فيديو مميز

»   منتديات قصة عشق | Forums Love Story » قصة عشق الثقافية والأدبية » الـقــصـص والــــروايــــــات
إضافة رد
 
أدوات الموضوع
#1  
قديم 09-15-2010, 04:51 AM
جــونا...
عاشق جديد
جــونا غير متواجد حالياً
لوني المفضل Cadetblue
 رقم العضوية : 15118
 تاريخ التسجيل : Sep 2010
 فترة الأقامة : 1313 يوم
 أخر زيارة : 11-06-2010 (08:33 PM)
 المشاركات : 23 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : جــونا is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
Osscar19 توأمـ ولكنـ أغرابـ...في جامعه أمريكيه ...كاملة



السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

حبيت تكون اول مشاركة لي بالمنتدى في قسم الروايات

الرواية للكاتبة دم حبيبي يرويني
......................................

بالسعوديـــــــــــــــــــــــــــــــه... وبالتحديد بالرياض ....
في ذالك اليوم الممطر .....
بعد غياب ابن هذه العائله الكبيره والغنيه ....في سفره للروسيا .....
عاد اليوم وهاهو يحمل امتعته وكله شوق للأهله ......
للأبوه وامه وأخيه الصغير الذي لا يتجاوز ... 9سنوات ...بندر...
...............................................
يمآآآآآآآآه يوبآآآآآآآآآآه وينكم ؟؟؟؟بندرررر.....
الام (فزت من كرسيها على طاولة الاكل ::يومه ولدي ... ولدي بدر ...
(الكل فز من كرسيه وبداخلهم شوق لولدهم اللي فارقهم من خمس سنوات يشتغل برآ)
...............................
لحظات صمت ... وحنين ...
الجميع بدأ بالسلام والكلمات المشتاقه للبعضهم ....
ترحيب حار يملئه الشوق ....
ولكن فجاه .... قال بدر برتباك وخوف ::
ابي اعرفكم على ..... على ... آآآآآآآ.... على نيكول زوجتي ....من روسيا .....
فخرجت من الباب الكبير الظخم .... امرأه فائقة الجمال ..... تبهر بها اعين البشر ....
شعر اشقر ....عينان كلون السماء الصافيه .... بياض كبياض الثلج الهادي ...... نعومه فائقه .....
جسم ممشوق .... تغطيه العبائه .... ابتسامه تذوب لها القلوب ....
ولكـــــــــــــن .....
الجميع وضع يده على قلبه ...... مصدومين ماتراه اعينهم وماسمعت اذانهم .....
عائله كبيره ومعروفه بالرياض كلها .... عن سمعتهم ومالهم اللي مايتقارن بأحد ....
غجاه ولدهم يغدر من وراهم ويتزوج بنت من اصل روسي غير عربي وبالتحديد سعوديه....
ومن عايله مايعرفون وش اصلها .... ومو من مستواهم .....
الأبو راح عند ولده وقال بكل هدوء ::
شقاعد تقول انت ؟؟؟؟
-(بلع ريقه اللي جف من الخوف وقال :
مثل ماسمعت يوبه .... هذي زوجتي .... تزوجنا من سنه ....وهي حامل الحين بشهرها الثالث ....
-من ورانا ؟؟؟ وبدون ماندري ؟؟؟؟ وعلى بنت ماينعرف وش اصلها ؟؟؟؟وروسيه بعد ؟؟؟؟
(وهاهو حدث مالم يحسبه اي شخص .. ولا حتى بدر بطلنا ...
اما بندر اللي واقف من بعيد يطالع بخوف وهو يسمع الصراخ من ابوه للاخوه بدر .... مايدري ليه بس عرف ان هذي زوجة اخوه ......
(وبالأخير قال ابوه بكل عصبيه وجنون ::
أطلع برا مابي اشوف رقعة وجهك .... ولاعاد انت ولدي ولا أعرفك .... فظحتني بين العالم وش بيقولون اذا درو ..
ولده تزوج من وراه على بنت موب عربيه ؟؟؟ ماينعرف وش اصلها ؟؟؟ بنت شوارع شــــوآر........
(بس بدر ماتحمل وقاطع ابوه ::
يوبه ماسمح لك تقول عنها بنت شوارع .......
(ماعاد قدر يستحمل الابو اللي يصير وقال ::
أطلع برآ ... وانا متبري منك ليوم الدين .... لا انت ولدي ولا اعرفك من اليوم ورايح ...
(طاحت الام عليهم من اللي قاعده تشوفه وتسمعه ..... بندر ركض للأمه وهو يبكي مايدري وش سالفتهم بالظبط بي اللي يعرفه انه خايف على امه ..
-(صرخات طفل ... يبكي :: يومآآآآآآه يومآآآآآآآآآآآآآآآه .... يوبآآآآآه شوف امي طاحت ... بدر بدر اخوي ...
شوفوا مي .... يوماااااه ....
(ركضو بكل خوف عند الام .....
وعلطول على المستشفى ... الكل على اعصابه .... خايف ويدعي ان ربي يسترها ....
(طلع الدكتور بعد ساعه ونص ...... سألوه بكل خوف ....
بس كانت الفاجعه عليهم لما قال ::
آسف اني اقولكم ان الوالده اصابها شلل نصفي من آثار صدمه ماتحملتها ....الله يكون بعونكم وعونها يارب ....
(كانت مثل المويه البارده اللي انكبت عليهم فجأه ..... بدر ماتحمل يمسك دموعه اللي انسالت على خذه بدون سابق انذار ...
والأب اللي جلس عالأرض ماقدر يوقف على رجوله ....مسك راسه بكل أسف وحزن ...
اما بندر الطفل البريئ راح عند ابوه وقال بكل خوف ودموع ::
بابا ايش يعني شلل ؟؟؟ بابا ماما ماتت؟؟؟
(مارد عليه بس بدر مسك اخوه وظمه وهو يبكي .... ماطولو على هالحال الا والأب يبعد بندر عن بدر ويقول بكل عصبيه وغضب جنوني ::
روح باللي مايحفظك .... انت السبب بكل اللي صار ...لا عاد اشوف وجهك مره ثانيه ..... انا متبري منك ...
روح روووح باللي مايحفظك ....
-(بين شهقات دموعه::بس يوبه ... يوبه تكفى لا تقسى علي كذا ... انت اسمعني بالأول ...
صدقني انا .........
-(قاطعه بغضب اكبر ::اقولك اذلف عن وجهي يالخسيس ....
-(بتوسل جالس على الارض وماسك ثوب ابوه :: يوبه تكفى ... يوبه تكفى لا تقسى علي انا ولدك ....
-(بغضب اكبر :: لا انت ولدي ولا انا اعرفك .... ومن اليوم ورايح مالك ولا فلس من عندي .... روح وعيش حياتك مثل مانت تبي .... اذلف الحين عن وجهي .....
- بس يوبه ...
(راح وتركه ومسك ايد ولده الصغير اللي مو فاهم شي غير ان ابوه زعلان على اخوه بدر ..... )
.................................................. ..........................
(مرت الايام والشهور ....
بدر سافر للامارات في دبي وعايش حياته بشقه صغيره مع زوجته نيكول اللي متنرفزه من الوضع الفقر ..... كانت متوقعه ان حياتها بتكون كلها فلوس بفلوس ..... بس صار اللي ماتبيه ...
وهي عيشة الفقر اللي متعوده عليها من طلعت بالحياه .... رغم ان بدر يموت فيها ومعمي عن أي شي ثاني .....
صارت بالشهر التاسع ...... وعلى نهاية الاسابيع ..(بالمعنى :: وآصـــــــــــــــل )...
كانت نيكول واقفه قدام بقاله قدام شقتها وتناظر ساعتها وهي مستغربه ليش بدر تاخر للحين من الصباح مارجع ؟؟
بس لحظات من تفكيرها الا ..... ورن جوالها ::
هالاو..............(بصرخه :: وآآآآآآت ...؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!
علطول ماحست بنفسها الا وهي بالمستشفى بتولد ...كانت تصارخ .... تبكي ....
أي نعم تبكي على زوجها اللي رحل وتركها مع اللي ببطنها ؟؟؟......... وصلها خبر عن حادثه بالصباح وهي الحين المغرب ..... بس مالحقو عليه .... توفي بثواني من حادث سياره عنيف ...
(صرخة .....
طفل خرج بالحياة.....
(لا بل اصبحت صرختان للطفلتين هاهم خرجو للحياه ....ولكــــــن....
كانت صدمه عندما سمعو الجميع صرخة الطفل الثالث الذي الصبح ولد ......
بالقليل في حيانتا نجد ثلاث توائم .... فكيف اذا كان الربع توائم ؟؟؟؟
وهذا ماحصل مع نيكول .... عندما سمعو صرخة الطفله الرابعه ....؟؟؟؟
الممرضات منبهرين مما يرونه .......
ثلاث بنات وولد واحد توأم ؟؟؟؟؟؟؟
أول مره تحصل عندهم بالمستشفى ؟؟؟؟؟..........
-(بعصبيه من الدكتور : كيف مالها ملف .. الدعوه سيبه ... تولدون بدون معلومات عن الحامل ....؟؟؟
-(الممرضه بخوف: دكتور نحنا مابنعرف عنآ أنو شي ... لسا ماصحيت المريضه مشان نسألها او بندأ ع حدا من ارايبينا ....
- طيب من اللي جابها للمستشفى ؟؟؟
- واحد راعي تاكسي بيئول شافآ طايحه بالشارع وجابى للهون بسرعه ... وهوا مابيعرف عنا أي شي ..؟؟
(الدكتور خايف ان احد يدري من المستشفى كيف يسمح للقسمه بالولاده يولد احد بدون ملف متواجد عندهم من قبل ومايعرفون أي شي عن هذي .....
في اليوم الثاني ..... جت الممرضه تركض للعند الدكتور خايفه ....
-(صرخت بخوف لما دخلت على غرفته بدون استأذان : دكتور المريضه مانآ موجودآ ...
-(برعب: كيف يعني ؟؟... هربـــــــــــــــــــــــــــت !!!!!!!!
-(بخوف : مابعرف بس تركت هاي الورئه على سريرآ ...
(خذ الورقه بيدين ترتجف ... اتسعت عيونه من الصدمه وهو يقرى المكتوب بخط انقلش ....
والمعنى هو ::
أطفالي أبنآء بدر ابن سعد ابن محمد الـ................
(الدكتور عرف صاحب هالأسم المشهور بالرياض من تجارته الكبيره اللي كل أعماله بدبي .... معقوله هذي زوجة ولده بدر ؟؟!!!!!وهو يعرف بدر اللي دومه مع ابوه يشتغل معه بدبي
كيف ومتى محد سمع عن هالزواج ؟؟؟
ومن اجنبيه ...
بس الفاجعه الأكبر .... ان بدر أمس توفي بحادث .... معقوله هذي الأجنبيه متبليه عليه ؟؟؟؟
كل شي بيثبت اذا سألنا الأهل .. اما الاجنبيه واظح انها هربت من عيالها ......
بس وين بتكون ؟؟؟؟...... كل شي طاح على راس هالدكتور ...
وأمهم اللي هربت منهم ..... وتبلت شخص انهم عياله ..؟؟ شخص متوفي بعد ...
ولله مصيبه على راسك يادكتور محمد ....
لازم اتصرف قبل لا احد يعرف بهالمصيبه اللي يمكن تفصلني عن العمل بسبب اهمالي واهمال قسمي للقوانين ....
(الدكتور محمد سافر للرياض بعد مايأس من سعد انه يرد على مكالماته .... بس كانت الصدمه عالكل لما قال بكل ثقه ::
ولدي ماتزوج أصلا لا على اجنبيه ولا على عربيه ... واذا عندك اعتراض على كلامي جيب لي اوراق تثبت ان هذولي عيال ولدي بدر ..
-(الدكتور بتوتر وخوف منمشكلته اللي طاحت على راسه :: بس ... آآآ.... المريضه كتبت اسم ولدك وموب معقوله تكتبه من باب للطاقه ...
-(ولله هذي مشكلتكم انا مالي شغل فيها .... واذا عندك اثباتات على صحة كلامك جب لي اوراق تثبت ان ولدي اصلا متزوج او عنده عيال من وحده اجنبيه راميه بلواها على ولدي ....والحين مااعتقد فيه كلام بينا ....
-(تنهد بصعوبه من هالمشكله اللي جت على راسه هو .... قام ثم طلع بدون ولا كلمه ...
يفكر وش راح يسوي بهالمواليد التوأم .... كيف بيلقى ابوهم .... هل هو بالفعل عيال المرحوم بدر ولا ابتلاء عليه فقط ...
(مر شهر على هالوضع والمستشفى كله درى عن هالسالفه .... الدكتور محمد فصلوه بعد مايأسو من وجود نسب للهالأطفال المساكين .....
أما الأطفال قررو يودونهم للدار الأيتام .....
(كــــــــل من بالمستشفى ضايق صدره على حالة هالأطفال .....
كل من يطل عليهم بالحضانه ينبهر بصفاء وجيه هالأطفال المتشابهين بكل حاجه .....
بريئين ... مظلومين من قبل اهلهم المتسلطين ....
أمهم انحاشت وتركتهم ... وأبوهم توفي بحادث ... وجدهم تبرى منهم بكذبه محد قدر يثبت لها اوراق قانونيه ..
<<<الكل يعرف بالمستشفى عن هالقصه بس مايدرون اذا صدق هذولي عيال بدر او لا ....
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
(في ليله من اليالي ... أم وأب حالتهم تقطع القلب ... يبكون على توامهم المتشابكين بالراس ...
ينتظرون العمليه تنجح .... عائله امراتيه يعملون للتوأمهم عمليه للفصل توأم ....
بعد ساعات طويله تملئها الانتظار والخوف والدموع ....
طلع الدكتور ومعهم خبر سيئ وخبر حلو ....
التوأم.... واحد منهم عاش والله الحمد والعمليه نجحت فيه ..... والولد الثاني توفي وماقدرو ينقذونه ....
الام انهارت ..... والأب يحاول يخفف على زوجته ....
بعد مرور يومين .... هذي العيله درو عن قصة أطفالنا الاربعه التوأم .... قرر الاب ياخذ الولد ويكون توام
للولدهم يعوضهم ويعوضه عن ولدهم الثاني اللي توفي .....
بعد اجرائات القانون .... قدر أب هالعائله ياخذون بطلنا توأم البنات ويربونه عندهم بالامارات ....
عائلتنا الاماراتيه تتكون من ::
الأم :- زينب ..... ربة منزل .... فيها من الشطانه حقها ^__^
يعني بالمعنى (قشيرآ)
الأب:- محسن .... لآهي بمشاغله في العمل .... رغم انه مو لذاك الزود تاجر ... يعني متوسط الحال ...
-(منى :- عمرها ثلاث سنوات ..... مقعده عالكرسي .....
- ولدهم تركي توأم المرحوم .....
- أما بطلنا اللي تبنوه ..... فيصل ...
عائله جدا بسيطه لها أعمام وخوال جدا بسيطين من الناحيه الماديه ماعدا عم واحد وراح نتعرف عليهم شوي شوي من خلال قصتنا .....
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
عجوز عاقين فيها عيالها ...... تركوها بالمستشفى وماهتمو فيها ..... سمعت عن قصة التوأم .... وقررت انها تاخذ لها بنت عالأقل تعوظها عن عيالها العاقين فيها ....
بعد الاجرائات اللي طولت كالعاده وهي صابره لانها معززززمه على اللي ببالها ... وهي اصلا حبت البنت اللي تبيها رغم انها ودها تربيهم كلهم بس مو على كيفها بسبب عدم استطاعتها للصرف عليهم بمنزلها الصغير الفقير ....
وبذلك استطاعت ان تأخذها للتربيها بمنزلها الصغير في حيها الفقير ....
العجوز تدعى : موزه ...
وعيالها ثلاثه كبار ...
-(يوسف ... عمره 32 سنه ... متزوج من الجازي وعندهم ثلاث عيال صغار .....
-(ماجد ..... عمره 28 سنه متزوج من مي ...... وعندهم بنت وولد ....
-(فهد ..... وعمره 20 سنه يحب له بنت اسمها رنيم وناوي يتزوجها ....
(وكل واحد الشر من الثاني ...لووول )
أما بطلتنا اللي سمتها ::
( ليـــــــــــــــان )
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
أما الدكتور محمد ..... اللي فصلوه من عمله قرر انه ياخذ وحده من البنتين ويربيها .....وهو ماعنده غير بنت ولد واحد ....
زوجته اسمها :- مها ....... مهمله لبيتها ولزوجها وحتى لولدها .... وكانت اول من يعارض فكرة التبني .... خاصتا للبنت ماينعرف وش اصلها ...
بس محمد ماعليه منها وطنشها وهو معزم انه يربي وحده من ابطال قصتنا ....
ولدهم بنفس عمر أبطالنا لأنها ولدت بنفس شهر توأمنا .... واسمه مشاري .....
لما انتهت الاجرائات ..... قرر يسميها محمد ....
( نــــــــــــارآ )
عايشين في شقه بعماره من خمس ادوار .....
بسيطه ومتواظعه الشقه ....
وحياتهم جدا متواظعه وبسيطه زود بعد مانفصل من عمله وراح يدور له وظيفه بأي مستشفى ثاني ....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
بقي في المستشفى طفله وحده من ابطالنا ..... الكــــــــــــل متعاطف معها كيف انو مافي احد جى يتبناها ويربيها عنده ....
كل الممرضات يمرون على هالطفله ويهتمون فيها تعاطف معها لانهم عارفين ومتاكدين انها راح تروح للدار الايتام ...
بهالمستشفى فيه دكتوره نفسانيه ..... متعاطفه مع هالطفله البريئه المظلومه من قصتها الغير معروفه .....
دكتوره الرمله ....... وارثه من زوجها المال الكثير ... زود على مكانتها بالدكتوراه النفسانيين ....
دكتوره ليلى ........
اليوم راح يجون أصحاب الميتم وياخذونها .......
بهالوقت وفي هالساعه دخلو أصحاب الميتم بياخذون الطفله عندهم .....
دكتوره ليلى واقفه من بعيد وعيونها غرقانه دموع ماتدري ليه هالبنت داخله قلبها .......
كل الممرضات حبو هالبنت الرضيعه بما انها جلست معهم اكثر من توامها .... شالوها مع اغراظها من المستشفى ولفوها ببطانيه صغيره ورديه ..
بس فجأه الدكتوره ليلى راحت تركض عندهم وسحبت البنت منهم وضمتها للصدرها الحنون ..... ودموعها على خدها صافيه ....
قررت بدون تردد هي اللي تربي هالبنت .....
وسمتها : ( توليــــــــــــــــــن )
وبالفعل ..... انتهت الاجرائات حول موضوع التبني طبعا ماتنحسب بعايلتها ..
( تطبيقا للأسلام وأحكامه للكل ابطالنا .. أسماء بنسب مجهول .....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """" """""""""""
.........................
== الفـــــــــــــــــــــــــــــــصل الثــــــــــــــــــــــــــــــاني ==
بعد مرور وآحد وعشرون سنــــــه .....
أبطالنا اصبحو بعمر الواحد وعشرون سنه .......
فيصـــــــــــــــــــــــــــــل ..... 21 سنه ....
طويل ..... جسم رياضي وهو مجنون بالحديد والرياضه وكل أنواعها ....
عيونه النيليه الغامقه ... فيها لمعه صافيه ....
وصفاء بشرته البيضاء ولون شعره البندقي على خصل شقرا باااااهته ...
كل من يشوفه يبصم انه مو عربي .... طبعا أحنا عارفين ليش كذا الأشبآه ....
أنفه وأنف أخواته منسوخه من بعض .... صغيره وحاده شوي على فوق مثل الشموخ ... هذي مميزتهم ومخليتهم مميزين .... ومعطيه بوجههم شكل جذاب ومربك من جمالهم الرائع .....
فكهم عريض ومبهر بجمال شكله .....
حواجبهم المرسومه وخفيفه بشكل عجيب .....
فمهم الصغنوون على شفتهم البارزه المليانه بشكل مملوووووح ..... وكأنها فراوله بلونها وروعتها ....
البنات كلهم غمازيتين قويه على فكهم العريض صايره عجيبه ...
بس أخوهم فيصل غيرهم بغمازته الوحده في خده اليسار بعظام فكه العريض .....
البنات الثلاثه لون عيونهم مثل صفاء السما بلونها السماااوي الصافي ..... بس فيصل أغمق على نيلي .....
لون شعرهم واحد مثل لون اخوهم فيصل .... بندقي فاااتح على خصل شقرآ باهته ...
فيصــــــــــــــــــــــــــل & نــــــــــــــــــــــارآ & ليــــــــــــــــــــــــان & توليـــــــــــــــــــــــــن ...
بس فيهم ميزه أنهم مو لذاك الزود طوال يعني طولهم جدا عادي وأجسامهم نحيفه وعظامهم صغنونه ...
ماعدا فيصل بما انه ولد ومراحل نموه غير البنت ..... فهو طويل وجثه ومعضل .....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """" """""""""""
فيصل يموت بحاجه اسمها الطيارات الصغيره .... فدوم يروح للعين عشان مكان هالطيارات الصغيره ..... يربح في مسابقات كثيره ...
مبدع حتى بصنعها من ذكائه .... رغم ان ذكائه مايستعمله من ناحية الدراسه ابدا ....
وهو في جامعه اجنبيه ..... وأصحابه غالبيتهم ياابريطانيين او أسبانيين .... بس له صاحب الروح بروح ... يموووت فيه رغم غباء ودلاخة خويه ..
عبيط نحييف وصغنوون .... ودلخ بمعنى الكلمه ... بس فيه طيبه مو طبيعيه لكنها زااايده للدرجة الدرووج ....
اسمه عبيد بس الكل يسميه عبادي ........
فيصل مغزلجي من الدرجه الأولى رغم انه درج بالمعامله مع البنات .... صحيح ان مغازله بالسهوله لان البنات اصلا ذايبين على جماله ..
سواء عربيات او اجنبيات ..... وغالبية شلته بنات من أجمل بنات الجامعه لوول...
بس أي وحده تتعرف عليه علطول يجرحها من دلاخته بالتعامل .... طبعا عادي اذا زعلت ذي فيه غيرها مايمديه يتعرف عليها من اسبوع الا ويغيرها من بعد اسبوعين .... يعني ماخذ الحياة ايزي .... أخوه تركي التوأم يدرس بنفس جامعته بس يكرهه بشكل مو طبيعي غيره
فيه .... لانه مو لذاك الزود وسامته ... جدا عااادي ... وأسمر شوي ....
وهم في المستوى الثاني بالجامعه .....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""
( طق طــــــــــــــــــق طآآآآآآآآآق << بصووت قوي وتدبيج عليه .....
-(بعصبيه كبيييره من زينب :- فصيلووووووه ووجع قوم ود أختك منى للمستشفى .... اليوم موعدها مع الدكتور ... قم قامة عليك القيامه ..
(بداخل الغرفه على السرير فيصل يتقلب من نومه ويتأفف :: ؤففف منها ذالعجوز يعني حبكت علي آنا اللي اودي منى للمستشفى ..وين دلوعها تريكوه..!!!! اللهم صبرك ياروح على ذالأهل ....(ثم قال بصوت عالي : خلاص قمت قمــــــــت ...
(غسل وجهه ثم لبس وطلع يدور منى بالصاله ....
لقاها جالسه على الكرسي المتحرك تنتظره وهي حزييينه .... استغرب ليش حالتها كذا ...
-(عقد حواجبه : منى شفيج ؟؟؟؟
-(وكأن أحد صحاها من أفكارها الكئيبه قالت بابتسامه مصطنعه : لا مافيني شي فصول ...
-(ابتسم بخبث : عليناااا ياحلو ... يالله بس انا اليوم بستلمك كله ممكن يااحلى اخت بهالدنيا ؟؟؟
-(بابتسامه لطيفه : يعني بعد المستشفى بنتمشى ؟؟؟
-( وهو يدفها : واللأي مكان تبينه .... آمري وتدللي بما انو الليوم آخر يوم بالعطله .....
(طلعت عليهم زينب الأم بتكشيره : فصيلوه ابيك تمر راعي المشغل وتييب فستاني من هنيك ....
(منى تعرف معاملة امها السيئه للأخوها فيصل ومعاملتها مع تركي كيف تجنن وهو دلوعها ... وتشوف كيف كانت تزهق فيصل من كان صغير ...
(جتها ذكرى بأيآم الطفوله :-
فيصلوه ياجلب ليش ظربت ولدي تركي ؟؟؟؟ (فيصل وهو يبكي :- انا مالي شغل هو اللي بدى يظربني ...
تركي بخبث طفولي : ماما فيصلوه طقني بالمدرسه عند أصحابي وظحكهم علي .... والحين بعد يظربني
( زينب جن جنونها ومسكت فيصل مع شعره الطويل شوي وشدته للين عند باب الشارع ثم دفته برى وسكرت الباب عليه تحت هالشمس ...
فيصل ظل يبكي بخوف لحاله لين جى الأب ودخله بدون ولا كلمه لانه مايبي يزعل مرته عليه عشان ولد تبنوه .... الأب يحاول يبعد عن الشر ويكفي خيره بعد .....
""""""""""""
-( بصوت جافي : منى منـــــــى
-( بروعه صحت من ذاكرتها اللي راحت بها للطفوله :- سمي يومه .....
-(بقسوه : اذا رحتي للمستشفى ردي علطول مابيج تروحين مع فيصلوه لأني ابيه بشغلات كثيره ...
(فيصل بكل هالوقت ساكت ولا نطق بأي كلمه .... الحياه علمته اهم شي بالحياه ... وهو الصبر ... فيصل صبوور للآخر درجه ...
(بالسياره ...... الطرفين ساكتين بس فيصل قطع هالصمت بابتسامه لطيفه :-
اقول منى ليش ماتدورين لج عن وظيفه ؟؟؟
-لا مستحيل امي لا يمكن توافق ..... –طيب شرايج انا احاجي ابوي ...
-لالا ولا تحاجيه ولا شي .... مستحيل لا يسمعون كلامي ولا كلامك خلاص بس انا مستانسه جذي ....
-يالله وصلنا ....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """" "
في حاره ثانيه راقيه ....... بشـــآرع راقي وفخم .....
في بيت كبير وحلو ....
(كانو برى عيال يمشون بالشارع ويسولفون ويظحكون بس فجاه سمعو صرخه طالعه من هالبيت ....
صرخــــــــــــــــــــــــه لطالما تعودو عليها .... التفتو العيال على بعض ثم قالو بصوت واحد :-
آآآآآآآآآآآآآه توليــــــــــــــــــــــن المغروره.....
( واحد من الشباب الثلاثه قال : هذي كل يوم على هالحاله بصراخها ...
-هههههه والمشكله لسانها ذالطوله وشايفها نفسها ولله عجب بهالدنيا ...
-ياخوي خقق الله لا يلومها يومها تنغر .....
(التفتو الشباب على بعض وابتسمو ابتسامه وكأنهم فهمو على بعض وش خططو )
(داخل البيت ..... تولين تركض للعند أمها والدمعه بعينها .....
-ماماي لحقي علي بليز (طبعا كلامها كله دلع وغنج )
-(تضحك: ولله يابنتي القطوه مابتاكلج .....
-(بقرف:وييييع ماماي انا جم مره قلت لج مانبي قطاوه ببيتنا ....
-خليهم بحالهم اصلا انتي تدرين الوحده بجم؟؟؟
-مو هذا اللي قاهرني وباط جبدي قطوه مقرفه واناس يشترونها بألوووف .... مدري وش لاقين فيها مرره تخوف ...
-يالله بس يانيتي خلي عنج الدلع وتزهبي بتيي خالتج وولدها ....
-(وقفت بتأفف : يوووه وهذا شنو يبي ....
-هو ياليونه ذا ولدها وولد خالتج شفيج عليه ؟؟؟؟
-وع وع وع ماأطيقه .... علباله هاي هاي وهو ويآ ويهه ...
-ليونه بسج عن هالخرابيط وروحي تلبسي عدل ..... وحطي طرحتج مو زي ذيج المره طالعه له بدون طرحه ولا لبس معدل ؟؟؟ ماشفتي ويه الريال وش صار فيه .... شوي وياكلج بعيونه وانا ماأرضى عليج ان أي احد يشوفج مو متحجبه من الغريبين سواء ولد خالتج مايد ولا غيره ...
-(تكتفت بدلع : مو انتو اصلا تبون تزوجوني اياه فليش اتحجب ..؟؟؟
-بس انتي ماتبينه ؟؟؟ ولا غيرتي رايج ...
-لاااا وييع ماغيرت رايي ومستحيل اغيره .....
-عيل ساوي اللي قلت لج عليه وبس ...
-(بابتسامه مطيعه : انشالله ياأحلى ام بهالدنيا ....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """" """""
بين البيوت الفقيره والأحياء الراقيه والعاديه .....
حاره جدا متواضعه ....... في وسطها عماره شقق طويله بس موب مره ......
(بين هالشقق ..... شقه تعيش فيها وحده من ابطال قصتنا .....
_نــــارآ وقفي احسنلج ماقول للأبوي ...
-قوله وأعلى مابخيلك انت وياه الركبه .....
(ثم طلعت من الباب بكل هدوء متعود عليه من الكل ...
نارا شخصيه معروفه بمجتمعنا بين افكاره السيئه للبعض ..... وهي من أحط فئات المجتمع ..... فئات للأسف طلعو من ديننا الاسلامي بسبب جهاهم وتقليدهم للغرب .....
بلاك x بلاك
كل شي بحياتها اسود بأسود ......... وهي تتبع فئة الـ.......
ايمــــــــــــــو .....
للأسف بطلتنا من هذول الفئه اللكئيبه
نارا من كانت بعمر الثنعش وهي منقلبه ايمو ..... بسبب شخص اختفى من حياتها .... شخص اتبعته بكل برائه طفوليه وشوي كبر معها الوضع وصارت من الأيمو (البحـــــت) .....
لابسه بنطلون اسود ظيق للآخر .... وبوت اسود .... وباللطو اسود طويل عشان البرد .... وعيونها المكحله بأسود كثييييييير .....
صابغه شعرها أسسسسسسسود...... وبجبهتها شق عريض وواظح والكل ينفر من شكلها المقزز .... خاصتا اذا عرفو انها من الايمو ....
مقصصه شعرها من فوق لين رقبتها وتخليه سترييييت (مستقيم) وتميل قصتها الكثيره من قدام على وجهها ....
تلبس قفازات بدون اصابع جلد ...... وتلبس لها سلسال دووووووم ماتفصخه وهو تذكار مهم بالنسبه لها ....
على شكل جمجمه ..... وهذا عشق الايمو ..... الجماجم والأسود .....
نزلت نارا من الدرج لأنها تكره شي اسمه ليفت (أصنصير) ...... مرت على شقه بالدور الثاني ..... وقفت تطالعه بنظرات كلها الام وصمت وحيره وشوووق...... بس قطع حبل افكارها جوالها اللي رن بنغمة تايتانك...
شافت المتصل ثم تأففت ودخلته بشنطتها اسودآ الجلد الكبيره ..... سبورت ....
مشت على بعد خطوات متقاربه ثم وصلت منزل كبير ودخلته ....
منزل للوحده من صاحباتها الايمو .... غنيه للأبعد الحدود .... ودوم يجتمعون عندها بالقبو ..... ويتسلون بخرافات مخيفه ....
لما دخلت نارا ..... رمت شنطتها وجلست على الكرسي بالقبو تبعهم .... والقبو مررره فخم .....وانواره خاااافته مثل مايحبون ....
-(وحده من الشله الايمو كلهم طبعا اسمها نوف وهي صاحبة البيت هذا ..... قالت بصوت كله ترحيب بنارا :
هلا بنارو .... تعالي هني يمي .... شفيج بعيده عننا ....
-(بهدوئها المتعود عليه :- مالي مزاج للحركاتكم اليوم يايه اريح بس هني ....
(البنات تقريبا خمس بنات ونارا السادسه .... كلهم مجتمعين على ورقه بالأرض ويحرقونها و....................الخ... (المقصد منها خرافات ) ....
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
في حاره بعييييييييييده عن الكل وبعيده عن حارات دبي الرائعه ....
حاره جدا فقيييييييييييره ...... وبيوتها مهدمه ومهجوره والشارع بينهم تراب وصغييييييييير يعني علطول البيت اللي قدام لازق بخشت البيت اللي قدامه ....
ليان كانت جالسه تخيط عبايتها لان بكره راح تبدى الجامعات والمدارس تدريسها وهو العام الجديد .....
سمعت ظرب قوي على باب بيتهم الصغيييييييير وهو من الشين البيوت الفقيره اللي جمب بعض ..... وهو من دور واحد ومافي سطح ....
ومن طين طبعا قديييييييييم يعني بأي لحظه يمكن ينهد عليهم لو مايعدلونه ويجددون طينه شوي .......
يتكون البيت من صاله وغرفه وحمام صغير وخربان بعد .... والمويه دوم تنقطع عنهم والكهربا مافي مفصول عنهم من سنين بس اذا جى الليل ليان تحرص على الشموع .... تشتري شموع من مصروفها الجامعي اللي بالويل يكفي لهم .... وتشعل شمعه وحده بس والباقي تخبيه
للبعدين اذا خلصت الشمعه الاولى .... شمعه بينها وبين امها العجوز ... اللي دوم على مفرشها بالأرض مرييييضه بسبب شيخوختها ....
وتمووووت على ليان اللي بدل ماهي تهتم بتربية ليان صارت ليان اللي تهتم فيها من كانت صغييييره ...
عكس عيالها اللي عقو فيها وبهذلوها .....
نقزت من مكانها بخوف من ذالصوت وعرفت انه واحد من اخوانها ..... راحت عند امها بخوف تشوف اذا هي صحت من النوم بسبب هالظرب ولا لا بس الرتاحت يوم شافتها نايمه .....
راحت وفتحت الباب وقلبها بينقز من مكانه من الخوف .... دفها فهد عالارض ورجفها بقوه .... بس ليان حبست انفاسها من الالم عشان ماتصحى امها ......
-(صرخ بوجهها وقال بعصبيه : يالخسيسه ..... أمس نازل مصروفج من الجامعه ولا عطيتيني اياه ...؟؟؟؟
(وبدى يظربها بقوه .... وهي حابسه انفاسها وتترجاه بين خوفها وحبس دموعها :
تكفى خلاص بعطيكياه بس قصر صوتك امي نايمه ...
( شد شعرها بقوه وقال .... : الحين انا مايهمني امج ذي ... يعلها المووت هالعيوز اللي للحين ماماتت ولا شفنا من وراها رزق ....
عطيني المكافئه بسرعه ....
( قامت بصعوبه وهي ماسكه بطنها من الالم وراحت للمفرشها بالصاله وطلعت من تحته نص مكافئتها القليله ....
لما مدت يدها وخذها حسبها ..... عرف انها ماعطته المكافئه كلها مسكها مع شعرها وشدها بقوه وصرخ عليها :
وين الباجي ..... طلعيه قبل لا اطلع عيونج من مجانها .....
-(بصوت مرتجف : بس وشلون بناكل انا وامي .... الله يخليلك عيالك وزوجتك ... هد الباجي لي ولامي ...
( دفها على الأرض بعصبيه وراح بالغرفه اللي فيها الام نايمه .... صرخ على العجوز :
قومي يالعيوز وطلعي فلوس بنتج اللي مالها اصل .... قومي الله ياخذج ...
(فزت من ماكنها برعب وبيدين ترتجف ضعيفه .... ليان مانجرحت من كلامه عن اصلها قد ماخافت على امها كيف قامت مفزوعه وترتجف من ولدها خوف منه ....
راحت وظمت امها وهي تبكي وتقول :
انت وش تبي مننا .... مو كافي مصروفك ومصروف مرتك المدرسه ... شلك بمكافئتي اللي بالويل تشبعني انا وامي ....
حرام عليك لا انت اللي راضي اني اشتغل ولا انت اللي مخلي رحمة الله تنزل .... اترك مكافئتي عالأقل لي ولامي ....
اترجاك احبوس ريولك هدني انا وامي بحالنا ...
(دموع بين شهقات تخرج بألم ..... صوت يرتجف مبحوح .... يد مرتجفه تمسك بيد العجوز اللي ترتجف اكثر منها .... خوفا وشيخوختا
فهد انقهر من اللي يصير قدامه كيف اول مره تطول ليان لسانها عليه ......
مسكها مع شعرها وشدها برى بالصاله وبدى يظربها بقوه ومصر انها تطلع الفلوس .... ليان ماعاد تحملت الوضع وأشرت على مفرشها لأن مافيها حيل تقوم بعد هالظرب اللي كسر لها ظهرها ....
رفع المفرش ورماه .... أخذ الفلوس بابتسامه خبيثه ...... بس انقهر لانها صارفه منها القليل .... راح وتفل بوجهها ثم طلع ....
والعجوز تبكي بظعف وتنادي على ليان خايفه عليها لانها ماتقدر تقوم .... بس ليان عجزانه توقف على رجولها من الضرب .... بس فجاه ماعاد سمعت للامها أي صوت ... خافت عليها وحاولت تقوم بصعوبه .... وشفتها اللي انتفخت وصارت زرقاء....
لقت امها طايحه ومغشي عليها ..... راحت تدور الدواء بكل مكان وبخوف عميق ودموع ماتوقف ....
واخيرا لقت الدوا ,,, فتحته بتاخذ حبه بس انصدمت لما لقته فاضي .....
ماتدري وش تسوي مامعها لا فلوس عشان تروح تشتري دوآ ثاني ولا أي حل ....
ماعاد لها غير طريقه وحده ....
طلعت من البيت ركض بعد مالبست عبايتها اللي مانتهت من تخييط ازراره المقطوعه ...
تركض ودموعها ماوقفت .... دخلت على الصيدليه وترجته انه يعطيها دوا وبعدين بترجع قيمته بس رفض المصري .... رغم انه عارف انها صادقه بس مايقدر لان كل شي له قوانينه وهو خايف من راعي الصيدليه ....وهو متعاطف مع ليان .... بس ما باليد حيله ....
ركضت للمستشفى الصغير اللي بخارتهم ..اللي اهو اصلا عباره عن بيت صغير .... بس فيه مرضى الحي الفقير ...
دخلت تركض للغرفة الدكتور .... رغم ان السكرتيره مسكتها رافضه دخولها على الدكتور بدون موعد بس ليان دفتها ودخلت بالغصب ..
الدكتور أسمه :- عبدالمحسن ...
عمره 30سنه .... رجال بمعنى الكلمه ....امراتي طبعا .... بشرته برونزيه .... يحدد عوراض...
شكله جدا عادي بس ينهاب منه .... يعني هيبه ورجوله واظحه من عيونه ....وطول وفخامه ...
.....
الدكتور عبدالمحسن ... وركز بعيونه مصدوم من ليان اللي كل من بالحاره يعرفها ويعرف مدى طيبتها وبرها للامها .... ويحترمونها ....
خاف لا يكون صار للأمها شي .. لان امها وحده من مرضاه اللي تعود عليهم ....
-(بين دموعها :- دكتور الحق علي امي طاحت علي ولا عندي دواء لها انتهى ...
-(وقف بشهامته وأخذ شنطته وعلطول طلع ثم قال : يالله روحي وسبقيني .... وجهزيها لي بشوفها بنغسي ....
( ركضت للبيت وغطت امها بجلال .... لما وصل طق الباب بكل ادب .... ركضت للعنده وهي تقول تفضل ...
لما فحصها وعطاها الدواء .. التفت على ليان بابتسامه جذابه وقال :-
تطمني امك بخير بس انخفض عندها السكر ... عطيها سكر شوي ... وهذا وصفة الدواء
(استغرب ليش مافرحت او ابتسمت عالأقل ... قال بتسائل:- شفيج ؟؟؟ في شي مادري عنه ؟؟؟
-(ابتسمت ابتسامها مصطنعه وشاحبه :- لا مافي شي شكرا دكتور ...
( عقد حواجبه ومد يده من غير شعور يلمس الجرح اللي بفمها كيف ملتهب ومزرق .... ليان خافت وبعدت عنه شوي ....
الرتبك من حركته السخيفه اللي طلعت من غير شعور ثم قال :- ليش فمج مجروح ؟؟؟
-مافي شي خلاص مشكور دكتور ....
-طيب خليني اعالج جرحج ...
-(بسرعه وكأنها خايفه منه : لا لا لا لا... آآآآآآآآ ... اسفه .. بس اقصد شكرا مافي شي يدعي انك تهتم لجرح بسيط .... شكرا مره ثانيه ...
(تركها على راحتها ثم وقف وقال :- اذا احتجتي شي او صار شي للامج او لج لا يرد جالا لسانج ... ؤكي ...؟؟؟
-(بصوت غير مسموع ومبحوح خلقتا :- مشكور وماقصرت دكتور ...
نزل عيونه عنها لأنه ماعاد يتحمل كيف انه يقاوم جمالها الغريب .... ومستغرب ان هذي امها اللي مابينهم ولا نقطة شبه لانه مايدري انها اصلا متبنيه ويتيمه ....
وكيف شكلها مو كأنها خليجيه ولا حتى عربيه ....
طلع وسكر الباب بعده وسيده على الصيدليه .... عرف ان ليان مامعها فلوس ...... سكت وطلع من غير أي كلمه وهو مسرح بأفكاره ....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """" "
باليوم الثاني ومع بداية الجامعات والمدارس ......
أسهل عليكم الفهم من البدايه .....كلهم في جامعه وحده وهي الجامعه الامريكيه بدبي ...

