير يا مدااوي..
.ئولي لي...
عملتي اللي ئلت لك؟؟؟..."
قلت واناا مدنقة رااسي
: وشووو؟؟؟...
ال...
اممم..
قصدك حكااية اللبس؟؟.."
قاالت ورد بشك
: ايـــه اللبس....
اللي ئلت لك عليه...؟؟؟.."
لفيت وجهي بعيد عنهاا
: سويت كل اللي قلتيه بس ما فااد يا ورد..
سعود اصلا ماا يجلس بالبيت..."
صرخت بقوة يوم حسيت بيد ورد على كتفي مثل الحجر
: بتكزبي يا مداوي؟؟..
مش هيك؟؟...
طيب..."
ولفت عني زعلااانه....
يا ربيييييييي...
وش هالورطة...
حااولت اتعذر لهاا...
بس ماا عطتني وجه....
اضطريت اني اسكت وافكر بكلامهاا....
صح ورد تنصحني وتتعب علشاااني...
وتاااركه بيتهاا وجوزهاا وعياالهاا ولها اسبوع مراابطة عندي واناا مرابطه عندهاا...
تعلمني شلوون اكل وشلوون البس...
وشلوون امشي...
وبالاخير...
يووم تطلب مني شيء اكذب عليهاا...
واخزياااه يا مضااوي...
واخزياااه...
وقفت السيااارة فينااا عند مبنى كبيييييييييير...
وحسيت بالخوووف...
واناا اشوف الرجاال والحريم مجتمعين عند الدرج...
نزلت ورد بعد ما قاالت شيء لسااايق السياارة وتركت الاكيااس...
واخذت بنتهاا...
فاضطريت انزل وراهااا بسررعه...
لاحظت نظراات الرجاال علي...
حسيت جسمي يتقشعر...
فشديت الشااال اللي على كتووفي ومشيت جنب ورد بسرعه...
طلعناا الدرج...
ودخلناا دااخل....
وكاانت الزحمه اكبر جووه...
لاحظت وجيه الناااس....
وشفت شيء ما ينشاااف...
غطيت عيووني بخجل...
يااااويلي...
هذووولي ما يخااافون الله...
وش هاللبس؟؟؟...
يا ساااااتر...
يوووووه...
وش هاالحركااات؟؟؟..
يا ربي اغفر لهم....
مسااااكين شكلهم ماا يعررفون الحلااال من الحراام..
مثل ورد...
ودي اخليهاا تسلم بس تعصب يوووم اقلهاا اللي برااسي...
عشاان كذا اضطر اسكت...
بعد انااا وش لي دخل بخلق الله...
لاحظت ان ورد وقفت وقاامت تسأل واحد من الرجاااجيل عن شيء...
.كانت تقول شيء ماهوب مفهووم...
ثم قاامت تضحك...
لحد ماا طلعت ضروسهاا...
وقاامت تسولف عرربي...
طيب يا ورد قبل شوووي زعلااانه علي...
وهالحين ماافيه ابسط منك...
حسااابك معاااي بعدين...


كاان يسمع لكلام الحرمه اللي جنبه وعيونه مسلطة على وجه البنت الجميله اللي على بعد اقدااام من مكاانه....
مذهول من القصه اللي تنقاال قداامه...ومستغرب ان فيه لسه ناااس ما تعرف تقرا ولا تعرف تكتب....توقع ان هالنوع من الجهل انتهى خلاااص....وان الحكومة ماا قصرت وهي باانية مدرسة في كل قرية وهجرة....
والغريب ان هالجميله اللي قداامه وعيونهاا تروح وتجي على النااس باستغراب وببراءة عجيبة...شكلهاا بنت عزز..بنت غنية وصااحبة امواال...والدليل ان الحرمه اللي تكلمه تقول له انهاا مستعده تدفع له اللي يبي...بشررط يعلمهاا وبسررعه...على الكتابة والقراءة...وده يرفض...لكن فيه شيء يشجعه يقبل الموضوع...شيء يقوله انه ما رااح يندم ابدا على قبول هالوظيفه الصعبة...




تركي "

قلت بفضوول واناا اكلم البنت اللي طاالعت فيني بنظرة قصيرة ما تتعدا الثواني ورفعت عيونهاا بغرور ورجعت تنااظر بلا مكاان
: هذي هي اللي بعلمهاا...
صح؟؟؟..."
ابتسمت الحرمه اللبناانية برااحه وهي تمسك البنت وتلفهاا عشان تواجهني
: مدااوي...شووفي هيدا اللي بدوا يعلمك.."
اسمهاا مضااوي....
اسم جميل
...قديم...
يرمز لزمن آخر...
لكنه منااسب لهاا تماما..
.ما اعتقد رااح ينااسبهاا اسم ثااني...
طالعت فيني مضااوي لثوااني..
ثم نزلت عيونهاا بخجل
: وافق..طيب؟؟؟."
التفتت علي اللبناانية من جديد
: شو ئلت يا استااز...؟؟؟"
قلت وانا ما شلت عيووني عن وجه مضااوي
: تركي...استااذ تركي.."
قالت اللبناانية براحه
: واناا ورد....
وطالبتك النجيبه هووون..
.مدااوي...سدئني...
مدااوي كتيييييير زكية...
وبتتعلم بسررعه..
اناا بسبووع واحد بس...
علمتاا كتيييييير معلوماات.."
قلت واناا اطلع ورقة من جيب بنطلووني
: طيب...
متى نبدا الحصص على كذا؟؟؟...
ولوو اشوف ابوهاا يكون افضل...
عشاان نتفااهم على عدد الساعاات اللي تحتاجهاا والمبلغ الازم.."
ورد باعتراض
: لااااء...شو ابوهاا؟؟؟...
لااااء...بيااا مش هوون...
بالسعوودية...
هوو تااجر غنم كبيييييييير...
ما بيديع وئتوا هووون..."
جاات مضااوي بتتكلم وتعترض على شيء...
بس ورد ضغطت على يدهاا بقوة وطالعت فيهاا بنظرة يعني خليني اتصرف
: البنت عندي هلاااء...
اناا مسؤوله عنااا...
بدي علمااا وفهماا..
وانت ئلي كم بدك...
وكم سااعه تحتااج؟؟؟.."
استغرربت ان هاللبنااانية هي المسؤولة عن مضااوي..
.طالعت بمضااوي من جديد...
ولاحظت انهاا تبتسم برااحه واسناانهاا المصفوفة تلمع وكأنهاا بدعااية كرست...
ناظرت وين ما تنااظر...
وشفت بنت شقراء يمكن امريكية تبتسم لهاا...
استغربت الموضوع...
يعني معقووولة الجمال يجذب لهالدرجة؟؟؟...
صدق شيء غريب...
رجعت اطاالع بمضااوي...
ولاحظت انهاا تطاالع فيني بغرور...
ازحت عيوني عنهاا بخجل..
وكتبت الرقم على الورقة واسمي...
واتفقت على بعض التفااصيل مع ورد..
.منهاا المكاان...
والمبلغ المبدأي واخذت رقم جوالهاا...
ابتعدوا الثلاااثة من قداامي وهم يمشون بسررعه...
ومضااوي شالت البنت الصغيرة اللي يمكن عمرهاا سنتين...
وقاامت تلااعبهاا بنعومة...
حطيت يديني ببنطلوني...
وتسندت على الجداار...
مضاوي؟؟؟..هه...شيء غريب...
سعودية بايطاليا...
ابوهاا تاجر غنم كبير...
عاايشة عند حرمه لبناانية شكلهاا موو صغيرة...
فيهاا براءة وجمال موو طبيعين....
احس وراهاا لغز...
لغز كبيـــــــــــــــــــر...يله ماني وافقت ادرسهااا رااح اعرف وش اللغز وبفترة قصيرة على ما اعتقد...
شالسالفه؟؟؟...
قلبك تغير حناانه...
واناا اللي اول كنت ماالي عيونك...
عشان قلبي حب قلبك وصاانه ولااا انت ما يعجبك منهوو يصوونك؟؟؟
شكلك تبي تبدا معي الخياانه...
لااا يا حبيبي...هونك شووي هوونك...
طاالعت بشااشة الجوال...
وهي تتغنى بالخياانه...
ورديت واناا مكشر على مارية....
: الوووو...
وينك تركي؟؟؟...
تأخرت علي كثييييييير...
يله بسررعه تعااال..."
قلت ببرود واناا امشي عشاان اطلع من الجاامعه
: على وين نااوية ترووحين؟؟.."
مارية بتوسل
اناا بالبوتيك..
وابي اطلع...
حاااسه بخنقة...
بسررررعه ترركي..
.يله عااد.."
قلت ببرود
: خذي لك تااكسي...
ابي ارجع والاااقي لقمة...
مرة تعبااان وجووعاان..."
مارية باعتراض
: نععععم؟؟...
اطبخ؟؟...
طيب يا تركي...
طيب...والله لوووريك..."
وقفلت الخط بوجهي....
ابتسمت ببرود واناا اركض عشاان الحق الباااص قبل لا يتحرك...
واول ما دخلته...لقيت رساااله من ماارية...
: على فكرة....ترى سعود اليوم زاارني...
وقااالي كلااام كله حب وشوق وعتاااااب..
آآآآآآآآآآآه...
ادعيلي يا تركي...
ادعيلي يطلق زوجته عشااان اتزوجه وارتــــــــــــــــاح...
خلااااص موو قادرة احتمل البعد..."
مسحت الرسااله بخشونة...
ورجعت الجوال واناا اقعد بقوة على الكرسي...
لووو تموتين يا ماارية ما رااح اخليك تجتمعين مع سعود...
حتى لووو كااان
في الموضوع نهاايتي...
رااح امشي بمخططك لكن اهداافي بتكون غير اهداافك...
تذكرت الملاك الوردي...
اللي يبيني اعلمه....
وابتسمت بكسل...
ليش اضيق صدري بحكااية مارية وسعود واحنا توناا في بداية الفصول؟؟؟...



السبت
الساعه 12:32م


كانت تتكلم ببرود...وعيونهاا تلمع بطريقة مخيفه...ويدينهاا تترامى بمهل...وهي تبتسم بشمااته للدكتورة اللي وقفت تنتفض قداام تهديداتهاا....
بتدمر حياتهاا المهنية للأبد....بتدمر حياتهاا الشخصية للأبد....بتدمر كل شيء هالدكتورة حااولت تبنيه...وللأسف من غلطة وحده قدرت تبني بنااء كاامل...من الأغلاط...
عررفت كل شيء عن حيااتهاا....عشااان تضغط عليهاا...عشاان تخليهااا تسوي الشيء اللي هي تبيه....عشاان توقع لهاا على الورقة اللي بتخليهاا زوجة لهيثم...وبتخليه ماا يفلت ابدا عن قبضتهااا...بيكون لهااا هي وبسس!!



"هيفاء"


قلت ببرود واناا اوقف ببطء
: انتي حرة يا دكتورة لطفية...
بيدك تنهين حياااتك كاامله...
وبيدك تكملين كل شيء انتي وصلتي له..."
وكملت واناا احط شيلتي على رااسي واشيل شنطتي الصغيرة بنعومة وابتسم
: وفووق هذا كله ما رااح تخسرين شيء...
رااح ازيد رصيدك في البنك...
ورااح نعيش كلناا بسعاادة وهناااء...."
انتفضت الدكتورة قداامي وهي تطيح على الكرسي الدواار
: بسسس....
ده حرااااااام...
انتي ما بتخفيش ربك؟؟؟...
ده افترااء...
كززب...
ما ئدررش....
ائووله...
ماا ئدرش اوقع.."
هزيت كتوفي واناا ابتسم من جديد برااحه
: اناا اخااف ربي...
ولأني اخاافه...
ابي اخلص انساان شرريف من برااثن انساانه شريرة.."
وكملت بثقة
: عندك يوم وااحد بسس...
ولااا تفكرين تعلمين احد يا دكتورة لطفية...
صدقيني اناا ماا فيه شيء ممكن يضررني غير رب العاالمين...
عندي وااسطه بكل مكاان...
لكن انتي...
فكري وين ممكن ترووحين لو اناا حطيتك برااسي؟؟..."
حطت الدكتورة يدينهاا على وجهها المليااان وقاامت تصيح بحرااارة....
استغربت بكااءهاا..ليش كل هالخوف...؟؟...
ما رااح تدمر حيااة احد...بالعكس...
رااح تسااعدني ابداا حياتي...
بكون زوجة لهيثم الـ....
زوجه يفتخر فيهاا...
ويتأبط ذراعهاا بكل مكاان...
رااح اسعده...
موو علشاانه هووو...
لاااء...علشاان انهي رند..رند...
آآآآآآآآآآآخ...
اكره هالأسم...
واتمنى احظر عزاهااا اليوم قبل بكره...
لااااء يا ربي...ارجوووك...
لا تآخذ عمري قبل ما اشوف فيهاا يووووم...
اسووود...
قبل ما اتشمت فيهاا اكثر....
قلت للدكتورة وانا احط يدي على مقبض الباااب
: بنتظر ردك...
عندك رقم تيلفووني..
ورقم جواالي...لووو تأخرتي...
ساعه وحده عن مثل هالوقت بكره...
حتشوفين بعيونك..
وين رااح اوديك؟؟؟..
مع السلااامه.."
حطيت شنطتي على اكتاافي واناا امشي بهدوء وثقة بممرات المستشفى...
شفت الحريم بصالات الانتظاار يطالعوني...
وبعيونهم نظراات غيره حاارة..
فقدمت لهم ابتساامة حلوووة واسعه واناا اتخطااهم...
واروح للمصعد...
ومن المصعد...
توجهت للبوابات الخاارجية...
ركبت السياارة بهدوء ورااحة باال...
اعرف الدكتورة لطفيه زين...
راااح تضحي بمباادئهاا...
ورااح تقبل توقع لي الورقة...
اللي رااح تخلي عمتي هند تضغط على هيثم بجنون عشاان يتزوجني...
ولااا راح يقدر يترااجع...
لأن الحدث بيسكته...
بيصدمه...
بيحتقرني...
بيظن اني..
انسانه سيئة...
اووو بايعه عمري...
بس بعد الزواج بيعرف الحقيقة...
وبيعرف اني انساانه شريفة...
رضى او لاااء...
فتحت شنطتي بهدوء...
طلعت البوك الأسود الانيق....
فتحته ويديني ترتعش...
طاالعتني عيون خاالد...
غرقت عيوني دمووع بسرعه...
طلعت صورته بارتجاافه قوية..
لااازم اقطع هالصورة...
لااازم انهي علاااقتي فيهاا...
رااح اتزوج هيثم...
رااح اصير ملك له هوو وبس...
ويمكن امووت قريب...
قررريب حيل...
قبل ما يقدر هيثم انه يطلقني...
خاالد...
آآآسفه...
آآآآآسفه يا خاالد هذا اقصى شيء قدرت اوصله...
عشاان احررق قلب اختك مثل ما احررقتك...
طااحت دمعتي حااارة على خدي بنعومة....
رند...
هي اللي احرقت خاالد...
هي اللي ارسلته لموته....
هي اللي...
هي اللي....
اهىء...
اهىء...
آآآآآآآآآآآآآآآآه...
هي اللي عرفته للبنت...
الحقيييييييرة...
البنت اللي كاانت تآخذه لامااكن مشبووهة...
هي اللي اخذته للأحتفاال...
هي بيدهاا مسكته وسااقته لمكاان الموت...
ورند بنفسهااا اتصلت تعلمني بهالشيء...
اتصلت عشاان تقهررني...
اتصلت عشاان تذلني....
طلبت مني بكل وقاااحه وجرأة...
اني اسأل خاالد عن مكاانه....
وطلبت مني اسأله عن الناااس اللي معه...
ماا عررفت ان حقدهاا كاان السبب بموت اخوهاا...
ارسلته لمجمع تم تهديده كذا مرة قبل...
لمجمع الموت....
مجمع تم تفجيره بالكاامل...
تم احرااقه بالكاامل...
واحتررق كل شخص فيه...
ومن ظمنهم خاالد....
خاالد روحي...
خاالد زوجي...
خاالد حياااتي...
اللي يااما مسك يدي...
وياماا ضمني بحنااان...
انتهت حيااته بقسوة...
بسبب اخته المجنونة...
اخته الغيووورة...
احرررقته..
احرقته....
واحرررقت قلبي عليه....
احررقت عيوني عليه....
احررقت صبري...
وعقلي...
وكل شيء حلووو فيني...
صرت مجرد بقايا نجت من حريق المشاااعر....
بقايا...
غااضبة...
مغتااضة...
حااقدة...
مووو من حقهم يعيشون بسعاادة واناا ما اعيش...
لااااء....
انااا ابي اعيش...
بسعاادة...
ابي خاالد يرجع...
ونتزوج...
ونجيب اطفال...
ويحبني واحبه...
مووو من حقه يموت....
موو من حق اخته ترسله لموته بقسوة....
مووو من حق الناااس تبعدني عنه...
وقفت افكااري يوم حسيت بالسيااارة توقف اخيرا....
تلفت حوولي...
لقيت اننا وصلناا القصر....
تنهدت واناا اطلع من السيااارة بعد ما فتح السواق لي الباااب...
شفت عبيد توه وااصل من مدرسته ويلعب بطياارة صغيرة ورق
كاان لابس شورت ازرق وقميص ابيض اكماامه قصيرة
اول ما شاافني جااني يركض بسررعه
فتحت له ايديني على وسعهااا وضميته بقوة
بدا ينطق كم كلمه...
.وتحسن كثيييييييير عن اول ما جااا
حتى انه بيض وبرزت الواان وجهه وخدوده صااارت حمرر
: الله...
طيــــــــــــــــــــــــــارة....
خلني آخذهااا..."
هز رااسه بعناااد
: نااا...
اااا...
نااا..."
سويت نفسي زعلااانه وحطيت يدي على ذقني واناا اوقف وابعد عنه
: خلاااص انت حرر.."
ومشيت خطوتين...
فحسيت بيده تمسك ذرااعي بضعف...
التفت عليه
: نعم؟؟.."
حطيت يديني على خصري..
وهزيت وكأني زعلااانه جد...
وبرطمت شووي..
مد لي الخيط حق الطياارة الورق بحززن
: ديه...ديه.."
يعني خوذيه...
مسكت خيط الطيااارة بفررح...
ورميت شنطتي وقمت اركض شوووي حول الناافورة....
وعبدالله يركض وراااي فرحاان وينط بخفة عشااان يحاااول يمسك الطيااارة....
تعااالت ضحكتي وانااا احااول اسبق عبدالله وارفع الطيااارة اكثر...
وعبدالله يصفق بفرح...
ويهز رااسه مبسوووط....
: ههههههههههههههههههههههههههه....
طيري يا طياااارة...
طيااااارة....
نروووح لمضاااوي؟؟؟.."
سالت عبدالله واناا اجلس بتعب على طرف الناافورة....
مسك عبدالله خيط الطيااارة وقاام يهزه ولا رد على سؤاالي...
فمسكته مع خصره وقربته مني مرة...
وطلعت منديل معطر من شنطتي...
وقمت امسح له وجهه ورقبته...
وهو يبتسم لي...
: مضاااوي؟؟؟...
مضاااوي ما تذكرهااا؟؟؟..
عبدالله..."
سألته بحززن...
شلووون ينسى اخته؟؟...
لااااء...
مووو احناا السبب...
.احنااا موو السبب....
عبدالله لا يمكن يكون نساهااا...
عبدالله ببطء
: دااو.ي....
دااا....
و...
ي؟؟؟.."
قلت بفرح
: yeeeeeeees....
مضاااوي...
البنت الهبلة اللي كاانت هنااا؟؟؟..
اللي شعرهااا طووووووويل مثل...
مثل رابونزل؟؟؟.."
وكنت اتكلم بصوت مسرحي جهوووري واناا ااشر بحماااس....
صرخت بضيق
: عبداالله؟؟؟..."
ابتسم لي..
وسفهني وراااح يركض مع الطيااارة...
شفت نورس جااايه جهتنااا وهي تركض...
وكأنهااا لاااقية كنز....
: هيفااااااء....
تصووووري...
صرت اعرف كل شييييييييييييي...
عن حياة هالغبي...شجاع..."
قلت وانااا اوقف وامسح رقبتي بالمنديل المعطر علشاان الحر
: يا الله....
اخترااع ماله مثيل....
حل المشاااكل المتزايده بالعااالم.."
نورس بنعومة
: هيفاااااااء....
لا تقووولي كذا...
تصوووري عرفت انه مثلك.."
قلت واناا مقطبة حواجبي
: مثلي؟؟...
شلووووون؟؟.."
نورس بفرح وهي تهز كتفهاا بفخر وترمش بعيونهاا
: فيه تشااابه كبيــــــــــــر بين شخصيتك وشخصية شجاااع....
كلكم تحبون شخص ماااات..."
جيت ارد على تفااهتهاا...
بس فضلت السكووت...
واناا اهز رااسي بضيق..
كملت نورس براحه
: تزوج وحده...
يقولون كاانت مرة جميله...
واهلهاا كانوا رافضينه...
وابوه حلف عليه انه اذا تزوجهاا لا هو ولده ولا يدخل بيته ابد..."
قلت باستغراب
: جد؟؟...
يمكن عشااان كذا...
بااارد مرة وجدي بزياادة...
يمكن بسبب حيااته...
شخصيته صاارت بالجمود..
هذا"
وكملت بغرور
: لكن اناا؟؟؟...
اناا شخصيتي كلهاا حرارة بحرارة....
حياتي كلهااا الوااان...
وابرز الوااني الاحمر..."
واضفت واناا اتنهد واطلع صورة خاالد اللي من اول اتأملهاا
: نورس...
اخيرا...
اقدر اتزوج واعيش حياااتي...
شووفي..."
وقطعت الصورة وقلبي يتقطع قطعة قطعة مع الصورة....
وعيوووني تغرق بدموع غزيرة...
نورس وهي تلتقط بعض الاجزاء اللي تطايرت
: بسس...
هذا...
خالــــــــــــد....
شيء اثيري...
ما نقدر ننساااه..."
قلت وانا ابتسم بوجه نورس ببرود
: كااان يحبني انااا...
يا نورس...
حتى لو حبيتيه انتي....
كاان المفروض تكرهينه...
علشاااني انااا....
موو تسترقين اللحظااات السعيدة بوجوده مني..."
ومشيت وتركت ورااي نورس تتخبط بدوامة اكتشاافي لمشااعرهااا...
اللي هزتهاا واخرستهاا بقوة...




نهاية البارت










http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 05:08 PM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)






الفصـ14ـــــــل


"الله يكون بعون كل العاشقين"


السبت
الساعه5:12م


في حيرة...وتخبط...وقلق..مستغربة...وخاايفه من اختهاا...اختهاا اللي ما ترحم اقرب المقربين...شلوون بترحمهاا بعد ماا عرفت بحقيقة مشااعرهاا...
شلون قدرت تكشفهاا بعد الوقت هذا كله؟؟؟...كيف عرفت؟؟...مين قالهااا؟؟؟...كل هالاسئلة تدور برااس نورس...تحااول بخوف...تفكر بإجابة...
اهي صغيرة...وصغيرة حيل...وتخاااف من هيفااء كثيــــــــــر...لأنهاا تعرف انهاا تقدر تسوي اللي تبيه بدون اي راادع...
ما عندهاا خوف من الله...ولا خوف من اي شيء...لذاا فممكن تسوي اللي تبيه....بدون ما تفكر مرتين....



" نورس"


حكيت جبيني بتعب...
واناا انسدح على سريري..
واحاااول ابعد تفكيري عن خاالد...
وعن هيفاء...
وعن كل هالهواجيس المخيفه..
اتصلت على ماما...
وتكلمت معهاا شوووي...
عررفت منهاا انهاا بخير وانهاا عايشة...
كنت اسمع جنبهاا صدى ضحكاات..
.فعرفت انهاا جالسه مع صديقااتهاا...
اكيد بالناادي...
هو المكاان الوحيد اللي ترتاااح فيه....
بس اناا انزعج من هالمكاان...
احسه مكاان للمراءه والكذب...
كلن تبي تبين وش عندهاا...
وكم رصيد زوجهاا بالبنك...
ومتى آخر مرة رااحت لأوروباا...
ومتى آخر مرة خضعت لجلساات البوتيكس...
ناااس ماا همهاا اي شيء...
همهااا بس القيل والقااال..
لذا من زماان كنت راافضة نهائيا التوااجد بهالمجتمع...
اللي يعبدونه هيفاء وماما...
ويعتبرونهاا دلالة على قيمة الفرد...
طاالعت بالمعلوماات اللي كتبتهاا عن شجااع....
وابتسمت بفتور....
شجاع الـ.....
هه...
طلعت مجرد رجل عاابث...
لعبت فيك الاقداار كثير...
وحركتك مثل ماا تبي....
مشتك على كيفهااا....
...يمكن عشاان كذا تحااول تسلط وتظهر قوتك على كل من يشتغل تحت ايدك...
امممممم
طاالعت بصورته بحفل تخرج الثاانوية....
وابتسمت برااحه....
كاان شكله غبي...
باختصااار...
سوالفه الكثيرة...
شاااربه الخجول...
ازارير ياقته المفتوحه بضيق....
اسناانه المكسورة....
هههههههههههه.....كااان تحفه....
بس كاان فيه شيء حلووو بهالصورة...
كاان شكله طيب....
شكله بريء....
خجول..بالأصح...
شلووون تحول لشجاع الحاالي؟؟؟...
كيف طااح بقبضة ساارة؟؟؟.....
ومتى بالضبط تزوج منيرة؟؟؟...
ليش مشى ضد رغبة ابوه؟؟؟...
وليش متزوج سارة بالسرر؟؟؟....
اصلا...شلووون قااابل ساارة؟؟...
حرمة كبيرة بالسن...
مديرة مدرسة الـ***...الحكومية...معروفة بقوتهاا وصرامتهاا...
حتى ماما قاابلتهاا بكذا مناااسبة...
ما اصدق انهاا هي اللي كانت معه ذاك اليوم بالمستشفى...
يعني كااانت تتصابى...
وتقلد المراهقااات...
بعباايتهاا ومشيتهاا وطريقة كلاامهاا والمصيبة مكياجهااا...
وش بيكووون رد فعله...
لووو عرف اني اعرف كل هالاشياااء عنه؟؟؟..
لووو عرف اني اقدر اقول لأمه؟؟؟..
او ببساطة...
اقدر اعلم عبير...
اللي ما رااح تقصر ورااح تعلم كل شخص تعررفه....
لااااء...
ما رااح اكون نذلة لهالدرجة...
ما رااح اعلم اهله ابدا عن ساارة...
لكن...
وضحكت بشقاااوة غصبا علي وانا ارتمي بين الخداديات...
هههههههههههههههههههههههههه
ممكن العب باعصااابه شوووي...
واتسلى...
وش وراااي؟؟؟..
مسكت الجوااال...
ناااوية اتصل فيه...
اصلا اناا طنشت الاجتمااع اللي المفروض الكل يحظره....
وكاان لاازم ادق على كل حاال...
: الووووو.."
قلتهاا برسمية واناا اعدل جلستي عشاان صوتي ما يفضحني خصوصا ان فيني ضحكة...
سمعت صوته اللي مدري وش يسوي فيني....
يلعب باعصااابي...
فيه شيء غريب هالرجااال...
: مرحبااا...
مين؟؟؟..."
رديت برااحه وانا ابتسم
: اهلا استاذ شجاع...
معك نورس الــ.....
كيف الحاال؟؟؟.."
سكت لثواااني...
ثم قااال ببرود
: نورس؟؟...
احم...
نورس الـ...؟؟
...اممم...
من وين جبتي هالرقم؟؟؟...
ياليت...
يا آنسة نورس اذا جيتي تتصلين على مديرك...
انك تتصلين على ارقام المكتب...
لا غير.."
طوط...
طوط....
طوط...
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
قفل الخط بوجهي....
حماااااااااااااااااااااااااااااار...
صرخت بغيض...
رميت الجوال بانفعاال...
صدق مفكر نفسه الكينج....
غبييييييييي...
اوكي...
شجااع الـ.....
اناا لك...
واناا قدك وقدود...
ورااح اوريك شلون تقفل الخط بوجهي...
مسكت الجوال بغيض...
وكتبت رسااالة سريعه...
وقفلت الجوااال....
طيب...
طيب...
والله لوريكم فيه...
والله لوريكم فيـــــــــــــــــه...
درت بغرفتي اربع دورات واناا معصبة...
شلت ملااابسي الوصخه اللي مفروض ياخذونهاا الخدماات
ورميتهاا على الارض ووطيت عليهاا بانفعاال...
ثم دخلت الحماام....
وغسلت وجهي بالموية الباااردة مرة كذا مرة...
بس لسه اعصااابي فااايرة حيـــــــــــــل
رجعت لغرفتي....
شغلت سي دي موسيقى موزارات...
ثم قعدت انتفض لثواااني...
ورحت مسكت التيلفون...
دقيت على المطبخ...
طلبت شراايح خياار...
وكاااسة عصير ليمون بااارد...
وصرخت بالخدامه باعلى صوتي
: ززززززززززهرة....
هااااااااااااااااااالحين تجيبين العصير
...مفهوووم؟؟؟..."
جلست على كرسي الاسترخااء...
وقمت اطق اصاابعي بعصبية
يا سلااام...
مفكر اني ميته عليه...
يقفل الخط بوجهي؟؟؟...
يا سلاااام...
عشنا وشفنااا...
واحد سلتوووح زي كذا...
في البداية يطردني من مكتب المجله...
وثانيا يرووح وآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ...
يقفل الخط بوجهي...
اوووكي...
طيب يا شجاااعوووه...
اصلا اناا محترمتك...
ومعطتك اكبر من حجمك...
طيب....
رااح اخليك تندم...
ما اكووون نورس...
سمعت صوت التيلفون يرن...
ترددت ارد ولا ما ارد...
بس بالأخير قمت ورديت عليه...
: الوووو..."
قلتهااا بعصبية وزعل واناا متكتفه...
بس اول مااا سمعت صوته...
قمت ارتعش...
وحسيت اني فيني صيحه...
: عااارف ان تصررفي غير حظااري...
بسس...
انفعلت وكنت منفعل بسبب شيء ثاااني...
فتراكمت علي الاشيااء...
والانفجااار للأسف كاان بوجهك..."
بلعت ريقي بصعوبة....
: اممم...
آه...
اصـ...
لا...
اناا...
مااانيب زعلااانه...
بس اتمنى انك تحترم المووظفين عندك..."
وتجمعت الدموع بعيوني...صوته يحززني...آآآآآآآآآآآآآآآه...
شجاع بصدق
: اعرف اني غلطت بحقك كذا مرة...
صدقيني المشكله موو فيك...
المشكله فيني انااا.."
قلت باندفااع
: اكيد طبعاا.."
وكملت بخجل يوم سمعت صوت ضحكته الخفيفة
: مااقصدي شيء...
سيء...
بس انت ما تعرف تتحكم باعصااابك.."
وكملت ببساطة وانا ابتسم
: استاذ شجاع..
اناا ما ازعل من استااذي..
في الكتاابة...
ورئيسي في العمل...
وفوق هذا كله..
اناا اقدر ظرووفك زين.."
ما علق على كلااامي...
ولا أنا رجعت تكلمت...
تنحنح بعد ثوااني من الصمت الغريب المسموع...
يا ماااااااااااااااااامي...
احس دقاات قلبي بتفضحني والله...
: اقول مع السلامه...
وقبل لا اقفل ياليت ترسلين اقتراحاتك اللي كنتي بتناقشينهاا معناا اليوم الصبااح.."
قلت برااحه
: ولااا يهمك.."
واستدركت نفسي
: اكيد طاال عمرك.."
ضحك ضحكة جذابة قاااتله...
وقفل الخط...
اماا اناا ضليت مااسكه السمااعه مدري لكم من الوقت؟؟؟؟...





الأحد
الساعه8:00م



جاالس قداام سريرهاا الابيض...وغرفتهاا البيضاء الكئيبة...قااعد يتأمل وجهها الطفولي...شعرهاا الاشقر النااعم...النمش الخفيف اللي منتشر على خدودهاا وكتوفهاا....شفاايفهاا اللي تشققت من كثر الجفااف اللي صاابهاا...وبيضت...وفيه سوااد بدا يظهر بوضوح تحت عيونهاا...شلون فجأة صااار يشوفهاا مريضة وهي اول بكاامل صحتهاا وعافيتهاا؟؟؟...كاانت تجااهد عشاان تخفي كل شي يشوه جمالهاا بالمسااحيق الغالية..وتراجع اخصاائيين كباار..للتجميل...عشاان تطلع قداام النااس مثل ما تعودوا يشوفونهاا حلوووة...رقيقة...طفولية...فيهاا جمال سمح...تحب العين تشووفه ولا تمل منه..


" ذياب"

تحركت بتعب على الكرسي القااسي اللي جالس عليه من كم سااعه...وشفت نورا تهز راسهاا بارهاااق وكأنهاا تشوف كاابوس...
قربت منهاا وقمت اهزهاا بخفة...فتحت عيونهاا الخضراء على وسعهااا...وطاالعتني بشك لثوااني...ثم مدت يدهاا تلمس خدي برفق...
حطيت يدي فوق يدهاا...
: نوراا..ليش تسوين بنفسك كذا؟؟؟....you have to be strong..."...
قالت بتردد
: بسس....i'm gonna die."....i'm afraid...
ودمعت عيونهاا...وبدت نوبة جديدة من البكاااء الحااار....مسكت يدهاا بقوة...وشديت عليهااا ليماا قلت صيحااتهاا واخذت تشااهق بضعف...
: لا تبكين...انتي رااح تموتين نفسك بنفسك...
لازم تصيرين قوية...وتقااومين المرض...
سمعتي الدكتور وش قااال؟؟؟...
go out
..have fun..."
نورا بعجز
:i can't...how i can??..."
ومسكت يدي بأقوى ما عندهاا...
لكن ضغطتهاا كاانت ميتة بسبب ضعف جسمهاا
:اناا...بحبك....
انت كل الدني بعيني...
غني لي...
سمعني صووتك..."
وكملت وهي تغمض عيونهاا
: هيدا احلى اشيء ممكن..."
وناامت من جديد بسبب المخدر القوووي اللي اعطوه الدكااتره لهاا...
دخل ابو نورا بهاللحظة...
وكاان شكله وكأنه كبر مية سنة عن قبل اسبوع....
وسلم على رااس بنته....
واخذ يقرا عليهاا من كتاابهم...
دنقت رااسي واناا ابتسم بسخرية...
ليتني اقدر اقنعهم...
ان اللي يسوونه ما يؤخر ولا يقدم...
ولا رااح ينفعهاا بيوم الحساااب....
ليتني اقدر اهديهم للأسلام...
صحيح ان عمري ماا جربت...
كني عاارف النتيجه مسبقااا....
رفعت رااسي يوم انتهى من اللي بدا فيه...
ولاحظت البااب ينفتح...
وشفت قس يدخل عليناا...
ابتسم لي لثواان...
ويووم لاحظ المصحف الصغير اللي كنت اقرا على نورا منه بالسر...
بيدي...
كشر بقوووة...
وتجااهلني وقرب منهاا...
وقاام ينثر عليهاا زي المااء ويقوم ببعض الطقوس الغريبة...
اشر لي ابو نورا عشاان نطلع اناا ويااه...
طلعت واناا حااط يديني دااخل جيبووب البنطلون الجينز الاسوود..
وشديت الجااكيت الجلد البني على جسمي
قاال ابو نورا بوقاار
:تعبنااا كتير...تانشووف ضي عيووناا.."
هزيت رااسي بانصاات له واحناا نطلع بره المستشفى
بنرووح لمطعم قريب نتعشى فيه
كمل ابو نورا بضعف وهو يحرك نظاارته
:لحظااات كتييرة فئدناا الامل...انو يكوون عناا ضنى يملا الدني..."
قلت واناا احط يدي على كتوفه
: احمد ربك...
فيه نااس مااتوا وهم ما شاافوا الضنى اللي تتكلم عنه...
ربي رزقكم ببنت ملت عليكم الدنيااا...
تشوفكم كل شيء...
وكاانت بااره فيكم وحنونة عليكم..."
ابو نورا وعيونه تلمع بالدموع
: بس ما عاااشت كتيييير...
حراااام تموت صبيه متل نورا....
بعمر الورد...
واناا اللي خلاااص عشت عمري وعمر غيري ما متت....
ليش هي تروووح واناا ابئى؟؟؟...
ماافيي عييش بدوناا..
هي شمعة حياااتنااا...
هي اللي بتضوء الشمع ع روحنااا...
وبتغني لنااا بالئدااس..
.نوراا بدوناا الحيااه ما تسوى اشيء..."
قلت بغضب
: لا تقول هالكلااام....
الاعماار بيد الله...
اذا نورا ماتت...
على الأقل بيكون عندك زوجتك تعيشون بااقي العمر سوا...
لكن اذا انت مت...
مين رااح يرعى نورا ومرتك؟؟..."
وكملت وانا اشوفه يمسح دموعه
: لااا تزعل مني...
لكن محد يقدر يعترض على قضاء الله وقدره....
واعتقد ان هالشيء موجود حتى بدينكم..."
ابتسم بسخرية واحناا نوقف عند بااب المطعم
: كل الادياان السمااوية وااحد...
ماا هيك؟؟.."
ما رديت على سؤااله...
وفتحت بااب المطعم عشاان يدخل قبلي...
جلسناا على طاولة جانبية...
واكلناا وجبة سرريعه...
ساندويشاات ومياه غاازية...
وبعد كذا وصلته عالمستشفى...
ورجعت اناا لشقتي...
وقفت عند بااب الشقه ادور على المفتاااح بهدوء
يوم شفت ام نورا تطلع من الشقه...
ابتسمت لهاا بمواساة....
وسألتهاا بصدق
: محتااجه شيء؟؟؟...
تبيني اوصلك المستشفى؟؟..."
قاالت وهي تشد الايشاارب اللي على رااسهاا وتنتفض بسبب البرد اللي موو طبيعي هالفترة...
رغم اناا نعتبر بفصل الصيف...
: لااااء...
بسس...
بديااك بشغله.."
قلت واناا ااشر لهاا تدخل الشقه
: نتكلم جوه؟؟..."
ادخلت وهي مرتبكة...
وقاامت تنااظر بانحااء الشقه...
اللي كانت مرتبه...
وبااردة...
ماافيهاا اي لمسة انثوية..
باستثنااء...
شال لنورا فوشي وفيه قطع خضراء غاامقة...
وعروسة مضااوي فوق التيلفزيون...
حضرت كوبين قهوة بسرعه...
وام نورا تجلس على الكنب وتغمض عيونهاا وكأنهاا تفكر بشيء
...ومسكت شاال نورا وحضنته بقوووة...
...ونزلت دمعه حاارة على خدودهاا....
نزلت راااسي بتفكير....وحسيت بقلبي يألمني...
نورا....راااح ترحل بدون عوودة....خلاااص...
رااح تنطفي الشمعه اللي كاانت اتضاايق من حرارتهاا...
رااح تروح البنت الوحيده اللي تحبني بجنووون...
راااح تموت البسمه المضيئة اللي دوووم تستقبلني...
حسيت بعيوني تألمني...وبدت دموع صغيرة مخزية تجتمع بكسل...
هزيت رااسي بقوة...وتفاجأت يوم حسيت بيدين ام نورا فوق يديني....
قاالت وهي ترتعش
: فيك تخلي آخر....اياام حيااتاا...حيلوووة...."
قطبت حوااجبي بتسااؤل
: شلوووون؟؟؟..."
ما قلتهاا بصوت عاالي...بس كل شيء فيني سأل باستغراب...
شلون اخلي آخر اياام حياتهاا حلوووة...
قااالت ام نورا بصوت عالي مشرووخ مرتعش
: تجوزا..."
ابتعدت عنهاا بسرعه...
وكأنهاا مستني بمس كهرباائي قوووي...
: اتزوجهاا؟؟؟...."
ام نورا بضعف وهي تحط يدهاا على رقبتهاا
: اكدب علياا..
ئلاا انك بتحباا....
تجوزاا...
اسعداا...
ما تئتلااا يا ديااب...
ما تئتلااا..."
سكت برفض...
وصديت عن ام نورا...
اتزوجهاا؟؟...
اناا ما رااح اتزوج ابدا بعد فضة...
اناا تركت اطهر قلب بالعاالم...
واحلى بنت بوجودي...
وخنتهاا وطعنتهاا....
بس عندي امل اني بيوم رااح ارجع واعدل واغير بحيااتي...
لااااء...
ما رااح تقبلني اذا عرفت اني متزووج غيرهاا...
آسف يا ام نورا...
انتي تطلبين مني المستحيل...
المستحيل....
المستحيل...
سمعت صوت طبعة الباااب....
بعد خروجهاا...
طاالعت بأسف بالبااب....
وحسيت بنسمة هوااء قوية تدخل علي من الشبااك...
اللي انفتح فجأة....
طااار شااال نورا بخفة...
وطااح على الأرض قريب من رجلي...
رفعت الشااال ببطء...
كاانت ريحة عطرهاا اللي بالورد قوووية حيل
وكأنهاا كاانت متواجده بهاللحظة...
رميته بعنف على الكنبة...
وارتميت بطولي قداام شااشة الابتوب....
لاحظت ان فيه رسااايل بايميلي...
قمت اتصفحهاا بملل
شفت واحد من اصدقاائي ااياام الجاامعه مرسل لي اغنية...
حملتهاا بسرعه...
...وشغلتهاا...
راحت...وشو بيظل غير الهم؟؟؟...
من بعد ما يرووح الفرح والعيد...
ويساافر الزهر الـ خلء للشمس...
ويصير كل العمر عني بعيد...
رااح الفرح معهاا تركني وغاااب
ما كاان يترك لي ولا ضحكة
غص الدرج...
نزلت دموع الباااب
عمرك شفت شيء باااب عم يبكي؟؟؟...
بديت اكتب رساالة واناا شووي واضحك على عمري...
لكن الموقف ما كاان يتنااسب اني اضحك...
كنت اكتب للكااتبه اللي كنت اضحك على سخاافة حلولهاا...
كنت بكاامل قوااي العقلية ارسل للكاتبه الصغيرة...
سيدة المجتمع الرااقي...
اللي انولدت وفي فمهاا ملعقة من ذهب...
واستشيرهاا بقضية تخص حيااتي...
اناا عـــــــــــــــــاجز عن حل مشااكلي بنفسي...
اناا محتااج مسااعده...
صحيح انهاا ماا رااح تقدم لي الا حل خربووطي وغبي...
لكنهاا بتقرا رساالتي...
وبتشااركني بكلماات رقيقة تتناااسب مع لطفهاا اللي واضح
من كلمااتهاا اللي كثل البلسم...
على العموم انا محتاج افضفض....
للي كاااان...المهم شخص يسمع بدون طنااازة...
بدون سخرية...وبدون تجريح...
" انا شاااب...في السابعه والعشرين من عمري..هربت ليلة...."

يا بيتهاا شو غير الاحواال....
تا صرت غيبة شمس عم تغفي
عشرفتك شو يبس المواااااال؟؟؟
عشرفتك شو يبس الشرفة؟؟؟...
وين اللي كانت حلوة الحلوااات؟؟؟...
وتبحبح الغنجاات للحبئة!!...
وين الحكي وينون هااك العجئااااات...
رااح الحكي واختنئت العجئة....
رااح الفرح معهاا تركني وغاااب...
وما كان يترك لي ولااا ضحكة....
غص الدرج...نزلت دمووع البااااب...
عمرك شفت شي باااب عم يبكي؟؟؟




الاثنين..
الساعه 10:01ص



وقفت تتزين بسرعه وبارتبااك...تحااول تطبق تعليماات مدام ورد بالتفصيل الممل....لابسه بينجااابي وااسع وسااتر لونه ليموني....ولافه على راسهاا شااالين...وااحد لونه اخضر غاامق والثااني ليموووني...
لبست الكعب العاالي اللي بالقوة تمشي فيه...بس لااازم تتعود...وشاالت شنطتهاا الخضراء بعد ما حطت فيهاا اربع دفاااتر واقلام ملونه كثيرة...مع ان ورد قاالت لهاا بس دفتر وااحد وقلمين...لكن مضااوي ما اقتنعت ...ليش اشترت هذا كله اجل؟؟؟...
ما حطت مكيااج...بس كحلت عيونهاا مثل ما تعودت...وجلوس شفااف...مثل ما ورد قاالت بالضبط...مع انهاا تحس ان هالشيء زي قلته...بس عشاان خاطر ورد كل شيء يهووون...


" مضاوي"


جيت بطلع بسررعه قبل لا يقووم سعود من النوم...
اليوم تأخر والله موو عادته بس اناا ما يهمني...
المهم اني اطلع قبل لا يكتشف هالشي...
واخااف يعااقبني ويحبسني...
مسكتني ايمي...
http://forum.brg8.com/images/smilies/redface.gifooh...mdam mdawi....you have to eat..."
التفت واناا موو فاهمه ولا كلمه...
شفت ايمي...
تمد لي بخبز فيه جبن....
قلت بسرعه وبصوت واطي
: لاااء...
ماابي اكل شي..
.خليهن..
لسعوود..."
وهربت بسرعه قبل لا تلحقني...
قاابلت ورد...
اللي كانت عيونهاا منتفخه...
: صبااح الورد..."
قلتهاا لورد...
واناا اقلد طريقتهاا بالكلام...
تعجبني حيل...
ابتسمت ورد وهي تسحبني عشاان ننزل من الدرج
: صبااح اليااسمين والفل...
طاالعه ورده...
اسم الله عليكي..."
قلت بحمااس
: والله؟؟...
سووويت مثل ماا قلتي لي...
حطيت من البلية اللي اسمه...اسممه...امممم.."
ووقفت افكر...
بس ورد ما وقفت وسحبتني
: السن بلوك؟؟؟...ماهيك؟؟..."
قلت بفرحه
: ايه...هذا المقروود..حطيت منه شووي...
ثم كحلت عيووني...
وحطيت لي البلووه الثاااني اللي يبرررق...
الـ....جلووس.."
ونطيت بحمااس
: موو كذا؟؟...
اسمه جلوس.."
قالت ورد بضحكة
: شاااطرة كتيييير....
تتعلمي اول باول...طيب...
وسعوود شوو ئااال لماا شاافك هيك..."
قلت واناا اعبس
: هجيت عنه..."
ورد بعصبية
: شوووو؟؟؟...
يا امي يا مداااوي...
ما يصير هيك...
بدنااا يااكي...
تصيري قدعه...
يعني...
ما بيلائي عليكي زله وحده.."
قلت وانا انفخ يوم وصلناا للشاارع
: يا ورد انتي ماا تعرفين سعودوه...
ما يعطيني وجه...ماا غير يناافخ...
كاني اكله حلاااله..
ما يوااطني يا بنت النااااس.."
ورد بعدم اقتنااع وهي تمشي جنبي
: بسس...
كيف بدك تغيري حياااتك؟؟؟.."
وكملت وهي توقفني وتلفني عشاان اطالع فيهاا
: مدااوي...بدك سعود يحبك؟؟؟.."
قلت بحياا
: يحبني؟؟؟...
لااااء...
اناا مابيه يحبني...
اصلا منهوو سعود عشاان احبه ولا يحبني.."
ورد بخبث
: يا سلاااام....
يا سلااام يعني ما بدك سعود يحبك؟؟..
.خلاااص...
لشووو عم تتعلمي وتغلبي حاالك...."
قلت واناا اكذب
: لنفسي..
.بكره اشتغل وانفع ابوي وامي..
.وادفع لهم الايجاار..."
وحطيت يدي على فمي
: اصلا احناا ما ندفع ايجاار...
بيتناا معااناا وين ما رحناا يروح معناا..."
ورد
: هههههههههههههه...
شووو مهضومة...
هيدا المسلسل الكويتي...
اللي سهرناا عليه؟؟.."
قلت واناا اهز كتوفي واعترف
: ايه...
البنت كاانت تقول كذا...
واناا بعد بقول مثلهاا..."
هزت ورد رااسهاا وكنهاا تعبت مني..
وصاارت ما تكلمني...
وتسولف بالبلية...
اللي تمسيه سولييير...مدري سولي...
مدري جواال مثل سعود ونورس...
اماا اناا قمت اطاالع بخلق الله اللي منتشرين بكل مكاان....
وصلناا عند مكااان....
تطلع منه ريحة زين....
ترد الرووح....مثل ريحة الخبز...وجبن واشياااء ثاانية...
حسيت بطني تصغر وتعووورني...
قاالت ورد وهي توقف
: بدي اشرب كوب ئهوة...
ابل ماا روح معك عند الاستااز تركي.."
قلت لهاا بفضول اول ماا دخلت وعجبني المكااان حيل
: وش يسموون هالمكاان؟؟؟..."
قاالت ورد وهي تجلس على كنبة جلد
: كوفي شوب...
بتشوفي مكاان هيك بيبيع لك ئهوة...
عاطوول بتعرفي انو كوفي شوب.."
وكملت وهي تطلع شيء من شنطتهاا وتشر للرجال اللي ماسك دفتر بيده
: وهيدا اللي جاااي هوون...
اسمه جرسون...
بيخدمك بالمطااعم والكوفي شوب.."
قلت بصوت واطي اردد
: جرسون...
جرسون...
جرسون.."
كملت ورد وهي تفتح الدفتر اللي عطاهاا الرجال وعطااني وااحد واخذته اقلب فيه
: هيدا الدفتر...
اسمو منيو...
يعني لماا بتروحي مطعم هيك...
ازا رجعتي الريااض...
بتئولي للجرسون...
بدي المنيوو..
اوكي؟؟"
قلت وانا اتنفس بعمق
: بدي منيوو...جرسون..."
وابتسمت برااحه ابتسامة واسعه
: اوكي.."
فتحت ورد عيونهاا على وسعهاا
: شووو اوكيه؟؟...شو ئصدك؟؟؟.."
قلت واناا مرتااحه واطالع بالصور اللي بالمنيو
:اوكيه...
يعني طيب...
ماا هيك؟؟...
ههههههههههه"
ابتسمت ورد بدون تعليق...
وبعدين سألتني عن اللي ابغى...
فأشرتهاا على كم شيء...
وطلبتهم من الرجاال وهي تهرج لغة ثاانية...
مدري شلون فمهاا صاار يروح يمين وشماال...
طلعت مراايا من شنطتهاا...
وقلم لونه سمااوي...
ومسكت المراياا وقاامت تشخمط على عيونهاا...
يقااال انهاا بترسمهن....
وبعدين طلعت روج..
لونه وردي...
يجنن...
عجبني حيل...
وحطت منه...
واخذته منهاا وحطيت بعد...
جااناا اللي طلبنااه...
واكلنااا بسرعه...
وبعدين دفعناا الفلوس وطلعنااا...
رحناا لحديقة...
وكاان الهواء يجنن....
والنسيم يخلي شاالي يطير وبالقوة امسكه...
كاان الجوو يتغير مراات لبرودة شديدة ومراات لنسيم حلووو مثل كذا...
مسكت ورد جوالهاا وقاامت تكلم فيه...
شكلهاا تكلم الاستااز تركي...
دقااايق قليلة....
وجاناا الاستااز تركي...
مدري ليش مووو مرتااحه له؟؟..
احس انه خبيث...
بس ورد تقول خبيث او لاااء...
هووو اللي بيعلمك...
صاافح ورد بيده..وبعدين التفت علي وهو مااد يده...
بس اكتفيت اني انااظر فيه وهزيت راسي هزة صغيرة...
مثل سعود....
آآآآآآآآآآآآآآآآآآه...
سعود!!
مديت يدي بسرعه قبل لا يسحب يده...
ليش اخلي سعود يأثر فيني؟؟؟..
لازم اكون مثل ما انا وما اسمح له يتدخل فيني اكثر...
جاات ورد ترووح...
بس مسكت فيهاا بقوة...
بصوت واطي
:وين بترووحين؟؟؟.."
ورد بهدوء
:ماا تخاافي...
برجع لك بعد سااعتين...
بليييييييز مداوي..
ما تتحركي من مكاانك...
اوكي؟؟.."
قلت بخوف
: بسس...
لووو....
ورد لا تتركيني.."
ورد بصوت ارتفع شووي
: لاااء...
مدااوي انتي مش خاايفه...
انتي بتوهمي نفسك بالخووف..
شوفي الاستاز تركي مهضوم كتير...
ومعه الائلاام والكتب...
يله حبيبتي...
برجع لك ما تخاافي.."
قلت وانا اخذ نفس قوووي
: اوكي...مع السلامه.."
ورجعت للاستاز تركي....
وجلست على فرشة بالارض...
وجلس هوو قريب مني...
وطلع دفااتر وقلم وااحد...
وطلعت اناا له الدفااتر حقتي كلهاا...
واقلامي كلهاا...
ابتسم لي بهدوء...
وفتح اول كتاااب...
وبديناا الدرس الأول...!!!


"تركي"


كاان الحماااس واضح على وجهها البريء...
خصوصا وهي تفرد لي الدفااتر الجديدة...
والأقلام الملونة...
حسيت بسعاادة اني رااح اسااهم بتعليم مشروع بريء زي كذا...
مدري...
اول مرة احس اني فعلا مفيد...
فتحت الكتااب الأول..
واناا خاايف اني ما اكون قد المسؤولية...
لكني قررت اني استعين بالكتب حقت الأطفال....
اللي علمتني وعلمت اجيال قبلي واجيال بعدي...
اكيد رااح اقدر اعلمهاا...
وبدينا الدرس الأول....
قلت لهاا بهدوء
: ليش تبغين تتعلمين القراءة؟؟؟..
والكتابة؟؟؟.."
طالعتني لثوااني...
ثم قالت بشراسة
: ليش تسأل؟؟؟
...ما راح تعلمني؟؟؟..
.ولا ما خذت فلوووسك؟؟..
او ما اعجبك المبلغ؟؟؟..."
ابتسمت بفتور
: لاااء...
المبلغ حلووو...
لكن لازم اعرف ليش تبغين تتعلمين عشاان اقدر اعلمك؟؟؟...
فهمتي؟؟؟.."
مضاوي وهي تفكر وتقطب بحواجبها الطويله الرفيعه السود
:اممم...ابي اتعلم...
علشاان اقدر...
اقرا القرآن.."
وكملت بصدق
: وعشان اقدر اقرا المنيو بالمطعم...
موو الناس تقرالي...وبعد...
عشان محد يفكر ينصب على ابوي ويغشه...
وووو...
عشاان اوري زوجي..
اني افهم...موو غبية او جااهلة...
وبعد عشاان اقرا قصة سي السيد...
وقصص كثييييييييييرة تحكي عن البدو والصحراء...
ويمكن اناا بعد اكتب قصة عن حيااتي..."
ارتفعت حوااجبي بذهول...زوجي؟؟...
متزوجة اجل...
غريبة ورد ماا وضحت هالشيء...
بس شكلهاا صغير....اعجبتني افكاارهاا...
فقلت واناا ااشر على حرف الألف
: في اللغة العربية...
لغتنا...
لغة القرآن الكريم...28
حرف...
تبدا الحروف بحرف الألف..
.وتنتهي بحرف الياااء..."
واشرت لهاا على حرف اليااء...
قالت مضاوي وهي تردد
: 28 حرف...الف..ياء..."
مسكت واحد من دفااترهاا...
وكان غلافه احمر...
وفيه رسم لقلوب...
: وكتبت لهاا الف...
بخط كبير....
وبعدين قلب الصفحه...
وبديت اكتب..
الحروف بالتسلسل...
وبديت اشرح لهاا كل حرف...
واعطيها امثله واطلب منهاا تعطيني امثله....
سألتهاا بفضول وهي تكتب الحروف بحمااس وبخط صغير تحاول انهاا ترتبه
: قلتي انك بتكتبين قصة حياتك؟؟؟...
وش هي قصة حياتك؟؟..."
رفعت راسهاا بحدة...
وابتسمت برااحه فجأة...
فالتفت اشوف وش شاافت؟؟...
شفت ارنب ابيض كبيــر...
ينط من بعيد...
رمت الدفتر بقوة والاقلاام...
وقاامت تركض وراه...
مت ضحك على شكلهاا...
صدق طفله...
صدق بزر...
ههههههههههههههههههههه...
ماا قدرت تمسكه...
وواضح انهاا تعبت...
فارجعت يمي وهي تجر رجولهاا بخيبة...
وجلست على الفراش بارهااق...
قالت بأسف وكأنهاا استوعبت اللي سوت
: يؤيؤ....وووين دفتري؟؟؟..وقلمي؟؟؟..وآآآسفه..."
ناولتهاا الدفتر والاقلام...
فرجعت فتحتهم وقاامت تكتب...
ورفعت راسهاا للحظة وطالعت فيني...
: بكتب قصة حيااتي...
لأن ورد تقول ان فيه كثيــــــــــر نااس يكتوب سيرة حياتهم..."
قلت وانا احاول اني ما اضحك
: بس هالنااس...
اللي يكتبون السيرة..
يكونون يعني...
مشهووورين مرة...
فااهمتني؟؟؟.."
قاالت بثقة وعيونهاا تلمع ببريق غريب
: رااح اصير مشهوورة..."
ورجعت تكتب بحماااس غريب...
لاحظت انهاا تضغط على شفاايفهاا بطريقة غريبة يوم تكتب...
فتطلع لهاا غماازة حلوووة مرة...
ويصير شكلهاا...
تعوذت من الشيطاان واناا انفض رااسي من هالأفكاار...
اناا عمر الشكل ما همني ولا بهرني...
فليش هالمره بيفرق الموضوع؟؟؟...
تنهدت بضيق...
وتمنيت لو اخلص بسرعه..
بس اصلا ما اقدر اتركهاا الا اذا جاات ورد...
خلصت من الكتابة وورتني....
فقمت اصحح لهاا الاغلاط...
واعدل لهاا خطهاا....
ثم قمت اعلمهاا الأرقام كيف تنكتب بالعربي والانجليزي...
وعطيتهاا كومة واجبات وطلبت منهاا بكره تجي لنفس المكاان....
واناا بنيتي اكلم مارية عن هالبنت...
علشاان نستقبلهاا بالبيت...
صرااحه ما عندي استعداد كل يوم اروح الحديقة....
اوو ممكن اجي بيتهاا...
مدري بدرس الموضوع مع ورد اذا وصلت...
حطيت لهاا كتابين بشنطتهاا ومعهم اشرطة...
وقصة بعد عربية...
مسجله على شريط...
وجمعت لهاا اقلامهاا وحطيتهاا بمقلمتهاا الانيقة المعطرة...
وجمعت اغراضي ووقفت...
فوقفت معي بارتباك...
شلت المفرشة اللي على الارض...
وطاالعت بسااعتي...
باقي عشر دقاايق وتجي اللبناانية عشان تآخذهاا من هناا...
سألتني مضااوي يوم ارتكيت على الشجرة
: استاز تركي؟؟؟..."
ابتسمت...يعني تحااول تدلعني...تغريني...مدري؟؟...ليش طيب تتكلم لبنااني؟؟..
قلت ببرود
: نعم؟؟.."
تنهدت وسألت وهي تطالع حولهاا
: رااح اقدر اقرا واكتب بسرعه..؟؟.."
قلت وانا امشي جنبهاا لعند عربية تبيع بيتزا
: ممكن...تقدرين تصيرين دكتورة..."
قالت بفضول
: وش يعني؟؟؟...شلون دكتورة؟؟؟...شيء مهم؟؟."
استغربت من اسئلتهاا وكأنهاا مو عايشة بزمناا
: دكتورة...يعني...اممم...مثلا اناا...بصير بعد كم شهر دكتور باللغة العربية...بالنحو والصرف...يعني افهم كل شيء باللغة العربية..."
قاالت وهي ترمش بعيونهاا
: اهاا...زوجي.."
ورفعت راسهاا بفخر واضح
: زوجي...دكتور بكل شي.."
قلت وانا اضغط على يدي بالقوة واحاول اكتم ضحكتي
: شلووون؟؟؟..محد يصير عالم بكل شيء...ربي هو العاالم بكل شيء.."
قالت تشرح لي وكأني طفل صغير
: مدرري...بس اهوو يفهم كل شيء...يفهم اذا انت ذكي او غبي؟؟؟...يفهم اذا هذا صح او لاااء؟؟؟...حتى انه يعرف وش هي المسرحية..."
ما رديت عليهاا واشتريت لي ولهاا فطاير...وعصير برتقال...
اخذتهم شاكره مني...وشربت شووي...
وسألتني من جديد بصوت ناعم انثوي رقيق
: وش هي المسرحية؟؟؟..ابي اعرف..."
قلت بخبث
: امم...طيب هوو وش قالك بالضبط عن المسرحية..."
قالت ببراءة
: ما رااح تقنعني بهالمسرحية...هذا اللي قاله لي..."
ولمعت عيونهاا فجأة
: لازم اعرف وش هي المسرحية.."
قلت بصدق
: خلاص...بعد خمس ايام...رااح آخذك لمسرحية..."
قالت بفرح وهي شوي وتشرق بعصيرهاا
: صدق؟؟؟...واااااااااااااااااو.."
وما امداهاا تكمل جملتهاا لأن ورد قطعت عليناا وهي جاايه ومعهاا ولدين صغاار
: هذي ورد...شكرا استاز تركي.."
وودعتني بيدهاا ورااحت تركض نااحية اولاد ورد...بس ورد جاات يمي...
وسألتني كم سؤال عنهاا وتحمست مرة يوم عرفت انهاا ممكن تتعلم بسرعه...
اخذت لي بااص...ورجعت البيت...
لاحظت ان بااب البيت مفتوح...
دخلت شفت مارية...قاايمه بحملة نظاافة...وقاالبة الاثااث كله من فوق لتحت...
حطيت الفطااير على طاولة المطبخ والعصير...
مسحت مارية جبينهاا وقالت بفضول
: غريبة طاالع بدري...وين كنت؟؟؟.."
سفهتهاا...
ورميت الجاكيت على الطاولة باهمال...
وصبيت لي عصير برتقاال وحطيت ثلج عليه...
وقلت بلهجة حالمه كذابة
: كنت عند قمر ضااوي...."
احمر وجه مارية...
ورجعت خصلات من شعرها لورى اذنهاا
: بنت؟؟؟...
يعني بديت تخوني؟؟.."
وبدت تفرك الارض بقوووة بالاسفنج...
وفجأة رمت الاسفنجه بقوة...
وصرخت فيني
: ما اتفقناا كذا...
اول...
زوجني من سعود
...ثم رووح...
i don't care"
قلت بغضب
: اللي استحوا ماتوا...
هذا اللي قااعد اشوفه...
لوو نطقتي اسم سعود مرة ثاانية ما راح يصير لك طيب...
قلت لك بوقف معك...
وبزوجك منه...
بس موو معنااته انك بكيفك تكلمين عنه برااحه..."
وكملت واناا امر من جنبهاا وهي جالسه على الارض تطالع بغضب في الارضية الامعه
: اناا ما خنتك...
هذي بنت ادرسهاا...
مثل القمر...
ليتك تآخذين شووي من براتهاا واخلاقهاا البشوشة...
وحدتهاا مع اللي يتجااوز حدوده...
ليتك تآخذين شوووي..من مضـ...."
هزيت راااسي بضيق...
رحت عنهاا لغرفة النوم...
طاالعت ببرود بالغرفة الفااضية...
عمري ما تمنيت شيء كثير....
لكن دوووم احصل على الأقل...
استغفر الله...
ماابي اقنط من رحمة رب العاالمين...
ارتميت على سريري الواسع...
لمست مخدة ماارية ببطء...
ريحتهاا مميزة ولطيفه ومهدئة...
هزيت رااسي بكآبة...
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
ودي اصرخ ليماا كل الكون يستمع لي
ودي اصرخ فيهاا بقوووووة
احبك...
حرااااام عليك...
كااافي هالجروح والسمووم اللي تقطينهاا بوجهي
في كل ثاانية!!
لمعت دمعه بعيني....
رااااح اهزمك يا سعوود
ورااح االمك يا مارية...
راااح االمك...
راااح االمك



الاثنين
الساعه 1:30م


حست بحقد موو طبيعي عليه...وهي تشووفه يعطيهاا ظهره ببرود ويدخل غرفتهم....صحيح اهي زودتهاا حبتين....لكن ما تسمح له يكلمهاا بهالاسلووب...الله يرحم زماان اول يوم كاانت مع سعود...عمرهاا ما سمعت كلمة تضيق خااطرهاا...
لمعت دموووع سااخنة بعيونهاا...معقووولة هي قاااسية؟؟؟...غير محترمه؟؟...عكس كل اللي تربت عليه؟؟؟...
هزت رااسهاا بقوة وبكت بصوت مكتوووم...سعوود...اه....اللي قاااعد يشتري لزوجته تصميمااتهااا....عشااان يهينهاا...يقهرهااا...يعذبهااا....