.........................................
فيصــــــــــــــل معاه مشاري اخو نارا ..... بس مايعرفه ...وكمان معه نارا ..... بس ولا يمكن أحد يلاحظ الشبه بين توامنا فيصل ونارا .... لان نارا مقلوبه اسود باسود ومشوهه شكلها بالموس اللي بكل مكان في جسمها .....
بس نارا بقسم غير فيصل .... ومشاري بعد بقسم غير نارا وفيصل ......
وحتى ليان اللي دفعت عمرها عشان تدرس بهالجامعه ....
وكمان تولين اللي دخلتها بالراحه ......
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """" ""
تولين ... توليييين ... قومي يومه ....قومي للجامعتج ....
-(تتغطى وتتافف : يووووه ماما خاص مابي الروح بأول يوم .... ؤف ملل .... بلييييز خليني انااام ...
(مافي بنتي لازم تدرس عدل عشان ترفع راسي بعدين .... يالله قومي عاد ولا بكب عليج الماي ترى ....
-(بدلع : ياربييييي خلاص يالله قمت ....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" "
-وجع يوجع قلبك قم الله ياخذ ويهك ...
(فيصل بقلبه : وياخذ لسانج يالعيوز الساحره ...
(قام وهو يشب نار بداخله من زينب امه ... لبس ملابسه اللي عباره عن ...
بنطلون جينز فاتح وبلوزه تفاحيه باهته يعني مو صارخه اللوانها وعليها كتابات انقلش بيضاء....
وجزمه سبورت بيضاء ......
مشط شعره الطويل للرقبته على ورى بجل ... طالع مرتب كعادته ... أخذ شنطته ولبسها بالمايل على صدره ثم طلع ......
(بالصاله جالسه منى وتفطر على الطاوله ... شافت اخوها فيصل وابتسمت ابتسامه حلووووه ....
-وااااااااااو طالع اخوي فصولي ينن .... وش هالحلات كله حبيبي فصول ...
- يالبيه بس ولله عيونج الحلوه ياحلو انتا .... هاه ماودج افطر وياج ؟؟
-لو تبيني اقوك وخليلك الفطور كله انا حاظر ومن عيوني ....
-لا اذا قمتي خلاص مابي اكل ....
(نزل تركي بتكشيره وهو يسمع كلامهم .... جلس وهو يتأفف بصوت عالي بحيث يسمعه فيصل ... بس فيصل مالقاه وجه وجلس ....
-هيه انت فصيل وين مسبحتي ؟؟؟
-(رفع حواجبه وطالع تركي بطرف عينه وطنشه ......
-(عصب لأنه عارف ان فيصل يسفهه اذا قل احترامه عليه ..... ثم قال :
فيصل احاجيك وين مسبحتي ؟؟؟؟
-(ضحك بقلبه على تركي لانه خواف اصلا وجبان ... ثم قال بكل هدوء وهو ياكل :- مادري ... دورها عدل ...
-(انقهر : لا ولله قاعد احاجيك من صباح ربي وبلاخير ماتدري ؟؟؟؟
(نزلت امهم زينب ...... وعلطول التفت عليها تركي وقال :
يومه طالعي ولدج اللي ماييوز عن حركات السروقين ..
-(ضحك فيصل بستهزاء بقلبه .... على كلامه اللي كنه طفل مدلع يتكلم ....
التفتت زينب وكأنها تبي أي شي عشان تهاوش فيصل اللي يسكت لهم كثير ولا يوقفهم عند حدهم ..... في قاموسه الصبر احلى شي وأطهر حاجه بالنفس ... يبعد عن المشاكل بصمته ... وابتسامته اللي يخجل منه اللي قدامه انه يهاوشه ....
زينب بدت تصارخ وتهاوش من صبح ربي ... بس فيصل لما انتهى وقف بكل برود وراح باس اخته منى مع خدها وابتسمت له ثم طلع ...
منى معجبه بفيصل اللي تدري انه موب اخوها صدق .. معجبه بصبره وطهارة قلبه من الحسد وكيف هو هادي من هالمواقف ... وتتمنى لو تركي بداله فيصل اخوها الحقيقي .......
زينب وتركي انقهرررررو .... طالعو منى بعصبيه بس اكتفت بابتسامه لطيفه وكأن مافي شي صار ....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
محمد دخل بغرفة نارا وصقع به عالجدار بقوه .... بحيث نارا فزت من الخوف ....
-ماتشوفين جم الساعه الحين ...؟؟؟؟ قومي للجامعتج بسرعه .... ماعاد ناقصني الا هالأشكال يسودون ويهي عند اللي يسوى ومايسوى ......
اخوج مشاري طلع من نص ساعه وانتي للحين نايمه قومي ....
(كان كل كلامه معها هواش بهواش وهي متعوده على كذا وماتدري ليش يوم انه يتبناها وهو يكرها من يوم تبناها والدليل انه مختار لها اسم قبيح ...
بس نارا مايفوتها شي لأنها عارفه انه له علاقه بماضيها المجهول .... وهي متاكده انه متبنيها انتقام واكيد هو يعرف كل ماضيها ويمكن اهلها ...
بس على كذا ماهمها تعرف ماضيها او أهلها اللي برايها انهم تخلو عنها وتركوها بهالحياه الصعبه .....
راحت ولبست لها كالعاده اسود بأسود ..... بنطلون اسود وقميص اسود وجاكيت جلد اسود .... وكحلها المعتاد ....
راحت للجامعه ولما دخلت تنهدت بطفش .... وكأنها بتبدى مشوار من اول وجديد ....
(حيـــــــــــــاة الجـــــــــــــــــــــــــــامعه ابتدى بحياتها من اول وجديد وهي الحين بالسنه الثانيه )
لقت صاحباتها جالسين بمكانهم المعتاد .. في زاويه بصاله من الصالات ...جلست معهم وتكتع الأرض مثل عادتها تناظر اللي رايح واللي جاي بكآبتها المعتاده حتى صاحباتها ماتسولف معهم بس منظر جالس معهم .....
مرو مجموعة شباب يعرفونهم من العام ..... ظحكو بأعلى صوتهم وقالو الشباب بصوت واحد ::
أوووهووووووه ..... حبات الخال بنفس مجانهم ماتغير هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
(نارا نفس هدوئها ماتحركت سافهتهم ومعطيتهم أشكل أبو الخامس .... بس صاحباتها عصبو وقامو لانهم دوووم طقاق هالشباب مع شلة الايمو .....
كلهم يتطاقون ماعدا نارا اللي ماتتحرك ابدا ولا كأن احد يتطاق قدامها والكل متعود عليها هالكآبه .... ويسمونها الشباب بكل الجامعه بسبب هدوئها
(بلاك شدو) الظل الأسود .... لانها مثل الظل ماله أي صووووت واي حس .....
(قامت نوف وهيفا وباقي الايمو يتطاقون بالهواش بس يعني كل واحد يشتم الثاني بألفاظ جدا جدا بذيئه ....
ونارا نفس مكانها بالزاويه عالارض متسنده وتتفرج على الجامعه ومو لم الطقاق ابدا .....
مر شاب لابس بلوزه صوف كحليه وتحتها قميص ابيض .....وبنطلون جينز فاتح ....وماسك كتبه بيده ويلبس نظارات طبيه وشعره طويل شوي بس مو ناعم مره يعني مموج شوي ....
....وينزل راسه دايم لانه مايبي احد لا يتعرف عليه او يتعرف على احد
يطالعها بطرف عينه بدون ماتلاحظ هي ...... دوم يراقبها من العام ...... بس ماقد لاحظته .......
ناظرت الساعه ولقتها بدت المحاظره ..... وقفت بكل هدوء وراحت عنهم .... بس الشباب لما شافوها راحت قال واحد منهم اسمه طارق ...
-(طارق بكل استهزاء:- هذي لسانها بالعها القطو ولا شلون .... صدق من سماها بلاك شدو
(الكل قعد يظحك .... بس نارا مالفت ولا لقته أي بال ..... كملت طريقها وهي سافهتهم ...
وعيون بعييييده تراقبها بكرسي من الكراسي جالس .....
وهي تمشي صقع كتفها بكتف تركي ...... التفت عليها تركي وكشر بوجهها ثم قال :
-شنو انتي ماتطالعين جدامج عدل ....... (عطته نظره أربكته مايدري ليه .... ومشت بدون أي كلمه .......
ظحكو اصحابه عليه وقال واحد منهم :-
شفيها هالمينونه ..؟؟؟
تركي ماظحك معهم بس مستغرب ليه هالبنت ناظرته بهالنظره المربكه .... حط ايده على قلبه وانصدم كيف ظربات قلبه قويه وكأنه خاااااف ....
مشى وتركهم .......
(من جهه ثانيه ........
عبادي يركض بشكل مظححححك للصوب فيصل وهو فاتح يدينه وكانهم ماشافو بعض أمس وبالعطله كلها .....
(ظم فيصل بقوه وهو يصارخ بصوت البنات يستهبل ..... والكل يطالعهم ويظحك على هبالهم ....
-(عبادي مغمض عيونه وضام فيصل وهو يقول :- وحشتني حبيبي ... آآآه يائلبي .... كفايه ياللي بيحصل معنا بالفراء الصعب ...
-(يستهبل ويقلد عبادي :- متخافيش ياحبيبتي دنا معاك اليوم وللأبد .... فور ايفر ماي قيرل ....
-بس دا أنا خايفه من المستئبل ياحبيبي ...
-ماتخفيش كم مره بقولج ماتخفيش ..
-(دف فيصل باستهبال وقال وهو يحط يده على فمه برقه : أه ياكزاب ..... دانتا خليقي وماؤلتيليش ....لئه كسرت ليا ألبي المحطـــــــ..........
(فيصل قاطعه وهو يظحك :- خلاص لا يكثر ماجنك ماتنعطى ويه مسكت خط والمحاظره اكيد بدت ....
-يالييييل وهذولي من اول يوم يبدون ...
-هههه ياحبيبي هذولي اجانب يعني مافيه امل احد يمرض ويغيب ولا مايعطي درس ... ياعمي روووح ...
(جو شلة شباب وبنات اللي هم شلة فيصل وهم نفس اللي تطاقو مع شلة الايمو ....
جت وحده من البريطانيات مسررررعه بتضم فيصل بس عبادي وقف قدام فيصل وهو يقول :- لئه دا حبيبي ...
( وماحس الا بصقعه على راسه وراه من فيصل اللي قال :- اقول تلايط عن ويهي عاد الا انك تحرمني من هالويه الزين عشان ويهك اللي ماحلاه الله ...وه يالبييييه ياناس الروح شوربه انا ...
-افا بس افا تصقعني على راسي عشان بنيه
(بس فيصل رايح فيها وهو ذاااايب وهو يطالع البريطانيه ولا يسمع أحد غير هالبريطانيه اللي تسولف وتظحك مع فيصل وهو خااااق عليها ...
-(قال عبادي بقهر : أقول لا تسعبل بس علينا (ثم مسكه مع شعره وشده عشان يروحون للقاعه ....
-(بقهر : لااااا ليش جذي تعذبني ياشيييييييخ ليش اخذتني من الويه الزين ..... هد شعري الله ياخذ ويهك خربت الجل بس ... غاير عشان شعري ناعم ....
-أحسن امش بس وانت ساكت يالمغزلجي
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
تولين طلعت بعد مالبست عدل ولبست عبايه وتحجبت بشكل حلو .... وحطت برونز على وجهها وميلت قصتها شوي قدام ....وحطت قلوس فوشي مناسب عالبرونز .....ومسكره خفيفه ..... طالعه تسدح....
خذت شنطتها الذهبيه الكبيره جلد ثم طلعت ....وهي بتركب مع السايق الا وجو الثلاث الشباب ....
-(واحد منهم قال :- يالبيييييييه وش ذالخقق .....
-(الثاني :- أموت انا عالبرونز .....
(عصبت تولين بس طنشتهم وركبت السياره ...... ومشو للجامعه ....
لما وصلت ودخلت وهي متاخره طبعا بس عادي مايهمها لو تروح عليها محاظره ....... نزلت وبكل غرور وهي تمشي ....
عيون الشباب عليها بيدوخون ....... وقف قدامها واحد من الشباب وقال وهو ذااااااايب على جمالها :-
-صباح الورد والسرور؟؟؟؟
-(مشت ولا عطته وجه .... أصلا وهي تمشي ماتطالع احد من غرورها ..... كل البنات يكرهونها بشكل مو طبيعي غيره فيها وقهر من غروووورها لانها تحس ان الكل انزل من مستواها ........ بس تجلس مع شلة بنات كلهم مستوياتهم الماديه والاحتماعيه راااااااقيه وعااااااليه ...
اللي ابوها وزير واسمها جواهر واللي وارثه ملايين واسمها ميثا واللي متزوجه مليونير واسمها روان ......
والرابعه هي تولين ...... رغم ان عدم وجود نسبها الحقيقي الا انها واثقه من نفسها ولا يأثر فيها سواء كان لها أصل او لا .....
-(بدلع :- هاااااي صبايا ......
- (كلهم بابتسامه حلوه :- هاااياااااات .......
(علطول التفتت تولين على روان وقالت :- همم ماحملتي ياعسل ....
-(بيااااي :- لاااااا وييييييييه تبين جسمي يخترب ..... اصلا انا قايله للريلي نجيب طفلين بس بعد مااخلص الجامعه وهو موافق اكيد مايقوى يرفض لي طلب .....
-(بتشجيع من جواهر :- اييي انتبهي لا تحملين انتي اخذتي حبوب حمل ....
-(بغرور:- اكييييد حبيبتي تبيني احمل على مزاجه هذا ..... لا لو يحب ريولي ماأحمل
-(تولين بستهزاء:- قلتيها اذا حب ريولج .. وانطر ياحمار ليييييييين ..... هاااهاااااااااههه
-(عصبت روان من اسلوب تولين المغرور اللي مايتغير ماتراعي شعور أي احد :- شقصدج ....
-(تولين طنشتها وقامت تشتري لها عصير مثلج رغم ان الدنيا برررررررررد ولما رجعت قالت :-
ؤف الواحد اذا ماشرب مثلللللج تلوع جبده من ناس يموتون عالمهااايط ....
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
تمشي بسرررررررعه وفجاه صدمت بشخص وطاحت كل كتبها اللي بيدها تشيلها بسبب تكلفة الشنطه اللي مامعها قيمتها ....
جلست تجمع الكتب بس انصدمت لما شافت الشخص اللي صدمت فيه مسك كتاب من كتبها ورماه بعيييييييييد ..... ثم شات كتاب برجله وبكل وقاحه قال :- روحي يمعيه يالحولا .... هذا كبر نظاراتج ولا تشوفين عدل .....
(تتماسك اعصابها المتوتره من هالولد اللي يبهذلها من العام ويتريق عليها وعلى نظارتها الكبيره شوي .... لأن ليان تمووووت على حاجه اسمها قراءة الكتب ...وهي من أشطر وأدفر طلاب الجامعه رغم بيئتها الفقيييره الا انها دافووووره وذكييييييييييه ...
بس محد يحبها والكل يتريق عليها بسبب شكلها اللي واظح عليها الفقررررررر ... عبايتها المهتريه وشعرها اللي تمسكه بمغاط اسود صغير ومايمسك شعرها زين لأن مغاطه خرب من كثر الاستعمال ... فيطيح خصل من شعرها على وجهها وهي دووم تنزل راسها وتلم كتبها على صدرها وكأنها دوووم عايشه الخوف بحياتها من الناس كلهم .....
أي أحد يكلمها عادي تخاف منه وتبتعد عن الكل وماتبي تصادق أي احد .... وجمالها مو مظهرته ابدا أصلا ماتحط عينها بعين أي احد دوووم تنزل راسه وتتكلم بصوت وااااطي اذا اضطرت للكلام مع احد مثل المعلمين .....
(وقفت وراحت تاخذ كتابها بكل هدوء وتماسك وخووووف اللي عايش بروحها .....
اما الشاب واقف يطالعها بحتقار واستهزاء .... شوي وتسمع صوت شلته جايين وهم يظحكون مع بعض .... خافت وحاولت تجمع كتبها بسرعه ....
وهي تمشي بسرعه تبي تتعداهم مدت بنت من الشله رجلها وطاحت ليان عالارض .... خنقتها العبره من هالاهانات اللي راح تبتدي من اول وجديد بالجامعه مثل العام من نفس الشله اللي تكرههم وبالذات هالشاب اللي اسمه .....صقر ..... هو اللي نترأس شلته ومثل الخاتم بأصبعه كلهم ...
اذا ظحك على هذا يظحكون مثله واذا ماظحك على هذا محد يتجرأ يظحك ..... يعني يمشون على هوى مزاجه ....
وهو اللي مخليهم يتريقون على ليان براحتهم ..... مايدري ليه مايحب ليان .. رغم انها ماسوت له أي شي بس كذا من الباب للطاقه
يعني تخلف مزاج ......
دخلت قاعتها وجلست بالوسط عالكراسي ... وهي تبلع عبرتها اللي تطلع غصب عليها اذا خافت من احد وهي تعودت عالخوف من العيشه اللي عاشتها بحي مافيه أي امان وفقير ... وخايفه دوم لا يصير للأمها أي مكروه .... او تفقدها للانها مالها بهالدنيا الا هالعجوز ...
وعايشه رعب من اخوانها اللي من كانت صغيره وهم يظربونها على اتفه الأسباب ......
من باب القاعه دخلو شلة صقر .... صقر وهو يرقى على ادراج القاعه بيجلس ...شاف ليان جالسه بكرسي في الوسط وواظح عليها الخوف منهم لانها كل شوي تتطالعهم وهي منزله راسها .......
ابتسم بخبث وراح عندها وهو يأشر على اصحابه انهم يجون ويجلسون جمب ليان ......
حست بنبضات قلبها تتسارع منهم .......... يدها كالعاده اذا خافت تصير باااااااااااااارده وتحمررر أطراف اصابعها ...وترتجف .....
نزلت يدها تحت الطاوله عشان مايلاحظون الرتجاف الصابعها .....
جلس جمبها صقر والباقي جلسو حواليهم وجمبها من اليسار بنت اسمها رنا وهي نفس اللي طيحتها قبل شوي .... وعلى يمينها صقر ......
وقفت بتروح عنهم بس صقر مسك عبايتها وجرها عالكرسي عشان تجلس غصب وهو عاااااااااارف انها تموووت رعب على أي شي يسونه ....
نزل عيونه على يدينها وابتسم ابتسامه سخريه عليها ..... سحب كتابها وقال : انا مايبت أي كتاب وموب فاضي اشتري كتاب خلاص انتي
روحي وشتريلج كتاب ثاني .....
(طلعت عيونها من الصدمه .... مستحيل لا يمكن هي بالويل جابت قيمة الكتب .... بس خايفه تقول عطنيه وانت اللي اشترلك ثاني بدل هالشحاذه
من الناس ...... ماتقدر تقول كذا رغم انها عارفه انه يقدر يشتري بدل الكتاب مليون كتاب من تجارة أخوه الغني .... ومعروف عند الكل قد ايش هو دلوع أخوه الكبير ..... اللي عايشين في نعمه مو طبيعيه .....
بس هي خايفه خايييفه وجبانه .... سكتت ولا قالت شي غير انها مسكت كتبها الثانيه وحطتها على رجولها وكأنها خايفه لا ياخذ كتبها الثانيه لعانه فيها ........
-(لاحظ حركتها وقال بسرخيه وبصوت عالي بما ان الدكتوره للحين ماجت :- أووهوووه دافورتنا بخيله ....
-(واحد من الشله قال :- ههههه هذولي بنات الفقر وعديمين الأصل جذي ....
(غرقت عيونها من الجمله الاخيره ..... بس نزلت راسها تحاول تخبي دموعها ....... صقر لاحظ كيف جرحتها اخر جمله ... ابتسم بخباثه وقال :-
هههههههههه وانت الصاج هذولي بنات الشوارع من تحت للتحت ولا من وين لها قيمة الكتب عشان تشتري هالكتب الغاليه ....
(انحبست انفاسها من الصدمه .... كيف انه يطعن بشرفها حتى .... كيف يعني من تحت للتحت ......!!!!! هذا قاعد يشكك باخلاقج ياليان ....
<نزلت دموعها لأنها ماتتجرء حتى تدافع عن شرفها .... اللي شكك فيه صقر النذل .......
(بهالحظه دخلت الدكتوره والكل تعدل بجلسته ... أما صقر اللي ماسك كتابها نغز كتف ليان وهو يقول بصوت واطي .... ويأشر تحت الطاوله على الكتاب اللي بيديه ...
-خلاص الهديه ماتنرد مو ؟؟..... بس المشكل هاني هونت مابي كتابج بس نقدر الرد الهديه عشان جذي ...
(قال ىخر كلمه وهو يشق الكتاب للنصفين ويرميه عالأرض تحت الطاوله ..... ويظحك بصوت واطي .... ثم رفع يده وقال للدكتوره :-
دكتوره ممكن أغير مجاني لأني الصراحه اختنقت هني من ريحه خايسه .....
لما قام قاموا لشله العبيطه معه وكأنهم بهايم يلحقونه .....
-(الدكتوره بكل برائه حسبالها جد فيه ريحه خايسه وقالت لليان :- ليان ماودج تغيرين مجانج بما انه فيه ريحه مثل مايقولون ...
-(بصوت عالي وبثقه من صقر :- لا دكتوره لا تييبين لنا مصدر الريحه واللي يعافيج ....
(ضحكو بعض الطلاب بصوت واطي بس الدكتوره مافهمت عليه وطنشت وش قال ثم كملت الشرح ......
اما ليان اللي حاااابسه عبرتها بعد مانشفت دموعها وهي خايفه تمسحها والكل يدري انها تبكي بسببهم .....
تناظر اوراق الكتاب اللي متناثر تحت الطاوله مكاتدري كيف بترتبه ....وتعدله ........ وهي تحس بنظرات بعيده تراقبها وهو صقر بس ماتبي تلتفت كعادتها تتهرب من أي مصدر خوف لها .....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""" """" """"
من جهه ثانيه بالجامعه .......في نهاية الدوام .....
طلعت نارا من الجامعه ووقفت بالشارع تستنى أخوها مشاري ترجع معه للبيت ....
مشاري لما طلع وشافها تنتظره فكر انه يروح بدون ماتدري وخلها تتمرمط بالرجعه للبيت .... ركب السياره وراح ....
طفشت وهي تنتظره ...... بنفس الوقت وبنفس المكان طلعت ليان بنفس مشيتها الضعيفه وتعدت نارا اللي مانتبهت لها...منزله راسها وخصلها اللي كل شوي تنزل على وجهها ..... وكتبها ظامتها على صدرها ..... وبشكلها المبهذل اللي واظح انها فقييييره .... التفتت نارا على صوت صقر وهو يقول للأخوياه بصوت خفيف ....
-شوفو ياشباب بكره ابي اشوف دموع هالبنت .... ابي أذلها مذله تنهان عند كل اللي بالقاعه ...
-صقور ممكن سؤال ؟؟؟
-لا مو ممكن ادري بتقول ليش انت حاقد على هالبنت للهدرجه .... بس لا عاد تسألني هالسؤال لأن ماله جواااااب ... واياني وياك اسمعك سائلني مره ثانيه نفس هالسؤال اللي حفظته من كثر ماتقوله ...
-(رنا بخبث :- حبيبي انا عندي لك فكره تخلي البنت هذي تكون من أكثر البنات منهانه جدامك ....
(ابتسم صقر ولف ايده على كتف رنا ثم قال:- حبيبتي انتي ولله .... كذا البنات ولا بلاش .....
(نارا ماهمها كل كلامهم وطنشتهم لأن برايها لو كل الناس يتعذبون أحسن .... في قلبها انانيه وحسد على الناس السعيدين بحياتهم .....
رغم انها ماتدري من يقصدون ........
مرت ربع ساعه وصارت الجامعه تقريبا مافيها الا شوي ..... طلع تركي وهو يكلم بالجوال لحاله ....
لما جى بيركب سيارته شاف نارا جالسه على كرسي بالشارع .....
-خلاص احاجيك بعدين ... يالله فمان الله ....
(سكر من جواله وراح لم نارا ..... تنحنح ثم التفتت عليه بهدوء ثم وخرت عيونها عنه ....
تركي مايدري ليه راح عند هالبنت الكئيبه واللي خاليه من أي جمال واظح كله مخبيته ورى هالأسووود .....

~ برايكم وش بيصير لليان بكره ؟؟؟؟؟...........
~ طيب تركي وش يبي من نارا ......!!!!!
~ فيصل وتولين كيف احداثهم القادمه ؟؟؟...
(كل ابطالنا في جامعه وحده برايكم راح يعرفون بعض بعد هالسنين الطويله ؟؟.... فيه أحد بيلاحظ هالشبه اللي بينهم ؟؟؟
كله راح نعرفه بالجزء .... الثالث ....

............................

(الجـــــــــــــــــزء الثالـــــــــــــــــــــــث)
(تركي بتردد جلس جمب نارا ....... نارا بهدوء جت بتوقف بس تركي قال بسرعه :-
ممكن أسألج سؤال ..؟؟؟
-(التفتت عليه بهدوء بدون ماتتكلم ....
-(فهم انها ماراح تقول شي بس قاعده تستناه يقول سؤاله ..... قال بتوتر مايدري ليش :-
نظراتج لي غامضه ..؟؟؟!!!!
-(ابتسمت بستهتار فيه وقالت بهدوئ وبصوتها المبحوح مثل صوت اختها ليان بالضبط ....
هه لا يكون صرت احبك وانا مدري ..!!!!!
-(طاح وجهه .... بس انجذب للصوتها حيييييييل وهو مبحوح .... قال بالرتباك :- لا انتي فهمتيني غلط انا ماأقصد ان نظراتج لي حب ... بس انا استغرب يعني نظراتـ.....
(وقفت قبل لا يكمل كلامه ومشت بالشارع .... وقف تركي ولحقها وهو يقول ....
-طيب ممكن أوصلج للبيتج اذا ماعندج مانع ..؟؟؟
(مالتفتت عليه ابدا وكملت طريقها وهي تقول بقلبها ..... ماناقصني الا انت ويا ويهك .... وقف تركي وماكمل يلحقها عرف انها مستحيل ترد عليه ..
هالبنت جد عجيبه وحيرته مررره .... وده يتعرف عليها ويعرفها زين ... مايدري ليه شخصيتها وغموووووضها القويه يجذبه ويتمنى لو يدخل للعالمها وأسرارها ويعرف كل شي ... مايدري ليه هو مهتم فيها رغم شكلها الغريب اللي خالي من أي مسحة تجميل بالعكس تشوهه بعد ...
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
_شوفي ماما هذي السواره حلوه ولا لا ؟؟؟؟
-يابنتي جم مره سألتيني ..؟؟؟ خلاص قلت لج حلوه ولله حلوه ....
-(بدلع :ياربيييي بس انا احسها مو حلوه ..؟؟
-عيل وش له شريتيها يوم انها موب عايبتنج ..؟؟
-(جت بتتكلم بس سمعو صوت جرس الباب يرن ....
-قومي فتحي الباب تولين ....
-(نادت بصوت عالي للخدامه:- روووووز .... فتحي البـ.....
-(قاطعتها : وليش انتي ماتفتحين الباب روز مشغوله ....
-(باستسلام :- ياربيييه خلاص قمت ....
(راحت تفتح الباب :- منو ؟؟..
-هذا انا مايد ....
-(طلعت لسانها بقرف وهي تقول بنفسها .... وتبن ولله .....
فتحت الباب وهي تقول :- اصبر مامعي شيله .. يعني لا تدش الا اذا رحت ....
(ابتسم مايد على كلامها لأنه عارف انها ماتطيقه ..... تولين وهي تمشي بتدخل البيت الا وتنشب طرف بجامتها بحديدة كرسي الارجوحه ....
حاولت تفكها بس مافي فايده .... مايد توقع انها راحت ... دخل البيت وسكر الباب بعده يوم التفت بيمشي وقف وهو يناظر حب طفولته
اللي من زماااااان ماشافها .... دوم اذا جى ماتطلع له .... وقف يطالعها بابتسامه حنووونه ....
شكثر يموت بهالبنت ... وهي ماتبادله الشعور بالعكس تبادله الكره وهو يدري بهالشي ومظيق صدره .... بس مقتنع انها بالنهايه راح تكون زوجته ......
رفعت راسها عليه وسكتت من الفشيله وهو يطالعها ....
بس فجأه عصبت وقالت بحده :- ماتستحي على ويهك تطالعني جذي ..؟؟!!!! ماودك تذلف عن ويهي ...
(صحيح ان اسلوبها بالكلام كان سخيف للموقفه .... بس سكت لأنه عارف نفسه انه غلطان ولا عصب من كلامها الوقح معه ...
تقدم بكل جراءه وجلس عند طرف بجامتها اللي ناشبه وهو يفكها بس انشقت بالحديده ....
-(طلعت عيونها من القهر وقالت بتهزيئ وصوت عالي :- انت هيه كيف تتجرء وتعملي حالك سوبرمان ..لا وشقيت لي بجامتي ..
شوف كيف تلفت بسببك .... أحد طلب منك مساعده ..... ؤف ياكرهيلك ...
(لفت عنه ودخلت البيت ..... ماتحرك من مكانه وكلماتها تتردد بأذانها ..... ماتحس هي بالألم اللي بقلبه لما تقسى عليه ....
يحبها يموووت فيها بس هي ماتحس فيه وتقسى عليه ...... ويسكت لها لما تكون وقحه معه .... كله لأنه مايبي يزعلها رغم انه مافي فايده هي اصلا
تكرهه .....
أمها كانت واقفه قدام الباب بتطلع بس طلعت بوجهها تولين وهي معصبه .... استغربت ليش كل هذا الصراخ اللي برآ وكيف هي معصبه وتأخرت بعد ماجت ...؟؟؟ ومن اللي عند الباب اصلا ....
مسكت كتوف تولين خايفه عليها .... قالت بخوف :- تولين شفيج ..؟؟ منو اللي عند الباب ..؟؟؟
-(بوجهها الأحمر اللي واظح كيف هي معصبه قالت :- شوفي الوقح ولد اختج .... وبتعرفين ليه انا معصبه ... ؤف هذا مايدري اني خلقه اكرهه عشان يقعد يتميلح جدامي .....
(مايد يسمع كلامها وهو برى لأنها رافعه صوتها وكأنها تتعمد تسمعه .... سكت وبلع غصته وابتسم بصعوبه لما طلعت له خالته مستغربه ...
اما تولين رقت للغرفتها ....
صقعت بالباب كعادتها تعصب على اتفه الأسباب ... فتحت الاب ودخلت عالمسن وبدت تدردش مع صاحباتها اللي بالجامعه .....
(تحت بالصاله .....
-مايد ياولدي شفيها تولين .. صار شي ياولدي قل لي ...؟؟؟
-(ابتسم :-لا ياخله مافي شي بس تعرفين تولين الله يهديها تعصب على أي شي ....
-طيب وش فيه ؟؟؟
-خالتي قلت لج ماصار شي مهم بس هي تدلع شوي يعني عادي مافي شي ... يالله ماودج تقهويني ..؟؟
-وه ولله لا تواخذني ياولدي بس خفت شفيها تولين بنتي جذي ... روووووز يبي القهوه للمايد ....
""""""""""""""""""""""""""
في حاره جدا رااااقيه وفخممممممممه بين عماير دبي الرائعه ......
(صوت المسجل عااااااالي بغرفة صقر ..... وهو منسدح على السرير ويطقطق بللاب ....وريحة زقايره واصله للتحت ...
-(بصوت عااالي :- صــــــــــــــــــــقر .... طف المسجل وتعال ابيك ....
(ابتسم صقر لأن اخوه جاي اليوم بدري وهو يناديه الحين .... صقر يمووووت بشي اسمه أخوه الدكتور عبدالمحسن ....
طفى اللاب بسرعه والمسجل ثم نزل وهو يطمر درجات الدرج الكبير .....
(ابتسم عبدالمحسن وهو يشوف اخوه دلوعه جاي صوبه ....
-كفك حسوون ..
(مد يده وهو يحس اذا قعد مع اخوه صقر يصغر عقله للتحت بسنين وهو اللي عمره ثلاثين سنه للثنين وعشرين ....بس يستانس معه ...
-(طلع من جيبه بطاقتين:-شرايك نروح للسينما ...؟؟؟
-(ابتسم بخبث :- شسالفه اول يوم تفضى لي ؟؟؟
-يعني لازم يكون فيه سبب ؟؟؟ يالله قوم قبل لا اهون ....
-ياعمي ثواني بس وكون جدامك .....
(بالسينما ......
-ياحمار ماتشوف .....
-حمار بويهك لا تقول عني حمااااار ....
-(وهو يظحك :- اسف عبووود خلاص سكتنا ... بس صج وش تبي ياخي بالأفلام الاكشن ... ولله انك مع جمبها ..؟؟؟
-فصووووول عيل تبينا ندخل فلم كله بنات .؟؟؟؟
-(ابتسم فيصل :- واي نوت ياريال .... احلى مابهالدنيا البنات .... يالله يالله جدامي بس عالصاله ....
-(بقل حيله واستسلام قال عبادي :- طيب يالله ....
-عبادي روح ييب لنا فشار وبيبس ....
-شايفني اشتغل جدامك .....
-عباديييي ...
(مد بوزه ثم راح يشتري ...... دخل فيصل للفلم ....
عبادي وهو يشتري مسك البيبسي ولما جى بيروح صدم بصقر ونكب على صقر شوي من البيبسي يعني مو كثير عادي ...
بس صقر على طول عصب .... مسك طرف بلوزة عبادي وشده بيتطاق معه ...... عبادي غمض عيونه من الخوف وهو عارف صقر بالجامعه معرووووووف بشكانته وطقاقه مع نص الجامعه .....
بس عبدالمحسن مسك يد صقر وبعدها عن عبادي ....
-(ابتسم عبدالمحسن وقال للعبادي :- معليه اعتذر بالنيابه عن اخوي ....
-(عصب صقر وقال :- كيف تعتذرله عني وهو اللي غلطان ..؟؟؟؟؟ شوف كيف كب علي البيبسي ...
-صقووور هو اكيد ماقصد .... خلاص عاد احترك وجودي عاد ...
-(لف فمه بقهر بس قال بتقدير للعبدالمحسن ..:- اعذرني اخوي ماقصدت اقلل من احترامك بس هو عـ.....
-(قاطعه ...:- خلاص يالله جدامي ..... (عبادي مد للصقر منديل وهو يقول :- خذ مسح بلوزتك وانا اسف مكان قصدي ...
(صقر بدون مايطالعه مسك المنديل وذبه بوجهه ثم لحق اخوه .....
عبادي سكت ورجع يشتري ببسي ثاني ثم دخل عند فيصل بس ماقال له شي لأنه عارف اذا قال للفيصل مستحيل يرضى له ان احد يسوي فيه كذا وعبادي مايبي يكبر المشكله لأنه مررره خواااف وحبووووب ... ودلخ .....
-(التفت عليه فيصل وقال بصوت واطي :- شفيك تأخرت ..؟؟؟
-(بتوتر :- هاه لا مافي شي بس زحمة بالصاله .....
0فيصل استغرب بس سلك للوضع ....




رد مع اقتباس
قديم 09-15-2010, 04:56 AM   #2
جــونا...
عاشق جديد


الصورة الرمزية جــونا
جــونا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15118
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11-06-2010 (08:33 PM)
 المشاركات : 23 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: توأمـ ولكنـ أغرابـ...في جامعه أمريكيه ...كاملة



نارا بغرفتها منسدحه على سريرها بدون أي حركه ... مسرحه بأفكارها ... شخص اللي كل يوم تفكر فيه ...
تذكرت موقف بينها وبين هالشخص أول مره تعرفت عليه يوم كانت بـ (10 ) سنوات .....
ذاكرتها رجعتها للورى يوم كانت ::::
جالسه نارا وهي تبكي تحت على رصيف عمارتهم الشقق .... كان بذاك اليوم ابوها الدكتور محمد .... ظاربها لانها ماجابت درجات عاليه ....
طلعت من الشقه وجلست عالرصيف بالشارع تبكي .....
وماحست الا بيد حنونه تلمس كتفها ..... جلس قدامها ورفع راسها وهو مبتسم للهالطفله اللي قدامه ....
-حبيبتي ليش تبكين ...؟؟
(ماردت عليه ونزلت راسها وهي تبكي )
رفع راسها ثم مسح لها دموعها بيده وقال بعطف :- وين بيتكم ..؟
(برضو ماردت عليه بس هو مايأس منها ومسك يدها ثم وقفها معه وقال :- شرايج نروح للمطعم ... عندهم مكرونه مرررره حلوه ... بتعيبج ...همم شقلتي ؟؟؟؟
(برضو ماردت عليه بس واظح انها تبي تروح معه وكانها تبي تهرب من ابوها محمد .....
بالمطعـــــــــــــم .....
جالسه وهي منزله راسها بحزن .....
(تتذكر نارا كيف كانت نظرات هالشخص لها .... كانت نظراته غاااااامضه من معاني بس واضح فيها الحنااان والعطف وهو يطالعها .....
وصلت المكرونه ..... مامدت يدها عشان تاكل بس هالشخص اللي اسمه (ريان) أخذ شوكه فيها مكرونه ومد يده بيأكلها ...
مافتحت فمها بس ريان قال :- ترى بتطوفج هالمكرونه الحلوه ... صدقيني مررره خباااال ....
(بس برضو مافتحت فمها ... ابتسم ريان ثم هز كتوفه وكأنه يقولها براحتك ... جى بياكل المكرونه بس شاف نارا فتحت فمها بتردد..
ضحك لها وبدى يأكلها المكرونه بنفسه ....
لما انتهو سألها :- وش اسمج ياحلوه ..؟؟؟
-(بابتسامه طفوليه :نارا ....
-(ابتسم بلطف وقال بحماس :- وااااو اسمج وايد ينن ...
-(هزت راسها بنفي وقالت بكره :- لا وع اكرهه ... ماأحب اسمي وكأنه نار .... كل رفيجاتي اللي بالمدرسه يظحكون علي ويقولون لي اسمج نار .
-(ضحك بقووه عليها ..... حفظت ضحكته زيييين اللي لطالما تمووووت فيها .....واشتاقت لها كثييير ...
"""""""""""""""""""""""""
تذكرت لما رجعها للشقتها بأسلوبه الساحر ... وكيف اقتعها بسهوله ماتدري كيف رغم عنادها المعتاد للكل ,,,
وكيف تفاجئو لما عرفوا نهم بنفس العماره ... هي بالدور الثالث وهو بالدور الثاني .....
تتذكر كيف صارت متعلقه فيه وكل يوم تنزل تحت عنده وتجلس نص اليوم عنده بدون محد يدري عنها لان اصلا اهلها دوم مو بالبيت ..
اخوها مشاري ياطالع يلعب كوره..... وأبوها يروح للدوامه بالمستشفى للمدة يوم كامل .....وأمها اللي من سهره للسهره ماتقعد بالبيت ابد ...
وهي صارت تنزل عند ريان .....
تذكرت اول موقف لما دخلت بشقته .... كيف انصدمت من شكلها ....
كانت كلها الوام غااااامقه ... أسود وعنابي وبانفسجي ونيلي غااامق .... كذا جدرانه كلها غااامقه ... وحتى اثاثه الوان غااامقه ...
وغالب عليه الاسود ؟؟؟؟؟ وكيف لاحظت شكله ... يلبس اسود في اسود او الوان غاااااامقه ... وشعره الأسود ونااعم ويميل قصته على وجهه ...
وكيف كان مخرم شفته بثلاث حلوق .... ( بس ماكان يتكحل لوول)
ريان كان بس مظهر وشكل وستايل .... بس ماكان م اصحاب الايمو وكل اصحابه عاديين جدا .... بس مستخدمه كستايل عاجبه ...
وصارت نارا تقلده من كثر حبها له ... تقلده بأي شي ....
ولما سافر وهي بثنعشر سنه .... انقلبت حياتها للجحيم .... صارت ايمو (بحت ) بكل حاجه وهي تدري ان ريان كان مستخدمه كستايل بس هي
استخدمته بعد مارحل عنها كاأيمو بحزنها وكآبتها وغموضها .....طبعا نارا تلومه لليومها هذا بسبب حالتها الايمو الحين ... هو اللي خلاها كذا بسبب سفرته اللي مادرت عنها اللي بعد يومين ... راح ولا عاد رجع ...ريان كان عمره (14)سنه لما كانت نارا بعمر الـ(12)سنه .....
""""""""""""""""""""
صحت من أفكارها بظرب باب قوي عليها .......
-(محمد :- نيروووووووه.... فتحي الباب عسى الله ياخذج قول امين ... فتحي الباب قبل لا أكسره على راسج يالوسخه يالـ*******
(عقدت حواجبها وتفكر بشنو بعد متهمينها اليوم ...؟؟؟؟ راحت وفتحت الباب وماحست بنفسها الا وهي على الأرض يظربها بقوه ....
-(بهواش والصراخ :- منو داجه وياه اليوم ..؟؟؟؟وين رحتي اليوم بعد الجامعه ..؟؟؟؟ أيآ الوسخه عيل ماتبين تروحين مع اخوج عشان تنفلتين من ورانا ....؟؟؟؟؟
(نارا مغمضه عيونها بقوه ومخليته يهزئها على راحته وهي محافظه على هدوئها اللي يقهرررر ابوها محمد ..... ويقهر الكل ....
شافت اخوها مشاري واقف عند الباب ويطالعها بابتسامة خبث وسخريه ....
حست بقهر يعتلي قلبها ... غمضت عيونها وحاولت تروح بعيييييد عن عيلتها ...... رغم ان ابوها لازل يهاوشها وشاد شعرها بقوه بس بقدره منها حافظت على هدوءها وهي مغمضه عيونها ....
(راح مشاري عند ابوه ثم قال :- يوبه خلاص هد أعصابك وحده مثل هاي ماتنعطى ويه ... ؟؟؟
-عسى الله ياخذها من بنت ....
(لما طلع محمد ... ابتسم مشاري وجلس عند نارا ثم قال وهو يمسك شعرها بقوها :-أحسن بكل اللي يصير فيج يالوسخه ..
ادري فيج انج للحين تحبين ريان .....(فتحت عيونها من الصدمه هذا كيف عرف ؟؟؟ وهي اللي مفكره ان مافي أحد يدري عنها ...)
-(كمل بوقاحه:-عبالج غشيم ماأشوف روحاتج وطلعاتج عند ريانوه الجلب ...؟؟؟؟ عاد الله العالم شنو كنتو تساون هذا ونتو كنتو مبزره ؟؟
-(بعد يده بقوه ثم قالت بعصبيه مفاجئه :- يالخسيس شقصدك ..؟؟؟ مالوسخ الا انت واشكالك ... لا يكون مسوي تهددني في هالسالفه ...
ليه عبالك انا بعد غشيمه ماأشوفك ويآ ربعك وين تساهرون باليالي ..؟؟؟؟ تبيني اقول ولا سكت احسن ..!!! تبيني اقولك كم بنت جلست وياها
وساويت علاقه معها يالوسخ .... ولا كم كاس شربته وجيتنا سكران باآخر اليالي بدون علم امي وابوي ..؟؟؟ ولا ..... ولا الحبوب اللي تتعاطاها ؟؟
(بلع ريقه من الخوف هذي البنت بجد ماتنتحارش ...؟؟؟؟
مشاري انت رحت فيها بسبب هالبنت ... وش السوات ياربي ..؟؟؟
ابتسمت بستهتار ثم قامت وهي تقول :- وانا وريان أشرف منك ومن اشكالك ولا تتوقع ان الناس كلهم على شاكلتك ..؟؟؟ والحين أطلع برى غرفتي .
(حس بتوتر والرتباك ... قرر انه يطلع بدون مايحارشها أكثر ...
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
-يمه تبين شي قبل لا أروح انآم ....
-لا يابنيتي روحي وارتاحي انتي اليوم كله قاعده وياي وتهتمين فيني ومانتبهتي للدروسج ...
-ادري يمه انج تعبتي ودفعتي لي عشان أدش الجامعه هذي .. وانشالله أقدر ارضيج بكل شي يمه ... وعسى الله لا يحرمني منج يمه ...
-(العجوز لفت يدها على كتوف ليان وقالت بحنان : بنتي فيج شي ... مدري حاستج اليوم موب على بعضج فيه شي مضايقج ... ولا .. آآآ
أخوانج يوج بالجامعه ..؟؟؟
-لا يمه مايوني ولا فيني شي .... بس حاسه اني تعبانه وابي انام بدري ...
-طيب تصبحين على خير يابنيتي ...
(وقفت وحبت راس امها ثم راحت ..... حست بنغزه في قلبها لما تذكرت صقر .... حست بخوووووف يرجع لها بسببه ...
ؤف شكثر تكرهه ... وتتمنى تعرف ليش هو يكرهها للهدرجه من العام .... تتذكر اول مره طلع بحياتها بعد حفل التكريم بالجامعه ...
تتذكر كيف نادوها بين الطلاب كلهم وكرموها للجهدها بالدراسه وعلاماتها الكااامله ..... وليان معروفه انها دافووووره .... تتذكر لما جت بترجع للبيت وهي مستااانسه طلع بوجهها صقر وقال لها بجتقار :
-لا يوهج اللي يدل ان وراج واسطات ولا ويهج يدل على حركات ملكعه ..!!!! شلون خذتي الشهاده مدري .... رغم ان فيه ناس يستاهلونها اكثر منج يالمعقده ...
(مافهمت شي بس سكتت ورجعت للبيتها وهي تفكر بكلامه اللي مافهمت مقصده ابدا لليومها هذا ....ومن بعد ذاك اليوم وهو صار يبهذلها ويهينها ويذلها ....
انسدحت وهي تفكر بصقر ..... فجأه حست بقهر كيف انها تفكر بواحد مايستاهل ربع تفكيرها هالوقح ....
تذكرت الدكتور عبدالمحسن وابتسمت ...... خذتها الأفكار والأحلام بعييييد مع الدكتور عبدالمحسن ..... لييين غفاها النوم ونامت بابتسامتها الحلوه .
(قامت الفجر تبي تروح للحمام (ألله يكرمكم ) وسمعت صوت خفيف عند الباب .... استغربت مين عند الباب بهالوقت ..... وفجاه راح هالصوت ..
راحت عند الباب وفتحته ببطيئ ... طلت مالقت أحد بس لما نزلت راسها .... لقت علبه كبيره مغلفه بورق بني ... هذا اكيد لهم لأنه قدام بابهم وعلى درجه ...
شالته ثم دخلت البيت ...... دخلت بالصاله ... وفتحت الكرتون الكبير ..... عقدت حواجبها من اللي تشوفه ....
لقت شنطه بناتيه حلللوه للجامعه .... ومجموعه من التيشيرتات الناعمه .... وتنورتين ناعمات ميدي ... ونطلون جنز واحد أنيق ...
وعبايه جديده وأنيييقه وناااعمه ..... وبآخر الكم فيه كرستالات ورديه صغيييره صايره مثل السوار على كم العبايه ...
ودفتر كبير ومجموعه من الأقلام ......
أستغربت حييييييل من هالأغراض وكأن أحد قاصدها .... لأنها للجامعه .... فكرت ترميها برى بس حست انها بالفعل محتاجه للهلأغراض ....
(بعد كم ساعه ..... راحت تلبس تنوره ومع تيشيرت انيق .... ابتسمت لما شافت شكلها مرررره كيوووت .... وأول مره تلبس شي واظح انه جديد ...
دخلت كتبها بالشنطه ..... لبست عبايتها ثم طالعت شكلها بمراية الحمام المكسوره نصها .... وابتسمت راضيه عن شكلها الحلو والأنييق ...
ربطت شعرها من ورى كعادتها ...... بس الربطه مو قويه فرجعت تنزل وتطيح خصلها ....
طلت على امها وابتسمت وهي تشوفها نااايمه بعممممق .... طلعت من البيت وراحت تمشي بالشارع ... وكالعاده لازم بطريقها اللي تمشي فيه يودي للشوارع دبي الرائعه .. على مستشفى الصغيييير للدكتور عبدالمحسن .... لما مرت من قدام المستشفى .. حست بأحد واقف عند الباب التفتت
... طاحت عينها بعين الدكتور اللي واقف وهو يطالعها ومبتسم بلطف ... حس تبيدينها باااارده من التوتر .... فكرت تروح وتصبح عليه من باب الاحترم ولا تكمل طريقها
.... احسن حل تكمل طريقها وبعجله بعد.... وخرت عيونها عنه وكملت طريقها ...... بس سمعت الدكتور يقول لها بصوت عالي والشارع خااالي من الناس
... - صبااح الخييير ....
-(غمضت عيونها بندم لأنها حطت نفسها بهالموقف كيف هو اللي احترم الوضع وصبح عليها وهي مشت وطنشته ... التفتت عليه وابتسمت ابتسامه مصطنعه بسبب التوتر .... وقالت : صباح النور ...
-(ناظرها من فوق للتحت ثم قال : وردة حارتنا طالعه روعه اليوم .....
-(فهمت انه يقصدها .... حست بحمرار يعلي وجهها ... لفت قبل لا تنفضح قدامه بسبب الحيا الغريب .... مشت بالطريق وهي رايحه للجامعه ...
الدكتور عبدالمحسن يطالعها من بعيد لييين اختفى ظلها ..... ابتسم بحنان ثم دخل المستشفى الصغيييييير اللي هو عباره عن بيت من هالحي ...
"""""""""""""""""""""""""""""
بالجــــــآمعه .....
(فيصل رايح للقاعته ..... اليوم ماااله خلق أي شي ..... حتى عبادي يدق عليه بس مايرد .... حاس انه ماله خلق اليوم للجامعه بس
غصبن عليه رايح لأنه مايبي يحمل أي ماده ... طل على قاعته بس لقى قليل الحاظرين يعني توها مابدت المحاظره ...
راح للدورات المياه (الله يعزكم ) مانتبه للأي باب فتح تبع البنات ولا تبع الشباب .... كان منزل راسه وفتح باب البنات دخل عند المغاسل وحط شنطته .... التفت للحمامات وهو يسمع صوت أحد يبكي ...... أستغرب حتى من نظام الدورات هذي ؟؟؟
كخخخخ يعني مو نظام دورات الشباب ؟؟؟؟ ...... راح وطق الباب على اللي يسمع منه أحد يبكي ..... بس حس ان الصوت سكت ....
راح ثم دخل حمام ...... لما انتهى طلع منه ... وهو كان يسكر سحاب بنطلونه .... أنصدم لما رفع عيونه وطاحت عينه بعين بنت وواظح على وجهها توها باكيه
احمرررر وعيونها حمممرا ..... وقف مكانه وهو حاس انه متجمد ..... البنت لفت حجابها زين بينما كانت منزلته لما شافها ....
جمعت أغراضها بالشنطه ثم التفتت وقالت بحتقار :- ماتستحي على ويهك داخل حمامات بنات ؟؟.... صج ناس فصخو الحيا موليه ...
طلعت البنت من الحمامت وفيصل مجمد مكانه يستوعب وش اللي صار .... ناظر حواليه يبي يتأكد هو وين ؟؟؟؟
خذ شنطته ثم طلع ..... ناظر اللوحه وصار صدق كلام البنت ....
ياربييي انا كيف دشيت أي شي بدون مانتبه اذا هو للشباب ولا البنات ..... ياربي يافيصل وش هالموقف اللي طحت فيه عند البنيه
لا وبعد طاق عليها الباب من زين ويهي ..... ابوووك يالفشيييله .... بس البنت ....(وتذكر شكلها ... حس بقلبه يدق!!!! ......)
يالييييل أنا شفيني ..؟؟؟؟ من حلاة ويهها عشان افكر فيها .... كلها بنيه مثل أي بنت .. لا راحت ولا يت ....
الرجع للقاعتي احسن .....
وهو رايح عن الدورات مرت بجمبه نارا اللي رايحه كمان للدورات المياه ....... لما دخلت .... وقفت عند المرايه تعدل كحلها ...
استغربت من بوك على المغاسل .... لما فتحته لقت صورة فيصل فيها ....
وييييع هذا بوك راعي البنات .... المغزلجي .... بس غريبه شنو ياب البوك هني ..؟؟؟
(فجاه ماتدري ليه علقت عيونها على صورة فيصل ..... رفعت راسها من غير شعور تطالع وجهها ..... حست بشعور غريب مافهمته ...
تأففت من نفسها لأنها توقعت بعد لا يكون هي انجذبت له مثل نص بنات الجامعه .... دخلت بوكه بالشنطه ثم كملت تعديل بكحلها ..
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
-(بصوت عالي قدام القاعه كلها قال صقر :- ووووووووووه .... طالعو طالعو لا يطوفكم وأخيرا غيرت العبايه ههاااهههااااي ....
(تقول ليان بصوت قصير : اللهم صبرني على ذالمبزره ... هذا متى يكبر عقله لو شوي ؤف ... جنه بزر حاط دوبه بدوبي ....
(كانت وراها رنا بس هي مانتبهت ..... سمعتها رنا وقالت للصقر :-
لااا وابشرك حبيبي صاير لسانها طويل .... تدري شنو قالت .... هههه .... تقول يارب صبرني على هالمبزره وكبر عقل هالبزر ولو شوي ..
حاط دوبه بدوبي .....
(صقر اشتعل نار بداخله مايدري ليه هالكلمات الصغيره اشعلت بصدره ناااار ..... راح عند ليان اللي كانت حابسه روحها خااااايفه
وحاقده على رنا ....
وقف قدامها وقال بصوت واطي :- ماعاد ناقصني غير بنت شوارع تتحمد وتتشكر علي .. بس صدقيني ماراح أطوفها لج هالكلام ..
وبتشوفين .... الشهور طويله والسنوات قدامنا ..... وانا صج حاط دوبي بدوبج ... جذي لعاااانه .... عندج شي قوليه .....
(يدها ترتجف بقوه وماعاد فيها حيل توقف على رجولها من الخوف ... جلست على الكرسي .... وبهاللحظه دخل الدكتور ...)
-(رنا بصوت واطي :- هممم مو ناويك تنفذ الخطه اليوم ؟؟....
-لا مو وقته اليوم خليها بعدين..... والظاهر بغير خطتج ... وانتي خليج بعيد عن السالفه انا عرف كيف اتعامل مع هالأشكال ....
"""""""""""""""""""""""""""""""
-ؤفففففففف هذا متى ينتهي من قرقرته الفاضيه ..؟؟؟ دكتور بجد غبي .... عباله فاهم يعني ...
-(بصوت واطي : طيب فتحي البلوتوث ووسعي صدرج ... شوفي من يطالعج بآخر القاعه ....
(التفتت تولين وشافت شاب يطالعها بس لما ناظرته وخر عنها بسرعه ...... ظحكت بقلبها وفكرت لو توسع صدرها مع هاالولد الغريب ..
اللي واظح انه خجوووول .... انتظرته يلتفت عليها وهي تطالعه .... الشاب حس بنظرات تولين اللي ماراحت ... التفت عليها وعلطول تولين اشرت له
على الجوال ... فهم قصدها انه يشغل البلوتوث ...
فكر هو بحلم ولا علم معقوله تولين المغروره اللي ماتعطي وجه للأي شاب بالجامعه ولا حتى خارجها تقول افتح البلوتوث ..؟؟
فتح البلوتوث بحماس مايدري ليه حاس انه بيطير من الوناسه .....من أجمل بنات الجامعه تولين وأغرهم غروووور مو طبيعي تلقيه وجه ..
التفت عليه وهي تأشر له على ورقه مكتوب فيها بخط كبير شنو نك نيمها ... ابتسم لها على انه عرف يقراه ... بس هي مابتسمت ولفت عنه تطالع جوالها ...
طاح وجهه بس سلك للموضوع وفتح البلوتوث ... فكر وش يرسل لها ... صوره ولا صوت ولا يكلمها بمسيج ؟؟؟
احسن شي يرسل لها صوره .. لأنه مايدري وش تبي هي بالضبط ...
من جهه ثانيه عند تولين فتحت الصوره وضحكت على الشاب اللي واااااظح انه خجووووول وارسل لها هالصوره اللي هي عباره عن
طفل صغير واقف قدام بحر ..... وحتى مافيها ولا كلمه .... فكرت وش ترسل له .... وأخيرا ......
قبل الشاب ولما فتح من عنده انصدم لما لقى الصوره وقحه شوي .... التفت على تولين ولقاها ميته ظحك مع صديقتها وأكيد عليه
لأن وجهه كان واظح ان تلبك يوم شاف الصوره الوقحه .....
قرر انه مايرسل لها شي ..... جى بيقفل البلوتوث بس وصله قبول ثاني .... فكر يقبل ولا لا ...
وأخيرا قبل ... لما فتحه لقاها كاتبه في المسج :
جم عمرك ياشطور .... ترى المدرسه قريبه .. شكلك مضيع عندنا ... لوول ...
(الشاب ماألتفت عليها بس أكتفى انه يقفل البلوتوث .... ويرد ينتبه للدكتور ...
تولين تنتظر منه أي ردة فعل او عالأقل يطالعها بس انقهرت لأنه مالقاها أهميه بعد حركاتها الوقحه ....
لفت عنه منقهره ... أول مره أحد يطنشها حتى لو قلت ادبها عليه ...
لما انتهت المحاظره قامت بسرعه بتلحق على الولد اللي قام بلحاله بيطلع .... وقفت جمبه تنتظره يكلمها بس تفاجئت لما قال بكل أدب واحترام
وحتى بدون مايطالعها ...
-عن أذنج شوي بطلع ...
(وخرت عنه للطريق .... مشى وعداها ... جت عندها صاحبتها الجوهره وهي تقول ....
-يالله ترى حدي يوعاااانه ... امشي خلينا ناكل لنا لقمه شوي ....
-(من طرف خشمها :- لا مابي شي روحي انتي ....
-بس ماترضينها علي الروح لحالي مو ..؟؟؟
-أمبلا الرظاها وليش ماأرضاها ....
(نزلت راسها جواهر بظيقه وجت بتروح بس تولين مسكت كتفها وهي تقول :- انطريني الروح اييب جنطتي ...
(الجوهر عارفه ان تولين ماراح تتركها لحالها لأنهم هم أكثر البنات مع بعض دووووم .... تولين تسمي جواهر ..جوجو ...
وهم أعز الصاحبات مره ...
لما مشوب يطلعون مر دكتورهم الجديد ... جوجو صرخت غصب عليها لأنها تموووت على الدكتور طلال ... واللي هو يكون ولد عمها ..
-(تولين بدهشه :- شفيج انتي انهبلتي .... ليش صرختي فجأه ....
-(متلبكه وهي تقول :- تولين تولين شفتي دكتورنا اليديد طلال ...
-(عقدت حواجبها :- لا .... أي أي لحظه لا يكون اللي تبع مادتنا اللي بعد شوي ... أي سمعت فيه يقولون طلال طلال بس ماعرفه ..
-(بستغراب :- من وين سمعتي ..؟؟
-(بظحكه ناعمه ..:- حبيبتي هذا دكتورنا اليديد مطير عقول بنات قاعتنا ... الكل يتكلم عنه ....يقولون انه خقاااااق ...بس انا
ماشفته ..؟؟؟ طيب ليه ... لا تقولين بعد انتي خاقه عليه ..؟؟
-(بغيره تشتعل :- طيب منو بنات قاعتنا اللي قالو جذي ...
-ههه شفيج ياعسل ... يوه يوه يوه لا يكون تحبيييينه ..؟؟ من متى عرفتيه اصلا ..؟؟
-الدكتور طلال يصير ولد عمي .... وهو عمره 34سنه .... مو متزوج ... وصحيح هو وسيم ماشالله عليه ... وانا أحبه من كنت صغيره ..
رغم انه اكبر مني بـ (13) سنه...
-واذا بملايين السنوات....حبيبتي الحب مايفكر بالأعمار .... خلي عنج يالسخيفه عيل تحبين ولا قلتيلي مره ..
-سوري بس ولله مابيننا شي يعني انا بس اللي احبه وهو مايدري عن هوآ داري ههه...
-اللآآآآآآه من قدج صار دكتورج يعني تقدرين تتميلحين له شوي وتلمحين له حبج وخليه يعرس عليج ويفكنا شوي منج هههههه...ماشالله ماشاالله عيل ابوج وزير وريلج المستقبلي دكتور جامعه ولله منتي سهله مووووليه ...
-اااه منج يادوبى يالله بس امشي ... ولله اني خااااايفه من المحاظره اللي بعد ساعه .... مدري شلون بنتقابل ... المشكل هان كلامنا كله شلونج و
وشلون عمي والأهل ... والسلام وعليكم السلام ... يعني صج صج بتعذب وياه بكل محاظراتنا ...
-(وهي تلف يدها على كتوف جوجو :- ماراح تتعذبين طالما انا وياج .... يالله عاد مايعتي ...
-هههه امبلا ومررره بعد ....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
-نارو حبيبي شفيج اليوم نفسج بخشمج .؟؟
-ليه ومتى كنت أحسن من جذي .؟؟؟
-(ابتسمت بلطف وقالت هيفا : صح انج ساكته دوم بس اليوم طول الوقت مكشره ... فيج شي ..؟؟
-(ناظرتها بطرف عينها :- ولو فيه شحقه اقولج ..!! انسي مافيني شي ولا عاد تقرقين براسي ....
(نقزت عليهم وهم جالسين على الزرع صاحبتهم لمياء....
-(لمياء :- ناروووو معج قلم ..؟؟؟ ابيه شوي باخذ رقم واحد ...
-(هيفا :- وينه ..؟؟؟؟
-(التفتت لمياء وهي ذاااايبه وتأشر على ولد واقف بعيد شوي عنهم وكانه ينتظرها :- شوفيه هذاك هو ..
(التفتت على نارا ... بس نارا مو فاضيه لها كانت تاكل .. عشان كذا مدت لها الشنطه ....
لمياء تدور بالشنطه قلم ... وقفت شوي وهي تطالع البوك اللي كان مفتوح ومبينه صورة فيصل ... رفعت عيونها على نارا ...
هيفا ونارا ناظروها مستغربين ....
-شفيج تطالعيني جذي ..؟؟!!!
(لمياء طلعت البوك من الشنطه وقالت :- شنو يتب بوك مغزلجي الجامعه وياج .؟؟؟!!!
-(تنرفزت نارا من لقافة لمياء وسحبت منها البوك وهي تقول :- بلا قلم بلا هم اذا انتي جذي تتلقفين على كل شي ..؟؟
-(هيفا بحماس وكأن قلبها بيطلع من مكانه :- وااااااااي هاتي البوك ..... (سحبته من لمياء وبدت تفتش البوك بس نارا علطول سحبت البوك وهي تقول :-
يووووه انتي ليش جذي تتلقفون بكل شي ....؟؟
-(هيفا : لا صج صج شنو يابه وياج ..؟؟؟
-مدري لقيته بالصدفه وبرجعه له اكيد ولو اني ماأحب اعطي هالأشكال ويه ...
-(لمياء:- عيل ليش خذتيه ..؟؟
-(هيفا بحماس قاطعة لمياء :- عطيني اياه انا بعطيه ....
-(نارا فكرت شوي ثم قالت :- ؤكي بس بشرط ..؟؟؟
-(بفرحه كبييييره :- شنو شنو .. طلباتك اوامر ....
-(بخبث :- بآخذ الفلوس اللي جواها .... هممم شقلتي ..؟؟؟
-(بصدمه :- تبينه يقول اني انا حراميه ..؟؟؟
-ؤففففف منج افهميها بليز وهي طايره ...
-(لمياء :- هيفا من رايي تتركين هالشي لنارا ولله بتوهقج ..
-(التفتت عليها نارا بحقد وقالت :- انتي شنو اللي مجلسج للحين ..؟؟ روحي للحبيبج احسن لج ...؟؟؟ ولله اخر زمن بنات الايمو ينحبون ..؟؟
-(لمياء تظحك :- أي ولله صج .. كلنا اسود بسود .... بس نينن ولا احد شايف قيمتنا ..
-(نارا :- اقول روحي انتي وقيمج .. شوفيه واظح انه طفش ....
(قامت لمياء عنهم ... التفتت نارا للهيفا بخبث اكبر :- انتي شفيج غبيه ...
روحي له وناديه ... ثم بعدها قولي له فيه واحد من الشباب اسمه مشاري .... اخته لقت بغرفته هذا البوك... وماهان عليها انها تشوف بركك
مسروق وهي تسكت .... وهي ماتبي تجي وتعطيك بنفسها لانها خايفه اخوها يشوفها وياك وبعدها يعرف انها هي اللي رجعت لك البوك ....
وبكذا بيروح ويهزئ مشاري الجلب ويبرد قلبي لو شوي .... وانتي تعرفين فيصل له شله وش كثرها اتوقع راح يهين مشاري بما فيه الكفايه ..
منها انا استفيد ومنها انتي تشبكين معاه لأنه راح يشكرج .... وانتي ادرى عاد كيف تييبين راسه ....
-(هيفا بتردد :- بس تهقين اقدر اشبك ويا هوانا جذي شكلي ..؟؟
-(عقدت حواجبها بقهر :- ليه وش في شكلنا ..؟؟؟ بنات عاديين ولا بنات الايمو ولا بويات كلها سوآ نرجع بشر ... اذا حاسه ان شكلج
غلط كونج من الايمو تقدرين تغيرين شكلج .. بس تتركين شلتنا ... شلتنا للايمو وبسسسس فاهمه ولا تخليني اهونا خليج تروحين له ...
(ابتسمت هيفا وهي تقول :- خلاص تم ...
(نارا ماتبتسم ابدا ومحد قد شافها تبتسم عشان تظحك ..؟؟؟ رجعت على ورى ثم انسدحت على الزرع وهي تقول ..:- برافو... بس طبعا بكره لان اليوم انا لاقيه البوك ...
راح تنكشف لعبتنا ...
-هههه صج انج داهيه رغم هدوئج ...
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
ليان جالسه جوا المبنى بالأسياب ..... وهي تناظر كتابها وتتصفحه .... رفعت راسها على صوت صقر وهو ينادي عبادي ....
التفت عبادي عليه مرعوب وكان لحاله واقف ..
-(صقر يناظر بشكل مستفز وحاقد :- هذا انت عيل بالجامعه ويانا؟؟...
(قرب اكثر ومسك قميص عبادي من فوق وهو شاده بجهته ..:- عبالك نسيت اللي صار امس ..؟؟؟؟
-(عبادي بخوووووف وكان الكل يطالعهم بفضول :- انا ممم ماكـ .... كنت اقصد اللي صار .... آآآآ .. وبعدين انا تتـ ... تأسفت لك ....
-(ابتسم بسخريه وهو يقول :- ياحبيبي شوف كيف انت تعرق من الخوف .... بعدين انا قلت لك اسفك موب مقبول ...
-ططـ طـ طيب شنو تـ .. تبيني اساوي لك ..؟؟!!!
-(ابتسم بنتصار وهو يقول بحقاره :- شوف كيف الكل يطالعنا ... ابيك الحين تيلس عند ريولي وتتاسف قدام الكل ....
(طلعت عيونه من الصدمه :- شنوووووو ... مستحيل .....
-عيل تحمل اللي بييك مني ....
-(عبادي تذكر كلمة فيصل اللي دوم يقوله ... اذا أحد هددك او تعرض لك طنشه ولا ترد عليه ..... ولا تخليه يمد يده عليك ... لازم تقوي شخصيتك اذا انت ماتعرف كيف ترد عليهم من الخوف ...
التطنيش احسن حل لك ....
(رفع يده رغم الخوف وبعد يد صقر بهدوء ... لف بيروح بس صقر قال بصوت عالي مقهور :- هييه انت يالبزر لف وواجهني .....
(ليان كانت تراقب الوضع وهي قلبها على عبادي خايفه عليه وحاسه بوضعه كيف صقر بعد مبهذلها .... وواظح ان عبادي خاااايف بس يقاوم..
صقر ماقدر يستحمل احد يلف عنه ويطنشه ..... راح بسرعه وسحب عبادي للجهته ثم عطاه بوكس قوي على وجهه .. عبادي طاح من قوة البوكس ....
رفع راسه عبادي ثم مسح بيده فمه خايف لا يكون نزل دم .. بس كان دم بسيييط جدا يعني مجرد جرح على شفته اللي انتفخت ...
ناظر صقر بخوف والكل تجمع بهالسيب الصغير .... فيصل كان واقف بعيد ومايدري من اللي يتظارب ....
ماهمه اللي يصير ثم لف بيروح بس ليان كانت اسرع منه وقالت بصوت واااطي جدا وهي منزله راسها ماتناظره :- الحق رفيجك
صقر يتظارب وياه ....
(كان يطالعها ووده يناظر وجهها بس يوم سمع اللي قالته التفت على جهة الطقاق وهو معصب ... ركض بسرعه عندهم ....
دف اللي متجمعين ولما دخل شاف عبادي طايح على الارض وشفته منتفخه وحمرا ...... رفع راسه يناظر صقر اللي يطالع عبادي بتفزاز ...
بحركه سريعه من فيصل مسك كتف صقر وردله بوكس اقوى من اللي عطاه عبادي .... بس صقر بجسمه عريض وضخم شوي ... ماطاح رغم الظربه كانت قويه مره ...
مسح انفه ثم ناظر يده ولقى الدم فيها .... التفت بعصبيه ثم تهجمو على بعض وكل واحد اقوى من الثاني ....
جى كذا مدرس وفكو بينهم ... ودوهم للمدير قسم المبنى اللي هم فيه ....
كان كل واحد ساكت والمدير باين عليه الغضب منهم ....
-الحين كل واحد ماقال غير اسمه ومايبي يقول وش السالفه .... بتقولون وش السالفه ولا بتعامل معكم بطريقه ثانيه ..؟؟؟
-(فيصل قال :- كان بيننا شوية سوء تفاهم ومافي أي سالفه ثانيه ...
(بهالحظه دخل عبادي وهو يقول :- انا السـبـ (بس فيصل قاطعه بسرعه وهو يقول :- خلاص مافي شي بس كان بيننا سوء تفاهم وعبادي يبي يفك بينا ..
بس هذا اللي صار ... واذا تبي تعاقب .. عاقبني انا والاخ اللي واقف هينا (قال اخر جمله وهو يناظر صقر بحتقار .....
-(المدير :- خلاص هذي اول مره اشوفكم مسببين مشكله وانشالله تكون اخر مشكله بس صدقوني اذا تكررت كل واحد راح يرسب في ماده واذا تكررت مره ثالثه راح تنطردون هالترم ...
لما طلعو التفت صقر على فيصل بحقد وهو يقول :- صدقني ماراح امررها لك.... وحتى لو نتواعد برى الجامعه .....
اذا مسوي فيها تدافع عن رفيجك ... جرب المره اليايه ودافع عن نفسك ....
فيصل حط يده على كتف عبادي وهو مبتسم ثم راحو بدون مايردون على صقر المشكلجي .....
لف صقر بقهر وكانت بوجهه ليان تقابلو بالصدفه .... ليان نحست الدنيا تدور قدامها من الخوف لانها عارفه انه الحين معصصب للآخر درجه ...وخايفه لا يكون درى انها هي اللي علمت فيصل بالسالفه .....
بس الرتاحت لما لف صقر عنها وكأنه مو رايق لسالفتها الحين .....
عبادي جى بيتكلم بس فيصل قاطعه وهو يقول بجد :-
ليش ماقلت لي عن سالفتك معاه بالسينما الا الحين بعد ماصارت المشكله ..؟؟؟؟
-ماكنت ادري انه راح يصير جذي .....
-بس انا جم مره قلت لك أي احد يتعرض لك قول لي قووووول لي .... لين متى وانا اعيد وأكرر لك وتصير نفس المشكله ...
-(بضعف :- صج انا اسف يعني انا ماكان ودي اظايقك بمشاكلي اللي ماتنتهي ....صج ص جانا اسف ...
(تنهد ثم قال بابتسامه :- خلاص وش له تتاسف .. يعدين انا جم مره اقولك لا تتاسف لاي احد ... خل عندك كرامه شوي .....
-آسف (ثم حط يده بسرعه على فمه وقال :- يؤ مدري كيف قلتها .. آسف .....
(هينا انفجرو ظحك على عبادي اللي مصر يكون ضعييييف وغبييييييي .....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
-(تولين متسنده على الكرسي والكل ينتظر دكتورهم الجديد .... انا جواهر مرررتبكه وخااااايفه وكل شوي تقول للتولين .. شكلي حلو ..؟؟ واظح علي
التوتر ؟؟!!!! تتوقعين بيبتسم بوجهي ..!!! تتوقعين بيسلم علي ...؟؟ و... و.... و.....
-يوووووووووووووووووه خلاص خلااااص خلاص خلاااااص .... خلاص عاد شفيج انتي صج غثيتيني ؤف ...
(كل القاعه يطالعونها متعجبين من صوتها العالي على جواهر ..... جواهر طاااايح وجهها بسبب الموقف اللي حطته تولين لها ...
بس ماكان احد يدري ان الدكتور كان واقف عند الباب وحظر هالموقف .... عرف جواهر بس ماعرف البنت اللي علت صوتها على بنت عمه ....
تنحنح شوي ودخل .... الكل عدل جلسته بحترام .....
-(الدكتور طلال مارفع عينه من تولين وكأنه يبي يعرف شخصيتها زين لأنو حس ان هالبنت مشاغبه ....ويبي يستعد للهيك أشكال من
طلابه ..... تولين مارفعت راسها تناظر دكتورهم الجديد وكأنها متقرفه منه بسبب الزعاج جوجو عنه ..... سمعته وهو يبتدي كلامه عليها :-
الظاهر فيه طلاب من طلابي مزعزجين اليوم ...؟؟؟؟ (التفت على تولين ثم قال :- انتي اللي هينا ... خلي الجوال اللي بيدك ودخليه بالشنطه لاني مااحب الجوالات بوقت درسي ....
(تأففت ثم دخلت الجوال بدون ماترفع راسها وتناظره .... استغرب طلال ليش هالبنت كذا تتصرف من اول تعارف لهم ....
-(كمل وهو يطالع طلابه بجديه :- انا الدكتور طلال وراح الدرسكم هالماده ....أبي اتعرف على كل واحد ....
(ناظر اول طالب واشر له يبتدي يقول اسمه ... وهكذا وهكذا لحتى ماوصلو عند جواهر ....
-(ناظرها طلال وهو ساكت وكأنه ينتظرها تقول اسمها رغم انه يعرفها بس يبي يكون كل شي متعادل بين طلابه سواء هذي يعرفها ا ولاء ..
-(جواهر بعد تردد انها تقول اسمها :- جـ ججـ جواهر الـ.............,,,
(ثم انتقلت نظراته الي تولين اللي جالسه جمبها وتطالع الشباك اللي مفتوح ويطل على حديقة الجامعه ....
-(انتظرها تتكلم بس واظح عليها ماراح تقول شي .... تنهد بقل صبر ثم قال :- انتي ياللي عايشه جو ويآ اللي برى بالحديقه .... ماودج تقولين اسمج ..؟؟
(تولين انقهرت لانه طيح وجهها قدام الكل .... لفت عليه وهي بتقول اسمها بس سكتت فجأه مصدومه من اللي واقف ويطالعها ....
صحيح شافت كثييير شباب وسيمين .... بس هذا اللي قدامها وسامته غير شكل .... ملامحه شدتها وربطت لسانها ماتدري ليه هذا بالذات من بين كل الشباب
شد انتباهها رغم توتر الجو اللي بينهم .....
ظلت ساكته وهي تناظر الدكتور طلال ....
طلال والكل حسو بنظراتها الغريبه له ...... رفع حواجبه وكانه يقول ماودك تخلصين وتقولين اسمك بسرعه .....
الرتبكت من حركتها ونزلت راسها وهي مقهوووووره من حالها كيف سوت هالحركه السخيفه قدام الكل .....
-(حست برتجاف بشفايفها وهي تنطق اسمها بصعوبه :- آآآآآ ... تتـ تتـ ... توليــــن ..
-(انتظرها تكمل اسمها وتقول عايلتها بس البنت سكتت ..... لين هينا ووصلت معه .... قال بنرفزه كبيييره واضح وصوته اللي احتد مقهور والكل لاحظ عليه ..
-ياست تولين انتي الظاهر ودج من اول يوم لنا تشتتين نظام الدرس والاحترام ... أعتقد انج اكبر من حركات المدراس وأيام المراهقه ...
وانتي بمستوى ثاني ..؟؟؟ مايكفي لج عشان يكبر عقلج شوي ..؟؟؟ وتنطقين اسمج الكامل ..؟؟؟؟
(ثم قال بصوت اعلى وكأنه يظبط اعصابه :- توليـــــن شنو ..؟؟؟
(بهالحظه والأول مره تغرق عيونها بالدموع ...... رفعت راسها بقهر كيف هزئها قدام الكل وهي مالها ذنب اذا مالها عايله زي الكل ...
وقفت وبسرعه منها شالت شنطتها ثم مشت طالعه ... مرت من جمب الدكتور طلال اللي شاف دموعها وكانها ماتبي يشوفها أحد ... وهو بالفعل محد شاف دموعها غيره
لانها مرت من عندها بتطلع .... استغرب وش في هالبنت ..؟؟؟ بس ماتردد انه يناديها :-
-توليـــــــن ردي مكانج ولا بحسب لج غياب اليوم ...؟؟؟
(طلعت ولا ردت عليه .... الكل ساكت وهم عارفين وش مشكلتها وشنو اللي ظايقها ماعدا الدكتور طلال اللي فوق راسه استفهامات ... ومقهور من حركتها البايخه اللي حطته فيها قدام الكل والاول يوم لهم ...
جواهر مرره تضايقت من اللي صار للتولين وعرفت قد ايش طلال جرح شعورها ... كفايه كلام الناس من وراها بس عاد مو قدامها وعند الكل يهزئها للشي هي مالها ذنب فيه ....
-(الدكتور طلال قال بجديه :- شفيه زميلتكم هذي ..!!! مينونه ..؟؟؟؟
-(قال الشاب اللي كان يراسل تولين بالبلوتوث في المره اللي راحت ..:- دكتور انت جرحت مشاعر البنيه ... لان ماعندها شي تقوله اكثر من أسمها ..؟؟
-(بتعجب :- كيف يعني ..؟؟؟
-(قالها بصعوبه وكانه مقهوووور لأن مالها عايله .. البنت اللي صج يحبها مالها عايله كيف بيوافقون اهله لو يتقدم لها ..؟؟؟ وكيف الحين بينطق هالكلام .... بس جواهر قالت بختصار للموضوع عشان مايطول اكثر من ورى صاحبتها تولين ..
_دكتور طلال .. تولين مالها عايله .... وبس ....
(في هاللحظه وبهالثانييييه ..,,,
وقفت الدنيا قدام طلال ..
حس ان الدنيا تدور قدامه من الصدمه ....
كيف جرح مشاعر هالبنت وهزئها قدام الكل بشي مالها ذنب فيه ....
تذكر دموعها وكيف مرت قدامه مثل المكسووووره والظعيييفه ....
قرر انه يغير الموضوع ثم قال رغم توتره :-
طيب خلوني اعطيكم نبذه عن مادتنا بما انه اول يوم لنا وماودي اعطيكم محاظره من اولتها ....

انتهـــــــــــــى البارت الثالث .....
ونتظرو البــــآرت القادم .... وهو الجـــــــــزء الرابع والأخيـــر ....من بابنا الاول ...
وهناك أبواب قادمه واحداث قادمه بأذن الله ....
توقعاتكم ؟؟؟.....
وتعاليقكم على بداية قصتــــــــــي ....
.................
(الجـــــــــــــــــزء الثالـــــــــــــــــــــــث)
(تركي بتردد جلس جمب نارا ....... نارا بهدوء جت بتوقف بس تركي قال بسرعه :-
ممكن أسألج سؤال ..؟؟؟
-(التفتت عليه بهدوء بدون ماتتكلم ....
-(فهم انها ماراح تقول شي بس قاعده تستناه يقول سؤاله ..... قال بتوتر مايدري ليش :-
نظراتج لي غامضه ..؟؟؟!!!!
-(ابتسمت بستهتار فيه وقالت بهدوئ وبصوتها المبحوح مثل صوت اختها ليان بالضبط ....
هه لا يكون صرت احبك وانا مدري ..!!!!!
-(طاح وجهه .... بس انجذب للصوتها حيييييييل وهو مبحوح .... قال بالرتباك :- لا انتي فهمتيني غلط انا ماأقصد ان نظراتج لي حب ... بس انا استغرب يعني نظراتـ.....
(وقفت قبل لا يكمل كلامه ومشت بالشارع .... وقف تركي ولحقها وهو يقول ....
-طيب ممكن أوصلج للبيتج اذا ماعندج مانع ..؟؟؟
(مالتفتت عليه ابدا وكملت طريقها وهي تقول بقلبها ..... ماناقصني الا انت ويا ويهك .... وقف تركي وماكمل يلحقها عرف انها مستحيل ترد عليه ..
هالبنت جد عجيبه وحيرته مررره .... وده يتعرف عليها ويعرفها زين ... مايدري ليه شخصيتها وغموووووضها القويه يجذبه ويتمنى لو يدخل للعالمها وأسرارها ويعرف كل شي ... مايدري ليه هو مهتم فيها رغم شكلها الغريب اللي خالي من أي مسحة تجميل بالعكس تشوهه بعد ...
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
_شوفي ماما هذي السواره حلوه ولا لا ؟؟؟؟
-يابنتي جم مره سألتيني ..؟؟؟ خلاص قلت لج حلوه ولله حلوه ....
-(بدلع :ياربيييي بس انا احسها مو حلوه ..؟؟
-عيل وش له شريتيها يوم انها موب عايبتنج ..؟؟
-(جت بتتكلم بس سمعو صوت جرس الباب يرن ....
-قومي فتحي الباب تولين ....
-(نادت بصوت عالي للخدامه:- روووووز .... فتحي البـ.....
-(قاطعتها : وليش انتي ماتفتحين الباب روز مشغوله ....
-(باستسلام :- ياربيييه خلاص قمت ....
(راحت تفتح الباب :- منو ؟؟..
-هذا انا مايد ....
-(طلعت لسانها بقرف وهي تقول بنفسها .... وتبن ولله .....
فتحت الباب وهي تقول :- اصبر مامعي شيله .. يعني لا تدش الا اذا رحت ....
(ابتسم مايد على كلامها لأنه عارف انها ماتطيقه ..... تولين وهي تمشي بتدخل البيت الا وتنشب طرف بجامتها بحديدة كرسي الارجوحه ....
حاولت تفكها بس مافي فايده .... مايد توقع انها راحت ... دخل البيت وسكر الباب بعده يوم التفت بيمشي وقف وهو يناظر حب طفولته
اللي من زماااااان ماشافها .... دوم اذا جى ماتطلع له .... وقف يطالعها بابتسامه حنووونه ....
شكثر يموت بهالبنت ... وهي ماتبادله الشعور بالعكس تبادله الكره وهو يدري بهالشي ومظيق صدره .... بس مقتنع انها بالنهايه راح تكون زوجته ......
رفعت راسها عليه وسكتت من الفشيله وهو يطالعها ....
بس فجأه عصبت وقالت بحده :- ماتستحي على ويهك تطالعني جذي ..؟؟!!!! ماودك تذلف عن ويهي ...
(صحيح ان اسلوبها بالكلام كان سخيف للموقفه .... بس سكت لأنه عارف نفسه انه غلطان ولا عصب من كلامها الوقح معه ...
تقدم بكل جراءه وجلس عند طرف بجامتها اللي ناشبه وهو يفكها بس انشقت بالحديده ....
-(طلعت عيونها من القهر وقالت بتهزيئ وصوت عالي :- انت هيه كيف تتجرء وتعملي حالك سوبرمان ..لا وشقيت لي بجامتي ..
شوف كيف تلفت بسببك .... أحد طلب منك مساعده ..... ؤف ياكرهيلك ...
(لفت عنه ودخلت البيت ..... ماتحرك من مكانه وكلماتها تتردد بأذانها ..... ماتحس هي بالألم اللي بقلبه لما تقسى عليه ....
يحبها يموووت فيها بس هي ماتحس فيه وتقسى عليه ...... ويسكت لها لما تكون وقحه معه .... كله لأنه مايبي يزعلها رغم انه مافي فايده هي اصلا
تكرهه .....
أمها كانت واقفه قدام الباب بتطلع بس طلعت بوجهها تولين وهي معصبه .... استغربت ليش كل هذا الصراخ اللي برآ وكيف هي معصبه وتأخرت بعد ماجت ...؟؟؟ ومن اللي عند الباب اصلا ....
مسكت كتوف تولين خايفه عليها .... قالت بخوف :- تولين شفيج ..؟؟ منو اللي عند الباب ..؟؟؟
-(بوجهها الأحمر اللي واظح كيف هي معصبه قالت :- شوفي الوقح ولد اختج .... وبتعرفين ليه انا معصبه ... ؤف هذا مايدري اني خلقه اكرهه عشان يقعد يتميلح جدامي .....
(مايد يسمع كلامها وهو برى لأنها رافعه صوتها وكأنها تتعمد تسمعه .... سكت وبلع غصته وابتسم بصعوبه لما طلعت له خالته مستغربه ...
اما تولين رقت للغرفتها ....
صقعت بالباب كعادتها تعصب على اتفه الأسباب ... فتحت الاب ودخلت عالمسن وبدت تدردش مع صاحباتها اللي بالجامعه .....
(تحت بالصاله .....
-مايد ياولدي شفيها تولين .. صار شي ياولدي قل لي ...؟؟؟
-(ابتسم :-لا ياخله مافي شي بس تعرفين تولين الله يهديها تعصب على أي شي ....
-طيب وش فيه ؟؟؟
-خالتي قلت لج ماصار شي مهم بس هي تدلع شوي يعني عادي مافي شي ... يالله ماودج تقهويني ..؟؟
-وه ولله لا تواخذني ياولدي بس خفت شفيها تولين بنتي جذي ... روووووز يبي القهوه للمايد ....
""""""""""""""""""""""""""
في حاره جدا رااااقيه وفخممممممممه بين عماير دبي الرائعه ......
(صوت المسجل عااااااالي بغرفة صقر ..... وهو منسدح على السرير ويطقطق بللاب ....وريحة زقايره واصله للتحت ...
-(بصوت عااالي :- صــــــــــــــــــــقر .... طف المسجل وتعال ابيك ....
(ابتسم صقر لأن اخوه جاي اليوم بدري وهو يناديه الحين .... صقر يمووووت بشي اسمه أخوه الدكتور عبدالمحسن ....
طفى اللاب بسرعه والمسجل ثم نزل وهو يطمر درجات الدرج الكبير .....
(ابتسم عبدالمحسن وهو يشوف اخوه دلوعه جاي صوبه ....
-كفك حسوون ..
(مد يده وهو يحس اذا قعد مع اخوه صقر يصغر عقله للتحت بسنين وهو اللي عمره ثلاثين سنه للثنين وعشرين ....بس يستانس معه ...
-(طلع من جيبه بطاقتين:-شرايك نروح للسينما ...؟؟؟
-(ابتسم بخبث :- شسالفه اول يوم تفضى لي ؟؟؟
-يعني لازم يكون فيه سبب ؟؟؟ يالله قوم قبل لا اهون ....
-ياعمي ثواني بس وكون جدامك .....
(بالسينما ......
-ياحمار ماتشوف .....
-حمار بويهك لا تقول عني حمااااار ....
-(وهو يظحك :- اسف عبووود خلاص سكتنا ... بس صج وش تبي ياخي بالأفلام الاكشن ... ولله انك مع جمبها ..؟؟؟
-فصووووول عيل تبينا ندخل فلم كله بنات .؟؟؟؟
-(ابتسم فيصل :- واي نوت ياريال .... احلى مابهالدنيا البنات .... يالله يالله جدامي بس عالصاله ....
-(بقل حيله واستسلام قال عبادي :- طيب يالله ....
-عبادي روح ييب لنا فشار وبيبس ....
-شايفني اشتغل جدامك .....
-عباديييي ...
(مد بوزه ثم راح يشتري ...... دخل فيصل للفلم ....
عبادي وهو يشتري مسك البيبسي ولما جى بيروح صدم بصقر ونكب على صقر شوي من البيبسي يعني مو كثير عادي ...
بس صقر على طول عصب .... مسك طرف بلوزة عبادي وشده بيتطاق معه ...... عبادي غمض عيونه من الخوف وهو عارف صقر بالجامعه معرووووووف بشكانته وطقاقه مع نص الجامعه .....
بس عبدالمحسن مسك يد صقر وبعدها عن عبادي ....
-(ابتسم عبدالمحسن وقال للعبادي :- معليه اعتذر بالنيابه عن اخوي ....
-(عصب صقر وقال :- كيف تعتذرله عني وهو اللي غلطان ..؟؟؟؟؟ شوف كيف كب علي البيبسي ...
-صقووور هو اكيد ماقصد .... خلاص عاد احترك وجودي عاد ...
-(لف فمه بقهر بس قال بتقدير للعبدالمحسن ..:- اعذرني اخوي ماقصدت اقلل من احترامك بس هو عـ.....
-(قاطعه ...:- خلاص يالله جدامي ..... (عبادي مد للصقر منديل وهو يقول :- خذ مسح بلوزتك وانا اسف مكان قصدي ...
(صقر بدون مايطالعه مسك المنديل وذبه بوجهه ثم لحق اخوه .....
عبادي سكت ورجع يشتري ببسي ثاني ثم دخل عند فيصل بس ماقال له شي لأنه عارف اذا قال للفيصل مستحيل يرضى له ان احد يسوي فيه كذا وعبادي مايبي يكبر المشكله لأنه مررره خواااف وحبووووب ... ودلخ .....
-(التفت عليه فيصل وقال بصوت واطي :- شفيك تأخرت ..؟؟؟
-(بتوتر :- هاه لا مافي شي بس زحمة بالصاله .....
0فيصل استغرب بس سلك للوضع ....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""
نارا بغرفتها منسدحه على سريرها بدون أي حركه ... مسرحه بأفكارها ... شخص اللي كل يوم تفكر فيه ...
تذكرت موقف بينها وبين هالشخص أول مره تعرفت عليه يوم كانت بـ (10 ) سنوات .....
ذاكرتها رجعتها للورى يوم كانت ::::
جالسه نارا وهي تبكي تحت على رصيف عمارتهم الشقق .... كان بذاك اليوم ابوها الدكتور محمد .... ظاربها لانها ماجابت درجات عاليه ....
طلعت من الشقه وجلست عالرصيف بالشارع تبكي .....
وماحست الا بيد حنونه تلمس كتفها ..... جلس قدامها ورفع راسها وهو مبتسم للهالطفله اللي قدامه ....
-حبيبتي ليش تبكين ...؟؟
(ماردت عليه ونزلت راسها وهي تبكي )
رفع راسها ثم مسح لها دموعها بيده وقال بعطف :- وين بيتكم ..؟
(برضو ماردت عليه بس هو مايأس منها ومسك يدها ثم وقفها معه وقال :- شرايج نروح للمطعم ... عندهم مكرونه مرررره حلوه ... بتعيبج ...همم شقلتي ؟؟؟؟
(برضو ماردت عليه بس واظح انها تبي تروح معه وكانها تبي تهرب من ابوها محمد .....
بالمطعـــــــــــــم .....
جالسه وهي منزله راسها بحزن .....
(تتذكر نارا كيف كانت نظرات هالشخص لها .... كانت نظراته غاااااامضه من معاني بس واضح فيها الحنااان والعطف وهو يطالعها .....
وصلت المكرونه ..... مامدت يدها عشان تاكل بس هالشخص اللي اسمه (ريان) أخذ شوكه فيها مكرونه ومد يده بيأكلها ...
مافتحت فمها بس ريان قال :- ترى بتطوفج هالمكرونه الحلوه ... صدقيني مررره خباااال ....
(بس برضو مافتحت فمها ... ابتسم ريان ثم هز كتوفه وكأنه يقولها براحتك ... جى بياكل المكرونه بس شاف نارا فتحت فمها بتردد..
ضحك لها وبدى يأكلها المكرونه بنفسه ....
لما انتهو سألها :- وش اسمج ياحلوه ..؟؟؟
-(بابتسامه طفوليه :نارا ....
-(ابتسم بلطف وقال بحماس :- وااااو اسمج وايد ينن ...
-(هزت راسها بنفي وقالت بكره :- لا وع اكرهه ... ماأحب اسمي وكأنه نار .... كل رفيجاتي اللي بالمدرسه يظحكون علي ويقولون لي اسمج نار .
-(ضحك بقووه عليها ..... حفظت ضحكته زيييين اللي لطالما تمووووت فيها .....واشتاقت لها كثييير ...
"""""""""""""""""""""""""
تذكرت لما رجعها للشقتها بأسلوبه الساحر ... وكيف اقتعها بسهوله ماتدري كيف رغم عنادها المعتاد للكل ,,,
وكيف تفاجئو لما عرفوا نهم بنفس العماره ... هي بالدور الثالث وهو بالدور الثاني .....
تتذكر كيف صارت متعلقه فيه وكل يوم تنزل تحت عنده وتجلس نص اليوم عنده بدون محد يدري عنها لان اصلا اهلها دوم مو بالبيت ..
اخوها مشاري ياطالع يلعب كوره..... وأبوها يروح للدوامه بالمستشفى للمدة يوم كامل .....وأمها اللي من سهره للسهره ماتقعد بالبيت ابد ...
وهي صارت تنزل عند ريان .....
تذكرت اول موقف لما دخلت بشقته .... كيف انصدمت من شكلها ....
كانت كلها الوام غااااامقه ... أسود وعنابي وبانفسجي ونيلي غااامق .... كذا جدرانه كلها غااامقه ... وحتى اثاثه الوان غااامقه ...
وغالب عليه الاسود ؟؟؟؟؟ وكيف لاحظت شكله ... يلبس اسود في اسود او الوان غاااااامقه ... وشعره الأسود ونااعم ويميل قصته على وجهه ...
وكيف كان مخرم شفته بثلاث حلوق .... ( بس ماكان يتكحل لوول)
ريان كان بس مظهر وشكل وستايل .... بس ماكان م اصحاب الايمو وكل اصحابه عاديين جدا .... بس مستخدمه كستايل عاجبه ...
وصارت نارا تقلده من كثر حبها له ... تقلده بأي شي ....
ولما سافر وهي بثنعشر سنه .... انقلبت حياتها للجحيم .... صارت ايمو (بحت ) بكل حاجه وهي تدري ان ريان كان مستخدمه كستايل بس هي
استخدمته بعد مارحل عنها كاأيمو بحزنها وكآبتها وغموضها .....طبعا نارا تلومه لليومها هذا بسبب حالتها الايمو الحين ... هو اللي خلاها كذا بسبب سفرته اللي مادرت عنها اللي بعد يومين ... راح ولا عاد رجع ...ريان كان عمره (14)سنه لما كانت نارا بعمر الـ(12)سنه .....
""""""""""""""""""""
صحت من أفكارها بظرب باب قوي عليها .......
-(محمد :- نيروووووووه.... فتحي الباب عسى الله ياخذج قول امين ... فتحي الباب قبل لا أكسره على راسج يالوسخه يالـ*******
(عقدت حواجبها وتفكر بشنو بعد متهمينها اليوم ...؟؟؟؟ راحت وفتحت الباب وماحست بنفسها الا وهي على الأرض يظربها بقوه ....
-(بهواش والصراخ :- منو داجه وياه اليوم ..؟؟؟؟وين رحتي اليوم بعد الجامعه ..؟؟؟؟ أيآ الوسخه عيل ماتبين تروحين مع اخوج عشان تنفلتين من ورانا ....؟؟؟؟؟
(نارا مغمضه عيونها بقوه ومخليته يهزئها على راحته وهي محافظه على هدوئها اللي يقهرررر ابوها محمد ..... ويقهر الكل ....
شافت اخوها مشاري واقف عند الباب ويطالعها بابتسامة خبث وسخريه ....
حست بقهر يعتلي قلبها ... غمضت عيونها وحاولت تروح بعيييييد عن عيلتها ...... رغم ان ابوها لازل يهاوشها وشاد شعرها بقوه بس بقدره منها حافظت على هدوءها وهي مغمضه عيونها ....
(راح مشاري عند ابوه ثم قال :- يوبه خلاص هد أعصابك وحده مثل هاي ماتنعطى ويه ... ؟؟؟
-عسى الله ياخذها من بنت ....
(لما طلع محمد ... ابتسم مشاري وجلس عند نارا ثم قال وهو يمسك شعرها بقوها :-أحسن بكل اللي يصير فيج يالوسخه ..
ادري فيج انج للحين تحبين ريان .....(فتحت عيونها من الصدمه هذا كيف عرف ؟؟؟ وهي اللي مفكره ان مافي أحد يدري عنها ...)
-(كمل بوقاحه:-عبالج غشيم ماأشوف روحاتج وطلعاتج عند ريانوه الجلب ...؟؟؟؟ عاد الله العالم شنو كنتو تساون هذا ونتو كنتو مبزره ؟؟
-(بعد يده بقوه ثم قالت بعصبيه مفاجئه :- يالخسيس شقصدك ..؟؟؟ مالوسخ الا انت واشكالك ... لا يكون مسوي تهددني في هالسالفه ...
ليه عبالك انا بعد غشيمه ماأشوفك ويآ ربعك وين تساهرون باليالي ..؟؟؟؟ تبيني اقول ولا سكت احسن ..!!! تبيني اقولك كم بنت جلست وياها
وساويت علاقه معها يالوسخ .... ولا كم كاس شربته وجيتنا سكران باآخر اليالي بدون علم امي وابوي ..؟؟؟ ولا ..... ولا الحبوب اللي تتعاطاها ؟؟
(بلع ريقه من الخوف هذي البنت بجد ماتنتحارش ...؟؟؟؟
مشاري انت رحت فيها بسبب هالبنت ... وش السوات ياربي ..؟؟؟
ابتسمت بستهتار ثم قامت وهي تقول :- وانا وريان أشرف منك ومن اشكالك ولا تتوقع ان الناس كلهم على شاكلتك ..؟؟؟ والحين أطلع برى غرفتي .
(حس بتوتر والرتباك ... قرر انه يطلع بدون مايحارشها أكثر ...
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
-يمه تبين شي قبل لا أروح انآم ....
-لا يابنيتي روحي وارتاحي انتي اليوم كله قاعده وياي وتهتمين فيني ومانتبهتي للدروسج ...
-ادري يمه انج تعبتي ودفعتي لي عشان أدش الجامعه هذي .. وانشالله أقدر ارضيج بكل شي يمه ... وعسى الله لا يحرمني منج يمه ...
-(العجوز لفت يدها على كتوف ليان وقالت بحنان : بنتي فيج شي ... مدري حاستج اليوم موب على بعضج فيه شي مضايقج ... ولا .. آآآ
أخوانج يوج بالجامعه ..؟؟؟
-لا يمه مايوني ولا فيني شي .... بس حاسه اني تعبانه وابي انام بدري ...
-طيب تصبحين على خير يابنيتي ...
(وقفت وحبت راس امها ثم راحت ..... حست بنغزه في قلبها لما تذكرت صقر .... حست بخوووووف يرجع لها بسببه ...
ؤف شكثر تكرهه ... وتتمنى تعرف ليش هو يكرهها للهدرجه من العام .... تتذكر اول مره طلع بحياتها بعد حفل التكريم بالجامعه ...
تتذكر كيف نادوها بين الطلاب كلهم وكرموها للجهدها بالدراسه وعلاماتها الكااامله ..... وليان معروفه انها دافووووره .... تتذكر لما جت بترجع للبيت وهي مستااانسه طلع بوجهها صقر وقال لها بجتقار :
-لا يوهج اللي يدل ان وراج واسطات ولا ويهج يدل على حركات ملكعه ..!!!! شلون خذتي الشهاده مدري .... رغم ان فيه ناس يستاهلونها اكثر منج يالمعقده ...
(مافهمت شي بس سكتت ورجعت للبيتها وهي تفكر بكلامه اللي مافهمت مقصده ابدا لليومها هذا ....ومن بعد ذاك اليوم وهو صار يبهذلها ويهينها ويذلها ....
انسدحت وهي تفكر بصقر ..... فجأه حست بقهر كيف انها تفكر بواحد مايستاهل ربع تفكيرها هالوقح ....
تذكرت الدكتور عبدالمحسن وابتسمت ...... خذتها الأفكار والأحلام بعييييد مع الدكتور عبدالمحسن ..... لييين غفاها النوم ونامت بابتسامتها الحلوه .
(قامت الفجر تبي تروح للحمام (ألله يكرمكم ) وسمعت صوت خفيف عند الباب .... استغربت مين عند الباب بهالوقت ..... وفجاه راح هالصوت ..
راحت عند الباب وفتحته ببطيئ ... طلت مالقت أحد بس لما نزلت راسها .... لقت علبه كبيره مغلفه بورق بني ... هذا اكيد لهم لأنه قدام بابهم وعلى درجه ...
شالته ثم دخلت البيت ...... دخلت بالصاله ... وفتحت الكرتون الكبير ..... عقدت حواجبها من اللي تشوفه ....
لقت شنطه بناتيه حلللوه للجامعه .... ومجموعه من التيشيرتات الناعمه .... وتنورتين ناعمات ميدي ... ونطلون جنز واحد أنيق ...
وعبايه جديده وأنيييقه وناااعمه ..... وبآخر الكم فيه كرستالات ورديه صغيييره صايره مثل السوار على كم العبايه ...
ودفتر كبير ومجموعه من الأقلام ......
أستغربت حييييييل من هالأغراض وكأن أحد قاصدها .... لأنها للجامعه .... فكرت ترميها برى بس حست انها بالفعل محتاجه للهلأغراض ....
(بعد كم ساعه ..... راحت تلبس تنوره ومع تيشيرت انيق .... ابتسمت لما شافت شكلها مرررره كيوووت .... وأول مره تلبس شي واظح انه جديد ...
دخلت كتبها بالشنطه ..... لبست عبايتها ثم طالعت شكلها بمراية الحمام المكسوره نصها .... وابتسمت راضيه عن شكلها الحلو والأنييق ...
ربطت شعرها من ورى كعادتها ...... بس الربطه مو قويه فرجعت تنزل وتطيح خصلها ....
طلت على امها وابتسمت وهي تشوفها نااايمه بعممممق .... طلعت من البيت وراحت تمشي بالشارع ... وكالعاده لازم بطريقها اللي تمشي فيه يودي للشوارع دبي الرائعه .. على مستشفى الصغيييير للدكتور عبدالمحسن .... لما مرت من قدام المستشفى .. حست بأحد واقف عند الباب التفتت
... طاحت عينها بعين الدكتور اللي واقف وهو يطالعها ومبتسم بلطف ... حس تبيدينها باااارده من التوتر .... فكرت تروح وتصبح عليه من باب الاحترم ولا تكمل طريقها
.... احسن حل تكمل طريقها وبعجله بعد.... وخرت عيونها عنه وكملت طريقها ...... بس سمعت الدكتور يقول لها بصوت عالي والشارع خااالي من الناس
... - صبااح الخييير ....
-(غمضت عيونها بندم لأنها حطت نفسها بهالموقف كيف هو اللي احترم الوضع وصبح عليها وهي مشت وطنشته ... التفتت عليه وابتسمت ابتسامه مصطنعه بسبب التوتر .... وقالت : صباح النور ...
-(ناظرها من فوق للتحت ثم قال : وردة حارتنا طالعه روعه اليوم .....
-(فهمت انه يقصدها .... حست بحمرار يعلي وجهها ... لفت قبل لا تنفضح قدامه بسبب الحيا الغريب .... مشت بالطريق وهي رايحه للجامعه ...
الدكتور عبدالمحسن يطالعها من بعيد لييين اختفى ظلها ..... ابتسم بحنان ثم دخل المستشفى الصغيييييير اللي هو عباره عن بيت من هالحي ...
"""""""""""""""""""""""""""""
بالجــــــآمعه .....
(فيصل رايح للقاعته ..... اليوم ماااله خلق أي شي ..... حتى عبادي يدق عليه بس مايرد .... حاس انه ماله خلق اليوم للجامعه بس
غصبن عليه رايح لأنه مايبي يحمل أي ماده ... طل على قاعته بس لقى قليل الحاظرين يعني توها مابدت المحاظره ...
راح للدورات المياه (الله يعزكم ) مانتبه للأي باب فتح تبع البنات ولا تبع الشباب .... كان منزل راسه وفتح باب البنات دخل عند المغاسل وحط شنطته .... التفت للحمامات وهو يسمع صوت أحد يبكي ...... أستغرب حتى من نظام الدورات هذي ؟؟؟
كخخخخ يعني مو نظام دورات الشباب ؟؟؟؟ ...... راح وطق الباب على اللي يسمع منه أحد يبكي ..... بس حس ان الصوت سكت ....
راح ثم دخل حمام ...... لما انتهى طلع منه ... وهو كان يسكر سحاب بنطلونه .... أنصدم لما رفع عيونه وطاحت عينه بعين بنت وواظح على وجهها توها باكيه
احمرررر وعيونها حمممرا ..... وقف مكانه وهو حاس انه متجمد ..... البنت لفت حجابها زين بينما كانت منزلته لما شافها ....
جمعت أغراضها بالشنطه ثم التفتت وقالت بحتقار :- ماتستحي على ويهك داخل حمامات بنات ؟؟.... صج ناس فصخو الحيا موليه ...
طلعت البنت من الحمامت وفيصل مجمد مكانه يستوعب وش اللي صار .... ناظر حواليه يبي يتأكد هو وين ؟؟؟؟
خذ شنطته ثم طلع ..... ناظر اللوحه وصار صدق كلام البنت ....
ياربييي انا كيف دشيت أي شي بدون مانتبه اذا هو للشباب ولا البنات ..... ياربي يافيصل وش هالموقف اللي طحت فيه عند البنيه
لا وبعد طاق عليها الباب من زين ويهي ..... ابوووك يالفشيييله .... بس البنت ....(وتذكر شكلها ... حس بقلبه يدق!!!! ......)
يالييييل أنا شفيني ..؟؟؟؟ من حلاة ويهها عشان افكر فيها .... كلها بنيه مثل أي بنت .. لا راحت ولا يت ....
الرجع للقاعتي احسن .....
وهو رايح عن الدورات مرت بجمبه نارا اللي رايحه كمان للدورات المياه ....... لما دخلت .... وقفت عند المرايه تعدل كحلها ...
استغربت من بوك على المغاسل .... لما فتحته لقت صورة فيصل فيها ....
وييييع هذا بوك راعي البنات .... المغزلجي .... بس غريبه شنو ياب البوك هني ..؟؟؟
(فجاه ماتدري ليه علقت عيونها على صورة فيصل ..... رفعت راسها من غير شعور تطالع وجهها ..... حست بشعور غريب مافهمته ...
تأففت من نفسها لأنها توقعت بعد لا يكون هي انجذبت له مثل نص بنات الجامعه .... دخلت بوكه بالشنطه ثم كملت تعديل بكحلها ..
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
-(بصوت عالي قدام القاعه كلها قال صقر :- ووووووووووه .... طالعو طالعو لا يطوفكم وأخيرا غيرت العبايه ههاااهههااااي ....
(تقول ليان بصوت قصير : اللهم صبرني على ذالمبزره ... هذا متى يكبر عقله لو شوي ؤف ... جنه بزر حاط دوبه بدوبي ....
(كانت وراها رنا بس هي مانتبهت ..... سمعتها رنا وقالت للصقر :-
لااا وابشرك حبيبي صاير لسانها طويل .... تدري شنو قالت .... هههه .... تقول يارب صبرني على هالمبزره وكبر عقل هالبزر ولو شوي ..
حاط دوبه بدوبي .....
(صقر اشتعل نار بداخله مايدري ليه هالكلمات الصغيره اشعلت بصدره ناااار ..... راح عند ليان اللي كانت حابسه روحها خااااايفه
وحاقده على رنا ....
وقف قدامها وقال بصوت واطي :- ماعاد ناقصني غير بنت شوارع تتحمد وتتشكر علي .. بس صدقيني ماراح أطوفها لج هالكلام ..
وبتشوفين .... الشهور طويله والسنوات قدامنا ..... وانا صج حاط دوبي بدوبج ... جذي لعاااانه .... عندج شي قوليه .....
(يدها ترتجف بقوه وماعاد فيها حيل توقف على رجولها من الخوف ... جلست على الكرسي .... وبهاللحظه دخل الدكتور ...)
-(رنا بصوت واطي :- هممم مو ناويك تنفذ الخطه اليوم ؟؟....
-لا مو وقته اليوم خليها بعدين..... والظاهر بغير خطتج ... وانتي خليج بعيد عن السالفه انا عرف كيف اتعامل مع هالأشكال ....
"""""""""""""""""""""""""""""""