"مارية"

كملت شغلي واناا امسح دموعي...
اللي قااعده تنزل اربع اربع....
صااايره حساااسه حيــــــــــل...
موو محتمله اي شيء...
معااملة تركي لي...
صااايره بااردة حيل...
مااا يحتملني...
ولا يحتمل طلبااتي...
كله يخليني بس اشتغل...
ولا يسااعدني باي شيء...
حتى النووم...
ماا عااد ينوم جنبي...
اوووكي...
اناا موو مهتمه فيه...
بس على الأقل يحترمني...
اناا لسه زوجته...
لسه على ذمته...
لسه فيه ورقة تجمعنااا مع بعض...
وسعود الغبي الثاااني...
يشتري احلى ملابس من تصااميمي...
واللي قميتهاا غاالية علشاان تلبسهاا زوجته الهبله...
ماا قدر الحب اللي كاان بيناا بيوم...
ما قدر احاااسيسي....
قااعد يتلاعب فيني...
بابتساامته...
وغروره اللي يجنني...
جمعت الاسفنج اللي على الارض...
والمنشفه...
وقمت من على الارضية واناا امسد كتوفي اللي تألمني...
رحت المطبخ...
وطاالعت بالأكل اللي حطه تركي على الطااولة....
حااسه بجووع...
بسس...
اووووووووه....
مدرري وش فيني...
احس بكبدي...
اووووووووووه...
مسكت الفطاااير والبيتزا ورميتهاا بسرعه بالزبااالة....
ومسكت معطر الجوو...
ومليت الدنيااا بالمعطر...
وبعد ما حسيت بكبدي تهدا شوووي...
رجعت للصاله...
فتحت التيلفزيون....
وكاان فيه فلم روماانسي شفته يمكن فوق العشر مراات..
.بس احب اشوفه داايم...
اسمه فرانكي وجون...
رفعت الصوووت...
وضميت رجوولي تحتي...
ومسكت قطعة التريكو اللي كنت باادية فيهاا شوووي...
سمعت صوت بااب غرفة النوم ينفتح...
ومسكت منديل ومسحت دموعي بسرعه...
وخشمي...
ودنفت مرة عشاان ينزل شعري ويغطي على وجهي...
كاان تركي متحمم...
وريحة الصاابون مالية الجوو...
رااح للمطبخ...
فرفعت رااسي اراقبه...
شعره ينزل ويغطي ملاامحه...
شفته يطلع علبة عصير عنب...
ويصب له بكااس...
توقعت انه رااح يسالني وش ابي؟؟...
لكنه ما اهتم...
مسك كااسه وجاا وجلس على الكنبة الثاانية...
ولا طاالع فيني حتى...
واناا اتظااهرت اني مشغولة مرة بالتريكو...
لفيت الصوف حول الابره...
وحااولت اضبط العقدة هالمره...
بس لأن وجود تركي صاااير ينرفزني ويوترني كثير...
لاحظت اني موو قادرة اضبط نفسي...
وبدت الدموع تتجمع بعيووني...
فاجأني صوته القلق
: ماارية؟؟؟...وش فيك؟؟.."
وقرب مني وركع على االارض جنبي...
رفع شعري عن عيووني...
ولاحظ ان الدمووع المجتمعه بدت تنزل...
قلت باسف واناا اصيح بحرارة والمس ذقنه الخشن
: ترررركي...
انا آآآسفه....
ليت...
اه اه...
ساااامحني..."
وضميته بقوووة...
حسيت بيده تربت على ظهري بهدوء وبثقة...خلتني
اخفف من صياااحي الحاااااار
قلت وانا اشهق
:ليتني اقدر احبك....
ليـــــــــــت....
اسفه...
حييييييييل...
والله اسفه.."
تركي ببطء
: طيب ليش تبكين؟؟..."
قلت بضعف
: ماابيك تصير قاااسي....
انا...
اناا..."
وهزيت كتوفي بانهزاام...
ورميت قطعة التريكو...
ووقفت ووقف جنبي تركي...
تركي بقلق
: ماارية...
اهدي..
اهدي..."
اشرت على صدري اللي يعلى وينزل
: ماا....
ماا...
مقدر..."
وبعدته عني...
ورحت اركض لغرفة النوم....
وقفلت الباااب
وطحت عنده...
ماااابي اصير قاااسية...
تركي طيب...
طيب...
ما يستاااهل والله...
ليتني ماا قبلت اتزوجه يا ليت...!!!

الاثنين
الساعه2:45م


كاان يدور بالشقه مثل الفهد المحبوووس....يحس بانفعااال موو طبيعي...صااارت فلتاانه الأخت...بكيفهاا تطلع وبكيفهاا ترجع....هذا كل اللي يدور براس سعود...
اللي كانت الغيرة تمزقه...خاايف ان سطاام يتجرأ ويكلم مضااوي...كاافي انه لقااه بشقته ينتظرهااا بكل وقااحه...
كاافي انه عرف من ايمي ان سطاام تجرأ وسأل عن مضااوي...مع انه كاان مفروض يرحل يوم عرف ان سعوود موو فيه...
ما علم مضااوي نهائيا عن سطاام...وحذر سطاام من العوودة...لكن سطاام كاان رده بريء...وبين انه زعلااان من وجهة نظر سعود فيه...لكن سعود يعرف سطاام زين...
ما يبيه يقرب من مضااوي...مضااوي له هوو وبس...وبعد ما يرميهاا...رااح تموت وتعفن...ولا احد يلمسهاا غيره...وخصوصا سطام لو اضطر انه ما يطلقهاا ابد...
عشاان ما يتزوجهاا سطام....



"سعود"


سمعت صوت الجرس...
وقفت مكااني بهدوء...
واناا الم يديني بقوة...
طلعت ايمي من المطبخ وراحت تفتح البااب...
بينماا اناا رحت وجلست ببرود على كنبة مفردة مخملية...
سمعت صوت ورد وهي تودع مضااوي...
وسمعت صوت مضااوي وهي تكلم عياال ابو وسيم
: ستيف...
تعال عندي بعد المغرب...
انت وجويل..."
سألها ستيف ببراءة
: بتلعبي معي؟؟.."
مضاوي بصدق
: ولووو
...اكيد...
بس ما تزعج امك...
اوكي؟؟"
ستيف بصوت عاالي
: اوكي...
بااااي مدا.."
وسكت شوووي ثم سمعت صوت ورد
: ئلا مداوي..
اصلا ما بينكن شيء...
ههههههههه.."
ستيف بفرح
: باااي مدااوي...."
مرت لحظاات...
وشفت ايمي تدخل ومعهاا اكيااس كثييييييرة ورقية...
شكلهاا مقااضي البيت...
ودخلت ست الحسن والجمـ....
طالعت بمضااوي من فوق لتحت وهي تدخل علي...
وشعرهاا منسدل برااحه وواصل لاسفل خصرهاا...
متدرج بوحشية...
ولوونه حاالك وفااحم...
قالت لايمي
: شااااهي...ايمي.."
اول ما شاافتني...
ظلت وااقفة لثوااني...
وهي حاطه يدينهاا قدامهاا وكأنهاا
طفل مذنب...
وبعدين لمعت عيونهاا ببريق غريب...
وابتسمت لي بحلاوة...وجلست على اقرب كنبة مني..
قلت بصوت واطي
: صرتي تطلعين وتجين على شوورك...
وكأن ماافيه رجاال اسمه سعود في البيت؟؟.."
طالعتني مضااوي...
وبكل بروود مدت يدهاا قداام عيووني...
: وش راايك؟؟؟...حلووو موو؟؟.."
طالعت بيدهاا الناعمه..
وعرفت انهاا تقصد المنااكير اللي زين اظافرهاا...
على شكل ورداات صغيرة وفوسطهاا كريستاال لامع...
: يعني..موو مرة..."
قلتهاا بعدائية واناا ابعد يدهاا عن وجهي...
والتفت للتيلفزيون واشغله....
حطيت على الاخبااار...
وحااولت اني اركز باللي اسمعه...
لكن وجود مضااوي جنبي...
اشغل بااالي...
جاات لهاا ايمي بكوب الشااي...
فقاامت تحركه ببساطة...
وشربت شوي منه وخلته على الطااولة...
وقاامت عشاان تروح لغرفتهاا...
وقفتهاا بعصبية غصب علي
: على وين؟؟..."
ما لفت عشاان تكلمني وقالت وهي تشيل شنطتهاا الكبيرة
: برووح اخذ لي...
شا..شاور..
وبآخذ لي...
غفـ...غفوة..."
ما وقفتهاا...
وراقبتهاا وهي تمشي بثقة لغرفتهاا...
وين ترووح مع ورد من الصبااح؟؟؟...
دخلت يديني بجيوب البنطلون واناا اوقف...
ولحقتهاا على الغرفة...
كانت تطلع الاغراض اللي من شنطتهاا وتحطهاا على مكتب صغير بالزاوية...
من الخزف..
كاانت كتب...
كتب ملونه تعليمية...
واشرطة...
ومقلمه انيقة...
ودفااتر سلك...
التفتت عشاان تروح الدولاب..
وصرخت بفزع يوم انتبهت اني وااقف على البااب
: اووووووووه...
بسم الله الرحمن الرحيم..."
وكملت بعد ثوااني وهي توقف قريب مني
: سعوود وش بلاااك؟؟.."
قلت بتردد
: الكتب...
مين اللي عطااك اياهاا؟؟.."
طالعت مضااوي بالكتب...
ولا ردت...
وسفهتني بكل بسااطة...
ورااحت للدولاب عشاان تطلع لهاا ملابس...
صرخت بانفعاال يوم شاافت العلب اللي بدولابهاا
: وووهه....
سعوود؟؟؟...
وش ذا كله؟؟؟.."
رديت بلا مبالاة رغم ان قلبي يدق بقوة لرد فعلهاا
: هدية..."
وقلت بصوت غريب حتى علي
: كل رجاال يهدي لزوجته..."
وكملت بسخرية يوم لاحظت ان خدودهاا حمرت
" طبعا انتي تعتبرين زوجتي...
عشاان كذا...
اشتريت لك هالهدايا..."
بهت وجهها..
ولفت من جديد تطالع بالعلب..
بس البريق اللي كان بعيونهاا رااح...
تجااهلت الهدايا مع اني كنت متأكد انهاا رااح تفتحهاا...
وقاامت تطلع لهاا ملابس...
وتركتني ودخلت الحمااام...
رحت على طول جهة الكتب المرصوصة على المكتب الصغير...
الف باء...الابجدية..
كان هذا اول كتاب...
تعلم الحسااب...للأطفال...
ثاني كتااب...
وفيه قصتين معهم اشرطة...
وشريط زيادة بعد...
فتحت الدفتر...
وشفت الحروف والارقاام اللي مخطوطة فيه...
يعني سمعت نصيحتي...
وقااعده تعلم...
حسيت بتوتر غريب...
بس تركت الاغراض...
وخرجت من غرفتهااا....
لازم تعلم...
لازم تشوف حياتهاا...
اهي صغيرة وقدامهااا الحياه...
حتى لوو طلقتهاا...
في احتمال كبير...
تقنع اهلهاا وينتقلون للمدينة...
واكيد ابوهاا عنده فلوس...
قطبت حواجبي بشك وانا اشوف كوب الشااهي اللي ما شربت منه الا شووي
ابوهاا كريم مرة...
ويذبح كثير...
ما ظنتي ان عنده فلوس تكفيه انه يعيش برخااء متوسط...
ايه بس اذا تعلمت...
ممكن تتوظف...
وتسااعد اهلهاا....
حكيت شعري بضيق...
قلعتهاا...
وش تهمني؟؟..
تعلم ما تعلم هالشيء يخصهاا...
مسكت كوب الشااي وكاان لسه حاار...
وشربت منه شوووي...
اممم...سكرررر...افف..
رجعته مكاان ما كاان...
ورفعت سمااعة التيلفون...
بشوف اخباار الاهل..
خصوصا ان الوالد له فترة ما كلمني...






الخميس
الساعه 10:00ص


يا ربي....النوووم ماالي عيونهاا....امس سهررت سهرة معتبرة على النت...علمتهااا ورد عليه...وشلووون تشوف افلام...وتسمع سوااليف الناااس...وكانت تقرا لهاا ورد...وبعدين صااروا عيااال ورد يقرون لهاا ويسلونهاا...
فتحمست مرة انهاا تتعلم...وصاارت تطقطق عليه...وتشوف الصوور اللي فيهاا...وصاارت تجمع صور الاطفاال اشكاال والواان...وعلمتهاا ورد شلون تسوي لهاا ملف صغير تجمع فيه اي صورة تعجبهاا...وتحمست كثير وهي تطقطق عليه...
وبالقوة ناامت بعد اذان الفجر...صلت...وناامت...يمكن تشبع قبل ما تقووم على سااعة المنبه المززعجة...


"مضاوي"



اوووووووووووه من القلق....
تقلبت على سريري بطفش...
مااابي اروح ادرس...
طفشت...
ماااابي اتعلم....
مديت يدي بكسل...
للساعه اللي تزن فوق راااسي...
يا جعلهاا الماااااااااااحي...
لمست شيء خشن....
وش ذاا؟؟...
شعرر...
يمممممممممممممه...
صرخت بفزع بس اول ما رفعت المخده عن وجهي....
شفت سعود وااقف ومااسك السااعه ويحااول يقفلهاا...
قفلهاا اخيرا...
تسنعت على طول...
ونزلت البلوزة اللي كانت مرتفعه...
وجهي حمر يوم انتبهت لنظرات سعود...
وقمت اعدل شعري....
ورد قاالت لازم اكوون مرتـ....
اااااااااااااه...
مديت يديني لابعد مدى وتثااوبت...
قلت بابتساامة اقلد فيهاا ابتساامة ورد يوم تكلم ابو وسيم
: صباااح الوورد.."
ووقفت بخفة....
ورتبت سريري...
سعود بخشونة وهو يحك رقبته
: اتصلت ورد...
وقاالت انهاا ما تقدر تآخذك للمدرس...
رااح اخذك اناا.."
قلت بانفعاال
: لاااااااااااء..."
شفت الاستغراب والشك بعيون سعود...
فقلت بسرعه وبقهر من ورد الحمااارة
: طيب...
ثوااني..
واخليك تآخذني.."
دخلت الحماام...واناا مقهووورة من ورد...يعني نفذت الخطة...
بس اليوم تركي كاان رااح يآخذني للمسرحية...
غسلت وجهي ببطء...وفرشت اسنااني..
طلعت وماالقيت سعود فيه...
رحت للدولاب...وطلعت لي بنطلون جينز...
وقميص هندي لونه سمااوي طويل مرة تحت الركبة....
لفيت الشاال على رااسي...
وحطيت بس سن بلوك...
وشلت شنطتي والدفتر والاقلام...
اعطااني سعود كوب شااهي...
وطلعناا اناا ويااه من العماارة...
فتح لي بااب السياارة...
فركبت وانا حااسه بدقاات قلبي تخنقني...
ربطت الحزام...
وطاالعت بره على طوول...
يعني مصره هالورد...
الا تجمعني بسعود...
رضيت او ما رضيت...
طقيت اصاابعي بقوة...
دخل سعود وسكر الباب بهدوء...
وشغل السياارة وحركهاا بسرعه...
شميت ريحة شامبو النعنااع تنتشر بالسياارة..
توترت حيـــــــــــــل...
ما ركبت بسياارة وحده انا وسعود الا اربع مرات...
اول مرة...
يوم خذااني من البر...
ثااني مرة...
يوم الحفل الكبير...
ثالث مرة...
المطار...
رابع مرة...
يوم جابني هناا....
في كل مرة...
احس اني اتغير عن المره اللي قبل...
اول مرة ركبت السياارة واناا احمل بجوااتي...
حماس..
وفرحه واندفااع...
ثااني مرة...
كاانت الغضب يحركني...
ثالث مرة...
دموع الألم والمهاانه...
رابع مرة...
بدون احااسيس...
لأني كنت مستغربة كل شيء من حولي...
حسيت بيد سعود تمسك يدي
فبعدتهاا بسرعه
: وشووو؟؟؟..."
اشر لي على المكان اللي وقفناا عنده
: هناا...
صح؟؟.."
قلت بتردد
:ايــ....ـه..."
وكملت وانا افك الحزاام واطلع بسرعه
: تقدر تجي بعد ثلاث ساعاات؟؟؟..."
وانصدمت يوم سعود قفل بااب سياارته وحط المفااتيح بجيب بنطلونه
: بجي معك.."
وكمل بثقاالة دم
: بسأل المدرس عنك...
اخااف يبي يشتكي وموو لاقي واالي.."
حسيت بالدم يفووور جوااتي...
ووقفت قداامه...
: سعود...ارجوووك.."
ابتسم ببرود
: من وين تعلمتيهاا؟؟؟.."
ما فهمت وش يقصد...
كملت وصوتي يرتعش
: ابيك ترحل من هناا...
هذا الشيء يخص حيااتي...
ارجوك...
لا تنغص علي حيااتي...
اناا اتعلم...
عند الاستااز تركي...
واناا...
اتفااهم معه...
بدون اي تدخل..."
كشر ببرود
: اسمه استاذ...
موو استااز...
خلاااص مابي اشوف رقعة وجهه...
اجيك بعد ثلاث ساعاات..."
رااقبته لين ما رااح..
وفي نفس الوقت كانت سيارة
الاستااذ تركي توقف قداامي...
ابتسمت برااحه...
ودخلناا جوه الكوفي شوب الصغير الهاادي...
قلت واناا اطلع الواجب للاستاذ تركي اللي كان يشرب قهوته بهدوء وهو يطاالعني...
: حليت الوااجب كله..
ما عدا هذا السؤال...
كان صعب...
ولاا قدرت اسال احد عنه.."
وكملت بضعف وقهر
: لأنك طلبت مني ما اسأل احد عن اي سؤال صعب..."
سكت الاستاذ تركي...
ومسك الواجب وقاام يطالعه ويقلب الصفحات الكثيرة اللي كسرت يدي...
لبس نظارة ومسك قلم وقاام يصحح لي بعض الاغلاط...
حسيت اني حيل غبيه...
رغم انه ما هزأني...
بس شلون غلطت هالغلطاات؟؟؟...
الاستاذ تركي بصبر
: مضااوي...
كبري خطك شووي...
ليش مرة صغير؟؟...
وبعدين ليش مكشرة؟؟.."
قلت اداافع عن نفسي
: انااا....
صدق...
مدري شلووون غلطت هالغلطاات؟؟؟..
اخااف اني غبية...
اممم..."
ابتسم الاستاذ تركي لي
: انتي موو غبية...
بالعكس مشاء الله عليك ذكية حيل...
حفظتي كل شيء بسررعه...
وبديت تتعلمين اشيااء كثيرة..
مضااوي اناا يوم اعلمك عن اغلااطك ما اقصد اقلل من قيمتك..فهمتيني؟؟؟.."
قلت واناا اشرح اللي قال لي بكلمات ابسط
: ابووي الله يذكره بالخير...
يهزأني عشان يعلمني...
فهمتك..."
وابتسمت وانا افتح على الدرس الجديد واغير مكان كرسيي
: وصلناا هناا....
موو؟؟"
بدا الاستاذ تركي يشرح لي كل شيء بالتفصيل.....
ويقرا لي القطعه...
ويخليني اردد بعده بعض الاشياء وبعدين عطااني شريط فيديو...
وطلب مني اطاالعه...
ورحناا للحساااب...
والحمدالله..كنت مرة ذكية فيه...
وحليت مسااائل صعبه حيـــــــــل....
قلت بفرح وانا اخلص عملية القسمه ذهنيا
: مرررررررة سهله الرياضيات...
اسهل شي..
بس ابي ادرسهااا...
ما تحتااج تعليم..."
الاستاذ تركي بتساؤل
: صدق...
شلووون تقسمين ارقااام كبيرة ذهنيا؟؟...
وتجمعين وتطرحين بسرعه؟؟؟.."
قلت بفخر
: لأني اناا اللي دوووم احسب لابوي...
كم نحتااج علف...
وكم لازم نبيع...
وكم لازم نزكي...
وكم لازم نطلع من ذهب جدتي الله يرحمهاا...
اصلا الحساااب حييييييييل سهل.."
ووقفت وجمعت كتبي ودفااتري والاقلام
: يله..."
الاستاذ تركي باستغراب
: يله...؟؟؟...
على وين؟؟"
قلت وانا اضرب الارض احتجااج
: يؤيؤ...
نسيت المسرحية؟؟؟..."
عض الاستاذ تركي على شفته
وقال باسف
: صدق مضااوي مقدر اخذك اليووم.."
قلت باعتراض
: بس ليـــــــــــــــه؟؟؟.."
وكملت ببرود
: خلاااص...موو لااازم..."
وحطيت شنطتي على كتفي
: مع السلااامه...
يوم السبت ان شااء الله..."
حااول الاستااذ تركي انه يلحقني...
بس اناا اسرعت قبل لا يقرب مني...
كاان ودي اعرف وش هي المسرحية؟؟؟..
هزيت كتوفي بانهزاام...
ومشيت بدون مدري...
لأي مكاان...
بس ماابي اجلس مثل الغبية بمكاان وااحد...
ليش اعتمد على الناااس؟؟؟...
لازم انا اعرف كل شيء...
وصلت لطريق غريب...
ماافيه ناااس...
استغربت المكاان اللي كانت ارضه حجرية...
ومشيت احااول اطلع من الطرف الثااني...
علت دقاات قلبي...
يووم لاحظت اني وصلت لطريق ثااني ما اعرفه...
كاان فيه محلات كثيرة....
وناااس تروح وتجي...
لاحظت نظرااتهم نااحيتي...
مشيت جنب الجداار احااول اوصل للعمارة...
اصلا طريقهاا سهل...
مدري شلون ضيعته؟؟؟..
بلعت ريقي ثلاث مراات...
وحسيت بقطرة مطر صغيرة تطيح على خشمي...
رفعت عيووني للسما...
وشفت البرق وهو يشق السماا...
وبلحظاات...نزل مطر كثيييييييير....
غطى على كل شيء....
وبدوا النااس يركضون...
ويحاولون يبعدون عنه...
بس اناا وقفت بمكااني...
انتظر هالزحمة تخف عشاان اواصل طريقي.....





الخميس
الساعه1:21م

وقف بسيااارته على جنب بسبب الزحمة اللي ملت الطريق فجأة...ضرب على طارة السيارة بعصبية..رحلته لايطالياا ما جاابت له اي شيء...عيونه ما طااحت عليهاا من جا للآن...وكأن الارض انشقت وخبتهاا عنه...
زوجهاا الفارس المغوار...يهدده...هه....وكأن اهتم لتهديدات سعود...مين سعود؟؟؟...سعود يمثل كل ما يكره في الدنيا...شخص مغرور...يظن ان عايلته هي الافضل...ويظن انه الاوسم والاقوى والاغنى...لالالالا....ما رااح يخلي سعود يظفر بمضااوي...حتى لووو كان على جثته...لو اضطر انه يرهن حيااته...
طول عمره يآخذ اللي يبي...وعمره ما طلب شيء مع النااس....لكن داام ان سعود بالشغله فهو مستعد يطلب مضااوي موو مرة او مرتين...مية مرة اذا استلزمه الوضع...



" سطام"


طلعت من سيااارتي...
ومسكت المظله الجلدية اللي معي...
وفتحتهاا بخشونة...
واناا انفخ من الغيض والقهر...
توني جاااي من عند عماارة المحروسة...
مضاوي...
وسألت البوااب التاافه...
لكنه قاال لي...
ان زوجهاا وداهاا مكاان ورجع...
ما توقعت ان سعود يواجهني بهالشراسة
وينسى افضااالي عليه...
وانا اللي ياما جااملته وقف بصفه...
خسييييييييييييييييييييس....
يبي يقهررني...
يقووولي...
حتى لووو تزوجت غير مضااوي...
ما رااح اطلقهاا وبخليهاا تعجز وتموت من الحسره والقهر وهي معي..
يخسى...
يخلي مضااوي تموووت من القهر..
وانا عااايش...
اخخخخخ ليت ابوووي يشوف سعود العظيم شلون يفكر
ياما قااارني فيه...
ويامااا قاالي صير مثل سعود...
اناا احسن من سعود...
اناا ارجل منه...
اناا...
اناا...
سطام الـ.....
كوونت اسمي وبنيته لبنة لبنه بثقة ومن الصفر...
ما اعتمدت على ابوي ابدا....
اعتمدت على نفسي...
واشتغلت نهاار وليل...
وواصلت...
وقدرت اصير شيء بالأخير...
اصير شيء كبير...
غصبن عن انوف اللي موو راضيين...
غصبن عليهم كلهم...
رفعت عيووني واناا حااس صدري ينفجر من الضيق...
لاحظت بنت عربية واقفه في نهاية الشاارع والمطر مبللهاا...
وهي موو عاارفة وين ترووح؟؟...
مشيت لجهتهااا...
بسررعه...
لاحظت رجاال ايطاالي يقرب منهاا ويكلمهاا لكنهاا هي تكتفي بالنظر له..
شكلهاا ما تعرف تتكلم ايطاالي..
وصلت اخيرا قريب منهاا...
وكلمت الرجال الايطاالي اللي كان يسألهاا...
اذا كانت تبغى توصيله؟؟؟..
رااح الرجال بعد ما كشر بوجهي...
وانا التفت عشاان اكلم البنت..
اللي كانت ترتجف...
رفعت عيونهاا تطالعني..
حسيت ان المطر وقف...
وان الرياح سكنت...
وان دقات قلبي وقفت...
طااحت مني المظلة ولا اهتميت...
مسكت مضااوي مع كتوفهاا وهزيتهاا بقوة
: مضاااوي؟؟؟...
مضاااااوي؟؟..."
بعدتني بقوووة عنهاا...
وترااجعت كم خطوة...
وقاامت تطاالع فيني بشك وكأنهاا تحااول تذكرني...
قلت وانا ارفع مظلتي واقرب منهاا
: آآسف لاني لمستك...
ما توقعت...
ما توقعت انك انتي..."
ضربت جبيني بقهر...
وش قااعد اقووول اناا؟؟؟...
صرخت بضيق
: لا تروحين.."
طالعتني وهي تضم نفسهاا
: انت....
صديق...
سعود؟؟.."
تكلمت برااحه واناا اقرب منهاا حيل
: ايه...صديقه...
اناا سطام....
مضااوي...
ما تذكريني..."
وعطيتهاا المظلة...
فشاالتهاا بصعوبة لأنهاا ثقيله...
فأخذتهاا منهاا بسرعه...
وقمت اضللهاا فيهاا وانا خارج دائرة الظل...
: ممكن توصلني البيت؟؟؟...
ضيعت الدرب..."
قالتهاا مضااوي لي ببرود..
صدمني اسلوبهاا...
وباان هالشيء على ملامح وجهي اللي تحولت من الصدمه للفرح ثم الغضب...
ماا تذكرتني...
معقووووول؟؟؟....
طاالعت بوجهها وهي تمشي تحت المظلة وتطاالع قدامهاا وبس....
ماا يهم...يمكن اناا ولا شيء بحيااتهاا...
يمكن هي تعودت تسوي هالشيء مع كل الناااس...
لكن..انا ما رااح اتناازل عنهاا...
سألتهاا بصدق
: برداانه؟؟؟.."
ردت علي باندفاع وحده
: لااااء...بعدين وش لك دخل سوااء كنت برداانه او لاااء؟؟؟.."
قلت بضيق
: ماالي دخل..
.بسس...
ما ابيك تمرضين..."
مضااوي ببرود وهي ترفع عيون متحجرة لي
: ارسلك سعود؟؟..
تدوورني؟؟؟.."
قلت باعتراض
: انا ما اشتغل عند سعود عشاان يرسلني..."
وكملت بعصبية
: اناا لقيتك من نفسي..."
واتجهت للسياارة...
وصلت عند البااب الخلفي...
فحسيت بالشيااطين ترقص قداامي...
: قالولك سوااق؟؟؟..."
مضاوي بجمود افزعني
: تبيني اركب اقدام ان شاء الله؟؟؟...
لااا يمكن.."
جيت جهتهاا وبعدت عني بارتبااك...
فتحت البااب لهاا واول ما ركبت سكرت البااب...
ولفيت عشان اركب مكااني...
حركت السياارة ببطء...
وشغلت التدفئة...
قلت واناا اطلع علبة سجاايري وابدا التدخين بعصبية
: تقاابلناا...
قبل فترة قصيرة...
يمكن سنتين...
او اقل شووي...
او اكثر شووي..."
ما ردت علي..
طالعت بالمراية...
لاحظت عيونهاا الكحيلة تتظاهر بالبرود...
بس كاانت مستوعبة لكل كلمة قلتهاا...
كملت وانا اخذ نفس من السيجاارة واطلقه بخفة
: كنتي اجمل....
كنت عروس الصحراء...
من الارض...
عيونك مدعوجة بالكحل...
ورموشك تضلل النواعس بخفة...
كنتي صغيرة...
بريئة...
طااهرة...
مثل الصحراء..
على فطرتهاا.."
مضاوي تكلمت ببطء
: سعود....يعرف؟؟.."
هذا اللي همهاا...
ضغطت على السيجاارة بحقد وانا اطفيهااا..
وعضيت على شفتي...
وشغلت المسجل بدون ما اجااوب...
لااااء يا مضااوي....
لا تحطميني....
لا تحبينه....
لا تهتمين بوجوده...
انتي لي....
لي اناا....
موو لسعود...
بدت موسيقى ابعاد تتعالى بالسيارة....
تعمدت اخذ طريق اطووول عشان اوصلهاا البيت بالوقت اللي ابي...
لاحظت انهاا بدت تطرق بخفة باصابعهاا وهذا يدلل اندماجهاا...
وقفت عند اشاارة...
وفصخت الجاكيت اللي بدا يحرني مع الدفا اللي انتشر بالسياارة...
وفااحت ريحة مضااوي عطرة بالورد والزهر والعود والمسك الابيض...
وابعاد كنتم ولا قريبين...المراد انكم...دااايم...دااايم سالمين...
ما اقول غير الله....الله يكون بعون كل العاشقين..
اتمنى مضااوي تفهم كلماات الاغنية وتقدرهاا...
وتعرف وش اقصد بالضبط....
ليتهاا ما تكسر بقلبي اكثر...
كاافي البرود اللي بعيونهاا...
اشتاق....اشتاق واسال عنكم الاشواق..
الفراق...الفراق ما غير علي الفرااق...
عساكم ما نسيتوني...عسااكم...
عسى ما مر هوى بعدي وخذاكم....
...ناطر هواكم نااطر...
...قاادر ولاااني قاادر...
ما اقول غير الله...الله...الله... يكون بعون كل العااشقين...
سالتني مضااوي بفضول
: كيف عرفتني؟؟؟..."
ابتسمت بقوة..وانا اجااوب
: صدفة....
صدفة يا مضااوي...
خلتني اعرفك..."
وكملت واناا اقصر على صوت محمد عبده وهو يتغنى بليلة...
وكملت بصوت عاادي
: اقدر انقل اخباارك لأهلك...
لأني اعرف دربهم زين..."
سألت مضااوي بفرحه
: جد؟؟؟؟....
تتكلم جد؟؟؟...
ابيييييييييي...."
وعضت على شفتهاا ببراءة وانا احرك السياارة
وقاالت وهي تعدل حجاابها لأن خصلة من شعرهاا باانت
:ابي....
ابي اشتري لهم شي...
وابيك توصله لهم...."
وسألت بخجل
: تقدر؟؟؟...
ما رااح اثقل عليك؟؟.."
قلت بحماااس وصوتي ارتفع
: الحمدالله...
وش دعوة مضااوي؟؟؟..
طبعا اقدر اوصل لهم اخبااارك؟؟.."
ومسكت نفسي وسألت بخبث
: بسس...
ما تخاافين ان اخباارك ماا تسررهم؟؟.."
توسعت عيون مضااوي وهي تطااالعني
وبلعت ريقهاا وقاالت
: وش قصدك؟؟؟..."
هزيت رااسي بضعف وانا اوقف قريب العماارة والتفت عليهاا
: يعني...
الطلاق اللي رااح يصير قريب..."
حطت مضااوي يدهاا على البااب
: بسس...
لا تعلمهم بالطلاااق..."
وتجمعت الدموع بعيونهاا
: ابوووي رااح يمووت...
لالالا...
لا تعلمه يا اخوي يا سطاام..."
سألت بخبث وانا اتظااهر بالطيبة
: وش اسووي يا مضااوي؟؟؟...
لازم اكون صرريح مع اهللك...
صدقيني هذا افضل من انك تجينهم فجأة وانتي شااايله قشك معك..."
هزت مضااوي رااسهاا بانفه...
وفتحت الباااب...
وقالت وهي تحط شنطتها على كتفهاا
: رااح اشتري الاغرااض...
واعطيك اياهاا...
ووو...
توصلهاا لاهلي..."
قلت وانا اطلع ورقة من جيبي واكتب فيهاا الرقم
: خذي هذا رقمي...
اتصلي علي اذا اشتريت اللي تبين...
وانا اجي لك بسرررعة..."
شكرتني بهدوء...وطلعت من السيااارة...
ابتسمت وانا اشوف طولهاا قداامي...
راااح اخذك يا مضاااوي...
والله لاخذك....
حتى واناا متأكد انك تحبين سعود...
ما يهمني حبك له...
يهمني حبي لك....
مصيرك تنسين هالخاايب...
اللي ما شفتي من وراه لحظة زينه...
حركت السيااارة...
لكني انتبهت لسعود توه طاالع من سياارته..
وشكله شااف مضااوي وهي تنزل من السياارة...
ابتسمت برااحه واشرت له بخبث...
وانطلقت بسرعه...


كاانت تبكي وهي منهااارة..ومااسكه بعبااايتهاا تحتضنهاا بضعف...وتحرك رااسهاا بألم....ومااسكه منديل امتلى بدمووع التماااسيح....
تحكي لعمتهاا تفاااصيل كثيرة مزيفة....تفاااصيل تعتصرهاا بألم كااذب...وهي
ترتجف وتشهق بقوووة....
وتوري عمتهاا ورقة المستشفى اللي تثبت انهاا حاامل..!!....وورت عمتهاا الايصاال اللي عليه توقيع هيثم....واللي يثبت ان هيثم هو اللي جابهاا عشاان الكشف....
تنتفض بألم...وتقول لعمتهاا انهاا ما تقدرتجهضه...لأن الطبيبة قاالت ان هالشيء ممكن يموتهاا...وينهي حياتهاا...





هيفاء"


ابتسمت اول ماا شفت عمتي تركض مثل المجنوونة للتيلفووون...
كاانت تنتفض بقووة...
ووجهها كبر فجأة عشرات السنوات...
اخفيت الابتساامه عن وجهي...
واناا اتظااهر بالتعب...
والمس بطني بخوووف...
مسكت عمتي جهااز التيلفون وجاات جلست قداامي وعيونهاا مدمعه...
قلت بخووف
: خاايفه من هيثم يا عمتي...
اخاااف يسوووي بي شيء...
.اخااف يذبحني..."
وحطيت يديني على رقبتي بهلع....
عمتي هند تهز راسهاا وتحااول تكون قوووية
: لاااء...
ما رااح يذبحك...
ليش وين اناا؟؟؟
..الوااحد يسووي الغلط ويهررب؟؟؟
..لاااء...
مااسمح ابد لهالشيء يصير ببيتي..."
قفلت التيلفون بزعل...وبضيق..ورمته على الارض..
عمتي هند وهي تغمض عيونهاا بضيق
: ماا يرد علييي....
اكيد رااح يتصل...بعد شوووي..."
وحطت يدينهاا على وجهها...
وقاامت تبكي بحرارة....
جيت جنبهاا وضميتهاا بقوة...
: عمتييييييييييي...
لا تبكين....
امي رااحت وتركتني...
واناا لووحدي جاالسه...
حاااسه بخووف ما يعرفه غير رب العاالمين....
هيثم...الله يهديه...راافضني..."
وكملت وانا ابوس راسهاا
: اناا طول عمري احبك واحترمك وانتي اقرب شيء لي...
عشاان كذا ما فكرت باحد غيرك اروح له..."
عمتي هند وصوتهاا يهتز وتمسك يديني بقوة
: لااااء...
لا تروحين لحد...
احنااا..."
واخذت نفس عميق وهي تمسح دموعهاا ودموعي
: لااازم نزوجك من هثيم....
ونخلي هالجنين شرعي...
ووو...
اهلك موو لازم يدرووون.."
قلت بلهفة ونسيت التمثيل كله
: اناا مستعده لأي شيء...
ابي اتزووج هيثم بدون اي حفل كبير...
ماااابي طرب وطقطقة...
المهم يجمعناا بيت واااحد..."
وتذكرت ساالفه الحمل...
فرصيت على بطني...
وقمت اصيح من جديد
: وهالجنين يلاااقي ابوووه....
وما يتهرب منه..."
وكملت بتمثيل متقن وانا نفسي اضحك من جوه
: عااارفه يا عمتي..
.اناا ندمت اني اعطيت هيثم كل شيء...
اعطيته الأمااان
....الحب....
كنت اظن انه ما رااح يخون اهلي فيني...
لكن يووم صاار هالشيء...
ما قدرت ارده...."
وقمت اشهق بضعف...
واضرب بطني بزعل...
مسكتني عمتي بقوة
: يا مجنونة...وش تسوووين؟؟؟.."
قلت وانا اجلس عند ركب عمتي
: هالجنين فرررقني عن هيثم...
هيثم مااعااد يبيني بسببه
...يقووولي لازم تسقطين هالجنين...
وبعدهاا نلاااقي لك حل ثاااني...
ماا عااد يبيني...."
بكت عمتي بحرارة...
وحطت يدهاا على قلبهاا بألم...
: يا ربي سااامحني...
شلووون ربيت ولدي؟؟؟...
كيف يتعدى على اعرااض الناااس؟؟؟..
يا ربي...لا تفضحنااا..."
قلت واناا اصيح
: اناا الغلطاانه يا عمتي....
اناا...
دوووم كنت احااول اجذب هيثم...
لأني حبيته بعد ما ظنيت اني ما اقدر احب...
كنت متأكده ان ماافيه احد...
آآآآآآآآآآآآآآآآآآه...
يحل محل خاالد بقلبي..."
قطع كلااامي...رنين التيلفووون...
بلعت ريقي...اذا ما خااب ظني هذا هيثم..
ترددت عمتي...لثوااني...
ثم رفعت السماااعه..
: الوووو....هيثم؟؟؟...آآآآه...وينك؟؟؟...ابيك ضروووري...بسرررعه..."
وقفلت الخط..وهي تمسح دموعهااا...
ودي انط من الفرحه....
ودي اضحك بعلووو الصوت....
وازغرط واملى الدنياا بصووتي...
انتصررت والله انتصررت...
لملمت الاوراااق...حقت المستشفى..
وحطيتهاا بشنطتي...
وجلست على الكنبة...
: عمتي...الله يخليك..ابي كااسة عصير ليموون...حاااسه باضطراب فضيع...
خااايفه هيثم يسوووي فيني شيء..."
قلتهاا بضعف وانا اعض على شفتي...
قالت عمتي وهي شكلهاا ضايعه ومدودهاا حيــــــــل...
: طيب...اناا...انا...لا تخاافين...خلك سااكته بسس...وان شااء الله..
اقدر اقنعه..."
ورااحت للمطبخ...اماا اناا ابتسمت برااحه...بس...
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه...
حسيت بقلبي يعووورني...
ضغطت على صدري بقووووة...
وحااولت اتنفس بس ما كنت قاادرة اتنفس نهاائياا....
غمضت عيوووني واناا اشوف الدنياا تدور حولي...
ما راااح اموووت...ما راااح امووووت....
ماااابييييييييي...
صرررخت بقوة وانا اطيح على الأرض...
في نفس الوقت اللي كان جرس الباااب يرن...



انتهى الجزء







http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 05:30 PM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)


الفصـ15ـــل

"ورود واحجار!!"

الخميس
الساعه2:23م

طلعت الدرجاات بهدوء...افضل لهاا من المصعد...رغم علو الأدواار...لكن على قولة ورد....كذا تحرق سعرات حرارية اكثر...و مضاوي طاوعتهاا رغم انهاا ما تدري بالضبط ايش هي السعرات الحرارية؟؟؟...
شوفة سطاام....واسترداد لمحاات من الماااضي...ما كاان شيء مريح لهاا...لأن هالشيء ممكن يمسكه سعود عليهاا كزلة...رغم انهاا مساعدة انساان محتاج لا اكثر او اقل...
لكن سعود...وآآآآآآآآآآآآآآآآه...من سعود...ممكن يغير الحقااائق لأكااذيب مخيفة....ما كاان ودهاا تكون بهالبروود مع سطاام والحدة...لكن الحق...الشرع...وحقيقة زواجهاا من رجل ثااني...تلزمهاا تتصرف بهالطريقة...
مضااوي مااهي غبية...ولا هي بريئة لدرجة السذاجة...لمحت بعيون سطاام اللي عمرهاا ما لمحته بعيون سعود...شاافت حب...شاافت انجذااب...شافت مشااعر تعرفهاا زززين...
بدت تذوق طعمهاا...بدت تطرق ابوااب قلبهاا غصبن عليهاا...بدت تطرق ابواب قلبهاا من جهة سعود... لكنهاا اقسمت امس بالليل...قبل لا تصلي الفجر...وهي على سجاادتهاا...
حتى لوو حبت سعود... لا يمكن تستمر معه.... كرامتهاا... استبااحت بأقسى طريقة... وهي... مهماا كانت طيبة وحبوبة...لا يمكن تغفر هالزلة!!

" مضاوي"


دقيت الجرس...
واناا افكر ززين بالكلام اللي بقوله لسعيداان...
ما رااح استمر بهالطريقة...
بطلب لي مفتاااح..
مثل ماا قاالت لي ورد...
وو...
وو...
وبعد...
بخليه يشري لي ذااك الجواال الزين...
بشريه احمر...
ايـــــــــــــه...
وبعد...
بشري لأبوووي عوودة زينة...
وبشري لميمتي ذهب...
ولخوااتي من الحلاااو اللي ذقته عند نورس...
وبشري لشعيع...
امممم...
جلابيه زوينه...
بعد هي مرت ابوووي...
ولخوااني...
امممم...
مدرري بخلي نورس تسااعدني...
هي اللي تدري الزين من الشين...
وبخلي سطاام يرسله لأهلي...
وبشتري لهم جواال بعد...
فتحت ايمي الباااب...
بس قبل لا ادخل...
صررخت بأعلى صوووت...
واناا احس بيدين سعوود شووي وتقطع جلدي...
وهوو يسحبني دااخل الشقة...
قلت واناا اضربه بقوة على صدره وابعد عنه
: خييييييييييييييير؟؟؟...
وش فيك انت؟؟.."
قااال وهوو يناافخ مثل الثيراان
: ميييييييييين سمح لك تركبين مع سطااام يا الحقيـ.....؟؟؟..."
وكفخني بقوووة على وجهي...
صررخت بقهر واناا ادفه عني
: موووووو شغلك...
بعد عنييييييييييييي...
سطااام جاا وخذااني..
وانت مااا هميتــ....ـني...
آآآآآآآآآآآآآآآآآآه..."
كاان مااسكني بقوووة...واناا متمددة على الكنبة...
احااول اتحررك...احس يدينه تقطع لحمي بقووووة...
دمعت عيووووني...
بس..آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه...
موووب اناا اللي اصيييييييح قداامه...
مررررررة وحده جرحهاا بقلبي كبييييييييير...
وضربته من جديد على صدره...
ونشبت اظاافري بقهر بوجهه عند خشمه...
وخمشته بقووووة...
لدرجة ان دم كثيييييييير نزل بسررعه...
طااح الاظفر اللي كنت مركبته على الأرض...
وآآآلمني حيل...وحسيت كأن اظفري طاااح من مكاانه....
بس هالشيء هااان...
عن منظر الدم اللي نزل من سعوود بغزاارة...
طالعت فيه واناا ابلع ريقي...
وقمت من تحته بسررعه...
وبعدت على ورى...
كاانت كم نقيطة من دمه نززلت على بلووزتي...
لمست مكاان النقط واناا منخلعه..
ورحت اراكض على غرفتي...
وقفلت الباااب...
مع ان سعوود ما لحقني...
كاان واقفن مكاانه يحااول يوقف الدم اللي نزل بطريقة عجيبة...
مشيت بغرفتي بدوون تفكير...
قمت ادوووور واناا ارتعش...
شعرري متناااثر حووولي...
وشااالي متقطع على راااسي...
بالأخير رميت السكاارف على الارض...
ودخلت الحمااام...
اغتسلت بسرررعه...
وطاالعت مقهووورة بالكفخه اللي مكاانهاا بخدي...
بالمرااية...
حطيت شووية فكس عليهاا ودهنتهاا واناا متعوورة...
آآآآآآآآآآآآآآآآي...
صاااير كل شين يعووورني...
مدرري وش صاابني؟؟؟...
مسكت بطني...
احس ببرد فضييييييع...
وألم...
وهوى قوووي...
جوااتي...
وكأنه يحااول يقبض على رووحي...
شووفة سعوود وهوو معصب...
ماعدت قاادرة اتحملهاا...
واذا انكسرت مرة او مرتين...
العيد موو كل يوم يا سعيداان!!
رحت يم الشباااك...
كااانت السماا تمطر بغزاارة...
فتحت الشباااك...
ووقفت واناا مغمضه عيوووني...
اتحمل ضربااات المطر العنيفة...
واتنفس الهوى البااارد اللي يدخل جوه عظااامي...
سكرت الشباااك بعد ربع ساااعه تقريبا...
طاالعت بالسرير وانااا ارتعش...
وورحت دخلت تحت بطاانيتي الثقيلة...الحمراء...
ليش هااوشني علشااان سطاام؟؟؟...
وش فيه سطاام؟؟؟...
اصلا اهووو صااحبه...
يعني عاادي لووو ركبت معه...
هووو صح موو عاادي...
بس المفروووض من طباايع سعود يكون عاادي...
يحسبني وحده ماا تربيت...
يظن طبااعي مااااش...
ماهيب زينه...
ما اقووول غير مااالت
عليه وجه التيس هالنحس...
تذكرت سطااام بخوووف...
مدرري ليش حسيت بشي غرريب واناا معه..!!!
حسييييييت...
انه ممكن يصير سبب قطيعه بيني وبين سعوود..
احسااااسي عمره ماخااااب...
طووول عمري...
من كنت بزر اعررف وش اللي النااس تفكر به...
و سطاام...
اعرررف زين وش يبي..
لوو سعوود يدري بسس...
آآآآآآآآآآآآخ...
لوو يدري اني اعرف سطاام قبله!!
مدررري وش بيسوي فيني...
مارااح يرحمني...
بيذبحني...
بيخنقني بيدينه الثنتين...
يدينه اللي ياااامااا ضربت وضربت فيني...
ولا عمرهاا لمستني برحمه!!
غص حلقي....
وامتلت عيوووني دموووع....
امتلت عيوووني
عاااار وذنب...
ماااابي ابكيييييييي...
ماااابي ادمع على هالنذل!!
ما يستاااهل دميعااتي الغاالية...
لو انثرهاا على ناااس تسوى ماايهم...
بس سعود ما يسوووى...
سعود...اللي ياما وياما تطنز فيني..
وفاهلي...
وفصلي...
وفكل شين اعرفه واعلمه...
طق
طق
طق
احممم....
حطيت يدي على حلقي...
هذا هووو...
وقفت بسررعه...
اناا ما سوويت غلط...
فليش اخااف؟؟؟...
اناا قوووية...
ايه...
اناا مضاااوي...
سمية الغااالية...
شجااعه مثلهاا...
ولا اخااف...
خصوصا من النااس الظاالمه اللي مثل سعيداان...
رحت للمراايا بسررعه...
وبحركة خفيفة...
لميت شعرري فوق رااسي...
ومسكت شااال ثقيل وحطيته فوق كتووفي...
ومشيت حاافيه للباااب...
قلت اول ماا فتحت الباااب
: اسمع لو تحـ....."
طاالعت بعيووون ايمي الصغااار...المشقوووقة...
: وين سعود؟؟.."
سألت بخوف...
ردت ايمي بهدوء وكنهاا تبي تطمني العجيز
:he is not here..."
طاالعت يمين وشماال...
وشفت السيب فااضي...
يعني سعيداان طلع...
تنفست مرتاااحه...
وكااان ودي ارقص من الفرحه...
ابتسمت بوجه ايمي
: ابي آكل لقيمه....اغرفي لي من الغداء.."
طالعتني ايمي بتردد
:i didn't understand....do you wa.."
قااطعتهاا واناا اروح للصااله
: اكل...
هاااو...
اكل...
ابي لقمة..."
واشرت لهاا عشاان تفهمني...
بيديني الثنتين وكأني آكل..
فابتسمت برااحه
http://forum.brg8.com/images/smilies/redface.gifoh...o.k."
رحت للصاااله...وطاالعت بمكاان مهاوشتناا...
شفت قطرة دم على الارض...
تنهدت بضيق...
اعوذ بالله من الشيطان الرجيم...
لووو تدري ميمتي عن اللي اناا سويته...
كاان والله ما ترحمني...
بتقووول وش حقه نررربي ونررربي ونطق ونكسر راااسك؟؟؟..
عشااان تسوين برجلك كذا؟؟؟...
صدق ان حريمنااا ياماا اصبروا واصبروا على الظلم...
بس بعد كثير من جمااعتي...سمعت عن قصصهن من جدتي..
ياما فزعن لكرامتهن...
وداافعن عن انفسهن...
ولا سمحوا لرجالهن انهم يعتدون عليهم...
هه...هذي هلة الـ*** تزوجت شيخ كبير بقبيلته..
وجااابت منه سبع اطفااال...
ومع هذاا يوووم زادت غلطاااته...
تركته وخلته يطلقهااا...
وتجوزت فااارس من اشجع الفرسااان...
وشااعر مااله مثيل...
ابتسمت باستهزاء لنفسي...
تشبهين نفسك يا مضااوي بهالحرمه؟؟؟...
مين ابوهااا ومين ابوك؟؟؟...
الله يهديك يا يبه...
الله يهديك عشاان تعوض وخياااتي...
وش ذنبهاا فضة تجلس كذا؟؟؟..
ولا يا قليبي هيلة..اللي مااات رجلهااا
قبل لا يدخل عليهاا...
يعني هي لسه بنت...
ومع هذا راافض انهاا تعرس...
ويقووول المره ما تجوز اثنين!!
شميت ريحة الأكل...
وسميت بالله يوم حطته ايمي قداامي...
وحااولت اني انسى سعود وابووي وخوااتي...
وكل هالبشر...


مااد رجوووله برااحه على فووق...قمة الاسترخاااء...ومااسك بيده كااسة محرمااات...يشربهاا على رواااق...وهووو مبسوووط...وعيووونه تحلق في الأحلااام...
الأحلام اللي ما يحق له انه يشوفهااا...اوو حتى يفكر فيهاا...لأنهاا تخص انساان محرم عليه...انسان ربي ماا كتبه له...انسااان انكتب لسطااام انه هو بنفسه يبعده عنه...
لكن شلوون نفهم قلب محب...او قلب يحب التملك...اناا نفسي احس بحيرة...هل فعلا سطام يعشق مضاوي؟؟؟...او يمكن يعشق جمال مضاوي؟؟؟...مدري...المهم انه يبيهاا وبس...
ويبي يتزوجهاا...يبيهاا تكون حليلته...حلاله...اللي محد يقدر يحرمها منه...بينماا هو يقدر يحرم كل النااس منهاا...
يبي يسووولف معهااا بالساعااات...ويعلمهاا كل اللي تبيه...يعلمهاا تقرا تكتب...تتكلم لغة ولغتين وثلاااث اذا اهي حبت...يبي يثقفهاا من منظوره...يعلمهاا الروماانسية...العشق...الغرااام...يخليهاا تذووب بشووفته...ترقص معه تحت ضو القمر...تمسك ايده بفرح وسعاادة...
تعلمه عن اسرارهاا...تخصه بابتساامه مميزة له هوو من بد هالكون كلهم....
سطااام...عندك مخططات كثيرة...بدعيلك من كل قلبي انك تحققهااا...بس مدررري اذا مكتوب لك تحققها مع مضااوي...او...انثى أخرى!!


" سطام"

اشوفك كل يوم واروح...
واقول نظرة ترد الروح...
اعيش فيهاا عشان بكرة...
عشان ليلي اللي كله جروح...
صحيح النظرة ما تكفي...
من الالآم ما تشفي...
لكن عذرناا الحااظر...
نراعي الوقت والخااطر...
ومدام النظر مسموح...
اشوفك كل يوم واروح...
عسى النظرة ترد الرووووووووح...
توصيني على الكتمان...
وتبغى حبنا ما يبااان...
وتنساااااااااااااااااااني...
تقولي ودناا...
صاافي..
وتحسب حبنا...
خاافي...
ترى رااعي الهوى...
مفضووووح..
صحيح النظرة ما تكفي...
من الالآم ما تشفي...
لكن عذرنا الحاظر
... نراعي الوقت والخاطر...
ومدام النظر مسموح...
اشوفك كل يوم واروووح...
عسى النظرة ترد الرووووح....
نخاف من ايه
والدنيا تحااسبنا على الثانية...
بتآخذ مننا الاشواق...
وتعطينا حياة ثاانية...
يا صاحب المعنى...
لا الوقت يخدعنااا....!!!

هزيت كتوفي طرباااااان...
ما احلى هالكلمااات....
وما اروووع لحنهاا....
ما نااقص هالجلسه غير مضااوي...
ليتني خطفتهااا!!
طالعت بالكااس اللي قربت تنتهي واناا ابتسم برااحه...
اخيرا ربي سمح لي اشوفهااا...
جلست معهاا بسياارة وحده...
شميت ريحة عطرهاا....
سمعت صوتهاا العذب...
طالعت بعيونهاا الكحيلة...
وذابت عيووني بمحااجر عيونهاا...
لاااء...
حتى انهاا طلبت مني شيء...
اكيد بلبي لهاا كل اللي تبيه...
بتصير زوجتي بعدين...
لازم ما احرمهاا من اي شيء هي تبيه...
لووو اناا من سعود...
ما اخليهاا تطلع من البيت...
ما اخلي عيون ثاانية تشوفهاا غيري...
اناا بس اللي يحق لي اعاانق عيونهاا...
وعيووني تشوف كل شيء فيهاا...
مضااااااااااااااااااااااااوي...
آه
آآآه
آآآآآه
متى؟؟؟.....
متى يجي الوقت اللي تصير فيه باحظااني؟؟؟...
متى يجي الوقت اللي اسولف فيه ويدي مااسكه يدك النااعمه؟؟؟...
متى تجي اللحظة اللي المس فيهاا شعرك...
وتمشي يدي على وجهك النااعم؟؟؟...
متى...ومتى...ومتى؟؟؟...
تعبت والله تعبت...من شوفتك...
هي مرة وحده وسوت فيني كذا...!!
صرخ فيني صوت المنطق ...
وش تنتظر طيب؟؟؟..
موو قلت انك بتترك الشرااب عشان مضااوي ما تلااقي فيك عيب؟؟...
وهذا انت معاانق الخمرة...
وناااسي حلفاانك ووعودك...
دافعت عن نفسي بخجل...
: بترك الشراااب...بترك كل....شييييييييء..."
ورفعت عيوووني بضيق...
بتركه تدريجي...
مااافيه شيء يجي بالسررعه..
رميت الكااسه بضيق على الجداار...
وشفتهاا تتكسر بسرعه...وتتهشم...
على الأرض...
ناديت الخاادمه...
واناا امسح عيووني بتعب...
وطلبت منهاا تنظف المكاان...
كنت ناااوي ارووح استلقي بغرفتي...
وانوووم شوووي..
لأني ناااوي ازوور سعود بكره الليل...
آه...هه...ولووو...
لاازم نطين عيشته شوووي...
استلقيت على سريري واناا مبتسم...
طلعت سيجااارة...
وولعتهاا...واناا اشغل التلفزيون...
ودخلت تحت بطااانيتي...
شفت تمثيلية بدوية...
في قناة عربية...
طالعت بالبطلة اللي كااانت فيهاا لمحة من مضااوي...
وابتسمت واناا ارفع الصوت...
وانصت للحوار اللي داير بين البطلة الشجااعه...
والبطل الخبيث!!
غمضت عيووني...
واناا ادس سيجاارتي بالطفااية...
الله يحفظك لي يا مضااوي!!
تغيرتي يا مضاااوي...
بس والله زينك زااد...
صحيح رااحت منك حلاوة البدوو...
وصرت كأنك عارضة ازياء فارسية!!
يا خساااااااااااااااااااااااااااارة..
اجمل ما فيكي هوو بدااوتك...
هي اللي تزيدك زين على زينك...
لهجتك...
ضحكتك البريئة...
كحلك الاسود الكثير...
اخااف صبغت شعرهاا بعد...؟؟!!!
لاااااء...
ما اتوقع تسووويهاا...
عاادي اذا تزوجتهاا بخليهاا ترجع مثل ما اناا ابيهاا...
تنهدت بضيق...
وحسيت بتعب بقلبييييييييي...
والله اني ابيهااا...
والله....
مووو افتراااء...
موو تعدي على حقوق سعوود...
لااااااااء
يا ناااااااااااااااااااااس ذي مضاااوي...
ما تعرفووونهااا...
ولا تعرفووووون سعود...
بيذوقهاا المررر...
بيعذبهااا...
بيحتفظ فيهااا له هوو وبس...
رغم انه متيم بحب وحده ثاااانية
وش هالانانية؟؟؟!!!


رجع اخيرا لشقته....بعد ما حووط بسيااارته بكل مكااان...وقف عند الباااب وهوو يحااول يتمااسك....حتى لوو سطاام تجااوز حدوده...لازم سعود يتصرف بذكاء...
سطام يبي مضاوي...ويبي ينهي كل علاقاته مع سعود...اوكي...كرامتك يا سعود...ما تسمح لك انك تتنازل عن مضاوي اللي هي زوجتك...وانت الأحق فيهاا...اممم..علاقتك يا سطام ما تهمني...لذا رااح اتناازل عنهاا بكل سرور...بس الأمور ما تسير بهالبسااطة...
تنهد بضيق...وطلع كم نفس من جوااته...وهو يحك جبينه بضيق...لازم مضااوي هي اللي تهينك يا سطاام...وتنتقم لي منك...بدون اهي ماا تدري...
عشاان اكون صااحب الضحكة الأخيرة بالموضوع...وابيعكم الأثنين...
بس بعد ما تجرحون بعض!!..
ههههههههههههههه فكرة حلوة!!
دق الجرس...وهو يطاالع بباقة الورد الكبيرة الحمراء اللي معه...الطريق الى قلب المرأة...رقم واحد...الورد...!!