...........................
-ؤفففففففف هذا متى ينتهي من قرقرته الفاضيه ..؟؟؟ دكتور بجد غبي .... عباله فاهم يعني ...
-(بصوت واطي : طيب فتحي البلوتوث ووسعي صدرج ... شوفي من يطالعج بآخر القاعه ....
(التفتت تولين وشافت شاب يطالعها بس لما ناظرته وخر عنها بسرعه ...... ظحكت بقلبها وفكرت لو توسع صدرها مع هاالولد الغريب ..
اللي واظح انه خجوووول .... انتظرته يلتفت عليها وهي تطالعه .... الشاب حس بنظرات تولين اللي ماراحت ... التفت عليها وعلطول تولين اشرت له
على الجوال ... فهم قصدها انه يشغل البلوتوث ...
فكر هو بحلم ولا علم معقوله تولين المغروره اللي ماتعطي وجه للأي شاب بالجامعه ولا حتى خارجها تقول افتح البلوتوث ..؟؟
فتح البلوتوث بحماس مايدري ليه حاس انه بيطير من الوناسه .....من أجمل بنات الجامعه تولين وأغرهم غروووور مو طبيعي تلقيه وجه ..
التفت عليه وهي تأشر له على ورقه مكتوب فيها بخط كبير شنو نك نيمها ... ابتسم لها على انه عرف يقراه ... بس هي مابتسمت ولفت عنه تطالع جوالها ...
طاح وجهه بس سلك للموضوع وفتح البلوتوث ... فكر وش يرسل لها ... صوره ولا صوت ولا يكلمها بمسيج ؟؟؟
احسن شي يرسل لها صوره .. لأنه مايدري وش تبي هي بالضبط ...
من جهه ثانيه عند تولين فتحت الصوره وضحكت على الشاب اللي واااااظح انه خجووووول وارسل لها هالصوره اللي هي عباره عن
طفل صغير واقف قدام بحر ..... وحتى مافيها ولا كلمه .... فكرت وش ترسل له .... وأخيرا ......
قبل الشاب ولما فتح من عنده انصدم لما لقى الصوره وقحه شوي .... التفت على تولين ولقاها ميته ظحك مع صديقتها وأكيد عليه
لأن وجهه كان واظح ان تلبك يوم شاف الصوره الوقحه .....
قرر انه مايرسل لها شي ..... جى بيقفل البلوتوث بس وصله قبول ثاني .... فكر يقبل ولا لا ...
وأخيرا قبل ... لما فتحه لقاها كاتبه في المسج :
جم عمرك ياشطور .... ترى المدرسه قريبه .. شكلك مضيع عندنا ... لوول ...
(الشاب ماألتفت عليها بس أكتفى انه يقفل البلوتوث .... ويرد ينتبه للدكتور ...
تولين تنتظر منه أي ردة فعل او عالأقل يطالعها بس انقهرت لأنه مالقاها أهميه بعد حركاتها الوقحه ....
لفت عنه منقهره ... أول مره أحد يطنشها حتى لو قلت ادبها عليه ...
لما انتهت المحاظره قامت بسرعه بتلحق على الولد اللي قام بلحاله بيطلع .... وقفت جمبه تنتظره يكلمها بس تفاجئت لما قال بكل أدب واحترام
وحتى بدون مايطالعها ...
-عن أذنج شوي بطلع ...
(وخرت عنه للطريق .... مشى وعداها ... جت عندها صاحبتها الجوهره وهي تقول ....
-يالله ترى حدي يوعاااانه ... امشي خلينا ناكل لنا لقمه شوي ....
-(من طرف خشمها :- لا مابي شي روحي انتي ....
-بس ماترضينها علي الروح لحالي مو ..؟؟؟
-أمبلا الرظاها وليش ماأرضاها ....
(نزلت راسها جواهر بظيقه وجت بتروح بس تولين مسكت كتفها وهي تقول :- انطريني الروح اييب جنطتي ...
(الجوهر عارفه ان تولين ماراح تتركها لحالها لأنهم هم أكثر البنات مع بعض دووووم .... تولين تسمي جواهر ..جوجو ...
وهم أعز الصاحبات مره ...
لما مشوب يطلعون مر دكتورهم الجديد ... جوجو صرخت غصب عليها لأنها تموووت على الدكتور طلال ... واللي هو يكون ولد عمها ..
-(تولين بدهشه :- شفيج انتي انهبلتي .... ليش صرختي فجأه ....
-(متلبكه وهي تقول :- تولين تولين شفتي دكتورنا اليديد طلال ...
-(عقدت حواجبها :- لا .... أي أي لحظه لا يكون اللي تبع مادتنا اللي بعد شوي ... أي سمعت فيه يقولون طلال طلال بس ماعرفه ..
-(بستغراب :- من وين سمعتي ..؟؟
-(بظحكه ناعمه ..:- حبيبتي هذا دكتورنا اليديد مطير عقول بنات قاعتنا ... الكل يتكلم عنه ....يقولون انه خقاااااق ...بس انا
ماشفته ..؟؟؟ طيب ليه ... لا تقولين بعد انتي خاقه عليه ..؟؟
-(بغيره تشتعل :- طيب منو بنات قاعتنا اللي قالو جذي ...
-ههه شفيج ياعسل ... يوه يوه يوه لا يكون تحبيييينه ..؟؟ من متى عرفتيه اصلا ..؟؟
-الدكتور طلال يصير ولد عمي .... وهو عمره 34سنه .... مو متزوج ... وصحيح هو وسيم ماشالله عليه ... وانا أحبه من كنت صغيره ..
رغم انه اكبر مني بـ (13) سنه...
-واذا بملايين السنوات....حبيبتي الحب مايفكر بالأعمار .... خلي عنج يالسخيفه عيل تحبين ولا قلتيلي مره ..
-سوري بس ولله مابيننا شي يعني انا بس اللي احبه وهو مايدري عن هوآ داري ههه...
-اللآآآآآآه من قدج صار دكتورج يعني تقدرين تتميلحين له شوي وتلمحين له حبج وخليه يعرس عليج ويفكنا شوي منج هههههه...ماشالله ماشاالله عيل ابوج وزير وريلج المستقبلي دكتور جامعه ولله منتي سهله مووووليه ...
-اااه منج يادوبى يالله بس امشي ... ولله اني خااااايفه من المحاظره اللي بعد ساعه .... مدري شلون بنتقابل ... المشكل هان كلامنا كله شلونج و
وشلون عمي والأهل ... والسلام وعليكم السلام ... يعني صج صج بتعذب وياه بكل محاظراتنا ...
-(وهي تلف يدها على كتوف جوجو :- ماراح تتعذبين طالما انا وياج .... يالله عاد مايعتي ...
-هههه امبلا ومررره بعد ....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
-نارو حبيبي شفيج اليوم نفسج بخشمج .؟؟
-ليه ومتى كنت أحسن من جذي .؟؟؟
-(ابتسمت بلطف وقالت هيفا : صح انج ساكته دوم بس اليوم طول الوقت مكشره ... فيج شي ..؟؟
-(ناظرتها بطرف عينها :- ولو فيه شحقه اقولج ..!! انسي مافيني شي ولا عاد تقرقين براسي ....
(نقزت عليهم وهم جالسين على الزرع صاحبتهم لمياء....
-(لمياء :- ناروووو معج قلم ..؟؟؟ ابيه شوي باخذ رقم واحد ...
-(هيفا :- وينه ..؟؟؟؟
-(التفتت لمياء وهي ذاااايبه وتأشر على ولد واقف بعيد شوي عنهم وكانه ينتظرها :- شوفيه هذاك هو ..
(التفتت على نارا ... بس نارا مو فاضيه لها كانت تاكل .. عشان كذا مدت لها الشنطه ....
لمياء تدور بالشنطه قلم ... وقفت شوي وهي تطالع البوك اللي كان مفتوح ومبينه صورة فيصل ... رفعت عيونها على نارا ...
هيفا ونارا ناظروها مستغربين ....
-شفيج تطالعيني جذي ..؟؟!!!
(لمياء طلعت البوك من الشنطه وقالت :- شنو يتب بوك مغزلجي الجامعه وياج .؟؟؟!!!
-(تنرفزت نارا من لقافة لمياء وسحبت منها البوك وهي تقول :- بلا قلم بلا هم اذا انتي جذي تتلقفين على كل شي ..؟؟
-(هيفا بحماس وكأن قلبها بيطلع من مكانه :- وااااااااي هاتي البوك ..... (سحبته من لمياء وبدت تفتش البوك بس نارا علطول سحبت البوك وهي تقول :-
يووووه انتي ليش جذي تتلقفون بكل شي ....؟؟
-(هيفا : لا صج صج شنو يابه وياج ..؟؟؟
-مدري لقيته بالصدفه وبرجعه له اكيد ولو اني ماأحب اعطي هالأشكال ويه ...
-(لمياء:- عيل ليش خذتيه ..؟؟
-(هيفا بحماس قاطعة لمياء :- عطيني اياه انا بعطيه ....
-(نارا فكرت شوي ثم قالت :- ؤكي بس بشرط ..؟؟؟
-(بفرحه كبييييره :- شنو شنو .. طلباتك اوامر ....
-(بخبث :- بآخذ الفلوس اللي جواها .... هممم شقلتي ..؟؟؟
-(بصدمه :- تبينه يقول اني انا حراميه ..؟؟؟
-ؤففففف منج افهميها بليز وهي طايره ...
-(لمياء :- هيفا من رايي تتركين هالشي لنارا ولله بتوهقج ..
-(التفتت عليها نارا بحقد وقالت :- انتي شنو اللي مجلسج للحين ..؟؟ روحي للحبيبج احسن لج ...؟؟؟ ولله اخر زمن بنات الايمو ينحبون ..؟؟
-(لمياء تظحك :- أي ولله صج .. كلنا اسود بسود .... بس نينن ولا احد شايف قيمتنا ..
-(نارا :- اقول روحي انتي وقيمج .. شوفيه واظح انه طفش ....
(قامت لمياء عنهم ... التفتت نارا للهيفا بخبث اكبر :- انتي شفيج غبيه ...
روحي له وناديه ... ثم بعدها قولي له فيه واحد من الشباب اسمه مشاري .... اخته لقت بغرفته هذا البوك... وماهان عليها انها تشوف بركك
مسروق وهي تسكت .... وهي ماتبي تجي وتعطيك بنفسها لانها خايفه اخوها يشوفها وياك وبعدها يعرف انها هي اللي رجعت لك البوك ....
وبكذا بيروح ويهزئ مشاري الجلب ويبرد قلبي لو شوي .... وانتي تعرفين فيصل له شله وش كثرها اتوقع راح يهين مشاري بما فيه الكفايه ..
منها انا استفيد ومنها انتي تشبكين معاه لأنه راح يشكرج .... وانتي ادرى عاد كيف تييبين راسه ....
-(هيفا بتردد :- بس تهقين اقدر اشبك ويا هوانا جذي شكلي ..؟؟
-(عقدت حواجبها بقهر :- ليه وش في شكلنا ..؟؟؟ بنات عاديين ولا بنات الايمو ولا بويات كلها سوآ نرجع بشر ... اذا حاسه ان شكلج
غلط كونج من الايمو تقدرين تغيرين شكلج .. بس تتركين شلتنا ... شلتنا للايمو وبسسسس فاهمه ولا تخليني اهونا خليج تروحين له ...
(ابتسمت هيفا وهي تقول :- خلاص تم ...
(نارا ماتبتسم ابدا ومحد قد شافها تبتسم عشان تظحك ..؟؟؟ رجعت على ورى ثم انسدحت على الزرع وهي تقول ..:- برافو... بس طبعا بكره لان اليوم انا لاقيه البوك ...
راح تنكشف لعبتنا ...
-هههه صج انج داهيه رغم هدوئج ...
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
ليان جالسه جوا المبنى بالأسياب ..... وهي تناظر كتابها وتتصفحه .... رفعت راسها على صوت صقر وهو ينادي عبادي ....
التفت عبادي عليه مرعوب وكان لحاله واقف ..
-(صقر يناظر بشكل مستفز وحاقد :- هذا انت عيل بالجامعه ويانا؟؟...
(قرب اكثر ومسك قميص عبادي من فوق وهو شاده بجهته ..:- عبالك نسيت اللي صار امس ..؟؟؟؟
-(عبادي بخوووووف وكان الكل يطالعهم بفضول :- انا ممم ماكـ .... كنت اقصد اللي صار .... آآآآ .. وبعدين انا تتـ ... تأسفت لك ....
-(ابتسم بسخريه وهو يقول :- ياحبيبي شوف كيف انت تعرق من الخوف .... بعدين انا قلت لك اسفك موب مقبول ...
-ططـ طـ طيب شنو تـ .. تبيني اساوي لك ..؟؟!!!
-(ابتسم بنتصار وهو يقول بحقاره :- شوف كيف الكل يطالعنا ... ابيك الحين تيلس عند ريولي وتتاسف قدام الكل ....
(طلعت عيونه من الصدمه :- شنوووووو ... مستحيل .....
-عيل تحمل اللي بييك مني ....
-(عبادي تذكر كلمة فيصل اللي دوم يقوله ... اذا أحد هددك او تعرض لك طنشه ولا ترد عليه ..... ولا تخليه يمد يده عليك ... لازم تقوي شخصيتك اذا انت ماتعرف كيف ترد عليهم من الخوف ...
التطنيش احسن حل لك ....
(رفع يده رغم الخوف وبعد يد صقر بهدوء ... لف بيروح بس صقر قال بصوت عالي مقهور :- هييه انت يالبزر لف وواجهني .....
(ليان كانت تراقب الوضع وهي قلبها على عبادي خايفه عليه وحاسه بوضعه كيف صقر بعد مبهذلها .... وواظح ان عبادي خاااايف بس يقاوم..
صقر ماقدر يستحمل احد يلف عنه ويطنشه ..... راح بسرعه وسحب عبادي للجهته ثم عطاه بوكس قوي على وجهه .. عبادي طاح من قوة البوكس ....
رفع راسه عبادي ثم مسح بيده فمه خايف لا يكون نزل دم .. بس كان دم بسيييط جدا يعني مجرد جرح على شفته اللي انتفخت ...
ناظر صقر بخوف والكل تجمع بهالسيب الصغير .... فيصل كان واقف بعيد ومايدري من اللي يتظارب ....
ماهمه اللي يصير ثم لف بيروح بس ليان كانت اسرع منه وقالت بصوت واااطي جدا وهي منزله راسها ماتناظره :- الحق رفيجك
صقر يتظارب وياه ....
(كان يطالعها ووده يناظر وجهها بس يوم سمع اللي قالته التفت على جهة الطقاق وهو معصب ... ركض بسرعه عندهم ....
دف اللي متجمعين ولما دخل شاف عبادي طايح على الارض وشفته منتفخه وحمرا ...... رفع راسه يناظر صقر اللي يطالع عبادي بتفزاز ...
بحركه سريعه من فيصل مسك كتف صقر وردله بوكس اقوى من اللي عطاه عبادي .... بس صقر بجسمه عريض وضخم شوي ... ماطاح رغم الظربه كانت قويه مره ...
مسح انفه ثم ناظر يده ولقى الدم فيها .... التفت بعصبيه ثم تهجمو على بعض وكل واحد اقوى من الثاني ....
جى كذا مدرس وفكو بينهم ... ودوهم للمدير قسم المبنى اللي هم فيه ....
كان كل واحد ساكت والمدير باين عليه الغضب منهم ....
-الحين كل واحد ماقال غير اسمه ومايبي يقول وش السالفه .... بتقولون وش السالفه ولا بتعامل معكم بطريقه ثانيه ..؟؟؟
-(فيصل قال :- كان بيننا شوية سوء تفاهم ومافي أي سالفه ثانيه ...
(بهالحظه دخل عبادي وهو يقول :- انا السـبـ (بس فيصل قاطعه بسرعه وهو يقول :- خلاص مافي شي بس كان بيننا سوء تفاهم وعبادي يبي يفك بينا ..
بس هذا اللي صار ... واذا تبي تعاقب .. عاقبني انا والاخ اللي واقف هينا (قال اخر جمله وهو يناظر صقر بحتقار .....
-(المدير :- خلاص هذي اول مره اشوفكم مسببين مشكله وانشالله تكون اخر مشكله بس صدقوني اذا تكررت كل واحد راح يرسب في ماده واذا تكررت مره ثالثه راح تنطردون هالترم ...
لما طلعو التفت صقر على فيصل بحقد وهو يقول :- صدقني ماراح امررها لك.... وحتى لو نتواعد برى الجامعه .....
اذا مسوي فيها تدافع عن رفيجك ... جرب المره اليايه ودافع عن نفسك ....
فيصل حط يده على كتف عبادي وهو مبتسم ثم راحو بدون مايردون على صقر المشكلجي .....
لف صقر بقهر وكانت بوجهه ليان تقابلو بالصدفه .... ليان نحست الدنيا تدور قدامها من الخوف لانها عارفه انه الحين معصصب للآخر درجه ...وخايفه لا يكون درى انها هي اللي علمت فيصل بالسالفه .....
بس الرتاحت لما لف صقر عنها وكأنه مو رايق لسالفتها الحين .....
عبادي جى بيتكلم بس فيصل قاطعه وهو يقول بجد :-
ليش ماقلت لي عن سالفتك معاه بالسينما الا الحين بعد ماصارت المشكله ..؟؟؟؟
-ماكنت ادري انه راح يصير جذي .....
-بس انا جم مره قلت لك أي احد يتعرض لك قول لي قووووول لي .... لين متى وانا اعيد وأكرر لك وتصير نفس المشكله ...
-(بضعف :- صج انا اسف يعني انا ماكان ودي اظايقك بمشاكلي اللي ماتنتهي ....صج ص جانا اسف ...
(تنهد ثم قال بابتسامه :- خلاص وش له تتاسف .. يعدين انا جم مره اقولك لا تتاسف لاي احد ... خل عندك كرامه شوي .....
-آسف (ثم حط يده بسرعه على فمه وقال :- يؤ مدري كيف قلتها .. آسف .....
(هينا انفجرو ظحك على عبادي اللي مصر يكون ضعييييف وغبييييييي .....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
-(تولين متسنده على الكرسي والكل ينتظر دكتورهم الجديد .... انا جواهر مرررتبكه وخااااايفه وكل شوي تقول للتولين .. شكلي حلو ..؟؟ واظح علي
التوتر ؟؟!!!! تتوقعين بيبتسم بوجهي ..!!! تتوقعين بيسلم علي ...؟؟ و... و.... و.....
-يوووووووووووووووووه خلاص خلااااص خلاص خلاااااص .... خلاص عاد شفيج انتي صج غثيتيني ؤف ...
(كل القاعه يطالعونها متعجبين من صوتها العالي على جواهر ..... جواهر طاااايح وجهها بسبب الموقف اللي حطته تولين لها ...
بس ماكان احد يدري ان الدكتور كان واقف عند الباب وحظر هالموقف .... عرف جواهر بس ماعرف البنت اللي علت صوتها على بنت عمه ....
تنحنح شوي ودخل .... الكل عدل جلسته بحترام .....
-(الدكتور طلال مارفع عينه من تولين وكأنه يبي يعرف شخصيتها زين لأنو حس ان هالبنت مشاغبه ....ويبي يستعد للهيك أشكال من
طلابه ..... تولين مارفعت راسها تناظر دكتورهم الجديد وكأنها متقرفه منه بسبب الزعاج جوجو عنه ..... سمعته وهو يبتدي كلامه عليها :-
الظاهر فيه طلاب من طلابي مزعزجين اليوم ...؟؟؟؟ (التفت على تولين ثم قال :- انتي اللي هينا ... خلي الجوال اللي بيدك ودخليه بالشنطه لاني مااحب الجوالات بوقت درسي ....
(تأففت ثم دخلت الجوال بدون ماترفع راسها وتناظره .... استغرب طلال ليش هالبنت كذا تتصرف من اول تعارف لهم ....
-(كمل وهو يطالع طلابه بجديه :- انا الدكتور طلال وراح الدرسكم هالماده ....أبي اتعرف على كل واحد ....
(ناظر اول طالب واشر له يبتدي يقول اسمه ... وهكذا وهكذا لحتى ماوصلو عند جواهر ....
-(ناظرها طلال وهو ساكت وكأنه ينتظرها تقول اسمها رغم انه يعرفها بس يبي يكون كل شي متعادل بين طلابه سواء هذي يعرفها ا ولاء ..
-(جواهر بعد تردد انها تقول اسمها :- جـ ججـ جواهر الـ.............,,,
(ثم انتقلت نظراته الي تولين اللي جالسه جمبها وتطالع الشباك اللي مفتوح ويطل على حديقة الجامعه ....
-(انتظرها تتكلم بس واظح عليها ماراح تقول شي .... تنهد بقل صبر ثم قال :- انتي ياللي عايشه جو ويآ اللي برى بالحديقه .... ماودج تقولين اسمج ..؟؟
(تولين انقهرت لانه طيح وجهها قدام الكل .... لفت عليه وهي بتقول اسمها بس سكتت فجأه مصدومه من اللي واقف ويطالعها ....
صحيح شافت كثييير شباب وسيمين .... بس هذا اللي قدامها وسامته غير شكل .... ملامحه شدتها وربطت لسانها ماتدري ليه هذا بالذات من بين كل الشباب
شد انتباهها رغم توتر الجو اللي بينهم .....
ظلت ساكته وهي تناظر الدكتور طلال ....
طلال والكل حسو بنظراتها الغريبه له ...... رفع حواجبه وكانه يقول ماودك تخلصين وتقولين اسمك بسرعه .....
الرتبكت من حركتها ونزلت راسها وهي مقهوووووره من حالها كيف سوت هالحركه السخيفه قدام الكل .....
-(حست برتجاف بشفايفها وهي تنطق اسمها بصعوبه :- آآآآآ ... تتـ تتـ ... توليــــن ..
-(انتظرها تكمل اسمها وتقول عايلتها بس البنت سكتت ..... لين هينا ووصلت معه .... قال بنرفزه كبيييره واضح وصوته اللي احتد مقهور والكل لاحظ عليه ..
-ياست تولين انتي الظاهر ودج من اول يوم لنا تشتتين نظام الدرس والاحترام ... أعتقد انج اكبر من حركات المدراس وأيام المراهقه ...
وانتي بمستوى ثاني ..؟؟؟ مايكفي لج عشان يكبر عقلج شوي ..؟؟؟ وتنطقين اسمج الكامل ..؟؟؟؟
(ثم قال بصوت اعلى وكأنه يظبط اعصابه :- توليـــــن شنو ..؟؟؟
(بهالحظه والأول مره تغرق عيونها بالدموع ...... رفعت راسها بقهر كيف هزئها قدام الكل وهي مالها ذنب اذا مالها عايله زي الكل ...
وقفت وبسرعه منها شالت شنطتها ثم مشت طالعه ... مرت من جمب الدكتور طلال اللي شاف دموعها وكانها ماتبي يشوفها أحد ... وهو بالفعل محد شاف دموعها غيره
لانها مرت من عندها بتطلع .... استغرب وش في هالبنت ..؟؟؟ بس ماتردد انه يناديها :-
-توليـــــــن ردي مكانج ولا بحسب لج غياب اليوم ...؟؟؟
(طلعت ولا ردت عليه .... الكل ساكت وهم عارفين وش مشكلتها وشنو اللي ظايقها ماعدا الدكتور طلال اللي فوق راسه استفهامات ... ومقهور من حركتها البايخه اللي حطته فيها قدام الكل والاول يوم لهم ...
جواهر مرره تضايقت من اللي صار للتولين وعرفت قد ايش طلال جرح شعورها ... كفايه كلام الناس من وراها بس عاد مو قدامها وعند الكل يهزئها للشي هي مالها ذنب فيه ....
-(الدكتور طلال قال بجديه :- شفيه زميلتكم هذي ..!!! مينونه ..؟؟؟؟
-(قال الشاب اللي كان يراسل تولين بالبلوتوث في المره اللي راحت ..:- دكتور انت جرحت مشاعر البنيه ... لان ماعندها شي تقوله اكثر من أسمها ..؟؟
-(بتعجب :- كيف يعني ..؟؟؟
-(قالها بصعوبه وكانه مقهوووور لأن مالها عايله .. البنت اللي صج يحبها مالها عايله كيف بيوافقون اهله لو يتقدم لها ..؟؟؟ وكيف الحين بينطق هالكلام .... بس جواهر قالت بختصار للموضوع عشان مايطول اكثر من ورى صاحبتها تولين ..
_دكتور طلال .. تولين مالها عايله .... وبس ....
(في هاللحظه وبهالثانييييه ..,,,
وقفت الدنيا قدام طلال ..
حس ان الدنيا تدور قدامه من الصدمه ....
كيف جرح مشاعر هالبنت وهزئها قدام الكل بشي مالها ذنب فيه ....
تذكر دموعها وكيف مرت قدامه مثل المكسووووره والظعيييفه ....
قرر انه يغير الموضوع ثم قال رغم توتره :-
طيب خلوني اعطيكم نبذه عن مادتنا بما انه اول يوم لنا وماودي اعطيكم محاظره من اولتها ....

انتهـــــــــــــى البارت الثالث .....
ونتظرو البــــآرت القادم .... وهو الجـــــــــزء الرابع والأخيـــر ....من بابنا الاول ...
وهناك أبواب قادمه واحداث قادمه بأذن الله ....
توقعاتكم ؟؟؟.....
وتعاليقكم على بداية قصتــــــــــي ....
.......................................
البـــــــاب الــأول
..الجـــــــــــــــــــــــــــــزء الرابــــع ...
-(تولين بعد ماهدت ... طالعت ساعتها ولقت ان المحاظره أكيد مخلصه لها تقريبا
ساعه ونص .... وهي مطنشه جوجو اللي تدق عليها بس هي ماترد ...
حست بأحد جلس جمبها بس بمسافه بينهم .. مالتفتت ولا فكرت تلتفت ....
(سعد هو اللي كان يراسلها بالبلوتوث وهو اللي يحبها ولما دافع عنها عند طلال ....
-(متردد وهو يبي يتكلم .... :-
حبيت آآآ .... أقولج .... آآآآآآآآ..... الدكتور تفهم الوضع ... يـ .. يعني كل شي تمام ... ولا تشيليـ ...
(قاطعته وهي تقول :- وانت وش اللي حاشرك بالموضوع ... ؤف ...
(وقفت بدون ماتلتفت عليه ولا تدري اصلن من اللي كلمها .....
سعد تنرفز من غرورها اللي حتى مالتفتت عليه ؟؟....
تولين رايحه للجهة غرف الدكاتره تدور طلال ... بس مالقته .... ماتدري ليش هي تدوره ...
تحس في نفسها ودها تهزئه وبنفس الوقت ودها تبكي لأن هذا اللي أعجبت فيه من أول ماشافته هو اللي هزئها ...
لفت بتطلع من القسم بس فجاه لقته واقف بعيد وهو يكلم جوجو ...
تخبت ورى الصناديق تنتظرهم يروحون .... لما شافتهم يسلمون على بعض وبعدها افترقو ...
تذكرت حب جوجو صاحبتها له .... وكيف هي بتفكر للمجرد تفكير بحبيب صاحبتها ..!!!!
دورت بعيونها عنهم مالقتهم ... وقفت وهي تمشي بس سمعت صوت وراها يقول ..
-تولين .....
(حست بقلبها يدق بسرعه ...!!!! ليش ... ماتدري ليه توترت ... ماردت عليه وكملت طريقها بس ماحست غير بيد تمسكها من كتفها ورى
يوقفها ..... بس علطول وخر يده وقال :-
معليش ماكان قصدي امد يدي بس قاعد اناديج انا ..؟؟؟
(التفتت عليه وهي منزله راسها ...
لحظــــــــــة هدوء وتوتر من الطرفين ....
تولين متوتره بس ماتدري ليه ...
أما الدكتور متوتر بس عشان تهزيئه لها بدون ذنب هي فيه ...
-(بكل جديه منه :- اللي صار اليوم بغيت اقولج ماكنت أدري وماكان قصدي اكيد بس اسلوبج
من البدايه كان مو محترم وياي ....
خاصتا وأنا اول مادخلت كنتي تهاوشين على وحده من زميلاتـ....
-(قاطعته من غير شعور :- قصدك حبيبتك ... (وكملت تتريق :- آآه سوري ماكان قصدي اجرح مشاعر حبيبتك ...
ليه عيل امداها تيي تشتكي لك ...؟؟؟ ماشالله ومن الحب ماقتل ....
(لفت بتروح بس طلال كان مصدوم من وقاحتها ... ماتحمل يخليها تروح بدون مايوقفها عند حدها وهو دكتور قاعتها ...
-شنو هالوقاحه اللي فيج ..!!!! صج ماغلطت يوم حكمت عليج من البدايه بالوقاحه والقلت أدبك ....
ماراح ارد على كلامج الغبي والسخيف ... بس بقولج احترمي نفسج احسن لج وطالعي انتي منو تحاجين .....
وصدقيني من اليوم ورايح .. انا بحطج ببالي ..... ونشوف كيف بتتخطين مادتي ..؟؟؟
-(التفتت عليه بقهر وغضبببب:- قاعد تهددني انك بترسبني بالماده ..؟؟؟؟ هذا اللي علوموك لما خذت شهادة الدكتوراه ؟؟
نيالك صراحه ....
-شفتي وقاحتج وغرورج هذا ...!!!! اذا ماعدلته لج للنهاية السنه ماأكون الدكتور طلال ...
لأني ماراح اتحمل وحده وقحه بقاعتي ..!!! وانتبهي للألفاظج اللي ساكت عليها للحين ...
صدقيني المره اليايه ماراح اطوفها لج ....
(لما جى بيلف يروح ... وقف ثم قال :- آآه صح نسيت ..... روحي تعلمي الوفــآء بالصداقه .... مصيبه اللي قلتيه ورى رفيجتج ..
احمدي ربج انها ماسمعتج (وبتسم بسخريه لها ثم راح ....
خلاص بتنفجر قهر ... ماتدري ليه ظاق صدرها أكثر وحست بالاهانات منه قويه ...
رغم ان مافيه كلمه تهزها بحياتها ....
طلعت وهي تدق على السايق والغضب والقهر حابسته جواتها
"""""""""""""""""""""""""""
-فصوووول .....
(وهو جالس على سريره ويقرى مجله رياضيه خاصه بالطائرات الصغيره وآخر أخباراها ....
-هااه..
-(بمزح :- هويت باللي منيب قايله ..
-(مارد عليها لأن حده منسجم بالمجله ...
-فصوووووووووووووووووووووووووووووووول ...
-ويعيه ؟؟... شفيج انتي خرعتيني صج ...
-ههه احسن قاعده احاجيك من اليوم ....
(وهو رجع يطالع مجلته .. منى انقهرت منه ثم سحبت المجله بين يدينه وتقول :-
-خل عنك هالخرابيط واسمعني ...
-(يتنهد : هممم اخلصي قولي شعندج وعطيني المجله ....
-اليوم بيي عمي ....و..... ويدي ...
(كشر وقال بصدمه :-شنو شنو شنووووووو ...... قلتي يدي ..!!!!
-أي لا وابشرك بيمسي عندنا اسبوع كامل ...
-لااااااا قصدج سنه كامله ....
-ادري انه مايحبك ولا انت تحبه بس لازم تتحمله ...
-ومن قال جاني بقعد لو يى ؟؟؟ مستحيل انا ماعاد اتحمل أي تهزئيه منه من بعد ذاك اليوم آخر مره ...
وانتي تدرين وش صار ....
-فصووول مايصير يبقى يدك مهما هزئك وفشلك ؟....
-الحين امي وصابر عليها تبيني اصبر على يدي بعد ... مستحيل ... امي اذا اجتمعت مع يدي ولله يطلعون نجوم السما من عيوني ؟...
منى افهميني انتي تدرين قد ايش هو مايطيقني .... خلاص انا بدبر نفسي انوم عند أي احد ...
بروح للعبادي ..
-بس .....
-خلاص قلت لج هالكلام ولا عندي غيره ... يالله هاتي المجله من ايدج ...
(ذبتها بعيد وهي تظحك ثم طلعت بسرعه بعربيتها ...
-صج نحسسسيه انتي .....
"""""""""""""""""""""""""""""""""
يمه انا بطلع للشغلي الحين تامرين شي ..؟؟؟
-يابنتي انا اخاف عليج وانتي تشتغلين بذاك المحل لين الليل ....
-(جلست ليان عند امها وهي تقول بحنان وتبوس يد امها :- يمه لازم اشتغل عشان ناكل ونشرب ...
-طيب ديري بالج على روحج ...
-وليش يالغاليه ماتقولين هالحجي لج ... اذا احتجتي لشي هذا الدوا يمج والاكل بحافظه وجيكة المويه عندج ....
-الله يوفقج بابيتي .... ديري بالج على نفسج ...
-ههه تامرين امر يالغاليه ....
(ليان توها لاقيه لها شغل بآخر الحاره قدام مشفى الدكتور عبدالمحسن ... المحل عباره عن تموينات للأغراض بسيطه
نسبه للفقر راعي المحل ... وهو كبير بالسن وقبل ليان تبيع بداله ...شغلها من بعد ماترجع من الجامعه الساعه تقريبا 2 الظهر الي 9 اليل ...
يروح العجوز للبيته اللي ورى محلها علطول اما ليان اللي تكره هالرجعه المخيفه ....بشارع مظلم وفقيييير وغير آمن ....
لما وصلت للمحل قالت :-
-عمووو وصلت ...
-(بحنان الأب يقول لليان :- ياهلا وغلا ببنيتي ... يالله بسرعه روحي وتغدي شوفي الأكل داخل ...
-ههههههه عيل عمتي رظت عليك اليوم وصلحت لك الغدا اليوم ...
-عيب عليج .. اصلن عيوزتي ماترفض لي طلب ...
-ههههه أي هين ههه... بس ياعمي ترى هذا يسمونه الحب الكبير اذا صارت المشاكل كثيره ...
-أصلن ماعندنا مشاكل بس انتي مدري من وين تيوبين هالحجي ...
-آآآه منك أمس قاعد تحن وتون بالمحل لأن عمتي زعلانه عليك ... هههه خلاص طيب ماتتهاوشون أبد
.......
لما دخلت تاكل .... كان عبدالمحسن توه جاي للمشفاه .... التفت على محل التموينات وراح عندهم ....
-مرحبا عمي .... شحالك ؟؟؟
-يامرحبا فيك باولدي .. حياك تقهو ...
-(ظحك بخفه لأنه عارف انه مافيه قهوه للعجوز نفسه عشان يقهوي اناس ....
-لا ياعمي تسلم ولله ... بس مريت أسلم عليك (كان يتكلم وعيونه تدور على ليان بالمحل بس خاب امله انه يشوفها اليوم ...
يالله عن أذنك عمي عندي مواعيد مع مرضى الحين ...
-الله يوفقك ياولدي ...
-يزاك الله خير عمي ... محتاجين دعواتك ههه...
راح عبدالمحسن وليانطلعت من داخل ....
-عمي منو كنت تحاجي ؟؟؟!!!!
-ياحليله كان دكتورنا هني تو....
-(توترت وهي تقول :- الدكتور عبدالمحسن ؟؟!!!
-اي يابنيتي هاالريال متميز بطيب أصله ... ولله ريال من ظهر ريال ....
( تحسفت انها ماقدرت تشوفه .... بدت عملها بيوم جديد ....
والعم كان جالس وهو يقلب كتاب ليان اللي جايبته عشان اذا فضت من بين زبون وزبون تجلس تذاكر ....
وهو مو فاهم ولا كلمه ....
-(التفتت عليه وهي تقول :- عمي تبي جريدة اليوم ؟؟؟
-لا يابنيتي جم مره بقول جاني مارعف اقرى ...
-صـــج !!!! ماقد قلت لي ؟؟؟ طيب ودك تقرى جرايد ..؟؟
-أي ولله يابيتي ودي بس وش اسوي على ايامنا كان التعليم صعب ...
-طيب عمي شرايك انا اعلمك ترى سهل ...
-لاا خلاص راحت علينا ايام التعليم ...
-لاماراحت وانا بعلمك ... استعد بكره خلاص ..؟؟؟ وستأذن من عمتي ههههههه
-(رفع قوطي فاضي ورماها عليها بس هي طلعت من المحل بتنحاش منه وهي غاشيه ضحك ... ماتدري الا بالجدار اللي
صدمت فيه ... رفعت راسها اللي تعوررررر وانصدمت لما شافت عبدالمحسن يطالعها وهو ماسك
صدره ومبتسم وهو يقول بمزح طفولي :- آآح عورتيني ...
(انحرررجت لأنها توقعت انها صادمه بجدار مو صدر رجال ... بالفعل جسم الدكتور
ضخم شوي .. يعني عظامه عريضه ماعليها .....
نزلت راسها وهي تقول بصوت ماينسمع :- آآسفه ...
( عبدالمحسن التفت على الارض ولقى نظارتها طاحت لما صدمت فيه ....
يمكن نسيت اقولكم ان ليان دوووووووم تلبس نظارات عريضه شوي ...
رفع النظارات وهو يتفحصها بس لقى تشعر بسيط فيها ....
ناظرها وقال :- انا اللي اسف .. شوفي نظارتج تلفت ...
(رفعت عيونها تناظر النظاره بعدين قالت وهي تظحك بشكل طفولي ومستحيه :- هههه شدعوآ مافي غير تشعر بسيط بالعدسه ..
عادي ...
-تقدرين تشوفين بدون النظارات ؟؟؟
-هههه أكيد بس انا متعوده على النظارات ...البسها من كنت صغيره ....
(دخل نظارتها بدون مايشاورها بجيب باللطو المشفى وهو يقول :- طيب انسي انظارات ... جذي انتي أحلى ...
(توترت من كلامه اللي أحرجها .... لفت عنه ثم دخلت للمحل ووجهها احمررررر ..)
-(العم:- ماشالله كل هذا خوف ونحشه من قوطي ببسي ....
-هههه أي عشان مره ثانيه تحرم تنطل علي شي .... ولا ترى بنحاش ...
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
في بيت أهل فيصل ........ الكل مجتمع بالصاله حتى بنت عمه .... فيصل كان بيطلع بس ابوه منعه يروح
من البيت ... وبيقعد مع عمه وجده غصب عليه ...
العـــــــــــــــــــم سعيد وبنته الوحيده العنــــــود .... تركـــي يموووت في حاجه أسمها العنود ومعزم يتزوجها بعدين ...
بس المشكل هان العنود ماتحبه ..... بالعكس تحب شخص ثاني .... وراح تعرفونه من خلال .. قصتنا ..
نزل فيصل وهو لابس الثوب المراتي وطالع شكله (خوقأأأأأأأأأآآآآآآااااقه __^ )
بس مالف الشماغ على راسه .. ترك شعره وحتى مامشطه مخليه ورى اذانه لأنه حييييييييييييييييل ناعم ..... بس صاير شكله
مملوووووووح وطفولي ....
وهو متعود يدرجه شوي بحيث اذا مامشطه على ورى يكووون احلى بكثييير .... بس هالمره مخليه يطول شوي ولا اهتم فيه ..
اول مادخل عليهم بالصاله علطول قال الجد :-
مابغينا نشوفك ..!!!!!
(تنهد بصبر وكانه عارف ان الجد ناوي عليه من الحين ..
وقفو كلهم ماعدا عمه وجده ... سلم عليهم واحد واحد .. ملا وصل العنود اللي تناظره وقلبها بينقز من مكانه ... تموووت فيه
تعشق فيصل اللي داري انها تحبه بس مزللللب فيها لأنه عارف ان اخوه يحبها رغم انها جمااال ...
بس ماحط عينه عليها تقديير لأخوه وتوامه ... اللي يتمنى لو كان صدق أخوه وتوامه رغم انه يدري كره
تركي له .....
مد يده لها ومدت يدها ... جى بيسحب يده بس حس انها ماتركته وهي كانت تطالع يدينهم ....
توتر من حركتها ثم تنحنح عشان محد يلاحظهم ...
العنود انصدمت من حركتها اللي ماتدري كيف سوتها
من غير شعور اكيد ....
لما جلس قال الجد بتهجم واحتقار للولده الثاني اللي هو ابو فيصل ....
-ياولدي وراك مخلي ولدك على راحته يطول شعره جذي ؟؟؟؟
(وكأن فيصل بزر عنده عشان يكلم ابوه بهالطريقه ... التفتت منى على فيصل وكأنها خايفه لا فيصل
يتظايق ... هي تخاف على مشاعر اخوها فيصل حييييييييييييييييل اكثر من تركي اخوها الحقيقي ...
فيصل نزل راسه بدون أي كلمه .....
العنود قاطعتهم وهي تقول قاصده :- يدي تراك وعدتنا انك تخلينا نحجز شاليه ... لا يكون غيرت رايك ..
-وانا اقدر الرفض للحبيبتي عنوده طلب .. ولا قلبي منى ..؟؟؟؟
اكييد وانا قايل للابوج الاسبوع الياي ياخذ لنا شاليه مرتب وحلو ..... ومايصير خاطركم الا طيب ...
(ظمة جدها بحننااااااان وهي تقول :- واااي فديتك يدي ....
-(عقد حواجبه وهو يقول :- وين تركي ..؟؟؟
(بهاللحظه كان تركي واقف عند الباب وهو يطالع العنود من بعيد .... حب حياته عندهم وهو مايدري ...
ناظر امه ومنى منقهر ليش ماقالو له ...؟؟ كان جى ابكر من كذا دام السالفه فيها العنود يترك الدنيا
كلها ويرد البيت بدري ....
-(ابو تركي قال بابتسامه :- الطيب عند ذكره ....
-(زينب قالت بحماس ودلع لولدها الدلوع :- حبيبي تركي دش .... ولدي اعرفه مستحيل مايكون موجود
ويده موجود ...
-السلام عليكم ....
(لما سلم جلس عند جده اللي يأشر له يجلس جمبه ... احفاده الثلاثه مجلسهم جمبه ماعدا فيصل اللي
مو معبر له اهتمام .... فيصل مايهمه هذي الاشيا بس اللي يبيه انه
ماعاد يهزئه ويفشله قدام الكل ...
العنود كانت طووول الوقت تطالع فيصل وهي ذااااااااااايبه عليه ....
اغتث من نظراتها حتى انه ماعاد يقدر يتحمل والتفت عليها ثم عطاها نظره حاده وكأنه يقول استحي على
ويهك !!! ...
بس كان فيه شخص يراقبهم وهو تركي ..... هو من زمان حاس بشي بينهم بس شاك .... والحين شكوكه بدت
تكبر اكبر واكبر ..... انقهر مووت بس تحمل وماوظح أي شي ....
بعد نص ساعه من السوالف وبدون مايهتمون للوجود فيصل بينهم ... فيصل طفشان للآخر درجه بينهم وحاس نفسه جدار عندهم ...
وقف ولما جى بيطلع قال الجد له :- وين رايح بتدج ؟؟... انت وبشعرك هذا ..!!!!
(فيصل كان مقيهم ظهره ... ضغط على قبضه يده وهو يتصبر .... التفت وهو يبتسم ابتسامه رفضت تطلع الا بالغصصصب ...
-لا يايدي بس أنا رايح اشرب مويه ....
-عيل يب وياك مويه لنا كلنا اكيد الكل عطشان من السوالف ...
(فيصل بقلبه ..... هذا اللي ناقصني اصير خدام عندكم ....
انشالله يدي ....
(ابتسمت بخبث زينب وهي بتموت من الوناسه ... هذا اللي تحبه بعمها اللي هو جد عيالها ... انه يكره فيصل مثلها ويمكن اعظم ..
العنود وقفت وهي تقول :- عن اذنكم ...
(تركي وده يقوم ويلحقها بس جده التفت عليه وبدى يسولف معه ...)
(طلعت وهي بتدخل المطبخ تجهز الكاسات وخذت جيكه ثم عبتها من البراد ... دخل فيصل ثم وقف شوي يستوعب هي
وش قاعده تسوي .... تنرفز من حركاتها له وهو ملاحظ انها كل شوي تحاول تدافع عنه ...
وهو مو محتاج دفاعها عنه هي بالذات لانه عارف ان حركاتها هذي كلها وراها الحب اللي الزعجت ؤمه فيه وهي دوم
تقوله انها تمووووت فيه من وهي صغيره ...
صحيح كان بيعطيها وجه ويستهبل عليها بس لما عرف ان تركي يحبها
طنشها وهو اصلا ماتهمه ابدا ..
-(قال ببرود :- شقاعده تساوين ؟؟؟
(طاح من كاس من الروعه لانها ماتدري انه موجود وهو دخل عليها فجأه بس طبيعي لانه كان بيجيب
المويه والكاسات هو بنفسه ....
تأفف بقلبه لما طاح الكاس وراح للصينيه اللي حاطتها وهو يقول ....
-عنــود (معروف انه يسمي العنود ... عنـــود ..كذا متعود من كان صغير ..وهي صارت ماتسمي نفسها غير عنوود عشانه )
-ماطلبت منج مساعده عشان تزهبين الكاسات .... انا اقدر اسوايها بنفسي ... ممكن تتركيني باللي اساويه .؟؟
-(التفتت عليه وهي تقول :- بس انا قاعده اسوي كل هذا عشانك ؟؟؟
-وانا مابيج تساوين أي شي عشاني .... افهمي ياعنوود افهمييييييي اذا انتي للحين تدورين الحب
من طرفي اقولج انسي اننننسي .. صدقيني انا مابقلبي حب لج ابدا ابدا ابدا .... شي مو بيدي ..
خلاص خليج واقعيه ورجاء بعدين لاعاد تقعدين تدافعين عني عند يدي
او عمي او ابوي او امي ... او أي احد لاني صج مابي منج تتدخلين بأي شي يخصني ...
ونظراتج ذيك لاعاد تعيدينها .. انتي شنو تبينهم يلاحظوون ؟؟؟
-(بضعــــف عااطفي وألـــــم بقلبها :- طيب وش اسوي عشان تحبني ..!!! انا أحبك وأمــــ ...
-(قاطعها :- لا تحاولين ولا مجرد محاوله ... وبعدين وش تبين بواحد ماله اصل ولا حتى يحبج .. ومرفوووض من الاهل كلهم ؟؟
وش تبين بواحد مايندرى وش أصصصصصله .... شدراج يمكن بالنهايه مااكون عربي أبدا ...
بتقبلين بعدين تتزوجين واحد جذي ...
-(بسرعه :- أي اقبل ابيك باللي انت فيه مايهمني أي شي ... انا احبـــ
(قال بجديه اكبر :- بعدين تراني راعي بناااات ... يعني بحياتي مليون بنت ....
صدقيني راح تتعبين نفسج وياي ومافيه نتيجه بعدين ...
وبعدين الحب كله مافيه بحياتي ولا ابيه حتى ... والحين بلييييز لا عاد اشوفج تطالعيني لاني احس ان تركي لاحظ
-(بانفعال ودموع غارقه عيونها :- واذا تركي خله يلاحظ اصلا انا ابيك باي طريقه لو الكل يدري ماهمني ...
وانت ماراح تاخذ احد غيري تذكر هالشي زييييين ودوووم ...
-(ابتسم بسخريه على كلامها الطفولي .. لف عنها ثم شال الصينيه وراح عنها ... لما طلع لقى بوجهه تركي اللي واقف ويطالع
فيصل يحححقققددددد.... وكررررررررررره ....
فيصل بلع ريقه اللي جف يوم شاف تركي وواظح انه سمع كل حاجه .....
(بدون مايحس تركي .... عطى فيصل بوكس قوي للدرجة ان الصينيه طاحت من يده وتكسرت الكاسات والجيكه .... وفيصل على الارض
من قوة الضربه ومو من طبع تركي القوه بس واظح هالرده من قللللللللللب مجرررروووووح
حبيبته تحب اكره الناس له ... رغم انه سمع رد فيصل لها ورفضه لحبها .. بس خلاص
الحقد ملى قلللبه .... والكره صار اكبر واكبر ...
الكل سمع الكاسات واللي انكسر ...
طلعو بسرعه وشافو العنود تهاوش على تركي وتقول له بين شهقاتها ودموعها :-
ليش ساويت فيه جذي ليييييييييه ... انت مينووون مينوووووووووووووووون ....
(الكل طالعه عيونه من اللي يشوفونه ويسمعونه ....
(زينب راحت بسرعه وبخوف على ولدها تركي وتناظر اذا صاير له شي او لا...
-ولدي شفيك وش صار ... هالحقير شنو مسوي لك ؟؟؟
-(ابو العنود يمسك بنته ويحاول يهديها ويفهم منها السالفه بس العنود اكيد ماراح تقول السالفه ....
الجـــد التفت على فيصل وبدون مايفهم السالفه قال للفيصل بحده :-
فيصلووو متى بتكبر وتهد عنك المشاكل ... وش مساوي للتركي ..؟؟!!! قول احسن مـــا .....
(ثم سكت غصب عليه لأنه كان ناوي يقول لاطردك ورجع يالدار ولا روح بالشوارع ... بس ماقدر يقول
لان ولده ابو تركي هو اللي متبنيه عنده ...
تركي قال بسرعه وبعيونه الحمممرررااااا :-
ولد الشوارع هذا لقيته ا........ (سكت شوي وكأنه نوى نيه وبيساويها بعدين ....لأنها مو وقته الحين يقول أي شي ...
(العنود راحت بغرفة منى وهي تبكي من قلللب .... منى لحقتها بصعوبه وهي تدف العربيه ....
تركي التفت على جده وقال بخبث :- يدي لا تشغل بالك بشي .. بس فصول الله يهديه لقيته رافع صوته على العنود
لأنها بس قالت له انا بودي المويه عنك ... كانت تبي تسوي فيه خير بس هو مدري وش صار له االله يهديه
وانا الصراحه مارضيت يستقوي على العنود الغاليه بنت الغالي ...
-(فيصل ابتسم بسخريه في قلبه بس ساكت لأنه مايبي يكبر السالفه ...
-(الجد :- صج انك واحد مو صاحي .. البنت تبي تساوي فيك خير وانت ترد لها جذي
.. صدق لي قالو .. عيال الشوارع ماينعمل فيهم خير لأنهم يظلون عيال شوارع ...
ويالله قم طس عن ويهي أحسن ماأغلط عليك أكثر ...
(فيصل وقف وهو يقول بقلبه ... ماشالله وانت ماقصرت بالاهانات .. وش تبي تغلط اكثر ... حسبي الله عليكم
من عايله متخلفه ومريضه ... مدري وش اللي مصبرني عندكم للحين ...
ولله اللي صبرني المسكن بس ولا انتم .. ماتسوون تفلـ###....
طلع من البيت وكان رايح للبحر ... كعادته اذا طفش وضاق صدره ....
رفع الجوال وفكر لو يدق على عبادي ... بس مايدري ليه غير رايه ودق على حبيبته البريطانيه الغنييييييه ...
لما سكر منها بعد ماقال لها انها تجيه بالمكان الفلاني ... رفضت وأصرت عليه انه يجيها وراح تكون السهره امتع في قصر ابوها وامها لحالهم ..
ماعنده مانع لأنه يبي يغير جو الكآبه بأي شي وهو عارف ماراح يغير هالجو الا البنات وخاصتا جوانا البريطانيه ...
بالنسبــه له البنات هم اهم شي عنده
.............
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
في اليوم الثاني ..... بقصر جوانا ....
فيصل قام وهو يحس راسه يعوووورررررره ... التفت يمينه ويساره ولقى نفسه بغرفة جوانا على الكنبه ...
وكاسات الوسكي عالأرض ... واضح انها كانت سهرره طوييله مع جوانا بس المشكله انه مايتذكر منها الا القليل ..
ولا همه اصلا انه يتذكر وش صار ...
راح يغسل وجهه بحمامها في الغرفه ....
التفت ولقى على المغاسل صوره له صغيره وكانت هي واقفه جمبه وتبوسه على خده ...
تذكر هالصوره اللي كانو مصورينها مع بعض تقريبا من سنتين .. كان شكله غير ..
شعره محلقه عالخفيف ومخفف عوارضه كلها .. ...
رفع الصوره وهو يتأملها كيف شكله مبسووووط رغم انه يتذكر لما صورو هالصوره كان توه
متهاوش مع جده ... نفس هاللحظه ... فيصل يقدر يخدع اللي قدامه بحالته ...
فكر انه فعلا لازم ينسى همومه مع جده وأهله كلهم وينبسط ...
طلع من قسم دورات المياه (الله يكرمكم ) وهو ماسك الصوره ...
ثم حطها على طاوله بالغرفه ... لأنه مستغرب من وضع المكان اللي كانت حاطه هالصوره فيه ..
عاد مالقت الا المغاسل !!!!
لبس الملابس اللي عطته الخدامه له ... واللي موصيتها جوانا من الليله ...
لبسها ثم راح يقول للخدامه تصحي جوانا ...وهو بيروح للجامعه ...
لما ركب السياره ركبت معه جوانا استغرب منها كيف هي سريعه ..!!!
راحو للجامعه مع بعض ...
وهو كان يمشي مع جوانا ويسولفون ويظحكوون وكانهم عشاااق مبسووطييين ... طاحت عينه على هذيك البنت نفسها اللي شافها بدورات المياه
(الله يكرمكم )...
ماقدر يشيل عيونه عنها .. وظل يطالع حركاتها ....
نروح لــــ ( وتين ) اللي جالس يراقبها فيصل ...
كانت لاهيه وهي تكتب بالدفتر .. وكأنها متوتره ومستععجله ....
لما خلصت وقفت بسرعه وماحست الا وهي صادمه بشخص وطاحت أغراضها بالارض ...
(فيصل يوم شاف موقفها مع ذاك الشاب
مايدري ليش تحرك وكانه يبي يروح لها ويجمع لها اغراضها ... بس وقف لما شاف نفس الشخص اللي صدمت فيه
جالس يساعدها ...
-مشكور أخوي ... وسوري ماشفتك بس كنت مستعيله ..
-(بابتسامه:- لا ولو شدعوى المفروض انا اللي أتأسف ...
-ؤكي عيل انا بروح الحين عن اذنك ..
-اذنج معج ...
(جوانا استغربت من نظرات فيصل اللي مو معها وهي من اليوم وتسولف بس لاحظت انه مو وياها
وشكله متحممممس مع غيرها .. التفتت تطالع الجهه اللي يطالع فيها بس مالقت غير مجموعة شباب جالسين ويسولفون ...
فيصل لف عنها وراح بدون ولا كلمه وهو باله مع الموقف اللي شافه تو ..
حس انها كانت لطيييفه مع ذاك الولد بعكسه هو كيف كانت جااافه معه ...
وبقلبه يقول :
أيه شي طبيعي بما اني داش عليهم لا واطق بابها ..!!! يوووه شفيني انا اطلع لها اعذار ..
ومن تكون عشان افكر فيها ....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
(نارآ جالسه مع صاحباتها بأسياب المبنى .. جالسه وهي مشتغله أكل بأظافرها ... وتناظر اللي رايح واللي جاي ومو لم
الشله تبعها ابدا ... مر ذاك الولد اللي دوم يطالعها بدون ماتحس ....
جلس قدامها في السيب ... فصخ قبعته وطلع كتابه ثم جلس يقراه وبين لحظه ولحظه كان يسرق نظره للنارا ..
اللي ماكانت منتبهه له للحين رغم انه قدامها ...
الشاب اسمه .... يزيد ....
رفع راسه وعلق نظراته عليها ... نارا التفتت عليه مستغربه من نظراته ..!!
...
نارا ماشالت عينها لأنها تبي تعرف وش نهاية هالنظره اللي ماستحى على وجهه وبعد عيونه ...
ملت من سالفته ثم وخرت عيونها منه ...
-(قالت للبنات :- بنات انا رايحه اشتري لي مويه من تيي وياي ..؟؟؟
(ماكان فيه احد لمها لانهم كلهم منسجمين بالسوالف ...
مشت بكل برود ...
لما شرت من الكافاتيريا ... لفت بتطلع بس لقت يزيد بوجهها ..!!
ابتسم لها وهو يقول :- خذي حقج ...
(ناظرت يده ولقت مبرد ... خذته منه بهدوء ثم مشت بطريقها التفتت وراها تناظره بس تفاجئت انه مو موجود ..
مسرع ماأختفى ...
لفت وجهها الا وتلاقي هيفا مرتزه وراها وهي مبتسمه ...
انهبلت منها كيف طلعت فجأه وهي كانت مستغربه من اسلوب ذاك الشاب ..
-ويعيه هبلتييني !!! من وين طلعتي انتي ..؟؟
-لا لله منو اللي وعدني اني الروح للفيصل وأعطيه البوك ..؟؟
-يوووه وانتي للحين على هالسالفه ... هذا اللي انتي حريصه فيه .... خلاص امشي وياي ندوره ....
-(طلعت من هيفا صرخه بسيطه من الونااااسه ... الفتت عليها نارا بسخريه ثم كملو طريقهم ...
"""""""""""""""""""""""""""""""""""
( ليان جالسه على كرسي بالحديقه وهي تعد فلوسها اللي معها ...
صقر وقف قدامها وسحب الفلوس منها ... رفعت راسها بروعه على فلوسها اللي بالويل تجيبها ..
مو رايقه تنسرق منها ...
ابتسم لها بخبث وهو يقول :- ممكن تيين وياي شوي ..!!؟؟
(نزلت راسها بدون ماترد عليه ...
-استأذنت منج بالأول لا تحديني اقولج تعالي وياي غصبن عليج ...
تعااالي ولا انسي فلوسج هذي اللي بقطها بالزباله ...
(وقفت بستسلام وهي منزله راسها ....
مد يده ورفع خصله من وجهها وقرب عند اذنها وهو يقول بحقاره :- صايره جذااابه بدون نظارات ..!!
-(رفعت راسها بخوف وهي تقول :- شقصدك ؟؟
(مسك يدها وسحبها بهدوء وهو رايح يدخل المبنى ...
نزلو للصاله كبيره .........