" سعود"

كانت السااعه سبعه...
واللي فتح البااب لي...
هو وسيم...
ابتسمت بضيق...
واناا اشوف وجهه المنمش وهو يبتسم لي برااحه...
ويرووح يركض جوه...
دخلت واناا ارسم ابتساامة مهذبة عريضة على وجهي...
فصخت الكوت الثقيل اللي كنت لاف جسمي فيه...
وعلقته عند الشمااعه اللي عند البااب...
اخذت نفس عميق....
لازم اكووون حريص على اني ما اشكك مضاااوي بنوايااااي..
لااازم اقنعهاا بصدقي...
ما رااح اخليهاا تحرجني...او تضحك علي...
وووووووووووين تضحك علي؟؟؟!!..مضاااوي...
ههههههههههه طفله صغيرة مرااهقة عمرهاا ما يتجااوز ال18 سنة...
شلووون بتقدر علي؟؟؟...
اناا صاااحب الخبرة...
صاحب الصولات والجولات بين الحررريم....
انا النااضج الرااشد...
موووب بنت جااهله مثل الانسه مضااوي
تقدر علي...
صرت اعرف الحرمه من نظرة واعرف شتفكر فيه...
واناا اشك ان مضااوي لووو ما تحركت راااح ترووح مع سطاام!!
وبكون مضحكة وقصه تتنااقلهاا الاجيااال بعاايلتناا!
دخلت للصاله اللي دائما الاقي فيهاا ورد و مضااوي جالسين على الأرض...
وحولهم اوراق ومجلات وواجبات مضاوي والعاب جوجو...جويل...
اللي تموت فيني...
ابتسمت لي ورد بشمااته وهي تشوف اللصقة على خدي
ووقفت وصاافحتني
: شوو اخباارك استااز سعود؟؟؟...
سلااماات...
شو هيدا؟؟؟..."
وكملت بتريقة
: البسينة مش رااضيه عليك!!.."
قلت واناا ادنق على مضااوي اللي ما وقفت وكانت تحل واجبهاا
: بسينه زعلانه...مخشتني!!.."
وكملت واناا اقرب شفاايفي من خد مضااوي المحمر وارفع شعرهاا الغزير النااعم
:بس كااانت احلى مخشه!!"
قطبت ورد حواجبهاا وهي تشوفني اطبع بوسة على خد مضااوي المحمر...
جززعت مضااوي...
وارتعشت بقوووة...
كنت رااح اضحك من موقفهاا...
: سعود!!..."
كااانت بتتكلم وتقول لي كلام يسم البدن...
بس لاحظت ان ورد اشرت لهاا باشاارة...
معنااهاا انطمي وكوولي هوا!!
رميت بحظنهاا بااقة الورد...
وقلت بروماانسية...
:..هاا حبيبي...مووو على بعضك احسك؟؟...
بخااطري لا تأذي نفسك...منوو زعلك؟؟...مني تزعل...؟؟؟
لك والله كلهاا ولا مكروه يمسك!!... "
واناا جالس وراهاا بالضبط وهي على الارض قداامي...
وتطاالع كتبهاا....
بعدت ورد عنناا...
وهي تشوف الاجوااء حااامية...
رجعت انااشدهاا بصوت واطي
: مضااوي!!.."
قالت بصوت باارد
: خير؟؟؟...وش تبي؟؟..."
وكملت بصوت وااطي وهي تلتفت علي
: جاااي تعذر!!...هه..ايه...اناا منك زعلااانه...
ليمتى تمد ايدك علي؟؟؟...صحيح اننا بنتطلق...
بس هذاا مووب معناااته خلاااص...اني موو ادميه...
ولهاا مشااعر..."
لمعت عيونهاا بدمووع جااامدة...
احلى...مشاااعر...هههههههههههههههه...
يا الله ماااسك نفسي والله...
قااالت مشاااعر...عشتوا يا البدووو...عشتوا!!
قلت واناا امسك ذقنهاا بنعومة
: مضاااوي اناا انفعلت!!...
جااايه مع صديقي ولووحدك.."
قااالت وهي تهز كتوفهاا...
وشفاايفهاا ترتعش بقوووة....
وصوتهاا يتهز ويفضح توترهااا من قربي لهااا
: بسسس...
اناا شررريفه...
اناا عفيفة...
عمرري ما طاالعت برجااال...
ووو...
الحين انت رجلي...
حتى لوو اناا مااابيك...
ما رااح افكر بخوووي دربك.."
بدت جوويل تصيح بضيق..
وورد جوه مدري وين راااحت؟؟؟...
شلت جوجو...وجلستهاا بحظني...
اللي قاامت تضحك وهي تسعبل...
قلت ببطء وانا الاحظ ان مضااوي تجمع كتبهاا
: مضااوي...دخيلك..كاااافي تأنيب ضميري..."
ما ردت علي....
واكتفت بنظرة حااااااااااااااااارة وزفرة طلعت من صدرهااا...
حسيت بندم على يدي اللي صااارت ما تحاااسب....
كاان خدهاا محمر بقوووة...
واصااابعي مرسوومة على خدهاا الصاافي مثل اللبن...
صح اني انقهرت...
بس اناا ابي اتركهااا بعد كل هالفترة بدون ما اذيهاا اكثر...
كااافي اللي لاقته اول مااجاات بيتناا...
طنشت مضااوي يوم شفتهاا تقوم وتتبع ورد اللي اشرت لهاا تجي عندهااا...
قمت الاعب جوجو اللي صاارت تشد شعري بفرح...
فرفعت شعرهاا الاشقر القليل والنااعم على فوق...
وقمت احركه لهاا...
وهي تضحك بقوووة بحظني..
تركت وردي هالبدوية على الارض...
ولا اهتمت فيه!!..
على الأقل كاان طلبت مني ارسله لغنم ابوهاا!!
ههههههههههههههههههه
جاااني فضووول اسمع وش تقول لهاا ورد...
فقمت واناا شااايل جويل...
ما اقدر اتركهاا اخوانهاا قاعدين يصاارخون ويلعبوون بحماااس...
اخااف يكفخونهاا بدون ما تدري...
سمعت صوت مضاااوي الزعلاان وهي تزااعق
: قلييييييييييييل حياااا...
مااا يستحي...
يحبني قبااالكم...
وووووووووووع...
اكرهه..ولااا...
اوووووووووووه...
الورد الغبييييييييي...
وبعد...
يشعر لي...
مااااااااااااااااالـ....اهىء..
علييييييييييييييييه...
ما احبه...
ما احبه....
اكررررررررهههههه..."
ورد كاان صوتهاا هاادي...
فماا قدرت اسمعه...
كنت بقرب اكثر...
بس جوويل...
بدت تقطب حواجبهاا وبدون ساابق انذاار...
انفجرت صيااح...
فطلعت ورد بسرعه...
وحسيت ان منظري كاان مرة ماله دااعي...
نااظرتني ورد باشمئزاز...
ومسكت جويل مني...
: شووو حبيبي؟؟؟...
ليش زعلااان؟؟.."
قالت مضااوي وهي تشيل جويل
: بسس...بسس...حبيبتي.."
وضمتهاا بحناان..
كانت عيونهاا محمرة...
قالت لي وهي تطاالع بورد اول
: اممم...
سعود...
يااليت تروح تشتري لناا عشااء.."
وكملت وهي تبوس جويل على خدهاا المحمر وعيونهاا المدمعه
: ايمي مريضة شووي.."
قلت بقلق
: ايمي...
وش فيهاا؟؟.."
قاالت ورد بهدوء
: ما بنعررف...يمكن العجز والسن لعبوا دورن...
بدنياهاا ترتاااح..هي بغرفتاا.."
تركتهم ورحت لغرفة ايمي...
لاحظت بطرف عيني...
ورد و مضااوي وهم يرجعون للصالة...
دخلت على ايمي...
اللي كانت تتميرض...
وهالشيء واضح على كل حركة تسويهاا...
كاان وضعهاا طبيعي...
بس اول ما انتبهت لي...
قامت تأوه...وتمسك بطنهاا..
وجنووبهاا...
وظهرهاا...
ثم تلمس سيقانهاا..
الله عليك يا ايمي...
صرتي بحلف مضااوي!!
الله لناا!!
قالت ايمي وهي تبكبك
: oooh...my boy...i'm so sorry..i can't do any thing..i'm sick.."
قلت وانا ابتسم...هالشيء...كله يخدمني...
http://forum.brg8.com/images/smilies/biggrin.gifon't worry..just..sleep well.."
وتركتهاا ورجعت للصالة...
وقلت اقترااح خلى الكل يبحلقوون فيني..
حتى الأطفااال..
:وش راايك يا ورد...
تتصلين على ابو وسيم...
ونطلع كلناا لمطعم ونتعشى بره.."
وقلت بحناان وانا اقرب من مضااوي اللي كانت واقفة وشاايله كتبهاا كلهاا بيدهاا
: من جاات زوجتي من السعودية...
ما مشيتهاا..."
وحطيت يديني على اكتاافهاا...
وبعدت شعرهاا عن وجهها...
بس بعدت عني كم خطوة...
وطاالعت بورد...
بس ما قدرت اشوف عيونهاا...
قالت ورد بفرح
:اقترااح كتير حلووو...
بسس.."
وكملت وهي تدور كلماات
: بسس...
مش ينفع هيك...
لازم بئول ئبل شي يومين لجووزي...
وحظر حاالي...
وانت...بيكوون افضل...
ازا..تكلموا.."
قلت على طول
: اكيد طبعا...
اذا تبيني اكلمه موو مشكله..."
والتفت على مضااوي
: شراايك حبيبتي؟؟.."
رمشت مضااوي بعيونهاا باستغراب
مضاوي بحدة
: راايي؟؟؟...
هه...
يهمك؟؟.."
قلت بضيق
: اكيــــــــد..."
وقلت وانا اسحبهاا ونجلس على الكنبة سوه
: شراايك ورد...
تقنعين ابو وسيم...
نروح كلناا ونطلع للجبل...
في منتزهااات رائعه هنااك...
ونجلس كم يوووم بالمنطقة؟؟؟..."
ورد بانفعااال وهي تطاالع بمضااوي
: شوو رايك مدااوي؟؟؟..
مش حلووو؟؟؟...
بتشووفي الخضرة والطبيعه...
احلى مكاان في ايطاالياا...
من وجهة نظري...
الجبل كتيييييير حلووو فيه كل اشي ممكن تتصوري..."
قالت مضااوي وهي توقف
: اكيد...حلووو..."
وكملت وهي تحااول تهدي الارتعااش اللي يسري بجسمهاا وصوتهاا
: اممم...
طيب...
سعود يا ليت ترووح تشتري لناا العشااء..
لأن..شووف الورعاان كيف متطبحين.."
وكملت بدون مراعاة لوجود ورد اللي ابتسمت باحراج
: كنهم كلاااب جاايعه..
حراام عليك...
ما كليناا شي من اووول..."
طاالعت فيهاا...
وكنت بابتسم بسخررية...
بس مسكت نفسي..
بتظل بدوووية على طووول...
مدري شلوون سطاام يبيهاا؟؟؟...
ههههههههههه...
من زين مقااامه...
عااد...
داام هذا ذوووقه...
قلت وانا احط مفااتيحي بالسياارة
: اوووكي...
بجيب لكم العشااء...
لا تعصبين رووحي..."
ويوم وصلت عند المدخل اللي شوي بعيد عن الصاالة...
يعني اللي بالصاله
ما يشوفون اللي بالمدخل..
نااديت مضااوي...
مرت لحظاات...
وجااتني مضااوي وهي ترفع فستاانهاا الواسع المشجر...
كان فستاانهاا بدون اكماام..كت...
لونه سمااوي...
من عند الركب...
كأنه قمااش ثااني مشجر بالوان كثيرة...
ورود حمراء واوراق خضراء...
ومخربش بخطوط بيضاء وسمااوي...
وكاانت مااسكه شاال ابيض صوفي على اكتاافهاا....
قلت بنعومة يوم قربت
: آسف.."
وسعت عيونها باستغرااب...
ولمست خدهاا لثوااني..
حطيت يدي فوق يدهاا اللي على خدهاا...
: مضااوي...ساامحيني.."
وقلت واناا اقرب منهاا اكثر
: مدري وش صاار لي؟؟؟..
جن جنوووني..
ما احب سطاام يكون قريب منك...
عاارف اني غلطاان.."
بعدت مضااوي عني ثلاث خطوات وقالت وهي
تبعد شعرهاا عن وجهها
: مقدر اساامحك بسهوولة...
و سطاام...رجاال محترم...
ماا شفت عليه شي غلط...
وهووو قبل هالكلام...صااحبك..."
وكملت وهي تطالعني بحدة
: خسااارة انه يكون لك صااحب مثله..."
وتركتني ورااحت...
بلعت الأهاانه بقهررر....طيب...
يصير خير يا مضااوي...
تداافعين عنه...اووكي...داافعي عنه...
لكن...
انسي انك تجتمعين فيه....
وطلعت واناا
حاااس بقرف من كثر ما لمست مضااوي اليوم...



في السعودية
بالتحديد في عاصمتناا الحارة...
واللي تصير فيهاا احداث اشد من سخونة الصيف....


طاالع بهيفاء مصعوووق...وش قاااعده تخربط ذي؟؟؟....من سااعااات وهو يسمع لكلااام ما يدخل العقل...ولا يصدقه مخلوووق...
شلووون امه واقفه بصفهاا؟؟؟...يبووون يهبلووون فيه؟؟؟...معقووولة يكون خسيس لدرجة انه يغتصب بنت خاااله!!!...
ههههههههههههههههه شر البلية ما يضحك...لقى نفسه يضحك بعجز....وهو يجلس على الكنبة...ويحط رجل على رجل...بيسااايرهم...بيشووف لووين بيوصلووون؟؟؟...
لااااء وحااامل بعد...وتبي تقط حملهاا وولدهاا الحراام علي؟؟؟...استغفر الله...هالبنت صااايعه...وشايفتني الحل الأمثل عشااان تحل مشكلة ولدهااا...جنينهاا اللي حملت به بالحرااااااااااااام...



"هيثم"


قلت وانا اقبض يديني بقوة
: اوكيه..طيب..عطيني اوراق المستشفى يا هيفاء..."
وكملت بسخرية واناا محروووووووووق
: يا بنت خالي..."
رمشت هيفاء بعيونهاا وحضنت امي بخوووف
: عمتييييييي...
اخاااف يسوووي لي شي...
اخاااف يرشي الدكتووورة..."
وكملت بجرأة
: انتي ماا تعررفينه...مااا يخااف ربه فيني...."
وحطيت يدينهاا على وجهها وقااامت تبكي بحرارة
: انااا تعبت...
تعبت والله...
لااازم اذبح نفسي...
عشااان استر على حااالي..."
امي بضعف وهي تمسح دموعهاا
: هيثم خاااف ربك....
خاااف ربك هذي بنت خااالك....
يا هيثم....
ارجوووووووووووك...
لا تصير عااااق....
كااافي صدمتنااا فيك...
لا تتخلى عنهااا...
ارجوووووك يا ولدي..."
قالت هيفاء تداافع عني وهالشيء زااد جنوني
: لااااء يا عمتييييييييه...
هيثم موووب عاااق..."
وكملت بتمثيل متقن وهي تطاالع فيني بانهياار..
وعيووونهاا اللي كاان الشر يبرق فيهاا...
صااارت حمرر...
ومتقررحه من كثر ما صاااحت....
: من حقه يترركني....
اناا بعت جسمي له..
لأني حبيته...
وهذا غلط...
مفرووووض اني ما اعطيه اي شيء..."
وكملت وهي تشهق
: عمتييييييييييييي...
والله قلبي يعووورررني...
المسي صدري وشوووفي...
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه...
كله من هيثم...
غلطتي اني احبه...
احبه يا عمتييييييييييييي...
اناا لااازم اروووح...
هاااالحين....
لناا فوق الاربع ساعااا...
اهيييييييييييييييييء...
اهييييييييييييييييء...
آآآآآآآآآآآآآآآآآه....
ياااااويلي من الفضيييييييييييحه...
خاااايفه حيل على باااابااا...
راااح يمووووت...
ما رااح يحتمل انه يعررف ان بنته حااامل
ولااا...
مامااااااااااااا اكيد بيصير لهااا شييييييييي..."
واضاافت وهي تطيح على الارضوتضم نفسهاا بمشهد دراامي مؤثر
:سعووود...
وش بيسووووي؟؟؟...
ما رااح يكون له وجه...
يقاااابل احد...
و نووورس.....
شلووووون راااح تحتمل صدمة اني اكووون..
حااااااااااااااااامل...
بالحراااااااااااااااااام....
ومن ميييييييييييييييييين؟؟؟
..."
ثم كملت وهي تمسك ايد امي
: مووو قااادرة اوووقف...
حاااسه بشيء غررريب...
آآآآآآآآآآآآه...
والله يألمني قلبيييييييييي...
بمووووووووووت..."
مسكتهاا امي وهي تبكي بحرااارة...
وضمتهاا...
بينماا اناا...وقفت ببرود...واخيرا قلت بتعب حقيقي
: ماا يهمني...."
وكملت تمثليتهاا واناا امسح جبيني بارهاااااااق من هالنقاااش العقيييييييم
: انتي رضيتي تعطيني اللي مفروض ما تعطيني اياااه...
وانااا شاااب توفرت لي الفرصـ..."
طرررررررررررخ!!!!!!!!!!!
فتحت فمي مذهووول...
واناا اتحسس اثر الصفعه الحاااارة
اللي جااات على خدي...
قالت امي بقهر وهي تصاااارخ
: برررررررررره...
بررررررررررره...
تعتدي على بنت خااالك....
يااالي مااا تربييييييييييت....
مااا ربيتك انااا....
اكرررررررررهك....
الله يآآآآآآآآآآآآآآآآخذك....
برررررررررررررره...."
وكملت وهي تضربني وتسحبني للباااب ولا هي قاادرة...
لأني طوووويل وعررريض...
وفوق هذا...مصنم من الدعاء اللي اسمعه
: الله يحررررق قلبك...
الله يحررررق قلبك...
الله يحررررق قلبك...
يالعاااااااااااااااااق...
يا العاااااااااااااااااااااق....
رووووووووووووووح عن وجهي...
اناا مااا ربييييييييييييييييت...
يااااارب سااااااااااامحني....
ساااااااااااااااااامحني...."
وقاامت تصفقني بقوووة...
ثم قاامت تصفق نفسهااا وتصيح بألم....
وتدفعني للبااااب...
بكت هيفاااء بحرارة وهي تقوووم تضم امي...
بينماا اناا لقيت نفسي اطلع...
وانااا لسه موو مستوعب اللي قااالت امي...
واللي دعته علي....
انتفضت عند الباااب
وقلت بصوووت ميت...
او رجل محكوم عليه بالاعداام
: هيفاء....
زواجناا الاسبووع الجاااي..."
وشفت عيوونهاا رجعت لهاا لمعتهاا اللي داايم....
وابتسمت لي من ورى ظهر امي...
ورجعت ضمت امي بقوووة...!!


بالقوة تماالكت جمسهاا ونفسهاا وهي نفسهاا تنط من الفررحه....اخيرا حققت اللي تبي....اخيرا راااح يصير لهاا كل اللي تمنت...
قلبهاا يألمهاا بشدة....وسااعدهاا على انهاا تبكي بحرااارة...لازم ترووح هالحين...وتطلع من عند عمتهااا....قبل لا يصير لهاا شيء...هي ماا تبيه...
مشااعرهااا موو طبيعية....ودهاا تزور بيت عمهاا في هاللحظااات...عشااان تعلمهم بفرحتهاا الكبيرة....وما رااح تفوت على نفسهاا اللحظاات الذهبية اللي تعيشهاا...
ما رااح ابدا....تفوت شوفة وجه رند...يوم توصل لهاا خبر الزوااج بنفسهااا....ومووو اي احد ثاااني يوصله لهاا....



"هيفاء"


عمتييييييييييييي..
وقفي بكاااا....
مارااح ننفضح..."
وضميتهاا بقوة....
مسحت عمتي على شعري...
: هيفاء....
فااات الوقت اني انصحك...لكن..."
وكملت وهي تلمس صدرهاا بألم
: انتبهي لنفسك....
صحيح متأخرة...
لكن رااح تصيرين ام...
خلي خطوااتك مدروووسة...
ولا تتهوررين..."
قلت بضعف مصطنع وانا ابوس رااس عمتي
: يا بعدهم يا عمتي....
مووو مصدقة اني بعد اسبوووع ...بكووون مع هيثم...
تحت سقف وااحد..يجمعناا...."
وكملت واناا ابكي من جديد
: رااح يكون زعلااااان...
لكن...
رااح انسيه الزعل...
وبخليه يحبني من جديد..."
قالت عمتي بحمااس وهي تمسح الدموع عن وجهي...
وانا كنت اسوي المثل
: لا تخاافين...
اهووو يحبك..
.بس بعض الشباااب كذا...
اذا البنت صاارت هبلة...
مثلك...
واعطتهم كل شيء يتركونهاا.."
ابتسمت بخبث...
لا تعلميني يا عمتي...
اناا عااارفة كل شيء...
من طقطق لسلاام عليكم...
ومين اللي يعرف للشباااب كثررري!!...
هه...اعرف كل اللي يفكرون فيه...والعب فيهم برااحه واماان...
محد فيهم يقدر يغلبني...
وقلت وكأني تذكرت شيء
: عمتييييييييي...
مااابي اسكن لووحدي...
صدق اخااف من هيثم..."
وقلت ببراءة مصطنعه وانا ابتسم
: مااا تبيني املى عليك هالقصر؟؟؟.."
عمتي بفرح من كل قلبهاا الطيب اللي ذكرني بأمي وان كاان اضعف واطيب
واغبى..
ههههههههههه...
: يااااليت يا حبيبة عمتهااا...
رااح اخلي ابووه يحلف عليه...
يلااا روووحي لبيتكم..."
عضيت شفاايفي بخبث..
واناا البس عبااايتي...
والف شيلتي...
بس لاحظت ان عمتي تتألم...
وصاارت بالأخير...
تمد ايدهاا وكأنهاا ما تشوووف...
وتتخبط...
صررخت بخووووف...
ومسكتهاا قبل لا اتطيح على الأرض...
ما راااح يرحمني هيثم...
رااح يذبحني لوو صااار لعمتي شيء....
: عمتيييييييييييييييييييي..."
خبطت وجهها...بقوووة واناا اصرخ فيهاا...
لكن...
عيونهاا تسكرت...
بتعب...وفمهاا انفتح...
وكأنها تحااول تلاقي نفس...
نفسهاا ضعيييييييف...
تركتهاا على الأرض...
ورحت اركض بره...
لقيت هيثم راااح....
سمعت صووت سياارته وهي تشخط بقوة على الأرض..
صررخت على السواااق
: احمااااااااااد...بسرررررعه..."
جااني السوااق يركض...
خليته يشيل عمتي ويدخلهاا السيااارة...
وطلبت من الخداامه تجيب لهاا عباااية...
ركبت معهاا السيااارة...
وغطيتهاا بعباايتهاا...
تحرك السوااق بسرعه...
وكااان مرتبك وهوو يطاالع وره ويرجع يركز للطريق....
لمست وجهها بنعومة...وخبطته كم خبطة..
بس ولا حياة لمن تناادي...
حطيت رااسي على صدرهاا...
ما قدرت اسمع صوت اي نبض...
خفت حيل...
وارتبكت...
لصقت بالباااب...اطاالع في الشوارع المزدحمه...
وارجع انااظرهااا بقلق..
كنت صدق حاااسه بذنب كبيييييييير...
واناا اشوف عمتي كيف داايخه...
ووجهها اسووود...
يااااااويلي....
ياااااااااويلي....
اناا السبب....
انت السبب يا هيفاء...
اناانيتك...
غبااءك...
شرك...
خلوووك تنفذين اللي برااسك بدون ما تفكرين بعمتك
الكبيرة بالسن....
اللي ياماا وياماا عاملتك بحنااان...
وكان هذا رد المعروف يا هيفاء...
لاااااء...
لااااااء...
اناا...
مووو مسؤوله عن احد...
هالشيء كله بيد رب العاالمين...
اناا مااالي شغل بأحد...
ماااالي شغل...
صرخ فيني ضميري بقووووة
انتي قتلتيهاا...
واذا ماتت...
فأنت اللي بتحااسبين على هالشيء...
صررخت بخوووف
: لاااااء...موووو اناا..."
وسكرت اذاااني بقوووة...
وضميت نفسي....
قعدت ارجف وانتفض...
مدري وش صااابني بذيك اللحظاااات...؟؟؟...
بس حسيت بخوووف موو طبيعي....
مووو من هيثم....
لااااء....
يروووح هيثم بمية دااهية...
موووو هووو اللي بيسبب لي هالرعب...
لكن...
كااان خوفي...
من...
مـن...
مــــن....





الله!!
من اللي عينه ما تناام....
من اللي يراقبناا....
في كل لحظة...
ومع هذا ننسى وجوده في أغلب الوقت...
بلعت ريقي بقوووة...
وانا اخذ نفس عميق...
الدكتووور...
قالي لااازم اخذ نفس عميق...
نفس عمــــيق...
عمــــــــــــيق.....
حااولت اررريح عمري شوووي...
بس دموووعي قاامت تنزل بسررعه...
وغرررقت وجهي...
فاانزعجت اكثر...
دقيت على نورس....
وعطيتهاا رقم هيثم...
وطلبت منهاا تقول له انا احنا بمستشفى...
بقسم الطوارىء...
وسكرت عن اسئلتهاا القلقااانه...
وصلناا المستشفى...
ورحت اركض زي المجنونة بقسم الطوارىء...
واناا موو مهتمه بحجاابي...
وشعري اللي باااين...
ركضوا بعض الممرضين...
ودخلوا عمتي على سرير...
قلت للدكتور المشكله بسررعه...
ووقفت بعيد ارااقب والسواق وااقف بعد...
مرت لحظات ولحظااات بطيئة...
واناا امسح دمووعي اللي تنزل مني بسبب الألم
وبسبب الخووف...
حسيت الوقت بطيء....
وقمت ادعي ربي وانا بغرفة الانتظااار
من كل قلبي...
فحياااتي ماادعيت لشخص انه ينجوو
مثل ما دعيت لعمتي هند...
قااموا الحريم يهدوووني...
لكن اناا كنت بحااالة ثااانية...
وسكرت اذاااني عنهم...
وصررخت فيهم بضييييييق...
فابتعدوا عني...
سمعت صوت كعب...
ولمن رفعت رااسي..
شفت نورس وماما...
ضميت مامااا بقوة...
وانفجرت اصيح بحظنهاا...
كنت انتفض بقووووة...
وقلبي يدق بسررررعه ويألمني بكل ثااانية اكثر...
شفت هيثم وهو مااسك الدكتور ويسأله...
ارتعشت بقوووة...
ورجعت كم خطوة...
ماما كان بعيونهاا اسئلة كثيرة...
لكنهاا ما قااالت شيء..
لاحظت ان زوج عمتي جاء...
وجا معه بابااا...
فركضت له وضميته بقوووة...
ودفنت رااسي بصدره واناا اصيح بحرارة...
: عمتيييييييييييييي....
بااابااا...
عمتيييييييييي..."
بابا بخوووف
: وشووو؟؟؟...هيفااء...
يا باباا...
ما يصير كذا...
امسحي دمووعك...
يله..."
وطلع منديلي ومسح دمووعي بحناان...
شفت هيثم...
يطاالعني بنظرة غريبة...
كل كره العالم واحتقاره وبغضه متجمع فيهاا....
لكنه ما قااالي اي كلمة..
واناا كنت انااظره بس ما شلت رااسي عن صدر باباا
...اللي كانت دقااات قلبه عااالية...



وقفت تراااقبهاا وفي عيونهاا اسئلة كثيرة...هذي موو هيفاء اللي تعرفهاا...هذي شخص ثاني بالمره....ليش كل هالدمووع؟؟؟...ليش كل هالرجفة؟؟؟...ليش كل هالاهتمااام؟؟؟..
اوكي عمتهاا...بس اهي تعرفهاا زين...لووو بتخدع العالم كله...ما رااح تقدر تخدع هناء بالذات.... هناء اللي ربت هيفاء وتعرف بأيش تفكر بالضبط....
هناء اللي للأسف ما قدرت تكبت براكين الشر اللي انفجرت بموت خالد....ما قدرت تتحكم ببنتهاا بعد رحيل خالد عن حياتهم...ما قدرت تأمرهاا ابسط الاشيااء...مثل لا تدخنين..مثل كلي زي العالم والناااس...مثل هذا حراام...انتي ليش ما تحاافظين على شرفك؟؟...
صحيح ان تعلق هيفاء بأمهاا وابوهااا كبير....بس محد فيهم يقدر يحكمهاا...لأنها تمشي امورهاا بمزاجهاا...


" هناء"


شلت عيووني عن هيفاء اللي ماسكه بصدر ابوهاا بقوووة...
ومغمضة عيونهاا اللي تنفخت من كثر الصياااح....
طالعت بنورس اللي كانت تبكي بس بهدوء...
وتتكلم مع هيثم....
اللي كااان يطالع بهيفاء من وقت لآخر
بنظرات غريبة...
وهي تواجهه بنظرات من نوع ثاااني...
هالني كم الكره اللي شفته بعيون هيثم...
والتحدي رغم الانكساار اللي بعيون هيفاء...
عرفت ان هيفاء كسبت التحدي...
لكن على حساب صحة عمتهاا...
تمنيت لو اصفعهااا...
اصحيهاا...
لكن...
وش بيدي؟؟؟...
واناا المغلوبة على امري...
حسيت بوجود شخص يراقبني...
فالتفت باهتمااام...
لكن جمدت عيوووني يوم عرفت هالشخص...
عبدالعزيز...
قلت واناا اقرب منه
: هيفاء حبيبي...
امشي معي...
لازم تااكلين لك لقمة..."
ابتسمت لي هيفاء بارهاق
...ورفعت رااسهاا عن صدر ابوهاا...
اللي ما نزلت عيونه من على وجهي...
: قوولي لنورس...
توقف هناا.."
استغربت طلبهاا...
بس اشرت لنورس انهاا تبقى...
لكنهاا قربت مني...
: مامااا...
ارسلي لناا هناا قوارير موية...
وارسلي لي
شوكولت...
لأن السكر بدا ينخفض عندي!!.."
قلت وانا المس جبينهاا اللي بدا يبرد
: ان شااء الله...
تعبااانه قلبووو؟؟؟.."
ردت نورس وهي تطالع بهيفاء اللي ما كانت
تنااظرهاا
: لاااء..
بس خاايفه ادووخ.."
هيفاء بضيق وهي تبعد عني
: امشي مامااااا.."
نزلناا اناا و هيفاء...
للكوفي اللي تحت...
جلسناا على طااولة في الركن...
قالت هيفاء بضيق
وهي تأمر احمد السواق
: بسررعه...
بااكت سجااير...
وكولا لايت.."
قلت اناا بضيق
: كروسون وكوب شاااي..."
وعطيته الفلوس...
قلت لهيفاء بهجوم
: وش صاااار؟؟...
وش بااكت سجاااير؟؟؟..."
وكملت بجنون
: متى رااح توقفين تدخين؟؟؟...
هااا؟؟؟...
متى رااح تآكلين زي الاوادم؟؟؟...
قوووولي..."
قاالت هيفاء بتعب وعصبية
: ماماااا....
بليييييييز...
وقفي هالنقاااش الاهبل..."
قلت بعصبية
: اهبل بعينك...
وش مسببه لعمتك انتي؟؟؟...
ما رااح ترتااحين الا ليمن تجلطين احد فينااا.."
داافعت عن نفسهاا وهي تآخذ الاغرااض اللي جابهاا احمد
: مااا سويت لهاا شيء.."
وكملت بضيق وهي تولع سيجاارتهاا
: عاارفه...
عمتي مرة حساااااسة...
ما تحملت الواااقع.."
ولقت نفسهاا تضحك ببرود
: ههههههههههههه...
مسكينه يا عمتي يا حبيبتي.."
قلت مفجوووعة
: شلوووون؟؟؟...اي وقااائع؟؟؟.."
هيفاء بثقة وهي تشرب شوية كولا
: ابد...
بسس...
كذبت عليهاا...
والفت قصة حب مجنونة..
وان هيثم كذب علي...
وكاان واعدني انه بيتزوجني...
وووووو...
الخ.."
مسكت راااسي بألم
: وليش هذا كله؟؟...
وش نااوية تسوين فينااا؟؟؟.."
وقلت واناا ارتعش
: ما تخاافين من الموووت؟؟؟...
ما تخاافين من اللي بعد الموت؟؟؟...
ما تخاافين من الحساااب؟؟؟...
من النااااااار؟؟؟..."
ابتسمت لي هيفاء ببرود وهي ترجع ورى...
وتكي بايدهاا باهماال
: ماماااا....
اكيد اخاااف...
بسسس.."
سكتت لثوااني وهي تدور كلمة بسخرية
: ان شااء الله يمديني اتوووب قبل لا امووت.."
عرفت ان النقاااش ما رااح يفيد ابدا...
هذي..
هي بنتي...
تربيت يديني...
ويدين ابوهاا الفااشل...
قالت هيفاء فجأة بفررح
: اوووووووه...
نسيت اقووولك ماميتاااا..."
ما سألتهاا وش نست...
بس طاالعت بعيونهاا واناا اضيق عيووني...
حسيت اني اشوف انعكاااس لصورتي في وجه هيفاء...
لكن دااخلي يختلف عنهااا اختلاف كااامل..
قالت هيفاء بفرح وهي تبتسم بحلاوة رغم
الدمووع اللي مااليه وجهها وشعرهااا ال****ب المنكوش
:زواجي...
من هيثم الـ....
الاسبوع الجااااااااااي..."
وقفت شرب الشااي..
وحسيت ان طعمه صااار مثل طعم الترااب بفمي...
تركت الكاااس ببطء..
: ماسرع؟؟؟..."
هيفاء بزهو وهي ترتب شكل شعرهااا
: هذي بنتك...
كلمتهاا ماافيه شيء يقدر يردهاا...
حتى القدر وااقف وياااي.."
قلت واناا احك رقبتي
واتأمل حركة يدينهاا
: بسس..ما حيمديك تجهززين..."
وجااوبت بوااقعية
: مارااح يكون زواجك اللي تمنيته مع خاالد..."
تنهدت هيفاء بتعب...
وغرقت عيونهاا بسرعه...
وشربت الكولا حقتهاا...
رجعت تدخن من جديد....
وقالت بعد ثواني
: ماماااا....كل شيء
رحل مع خااالد...
اجمل احلااامي...
زواجي الاميري...
القصر اللي يمتد على مساافة
ست الآف متر...
والمزرعه اللي قريبة...
وشهر العسل اللي كناا ناويين فيه
نروح افريقيا....
كل شيييييييييييي حلووو انتهى مع خاالد.."
وكملت بعد ما وقفت تتذكر
: زواجي من هيثم..
تنفيذ لشي براااسي...
مااابي احلم معه نفس الاحلام...
حبي لخاالد لا يمكن يحل مكاانه احد..."
قلت بضيق
: يمكن تحبين هيثم؟؟..."
واناا نفسي موو مقتنعه...
قالت هيفاء وهي تضحك بقوووة
: ههههههههههههههه...ههههههه...
هيثم؟؟؟...آآآآآآآآآآآآآآآآآه...ههههههههههههه...
لااااء يا ماما...لاااء يا حبيبي...
هيثم ما رااح احبه...
وما حيحبني...
اناا ويااه حنعيش فترة قصيرة مع بعض...
وبعدهاا حنفترق...
ووووو...."
مطت شفاايفهاا شوووي وكانت بتكمل...
بس رنة جوالهاا سكتتهاا...
صرخت بقلق وهي تطالع بالجوال
: هذي نورس..."



السبت
الساعه6:46م

بدا الجوو يزادا حرااارة...والانفاااس بدت تقل...والصدووور بدت تضيق...المووووية تقل....والموااشي احق منهم بكل شيء....لأنهاا هي اللي تعطيهم كل شيء..وعاايلة بنياان...تصاااارع الوقت بضيق....خصوصا بسبب مرض اولاد بنيان كلهم...
واصابتهم جميعا ما عدا ثلاثة بعنقز (اعتقد اسمه جدري الماء اذا ما خاب ظني*_*)


" فضة "


وكذا...نسكن في ذيك المزرعه الشرررحه...
وهالخضاار اللي بيصير حوااليناا...
ومزايين الابل بتصير عندي...
وانتن...
يا مااال البلااا فيكن....
بتسكنن بالمدينه اللي هبلتن فيني...
عشاانهاا"
قالت شعااع وهي تمسك بطنهاا اللي بدت تبرز بألم
: ومتى؟؟؟...
متى يا بنيااان؟؟؟...
متى يا ابو.."
وابتسمت لناا عشاان تغيضناا...
وتخلينااا نغااار من وخيتناا...
: يا ابو مضااوي..."
تكى ابوي على المركه اللي جنبه...
وهو يفكر ويتدبر وقتن قليل
...ثم قااال
: والله...
على حسب كلااام الرجااال...
هه...
يعني...
تقريبا...
بعد رمضاان ان الله احيانااا.."
تأففت شعاااع...
وهي تآكل لهاا من التمر...
: يااخووفي ماغير يضحك عليك...
ويلط فليساااتك...
وانت جااالس..."
هيلة بقهر
: ليه؟؟؟..شااايفه ابووويه نااقصته يدن ولا رجل عن هل الحظرااان..."
وكملت وهي تقرب من ابوووي بفطنة
: يا يبه...
انت الازين لك..
انك تقوووم وتشووف اشغاالك بنفسك...
خذ معك صقر و مسااعد...
وروح مع الرجاااجيل...
وبعد...
لووو تشاااور اهل سعوود...
رجل مضااوي..
يصير ازززين.."
قاال ابووي وهووو يشد لحيته بتفكيييييييرن طووويل
: اممم...والله؟؟؟...قووولك نرووح يم سعوود الـ...."
تكلمت امي وهي تمد بفنجاال القهوة لابويه
ولشعااااع اللي تنااظر بهيلة بقهر وبغيض
: لاااا....
اتركواا رجل مضاااوي بعيدن عن هالخراابيط..."
قالت شعاااع وهي تطاالع بابوووي...
يعني اسمع يا بنياان
: وش؟؟؟...
وليييييييييييييييييه ان شااء الله؟؟؟...
مجوووزينه ازززين بناااتنااا...
واصغررهن وهوو شااايب وش كبره...
وفليساااته ما ذقنااا منهاا شي..."
بعد ابوووي عن شعااع شوووي...
ومد رجله يووم جاات سيرة الفلوووس
: بس الرجااال عطااااني مهر مضااوي...
و مضااوي ما لمست هللة من فليساااتهاا..."
وكملت اناا واناا اصب لي شاااهي
: والرجاال ماا يعيبه عمره يا خااالتي...
شوووفي هذا ابووووي...
اللي يشوووفه يقووول اصغر من شباااب هالحظر.."
وكملت هيلة كلااامي بفرح
: اللي ربيتي بينهم..."
ومسكت وااحد من اخوااني المريضين...
وقاامت تكمده بخررقة مبلولة من ساعااات....
كمل ابوووي كلااامه وشعاااع تبي تخليه يقتنع بكلاامهااا...
والصدق ان رايه ميمتي هو الصووويب...
بس مين اللي بيسمع لهاا؟؟؟...
ماحس ان رجل مضاااوي فيه ذااك الطيب...
واخااف انه ينقلب على وخيتي...
ويقووولهاا اهلك واهلك...
لأن شعااع تقول ان الحظر موووو مثلناا...
سمعت وااحد من اخوااني يصيح بصووت وااطي من العواار...
رحت لهم...بعد ما خذيت معااي الشاااهي والمضير...
وجلست عندهم...
وقمت اكمد ذاا...
واعااالج بذا...
مدري ابوووي متى بيآخذهم للووحده الصحيه...
العيااال آخااف ينفدوون ويموتون...
وهوو جااالسن يفكر بالنقل للمدينه...
صدق مدري شلووون قدرت شعيع...
تقنع ابوووي بعد طووول هالسنين...
الحمدالله على اية حاااال...
نبي نرتاااح...
بعد هالشقاا كله...
سمعت صوت لهاااث"فطين"
فتركت اخواااني...
وطلعت له بره...
تسللت شووووي شووووي...
ليمااا وصلت لقرربة الموووية
اللي داستهاا شعيع عننا...
وصبيت له شوووي بطاااسة...
خنقتني العبره على شكله...
وقمت امشي يدي فوووق شعره...
هذا كلبنااا....
مدري شلوون ابوووي قلبه قسى عليه...
اناا عاارفه ان الاحواال ما تسر...
وان الصيف يزدااد..
واحنا نتقلب على الرمضااا...
ولا فيه معين...
بس بعد هذي حيواناتنااا...
مااايصير نتركهااا تموووت...
هذي ارواااح بيدينااا..
ضميته بقوووة...
ومسحت عليه بشوووية موووية...
وتركته...
بس اووول ما مشيت جااتني هيلة...
وكاانت شااايله قمرة بين يدينهاا...
قاالت هيلة وهي تشوف فطين
: يعني مشيتي رااايك يا فضيض؟؟؟.."
قلت واناا اسفهها
: وش وراااك يا هيلة؟؟؟...
ما ذكر ان فيك هالحنااان على ابوووي؟؟؟.."
هيله بدفاااع وبصووت شوووي عاالي
:طووول عمري حنونة وباااارة باااابوووي..
وش هالحياااه لا غديت بدووون ابووو؟؟؟..
وش هالحياااه لوو عشت دقيقة بدوون ابو صقر؟؟؟.."
طالعتهاا بغيض...
يمكن برااس هيلة شي....
ويمكن ما رااح نعرف وشووو؟؟؟..
لكن ليتهاا ما تلعب مع شعاااع...
لأن شعاااع اذهن وافطن منهاا...
قلت وانا اجلس على الارض واشيل برقعي عن وجهي
: وش نيتك؟؟؟.."
جلست هيلة قداامي وهي تحط الشاااهي..
وتصب لهاا فنجااال
: يا فضيض...
ترى ميب حياااه ذي...
طوول اعمااارناا بقر...
لا تفكير ولا تدبير...
لاااازم نساااايس ابووووي...
ونسااايره ونآخذه على اللي يبيه..."
قلت وانا بااديه اقتنع
: اعررف وش تفكرين فيه...
بس ابوووي ما رااح يزوجك..."
تغير وجه هيلة...
ولمعت عيووونهاا الذهبيااات...
: اعرررف...
اعرررف اني ارملة على طووول...
بس اقلهااا يعااملنااا مثل الاواادم.."
وكملت هيلة بصوووت غريب...
وهي تطاالع بالسماا
: يا فضة...
حيااتناا بسيطه حيل...
بس احناا نحب نحاارب كل شي
...خليناا نعيش مثل مااربي كتب لناا...
ليش هالمعااند والاستقوا؟؟؟...
يعني هذي مضااوي...كاانت تآكل ضرررب...
وعقااال يتقطع على ظهرهاا...
ويوم تجووزت...
ما فكرت تسال فيناا...
تحسبين ان ابوووي مووب مقهووور...
كاانت متوقع ان مضااوي بتجيه وتجيب معهاا الخير...
لكن مضااوي شردت عنه ولا ظنتي بتفكر فينااا..."
كنت بداافع عن مضاااوي...
لكن ما امدااني اقووول شيء...
لأني سمعت صوت شعااع وهي تقرب مناا وتكلم ابوووي
: خذ معك هالعوااانس!!...
شغلهن بدل تسدحهن!!"
لاحظت كيف صاار وجه هيلة وهي تلبس برقعهاا...
رجعت برقعي...ووقفناا بنروح يمهاا...
طالعناا ابوووي وقاال وهو يرفس وااحد من اخوااني المريضين برجله
: قم...
قم لا باااارك الله بهالوجيه القشرة..."
وكمل بعصبية وهو يآمرني انا و هيلة
: وانتن؟؟؟..وش تنتظرن؟؟؟...
يا مااال الماااحي...
شيلن
هالكلاااب المتسدحه...
وخلوناا نسررري..
بنووديهم الوحده الصحيه...
كود انهم يعطووونا علاااج.."
قاالت شعااع وهي تقووم عيالهاا بحناان
: لا تدعي على عيااالي...
تبيهم يموتووون..."
وكملت وهي تطاالعناا بقررف
: بكررره...
محد يشيلك بكبرك الا هالصقووور...
اماا هالعواانس ماهن سائلات فيك.."
حسيت بغصة بحلقي...
عوااانس!!
عوااانس!!
عوااانس!!
دمعت عيوووني بس ماا ذرفت دميعه
مااانيب مخليتهاا تضحك...
وشلت ثنين من اخوااني بعد ما عطيت ميمتي
قمرة...
و هيلة سوت مثلي وركبناا الددسن
في الحوض كلناا ما عدا صقر اللي جلس جنب ابوي بفخر...





الأحد
الساعه7:30ص


مسحت دمووعهاا الغزيرة...وهي تقرا الايميل للمرة الراابعه...يا الله وش هالقساااوة اللي بقلبه؟؟؟...شلووون ترك بنت عمه المسكينه؟؟؟...
ما قدرت تتحمل كم القسوة والمعانااة اللي تشوفهاا...وحست لأول مرة ان فيه ناااس اشر من هيفاء من وجهة نظرهاا البريئة المرااهقة اللي تشوف الدنياا وكأن الفراشااات تحلق فيهاا...
لاحظت ان شجااع موجود....بموقع المجله....ابتسمت بخبث...وهي تقرا المقااال اللي كتبه يوضح وجهة نظرة...ويرد على الهجووم اللي جاااه بشراااسة...


" نورس"


تحتااج اي مساااعده؟؟؟....ترى اقدر اغششك!!"
ارسلت لشجااع هالتعليق على الخااص...
وانتظرت الرد بحماااس...
بس رجعت اركز بالرسااالة...
اللي وصلتني من الذيب..بأمريكا...
هذا والله شلووون احل مشااكله...
صدق ان فيه ناااس وجودهم عاااله...
حسيت بحقد عليه....
وقررت اني اوبخه قبل لا اعطيه الجواااب..
طلب مني انشر جواابي بالموقع على النت...
لأنه ما يقدر يشتري المجله من أمريكا...
بس اول قررت اشااور مامااا
قبل لا احط جواب عشواائي...
وكماان رااح اشااور شجااع...
لأن هذي فيهاا زوااج ومشااكل كثيرة...
يعني صعبه افتي من عندي بالموضوع..
يبيلي اتنااقش مع كذا شخص...
يعني زي ما تقولون مسااعده من الخااارج...
بس اول...
كتبت الخااطرة الجديدة حقتي...
ونسقتهاا...
ودي اطلب من الوكيله ترسلهاا للمجله...
بس اكيد رااح ترفض...
مسكت جواالي على اساااس بدق على ماماا...
لكن...
: صباااح الخيييييييييييير..."
رفعت رااسي للصوت...
كاانت عبير....
ابدا ما توقعت اشوفهاا...
ابتسمت وانا اترك الاب توب
واسلم عليهااا...
اياام المراجعه نادرا ما يحظرون البنات الجامعه...
لكن اناا قررت احظر اليوم...
لأني كنت محتااجه جو هادىء...
وماافيه مثل جو الجاامعه...
خصوصا بعد هواااشي بالليل مع هيفاء...
: هلااا حبيبتي...شلووونك؟؟"
سألتهاا...
فقالت وهي تطاالع بالاب توب بفضول
: تردين على مشااكل الخلق؟؟؟.."
قلت برااحه وانا اقفل الاب توب
: اممم...something like that..."
قالت عبير وهي ضاايقة من حركتي
: ليش قفلتي الاب توب؟؟.."
قلت بمرح
: عشااان تشترررين المجله؟؟؟.."
حكت عبير شعرهاا الاحمر بعدم اقتنااع
وجلست جنبي...
قلت وانا الاحظ انهاا سرحاانه شوووي
: وش فيك عبووورة؟؟؟.."
ردت ببطء
: وش...رااا...ـيك بشجاع؟؟؟..."
وكملت بسررعه وهي تحرك فمهاا الاحمر
: بصرااحه وصدق...ماابيك تكذبين.."
قلت واناا حااسه ان خدودي حمرت
: وش هالسؤاااااال؟؟؟....شجاااع...مجرد...زميل عمل...
...مع انهmy boss"
ابتسمت عبير...وحسيت ان عندهاا مواااال...
قالت بصوت طبيعي
: ابدا...بس عااارفه...دااايم شجااع يمدحك..."
وكملت بفرح
: خلاااال فترة لقااائكم الاولى...
كنت احسه سااخط عليك...
بس بعد فترة...
تغير كلااامه عنك..."
قلت بخجل
: صدق؟؟؟...غررررررررريبة.."
وقلت براااحه وانا احط ايدي على قلبي
: مااكنت متوقعه كذا.."
وكملت باستغلااال
: رااح يعطني صفحاات اكثر؟؟؟.."
سكتت عبير شوووي...وهي ترفع حااجبهاا المقوس باندهااش..
: استغلاااااااااااااااااالية..."
وكملت بزعل
: نوورس...خااالتي تفكر تخطبك...وانتي تفكرررين
بالمجله.."
رمشت بعيوووني بسرررعه...
وحركت شعررري...
المجعد بتفكير
: اتزووووج؟؟؟...
انااا....؟؟؟...
شجاااع؟؟.."
ولقيت نفسي اضحك بدون توقف
: هههههههههههههههههههههههههههه
...nice idea"
وقفت عبير وهي تشوف وحده من الاستااذاات
: بسأل استااذة رحمه عن شي...
ورااجعه لك يا حمااارة..."
ورااحت تركض ورى استااذة رحمه السوداانية...
صررخت عبير بأعلى صوتهاا...
فطلعت الوكيله رااسهاا بضيق
: عبييييييييييير..."
الكل يعررف عبير...
لأنهاا مشاااغبة...
وتحب تصااارخ...
وتتعرف على الاستاااذاات..
ابتسمت عبير بخجل لاستااذة مهاا...
غمضت عيوووني لثوااني...
ودقااات قلبي تتعااالى...
ام شجااع تبي تخطبني؟؟؟...
ليش؟؟؟...
معقووووولة شجااع مهتم فيني؟؟؟...
فتحت الاب توب...
ولقيت منه رسااالة...
"ياااليت والله...بتقبل المسااعده منك...بصدر رحب...*_*"
شغلت...اغنية روماانسية...
وطاالعت برسالة الذيب..
فاتصلت على ماماا...
: الوووو..."
رديت علي ماماا بنعومة
: هلااا بنورسي الصغير..هلااا
كيفك حبيبي؟؟؟..."
قلت وانا اتنهد بضيق
: ههه...احسن من امس...اذا هذا سؤااالك.."
قالت مامااا بضيق
: آآآآآآآآآآآآآآآه...
صدق نورس...
مدرري شلووون اعتذر لك؟؟؟..."
قلت بصوت مرتفع منزعج
: مااماااااا...
شلووووون تعتذرين لي؟؟..
انتي مااغلطتي.."
مامااا وهي تبكي
: كااان مفرروووض اداافع عنك...
لكن اناا ما اتوقعت انك تحبين خالـ..."
وسكتت....
قلت وانا العب بالاساااور الوردية اللي على ايدي اليمين
: مااماا...
هذا مااضي وانتهى...
ليش تحاااسبني عليه هيفاء؟؟؟...
حااجه كبتهاا بقلبي...
ومااتت...
موو من حق احد ينااقشني فيهاا..."
اخذت ماما نفس عميق
وقالت بمرح وهي موو قادرة تضبط الصوت....
بس المهم تغير الموضوع اللي تفجر امس مع غيره من الموااضيع....
: اممم...
بنتي الصغيرة الغشاااشة...
تبيني اسااعدهاا بشيء؟؟؟..
صح؟؟؟..."
تنهدت وانا اطاالع بكماات الذيب
: ماماا....
وااحد مجنووون...
ترك بنت عمه يووم زواجهاا...
صحيح كاان صغير....
بس حطمهاا وحطم عمه...
خااانهم...
ما احترمهم ابدا..."
وكملت وانا افكر شووي وارفع صوووتي
: اعتبرهم اقل منه منززلة...
نظر لهم على اساااس انهم ما يستحقوونه...
وراااح ولا تعذر لهم...
ساافر لأمريكاا...وتعلم...وعااااش هناااك...
والحين..."
هزيت كتووفي بتفكير....
قاالت ماما باهتماام
: طيب؟؟؟...
الحين يبي يرجع لهم؟؟؟..."
قلت بضيق
: لااااء...
بنت جيراانهم الصغيرة المرااهقة...
مريضة بسرطاان الدم...
وهي تحبه حيييييييييييل...
وضحت بكثير من عادااتهاا في وقت معين عشاان ترضيه...
لكن اهووو ما سمح لنفسه انه يحبهاا او يحب اي احد ثااني...
كااان يبي يرجع لبنت عمه اللي اهو متأكد انهاا يا ماتت..
يا انهاا تنتظره بسبب عادااتهم.."
ماماا بحززن
: غررريبة لسه فيه ناااس كذا؟؟؟.."
قلت واناا احااول اني ما اتنرفز اكثر
: الذيب..
مثل مااهو مسمي نفسه...
يقووول ان ام هالبنت المسكينه...
طلبت منه يتزوج بنتهاا...
ويسااعد في اسهاام بنت صغيرة مريضة..
تشوف الحياه بابتساامته...
تتنفس هوااه...
تحفظ كلمااته...
تعتبره كل شيء بدنيتهاا.."
شفت عبير رااجعه جهتي...
قلت لمامااا وانا انهي الكلام
: ماماا...
يسألني...
يتزوجهاا؟؟؟...
اووو يتركهاا ببساطه...
ويرجع لبنت عمه؟؟؟..."
وانهيت المكاالمه...
قالت عبير وهي تبتسم
: يعني تشووفين شجااع شيء مضحك؟؟."
قلت وانا اطاالع بصورته بالكمبيوتر
: اهووو صح حليووو..."
قالت عبير وهي مقهووورة
: هه؟؟؟...
حليووووو؟؟؟...
حبيبتي...
ولد خالتي هذا...
نص بنات جماعتنااا..
يموتون عليه...
ومستغربين عزوبيته...
قبل زواجه من منيرة...الله يرحمهاا..
وحتى بعد وفاتهاا.."
قلت بوااقعيه
: خاالتك تبيني...
لكن...
هوو؟؟؟.."
سكتت عبير متعجبة
: صح ما قااال انه يبيك...
بس كل شي يقوله لي ولهااا يدل على انه يبيك..."
قلت واناا اوقف...
واحط لاب توبي في الشنطة وشنطتي على كتفي
: اللي تظنونه...
ممكن يختلف عن اللي بقلبه...
اسأليه وشووفي وش بيقول لك؟؟؟.."
قالت عبير وهي تشيل شنطتهاا الحمراء
: وين بترووحين؟؟..."
قلت واناا اوقف عند المصعد
: عندي محاظرة اخيرة..."
هزت عبير راسهاا وقالت
: ولد خالتي كنز...
وعنده ولد فلقة قمر...
لا تتركينه يضيع من يدك.."
وقالت لمن انفتح المصعد ودخلته
: راااح اسأله.."
هزيت رااسي لهاا...
وغمضت عيوووني امنع دمووعي تتساقط...
هيفاء بتتزوج هيثم...
ماما تركت بااابااا...
اناا خالد ماات ورحل عني...
و هيفاء قااطعتني...
وبابااا موو مهتم فيني...
و مضااوي ما ترد على التيلفووون...
و سعود زعلان من مامااا....
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه...
صرررخت لا شعوريا بضيق
واناا اكبت الباااقي بقلبي...



الأحد
الساعه 8:30م


وقف بعيد عنهاا شوووي...يطااالع فيهاا ببرود...كاانت ترتب السفرة بهدوء...وهي تطاالع بالمجله اللي قداامهاا...وتقلد الصورة بالضبط....تنسق الزهور بالنص..وتضبط المفاارش اللي اختاارت الواانهاا اسود واحمر...
و ايمي ترووح وترجع بحماااس....وهي ترتب ابااريق الشااي...واكواب القهوة...والسوفليه...وكل شي مثلماا ما طلبت منهاا مضاااوي...
بيطلعووون من بكره الصبااح للمزرعه....يبي يختلي بمضااوي يووومين...يبي يفر عقلهااا....هههههههه...ما رااح يخليهاا تكره سطاام وبس...بيخليهاا تبعد سطاام عنهااا وبكل شرااسة....وبيكسب اهووو بالأخير...
اهووو يقدر على كل شيء....و ماارية....بيخليهاا على جنب هالأيااام...عنده مشاااريع اهم...!!!


" سعود"


طلعت عيوووني بتأمل...
على جسم مضااوي الممشوق...
كاان شكلهاا مميز...
بتنورتهاا البنية المشجرة..الطويله...
وبلوفرهاا الاورنج النااعم...
والايشاارب المموج كانت حاطته على كتوفهاا...
وشعرهاا المبلووول يجف بصورة طبيعية...
لاحظت كيف قااعده ترتب باقات الورد...
اللي جبتهاا لهاا باليومين اللي فاتوا...
وتنسقهاا بطريقة حلوة ومميزة...
وهي ترجع تطالع بالمجله اللي قدامهاا مية مرة...
حسيت بشعور غريب بدااخلي يقبض قلبي...
معقول...؟؟؟...
بعد فترة رااح ترحل مضااوي وبجلس لووحدي هناا؟؟؟...
لالالالالالالالالالالالا
مضااوي بترحل...لكن
بتحل مكاانهاا اغلى ما بالوجود...
مارية..
حبيبة القلب!!
رحت للستيريو الكبير...
وشغلت فيروز...
سألتك حبيبي...لوين راايحين؟؟؟...
خليناا خليناا وتسبئناا سنين..
ازا كناا ع طول...تلائيناا ع طوول...
ليش بنتلائى تاخايفين؟؟...
انا كل ما بشووفك...كني باشوفك لاول مرة حبيبي...
انا كل ما تودعنا...كأنك بتودعنا لآخر مرة...حبيبي...
ئلي..احكيني...احنا معين؟؟؟...وليش بنتلائى خاايفين؟؟؟...
ومن ميـــــــــــــــــن خاايفين؟؟؟..
من مين؟؟....
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه!!
قالت لي مضااوي بصوت هادي وفيه رعشة بسيطة...
: سعوود؟؟؟.."
طالعت فيهاا...
وابتسمت بخبث على طووول...
: هلاا بعيوووني.."
وقررربت منهاا حيل...
واناا احط ايديني على كتوفهاا...
لسه بااردة معي...
وصاامده...
مثل الجبل ما تنحني قداام الريح...
طيب يا مضاااوي..
قالت وهي تعيد ترتيب الفضيااات من جديد بعد ما اكتشفت غلط
: ابيك..تولع الشمووع...
والفواحاات.."
هزيت رااسي بطااعه...
وانا احني نفسي لهاا بطريقة مسرحية
: ولووو...
من عينيااا يا حيااة عينيا..."
سمعناا صوت الجرس...
فلمن جاات ايمي بتطلع من المطبخ...
اشرت لهاا مضاوي..
اجلسي مكاانك...
ورااحت هي تفتح بدون ما تغطي شعرهاا...
ضليت مكااني ثوااني...
ثم...
سمعت صوت كريــــــــــــــــه!!
مشيت ببطء ولمن وصلت...
كانت مضااوي مسكرة الباااب وانفااسهاا تتقطع...
ومستندة عليه...
قلت ببرود:
ليش ما غطيتي شعرك قبل؟؟؟..."
قالت مضااوي وهي تغطي شعرهاا زين
: كنت احسبهاا ورد.."
حسيت بنيرااان تشب بصدري...
هذا سطاام...
شكل مضاااوي متفقه معه!!
لأنهاا رفضت نهائيا اننا نروح المزرعه اليوم...
وتحججت بواجباتهاا ودروسهاا...
التفتت علي مضااوي...
وباسلوووب حااار قالت لي وهي تطاالع فيني من فوق لتحت
: هذا صااحبك يا سعوود.."
وفتحت الباااب وهي ترسم ابتساامة مشرقة على وجهها...
قال سطاام وهو لسه ما انتبه لي
: السلام عليكم..."
وكمل بصوت مقرررف وهو يعطيهاا الورد اللي معه وعلبة الشوكولاته الكبيرة حيــــــــل الحمراء
:هدية متوااضعه...
بمناااسبة دخلتي بيتك!!.."
بيتك قااال...هه...احلموا زين...واناا براقبكم من بعيد...
لاحظت ان مضااوي عاادي...ما اهتزت ابد...
وقالت وهي تآخذ منه الكووت
: شلووون كان الطريق؟؟...يقولون بتهب ريااحن قوووية..."
سطاام بضيق وعيونه تجي على عيووني
: علشااانكـ...ـم...يهون الطريق يا مضااوي.."
وكمل بلهجة منااافقة
: اذا ماا جيت عشااان حبيب قلبي سعوود..."
ابتسمت له ببروود...واناا ارووح واحظنه عاادي..
: كيفك يا سعيداان؟؟.."
قالهاا سطاام وهو يلقي نظرة اخيرة على مضااوي...
اللي كاانت تطلع الورد القديم اللي بالفاازة اللي على المدخل..
وتجددها بورد سطاام الابيض...
تمنيت اضربه على عينه...وعلمه ان الله حق!!
بس قررت امااشيه بهالتمثيلية الغبية...
رحناا جلسنا بالصااله...
وقبل لا تجيناا مضااوي...
سمعناا صوت الجرس يرن ثلاث مراات بقوووة...
عرفت انهم عياال ورد...و ابو وسيم!!
اللي رااحوا بسررعه قبل لا يسلمون علي..
على البلكوونة...
ودخل بعد لحظاات ابو وسيم...
و ورد..اللي كاانت مااسكه بيدهاا صينية كبيرة تطلع منهاا روائح...
لذيذة...ولابسه فستاان وردي لايق على اسمهاا...
سلمت على مضااوي بحرارة استغربتهاا...
يعني من جد تحبهاا...الحمدالله والشكر...
وش جاااب ورد المثقفة لمضااوي الجااهلة...
وما صاافحت ابو وسيم...
اللي عاادي ابتسم لهاا بود...
وجاا جلس عندي اناا و سطاام...
واخذتناا السواالف...مع المكسراات والشااي...
لكن اللي عكر علي هالجلسه...
عيوون سطاام اللي كاانت ترااقب مضااوي وهي تشتغل بالمطبخ...
وتضحك مع ورد بخجل...
طاالعت اناا فيهاا بعد...ولاحظت ان شعررهاا طااح وباان من تحت حجاابهاا...
وقفت بضيق..
واستأذنت منهم..


وانا حبيبي...بسمته تخجل الضي...يكسر سناا بدر الدجى من جبينه...رااعي العيون الناعسة رمشهاا في...لسلهمت ذاااب الهوى من حنينه...مشاااعره تنطق مع نظرااته اللي تتبعهاا....يحس ان محمد عبده بهالحظة يتكلم ويتغزل بمضاااوي نفسهاا...حس بغيرة موو طبيعية وهوو يشوف سعوود راايح يمهاا...وازدادت حرقته...يوم لاحظ كيف سعود يجمع شعرهاا اللي نزل مثل الشلال من تحت شالهاا الملون...
الله يعينك يا سطاام...مين اللي يقدر يحس بنيراان قلبك الا من جررب هالمشااعر؟؟؟...يوم تحب وااحد محرم عليك...وماا تقدر تقربه...ولا تقدر وصااله..
بس سطاام مصمم يووصل ويكسب ود مضااوي...ويخليهاا تطلق من سعود...وبعدهاا لكل حاادث حديث...
له نظرة لا هي سراب ولا مي...رااعي الهوى تفنى وراهاا سنينا...نور الصباياا...بسمة الداار والحي...نوره على شمس الضحى مستبينه!!!




سطام"

دامه معي كل القرايب فلا حي...بالروح اضمه يوم قلبي ضنينه...يا صاحبي لا تنشد الروح عن شي...انا حبيبي نور كل المدينه!!!
تنهدت بقوووة...
فالتفت لي ابو وسيم....
ولمعت عيونه بمكر...
قال وهو يحط السيجارة بفمه ويدخن بهدوء
: شوو سطاام؟؟؟..
.مابنشووفك كتير..."
قلت واناا ابتسم بهدوء واحااول ازيح عيووني عن حبيبي
: والله...
مشااغل الدنياا ابو وسيم...
تعررف الشركة...
واخوااني...
محد عندهم...
ولازم اناا اكون اول بأول معااهم.."
ابو وسيم بتفهم
: اهاا...
مشاان هيك ما ئاالك سعود عالضيعه اللي بدنا.."
قااطعته باهتماام
: اي ضيعه؟؟؟...وين بتطلعوون؟؟.."
ابو وسيم وهو يآخذ فصفص
: سعود ومرتي...
ئرروا كلناا نساافر ع فلورنساا...
فيه هونيك...
مزارع وضيعاات...
ومرااعي كتير حلوووة..."
قلت وانا ابتسم بخبث واحط سيجارة بفمي
: صدق؟؟؟...
ومتى بتطلعوون؟؟.."
كمل ابو وسيم
: بكره...بس...ما كملتلك؟؟.."
سألته وانا اشرب الشااهي
: وشوو؟؟؟..."
قال ابو وسيم وهو يمسك بنته الصغيرة
: كناا نااويين ع فلورنساا...
بس شي حدن عاارض...
مشاان هيك بدناا نطلع الجبل..."
قلت بفرحه
: الجبل؟؟..
لااااء...
لااازم اجل اروح ويااكم.."
ورفعت صوووتي وانا اكلم سعود اللي جاا يجلس معناا
: سعووود....
وين يا النذل ماا تعززمني على طلعتكم بكره.."
اشتد فم سعوود قسوة...
وهوو يجااوبني ببرود
: هه...ماا يحتااج تعززم نفسك انت..."
صررخت مضااوي بسعود
: سعووود!!..."
وكملت وهي تبتسم لي وتقرب الصينية من ابو وسيم اللي فيهاا
كااسات السحلب
: اكيد...
سطاام حيااك الله متى مااتبي.."
ابتسم سعوود وهو يطالعني منقرف
: وبعد...جيب وحده من حرريمك.."
اتسعت عيوون مضااوي اللي قربت مني عشاان تنااولني كوبي
....حسيت بعيونهاا صدمه خفيفة...
بس كاانت لسه مبتسمة ابتساامة...
والله يا نااااس...
ما كذب عليكم...
لووو قلت ان ابتساامتهاا ترد الروووح...
تحسووون شيء يصير في قلووبكم...
وانتم تتأملووون هالوجه...
قالت مضااوي وهي تقدم لي الكوب
: هاااو؟؟؟...
وين رحت؟؟؟...
سطاام خذ لك كوووب.."
ثم كملت يوم خذيت الكوب وانا مسرح ف وجهها الجميل
: صاادق سعوود...
لااازم تخلي وحده من حريمك تجي..."
ونااولت سعود كوبه...
وجلست جنبه...
اماا ورد جاات جلست جنب زوجهاا...
قلت بضيق واناا امثل
: الصرااحه مرتي بالسعوودية...
ضاايقن خلقهاا تكره هالغربة..."
ورد بتفهم
: ومين بيحبا؟؟؟...
الله يئطعاا...
امتى رااح يكتب ربناا ونرجع ع بلادناا...
ونبطل تغررب.."
مضااوي وهي تآكل شووي من كوبهاا وتمط شفاايفهاا لأنه حااااار
: اووه....
مراات الوااحد يحس بهالغربة وهووو ببلده.."
قالت ورد بتعااطف
: ئصدك غربة الروح؟؟...صحيح والله!.."
قلت بصوت عااطفي
: مرااات الشخص يحس بالغرربة...
وهوو قريب حيل من اللي يحبهم..."
لاحظت ان عيون مضااوي لمعت...
كملت وانا انااظر لهاا هي وبسس
: يبيهم يطاالعونه...
يحسسون فيه...
يلمسون يده...
لكن كل شيء يمنعهم...
الدين...
العادات والتقاليد البالية....
الخوووف...
اشيااء كثيرة..."
قالت ورد وهي تحرك الملعقة بكوبهاا
: صحيح...الانساان بيحس بهيدي الغربة...
لماا بيحس بالحزن الكبير...
يئتل ئلبه..
بعيد عن عيلته...
عن نفسه...
عن كل شيء اتعود عليه...."
وابتسمت لمضااوي بتعااطف...
يا بعد عمري يا مضاااوي..
الله لا يخليني منك...
معقووول تحسين بحززن وبألم...
ولا حد قاادر يسااعدك...
متى يجي اليووووم.......؟؟؟
متى؟؟؟....
ما امدااااني اتساااءل كثير....
لأن العشااء جهزز...
وجلسناا كلناا حول السفرة....
ارتحت يوم جيت بالصدفة قداام مضااوي...
وعياال ورد جلسوا معناا كلهم...
وبدت الصحون تدوور عليناا بالترتيب..
من سعود لمضااوي لورد لابو وسيم ثم اناا وبعدين الاطفاال....
طالعت بمضااوي وهي تآكل السلطة بهدوء...
وعيوونهاا تجي على وجه سعود كل شوووي...
كاانت تتأمل ملااامحه بطريقة غريبة...
عيونهاا تذوب في انفه...في عيونه...في شفاايفه...
حتى بالشعر الخفيف اللي بدا ينبت له بذقنه..
تنزل عيونهاا لرقبته...ثم ترجع تآكل وهي تبتسم لتعليقاات ورد...
لاحظت انهاا اذا تكلم سعود تنتبه لكل كلمة يقولهاا..
وتهز براسهاا بحمااس عشان تأكد عليه...
ابو وسيم بلؤم
: شووو سطاام...كل من شااكرية ورد...بتوكل صواابعك.."
قلت واناا احرك الرز بصحني واطالع بمضااوي اللي طالعت فيني وابتسمت
برااحه
: تسلم يدك يا مداام ورد.."
ورد ما ردت علي...
لكن اكتفت بنظرة احتقااار وجهتهاا لي...
استغربت منهاا...لكني ما اهتميت..
قالت مضااوي لورد
: ياازينه والله...ههههه...تصدقين يا ورد...
كناا نسوووي شي شبيه به اووول بالبر.."
قالت ورد باهتماام
: كيف؟؟؟.."
ردت مضااوي وهي تطاالع فيناا كلناا
: ابد...نذوب المضير.."
ثم قاالت وهي تبتسم لابوو وسيم و ورد
: المضير...
هووو لبن نجففه...
نذوبه بماء...
ثمن نطبخ به الرز واللحم..
يعني شين يشبه هالشااكريه...
بس موو نفسهاا.."
قلت بتقدير
: طبعاا...
لأن ظروف البدوو في البر...
تختلف عن ظرووف الحظر هناا..."
قالت ورد بحمااس
: يا الله نفسي...
عيش متلك..
.بروووح هوونيك ع الجبل...
بشووف السما الصاافيه...
واسهر اناا وجووزي ع
النااار.."
قال ابو وسيم بصوت عالي
: له له(لا لا)...
اناا ماابدي...
فيكي ترووحي لوحدك.."
ضحكناا كلناا وضربت ورد ابو وسيم على كتفه...
قالت مضاااوي ببراءه
: لا صدق...
حيااك ابو وسيم..."
وكملت وهي تآكل شوووي
: اناا اووول...
كنت دووم اهج واتسلق الضلعاان اللي حولناا.."
وشرحت لابو وسيم و ورد
: الضلعاان يعني الجبل...
كنت احب اصعدهن...
واجلس فوووووووووق..."
واشرت بيدهااا مثل الطفل لمن يفهم ابوه وامه..وكملت برااحه
: يعني تقدروون تقولون...
تلاااقون عاالمن غريب هنااك...
كل شين سااكن...
وفيه هدوووء...
وياااله تشووف لك شبة نااار..
اوو بدوين ضيع دربه...
اووو حظر جاااين يتعلمون القنص..."
قلت واناا ابتسم برااحه واطاالع بسعود اللي كاان متكتم
: صح...
وهالمراااقبة جااابت فاايده.."
طاالعت فيني بمضااوي بخووف...
وورد بلعت ريقهاا وهي تبتسم بتوتر...
يوم كملت وانا ابتسم لسعود
: مثل اول ما قاابلت مضااوي!!"


لمست ذرااع سعود لا شعوريا...وهي تسمع تفااصيل لقاءهاا بسطاام تحكى على لساانهاا...ليش يا سطااام؟؟؟..كان ودهاا تسأل...ليش يضيف هالكلماات الغريبة؟؟؟...ليش يحااول يفهم الساامعين ان فيه شيء بينهم؟؟...
حست بحقد طفيف مرة على سطااام...وخووف من سعود اللي بدا يتسنع معهااا والحيااه صاارت تجنن...ليش يا سعوود تنااظرني كذاا؟؟؟...لااا تغير علي...
اناا ما صدقت انك تعااملني كأني آدمية...مااصدقت اتدلل واتدلع عليك...واسفهك واكلمك بكيفي...لااا تحرمني من هاللحظاات يا سطااام!!..
كاان ودهاا تصرخ فيه وتقول له وقف...لكن لاااء...موو مضااوي اللي تنهز من شيء...اكلت وكملت له بعض الجمل النااقصه وضحكت مع ابو وسيم و ورد المرعوبة من سعود...
وسألت سعود عن رايه بالموضوع...!!



"مضاوي"


ههههههههههههه...صدق حتى انتم يا البدوو تعرفون الرومانسية!!"
سنعت حجااابي...
واناا ابلع ريقي...
وشفت ورد و ابو وسيم وحتى سطاام نفسه يضحكون...
وش هي الروماانسية؟؟؟...
كاان ودي اسأل ورد؟؟...
لكن حسيت اني بتفشل....
اخااف انهاا سبه...
لااااء...
يمكن طنااازة...
لووو هي سبه ما ضحكوا كلهم....
رااح اسال عنهاا استااذ تركي..
ما رااح يضحك علي...
رااح يكون صاادقن وياااي...
ماا يباالغ علي...
ولا يعااملني كني خبله!!
احررقتني دمووع...
بس صمدت...
لاحظت ان سطاام يطالعني...
بس مااعطيته وجه...
خلصوا الكل من اكلهم...
ورجعناا للصاله...
سوت ايمي الشاااهي...
وصبيته لهم ووزعته عليهم...
مر الوقت بطييييييييييء
وحسيت بروووحي شوووي وتطلع
واناا اتحرك بملل
بس احاااول ان محد يلمحني..
قاال سطاام وهو يوقف فجأة بعد ما خلص كلامه لابو وسيم و سعود
: اناا رااايح هاالحين...
وراناا رحلة بكره..."
وكمل يكلم سعود
: عااد لا تسوون نذااله وتطلعون قبل لا اوصلكم..."
سعود وهوو قرفاان
: هه...لااا تخااف يا الصااحب..."
ابو وسيم وهو يشرب فنجااله
: ع السااعه 7:15 نتحرك من هوون..."
هز سطاام رااسه...
وطاالعني بس صديت عنه على طوول...
قال سطاام وهو يرووح يم المدخل
: مضااوي...ممكن كلمه.."
وقفت بخفه...
وتركت فنجااالي...
ورحت له وانا احس ان نظرااات سعود لي تحررق ظهري...
قال سعود بتريقة
: لااا يكووون عندك ومداامتي اسرااار خااصه يا سطااام؟؟؟.."
سطاام بنفس الاسلوووب
: اناا عندي مع كل مداام بالدنياا سر..."
قاال سطام يوم وصلناا المدخل
: هااا...
فكرتي وش هي الاغرااض اللي تبيني اوصلهاا لاهلك؟؟..."
طاالعته بنظرة قووية
وقلت له ببروود
: عندي جووز يوصلهاا لي...
مشكووور يا اخووووي.."
وعطيته الكووت بطريقة ميب زينه وكأني ارميه...
بوجهه
: تدل الباااب...ولااا؟؟؟.."
ولفيت برووح عنه....
ولقيت سعود ورااي..
طاالعت بسعود بنفس النظراات...
بس هووو ابتسم لي بحناان...
وكاان بيحط يده على خدي...
بس بعدت عنه بسررعه....
وتركتهم الاثنين يتكاافخون او يتواجهوون او يتصاافقون...
ماعااد يهمني...رحت لغرفة نوومي...كلن صاار يتطنز فيني...
حتى ورد على طيبتهاا...
بس اناا مانيب لعبة عندهم كلهم...
خلاااص...والله ميب حيااه ذي...
تعبت...تعبت...تعبت...
اناا رااجعه السعوديه...
اناا رااجعه يا بلدي...
اناا رااجعه يا ابوي...
انا راجعه يا ميتي...
اناا راجعتلكم كلكم...
سمعت طقة على الباااب...
وعرفت انهاا ورد لأن سعود ماا يطق البااب...
رحت وقفت ورااه..
: ورد...ارجوووك اناا مرريضة...وماالي خلق اسولف ويااا احد..."
بعد كم ساااعه...واناا متمدده على فرااشي...
حسيت بفتحة الباااب....
غمضت عيووني وكني راقدتن من وقت...
حسيت بسعود يجلس جنبي...
مد يده..
ولمس شعررري...
ارتعشت بقوووة...
وفتحت عيوووني..
: خير؟؟؟.."
قال سعود بقهر يقلدني
: خير؟؟؟...
وش هالاسلوووب؟؟؟.."
وكمل بغيض وهو يمشي بعيد شوووي عني...
وفصخ جزمته الله يكرمكم...
والبلوزة الصوف اللي لابسه...
:عدلي اسلوووبك...اناا رجلك..."
غمضت عيوووني يووم بدا يبدل ملابسه...
وعطيته ظهرري واناا ارتجف
وقلت بصووت عاالي
: اصلا انت ماا تستحي..."
ما قااال شيء....
بس حسيت فيه يووم جاا وجلس جنبي وهوو مااد رجوله
: ليش ما استحي؟؟؟..."
قالهاا ببرود...
ما رديت عليه...واناا مقهووورة من جيته لغررفتي...
وجلسته معاااي...على سريري...
وكأننا ورد وابو وسيم...
موو سعود ومضااوي...
ضربني على ظهري فجأة...
بس ما كاانت ضربة قوووية...
كاانت تنبيه...
قال لي وهو مبتسم يوم التفت مفجووعه..
يضررربني من جديد!!
: حبيبي...
قووومي سكري البااب...
مقدر انووم مع الضووو.."
وارسل لي حبه من بعيد
قلت واناا ارتعش واقوم من السرير
:اصلا...انت...وش تسوووي هناا؟؟؟...
اناا...
ما رااح انووم جنبك...
هذاا سريري...فاااهم؟؟؟...
روووح نووم بشقك.."
سفهني ودخل رااسه تحت المخده...
قال وكأنه يكلم نفسه
: بلييييييييييييز مضااوي...سكري الباااب..والله برد...
وكماان النوور يضاايقني.."
ضليت وااقفة مكااني واناا ارتجف...وعضيت على شفاايفي عشاان امنع نفسي من الصياااح زي المجاانين من قهرري منه...
سمعت صوت شخيره...
نااااااااااااااااااااااااااااااام...
نااااااااااااااام ولا اهتم فيني...
طيب يا سعيدااان...
يا وجه التيس والعنز والنحس
نوووم اهل الكهف...
استغفر الله...
مسكت فمي بقووووة...
يا ربي وش هالدعااااوي...
يالله انك تساامحني!!
رحت للصاااله وانا احااول اني ما افكر فهالقرد
لقيت ايمي تنظف الصااله.
وشكلهاا تعبااانه ...
وكنهاا كبرت كثير...
حزنتني حيل....
: ايمي رووحي ناامي..بالصبااح تنظفين..."
قاالت ايمي وهي مبسوووطة
: سكرااان مداام دااوي..."
ابتسمت على حكيهاا الاهبل....
وجلست بالصااله..
وفتحت التيلفزيون...
تمددت واناا اتنفس بضيق...
قلبت بالقنواات الكثيرة....
وقمت قفلته...
رحت وشغلت القرآن...
بدل هالاغاني اللي نسمع لهاا طول الوقت....
احس ان سعوود يلعب علي....
احس انه بيسوووي لي شي...
مدري موووب مرتاااحه...
حطيت راااسي بين الوساايد الصغااار...
وحااولت انااام واناا احس بصدااع...
وبخوووف...
وبتعب فضيييييييييع...
تعوذت من ابليس وانا ارتااح مع صوت القرآن...
وقراءة احمد العجمي...
وبالأخير غلبني النووووم...ولا قدرت اغلبه!!





http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 05:52 PM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)



الفصـ16ـــــــــــــــل

"ملل هالكون من دونك!!"


صرررخ بقهررررر وهووو يتذكر الحواار اللي قبل ساعااات مع مضااوي....ليش تكلمه بهالطررريقة؟؟؟...ليش تبعده عنهااا؟؟؟....
اناا اللي احبهااا...اناا اللي ابيهااا...مووو من حقهاا...وش رااح ينفعهاا سعود بكره يوووم يبعد ويرووح للقذرة اللي يحبهاا؟؟؟..
صررخ سطام بهالتساؤلات وهو يصب الشرااب بالكااسه ويشرربه بشرااهة...يبي يناام كم سااعه...يبي ينسااهااا...مااايبي يتذكر عصبيتهاا منه...وتهربهاا من نظرااته....


"سطام"

حسيت اني دااااااااااايخ من كثر مااشربت....
طحت على الأرض...
وطاالعت السااعه بعجز...
كاانت العقااارب تأشر على السااعه خمس ونص....
بعد كم ساااعه بتقوووم حبيبتي...
نووور عيوووني...
مضااوي...
بتروووح مع الخسيييييييييييييس...
صرخت بقهر....
حسيت بالدمووع لأول مرة تدااعب عيوووني...
اناا ابكي؟؟؟....
لااااااااااااااااااااااه....
حتى يوم شفت ملك المووت يحوم حولي ما بكيت...
لااااااااااااااااااء....
حتى لوو احب مضاااوي..
ما رااح ابكي عشاانهاا....
رااح اتزوجهااا....
بتكون لي....
لي انااا...
انااا بسس...
ما يشاااركني فيهاا احد...
بحبسهاا بقصر عاااالي....
بتمتع بشوووفة وجهها الضااوي كل يوووم...
بعلمهاا الحب والغزل والعشق وكل شيييييييييييييء
بس متى؟؟؟....
متىىىىىىىىىى؟؟؟....
شفت وااحد من الخدم يدخل على صوت صررااخي...
طاالع بالمكاان بخوووف...
كاان فيه كاسااات متكسره...
وعلب وسكي وشامباانياا فاااضية..
ارتجف الخاادم...
وطالع مهرووول من الغررررفة....
وبعد دقااايق رجع لي وهو مفجووع...
ويطاالعني بشك وبخوووووف...
قلت وانا ارفع يدي بتعب
: خيييييييييييييير؟؟؟.."
وكملت
http://forum.brg8.com/images/smilies/redface.gifuuuuut..."
مد لي يده بالاسلكي....
طاالعت بالتيلفووون وكأني اول مرة اشوووف تيلفووون بالدنياا...
اخذت السماااعه واناا مستغرب...
مين بيتصل بهالووقت...
حتى بالسعوودية متأخر...
: الووووووووووووو..؟؟"
سمعت صوت سعد وهو يصررخ لأنه بحفله
: سطااااااااااام؟؟؟....وش.....صير...دك؟؟؟..."
قلت بتعب
: وووووش؟؟؟....آآآآآ.....آآآآآ...انت وش تقووو....وووول؟؟؟..."
وكملت مقهووووور
: مضاااااااااااااااوي....تحبه....
تحب هالخسييييييييـ....ـيييييييييييس!!!..."
سعد وهو يرفع صوته ويصااارخ
: نعععععععععععم؟؟؟...
طيب وش تبي فيهاا؟؟؟...
خلهاا تنقلع....
وارررررجع....
والله هناا بتلاااقي اللي يسرررك...
وش لك بمره متزووجه؟؟؟.."
قلت بغضب وانا اترنح واحاااول اوقف بس ارجع اطيح
: مااااااااااااااااا.....بي....مضااااوي يا سعد...
مضااااااااااااااااااااوي...
بمووووووو.....وووت...والله قلبي موو....وووووب مستحمل...
بموووووووووووووت.."
سعد بصوت غاااضب
: سطااام؟؟؟...
ما هقيتك ضعيف لهالدرجة..."
وكمل وهو يبعد عن الازعاااج
: انت...
كيف تبي مضااوي تحبك وهي متزوجة؟؟...
ناااسي انهاا بنت حمااايل وتعرف للأصووول..
.نااااسي انهاا بمجتمعهاا وبيئتهاا الزوج هو كل شيء؟؟؟.."
قلت بقهر
: بس سعوووووود حثااااله...ما يسـ....ـوووى...يتطـ...ـنز عليهاا...
ينااظرهاا باحتقااار...
يقهرررررررررني..
والله يقهررررررني...
يمكن لو يحبهـ....ـااا تهووووووووووووون مصـ...ــيبــ...ـتي...
تهوووووووووووون.."
سعد بدهاء
: يا غبي....
اسمح لي يا سطاام...
صح اخوووي الكبير...
واللي احبه وامووت فيه...
لكن ما يمنع اني اقووولك الصدق.."
وكمل بنبرة خبث
: الكوووره في ملعبك يا الشااطر...
مضااوي انثى...
عاارف وش يعنـي انثى؟؟؟.."
قلت وانا اخلي الخاادم يسااعدني عشان اوقف
: بسسس...
تحب رجلهاا يا الثـ..........ـوووووووور.."
سعد بصبر
: تحبه...
بس هوو ما يحبهاا...
اضغط عليهااا...
بس بذكااء...
لا ترووح وتقولهاا احبك...
بتعطيك بالجززمة...
على هالخشه...
لااااااء...
خلك قريب منهاا دووم...
ساعدهاا...
افتح لهاا الباااب...
تكلم عن البدوو بفخر والشعر والقمر...
وكل الاسااطير اللي تعررفهااا...
تكلم عن البل والخيل...
تبجح بعلااقااتك بالبدوو...
حسسها انك بدوووي اصيل...
مااغيرتك الحظااارة الا من بره...
لكنك من جوووه
لسه ذااك الشهم اللي هي تبيه جوااتهاا.."
ابتسمت برااااااحه واناا شوووي واتشقق بس داااايخ
: شوووووو....رك...يا حبيبي يااا سععععد..."
وكملت بسعاادة موو طبيعية
: حبيبـ....ـي اخوو...ي الصغيـ........ـيييير.."
سعد وهو يضحك مرتاااح
: ههههههههههههه...
والله يا الحبيب ان مضااوي عرفت لك...
يله انقلع...
وانخمد عشاان ترووح لهم بكره..."
قلت بضييييييييق وانا اطاالع بالسااعه
: اخااا....اف...يروحـ....ـون الجــ....ـبل قبــ....ـلي..."
وشرحت له بسرررعه عن الرحله...
قال سعد ببساطة
: معك ساعتين تنخمد فيهم...
وبعدهاا روووح...
ترى منتزهاات الجبل تنعد ميب كثيرررة.."
وكمل وهو يدندن
: لووو تروووح وانت راايق...يكون ازين..."
تنهدت وانا اشوف الخاادم ينظف الغررفة من القزاز
:مدري وش اسـ....ـوووي بدونك يا الغاالي.."
سعد بفخر
: اخوي حبيبي شلووون ما اسااعده...
يله نبيك ترجع وانت شاايل مضااوي على كتفك..."
ضحكت بقووووة..
وشااركني الضحكة ثم قفل...
قلت للخادم يقوومني بعد سااعتين...
ووقت السااعه حقتي..
ورميتها بعيد عشااان اقوووم عليهاا...
سكر الخاادم اللمباات وشغل التدفئة المركزية...
غمضت عيوووني واناا حاااس برااحه بعد كلااام سعد...
موو اول مطب اقاابله يخليني اترااجع عن قراررري....
مفروض افررح لأن مضااوي بهالحفاظ على زوجهاا...
بكره بتعااملني بهالطريقة...
متى يا ناااااااااااااااااااااس متى؟؟؟....
ان شااء الله برمضااان بنكون ببيت وااحد...
ونمت واناا على هالأمل...



تأملته وهو رااقد..حست بقلبهاا ينعصر.. كاان ناايم برااحه بسريرهاا.. موو متضاايق من انه لهااا...شكله فعلا بدا يحبهاا....
بس اهي خاااايفه...خااايفه تعطيه كل شيء وتندم...خااايفه يكون يكذب عليهاا...اهي موووب غبيه يا نااااس...وعااارفه انه مهتم فيهااا عشااان سطاام...
من متى سعود يتعذر لهااا؟؟؟...من متى يقرب منهاا او حتى يلمسهاا بحناان؟؟؟...من متى يهدي لهاا بااقة ورد ولا يتطنز بحكيهاا؟؟؟...
حست بالصيحه...لكن لاااااء...ما رااح تصيح....ما رااح تصيح...ورااح تستمع بهالاياام...كلهاا فترة قصيرة وبترجع السعوودية...وبترجع عند اهلهاا...
وما رااح تحتفظ غير بالذكريـاااات...





"مضاوي"

قوووووووووووووووم...يله!!
صررخت بسعوود عشااان يصحى من نوومه...
وانا افتح الدراايش...
عشاان تدخل الشمس على الغررفة...
خذيت لي ملااابس...
وحطيتهم بشنطة صغيرة...
مثل ما قاالت لي ورد....
بس اربع قطع حلووووة...
وحطيت منشفتي...
وفرشااة اسنااني...
ومشطي..
ونااديت ايمي عشاان ترووح وتجيب بعض ملااابس سعوود
وتحطهاا بالشنطة بعد...
مشيت للمرااية...
وانا اشووف سعود يتحرك ببطء على السرريرر...
ومد يده يتلمس مكااني....
ثم رفع رااسه..
واول ما طااحت عيونه علي...
كشر بوجهه...
حسيت قلبي يعوورني...
ما اهتميت...
كديت شعررري بسررعه...
ورفعته فوق على شكل ذيل حصاان...
ثم رجعت وحطيت لي من الكريماات اللي شرتهاا لي ورد...
وكحلت عيوووني وشووية جلوس..
ورجعت للسرير...
كان سعود بالحمااام....
فأخذت الفرااش...
وعطيته ايمي عشاان تغسله...
لا تسألووووني ليش؟؟؟...
من حقي اسوووي مثل ماا يسوي لي...
انا آدمية مووب حيواان ما يحس!!
طلع سعود وطاالع بالسرير مستغرب..
ثم قررب مني..
قلت وانا اطاالع به بالمرااية...
: البس ملااابسك بسررعه...
ابو وسيم تووه متصل.."
سعود وهو يبتسم ببطء
: وش راايك تطلعين كذا؟؟.."
قلت بطناازة
: والله!!...
فكرة حلوووة...
تصدق.."
والتفت اطاالعه من فووق لتحت
: ونعم المحرم!!.."
قطب حوااجبه وهوو يفكر بكلمتي اللي قلتهاا...
بينماا اناا بعدت عنه..
وخذيت فستاان نااعم فيه ورود بسيطه مطرزة...
لونه وردي...
يوصل لنص الساااق...
وبووت له كعب عاالي بلوون الورود البنية...
وطلعت من الحمااام...
طاالعني سعووود وانا اخذ جكيت لونه بني قطيفه...
والبسه فوق ملابسي...
ما اهتم بوجودي...
وفصخ ملاابسه وهو يفكر وش يلبس؟؟؟....
طلعت للمطبخ...
وشلت ثلاجة القهووة والشاااهي...
وحطيتهم بصندوق كبير....
وشلت المطبقية(الحافظة)..
وحطيتهاا بعد بالصندووق...
دقت ورد على التيلفون....
: نععم؟؟؟..
وشووووو...
طيب ورد...
يله باااي..."
وسمعت صوت الجررس...
فرحت طااايره عليه...
لقيت ستيف وااقف...
وهو يبتسم لي بسنونه المكسرة...
بسته بسررعه وعطيته المطبقية اللي تبيهاا ورد الفااضية...
طلع سعوود...
كتمت انفاااسي...
وعيوووني تطاالعه...
كااان شكله يهبل...
باللون الاسوود....
والجكيت البني الوااسع....
طاالع طوووووووووووويل!!...
خفت منه بلحظة....
وبنفس الوووقت حسيت بدفاا غرريب...
لكن هالدفاا رااح وحل مكاانه برد...
شلوووون؟؟...مدرررررري..
هزززيت راااسي عشاان انساااه شوووي...
شااال الأغراااض...
وحط جواله بمخبااته...
طالعت بأيمي اللي كانت تودعنااا...
شلت صندوق صغير فيه حلويااات كثيرة....
واول ما نزلناا تحت...
عشاان نركب السيااارة...
شفناا سطاام يجيناا...
ابتسمت له بأدب...
من صرت حظرية وانا ماغير اتبوووسم...
اخخخخخ
احس شفااايفي تشققت وتقطعت...
وشدقي(فكي) يعوورني..
ونزل ابو وسيم بهاللحظة ومعااه جويل...
اللي اخذهاا سعود وقاام يلااعبهاا شوووية...
ثمن عطاااني ياهاا..
شاال سطاام بعض الاغرااض من ابو وسيم...
صندووقين كبااار...
وحط شنطتين صغاار بشنطته...
وهو يبتسم شااكر لسطاام...
ستيف و وسيم ركبوا جنبه...
استغرربت سعود يوم عطااه اغراضناا...
بس سطاام سفهه وركب سياارته ولا كأنه انتبه له....
انقهرت من حركة سعوود...
يعني السياارة كبيرة...
واغراضنااا قلييييييييلة...
ليش يحاااول يقهر سطاام ويقلل من مقاامه؟؟!!
لأنه بدوي مثلي!!!
يوسف كاان مع ورد يوم نزلت...
كاانت ملبسته كووت ابيض فرووو وفيه نقط حمر كبيرة...
وخدوده حمررر وقااعد يصيييييييح...
اماا ورد...
استغفر الله العظيم...
كاانت لابسه لبس حيييييييييييل قصير..
مااتعودت ورد تلبس كذاا....
سرواال قصير وجكيت...
يعني مستترة من فوووق ومن تحت لااا...
استغفر الله....
طاالعت بسعود...
وشفت انه يطاالع بورد..
مبسووووووووووووط اكيد..
انقهرررررررت حيل من هالورد...
طالعت بسطاام بلقااافة...
وابتسمت بفخرر...
يووم كاان يكلم ابو وسيم وهو ما يطاالع بورد ابد...
ارتحت وعضيت على شفااايفي...
صدق انه ولد بدوو...
يحشم الناااس...
شلووون كلمته بذيك الطررريقة؟؟؟...
لااازم اتعذر له!!
دخلت السيااارة يوم فتح لي سعود البااب...
ووقف يتكلم مع سطاام
و ابو وسيم...
قعدت العب جويل واحرك شعرهاا...
ناااعم مثل الحريييييييييييير....
وشفاايفهاا وخدودهاا حمررررر....
وعيونهاا مثل لووون المااا...
جاات ورد وطقت علي الدريشة...
فتحت لهاا...
قالت وهي تشيل بنتهااا
: شووو اخباارك؟؟؟...
شوو حصل امباارح؟؟؟.."
قلت وانا اهز كتيفااتي ببرووود
: ابد...
على حطة يدك..."
ورد غمزت لي
: لاااء بس اناا متفاائلة.."
ورااحت وركبت سيااارة جوزهاا...
بس ركبت مكاان السوااقة...
صدق والله...
من زماان ماسقت السيااارة...
ودييييييييييي...
بس لااااء مانيب طالبه هالثووور
لوو بموت في الشيء...
مارااح اطلبه منه....
ركب جنبي سعوود...
ومشى ورى سيااارة سطاام اللي سبقتناا وسياارة ابو وسيم...
شغل اغنية فيروز...
ما كنت احب هالمره..
حسهاا شيييييييييييييين...
بس صدق حبيتهااا...
يمكن من كثر ما اسمع صوتهاا...
من سكنت هنياا واناا اردد اغاانيهاا من ورى سعوود...
موعود بعيونك اناااا!!!
مووعوووووووووود
تنهدت لا شعوورياا وانا اطاالع بوجهه وهوو يطالع الطرريق ببرود...
رفعت حااجب واناا اعدل حجاابي...
وهزيت رااسي بضيق...
واضم نفسي بقووووة...
واسند رااسي على القزااز...
انتي...عيووونك سووووووود..
منك عاارفه؟؟؟!!
ومنك عاااااااااااااارفة؟؟؟!!
شو يعملوا فيااا؟؟؟..
عيونــــــــــ السووود!!
موعوووووود...موووووعود!!
بدت قطراات المطر تضرب على درااايش السيااارة...
والجووو كان باااااااااااااااااااارد بس صدق حلووووو...
والناااس كاان شكلهم هااديين...
وفيه ورعااان يلعبووون كورة....
زوج وزوجته جااالسين على كررسي ومعهم كلب كبييييييييير حيل...
يا زين هالشياااااب...
وفيه بنت تكفخ رجاال بشنطتهاا وتركض بعيد عنه!!
شكله مزعلهاااا...
ههههههههههههههه ضحكت على شكله بسررري...
تزكرتك يا علياا...
وتزكرت عيووونك...
يخرب بيت عيووونك يا علياا...شو حلووووووووووين!!
اشررت لورد اللي ابتسمت لي وبعدين قاامت تطاالع الطررريق....
قال سعود وهو يمد لي بسكوت
: كلي...
ما اتوقع افطررتي..."
قلت بهدوء وانا اخذ منه البسكوت
: شكرا..."
ضحك بصوت عااالي...
وحط يده على كتفي بحركة اخلعتني...
: اناا زوجك...
فليش تكلميني بهالرسمية؟؟..."
رسمية؟؟؟..
وش يعني؟؟؟...
اوووووووووووووه...
عضيت على شفااايفي بضيق...
بس سعود ابتسم...
وكنه عرف وش فبااالي...
دق قلبي بسرررررررررعه...
وحسيت كل اللي بهالديرة بيسمعووون صوت هالطبووول
اللي فضحتني!!
: رسمية...
يعني لمن تكلمين مثلا الرجاال اللي يسألون عن ابووك؟؟؟...
شلووون تكلمينهم؟؟؟.."
صديت عن عيووونه اللي تآكلني...وقلت وانا اتربع واتكي
: اكلمهم...
باحتراااااااام اكثر من هلي..."
سعود وهو يبعد يده عني
: لأنك ما تعرفينهم...
صح؟؟؟.."
قلت وانا اطاالعه وابتسم بفررح
: فهمت الرسمية..."
وكملت اداافع عن عمري
: اناا موو رسمية...!!...
اناا اكلمك مثل ما اكلم اي احد..."
نحناا كنا طااالعين...
طااالعين ومش داافعين..
ساااعه نهديلوا الباااب...
سااعه ونهدي الركاااب...
وهيدا اللي هو ومرته...
ع الباااب ودااخت مرته...
و حيااتك...
كانت بيتركا تطلع وحدا ع تنورين!!
لووو بيشووف عيووونك يا عليا يا عليااا...
يا عليااا شووو حلووووووووووووين!!
سعود ببساطة
: الا...ما تكلميني مثل ورد..
او مثل نورس...
او حتى سطااام!!"
قلت بقهر
: لا تدخل سطااام!!..."
طالعيني من فوق لتحت
: ماا ترضين عليه..
صح؟؟؟..."
صديت عنه وانا مقهوووورة
: لااااء مووب كذاا...
سطاام رجل اجوودي...
طلبته طلب ومااردني...
واناا سااعدته قبل...
فهوو يبي يرد لي هالمسااعده...
مووو مثل ما تظنه.."
سفهني سعوود...
وقاام يشد شعره ويرجعه على ورى...
ضميت نفسي واناا احس بالبرد بدا يقوى...
والطرريق كاان زحمه...
وفيه رجاال شرطة على الجاانبين...
لاحظ سعود اني برردت...
فنزل جكيته...
وحطه على كتوفي...
وجر خشمي بقووة...
: لااا تزززعلين...
ابتسمي...!"
ابتسمت غصب علي...
ورااقبته بهدوء وهو يفتح الدريشة
ويكلم الشررطي...
اللي قاام يطاالعني...
فبلعت ريقي بخووف وانا اصد عنه...


تنهدت وهي تمسك آخر الصووور...وتحرقهاا...تحس انهاا تفني جزء من عمرهااا بتأمل هالأشيااء...خلاااص رااح كل شيء...هالحين لااازم تبدا وتجهز نفسهاا لمعركة جديدة....لازم تمووت و هيثم يحبهاا...يعزهاا...يغليهاا...لازم يتعذب بعد مااتموت هيفاء...لااازم تضمن هالشيء..ولااا وش فاايدة زواجهاا منه؟؟!!...
وش فايدة هالخطة الطويله العريضة...اللي خسرت فيهاا كثير من اللي تحبهم ويحبونهاا...لمجرد انهاا توصل لهيثم...





هيفاء"

ليت ربي ما كتب لحظة وداع!!
لا فراق ولا دموع ولا ضيااااع!!
وليت كل الناس خلن مع خليل!!
وكل ما قيل النهاية الاحباب الرحيل!!
قلت احبه حيــــــــــــــــــل!!
كل ما ادفن خيالك يا عنيد...
تمطر الدمعه وينبت من جديد!!
شفت وش سوى بي حبك يا بخيل؟؟؟
لو نويت اعاتبك القى الكلام..
يعتذر لي منك ويلووم الملااام
والقى حتى كلمة احبك قليل!!

ضميت آخر صوورة لقلبي...
كنت اعض على شفاايفي بقوة..
امنع اي شهقة تطلع مني...
اي صوت يدل على اني متأثرة...
مااابي احد يدرري...
مااابي احد يعتقد اني ضعيفه...
خالد مااات...
بكيته اكثر من اهله...
وليت هالشيء خفف من وقع المووت..
الا كاان يزيدني حسرة بكل لحظة...
طالعت بالصورة وانا ابتسم غصب علي...
كاان لابس بس بنطلوون...
وماااسك سمكة صغيرة بفخر...
وهو يرسم ابتساامة حلوة على وجهه...
والبحر ورااه...والشمس مشرقة بحيوية في الصورة...
خاااااااالد!!
خااااااااااااااااااالد
نااديته بلهفة...
نااديت كل شيء فيه...
صوته...
ريحته...
كلااامه الحلوو...
ضحكته الخشنه...
ابتساامته الخجووول..
آآآآآآآآآآآآآآآآآخ...
آآآآآآآآآآآآآآآآخخخ يا قلبيه!!
ساامحني....
ساامحني....
ما قدرت اكون مخلصه لك على طوووول...
وعدتك ما اتزووج ابدا بعدك..
انت حبيبي...
حتى لو اني خلاااص...
قررت اني اعيش حيااتي مع رجل ثااني...
رجل كاان عدو لك...
كااان من الد اعداائك...
رجل انت كنت تكرهه رغم انكم تبتسمون بوجيه بعض...
بس اناا كنت اعرف وش مشااعرك نااحيته..
والله يا خااالد لأكرهه بحياااته...
رااح اخليه يتمنى لوو حبك...
يتمنى لووو كاان صديقك..
اناا...
انتقمت لك من رند...
رند الحقيرة اللي بهبالتهاا وحسدهاا...
خلتك ترووح لمصيرك...
برجووولك...
وانتقمت لك من نوااف..
ايه نعم...
نوااف...
اللي كاان يغااار منك...
وبعدين اهلك بدوا يعاايرونك بنجااحه...
وانتقمت لك من هيثم...
ذليــــــــــــته يا خاالد...
اتصووور رجاال يتزوج حرمه يعتقد انهااا حامل من غيره!!
وانتقمت لك من اهلك...
لأنهم انقهروا على طلاق رند...
وانتقمت لك من كل شخص اذاك وكرهك وعااملك باحتقاار...
انت ملكهم يا خاالد...
ورااح تظل ملكهم حتى لوو مت....
انت فوقهم كلهم....
والله ما يسوون وطية رجلك...!!
غمضت عيوووني...
واناا امد يدي ببطء للنار ورميت الصورة بسرعه وكأني خاايفه اتراجع عن قرارري...
ووقفت بعيده كم خطوة...
حركت اكتاافي بألم...
واناا ابتعد ورااسي ناازل...
اطاالع الأرض بقلة حيله
ماابقى بحيااتي وقت طوويل...
لازم ادرس تحركااتي الجااايه....
لازم ارجع باباا لماماا...
لازم اخليه يعتذر لهااا...
ويأمن لهاا مستقبلهااا...
وبعد لااازم اشوف نورس...
لااازم ادور لهاا عن عريس يقدر حالتهاا...
محد رااح يتفهم اللي مرت فيه...
غير رجل وااعي فااهم...
رغم انهاا ما تستاااهل...
الخاينــــــــــــــه!!
كانت تحب اللي احبه..
وكنت بغباائي اخلي لهم الجووو...
صدق...
ماعااد فيه اماان في الدنياا...
اذا نورس الصغيرة الغبية حبت خااالد...
وكاانت تجمع صوووره وتسرقهاا مني بدون ما ادرري..
شلوون كنت مغفله عن مشااعرهاا؟؟؟..
شلووون نسيت كيف اغمى عليهاا لمن عرفت بالخبر...
وكاانت روحهاا بتطلع خلااال العزاء...
وكيف طااحت عليناا كذا مرة والنااس تمسكهاا
وتخليهاا تشهد من كثر ما يعتقدون انهاا بتفاارق الدنياا...
شلوون نظرهاا ضعف بسبب بكااءهاا وحزنهاا عليه...
صدق انييييييي....
آآآآآآآآآآآآآآآآآآه...
غبيه....
بس معليه..
رااح اخليهاا تمنى اني اطاالع فيهاا...
بعلمهاا درس...
عشاان تتأدب...
ولا تحط عينهاا على هيثم...
اممم...
بس بدور لهاا زوج...
مسكينه اختي..
ومرة عااطفيه...
حرااام...
موو تكسر الخااطر؟؟؟..
هههههههههههههههه...
المهم...
سعود....
ما ينخااف عليه...
عنده بنت جميله صغيرة...
وان كاانت جااهلة..
لكنهاا ذكية...
وبتقدر عليه...
شفت عبيد يلعب مع بنت جيراناا...
بسياراات صغيرة...
والمربية حقته عندهم وااقفة...
رحت له...
وبسته على خده بقوووووووووووة...
فعصب علي...
وحااول يمد يده..
بس مسكتهاا بعد وبستهاا...
فضحك علي....
يا حبي له...
مسكين عبيد...
ربي حرمه من اهل طيبين...
ومن عقل وجسد سليمين...
قمت عنه ودخلت البيت..
لقيت نورس لابس عباايتهاا وناازله مع الدرج..
طالعت فيني...
بس اناا صديت عنهاا وانا اروح للمصعد...
قالت بصوت مرتعش
: هيـ ـ فـ ـاء؟؟؟.."
سفهتهاا...
بس كملت وهي تشووفني اركب المصعد..
: طلبت لك فستاان العرس....
من فرنساا..."
وكملت وهي تبتسم ابتساامة صغيرة
: هدية من عندي..."
مااارديت عليهاا...
ضغطت على الدور الثااني...
واناا افكر بجهاازي...
لسه ما اشترريت ولااا شيء....
لااا فستاان عرس..
ولا اتفقت مع اي احد عشاان يجي يصوورني...
ولا اتصلت على الصاالون وحجزت هنااك...
ولا طلبت لي بااقة ورد...
لاااااء..
لازم افووووق لنفسي...
لااااء..
لازم ادلل نفسي...
اناا مارااح اتزووج اكثر من مرة..
انا رااح اتزوج مرة وحده..
ومارااح اخلي هيثم يضحك علي!!
واول مااوصلت فوووق دقيت على ماماا..
وطلبت منهاا تمر علي...
عشااان تختاار معي جهاازي...



دخل بيته واكبر علاماات تعجب تنررسم على وجهه...وراسه كله صااار مثل البيضة الفااارغه وهو يتأمل اللي ملكت قلبه وعذبته ببعدهاا وبقربهااا وبكاءهاا ودموعهاا اللي كثرت....
كاانت تقطع كمياات كبيرة من البصل لدواائر عرريضة....وشكلهاا مبسوووطة وعااجبهااا مرة الشغل اللي تشتغله بحماااس....
حس ان فيهاا شيء موو طبيعي..بس مااحب يزعلهاا بكلااامه...لأنهاا صااايره تنهاار بسررعه وماا تتحمل....وهو مايبي يضاايقهاا...
كاافي متزوجته وهي مااتحبه...وكاافي انهاا تشوف حبيبهاا ولاهي قاادرة توصله..
فيه اكبر من هالعذاااب؟؟؟...


"تركي"

تروووووووووووووكي....
حبي وش اخبااارك؟؟؟..."
حكيت شعرري مستغررب...
وحسيت بخجل يوم انتبهت اني كنت اراقبهاا...
قربت منهاا ببطء...
وانصدمت وانا اشوفهاا تشيل البصل وتحطه بصحن تقديم...
وتجلس على الطااولة وهي مااسكه ملح وفلفل اسود وشوكة...
اتسعت عيوووني بخجل...
كأني طفل انمسك وهو يسرق الحلويااات...
يوم انتبهت من جديد لنظرااتي...
وبدت تنرسم عليهاا ذيك النظرة..
النظرة اللي يوم تقطب حواجبهاا...
وتمط شفاايفهاا بضيق...
وتبدا الدمووع تنزل بسررعه..
: تضحك علي؟؟؟..موووو؟؟"
وقالت تكمل وهي تمسح دموعهاا اللي انزلت منهاا
: مدرري وش فيني...كله تعباانه يا تركي...
واحس بخموووووول.."
ووقفت وحظنتني بقووووة...
ودفنت راسهاا بكتفي بنعوومة.....
آآآآآآآآآآآآآآآآخخ يا عيووون تركي..
وش كثر تعذبيني منك يا ماريه...
وش كثر تقررربين وتبعدين مني في نفس اللحظااات...
احس اني بصير مجنوووون بآخر عمري...
والسبب انتي...
قالت وهي تبوس خدي وترجع تجلس
: اشتقت لك مووووووت..."
ولا كأنهاا قالت شيء...
بدت تطالع بسلطتهاا الشهية...>>>>>>>آآآخ شوووي
وادووخ من ريحة البصل...بس اتطنز عليهاا!!
قاامت تآكل البصل بتلذذ وهي تعصر عليه ليمووون وتضيف
عليه بابريكاا...
تركتهاا ورحت لغرفتي...
اتصلت علي مضااوي الصباااح
واعتذرت لي عن درووس اليووم...
ضااق صدري شوووي...
والله ممتعه اللحظاات اللي اقضيهاا مع مضااوي...
تعجبني يا نااااااس!!
لالالالالالالا
لا يرووح تفكيركم لبعيد...
تعجبني براءتهاا الصرفة..
عااد مفروض اليوم نبدا الدروس في بيتي...
قاالت انهاا بتروح مع زوجهاا للجبل...
يا بخت زوجهاا فيهاا...
كاافي انهااا مهتمه بكلااامه وحاافظة الجمل اللي يقولهاا
لهاا وملاحظااته...
رغم اني احسه انساان خسيس...
بس ياله هي الدنياا كذا...
على اسمهااا دنيا...
اقل من اني ازعل عمري عليهااا...
دخلت الحماام واخذت لي شااور سريع...
ورجعت للصاله وانا مااسك بعض كتبي...
لااازم اكتب بعض الملاحظاات لبحثي..
واناا لسه مابديت فيه...
الله يعين...
العطلة الصيفية قررربت تبتدي في السعوودية..
واناا هنا اكررررررف...
بس كله يهووون عشاان الوظيفة وتحسين المستوى الماادي...
قاااامت مارية...
وشفتهاا تنظف صحنهاا...
وترووح لغرفة النوووم...
احس اني قاااسي عليهااا...
لازم اخفف من ضغطي عليهاا وبعض الملاحظات
الغبيه اللي اقولهاا لهاا من وقت لثااني...
جااتني وهي لابسه روب الحماام وتجفف شعرهاا...
وتربعت على الكنبة قريب مني...
قالت بمكر وهي تبتسم لي باغراء
: اووووووه...الدكتور تركي؟؟...
شاخباار تلميذتك الحبوبة؟؟؟.."
قلت وانا اكتم ابتساامة
: ماعليهااا تززقح..."
مارية بغرور وهي تطاالع باورااقي
: تعلمت شيء؟؟؟..احس انهاا بلهااء.."
قلت بضيق وانا اداافع عن مضااوي
: مسكينه يا مااارية...
وحده الظرووف خلتهاا تعيش بدون علم...
اهلهاا ما تعلموا ولا فهموا اهمية العلم...
بالعكس شي حلووو انهااا مستعده تتعلم بأي طريقة..."
ابتسمت لي ماارية...
وقالت بحماااس
: تحبهاا؟؟؟.."
طالعت فيهاا وكأنهاا مجنوونة..
وقلت بغضب
: احبهاااا؟؟؟....هذا سؤاااال؟؟؟..."
رميت كتبي بضيق ووقفت...
مسكتني ماارية بقووووة...
وقالت وهي شوووي وتصيح
: ترركي...
لااازم تلاااقي لك حبيبه...
اناا بكره بررحل...وووو.."
قاطعتهاا بتريقة
: صدق؟؟؟..هه...
طيب...
وين فاارسك المغواار؟؟؟.."
وكملت وانا اشيل يدهاا عني وابتسم بخبث
: ما اشووفه كسر الدنياا علشااانك؟؟؟.."
مارية بدفااع عنه وهي توقف بسررعه عشاان تلحقني
: موو عشاان كذا يا ترركي ابي مسااعدتك..
يمكن خاايف يكسر خااطرهاا...
يبيهاا تحب غيره...
مثل ما انا ابيك تسوووي بالضبط..."
قلت وانا اضحك بغرووور
: ههههههههههههههههههه...
الا اخااف انه
يلعب فيك....
وبيحاافظ على زوجته.."
وكملت بحسرة
: حسااافه يا مااارية..ما اتوقعتك تكونين غبيه لهالدرجة..."
وتركت البيت واناا متضااايق...
سمعت صوت قفلة الباااب...
التفت بضيق اطاالع بالبيت اللي مفروض يكون
عشناا السعييييييييييييد...
هههههههههههههههههه
اي سعاادة واي هنا؟؟؟..
ربي مااكتب لي الا الشقاا مع هالمخلوووقة...
رحت امشي رغم المطر والبرد...
ابي اخفف من مشااعري الملتهبة...
ماا احتمل اكون معاهاا بمكاان وااحد...
تقهررررررررررني...
تبيني بعيد عنهااا..لكنهاا تقررب مني بكيفهااا...
آآآآآآآآآآآآآخخخ
ليت من يحس باللي بقلبى





انقهررت من كلااامه اللي مااله داااعي...اهي تكرف في بيته....وتعاامله افضل معاامله...وصااابر على غروووره...وكبرياائه الزاائفه...وبعد فوووق هذا كله يتكبر عليهااا...ويقووولهاا هه...لووو يبيك سعوود!!
ماا يدرري عنهاا هي و سعوود...ماايدرري عن الليااالي اللي قضوهاا يعدوون النجوووم...ويطاالعوون القمر...ويرقصوون سوه تحت المطر...
صحيح ماارية تركي ماا يدري عن هالمشااعر...ولا يبي يعرفهاا...ليتك بس تلتفين لنفسك...وتتركين سعوود واحلامه ورااك...


"مارية"

مشطت شعرري بقووة..
احاااول افررغ عصبيتي في شعررري...
خليته يلمع على اكتااافي مثل هاالة نوراانية حووولي...
حطيت شوووية مكيااج...
اغطي فيهم الشحوووب اللي في وجهي هالايااام...
بسبب قلة الأكل...
والأكل الغررريب اللي صاااير احبه موووت!!
ياااويلي لو يدري تركي اني آكل ترااااب
...فعليا اكل تراااب...
موو مجرد كلااام!!
طالعت باظاافري بصدمه...
اظاافري صاايره مقرفة...
شلوون اقااابل سعود كذا؟؟؟...
لااااء...
رحت طليتهم بسرررعه باللون المشمشي اللي احبه حيل..
ولبست لي بلوفر مشمشي...وبنطلوون ابيض....
ومسكت جااكيت قطيفه اسوود...مخصر...
وطلعت من البيت بعد ما اخذت المفتااح معي...
شفت المطر اللي صب فوق رااسي.
رجعت بضيق وخذيت مظلتي...
ورحت اركض تحت المطر ادووور تااكسي...
لقيت سياارة...
وطلبت منه يرووح للشاارع اللي يسكنه سعود...
مسكت مراايتي...
لسه مكيااجي مااخرب...
حلوووووو مرة...
خلاااص...
اناا بكلم سعود...
بقوووله اني ابيك...
وابي ارجع لك...
وانت اكيد انك تحبني...
ومااله دااعي تمثل علي....
وبقوووله ان تركي...
مستعد يطلقني اذا ضمن انك تبيني...
ابي اعيش حياااتي...
ابي اسوووي عرض ازياء كبير...
واساافر ويا سعوود لجزر الكااريبي مثل مااوعدني زماان...
ولااا يهمووني اهله..
المهم اهوو يكون لي...
وزوجته الصغير البزر...
موو ضروري يطلقهاا...
يخليهاا يمكنهاا مسكينه...
محتااجه لزوج...
هههههههههههههههه
ضحكت بشررر غصب علي...
وقفت السيااارة عند العماارة...
خليت التااكسي ينتظرني تحت..
ودخلت العمااارة...
رحت للبوااب اللي كان جالس جوه على طررف...
اول مااشافني سلم علي...
وصدمني لمن علمني عن سعوود!!
تنهدت بغضب...
راايح يمشيهاا!!
غمضت عيوووني عن الدمووع اللي بتنزل من قهرري..
وش يعني سعود يمشي زوجته؟؟!!
يعني خلاااص...
بدت تهمه؟؟...
خفت حيل وانا اوقف برا...
نزل المطر على راااسي كنه يصحيني من نووبة جنون...
رميت المظلة على الارض..
وتسندت على الجداااار...
عيووووني تآكلني...
الدموووع حاااااااااااارة...
وطعمهاا الماالح يدغدني..
معقووووووووول بعد هالفترة كلهاا يطلع كلام هيفاء صح؟؟؟...
هيفاء؟؟؟..
اكرررررررررررررهك
جعلك بمرض يعذبك ولا تمووتين....
رحت للتاااكسي واناا ياله اشووف الدررب..
وطلبت منه يرجعني محل ما جااابني...
حسيت بغثيااان قوووي..
فنزلت رااسي على ركبي..
وقمت ابكي بقوووووووووة...
آخخخخخخخخخخ
آآآآه
طيب يا سعووود!!
طيب
والله ماعديهااا!!
والله ماعديهااا!!!


طرت على باااله مارية...حس بشعووور غريب...وكأنه يتذكر وجوودهاا لتوه...شلووون ما مر عليهاا امس وقبله وقبله!!
ضرب الطااره بعصبية...ثم ابتسم بسمه مكتومة لزوجته الصغيرة اللي جالسه جنبه وتطاالعه وكنه مجنوون...
متى يخلص هاللعبة ويرسلهاا لبيتهاا ويطلقهاا؟؟...ومتى يكلم ماارية ويقولهاا كل شيء...ويشررح لهاا الاشيااء اللي ضلت عاالقة...ومصااايب هيفووه..والأدله على حبه لهاا...
صحيح ان لهفته لماارية خفت مع اندفااعه بتوريط مضااوي و سطاام بكذبة يروحون فيهاا وينكسروون...
بس مهماا يكووون...تضل ماارية هي الزوجه اللي تنااسبه...وتفهمه...عقلهاا مثل عقله...ثقاافتهاا مثل ثقاافته...تفكيرهاا يناااسبه...وتفكيره ينااسبهااا...
الله يعينك يا سعوود على كل هالخطط العظيمه!!


"سعود"

وصلناا لمحطة...
وشفت سيااارة سطام توقف عندهاا..
وينزل للسوبر ماركت...
لاحظت ان مضااوي كانت تطاالعه...
حسيت بنيرااان تشتعل بصدري...
تستغفلني!!
مسكت يدهاا بقوة...
ما اتحمل انهاا تخوني وهي جنبي...
:وش تطاالعين به؟؟؟.."
رمشت بسررعه...
فقمت اطاالع برموشها الغزييييييييرة السوود...
ما كأنهاا اهداب سبحان الله!!
طرى على بااالي بيت شعر..
تقول اللي طرف عينك أنا مدري هدب أو عود
أحس اني من اللي صابها ماشوف قدامي
ردت علي ببروود وهي تضم جااكيتي على جسمهاا بقوة وتفرك يدينهاا
: متى نووصل؟؟؟..."
اووكي...
تتهرب مني...
موو مشكله...
قلت وانا اكل شوكولاته واكمل طرريقي
: خلاااص كلهاا عشر دقااايق...
ونووصل للمنتزه..."
وقلت وانا ااشر لابو وسيم اللي يأشر لي علشاان اسبقهم
: كلمتهم امس..
والحمدالله فيه كوخين فااضية..."
وابتسمت بخبث
: اعتقد ان سطاام رااح ينوووم بره..."
مضااوي بحمااس وهي تصررخ
: صدق؟؟...
ليش ما نعطيه مكاناا وننوم بره؟؟؟.."
ابتسمت باستهتااار
: وشووو؟؟؟...
ههههههههههه...
تحسبين كل النااس مثلك؟؟؟.."
تجمدت ابتسااامتهاا...
ورمشت بعيونهاا بتوتر..
ياااااااااااااااااويلي على رمووشهاا!!!
حسبي الله ونعم الوووكيل...
ميب رموووش ذي...عيداان والله!!
المهم...
حسيت انهاا ضاااقت...
فقلت بسررعه اعدل من كلمتي
: مضاااوي...
ما اقصد اللي فهمتيه..."
مضااوي برووح مرحة
: ابد...
ماافهمتك غلط.."
وكملت تشرح لي وهي تحرك يدينهاا بانفعاال
: قصدك اني...
بنت الفقر اللي تعوودت تنووم على الاررض...
تفترش الرمل..
وتتلحف السما والنجووم...
صح؟؟؟...
ايه اناا كذا...
احلى حياااة والله..
صدق اننا نعااني من البرد...
ونعااني من الجوووع...
لكننا ناااس بسيطة...
ما تهمناا هالمظااهر اللي تعيشون فيهاا!!"
سكت للحظة..
اعجبني وصفهاا رغم اني سمعته ملايين المراات...
بس كاان طاالع من قلب مضااوي...
قلب اللي جربت هالشيء...
قلت وانا اقرب رااسي منهاا
: قصدي ان الناااس ما تستحمل اللي انتي تستحملينه...
الدنياا حشراات وبرد وكل شيء زااحف تصورينه موجوود..."
قاالت وهي تقطب حواجبهاا
: زااحف؟؟؟..."
وابتسمت لي وفيهاا ضحكة
: انتم الحظر...
هههههههه...
تسمون بعض الشبااب زااحفين..."
وبعدين ما قدرت تمسك نفسهاا وكنهاا قالت نكتة الموسم...
قلت واناا مقهووور من اسلوبهااا
: موو الحظر...
اي نااس تعرف ان زااحف يعني ولد دااج صاايع...وطبعا شاااب..."
مضااوي بمكر
: يعني انت موو زااحف؟؟؟...
صح؟؟؟.."
وصدت عني...
قصدهاا اني زااحف...
حماااااااااااااااااااااااارة!!
قلت بدفااع عن نفسي
: بس اناا مو شاااب..اناا شااايب..."
مضااوي بلهجة استغربتهاا
: بالعكس...
انت عز الشباااب..."
وصدت عني...
حسيت بأن بطني يتقلص...
واستغربت هالشعووور!!
وصلناا للجبل...
وبديناا نطلعه...
و مضااوي قاامت تأشر بحمااس
على بعض السنااجب...
: سعوووووووود..."
مسكت يدي بقووووة...
: نععم؟؟؟.."
ردت وهي تصاارخ بضيق
: ابيييييييييييييه...
شوووفه..."
قلت واناا ارجع شعرري على ورى
: سنجااب؟؟؟...
تبين سنجاااب؟؟؟.."
وكملت بسخرية
: بتشوينه؟؟؟...
ولا تحسبينه من الجراابيع اللي تصيدونهاا؟؟؟..."
ضربتني على كتفي
: ههه ماايضحك!!...
بسررعه وقف..."
امرتني بقوووة...
واللي استغربته اني سمعت كلامهاا
ووقفت...
فانزلت من السياارة..
وقربت من بعض السنااجب المجتمعه على حبة بندق...
بس اول ماا قربت مضااوي...
تفرقت السنااجب بسررعه...
اعطيت مضااوي قطعة خبز صغيرة...
: فتتيهاا...
وحطيهاا على الأرض...
وشوفي وش يصير؟؟؟.."
ورحت عنهاا عشاان اوقف السياارة على جنب...
علشاان السياراات تقدر تمر لأن الطرريق ضيق...
ولمن رجعت...
لقيت مضااوي...
جالسه على الأرض...
وتطاالع بالسنااجب بهيااام...
وتمشي ايدهاا بنعومة على رااس السنجوب الصغير...
صرخت بانفعاال طفووولي...
وعيونهاا الوااسعه تصير مثل الفنااجيل
وفمهاا كنه نقطة بوجهها المدوور...
: شووووووف!!.."
وعضت على شفاايفهااا بقوووة..
وقبضت يدينهاا وحطتهم بحجرهاا وقاامت ترااقب بحمااس السنااجب اللي قربت وبدت تآخذ بعض القطع الصغيرة...
وقفت قريب منهاا...
وحسيت بشعووور غريب وانا اطالع بشكل مضااوي..
بلعت ريقي ببطء...
وحااولت اشيل عيوووني عن وجهها وحمااسهاا البريء الفطري الرائع...
احلى صورة!!
هذا اللي طرى على بااالي...
وجه مضااوي...
وجه خراافي...
فوتوجينيك...
اتوقع تطلع مذهلة باللوح...
قاامت مضااوي بعد ما اعطت السنااجب كل الخبز...
وركبت السياارة...
ومسكت الجاكيت حقي...
ولبسته وهي ترتعش...
:بررررررررررررد!!"
قالتهاا واسناانهاا تصتك...
ضحكت على شكلهاا...
قالت بزعل
: ليش تضحك؟؟؟....
امممم...
مااعمري شفت هالمخلوقااات!!..."
رديت واناا اخذ منعطف خطير
: قصدك السنااجب؟؟؟.."
قالت وهي تعدل حجاابهاا الوردي
:ايه السنجوووب...
يجنن..."
وطلبتني ببراءه
: سعوود اقدر اخذ وااحد معي.."
وكملت بصوت حزين
: اذا رجعتني لأهلي!!..."
بلعت ريقي واناا احاول ابتسم
: ترجعين لأهلك؟؟؟..
لايمكن اخليك ترجعين لهم.."
ومسكت يدينهاا بقوة الثنتين وحظنتهم بايدي الكبيرة
: انسي نهائيا ذااك المكاان...
اهلك اذا يبونك يعرفون مكانا.."
مضاوي تحاول تسحب يدينهاا مني
:بسس!!.."
وسكتت يووم قمت العب بااصاابعهاا الناعمه الطويلة...
حسيت اني موو قاادر اركز على الطرريق...
فشلت يدي ومسكت الطااره بقووووة...
اخذت منعطف ثااني...
وابتسمت برااحه واناا اشوووف المنتزه قداامي...
ما كاان فيه ناااس كثير...
يمكن اكثر السيااح ما يحبون يجوون لهالامااكن..
يحبوون يتسوقون ويآكلون وبسس!!
ليت العرب يعرفون وش معنى كلمة سيااحه!!
وقفت السيااارة...
التفت علي مضااوي بسرعه
: وصلنااا؟؟؟.."
هزيت لهاا رااسي...
وطلعت عشاان اروح آخذ المفااتيح حقت الاكوااخ...
وسمعت صوت سياراات ثاانية تجي...
التفت وراااي...
فشفت سطاام ينزل من السيااارة حقته...
وبعدهاا وصلت عاايلة ابو وسيم...
وصوت عيااله قاام يرج بالمكاان وهم يروحون يركضون مبسووطين....