كانت خاااليه من أي شخص ... الفت عليها وهو يقول :-
-شفتي هاي الدراهم حقتج ..!!!
-.............................
-طيب لا تردين بس سمعيني عدل وفكري زييين للمصلحتج ...
هاي الدراهم بعطيج بدالها اضعااااف اضعاااااااااااافها .... وبعيشج بأحلى عيشه بين هالدراهم ...
(ناظرته بتعجب ..!!!
-(ابتسم بوقاحه وهو يكمل :- بس مافي شي بدون مقابل ....
اليوم الليله ابيج تيين عندي ..!!؟؟
-(بلعت ريقها بخوف وهي تقول بصعوبه :- شقصدك ..!!
-لا لا لاااااا ... مافقنا على جذي ... لا لا تفهميني غلط ياحلوه ... أنا اقصد اننا نجرب نكون اصدقاء .. بدل الكره اللي
عايشين فيه انا وانتي ...
-قصدك انت ... انا ماكره أحد ....
-ومنو قال جاني اكرهج ...(ثم ناظرها بشمئزاز وهي كانت منزله راسها ماتشوفه :- بلعكس انا نفسي
اعرفج عدل ... يمكن تغيرين نظرتي فيج ...
-بس ....
-لا بس ولا شي ... انا اقول لج ابي نتعرف على بعض عدل وانتي تبين ترفضين
عموما انا ماراح اسمحلج ترفضين ولا صدقيني براويج شي ماشفتيه
اكثر من التفاهات اللي اساويها فيج ...
خلاص انا برسل لج سايق ييبج من بيتج ... بس عطيني الوصف ...
-لا ماله داعي تييب حد ... لاني مابي اروح عندك ...
-راح اعتبر نفسي ماسمعت وبتيين غصبن عليج ...
(لفت عنه بتروح بس مسكها مع يدها بقوه وهو يقول بنظره تهديد ولهجه تحذير :- انتبهي لا تلعبين بذيلج ..
صدقيني مو لصالحج يا... (ثم قال بحتقار :- ياحلوه ...
(طلع كرتمن جيبه ثم فتح يدها وحط هالكرت بيدها الصغيره وهو يقول :-
هذا عنواني ... تعالي عندي الساعه 8 تماما ... ابيج تيين على نفس الوقت وياويلج لو تتأخرين ...
صدقيني مو لصالحج لو تتأخرين او ماتيين ....
(سحبت يدها بخووووف ثم راحت تركض بعيد عنه وهو يراقبها بابتسامة خبث ...
""""""""""""""""""""""""""""""""""""
تولين جالسه مع ميثا وجواهر وهم يسولفون ...
تولين وهي داااخله جو سوالف معهم ... طبعا جالسين عند باب القاعه ينتظرون الدكتور يجي عشان
يدخلون ....
طلال وقف عندهم ثم قال :- يالله جدامي ...
(رفعت راسها تولين تناظره وهي تحس بقلبها يدق وبقوه ....
جوجو وقفت بسرعه وهي تقول :- انشالله ...
(ابتسم لها طلال .. وتولين كانت تراقبهم ... حست بغيييره كبييييييييييره وبتموووت منها ...
التفت عليها وهو يقول :- وانتي شنو تنطرين .. يعني لازم اعزمج عشان تدشين ..!!
(وقفت بتمشي لما عطته نظره حاااده مافهمها ... بس توقع انها نظرة كرره منها له ...
ماهمه اذا تكرهه او لا المهم انه يوقفها عند حدها بكل شي ....
جلست بآخر القاعه وفي الزاويه ...
-(طلال قال بكل بساطه :- تولين تعالي جدام هني ...
(كان يأشر على الكرسي اللي قدامه علطول ....
-(ودها تقول ابي بس بنفس الوقت مابي ... قررت انها تطنشه وتطلع كتابها ...
-(عاد جملته بحده :- تولين تعالي جدام ....
(تنهدت ثم قالت بجرأه وغرور :- مرتاحه هني ...
-وآنا اقولج تعالي هني ...
-وآنا مابي ايي ... هني انا مرتاحه ...
(الكرسي اللي اشر عليه طلال كان جالس جمبه سعد ...
سعد توتر شوي وهي ينتظرها تجي جمبه رغم انه يفصل بينهم فراغ ...
بس يبيها تكون حوله ...
-(قالت بعنااااد :- قلت لك مرتاح هانا هني .. ومابي اغير مجاني ... ابدى بشرح لأني ماراح
اغيييره ...
(عض شفته وكأنه يهدي نفسه ويضبط اعصابه ... راح من صوبها ... وقف عندها ثم شال شنطتها اللي حاطتها
على الأرض .... وقال :- لحقيني ...
(راقبته لين شافته يحط شنطتها بنفس المكان اللي قال لها تعالي ...
تنهدت بقهر .... راحت للكرسي وجلست ... رفعت نظراتها له بس لقته مطنشها وهو يبتدي المحاظره ...
التفتت على سعد اللي شال نظراته منها علطول ...
ابتسمت بهدوء لأنها شافته وهو يشيل نظراتها بسرعه ...
فكرت تقهر طلال ....
فتحت بلوتوثها ثم الرسلت للسعد :::
مرحبا ... شحالك ؟؟؟
(لما قراها .. طلعت عيونه من هول الصدمه...
تولين المغروره تعطي احد وجه ...
الرسل لها بصعوبه عشان طلال ماينتبه له ::: :::
مرحبتين فيج .. بخير انا ... انشالله مرتاحه هني ..!!
(ابتسمت ثم بدت تكتب المسج ...
طلال انتبه لها .... سكت من شرحه ثم تقدم لها وعلطول سحب منها الجوال .....
قرى اللي كاتبته وهو ..::: ::
كيف تبيني الرتاح جدام هالغبـــ.....
(ناظرها وهو يقول :- كمليها جدامي ...
-انت سحبت من الموبايل يعني ماعاد راح اعيدها ....والحين ممكن تعطيني الجوال ..!!
(دخله بجيب جنزه ثم كمل الشرح ...
تولين طفففششششت من حالتها معه ....
التفتت على سعد اللي عطاها نظره وكأنه يقول ::::: مايخالف اهدي ...
(سكتت تولين عشان سعد .... صارت تحس ان سعد قريب منها ومرتاحه له .... يمكن لأنه هو
أول شخص مايهين نفسه لها وهي حاسه انه يحبها ...
-(طلال حس بنظراتهم بس ماعطى الموضوع اهميه ...
التفت على جواهر وقال :-
جواهر جاوبي على هالسؤال اللي بالصبوره ....
(التفتت تولين غصب عليها تراقب جواهر وش بتسوي ..
-(جواهر وهي مرررتبببكككه ... جاوبت بصعوبه وقلبها اللي يدق بسرعه ....
لما انتهت قال بابتسامه :- جواب رائع ومفصل للسؤال ....
(تولين خذت نفس وهي تهدي الغيره اللي بصدرها ....
طلال كان يسأل تولين بس ماكانت منتبهه له لأنها كانت تفكر بحب جوجو للطلال ...
-(بصوت حاد :- توليـــــــن .... ماعندج اجابه ؟؟!!!
-(انتبهت فجاه وهي تقول:- شنو ماسمعت ..
(لما طاحت عينها بعينه .... سرحت فيها ...
حست ان روحها تبي هالشخص اللي قدامها ...
اول مره تحس بهالشعور ....
وأول مره تخاف من مشاعرها هذي ....

طق طولتها طلال ..
صحت من عالمها وهي سرحااااااااااانه فيه ...
وهو حاط يدينه على طاولتها ويناظرها بطفش ....
الرتبكت وبقوه للقربه منها .... رجعت على ورى بسرعه بطريقه لاحظها سعد وطلال عليها ..
وكأنها خافت فجأه من طلال ....
(رفع حواجبه بستغراب من هالبنت اللي عجز يفهمها ...
صحيح ان هذي ثاني محاظره لهم بس لحد الحين مافهمها...
رجع للورى ثم كمل شرحه وطنش سالفتها ....
انتهت المحاظره على حالها .... الكل وقف يطلع وطلال كان يدخل اغراضه بالشنطه العمليه ...
قالت بسرعه قبل لا يطلع سعد :-
سعد لحظه ممكن تنطرني شوي ...
(استغرب حيييل منها بس اكتفى بابتسامه ووقف ينتظرها ..
التفتت تولين للطلال وهي تقول :- ابي جوالي ...
-(ناظرها بهدوء وهو يقول :- طيب قوليها بأدب ....
-(توترت شوي بس حاولت تضبط نفسها عشان ماتضعف مره ثانيه عنده ...
(تنهدت ثم قالت :- والحين ممكن تعطيني موبايلي ...
-لا ...
-(طلعت عيونها من القهر ... سعد ماقدر يتحمل التوتر اللي بينهم ثم طلع برى القاعه عشان
ياخذون راحتهم بالكلام لحالهم...
-(بعصبيه :- وانا كيف بدق على سايقنا ..؟؟؟
-(طلع جواله لها وهو يقول ببتسامه تحدي بنتصار :-
موبايلي بالخدمه تقدرين تدقين منه ... اما موبايلج مريني بكره واعطيج اياه ...
-(عقدت حواجبها وهي تقول بقهرررر :-دكتور امي اكيد بتدق واخاف تقلق علي ...
-(استانس على ضعفها وتوجهها للأدب ... كمل بلا مبالاه :- خلاص ارد عليها وأقول ان موبايلج وياي .. وبقولها
شنو السالفه عشان ماتفهم غلط ....
-اصلا ماراح تفهم غلط لأنها واثقه فيني ... وانا تربيتها ,,,
-(ضحك عالخفيف وهو يقول :- طيب وانا شنو قلت ..!!!!
(حست بقلبها بينقز من مكانه لما سمعت ظحكته الخشنه والأول مره ...
-(قالت بسرعه ومن غير شعور :- خلاص ؤكي خله وياك .... (ثم ابتسمت وهي تقول :-
بس دير بالك عليه .... يالله عن أذنك ....
(لفت عنه وطلعت ... طلال رفع حواجبه بدهشه من حركاتها الغريبه والمفاجأه ...
جلس شوي يستوعب اسلوبها المتقلب بس ماستوعب شي ...
(( تولين ابتسمت للسعد وهي تقول :- يالله خلنا نروح للكافاتريا ...
(ثم تذكرت طلال وهو يقولها كلمي من جوالي ... فكرت انها هي اصلا تبي تعرف رقم جواله ...
ثم قالت :- سعد انطرني شوي نسيت شي داخل القاعه ...
-ؤكي ...
(لما دخلت من الباب بغت تصدم فيه لأنه هو كان عند الباب طالع ...
رفعت راسها له ولأول مره تحس انها قصيييره رغم ان طولها عااادي ...
عقد حواجبه ثم قال :- شنو غيرتي رايج ... انا قايله تو ... مزاجج متقلب ..!!!
-(قالت باحراج :- انت تو قلت دقي من موبايلي.... (ابتسمت وهي تقول :- ممكن اكلم من موبايلك ؟؟!!!
-(ظحك مره ثانيه وهو يطلع من جيب جنزه جواله .... تحس انها بتذووووب قدامه
على ظحكته وكل شي فيه ....
مد لها جواله .... لما خذت الجوال شافت الخلفيه صورته هو مع بنت صغيره مملوووووووووووووحه ..
وقفت لحظات تطالع شكله وهو وراه البحر وطالع شكله ساااحر .... طلال لاحظ عليها
ثم قال :- قلت لج دقي مو طالعي الصوره ..!!!
استحت على وجهها ثم دقت على امها بعد مالقت رد من سايقها ....
-الـــــو مامي ...
(طلال كان واقف قدامها ... لما سمع كلمة مامي نزل راسه وهو يخفى ابتسامته على هالكلمه ....
-مامي انا دقيت على السايق بس مارد ... دقي عليه وخليه ييبني من الجامعه بعد نص ساعه .... لا لا هذا رقم
وحده من البنات .... لا مامي بس عشان جوالي انتهى شحنه
(هينا رفعت عيونها على طلال اللي كان واقف يطالعها وهو رافع حاجب ويسمع الكذب ...
توترت من نظراته الساخره ونزلت راسها وهي تقول ...
خلاص ماما حبيبتي لا تنسين.... يالله سي يــآ ....
(لما سكرت رفعت راسها عليه وهو لازال على نفس النظرات المحررررجه لها لأنها كذبت قدامه ..
خذ الجوال ثم قالت بسرعه وهو لاف بيروح عنها :- دكتور ...
(التفت عليها ساكت .... ثم كملت وهي منزله عيونها :-
قفل جوالي اخاف امي تدق ...
-وتكتشف كذبتج ...!!! فيه بنت تكذب على امها ... بس ودي افهم شي واحد ...
ليه ماقلتي رقم واحد مو وحده ..؟؟؟؟
عموما لا عاد تتعودين حركتج بوقت المحاظره ....
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
-شوفي شوووفي هذاك هو واقف مع رفيجه ...
-يوووه منج يالله مثل ماقلت لج .. لا تنسين ..!!!
-(بتوتر وتحمممس :- أي أي خلاااص بس اخاف انسى كل شي اذا كلمته .... وااي مو مصدقه ..
-لا تخليني الحين اهون واقولج خلاص انا بعطيه ...
-لالالا خلاص يالله عطيني البوك ...
(لفت هيفا للجهة فيصل ....
خذت نفس عممميييييييييييييييييييق وهي مستعده تكلم حب حياتها بالجامعه اللي مايدري عنها ....
مشت بخطوات بطيئه ...
لما وقفت وراه قالت بصوت تحاول انها توظحه بسبب توترها ,,,
-فيـــــــــــــــــصل ....
(انتهى الجزء الرابع والأخيــــــــر ... من الباب الاول ..
رأيكم !!!!!!!....
تعليقاتكم ...!!! ...
يمكن البارت قليل بس لأنو الباب الاول كبدايه __^ )
ونتظروني بالباب الثاني .. الجزء الأول ..


 

رد مع اقتباس
قديم 09-16-2010, 07:08 PM   #3
جــونا...
عاشق جديد


الصورة الرمزية جــونا
جــونا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15118
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11-06-2010 (08:33 PM)
 المشاركات : 23 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: توأمـ ولكنـ أغرابـ...في جامعه أمريكيه ...كاملة



البــــــــــــــــــآب الثـــــــآني ..
الجــــزء الــــأول ..,,
-فيـــــــصل ..
(قالتها بصوت واطي بسبب خوفهـــآ ... فيصل ماانتبه للهيفا .. وهو يسولف مع عبادي اللي واقف قدامه
وشاف هيفا ورى فيصل تناديه ...
أشر بعيونه للفيصل على بنت وراه ...
التف فيصل للهيـــفا اللي بتمووووووت حيــآ ...
فيصل طالعها من فوق للتحت .. وهو مستغرب وش تبي فيه بنت الايمو رغم مطاقات شلتها مع شلته بس مو هو أكيد,,,
هيفا ماقدرت تتكلم انربط لسانها ..
-(فيصل حب يختصر صمتها وخجلها الواااظح وهو يقول :-نعم بغيتي شي ؟؟
-(بتوتر وخووووف :- آآآآآآ ... آآآ .. للللـ .. لا ... بس انــــآ ... آآآآ ...
-(ابتسم فيصل وهو يقول بكل بساطه عشان يريحها من التوتر اللي هي فيه :-
انتي شنو ... قولي لا تستحين << طبعا أخنا الفاضل يحسبها بتقول أحبــــكـ من زود الثقه __^
عبادي الدلخ قال وهو يقاله يشجع علاقه ثانيه للفيصل :-
عادي تحجي ترى فيصل ماراح يخيب أملج ... اذا تحبينه قولي له !!!
-(فيصل ابتسم ورز نفسه شوي .... هيفا اسسسسستحت وتوقعت ان عيونها فظحت حبها للفيصل ..
ماتدري ان الثقه عند عبادي وفيصل عااااليه بزيــآده ....
بس طاحت وجيههم لما قالت:- آآآآ .. أنــآ حبيت أعطيك بوكك ...
-(فيصل عقد حواجبه متعجب وش جاب بوكه معها :- ثانكس بس وين لقيتيه انا من امس الدوره مالقيته ..
-(بلعت ريقها بتوتر وهي تستعد للكذبتهم السودآ ...
آآآآ .... لقيته مع واحد ....
-(لازال مو فاهم شي :- ممكن توظحين اكثر ....
شوف انـــآ مقدر اقولك منو بس فيه واحد هني بالجامعه لقيت وياه بذاك اليوم بوك ...
فتشه ثم رماه .. انا حسبالي نساه .. لما لحقته بعطيه اياه ... ماعاد لقيته ... بس استغربت لما لقيت البوك فيه صورتك
والبطاقات بأسمك..؟؟!!!
وحبيت اوصلها لك بنفسي ... و .... و بس ...
-(فتح البوك بس ماقى فلوسه ..!!!! رفع راسه عليها وهو يقول بارتباك :- دراهمي وينها !!!
-مادري يمكن مع الشاب اللي لقيته ..؟؟؟
-ومنو هذا الحرامي !!!!
-مممم ماأدري بس اتوقع اسمه مشاري الـ .........
بس الله يعافيك لا تقوله اني انا اللي قلت لك عنه .... أخاف يدخلني بمشاكل مابيها تحصل ,,,
وانا حبيت اساوي معروف لا اكثر ولا اقل ...
-صج مشكوره ... ماقلتيلي شسمج !!!! <<عدم بالأسلوب الاخ ...
-(ماتوقعت هالسؤال منه بس قالت بتوتر :-
اسمي هـ ... هيفـــــآ ....
-(ابتسم لها وقال :- طيب ياهيفا شكرا ... بس ماأخبي عليج ... انا استغربت شنو تبي مني وحده مثلج !!!
-(عقدت حواجبها ثم قالت :- مافهمت ؟؟؟
-(كمل وبدون تفكير :- اقصد لأن شكلج جذي مثل هذولي اللي يتسمون .. آآآآآ .. شنو ياربي ...
(يحاول يتذكر وهو يطقطق بأصابعه ثم اللتفت على عبادي وهو يقول :- شنو يتسمون هذولي ..!!!
-(عبادي وده ينحاش من هالموقف الغبي اللي كالعاده يطيح فيها مع فيصل عديم الاسلوب ورغم ذالك مغزلجي !!!
فيصل خلاص يالله نمشي ...
-لا لا صح تذكرت ... الايمون .. صح جذي ...
-(هيفا ماقدرت تستحمل فضحكت .... فيصل التفت عليها ثم ابتسم وهو يقول :- اعجبتك !!! << لااا كفايه تميلح ...
(عبادي غطى وجهه من الكلام الغبي اللي يسمعه من فيصل ... مد يده وسحب فيصل بقوه ...
فيصل التفت عليه وهو يقول :- ياحمار ليش سحبتني ماتشوفني قاعد اشبك ويى البنيه !!! ياخي ليش انت غيور ..
-ؤما غيور .. احمد ربك اني سحبتك قبل لا تنحاش منك البنيه ... وبدل ماتشبك للمليون روح خلنا ندور على اللي سرق منك
دراهمك وخله يرجعه لك ...
-أي ولله ياخي نسيته .. بس مدري ليه خقيت مع ذيك السودا ..!!
-(بصدمه :- سودا !!! وش سودا ذي .. منهي وينها !!!
-أي اقصد ذيك بنت الايمون ...
-هههه قصدك الايمو ...... وانت اصلا متى ماقد خقيت على بنت .. امش بس امش ..
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
تولين جالسه مع سعد وهم ساكتين ...
تولين طفشت من الوضع ثم قالت :- ؤف انت جذي ساكت دايما ..!!
-(طاح وجهه :- لا بس مدري ...!!!
-(رفعت حاجبها وهي تقول :- طيب انا بطلع يالله اشوفك على خير ....
-(وقف بسرعه وهو يقول :- وين ..!!! خلاص ايلسي بروح اييب شي ناكله !!!
-(ابتسمت ابتسامه تسكيته بسرعه اختفت له :- نو تــنــكــيــو <<لزوم الرقه والنعومه نص الحروف تنشفط وتنقلب...خاصتا
التـــآء بدل الثــآء __^
-ؤكيه على راحتج ... الله وياج ....
(لما راحت للبوابه صادفت جوجو اللي تناديها من بعيد وهي مرررره مستانسه ...
-توتيييي توتييي ..
-(التفتت تولين على جوجو بستغراب من فرحة جوجو بس جوجو ماعطتها فرصه وظمتها بقوووووه وهي تقول بحمااااس
وفررررحه وحب مو طبيعي :- احبه ياناس احبه اموووت فيه .... توتي احبه ولله احبه ...
-(بلعت ريقها بصعوبها ثم قالت بصعوبه :- طـــ .. طلال !!؟؟؟
-أي طلال ومنو غيره الدكتور طلاااااال ... تخيلي وش صار تو ... شي مو طبيعي ...
(تولين سحبت نفسها من جوجو وهي تقول بضبط اعصاب :- شصار .؟؟!!
-تخيلي وانا كنت ويى الدكتوره جينفر اتحجى عن المحاظره اللي عطتنا اياها بذاك اليوم ... انها تسامحني يوم ماحظرت
المحاظره كانت رافضه ...وتقول لا تحاولين .... مر عندنا طلال بص وقف وقعد يسمعنا وهو جالس على مكتبه وانا عند مكتبها
قال وهو مبتسم لي :- دكتور جينفر بليز سامحيها هالمره عشان خاطري ... هههه طبعا بالاتقلش يكلمها ..
المهم بعد اصرار منه لها قالت ؤكيه بس عشان خاطره ... وماحذفتلي الدرجه ...
التفت عليه وبتسمت ... بس يوم ييت اطلع ناداني وقال ...
ترى بس هالمره بفزع وياج لأني ارعفج بنت كفو .. واكيد دامج بنت عمي هههه ...
ياربيه بغيت الذووووب ساعتها عنده ....
ثم قال لي بعد جذي يالله الله يوفقج .. بس تدرين شنو أحسن شي صار لنا ...
اني درستج... احس اني عرفت بنت عمي الكفو __^ ...
وبعدها انا بغيت اموت من الوناسه وهذاني جدامج بموووت من الفرحه ...
يارب يبادلني المشاعر .. يارب يارب ...
يييييييييه مره مره فرحانه ... وأكيد انتي فرحانه لي ....
(تولين ساكته وهي حاسه ان الدنيا قدامها ظلمت .... تحس بنار جواتها تشتعل بشكل مو طبيعي ...
ودها تبكي ودها تروح وتصارخ بوجه الدكتور طلال ...
ودها تفرح لجوجو بس ماتقدر .... هي عارفه ومتأكده انها تحب حبيب رفيجتها الروح بالروح ...
ابتسمت رغم ان الابتسامه المصطنعه ماطلعت ...
لفت عن جوجو وراحت تركب مع سايقها ..
جوجو استغربت من حركة تولين بس مافكرت كثير لأن طلال شاغل لها باااالها ...
""""""""""""""""""""""""""""""
-(فيصل لما سأل عن مشاري اخيرا لقاه جالس مع ثلاث شبان ...
التفت على عبادي وهو يقول :- ولله لو تنحاش مثل عادتك ياويلك ياعبود ... خلك معاي مابيه يقول شوفو
ربيعه هده لحاله ... ؤكيه ..
-(بتردد :- ؤكي ...
-(لما وقف عند مشاري قال فيصل بصوت حاد :- انت مشاري !!!
-(ناظره مشاري باستغراب ثم قال :- أي نعم ... !!!
-(مد يده وهو يقول :- عطني دراهمي ... واذا تبي دراهم اسرق من غيري ..
لاني موب يالس على كنز الصرف عليك ...
انا مثلك بالويل الاقي الدراهم ... بس موب سروقي مثلك !!!
والحين يالله اشوف عطنيه قبل لا اتفاهم معك بطريقتي الثانيه !!!
-(معقد حواجبه :- أي دراهم ... شتقول انت !!! بعدين خير انشالله ياي تهددني ..!!
-بتعطيني دراهمي ولا كيف !!!
-أي دراهـــــــم ... انا ماخذت منك ولا فلس ... وأصلا من متى اعرفك عشان اسرق منك دراهم ...
-شوف حبيبي اذا انت متوقع انك بتلف وتدور علي وتقول انك بريئ صدقني قاعد تظيع وقتك
عطني الدراهم احسن لي واحسن لك ...
-مامعي شي ويالله تلايط عن ويهي .. صج ناس غريبين ...
(لف عنه بس فيصل مسكه مع كتفه وقال بجديه :- بتعطيني دراهمي ولا اطلعها منك بالغصب !!!!
(مسك يد فيصل وبعدها بالقوه ... وهو يقول :- اعلا مابخيلك ركبه ...
-طيب طيييب ... (مسكه مع بلوزته وشدها بقوه وهو يمشي به لين طلعو من المبنى للحديقه ..
مشاري تنرفز من هالحركه وكأنه بزر عند فيصل يجره مثل كذا ...
مسك يده بقوه ودزها ....
-بعد ايدك زييين ...
-يالله بتطلعها ولا شلون !!!!
(بهاللحظه جو اخوياهم ... ونارا وهيفا ولميا واقفين من بعيد ويطالعونهم ...
نارا مستانسه للدرجه مو طبيعيه ...
(بين الشباب اشتد النقاش الى هواش بصوت عالي ... فيصل ماقدر يتحمل وسحب من مشاري شنطته وكب كل اللي جواها وجلس يدور بوك مشاري
مشاري عصب ... وبشكل سريع رجف برجله على جمب فيصل اللي تألم بسرعه
مسك جمبه وهو يتألم ويتحمل الالام القويه ...
مشاري مالقى يظرب فيصل الا مع هالمكان الحساس بالنسبه للفيصل ...
بسبب .................................................. .
بعدين نعرف شنو السبب اللي خلى فيصل يتألم للهدرجه بجمبه ...
شلة فيصل عصبو من مشاري ومن اخوياه الثلاثه فهاجموهم بسرعه ...
اما عبادي ركض عند فيصل وهو يقوله بخوف :- فيصل انت بخير !!!
-(يتألم بشكل مو طبيعي :- اااااه اااااااخخخ ...
(ماسك جمبه بقووه ويتألم .....
مرت وتين من عندهم وشافت فيصل يتألم وهو جالس ومتكوم على نفسه ...
استغربت وش صاير بين الشباب اللي يتطاقون بشكل قوي ....
فيصل رفع عيونه وشاف وتين واقفه تطالعه من بعيد وهي ماسكه شنطتها وبيدها كتاب ....
حس ان الالم راح شوي شوي .... علقت عيونه بوتين .... وتين الرتبكت من نظراته
لفت عنه وراحت خارج الجامعه ...
وقف فيصل ولف على عبادي .... بدون مايحس ... شد مشاري من شعرها ودفه على الارض وبدى
يرجفه على بطنه مثل ماسوا فيه قبل شوي ...
(بهاللحظه جى استاذ لهم وهو يمسك الكل ويقولهم يتوجهون قدامه ...
(بالغرفــــــه ...
الاستاذ طارق بعصبيه كبيره :- فيصل لين متى !!!! المره اللي طافت عديتها لك وكنت متمشكل ويى
صقر والحين مع مشاري .؟؟؟ والكلام للجميع ...
-(مشاري بسرعه الرتباك:- بس ياستاذ فيصل هو اللي بادي .... يتهمني اني سارق منه دراهمه
وانا اصلا ماعرفه ؟؟
-مابي أي اعذار من البدايه تقدرون تحلونها بنقاش بسيط مو جذي كل الجامعه اجتمعت عليكم وانتم تطاقون..
شنو هالمهزله اللي تصير بجامعتنا ..!!!!
شي موب طبيعي ....
عموما انا راح اتصل على اهل فيصل ومشاري خاصتا والباقي لي تصرف ثاني وياهم ...
ولله صج عالم غريب .. بدل ماتفاكون بينهم رحتو وانظميتو لهم بالطقاق ..؟؟!!!
(فيصل تنهد بطفش وقهر لأن عايلته اكيد اكيد راح تكبر المشكله ... وبيبهذلونه ويذلونه بالسالفه لين مايموت ...
"""""""""""""""""""""""""""""
الســـــــــــــــــــــــــاعه 5 العصر ... ليان جالسه على كرسي بالمحل وهي تنتظر زباين ...
وعمها ماكان موجود .... ماحست الا باللي واقف فوق راسها وهي كانت منننسجمه تذاكر كتابها ...
رفعت راسها ولقت عبدالمحسن واقف وهوو يطالعها ...
من الربكه وقفت بسرعه وطاح الكرسي وراها .... عبدالمحسن ابتسم بلطف وهو يقول :-
بسم الله عليج شفيج ..؟؟!!!!
-هاه آآآآآ ...
(نزلت راسها وهي تتمنى لو تنشق الارض وتبلعها من كلمته ....
كان مخبي شي ورى ظهره :- اتمنى تعيبج هديتي المتواظعه ...
-هديه !!!!
(مد لها يده وعطاها علبه مخمليه سودا فيها كرستال مره خيااال ... وهي علبة نظارات ...
عرفت ان جواتها نظاره ...
فتحتها بهدوء وتوتر ....
لقت نظاره مررره انيييقه ... ومو عريضه مثل نظارتها المعتاده ... مستطيل سخييف وصغير ...
محدد باءايطار لونه ابيض على شيفون شوي .... والقزازه كانها مو موجوده من اصالتها ... وفيها كرستاله على جمب وحده شفافه ..
ابتسمت بلطف وهي تقول بخجلها :- ليش كلفت على نفسك ...
-انتي تستاهلين اكثر ... بس سوري اتمنى لو اقدر احتفظ بنظارتج هذيك ... اذا ممكن طبعا ..
-(تنهدت بصعوبه من انفاسها اللي انحبست من الحيــــآ ....
-طيب خلاص اتلايط يعني !!!
-لا الشدعوا .... تفضل بييب لك كوب شاي ....
-لا شكرا بس اتغشمر وياج __^ ...
-.........................
-(تقدم لها بكم خطوه بسيطه وهو يسحب النظاره من العلبه ويلبسها اياه بكل هدوء وبابتسامه حلوه ...
ليان ماقدرت تتحمل الوضع اكثر من كذا .... لفت عنه وشالت الكرسي تعدله ...
عبدالمحسن لاحظ الحيا بوجهها الاحممممرررر ... مابغى يحرجها اكثر ...
لف وهو بيطلع .... بس التفت عليها وقال بتردد :-
آآآآآآ .... حبيت اعزمج انتي وعمي وزوجته على العشـــآ الليله ... بالبوفيه اللي يمنا ...
(طبعا ليان الشي الوحيد اللي ماتعرفه ان عبدالمحسن غني جدا جدا جدا واخوه هو صقر ...
لأن عبدالمحسن ماوظح انه غني يبي يكون من طبقتهم بس قدامهم عشان يرتاحون معه ويكون قريب منهم اكثر
ولا يحسسهم انه الرفع منهم ....
ولا هو يقدر يدير مليون مستشفى الرقى من هذا بفلوسه وشهاداته ....
-(تلعثمت شوي وهي تتذكر سالفة صقر .... فكرت انها اصلا ماراح تروح للصقر .. وخليها تبتعد من هالحاره احتياطا
اذا جى يدورها ... وهذا احسن حل لو توافق وتروح معه ...وبما انها بترو حمو معه
لحالهم .... فقالت اخيرا ..
-ؤكيه .. بس اخاف عمي مايبي يروح .؟؟
-(ابتسم عالخفيف لأنه ماتوقع انها راح توافق :- شكرا ... على الساعه 7 شرايج ؟؟وعمج اكيد بيوافق
عاد هو من زمان وده يطلع ويى زوجته ... وأكيد لو بيدي جان قلتلج انتي وأمج بس أدري
كيف هي تعبانه ...
-(بسرعه وانفعال :- أي مضبوط ..
(استغرب من حماسها الغريب ... بس بنفس الوقت الرتاح من ردة فعلها ... لما طلع ...
جلست على الكرسي تحاول تاخذ نفس عميق من التوتر اللي غطى جسمها كله ....
ابتسمت فرحانه على اللي صار بينها وبين الدكتور تو .... فسخت النظارات وظلت تطالعها بابتسامه لطيفه ..
ناظرت ساعة يدها ولقتها على خمس ونص ...
بعد ساعه ونص بتكون مع الدكتور على عشاء بسيط ببوفية حارتهم ...
وساعتين ونص على الموعد القذر للصقر ....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""( بعيـ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــد عن شوارع دبي الرائعه ....
وبعيـــــــد عن خليجنــــآ ...
وبعيد عن اسيا بكبرها ...
شخص يتسكـــــع بين حواري لندن الجميلـــــــــــــه ....
وهو يحمل شنطة رجال الاعمــــآل ....
ببدلته الرسميه .... ينتقل من شركه الى شركه اكبر ...
مقامه عالي بين رجال الاعمال الكبار ....
رفع جواله ودق على ابوه بالسعــــوديه ...
-(بلهفه :- هلا يبه ... انا بندر ..
-(بثقل وخشونه :- هلا ولله بولدي ... وشلونك وكيف شغلك معاك ؟؟؟
-بخير الحمد الله ... وكل شي تمام ومثل ماتبي ....
-طيب ماقالو لك متى بترجع .!!
-لا ولله يبه بس أكيد قريب ... تعرف انا ماقصرت معهم بكل شي ... وشغلنا هينا بلندن
ماشي ... مابقى لي غير الرجع للرياض بالسلامه ... بس متى ماأدري ولله ...
-(بابتسامه كلها فخر بولده بندر :- كل زاويه بالبيت اشتاقتلك ياولدي ...
-(ابتسم بحماس وهو يتمنى يرجع للرياض بسرعه عند ابوه ... وهو مارجع للرياض من بعد
ماتوفت امه قبل سنتين .... كيف لما جى كان كل شي كئيب بالبيت أو بالاصح القصر الكبير
والعملاق .... والثراء الواظح من المظهر والداخل ...
بس كل هالثراء مجرد بعد مايتوفى الأب محمد ..... يورثه ولده الوحيد بندر بما ان اخوه بدر توفي من سنوات
وهو الوريث الوحيد بأسم العائله ...
بس محد يدري ان فيه ورثاء غير بندر ... وهم ابناء بدر ...
ومحد يدري غير الجد ... محمد ... بس لا يمكن يكشف عن هالسر دامه معارض عليه من البدايه ...
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
فيصل منسدح على الكنبه بغرفة عبادي ...
-(عبادي :- اقول فصول ...
- همم ..
-الحين بتقعد جذي بعيد عن اهلك .!!
-يعني شتبيني اساوي ..؟؟الرد لهم وأقول انا اسف لاني غلطان !! وأنا ماساويت شي ..!!
بس اصلا كلها كم يوم وراد لهم ... واللي مايبيني مايقدر يتكلم ..
البيت بيتي ... واذا أي احد عنده اعتراض يروح للمجان اللي خذوني منه ويقولون لهم
ليش خذوني ... بما انهم مايبوني ببيتهم !!! جان تركوني .. محد غصبهم يتبنوني ..
يتحملون ماياهم ... وقسم بالله العلي العضيم هذي عنود بتتسطر لوتقعد تستبيخ مره ثانيه عندي ..
مسويه نظرات ومادري شنو ؟؟ ؤف جد نشبه هالبنيه ...
-ليش تقول عنها جذي .. هذا يزاها لانها تحبك .. طيب وش ذنبها هي ..!!
-عبود شرايك تخلي عواطفك لك .. مابيها موليه ... وسكر على السالفه ..
-(سكت عبادي شوي رغم ان فيصل قسى عليه شوي .. بس مايقدر يزعل من فيصل ...
ابتسم ابتسامته المرحه وهو يقول :- طيب انتش فيك ذالايــــآم صاير تسرح كثير ..؟؟
لا يكون جوانا وقعتك بشبـــآك حبها هههه ..
-ؤما جوانا .. ياعمي روووح .. عاد هذي اخر وحده افكر فيها بالحب .. بعدين أي حب واي خرابيط ..
انتش فيك سوالفك اليوم كلها مادري من وين يايبها .؟؟؟
-لا عاد صج شفيك .؟؟؟
-قلتلك مافيني شي .... (علق نظراته للعبادي شوي ... ولقاه بجد كسر بخاطره لانه يعرف
ان عبادي من النوع الحساااااااس .. من اقل الامور ...
ابتسم ثم قال :- ؤكي بقولك بس هاه .. بيننا ؤكيه ..!!
-(بحماس دلخ :- ؤكيشناااات ... افا عليك منو متى انا فضيحه ..؟؟
-أي لا كلش نسينا اخر مره ..!! ولا أذكرك ؟؟
-يووووه وانت للحين مانسيت الموضوع ..؟؟؟ ياخي جم مره قلتلك انها كانت زلة لسان ....
-اخاف بعد هذي تصير زلة لسان ..!!!
-(حز بخاطره شوي ثم قال :- خلاص ترى انت موب مضطر تقول لي ..؟ مايحتاي ...
-يووهووووووه عبووود ... اسمع بس اسمع .. ترى كنت اتغشمر وياك .. شفيك زعول بسرعه !!
ياخي السالفه ومافيها عن بنيه .. ماأدري شفيني عليها .. صاير افكر فيها طول الوقت ...
ماادري شنو ياني .. من يوم شفتها ...
اول مره احس اني ابي شخص من قلبي ... بس هي واظح عليها ماتبيني ..
بسبب اول موقف لنا كان غبي شوي ..
-شاهوووووه عيل صرت تحب ...
-ومنو قالك اني احبها !! يعني لاني قلت لك اني افكر فيها وابيها قلت احبها ..!!
شدراك يمكن تكون نزوه ..
-تسمع بالنزوه انت ولا تدري شنو ... لا ياحبيبي هذا حب يتسمى ..
-لا تكفى يالمثقف بالفلسفه العاطفيه .. عبوود عاد بلا استهبال ..
انت من صجك تقول اني احبها !!
-أي وبعدين بتتذكر كلامي .. بس منو هاي سعيدة الحظ او بنفس الوقت تعيييسة الحظ بما انها
سرقت قلب واحد نسونــجي ...
(فيصل مسك المخده .. وعلى وجه عبادي بقوه ...
جلس يظحك عبادي على شكل فيصل اللي واظح عليه عصب من كلمة نسونجي ...
-اقول عبيد بدل مانت قاعد تسب فيني قوم ييب لي ماي ولا خذلي طريج الروح اييب لي ماي ...
عطشااان ..
-(بمزح :- عطشت عيل من يبنا طريا الحب ..!!
(عض لسانه بخفيف ثم قام وهو يقول بصوت عالي شوي :- عبيد انا الراويك ..
هاي اخر مره ايي للبيتكم ...
-هههههههه اصلا انت دوم تقول جذي وتيي ...
-مشكلتي ذالاهل ولا جان ماطبيت بيتكم وانت فيه ...
(طلع فيصل وهو يمشي نازل تحت ... نسى ان البيت موب بيته وان فيه خوات عبيد ...
لما دخل المطبخ ... أخذ له كاس وصب له من الجيكه ... سمع صوت نفس بين هالهدوء ...
لف وراه يطالع ... ولقاها اخت عبادي واقفه بالزاويه وهي ماسكه صحن ومتوتره ...
فيصل مانتبه لها من البدايه ان فيه احد بالمطبخ ... دخل وماحس بوجودها ...
علق نظراته شوي عليها .... ماقدر يوخرها عنها ... ماتوقع بيوم ان عند عبادي اخت حلوه جذي ..!!
لاحظ نفسه وكيف هو يخون رفيجه من وراه وهو ماشال عينه عن اخته ...
بهاللحظه علطول وخر عينه فيصل وهو يقول ..
-اسف صج اسف .. ماحسيت بوجودج ...
(أخت عبادي أكتفت بصمتها ثم طلعت.. حاسه بقلبها بيطلع من مكانه ...
من سنوات وهي تطل على فيصل من الشباك لما يجيهم مع عبادي ...
تحس باعجاب كبيير له وماتدري اذا هو حب او لا ...
بس الاكيــــد انه اعجاب بوسامته لا غير لانها اصلا ماتعرفه غير من بعيد تشوفه ...
اما فيصل واقف متنح ... ويدور الشبه بين عبادي واخته ....
لانه شك انه البنت موب اختهم ...
وش جاب القرد للغزال <<قاللها بصوت واطي ...
-منو القرد ومنو الغزال !!!!
(التفت بسرعه من الروعه ... وتلعثم لما شاف عبادي وراه ... لف بعيونه يدور على اخته لا يكون شافهم ..
بس اشوا مو موجوده انشالله مايكون شافنا ...
-(بتلعثم ويبتسم :- ههه لا آآآآآ بس ذكرت اهلي وسوالفهم ...
-طيب هذا وقت اهلك .. امش يالله بس نروح نشوف لنا فلم ....
"""""""""""""""""""""""""""
تولين منسدحه وهي تفكر بالدكتور طلال ....
تذكرت شكلها لما بغت تصدم فيه عند الباب ...
تذكرت كيف شكله وهو واقف عند البحر ...
بس تعكر مزاجها لما تذكرت سالفته مع جوجو ...
قامت وهي رايحه للصوب مكتبها ...
فتحت دفتر صغير .. وبدت تكتب مايلـــــي ..

رأيتــــــه ولا أعلــــم مالذي حصل لي ....
شعرت بقلبـــي يهتف لي ....
ويردد .... مالذي احببني فيه ..
رغم قساوته لي ...
من أول يوم ...
جعلني أفكـــــر به طوال الوقت ...
ولكـــــــــن ماذا عن ..
جـــــــــوجـــــــــو ....
ماذا عن حبها له منذ الطفوله ...
مالذي جعلني اتجاهل هذا ...
رغم معرفتي بحبها له الجنوني ....
مــــآذا افعـــل ...
فأنـــآ لا استطيع ان اتجاهــــــل حبي له ...
لا أعلــــــم مالذي سأفعله ....
أمــــآ حاليـــآ فأنـــآ متأكده بأنني ...
أحبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــكـ يـــا ..
طـــــــــلال ....
أحبكـ وليس بيدي حيله"

سكرت الدفتر وهي تحس بقلبها تعلا دقاته ...
فجـــأه تذكرت رقمه بجوال امها ...
نقزت من غير شعور وهي تركض بالدرج وتطمر كل درجه منه ...
امها تحت بالصاله رفعت راسها بستغراب وهي تقول :-
شفيج بالسم الله عليج .... شنوهالركض ذا كله ؟؟... لا عاد اشوفج تركضين جذي بسم الله ...
(نقزت تولين عندها وهي تقول بين انفاسها المقطوعه :- يـــ ... مامـــا وين جـ ... جـ ... جوالتج ..!!
-هو ليه ... شتبين منه .. وين موبايلج !!!
-يوووه مامي بسرعه وينه ..
-وه بسم الله علي شوفيه على الكامادينه بغرفتي ...
-يووووه فوق ... ليش تهدينه فوق .. اذا حد دق عليج كيف بيلاقونج ؟؟؟
-وانتي شخصتج ... قومي بس قومي فقعتي لي طبلتي من لسانج ... لسانج هاللي يبيله قص شوي ...
الشارع ســـمــعــ ....
(بس ماحست بنفسها الا وهي لحالها ...
-بسم الله الرحمن الرحيم شفيها هالمطفوقه ..!!! لا اليوم موب طبيعيه هالبنيه ..!! الله يهبطها بسمه بس ...
(تولين وهي تدور بين الارقام على اخر متصل ... لقته واحد بدون اسم وهو اكيد رقم الدكتور طلال ...
ابتسمت بفررررحه كبييره تحسها بجواتها ...
خذت الجوال وبســــرعه ...
دخلت غرفتها وهي تفكر ...
تدق او ماتدق !!!
قلبها يزداد نبضاته ..اكثـــــــــــر وأكثر ... نست ظيقتها اللي تو وماتحس غير بالحماس والخوووووف
بقلبها ....
-(بصوت واطي بينها وبين نفسها :- ياربي احبه بس خايفه ادق عليه ... بعدين شنو بقول ..!!
اصلا لو يعرف انه انا ماراح يهدني بحالي بكره ...
يمكن يحتقرني .... او يحس اني بنت ماتربت ... يوووه شنوه الوساوس ... بدق لو اسمع صوته شوي ..
(بصعوبه منها ضغطت اتصال ...
رن المره الاولى ثم الثــــانيه بدون رد ...
لكـــــــــــن مع الرنه الثالثـــــــه ...
-(بصوت خشن زياده عن الطبيعه :- الــــــــــو ...
(تولين .... نو كوميـــــــــــــنت ...
يدها صارت ترجف لحالها .... لسانها انربط ...
-(كرر :- الــــــــــــــــــو .... منو معاي !!!
-...................................
-اذا ماراح تتحجى .. رجـــآء المره اليايه لا عاد تدق وتزعجنا ..
(طـــــــــــوط طوط طــــوط ....
(طلال جالــــــس بكافي مع اخوياه ... ناظر الرقم بس استغرب لما لقاه بالجهات الصادره في الاتصال عنده !!!
تذكر تولين ... وهذا هو رقم امها ...
-طلول شفيك قاعد احاجيك منو وياك تو !!!
-(طلال رفع راسه وفوقه الف علامة كوسشين .... موب قادر يفهم تولين ابدا ...
هالبنت بجد غريبه حركاااتها ...
-لا واحد غلطان ...
(من جهه ثانيه عند تولين ....
نزلت الجوال ويدينها تررررررررررجف بشكل مو طبيعي وأطرافها باااااااارده ومخدرررره ...
انسدحت على السرير وخبت وجهها بيدينها ...
تحس قلبها بينقز من مكانه بقوة الدقات ...
(بتفكيرها :::
ياربيييه موب معقوله انا للهدرجه احبه ... ليش ياربيه طلال بالذات احبه وامووووت فيه
ياربي وش اللي صارلي الحين ... ليش كل جسمي يرجف ...
للهدرجه حبه بقلبي كبير وانا ماحسيت فيه ...
بمجرد صوته صار لي كل هذا !!!
عيل بعدين وش بيصير فيني ...
يارب انك تدلني على الطريق الصحيح ... انا مابي اخون صداقتي مع جوجو ...
اغلى وحده بحياتي من بعد امي ...
رفيجة الطفوله مو معقوله اخونها جذي ...
يوووه تولين شفيج ... اصلا طلال مايحبج وواظح انه يحب جوجو ..
يعني انتي ماسويتي شي غلط ...
ؤف ياربي الأحسن اخلي كل شي مع الأيـــآم وأشوف شنو تالية هالحب الغبي ....
رغم اني احس بالسعاده لاني سمعت صوته ....
حبه بقلبي احسه الروع حب حسيت فيه ...
بس خايفه خايفه من حبي له الغلط اكيد ...
""""""""""""""""""""""""""""
ليان تناظر ساعتها .... الحين الساعه 7 ...
وهي بالمحل ...
قالت بصوت عالي ...
عمووووو وينك يالله بيينا الدكتور عبدالمحسن الحين ...
-(طلع عمها وعمتها ... ظحكت على اشكالهم ....
العم لابس ثوب مصفررررر بس نااااااشف وشكل مكبوب عليه النشا كله وصاير خشبه من صلابته والغتره
لافها بشكل يظحححححكـ ....
اما عمتها لابسه العبايه الكبييره عليها ومتبرقعه بالبرقع القديم باللون الذهبي ... ونص خشتها طالعه من تحت ..
كتمت ضحكتها وتقدمت لهم وهي تعدل عمامة عمها ..
-شفيج يابنتي هديها انا توني معدلها ...
-ههه ياعمي طريقتك موب صح ... طالعه غريبه شوي (وبقلبها تقول.. طالعه تظحك ..)
لما عدلتها قالت :-
ؤكي جذي عدل ....
لفت بتروح للعمتها وبتعطيها العصاه الا ودخل عليهم عبدالمحسن ....
التفتت ليان عليه بس علطول نزلت راسها ...
عبدالمحسن كان يطالعها ومبتسم لانها لابسه النظارات اللي عطاها اياه بدل نظاراتها القديمه ...
طالع شكلها كيوووت ....
-يامرحبا ولله بولدي ... هاه يالله نمشي ... انا ريولي انكسرت من كثر الوقفه وعيوزتي اكيد تعبت .. صح يا شمى !!
-(شمى:- يالله بس عن الهذره وخلونا نمشي قبل لا اهون ...
-لا عاد اذا هونت عيوزتي انا اهون ...
(ليان وعبدالمحسن كاتمين ضحكتهم ..
-(عبدالمحسن اختصر الموضوع :- طيب يالله مشينا ..
(بالبوفيه الصغيره واللي على قد حالها ...
ليان جالسه جمب عمتها وقدامهم العم وعبدالحسن ...
عبدالمحسن كل دقيقه وثانيه يسرق نضره لليان .. وهي طول الوقت منزله راسها ..
-(العم:- اقول ياولدي الحين انا ماقد شفت اهلك !!
-(بابتسامه :- ياعمي انا يتيم ... بس عندي اخو اصغر مني ...
(ليان علطول رفعت راسها لأنها اول مره تعرف انه يتيم ... التفت عليها
بس العم ماعطاهم مجال يطولون بالنظرات لما قال :- الله يرحمهم ويسكنهم فسيح جناته ..
هم السابقون ونحن الاحقون ياولدي ...
العمه:-بس وين اخوك !!!
-دايم مع ربعه ... وبيتنا بعيد من هني .. عشان جذي ماتشوفونه ..
-العم :- طيب اطلبولنا بس .. اني حدي يوعان ...
-(ضحك عبدالمحسن :- انشالله عمي ... هاه اخترتو انتو من المنيوم ..
(كل الثلاثه تنحو بكلمة المنيوم ...
العم والعمه وليان كمان ...
-العمه :- هو شنو منيومه ياولدي ... وش هالحجي ..!!
-العم :- هذي اكله شفيج انتي ماتعرفين شي .. عيورز ماعليج شرهه ... صح يابنتي ليان ..
-(ليان اختبصت ماتدري وش تقول .. وبنفس الوقت ماتبي تكون عند عبدالمحسن ماتعرف شي ..
فقررت تقول :- ههه أي ياعمتي هذي اكله شفيج !!! ...
(عبدالمحسن عض شفته السفلى مايبي يضحك ويفشلهم ... خاصتا ليان اللي واضح انها تبي تكون فهيمه ...
مايلومها لأنها عايشه بهالحاره ومع عجوز وبين فقراء ... بس الموقف ضحكه ...
-العمه :- هو صح ياولدي !!! منموم مدري وش اسمه هو أكل ...
-العم :- أي تبيننا نطلب منه ...
-العمه :- خلاص اذا بتطلبه اطلبه ...
-ليان :- بس أخاف المنيوم يكون حالي عليج وانتي ماتتحملين الحالي ... (ثم التفتت على عبدالمحسن
اللي كاتم ضحكته طول الوقت :- هو حالي يادكتور ...
-(طالعها عبدالمحسن ومرفع حواجبه ثم قال :- شدعوا دكتور !!! مابيننا رسميات ؟؟ اما المنيوم لا موب حالي ..
(ماكان وده يقولها وش معنى المنيوم عشان مايفشلها ويطبح وجهها عنده ...
فضل انه يسلك عالموضوع ولا انه يحطها بموقف اكيد راح يطيح وجهها منه ...
-العم :- خلاص عيل خلونا نطلب منموم ..
(فكر شنو يطلب ثم قام عنهم عشان يطلب بعيد عن مسامعهم ...
ليان خذت نفس لما قام من الطاوله لأنها كانت تحس انها حابسه انفاسها بسبب قربه منها ...
وصلت الساعه ثمان ... وهم يسولفون وأغلب سوالفهم .. عبدالمحسن كان حابس ضحكته على العم والعمه ..
اما ليان غالبية الوقت ساكته وان تكلمت تقول أي او لا .. او أي كلمه وحده ...
-(عبدالمحسن :- ليان ممكن الملح اللي عندج ..
-اكيد..
(لما مدت له الملح ... تلامست أطراف اصابعه بكفه ... أهتز الملح بيدها وطاح على الأكل ...
عبدلمحسن حس بتوترها ... بس حب يلطف الجو وابتسم لها وهو يقول :-
ماقلتي لي ليان ... اخبارج ويى الجامعه !!!
-(بصوت واطي جدا :- بخير ..
-(ماسمعها وش قالت بس ماحب يحرجها وقال :- انتي ماقلتي لي بأي جامعه ..
(طبعا العم والعمه يسولفون مع بعض ومو لم ليان والدكتور ابدا ...
-آآآ .. الجامعه الامريكيه ...
-(ابتسم علطول وهو يقول :- تدرين عاد اخوي بعد يدرس فيها .. ولله صدف حلوه ..
-(استغربت شوي ثم قالت :- أخوك يعني بنفس جامعتي ..
-(بابتسامه :- أي ليه مستغربه ... عادي هالصدف تصير .. بس هذي احلى صدفه ..
علشان أوصي اخوي عليج ... وتكونون ربع بعد ...
-آهــآ ..
-(دنق راسه شوي يطل بوجهها اللي طول الوقت منزلته :- آهــآ شنو !!
(رفعت راسها ماتدري انه يطالعها وكانت مبتسمه ... بس الرررتبببكت لما طاحت عينها بعينه ...
عبدالمحسن ... أول مره يلاحظ جمالها ...
ماقدر يوخر عيونه عنها ...
وكأنه جالس يحفظ تقاسيم وجهها العجيبه ....
أول مره يلاحظ لون عيونها من خلف النظارت ...
مايدري ليه فكر بسرعه وتظايق لما حس ان ممكن هالبنت تكون من أصل غير عربي ...
من جمالها الغير عربي ابدا ... لا لون شعر ولا لون عيون ولا لون بشره ... ولا حتى تقاسيم الوجه ..
جمـــآل العرب يختلف عن جمـــآل الغرب ...
مايدري ليش ضاق صدره من اصلها الغير معروف ..
يؤ معقوله انا صرت افكر فيها من ناحيه جديه !!!!!!
(ليان توترت من نظراتهم ... وخرت عيونها وهي تتمنى لو تقوم وتطلع من عندهم ....
أحسن لها من هالموقف ....
"""""""""""""""""""""""""""""" (صقر رفع عيونه على الساعه وصارت تسع ... يحس بقلبه يحتررررق ....
-(بصوت بينه وبين نفسه :- ولله لا أوريج اشغل كيف ياليان ... جذي تعاندين ... طيب ...
ماراح اعديها لج موليه ... بس صبري علي ...
ؤففففففففففـ شنوه الملل .... احسن شي ادق على عبدالمحسن وأشوف اذا يقدر يي ونطلع ...
(دق على اخوه ...
من جهه ثانيه .... عبدالمحسن سارح بوجه ليان الجميل ... وهي تضحك على سوالف
عمها وعمتها ....
يذوووووب لما تضحك ... بس قطع عليه هالحظات الحلوه صوت جواله ..
التفتت عليه ليان وهي تناظره لما رد :-
الو هلا أخوي ... شعندك
داق !!! انشاالله خير !!
-أي خير بس بغيت ادورك وسأل اذا انت فاضي نطلع نتكشى !!
-(رفع عيونه على ليان وهو يقول :- لا انا مشغول الحين ... طيب أطلع ويى ربعك شفيك يالس بالبيت لحالك ..
-طفششششششان حييييل .... طيب انت وين وأيي عندك ..
-(سكت شوي وهو يطالع ليان .. ثم قال :- لا مايحتاي تيي لأني بكون مشغول بالمستشفى ...
خلاص نعوضها بعدين ...
-(بضيقه :- خلاص عيل مع السلامه ..
(بهاللحظه العم قال لليان :- يابنتي عطيني الماي ..
-(ليان بضحكه :- ههههههه عمو خلص الماي كله منك .. شربته انت كله وماهديت لنا شوي !!
-(صقر على السماعه وكان يسمع هالصوت اللي موب غريب عليه ... استغرب
من اخوه كيف يقوله انه بالمستشفى وهالصوت والكلام غير ...
بس تنبه انو اكيد مرضاه من الجنسين كلهم ...
سكر من أخوه والصوت يتردد بباله وكانه يحاول يتذكر وين سمع هالصوت ...

(انتهــــــــــــت الليـــله ... وكانت بالنسبه لليان وعبدالمحسن جميله ورائعه ....
لما دخلو بيتهم العم والعمه ... ليان لفت بتروح للبتها وهي خايفه على امها لأنها تأخرت عليها ...
-(عبدالمحسن :- ليان ..
(التفتت عليه وهي ساكته بس مسنعجله تبي ترجع وتطمن على امها ...
-شـ ... شكرا على هاالطلعه الحلوه ...
-العفو ...
(سكتو للحظات .. وعبدالمحسن يفكر بأي شي يقوله لأنه مايبيها تروح عنه ..
يبي يجيب أي سالفه .. بس الظاهر ان السوالف تبخرت قدامها ...
-(ابتسمت ثم قالت :- طيب عن اذنك ...
-بوصلج ..
-لا شكر البيت قريب مو بعيد ...
-لا انا مصر اني اوصلج .. ابي اتطمن أكثر ...
(استحت من كلامه بس أكتفت بصمتها .. مشوا مع بعض وهم ساكتين ....
-(عبدالمحسن مايدري ليش قال :- ليان انتي ماتدرين أي شي عن اهلج !!
-(عقدت حواجبها :- قصدك امي !!
-لا لا اقصد أهلج الصجيين ...
-(تضايقت من كلامه بس حاولت ماتبين له :- لاء ..
-(رغم محاولتها انها تكون عاديه لاحظ تظايقها ثم قال بسرعه :-
انا اسف ... ماكان قصدي أتطفل او افتح مثل جذي مواضيع ...
-لا عادي ...
-لا صج انا اسف .. صج اسف ..
-(ابتسمت :- لا عادي .. ولله عادي ..
-طيب .. آآآآ ... انتي مالج معارف موليه !!!
-أي بس امي واخواني ...
-اخوانج !!! اول مره ادري ان لج اخوان !!
(سكتت لأنها تكره شي اسمه اخوانها ... وصلو البيت ولما جت بتدخل التفتت عليه وهي تقول :
-شكرا على كل شي .. على الهديه وعلى العشا وعلى انك وصلتني للحد البيت ...
-(سرح بعيونها وهو يقول :- هذا ولا شي عند مقامج بالنسبه لي ...
(خجلت من كلامه وعلطول لفت ودخلت البيت ... قلبها يدق بقوه .. وهي تحس انها مسسستاااانسه ...
الدكتور ابتسم لما شاف كيف هي استحت بسرعه وهذي طبيعتها علطول تستحي وهو يعرفها عدل ...
ليان طلت على امها ولقتها نايمه ... الرتاحت لما شافت الادويه عندها يعني اكيد كل شي كان جاهز عندها ... والأكل بالحافظه عندها
... شالتها ودخلت المطبخ وهي كله تفكر بعبدالمحسن ...
لما انتهت من تغسيل الصحون ... انسدحت بتنام وهي تفكر بعبدالمحسن ...
بس تعكر مزاجها علطول لما دخل بأفكارها صقر ...
""""""""""""""""""""""""""""""""""""
(باليوم التالــــــــــــــــــــــــــــــي ... بالصبـــآح .. بين زوايــآ الجامعـــه الكبيـــــــــــــره ...
نــــآرا كانت تمشي وهي رايحه للصوب جلسة شلتها بالحديقه ...
طلع بوجهها نفس هذاك الشخص اللي يتابعها بكل مكان ...
أعترض طريقها ولا بعد عنها .... استغربت من حركته .. بس حاولت انها ماتعيره انتباهها ..
لفت من الجهه الثانيه بتروح بس كمان ماتركهها ولف قدامها ... وعلى هالحاله لين ماطفشت وقالت :-
-نعم خير شتبي انت واقف جدامي وماتهدني امشي بحالي !!!
(ساكت وهو يطالعها ... استغربت من الغريييب ... تقدمت من عنده وحاولت تبعده من كتفه بس ماوخر ...
لين هينا ووصلت معها ...
-يوووه انت وخر ولا ولله لا أيمع عليك الجامعه كلها ...
-هـــآجر ... أي نعم هاجر ....
-(عقدت حواجبها ثم قالت :- شنو !!!!!
-أخيرا لقيتتج ... كنت عارف انج ماراح تهديني ...
(الف كويسشن فوق راسها مافهمت حاجه منه ... بس تفاجئت لما اختفى من قدامها ... تلفتت تدوره بس ماحصلته ...
هذا بجد مريض ولا مينون ...
كملت طريقها وهي تسمع بنتين جمبها يقولون للبعض :-
-انتي صج مينونه ... الكل يتحجى عن هالولد اليديد ... اقولج من يى والكل يحجي عنه لا من شباب ولا من بنات ...
-قهر ماشفته !!! بأي مستوى ؟؟
-بمستوى رابع ... يقولون ياي هني بواسطه ...
-واااو شوقتيني اشوفه ... بس شسمه ...
-مادري ولله عاد مول لهدرجه علطول بعرف شنو اسمه ...
(نارا حقرتهم هم وسوالفهم ...
هذي سوالف هالبنات .. كله عن الشباب او الملابس ... كملت طريقها لين ماوصلت شلتها ...
(استغربت لما شافت حبيب لمياء جالس معها عندهم بس لافين عنهم شوي ...
ماتدري ليش دخل افكارها ريان بهاللحظه ...
"""""""""""""""""""""""""""""
فيصل و عبادي داقين سوالف وضحك على هالصبح ....
وتريقه على اللي رايح واللي جاي ...
لما وصلو عند شلتهم ومكانهم المعتاد ...
عند باب المبنى الكبير من الخارج بالزاويه قريب من الدرج ...
فيصل نقزهم لين ماجلس بالزاويه وهو مكانه المعروف عند الشله عبادي جلس جمبه بعد ماضايقو الشله ..
-فزاع :- فصول هاه شنو صار عليك ويى اهلك !!!
(بهاللحظه طلع من باب المبنى قدامهم علطول تركي وربيعه ... التفت على فيصل وناظره باحتقار وكمل طريقه ..
اما فيصل ماعبره وقال للفزاع :- أبد ماصار شي .. مدري عنهم اذا وصلهم خبر الطقاق اللي امس ولا لا ...
اترك عنك هالخرابيط وقول لي وياك زقاره ولا ...
-لا ياخي انت تبي توهقني ....
-ياعميي وسع صدرك وقسم بالله الجامعه خرابيط ... كـــ.....
(سكت فجاه لما طاحت عينه على وتين اللي مرت من قدامهم وهي داخله المبنى ...
التفتت عليه شوي ثم حولت عيونها على عبادي لين مادخلت ...
فيصل عقد حواجبه والتفت علطول على عبادي مستغرب ... شك ان عبادي كان يطالعها بس لما التفت عليه لقاه لاهي بالسوالف مع
براهيم ...
تنهد وهو منقهر شوي .... ليش شالت عيونها عنه وناظرت عبادي ...
لا اكيد صدفه ... ولا شنو تبي من عبادي ... قللت ..!!! ولا آدميه تفكر بعبادي الدلخ عشان هي تيي وتفكر فيه
لا مستحيل ... بعدين انا شعلي تفكر فيه ولا لا ... مايخصني انا ... بجيفها تساوي اللي تبيه ...
"""""""""""""""""""""""""""""""
بالقـــآعه ... عند الباب .. واقف صقر مع رنا وربيعهم ... صقر كان باله مشغول ينتظر ليان
لما شاف ليان جايه من بعيد للقاعه .. علطول راح لها ... ليان كانت منزله راسها وهي تمشي بس ماحست بنفسها الا وهي
صادمه بصقر ... عورها راسها من الضربه القويه ... رفعت راسها وهي تقول :-
ســـــور.......
(بس سكتت فجاه لما شافت صقر واقف قدامها وبعيونه نار تشتعل من القهرررر ....
-(مسكها بيدها بقوه وجرها بين الطلاب .... لين ماوصل للنفس الصاله اللي سحبها قبل لهناك ...
كانت كالعاده خاليه من أي شخص ....
لما وقف لف عليها وقال بين اسنانه :- ليش ماييتي امس !!! هاه ..
(قلبها يدق بسررررعه وهي خايفه مووت .... بس هالكلمه طلعت منها غصب بسبب خوفها الكبير منه :-
اسفــــــــــــــــه ...
كلمه مالها موقع ولا لها أي معنى لقولها .... بس الخوف يعمل اكثر من كذا ...
(صقر حس انها خايفه وهذا ريحه شوي ..
لف بعيونه يمين ويسار ... تطمن انو مافي غيرهم ...
مسكها مع فكها بقوه للدرجة انها تألمت من مسكته القويه ...
-(وهو يقول بين اسنانه :- انتي حديتيني بعد تطنيشج لي امس اني اقلج اتنازلي عن ماده من موادج ...
-(بلعت ريقها بصعوبه ...:- كـ .. كيف .. مافهــ .. مت ...
-يعني ابيج بامتحان واحد من المواد ... تحلين بأسمي عالورقه ... انتي تذاكرين عدل وتحلين بالامتحان بعد ماتكتبين اسمي ..
وانا بحل لج اللي اقدر عليه وبكتب اسمج ...
هالمره ماراح اشاورج .. بتساوين هالحركه غصبن عليج ... لا وتوج ماشفتي شي ياعسل ..
هذا ولا شي...
-بــــس ... بــ ..
-ولا كلمه مابي اسمع ولا كلمة اعتراض منج لأني مابي رايج ...
بتساوينه غصبن عليج ولا صدقيني حياتج بتنقلب صج جحيم ....
لما تركها ناظرها من فوق لتحت ثم تفل بالأرض عند رجولها وهو يقول :-
-مو ناقصني انتي تتفوقين علي ...
وبعدها رقى الدرج واختفى عن انظارها ...
استسلمت للدموعها ...
يعني كيف !! الرسب في ماده بسببه ... علشان حظرته ...
جلست على الأرض وهي تبكي من قلبها ...
الدكتور طلال كان نازل للصاله ... شاف ليان وهي جالسه تبكي ومغطيه وجهها بين رجولها ...
نزل من الدرج بسرعه ... لما وقف قدامها قال :-
عفوا أقدر اساعدج ...
(بهاللحظه رفعت راسها ليان له ووجهها احمممر وعيونها حمررا ...
الدكتور طلال علطول يحسبها تولين بس استغرب انها مو متحجبه وليش جالسه تبكي بهالطريقه ...
-تولين شفيج !!! في مشكله اقدر اساعدج فيها ...
(ليان ماتدري ليش ناداها تولين بس ماهتمت لأن فكرها كله بصقر الحقير .... هزت راسها بالنفي ثم نزلت راسها وهي تبكي ..
الدكتور طلال مايدري وش يقول ...
وده يساعدها بس هي ماعطته فرصه يساوي لها شي او يتكلم ...
وقف للحظات عندها وأقكاره تروح وترد ...
بس بالنهايه قرر انه يهدها براحتها ...
"""""""""""""""""""""" بعد ساعتين ....
تولين جالسه وحاطه رجل على رجل وهي تفكر بالدكتور طلال ...
لف عليها سعد وقال :- تولين وين جوجو ..!! اليوم ماشفتها !! وينها ..
-(قالت من طرف خشمها وكأنها مالها خلق تسمع سيرة جوجو :- وانا يايبتها وناسيتها !! شدراني عنها ..
(استغرب من اسلوبها .. بس سكت لانها واظح انها موب فاضيه له وهي سرحانه بأفكارها ...
بهاللحظه دخل الدكتور طلال ....
تعدلت تولين بجلستها وابتسمت شوي ...
طلال لما حط اغراضه بالطاوله ... رفع راسه وطاحت أنظاره على تولين ...
علقت نظراته عليتها وهو يفكر ...
كيف تو تبكي وحالتها صععععبه .. والحين مافيها أي شي ولا كانها بكت قبل شوي ...
بعدين فيه شي غريب ... كان وجهها صافي من أي مي كاب .. بعكس الحين فيه مي كاب خفيف صباحي ...
متحجبه !!!! شسالفه .... أنا قايله من قبل هالبنت متقللللللبه بشكل غريييب ومحير كثير ....
تولين زادت دقات قلبها لما حست ان طلال لحد الحين ماشال عينه عنها ...
خافت لو يكون عرف انها هي اللي دقت عليه امس .... ولا ليش يطالعني ...
طلال قرر يبتدي المحاظره ويتجاهل موضوع تولين ....
تولين كانت طووول الوقت تطالعه ولا شالت عيونها عنه ...
مما وتر الدكتور طلال شوي ... وكل شوي يسرق نظره لها اذا هي للحين تطالعه او لا ..
بس الظاره مافي فايده البنت تشيل عيونها منه ... حتى وهو يكتب او ينقلهم حاجه ...
-طيب الحين ابيكم تنقلون هذي الفقره اللي كتبتها عالسبوره ...
الكل بدى يكتبها ماعدا تولين اللي حاطه يدها على خدها ومسرررحه بوجهه ...
لين هنا وبس .. وصلت معه من نظراتها الغريبه...
-(ناظرها بقل صبر وهو يقول :- وانتي ماودج تكتبين ولا شلون !!!
-(تولين لاحظت على نفسها مما احرجها وضعها معه ... لأنه حتى هو لاحظ عليها ...
نزلت راسها بسرعه وهي تدور دفترها بالشنطه .. بس الظاهر انها ماجابته اليوم ...
عضت شفتها مقهوره ومتفشله ... طلال كان طول ذاك الوقت وهو يطالعها ينتظر متى تتفضل على نفسها
وتكتب ... بس شاف تولين رفعت راسها وهي متفشله .... وزامه شفايفها بدلع وكانها
تقول سامحني ...
طلال تغيرت ملامحه للسخره على تميلحها قدامه وعلى انها مهمله ... حتى الدفتر ماجابته ...
لف على دفتره الكبير وشق صفحه منه ثم مد لها الورقه وهو يقول :-
لا تقولين بعد مامعج قلم ...
-(تولين ماتدري ليش قالت :- أي مامعي ...
(هو معها بس بنفس الوقت تبي تطول السالفه مع طلال حتى لو يكون طيحة وجه لها ...
رفع حواجبه مستنكر منها ... تنهد وهو ياخذ يطلع من جيب قميصه قلمه الخاص ...
رغم ان عنده اقلام غير هذا ...
بس مو فاضي لها يرجع ويدور لها قلم ...
وعلطول عطاها هالقلم الخاااص فيه ومهم بالنسبه له ...
تولين استغربت كيف انه يعطيها هالقلم الخاص اكيد بما انه دوم يحطه بقميصه ...
بس استانست حيل كونها تستخدم غرض من اغراضه الخاصه ...
لما انتهت من الكتابه جلست تطالع قلمه بين يديها ..
وهي مسرررحه بأفكارها ... والدكتور طلال يشرح الدرس ...
لما انتهت المحاظره انتهى الوقت والكل بدى يطلع من القاعه ...
طلال لما طلع ... بسرعه من تولين جمعت اغراضها ولحقته ...
سعد استغرب من حركاتها الغريبه مع الدكتور طلال وملاحظها زين .... بس مستغرب ليش كل هالحركات الغريييبه ...
-دكتور طلال ...
(طلال التفت عليها ...
-نعم !!
-آآآآآآ .... بـ ... بس حبيتا ذكرك بجوالي ... لأني احتاجه ...
(كانت تبي تعطيه قلمه بس غيرت رايها بسرعه وتبي تحتفظ به عندها بما انه ناسي موضوع القلم ...
-آآه صح موبايلج ... لحقيني للغرفه ...
(كان يمشي قدامها وهي وراه ... تناظره من ورى وهي تحس نفسها بتموووت من الوناسه ...
وهي تردد بقلبها ....
أحـبـــــكـ .. وربي أعشقـــــــــــــكـ ... آآآه ياليت تلتفت وتحس فيني شوي ...
لما دخلوا لغرفه اللي هي عباره عن كذا مكتب خاص للدكاتره والاساتذه ...
جلس طلال عالكرسي وهو يدور جوالها بالدروج ...
لما لقاه التفت عليها ومده له ..
لما جت بتاخذ جوالها ... طلال تردد شوي وحطه عالطاوله وهو يقول :-
-تولين ابي اسألج كذا سؤال وأبيج تياوبيني بصراحه
-(الرتبكت لكلامه المفاجئ لها ... قالت بابتسامه توتر :- تفضل ...
-اول شي ابي اسألج عن ليله البارحه ... انتي دقيتي علي صح ..!!!
-(حست بألم في بطنها فجاه من كلامه .... قلبها زادت دقاته ..
ماتدري وش تقول ...!!!!
اذا قالت ايه بيقول وش بغيتي وساعتها راح يطيح وجهها
واذا قالت لا بعد بتكون بعينه كذابه لأنها توها تنتبه انها داقه من جوال امها وهي كانت داقه
بجواله هالرقم ....
عضت شفتها بقهر من غبائها ...
-(خذت نفس بسيط وهي تقول :- صج !!! يؤ غريبه ... أي صح يمكن امي هي اللي دقت ...
-وتسكــــت !!!!!!!!!؟؟؟؟؟
-هاه آآآآ لا ,,, أي ... ممـ ...مدري عنها ... يمكن استغربت من صوتك وبعدها سكرت ...
-بس انا اللي سكرت مو هي او انتي ...
-انا !!! منو قالك انا ... لا مو انا ...
-صــــج ..واظح من عيونج انج صاجه ...
-(تمنت الأرض تنشق وتبلعها ولا انها تنحط بهالموقف بالذات عند طلال ...
قررت الصمت الذي لا مفر منه بهالمواقف ...
ابتسم ابتسامها فيها نوع من السخريه .... ثم قال :-
عموما انا لو كنت دراي انج لعابه جذي كان ماخليتج تدقين من موبايلي ....
-صدقني مو انا ... واذا مو مصدقني براحتك .... مامحتاجه اقنعك انه مو انا ...
مو انــــآ اللي داقه واذا تبي تصدق فزين على زين واذا مو مصدق براحتك ماقدر اجبرك ....
(طلال مقتنع انها كانت هي ... بس ماحب يطول السالفه ....
طيب بسألج سؤال ثاني ... اذا ماعندج مانع طبعا ابي اعرف شمشكلتج قبل ساعه او ساعتين !!!
-(عقدت حواجبها :- مشكلتي !!!!!!
-أي مو كنت .. آآآ .. يعني تبجين و.. ومادري شنو .. فستغربت حالتج ... وحبيت لو اقدم لج أي مساعده ..
-ابجــــي !!!!! انـــــــــآ ...
-أي انتي ...
-أبجي !!!
-شفيج ......... تستخفين دمج انتي الحين وياي !!! اعتقد سألتج سؤال ومايحتاي تطولينها وهي قصيره !!!
-بس انا مابجيت ولا شي ...
-(ضحك بقلبه ثم قال :- الجذب عندج رفيج بالحياه الظاهر ... عموما براحتج اذا ماودج تقولين شفيج ...
بس ماشالله متى امداج تحطين الميك اب !!! هه خلاص تقدرين تترخصين الحين ...
(تولين ... نو كومينــــت .... مو فاهمه ولا كلمه من اللي قالها ....
-دكتور صحيح ان كلامك كله مافهمت منه ولا شي بس برضو راح اقولك اني مابجيت ...
-(ضحك غصب عليه لما حس انها تصر عالكذب بكل شي ...
هههههههههههه .... خلاص خلاص .. انتي مادقيتي امس علي ولا حتى بجيتي ...
تقدرين تروحين الحين ...
(طاح وجهها من كلمته الاولى بس الثانيه ماهي فاهمتها ابدا ...
سلكت للموضوع ولفت بتطلع ...
-(بصوت عالي شوي :- ماودج تاخذين موبايلج !!!
(تنهدت بقل صبر من غبائها اللي ماينتهي ابدا ... لفت وخذته وهي مبتسمه تصرف للوضع ...
طلال طالعها بس بدون أي ابتسامه وقال :-
جوجو اليوم ماشفتها !!! عسى ماشر لا يكون فيها شي ...
(انصدمت من كلمته ... جوجو .... من متى الميانه بينهم .. وحتى ولو .. اذا كان ولد عمها المفروض بالجامعه مايدلعها جذي
حست بقهرررر في قلبها لأهتمامه لها ....
-(قال من طرف خشمها وبدون نفس وهي مقهوره :- وانا وش يدريني عنها ... ليش ماتدق عليها انت ...
اذا خايف عليها دق واختصر على خوفك شوي ...
(لفت وطلعت وهي ودها تبكي من القهررر ..
طلال وصصصلت معه من اسلوبها الوقح معاه ... اسلوبها المتقللللب ...
بس طلال مالاحظ انها ماتعصب الا لما يجيب طاري جوجو ... وأكيد ماراح يجي بباله
مثل هيك اشياء ...
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
نارا وهي جالسه مع شلتها الايمو ...
سمعتهم وهم يسولفون عن نفس الشاب اللي تكلمو عنه ذوليك البنتين ...
-أي أي حتى ربيعه مره يينن ...
-تبين الصراحه الثلاثه كلهم مره حلوين ...
-بس احلاهم ذاك اللي يشبه الممثل الهندي جون ابراهام ...
-أي أي جبتيها ولله مره يشبهه .. بس انا من رايي مو حلو لا هو ولا الممثل هذا ..
-حراام عليج مرره كيووت هو وغمازاته ...
-لا ماتعيبني حركات الكيوت على الشباب ..
(نارا من بعد ماسمعت هالكلام رجعت بها ذاكرتها للورآ من سنين ....
كانت منسدحه على بطنها وهي بشقة ريان وتتفرج على مجله من مجلاته ...
رغم انها كانت صغيره وعمرها 11 سنه بذاك الوقت الا انه تاركها تتفرج على مجلات اكبر من عمرها ومن عمره بعد
مجلات المفروض مايشتريها ابدا .. مجلات خارجه عن الحياء ...
نارا طاحت عينها على صوره علقت انظراها عليها للحظات ... ثم قالت بحماس ...
-ريان ريان .. شوف هذا الريال يشبه لك مره ...
(سحب المجله منها وناظر الصوره اللي قالت عنها ...
ضحك وهو يقول لها :- بعد انتي تقولين جذي !!!
-ليش فيه احد قالك انك تشبه له ...
-ههههه كثييييييييييييير ..
-طيب شنو اسمه هالممثل ؟؟؟
-جون ابراهام .. ممثل هندي مادري شنو .. بعدين حبيبتي المفروض تقولين انه هو اللي يشبه لي مو انا اللي اشبه له ...
-(ميلت فمها وهي تقول :- مغرووور هههههه ...
-(رفع رجوله على الكنبه :- يحق لي حبيبتي ...
(صحت من أفكارهــــــآ على صرخه من صاحبتها سمر ..
-بنات بنات شوفوه هذا هو .. شوفوه مع الثنين اللي وياه ...
لفت بصرهــــــــــــــــآ نارآ على المكان اللي تأشر عليه سمر ....
لفت وياليتها مالفت ....
حست ان الدنيا فجاه وقفت قدامها واناس اللي حولها اختفو ماعدها هي وهالشخص اللي يمشي بعيد عنها
ظحكتــــــه نفسها ....
غروره وثقته بنفسه نفسهـــــــآ ...
مشيته وهو يدنق راسه شوي نفسهــــــــــــــــا ....
بس شكله وطوله تغيرو وصار أكبر وشاب عن لما كان مراهق ....
هذا هو حبيب روحها اللي مانسته ....
ريــــــــــــــــــــــــــــــآن قدامها من بعد سنين ....
من بعد مافقدت الامل انها تشوفه مره ثانيه ....
حطت يدها عىل فمها وشهقت بروعه ... وبقلبها تردد
ريان هذا هو .. أي نعم ريان ...
-(ثم قالت بصوت أعلى شوي سمعوه صاحباتها :- هذا ريان .. أي نعم هذا ريان ...
(استغربو صاحباتها منها ..
-سمر :- شنو!!!! ريان ... منو ريان !!!
(وقفت بسرعه وهي تزاحم الطلاب والطالبات .... لحتى وصلت عنده ..
وقفت قدامه وهو وقف لانها وقفت بوجهه ...
استغربو الثلاثه من نارا ...
-(بصوت مخنـــــــوق .....
ريــــ ... ريـــآن ..!!!
(عقد حواجبه وهو يقول :- أي نعم ريان ... بس منو انتي ..!!!!!!!
انتهى الجـــــــزء الأول ...
انتظروني بالجزء الثاني من تطورات اكثر ...
وأحداث أغرب ...
آرائكم وتعليقاتكم لا تحرموني منها ... وسوري عالتاخير __^
....................
الباب الثــــــــــــــــــــــــاني .. الجزء الثــــــــــــــاني ....

حطت يدها عىل فمها وشهقت بروعه ... وبقلبها تردد
ريان هذا هو .. أي نعم ريان ...
-(ثم قالت بصوت أعلى شوي سمعوه صاحباتها :- هذا ريان .. أي نعم هذا ريان ...
(استغربو صاحباتها منها ..
-سمر :- شنو!!!! ريان ... منو ريان !!!
(وقفت بسرعه وهي تزاحم الطلاب والطالبات .... لحتى وصلت عنده ..
وقفت قدامه وهو وقف لانها وقفت بوجهه ...
استغربو الثلاثه من نارا ...
-(بصوت مخنـــــــوق .....
ريــــ ... ريـــآن ..!!!
(عقد حواجبه وهو يقول :- أي نعم ريان ... بس منو انتي ..!!!!!!!
(سكتت لحظات ثم قالت :-
انــــآ ... ماعرفتني !!!!!!
-(عقد حواجبه وهو يطالعها من فوق لتحت بنظرات فيها نوع من الاحتقار ..
لاء ومن سعادة حظي اني ماعرفكـ
(بأصبع واحد منه وخرها من قدامه وكأنه قرفان من شكلها ... الأيمو ...
وش سر كرهه للأيمو !!!!
بعدين راح نعرف أكيد ...
-براهيم:- شفيك عليها !!!
-ليه وانا أعرفها عشان تقول جذي ؟؟ بس شفت شكلها أنت !!!
-أي ستايلها الايمو قصدك !!
-ياعمي هذولي مو ستايل وبس ... انواع البلاوي من تحت لتحت ...
-ماأدري وش تقصد بس اللي اقدر اقوله الله لا يلومك اصلا من يبغى ذالأشكال المقززه بهالدنيا ....
-دحوم:- ييونك صابغين نص شعرهم أسود والنص الثاني بنفسجي ... اما البنات فوشي خربان هههه ...
-براهيم :- لا وبعد الزيدك من الشعر بيت .... عندهم مسابقات وتحدي من أكثر تخريم حلق بكل مجان بجسمهم ... عسى الله لا يبلانا
-دحوم :- ولون الأسود شوي ويعبدونه الظاهر ...
-براهيم :- لا شكلهم من العصر الحجري مايعرفون الا الون الأسود بس ياليت يحلولون عالأبيض شوي ... عليهم أشكال
تييب لك المرض والحاله النفسيه والعقد كلها تنتقل منهم لك ....
-(بقل صبر من ريان :- ؤفففف ممكن تسكرون هالسيره ....
-دحوم :- الا صج ريان لي شانت تكره الايمو .. هو شف انت ماتنلام بس عاد مو لدرجة حركاتك معهم وكانهم
ذابحين أحد من أهلك ...
(لف عليه بعصبيه لكنه ظابطها بهدوء :- شرايك تسكت أحسن ...
(دحوم وبرهوم استغربو من ردة فعله العصبيه شوي .. بس سكتو لأن ثلاثتهم الصحاب وغالين على بعض الثلاثه ...
من جهــــــه أخرى عند نارا ....
واقفه للحين بمكانها ومصدومه من آخر كلام قاله لها وكيف كانت نظراته لها ولما دفها بشمئزاز وكانها
جرثومه قدامه ....
هيفا ولمياء لما جوهها مستغربين ...
-هيفا :- نارا شسالفه ...
-لمياء :- وش قلتي له وشنو قالك .. انتي تعرفينه !!!
(ساكته ونظراتها على نفس المكان قدامها بس لا شيئ محدد تطالعه لأن افكارها كلها تروح وتجي بسرعه
ومصدوووووومه ....
هذي ردة فعله بعد كل هالسنين !!!!
ليش وكيف معقوله ماعرفني ...
انا تغيرت أي اكيد ماعرفني ....
لأني ماكنت ايمو لما كان وياي ... بس لما راح صرت من اليمو
أي اكيد ماعرفني ....
لفت وهي تركض بسرعه تدوره ومصررره انها تذكره فيها حتى لو ماعرفها من اول نظره
عادي بتعذره لأنها تحبه بكل هالسنين من كانت صغيره ...
(ريان واقف مع برهوم ودحوم .... بالحديقه ....
بسرعه راحت عنده وهي تقول :-
-ريان هذا انا .... انا ... نارا .. ماعرفتني ؟؟؟ أكيد تذكرني موب معقوله بتنساني بهالسهوله ...
(عقد حواجبه وهو يطالعها ثم قال بهدوء :- نارآ !!!!!! ومنو نارا هذي اصلا ؟؟؟
(بلعت ريقها بصعووووووبه ... تحس كل شي قدامها وقف وظلم ومابقى غيرها وياه ...
كيف مايعرفها لا مو معقوله ....هو ريان اكيد مو واحد ثاني ..
اعرفه اكثر من نفسي ....
طيب بذكره اكثر يمكن يذكرني اكيد بيذكرني كان مراهق مو معقوله راح ينسى ...
-ريان انا نارا اللي كنت عايش عـ......
-(قاطعها بملل :- ؤفففففففففـ اقول شباب خلونا نمشي ...
-دحوم :- ياحلوه روحي دوري حد ثاني تذبين نفسج عليه ... وتمثلين عنده ....
(راحو من عندها وهي موب قادره للحين تستوعب أي شي ...
نترك نارآ مع صدمتها وأفكارها المشوشه ....
ونروح لـ ......""""""""""""""""""""""""""
فيصل دخل بيت اهله .... واليوم هو الويك آند ...
استغرب لما شاف اغراضهم قدام الباب !!!!
سله فيها اكلات ... وكذا شنطه صغيره ...
لما دخل الصاله لقاهم محتاسين ويجمعون اغراضهم ...
التفتت عليه منى اخته ..... ابتسمت لما شافته ثم تقدمت له بعربيتها وهي تقول :-
تو مانور البيت اخوي ... ليش تسوي فيني جذي ... تروح وتحرمني منك اسبوع !!! تعرف اني مقدر على فراقك
اكثر من نص يوم ...
(مدت يديها له وهو دنق يضمها قوه بشوق ...
-هههه اجل مافي احد يفقدني كل مره الا انتي وهم سبب طردي .. بس تدرين مافي مجان الرد له الا هني
يعني غصب علي برد لا تخافين علي ...
-وكيف ماتبيني اخاف عليك وانت بسم الله عليك الوسامه كلها فيك
-هههههه طيب وشنو خص الوسامه !!!!
-اخاف تخطفك بنت ..
-ؤما بنت هههههههه ... ماعلينا بس قولي لي وش تسوون انتم الحين ..
-يؤ من فرحتي فيك نسيت اقولك اننا بنروح للشاليهات وانا جهزت لك شنطتك عشان تروح ويانا ..
-ومنو قال جاني ابي الروح !!!!
-مو على كيفك يدي قال لأبوي ولا واحد يتركه بالبيت ...
-بس انا حاله ثانيه تلاقينه يبي فراقي ....
-ليش تقول هالحجي بالعكس يدي طيب ويبيك تيي مـ ....
-(قاطعها :- أي مررره .. ماعلينا بس يالله انا راقي للغرفتي تبين اييب لج شي !!!!
-لا مشكور يالغالي بس لا تنسى بعد ساعه ونص بنمشي .... وترى شنطتك ركبوها بالسياره ...
-اللي يسمعكم يقول هذولي بيسافرون موب رايحين للشاليه قريب من عندنا !!!
-هههه لزوم الحماس حبيبي ....
-وش ذالحماس المتعب ياعمه ... يالله ماعلي انا راقي اقيل لي شوي .. ويمكن الحقكم بعدين ويمكن في اليل ...
-خلاص اهم شي راحتك دامك بتيي سواء الحين ولا باليل ....
ماأمداه يدخل غرفته وينسد حالا وبصفقه على الباب من امه زينب نقز من مكانه مرتاع وش ذالقوه اللي روعته
-(زينب بصوت حاد وتهزيئ :- توك تشرف حظرتك.!!! انت ماتدري اني احتيتك ذالايام اللي طافت ..!!
روح شف ثلاجتنا فاضيه ... وفستاني ماطلعته من المشغل له يومين منتهي ..
وكله بسببك ...
(بقلبه بقول :: ووين ولدج تركي المدلع !!!! ..
بس مارد عليها فضل انه يسكت ويغطي وجهه بفراشه عشان تنقلع عن وحهه ....
انقهرت أكثر وبسرعه منها سحبت الغطاء عن وجهه وهي تقول بصوت عالي عصبي :-
هييييه انت شنو تحسب نفسك !! امير ولا شنو عشان تتربع لي بهالسرير وتنام ....
ليش عيشناك ويانا عالفاضي ولا شنو !!!!
-(ناظرها بطفففففش من كثر ماتقول هالجمله الخيره ...
-(حاول يضبط اعصابه وهو يقول بأدب :- شتامريني فيه !!! <~ رغم انه يقولها من ورى قلبه اللي مليان كره وحقد ...
-قوم وركب العفش بالسياره وانت اللي بتودينا وبنروح نمر العنود ببيتهم وناخذها ويانا ... وتركي بيينا بالليل ..
-(بقلبه ... ؤفففـ عنود مره ثانيه .... :- انشالله ...
(لفت وهي تقول :- ناس ماييون الا بالعين الحمرآ ..
(رفع حاجب وهي يضحك عليها بقلبه ...
نزل تحت وهو يركب الأغراض ...
رلما انتهو ركبو السياره ومشو ... ركب الجد قدام جمب فيصل ...
اما الوالد ركب ورى مع زوجته .... وبالمرتبه الاخيره منى والعنود ....
بالسيـــــآره ....
-الجد :- وين طسيت له بالأيام اللي طافت !!!!
-(تنهد وكأنه يستعد للمرحله جديده من الاهانات اللي يسكت عنها احترام للجد والأهل كلهم
لأنو بالنسبه له هم اللي ربوه قبل لا يروح للدار ويتمرمط ...
-كنت عند رفيجي ...
-منو هذا رفيجك !!!
-عبيد ...
-(ابو تركي قال :- يوبه ...
-الجد :- نعم .....
-ترى جامعة فيصل داقين ويشتكون حيييل منه ... متطاق مع الشباب كم مره وهم ماستحملو ودقو علينا ....
(فيصل حبس انفاسه من التهزيئ اللي بيجيه الحين ....
-الجد بعصبيه :- وانت متى بتكبر ويكبر عقلك وياك .... كل يوم مشاكل كل يوم ... وحنا تبنيناك الظاهر عشان تييب لنا ويع الراس ..
(العنود تسمع ورى وظااااايق صدرها حيل على فيصل ماتحب تسمع أحد يهزئ حبيب قلبهــــــآ ...
فيصل بقلبه .... وانت كل يوم بتذلني على التبني الله لا يعيده من تبني يوم انه انتم .....
-(الجد يكمل :- شوف تركي اخوك كيف عاقل .... انت متى بتتعلم !!! بس انا اعرف شلون اتصرف ...
(لحظــــآت الكل ساكت وفيصل مقهووور جوات قلبه بس مايقدر يقول شي من طبعه الاحترام ومو قلة الأدب على أهله او أي
أحد ثاني ....
لما وصلو الكل نزل بسرعه متحمسيــــــــــن ماعدا منى والعنود ...
فيصل بسرعه راح يساعد اخته ويركبها الكرسي ... العنود جت تساعدهم ومسكت يدها الثانيه ...
حست نفسها قريبه حيل من فيصل ... رفعت عيونها عليه وتقابلت عيونهم مع بعض ....
دق قلبها بسرعه اما فيصل نزل عيونه بسرعه ....
لما ركبوها العربيه قال فيصل :- يالله اوديج !!
-لا خلاص لا تتعب نفسك انا بروح ...
(ثم لفت ومشت بعيد عنهم ... العنود الرتبكت ثم لفت بتروح بس فيصل ناداها وهو يقول :-
عنـــــود ...
-(لفت عليه بسرعه وكان قلبها بيطلع من قوة الدقات :- لبيــــه ...
-آآآآآ .... ممكن تساعديني بحمل الأغراض !!!
(استغربت طلبه بس فرحت لأنه اول مره يطلب منها شي ....
-(ابتسمت :- أكيد ....
وهم يشيلون الأغراض بقى اخر سله ....
مدت يدها وهو بنفس الوقت مد يده ... مسكوها سوآ وسحبوها كل واحد من جهته لما رفعو عيونهم على بعض
بموقفهم المضحك وكأنهم يتطاقون على السله ....
-(ابتسم فيصل ثم ترك السله لها .... ضحكت وهي مو مصدقه انه ابتسم بوجهها ....
لما جى بيسكر باب شنطة السياره كانت العنود مارفعت يدها عنه وبكذا تسكر على اصابعها ....
بغت تصرخ بس ماقدرت حست انفاسها انقطعت من الألم ....
فيصل رفع الباب بسرعه عن يدها وهو يقول بتوتر :- صار لج شي !!!
(طالع يدها ولقى كذا اصبع أحمررر ومايل عالأزرق شوي ....
مسك يدها بسرعه وهو يضغط عليه ويقول :- يعورج !!!!
-(بس ماقدرت تتكلم وعيونها امتلت دموع بس هزت راسها بـ ايه.... الرتاح عالأقل شوي لانه يعورها وهذا يدل على ان اصبعها مافيه كسر ...
التفت على البراد المحمول وهو مليان ثلج وفتحه بسرعه .... مسك يدها ودخلها بالبراد ....
عضت شفتها من الألم وهي تتحمل الألم اللي صار اقوى مع الثلج ....
-تحملي شوي وانشالله بيخف الألم ... هاه والحين شتحسين بيدج !!!
-(فتحت فمها بصعوبه وهي تقول :- أحسن بشوي ...
(بعد لحظات صمت وألم وتوتر ..... رفع يدها ويطالع اذا هو انتفخ ولا لا ....
بس يعني مو لذاك الزود يعني ماسكر الباب بقوه ...
-(رفع عيونه لها وهو يقول :- والحين !!!
-(حاولت تبتسم وهي تقول بنعومتها المعتاده :- أي الحمدالله احسن بس بشوي ...
-طيب انا اسف ماكان قصدي مانتبهت لليدج ...
-لا انا اللي ماشلتها من البدايه ... لا تعتذر عادي ... الم وبعد شوي بيخف انشالله ...
(لحظات ماشال عينه عنها وهي كمان ..... بس شوي لاحظوا لثنين ان فيصل للحين ماترك يدها ...
الرتبك وبسرعه ترك يدها ثم لف عنها وهو يشيل باقي الاغراض ...
العنود ... نو كومينت .... اول مره يصير لها موقف حلو مع فيصل رغم هالألم اللي بيدها ...
ابتسمت وهي تفكر فيه ....
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
من جهه ثانيه .... في منزل جديد وعايله جديده وهم عايلة وتيـــــــن ...
وهم عباره عن ...
زوجة عمها ... أم أحمد ...
وعمها ابو أحمد ...
وأحمد اللي عمره 12 سنه ...
ومحمد وعمره 9 سنوات ..
وحمدان عمره 6 سنوات ...
وهي عايشه عندهم لأن ابوها متوفي وأمها متزوجه لبناني في لبنان بعيده عنها ....
-ام أحمد بعصبيه كبييييــــــــره :- وتينووووووووووووووووه الله ياخذج يارب ... وألله ياخذ امج اللي ماخذتج وياها
وريحتني منج .... تعالي واغسلي الصحون ونظفي الصاله وغرفة العيال ....
(تركت كتابها اللي كانت جالسه تذاكره في غرفتها الصغيييره ...
لما انتهت بعد تعب من التنظيف جت بتحط آخر صحن بس زلق منها وطاح عالأرض وانكسر ...
ماسمعت غير صرخه من مرت عمها :-
وتينوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو ووووووووووووهو ويعيه انشالله ,,,
الله ياخذج وش كسرتي ...
(بسرعه جت ام احمد وشهقت لما شافت صحن صغير مكسور ... شوي وتطلع روحها عشان هالصحن انكسر ..
-الله ياخذج كسرتي صحني الله يكسر راسج ... ولله انا اللي بسكر لج راسج ....
(شدتها مع شعرها وسحبتها لين السطح ثم دفتها فيه وقفلت الباب عليها تحت هالشمس ....
وتين تطق الباب وهي تقول بقهررر :- كل هذا عشان صحن يالمريضه !!!! فتحي البااااااااب ....
(ام احمد سمعت كلامها وانقهرررت ... توها مانزلت وعلطول فتحت الباب وهي حدها معصصصبــــه ...
سحبت شعرها وبدت تظربها وتين تبكي من حر مافيها وهي تقول :- خلااااص خلاااص فجيييني ... اسفه ماعاد راح اقول شي ..
بس فجيني عفيه فجييينيييي ... آآآآآآه ....
-(بين انفاسها تعبت من كثر ماظربتها :- من زماان كان يبيلج طق عشان ذاللسان والمهزله هذي
والحين ولا كلمه مابي اسمعج تطقين الباب وتقولين فتحو ... ياويييييلج فاهمه !!! وقسم بالله لو تقولين للعمج ولله
لا اموتج .. فاهمه !!!
-(ماردت عليها لأنها جالسه تبكي من الألم اللي بجسمها ...
-(صرخت فيها :- فاهمه !!!!!!
-(بخوف :- اي اي فهمت ...
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""


 

رد مع اقتباس
قديم 09-16-2010, 07:11 PM   #4
جــونا...
عاشق جديد


الصورة الرمزية جــونا
جــونا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15118
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11-06-2010 (08:33 PM)
 المشاركات : 23 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: توأمـ ولكنـ أغرابـ...في جامعه أمريكيه ...كاملة