جاالسه في مكتبه الوااسع...وعيونهاا تحااول تحفظ تفااصيل المكاان...التوتر والصمت وبعض الانفااس الغااضبة هي كل الحواار اللي يدور بهاللحظااات...
حاولت تلملم عبااايتهاا بخجل...وترجع تتركهااا...ثم تعدل حجاابهاا بتردد...وترجع تتركه بعد ما تكتشف انه تمااام...تطاالع باظاافرهاا وتأمل القلوب الصغيرة النااعمه اللي مرسومة بدقة...وتهز راسهاا بيأس من هالافكاار اللي موو وقتهاا...
طااحت عيونهاا على اظفرهاا الصغير...اوووووووووبس!!...نست تحط عليه مناااكير!!...وييييييييييييي فشششله..ياااارب شجااع ما ينتبه...
ياااااااااااااااااااااارب!!


"نورس"


آآآآسفه...وش كنت تقووول؟؟؟!!"
ابتسم لي شجااع بهدوء..
وقاال بعد لحظاات
: كنت اسأل عن سبب حظوورك؟؟.."
قلت واناا اميل شفاايفي الحمر بهدوء
:اممم....
كنت ابييي...
اقترح عليكم اقترااح..."
شجاع وهو يعدل جلسته ويقرب كرسيه اكثر من المكتب
: اقتراااح؟؟؟..
طيب...
اعتقد اننا خصصناا مجلس قبل كم اسبووع..."
قلت بسررعه قبل لا يهزأني
: اممم...
عااارفه...
بسس!!..."
وحركت اصاابعي بتوتر
: آآآه!!....
يعني هذا اقترااح توه يجي في بااالي..."
شجاع ببروود وهو يطاالعني ويتفحص وجهي
: طيب...
اقترحي يا آنسه نورس!!...
كلي اذان صااغيه...
وكماان لأني ابيك بساالفه..!!"
وكمل وهو يطاالع السااعه يعني اخلصي بسررعه
: بعد ما تخلصين من اقترااحك..."
اخذت نفس عمييييييييييييق...
عشااان اهدي من التوتر اللي شووي ويقتلني...
والله طفشت عشاان كذا فكرت اغيضه...
شهييييييييييييييق
زفيييييييييييييييير
شهييييييييييييييق
زفييييييييييييييير
شهييييييييييييييق
زفيييييييييييييييير
اوووووووووووووووف
: اوووكي....
استاذ شجااع انا مااجيت اقووول اي اقترااح.."
وكملت بسررعه قبل لا يرد علي
: اناا جيت اقووولك...
اني..
مواافقة على الخطوووبة!!..."
وابتسمت برااحة واناا اشووف وجهه يتلووون
بمئاات الالواااان!!
حسيت انه فقد قدرته على التركيز...
سووويت حاالي خجلااانه..
وقمت اتأمل اظاافري باهتماام...
فرصه اطاالعهم بتأمل...
خصوصا اني لبست العدسات الجديدة اول مرة...
حلووو اللون الازرق الفااتح علي...
خلى شكل عيووني نااعسه!!
وكثرت الماسكراا كخدعه حلوووة...
المساكرا السوداء عشاان يطلع شكلي حلوو ونااعم...
وجلوووس توتي هاادي...
وطلعت كأني عروسه باااربي...
لووو بس اقدر اطلع شعري...
بيمووت علي شجاااع....
بينسحر فيني اكثر...
وبيطلق هالهبلة سااااروه..
ام مية سنة...
ويمكن صدق يفكر يتزوجني!!
ما اقدر اعيش بالبيت اكثر...
هيفاء بتروووح..
ماما رااحت...
رااح اجلس مع مين اناا و عبووودي؟؟؟!!
لااازم اتزوج شجااع...
ايه لااازم..
لا تطاالعوني كذا....
مثل ما هيفاء قدرت تجيب هيثم على خشمه..
ان شااء الله اقدر على شجااع!!
رفعت عيوووني...
وشفت شجااع يفك ازرار يااقته بهدوء...
قال لي وهو يبتسم ابتساامة مقبووضة
: صدق؟؟؟...
اقدر اقووول لعمري مبرووك.."
قلت بدلاااال
: مبروووك عليك اناا!!.."
ووقفت وانا احط شنطتي على كتفي وارمش برمووشي الغزيييييرة
: بسس...
لا تنسى تعزم ساااره الـ...
على العرس..."
وكملت وانا اوصل للباب والتفت
: بعد ماايصير هذي خاالة عيااالي...
مستقبلا..."
وسكرت الباااب واناا مبتسمة...
وقفت ورااه ثواااني...
شفت السكرتير يطاالعني وهو مقطب حوااجبه...
اكيد يقووول وش فيهاا هالهبلة؟؟؟...
بس اناا سعيييييييدة...
عبير متأكده ان شجااع يحبني...
وعاادة عبير كلامهاا صحيح...
عشاان كذا انا قمت بهالخطوة الجريئة...
اكيد شجااع رااح يعلمني عن اللي مخليه مستمر مع سااروه بالسرر..
واناا مثل ما لقيت لمئاات الناااس حلووول لمصاايبهم...
بلاااقي لشجاااع حل...
وبعدهاا يتزوجني....
ونآخذ محمد ولده...
وبآخذ عبوودي بعد...
لأن محد مهتم فيه كثييييير..
يا حبيبي يا عبدالله يمووووت فيني...
ويمشط لي شعررري...
رغم انه ياله يررفع يده...
احبه حيييييييييييييييل...
مدري شلووون فيه نااس اذا شاافت معاااق تبكي وتصيح...
ما كأنه بشرر!!
وصلت لبواابة الشركة...
فرفعت رااسي وانا ارسم احلى ابتساامة...
بكره بصير مدام شجاع الـ.....
وبكوون مسئولة عن كل كبيرة وصغيرة بهالمكاان!!
قررت امر السووق وانا اركب السيااارة...
برووح افطر اول....
ثم اطلع على المملكة...
بشتري لهيفاء هدية تليق بهااا...
اعتقد السااعه الحمراء اللي قبل فترة هي اللي رااح تذهل هيفاء...
واليووم لازم اخليهاا تسااامحني بأي طرريقة...
هذي اختي مهماا يكووون...
ما يصير يكون بيناا اي نوع من الحقد...
ومن حقهاا تزعل مني...
وتكلم علي...
وحتى تضرربني مثل ذااك اليوووم...
لأن موو حلوو انهاا تشوف صوور خاالد بغرفتي...
عمر هالشرخ الجديد ما رااح يختفي من علاااقتناا...
بس...
ان شااء الله اقدر اقلله...
هذا اقصى ما اطمح له...




انقهررت من كلااامه اللي مااله داااعي...اهي تكرف في بيته....وتعاامله افضل معاامله...وصااابر على غروووره...وكبرياائه الزاائفه...وبعد فوووق هذا كله يتكبر عليهااا...ويقووولهاا هه...لووو يبيك سعوود!!
ماا يدرري عنهاا هي و سعوود...ماايدرري عن الليااالي اللي قضوهاا يعدوون النجوووم...ويطاالعوون القمر...ويرقصوون سوه تحت المطر...
صحيح ماارية تركي ماا يدري عن هالمشااعر...ولا يبي يعرفهاا...ليتك بس تلتفين لنفسك...وتتركين سعوود واحلامه ورااك...


"مارية"

مشطت شعرري بقووة..
احاااول افررغ عصبيتي في شعررري...
خليته يلمع على اكتااافي مثل هاالة نوراانية حووولي...
حطيت شوووية مكيااج...
اغطي فيهم الشحوووب اللي في وجهي هالايااام...
بسبب قلة الأكل...
والأكل الغررريب اللي صاااير احبه موووت!!
ياااويلي لو يدري تركي اني آكل ترااااب
...فعليا اكل تراااب...
موو مجرد كلااام!!
طالعت باظاافري بصدمه...
اظاافري صاايره مقرفة...
شلوون اقااابل سعود كذا؟؟؟...
لااااء...
رحت طليتهم بسرررعه باللون المشمشي اللي احبه حيل..
ولبست لي بلوفر مشمشي...وبنطلوون ابيض....
ومسكت جااكيت قطيفه اسوود...مخصر...
وطلعت من البيت بعد ما اخذت المفتااح معي...
شفت المطر اللي صب فوق رااسي.
رجعت بضيق وخذيت مظلتي...
ورحت اركض تحت المطر ادووور تااكسي...
لقيت سياارة...
وطلبت منه يرووح للشاارع اللي يسكنه سعود...
مسكت مراايتي...
لسه مكيااجي مااخرب...
حلوووووو مرة...
خلاااص...
اناا بكلم سعود...
بقوووله اني ابيك...
وابي ارجع لك...
وانت اكيد انك تحبني...
ومااله دااعي تمثل علي....
وبقوووله ان تركي...
مستعد يطلقني اذا ضمن انك تبيني...
ابي اعيش حياااتي...
ابي اسوووي عرض ازياء كبير...
واساافر ويا سعوود لجزر الكااريبي مثل مااوعدني زماان...
ولااا يهمووني اهله..
المهم اهوو يكون لي...
وزوجته الصغير البزر...
موو ضروري يطلقهاا...
يخليهاا يمكنهاا مسكينه...
محتااجه لزوج...
هههههههههههههههه
ضحكت بشررر غصب علي...
وقفت السيااارة عند العماارة...
خليت التااكسي ينتظرني تحت..
ودخلت العمااارة...
رحت للبوااب اللي كان جالس جوه على طررف...
اول مااشافني سلم علي...
وصدمني لمن علمني عن سعوود!!
تنهدت بغضب...
راايح يمشيهاا!!
غمضت عيوووني عن الدمووع اللي بتنزل من قهرري..
وش يعني سعود يمشي زوجته؟؟!!
يعني خلاااص...
بدت تهمه؟؟...
خفت حيل وانا اوقف برا...
نزل المطر على راااسي كنه يصحيني من نووبة جنون...
رميت المظلة على الارض..
وتسندت على الجداااار...
عيووووني تآكلني...
الدموووع حاااااااااااارة...
وطعمهاا الماالح يدغدني..
معقووووووووول بعد هالفترة كلهاا يطلع كلام هيفاء صح؟؟؟...
هيفاء؟؟؟..
اكرررررررررررررهك
جعلك بمرض يعذبك ولا تمووتين....
رحت للتاااكسي واناا ياله اشووف الدررب..
وطلبت منه يرجعني محل ما جااابني...
حسيت بغثيااان قوووي..
فنزلت رااسي على ركبي..
وقمت ابكي بقوووووووووة...
آخخخخخخخخخخ
آآآآه
طيب يا سعووود!!
طيب
والله ماعديهااا!!
والله ماعديهااا!!!


طرت على باااله مارية...حس بشعووور غريب...وكأنه يتذكر وجوودهاا لتوه...شلووون ما مر عليهاا امس وقبله وقبله!!
ضرب الطااره بعصبية...ثم ابتسم بسمه مكتومة لزوجته الصغيرة اللي جالسه جنبه وتطاالعه وكنه مجنوون...
متى يخلص هاللعبة ويرسلهاا لبيتهاا ويطلقهاا؟؟...ومتى يكلم ماارية ويقولهاا كل شيء...ويشررح لهاا الاشيااء اللي ضلت عاالقة...ومصااايب هيفووه..والأدله على حبه لهاا...
صحيح ان لهفته لماارية خفت مع اندفااعه بتوريط مضااوي و سطاام بكذبة يروحون فيهاا وينكسروون...
بس مهماا يكووون...تضل ماارية هي الزوجه اللي تنااسبه...وتفهمه...عقلهاا مثل عقله...ثقاافتهاا مثل ثقاافته...تفكيرهاا يناااسبه...وتفكيره ينااسبهااا...
الله يعينك يا سعوود على كل هالخطط العظيمه!!


"سعود"

وصلناا لمحطة...
وشفت سيااارة سطام توقف عندهاا..
وينزل للسوبر ماركت...
لاحظت ان مضااوي كانت تطاالعه...
حسيت بنيرااان تشتعل بصدري...
تستغفلني!!
مسكت يدهاا بقوة...
ما اتحمل انهاا تخوني وهي جنبي...
:وش تطاالعين به؟؟؟.."
رمشت بسررعه...
فقمت اطاالع برموشها الغزييييييييرة السوود...
ما كأنهاا اهداب سبحان الله!!
طرى على بااالي بيت شعر..
تقول اللي طرف عينك أنا مدري هدب أو عود
أحس اني من اللي صابها ماشوف قدامي
ردت علي ببروود وهي تضم جااكيتي على جسمهاا بقوة وتفرك يدينهاا
: متى نووصل؟؟؟..."
اووكي...
تتهرب مني...
موو مشكله...
قلت وانا اكل شوكولاته واكمل طرريقي
: خلاااص كلهاا عشر دقااايق...
ونووصل للمنتزه..."
وقلت وانا ااشر لابو وسيم اللي يأشر لي علشاان اسبقهم
: كلمتهم امس..
والحمدالله فيه كوخين فااضية..."
وابتسمت بخبث
: اعتقد ان سطاام رااح ينوووم بره..."
مضااوي بحمااس وهي تصررخ
: صدق؟؟...
ليش ما نعطيه مكاناا وننوم بره؟؟؟.."
ابتسمت باستهتااار
: وشووو؟؟؟...
ههههههههههه...
تحسبين كل النااس مثلك؟؟؟.."
تجمدت ابتسااامتهاا...
ورمشت بعيونهاا بتوتر..
ياااااااااااااااااويلي على رمووشهاا!!!
حسبي الله ونعم الوووكيل...
ميب رموووش ذي...عيداان والله!!
المهم...
حسيت انهاا ضاااقت...
فقلت بسررعه اعدل من كلمتي
: مضاااوي...
ما اقصد اللي فهمتيه..."
مضااوي برووح مرحة
: ابد...
ماافهمتك غلط.."
وكملت تشرح لي وهي تحرك يدينهاا بانفعاال
: قصدك اني...
بنت الفقر اللي تعوودت تنووم على الاررض...
تفترش الرمل..
وتتلحف السما والنجووم...
صح؟؟؟...
ايه اناا كذا...
احلى حياااة والله..
صدق اننا نعااني من البرد...
ونعااني من الجوووع...
لكننا ناااس بسيطة...
ما تهمناا هالمظااهر اللي تعيشون فيهاا!!"
سكت للحظة..
اعجبني وصفهاا رغم اني سمعته ملايين المراات...
بس كاان طاالع من قلب مضااوي...
قلب اللي جربت هالشيء...
قلت وانا اقرب رااسي منهاا
: قصدي ان الناااس ما تستحمل اللي انتي تستحملينه...
الدنياا حشراات وبرد وكل شيء زااحف تصورينه موجوود..."
قاالت وهي تقطب حواجبهاا
: زااحف؟؟؟..."
وابتسمت لي وفيهاا ضحكة
: انتم الحظر...
هههههههه...
تسمون بعض الشبااب زااحفين..."
وبعدين ما قدرت تمسك نفسهاا وكنهاا قالت نكتة الموسم...
قلت واناا مقهووور من اسلوبهااا
: موو الحظر...
اي نااس تعرف ان زااحف يعني ولد دااج صاايع...وطبعا شاااب..."
مضااوي بمكر
: يعني انت موو زااحف؟؟؟...
صح؟؟؟.."
وصدت عني...
قصدهاا اني زااحف...
حماااااااااااااااااااااااارة!!
قلت بدفااع عن نفسي
: بس اناا مو شاااب..اناا شااايب..."
مضااوي بلهجة استغربتهاا
: بالعكس...
انت عز الشباااب..."
وصدت عني...
حسيت بأن بطني يتقلص...
واستغربت هالشعووور!!
وصلناا للجبل...
وبديناا نطلعه...
و مضااوي قاامت تأشر بحمااس
على بعض السنااجب...
: سعوووووووود..."
مسكت يدي بقووووة...
: نععم؟؟؟.."
ردت وهي تصاارخ بضيق
: ابيييييييييييييه...
شوووفه..."
قلت واناا ارجع شعرري على ورى
: سنجااب؟؟؟...
تبين سنجاااب؟؟؟.."
وكملت بسخرية
: بتشوينه؟؟؟...
ولا تحسبينه من الجراابيع اللي تصيدونهاا؟؟؟..."
ضربتني على كتفي
: ههه ماايضحك!!...
بسررعه وقف..."
امرتني بقوووة...
واللي استغربته اني سمعت كلامهاا
ووقفت...
فانزلت من السياارة..
وقربت من بعض السنااجب المجتمعه على حبة بندق...
بس اول ماا قربت مضااوي...
تفرقت السنااجب بسررعه...
اعطيت مضااوي قطعة خبز صغيرة...
: فتتيهاا...
وحطيهاا على الأرض...
وشوفي وش يصير؟؟؟.."
ورحت عنهاا عشاان اوقف السياارة على جنب...
علشاان السياراات تقدر تمر لأن الطرريق ضيق...
ولمن رجعت...
لقيت مضااوي...
جالسه على الأرض...
وتطاالع بالسنااجب بهيااام...
وتمشي ايدهاا بنعومة على رااس السنجوب الصغير...
صرخت بانفعاال طفووولي...
وعيونهاا الوااسعه تصير مثل الفنااجيل
وفمهاا كنه نقطة بوجهها المدوور...
: شووووووف!!.."
وعضت على شفاايفهااا بقوووة..
وقبضت يدينهاا وحطتهم بحجرهاا وقاامت ترااقب بحمااس السنااجب اللي قربت وبدت تآخذ بعض القطع الصغيرة...
وقفت قريب منهاا...
وحسيت بشعووور غريب وانا اطالع بشكل مضااوي..
بلعت ريقي ببطء...
وحااولت اشيل عيوووني عن وجهها وحمااسهاا البريء الفطري الرائع...
احلى صورة!!
هذا اللي طرى على بااالي...
وجه مضااوي...
وجه خراافي...
فوتوجينيك...
اتوقع تطلع مذهلة باللوح...
قاامت مضااوي بعد ما اعطت السنااجب كل الخبز...
وركبت السياارة...
ومسكت الجاكيت حقي...
ولبسته وهي ترتعش...
:بررررررررررررد!!"
قالتهاا واسناانهاا تصتك...
ضحكت على شكلهاا...
قالت بزعل
: ليش تضحك؟؟؟....
امممم...
مااعمري شفت هالمخلوقااات!!..."
رديت واناا اخذ منعطف خطير
: قصدك السنااجب؟؟؟.."
قالت وهي تعدل حجاابهاا الوردي
:ايه السنجوووب...
يجنن..."
وطلبتني ببراءه
: سعوود اقدر اخذ وااحد معي.."
وكملت بصوت حزين
: اذا رجعتني لأهلي!!..."
بلعت ريقي واناا احاول ابتسم
: ترجعين لأهلك؟؟؟..
لايمكن اخليك ترجعين لهم.."
ومسكت يدينهاا بقوة الثنتين وحظنتهم بايدي الكبيرة
: انسي نهائيا ذااك المكاان...
اهلك اذا يبونك يعرفون مكانا.."
مضاوي تحاول تسحب يدينهاا مني
:بسس!!.."
وسكتت يووم قمت العب بااصاابعهاا الناعمه الطويلة...
حسيت اني موو قاادر اركز على الطرريق...
فشلت يدي ومسكت الطااره بقووووة...
اخذت منعطف ثااني...
وابتسمت برااحه واناا اشوووف المنتزه قداامي...
ما كاان فيه ناااس كثير...
يمكن اكثر السيااح ما يحبون يجوون لهالامااكن..
يحبوون يتسوقون ويآكلون وبسس!!
ليت العرب يعرفون وش معنى كلمة سيااحه!!
وقفت السيااارة...
التفت علي مضااوي بسرعه
: وصلنااا؟؟؟.."
هزيت لهاا رااسي...
وطلعت عشاان اروح آخذ المفااتيح حقت الاكوااخ...
وسمعت صوت سياراات ثاانية تجي...
التفت وراااي...
فشفت سطاام ينزل من السيااارة حقته...
وبعدهاا وصلت عاايلة ابو وسيم...
وصوت عيااله قاام يرج بالمكاان وهم يروحون يركضون مبسووطين....


جاالسه في مكتبه الوااسع...وعيونهاا تحااول تحفظ تفااصيل المكاان...التوتر والصمت وبعض الانفااس الغااضبة هي كل الحواار اللي يدور بهاللحظااات...
حاولت تلملم عبااايتهاا بخجل...وترجع تتركهااا...ثم تعدل حجاابهاا بتردد...وترجع تتركه بعد ما تكتشف انه تمااام...تطاالع باظاافرهاا وتأمل القلوب الصغيرة النااعمه اللي مرسومة بدقة...وتهز راسهاا بيأس من هالافكاار اللي موو وقتهاا...
طااحت عيونهاا على اظفرهاا الصغير...اوووووووووبس!!...نست تحط عليه مناااكير!!...وييييييييييييي فشششله..ياااارب شجااع ما ينتبه...
ياااااااااااااااااااااارب!!


"نورس"



آآآآسفه...وش كنت تقووول؟؟؟!!"
ابتسم لي شجااع بهدوء..
وقاال بعد لحظاات
: كنت اسأل عن سبب حظوورك؟؟.."
قلت واناا اميل شفاايفي الحمر بهدوء
:اممم....
كنت ابييي...
اقترح عليكم اقترااح..."
شجاع وهو يعدل جلسته ويقرب كرسيه اكثر من المكتب
: اقتراااح؟؟؟..
طيب...
اعتقد اننا خصصناا مجلس قبل كم اسبووع..."
قلت بسررعه قبل لا يهزأني
: اممم...
عااارفه...
بسس!!..."
وحركت اصاابعي بتوتر
: آآآه!!....
يعني هذا اقترااح توه يجي في بااالي..."
شجاع ببروود وهو يطاالعني ويتفحص وجهي
: طيب...
اقترحي يا آنسه نورس!!...
كلي اذان صااغيه...
وكماان لأني ابيك بساالفه..!!"
وكمل وهو يطاالع السااعه يعني اخلصي بسررعه
: بعد ما تخلصين من اقترااحك..."
اخذت نفس عمييييييييييييق...
عشااان اهدي من التوتر اللي شووي ويقتلني...
والله طفشت عشاان كذا فكرت اغيضه...
شهييييييييييييييق
زفيييييييييييييييير
شهييييييييييييييق
زفييييييييييييييير
شهييييييييييييييق
زفيييييييييييييييير
اوووووووووووووووف
: اوووكي....
استاذ شجااع انا مااجيت اقووول اي اقترااح.."
وكملت بسررعه قبل لا يرد علي
: اناا جيت اقووولك...
اني..
مواافقة على الخطوووبة!!..."
وابتسمت برااحة واناا اشووف وجهه يتلووون
بمئاات الالواااان!!
حسيت انه فقد قدرته على التركيز...
سووويت حاالي خجلااانه..
وقمت اتأمل اظاافري باهتماام...
فرصه اطاالعهم بتأمل...
خصوصا اني لبست العدسات الجديدة اول مرة...
حلووو اللون الازرق الفااتح علي...
خلى شكل عيووني نااعسه!!
وكثرت الماسكراا كخدعه حلوووة...
المساكرا السوداء عشاان يطلع شكلي حلوو ونااعم...
وجلوووس توتي هاادي...
وطلعت كأني عروسه باااربي...
لووو بس اقدر اطلع شعري...
بيمووت علي شجاااع....
بينسحر فيني اكثر...
وبيطلق هالهبلة سااااروه..
ام مية سنة...
ويمكن صدق يفكر يتزوجني!!
ما اقدر اعيش بالبيت اكثر...
هيفاء بتروووح..
ماما رااحت...
رااح اجلس مع مين اناا و عبووودي؟؟؟!!
لااازم اتزوج شجااع...
ايه لااازم..
لا تطاالعوني كذا....
مثل ما هيفاء قدرت تجيب هيثم على خشمه..
ان شااء الله اقدر على شجااع!!
رفعت عيوووني...
وشفت شجااع يفك ازرار يااقته بهدوء...
قال لي وهو يبتسم ابتساامة مقبووضة
: صدق؟؟؟...
اقدر اقووول لعمري مبرووك.."
قلت بدلاااال
: مبروووك عليك اناا!!.."
ووقفت وانا احط شنطتي على كتفي وارمش برمووشي الغزيييييرة
: بسس...
لا تنسى تعزم ساااره الـ...
على العرس..."
وكملت وانا اوصل للباب والتفت
: بعد ماايصير هذي خاالة عيااالي...
مستقبلا..."
وسكرت الباااب واناا مبتسمة...
وقفت ورااه ثواااني...
شفت السكرتير يطاالعني وهو مقطب حوااجبه...
اكيد يقووول وش فيهاا هالهبلة؟؟؟...
بس اناا سعيييييييدة...
عبير متأكده ان شجااع يحبني...
وعاادة عبير كلامهاا صحيح...
عشاان كذا انا قمت بهالخطوة الجريئة...
اكيد شجااع رااح يعلمني عن اللي مخليه مستمر مع سااروه بالسرر..
واناا مثل ما لقيت لمئاات الناااس حلووول لمصاايبهم...
بلاااقي لشجاااع حل...
وبعدهاا يتزوجني....
ونآخذ محمد ولده...
وبآخذ عبوودي بعد...
لأن محد مهتم فيه كثييييير..
يا حبيبي يا عبدالله يمووووت فيني...
ويمشط لي شعررري...
رغم انه ياله يررفع يده...
احبه حيييييييييييييييل...
مدري شلووون فيه نااس اذا شاافت معاااق تبكي وتصيح...
ما كأنه بشرر!!
وصلت لبواابة الشركة...
فرفعت رااسي وانا ارسم احلى ابتساامة...
بكره بصير مدام شجاع الـ.....
وبكوون مسئولة عن كل كبيرة وصغيرة بهالمكاان!!
قررت امر السووق وانا اركب السيااارة...
برووح افطر اول....
ثم اطلع على المملكة...
بشتري لهيفاء هدية تليق بهااا...
اعتقد السااعه الحمراء اللي قبل فترة هي اللي رااح تذهل هيفاء...
واليووم لازم اخليهاا تسااامحني بأي طرريقة...
هذي اختي مهماا يكووون...
ما يصير يكون بيناا اي نوع من الحقد...
ومن حقهاا تزعل مني...
وتكلم علي...
وحتى تضرربني مثل ذااك اليوووم...
لأن موو حلوو انهاا تشوف صوور خاالد بغرفتي...
عمر هالشرخ الجديد ما رااح يختفي من علاااقتناا...
بس...
ان شااء الله اقدر اقلله...
هذا اقصى ما اطمح له...





تماالك نفسه..واتصل على بنت خاالته بسرررعه...وش اللي قااعد يصير؟؟؟...شلوون خطبوا له وهوو ما يدرري؟؟؟...بأي حق يتكلموون بصووته؟؟؟...
قااام يطق اصااابعه بالمكتب الخشبي الفخم...ويحاااول يتماالك الشعوور بالغضب...اللي قااعد يشتعل في نقطة معينه بجسمه...ويصعد مثل البركااان...وبيشيل كل شيء يشووفه...
اتمنى ان عبير هي اللي ترد عليه مووو زوجهاا...لأنه ما رااح يقدر يتحكم بنبرة صوووته...وبانفعالاته...صحيح ان نورس شغلت باااله...والفتت انتبااهه بأكثر من مناااسبة.....
صحيح انهاا جميله ورااقية وبنت عيلة ماعليهاا غبااار..لكنهاا ماا تصلح تكوون زوجته...اطهرر من انهاا تصير زوجته...مااتعرف شيء عن ماااضيه...
عن الليااالي السوداء اللي قضاهاا في امريكاا....عن سنين الضياااع اللي شكلت شخصيته...وش ذنب نورس انهاا تتزوج انساان مثله؟؟؟انسااان تزوج وحده ضاايعه عشاان فلوسهاا؟؟؟...انساان زوجته مااتت بسبب اهمااله؟؟؟...انسااان ابوه لعنه وطرده من بيته...ولا ساامحه حتى وهو على فرااش المووت؟؟؟..


"شجاع"


سمعت صوت البريد الصوووتي...
رميت الجواال بغضب...
الله لا يساامحك يا عبير!!
حطتني بموقف مااله داااعي...
وش اقوول لنورس اللي تظن اني احبهاا وابيهاا زوجه...
تنفست ببطء...
ورجعت اتصل بعبير على الثااابت...
لااازم اطالبهاا بتفسير...
بأي حق تكلم بصوووتي؟؟؟...
وش اقووول لسااره؟؟؟...
رااح تقلب الدنياا فوق راااسي...
ورااح تطاالبني بفلوسهااا...
فلوسهاا اللي الى الآن حمل فوق كتووفي
موو قاادر ازيحه...
تزوجتهاا عشاان تعطيني اورااق تثبت اني دفعت لهاا نص المبلغ...
وفعلا هذا اللي صااار...
لكن بااقي المبلغ كبيييييييييييييير...
ولا اقدر اسدده حتى لوو ابيع المجله....
وههه...اصلا ما اقدر ابيعهاا لأن فيه شركااء لي...
اصلا اناا كنت غبي...
وقمت اتذكر بيأس...
يوووم كنت العب عليهاا واظن اني اقدر اخذ منهاا كل شيء بدووون
ما تمسك علي اي شيء...
لكن سااره طلعت اذكى مني...
واستغلت اوقااات ضعفي...
ومسكتني من الايد اللي تعووورني...
طردني ابوووي يووم قلت له....
وبعدين رجع واستقبلني بالاحظاان بعد ما اوهمته اني قدرت اسدد المبلغ
وطلقتهاا...
مرت سنين حياااتي...
وكبرت واناا مربوط بحرمه كبيرة..
مااسكتني بكل قوتهاا...
تحكم فيني...
وتهددني دوووم بالاورااق اللي معهااا...
رحت لألمانيااا...
كنت ابي ارتااح من الهمووم اللي رااكبتني...
كنت ابي اتخلص من الاثقاال اللي مكبلتني...
ابي اتنفس الحرررية
بعيد عن ساااره وهمومهاا وعجزهاا وتصاابيهاا وكل شيء فيهاا
لكن!!
قابلتهاا...
قااابلت منيرة بالمانياا...
كانت جاايه مع جدتهاا اللي تعاالج من السرطااان...
بنت كلاسكية...
من عاايلة كبيرة...
مؤدبة وجميله وخلووقة...
مثقفة وشااعره رائعه...
حبيتهاا...
حبيتهاا الحب اللي دووم قريت عنه..
ولااا صدقته...
والله خفق قلبي يوم تقااابلت عيوووني بعيونهاا...
جذبتني حلاوتهاا ورقتهاا ورومانسيتهاا...
حبيت حناانهاا ودموعهاا واخلاقها العالية...
حب من اول نظرة...
ايه نعم...
حب من اول نظرة....
رجعت السعوودية بعد ما اعطيتهاا وعودي...
اعطيتهاا كل اللي في قلبي..
مثل مااهو...
نسيت وتناااسيت سااره...
تناااسيت هلي..
تنااسيت البشرية كلهاا...
و منيرة ضلت في بااالي...
تدفعني لحاافة الجنون بنعومة!!
كنت اشووف فيهاا ملهمة لي...
كنت اتغزل فيهاا...
واحفظ لهاا الاشعااار...
واغني لهاا على ضو القمر...
تعلمت ادق عوود لعيونهاا...
تعلمت اغني بأعلى صوت وبدون خجل من صووتي البشع عشاانهاا...
غازلتهاا وقلت لهاا اقوى الكلماات وبأعلى صوت علشاان اسعدهاا...
كااانت ايااام لا يمكن تكرر مع اي شخص ثاااني...
رحت لابوووي واناا شووي واركض من الفرحه...
يبه شفتهااا!!
شفت حبيبتي...
الزوااج اللي انتم تبوونه...
الزوااج اللي مفروض يصير من اووول...
لكن...
دوم الاقدااار ضدناا...
تضحك عليناا...
تتسلى فيناا...
وتخليناا نروح ونجي ونسووي اللي في بالناا...
وتخليناا نحلم برااحه...
اكيد...
موو الحلم مجانا؟؟؟..
رفض ابوووي هالزواااج...
وهددني بحرمااني من الورث...
وقاال لي رااح اكتب كل شيء باسمااء اخواانك...
عشاان اذا مت ما يبقى لك ولا هللة...
ما اهتميت....
كانت المجله وقتهاا هي اهم ماعندي...
وكتبهاا ابوي باسمي يوم رجعت له....
بس كنت اخلي ابوووي يشرف عليهاا...
يوم طردني....
ما اهتميت باي شيء يخص اهلي...
وقااطعتهم...
وعشت مع منيرة ومع اهلهاا اسعد ايااامي...
كنت اشوف ف امهاا الحناان اللي فقدته من امي...
وكنت اشوف ف ابوهاا الظهر اللي يسندني...
وكنت اشوف في اخوانهاا الاصحااب اللي فقدتهم بعد ما قااطعوني كلهم
بعد موضوع سااره...
واناا قاطعت البااقيين بارادتي...
بس عمر الحيااه ما تمشي بهالحلاوة...
لازم القدر يعطيك صفعه تصحيك...
لازم يكوون الانسااان دووم واقعي عشااان ما ينصدم..
او ينجن!!
صدقوووني...مفرووض حتى باوقاات الفرحه...
تحطوون ايديكم على قلوووبكم...
لأن ممكن كل شيء ينقلب...
مثل ما صااار لي...
مااتت منيرة....
صاابهاا نزيف اثناء الولادة ولا قدروا يوقفونه...
فمااتت بكل بسااطة...
رااحت....
اختفت من هالوجود...
صاارت جسد بلياا رووح..
وبعدين هالجسد...
رااح بعد ولااا بقى لي منهاا اي شيء...
بس ربي دووم ويانااا...
وحتى باسوأ لحظاتناا دووم يجيناا الفرج بدون ما نتووقع...
والفرحه ممكن تجي بنفس اللحظة...
وقتهاا فعلا تحتااار...
تبكي ولا تضحك!!
ويمكن تبكي ولكن تضحك في نفس الثواااني...
ربي اخذ مني منيرة...
لكن عطااني محمد...
اذكر اني بكيت مثل الطفل واناا متعلق بفراشهاا...
وشااايل ولدي وولدهاا..
ولدناا!!
ضليت مااسك يدهااا...
اتحسسهاا موو مصدق ان الرووح سكنت في هالجسد...
احس اني في كااابوس بشع...
كاابوس وااقعي...
النااس واقفة من حووولي...
امهاا تدعي علي...
وابوهاا يبتعد وهو موو مستوعب المشهد...
اخوانهاا يبكوون...
واناا كنت ابكي واضحك بنفس الوووقت...
منيرة شووفي!!
دخيلك شووفي..
شوفي ولدناا...
حموودي...
اللي حلمناا فيه...
اللي سولفت معه كثييييييير...
اللي بغيتيه...
اللي تمنيتي تحظنينه...
تدااعبينه...
تبوووسينه...
اللي تمنيتي تكبررين وهوو يكبر معك!!
تنهدت بضيق...
وحسيت دمووعي متحجرة...
وانا اذكر المااضي وكنه اليوووم...
احس نفسي وااقف في هذيك الغررفة البشعه البيضاا...
واقف اطاالعهاا والممرضة تغمض عيونهاا...
وتغطي وجهها...
مدري ليش اهلهاا ما ساامحوني؟؟؟...
يقولون اني انا السبب...
لأن منيرة من الاسااس كان مفروض ما تحمل...
وانا ما انتبهت لهاا...
ما سألت عنهاا...
ولا عررفت ليش كااانت تبكي وتصيح دوووم
وهي تضمني بحملهاا...
كنت احس الحزن سااكنهاا...
لكن اهتماامي بسااره..
وانهاا ما تكتشف زوااجي...
سبب من اسباااب اهماالي...
سبب...
نسااني كل شيء...
كل شيء يخص حبيبتي...
يا الله...
شلووون حبيتهاا؟؟؟...
وانا ما عرفت اللي فيهاا؟؟؟..
اي حبيب اناا؟؟؟..
واي حب اللي حبيته؟؟؟!!
ما كنت ارووح معهاا لأي مرااجعه...
كنت لاااهي رغم سعادتي وياهاا...
اسمي بدا ينشهرر...
وصووتي بدا يووصل للنااس في البيووت...
سبب ثااني خلاااني انسى عمري...
كنت وقتهاا كاتب شااب صغير بدا يبني له مسااحته الخااصه...
وتركت زوجتي هي تصرف عمرهاا بعمرهاا...
حتى لمن جاات تولد...
ماا رحت وياهاا للمستشفى...
جيتهاا بعد سااعه تقريباا...
من اتصالهاا علي!!
لأني بكل بسااطه كنت مشغووول
بمنااقشة اقترااح في باالي مع وزير الصحة....
طالعت بصورة محمد على مكتبي...
اتمنى تكون امك مساامحتني!!
احساااس الذنب كبلني فترة طووويلة....
سنة تقريباا واناا مكبل بقيوود الذنب...
وبعد ما ماات ابوووي بعد وفاة منيرة بفترة قصيرة...
صحيت على الواااقع القوووي المخيف الباارد الرماادي...
صحيت على دموووع وصيحاات امي...
على كره اعمااامي...
على تبري خوااالي مني...
صحيت على اتصالات العزاء اللي تجي على مكتب الجريدة...
ركضت موو مصدق...
ركضت على المقبرة...
طحت على الارض...
لمست القبر اللي توه انقفل...
لمسته موو مصدق...
ابوووووووووووي....
يبه....
يبه رد علي...
يبه سااامحني...
اناا آآآسف....
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآسف...
مسكووني بعض المشااايخ...
وحااولوا بعض اقاااربي يهدوووني...
ماا صليت عليه...
ما بست جبينه...
ما غسلته....
لااااااااااااااااااء
هذا كااابووووس
يبه ارجووووك سااامحني...
ارجووووووووووووووك يبه...
لا تحررمني رضاااك...
آآآآآآسف..والله آآآآسف...
حقك علي يبه...
انا الغلطاااان!!
يبه....يبه...يبه...
ضليت ابكي وابكي على القبر...
والناااس ابتعدت...
وخطواات احذيتهم في ذهني...
كنت امسك التراااب واصيح بمرااارة....
يا الله وش كثر احساااس مخيف...
تخيلوا يمووت ابوكم وهو غضبااان عليكم!!
تخيلوا تخسرون الفرصه بمساامحته ورضااه!!
ليييييييييييييييييت
ولييييييييييييت
وليييييييت
يا ليت تنفع....ياليت الزمن يرجع ورى...
والله ما اسوووي شيء ضد رغبتك...
حتى منيرة اللي عشت معهاا احلى ايااامي..
ما رااح اتزوجهاا ولا اقربهاا ولا اعااندك!!
بس ابي ارجع لآخر يوووم...
تطردني فيه من البيت...
ابي ابوووس يدك...
وابوووس رجووولك...
واترجااااااااك تعذرررني...
اكلمك بحنااااان...
اعلمك بمشااعري الصدق...
واترك العنااااااد والغروووووووور....
شكثر اناا عاااق بوالدي...؟؟؟؟...
ما سألت عنه ولهيت ويا حبيبتي...
ضنيت اني بقدر استغني عن عيلتي...
دامهاا قريبة مني...
لكنهاا هي رحلت...
والواالد رحل بعد...
وضليت وحيييييييييييد...
رغم وجود امي...
لكن عمر وجودهاا ماعوض عن وجود ابوووي...
فتحت الدرج الأخير من مكتبي...
وطلعت البوووم الصووور...
حسيت بالعبره تخنقني....
وانا اشوف صوورة ابوووي
وهو وااقف مع بعض العمااال واحناا صغااار...
كناا واقفين عند المسجد اللي بنااه في ديرتناا....
طالعت بالصورة الثاانية...
طااحت دمعتي وانا ااشوووف ابوووي...
لابس بشت العيد...
وجالس متوسط المجلس وانا واخوااني حوالينه...
وعمي الصغير يصب له قهوة ويقط معناا بالصورة...
شفت امي وابووي بصوورة وهم مااسكين وحده من عمااتي الصغاار...
بالمستشفى بثااني يوم...
واحنا زايرين مرت جدي..
وشفت وشفت وشفت...
يا الله شلوووون هالدنياا غدت بلياا طلة عيوونك؟؟؟!!
احررقتني الدمووع المره....
فغمضت عيوووني واطلقت لهاا العناان عشاان تمشي براحتهاا وتحفر
وجودهاا على خدي!!
تثبت عقووووقي وفجوووري وندمي...
يبه شلونك
ملل هالكون من دونك ..
يبه شلونك ؟؟
وتمضي رحلة الدنيا..
بليا طلة عيونك..
تبي تدري عن احبابك ؟؟
عن عيون تغنا بك ؟؟
عن قلوب دفنها الشوق..
واذا جاها الغفا جابك ؟؟
يبه امي تخيلك دوم..
تغني لك مع القمرا..
يبه شلونك ؟؟
تبي تدري عن اخباري ؟؟
عن افكاري وتذكاري ؟؟
اشيلك داخلي جمره ..
وبعيون الحزن عبره..
تغرقني .. وتحرقني..
اشوفك نجمة تجبر..
مراعيها .. يراعيها..
واشوفك للرجوله اسم..
اذا شد الزمن تقسى..
واحلم من معاني الحلم..
احسك مقبل بكرى..
وعيا لايجي بكرى !!
يبه تذكر مجالسنا ؟
مقلطنا ومجلسنا ؟
وحارتنا ومسجدنا ؟
يبه تذكر هدايا العيد ؟
صلاة العيد؟ وبشت العيد؟
يبه تذكر سوالفنا ؟
لاجل هذا ..
وكل هذا ..
اقول اليوم يابيي ..
ملل هالكون من دونك


(((مداخلة من عيونك آخر امالي...
بكيت بهالمقطع بحرااارة...يا الله وش اصعب هالمشااعر اللي يمر بهاا شجااع...خلوناا نستغل كل لحظة بحياتناا ولا ننوم بليلة واحناا مزعلنا اغلى شخصين بالدنياا...نطلب رضااهم مهماا كان هالشيء ضد مصاالحناا...لأن اذا فات الفوت ما ينفع الصووت!!)))



حط كل ذكرياااته المااضية بدرج صغير...وقفل عليه زززين....ورمى المفتااح ورى الدولاب...خلاااص...اهو قرر قرار مااله رجعه فيه...
بيتزوج...وبيسعد طفله صغيرة...عرفهاا قبل ما تكبر...وشافهاا بعد ماا كبرت...طفله تعلقت بذرااعه بفخر....وغاازلته بدلال يوم كبر...
طفله..يبي يسعد ويلوون آخر اياام حيااتهاا...يكفي انه مااعنده اقاارب...عمره مااحس انه سوى شيء يفخر به انساان...لكن نورا واهلهااا دوووم كانوا له نعم الاهل..
كانوا يحسسونه بفخرهم فيه...ويفرحون لانجازاته...يوووم كاان يدرس...ما كاان يعلم احد عن نتاايجه لأن ماافيه احد يهتم...لا هناا ولا بالسعودية...
لكن نورا من عرفته وهي تسأله وتقوومه من النووم وتهتم بكل شيء يخصه وكأنه يخصهاا وتعرفه على اهلهاا واصحابهاا...
ما تستاااهل نورا تعيش آخر ايامهااا بدون ما يكون قريب منهاا مثل ماادووم حلمت....





"ذياب"


لبست الكووت الثقيل حقي...
النااس هالحين تصيف في الخليج...
والجووو عندناا يزداد براااد....
حتى ان الثلج يتساااقط في اغلب الاوقاات...
كنت طاالع علشااان اشتري خااتم المااسي نااعم...
وبشتري بااقة ورد كبيرة...
نزلت للشااارع...
وضميت الجااكيت بقووة لجسمي...
ورحت امشي عشاان اوقف تااكسي...
واوول ما شفت وااحد..
ركضت له بسررعه وهو ينزل حرمه وولدهاا الصغير...
ولاحظت ان فيه بنت وولد كانوا بيركبونه بس مسكته قبلهم...
طاالعوني بغيض...
فقالناا السوااق اركبوا كلكم...
ركبت قداام وقلت له على اسم الشاارع اللي ابيه...
ما علمت ام نورا ولا ابوهاا عن خطبتي لنورا...
كلمت نورا بس وقلت لهاا اني بزورهاا في المستشفى
واتمنى ما يكون عندهاا احد...
وصلني قبل يومين رد نورس الـ....
كاان ردهاا لي مليااان بالتوووبيخ والقسوووة اللي ما توقعتهاا
تطلع من فمهاا الرقيق...
كانت تتهمني بالجبن..
وما اكتفت بكذا...
حللت النيك نيم حقي...
وقاالت اني اخترت اسم يختلف عني مية وثمانين درجة!!
يعني بالعرربي ما بقت ولا خلت في شخصيتي من الصفاات اللي انا اشوفهاا بنفسي...
وتمنت اني اسعد نورا...
كاافي اللي سويته في فضة...
تحسبني موو ندمااان...
والله اني ندماان لكن مقدر اسوووي شيء...
مقدر ارجع لفضة ببسااطة...
اخااف تكون ماتت!!
وينتهي الحلم...
اخااف تكون متزوجة!!
وبحس باهااانه وقتهاا...
اخااف ترفضني بالمره...
ويمكن تطردني...
صحيح ان عمي ما رااح يخليهاا تتجرأ علي...
لكن لوو رفضتني لا يمكن اقبل فيهاا زوجة!!
وقف السواق عند المحلات اللي ابغاهاا...
عطيته فلووس...
ونزلت ببطء...
طاالعت بالاطقم اللي معروضة بره...
شفت اشيااء حلوووة مرة...
وقيمتهاا غاليه حييييل...
كم مرة رااح اتزوج؟؟؟...
ما اعتقد باتزوج اكثر من مرة!!
طلبت من الباائع يطلع لي خوااتم خطوبة نااعمة...
فطلع لي اشكاال حلوووة...
ابتسمت وانا اشووف خااتم بفصين نااعم ولامع...
حسيته يشبه نورا...
فطلبته منه...
حطه لي بعلبة ودفعت ثمنه...
ومشيت طاالع...
مرريت على محل ورد...
وشريت بااقة كبيرة من زهور الافندر....
وركبت سيارة اجرة..
وطلبت منه يآخذني المستشفى...
لاحظت ان الثلج بدا ينززل بهدوء...
بدت الطرق المزدحمه تخف تدريجيا...
لبست قفاازااتي وانا ارتجف...
ماتعودت على هالبرد رغم اني عشت فيه فترة طويلة....
نزلت من السياارة وانا اشيل الاغرااض...
واول ما دخلت المستشفى...
انقبض قلبي بقوووة...
وانا اسمع صوووت صياااح عاااااااااالي ومرتفع...
طالعت بالحرمه اللي طااحت على الارض...
وقاامت تضرب وجهها...وتلطم...
وتمسك برجوول الدكتور اللي كاان البروود وااضح على وجهه...
تعاطفت معهاا...
ليتني اقدر اسوووي شيء...
ماابيدي ولا بيد الاطبااء علاج هالخبيث...
لكن مشكله الاطباااء...
العملية والبروود اللي تكسي تصرفااتهم...
يقولون لناا الخبر ببرود...
ويحطموون كل امل عندنا بالنجااه...
يصدموننا بولدناا...بحبايبناا...باهاليناا...
وصلت لغرفة نورا...
حطيت اذني على البااب...
ما سمعت اي صوت عندهاا...
دخلت الغرفة بهدوء...
سمعت صوت كحة...
ابتسمت لنورا وانا احط الورد ورى ظهري
: هاااااااااااااي..."
قالت نورا وهي تبتسم لي بنعوومة وخشمهاا محمر
: هاااي ذياااب.."
ونطقت الـ ذ بصعووووبة...
اول ماا قربت منهاا عطيتهاا بااقة زهور الافندر...
فاصرخت بفرحة...
ضمت الورد لصدرهاا..
: ميرسي...
ميرسي كتيييير..."
وحطتهاا بحظنهاا...
قلت وانا الاحظ المصحف حقي اللي نسيته بيدهاا...
: نورا؟؟..
قريتيه!!"
قلتهاا واناا موو مصدق...
قرت المصحف؟؟؟...
معقووووول؟؟؟!!
ابتسمت وهي تعطيني المصحف وترجع شعرهاا الاشقر ورى اذنهاا
: yup....."
وكملت بتعب
: ماافهمت اشيى كتييرة.."
قلت وانا احط المصحف في جيبي
: احناا المسلمين اشيااء كثيرة نستصعبهاا في القرآن..
فكيف انتي؟؟؟.."
نورا بدفااع عن نفسهاا
: فهمت اشيى...
بس فيه كم شغله ماافهمتاا...المهم
انت..ذيااب...
شو اخباارك؟؟؟..
i miss you
.."
مسكت يدهاا البيضااء الضعيفه...
حسيت برجفتهاا
:me too..."
استغربت ردي...
وهالشيء باان بخدودهاا اللي توردت...
: امم...
تشرب ئهوة؟؟؟.."
قالتهاا وهي تشيل يدهاا من يدي بسررعه..
والارتبااك يحركهاا..
ووخرت عنهاا البطانية السماوية عشاان تصب لي...
قمت بسررعه
: ارتاااحي انتي...
اناا اخدمك واخدم نفسي.."
صبيت لي كووب قهووة...
واعجبتني ريحة ال...
..turkish coffee
وانتشرت الريحة الزكية بالغررفة بسررعه...
ناولتهاا الكوب بعد ما اضفت لهاا شوية سكر...
واخذت كوووبي بدون اية اضافاات...
ضليناا ساكتين واحناا نشرب القهووة...
وكاان فيه موسيقى كلاسيكية...
تصدر من الغرفة الثاانية...
مخيف هالمكااان..
فيه ناااس تصااارع الموووت...
ويصاارعون الووقت...
واللحظااات...
يعدوون بخووف الثوااني والدقاااايق...
ويمكن لأول مرة في حيااتهم يحسووون بالوقت يمر بسررعه...
ماعدا بقى لهم اي وقت عشااان يغيرون خططهم..
ويحبووون...
ويعيشووون..
ويصلووون...
ويتوبون....
خلص الوووقت....
وانت اجلك قررب...
وما عااد يفصلك عن القبر والكفن او التااابوت عندهم الا
خطوااات قليلة مخيفه بااردة تثير القشعريرة في النفوووس!!
مخيف انك تنتظر لحظة مووتك بمثل هالتررقب!!
كأنك سجين تنتظر حكم الاعداام برعب....
نورا غمضت عيونهاا بتعب...
ورجعت تبتسم لي وتطاالعني بخجل...
شفتهاا تمسك الورد...
وتلعب بالبتلات المخملية النااعمه...
وكأنهاا تفكر...
طوولت على هالحااال...
وكنت افكر شلووون بطلب يدهاا من غير ما احسسها بالشفقه...
ابي اسعدهااا....
حلووو يوووم يكون بيدك تسعد شخص....
ما تحبوون الشعور يوم ترسمون البسمه بوجه الاشخااص اللي اضعف منكم...
مثل الطفل يووم تعطيه حلوى...
او الساائق يوم تعطيه فلوس...
او جدتك يوم تسااعدهاا بصلااتهاا وتعلمهاا الشيء اللي هي ما تعرفه!!
او الخاادمه يوم تخليهاا ترتااح...
او امك يوووم تسوي لهاا اشغالهاا...
شعور مرييييييييح...
يحسسك انك شخص محبوووب...
له وجووده وقدره...
: زيااب؟؟؟...."
طالعتهاا بكسل واناا اغطي نفسي ببطانية نااعمه رماادية
: هاا..؟؟؟"
نورا بصوت وااطي وهي تطاالع بعيد
: خاااا....يفه..."
فتحت عيوووني على وسعهم...
وكأن النوووم طاار عني فجأة....
: ليش؟؟؟..."
نورا وهي ترتعش وتضم نفسهاا
: المووت!!....
وبكره يا جنة يا ناار؟؟؟...
مش هيك؟؟؟.."
قلت وانا اهز رااسي واشرب شوية قهوة
..اللي لسعتني حرارتهاا الحاارقة!
: ايه...
وكل انساان على حسب اعماااله..."
نورا بابتساامة باهته
: عيلتي ضوت الشمووع مشااني...
وبلبناان عملوا نفس الشيء...
بس بنت خالتي ماعررفت...
هياا بايطاالياا..
يعني تئدر ترووح للبااباا...
وتآخز بركااته...
بدي روح الفاتيكاان...
بدي صلي هوونيك!!...."
واضافت وصوتهاا يرتعش
: بس خااايفه...
خاايفه....
لو عملت هيدا كله...
رااح ضل خاايفه!!.."
جيت جلست على سريرهاا...
ومسكت يدينهاا وبعدت الورد عنهاا....
: ليييييييييييش؟؟
...نورا...
ليش تفكرين بالمووت؟؟..."
وكملت بتفائل
: نااس كثير قالوا لهم الاطبااء رااح تموتون...
ومع هذا....
هم لسه احيااء...
ما تثقين بقدرة ربك؟؟؟..
كل شيء بيد ربي....
يا نورا...
مو بأيد الاطبااء..."
نورا برقة وهي تبتسم بضعف
ووجهها الشااحب كل شووي يزيد شحووب
وباانت الهالات الزرقااء تحت عيونهاا...
: بايد ربناا؟؟؟...
صح؟؟؟..
اناا بحب ربناا....
بدي ادخل الجنه..
تتوئع ائئدر؟؟؟..."
كشرت شووي...
وكنت رااح اضحك...
والله يا نورا...
اناا موو ضامن ادخلهااا..
: ان شااء الله كلناا ندخلهاا..."
وقلت وانا اغطيهاا اكثر بالبطاانياات
: على العمووم...
لا تفكررين بالمووت..."
اعطيتهاا البطاانية اللي كنت متغطي فيهاا...
اللي مثل حالتهاا يحسون بالبرد اكثر مننا...
لاحظت بعض الاجهزة والاسلاااك اللي على ايدهاا...
تنهدت بضيق....
اخااف اضعف ولا اصير الصدر القووي اللي هي تبيه...
ما رااح اقدر اشوفهاا تحتظر قدااامي...
رفعت عيووني يوم حسيت جسمهاا يرتجف
كاانت الدمووع مغرقة عيونهاا الخضراء
وهي تطاالعني بحب...
نظرة ليتني اقدر اباادلهاا..
نفس نظراات فضة لي...
نفس المشااعر فيهم الثنتين...
بس اناا ما احس بهالحب..
احبهم ايه...
بس موو مثل ما يبوون
: خاايفه افئدك!!...
ما بئدر عيش بعيد عنك.."
وكملت وهي توخر شعرهاا عن وجهها من جديد وضيق
شعرهاا اللي يلتصق فيهاا بسبب حبيباات العرق اللي تتشكل على جبينهاا...
رغم بروودة الجووو
:ما بتخيل حيااتي دوونك...
انت...حياااتي...
انت..
مأسر(مأثر) فيااا..."
في دقاائق الصمت..
والثوااني الفااصلة...
تذكرت مأثر فيااا...
وحسيت بحراارة جواات صدري...
ليتني اتحكم بمشااعري..
ليتك يا نورا سكنتي فيني...
آآآسف!!
مأثر فياا...وبعينيا شوووي شوووي علياا
ساكن فيا وحواليا بئلبي وبرووحي
لااا ماابدي منك ورده بدي بالحنية
ضلك حدي تدفي بردي
تنسيني جروووحي...
فرحااان جن وحبك حب جنووون...
فزعاان صير خياالك وين ما تكوون
فرحااان انسى عيوون..
وانت تئشع بعيووني
فزعاان اني كوون وما تكووون!!
تحكي عني...
بتعرف اني...
كلمااتك رااح غني..
نظرة منك بتجنني...
بتحلي حياااتي...
اناا يا عيد اخترتك عيدي...
بدي ئربك مني!!
دنيا جديدة...
ياخد ايدي دمووعي ورسمااتي..
وبكت بخجل وهي تمسح دموعهاا الشفاافه بضيق...
وتبتسم لي وتهز كتوفهاا...
وكأن هالمشااعر اقوووى منهاا....
عيونهاا تتأمل كل شيء بوجهي...
وهي ترتجف وتضم نفسهاا بقوووة..
حسيت هالوووقت هو المنااسب..
حرااام تبكي اكثر...
كاافي العذاااب والألم اللي تصاارعهم بالمستشفى...
وكل دكتور يجي ويكشف عليهاا...
ويسوون لهاا مئات الاجرءات المميته والمؤلمه...
كفاايه انهاا صاايره جثة..
اختفى جمالهااا بكم يووم...
مدري شلووون صاار فيهاا هذا كله بلحظااات...
وكأنهاا كانت تحاارب المرض بقوووة...
بس بالأخير...
تغلب عليهاا وهزمهااا وبيصرعهاا باقرب فرصه!!
دخلت ايدي بجيبي...
وطلعت لهاا العلبة السوداء المخملية...
: مارااح تعيشين بعيده عني...لأننا...."
حطت يدهاا على فمهااا مصدوومة وموو مصدقة...
هزت راسهاا ودموعهاا تتناثر وكأنها كريستالات ناعمه...
حسيت ان وجهها نووور وهي تشهق بألم...
وتسمعني اقووول
: رااح نتزووج..
ونعيش سوووه...
ونجيب اجمل اطفااال في العااالم..
اطفااال مثلك اشقياااء...
فيهم حلاااوة العسل...
ونشااط النحل...
مثلك...نورا...مثلك..."
فتحت العلبة....
وتألق الالماااس وسط المخمل الاسوود...
كأنه نجمة وحيده بظلمة الليل!!
طلعت الخااتم واناا ابتسم لهاا بدفاا
...ابتساامة صدرت من رووحي...
من قلبي...
من داافعي اللي جيت له...
: راااح...
اتذكرك دوووم...
حتى لوو رحلتي...
رااح تكونين موجوده معي...
بذكرياااتي...
ايااامي....
بقلبي!...
هناا يا نورا...هنااا!!"
وزحلقت الخااتم باصبعهاا النحيل...
وبسته بنعومة...
طالعت نورا بالخااتم...
ورجعت تطاالعني...
وهي تبكي بحرااارة...
وبدا صوتهاا يعلى...
وضمتني بقووووة....
تأثرهاا الكبير..
حسسني بالسعاادة...
خصوصا لمن دخلت امهاا عليناا
توهاا جايه من كنيسة المستشفى...
ابتسمت بوجهي...
وضمت بنتهاا اللي قاامت توريهاا اصبعهاا والورد...
وتمسح دمووعهاا وتبتسم لي بخجل...
جلست معهاا...
وجاا ابوهاا...
وتعشيناا كلناا عشا خفيف...
وودعتهم ولاحظت انهم يطاالعوني...
وبعيوونهم تقدير كبير...
ويمزحووون معي مبسوووطين...
نورا بفرح بعد ما طلعوا اهلهاا
: بدنا نتجووز بعد....؟؟؟...."
قلت وانا اغطي نفسي ببطاانية نااعمه واتمدد على الكنبة الطوويلة
: بنهااية الاسبووع.."
نورا بزعل
: ذيااااب!!.."
يا حلووو كلمة ذياااب من فمهاا!!
: نعم؟؟..."
قلتهاا واناا مغمض عيوووني..
نورا بصوت تعبااان
: اممم..بدي..حـ..فله....زغـ....يرررة..."
ماا كملت كلاامهاا...
فقمت بسررعه من على سريري...
رحت لهاا..
لمست جبينهاا بخوووف...
بس كااان شكلهاا تعباان...
شكلي ارهقتهاا!!
هزيتهاا بس عشااان اطمن..
بس ما تحرركت!!
انقبض قلبي...
فرجعت وهزيتهاا بقووووة اكبر...
يمكن حتى آلمتهاا...
فتحت عيوونهاا بخووف
: شوووو...؟؟؟..."
ابتسمت وانا اضربهاا على جبينهاا بدفاااشة
: خوفتينييييييييييي.."
حسيت انهاا تألمت مني...
وندمت على غبااائي...
بس رجعت ناامت...
غطيتهاا بحرص..
وبعدت شعرهاا عن وجهها...
وطفيت الانواار...
ورجعت لمكاااني....
تأملت السمااء من خلال الشبااك الكبير...
وشفت نجمه تلمع بالسماا..
فضة!!
غمضت عيوووني بعد ما سميت...
وشفت حلم غررريب....
فضة!!
ساامحيني!!