ليان بالمحل وهي حاطه راسها على الطاوله ومغمضه عيونها تفكر بصقر وكيف بترضى انها
ترسب في ماده عشان هو ينجح فيها ...
رغم ان صقر شاااااااااااطر وهو اشطر واحد بالقاعه بس بعد ليان اكيد ....
ليان تفوقت عليه رغم ان ماكان فيه احد يتفوق عليه ...
وخذت شهادة تكريم اللي كان يبيها ...
خذتها منه وقلبه صار حاقد عليها ...
يتمنى يكون مثل اخوه عبدالمحسن .. ناجح بكل شي ومافيه احد احسن منه ...
ويكون مهندس كبير مثل اخوه الدكتور له مستشفيات كبيره يديرونها ناس وهو كتفضل على هالفقرىء ومتعلق قلبه فيهم
ويساعدهم ببلاش ....
كان فيه بزران الحاره الفقراء ... وهم ينادون على ليان ..
-ليـــآن قومي يالله شفيج ...
-ليوونه قومي نبي نشتري ... يالله بسرعه ..
(رفعت راسها وطالعتهم بنظره فيها حزن بس علطول ابتسمت للهالاطفال ...
وهي شكثر تموووت على الأطفال ....
وخاصتا اطفال حارتها اللي يحبونها وهي تحبهم ....
-طيب يالله شنو تبون !!!
-انا ابي حلاو
-وانا ابي عصير وبطاطس لأختي ..
-وانا ابي ....
-وانا ابي ....
-وانا ابي ...
-(ليان مسكت راسها وهي تقول :- خلاص خلااااااص طيب شوي شوي خربطتوني جذي .. واحد واحد يتحجى عشان افهم ...
(لما خذو الاغراض قالت ليان :- يالله كل واحد يعطيني حق الأغراض ...
(كلهم سكتو وابتسمو ببرائه لأن مامعهم أي شي ...
-لا لا مايصير اجل كل واحد يرجع اللي شراه ماأقدر اعطيكم ولله عمو بيذبحني وبيذبحكم ...
-(هنا قال الدكتور عبدالمحسن اللي كان موجود ويطالعهم بابتسامه وهم مانتبهو له :-
خلاص انا بدفع عنهم ...
(اطفال الحاره كلهم يحبون الدكتور حيييييل .... بسرعه راحو يضمووونه وهم يضحكون بفرح ...
-طيب ماتبون شي ثاني !!!
(العيال والبنات ناظرو بعض وابتسمو بفرحه وعلطول كل واحد اخذ اللي يبيه وأكثر بعد ...
ليان انصدمت من العفش اللي خذوه وقالت :- لا خلاص يكفي ... شفيكم جذي تكلفون على الدكتور ترى بزعل منكم ...
-عبدالمحسن :- خليهم على راحتهم ..
-بس ...
-ماعليج منهم وخليهم ياخذون اللي يبونه ... وانا بدفع لج كل حقه ... ماقلتيلي شخبارج !!!
-هاه ,,, آآآآآآ ... بخير ...
لما انتهو الاطفال دفع عبدالمحسن الدراهم وطلعو فرحانين ....
ماايقى غيره مع ليان .... الرتبكت شوي ثم قالت :- بغيت شي !!!
-آآآآ ... أي بغيت ايلس وياج شوي اذا موب مشغوله اكيد ؟؟؟
(الرتبكت وهي ماتدري وش تقول ... بس قطع عليهم دخول اخوها يوسف بعصبيييييـــــــــــــــــــــــــــــه ....
وقف وهو يطالع الدكتور بعيون حقد ثم قال :- يالوسخه قاعده لحالج مع ريال !!!! وهاده امي لحالها بالبيت ...
(التفتو بسرعه عليه وهم مرتاعين من هالصراخ ..
ليان بقلبها .. على اساس خايف عليها !!! ولا كله عناد فيني ....
بسرعه من يوسف مسك عباية ليان وشدها بقوه وهو يقول :- بسرعه ظفي ويهج للبت ومابي اشوفج
بهالمحل مره ثانيه كل يوم مدخلتلي ريال متكيه وياه ... والله وعلم شقاعدين تسوون وتــ ....
-(قاطعه الدكتور بعصبيه :- لو سمحت انتبه لحجيك وماله داعي للهالحجي .... وبعدين فجها ولا تسحبها جذي ...
(ثم مسك يده وبعد بقوه عن ليان .... يوسف فتح عيونه على اخر شي من القهررررررر اول مره احد يجي يدافع عن
ليان عنده ...
-خير شنو قلت !!!! ماعاد ناقصني غيرك انتا تعلمني شلون أربي اختي ....
-وجذي تربيها ع قولتك !!!!
-وانت شنو خصك !!! احسن لك ابعد عني قبل لا اتهور فيك ...
-يالله اذا عندك شي ورنا اياه !!!
-قاعد تستفزني انتا !!!!
-لا بس ابي لحجيك افعال !!!!!
(يوسف طبعه اصلا خواف ... لف على ليان وسحبها بقوه وطلع من المحل .. وليان تبكي لأن
دموعها سهله بنزول ... الدكتور طلع بسرعه وهو يلحقهم .. ماتحمل يشوف شكل ليان كذا مظلومه وتبكي ...
مسك يوسف ودفه بعيد عن ليان ... ليان بسرعه لفت ورى ظهر الدكتور وكأنها خاااايفه وتحمي نفسها بعبدالمحسن من اخوها
المتوحش .... يوسف وصلت معه ..
-احسن لك وخر عن ويهي ... اختي وانا حر فيها ... اطقها ولا لا !!!
-لا موب على كيفك وهالحجي روح قوله للمخفر وشوف شنو بيقولون لك !!!!
(اللي بالحاره تجمعو عليهم .. وليان لازالت متمسكه ببالطو عبدالمحسن من ورى وهي خايفه وتبكي ...
يوسف انقهر :- طيب انا اراويج اشغل بعدين ياليينوه ...
(ثم راح ... ليان مافكت بالطو عبدالمحسن وهي للحين خايفه .... عبدالمحسن يبي يلتفت عليها بس ماقدر لانها ماتمسكه فيه من ورى
مسك يدينها ووخرها ثم التفت عليها .... شافها تبكي من قلب ماقدر يتحمل هالدموع قدامه ...
مسك يدها ثم دخلها عنده في غرفته بالمستشفى ....
ليان مكانت ملاحظه انهم لحالهم لأنها طول الوقت كانت تبكي ....
جلسها على الكرسي ثم جلس على رجوله قدامها :- خلاص مسحي دموعج .. وارفعي راسج ...
(مسك دقنها ورفعه له .... وده يقولها شكثر تجنن حتى وهي تبكي ... عبدالمحسن عمره ماشاف احد بهالجمال ...
(مد يده من غير شعور وكانه مستسلم لجمالها ... فسخ نظارتها ثم مسح دموعها بيده ...
حط يدينه على خدودها وهو يقول :- تكفين لا تبجين ... ولله ماتحمل اشوف دموعج ....
(من بين انفاسها كانت تشهق من بكيها اللي تو بس الحين ساكته وهي مصدومه من الدكتور
بكلامه وحركاته .... مسكت يدينه وبعدتها عنه بسرعه ... لاحظت انهم لحالهم .. بسرعه وقفت ولفت تبي تطلع ..
-(مسك يدها وهو يقول :- ليان لا تروحين خليج شوي وياي ...
-(ناظرته بخوووووووووووف لأنها صارت تخاف من كل شي بهالدنيا حتى اللي تثق فيهم خلاص ماعاد صارت
تأمن لأي احد بهالدنيا من اللي شافته بحياتها ...
سحبت يدها بقوه ثم فتحت الباب وطلعت بسرعه ....
راحت للمحل وهي حدها خااايفه وترتجف بس ماتدري ليه ....
""""""""""""""""""""""""""""""
نارآ عند صاحبتها نوف بقصرها في القبو تحت .... مظلم ومافيه غير كذا شمعه ....
وللتذكير فقط ..
نوف من الايمو وبنفس الوقت تميل للبويه ..
شعرها بوي وصابغته اسود تستشوره ستريت وتميله على وجهها ....
<<< وكثيـــــــــر من هالنوعيه في واقعنا وبالخليج وخارجها عامتا ...
........
وهي تموووووت على نارا .... بس نارآ ماتعطيها وجه رغم انها عارفه ان نوف تحبها ....
نارا منسدحه على الكنبه بهدوء وفكرها كله بريان ....
نوف جلست عندها ثم مدت يدها ومسحت على شعر نارا بحنان وهي تقول :- شفيج حبيبي !!!
(ماردت عليها او بالأصح مو لمها ابدا ...
-نارا ....
-(تنهدت نارا ثم قالت :- نعم ....
-شفيج !!!!
-مافيني شي ....
-علي انا !!!!! أنا أكثر وحده تعرفج ..... حبيبي قولي لي اذا فيج شي او أي احد مضايقج بشي
قولي لي وانا الراويج فيهم .... ماتحمل اشوفج بهاالحاااااااااله فاهمه شلون ماتحمل ....
-(ســـــــــــــــــــــــآكته وهي تفكر بريان )
(نوف استغلت هالفرصه وقربت من نارا اكثر .... نارا ماحست فيها ...
بس نوف كل مالها وتقرب أكثر ..
نارا بلحظه حست على نوف .... دفتها بقوه وهي تقول ببرود رغم انها المفروض تعصب
بس نارا دووومها بااااارده ومافي شي يعصبها .... ومافيه احد قد شافها معععععصبه ....
بس مايدرون انها اذا عصبت تنقلب وحشششششششش مو آدميه ....
-ؤف نوف جم مره قلت لج لا تساوين هالحركات ولا ماعاد راح اييج ....
-بس هذا احلى مجان لمزاااجج.... طيب شكلج اليوم ماعندج نفس لأي شي ... وانا عندي لج حل تطلعين كل الهم اللي بقلبج ...
(طالعتها نارا باستغراب ....
وقفت نوف وراحت تجيب ابره وحديده حااااده ....
جلست عند نارا وهي تقول فتحي لي كتفج ...
-(بتأفف :- ؤففففـ نوف مالي خلقج شتبين تساوين ...
-برسم لج على كتفج علامة السلام ....
-(نارا تحس بعواااار في قلبها .. فكرت ان هذا احسن حل لو تتعور من الحديده وتحفير جلدها
يمكن يطلع العوااار اللي بقلبها ...
نزلت بلوزتها من عند كتفها وهي تقول :- يالله طلعي كل طاقتج ....
(ابتسمت نوف ببتسامه شييينه من شكلها الذاابل وتخريم وجهها بالحلق حتى بلسانها ....
وبدت تحفر جلد نارا ويطلع الدم بتقطع ....
نارا رغم الألم الا انها تحس بالعوار اللي بقلبها اقوى بكثيييييييييير من التحفير وتشويه على جلدها ....
لما انتهو بعد ساعه انسدحت نارا بتعب وهي تحس ان الدنيا تدوووور قدامها من افكارها ومن كتفها اللي متمسح فيه دم
من نوف ....
مدت يدها نوف ومسحت دم نارا من كتفها ثم مسحته على وجهها وهي تقول :- أحبج ورب الكعبه أحبج ...
(بس نارا ماكانت منتبهه لها لأنها نص واعيه من الدوخه اللي براسها ...
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""
تولين قاعده تلبس وتتجهز لأن امها أصرررت عليها تروح معها هي وخالتها للسوق ...
لما انتهت نزلت للامها ولقتها جاهزه ..
-مامييييي آيــآم فينيـــــش .....
-تحجي عدل ..!! شتقولين انتي ..!!!
-ههه مامي انا انتهيييييت يالله خلينا نروح ...
-اصبري ننطر خالتج وولد خالتج ييونا ....
-(بصدمه :- شنو شنـــــــــــــــــــــــــــــو !!! مايد بيي ويانا ....
-بسم الله علي شفيج تخرعتي جذي !!!!
-(بدلعها المعروف وهي تقول ملل وطفش :- لاااااااااا وييييييع ماما ليـــــــش ماقلتيلي من البدايه مابي الروح خلاص ...
-تولين لا تزعليني منج ...
-ماماااا انتي تعرفين شكثر أكره مايدوه ...
-يالله عاد بسج حجي ماله داعي ... بتروحين بطيب انشالله ....
-أووووف منه هذا بكل مجان الاقيه .!!
(بهاللحظه رن الجرس .... غطت وجهها تولين بيدينها وهي تتأفف ...
-يالله يالله قومي لبسي عباتج قبل لا نتأخر عليهم ...
(لما طلعو لشارع ... مايد كان واقف عند الباب ... سلم على خالته وبعد ماحب راسها التفت على تولين ومد يده بيسلم ...
بس تولين لفت له ظهرها وركبت السياره ......
-(خالته :- معليه ياولدي استحملها شوي وبعدين انشالله البنت اللي تبيها هي لك
بس تعرفها من كانت صغيره وانا مدلعتها ومأخلي لها أي شي تبيه وماييبه لها ...
معليه ياولدي هذي تولين بنيتي وأحبها أكثر من روحي ..
ومابي اغصبها على شي هي ماتبيه .. بس شوي شوي اكيد بتقتنع ...
-خالتي انتي تدرين اني أحبها وأبيها لي رغم.......(ثم سكت ... ام تولين فهمت قصده انها مالها أصل ...
بس ماحبت تجادله بهالكلام لأنها تكره أحد يقول عن بنتها اللي ربتها كذا ...
ركبو السياره ثم مشو ....
تولين كانت جالسه وراه علطول من سوء حظها ....
مايد كل لحظه يسرق نظره عليها .... تولين لاحظت وكانت حيييل متنرفزه من الوضع ..
بالســــــــــــــــــــــوق ....
كانت الخاله وأم تولين مره منسجمين مع بعض عند الملابس وغيرها ....
أما تولين كانت تحاول تدخل معاهم بس ماعطوها وجه .... راحت تفتش بين الملابس ...
مايد شافها لحالها وعلطول لقاها فرصه يروح ويحتك شوي لعل وعسى يلين قلبها عليه ...
تولين حست بوجوده جمبها وتأففت ...
لفت على مكان ثاني بس شوي الا وحسته برضو جمبها ...
وصلت معها منه ... لفت عليه وهي تقول من طرف خشمها :- ؤففففف انت ونهايتها وياك لين متى بتقعد تلاحقني بهالمحل !!
-لا بس حبيت اقولج شرايج نروح نشرب لنا كافي علبال ماينتهون امهاتنا ...
(جت بتعترض بس للسوء حظها سمعوهم خالتها وأمها ..
-(خالتها :- ولله خوش راي ... خلاص انتو روحو واحنا اذا انتهينا بندق عليكم ...
-(جت بتعترض بس امها كانت اسبق منها :- يالله يالله مشينا نروح للمحل الثاني وانتو روحو وسعو صدوركم ...
(لحظات واختفو عنهم ...
تولين كانت ساكته وهي تفكر بالوضع اللي هي فيه الحين ...
-أحم يالله وين تبيننا نروح ؟؟؟
-(طالعته بطرف عينها ثم لفت عنه وراحت ....
ؤففففـ وهذي متى بتهد غرورها ....
وهم يمشون مع بعض كان مايد مره متوتر مايدري وش يقول ...
-(وأخيرا نطق :- شرايج نروح للكافي هذاك ...
-(بدون ماتطالعه :- مالي خلق .... طيب انا عندي راي حلو ... شرايك انت تروح لحالك وانا الروح لحالي ..
-لا مستحيل اهدج لحالج ...
-ؤففففـ ليش ولي امري وآنا مادري !!!!
-لا مو جذي بس خايف عليج ...
-الله الله طالعو من اللي يخاف علي !!! ياعمي روووح زين انا مو ياهل عنك تعاملني جذي !!
-موب قصدي بس ....
-ؤففففـ خلاص خلاص خلنا نروح لذاك الكشك ....
(لما راحو له وقفت تولين تطالع الاساور .... وهي بعيده شوي عن مايد ...
وكان فيه شاب يتغزل فيها وهو جمبها ...
-ياحلوه شرايج انا اختار لج على ذوقي ... وأدفع لج اذا ودج ....
(مالتفتت عليه وحقرته ...
-لشنو هالتغلي كله ياقمر ... لالا انتي احلى من القمر ....
-(لفت عليه وهي تقول :- بشر امك ...
(ناظرها بنظره وهو يمثل الاندهاش :- يؤ يؤ انتي امراتيه !!!!
-لا افغانيه هاهاهاهااا ... ؤففففـ اللهم طولك ياروح احسن لك طس عن ويهي قبل لا ايمع عليك كل اللي بسوق ...
-ؤه ؤه ؤه لهدرجه حاقده علي .....بس تمونيييين لو تسبيني لين بكره تمونين ... فديت هالجمال كله ....
انتي متأكده انج بشر مو ملاج !!!!! صـــ .....
(بهاللحظه مايد كان توه ينتبه له .. شبت في قلبه نار غيره ... بسرعه سحب الشاب وعطاه بوكس ماقد استخدم العنف مع احد
بس هالمره ماقدر يستحمل ....
وبكذا بدى الشجار بينهم بس بسرعه الناس حاولو يفكون بينهم .... وتولين حدها معصصصصصبــــــــــــــه من مايد ...
لما فكو بينهم والشاب هذاك راح بالقوه جته تولين وهي تقول بعصبيه :-
وانت منو طلب منك مساعده !!!!!! بكل مره عاملي حالك سوبرمان .....
شو شايفني ماعرف الدافع عن نفسي ولا شلون !!!!
-بس انا شفته قاعد يتغزل فيج وانتي ساكته ..
-ومنو قالك اني كنت ساكته .. بس انت تهجم بأي طريقه وكأنك المحامي لي دوووم ..
ؤف مليت من تدخلك فيني بكل حاجه .... انــــ ......
(بهاللحظه حست بكل خليه بجسمها حمدت .... ودمها وقف عن الدوران ....
انربط لسانه وعيونها تعلقت في مكان ثاني ...
قلبها صار يدق وبقووووووه ....
طــــــــــــــــــلال كان واقف هو وواحد ثاني ومعهم ثلاث بنات ....
حاولت تناظر عدل منو اللي معاه ....
بس كانت صدمتها أكبر لما شافت جوجو واقفه مع البنتين وهم يسولفون ويظحكون .... ومعاهم طلال وشاب ثاني ...
كيف وليش وشنو الجديد اللي ماتعرفه بينهم !!!! حست بروحها تبي تطلع من الغيره والقهر ...
مايد لاحظ عليها ... التفت يطالع المكان اللي علقت عيونها عليه .. واستغرب انها تطالع هالبنات والشابين !!!
-تولين فيج شي !!!!
(مانتبهت له بس اللي سوته وبدون شعور هو انها راحت لجوجو واللي معها بسرعه .....
-(حاولت تبتسم وتخفي قهرها وظيقتها وهي تشوفهم مع بعض :-
جوجــــــــــــو هذا انتي !!!!!!
(التفتو كلهم عليها وجمبها مايد ...
-(جوجو بفرحـــــه كبيره :- يااااااااااي توتيييييييييييييـــــــيييييـ ....
(وظمتها بفرحه بس لأنهم تقابلو بالصدفه واعجب صدفه بالنسبه لتولين ...
(طلال لما طاحت عينه على تولين وشافها كيف معدله مكياجها رغم انه خفيف بس يختلف عن ميك ابها الصباحي ...
واستغرب من وجود هالشاب اللي معها ....
وبنفس الوقت تنهد بقل صبر من فكرة وجودها ... هو بالويل يستحملها في الجامعه عشان تطلع له بالويك اند .... وبالشوق وهو يتمشى مع
ولد عمه وخواته وبنت عمهم جوجو ... وبالأخير تطلع له هذي ...!!!!!
(التفتت عليه تولين وقالت بابتسامه وهي ماده يدها له :- مرحبــــآ دكتور طلال ....
(طالع يدها الممدوده له وتردد انه يسلم عليها .... بس حب يختصر الوضع ومد يده لها ...
تولين حالتها مثل أي وحده تحب وبجنووووون وبعشق وتلامست ايدها بايد حبيب روحها ...
والحال لمن جرب هذا الشعور ...!!!!!!....
تولين من غير شعور ماقدرت تفك يد طلال .... طلال حس عليها وسحب يده بقوه غير ملاحظه لغيرهم ...
عطاها نظره حاده وكأنه يقول انا الدكتور وانتي طالبه عندي سواء داخل اللجامعه او خارجها
لفت تطالع جوجو وكأنها تقول طيب وش معنى جوجو !!!!!
بس الدكتور مافهم نظراتها وماهتم بالأصح ....
-(ماتدري ليش قالت :- اعرفكم على مايد ولد خاليت وانا وهو مخطوبين لبعض ....
(هنـــــــــــــــآ.. كانت الصدمه للكـــــــــــــــل وأولهم مايـــــــــد .. مو مصدق للي سمعه ...
الكل انصدم ماعدا الشخص اللي هي اختلقت هالكذبه عشانه بس ماهتم ابدا ابدا ابدا .. وهو اكيد طلال ...
-جوجو :- من صجج !!!!! وليش ماقلتي لي !!!! ومنو متى .. صج مايحق لج تنخطبين من وراي وبدون ماتقولي لي ...
-(توترت من كذبتها الغبيه واللي ندمممممت عليها ... بس وش تقدر تسوي فات الفوت ...
-آآآآ هو مو مخطوبين بس يعني مثل جذي ... ماعلينا وقولي لي شعندج بالسوق !!!!
-ولله يايين كلنا مع اهالينا بس انقسمنا لثلاث اقسام .. اليهال والكبار واحنا الشباب ...
تولين سحبت جوجو على جمب وقالت بصوت واطي :- طيب ماقلتي لي شنو هالعلاقه المتطوره بينج وبين طلال !!!
-(ابتسمت بفرحه كبيره :- مادري يت جذي بالصدفه ... ومافي احد مخطط لها ... بس متغيييير كله يسولف وياي ..
احس نفسي بطيير من الفرحه ....
(بلعت ريقها بصعووووووبه وقلبها يشب قهرررر وغييييييييررررررررررررره ... حست بصدرها ظاااق حيييل ...
التفتت على طلال ولقته داقها سوالف مع مايد ...
انقهرت أكثر انه ماأهتم لها .. لا والمصيبه لما قال وهو يطالعها :-
عيل خلاص صار مايد رفيجي وانتي طالبتي يعني مايحق لكم ماتدعوننا بزواجكم ...
(توليــــــــــــن بقلبها ... لاااااااا لين هنا وكفااااايه .....
-(بدون ماتطالعه قالت لمايد :- مايد يالله خلنا نروح ونتركهم براحتهم ....
(وبعدها عطت طلال نظره واظح فيها الحقد والقهرررررررر وبنفس الوقت الحزن اللي غيم على قلبها وعيونها ...
طلال رفع حاجب بالستغراااااااااب من نظرتها !!!!!!! حس بفضووووووول انه يعرف وش سر نظراتها وحركاتها الغريييبه والمتقلبه
له .... يبي يفهم هي وش سرها معه !!!!! للهدرجه تطرهني عشان اول موقف لنا لما سألتها عن اسمها !!!
لا بس هي بعدين ماوظحت لي انها متظايقه من هذا !!!!! هه بعدين انا شفيني افكر بهذي بالذات !!!!
اخر همي هي ....
ونسى موضوعها بسرعه ... التفت على جوجو وهو يقول ....
-الجوهره ماقلتي لي تولين منو متى تعرفينها !!!!
-من لما كننا صغار .. كننا بنفس المدرسه من االمتوسطه ....
-آهـــآ ,,,
-ليش ؟؟؟
-لا بس أسأل لان واظح عليكم الحب والود بقلوبكم على بعض ....
-تسلم ...
-مايد :- اقول تولين ...
-..................
-آآآ ... ليش قلتي لهم اننا مخطوبين .. هو صــــ.....
-(قاطعته بسرعه :- مدري ليه قلت جذي ... رغم انه مستحيل يكون هالشي ....
وابيك تعرف شي ثاني ....
مايد انساني ... صدقني ماراح اقدر احبك .. لو بحبك جان حبيتك من يوم وانا صغيره مو الحين يوم كبرت وانا نفس الحاله
انت ماتعنيلي غير مثل الاخ بالنسبه لي ...
-طيب انا مستعد انطرج لين ما تحبيني ... او وافقي عالزواج ومع الايام واحنا سوا راح تحبيني لاني مابقصر عليج موله ..
-(تنهدت بقل صبر :- مايد افهمني ... بليييز افهمني ..... مافي فايده وربي مافي فايده .... واذا تبي ترح نفسك وتريحني وياك ..
انا احب وأعشق واحد ثاني .. يعني قلبي مستحيل يحب احد غيره .... بليز افهم خلاص لاعاد تعيد
السالفه وياي او ويى خالتي وامي .... الزواج والحب موب غصيبه ...
(ثم لفت وتركته واقف لحاله بالسوق وقلبه مجرووح بسببها ...
شكثر هي قاسيه علي وماتحس فيني ليش جذي ياتولين ... مافي حد يحبج كثري اكيد ...
شلون يعني !! انساج ..!! لا مستحيل .. بس منوه الشخص اللي تحجت عنه ...منو هالجلب اللي اكيد يلعب بمشاعرها ....
(بسرعه لحقها وهو يقول :- طيب منوه الشخص ... قولي لي منو !!!
-مايخصك عاد .... وبليز هالحجي اللي بيننا لا تقوله للاحد ... موب ناقصه مشاكل وهم فوق همي ...
-هم فوق همج !!! شقصدج ...
-ماقصدي شي ... خلاص مايد فجنا من هالسيره ... ماصارت طلعه وناسه ..!!!!
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""
في جهه ثانيه بالشاليهــــــــــــــــــآت ....
الكل مستانس .... ماعدا فيصل اللي ماقعد ابد ... وطول الوقت يامرونه بحاجه ,,,, الشوي ... ويروح يشتري لهم عشاء زياده على هالشوي ...
و... و.... الخ ....
وهو بس ... سمعا وطاعه ... مايقول لاء ابدا .. رغم ان قلبه وكل خليه بجسمه ترفض تلبية اوامرهم ...
بس فيصل من طبعه طيووووووووووووووب وحبوووووووووووب ومايقدر يخون المعروف اللي هم سووه فيه ... لما نجوه من الدار
والضياع بعيد عن أي عائله تحميه وتسكنه معهم ...
والعنود بس تتابعه من بعيد لبعيد .... هذا اللي تقدر عليه ....
فيصل لما انتهى من الشوي وبعد ماكلوه ... راح للبحر وفسخ بلوزته وهو كان لابس شورت للبحر ...
العنود كانت تطالعه بس حست بخجل شوي ونزلت عيونها عنه رغم انو عادي ... بس اللي على راسه بطحى ........__^
وبعدها طب بالبحر بدون أي سابق انذار ... والظلام مغطي الدنيا .....
كانت الساعه 10 ونص باليل .....
بعد نص ساعه الكل راح يدخل الشاليه بينامون ....
امــــا منى والعنود جالسين عند الشاطئ .... العنود تطالع فيصل وهو رايح وجاي بالبحر يسبح ...
-منى :- العنود ...
-هلا ...
-(ترددت شوي ثم قالت :- ممكن أسألج سؤال !!!
-(التفتت عليها وهي مبتسمه :- أكيد...
-آآآآ ... ابي اعرف اذا مافي مانع اكيد.. شنو سر نظراتج للفيصل !!!
-(حست برعشه في جسمها .... بالرتباك :- هاه .. آآآآآآ ... عـ ... عادي ... يعني وش سر !!! مافي أي سر ...
-(ابتسمت بخبث كمزح :- علي آنا ... انتي بنت عمي وحبيبة قلبي ... وفيصل الغالي وروحي بنفس الوقت ....
عارفتكم عدل .. انا ملاحظتكم عدل .... لا تتهربين .. قولي لي
ولا تخبين علي شي .. صدقيني سرك ببير وربي ...
-انا واثقه فيج بس ... بس يعني مافي شي ينقال غير اني .. آآآ .... أحب ... انا احب اخوج ...
-اخوي !!! منو حددي ؟؟؟
-(طالعتها بنفاذ صبر :- يعني شرايج !!! واحنا منو قاعدين نتحجى عنه ؟؟؟؟
-ههههه امزح بسم الله شفيج هبيتي علي .... وفيصل يدري !!!!
-(تنهدت بحزن وظييييييييييييقه :- للأسف يدري ...
-(عقدت حواجبها :- وليش للأسف !!!!!
-لأنه رافض حبي له وبقوه بعد ..... ودومه يجرحني بكلامه ورفضه لي ... بس شنو بيدي اساوي ..
احبه ومو بيدي .... وهو مو مراعي هالحب ... تقدرين تقولين .. حب من طرف واحد ...
(سكتت شوي ثم قالت :- وااااو لو تصيرين مرت اخوي فيصل ... مره وناسه ....
وانشالله مع الايام بيتغير كل شي ... بس انتي لا تفقدين الامل ...
صج انتو ترى لايقين حق بعض ....
كل واحد احلى من الثاني ....
-(ضحكت بخجل :- يعني لازم المجاملات انتي بعد ....!!!!
-هههههههه اموت عاللي استحو ... وه فديتهم ... ولله فصول مينون يومه يرفضج ....
بس ابي اعرف ليش رافضنج !!!!
-يقول انه مايحبني ولا يصلح لي وانه هو ...آآآآ .... يعني مايندرى شنو اصله وفصله ... فشنو تبين بواحد مثل جذي !!!
واهلج اصلا ماراح يوافقون علينا لو يدرون .... ومن هالحجي اللي ماله طعم بس
انا دوم اصر عليه وافهمه ان كل هذا مايهمني غيره ... واني مابي اتنازل عنه عشان هالأعذار السخيفه ....
لا ويقول شنو ... يمكن اكون موب عربي اصلا .... كل شي يايز ....
(العنود وهي تسولف كانت تطالع فيصل وهو بالبحر ...
تطالعه وهو شوي شوي يختفي عن انظارها لأنه كل ماله ويبتعد عن الشاطئ ... وشي شوي ... ماعاد لقت أثر
الظلام غطاااااااااه وماعاد تشوف منه ولا أي اثر ....
توترت شوي عشانه بس توقعت انه بيرجع بعد شوي ...
منى كانت تكلمها بس واظح ان العنود موب لمها موووليه ....
لفت تطالع البحر ثم قالت منى :- هيه شفيج للهدرجه مفهيه بأخوي !!!!
-هاه هههه لا يالمينونه بس فيصل ماأشوفه مدري وين اختفى !!!
-الله الله الله محد قدك يافيصل ... فيه وحده تخاف عليك .... أكثر من نفسها الظاهر ...
(بعــــــــــــــد ساعه ونص ....
-منى :- ياربيه انا ياني االنوم ... بروح انام ....
-طيب يالله انا بعد بروح وياج ....
(دفت العربيه وراحو للغرفتهم .... بعد ربع ساعه العنود كانت نسدحه وكله تفكر في فيصل وهو بالبحر ..
وين اختفى ياربيه !!!!! معقوله صار له شي وانا هني !!!!
(نقزت من خوفها ثم لبست عبايتها بسرعه وطلعت للشاطئ تركض ...
وتدور بعيونها في البحر عنه ...
بس للأسف مالقت احد ....
ودها تناديه بصوت عالي بس ماتقدر عشان محد يسمعها ...جلست عند الشاطئ رغم انها خايفه من هالظلام تحت نور
القمر الرائــــــــــــع......
تفكر في فيصل وهي خايفه عليه ....
طالعت ساعتها ولقتها صارت 1 الا ربع ....
-(بصوت بينها وبين نفسها :- ياربيـــــــــــه وين راح ... الله يستر بس .... فيصل وينك ...
يارب وينه ....
(بعد ربع ساعه .... العنود ماعاد قدرت تستحمل خوفها ...
قلبها يدق بقوه خوف على فيصل وهو توه ماطلع من البحر او عالأقل بان وينه بالبحر !!!!
وقفت وبدت تدور قدام البحر .. رايحه وجايه وعينوها تدور على فيصل...
وينـــــــــــــــــــــــــه .... لا يكون صار له شــــــــــــــي ...
انا ماتحمل اعيش بدونه .... معقـــــــولـــــــــــــــــــه غـــــــــــر..............
(فجأه قطع تفكيرها صوت وراها الرعبها ....
-عنــــــــــــــــــــــــــــــــود !!!!!!!!!!
(التفتت عليه .... وبنفس الوقت الرتاحت ان فيصــــــل قدام عيونها ومافيه شي ... بس كيف طلع هيك فجأه !!!
-آآآآ ... فيصل !!!!
-(رفع حاجب :- أي فيصل شفيج مستغربه !!!
-لـ ..للللا .. آآآ ...بـ ... بس يعني ... خـ خفت عليك .... يـ .. يعني تأخرت ولا شفتك في البـ .. البحر ...
-(ببرود وهو كان توه طالع من البحر ولاف عليه الفوطه وشعره متبلل ...
رغم انه برد .. بس لما شاف العنود استغرب وجودها وهو كان رايح للداخل ...
-طيب برد المفروض انج دخلتي ... وبعدين شنو بيصير لي مثلا !!! خلاص هاي انا قدامج مافيني شي !!
شرايج تدخلين الحين !!
-(جت بتقول طيب بس سمعو صوت وراهم ....
-(تركي وهو يصفق بيده :- برافو برافو على هالحب .....
(ثم طالع فيصل من فوق لتحت وهو يقول :- واحد نص لابس ملابسه وواقف جدام بنيه ...
بالله ماتستحي على ويهك !!!!! انت شتبي منها !!
-(العنود بطفش من تركي :- تركي بليز ماتتحجى حجي ماله داعي .... انت اصلا ماتدري شسالفه فياريت ماتقول
شي انت ماتدري عنه ....
(فيصل كان ساكت ... لف عنهم وراح بيدخل للشاليه .... تركي بقلبه قهر بس يحاول يضبط نفسه لأنه توه جاي للشاليه عندهم ..
العنود لفت تطالع تركي بحقد وهي تقول :-
-ياريت تبعد عني وعن كل شي يصير وياي بمجرد تشوف فيصل وياي !!! لأنك مو فاهم شي ...
-بالله عاد ...
(ماقالت شي وراحت عنه ... تركي تنهد يحاول يضبط روحه ....
(باليـــــــــــوم الثاني الظهر ......
كل ياللي بالشاليه صحو ... ماعدا فيصل والعنود .....
-الجد :- وين العنود !!!!!
-زينب :- عمي العنود للحين نايمه .. خلها ترتاح شوي من امس وهي سهرانه ويانا ...
-(تركي طالعهم بطرف عينه وهو يقول :- وياكــــــــــم !!!! انتم متأكدين انها سهرت وياكم ...
-(منى :- شقصدك يعني !!!!!
-(تركي :- لا مو قصدي شي .... هاتي الملح بس ...
(الجد والكل سكت لأنهم حسو على تركي مخبي حاجه .. بس ماحبو يطولون السالفه على هالظهر ...
-الجد :- عيل فيصل للحين نايم ....
-تركي :- اكيد بينام امس سهر سهره حلووووه اكيد ...
-الجد طفش من الغاز تركي :- انت عندك شي وماقلته !!!!
-لا يدي ... بس اقول جذي ...يعني شنو مثلا ... بيسهر مع العنود !!!!
-(ابو العنود :- تركي الوم حدودك ..... انت مثل ولدي وماودي اغلط عليك ....
-(بستهتار :- بس انا قلت مثلا .. مثثثثلا ... ولا ماسمعت امي شتقول ... قالت انها سهرانه وياهم !!!!
فليش اشكك بحجي امي ... بس انا اتغشمر بالحجي ...
(ساد الصمت بينهم على طاولة الفطور ....
-(الجد وقف وراح بغرفة فيصل وبصوت عالي وهو يفتح الستاير :- قوم ... يالله بسك نوم ....
(تقلب على فراشه شوي وهو نعساااااااااان .....
-انشالله يدي خلاص اسبقني انت ...
-ماراح اسبقك ولا شي .. يالله قوم جدامي ...
(تنهد بقل صبر ثم قام .....
"""""""""""""""""""""""""""""""
(بجهه ثانيه عند نارا .... قامت على صوت هواااااش ....
-(تأففت بطفـــــش من عيلتها اللي تكرههههم بشكل مو طبيعي ....
غسلت وجهها وبعد كذا طلعت لهم .....
لمـــــــآ شافت قدامها ابوها وهو يهزئ اخوها مشاري ...
تلاعبت بسمة انتصار بفمها .....
لما التفت عليها مشاري ... حس بقهر في قلبه وهو يتهزئ قدام نارا بالذات ... طبعا امهم كالعاده موب موجوده ....
(نارا بقلبها انتصار وحبت توظحه للمشاري بطريقه غير واظحه ...
مرت جمبهم وهي رايحه للمطبخ وتنهدت بصوت واظح شوي وبفمها ابتسامه صغيره استهزاء فيه ... عطته نظره بطرف
عينها فهم قد ايش هي تضحك جوات قلبها عليه ....
دخلت المطبخ وبسرعه نست موضوعه رغم ان صوت ابوها عالي ....
ابو مشاري يهاوش ولده بسبب سالفته مع فيصل بالجامعه ...
وهو يتمنى لولده ألأفضل ....
بعد لحظات طلع ابوهم من الشقه ....
مشاري بقلبه حقد على نارا ... دخل عليها بالمطبخ وهو يقول :-
-انا من زمان شاك فيج انج ورى سالفة فيصل ...
-(ماردت عليه وهي حاقره وجوده اصلا .... مشاري يعرف اسلوبها زين ....
واقف يطالعها وهو عند الباب ...
مشاري هو الوحيد اللي يذكرها من كانت صغيره ... كيف هي في قمة الجمال ...
يفكر كيف هي شوهت نفسها بهالشكل ...
اســـــــــــود x اســـــــــود ...
كان يفكر انها مجرد مرحلـــــــــه بالمراهقه ...
بس الحين تأكد بعد ماكبرت انها مو مجرد حركات مراهقين ....
وراها سبب مخليها تتجه للايمو والحزن والكآبــــــــه .....
تعبر بحزنهـــــآ وكأآبتها باتجاهها للايمو !!!!!
هذا سبب من اسباب نارا اللي توقعها مشاري اخوها ...
بس السبب الأكبر اللي مايعرفه هو انها كانت تذكر ريان من الايمو .... فتبعت اللي هو كان عليه ...
وصار اللي صار .... بعد هالسنين ....
قرب من عندها مشاري وهو يقول :- نارا ابي اسألج سؤال ..!!!
-(مطنشته )
-(عارف انها ماراح ترد عليه فقال :- لو حسيتي واحد منج قريب ... يبيج ... شبتساوين !!!!
(نارا بسرعه فهمتها ...... لفت عليه بكره واشمئزاز ... ثم طلعت وهي ماخذه معاها الاكل ....
دخلت للغرفتها وهي حدها مشمئزه من مشاري القذر ....
""""""""""""""""""""""
بالشاليهــــــــــــــــآت ....
الكل مجتمع عند البحر ....
ماعدا منى وفيصل جالسين بعيد شوي عند البحر ....
العنود كانت تطالعهم من بعيد ونفسها تقوم لهم .....
تركي كان طول الوقت يطالع العنود وحاس بنظراتها للفيصل ومنى ....
العنود ماعاد استحملت اكثر وقررت تقوم ...
لما راحت عندهم ... فيصل تأفف بقلبه بس لف وجهه عنهم يطالع البحر ...
-العنود :- شقاعدين تساوون !!!!
-منى :- حياج العنود تفضلي ...
(جلست جمب منى ....
تركي كان يراقبهم من بعيد ....
-العنود :- اقول منى .....
-سمي ...
-شرايج
-شرايج بشوي فيصل امس !!!
-(منى التفتت على فيصل وهي تقول بحب :- أكيد دام فصول هو اللي شاويه ...
-(ابتسم لها فيصل ثم ناظر العنود بملل لأنها للحين تحاول تتقرب منه رغم الكلام اللي قاله لها ...
الظــــــــــــآهر مافي فايده فيها ..
-(العنود :-لا صج فصول مره يينن شويك ....
(بقلبه ... ياليييييييييييييييــــــــــــــل ماطولك ... الظاهر اول مره تاكل شوي )
وقف فيصل وهو يقول :- انا بدخل للشاليه .....
-منى :- طيب لا تتأخر علينا ....
(ابتسم لها ثم راح ...
-العنود :- اصلا ادري انه راح بسببي ...
-لااا لا تقولين جذي ... منو قال انه راح بسببج ....بالعكس ....
طيب اذا شاكه روحي وحاجيه ...
-بس ...
-صدقيني هذا احسن حل ... عالأقل توظحين له مدى تمسكج فيه .... وانتي الف واحد يتمناج ...
-برايج يعني !!!!
-(مسكت كتفها وهزت راسها بتشجيع لها .... ابتسمت العنود بحماس ثم قامت رايحه للفيصل ...
طبعا كل هذا تركي كان يراقبهم من بعيد ....
دخلت تدور عليه ولقته داخل يكلم بجواله .... انتظرته ينتهي بس سمعت كلامه بدون قصد وهو يكلم ...
-اقولك عبادي طفشت بالشاليه وانت تقول وسع صدرك .... لا واللي طفشني اكثر بنت عمي ...
صج صج كرهت نفسي من كثر ماتطلع لي بكل مجان ... ياخي انا شكلي بطلع من الشاليه ... أي ادري يدي مستحيل
راح يهدني الروح براحتي ... الا لازم ينكد علي بكل شي ابيه ...
ؤف وانت الحين طالع ويى الشباب !!!! ياخي لا تقهرني اكثر ....طيب قول للربع واحد منهم ييب لي
البحث اللي طالبه منا الدكتور مايكل ... ترى صج مايمديني عليه ... محجور آنا بهالشاليه السخيف ....
أي أي ياريت ولله ياعبادي تصلحه لي .... صج مايمديني ابدا ...
خلاص عيل حاجني بعد ماتخلص البحث حقي .... ههه لا بعدين اشكرك اذا شفت البحث بيدي ...
يالله عيل سلام ...
(لما سكر جى بيطلع بس فجأه انصدم من العنود اللي واقفه قدام بابه وشكلها سمعت حشه فيها ....
تنهد وهو يشوفها تدخل بغرفته وبكل جرأه منها ...
-فيصل للهدرجه تكرهني ....
(غطى وجهه بيدينه وهو يقول بقلبه .... يارب صبرني بتعيد اصطوانتها مره ثانيه ...)
-(طالعها وهو يقول بجد :- عنود خلااااص خلاص خلاص يرحم ؤمج خلاص ... كفايه من اصرارج هذا خليتي تركي يدري عن
السالفه اللي ماراح تنتهي .... الرحمي وضعي شوي مع هالمشاكل اللي كل شوي تطلع لي بسببج وبسبب هالعيله كلها ..
(بسهوله عيونها غرقت دموع كعادتها .....
-بعصبيه منها ماقدرت تضبط حالها :- انت على شنو شايف نفسك ....
(تركي كان توه داخل وسمع صراخها عليه ....
على شنو بالله ... يعني عشان حبي لك صرت تذلني ..... لاني اقولك احبك واموت فيك وابي حبك قاعد ترفضني
وتذلني جذي ..... للدرجة لو تقول لي طبي النار ..... اسلم حالي له بسهوله وربي ....
انت واحد ماعندك قلب واحد بدون مشاعر ....
(بسرعه مسكت بلوزته وشدتها بترجي وذل :-
عط حبي لك فرصه وشوف كيف كل شي بيتغير ... كل شي بيتغير .... راح اسعدك بحياتك
لأن مستحيل أي احد يحبك اكثر مني مستحيل مستــــــــــــــــحيل ...
(مسك يدها وبعدها عنه بقل صبر :- انتي فتحي عيونج عدل .... وراح تلاقين الشخص المناسب لج ....
-شلون يعني !!!!!
(قال تركي بتدخل :- بعد تبي توديها لطريج وسخ عند واحد غيرك !!!!!
-(بقل صبر :- أي طريج انت تتحجى عنه بعد ... ياخي قول لها عنك وفجني .....
-شالفايده دامها تحبك ومذلوله لك ....
(العنود مو فاهمه أي شي ....
-وانا ماقلت لها تحبني ولله .... وأكيد سامعني كيف اقولها هديني .... ترى صج مليت انا ....
مره هي طالعه لي مره انت ياي لي دور السوبر روميو .... ياخي فجني انت وياها ....
مو ناقصكم انتو بعد ....
(تركي ماتحمل الاهانات هذي ... من غير شعور هجم على فيصل ... ومن هنا بدى الطقاق بينهم وبعنف ....
العنود انصدمت من اللي تشوفه .... صارت دموعها تنزل وبقوه ....
-خلاص خـــــــــــلاص الله يخليكم .... تركي هده ... فيصل الله يخليك هد ترمي بتتذابحون ...
(بس مافي فايده .. وكأنهم مو سامعينها ....
ركضت بسرعه عند اهلها برى وهي تقول بين شهقاتها ودموعها :-
لحقو لحقو عليهم ... بيتذابحون ..... الحق عليهم يدي الحق ... ولله بيموتون بعض ....
-(ابوها :- منو قصدج !!!!
-تـ تركي وفيصـ فيصل ....
(بسرعه قامو بخوف ... اما الجد قايم وهو كله حقد وكرررره على فيصل ...
زينب لما شافتهم قامت تصارخ على فيصل :-
ياخسيس هد ولدي ..... يالمينون .... هده ..... الله ياخذ اليوم اللي خذيناك فيه من المستشفى ...
هد ولدي هــــــــــــــده ....
-(الجد بعصبيه كبيره وبصوت عالي :- فيصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــل ....
(بهاللحظه فكو بعض وكان تركي عالأرض متعووووور من الضربه اللي جته بعينه ... مو شايف قدامه بسببها من فيصل ...
أما فيصل اللي وجهه صاير خريطه من المخوش متجرحه ومتسخه دم ....
-(زينب بسرعه راحت لولدها تركي وبخوف تلمس عينه المتورمه ومزررررقه ... وبعض الكدمات على فمه ....
التفتت على فيصل بخقد وراحت له وهي تظربه :-
الله ياخذك الله ياخذك شوف شنو ساويت بولدي ... شوف كيف يالمينون ....
الله لا يبارج بالساعه اللي تبنيناك فيها ....
-(فيصل كان واقف وهو صــــــــــــــــآمد بدون أي كلمه ...
-(الجد طالع وجه تركي الملعوب بحسبته .....
-تركي لقاها الفرصه الحين :- يدي تصور ... لما دخلت لقيت فيصل يقول للعنود عندي لج واحد يعيبج ....
وراح تستانسين وياه ...... بس لأنها ماعطته وجه ... يدي فيصل من زمــــآن وهو يحاول يتحرش بالعنود رغم دفاعها عن نفسها
وهي تقولي وانا قد حذرته قبل بس الظاهر مافي فايده ...
حتى شوف كيف حالى العنود وهي بتموت من البكي ... من اول ماشفتهم مع بعض
للحين وهي متأثره من الموقف اللي حصل ..........
عمي انا كنت ناوي اخطب العنود منك ..... عشان احميها من هالمتوحش القذر الوسخ ....
ولحد الحين مصر اني ابيها ..... عالأقل يمكن اقدر انسيها اللي سواه فيها وقاله لها فيصل ....
(الكــــــــــــــــــــــــــــــل جمد مكانه من هالكلام .....
العنود انربط لسانها من هالكلام وماقدرت تقول أي شي من الروعه بهالحكي ...
ابو العنود عصب وبقوه راح عند فيصل وهو يبي يطيح فيه طق ....
بس الجد وقفه وهو
حاس ان الكره من أول يوم تبنى ولده لفيصل طلع اليوم ....
راح عند فيصل وهو يقول .....
-انت ياولـــــد الحـــــــــرا#### ..... ياي على اخرتها بعد فضلنا فيك تبي تخرب لنا حياتنا
وحياة حفيدتي .... تبيها تكون مثل امك الصجيه الوسخه ......
-(من غير شعور رغم انه مايدري اذا امه صدق مثل ماقال عنها جده او لا بس حس برغبه كبيييره جواته
انه مايسمح للأحد يغلط على امه .. اللي اصلا مايعرفها .....
-(انفلتت اعصابها وقال بصراخ :-
يدي لا تسب امي احسن لك .... وهالفضل اللي تحجي عنه مايهمني ... اموت انا على هالذل اللي تتحجون عنه ...
قال ايش قال فضل ... ياعمي روووح زين .. قال فضلنا عليك !!!!!!!!...
هالمعروف اللي تتحجى عنه ماعاد ابيه ....... ولا ابي أي شي منكم ... اذا فيه هالذل ...
انا ساكت من البدايه .... بس اذا وصلت لين هني وتتهموني بالقذاره وتتهم امـ ... (ثم عادها بصعوبه :-
امـــي انا ماأسمح لكم موليه ..... وبعدين ترى صج طفشتوني .. ولد شوارع ولد شوارع ....
يوم اني ولد شوارع على قولتكم ليش تاركيني عندكم للحين ...
انا ماعاد ابي أي شي منكم .....
محترمكم من البدايه بس انتو ماتستحقون هالاحترام ......
(رفع الجد يده بيعطيه كف بس فيصل مسك يده عن وجهه وهو يقول ببرود :-
وانت ماشالله فيك حيل تمد يدك على من هم اقوى منك صحه وجسد ...... روح دور عصاتك بس ....
(وهو يمشي التفت على زينب وهو يقول :-
وانتي مايشرفني انج تكونين امي ... صج حسافه عليج ذيج الكلمه مني ....
وخليج مع دلوعج البريئ وانا الوسخ ....
(التفت على منى وجلس عند رجولها وهو يقول بحنان وماسك يدها ويبوسها :-
انتي اكثر وحده ماراح اتحمل فراقها بحياتي ...
بس غصب علي ..وعشان جذي .. بيننا آلــــــو يالغاليــــــــــــــــه ....
باسها مع جمبينها وهي كانت حيل تبكي ....
مسح دموعها وقال :- بس الله يخليج لا تصدقين هالحجي اللـ (حطت يدها على فمه وهي تقول :-
لا يمكن احد يشوه صورتك بعيوني .... انت اخوي اللي مايابته امي وابوي ....اول مره اشوفك معصب جذي ...
(حاول يهدي اعصابه ثم قال :- بخاطرج ....
(كمل طريقه ولا حتى التفت عليهم .... العنود طاحت مغشي عليها ... فيصل سمع صراخ جوى الغرفه لأنه هو طالع عند باب الشاليه ...
ماهتم انه يشوف منو ... بس اللي همه انه يطلع من حياتهم ....
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""
بعد يومين .... بالجامعــــــــــــــــــــــــــــــــــه .....
ليان وهي تمشي بالشارع العام رايحه للجامعه ....
وقفت سياره عندهـــــــــــــآ .... التفتت على السياره ... انفتحت دريشة الراكب اللي ورى ...
بس تفاجئت لما شافته صقر ....
-(قال بابتسامه :- ركبي ... خليني اوصلج على طريقي ....
-(بس ماردت عليه وهي خااايفه ..)
-صدقيني ماراح اكلج !!!
(كملت طريقها بدون ماتلتفت عليه .... ومشت السياره معها ببطئ ....
-طيب براحتج .. بس هاه ماقلتيلي شقلتي عن سالفة الاختبار .. شنو ببتبرعين لي بأي ماده !!!
(مالتفتت عليه وبقلبها قهر منه ... بس فضلت انها تسكت وتكمل طريقها ..)
-طيب كيفج لا تردين علي .... بس قولي لي قبل الاختبارات .. يعني عطيني خبر قبله ...
(حست بقهررر اكبر ... بس وش بيد الضعيف عند القوي ...
نزل صقر بسرعه وشدها للداخل السياره .... حاولت تصارخ بس كان ماسك فمها وبقوه .....
-روح للبيت ...
(ليان سمعت هالكلمه ... طلعت عيونها من الصدمه والروعه .... حاولت تصارخ وتظربه بس مافي
فايده هو اقوى منها ....
"""""""""""""""""""""""""""""
تولين وهي طالعه من البيت قابلة بوجهها عيال جيرانها الثلاثه الغثيثين ....
لما شافوها نقزو لها وهم يقولون :-
-الأول :- فديت هالجمال كله .... الروح فيها انا وطي عندج ....
-الثاني :- فديت بنت جيراننا انا ...
-الثالث :- أي كذا الجيران ولا بلا ...
(ناظرتهم بحتقار والركبت السياره ....
بالجامعه ...
وهي تمشي رايحه للصوب قاعتها وهالمره عليها اول محاظره للدكتور طلال ...
كانت متحمسه حيييييل وهذا احلى يوم عندها انها تصبح بوجه طلال ....
ناظرت ساعتها لقتها بدري وباقي على المحاظره نص ساعه ...
لما وصلت القاعه مالقت احد ....
دخلت وكان بيدها عصير ....
ماحست بوجود الدكتور طلال ولا يمكن يجي ببالها انه موجود بهالوقت ....
لما لفت بتجلس طاحت نظراتها على طلال اللي لاهي يكتب على السبوره شرح درسهم الطويل لليوم ...
توترت شوي وهي تتذكر اسلوبها معه قبل يومين بالسوق ....
راحت عنده وهي تقول بأدب :-
صباح الخير __^
(التفت عليها وهو ماحس بوجود احد داخل !!! ثم رجع يكمل على السبوره :-
صباح النور
-(تدور أي سالفه :- آآآ .... اقدر اسعدك بشي .!!
-لا شكرا ...
-د دكتور ابي اقولك شي ...
-(بدون مايطالعها :- قولي !!
-آآآآآآآ .... انت .... انت بتخطب جواهر !!!
-(وقف كتبه ثم التفت عليها وهو يقول :- وانتي شكو بخصوصياتي ؟؟؟
-(طاح وجهها بس حاولت تكون عادي لأن كبريائها مايسمح لها :-
براحتك .... (لفت بتروح بس طلال وقفها :-
الا انا اللي بسألج ..!!!
-(بكبرياء :- تفضل ...
-من البدايه طايحة لي بنظرات غريبه !!!! وتصرفات عجيييبه ... وأآخرتها بالسوق ...
كيف تتجرأين تعطين دكتورج نظره مثل ذيك النظره التافهه !!!
انتي الظاهر تحسبينني واحد كبرج تساوين حركاتج هاي عليه ... ولا رفيجج بالقاعه ..!!!
لا تنسينا ني دكتورج ..... يعني مافيج تتكبرين علي ....
-(انقهرررررت من كلامه حيييل .. ردت بستفزاز :- لا عاد صج ... زين اللي ذكرتني انك
دكتوري .... يوه تصدق بغيت انسى .... ماوصيك على جوجو بس ....
(جت بتروح بس طلال ماتحمل أكثر مسكها بقوه مع يدها وشدها للجهته وهو يقول بقل صبر :-
انتي تدرين ان عقلج بزر ؟؟!!!!! انا مادري شلون داخله للجامعه ؟؟؟؟
متأكد هان هذا مكانج ...!!! صج ماتستحين على ويهج ولا تربيتي ...
تولين لا تحديني اتعامل معج بهمجيه ماتقدرين تتحملينها ....
-(جرحهـــــــــــــــــــــــــا بكلامه القاسي .... خنقتها العبره وغرقت عيونها بالدموع ....
ماتقدر تتحمل هالكلام منه هو بالذات ... محد يهمها غيره ...
طلال شاف لمعة الدموع بعيونها بس قال بدون رحمه وكأنه تفجر اشمئزازه منها في قلبه ...
-لا تعملين لي دور المسجينه .. بدموعج هاي .... اذا بتبجين ابجي بعيد عن ويهي .... صج حركات يهال ....
روحي طالعي شكلج بالمرايه كيف كبيره .... وحسي بعقلج اللي كبر عقل اليهال ....
اذا بتتمين وياي مثل جذي صدقيني ماراح اتحملج اكثر وبتصرف تصرف ثاني ....
-(صحيح انه اهانها وقلبها صار يعورها بس ماتقدر تتحمل احد يهينها ..
سحبت يدها بقوه وهي تقول :-
مو طالبه رايك فيني ... ومايهمني بعد ..... انا رايحه وماوصيك سجلني غياب لأني ماتحمل اشوف ويهك ....
-تولين احترمي نفسج ..... لا تطلعين الاخلاج الشينه كلها عليج اليوم .....
(طلعت بدون أي كلمه وهي تحاول تجمع بقايا قلبها المجروح ...
هذا مايحــــــــــــــس !!!!!
ليش مو شايف حبي له ؟؟؟؟
انا اموت فيه وهو جذي يجرحني ؟؟؟؟
اكرهك يادكتور طلال اكرهك .....
(بالصدفه طلعت بوجهها جوجو ....
-جوجو :- هااااااااااااااااااااي توتييييييييي ...
-(بقلبها .... ؤفففففـ ناقصتها ذي بعد ..... ابتسمت مجامله :- اهلييين جوجو ....
وين رايحه يالله خلينا ندخل للمحاظرة الدكتور طلووووول .... واااي مره مررره مستانسه ..
ماتتصورين قد ايش صارت سوالف بيننا بالسوق انا وياه ....
حسيته قريب مني حيل للدرجه مو معقوله ....
(بهاللحظه جاهم سعد ....
-مرحبا بنات ....
(تولين التفتت على سعد والرتاحت لما شافته .... مسكته مع يده وسحبته وهي تقول لجوجو :-
احنا رايحين وانتي خليج مع حبيبج المغرور ....
(ثم قالت للسعد وهم رايحين عن جوجو وتركوها لحالها بشكل مو مقبول وغير لائق من تصرف تولين المغروره ...
جوجو سكتت ولا حبت تكبر السالفه وهي مستانسه من طلال .....
دخلت القاعه ولقت نص الطلاب موجودين ..... انتظرت نظره من طلال بس استغربت لما ماطالعها ابدا ولا
كأنه يعرفها .... وواظح عليه مزعوووووج ومتعكر مزاجه اليوم ....
(من جهه ثانيه ....
-شوف سعد ابي اقولك شي بس اذا تبي تحظر محاظرة الدكتور طلال قول لي وعادي روح ...
-لا مو مهم ... بس شعندج انتي ؟؟؟؟
(لما وصلو الحديقه برى قالت وهم يجلسون على الزرع في الظل ...
-مشكلتي كبيره ياسعد .....
-خير انشالله ... شنو .؟؟؟؟
-مشكلتي كبيره وابي لها حل وسريع بعد ....
-طيب شنو وانا مستعد اساعدج ؟؟؟
-انا أحب ... آآآآ .... أحب حبيب جوجو ....
-(بصدمــــــــــــــــــــــــــــه بس لأنها تحب مو عشان جوجو :- شنـــــــــــــــــــــــــو !!!!!!
انتي تحبين ؟؟؟؟؟
-مع الأسف ايه ... والمشكله من طرف واحد .... وهالشخص جوجو تحبه قبلي من كانت صغيره ...
يعني انا وقحه وحمــــــــــــــــــــــآره ادري بس ولله ولله وللــــــــــــــــــــــــــــه ياناس وربي مو بيدي ....
لو تكون بموقفي ولله ولله ماتقدر تتحكم بقلبك وذا بتفهمه اذا حبيت بشكل جنوني ....
ولله ماتقدر تتحكم بمشاعرك رغم اني اعرف ان اللي اساويه غلط بغلط ...
ورغم ذلك اغير منها غصبن علي ..... وبعض الأحيان احقد عليها لأن .... طـ .. الدكتور طلال يميل لها اكثر ...
ويمكن يحبها ماأدري ....
-الدكتــــــــــــــــــــــــــــــــــــــور طلال !!!!! آآآ ... انتي تحبـ ... تحبينــــه ؟؟
-أي هو اللي احبه وأعشقه بعد ..... بس مو بيدي .... ولو بيدي جان هديت هالحب من زمااان عشان خاطر رفيجتي ...
وانا قلت لك لأني ابي حل بليييييييييييييز ....
(للحين مصدوم انها تحب احد .... لأنه هو بعد يحبها او يمكن عالأقل يفكر فيها ....
-ماأدري شقولج !!!!! غير ان اللي تساوينه غلط أكيد .... لو عالأقل تحترمين رفاجتج ويى جوجو ...
-ادري ولله ادري بس مقدر انساه دامه جدام عيوني وبقلبي دوووم وكل ثانيه ...
-(برم فمه :- أممممممــ ماأدري ولله .... بس اللي اعرفه انج لازم تفكرين بجوجو قبل كل شي .... وتعرفين هالغلط اللي انتي
فيه الحين ...
-مشكلتك تدري شنو ؟؟؟؟
-ايوه ؟؟؟
-انك ماقد حبيت وحسيت بشعوري الغير ارادي ....ولا برايك انا ابي شي مثل جذي يخليني اخون رفاجتي ويى جوجو ..
اكيد لا مابي هالشي بس ولله غصب علي غصصصصصصب ....
-طـ ... طيب اتركي السالفه للأيام وهي راح تقرر شنو مصيرج بالحياه ... وانتي لازم تحاولين عالأقل تتجاهلين هالحب اللي
موقعه غلط .....
(سكتت وهي تحس انها متورطه بورطه كبيــــــــــــــره ومو قادره تطلع منها ..... )
"""""""""""""""""""""""
نروح الحين لنــــــــــــــــــآرا ....
من أمس وهي متحمسه تروح للجامعه عشان ريــــــــــــــآن ....
وهي تشبر كل الجامعه تدور على ريان ...
بس تعبت لأن الجامعه كبيـــــــــــــــــــره ولا يمكن تلاقيه بسهوله .....
راحت تشتري مويه ثلج .....
-سكيوزمي ......
(حست بأحد جمبها بقول :- بليــــــــز مدام قيف مي جوس ...
(التفتت بسرعه على هالصوت اللي مشتـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآقه له حيل ...
بهاللحظه دق جوال ريان ...
-آلــــــــو ..... هلا ماما حبيبتي .... ههههههـ لا ياقلبي بس اليوم ماأتوقع برد بدري ..
أي أي مره بيزي اليوم انا ....
خلاص انتي تغدي قبلي ... لأني بتغدى برى ... طيب حبيبتي يالله سي يــآ ...
(لما سكر حس بأحد يطالعه جمبه .... التفت على نارا ... لما شافها رجعت نظراته وهو مشمئز من وجودها
جمبه .... بعد عنها شوي وهو يقول :- بليييز كويكلي ...
-(نارا قالت بصعوبه وتردد :- ريان ......
-(مطنشها )
-ريان هذا انا .... انا نارا .... اكيد تتذكرني .... انت كنت ويـ
(قاطعها وهو يقول :- بليز كويكلي مدام ..... وير از جوس ؟؟؟
(حست انه موب لمها ابدا .... بس مصره اها تذكره فيها :- ريانـ ...
(قاكعها بملل :- ترى صج الزعجتيني الزعجتييييني .... يابنت انا ماأعرفج ولا ابي حتى اعرفج ...
خلاص افهميها عاد ..... بعدين اشكالج ماأتشرف اني احاجيهم ......
-(بهدوء :- ليه مو هذا ستايلك قبل !!!!!
-(سكت شوي مستغرب كيف عرفت !!!!!!!!! بس ماعطاهــــــآ وجه ولف عنها بعد ماشرى العصير ...
لفت بتلحقه وهم دخلو المبنى بعد مامرو على شلة فيصل اللي جالسين بنفس مكانهم عند باب المبنى بالخارج ...
-فيصل حس ان عبادي طول وقته على الجوال ....
استغرب وش عنده بهالجوال اللي شاغله عنهم !!!
-اقول عبادي شعندك ؟؟؟
(التفت عليه عبادي وهو يقول :- لا مافي شي .... طيب عن أذنكم الحين ...
(راح عنهم وفيصل يفكر بوضع عبادي الغريب ....
متغير له اسبوع تقريبا !!!
طيب انا ليش ماألحقه وأشوف شنو عنده ؟؟؟
(بسرعه قام وهو يدور على عبادي ...
لما طلع من الجهه الثانيه فاقد الأمل انه يلاقيه ....
التفت بس انصدم من اللي شافه ....
عبـــــــــــــــــادي واقف مع منو !!!!
دقق بالبنت عدل ....
هذي ذيج البنت ماغيرها ؟؟؟؟
(طبعا هو يقصد وتين بس مايعرف اسمها )
انصدم أكثر لما شاف عبادي يسولف معها ويضحك ....
حس بنااار تغلي بقلبه .....
هذا كيف يعرفها ؟؟؟؟ انا اول مره اشوفه معها من بعد ماقلت له سالفتي معها ....
أي هو عرف انها هاي !!! بس ليش ماقاللي لنه يعرفها ؟؟؟
مافي حل الا اني الروح عندهم ...
بسرعه راح عندهم وهو يقول بابتسامه :-
عبادي شعندك واقف هني .... وماعرفتنا طيب على البنيه ...
(وتين خافت لما جى فيصل وبنفس الوقت اشمئزت منه لأنه معروووف راعي بنات في كل الجامعه ....
-(عبادي بابتسامه خبيثه :- ؤه نسيت اعرفك على وتين ... تعرفت عليها بالصدفه ... بس صج بنيه ولا أي بنت ...
(وتين استحت شوي وبعدين قالت :- عن اذنكم ...
-(عبادي :- لا لا لحظه وين بتروحين ...
-بروح للمحاظرتي الحين ...
-آهـــآ طيب اشوفج على خير مره ثانيه ...
(فيصل كله ساكت ويراقب الوضع بينهم ...
مصـــــــــــــــــــــدوم ..... من اللي يشوفه ....
-(لما راحت قال فيصل :- عبيد ... شعندك وياها !!!
-(رفع حاجب :- ليش تسأل عنها بالذات .... لا يكون حاط عينك عليها !!!
-(بستنكــــــــــــــآر :- حاط عيني عليهــــــآ !!!! والكلام اللي قلته لك عنها مو كافي اني افكر فيها ؟؟؟
-تفكر فيها !!!!! متى ... ماقلتلي ..
-ماقلت لك !!!!!! عبيد لا تستهبل وياي ... عن الغشمره ...
-ومنو قالك اني قاعد اتغشمر وياك !!!! بالعكس اتكلم جد ... بعدين ترى هذي بس معرفه بيني وبينها لا يكون تحسبنا شي ثاني ..
ياعمي توني متعرف عليها امداني احبها وتحبني !!!
-تحبهــــــــــــــــــآ !!!! هيه عبيد من صجك انت ....
-شفيك ياخي انت مايمزح وياك .. اذا تحبها عليك بالعافي هوياها وانا شكو بينكم ...
تبيني اشبكك وياها ؤكي ...
-كيف تعرفت عليها ... وانا عمري ماشفت وياها شاب او ريال ؟؟؟
-عاد تدري مدري شلون .... جذي بالصدفه .... ماعلينا يالله امش نروح للربع ...
-هيييه أي ربع ...
(بس عبادي مشى وخلاه بهواجيسه وأفكاره وأسألته ....
هذا من صجه ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ياربيه شسالفه ...؟َ!!!!
"""""""""""""""""""""""
نرجع حق نــــآرا ....
كانت تلحقه وهو رايح صوب الدرج .....
لما نرل بنفس قاعة ليان وصقر اللي دوم يتقابلون فيها ....
كانت خاليه كعادتها .....
وهــــــــــــــــــــاديه ...
وقفت عند الدرج وهي تشوفه جالس على الكرسي ويرسن على اللوحه ...
مو مستوعبه ان ريان هذا هو قدامها ...
وهي تنزل بخطوات بطيئه .....
لحتى وصلت عنه على بعد خطوات ....
-ريان ....
-(رفع راسه عليها بسرعه وكأنه عرف هالصوت عدلللللللللللللللللللل ....
لما شاف نارا قدامه عرفها علطول ....
هذي نارا ماغيرها ....
أيــــــــــــــام الطفوله والمراهقه قضوهـــــــــــــــــــا مع بعض ...
وكيف يقدر ينسى هالوجه رغم انها تغيرت مليووون درجه ....
وقف وهو مصدوووم من اللي يشوفه قدامه ...
-نــــآرا !!!!!
-(نارا انصدمت انه عرفها ... بس بنفس الوقت شكت فيه انه بهزئها مثل المرات اللي راحت ...
ريان تقدم لها بكم خطوه بينهم .... طالعها من فوق لتحت وبعيونه شوووووووق مو طبيعي ....
مسك يدها بحنــــــــــــــــــان وهو يقول :- انتي نارا صح ولا انا غلطان ...
-(بتردد :- آآآ ... نارا .. أي نارا ...
-(ابتسم وكأنه مو مصدق عيونه ....
بسرعه وبللحظه ماحست الا وهو ظامها بقووه ....
طلعت عيونها من هول الصدمه !!!!!!!!!!!!!!
هذا شفيه ..!! قبل مايعرفني والحين عرفني عدل ..!!!
يستهبل ولا يكذب عند الكل ؟؟؟؟
نارا حست بالاحتقار جوات نفسها كيف انه ظامها رغم انها مرتاااااحه وحاسه بالحنان والحب وهي بين يدينه ...
دفته بقوه وهي تقول بهدوئها المعتاد :- هيه انت مو طبيعي ....!!!
-(استغرب :- نارا شفيج ..... لحظه انتي نارا اللي اخوج مشاري صح ؟؟؟
-اااا .. ايه .... شسالفه ؟؟
-(ابتسم بحماس وشووووق :- طيب شفيج مخترعه جذي ؟؟؟؟ انا ريان ولا نسيتيني ؟؟؟
-(بقلبهــــــــــآ .. كيف انساك وانت روحي .....!!!!!
:- لا مانسيتك بس ....!!!!
-(قاطعها :- مو مصدق وربي موب مصدق انج قدامي .... تغيرتي كثييير ..؟؟؟
مشتاقلج موووت وربي ....
-(نــــــــــو كومينت ) ..................
-نارا شفيج ساكته ؟؟؟؟؟
-هاه اااا .. للا ... بس ... بس لي شانت قبل ماعرفتني والحين عرفتني ..!!!
-(جى بيتكلم بس فيه رفيجه برهوم قال وهو نازل من الدرج :- رياااان وينك يامعود ....؟؟؟؟ قاعدين ندور عليك انا ودحوم ...
(ناظر نارا واستغرب وش موقفها معه ؟؟؟؟؟
-ريان ؟؟؟؟ شموقفك هني ويى ..... آآآآآآآ ....
-(نارا فكرت لو تنسحب من عندهم .. حست شكلها غلط .... بسرعه اختفت من عندهم ...)
-(بابتسامه من ريان التفت على نارا وهو بيقول :- هـــ ..............
(سكت لما مالقى نارا !!!!! وين راحت ذي ؟؟؟؟
برهوم مستغرب من الوضع بس قال :- ريان شفيك يالله يامعود محاظرتنا بدت ...!!
(ريان يمشي وهو حده مستغرب من نارا وين راحت فجأه ....
(نارا وهي تمشي وموب قادره تستوعب أي شي .... فجــأه طلعت لها نوف وهي تظمها من ورى ...
نارا تأففت لأنها عارفه ان هذي حركات نوف ماغيرها ... مسكت يدينها وبعدتها بقوه وهي تقول :-
ؤفففف نوف ترى صج موب رايقتلج ...
-(نوف بنرفزززه :- اموت واعرف شنو اللي شاغل تفكيرج هالأيام ؟؟؟؟
-وانتي شكو !!!!
-الا شكو ونص آنا ... لا عاد حبيبي صج شعندج ...
-(مشت وطنشتها بدون ماترد ....
وبطريقها رايحه شافت يزيد يراقبها من بعيد .....
"""""""""""""""""""""""
ليان فتحت عيونها بعد ماكانت منومه ....
شافت حواليها غرفه كبيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــره واظح عليها الثراء ...
وقفت بسرعه وهي حدها خاااايفه ...
سمعت صوت وراها يقول :-
مابغيتي تقومين ؟؟؟
(التفتت ولقته مثل ماتوقعت صقر الوسخ ....
ابتسم لها وهو يقول :- لا تخافين ماقربتج موليه ... لأنه مايشرفني اطالع وحده مثلج ....
-(ضغطت على يدها بخوف وهي تقول :- طـ ... طيب ... شـ .. شتـ .. شتبي .. مـ مني !!!
-ياحياااتي شفيج خااايفه .... عموما انا يابج هني عشان نتسلى شوي ولا ماتبين انتي ؟؟؟؟؟
(وقف وهو رايح صوبها ... رفع دقنها بقوه له وهو يقول بكره :-
لو بتسلى انا بتسلى مع غيرج .... بس بتسلى وانا اشوفج تتعذبين جدامي .... وتطلبين مني اساعدج ....
(كمل بصوت عالي :- ادخلو .....
(فتحت عيونها بروعه وهي تشوف ثلاث رجال داخلين عليهم بالغرفه .....
-شفتي هذولي ...... كلهم بيظيعون مستقبلج وروحج بللحظه وحده .....
(بسرعه دموعها بدون شعور .........
ضــــــــــــــــــــآع مستقبلها بسبب هالحقير ... او بيضيع اكيد ....
يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآرب رحمتك يارب ... ساعدني يارب ....
انقذني من هالموقف .... يارب ....
ساعدنـــــــــــــــــــــــــــــــــي ونجني من بين يدين هالذئــــــآب ....
يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآرب ......