انتهى الجزء




http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 11:25 PM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)



الفصـ17ــــــــــل
"ثوب الزفاف"


في قلبه برااكين...زلازل...فيضانات...جميع انواع الكوارث تحدث في دواخله!!....يتألم بصمت..خسييييييييييييييييييس!!...هالكلمة اللي تطلع من بين شفاايفه من وقت لثااني...ولا همته نظراات الناااس...
طلع سيجااارة من علبته الانيقة العملية الجلدية...ورماهاا بفمه بتوتر....اشعلهاا ببطء...ولمعت عيووونه وهو يشووف مضااوي تضحك بطلاااقة على شيء قاالته ورد...
لاحظ ان نظراتهااا تتبع سعوود...وشافهاا وهي تقول شيء لورد...ثم ترجع تضحك بأعلى صووت...شكلهاا غير اليوووم...الوردي محليهاا زياادة...
متنااغم مع بيااض بشرتهاا المشع!!
اسهده حنينه.....واتعبته الاشاراات اللي تصدر من مضااوي بتلقاائية لسعوود...لا تحبينه يا مضاااوي...لا تحبينه حتى لو ماحبيتني...هذا رااح يفني روحك الطيبة...رااح يحولك لوحش كااسر...فطرتك وطبيعتك رااح ترووح وبتصيرين مجرد مسخ!!


"سطام"

شفت الكووورة تحت رجوولي...
نااظرت بـ وسيم من فوووق لتحت...
وشت له الكورة بقوووة...
ووقفت...
استنشقت الدخااان بضيييق...
ليت هالسم يذبحني اوو يريحني...
شفت ابو وسيم يجي ويجلس بتعب على فرشة بالارض....
لأنه سمين واي حركه تتعبه....
رحت له وانا مضطر...
موو حلوو بعد ان مضااوي تشوفني اراقبهااا...
كذا بتكرهني...
و سعود شكله مكرهها فيني...
مع ان نظراتهاا لي جدا طبيعية...
فيهاا شيء من الحده...
لكن الحظاارة والبعد عن الطبيعه اللي عااشت بهاا..
سااهمت بشكل غريب بتخفيف نظرتهاا...
واعطتهاا نوع من الرقة...
شفت مضااوي تشتغل برااحه مع ورد..
وهي تشووي...
وتهز راسهاا لورد...
ودي اعررف وش تكلم فيه..
قلت لابو وسيم اول ما جلست
: وين روح سعوود؟؟؟.."
ابو وسيم وهو يتمدد وكرشه قداامه
: ما بعررف..
بظن يكتشف المنطئة!!"
رفعت حااجبي ببرود
: يكتشفهاا؟؟؟...
سعود حاافظ هالمكاان..."
ابووسيم وهو يشرب الشااهي بتلذذ
: انا بعرفاا...
بس كل مرة بتلائي شيء جديد..بـ italy "
وكمل بخبث وهو يعطيني قطعة توست عليهاا مربى فراولة طاازج وشهي..
شكله شغل زوجته...
وريحة الخبز بعد شغل بيتي...
شكله...
شههههههي
: شووبك سطاام؟؟...
حاااس انك متدااايء(متضاايق).."
قلت وانا اشرب شووية شااهي بحليب واطفي سيجاارتي
:شيء شااغلن قلبي يا ابوو وسيم.."
ودقيت على صدري بهم...
ابو وسيم وهو يضحك
:هههههههههههههههه...
ما تكون هيدي البدوية الحليوي؟؟.."
طاالعته باحتقااار وحسيت ان الاكل طعمه تغير في فمي..
تركت قطعة الخبز على الصحن...
وقلت بسخرية
: هه؟؟...
مضاااوي؟؟؟..."
ابووسيم وهو عاارف لحركااتي
: ماتئول مش عااجبتك؟؟؟...
هي حلوووووي...
حلووووووووووووي كتير!!
ومهضومة اكتررر...
وصوتاا كتير نااعم....
بس مش من نووعك يا رجاااال.."
ودي اقوووم اكفخه...
وافش فيه خلقي وعصبيتي...
وش يدريه عن اللي افضله او ما افضله؟؟؟...
بس تماالكت اعصاابي وانا ابتسم ابتساامة صفراء
: مش من نوووعي..."
قلتهاا وانا اقلد لهجته وبعدين كملت وانا اوخر شعري وارجعه ورى بضيق طاال
وصاار يحكني حييل...
ودي اقصه..
ينزل على رقبتي ويعوورني...
.بس موو فاااضي
: مااتعجبني...
ناقصهاا التحرر..."
وقلت عشااان يطمأن قلب ابو وسيم الخبيث
: مثل مااقلت..
هي حلووووووووي...
بس صدقني..
ماا تستهويني...
وبعدين لا تنسى سعوود...
صديقي قبل كل شيء وحبيب قلبي..."
ابووسيم بدون اقتنااع وهو يبتسم لولده جووزف اللي يحبي
: maybe...
فسرت نزرااتك بشكل...
مش مئبووول...
اعزرني.."
قلت وانا اكمل كوب الشااهي واستطعم طعم الحليب الشهي الطاازج
: ماااعليه...
مقبوووولة منك يا ابو وسيم..."
شفت ورد تدخل الكوخ اللي استأجروه ومعهاا واحد من عياالهاا اللي تبللت ملاابسه...
والجوو طبعاا باارد...
فمشت بسررعه عشااان ما يمرض...
بينماا مضااوي...
وقفت على جنب وشفتهاا تقطع الخضااار...
وتلااعب جويل...
اللي كاانت تضحك مبسوووطة....
ياااااااااااااااااااااا بختهااا....
ليتني بس لحظة اكوون بهالقرررب من مضااوي...
مثل قرب جوجو منهااا!!
استنشق ريحة عطرهااا
احس بانفااسهااا العطرة على وجهي!!
المس يدهاا النااعمه الصغيرة..
غمضت عيوووني وانا اتسند على مخدة صغيرة قااسية.....
تذكرت شكل مضاااوي...
والشمس من وراهااا...
والغطاا الخفيف....
شكثر جميله!!
حسيت بجلووس احد معناا...
ففتحت عين وحده...
شفت سعوود كاان توه جااالس...
طااالعني بحده لثوااني...
ثم ابتسم بسمه صغيرة...
اقرب للتكشيرة...
قاال ببرود
: شكلك تبي تنووم؟؟؟.."
قلت واناا احااول افتح عيوووني
: ماانمت زين..."
وزينت قعدتي...
قال ابو وسيم وهو يصب له كوب شااهي ثااني
: بدكن نلعب ورء؟؟؟.."
هزيت راااسي مواافق...
و سعود وافقه بعد وهو يتمدد على جنب ويتكي....


بدت الحرارة تظهر...وتزيد على السااعه 1:30م...رجع شعره بعيد شوووي عن عيوونه....ولاحظ ان الكل بدااا يكسسل...الاطفااال معظمهم ناموا وتسدحوا...والمكاان هدا فجأة وكأن النااس اللي موجوده بالمنترهات القريبة رااحت!!...
الرحلة روووعه...رغم ان وجود سطاام مخررب عليه قربه من مضاااوي...بس بعد ما عدم وسيله يتقرب فيهاا من مضااوي الا وطبقهاا...قطف لهاا وردتين برية وارسلهاا لهاا مع وسيم...لاحظ شلووون نظراات عيوونهاا تطالعه بعدم تصديق...بس مع هذا اخذت الورد ومنحته ابتساامة نااعمه خجووولة..



"سعود"

وقفت بتعب...
واناا امد يدي لاقصى شيء...
قلت وانا اشووف ابو وسيم بعد يووقف...
: اناا بروووح وآخذ لي غفوووة...
الجووو بدا يحترر..."
ولمست رقبتي بقررف واناا حااس فعلا ان لبسي ثقيل على مثل هالجوو....
ابو وسيم وهو يشيل جوزف النااايم وهو فااتح فمه
: وامتى نئدر نفرجي النسواان المكاان؟؟؟.."
حكيت شعرري بتفكير واناا اطالع بسطاام اللي كاان نااايم بعمق وجنبه جويل تلعب بشعره
....مااابيه يجي معناااا....
ودي اطلع هاالحين...
بس الدنياا بدت تحتر....
واخااف اعصب وانفعل لأني ما اطيق الشمس...
تحتر اعصااابي مع حرارتهاا...
ومع بلاهة مضااوي
: على السااعه 4:00نطلع؟؟؟...
نروووح لكروم العنب القرريبة؟؟؟..."
هز ابو وسيم رااسه...
ومشى لجهة كوخه....
اخذت اناا بعض السلاااال اللي تخصناا...


ورحت البيت بعد ما رميت بطاانية جنب سطاام اللي
شكله جد تعبااان...
وكاان تحت عيووونه هالات سوداء عمييقة...
كنت بدق الباااب اول ما ادخل...
بس هوونت...
يمكن اسمع شيء من هناا او هنااك...
سمعت صووت مضااوي وهي تقول لورد
: حفظت اسماءهم كلهم....
وحفظت كل شيء قلتيه...
بسس الطررريقه....
اممم...
صعععععبه!!"
وش حفظت؟؟؟...وش طريقته؟؟؟...
يا ربي من هالوورد لو تبعد عن مضااوي اززين...
تنحنحت قبل اطل عليهم بالصااله الوااسعه اللي ما فيهاا غير ثلاث كنباات لونهم احمر...
وكرسي هزاز ومدفأة كبييييييييييييييييييييرة..
لاحظت ان مضاااوي لابسه فستاان ابيض صيفي ناااااعم....
وكان بدووون اكماام....
وشعرهاا مجففته بطرريقة حلوووة...
وخدودهاا حمررر بسبب الحرارة والناار القريبة...
وشفاايفهاا تلمع بلمعة حمرا حلوووة...
طاالع شكلهاااا....
اممممم...
اثيري!!
لالالالالالا
طفوووله!!
براءه!!
شباااب!!
التفت على المرااية اللي معلقه...
شباااب؟؟...
واناا...؟؟؟
مدرري جنب مضااوي...
احس انهاا هي الشباااب موب اناا...
اصلا انا صغييييير...
توني دااخل سن الشبااب الصح...
ثلاثيناات موو كبير...
الا مضااوي هي البزر...
لا تطاالعونييي!!
التفتت علي اول ما شاافتني..
وجااات يمي...
بعد ما غمزت لورد...
وما فاتتني الحركه...
مسكت السلاال مني...
وكنت رااح اعطيهاا الاغرااض...
بس هزيت راااسي
: ثقيله عليك عمري...
اناا بحطهم!!"
وابتسمت لهاا برواااق...
التخطيط...ثم التخطيط!!
لحقتني بهدوء...
خطواتهاا خفيفه جدا رغم انهاا لابسه كعب...
قالت وهي واقفة قرريب مني
: الرجاال البدووي عمره ما يسووي هالاشيااء...
يترركهاا لمرته!!"
قلت وانا التفت عليهاا
: بس اناا موو بدوووي..
نسيتي؟؟؟..."
هزت اكتاافهاا لا شعورياا...
وكأنهاا تتهرب من الاجااابه!!
ما قلت لكم انهاا بزر؟؟؟
والله كنهاا بنت 14 سنة...
موو حرمة متزوجة!!
كاانت حاااطه عطر تغلب عليه ريحة المسك الابيض...
وصااايره مشعه مثل الشمس...
خصوصا ان شعرهااا يدور حول وجههاا بشكل...
مغري!!
سمعت صوت ورد
: بااااااي مداااوي..."
لحقتهاا مضااوي بسررعه...
وسمعت همهمة ولا فهمت شي من سوااليفهم...
فيه سؤااال دوووم افكر فيه..
شلون يفهمووون على بعض؟؟؟...
صدق غريييييييييييييييييبة!!
رجعت لي مضااوي
: تبي تشرب شيء؟؟؟..."
سألتني وهي تزم شفاايفهاا بحرركة...
مدرري....
لاااااء...
استحااله مضااوي تدلع علي...!!
قلت واناا اصب لي عصير برتقااال
: ابي انووووم..."
فتحت عيونهاا على وسعهااا
: طيب...
هه....
وش اسوووي لك؟؟؟..."
ورفعت حواجبهاا بسخررية...
حسيتهاا...
شريييييييييييييييييييرة!!
حقيرة بجد!!
قلت لكم وش كثر اكرههها؟؟؟...
واقرررف منهاا!!
سؤااال وجيه!!
دااارت ورااحت عني للصاااله...
ولاحظت ان كتبهاا مفرودة قدامهااا...
وقااعده تحل واجبااتهااا...
حسيييييييت...
بـ....
اوووووووووووف...
اعوذ بالله من الشيطاان الرجيم!!
اي شيطاان يا رجااااال؟؟؟...
هذي مررتك....
مرتك..
اشتريتهاا بفلوووسك...
بكم نااقة وجمل قدرت تآخذهاا....
يعني من حقك تآخذ اللي تبيه!!
لااااااااااااااء...
ما رااح اسوووي هالشيء...
اصلا حتى لوو كانت حلااالي اناا ما ابيهاا...
اناا مااابي قررربهاا...
ولااا...
المهم اني ما افكر فيهاا مثل ما انتم تظنوون...
لا تمقلوون في الشاااشة...
وانتي يا غبييشة بالذاات...
اناا حررر...
قلت لك ما ابيهااا!!
لالالالالا
مووو من حقوقهااا
انهاا تطلب قررربي
واناا اقررف منهاا!!
ووو..
اكررهههااااا!!
رحت لغررفة النووم بسررعه...
وصلت قفلت البااااب...
وش فيك يا سعوود؟؟؟...
هههههههههههههههههه
تخااف من مضاااوي؟؟؟..
بلعت ريقي واناا افصخ القميص الثقيل وقبل الجاكيت...
لبست لي شورت وتي شيرت...
وتمددت على السرير....
افكر!!
حسيت بهوااء باارد يدخل..
بس الشمس كاانت مشعه بنفس الوووقت...
سكرت الستااير ورجعت اتمدد على ظهري ويديني تحت رااسي...
غمضت عيوووني بتعب.....
لثواااني بسس...
ماااابي...
انووووم...
بس برتااح شوووي!!
لكـ.....ن!!
امممممم....
وش هالظلاااااام....؟؟؟؟
بدر كبييييييير....؟؟؟؟؟
رياااح باااردة...
بررررررررررد!!
ونيراان مشبوووبة!!
صحراااء وااااسعه..
وااااسعه مالهاا نهاااية...
كأن ماافيه شيء يحدهاا...
مضااوي؟؟؟....
قرربت منهااا مستغرب...
كانت جااالسه جنب...
مدرري موو قادر اشوف الشيء اللي جنبهااا....
سألتهاا بتردد
وش فيك؟؟؟....
كااانت لابسه اسووود....
وراابطة جبينهاا بربطة حمرااء...
كانت عيونهاا...
عيونهاا تذررف...
دم!!
دم بدل الدموووع...
كاانت تطاالعني بكره...
بحقد..
بغيض...
مضاااوي....؟؟؟...
مضاااوي...
وش فيك؟؟؟...
وش ذ؟؟؟...
قبر؟؟....
قبر ميييييييين؟؟؟..
مضااوي تكلمي...؟؟؟...
صررخت مضااوي فيني وهي تمسك ترااب القبر وتذره على نفسهاا...
قاااااااااااااااااااااااااااااااتل
قتلته...
ما ارتحت لين ما قتلته....
اكررررررررررررررررررههههك يا قاااااااااااااتل!!
اكرررررررررررررههههك....
اكررررررررررهك
اكرررررهك
اكرررهك
اكرهك!!
تكرر الصوووت على شكل صدى من كل جهة....
فتحت عيووووني على وسعهم مفجووع....
طاالعت السقف موو مصدق اللي اشوفه....
كااان الخشب هو اللي مقاابل وجهي...
طاالعت بالشبااك...
لاحظت ان الدنيا ليلت!!
شلوووون نمت هالوووقت؟؟؟....
غمضت عيووووني بتعب....
صدري يرتفع وينزل...
الدقااات في قلبي كنهااا دق دفوووف...
بلعت ريقي...
جلست ثواااني...
ولمست صدرري...
كااان العرررق مااالي جسمي...
وفصخت التي شيررت ...
سمعت صوت الباااب يدق...
بااب الغررفة!
قمت وانا حاااس بضيق...
دورت الفتااح بسررعه...
شفت وجه مضااوي المخطوف وهي تطاالعني برعب...
كاان وجهها شاااحب
:سعوود؟؟؟..."
نطقت اسمي بلهفة!!
: وش فيك؟؟؟..."
كملت وهي تطاالعني بخووف...
ثم....
نزلت عيونهاا على صدري العاااري..
رمشت عيونهاا بتوتر...
تجنني هالحركة...
اكررررهههههاااااا
تسوووي نفسهاا بريييييييئة...
غمضت عيونهاا لثوااني بخجل...
بعدت عنهاا...
شكلهاا يقهرررررررررني...
ليش تسوووي هالحركاات القررعه؟؟؟..
وكنهااا بنت عذراء؟؟؟...
آآآخخخخخ...
فتحت الشنطة...
وطلعت لي لبس ومنشفه...
ودخلت الحمااام....
عشاان آخذ شاااور ...
يهدي اعصااابي بعد هالحلم المخيف...
مين قتلت؟؟؟...
قتلت...
روحهااا...
مثلا؟؟؟..
قلبهاا....؟؟؟
براءتهاا.....؟؟
طهارتهاا.....؟؟؟
حبهاا العذرري...؟؟؟
قبضت اصااابعي بقووة...
وكورتهاا وضربت الجدااار بقوووة...
فآلمتني...
ولقيت نفسي اعض على شفااايفي عشاان ما يطلع مني صوووت...
واهي....
اهي تبي تلعب بذيلهااا مع سطاام...
وتبيني اخليهاا على رااحتهاا...؟؟؟
بعدين اهي اصلا مااتحبني...
يمكن منجذبة لي؟؟؟...
يمكن...
تميل لي؟؟...
يمكن...
لأني زوجهاا فكاان تلقاائيا لازم تعلق فيني..؟؟؟


خاافت حيييييييييل منه!!...هالشعووور موب غرريب عليهاا...الخوووف صاار شيء يميز معظم تصرفاتهاا من سعود...بس لسه هي قوووية...هي تقووول...موب اناا؟؟!!
نااام من الظهر للساااعه سبع المغررب...ما قدرت تقوومه لأنه مقفل الباااب....بس كااانت تسمع صووته وهو يناادي...خااافت عليه حيييييييل...وطقت الباااب كذا مرة...
بس ما فتح لهاا بسررعه....يووم فتح لهاا كاانت ترتعش مثل اورااق الخرريف..حست بدقااات قلبهاا تززيد....
رااحت من جديد عن الناار المشبوووبة...تحاااول تدفى..تدفي قلبهااا اللي الهواء الباارد بدا يدخله من معااملة سعود الجاافه!!
يطالعهاا باحتقاار...دووم يظن انه افضل منهاا...ان اكرمكم عند الله اتقااكم!!...بس مين يتعاامل على هذا الاساااس في هالززمن؟؟؟.



"مضاوي"

طاالعت بالقمااشة اللي قداامي...
علمتني ورد من كم يووم شلوون اطرزهاا...
شلووون ازينهاا واخليهاا مقبووولة..
خيطت على الخط اللي هي رااسمته...
واناا افكر بسعوود...
مدري وش بلاااه هالرجااال؟؟؟...
جنني...
بهذلني..
مدرري وش يبي؟؟؟....
من اووول وهو يناديني...
ويوم جيته...
ما رد علي حتى!!
يا خسااااااارة!!....
يا عمتي هنااء...
ما قدرتي تربين سعوود على عاداتناا وتقاليدنااا..
شلوووون اناا بقدر على اللي انتي وانتي امه ما قدررتي عليه؟؟؟!!
واناا...
صغييرة....
ووحيده..
ومااالي سند في هالمكاان؟؟؟!!
آآآآآآآآآآآآآآآآي!!!
طاالعت بصباااعي...
وكشررت...
كاان فيه نقييطة وش صغرهاا من الدم...
اووول كنت اطيح...
وانجلد...
وامشي على الرمضاا والا اتألم...
هاالحين ابرره ما تسوى صاارت تعووورني...
ضميت نفسي...
يا ربييييييييييييييي وش رااح يصير اذا رجعت لهلي؟؟؟...
كيف رااح اتحمل ضرب ابوووي؟؟؟...
كيف رااح اتحمل شعيع ونرفزتهاا؟؟؟...
كيف رااح تحمل نيااح هيلة كل يووم!!
والا الحسرررة بعيون فضة...
مقدررررررررر
مقدر راااح انجن....
يكفيييييييييييييي...
اممم...
لالالالا
ولا شييي...
ولا شي..
سمعتوا؟؟؟..
سمعت صوت خطوااته..
ايه؟؟؟..
صرت اعرفهم زين..
دووم يوطى على الارض بقوووة...
عشاان يثبت انه موجوود...
صررت حاافظة صوتهااا وشكثر حلوو!!
ما طاالعت به...
اناا احااول قد ما اقدر اسمع كلااام نوورس القدييييييييييم لي...
اني اعاامله زززين...
ولا اعصب...
ولاانفخ عليه...
وووو....
البس له زززين...
وو اصير مرة سنعه...
اعررف وش اسووووي...
وافهم جووزي من نظرة!!
يا له بالله عليكم شلووون افهمه من عيووونه؟؟؟...
ههههههههههههههههههههههه
صدق مخفف الله لا يبلاااناا هي ورد احس فيهن مسس
بسم الله على عمرري...
جد يخلعني بكلاامهم المتزبرق...
تفهمينه من نظرة!!
المهم انهااا قااالت وسوووت وحطت...
واناا علي اهز راااسي...
واطييييييييييييييييييييع
لأني مررررررة
والمره من زمن جد جد جد جدتييييييي
لااازم تطيييييييييييييع...
وتهز راسهاا وتحنيه...
مع ان عمر الجبل ما ينحني قداام الرريح...
و ورد بعد قااامت تعيد لي نفس السواااليف...
وتقوولي...
ههههههههههههههه...
تقووولي تدلعي له....
ومدررري وش هالدلع اللي هي تبيني اتفنن به؟؟؟...
قااالت بعلمك...
وقااالت لي كلام صراااحه خلااااني اكركر وونسني..
صدق هالورد وساااااااااعة صدرر...
ياليتهاا تجي معي البر وتوسع صدوور خوااتي!!
سواالفهاا تضحك...وكلامهااا يهههههههبل...
يا زين حكي هالنااااس...
مع اني ما اطيق رجلهااا هالدب المتنفخ!!
الموووهيم...
ورد تقووول عني...
اني يعني فيني...
جااذ..
وش اسمهاا؟؟؟...
امممم...جاااذبية...فطرية...
يله عاااد فهموووووني...
طبعا هززيت رااسي كني فااهمه والعلم عند استااذ تركي...
اللي ناويتن اساله عن الرومانسية والجااا....ذبـ...يه الفطرية!!
وتقوول اني انااا...
ساامعين انااا؟؟...
حثالة المجتمع عند السعدااان...
ان فيني حركاااات تدووخ!!
تدووخ...
موو تمرض؟؟...
لالالالالا
يعني حركااات(ن) يقالهااا زينه!!
والله الحظران كلاامهم يضحك!!
ههههههههههههههههه
سعود وهو ينشف شعررره بمنشفته الرصااصية
: مضاااوي...
سوي لي لقمة..."
قلت بأوطى صووت عندي مثل ما كانت نورس دووم تطلب مني
هي وشينة الحلاايا ام كشتين هيفااا...
والله اشتقلت لهاا ام كشره!!
: ان شااء الله..."
وتركت قطعة القمااش ووقفت على حيلي...
رحت المطبخ....
وطاالعت بالأكل اللي ارسلته اوول ورد لي...
تقووول راحوا لمكانـ(ن) قررريب وش زينه...
كاانت هي و سطااام يبووني ارووح معهم...
بسس ما قدررت...
قلت لاازم اجلس عند هالسعداان...
على قوولة ورد!!
ورد تقوولي لا تنادينه سعيداان ناديه سعداان!!
صبت العصير وانا اضحك في سررري...
هههههههههههههههههههه سعداان!!
ورد تقوول ان ولد عم القرد هو السعداان!!
هههههههههههههههههههههههه
حطيت له اكله بالصحن...
وشلته للصاااله وريحته وش زينهااا...
مدرري وش اسم هالطبخه....
(كالزون)
بس ورد علمتني عليه...
حطيتهاا قباااله....
مسك ايدي بقوووة اول ماا جيت ارووح بمكااني اللي اوول...
انتفضت بقوووووة....
وحاااولت اني ما اعصب عليه..
قال وكأنه معصب
:بآآكل لحااالي؟؟؟..."
قلت واناا ما اطاالع فيه وموطية صووتي...
:اكلت معهم اووول.."
تذكروا...
الطرريق لقلب الرجااال صوت المره!!
موو لاازم حسهاا يلعلع وكلن يسمعه!!
يعني مثلي....
اووول!!
مدرري ليش لااازم ورد دووم تذكرني بصووتي!!
كل ماا طلعتهاا معهاا تقووولي وهي متنرفزة
: ئصررري صوووتك...
بليييييييييز...
مدااوي....
شوو هيداا؟؟؟..
.ئصري صووتك؟؟؟...
انتي انسى(انثى)ما يصير هيك!!..."
مع ان صوووتي زماااان اووول تغزلوا فيه...
الصدق...محد تغززل فيه...
بس وش اسوووي؟؟؟...لاازم اقووول لنفسي هالخراابيط!!
كشر بووجهي شوووي...
وطاالع بخلاقيني من فوووق لتحت...
: وش هاللبس؟؟؟..
غيررريه.."
رفعت حااجبي مستغرربة...
موووب صااحي هالرجااال..
كلن يلبس مثل هالملااابس...
وش فررقي عنهم!!
خوااته طوول وقتهن بهالخلاقين!!
قلت..بهدوووء واناا اهز راااسي لين ما حسيت رقبتي...
بتنكسر عشاان يتحرك شعررري معي..
: ان شااء الله طاال عمرك...
شين ثاااني؟؟..."
ورمشت بعيوووني مقهووورة احااول ادس اللي افكر فيه
: تبيني بعد آكل معك؟؟؟...
من عيووووني...
ولووو جوزي سعداان شلووون ما البي له!!..."
ورحت عنه للغرفة قبل لا اسمع وش يقووول...
طالعت بالمرااية...
وش بهاا خلاااقيني؟؟؟..
سروووال من هالسراويل الزرق(جينز)
صدق انه حششرر بس عااد وش اسوووي بورد ونصاايحهاا...
المصيبه مأمنتني على هالشي...
يعني ما اقدر اكذب عليهاا...
ولابستن معه هالبلااايز ام ربع كم...
بس طوووووووووووويله وش حلوووهااا...
صدق وااصله لحد الركب...
بس صدق مسنعتني ومطلعتني...
شييييييييييي على قولة نورس!!
ورافعتن شعرري مثل ذيل الفررس...
ومتزبرقة ومترتبه...
ما اقووول غير ماااااااااااااالت وعاالت عليك يا سعوود!!
فتحت الشنطة...
وطلعت لي قميص قطن اكماامه طووال يا حلوووه...
طااارت عيووني يووم شفت شين حرير ابيض يلمع!!
طلعت...
و...
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه!!
ياااااويلي وش ذاا؟؟؟...
موووب صااحيه هالورد!!
بتفشلني قداام سعدااانوووه!!
خبيت القميص اللي مررررررررة ماا يصلح ولا يمكن البسه لووو
بعد خمس مية سنة...
وش هالبلاااوي الزرق؟؟؟..
لالالالالالالا
وش زيني بلبسي اول وكرتتي...
ياااااااااااااااااااااااااه
ياحلووو ذيك الكرته...
بلبسهااا اذا رجعت لهلي...
ودخلت الحمااام....
تغسلت....
ولبست الروووب...
ونشفت شعرري جووه...
بهالحديد الحاار...
(سشواار)
قلت الكلمه بصوت عاالي...
الله وش زين اسمه!! سشوااار...
بكل بسااطة!!
لفيت شعرري فوق رااسي....
ومسكت الكريم اللي شرته نورس هدية لي قبل لا اساافر...
اووول ما فتحت البااب شفت سعووود...
ابتسم لي ابتساامة صغيييييييييرة...
: سعداان؟؟؟!!..."
سفهته....
ورحت جلست على السرير....
وقمت ادهن رجيلاااتي...
سعود وهو يدوور مثل الذيب حوول رااسي
: اسمي سعوود!!...
علمن يووصلك ويتعدااك يا بنت البدوو...
ان حااولتي تصغرينه!!...
تسوين فيهاا بتدلعيني!!...
ما رااح يصير لك طيب..."
كاان يشر باصبااعه....
تمنيت لو اكسره له!!
ولكن...
ما نيل المطالب بالتمني!!
هذا اللي دوووم يقوله الاستااذ تركي...
والله انه صاادق!!
وكمل وهوو يطالعني من فوووق لي تحت
: اصلاا...
الدلع ماا يصلح عليك.."
حسيت...
مدررري...
كلمااته تقهرررررررر...
يحسسني اني ولا شي!!
سااامعين
ولا شييي
قلت وانا اطاالع بعيونه
: ليييييييييه؟؟؟..."
سعود ما رد علي...
كاان يطاالع بالسررير...
صديت عنه...
واناا ارجع للصااله..
سعود وهو ورااي ولاحظت انه ما أكل كثيير
: غيري لبسك!!.."
لالالالالالالالالالالا
زودهاااااااااااااااا
سفهته وجلست يم النااار ومديت يدي اتدفى...
شفت سعوود يرووح يلبس بلووزة ثقيله...
وطلع من المكاان!!
دخل هوااء باارد اووول ما فتح الباااب...
خميت نفسي بقوووووة....
رجع بعد دقااايق...
قاال وهو يجلس وراااي على الكنب
: مضاااوي غيري لبسك!!"
قلت بحده وصوتي يرتفع
: مااانيب مغيره!!"
نصااايح نورس بحطهن بمخباااتي!!
رفع صوته
: ناااوية تطلعين كذا؟؟؟.."
التفت له
: اطلع؟؟...
ووووين؟؟؟..."
سعود وهو يشد شعره
: بنجلس بررره...
الجووو حلوو....
والبااقيين جالسين هناااك.."
طااالعت به ثوااني...
من فوووق لتحت...
من عند رااسه لاصاابع رجيلاااته...
وهزيت رااسي يعني طيب...
صرت اهز رااسي كثييييييييييييييير...
الله يرررحم ايااام اوول!!
يووم كاانت كلمتي عند الكل مسمووعه
الا ابوووي الله يهديه ومرته الحيه!!


القمر سااطع....والجوو بااااارد...النااار مشبووووبة....وريحة اللحم شهيييييييييية ماااليه المكااان...وهو يتقلب على الشوااية...
وفيه ثلاث اشخاااص جاالسين....وهم لافين حوووول انفسهم بطانياااات ثقيييييييلة...ويآكلووون كيك حااار ويشربووون الحليب بتلذذ وكلااامهم ما وقف عن رحلتهم الرائعه لكروم العنب...وشوفتهم لتفاااصيل صنااعة عصير العنب وغيره من المعلباات والمنتجاات!!
وااحد منهم يشااارك بحديثه...لكنه من وقت لثاااني...يصد يطااالع لباااب الكووخ اللي مسكر من ساعااات...افكااااره توديه وتجيبه...يحس بحرااارة الغييييييرة تصهره تذوووبة تنهيه...
لكن لاااا....ان شاااء الله بيقدر عليهااا بيقدر يحووول مشااعرهااا هذا ان ماا كاان كل اللي في رااسه خيالات الغيرة وبسس!!



يتبع بباقي الجزء

http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 11:34 PM
تاااااااااااااااااااااابع الجزء


"سطاام"


ابتسمت برااحه...
اول ما انفتح باااب الكووخ...
وشفت مضااوي تطلع قبل سعوود...
كااانت لابسه بنطلون زيتي ثقيل..
وبلووزة عنااابي طووويلة...
وفوقهاا جكيت ثقيييييييييييل عشاان البررد..
لونه زيتي وفيه حزاام بس هي تركته مفتووح..
يا نااااااااااااااااااااااس
كل شي عليهاا حلووو...
لبست احمر اخضر زهري وردي اسوود...
كل الالوااان تقبل عليهااا....
صدق انهاا تقهرررني بهاللبس...
احسهااا مبرز انوثتهاا وجمالهااا...
بس معلييييييييش...
بكره...
بكره خيييييييير...
رااح البسهاا عباااية على الرااس...
وما رااح اخلي احد ابدا يلمح منهاا لو اصبااعها الصغير!!
ابتسم لناا سعوود...
وصب له كوبين حليب...
واخذ صينية الكيك وقربهاا من مضااوي اللي جلست جنب ورد...
وارتعشت من البرررد...
طالعتني لثواااني...
وصدت عني بسررعه...
حسيت بنااااااااااااااار...
سعود كاان جالس قرريب منهاا...
عطاهاا الاكل وهو يطاالع في وجهها...
لاحظت ان عيوونه تأمل ملامح وجهها وكأنه يسررق لمحه منه!!
ما يطووول فيه!!...
وش قااعد يصير؟؟؟...
يحاااول يقهررني؟؟؟...
ولا مضاااوي سحبته لشبااااكهاا مثل الحوريااات؟؟؟...
اذا حبهاا سعود...
راااح تنهدم حيااااتي....
راااح انسى الأمل الوحيد اللي ممكن يجمعني فيهاا...
لااازم الاقي حل ثااااني...
غمضت عيوووني احااول الاقي احد يسااعدني يدلني...
بس مااالقيت....
غمضت عيووووني بزيااادة...
وفجأة...
لمعت..
هي...
مثل البرق في ذهني...
مارية!!
مين غيرهااا؟؟؟...
ام وجه منمش!!!
مارية تدفع عمرهااا وعمر غيرهاا عشان يرجع لهاا سعود!!
تنهدت براااحه ورميت سيجاارة انيقة بين شفاايفي...
قااال ابو وسيم فجأة
: خلي مرتك يا سعوود تسليناا بهالليلة الطوويلة؟؟.."
طاالعت فيه وانا مقطب حوااجبي...
وش قصده هالحقييييييير؟؟؟..
سعود بتردد وهو يطالع مضااوي اللي تطالعه بعدم فهم
: وشلوووووون؟؟؟.."
ورد تشرح اللي قصده زوجهاا
: تئصي عليناا ئصصكن...
في البااادية....
اكيد عندكن ئصص معروووفة...
وهيك اشياا"
لاحظت ان مضااوي مترددة..
وكنهاا ما تبي تقص اي شي....
فقلت وانا اطاالع فيهاا
: افااا يا ابوو وسيم...."
ابو وسيم باستغراب
: شووو ئلت اناا؟؟؟.."
قلت وانا ابتسم برااحه وعيووني تطالع بالجاالسين وااحد ورى الثااني
: اسألني قبل لا تسأل الاخت مضااوي...
اناا عااايش عمري كله مع البدووو...
اعرفهم اكثر من نفسي...
تزوجت منهم...
وعشت معهم....
يعني تقدر تقووول اني اعررف كل شي عنهم...
واعرف اماكنهم وعاداتهم وتقاليدهم كلهاااااا...
وحتى اساطيرهم..."
مضاوي بتردد
: تعررف قصة...."
وذكرت اسم فاارس معرووووف...
قلت برااحه وانا اطالع بسعوود
: اعررفهاا ومين ما يعرف هالقصه؟؟؟...."
وقلت لهم القصه وانا ابتسم بانتصاار وراحه...
كنت امد بصوووتي واردد الشعر اللي حافظة...
وصرت ملك الجلسه بدووون مناازع...
قلت قصص كثيييييييييرة اعررفهاا عن شيووخ مشهوورين عند البدوو...
وعن فرسااان...وعن حريمهم....وكااان الكل مستمتع بهالشي...
الا سعود اللي كااان وااضح انه متضااايق ويبي يدير دفة الحوااار باي طررريقة....
لكنه عجزز يسوووي اللي هوو يبيه....
مضااوي بفررح وصووت متهدج
: شلووون حفظت هالقصيييييييييده؟؟؟..
صععععبتن بالحييييييل..
انا ياله قدرت احفظ اول عشر ابيااات..."
ارتحت لبساااطة كلاامهااا...
يا الله انك لا تحررمني من شوفهاا اذا بتحرمني
منهااا خذ عمرري..
مااابي هالديناا بدون هالعيووون
اللي تشع بحماااس طفووولي...
يا محلا الحيااااه بوجودك يا مضااوي...
حتى ورد رغم انهاا متعلمه ومعهاا اربع لغاات...
الا انهاا تستااانس على كلااام مضااوي...
مين يقووول ان التناااسب في الثقاافة مطلوب بين المتحدثين؟؟؟...
تغيرت دفة الكلااام...
وهالمرره دخلت انا و ابو وسيم و سعوود بجدل على العقاراات...
وانتقلنااا بعدهاا للحروب بالمنطقة...
ومنهاا حرب العرااق...
وطبعا فلسطين كاانت الشاااغل الاكبر...
قاامت ورد تشووف الدجااج اللي يدور فووق النااار...
وتضيف عليه صووص ريحته شهيييييييية...
دخلت وتعمقت بخياشيمناا
اماا مضااوي...
كانت تسمع كلاامنااا وعيونهاا مفتووحه على الأخير...
تصغر مرااات باهتماام..
ومراات ترررمش بكثرررة...
ومرااات...
تصد تطاالع بورد..بضيييييييق...
موو قادرة تحررك...
انتبهت للسبب...
ودعيت عليه من قلبي...
يبي يحرررق قلبي وقلبهاا!!
سعوود مااسك يدهااا...
وكنه مقيدهااا...
جعل يده للقطع!!
التفت سعوود بعد ما وقف النقاااش...
وغررقت انااا مع ابو وسيم اللي كاان يتكلم عن نيته للهجرة لاسترالياا...
وووووووووو
اشيااء ما سمعت منهاا شيء..
كاان سعود مقررب وجهه من وجه مضااااوي...
حتى ان ذقنه شوووي ويلااامس خدهااا...
وهي خدودهاا محمرررة...
وتزم شفاايفهاا بيأس بين فترة وفترة وتبتسم بضييق...
وبالاخيير...
وقفت غصبن عليه...
ورااحت ركض لورد...
لاحظتهااا يوم وقفت جنب ورد...
كاانت ترتجف!!!!
وبدت تسووولف مع ورد وفيهاا ضحكة...
وتعض شفاايفهاا...
وتصررخ فجأة...
ماااااااااااااااااااااااااااات قلبي!!

شاالت عيونهااا من على وجهه....وتركت قطع الخبز اللي كاانت تحمصهاا بهدوء...على جنب...بسلة غطتهااا....ورااحت عشاان تدخل دااخل الكووخ وتختلي بنفسهاا شووووي...
بلاااش فضااايح!!كشفتهاا ورد...وجردتهاا من الاحلااام...علمتهاا الحقيقة...يعني هي تحبه؟؟؟.لالالالالالالالالالالالا..لا تقولون كذا...مضاااوي مستغررربة هالشيء...
شلووون تحب انساان تلذذ بتعذيبهاا!!.ومتى؟؟؟...متى بدت تحس بقرب الخطر؟؟؟...
وبوقوع المحظوور؟؟



"سعود"


اخذت شااور سررريع....
وطلعت واناا ارتجف من البروودة...
السااعه 8:00ص
شفت مضااوي متمددة على بطنهاا...
شعرهااا الحلووو متنااثر باغرااء على ظهرهاا والمخده...
عيونهاا الواسعه مغمضه برااحه!!
وفيه ابتساامة صغيرة على شفاايفهاا....
صديت عنهاا بسررعه....
غبييييييييييييييييييييي انااا...
وش اللي سووويته؟؟؟..
ووووين كلااام الليل؟؟؟..
والدروووس والخطط؟؟؟..
كذا بتحسب نفسهاا كسبت وبتستقووي علي...
حتى شوفوا مبتسمه!!
يعني...
تحسب نفسهاا...
اممم...
غبييييييييييييييييييييييييييييييي انا غبيييييييييييييييييييييي
شفت ابوووي يتصل على جواالي...
رديت بسرررعه..
عشاان ما يصحي مضااوي..
وطلعت الصااله....
: وشششششششششش؟؟؟..."
صررخت بالسماااعه موو مصدق وانا اسمع الاخبااار الحلووووة
: يبه شلووووووووووون تسمح لهااا؟؟؟..."
ابوي بضيق
: وش فيهاا اذا تزوجت هيثم؟؟؟...
ولد عمتهاا وموظف ورااكز وكلن يعررفه وماعليه غبااار.."
: يبه الله يهداااك...
هيثم مطلق رند...
و رند بنت عمي عبدالرحمن...
ثانيا...
ليش العجله؟؟..
وش الربوووع ذا؟؟؟.
هيفاء شلووون رضت؟؟؟...
هيفاء اللي تحب المظااهر رااضية..."
ابوووي يحااول يهديني
: سعوود...
رند بيجيهاا نصيبهاا ان شااء الله...
وماظنتي عبدالرحمن بيززعل من هالشي...
هذي قسمه ونصيب...
ويا ولدي اختك تقووول انهاا تغيرررت
ولا عادت تهمهاا المظااهر الزاايفه...
زوااج بكم مليوون وصرف مااله اول وتااالي...
هيفاء تبي الستر وبسس...
واناا بعد معهاا...
انا ما صدقت انهاا تنسى المقروود...
الله لا يرحمه خاالد..."
تضاايقت لمن سمعت ابوووي يدعي على خاالد...
بس فعلا...
لازم ندعي عليه...
لأنه...
غمضت عيوووني بضيق وانا احاااول انسى الذكرى السيئة اللي برااسي..
ما دخل كلااام ابوووي براااسي...
لووو غير هيفاء ممكن اصدق...
بسسس.....
قفلت من ابوووي وانا اقوووله ان شااء الله ناازل
على الاربعاااء...
وقبل ما اوقف من جديد....
اتصلت علي عمتي...
ترددت بس بالاخير ردت عليهااا....
: سعوود....
ارجوووك...
لا توقف بوجه هالزوااااج...
اناا عاارفه انه ما يناااسب العااايلتين...
بسس اناا خااايفه!!
خااايفه امووووت ولسه هيثم ما تزوج البنت اللي بتسعده...
هيثم اختااار هيفاء بارادته...
يحبهااا واهي لقت فيه اللي كاانت تبيه...
هيفاء محتااجه رجاال صح يتزوجهاا ويسااعدهاا..
لأنهاا بعد وفااة خاالد...
تعبت حيييييييل..."
كنت بضحك!!
اعررف ان هالشيء ما يتناااسب مع دراما الحيااه...
بس شلووون هيفاء هي المختاارة عشاان تسعد هيثم؟؟؟.
هيفاء حبت هيثم؟؟؟....
معقووووووووووووووووووول؟؟؟؟؟.
ما يعرفووون هيفاء..
هيفاء الجحيم اللي يمشي على رجووول...
الجنوووون بعينه وعلمه!!
الشيطاان اللي ما توقعت تقااابله...
هيفاء شخص مخيييييييف شلون يختارونهاا لهيثم...
لهيثم اللي....
يعتبر انسااان نظيف...
مثااالي...
تقريبا كااامل...
والكماال لله!!
بااركت لعمتي...
واتصلت على هيثم باااركت له...
كاان صوته باارد..
ماحسيت انه مبسووط ابدا...
بس مشيت الموضوع داامه مااشي على الكل...
والله اعلم وش هيفاء مسوووية له؟؟؟
ما استبعد تسحره عشاان تقهر رند!!
العرووس الخجووول...
ارسلت لها رسااله مبااركة باااردة جاافه...
وضليت ثوااني بمكااني...
ترددت...
بس لاااازم اسوووي هالشي...
نفخت عليهاا وكلمتهاا بعصبيه...
لأني مااابي احد يتكلم عليهاا...
حراااااااام تطلق وتترك ابوووي...
ابووووي يحبهاا حتى لوو كااابر..
والله ان صووته تعبااان...
موو ابوووي اللي طووول عمره عااايش جاامد ما يهزه شي!!
اتصلت بس مااردت...
ان شااء الله اراضيهاا اذا نززلت...
حجزت لي على يوم الاربعااء...
الصبح اوصل...
كنت بحجز تذكررتين....
بس لااا...
يمكن مضااوي تسووي شي موو ببااالي هنااك...
اخليهااا هناا افضل لي ولهااا...
سمعت صوت خطواتهاا.
ما قلت لكم انهاا مثل الطفل؟؟؟..
خطواتهاا خفيفه على الارض ما تنسمع..
بس اناا اقدر اسمعهااا...
لأنهاا تقرررررررفني...
تسمعووووووووووووون؟؟؟...
تقرررفني....
حمرت خدودهاا يوم طاالعت فيني..
: ترى كلهم راحواا...
محد بقى لك!!..."
وكملت بسخررية
: حتى سطااام....
رااح بكل سهوووولة ولا فكر يجلس عشاان يونسك بقصص رعااة الغنم!!"
طالعتني بنظررررة..
كسيرة؟؟؟!!
يمكن...
وصدت عني....
ورجعت للغرفة...
لكن...
لالالالالا...
ما رااح اخيلهاا تروووح وتستااانس كذا...
لحقتهاا وقلت بغضب وحراارة وحقد
: وش فيك؟؟؟..
حززززززززينه؟؟؟.."
وكملت وانا الفهاا بقوة وهي ترتعش
: سطاااام صح؟؟؟...
هو السبب؟؟؟..
.ماااقدرك؟؟؟...
مافكر فيك؟؟"
ما ردت...وضلت راافع راسهاا وشفايفهاا ترتعش...
ابكييييييييييييييييييييييييييي
يا قااالب الثلج ابكييييييييييييييييييييييي
هزيتهاا بقووووة..
: تكلمييييييييييييييي..."
صررخت فيهااا...
تحاااول تغررريني؟؟؟..
ابد ما رااح تقدر...
رميتهاا بقووة على السرررير...
وقلت وانا اغلي
: بسرررعه اجمعي ملابسنااا...
لأني مساافر السعوودية اليوووم...
ما راااح اجلس هناا"
مضااوي وكأن الفرج جاهاا
: بنساافر؟؟؟.."
ابتسمت بفررح...
كاانت الشرااسة فيني وفي عيوووني وانا ابتسم واكتف يديني
: نساافر؟؟؟...
هههههههههههههههههه..
مضااوي متى نساافر؟؟؟..النووون هذي لا تضيفيهاا لاي فعل..
انا وانتي مالناا شغل ببعض...كل وااحد يرووح لوحده...
محناا مثل المتزوجين الطبيعين...
فااااااااااااااهمه؟؟؟.."
مضاااوي بحدة
: بتحبسني هناا؟؟؟.."
قلت وانا اعيد كلمتي بعصبية
: فااااااااااااااااااااااااااهمه؟؟؟..
لمعت عيونهاا بقوة والتفتت...ماردت علي!!
عطتني ظهرهااا...
مسكتهاا بقوة
: طااالعيني...
ابي اشوووووووووف دمووعك واتمتع بهاا...
ايوووووووووووه كذا...
خلك شااطرة...
ابغى دمعااااات...
ابغى ادندن على صووتك الشجي.."
وكملت بفررح شررير غريب علي
: تعررفين وش معنااة شجي؟؟؟...
او ادندن؟؟؟..."
نزلت دموعهاا شفاااافه حاااارة على خدودهااا...
ونكست راسهاا بمرااارة...
بعدت عنهااا...
وكأن شيء في دااخلي انكسسر...



لو يموت الشوق بقلوب البشر...ما يموت بخافقي شوقي عليك..
خذ مساافة يوم....اسبوع وشهر...واعرف اني طول عمري مشتريك...
بيننا الاياام واحكام الدهر....رااح تعرف وش كثر قلبي يبيك؟؟؟...
رااح تعرف وش كثر قلبي يبيك؟؟؟...
يمكن هالكلمااات كاانت تووضح حاال عريسناا هيثم...وهوو يشووف رند تدخل من ضمن المعاازيم لمجلس الحرريم في قصر عمه...
يعررفهاا....وشلوووون لااا؟؟؟...يعررف صوتهاا...طريقة لفتهاا للشيلة....يدينهاا الصغيرة...جسمهاا...يميزهااا بين ملايين الناااااااااااااااس....هي اللي قلبه حبهااا....ولبى لهاا نداءالعشق والغرااام والهوااء....
ورسم في خياااله الالاف الاحلااام عشاان يحققها مع رند وبسس!!ما كان متصووور ان القدر بيكون بهالقسوووة معه...وما يكتفي بحرمااانه منهاا...بعد ما ذوووقه طعم الهناء بقرربهاا...لااا... هذا هو اليوم يتزوج عدوتهاا اللدودة...مجبوووووور....شلووون رجاال وينجبر؟؟؟...صعععب..صععععب يا بناات تفهمون اللي بقلب هيثم...والله صعب...

"هيثم"

سلمت على آخر المعاازيم بشكل آلي....
ووقفت جنب عمي وابوووي وانا ارسم ابتساامة هم على وجهي...
لاحظت ان نواف توه يجي ويدخل....
كان شكله تعبااان...
حتى جماااله اللي كلناا كناا نحسده قبل عليه يوم كناا صغااار..
ذبل!!
ليتني اقدر اخليك تزوجهاا يا نواااف..
كاان ما ترددت لحظة وحده...
صدقني ما تستااهلك...
انت نظيف...
ومشاااعرك طاااهرة!!
مثل رند!!
شفاااافين مثل قطرات الندى...
ما تستاااهلووون بنت قذرة
مثل هيفاء تخرررب سكينة حياتكم!!
لكن...
وحياااتك...
لعذبهاااا....
لجننهااا...
لخليهااا تكره نفسهااا وتكره اليووووم اللي انخلقت فيه....
لخليهاا تمنى الزمن يررجع...
عشااان تفكر مرة ومرتين....
قبل لا تحاااول تقرب طريقي...
اووو تحااول تلعب بشررف عايلتهاا!!
صاافحني ببروود..
وطلع بعد ما اعتذر من ابوووي وعمي...
لحقته بسرررعه...
: نواااف..."
شفته بيدخل جووه عند مدخل الحرريم
التفت لي ببروود
: خير؟؟؟..."
وكمل وهوو يبتسم
: رند تبااارك لك..
وتووصيك على نفسك وعلى هيفـ...
وعلى مرتك.."
رديت بهدوء
: الله يبااارك بعمرهاا!!..."
وكملت وانا الاحظ حركاات رجله المضطرربة
: العشااا بيقدموونه بعد ربع سااعه...
انتظرر.."
نوااف بهدوء بعكس توتره الظاااهر
: معليش...
اتعشى في بيتكم ان شااء الله بعد ما ترجعون من شهر العسسل.."
وابتسم فجأة بحرارة وعيوونه تلمع
: هيثم....
لا اوصيك على هيفاء...
ترااني اعتبرهاا اخت صغيييرة لي...
بحكم علاقتناا فيهاا باياام خاالد الله يرحمه
خلك حنووون معهااا ...
تراهااا محتااجه لحناااااااااااان بعد وفاة خاالد...
يمكن تكووون عصبية...
ومتمردة...
وجريئة...
لكن داخلهاا طفله صغيرة ضعيفه..
متكوورة داخلهاا تنتظر لمسة حنااان...
مدااعبه رقيقة...
كلمة حلوووة...
لا تقتلهاا!!"
ابتسمت ببروود
: اكييييد...هذي هيفاااء..."
واستأذن مني نوااف وكمل طررريقه دااخل الحديقة...
شكله بيآخذ رند من جديد....
ليتني اقدرر اشوفهاا!!
بس مرررة اخيرة...
امتع عيوووني برقتهاا..
بابتسامتهاا الخجووولة...
بعيونهاا العسلية!!
بجاذبيتهاا النااعمه الغير متكلفه...


ثوبها بعيونهم ثوب iiالزفاف
وثوبها بعيون خفاقي كفن
الزغاريد في فرحها iiوالهتاف
التراب الي على حلمي iiدفن
والزهر والورد في دربه iiيلاف
كالنصايب عالي القبر iiنصبن
دمعي وصمتي والاحزان اعتراف
عن غرام كان لاحلامي iiوطن
ادمعي ياعين واغرق iiياجفاف
واجزعي يانفس واضحك iiيازمن
تقلصت ابتساامته اللي رااسمه من اليوووم قداام هيثم...وهوو يوقف قداام هيفاء...بكاامل روعتهااا....جمييييييييييييله اجمل من الربيع....لمن تشوفهااا تحس بنسمة هواء تدخل في جسمك...بين حناياك..بصدرك...بقلبك..وتصيبك برمية!!
هذي حبيبته....هذي اللي راقبهاا وهي تكبر قداامه...مع ان الفررق بينهم بسيط...ياماا تملكهاا وهي صغيرة...كااانت له....كااااااااااااااانت...لكن الايااام...ما اعجبهاا الوووضع....املته باحلام كبيييييييييييييرة....والاحلاااام هذي تحطمت بقووووة وتمزقت بشراااسة بيد اخوووه....اخوووووووووه اللي ما تواانى عن اذلاله وتذكيره ان هيفاء له....هوووو وبسس ومحد رااح يلمسهاا ولا يآخذهاا غيره....


"نواف"


طالعتني وهي مستغرربة وجودي...
كانت ناازلة من شرفتهاا للحديقة....
ما كنت قاااصد وجودي هنااا...
كنت ابي اخذ رند....
وووووو...
وحبيت اطل على غرفتهااا...
غرفتهاا اللي اكيد بتتعب مثلي...
غرفتهاا بعد بتفااارقهااا...
بتصير مهجووورة...
ما رااح تشم ذااك العطر!!
ولا رااح تسمع ذيك الضحكة...
ولا بتتنصت على بكااءهاا ودموعهاا
على حبهاا الوحيد اللي سلبه الزمن بقسووووة...
هالقصر كله بينهد...
الفراااق بيكوون قوووي حتى على هالحديقة الوااسعه..
هذي هيفاء يا ناااااس...
هيفاء اللي بكل مكاان لهاا وجودهااا....
بصمتهاا..
دلعهااا...
غنجهااا...
سألتني ببطء
: كيـ....فك نوااف؟؟؟.."
ابتسمت لهاا وانا اقررب منهاا
وكأن مغنااطيس يجذبني..
: انااا بخييييييير...."
وقلت واناا اتأمل وجهاا بلهفة
...مااابي هالشكل يرووح عن ذهني...
ابييييييييييييه ينحفر فيني...
ينحفر بخلاايااا مخي...
بجسمي...
بكل شيء يحووويه هالبدن!!
ابتسمت لي....
: تزووجت نواااف!!..."
وكملت وكأنهاا موو مصدقة
وصوتهاا بااارد غرررريب
: حققت حلميييييي...
زوااج...
بعدهم اطفااال...
وبعدين اصير جدة!!"
جاملتهااا
: بتكونين احلى جده..."
مدت يدهااا بتملس يدي...
بس ترااجعت بسررعه
: اعتقد اني لااازم ارووح هاالحين...
المعاازيم ينتظرووونك..."
هيفاء وهي تهز راسهاا وشعرهاا
اللي اول امرة اشوفهاا سااايح بهالشكل
يتحرك معهاا
: لااااء...
قضوا مني...
خليتهم يشوفوني ويتصورون معي...
وخلص الحفل بالنسبة لي..."
وكملت وهي ترتجف
: زرت....زرته؟؟؟.."
واردفت بتعب وهي تمسك صدغهاا
: بلغته عنييييييي...
عن خيااانتي له!!.."
غمضت عيووووني...
لا تنهااارين يا هيفاااء...
موو قدااامي...
لا تحمليني فوووووق طاااقتي ارجووووك...
قلت وانا اتنهد وافتح ياقة ثووبي
: ما زرته...
الصرااحه ما رحت من فترة طووويلة..."
مدت هيفاء شفايفهاا بضيق وارتعشت
: ليييييييييييييييييييييييه؟؟..."
سألتني بصوووت معذب
: لااا تتركه..."
ونزلت دمعه مجنووونة تمنت لو اضمهاا...
اخليهاا تدخل بين ضلوووعي...
هيفااء حبيبتي...
لالالا يا قدر...
لا يا نصيب...
لا يا قسمه...
لا تحرموووني منهاا...
اناا اللي افهمهاا ذي حبيبتي...
والله ابيهااا بجنوونهاا بعيووبهاا بكل مافيهااا
حتى حبهاا لخاالد اناا رااضي به...
رفعت عيوووني وانا مقهووور من موقفي...
وهي تطاالعني وكني مذنب...
تركتهاا ورحت امشي بسرررعه...
ابي اطلع من هالمكااان...
من هالدنياا...
من الكووووووووون كله...



انتهى الجزء ....الى اللقاء فى
الفصــــــــــ18ـــــــــــــل

"ليلــــــــــة عمــــــر!!"








http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 11:46 PM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)



الفصــــــــــ18ـــــــــــــل

"ليلــــــــــة عمــــــر!!"

ابتسمت براحة وهي تطالع بجانب وجهه المشدود...حققت حلمهاا الأخيـ...لالا..لسه باااقي احلام ما حققتهاا...لكن نقوول..حققت حلمهاا الأهم...
شاافت بعيونهاا ذل رند...وذل اهل رند..وتمتعت بكل لحظة من هاللحظااات...خارجيا بسس..لأن داخلهاا كان مجرووح وينزف...وعمرهاا مهما كاابرت ما تقدر توقف هالنززيف اللي سببه خاالد ورحل....
تفكر باشياء كثيرة في هاللحظة...لازم تخلي هيثم يحبهاا ويمووت عليهاا...الاسبووع اللي فاات راقبت تصرفاات نورس قد ما تقدر...تبي تتعلم براءتهاا وطفولتهاا...تبي تهززم هيثم اللي اكيد مجهز لهاا عده وعتااد ما يستهاان به!!!
طقت اصاابعهاا برقة وهي تفكر بالكلماات الاستفتااحيه لهالليلة المقمرة!!

"هيفاء"

آآآآآآآآآآآآه
اخيرا وصلنا البيت...
حسيت الطريق طويـــــــــــــل وماله نهاية...
كان الصمت المطبق في السيارة يجنني...
ما احتمل هالصمت!!
اكرررررررررررهههههه
يثيرني
يجنني!!
كان اللي موصلناا هو اخو هيثم الكبير!!
بدر
لعبت عليه من قبل!!
خليته يشووف الدنيا بعيون هيفاء...
وبعدين قطيته مثل اي جزمة قديمه عندي!!
بسسس قههههر!!
رد زوجته!!
ما طلقهاا طلاااق نهاائي...
الصرااحه ما قدرت استحمل عواطفه المشبووبة...!!
فتركته وانا حاااسه بشفقه عليه بنفس الوقت!!
سمعت صوت هيثم وهو يتكلم مع اخوه...
عمي وعمتي لسه ما رجعوا من بيتناا...
يكملون السهرة هناك واكيد ما رااح يرجعون الا على الفجر..
لفيت بعيووني على بيت عمتي...
الصرااحه الطراز الهندي غالب عليه...
كاان اللون الاحمر والذهبي بكل مكاان!!
الواني المفضله!!
ابتسمت برااحه...
واناا اطلع الدرج الطويل بثقة...
وصلت للدور الثااني...
طااالعت يمين وشماال..
مدري وين غرفته؟؟؟!!
زوجي!!
هيثم!!
شفت السجاد الأحمر الطويل يمتد الى مالا نهاية...
ما فتحت اول غرفة...
كنت متأكده انهاا لعمتي..
فتحت الغرفة اللي بعدهاا...
كانت غرفة بدر
قفلتهاا...
ورحت للغرفة اللي بعدهاا...
كانت مقفووولة...
وصلت لآخر غرفة بجهة اليمين...
كان قدام البااب...
لووحة فخخمه مرررة برسم فناانة سعودية مشهورة...
وتحت اللوحة مدخل انييييييييق...
فوقه براويز مذهبة...فيهاا صووور للعاايلة كلهاا...
رفعت صورة كانت لهيثم و بدر وهم صغاار...
واقفين جنب مجموعة من الخيل...
وهم لابسين لبس الفروسية...
طالعت بصور عمتي يوم زواجهاا...
صورتهاا مع زوجهاا بشهر العسسل...
عمي ماسك سمكة كبيرة برحلتناا قبل ست سنين
لأمريكا...
ابتسمت لا شعوريا وان المح صوورتي بين الصوور...
رفعت الصوورة كنت مع خااااااالد!!
و هيثم و نواف و رند....
كناا صغاااار حيـــــــــل باستثناء خاالد ونوعا ما هيثم...
لكن انا و نواف كنا كتاكيت الصوورة..
اصلا كنا دااخلين بالقوووة...
لأن هيثم و خالد و رند ما كانوا يبونا نتصور!!
بزعمهم كباااار!!
ههههههههههههههههههههه
كنت كششه مكشكشة صدق!!
ولابسه شوورت ابيض..
وتي شيرتي احمر ومااسكه يد نواف بقوة!!
رند كاانت احلى بذيك الفترة...
شعرهاا نااعم كاارية...
تنفست بقوووة...
ورديت الصوورة بيد مرتعشه..
كنا اطفااال!!
ما كااانت الغيرة والحقد والحب وكل هالمشااعر بيناا...
كان بيناا مودة ورحم وبسس!!
احلى ايـــام واحلى رحلات....
الله يا زمان اول!!
سمعت صوت خطوات على الدررج..
تحركت بسررعه وفتحت آخر باااب...
شميت ريحة الدخااان تعبق بالجوو...
هذا هوو جناحه!!
سكرت البااب بسررعه....
مررت عيووني على السرريع...
غرفة رجاالية بحته...
الارضية من السيراميك البني الشبيه بالخشب...
والسقف معتق بلووون عسلي غاامق...
السرير مزدوج بس منخفض مررة...
مثل اسرة ايكيا
المفررش ازرق....
والخداديات صفرا وحمرا...
فيه لوحاات متشاابهة فوق السرير مصفوووفة...
هزيت رااسي بعصبية...
ما يهمني..
الغررفة بششعه جدا...
بس ما يهمني...
وفصخت عبااايتي ورميتهاا على السرير....
دخلت الحمااام ابي اشوف شكلي وارتبه....
قفلت بااب الحمام مرتين وانا اسمع صوت باب الغرفة ينفتح...
حسيت بشعووور غرريب...
خوووف!!
لالالالالا
ما اخاااف اصلا...
ومن مين اخااف؟؟؟..
من هيثم مثلا؟؟؟..
ما يقدر يسوي لي شيء...
انااا ببيت عمتي..
واذا زودهاا حبتين اشتكيته عند اهله وخلصت...
وقفت عند المراية...
طالعت بشكلي..
صدق كنت غيــــــــــــــــر!!
خليت شعرري مفرود زي الحرير...
وما خليت مايكي يحط لي مكياج كثير...
خليت مكياجي نااعم حيل...
وطاالع شكلي طفوولي وبريء...
حتى ان نااس كثير قالوا الليلة باان الشبه بينك وبين نورس
بقوووة...
عكس اول كنا مختلفين عن بعض...
مشطت شعرري الشلااال...
وشطفت وجهي شطفه سريعه بالمااء البااارد...
وجففته بانتبااه...
شديت فستااني...
وخذيت لي نفس عميق...
فتحت البااب ببطء..
شفت هيثم جالس قداام البااب على طوول...
ما دخل الغرفة الثاانية التابعه له...
بلعت ريقي وابتسمت بخفة...
وانا اسكر البااب ورااي...
رحت وجلست على السرير...
رفعت حااجبي مستغربة...
وانا اسمع التصفيق...
كاان يصفق بهدوء وهو يبتسم بسخرية...
:ووصلت اخيرا هيفاء للدوري النهائي!!.."
حااولت اتماالك اعصااابي قد ما اقدر..
فرسمت ابتساامة حلوووة على شفاايفي
... وقمت اطق اصاابعي بتوتر...
كمل هيثم وهو يوقف ويمشي لجهتي ببرود
: حبيبتي...
كيف الحمل متعبك؟؟.."
حبست انفاااسي واناا ارفع رااسي اطالعه بطووله المهيب...
كان وجهه مظلم...
وشعره الاسوود والخصل الرمااديه المتداخله فيه
معطيته منظر متوحش!!
حسيت بررعب!!
قمت ارتعش وابلع ريقي...
نزلت رااسي بقووة...
وصررخت لمن حسيت بيده تررفع وجهي بقوووة...
يــــــــــــــــــــألم!!
آه
آه
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
صررخت فيه وهو يضغط على ذقني بقووة...
: مبسوووطة موو؟؟؟.."
لمست ذقني بعد ما بعد يده شوووي...
دخلت اصاابعه بشعرري...
مديت يدي ابي ابعد يده بس ببطء...
لكن ما امدااني لأنه شدني بقوووة...
وخلاااني اوووقف...
شعرررري يتقطع...
يـــــــــــــــــــــألم!!
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
مديت يدي بقوووة ابي امخشه...
ابيه يتركني...
ما قدرت اوصل لوجهه...
صحت بقوووة
: اتررررررررررركني...
اترررررررررركني يا حيووااااان..."
رماااني بقوووة على الارض...
حسيت بالسيرااميك تحت راااسي يدوووور!!
ونزل دم بسيط من بين شفااايفي على الارض...
ومن خشمي بعد...
ومن شفتي نفسهاا بعد!!
وووو...
لمست الدم وصررخت بجنووون..
واناا احس بدم يدخل عيني اليمين...
يااااااااااااااااااويلي
:عينييييييييييييي...
عيووووووووني يااا حقيييييييييييييير..."
شفته يقررب مني...
فجلست بسررعه....
قلت وانا ابعد عنه والصق ظهري بالجداار وهوو يقرب مني
: هيثم! اسمعنيييييييييي...
هيثم...
ارجوووووووووك...."
غطيت وجهي بقوووة وانا اووصل للأرض...
بس ماا رحمني...
مسكني مع اكتاافي..
قررربني منه بقووووة...
كاان يلهث!!
حسيت بعيووونه نيراااان مدمرة!!
كاان مخيييييييييييييف
كن الشيطاان تلبسه
كأنه ممسوووس!!
مااااااماااا ووووينك؟؟؟!!
صررخت بوجهه قبل ما يتكلم
:عمتييييييييييييييييييييييييييييييييي!!
عمتييييييييييييييييييي تعاااالي!!"
وحطيت يد على فمي
ابكي بحرااااااااااااااااااارة
يقهرررررررررررر
بيقهررررني...
قمت ارتعشش بقوووة...
ورااااسي وكل عضو بجسمي يألمني...
ضحك بقووووة
:ههههههههههه...
هههههههههههههههههههههه
ههههههههههههههههههههههههههههههههه"
وكمل وهو يمسح الدم اللي من شفتي باصااابعه القووية
ويضغط على شفاايفي المجرووحة عشاان يعوورني اكثرر واكثرر
: عمتك ياا حلوووة في بيتكم.."
وكمل بصووت غرريب وهو يقلد صووتي وطريقة كلااامي
: عشاان حفلة زواجناا يا حبيبتي...
عرسنااا يا قلبي..."
مد يده على بطني....
حااولت اتحرك بس كاان محجر لي...
:يحس بألم؟؟؟..."
مااا رديت...
ضربني بقووووة
صررخت بألم وانا احس ظهري ينقسم نصين من الضرربة اللي لمست الجداار
مسك شعرري من قداام ورفع وجهي بالقوة
: شلووون رااح يطيح؟؟؟.."
ودفني بقوووة عنه..
ضررب رااسي بالجداار...هالمره...
مسكته بقوووة..
حسيت بدوااااااار!!!
وقلبييييييييييييييييي
شفت هيثم يطاالعني بابتساامة شريرة...
حسيت بقووووة غررريبة تجيني....
ما رااح اخليه يناام مبسوووط
لالالالا
ما رااح اخليه مبسوووط والله لوريكم فيه!!
والله!!
ابتسمت له بجرأة وانا اتذكر آخر جمله قالهاا
:هههههههه.
عمرره ما رااح يمووت!!"
وكملت واناا المس بطني
: ولدي!!
قوووي مثلي...
يستمد القوووة من امه...
موو انت اللي تقدر عليه..."
مسحت الدم اللي من خشمي بقفا يدي...
ومسحت حوااجبي اللي تنززف
ووحده من عيوووني
احسهاا تحرررقني...
النقااء والدم!!
فستااني الابيض الفخم...
ودمي الاحمر الصاافي...
امتزجوا مع بعض....
وصااار فيه خطوووط طويله تشكل الفستاان...
الألم يزيـــــــــــــد
والغرفة تضيق وتدووور...
رفعت يديني وكأني ادوور لي منفذ!!
حسيت بهواء الغررفة يخلص...
مسكت صدري بقوووة...
كاان هيثم يطاالعني ببروود...
وقف...
وولع سيجاارة...
طاالعته بخوووف!!
سيجاارة!!
بيحرررقني؟؟؟..
استحااااااااااااااله
لمست صدري بألم....
رفعت عيوووني للسقف...
ريحة السيجااارة تغلغلت بخلاياا رااسي المتألم..
اناا اللي محتااجتهاا موو هووو!!
قال وهو يطاالعني بسخرية
: تبين وحده؟؟؟...
عااد انتي هاااوية تدخين ولااا؟؟.."
ما قدرت ارد عليه...
دقااات قلبي تتزااايد بجنووون...
سبااااق حاااامي يقتلني...
لسسسسه
لسه باااااقي ووقت اسوووي اللي ابيه...
حااولت اوقف....
بسس رجعت طحت من جديد..
طالعني هيثم بسخررية...
تمسكت بالجداار وانا اووقف من جديد...
لكن...!!
ما امدااني اشوووف كاامل ابتساامته
وانا احس بالارض ورااسي يطيح عليه!!


طاالعهاا موو مصدق....مااتت؟؟؟....النبض ضعيف ضعيف جدا....ترك معصمهاا بخووف...تحرك بمكاانه زي المجنوون..رمى سيجااارته...
ورفع السماااعه...الاسعاااف؟؟..بسس...وش بيقولون على الضررب اللي بوجهها؟؟؟...لالالالا...رااح انسجن...وهي بترربح...لالالالالا...
بس اذا تركتهاا بتموووت....طيب اتركهااا....موو احسن لك يا هيثم ولكل البشرية ان اللي مثل هيفاء تمووت!!




"هيثم"


ضليت ثوااني محتااار...
شلتهاا واستغرربت من خفة جسدهاا...
كنهاا طفله....
مووو بنت باالغه!!
لفيتهاا بشرشف نااعم...
وطلعت بسررعه من القصرر....
اول ما طلعت للحديقة....
شفت البواابة تنفتح ببطء...
شكل امي وابوووي اوصلوا...
تحركت بسررعه على سياارتي اللي موقفه بالمواقف الخلفيه...
طاالعت بوجهها...
كاانت الكدمااات بدت تتلوون...
وبدت تتشكل بلووون بنفسجي مميز....
حاجبهاا...
وشفايفهاا وانفهاا كلهاا تصب دم....
بلعت ريقي بتوتر..
وفتحت بااب السياارة...
حطيتهاا ورى...
وطرت بالسيااارة وانااا ادعي ربي ما تكون مااتت!!
وجههاا مزرق....
وتنفسهاا ما ينسمع.....
الحمدالله الطررق كانت فاااضية....
قطعت كذا اشاارة...
وتجااوزت السررعه المسموحة...
لا يمكن اخلي هيفاء تنتصر
واناا ادخل السجن او اروح قصااص!!
لااااااااااااااااااء
لا يمكن...
وصلت للمستشفى..
وقفت السياارة وكورت يديني بقوووة...
ترددت انزل...
احس فضيحه..
لوو احد شاافني بالمستشفى...
وش بيضنون النااااس؟؟؟....
التفت على ورى...
شفت هيفاء ترمش ببطء....
عيوونهاا تدور وكنهاا ضاايعه...
كنهاا قطووو...
هذا اللي فكرت فيه وعيووني تتأمل عيونهاا الواسعه...
وقفت عيونهاا على وجهي....
غمضتهم بقوووة...
ثم رجعت تفتحهم بضعف...
طاالعتني لثواااني...
وبعدين فتحت عيونهاا على وسعهاا وقامت تطاالع بالسياارة مفجوووعة...
: وشش صااااااااار؟؟؟.."
سألتني وهي مررعووبة...
وحااولت ترتكي بيدينهاا على المقااعد...
بس رجعت طاااحت بضعف...
جسمهاا ضعيييييييييييييف
اضعف مما اتصووور
ما عطيتهاا مجاال تكلم..
نزلت من السيااارة ودخلت قسم الطوارىء وطلبت سرير عشاان ينقلونهاا...
وصلوا للسيااارة وطلعوهاا وغطوهاا بشرشف ابيض...
كاانت عيووونهاا ترمش ببطء...
ودااخت كذا مرة...
بس تحاااول تقااااوم...
فيهااا قووة غرريبة...
شخصيتهاا مريبة....
حتى بضعفهاا تقااوم...
دخلنا جوووه غرفة للفحص...
وجاا الدكتور يفحصهااا...
طاالع بفستاانهاا مستغررب...
وطاالعني بنظرة غرريبة...
تحووولت للبرووود...
وهمس للممرضة باذنهاا...
تنررفزت من حركته وعررفت انهم رااح يطلبون الشررطة...
اكيد هيفاء ما رااح تقصر...
ورااح تقووول كل اللي برااسهاا....
طالعت بوجهها...
كانت مقطبة حواجبهاا بشدة...
يا الله وش كثر هالانساانه حقوودة...
وش كثر سيئة؟؟...
حتى وهي ناايمه شاده على حواجبهاا
تفكر بالدنياا وبفلاان وعلان...
مسكت يدهاا اللي حطوا فيهاا المغذي...
لاحظت ان ذراعهاا كله اثاار من يديني واصاابعي...
جاات وحده من الممرضات وسكرت الستااير...
وكانت ماسكه لبس المرضى...
اللي مفتووح من ورى...
قالت
:الأخ زوجهاا؟؟؟..."
سألتني بحده....
اكيد كل هالناااس يشوفوني مجرم حقييييييير...
يضررب عروسته بدون رحمه..
مدرري وش اللي صاار لي؟؟؟..
حسيت ان شيااطين العاالم تنااقز قداام عيووني..
قهرتني ثقتهاا بنفسهااا...
قهررني اسلوبهاا...
ضحكتهاا الرناانه!!
مشيتهاا وكأنهاا ملكتني وملكت كل شيء يخصني..
: ايه ..."
موو قادر اكمل واقوول زوجهاا
تخسى تصير مرتي...
حتى لوو الورق يجمعناا عمر المودة والرحمه ما رااح تكون بيناا...
عطتني اللبس...
قبل لا استووعب...
حسيت بضيق وانا اشوووفهاا تطالعني باستغرااب وهي ترفع هيفاء...
سااعدتهاا....
و..
صديت بخجل وانا اشوفهاا تفصخ ملابسهاا...
وطبت مني اسااعدهااا..
بعد ما خلصت من تلبيسهاا
والممرضة تطاالعني باستغراب واستهجاان
: مقررفة موو؟؟؟.."
سألتني بشرااسة وهي تهز رجلهاا
وكملت بقهرر
:بعد ما شوهتهاا حظرتك...
اتمنى انهاا تررفع عليك قضية..
ولا تساامحك ابد...
للأسف انتم موو رجاال..!!"
وكملت وكأنهاا اخت لهيفاء او صديقة لهاا وهي تطالعني باحتقاار
: انتم من اي جهنم مخلوووقين؟؟؟..
فيكم احاااسيس؟؟؟؟...
هذي انثى...
قارورة....
رفقا بالقوارير!!
شلووون تعاملهاا بهالطرريقة؟؟؟؟..."
وطلعت من عندناا ورااحت..
من اي جهنم؟؟؟......
هههههههه
ماالي نفس اضحك!!
بس فيني ضحكة...
ضحكة على حيااااتي...
عمري ما تهنيت بليلة عرررسي..
لا مع رند
ولا مع هيفاء!!
هيفاء الملعونة!!
طالعت بشفايفهاا المشقوووقة...
كانت منتفخه وواضح انهاا تألمهاا
لمست خشمهاا بتردد
وحاجبهاا اللي انقطع من قوة طيحتهاا على السيراميك!!
هزيت راااسي بقهررر...
ليش نززلت لمستوااهاا؟؟؟..
ليييييييييييييييييييييييييييييش؟؟؟؟



طالع فيهااا وهي ناايمه....كانت مثل الطفل الصغير....وشعرهاا المبلوول منساااب على وجههاا...وانفهاا الصغير المرتفع يغريه عشاان يلمسه او يشده بنعوومة...
كاان زواجه اليوم غرريب...زواج خاالي...ماافيه احد غير امهاا وابوهاا وبعض اصحاابه من العمل...وقعوا ورقة الزواج العقد اللي يربطهم ببعض...
ورجعوا شقتهم وسووا احتفاال بسيط مرة....فستااان نورا اللي هوو اصلا لأمهاا كاان مخليهاا مشررقة...والسعااده غطت على ملامح المرض اللي كانت منتشرة بوجهها....
الغريب انه حتى لوو تزوج فضة...رااح يكون زواجه بنفس الطررريقة...وان ما كاان اسوأ... ماعنده اهل كثيرين يوقفون جنبه ويفرحون لفرحه..ولا عنده اصحااب

"ذياب"

بدت نورا ترتعش بشكل مفاجىء...
اقتربت منهاا بسررعه...
كانت تنتفض وتضم حالهاا بقوووة...
غطيتهاا بالبطاانية بقوووة...
وقمت بسررعه...
ورحت للغرفة الثاانية اللي احتفظ فيهاا بمعظم العفش...
جبت لهاا بطانيتين ثقاال...
ورجعت بسررعه....
غطيتهاا وضميتهاا بقوووة...
كانت ارتعاشاتهاا تزيد...
وتزيد...
وتــ...
وقفت فجأة....
وانتفضت نفضة اخيرة...
وبعدهاا فتحت عيونهاا ببطء...
: بدييي مي!!.."
قلت واناا اصب لهاا كاسة مااء داافيه
: خذي...
كيف تحسين؟؟؟..."
جلست وابتسمت لي بكسل
: منيحه...
بسس حااسه بشووية اشيى...
ما تخااف عليااا
اناا ئوية.."
وشرربت الموية ببطء وهي تطاالعني وتبتسم...
ابتسمت لهاا بضيق...
اناا موو قد هالمسئولية...
حاااس بقلق موو طبيعي...
اخااف انوووم وتمووت واناا موو دااري عنهاا...
حسيت بيدهاا على شعرري...
قالت وهي طالعني بهياام
: شوووبك؟؟؟...
مش عااجبني!!.."
مسكت يدهاا الصغيرة النحيفه
وبستهاا برقة...
لاحظت اثاار المغذي والابر مااليه يديهاا...
رجعت تتمدد بمكاانهاا وغطيتهاا زين...
وقمت من على السرير...
رحت للصاااله..
جلست قدام التيلفزيون...
فتحت على الcnn
بس بااالي ما كاان مع الاخبااار...
باااالي كاان هنـــــــــــــــــاك
مع وحده بعيده عنيييي بعد السماا عن الارض
في جزء ثااني من الارض
تفصلنااا امياال واميااال....
فضة!!
ودي ارووح اسأل عنهم!!
بسسس...
احس ماالي وجه!!
احسس عمي ما رااح يستقبلني...
ولا راااح يساامحني على اللي سويته ببنته...
ببنت عمي اللي من لحمي ودمي...
مسكت الاب توب..
وفتحت على صفحة اضواء...
لاحظت ان الكاتبه نورس الــ
موجوودة!!
كتبت لهاا رسااالة اعلمهاا عن زوااجي من نورا...
وعن الفررح واللحظااات المؤثرة فيه...
وختمت الرسااله بضيقه...
واناا اتكلم عن بنت عمي...
حاااير وضااايق موو عاارف وش اسوووي؟؟
صررت اطلب من بزر تحل مشااكلي...
والله آخرر زمن يا ذياااب...
طاالعت بصورتهاا الصغيرة....
صدق جميلة!!
هذي اهلهاا ليش ما يغطونهاا؟؟؟
يعني كااتبه لازم تكشف وجهها؟؟؟
الكتاابة موو حكر لناااس معينين او طبقة معينة...
بسس يمكن بسبب طبقتهاا الاجتمااعيه
والاختلاط اللي منتشر نوعا ما بينهم!!
وصلني رد على اللي كتبته بالصفحه اللي كتبت فيهاا مشكلتي اللي قبل...
ابتسمت وانا اقرا ردهاا...
كاانت تباارك لي وتقووويني...
عشاان اكوون سند لنورة اللي راااح تتعذب كل يووم اكثر
مع هالخبيث...
لأنه صراااع مؤلم...
الانساان فيه خااسر بمعظم الاحواال...
طلبت مني انسيهاا المووت واطياافه..
واحسسهااا ان الحيااه لسه قدامهاا...
عشااان تخف عليهاا عوارض المررض..
واقلهاا تمووت بدوون ألم...
طلبت مني اسفرهاا لشهر عسسل..
واشتري كاميرا عشاان التقط احلى اللحظااات...
وذكرتني ان هذا كله بيكوون بميزان حسنااتي...
وانهاا لو اسلمت....
بتكوون تممت واجبك كزوج على اكمل وجه!!
وبعد...
تكلمت عن فضة وان هذا قدرهاا ومصيرهااا..
وقاالت الأفضل لي اني ما ارجع لهم ابد...
لأن رجعتي لهم بتسبب جروووح مالهاا اول او تااالي...
الا اذا تأكدت انهاا لسه ما تزوجت ولسه تنتظرني!!
ابتسمت برااحه وانا اقرا ردهاا مرة ومرتين وثلاث...
حكيت شعرري شوووي واناا افكر برد بس مااالقيت شيء اعبر به عن اللي ببااالي..
فطلعت من المووقع...
دخلت المطبخ...
وسويت لي كوب قهوووة...
واناا اتصل عشاان ااكد حجزي لأيطالياا...
اهل نورا عندهم شقة هنااك...
وعطوناا ايااهاا عشاان نقضي شهر العسل في ايطالياا...
بلد العشق والعشاااق والفن والطرب...
لي سنيييييييين ما رحت لهااا..
متحمس ازورهاا واروح لميلانو بالذاات...
وبعد فينيساا...
طرااااااااخ!!
سمعت صووت شيء ينكسر..
رحت بسررعه لغررفة النووم...
شفت السرير فااضي وجك الموية والكااسه على الارض متكسررين....
دخلت الحمااام..
فلقيت نورا جالسه على ركبهاا وقااعده ترجع بقوووة...
بالمرحااض الله يكرمكم...
وهي تصيييييييح بنفس الوووقت من الألم...
: زيااا.....آآآآآآآآآآآآآآه...زيااا...ب..."
قرربت منهاا وجلست بسررعه على الارض...
مسحت على ظهرهاا بقووة واناا اضغط على بطنهاا...
كاانت تصيييييح بحرااارة...
وتشاااهق...
وتنتفض....
ضميتهاا بقووووة...
حسيت بالدمووع تتجمع بعيوووني...
هذي اثاار الدواء اللي تآخذه عشااان يخفف عليهاا الألم...
يتعبهاا...
ويمص طااقتهااا...
ويخليهاا ترجع اي شيء يطب معدتهااا...
وزنهاا بتنااقص مستمر...
واظاافرهاا تتكسر بسررعه..
ماعااد عندهاا اي مقااومة...
: نوراا؟؟؟...
نورااا؟؟؟..."
ما ردت علي وهي تغمض عيوونهاا بقوووة
....غطت وجهها وصااحت بصووت عاالي وانهزاام ومرااارة...
: نورا؟؟.."
بعدتني عنهاا بقوووة...
ووقفت بصعووبة..
وقفت قداام المغسسله...
: ما تكون شفئاان؟؟؟!!.."
سألتني بصووت متكسر..
ماارديت عليهاا...
طالعتني بلووووم من خلال المراياا...
و...
غسلت وجهها....
تسااقطت القطرااات بنعووومة على وجهها المررهق....
وفرشت اسناانهاا وهي تنتفض...
رغم اللبس الثقيل اللي هي لابسته....
جاات تطيح بسبب الدووخه اللي تحس فيهاا...
مسكتهاا بسررعه...
وشلتهاا بخفه....
تعلقت بصدري..
حسيت باهتزاااز جسمهااا...
كاانت تبكييي وكااتمه صوتهاا....
وغصت بدمووعهاا وحااولت تتكلم بس ما قدرت...
حطيتهاا على السرير
طاالعتني بلووووم...
ولا تكلمت..
نفس النظرة!!
يا الله وش هالعذااااب؟؟؟!!
نفس النظرة من شخصين مختلفين...
فضة ناظرت لي بنفس الطريقة وهي تكشف وجههاا!!
نظرة تحمل لوووم وعتب وتووبيخ....
صدت عني نورا..
وعطتني جنبهاا وهي تغطي نفسهاا بالبطانيااات...
:فيك تئفل الباااب ازا بترريد...
الهوى عم يفوووت.."
رحت قفلت الانواار بالصااله..
ورجعت للغرفة وقفلت الباااب...
زدت على الحراارة...
ودخلت تحت البطاانية...
جيت بضمهاا ..
بس كش جسمهاا...
وبعدت عني بسررعه..
استسلمت لرغبتهااا..
بس ما قدرت انااام....
كنت اسمع صووت شهاقهاا ودموعهاا وهي تغص فيهم طوول الليل....
واذا ناامت قاامت تناادي امهاا وابوهاا...
انقهرررت من نفسي...
مالناا ولا يوووم ومع هذاا موو قاادر اسااعدهاا تنسى!!
ضميتهاا بقووة رغم انهاا كانت رافضة تقررب مني...
وحااولت اني اهديهااا واقرا عليهاا بعض السور
(ما اعرف الحكم....لكن بني آدم مش معصوم من الغلط!!


ابتسمت بسخررية وهي تطاالع بوجه استاذهاا تركي القدير...كاانت نفسيتهاا ما تسااعدهاا على انهاا تستوعب شيء...كان صوت فيروز يأذي اذنهاا....صااارت تكرههه...ما تبي تسمعهاا ابدا....يحسسها بقشعريرة....يذكرهاا بالشيء اللي رااح تفقده يوووم ترحل عن سعوود وترجع للباادية وحياتهاا اووول...ترجع لأخوانهاا وامهاا ومرت ابوهاا وخواتهاا.....وابوهاا!!
ابوهاا سبب العذااب اللي تحس فيـــــــه....ليتهاا تقدر تززعل منه...بس ماا تقدر...تحس ان جزء منهاا شااكر له...اقلهاا علمهاا طعم الحياه...وعلمهاا ان فيه نااس يعتبرونهاا مجرد ذبااابة قذرة!!..وجمالهاا عمرهاا ما يشفع لهاا بالمجتمعاات الخارجية اللي قااعده تختلط فيهم!!







يتبع بباقي الجزء

http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-22-2011, 11:55 PM
"مضاوي"

خلاااني الاستااذ ترركي
عشاان يقهويني بقهوتهم اللي لاطعم ولا ريحة...
بس احبهاااا!!
ايــــــــــــــه احبهااا...
عوودني عليهاا السعداان!!
سعدااان...
سعداااان..
سعداااااااااااااااااان....
قلتهاا بعناااد عشاان ااكد لنفسي هالشي...
كاان غير شكل الزيتوون...
كان غير شكل الصاابون...
وحتى انت يا حبيبي مش كااين هيك تكوون....
كاان غير شكل الليمون...
كاان غير شكل اليانسون...
وكااين انت يا حبيبي مش كااين هيك تكوون...
حطيت ايديني على اذني..
صووت هالمره اكرههههه...
يذكرني بالزفت سعوود!!
تلمست كتبي...
ودفاااتري واقلااامي..
طالعت بالدفتر والكلام اللي كتبته..
ابتسمت واناا اقراا اسمي...
صررت اعررف اكتب اسمي...
كان يبئى الحب جنون...
يخلص بحرف النون...
ومش كل انساانه تمرء...
وتفرء تصير جنووون...
يعني محد يقدر يضحك علي هاالحين...
صح ما صرت مثل سعو...سعود..
بس صررت افهم...
افهم واجمع واطرح واضرب واقسم...
اضرب؟؟؟..
هههههههههههههههههه
ليتني اضررب نفسي لين اموووت..
ثم ارووح ادفن عمري بأي بلية...
اللي مثلي عاااااار على البدووو...
عااار على القبااايل وعيالهاا ورجالهاا...
ماافيه مرررة سنعه ترضى باللي رضيت به!!
رضيت انهم ينهاانون...
وينسبووون...
وواحد يظن نفسه رجااال...
يظن المرجله انه يهين مررته...
مررته اللي مفروووض يعااملهاا باحترام...
بأدب...
مثل ما الاستااذ تركي يقوول..
ما بغيته يحبني...
ماابيييييييه يحبني...
بس لا يهيني...
يرررحمني...
ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السمااء
سمعت هالكلااام الززين بالتلفزيون...
ليتناا نسمع لهالتلفزيوون...
بسس ميييييييين يسمع؟؟؟..
مين يقوووم ويطبق هالكلمااات...
سكرت الدفترر بقوووة...
ريحة هالقهووة قووووية...
رفعت وجهي عشاان آخذ الفنجاال...
بسسس..
طراااااخ!!
انكسر الفنجاال على الأرض...
بليت حلقي...
وبلعت ريقي...
فتحت هالفم وسكرته...
وش اللي يصيييييييييييير؟؟؟...
وقفت بسررعه...
هييييييييييييييييي....
وشش تسووووي هنياا؟؟؟...
طاالعتني المره اللي شفتهاا اول ما وصلت لهالديرة..
طاالعتهاا باحتقاااار...
بمرااارة...
بقهررر....
هيييييييييييييييييييي
هي السبب!!!
تكلمت وهي ترجع ورى خطوتين
: انتييييي؟؟؟...
انتي هاالحين طااالبة ترركي؟؟..."
نااظرت بهااا...
وش بهاا زود عني؟؟؟...
عشاان هالشعررتين الصفر؟؟؟...
ولا هالوجه المررقع؟؟؟...
ولا هالجسم العصل؟؟؟..
وش بهااا زود عنيييي؟؟؟...
حتى لبسهاا لبس وحده مااترربت...
ولا سنعوهاا اهلهاا...
:تررررررررررررركي...
تررررررررركي"
صررخت بحس عاااالي..
حطيت كتبي بالشنطة الحمرااء اللي معي
وقلت وانا احطهاا على كتفي
: حراام يكووون عندك رجل مثل الاستااذ ترركي
وتفكرين برجل غيره..."
قالت بعصبية وهي تررفع اصبعهاا قدام فمهاا
: اسسكتي...
ماا تفتحين فمك ببيتي..."
وكملت باحتقاار وهي تهز وسطهاا
: انتي مضاااوي؟؟؟..
ههههههههههه
انتي اللي فضلوووك اهل سعوود علي؟؟؟..."
كذب عليهاا سعود...
ما علمهاا الصدق...
ما قاالهااا انه تجووزني غصبن عن اهله ونااسه...
كملت وهي تمنعني ارووح وتضررب على صدري بيدهاا بقووة
: وووووووين رااايحه يا مداام؟؟؟...
انتظرري هنااا..."
وطاالعت بي من فوووق لتحت
وقاامت تشر بيدهاا وهي تلووي بوزهااا
: شلووون يعيش مع وحده ماا تعررف لا تقرا ولا تكتب؟؟؟...
مسكيييييييييييييييييين حبيبي...!!"
قلت بعصبية وانا اشيل يدهاا بقوووة عني
: حبك بررص....
ان شاااء الله...
آآآآه يا قليلة الحيااا تقوولين مثل هالحكي
وجوزك منخش جووه...
ومررت سعوود قباالك..."
وكملت وانا ارفع رااسي واطالع بهاا باحتقااار
: سعوود...
شااف فيني اللي ما شاافه فيك...
شااف فيني الحيااا والحشيمه....
مووب التفصخ وقلة الادب والاحتراام!!"
ودفيتهاا بقوووة بيدي...
طااحت على الارض لأنهاا ما توقعت اني بدفهااا...
تركتهاا وقمت طلعت من هالبيت...
واناا انتفض...
عصبتني...
نرفزتني....
سعوود حبيبي!!
جعلك المررض والسااحق المااحق انتي وهالسعوود!!



مسكت بطنهاا بألم...هالساااااافلة!!...هاللي فضلهاا سعود علي...والله لفرررق بينكم...ما اكووون ماارية...اناااااا....
يآخذ بداالي وحده جااهله لا تقرا ولا تكتب...!!!!
والله عجب عجااااب....عجب عجاااب هاللي يسوونه الناااس المهتمه بالقبااايل!!
كاانت تحااكي نفسهاا بصووت عااالي...وهي مقهووورة وتعض على شفاايفهاا وهالعلة الثاااني...فكرت برجلهاا اللي يدرس مضااوي طوول الفترة اللي فاتت...ولا تكلم ولا فكر حتى يسااعدهااا..يآخذهاا على قد عقلهاا....طيب يا تركي!!


"مارية"


قمت من على الأرض بصعووبة...
عندي موعد بالمستشفى اليوم....
طاالعت بالقهوة المنتثرة على الارض...
والزجااج المتكاااسر....
مسكت الكررسي اللي جالسه عليه هالقردة مرت سعوود...
ورميته على الارض بقوووة...
ورفعته مرة ثاانية ورميته...
رحت لغرفة النوم...
كان تركي توه مخلص صلاته.....
قال وهو يبتسم لي بخباااله
: هااا....
ان شااء الله سليتي مضااوي...
ووش راايك فيهاا؟؟.."
ابتسمت له وانا اميل على الباااب
: مضااوي؟؟؟.
يا حلوهااا عسسسل...
تنحط على الجرح يبرا!!..
شييي...
الا صدق شلووون تدرسهاا طول الفترة اللي فاتت ولا عرفتني عليهاا..."
ترركي ببسااطة وبراءة
: والله جد؟؟..
كنت ابي اعررفك عليهاا بس حسيت نفسيتك ميب مضبووطة هالاياام..."
قلت واناا اروح للدولاب عشاان اطلع لي ملابس
: ترى مضااوي رااحت!!"
تركي باستغرااب
: نعععم؟؟؟..
بسس لسه ما خلصناا كاان باااقي شوووي على آخر درسس..
بس حبيت اريحهاا.."
التفت وانا اسحب لي بنطلون جينز وقميص ابيض شووي ثقيل
:والله؟؟؟...
مهتم فيهاا مشاء الله؟؟؟.."
تركي باستغرااب وهو يطالعني
:ماارية وش هاللهجة؟؟؟...
ووش هالحكي؟؟.."
قلت بعصبية وانا اطالعه من فووق لتحت
: عااجبتك مرت سعووووود صاااااح؟؟.."
سكت ترركي وهو يطاالعني كأنه يشووف وحده مجنوونة قداامه..
قلت وانا اقرب منه واحرك يديني بانفعاال
: مطلعني عشااان اتعررف عليهاا...
تبي تهيني في بيتي....
صااااحح؟؟؟...
لكن ابشررررررك..."
ورفعت صووتي لأعلى شي وانا اكمل وارفع رااسي بغرووور
: اناا اللي اهنتهااا...
وليتني كسررت فنجاال القهوة فوق راسهاا موب على الارض...
وليتني شووهت وجهها الغبييييييييييييي..."
تركي بعصبية
: وووش قااعده تقووولين انتي؟؟؟..."
وكمل وهو موو مصدق
: مضاااوي مرت سعوود؟؟؟..
سعوووود الوصخ اللي تبين تتزوجينه بعدي؟؟؟..."
وكمل وهو يبتسم بشرااسة
: وانتييييييي...
فاالحه تقاارنين ننفسك بمضااوي...
وشش جااب النجووم للقمر؟؟؟..."
قلت وانا اضرربه بقوووة على صدره
: نععععم؟؟؟...
حبيبي يكوون بعلمك اللي مثل مضااوي هذي...
ولا شييييييي..
الرجاال الحين يهمهم العلم...
الثقااافة...
الذكاااااااء!!"
مسك تركي يدي بقووووة لدرجة اني قمت اصاارخ وهو يلويهاا لي
: الذكااء عمره ما يجي مع العلم!!
ممكن تكونين جاامعيييييه لكنك غبية...
وهذا اللي حاااصل..قدااامي"
وكمل وانا اصررخ بألم
: لا تمديين يدك علي مرة ثاانية...
و مضااوي بتجي تدرس هناا غصبن على هالخشم...
مااااااااااااااااااااارية سااكت لك...
ومتحمل قرررررفك ودلعك..
لسبب وااااااحد...
كاان فيه احتراام بيني وبينك لكن كل يوووم انتي تقللين هالاحتراام...
والحين....
اعتقد انه جاا الووقت اللي اتصررف معااكي فيه بالطرريقة اللي تمشين عليهاا..."
ورمااني على السرير
: بسررعه البسي عشاان آخذك المستشفى.."
وطلع من الغررفة...
قفلت الباااب بقوووة وقبل لا اقفل صررخت فيه
: اصلك حيوااااااااااااااااااااااااان
مثلك مثل سعوووود
ما يهمكم الا الخااااااارج وبسسس!!"
سمعت صوووت طقه على البااااب...
لكن ما فتحت رغم اني سمعت سبه ووعيده...
دخلت الحماام وتحممت وانا مقهووورة من هالحماار تركي...
مسوووي فيهاا دفاااع عن الحيوووية مضااوي...
قلللللللللعه تقلعهااا...
آآآآآآآآآآآآآآه ياا قهررري
هاالحين هالرجاال ما يشوفونهاا على حقيقتهااا...
بنت هبلة ولا تعررف تكلم مثل الناااس!!
نشفت جسمي...
ولبست ملابسي بضيق..
خااايفه كثيييير....
توقعت اني حااامل..
بس يووم سويت التحليل المنزلي ماا طلع معي شيء...
بس هالتحااليل مووب داايم مضموونه...
برووح المستشفى واشووف عمرري...
بس هالززفت تركي...
حتى لوو ما رجعت لسعوود مطلقه منه مطلقة...
واذا حااامل...
بجهض هالبلااا...
اووو برميه باي مكاان....
وقفت قدام المرااية وقمت امشط شعرري بسررعه...
ورفعته ذيل حصاان...
وشلت شنطتي وبطااقتي وفلووسي...
فتحت الباااب بخفه...
بسس اول ما فتحته سحبني ترركي لبرا...
واخذ مفتااح غرفة النووم
: اعتقد ان هذا يخصني.."



مضااوي..آآآسف...لأني اقووولك هالحكي..لكن..اناا كررررهك...واتقرررف منك..وانتي ولا شيء بحياااتي...عمري ما اعتبرتك اكثر من حصى بجزمتي...ولا عمر مشااعري تغيرت من نااحيتك....لمستك لأنك حلااالي ولأني دفعت فيييك....
اممم....مبرووك عليك سطاام...سطاام اللي تزوج قبلك 14 حرمه...وكلهم نفس مستوااك بالضبط...لا جماال ولا ماال ولا علم ولا شييي باختصاار..مجرد حرمه تلبي له رغبااته ...ما حب يآخذ وحده من اللي يقربون له ويلوثهم....بدنائته وخسته....
تحررك بغرفته ببرود وهو يعيد الحواار برااسه مليوون مررة...بيقوله لهاا بعد شهر بالضبط...بيعلقهاا فيه اكثر...واكثر...واكثر...بيخليهاا بشهرر تشوف الدنياا سعود... وبيعيشهاا احلى حيااه...بيآخذهاا للمطاعم والسينمات والمساارح...وبيساعدهاا بواجباتهاا...
وبعدييييييييييين....ابتسم بشرااسة وهو يطلع للبلكونة...ويطالع بالقمر...وبعدين بيرسلهاا مع ملابسهاا وخلاقينهاا اللي جاات فيهم لأهلهاا..




"هناء"


مسكت كاسة المووية...
ورسمت ابتساامة بروود على وجهي
: عااارف يا ابو سعود...
رجعتي ما رااح تحل شييي....
اناا وانت..."
وكملت بفررح
: مفروووض نفتررق من زمااان..
مووو امس او قبله...."
عبدالعزيز حاااول يقااطعني وهو يمسك كااسه بحدة..
بس كملت كلاامي وانا ارفع حااجب واحط رجل على رجل
: خلاااااص...
انا اديت وظيفتي....
هيفاء وتزوجت والحمدالله وحبت بعد خاالد ولد عمتهااا...
من دمهاا وبيقدرهاا ويشيلهاا بعيووونه...
هاا...والدليل انهم سافروا لشهر العسل بدون ما يعلمون احد....
و نورس...
مااشية بحيااتهاا مبسووطة....
وبتزوج ان شااء الله...
لأن ام شجاع الـ...
كلمتني بزواج هيفاء وبيجوون الاسبووع الجااي.....
وان شااء الله نسووي لهاا العملية..
وتعيش حيااة طبيعية...
و سعود...
ربي رزقه ببنت صغيرة...
فااهمه عااقله...
وشكله يحبهاا وسعيد معهااا..."
وكملت واناا اترك كاسة الماااء على الطااولة
: وانا وانت...
لازم نرووح نشووف حياتناا بعد...
يمكن تلااقي وحده مثلك...
من عااايلة رااقية حظرية...
فااهمه يعني بالثقاافة والعلم..."
وزدت واناا اقلب الاسكالوب بالصحن
: وانااا...
يمكن الاقي رجااال...
بدووووي...
يبيني مثل ما انااا....
بدووون هالرتووووش...
بدوون هالاقنعه اللي تجبرني احطهاا..."
قاال بعصبية
: ولك عييييييييييييييين تقووولين انك تبين تزوجين بعدي؟؟؟..."
ابتسمت بوقااحه
: عبدالعزيز هوونك!!
وش فيك معصب؟؟؟...
ربي حلل هالشيء..
واناا لسسه صغيييرة...
لا تنسى انك خذيتني واناا بأصغر العمرر.."
وقف وهو يجعد خشمه بكبرياااء
:طلاااااق؟؟؟..
عمررري ما رااح اطلقك...
وارجعي بيتك افضل لك....
مااله دااعي تجلسين بالفندق اكثررر.."
قلت وانا اوقف بعد وبحدة
: طلاااق وبتطلق...
واذا ما طلقت..
فيه شي اسمه خلع!!..."
وتركته وطلعت بسررعه قبل ما يلحقني....
طاالعت فيه وانا اركب السيااارة...
كاان يطاالعني بقهررر....
تحركت السيااارة..
وشفته وهو يحني رااسه ويرجع للدااخل..
خلااااااااااااص
طفح الكيل...
انااا متطلقه منه...
متطلقه....
لأن اللي خاايفه منه حصل...
هيفاء قااامت تمد يدهاا وتتدخل فيني...
واذا هيفاء حطت شيء برااسهاا...
راااح تسوويه...
لااازم اتطلق...
اصلا انا استخرت..
وقررت...
اني اعيش حرررة...
مثل الطير....
ارجع لأصلي وجذووري...
واترك هالمجتمع المتكبررر....
ابي ارووح لأهلي وديرتي...
وارضي القديمه...
وخلااااص...
انسى هالعاالم السطحي....


جننته امه....وجننته بنت خاالته...وش هالجنووون اللي راكبهم؟؟؟..الا يخطبووون له ويخلصووون...يبوووون يفشلوون اعماارهم..يووم البنت تدري عن كل اللي اناا مخبيه....لاااازم يرووح ويعلم نوورس ما عااد بقى وقت...
بسس وش يقووووول؟؟؟...




"شجاع"


عبير ببروود
: نورس تصلح لك...
لأنهاا حنوووونة مرررة..
ورااح تحب ولدك وتعاامله كنه ولدهااا..."
امي كملت على عبير
: والله ان البنت ترد الروووح...
مزيوووووونه وما بهاا بلااا...
مدرري وش فيك عليهاا؟؟؟..
واذا على الغطاا انت تقدر تغطيهاا بعد ما تزووج...
وتغير افكارهااا وتفهمهاا الصح لأنهاا صغيرة"
عبير بدهاء وهي تطالعني من فوق لتحت
: كاافي يا استاذ شجااع...
رريح قلب امك...
ما اظن خالتي تستااهل هذا كله...
تزوج على شورهااا!!"
وقفت بضيق واناا اجر يااقة ثووبي
: يا يمه يا بعديي...
موو هاالحين..
خليني كم سنة اكثـــر..."
امي بضيق وهي توقف
: خلااااص عطيتك كثييير...
تزوووج يا وليدي...
ابي اشووفك مع وحده تريحك وترتااح...
حاالك ابد مووب عااجبني.."
عبير وهي تمسك امي
: خااالتي يا بعدي...
هدي اعصااابك...
ماا اظن شجاااع...
بيكسر كلمتك وطلبك اليتيم..."
وكملت عبير وهي تطاالعني
: اصلا بتكووون غبييييييييييي
لووو تركت نوورس...
عاايلة الـ...
من اكبر العوااايل وكلن كااان يبي قرربهم...
الناااااس تمنى وصاالهم ويتمنووون
وحده من بنااتهم تقبل فيهم...
حتى العررج والمريضاات يتزوجونهم...
هذوولي ناااس لهم مقاامهم الكبيــــــر...
وبتنفعك حتى بالمجله...
لأن صلااتهم مالهاا نهاية...
لا تصير غبي يا شجااع.."
قلت بعصبية
: الله يا عبير!!
شلوووون تفكرررين انتي؟؟؟...
صدق انك استغلالية.."
وكملت وانا انتفض
: يعني هاالحين انتوا ما خطبتوا نورس لي
لأنهاا بنت سنعه..
خطبتوهاا لأنهاا بنت آل..."
امي بضيق وهي تشيل ولدي
: نورس وش زينهااا...
كااامله لا اله الا الله...
زين وعلم وفهم!!
وفووووق ذا اصل وفصل..
ليش ما ابيهاا لك؟؟؟.."
وكملت وهي تطلع الدرج
: لا انت ولدي...
ولاااني امك لوو ما تخطبهاا يا شجااع...
كاافي انك خسررت رضاا ابووك!!...
لا تخليني امووت بحسرتي..."
لحقتهاا عبيـــر...
واناا قمت انتفض بمكاااني محتـــار....
قررت ارووح المكتب اضيع وقتي فيه...
ومدرري وش اسوووي...
لااابد الاقي لي حل...
ركبت سيااارتي وطلعت على مكتبي...
دقت علي سااارة كذا مرة وسفهتهاا...
دق الجواال من جديد....
وما كنت نااوي اطالع بالشااشة...
بسس شفت اسم نورس!!
ابتسمت واناا مقهووور
: الووو..."
نورس بجدية
: اناا داقه عشاان اسألك سؤااال وااحد.."
قلت واناا مستغرب
: تفضلي..."
قااالت وهي ترتعش
: انت مااتبي تتزوجني؟؟؟..."
رمشت بسررعه...
و........!!!



بدى تدريب الجنود....وحطوا ستة ضباط من ستة رتب مختلفه مسؤولة عن هالتدريبااات....انساااب عن اصحاابه...وقالهم انه رااح يرااقب تحركاات الجنوود...اللي كانوا كأنهم بمعركة حقيقية....اعداء...وقنابل...واسلاك شائكة...ساحة حرب فعليه....
حط يدينه بجيوب بدلته الزيتي....وظل يتأمل الصحراء الممتده قداامه...رااحوا شهر العسل!!... قلبه يحترررق...يذووووب...يتفحم...يووم بس يتذكرهاا بفستاانهاا الابيض وشعرهاا اللي غيرته... غيرته وزادهاا جمال على جمالهاا الأول....
حاااول يبعدهاا عن ذهنه...لكن هالشيء كاان اصعب منه...اصعب شيء يوووم تحب وتحب بجنووون...وتعررف ان هالشخص عمره ما رااح يكون لك...
اووول كاان فيه أمل....لكن هاالحين رااح الأمل....وانتهى...لأن اهله لا يمكن يوافقون انه يآخذ هيفاء لو تطلقت لأنهاا تجرأت وتزوجت زوج اخته!! بعد ما اخذته من اخته!!


"نواف"


غمضت عيوووني لثواااني...
اخذت اكبر قدر من الهوااء النقي....
ورجعت فتحت عيوووني ببطء...
تعلقت دمعة قهر برمووشي....
ما خليتهاا تنزل...
خليتهاا تجف مكاانهااا....
مشيت خطوتين اراقب الجنوود....
بس ما كنت مركز عليهم...
التفت لبااقي الضباط المشرفين اللي معي...
كانوا يرموون...
صوت ضحكااتهم يرتفع....
وهم يصوبون على اهداف مختلفة....
عمري ما حااولت استااانس...
حطيت عمررري بالشغل والاهتمااام بالشغل.
وكأن هالشغل كله ينسيني هيفاء!!
حتى الحروب والمعاارك اللي اخوضهاا هناا...
ما تنسيني هيفاء...
ولا الدورات والاختبارات والتركيز اللي احااول اجمعه..
واضغط على نفسي عشاان تختفي من قداامي...
طيب...
هذا غلطك يا نواااف...
ماحاااولت تعيش حياااتك...
حصرت عمرك ببنت اسمهاا هيفاء..
وكأنهاا البنت الوحيده بالدنيا...
ما عطيت نفسك فرصة....
ما شفت البنااات اللي بعايلتكم...
اولهم نورس....
نورس اللي مثل قطرة الندى وش كثر شفاافة وطيبة!!
لالالالالالا
وش قااعد اقوووول اناا؟؟؟
اتزوج نورس وانا احب هيفاء؟؟؟...
لا يمكـــــن
وش ذنب نورس تعيش معي بهالطريقة؟؟؟..
وش ذنبهاا تكون رقم 2 مع ان بامكانهاا تصير رقم 1
بسسس
انت ناااااسي.....؟؟؟؟
نااااسي مين نورس؟؟؟.....
توترت....
لالالالالا
لا تذكرني...
ماابي اتذكر....
حاااولت اتنفس....
مسكت قلبي بقوووة....
واناا اطاالع حوولي...
حسيت بخنقة....
وكأن فيه ظلااام يحاااصر صدري ويخنقني....
مشيت ببطء....
احاااول اتحررك...
بس الألم يزيد..
نورس......!!
رحت واناا امشي بالقوووة...
ابي ارجع لمكتبي في القااعده...
ما رااح اظل هنااا...
حاااااس.....بألـ.....ــم
قبل لا ابعد اكثر...
لاااااااااااااااااااااااااااااااا
اسعاااااااااااااااف
بسررررررررررعه
وش تنتظرررر؟؟؟؟
سمعت صوت صيحااااااات!!
التفت بسرررعه...
شفت طبيب يركض بسررعه...
ووراه مجموعة من الجنوود....
وصاار فيه حررركة مخيفه....
رجعت اركض بسررعه...
انا مسؤول...
لوو يصير شيء بنروووح فيهااا...
بيقااعدوناا ويسجنوناا...
فتحت فمي يووم شفت المنظر اللي قداامي....
كانوا جنديين...
ملطخين بالدم....
ومتمددين على الارض بدون حركة...
وعيووونهم مفتوحه على وسعهااا...
والثالث ماسك قنبله يدوووية...
وقااعد يهددنا عشاان ما نقترب...
ورفعهاا يبي يفجر نفسه!!!


وش رااح يسوووي شجااع بمشكلته؟؟؟...هل رااح يكون شجااع فعلا ويوقف بوجه سااره ويعرف يتصرف معهاا بدهااء ويبعدهاا عن طرريقه؟؟؟...وهل رااح يتزوج نورس ويتم زواجهم؟؟؟...نورس وشلووون ممكن تسااعده بموضوعه؟؟؟...وش بتكوون مشاااعرهااا لمن اهلهاا يقولون لهاا حقيقتهااا؟؟؟...وهل رااح ترضى بالعملية؟؟؟...
هيفاء...و هيثم...وين رااح يروحون مع كل الحقد اللي بقلووبهم؟؟؟...كيف ممكن يتصرفون ويعيشون مع بعض بدوون ما يحاولون يذبحون بعض؟؟؟...
بتقدر هيفاء تخلي هيثم يحبهاا جد؟؟؟...و هيثم بيقدر يعذبهاا مثل ما يبي؟؟؟...هيفاء رااح تجنن هيثم مثل مااهي تطمح؟؟؟...ولااا...هوو اللي بيجننهاا؟؟؟...
مضاوي...و سعود....وش راااح يكون تصررف مضااوي مع تصرفاات سعود المتقلبه؟؟؟...رااح تتقلب معه؟؟؟...بتندمج معه؟؟؟...بتنسى كل الاهااناات الكثيــــــــــــــــرة وتساامحه وتلعب لعبته بدون ما تدرري؟؟؟...و سعود....رااح يقدر يلعب بمضاااوي؟؟؟...رااح يطااوعه قلبه؟؟؟...واصله الطيب؟؟؟...رااح يحاول يحطمهاا ويحطم صديق عمره؟؟؟...
تركي...و مارية...تركي وش رااح تكون خطوته الجااايه مع مضااوي؟؟؟...الوحش اللي جوااته بدى يطلع...موو يقولون اتق شر الحليم اذا غضب!!....مضااوي بين يدينه...و سعوود عدوه...شلووون يحررق قلبه؟؟؟...و مارية....وشلووون رااح تنتقم من سعوود اللي تظنه يحب مضااوي؟؟؟...كيف راااح تقدر تنهي حيااتهم سوه واي مستقبل يجمعهم مع بعض؟؟؟...
اسئلة كثيــــــــــــــــرة....وحدهاا الايـــام تعرف الاجابة....انا نفسي ما اعرف الاجابة....

انتهى الجزء






http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-23-2011, 12:05 AM
http://www.mazikao.net/vb/imgcache/2/38449alsh3er.gif (http://www.mazikao.net/vb)




الفصـــ19ـــــل


"في البداية نهااية؟؟؟..ام في النهاية بداية؟؟؟"


تحركت بملل وهي تطاالع بملابسهااا....ودنيتهاا اللي غمرتهاا...نست اصلهاا وتنااسته..وصاارت مثلهم...نسخه منهم بالضبط...مااتفرق عنهم بأي شيء...حتى لهجتهاا بدت تناساهاا...واهلهاا موو قاادرة تذكرهم!!..وحتى جو الصحراء تحس انهاا صاارت غريبة عنه...تحس انهاا رااح تمووت لوو ترجع لأهلهاا...بس اهي عاارفة ان هذا مصيرهاا...هذا هو زوجها العزيز...يلعب فيهاا بين اصاابعه...مثل الدمى اللي بخيووط...يحركهاا بطريقته...وهي بكل غباء انسااقت له...تركت كرامتهااا على جنب...ورضت تعطيه كل شيء فيهاا..حتى قلبهاا صاار ملك له....قلبهاا؟؟...قلبك يا مضاوي؟؟..يا خسااارة!!

"مضاوي"

قلبت ملابسي بطفش...
رميتهم على السررير....
فيه اشيااء كثيرة شراهاا لي سعوود من فترة..
ما لبستهم....
تمقلت بالفستاان الاصفر اللي قداامي..
لمست قمااشه النااعم..
لبسته وفليت شعرري....
طاالعت بشكلي في المراااية...
لييييييييييييييييييييييه؟؟؟
قرربت حييييل...
وش نااقصني؟؟؟...
ملييييييت من كثر ما انشد حاالي وش نااقصني؟؟؟...
اييييييييييييييييييييييييه...
وش نااقصك يا بنت بنياان؟؟؟...
نااقصك يا مضيوووي يا بنت بنياان...
العلم...
العلم اللي كلن صاار يعررفه...
وانتم منخشين في البر...
تحسبوون ان اكبر همووم العرب..
متى ينزل المطر؟؟...
والامراض اللي تصرع حيواناتكم....
ماادريتي ان فيه عاالم غييييييييييير ذااك العاالم...
كنتي تحبين تعدين النجوووم..
وتمنين تقدررين تعدينهاا...
بسس هنياا...
النااس ما يهمهاا عدد هالنجيماات...
يهمهم الفلووووووووس
واشياااء ثاانية انتي ما تفهمينهاا.....
يبه شلووونك؟؟؟...
يمه شلووونك؟؟؟؟..
اشتقت لكم والله....
بس رااجعتن لكم قررريب..
خنقتني العبرة...
تركت الغرررفة واناا حااسه بضيييييق....
سمعت التيلفون يدق...
سفهته...
هذا سعود...
اكيد...
ماافيه غيره ينشد عن احواالي...
جلست على الكنب....
ومسكت المصحف...
انخنقت...
متى اتعلللللللم اقراا؟؟؟...
حااولت اقراا...
صعععععععب...
صعب حييييل...
ياااربيييييييييي...
قفلت المصحف...
وتمددت على الكنبة....
المشكله اني مااابي ادرس عند استااذ تركي...
ومااني مصدقه اني قدرت اتعلم اكتب...
وباااقي لي...
هه...
خبطتن وحده واصير اقرا....
سمعت صوت الباااب يدق....
هيييييييييي..
اكيد ورد...
قمزت بسررعه...
ورحت للباااب...
فتحته ونقز بحلقي وسيم...
سلمت عليهم وانا مبسوووطة...
ودخلت ورد...
كنت عااتبه عليهااا...
بس خميتهاا بقوووووووة...
وهي بعد...
كاانت شوووي وتصيح...
دخلت الصااله...
وطلبت من ايمي تسوي لناا شااهي..
ورد وهي تمسح دمعه نزلت من عيوونهاا
الشفاافة
: ييييييييي ما ائسى ئلبك يا مدااوي....
شوووو...
ما كنتي مفكرة تساامحيني؟؟..."
استحيت ارد عليهاا...
وسكت وهي سكتت بعد....
دق التيلفووون من جديد...
رااح وسيم يرد عليه...
قلت له يقووول اني ما نيب فيه....
ورد بلقااافة وهي تمسك كوب الشااهي
: شووو؟؟؟..زعلااانه؟؟؟.."
قلت وانا ارجع شعرري ورى بعيد عن كتووفي
: شوووووي..."
وكملت وانا احااول امسك نفسي
: سعوود يلعب علييي يا ورد...
يتلاااعب بقليبي...
يظن اني ولا شيييييييي..."
نززلت دمعه مسحتهاا بسررعه
: مدرري وش اسوووي له؟؟؟...
مدرري وش اناا مسويتن له...
يمكن اناا مذنبة...
وهذاا عقاااب من ربي لي..."
ورد وهي تكشر
: شوو زنب؟؟...
لااااء...
انتي مرررة منيحه وربناا بيحبك.."
وكملت وهي تجي تجلس جنبي
وتحط يدهاا ورى كتووفي
: شووفي مدااوي...
انتي لااازم تكووني ئوووية..
نعم انا ئلت لك حبي سعوود...
ودلعيه هيدا جووزك..
بس هيداا.."
واشرت على قلبي بقووة
: هيدا مش دروري يكوون دعيف...
كووني ئوووية...
بليييييييييييز ئوووية..
انتي بدوووية...
فيك ئووة الصحرااء...
وئوة الجبل والزياااب...
ماا تصيري هيك..."
قلت لهاا واناا مقهووورة واصيح
: ماا اقدررر...
يووم يقوولي حبيبتي...
احس هذا يذووووووب...
ويووم يكلمني كلااام قااسي...
احس قلبي يتفتت...."
وكملت وانا امسح دمووعي وخشمي بقهرر وارفع فستااني الاصفر
: مااشفتي البلاااوي اللي شفتهاا يا ورد..
هذا طااح خلااااص...."
ورد وهي تمسح على كتيفااتي
: شوووو؟؟.."
قلت لهاا وانا اشر على غريفتن جووه
: هناااك يا ورد...
شفت لك صووور ذيك اللي ما تستحي ولا تخااف الله...
بكل جحر حااطن لهاا صووورة...
يتمقل في خشتهاا طوول الوووقت...
منخشتن جووه...
واناا هنياا موو داارية وين ربي حطني؟؟؟..."
ورد وهي تحط يدهاا على فمهاا
: ئصدك مااااارية...؟؟"
قلت واناا اتنهد
: ايه مااارية جعلهاا كلهاا تصير مارياات(المارية عند البدوو هي اثر الجرووح))"
ورد وهي ميب فااهمتني
:آآآمين يا ربي ياا كرريم..."
وقااالت وهي تقررص خدي بقووة
: شووفي...
انتي هلئ بترووحي لهونيك...
وتمسك مييي وتمسح ع كل لووحة...
اووكي؟؟"
قلت واناا مبتسمة وراافعه حااجب بنجااسه
: طيب؟؟.."
قاالت وهي مبسووطة
:ازا دئ عليك سعود...
ردي عليه...
وكلميه احلى كلااام...
وتغزلي فييييه...
وازا رجع عيشي معوا احلى حيااه..
ما تحررمي حاالك من اشيء...
هيدا جوووزك..
ئولي له حبيبي...
حيااتي...
عينيااا...
انتاا الدني وماافيهاا..."
وكملت وهي تشرب الشااهي
: مداااااوي..
ازا انتي تئولي ان سعود بدو يطلئك...
مااعليه ...
بس عيشي معوا احلى زكرة...
لا تبكييي هلأ...
فيه وئت بتبكي فيه شوو ما بدك..
بس هالاياام...
خليكي هييييك...
مررة منيحه وشطووورة...
خليه يتزكرك منيح..
يتززكر برفاانك...
وهظاامتك...
وروحك الحلوووي...
يتززكر نعوومتك...
وابتساامتك..
وحتى شعرااتك الحلوووين...
ما بدك تتزكري اشي حلووو بعدين ازا رجعتي للصحرااء
والحرر والشمس وعيلتك؟؟؟
ائئلااا...رااح تتزكرري...
كلاموو الحلووو...
وعيوونوا وهي تتغزل فيكي...
وابتساامته الك انتي وبسس..
اشيى بتعيشي معاا احلى حياااه....
حتى لوو كنتي لووحدك..."
طالعت بيوسف وهو يلعب بكوب الشااهي الفااضي....
وابتسمت برااحه وانا اشووف ورد تلاعب بنتهاا...
صح؟؟؟...
ليش ما اعيش هالحيااه؟؟؟...
بكرة متطلقه متطلقه...
فليش انكد على عمرري..
ليش ما اتذكررر شي حلوووو
اذا رحت البرر
ورجعت لاهلي ومكااني...
اتذكر كل شيء يقووله ويسوويه سعوود...
يمكن اقدر اعيش برااحه....
جلسناا اناا و ورد لآخر الليل....
وبعد ما علمتني انهاا ما رااح تقدر تزورني...
لأنهاا مشغووولة هي ورجلهاا بترتيب بيت خالتهاا...
لأن بنتهاا بتجي له....
هي وزوجهاا السعودي...
سكرت البااب...
وطلبت من ايمي ترووح تنووم ازين لهاا من القعده كذا...
رتبت الصااله بسررعه...
واناا واقفة بالمطبخ ارجع بعض الاكل للثلاااجه..
سمعت صووت التيلفوون...
تذكرت كلااام ورد...
وترددت...
وبالاخير رحت بسررعه اركض له...
مسكت السمااعه وصدري يرتفع وينزل من التعب...
: الووو...ووو؟؟..."
سمعت صوته...
غمضت عيووني وجلست بتعب...
كاان صوتي نفسي طاالع..
يااازين صوووته!!
والله عــــذاااب!!!
:هههههههههههههههه
كنتي تركضين؟؟؟...
ههههههههههههههه"
قلت واناا اسوووي نفسي زعلااانه
: هه..
ماا يضحك....
اممم...
كنت اغسل الصحوون.."
سعود بنعوومة
: يا بعدي اللي يغسل الصحوون...
كان خليتي ايمي..."
قلت وانا اطالع بالفستاان الاصفر واتخيل سعود لوو شافه علي...
مير مووب عااجبه!!
: شكلهاا موو عااجبني...
اظن انهاا تعيبااانه...
الا...
سعود شلووون عبيد؟؟؟.."
وحطيت يدي على خدي..
اعد انفاااسه...
صوتهم وااضح....
احسهاا تدغدغني!!
ايييييييييييي!!
وشش ذاا؟؟؟...
سعود بصوت عتباان
: عبييييييييد؟؟؟..
ماالناا من الحب نصيب؟؟؟.."
قلت ببروود واناا ارتجف...
رغم ان جسمي محتررر
: انت؟؟؟...
الحمدالله والشكر وشهوله اسالك وانت دااقن علي...
وصوتك مابه الا العاافيه!!"
سكت سعوود لدقاايق
: لا تبطين عن التيلفوون يا مضااوي...
وبعدين يووم قلتي لوسيم انك مانتب فيه...
يعني وشهوله هالحركااات؟؟..."
قلت بغبااااء
: اصلا مااكنت فيه..."
سعود وهو يضحك
: لااا ولله؟؟...
هههههههههههه
وش يسوووي وسيم في بيتناا؟؟؟"
بيتناا؟؟...
سمعتوا؟؟؟...
بيتنااا؟؟؟
عقلي بيطييييييييييير من هالسعود!!
سعود؟؟؟...
يا الله شلوون كنت انااديه قررد!!
ياااويلي من ررربي
وش جاااب لجااااااااااب؟؟؟؟...
يا الله انك تساامحني وتغفر لي زلة لسااني
على رجلي اللي مفرووض احتررمه...
-مدرري عن علته....
طيب...انت وشلوونك؟؟؟.."
سكت شووي بعدين تنهد بقوووة
: سعوووووود؟؟؟...
وش بلاااك؟؟.."
قلتهاا بخووووف...
سعود بتعب
: ماابلاااني بلااا...
شفتييييييي؟؟؟...
صرررت احكي مثلك..
مأثره فيااا!!"
غمضت عيوووني بحيااا...
خدووودي حمررن...
شلت يدي من على خدووودي...
وحطيتهاا بحجري...
وقمت اتلووى غصبن علي...
احس بهوى يمشي دااخل جسسمي...
اوو مووية بااردة...
اررتعشت بقووة
: سعوووود!!....
وشلووون عمتي وعمي والبنااات؟؟؟.."
سعود بزعل
: كل يوووم تسالين عنهم.."
قلت اكذبه
: اصلا ماالك يوومين مساافر.."
ووقفت ورحت للغرفة اللي فيهاا الصوور للماارد الصفرا..
بووريهاا ان سعوود معي اناا...
مووب معاهاا...
اذا يحب الاصفر...
بصبغ هالكشه اصفررر...
ان شااء الله اني قاايلتن لورد قبل لا تنشغل عني...
وقفت قباال المراااية اللي قبل بااب الغررفة...
شعرري اسوود...
بس اظن ان الاصفر اززين..
هذا شعر فضة اصفرا ووش ززينه...
-حبيبتي...
رحتي او طلعتي مكاان...
فرفرتي هناا او هنااك؟؟؟"
حبيبتي؟؟؟...
ميييييير عسى العاافيه تحبك!!
قلت وانا افتح البااب واطل
: لااااع..
بسس نفسي ارووح اشم هوااا..."
سمعت ضحكته...
اكيد يتطنز...
بسلااامته!!
داامي اضحكه...
شي زززين....
بكره بيذكرني بالخير..
ما رااح يذكرني بالمشااكل وطووولة اللساان...
يا الله...
شلووون ورد اللي ما تدرري عن الدين واهله نصحتني بالنصيحه الززينه!!
طاالعت بالصوور اللي راسمهن سعوود....
قلت واناا ابتسم ووجهي يقاابل وجه الصفرا مااريووه
وهي مبسووطة بفستاانن ابيض!!
: سعوود؟؟؟.."
سعود بروااقة باال
: عيووونه..."
قلت واناا اخررط عليه
متى بتررجع؟؟؟..."
وكملت بكذب
لأني اعررفه يكررهه وماا يطيقه..
يا حرااام والله اني مدرري ليش؟؟..
: ترى سطاام يبي يجي...
يقووول انه يبي يتطمن اذا اناا محتااجه بليه او لااا...
واناا الصدق...
مستحيه ارده.."
سكت سعود ولا رد على كلمتي..
: سعووووود؟؟؟..."
ما رد علي...
مسكت كااسه المووية اللي بيدي...
ونثرتهااا على وجه مااريووه وطلعت لهاا لسااني بقهرر..
هذااني اكلمه موووتي حرررة
: سعوووووووووود؟؟؟"
ماارد علي..
استغرربت وكنت بقفل...
: وش بلاااه هالرجااال؟؟؟.."
بس قبل لا اقفل سمعته يصررخ علي
ووشووي ويطلع لي من هالبلية!
: نععععععععععععم؟؟؟..
مستحيه تررردينه يا بنت البدووو؟؟؟
هاااااااا...
كررم الضياافه مقطعك صححح؟؟؟؟...
قسم بالله يا مضاااوي...
ان دخلتي قليل الحيااا هاللي ما يستحي صدق سطااام...
اني لحش رجووولك...
ولا اذبحه واشررب دمه قداامك..."
وكمل بقهررر
: اصلا انتي لوو تستحين ما تقوولين لي هالحكي.."
وقفل الخط..!!
رقع الخط بووجهي!...
رقع الخط بووجهي؟؟؟...
له يووومين ما سواهااا؟؟...
طيب يا سعوود...
اناا اوووريك..
طيب طيب...
رحت المطبخ وثووبي يطير وراااي لأنه خفيف..
ومسكت لي جك المااا..
ورجعت للغرفة...
ونثرت على صوور هالصفيرة المررقعه...
الماااااا...
وخرربت له الصووور..
وابتسمت واناا اكسر الجك بقووة على الارض...
واطاالعه وهو يتفتت...
ابتسمت وسكرت بااب الغررفة ورحت عشاان انخمد...
الدنيا ليلت واناا صااحيه مثل الجن!!!



رمى التيلفوون بقهرر على الأرض...ههه..قااالت ضيااافة!! وكرم حااتمي مقطع بعضه عندهااا!!....اصلا اناا غبيييييييييييييييي....
وده يطق رااسه بالجداار لين ما يكسرره..صحيح انه منع البوااب من انه يدخل سطاام لشقته او يسمح له يقررب من المصعد الخااص بالدور الأخير...بسس نسى ان سطاام ممكن يلجأ لأي طريقة عشاان يووصل لمضااوي...
حااول ينوووم بسس ما قدر...مقهوووووور...قااعد يحااول يحببهاا فيه...طبعا لا يرووح فكركم بعيد...يبيهاا تحبه عشاان يذلهاا..كذا يكرههااا من الله...موو الحب يجي من الله...حتى الكره يجي من الله....ويووم توقع انه قدر يووصل...او ظن انه وصل لقلبهاا وبسس يبي يثبت مكاانه...اكتشف ان سطاام لسه شااغل باالهاا!!




"سعود"


خذيت لي شااور حاااااار....
احاااول ابعد هالبدووية عن رااسي...
قااهرتني...
موو لشييييء...
بس علشااان حركاتهاا القررعه...
قاالت...
انتم سمعتوا وش قااالت؟؟؟...
شفت البخااار يتصااعد قداام وجهي...
اخذت نفس عميــــــــــــــق...
سعود...
وش حصل لك يا سعود؟؟؟...
وين ثقتك بنفسك؟؟؟...
وين كل شيء خططت له؟؟؟...
انت وين نااوي تووصل؟؟؟..
اصحى يا سعوود...
اصحى....
حتى المعارض اللي ارسلوا لك موافقتهم...
رفضت تشاارك فيهاا نهائيا....
نسيت املك وفكرتك...
تذكر وش كنت تبي تصير اول؟؟؟...
كنت تبي تصير فناان يشاار له بالبناان وين ما رااح...
كاان عندك طمووح...
لكن هاالحين؟؟؟..
لك كم ما رسسمت؟؟؟
ترركت لووحك...
هجرت الواانك...
تركت اهلك....
بعدت عن خواتك...
نسيت عاالمك...
صاار شغلك الشااغل...
بزر عمرهاا 17سنة...
صاارت هي تحركك باصبعهاا بدل ما انت تحركهاا...
وين عطفك وحناانك اللي كانوا فيك قبل؟؟؟...
ليش تبي تحطمهاا؟؟؟...
خلاااص يااخي طلقهااا...
خلهاا تشوووف حيااتهاا ونفسهاا..
هي بعد لهاا حق تعيش...
انتفضت يووم وصلت لهناا...
تعيييييش؟؟؟...
هه...
اصلا اهلهاا ما رااح يزوجونهاا من اي احد بعدي..
واناا بخليهاا تشووف حياتهاا...
وبعدين اهي ميب شغلي الشااغل...
فيه اشيااء تشغلني اكثر....
وبعدين اناا نااوي اسااعد ابوووي بشركته اول ما اطلق مضااوي...
وناااوي التفت لنفسي وعمرري..
يعنيييييييي
اناا موو قااعد اخسسر شيء...
نشفت جسمي..
وطلعت من الحماام بعد مالفيت المنشفه على خصرري...
رحت لغرفة الملابس...
فتحت دولاب بالغلط...
شفت فستاان مضااوي..
مسكته بخفة...
تذكرت اووول ايااامي معهاا....
وش كثر تغيرتي يا مضاااوي؟؟؟...
سكرت الدولاب....
وضليت وااقف لفترة من الووقت بمكااني....
وبعدهاا رحت لغررفتي لعل وعسى اقدر انووم شوووي....
ياارب موضوع نورس و شجااع يخلص بسررعه..
لااازم اررجع اليووم قبل بكرة...
تنهدت بقهررر..
وووووووووين اليووم او بكره؟؟؟..
على الأقل يبي لي اسبووع بحااله...
غمضت عيوووني بتعب..
جااني حلم غرريب من احلام اليقظة...
كانت مضااوي لابسه فستااان احمر..
وحااطه فوق شعرهاا طوق ياسمين...
وتضحك لسطاام بغنج وتبتسم له وهي تطاالعني بطررريقة..
طررريقة احرررقت قلبي...
قااعده تحقرررني...
آآآآآآآآآآآآآآآآخخخ
الله يا زمن...!!!


خلاااص....بتزوج...بتغاادر هالبيت الباارد..بتروح عند شجااع...بتجلس يمه...وبتربي حموودي الصغير...وبتهتم بأمه...وبتمسك المجله صح!! وبتصير قريبة من عبووورة...
وش كثر احلامناا بريئة يا نورس!!...وش كثر احلامناا صغيرة ونظيفه!!....لكن الزمن مراات يكوون بمثاابة القبضة اللي ممكن تحطم كل شيء بلحظة وحده...
تحطمك وتحطمني وتحطم اي انساان بلحظة...او بأقل....
نفسي امسح على قلبك النظيف يا نورس....واتأسف لك عن هالنقطة السوداء بحياتك...لكن...خليناا كلناا نحلق شوووي بدنيتك الوردي!!


"نورس"

طلعت من غرفتي...
وقمت اتلفت يمين وشماال...
البيت فاااااااااضي...
محدن فيه...
ماما وتركتني...
و سعود مشغوووول...
طووول وقته مااسك التيلفوون يسوولف مع مضااوي...
يا حليلهاا...
اخيرا تهنت بعد حيااة عذااب وشقااا عند ابوهاا المخيف....
و هيفاء ما ترد على جوالهااا...
صدق...
ودي اعررف وش سووت ويا هيثم؟؟؟..
خضع لجمالهاا مثله مثل بااقي الرجال؟؟؟.
ولا كاان جامد بمشااعره؟؟..
ضميت نفسي مع نسمة الهواء البااردة اللي دخلت من البلكوونة
المفتووحة على وسعهاا بآخر السيب..
رحت لهاا وكنت بقفلهاا بدون ما اطلع...
بس خطت رجوولي لداخلهااا...
طالعت بالحديقة الواااسعه...
كل النااس ناموا....
الخدم والعاالم اللي ساكنه في هالبيت المهجور نامت...
يا ربييييييييييي متى رااح افاارق هالبيت؟؟؟...
صدق مليييييييت...
مليت هالووحده...
حتى هيفاء كاانت معظم وقتهاا بعالمهاا...
صحيح القرااء..
اصحااابي واحبهم واشاركهم همومهم واحزانهم...
وحتى شجاع!!
ايه شجااع...
لا يروووح فكركم بعيد...
ما احبه...
بسس اعززه...
احسه رجاال صدق...
ورجاال متعذب ومتألم....
الصرااحه احسه ينااسبني...
عشاان كذا وافقت على كلام عبير...
واحرجته...
مع اني عاارفة انه ما خطبني...
بعدين حسيت بالذنب ودقيت عليه...
بسس انكر انه ما يبيني...
احس شجااع حيـــــــــل محتاج وحده مثلي...
موو غروووور...
وحده تبعده عن سااره هالظاالمه...
وعن قساااوة الزمن..
وامسح على جرووح المااضي...
جروح اهله...
واهل زوجته الأولى...
تنهدت بقوووة..
مدرري اذا اللي سويته صحيح...
معقووول اناا ارووح اذل نفسي عند رجاال؟؟؟
وانا ما نااقصني شي؟؟؟..
بسس..
اناا ما اظن ان اللي سوويته غلط..
ايه نعم..
قوي...
محرج...
بس مووو قلة حيا!!
ابدا موو قلة حياا...
قلتهاا بصووت عاالي وانا اهز راااسي...
وبعدين اناا طلعت حلوول خراافيه...
عشاان ابعد سااره عن طريقه للأبد...
طلعت افكااار موو معقووولة...
يمكن جلستي مع هيفاء...
وسمااعي لأفكارهااا....
اعطتني خبررة بموضوع زي كذا...
بسس موو القصد اني اخررب حياتهاا..
لاااااء...
القصد اني اصلح حياة شجاع المظلووم..
حسيت بالجوال يهزز بجيب بجاامتي...
طلعته بسررعه...
شفت رقم عبير..
حمررت خدوودي..
وما رديت عليهاا على طوول
: الوووو...
عبوووورة شلووونك؟؟؟"
عبير وهي تقصر صوت التلفزيون اللي عندهاا
وتنفخ علي
: تعاااااااااااااااااالي يا النذذلة....
لا تقوولين لي مستحيه يوومك ما تردين علي؟؟؟.."
قلت بخجل
: حمااااارة...
وليش ما استحي ان شااء الله؟؟..
شاايفتني مثلك؟؟..."
عبير وهي تسوووي عمرهاا مفجووعه
: هاالحين
اناا اللي نااشبه بحلق شجاااع...
الا يخطبك ويبيك...
وتقوولين لي كذا؟؟؟.."
قلت بمصلحه
: سوووري عبووورتي...
ما قصدت والله!!"
عبير بخبث
: المهم...
متى نقدر نزوركم؟؟؟."
قلت وانا خجلااانه مررررة
: عبيييييييييييييير!!
لا تجين ويااهم..."
عبير بقهرر
: نععععم؟؟؟..
الا والله بجي ويا خالتي وامييي...
ابي اجلس وياااك..."
قلت واناا اطاالع باظاافري
: اممم..
خلينيييي اسال مامااا.."
وقفلت من عبير وارسلت رساالة لماما اسألهاا
لأني مستحية اكلمهاا...
وارسلت لي الوقت اللي يناااسب جيتهاا...
وارسلته لعبير وقفلت جواالي...


يا الله وش كثر الاياام طاالت....موو معقووول لهم اسبووع...يحس ان لهم سنة...سنتين..ثلاث...بس موو اسبووع....يحس انه رااح ينجن...صحيح انه معظم وقته طاالع برى الاسترااحه...بس هذا ما يمنع انه مضطر يررجع عشااان هالمجنوونة....
يرااقبهاا باستغرااب بدون ما تنتبه... يحس انه يشووف خالد ثااني...نفس اللؤم...نفس الطبااع...نفس النظراات... السخررية...الكلمات المبطنة...
مخيفه!!
مقرفه!!
مجنونة!!
كاافي انه اكتشف انهااا بنت...هذا ان دل على شيء يدل على جنوونهاا...فيه بنت تبلى على عمرهاا؟؟؟...فيه بنت تفضح نفسهاا بنفسهاا؟؟..ما تخااف ان النااس تسمع شيء من هنا ولا هنااا؟؟؟..ليش تكره نفسهاا وحياتهاا لهالدرجة؟؟؟..موو مقعووول اللي تسوويه هالمخلووقة!!


"هيثم"

جلست قداامي مبااشرة...
روبهاا الحريري السكري يتحرك من حولهاا...
انتثر مثل المفاارش الملكية على الكنبة المخملية...
قالت وهي تطالع فيني مبااشرة
وتررفع صوتهاا بثباات
: لااا تسكت!!...
طقنييييييييي...
تهااوش معي....
سوووي فيني اللي تبي...
تأمر علي...
حااول تذلني..."
وكملت بسررعه وهي تررفع عيونهاا بتفكير
: بسس ما رااح تقدر...
لكن على الاقل...
فررغ غضبك فيني..."
سفهتهاا وانا اقلب على صفحة الجريدة الثاانية وادخن بهدوء...
سمعتهاا تطق اصاابعهاا بسررعه وبقوووة...
ما كلمتهاا نهائياا...
صدمتي في غباائهاا الجمتني...
موووقفي العنيف معهاا في يووم الدخله...
واثاار الضررب على وجهها...
تصدمني بعمرري؟؟؟...
مااعمرري رفعت يدي على حرمه...
ترربيت على ان الحرمه...
قارورة...
مخلوق ضعيف...
رقيقة...
ماا تحتمل الضررب والعنف...
مدرري شلوون ذااك اليووم...
ضرربت اجمل وجه بالوجود!!
صحيح اكرهها...
احتقرهاا...
ابغضهاا....
لكنهاا انثى!!
ومووو اي انثى...
انثى بحق وحقيقي...
سمعت صوت خطوواات كعبهاا...
قاامت تدووور بالغررفة حقت الجلووس...
وتشيل الاشيااء وتغير اماكنهاا بتوتر...
تحااول تستعرض قداامي...
هه...
ما هزت فيني شعره!!
اضطرريت اقفل جواالي بعد ما ارسلت رسااله لأمي انهاا ما تخااف على هيفاء...
وحلفتهاا انهاا ما تقوول لأبووي او احد اذا تخااف علي...
واخذت استرااحه وااحد من اخوياااي...
استراحه كبيرة ومجهزة بكل شيء...
سمعت صوت شيء ينكسر...
قمزت بسررعه...
هيفاء ببروود
: حبيت اضيف شوووية اجوااء..."
هزيت رااسي بقررف...
ورحت مسكت شمااغي اللي مرمي باهماال على الكنبه..
وحطيته على كتفي...
: اتمنى اجي والاقيك منثبرة في غررفتك..."
هيفاء بوقااحه
: غررفتي...هي غررفتك.."
وكملت وهي تهز رجلهاا بعصبية
: اذا صاار لي شيء ما رااح اساامحك ابد...
فاااهم؟؟؟.."
وكملت وهي ترجع شعرهاا ورى ظهرهاا ويدهاا ترتعش
: اصلا...
ما رااح احللك قبل لا امووت..."
تمووتين؟؟؟...
اظن ان البشر كلهاا تمووت وعمرك بيكوون طووويل...
سفهتهاا ولبست طاقيتي..
وطلعت من الغررفة...
كاان الجوو حلووو وانقى من جو الريااض...
لأنه بعيد عن المصاانع وزحمة الشواارع...
سمعت صوت خطواتهاا تتبعني...
: هيثم؟؟؟..."
وكملت وهي شووي وتصيح
: هيثم الله يخليك!!.."
سفهتهاا...
ويوم وصلت عند البااب...
مسكت يدي بقوووة
: هيثم لا تروووووح..."
بعدتهاا بقووة عن يدي...
بس ما تحرركت..
انفعلت ودفيتهاا باقوى ماا عندي...
طااحت على الارض الصلبة...
طالعتني بقهرر وعيوونهاا تلمع بالدمع....
هيفاء تبكي؟؟؟...
ههههههههههههههههه
تصلح عنواان لقصه...
هزيت رااسي بترريقة...
وطلعت وقفلت الباااب ثلاث قفلات..
ووصيت الحاارس ينتبه عليه..


صااارت تبكي بجنووون وقهرر..وهي تمشي بالحديقة الوااسعه...مقهووووووووورة يا نااااس...هي اللي طووول عمرهاا النااس تمنى تسمع منها حررف...يجي وااحد منحط نذل مثل هيثم يسوووي فيهاا كذا؟؟؟.
ودهاا تذبح عمرهااا...او تقط نفسهاا بالمسبح وتغررق...ودهااا تشووه نفسهاا...ايييييي شيء...بس يتحررك...يحس فيهاا...يتجااوب معهااا...مو يعااملهاا وكأنهاا ولا شيء....
تخيلوا ان حتى عيووونه ما توووقف يووم تقاابل بعيونهاا...يشوفهاا بششعه؟؟؟...تصوروا...هيفاء اجمل وحده في آل...كلهم...اوو يمكن بالرياض كلهااا...او حتى بالخليج كله...يشوفهاا بششعه؟؟؟...شلووون كاان يشووف رند حلوووة؟؟؟..اهي اززين مية مرررة...حااولت تدلع عليه...حااولت تصير نااعمه...هااادية...كيوووت...بسس هيثم عاارف معدنهااا ززززين..يعني ماافيه مجاال انهاا تمثل عليه بأي طررريقة..





يتبع بباقي الجزء


http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-23-2011, 12:13 AM
"هيفاء"


رميت حجرة صغيرة بالمسبح وانا جالسه على طرفه...
طاالعت بالدواائر الكبيرة المتدااخله اللي تشكلت...
كأن مالهاا نهاااية...
تووسع وتووسع وتووسع!!
رفعت رجوولي...
وضميت ركبي بقوووة لصدري...
تععععبت!!
تعععبت...
تخيلوا؟؟؟..
اناا...
هيفاء..
تعبت...
حسيت ان كل اللي سعيت له...
هيثم حطمه بأسبووع...
راافض اي تقاارب...
راافض حتى يطاالع بووجهي..
يجنني...
يثير اعصااابي...
يقهرررني...
يحسب نفسه الكينج!!
ماا يطاالع بالنااس ابد...
ولااا...
حااارمني من النت...
ومن جوااالي...
من كل شيييييييييييء..
لالالالالا
ليش يا هيفاء كذا؟؟؟..
ما اخبرك ضعيفه؟؟؟...
معقووول تخلين رند تغلب عليك؟؟؟...
رند..
ذيك التاافهه؟؟؟..
ذكررتي وش سووويت فيك...
قتلت خااالد...
حبيبك...
صررخت وانا اغطي وجهيييي....
خاااااااااااااااااااااااااااالد!!
ووووينه خااااالد؟؟؟...
ماااااااااااااااات وشببع موووت....
لاااااااا
يا هيفااء...
ماا يصير تضعفين...
ما تبين خاالد يرتااح؟؟؟..
عذذبي اللي عذبوووه...
لا تخلين هيثم يهينك...
تعااملي معه بقوووة وصبر...
نسيت انك قاائدة؟؟؟..
نسيت ان ياما وياما
قدرتي تغلبين على شلل موو افرااد؟؟؟...
بسس اناا ما اقدر...
اناا تعععبت...
صمته يقتلني...
يلجأ لهالوووسيلة عشاان يجنني...
الصمت هوو عدو المرأة...
وانا بالذاات ما اتحمله...
طيب...
ليش ما تثيرين اعصاابه باستمرااار؟؟..
خله يتجااوب معك...
يتكلم...
يصررخ..
لا تمسكنين...
اظهرري على حقيقتك...
هذاا هيثم يعررفك...
ما تحتااجين هالرتوووش!!
ابتسمت...
لمن وصلت لهالنقطة....
قمت من عند المسبح ودخلت لغررفة النووم...
طاالعت بالسرير واناا ارفع حااجبي بسخررية...
يبي يبعدني عنه؟؟؟..
لو تمووووووووووت....
شلوووون اذبح رند واغيضهاا؟؟؟..
لااازم تحبني...
موو بكيفك...
لاااااااااااااااازم تحبني...
ضليت افكر لثوااني واناا اطالع بالمفررش...
وارجع لغرفة نووومي...
ثم ارجع هنااك...
ولمعت برااسي فكرررة...
فكرة احلى منهاا مافيه...
نااويلك على نية...
بسس انت اصبر شوووي...
مسكت المفررش الاصفر حق سرريره...
ورحت جرري للحماام...
وحطيت عليه كلووركس ووسخته...
وصااابوون غسيل...
وشووية نيله(مكعباات لونهاا ازررق)
ورحت لغررفتي...
ابتسمت واناا اشووف المفررش حق ليلة النكبة اللي اشتريته وطلبيه بععد...
اخذته ولوونه دانتيل سكرري وفيه شراايط خمررية من المخمل...
ورحت بحمااس وشلت مفاارش سريره كلهاا...
ومسكت عطري المفضل سينما...
ورشيت منه بكمياات حلوووة على المرتبة نفسهاا والمخااد من جووه...
واخذت المفررش ورتبته بنفس رااايقة...
والله لجننك مثل ما انت نااوي تجنني...
وبنشوووف من اقووى؟؟؟..
مو يقولون سلط على المره بزر...يبلشهاا...
وسلط على الرجل مره...تجننه!!
خلصت من الترتيب اللي يحبه قلبكم...
ودخلت الحماام..
وخذيت لي شااور ملكي بأغلى العطوراات الفوااحه...
ونشررت الشموع والفواحاات بكل مكاان...
وضليت واقفة بمكااني موو عارفه وش اسووي يوم سمعت صوت بااب الاسترااحه الحديدي...
قفلت اللمباات...
وتسحبت تحت المفررش بخفة...
وغمضت عيووني...
وانا رااسمة ابتساامة حلم!!


خلص اشغااله بالشرركة....واوول مرررة من سنييين يحس بحرررية فضيييعه....قدررت نورس تغرررقه بجمااايلهااا...لا يمكن ينسى افكاارهاا وووقفتهاا معه....وكيف قدر يبعد ساااره بضررربة وحده...وفووووق هذا خلااهااا تناازل عن كل حقوووقهااا...من مؤخر وديووون على ظهرهاا..
اخيرا...ما رااح يقااابل وجهها...ولا راااح تصدم عيوونه بعيوونه الخبيثة....اخيرا يقدر يرووح ويجي ويسوووي كل اللي يبيه...ويتزوووج ويجمع امه وولده ببيت وااحد مع الحرمه اللي امه مختاارتهاا وبنفسهااا!!
ما رااح يطلع عن شوورهااا ابد...ولا رااح يعااندهااا....دامهاا تبي نوورس....نورس اللي قدرت تسااعده بذكاءهاا وفطنتهاا...وقدرت تحرره..فليش ما يتزوجهاااا؟؟؟...ووين بيلاااقي له الرجااال انثى شبيهة فيهاا؟؟؟؟


"شجاع"


طاالعت بشااشة الجووال وابتسمت...
كاانت عبير مززعجتني من الصبااح...
اليوووم بنمر على بيت الـ...
وبنخطب نورس....
امي وخالتي و عبير بيروحون يشوفونهاا ويتكلموون بامور الزوااج...
والسكن والوظيفه..
واناا اللي لازم اووديهم...
تنهدت وانا اذكر شكل سااارة وهي توقع لي بقهرر اوراق التنااازل...
عن كل قررش اعطتني اياااه وكبلتني فيه...
ما انسى نظرة الكره بعيووونهااا...
كنت احسس بالتحرر...
صدق "ان كيدهن عظيم"....
شلوون قدرت نورس توووقع سااره بمكاالمه وتخليهاا تعترف بهالزوااج السرري...
والمسيااار...
وشلوون اناا هددتهااا...
ما كنت اقدر اسوووي اي شيء لووحدي..
لولا مسااعدة نورس والنااس الواصلين اللي تعرفهم..
ما كاان ابدا قدرت امسك سااروه من اليد اللي تعوورهاا...
وصلت اخيرا بيت خالتي...
ووقفت عند البااب ودقيت عليهم عشاان ينززلووون...
بس طولوا علي برره...
دخلت ابي اشوووف وش اللي مأخرهم...
لقيتهم يشيلووون صندوق كبييييييير...
: هي هي هي...
على ووووووووووين ان شاااء الله؟؟.."
عبير وهي تبتسم ببلاهة
: على بيت العروووسة..."
قلت وانا اخبط يد بيد
: هذي خطوووووووووبة يا عاالم...
يمكن اهلهاا يررفضووون..."
قاالت عبير
: حتى لوووو...
واذا وافقوا رااح نرسل لهم المهرر بصندووق...
وبعطوور عمر محد شم مثلهاا ولا عمر احد شااف مثلهاا..."
قالت امي وهي تحط عباايتهاا على رااسهاا وتلبس نقاابهاا
: ايه ياا ووولدي..
هذولا ناااس وااصله...
الله يجعلهاا من نصيبك...
ويوفقك ويسسهل عليك امرك.."
ابتسمت برااحه واناا اشووف امي مبسووطة..
كل شيء يهووون بسس اشووف هالبسمة...
طلعناا الصندوووق...
وركبت امي قداام...
و عبير وخاالتي ورى...
وطووول الطرريق وهم يسولفوون مبسووطين...
وصلناا بعد توووصيف عبير...
وانصدمت يووم شفت قصررهم...
اناا اذكر اني شفته مررة بس من زااوية مختلفه*_*
لالالالالا
صدق شكله غيـــــــــــر
ومشاء الله عليه وش كبررره...
فتحوا الخدم لناا البوااابااات...
ودخلت بسيااارتي على الموااقف...
وكاان فيه كم سيااارة...
شكل اعمااام نورس موجودين...
حسيت بتووتر مرررة...
كنت اعتقد ان الحرريم بس هم اللي بينزلوون...
لكن شكل الرجاال متووقعين جيتي...
ريحة العوود كانت تعج بالمكاااان...
عود ملكي عمرري مااشميت مثله....
ودخلوا الحريم للحديقة...واختفوا فيهاا...
واناا استقبلني...
اخو نورس...سعود...
وقلطني على المجااالس...
ووقفوا عماانه وابووه يرحبووون بي.....
وبدت التحقيق...


جلس بالمجلس مع الرجاال لدقاااايق...كاان يفكر فيهااا.....ماا يدرري ليش ما ترد عليه...اتصل على بيت ابوو وسيم ونفس النتيجه...ما حد رد عليه....ونتيجه لهالشيء...حاااس بقلق موو طبيعي....
لا تفهمووونه غغلط...اهي ما تهمه...لكن الخطة...ثم الخطة....ثم الخطة...تقتضي انه يتصررف باهتمااام...امس يووم نززل السوووق وياا نوورس....اشترى كل شيييييييي لمضااوي...مااتررك شيء تووقع انه يعجبهاا الا واشتراااه....وكاانت نورس تسااعده باختيااار الاشيااء اللي كاانت تلفت مضااوي..كاان يدفع ولا هووو مهتم...داام انه بيضحك الضحكة الأخيرة...ليش ما يخليهاا تضحك قبل؟؟؟..

"سعود"

ابتسمت وانا اسمع تحقيق ابوووي وعمااني لشجاع الـ..
الصرااحه مدررري ليش ماانيب مرتاااح له مرررة...
يمكن خوفناا على نورس...
وتوقعناا انهاا رااح تررفض العملية...
ورااح تتعاامل مع شجااع بصرااحه وشفااافية كعادتهاا في كل شيء في هالدنياا....
طقيت اصاابعي بتوووتر...
حتى لوو رفضت رااح نسووي لهاا العملية غصبن عليهااا...
آآآآآآآآآآآآآآخخخخ
مفرووووض ذااك الحقييير هو اللي يتزوجهااا....
لكنه منقطع عن النااااس هالفترة....
مدررري وين هوو راايحن فيه؟؟؟...
شفت جواالي يدق...
مضااوي؟؟؟...
ابتسمت ابتساامة صغيرة وسعت تدريجيا لين صااارت تحتل كل وجهي....
وقمت من المجلس بسررعه...
يووم عطااني ابوووي نظرررة من ذيك النظرااات....
احممممم
: الووووو..."
مضاااوي وهي تضحك وجنبهاا ناااس
: سعووود؟؟؟...
وش اخباااارك؟؟؟.."
قلت واناا احس بتوووتر غررريب
: الحمدالله...
مضاااوي وينك عن التيلفون من الصبح؟؟؟...
وامس؟؟؟.."
مضااوي وهي تهااوش لهاا احد
: لااااااااااااااااااع...
ابك...
انت مانتب صااحي!!
تعاااال هنيااا يا ماال العاافية..."
وقاالت وهي تسوولف وياااي
: اناا هنياا...
مدرررري يمكن كنت ناايمتن لي شوووي....
كاان رجعت دقيت...
مررتن ثاانية.."
سكت لثواااني...
واناا اسمع صووت سوااليفهاا مع ورد...
شكلهم ناازلين السوووق...
قلت واناا امسح جبيني بقلق
: امممم...
اشتررري لك فستاان احمر..."
سكتت مضااوي فترة...
ثم قااالت بخجل اضحكني واسعدني..
لا تفهمووووووووني غلط...
اسعدني لأني عررفت اني قااعد اغرز سهاام حبي في قلبهااا
:من عيوووني...
سعووود...
اناا لااازم اقفل هاالحين..."
قفلت منهاا وكنت بررجع المجلس...
بسس قرررت اشووف نورس....
اللي اعتبرهاا بنتي موو اختي...
فتحت الباااب على غررفتهاا...
لقيتهاا لابسه فستااان اسوود بدوون اكماام..
وتطاالع بنفسهاا بششك...
: قمررر
والله قمررر.."
طاالعتني نورس وهي تحط يدينهاا على فمهااا ووجهها محمرر
: سعووود؟؟؟..
صدق وش رااايك؟؟؟.."
وداارت قداامي وفستاانهاا طاار معهاا
...طررت على بااالي مارية بهاللحظة....
تشبه نوورس كثير...
بس نورس اجمل منهااا بكثير....
قلت لنورس واناا اطالع بالملابس اللي على السرير
: شوووفة حرريم...
وشهوله كل هالدووشة؟؟؟.."
قالت نورس بششك
: اتووقع حتى مضااوي اندووشت يوووم جيت تشوفهاا..."
قطبت حوااجبي لثوااني...
وما حسيت بالسخررية ابدا...
قلت بصدق
: بالعكس...
اصلا الشوووفة كااانت محررمه عندهم...
وبعدين مضااوي لا شووفة ولا خطوووبة ولا هم يحزنوون...
جاابوهااا لي بملاابس العرس عندهم...
وبحنتهااا وببرقعهااا وعطووني اياهاا...."
وكملت اضحك على نورس
: ليت ابوووي يسوووي فيك كذا..."
نورس بززعل
: حراااام عليييييييييك!!..."
تركتهاا ورجعت المجلس واناا افكر متى اقدر احجز لايطالياا
لااازم احل مشكلة نورس...
لأن اهلي معتمدين علي بهالموقف...
لأني قريب منهاا اكثر من الباااقيين...
بسس اناا بصرااحه ودي اهرررررب...ما اتحمل اشوووفهاا...
محطمه ومنهاااارة ومصعووووقة...حرااام والله حرااام....


فتحت عيوونهاا وهي تشووف الصبغه على شعر ورد.....يممممممه...هذا اللي طرا في بالهااا...هاالحين كله من هالوورد...اللي حنت على حالهاا وقررت تآخذهاا معهاا برحلة تسوووق ولا بالاحلااام...
وقررت تخليهاا تصبغ شعرهاا وتغير باللوك تبعهااا....لأنهاا عاارفه ان مضااوي نفسهاا بهالشيء بسس خاايفه..





"مضاوي"

طاالعت فيني المره اللي قاامت تقص شعرر ورد ...
ثم قاامت تسوولف مع ورد ولا فهمت الا كم كلمتن...
ورد وهي تبووسم لي
: شوو مدااوي؟؟؟...
بدك تئصي؟؟؟..
او تصبغي وخلص؟؟؟.."
قلت واناا مقطبة حوااجبي
: والله مدرررري يا ورد...
اخااف اني اقلب هالكششه ثم انددم..."
وكملت واناا احك شعررري
: بسسس...
مدررررري...
بعدين شعررري مووب زين؟؟.."
ورد وهي تمط شفاايفهاا
: هوو حلوووو...
بسس تغيير...
ولاااا...
خلص لا تغيري اشيء...."
تنهدت ورحت اطاالع بالحرريم في المكاان...
اشكاال والواان واجنااااس....
دنياا كبيييييييرة ووااسعه...
شلوون كناا نحسب هالكوون صغير؟؟...
ماا توووقعت بيووم اسافر واطلع واشد رحاالي خااارج المملكة...
ضنيت اني....
بظل بمكاااني طوووول العممممر...
دنياااا...
ايييييييييييييييه دنياا صغيرة...
حسيت بقلبي ينقبض...
شخبااار فضة؟؟؟...
وابوووووي؟؟؟...
ياااويلي والله اشتقت لهم مووووت....
مووووت...
ورد وهي تخلص
: يله...
بدناا نرووح لبيت العرساان...
نئلب البيت..."
رحنااا مشي على رجوولناا..
وكانوا عيااال ورد ينططوون حواليناا مثل القروود...
وصلناا اخيرا للبيت الصغير...
انبسطت اول ما شفته....
كان الحوووش كله زرع وورد وريييحه ترد الرووح...
فتحت ورد البااب بمفتااح كانت حااطته بشنطتهاا...
وبديناا نررتب وننفض البيت....وعياال ورد يسااعدوناا شووووي...
ويقلبووون الدنياا على رووسناا كثيييييييييييير....
بسس كاانت اياام حلوووة احااول اعيشهااا واتعاايشهاا عشااني
عاارفه ان مصير هالاياام راايحه بدوون رجعه...


راحت تروووح وتدووور بتووتر وهي تمشي بانحااء المكاان....تحس بدقاات قلبهاا بتطلع من صدرهااا...بتفضحهاا بين النااس الموجوودة...تطاالع بأمه من بعيد...وتتمنى لو اختهاا موجوده معهاا بمثل هالموقف...بس الحمدالله ان سعود طلع رجااال ووما رااح وتركهاا لوحدهااا...نززلت معه السوووق...وقضت لهاا مية بدله عشاان تختاار الانسب...مع ان دولابهاا متروووس ملااابس...وبالأخير وبصعوووبة لقت شيء تقدر تلبسه....


"نورس"



ياربيييييييييييييييييييه فششله!!
عضيت على شفاايفي واناا ارجع لغررفتي...
واطاالع بنفسي في المرااية...
ماما اكيد رااح تكسر رااسي...
لأني تأخررت عليهم...
هاالحين بنززل بس صدق خااايفه...
طالعت بفستااني وحسيت اني اووفر!!
فصخته...
ورحت لبست تنورة سوداء من تناانير الجاامعه لنص السااق...
ولفيت شريطة وردي نعوومة على اسفل رجلي...
ولبست شبشب هندي مشغووول لونه فوشيا وذهبي...
اماا التي شيرت...
لبست تي شيرت قطني ابيض واكماامه جدا قصيرة...
ولبست سااعة فوشيااا...
ولبست كم اسوورة قمااش ملوونااات...
خليت شعرري على طبيعته لنص الظهرر...
وحطيت لي جلوووس وردي وشووية بلاااشر...
انفتح البااااب بقوووة...
طالعت بـ عين شغاالتناا الحبشية...
: اووووووووووووه.."
طاالعت فيني وهي مرعوووبة
: عمتي تقوول انززلي..."
قلت واناا امسك العطر اللي برريحة الفرااولة والكرز...
وازيد منه شوووي على امااكن النبض..
: ان شااء الله.."
ونزلت ورى عين وانا اقراا واسمي وادعي...
اووول ما دخلت حسيت اني بطيح على وجهي من الخجل...
دقاات قلبي بتصااعد...
سمعتهم يبسملووون ويصلوون على النبي...
سلمت على ام شجااع وبعدين خاالته وبعدين عبووورة...
وجلست على الكنبة اللي قباالهم...
اناا رفضت اني ادخل واقدم العصير...
لأني خفت اطفقه فووق رااس وحده فيهم...
سمعت ماما تسألهم عن وظيفة شجااع وكأنهاا ما تعررفهاا!!
اعرف ان ماما متوتررة مثلي بالضبط...
وبابا متووتر....
و سعود بععد..
مدرري وش الساالفه...
وليش يتصرفوون بكل خووف وحزازززية مع الموضوع...
وكأني مصيبة على رووسهم....
يمكن لأن شجااع عيلته اصغر من عيلتنا...
ولا هم من مواخيذناا...
اووو...
يمكنن لأن بابا كاان يتمنااني لعيااال اخواانه...
مدررري...
ضليت ربع سااعه...
وبعدهاا استأذنت وطلعت بسررعه....
بس صدمت بسعووود...
: سعود؟؟؟..
وش تبي؟؟؟.."
سألته وانا مستغرربة جيته للصاله...
قاال وهو يسحبني لبرره
: ابوووي يبيك تشووفين الرجاال.."
قلت وانا فيني ضحكة
: هه؟؟...
من جددكم؟؟..
اناا ما تغطى وهو حاافظني...
واذا علي اناا حافظته بعد.."
سعود وهو يهز كتوووفه
: بسس هوو يشووفك بحجاابك وشكلك اللي متعوودة ترووحين لكل مكاان فيه...
لااازم يشووفك شووفة شررعية...
شعررك...
جسمك...
عشاان ما يحس اننا خدعنااه بأي طرريقة..."
ارتعششت بقووووة...
اطلع قداام شجااع باللبس هذا؟؟؟..
لالالالالالالا...
قلت وانا اطالع بابا وهو جاااي لنااا
: بابا بلييييييييز...
لا تحررجوووني...
الرجاال يعررفني زززين...
مااله دااعي هالشوووفة..."
بابا وهو يبتسم لي ويرربت على كتفي ويضمني له
: لاااا يا بنتي...
لااازم يشووفك زززين...
يشووفك مثل ما رااح تكوونين بعدين عنده...."
سعود بمززح
: يمكن يخاافون انك قررعه!!"
قلت بتووتر واناا مقهوورة من سخاافة سعوود
: ماا يضحك!!.."
وطالعت ببابا واناا اعض على شفااايفي واحس ان الجوو حاااار....
اخذووني لعند المجلس...
واخذت نفس عميييييييييق قبل ما ادخل...
حسيت شكلي غغغلط...
واناا امشي بهالمجلس الطوووويل...
وشجااع جاالس في آخررره...
جلست على طرررف...
وقمت اتنفس بسررعه وكأن في اشبااح تلاحقني..
بداا صدررري يرتفع وينززل بقوووة...
وخدووودي حمرررن...
وفتحت فمي عشاان آخذ اكبر كمية هوااء...
حااولت اتجرأ واطاالع بشجاااع....
بسس ما شفت غير جزمة كحلية...
وثووووب...
وشماااغ...
نززلت عيوووني بحيااا من جديد...
بابا بضحكة
: هه....
هذي بنتناا يا شجااع...
اقرررب...
اقررب عشاان تشوفهاا ززين..."
سمعت صوت شجااع وهو منحررج
: ما يحتااج يا ابو سعوود...
ان شااء الله انهاا عاجبتني!!..."
طلع بابا وتركناا لووحدناا...
مسكت الخداادية...
وحطيتهاا بحظني...
وقمت العب بالكثل اللي فيهااا....
حسيت به يقرررب...
غمضت عيووووني بقووووة...
خفففت...
ارتفع معدل النبض في قلبي...
جف ريقي...
حسيت اني اطيييييييييح بحفررة مالهاا قرااار...
رفعت عيوووني بسررعه...
التقت عيووونااا...
نزلتهاا وانا ارمش بخوووف...
حاااولت اقووم بس طحت بمكااني كم مرررة..
مسك ايدي شجااع...
ارررتعشششت...
انتهيت....
طحححت....
: شكرااا..."
قلتهاا بررسمية وانا ااحااول ابعد عنه عشاان اطلع...
شفته يبتسم...
كاان شكله اليوووم احلى بكثير من دااايم....
وواضحه عليه السعااادة....
وووين الرااحه اللي يقولون البناات انهم يحسووون بهااا؟؟؟..
مااحسيت بششيء....
صديت عنه...
وحااولت امشي
: على وووين؟؟؟..
ما شفتك زززين.."
رفعت وجهي بسرررعه....
وانحررجت منه كاان قررريب...
بزياااااااااادة....
سمعت صوت نحنحه....
ابتسمت برااحه يووم انحرج شجااع وبععد عني...
ورحت امشي بسرررعه...
حتى اني طحت عند الباااب وسمعت ضحكة سعود و شجااع السخيفين...
طلعت بسررعه..
خنقتني العبرررة...
سخاااااااافة...
وشهووله هالضحك؟؟؟...
ياررررررررربي فشششله!!
رجعت لغررفتي وانا اركض...
وسمعت صوت الحرريم يضحكوون يوووم شاافي وجههي المحمرر..
جلست ربع سااعه بغررفتي...
وبعدين شفت ماما تدخل وهي مبسووطة...
كان شكلهاا يجنن...
وهي لابسه تنورة بنفسجي...
وقميص حريري ابيض...
قالت وهي تطالع فيني
: ام شجااع مااتت عليك...
تقوووول انك قمرر 14..
وانك على الطبيعه اجمل مية مررة منك بمكيااج..."
ابتسمت بخجل واناا احس اني مصخنه من الحررج...
: واعتقد ان حتى شجااع انههبل عليك اكثررر....
على قووولة سعوود...
يا الله ياا كرريم...
تخليني افررح ببنتي نوورس وازوجهاا واناا ابيديني اسلمهاا لزوجهاا..."
غطيت وجهي بالمخدة
: مامااااااااااااااااااا.."
سمعت ضكحة ماماا وشووي ضحكة باباا..
رفعت راااسي بسررعه يوم شفت بااباا.....
ورحت له وضميته بقوووة...
متعوودة اضمه بمنااسبة وبدوون مناااسبة....
قمناا نسووولف كلناا وقاموا يقطوون علي حكي...
ولكن قبل ما يطلع باابا لاحظت انه يأشر لماما بعيووونه...
طاالعت فيهم مستغرربة....
وتركني بابااا وسكر البااب...
: ماماا...
وش الساالفه؟؟؟.."
ماما بحررج وهي ما تطاالع بعيوووني
: نوورس حبيبتي...
انتي هاالحين بنت كبيرة...
وفااهمه...
وان شااء الله كلهاا اقل من سنة وبتصيرين عرووس...
وكلناا بنفررح بك..."
قلت واناا ارجع شعرري ورى وجهي
: ماما ادخلي بالموضوع على طووول...
بلييييييييييز ترى مرررة وترتوووني...
موو عااجبكم شجااع؟؟؟..
عيلته مووب دااخله مزااجكم؟؟؟..."
كنت متأكده ان هذا هو الموضوع...
لكن مقدمة ماما الغررريبة...
خلتني احس بدووخة...
وووووووووو...
لااااااااااااااااااا
لا تكممملين...
الله يخليك!!
لا تقووولين كذا...
لا تحطميني...
اناا بنتك موو عدووتك!!


تنهد بضيق...وهو يطاالع بالعماارة الطوويلة اللي قداامه....هوو الحين بتحدي كبيـــر مع ضميره...يواافق على الافكاار اللي برااسه...ولاااا...يترااجع وخلاااص...يعني يحط قهرره من مارية اللي ما يدرري شلوون حيااته ماشية معهااا...تلوومونه انه ما تركهااا...بسس يا ناااس يحبهاااااا...عاارفين وش معنااة حب؟؟؟...معناااته اغفر واتغاضى عن الزلات...لا تقولون لأنه شررقي مفروووض يكوون دمه احر من كذا..مرااات الصدمه تحررك الانساان بطرريقة ثاانية...وفيه ناااس من كثر حبهم يرفضوون يتخلون عن اللي يحبوونه حتى لوو هم متأكدين ان قلبه ومشااعره وروحه مع شخص ثاااني...







يتبع بباقي الجزء


http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

طير قصة عشق الباكي
03-23-2011, 12:18 AM
"تركي"


وصلت للمصعد واناا اتعرررق بتووتر رغم ان الجوو حلووو...
مع انه بدا يزدااد حرااارة...
مع بدااية الصيف....
والزحمة اللي بدت تغمر الأمااكن...
والعرساان اللي كثروا بكل مكاان...
طلبت من الحاارس يخلني اطلع فوووق...
بسس ررفض بالمررره...
رفعت جواالي ودقيت على التيلفووون....
ومن ثااني دقة ردت علي...
: الوووووو؟؟؟....
سعووود؟؟؟.."
سمعت بصووتهاا لهفة وعشق للخبييييييث...
كررررهته....
حقدت عليه اكثر واكثر...
وش به زووود عشاان تحبه مضاااوي...
وتحبه الغبيه اللي عندي...
شلووون يسحرررهم؟؟؟..
معقوووولة الفلوووس تسوووي كذا واكثر؟؟؟...
مدررري...
: سعوووود!!...
ووووينك ما اتصلت علي بالليل؟؟؟..."
يمثل عليهاا الغراااام...
طيب...
طيب....
كنت متردد...
لكن...
داامه قااام يلعب بالقلوووب الطااهرة مثل قلب مضااوي..
ما رااح اغفر له....
ورااح اخذ مضااوي منه...
واخليهاا ترووح لشخص اطهر منه بكثير....
قفلت الخط ورجعت ادرااجي....
واناا احاااول اني اهدي دقاات قلبي الراافضة لكل خوااطرري....


طالع بالكااس اللي بأيده....تقهررره...وش كثر مغررية وجميلة....بس مضااوي احلى..مضااوي اشهى من كاااس!!....مضااوي بتصير حلاااالي....وبآخذهاا باحظااني ولا رااح الجأ لهالخراابيط!!...
استعررض صور لقااءاتهم السااابقة...وكل صووورة تزيده اصرااار على انه يآخذهاا له...كاااافي لععب...يبي يستقررر....يبيهااا تجيب اطفااله وتحظنهم وتشيلهم....يبيهاا تكوون في بيته...وتصير قصووره وفلله وشققه ملك له هوو وبسس...موو لغيره....


"سطام"

طالعت بالجواال وهو يدق....
احسس السكر ذاابحني...
رااااسي مصدع.....
اممم هالررقم؟؟؟...
اهاااا...
ابتسمت وانا ارد عليه...
: الوووووو؟؟؟..."
سمعت صوووت هذيك التاافهة
: الوووو...الأخ سطاام الـ...؟؟؟"
قلت واناا اضحك على اسلوبهاا مسوووي فيهاا محتررمة..
الا منتهية وقاااضية....
: هلااا اخت ماارية..."
ثقلت صووتي...
وصفقت رااسي بقوووة بايدي عشاان اصحصح..
:اممم...
اناا فكررت بالحكي اللي انت قلته لي...
ووووو...
اممممم.."
قلت بحماااس غصبن علي
: صددددق؟؟؟..
مااارية وااافقييي....
والله بتررجعين سعوود...
واناا بحصل اللي ابييييييه..."
ماارية بحسسد
: بسس اناا مااابييهاا تعيش معك..
ابيهااا تررجع لبراانهاا.."
حسيت بحقد على ماارية...
شلووون تقووول كذا عن مضااوي...
بسس معليييش يهووون علشاان الخطة...
قلت واناا اضغط على نفسي
: ما عليك...
مصيرهاا رااجعه لهالبرر..
وبعدين اناا بتزوجهاا كم يوووم...
وبعدهاا بقطهاا مثل اي شيء قديم ومستعمل وطفششت منه..."
مارية بررسمية وهي وااضح انهاا متوترة
: بسسس...
اخااف سعوود يززعل!!.."
قلت واناا اكذذب
: سعوود ما يطيقهاا يا ماارية...
صدقيني...
اناا شفته يطقهاا ويصررخ عليهاا قداام الكل...
ولا يغررك المظااهر بعض الاحياان..."
وكملت واناا اثقل صووتي شوووي
عشااني حسيت بدووخة قوووية تآخذ رااسي
: اناااااا....
اهييييي هذي مضاااوي...
تراهااا خبييييييييييث..
وقدررت انهااا تسحب سعووود لهاا...
يعني لسه باااقي وووقت عشاان نبعدهم عن بعض..."
ماارية بخوووف
: يعني اكيد ما رااح يصير لناا شيء؟؟.."
قلت وانا اشجعهاا ومبتسم اوسع ابتساامة
: بيصير لناا شيء..."
قالت ماارية بخووف
: بسس انت قلت انه ما حيصير؟؟؟.."
قلت وانا اتنهد ان الخطة على وشك تتم
: يا اخت ماارية...
انتي بتزووجين سعوود..
هذا هوو الشيء اللي بيصير..
انتم مضااوي دخلت بينكم غغلط...
وصرااحه انتي من نااحية الجمااال تنااسبين سعوود اكثر منهاا..."
مارية بششك
: والله؟؟؟..."
ههههههههههههههاااااي
جواات نفسي اضحك على هالبقرررة...
صدق حرريم مخفااات...
ينضحك عليهم بسرررعه...
يعني هاالحين انتي احلى من مضااوي؟؟؟...
يااااويل قلبي على مضااوي...
جمااااال
شررررف
عنااااد
قوووة
كررررم
تواااضع مع غروووور بطرريقة غرريبة...
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
تنهدت بصووت عاالي
مارية وهي بتقفل السمااعه
: متى نبدا الشغل؟؟؟.."
قلت واناا احررك شعررري بكسسل
: امممم....
خليناا نغتنم الفرررص...
يعني ننتظر ان شيء يصير عشاان نقلبه لصاالحناا..."
مارية باعترااض :ولوو ما صاار شيء؟؟"
قلت بتأكيد:
مااتعررفين حيااتهم...
على كف عفرريت....
اي حدث نقدر نقلبه ونحوووره...
انتظرري...
اذا ما جاا شيء في حيااتهم واغتنمنااه...
فأحناا رااح نسوووي حدث يقلب حيااتهم بالقوووة..."
وشررحت لهاا قصدي وقفلت السمااعه....
وبعدهاا مسكت جواالي الثاااني...
ودقيت على وااحد من اخويااااي..
وطلبت منه يعررف وش اخباار اهل سعوود...
واي جديد يرررسله لي....
وقفلت واناا مرتـــاح....


قفلت السمااعه وهي مرتااحه جزئياا...يعني اخيرا تقدر ترجع لسعوود...وتترك تركي...وترجع لأحلامهاا وتصااميمهاا وثياابهااا...
مسكت بطنهاا بتردد...رااح تضطر توودع هالجنين...رااح تضطر تبعده عن حيااتهاا...حراام يعيش بين ام واب ما يحبووون بعض...وش ذنبه يطلع لهالدنياا واهي لسسه ما استقررت...وجوده رااح يزيد تعقيد الأموور...لأن سعوود ممكن ما يتزوجهاا اذا عررف انهاا ام او انهاا حاامل...
اخذت مووعد عند وااحد من الدكااتره بعد اسبووعين...وبتخليه يسوووي العملية...ولا يهمهاا تركي....اساسا اهوو شااك في حملهاا لكنهاا طلبت من الدكتوورة اللي كشففت عليهاا انهاا تنفي الموضوع...
يعني اهوو موو لااازم يدري بالمرره...



"مارية"

سمعت صووت البااب ينقفل....
طليت واناا ابعد الجواال عني...
شفت ترركي جاااي وهو مقطب حوااجبه....
قلت واناا ازيد بعض الخطووط للتصميم اللي قداامي
: النااس تسسلم اوول ما تدخل..."
تركي بهدوووء وبصووت غريب
: السلام عليكم..."
وجلس قداامي....
كان سرحاااان....واحس وجهه منقلب...
قال لي وهوو يحك شعرره
: كيف تحسين نفسسك؟؟؟.."
قلت واناا ابتسم برااحه
: ابد...
مرتاااحه رااحه مالهاا مثيل...
احسس انيييي...
امممم...مدرري وشلوون اقووولك مشااعري...
احس ان احلااامي كلهاا قرربت تحقق!!"
رفع عيوونه بقوووة لوجهي...
قاال وهو يحط يده على يدي بهدوء
: وشش قصصدك؟؟؟.."
قلت واناا اتنهد
:قصديي...
انو خلاااص...
لااازم نفكر جديااا بالانفصااال يا ترركي..."
قووت قبضته على يدي...
صررخت بقوووة واناا احس يدي شوووي وتنكسر تحت قبضته المجنووونة...
: آآآآآآآآآآآآآآه!!...
تررركي مجنووووون...
اتررركنييييييي..."
صررخت بقوووة...
بسس ما اهتم رمى...تصااميمي على الاررض...
ورفعني من شعررري وقرربني من وجهه...
كااان يلهث مثل الشيطااان...
ماا توقعت رد فعله يكوون كذا...
: ترررررررركي...
والله لأقدم فيك شكووووى...
اتررركني يا حقييييــ..."
مسك فكي بقووووة
: ياااا اييييييييييش؟؟؟..."
قلت بخووووف
: والله ولا شييييييييي..
ولا شي"..
قال لي وهو يزمجر بطرريقة مفجعه
: لوووو...
حاااولتي...
انك تخونيني بأيي شكللل...
ما رااح تلوووومين الا عمرررك..."
ورماااني بقوووة على الكرررسي..
طااالعت فيه واناا امسك ايدي وفكي وامسدهم بقوووة من الألم...
والله لخلي سعووود يتصررف ويااك....
غببببببببببي
مااعندك كرااامه...
اكرررررررررررهك...
اصلا انت زبااااالة..
تفلت على الباااب بقهررر....
وحااولت احررك يدي بسس كاان الألم فوووق الاحتمااال....


اخيرا وصلوا على ارض الحب والرومانسية....بلد الفن والطرب والجمااال....كل شيء هناااك مختلف وله نكهة غيـــــر....الاكل غير...الناااس وحرارة طبااعهم مختلفين عن بااقي اهل اوروباا البااردين...الاشكااال السمراء المرريحة للعين....


"ذياب"


:كححح...
حاااسه بشوووية بررد!!"
ابتسمت وانا البسهاا الكوت الثقيل اللي ما يتناااسب مع الجووو...
: وكذا؟؟؟..."
نورا بنعووومة وعيوونهاا تنعس من الارهااق والتعب
: حاااسه بدووخة...
وو..."
وحركت رااسهاا بتعب....
عوورني قلبي عليهااا....
قلت وانا ادوور على سياارة اجرة
: تجلسين هنااا؟؟..
وارووح ادووور لنااا سياارة..."
نورا وهي تهز رااسهاا وتبتسم لي
: بحبك!!..."
:ههههههههههههههههه...
وش الطاااري؟؟؟.."
قااالت بخجل
: هيك...
بدي ئولا بكل وئت...
وبكل لحظة...
ما بعررف كم باائي من العمررر.."
انقهررت من هالشبح!!...
افففف بكلل وووقت لااازم تجيب سيرررته...
اعوووذ بالله كاان الاسبووع اللي فااات نكد بنكد....
عجزززت اراضيهاا...
المرررض يخلي مزاجهاا متقلب...
وتعبهاا كثييييييييييييير...
وتتألم والحبوووب ما تخفف عليهاا الا شووووي...
ومراات اصحى بنص الليل عشاان اتأكد اذا هي لسه حية او لااا....
شفتهاا تررفع الجوااال....
اكيد عشاان تكلم بنت خالتهاا ورد وزوجهااا...
وتعلمهم بوصولناااا....
تقووول جيرانهم سعوديين...
اشتقت للسعوودية...
ولكل اهلهاا...
على الاقل راااح اشوووف....
شيء من بلدي....
: تااااااااااااااااااكسي!!"

انتهى الجزء


الى اللقاء
الفصـــ20ــل
"والله الجفا برد وقل الوفا برد!!"

http://i54.tinypic.com/wanfq8.jpg (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%79%35%74%59%58%70%70%61%32%46%76%4c%6d%35 %6c%64%43%39%32%59%67%3d%3d)
http://www10.0zz0.com/2010/04/23/03/488010456.gif (http://q-ask.com/vb/redirector.php?url=%61%48%52%30%63%44%6f%76%4c%33% 64%33%64%7a%45%77%4c%6a%42%36%65%6a%41%75%59%32%39 %74%4c%7a%49%77%4d%54%41%76%4d%44%51%76%4d%6a%4d%7 6%4d%44%4d%76%4e%44%67%34%4d%44%45%77%4e%44%55%32% 4c%6d%64%70%5a%67%3d%3d)

Asi2
06-08-2012, 12:09 AM
جزيل الشكر فادية على هذه الرواية الممتعة والرائعة

ربط جميل بين القديم والجديد

يعطيكِ الف عافية على المجهود الرائع

في انتظار الفصول الباقية

ودي وتقديري،،