انتــــــــــــــــــــــظرو اتكمله بالبارت الثالث من الباب الثاني ....
توقعاتكم !!!
الرائكم حول الروايه ..!!!!
دمتـــــم بـــود
............................
البــــــــــــــــآب الثاني ... الجزء الثالـــــــــــــث ....
ليان كانت تستنجد بربها ....
تدعي انه يحفظها ونجيها منهم ....
لما قربو الشباب قال صقر بسرعه :-
-عندج خيارين ؟؟؟
-(رفعت راسها بدموعها وشهقاتها من الخووووف ...
صقر حس برعشه لما شاف دموعها هذي ...
سكت للحظات وهو يطالع عيونها الغرقانه دمووع ...
أول مره يشوف في وجههها البرائه والطفوله ...
بسرعه ابعد هالأفكار من راسه وهو يقول بشخصيته الأولى :-
يا انج تفصلين من الجامعه ولا راح تشوفين الويل من هالثلاثه اللي جدامج ....!!!
-(بصدمه كبيــــــــــــــره في داخلها ...
افصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــل ...!!! كيف افصل ومستقبلي وحياتي كلها
مرتبطه بالدراسه ...أنا مالي أحد غير امي .. وأمي مالها غيري تعيش من اللي انا اعيش منه !!!
مستحيــــــــــــــــل ...
-(بسرعه قالت بتوسل :- عفيه صقر الا دراستي ... ماأقدر اتركها ماأقدر ...
-عيل انا أترخص وانتو شوفو شغلكم ...
(لما جى بيمشي ... ركضت له وشدت بلوزته بتوسل .. وهي تقول بين دموعها وشهقاتها :-
صقر اللله يعافيك اطلب أي شي ثاني بس الا دراستي وشرفي ... هذولي أهم شي في حياتي ...
-مو علشان جذي انا خيرتج بينهم ..
-طيب ليش كل هذا تساويه فيني ...حرام عليك .. مو كفاي هاني بدون نسب وعيشه بين الخراب ... مو كفايه خوفي على أمي اني اقوم كل صباح وفجر اشوف اذا
هي عايشه لي ولا لا ...!!! مو كفايه اهاناتك لي قدام كل الطلبه !!! و و و أشياء كثير من كثرها
ماعاد اذكرها ....
الله يخليك .... لا تساوي فيني جذي الله يخليك ...اطلب أي شي ثاني أي شي ... وانا اساويه لك ....
(صقر حس ان كلامها دخل في قلبه مثل السكين .... بس بسرعه رجع لشخصيته المعروفه وقال بكل وقاحه :-
ماراح اغير رايي ... وانا مايهمني حياتج اذا سعيده او لا ...
أختاري بين دراستج أو شرفتج ؟؟؟
(جلست على الأرض مستسلمه ماتدري وش تسوي .... مستسلمه للدموعها وضعفها ...
صقر استناها تتكلم بس الظاهر البنت ماراح تسكت من البكي ...
لف عنها ومشى ...
سكر البــــــــــــــــــــــــــــــــــــآب ...
(رح نتركهم الحين ونتوجه للتولين ....
تولين طالعت ساعتها توها مابدت المحاظره أكيد ...
فكرت لو تروح ومايهمها طلال ..
-اقول سعد قوم خلنا نروح المحاظره ...
-(وهو يفكر بسالفتها وبجوجو .... قام معاها ...
لما وصلو للقاعه ... قالت :- ادخل انت قبلي ...
(لما دخل تنهدت شوي وقررت انها ماتطالع في طلال وتحاول تنساه او عالأقل مثل ماقال سعد ...
دخلت بكل ثقه وهي رافعه راسها مثل العاده بكبرياء وغرور ...
التفت عليها طلال ضحك بقلبه كيف انها متقللللللللللبه .. وقال ::
بس انا سجلتج غياب !!! ....
-(بدون ماتطالعه :- موب مشكلتي ...
سكت ولا رد عليها قدام الطلاب ...
لما ابتدو المحاظره ...
تولين ماكانت تطالع فيه ... طول الوقت تطالع الأرض ...
-(طلال لاحظها وقال :- تولين أعتقد ان السبوره من هني ... انقلي اللي عليها مثل باقي الطلاب ...
(ماردت عليه ولا حتى رفعت راسها له ... مسكت القلم والدفتر وبدت تكتب ..
طلال حس عليها بس ماهمه ...
-(وتحد من الطلاب قال :- لو سمحت دكتور طلال بس بغيت اقولك اننا أكيد راح نحتاج نسألك على اساس البحث والواجبات
اللي علينا منك ... فعشان جذي اذا ماعليك أمر نبي ايميلك ...نسألك عن طريق الايميلات (المسجات ) ...
-(تولين فز قلبها بس بسرعه تذكرت الكلام اللي قاله لها سعد وهجدت مكانها ....
-ؤكي اذا على ايميل مافي مشكله اعطيكم اياه ...(ثم قال بظحكه :- بس مسن انا مقاطعه ... ايميلات وبس ...
-(قالت طالبه بمزح :- حساااافه ...
-(تولين التفتت عليها بسرعه ودها تصفقها وهي تقول بقلبها ... مسويه ذي تتميلح وتتميع عنده .. الله ياخذها ...
..... شوي وتذكرت كلام سعد وهجدت مره ثانيه ....
(البنت انصدمت من نظرات تولين اللي شوي وتطب فيها ... بس سلكت للموضوع ...
-(طلال بمزح غير معتاد عند الطلاب .. لأنه دومه يكون كدكتورهم وبس .. وبدون مايمزح او يظحك معاهم ...
-هههههـ خلاص عيل بلاها ايميلات ...
-(بنت ثانيه سوريه تقول بدلللع :- لآآآآآآ كل الدكاتره بيعطوننا ... رح نحتاجلك كتير ...
-(قلدها بنفس لهجتها :- خلص رح فكر وبئولك بعدين ....
-(واحد لبناني قال :- دكتور شو فيه اليوم ؟؟؟ صاير كتير رايئ ؟؟
-(ابتسم :- خلاص عيل نرد حق محاظرتنا اليوم ..
-(كلهم بصوت واحد :- لااااااا ....
(ظحك عليهم بخفه ... طاحت عينه على تولين اللي منزله راسها ولا تضحك معهم ولا أي شي ...
استغرب من وضعها بس توقع من الكلام الجارح اللي قاللها اياه ....
لما انتهت المحاظره كتب ايميله على السبوره ...
تولين تحاول انها تتجاهل الايميل وماتاخذه ...
الكل كتب الايميل عنده .... ماعدا تولين ...
جالسه وهي تطالع جوالها وتكتب مسج لأمها ....
فظت القاعه ومابقى غيرها مع جوجو وسعد وطلال ....
-(جوجو :- توتييي يالله عااد بسرعه شتساوين بموبايلج ؟؟؟
-(الدكتور طلال :- الجوهره ..
(جوجو التفتت بسرعه على طلال وقالت بدون شعور :- لبيــه ...
(سعد وتولين التفتو عليها علطول مندهشين من كلمتها الجريئه ...
طلال ابتسم وقال :- تسلمين .... بس بغيت أقولج
(قاطعتهم حركة تولين وهي تصقع بشنطتها على الطاوله ...
حركه غير الراديه منها بسبب النار اللي تغلي بقلبها ...
التفتو عليها مستغربين ...
تولين شالت شنطتها ثم مشت بسرعه طالعه من عندهم ...
؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ علامات الكويسشن فوق روسهم من حركتها ...
ماعدا سعد اللي فاهم السالفه ...
لحقها سعد ...
-(مسك كتفها وهو يقول :- تولين شفيج .. ليش ساويتي جذي قدامهم ؟؟؟
-أوووووووف انت شفت كيف اشكالهم !!! شوي ويموتون على بعض ... ؤف ؤف ؤف منه ومني آنا اني حبيته ...
واحد مثله مايستاهل حبي اصلا ....
-(سعد سكت ولا نطق بشي وهو طول الوقت يفكر بجوجو وحالتها مع صاحبتها ....
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
نرجع للنفس اللحظـــــــــــــــــه لما طلع صقر من عندهم ...
سكر البـــــــــــــــآب ...
بس بصرخه وحده من ليان تستنجد فيه ....
صقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر ...
(لف بسرعه وفتح الباب بقوه وهو يقول بصراخ :- لا تقربون من عندها ...
(الشباب اصلا مامداهم يقربون من عندها الا ودخل صقر ....
التفت على ليان اللي صاير شكلها مزري من الدموع ...
-(لف عليها وقال :- هاه شنو قررتي .!!!
-(بستسلام :- بـ .... بـ ... بببـ .... يتـ ... بترك ... بترك الجامعه ... بس طلعني من هني ... وهدني بحاالي ...
(سكت شوي وهو يفكر ليش مافرح انها بتترك الجامعه ....
التفت على الشباب وقال :- أطلعو برى القصر كله ...
(الشباب انقهرو من حركة صقر فيهم بس سكتو ومشو ...
الغرفه مابقى فيها غيره مع ليان ...
ليان لافه يدينها على رجولها وظامتهم بخوووف وهي ترتجف وتبكي ...
صقر جلس عندها يطالع شكلها ...
وكأنها راح تموت ...
تردد شوي وهو ماد يده لشعرها ... لما لمست اطراف اصابعه شعرها ..
ليا نحست فيه علطول .... وخرت بسرعه عنه ....
ركضت للباب بتهرب منه وللأبد ...
صقر كان يراقبها وهي تركض خااايفه منه ..
لما اختفت من قدامه ..... حس انها خلاص راح تختفي للأبد ...
وده يفرح لأن اللي متفوقه عليه بالدراسه راح تختفي ....
بس قلبه مو لم الفرحه ابدا مايدري ليش ...
"""""""""""""""""""""""""""""""
فيصل جالس يفكر بسالفة عبادي ووتين ....
جلس عنده عبادي :-فصوووول شنو تفكر فيه !!!
-بطلع الحين من الجامعه ..
-شنو ؟؟؟؟ ليش ..
-بسير للعين ...
-للعيــــن مره وحده ..!!! شنو طرى عليك ....
-جذي كاره دبي وكل اللي فيها ... بعدين من زمان مارحت للمسابقات الطيارات ...
-ولله انت عجيب !!!
(وقف فيصل وهو يتنهد ظيقه من اللي يفكر فيه بدنياه .. مايدري وين بيعيش فيه ... ووين يروح له ....
-يالله مع السلامه ... وسلملي على الشباب انا كلها جم يوم وراد للدبي ....
-طيب ومحاظراتك والجامعه !؟؟؟
-ياعمييي آخر همي أفكر فيهم ...يالله فمان الله ...
(ركب سيارته وهو بأفكاره تروح وتوديه ... وأسأله نفسها ..
ليش عبادي مع وتين ...
وكيف عرفها ...
وليش حسيتا نهم موب على بعضهم ؟؟؟
ووين بعيش فيه ؟؟؟
ومنى اشتقت لها حييل ...
ياربيييه ولله تعبت من هالدنيا ....
لا أنا اقوى من الاستسلام ....
اغير عالأقل جو بالعين حبيبتي جم يوم ....
مسك خط للعين بدون مايوقف ...
"""""""""""""""""""""""""""""""
نارا جالسه على كراسي الحديقه تطالع اللي رايح واللي راد ...
فجأه شافت يزيد واقف بعيد عنها بس مايطالعها وكأنه لاهي بكتابه ....
وقفت وهي رايحه عنده ...
ـلو سمحت ...
-(طالعها يزيد ثم الرتبك وهو يقول :- هلا ...
-لا عاد تلاحقني لأنك صرت تنرفزني ....
-موب قصدي ...
-طيب المره اليايه لا تراقبني ترى طفشت من نظراتك ....
-(سكت ولا قال أي كلمه )
-(ظلت تطالعه للحظات ثم قالت :- ممكن أعرف انت من وين !!!
-(توتر :- هاه ... آآآآ .... طـ ... طبيعي من وين بكون ....
-مدري أحس لهجتك بعيده عن الامراتيين صح ؟؟
-(ابتسم بتوتر وهو يقول :- أي انا كويتي ..
-كويتي !!!! (سكتت شوي وكأنها موب مقتنعه بس سلك للموضوع وهي تقول :-
طيب شنو اسمك ؟؟؟
-(ابتسم :- يزيد ... أنا يزيد ..
-يزيد الـ ؟؟؟
-(ابتسم وغير الموضوع وكأنه مايبي يقولها عايلته ...:- وانتي هاجر صح ...
-ؤفففففـ ترى صجيتني بهاجرك ي ... لا موب هاجر انا وحده ثانيه ... شكلك مشبه ...
-صج انتي موب هاجر ؟؟؟
-أي موب هاجر ...
-عيل ؟؟؟
-انا نارا ...
-آهـــآ ...
-(استغربت ليش ماسألها عن عايلتها مثل الكل .. بس حمدت ربها انه ماسأل وواظح انه موب مهتم يعرف العايله .)
-طـ .. طيب انتي من وين ؟؟؟
-(مالها خلق تضحك عليه فقالت ببرودها المعتاد :- من وين يعني أكيد من الامارات !!!
-(ابتسم :- أي ادري بس اقصد من وين بالضبط في الامارات .!!!
-(رفعت حاجبها وهي تقول :- وان تشكو ؟؟؟
-(ابتسم :- براحتـ ... براحتج ...
-طيب ممكن أعرف شنو سر هالنظرات ؟؟؟
-لللـ ... لا ولا شي .... بس أكيد فرصه سعيده اني عرفتج ...
-(ماردت بس لفت بتروح .... شافت بوجهها ريان واقف مع برهوم ودحوم ... بسرعه راحت له وهي تقول:-
ريان ممكن شوي ؟؟
-(طالعها ريان من فوق لتحت وهو يقول بحتقار لها :- أكيد لا ...
(وقفت مصدومه منه .... قبل مايعرفها وبعدين يعرفها والحين ينكرها مره ثانيه وش السالفه ؟؟؟ )
-(تقدمت له وهي تقول :- ريان شفيك انا .....
-(قاطعها :- ؤففففففففـ ترى صج صج صج ملييييت منج .!!! يابنت الناس روحي ...
(بكل هالموقف كان يزيد يطالعهم وهو مستغرب من وظعهم بس عارف سالفتهم من زمان بما انه يراقب نارا ...
مستغرب حيل من تصرفات ريان الغريب ... )
-برهوم :- انتي هيه ترى موب معناته يوم سلم عليج ريان قبل انه يعرفج ... لأنه مايتشرف يعرف هالأشكال ...
والحين ممكن تذلفين عي ويهنا ... لأنج صرتي قلق علينا كلنا موب بس ريان ...
-(يزيد راح له وهو يقول :- ممكن تحترم حالك ولا تتكلم على جذي ...
-(برهوم طالعه من طرف عينه وهو يقول :- وانتم نو حظرتك عشان تدافع عن هالعاله ...
-(حس بقهر جوى قلبه لما قال عاله ... مسك طرف بلوزة برهوم وشدها بقوه وهو يقول :- العال هانت واشكالك ...
(نارا حست بقهر من يزيد .. هذا وش دخله فيها ...
-نارا :- يزيد هده ...
(أول ماسمع كلمتها حس على نفسه انه تدخل بشي مايعنيه .... ترك برهوم وهو يقول بصوت واطي لبراهيم بدون ماتسمع
نارا :- اذا شفتك المره اليايه ترفع صوتك عليها بيصير لك شي مايرضيك ...
(لف عنهم وأختفى عن الانظار ... نارا كانت واقفه وهمها كله على ريان اللي لف عنهم
وكأنه ماهمه موضوعها ....
هذا ليش يساوي فيني جذي ليش ...
خذتها أفكارها للعالمها القديـــــــــــــــم مع ريان بنفس هالموقف ....
كانت تظرب باب شقته بقوه وهي تبكي بسبب تهزيئ ابوها لها ...
-ريااان ريـــــآآآن ...
(فتح لها ريان بعصبيه وهو يقول :- نعم خير ترى صج الزعجتني شتبين انتي ؟؟؟ ومنو انتي اصلا ...
(وقفت مصدومه من كلامه ... وحتى شكله موب على بعضه ....
-(بين دموعها :- ريـ ... ريان انا نارا شفيك !!!
-(وهو متنرفز منها :- ومنو نارا اصلا !!! ياعمه رووووحي ... ولا عاد اشوف ويهج مره ثانيه ...
(صحت من أفكارها على صوت جوالها ...
مافكرت انها تطلعه من الشنطه وتشوف منو ؟؟؟ لأن اخلاقها مغلللللقه ...
"""""""""""""""""""""""""""""""

ليان وهي بالشارع تمشي وتبكي ....
مرت على المحل ومستشفى عبدالمحسن رايحه للبيتها ...
كان واقف الدكتور قدام بابه وهو يطقطق بجواله ...
رفع راسه على صوت أنين ...
طاحت عينه على ليان اللي حالتها صعععبه وكأنها تجر نفسها بصعوبه ...
ركض عندها ومسكها قبل لا تطيح ...
-(بخوف كبيييير :- ليان شفيج ؟؟؟؟؟ فيه أحد ساوى فيج شي ؟؟؟
-(سحبت نفسها بخووووف وهي خايفه من كل رجال قدامها وتكرههم كره العمى ...
بدت تسرع خطواتها وهي خايفه منه ....
عبدالمحسن موب فاهم وضعها ابدا ... لحقها وهو يقول :- ليان شفيج !!! ليان انطريني شوي ...
(مسكها مع كتفها بقوه وهو يقول :- ليان اصحي شفيج ؟؟!!! من الجلب اللي اعترض لج ... من اللي خلاج بهالحاله ؟؟
قولي وش اللي خلاج بهالحاله ؟؟؟
-(سحبت نفسها بقوه وهي تقول بعصبيه عمرها ماطلعتها على أحد ... بس بحر مافيها وكرهها لكل الرجال اللي ماقد
شافت في حياتها خير منهم ...
لا أخوانها ... ولا أبوها اللي تركها وماتدري هي بنت شرعيه او لا ...
وصقر اللي مكرهها حياتها وعيشتها ...
بس عبدالمحسن شنو ذنبه ... هو كان الطف واحد معها من بعد عمها صاحب المحل ...
بس مو بيدها غصب عليها صارت تكره كل الرجال كلهم ...
-(قالت بين دموعها :- هدني انت ماتفهم ...!!!!! روح عن ويهي ... أكرهكم كلكم .... مسودين لي عيشتي ...
وش تبون مني اكثر .... وبعدين جوابي لك لطلب لي بالزواج أمس هو لا .. لا يعني .. لا ..
اصلا انتم يالرجال كلكم سوا ... كلكم حقيرين .... كلكم على بعضكم ماترحمون ...
دكتور هدني الله يوفقك ... هدني بحالي ...
(لفت عنه وهي تركض للبيت ...
عبدالمحسن يتذكر ليلة أمس ..

طلعت ليان من المحل وهي رايحه للبيت ...
-(عبدالمحسن كان ينتظرها وهو جالس على عتبة باب المستشفى ...
-ليـــآن ...
(التفتت عليه ليان مستغربه وش يبي منها !! :- نعم ..
-ممكن شوي من وقتج ...
-(الرتبكت شوي وهي تقول :- آآآ ... بس ..
-صدقيني ماراح اطول عليج بس شوي ...
-طـ...طيب ..
-(برتباك كبيـــــــــــر :- آآآآآآ ... ماأدري اذا اللي بقوله لج بيعجبج او لا ...
بس اللي ابي اقوله ان هذا اللي راح اقولج اياه يهمني كثير ويهمني جوابج ...
-............................
-آآآآآآ ... لـ ... ليان انا تدرين ماعندي أحد بهالدنيا غير اخوي الصغير .... و... وأنا الحين المفروض لو ...
لو اني متزوج كان ولدي عمره ثمان سنوات بالكثير....
ولأني مالقيت اللي تناسبني او قلبي حبها ....
عـ ... عشان جذي انا بآخر ايامي صرت افكر بجد في الزواج ....
و.... وأنا افكر فيج انتي ....
ليـــان .... تتزوجــــــــــــــــــــــــــيني ؟؟؟؟
(ليان كانت واقفه بس بعد ماسمعت كلامه حست برجولها ماعاد تقدر تشيلها ...
جمدت من الصدمه ... آخر شي توقعته ان فيه احد بيتقدم لها بزواج وهي مالها أصل ....
مستحيـــــــــــــــــــــل اللي قاعده اسمعه ....
مستحيل احد يبي لعياله أم مالها أصل !!!!!
-(عبدالمحسن شاف انها ماراح ترد وقال :- موب لازم تردين اليوم ... فكري عدل ...
بس صدقيني انا جااااد بموضوعي هذا .....
(ودها تسأله لي شانا بالذات ... معقوله رحمه فيني يسوي جذي .... لأنه مستحيل فيه أحد يفكر بالحب فيني ...
مستحيل احد يحبني ... هذي اكيد رحمه منه ... لأن مالي أحد قال جذي ..
-(نطقت وأخيرا :- ليش انا بالذات !!!!...
-(الرتاح انها عالأقل ردت وقال بسرعه :- لأني احبج ... وأنا متأكد من كثر ماأفكر فيج ...
ليان انتي خذتي عقلي وكل تفكيري من زمان وأنا ماأدري ...
انتي خذتي قلبي .... وأنا موب مستعد اكون بعيد عنج أكثر من جذي .... وصدقيني راح تكونين بعيوني ...
وأمج بتكون مثل حسبة امي .... بس انتي وافقي ..
(ليا نحاسه في قلبها فرح موب طبيعي .... معقوله هو يبادلها نفس الشعور وهي ماتدري ...
ودها تقول وانا بعد احبك ....ودها تقول انها موافقه ....
بس ماقدرت من توترها والرتباااكها ...
فضلت بيوم ثاني ترد عليه .....
بس مثل ماشفنا ...
صقـــــــــــــــــــر هو السبب في ردها بالرفض ....
هو السبب اللي خلاها تنعدم ثقتها بكل الرجال ....
حتى عبدالمحسن اللي تحبه ....
صقــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر هـــــــــــــدم قلب أخوه وقلب ليان بدون مايحس ...
صقر هدم سعادة اخـــــوه بدون مايدري ...

(ليان لما دخلت البيت وهي تبكي من قلبها لأنها قالت ذاك الكلام بدون ماتحس للدكتور ...
مرت على أمها والرتمت بحظنها وهي تبكي ....
-(تقول بشهقات بين دموعها اللي ماوقفت وزادت أكثر من بعد الدكتور :-
يمه لحقي علي ... يمــــــــــــه ... يمه ليش الدنيا ضدي جذي ....
يمه ليش جذي ليــــــش ..... يمه انا أكره الناس كلهم اكرههم ....
حرموني من سعادتي وأولهم أهلي الله لايســـامحهم .... ليش تركوني ..
ليش تركوني لهالدنيا القاسيه ليش ...
ليش يساوي فيني جذي ابوي وأمي .... لي شانا بنت غير شرعيه ليش ...
أكيد انا بنت موب شرعيه ولا ليش هدوني .. ليش يمه جذي ليش ..
يمه انتي الوحيده اللي باقيه لي ....انتي الوحيده اللي احبها من كل قلبي ...
كل الناس انانين ... ماهمهم غير سعادتهم ومصلحتهم وأحنا الضحيــــــه ...
ليش مايفكرون بنتايج اغلاطهم قبل لا يجيبوننا ... ليشي بون لنا التعاسه بالحياه عشان سعادتهم ....
يمه الله يخليج لي ... يارب ... يمه قولي لي أي شي تكقين ريحيني ...
وريحي قلبي اللي مليااان هموووم وحقد على هالناس اللي مايرحمون ...
يمه تحجي قولي أي شي ....
(سكتت شوي ثم كملت بخوف :- يـ ... يمه ....
(رفعت راسها من حظن أمها اللي هي اصلا كانت منسدحه على فراشها ....
مدت يدها بتردد تلمس خد امها المتجعد ..
-يمـــه !!! يمه انتي تسمعيني ؟؟؟
(هزت كتفها بس العجوز موزه ماردت ... ولا فتحت عيونها ... صايره مثل ..
الجثــــــــــــــــه الهامده ....
معقـ ... معقولــــــه ماتـــــت امي !!!! لا لا مستحيل ... مستحيل الدنيا عاد تكون للهدرجه ضدي ...
مستحيــــــــــــــــل ...
-(صوتها وكل ماله يرتفع ودموعها وقفت وجففففففت :- يمه يمه ردي علي ... يمه يمــــــــــــــه ...
يمه عفيه ردي علي ... يمه ... يمه لا تتركيني ..
منو باقي لي ... منو يمه ... يمه الله يخليج لا تروحين وتتركيني ...
يمه ... يمـ ... يمه .. انتي تسمعيني ... يمه ردي الله يخليج ردي ..
يمه عفيه ردي علي ... يمه لا تهديني بروحي بين هالناس ....
(على صوتها أكثر وهي تصارخ بجنون :-
يمــــــه يمــــــــــه .. يمه ردي علي ردي .. اقولـــــج ردي علي ... شفيج ساكته جذي ...
يمه فتحي عيونج وظميني لج .. يمه انا محتاجه لج بقوه ... يمه ردي علي ردي ...
(وهي تهزها بقوه وتردد كلمة يمــــــه ...
ليــــــــــــــــــــــــان الفتاة التي لم ترى يوم من ايامها جميل وسعيد ...
منذ طفولتها لم تعش سعادة الأطفال وهم يلعبون ....
كل وقتها تعتني بأمها العجوز...
كل وقتها تشتغل أي شيئ فقط من اجل المال لكي يأكلون فقط ...
ليــــــــــــــآن لاقت بحياتها جميع الالام أكثر من أخوتها اللتي لا تعرفهم ....
كانت صبوره وتكتم بقلبها ...
ولكـــــن اليوم شعرت بأن كل مابقلبها تفجر مره واحده ....
كل شيئ بالنسبة لها يهون عند وفاة امها التي أوتها وهي وحيده دون اب او ام ...
(ولأن لنتركـ ليــــآن تواجــــه آلآمها وحدهــــــآ ...
والنتوجه الى فيصـــــــل ....
فيصل بالطريق رايح للعين وتقريبا باقي ربع ساعه ويوصل ...
شاف على جمب الطريق سياره موقفه وبنت جالسه عالأرض حمب السياره ...
وقف عندها ثم نزل ....
-(شافها وهي مغطيه وجهها بين رجولها تحت هالشمس ...
أقدر أخدمج ؟؟؟؟
-(بدون مارتفع راسها :- اقول تلايط على بالك بركب معك شايفني غبيه لأنك مستغل هالفرصه
وانا سيارتي خربانه ... تعرف وش معنى تلايط .... ولا أقولك ؟؟؟
-(فتح عيونه أقوى شي من وقاحتها .... هذا جزاه ..!!!! قال بهدوء :-
أحسن احترقي تحت ذالشمس ...
-جعل الله يحرق شنبك ... تلايط بس لا أطلع اخلاقي الشينه عليك ...
-(بقلبه .. أكثر من جذي أخلاق زفته ؟؟؟ ماأتوقع ...
بس مارد عليها ومن طبعه المعروف ....الحقراااااااان ... بس لحدود اكيد ....
لما سمعت صوت الباب تسكر رفعت راسها بسرعه وهي تقول بصوت عالي :-
هيه انت معك دبة بنزين ؟؟؟
-(قال بصوت عالي وهو يطل براسه من الدريشه لها :- جعل الله يدب راسج ...
(طلعت عيونها من القهر .... بس فيصل ماعطاها وجه ومشى بالطريق ...
شخصيــــــــــــــــــــــــه جديده وتقريبا راح تكون مهمـــــــــــــــه ...
تدعـــــى ...
أميـــــــــــــــــره ...
وأميره بملحهــــــآ وطفولتها ...
شعرها لين كتفها أسسسسود بس صابغته كله عسلي ...
لون عيونها برضو سودا بس لا يمكن تتنازل عن عدساتها الاصقه لونها عسلي .... بكل مكان تلبسها ..
لدرجة ان الغالبيه يحسبه لون عيونها الحقيقيه ...
لون بشرتها قمحي... بس تحب تخلي لون بشرتها( برونز ) ..
فيها ملح موب طبيعي ... واللي مملحها خدودها وغمازاتها ...
بس عيبها الوحيد انها موب لذاك الزود طول .... وحجمها صغنوووون ...
اللي يشوفها يعطيها بعمر (15) ... بس هي عمرها (19) سنه....
لبسها دوووم السبورت .... تعشق كل أنواع الرياضه ... تحظر مباريات كورة قدم ومتعصبه لفريقها ...
وعربجيه درجه أولى ....

(شافت سياره بعيده جايه صوبها ...
وقفت وهي تأشر ...
-(لما نزل صاحب السياره قالت :- مابغيت تيي ... لطعتني هني تحت هالشمس ...
-ولله محد قالج روحي للعين بروحج في هالطريج !!!! لو صاير لج شي ؟؟ فيه بنيه تروح من دبي للعين بروحها ؟؟
انتي مينونه ... تدرين لو أمي تدري وش بتساوي فيج !!! بتذبحج ...
-(ابتسمت لأخوها جراح :- أي اصلا اخوي ماراح يقولها أكيد صح ....
-لا بقولها وتشوفين .عشان المره اليايه مارتوحين لحالج ...
-عيل ولله ماركب وياك .. وبقع دهني لو حتى اموت ...
-(طالعها وهو فيه الضحكه :- أحسن أ ..... (قطع عليه وصول حمالة السيارات )
-هه وهاي السياره يت عشان تحمل سيارتج ... وانتي انطقي هني ...
-(بعناد مسويه ماهتمت :- أحسن ..
(لما حملو سيارتها وراحو قال جراح :- يالله سلملم ...
-(تطنز :- سلملم ...
(ركب السياره وفعلا مشى ... أميره على أعصابها .. واقفه لحالها بالشارع ....
وهي تقول بقلبها :::: جعل كفرك ينفقع ... يارب ينفقع يارب ...
(مشت على الطريق الفاضي .... شوي شوي وبدت تركض ومعزمه انها توصل للعين بنفسها لأنو اصلا مابقى الا القليل وتوصل ...
تركض وهي تصارخ هبال تبي تهون على نفسها وتحمس نفسها للوصول ...
وبنفس الوقت خايفه لا تجي سياره وتلقطها ....
بس حست بسياره بعيده جايه صوبها بالعكس ... عرفت انه جراح ....
هدى جمبها وهو يقول :- اميروه ركبي ترى موب فاضيلج ...
-ومنو قالك ترجع لي ؟؟؟
-اقول ركبي ولا ولله لا أعلم صج امي ...
-(طالعته :- صج لو اركب وياك ماتعلمها ؟؟؟
-أي بس يالله بسرعه قبل لا أركبج غصب ..
-يالله بما انك ملزم ؤكي وش اسوي لك ...
(ركبت وجراح مطير عيونه عليها ... صدق ذالبنت لسانه طول مترين ...
فجأه قان يضحك لفكرة لسانها طول مترين ... يتخيل شكلها تسحب بذالسان ...
التفتت عليه وهو يسوق ويضحك ...
-هيه أنت بسم الله عليك ... شفيك تضحك ضحكنا وياك ؟؟؟
-هههههـ ... أتخيل شكلج بس بلسان طوله مترين (وهنا فقع ضحك ) ..
-(أميره صغرت عيونها وهي تقول :- يارب !!!!! ... الحين تنكت ولا تحاول ؟؟؟
-(سكت وهو متفشل نص ونص )
لفت راسها للدريشه وهي تقول :- تدري اليوم بغيت أنخطف على الطريج ؟؟؟
-(يسوي حاله متحمس لأنه مو مصدقها :- يؤ بغيتي تنخطفيـــن ... لا عاد هذي قويه ...
-تطنز انت وويهك ...
-(ماسك ضحكته .. بس اميره ماهمها وألا بتكمل سالفتها :-
تخيل بكل عين قويه يقول :- ركبي سيارتي وأنا أوصلج بنفسي ... هذا علباله أنا غشيمه .. أصلا انا
فاهمته ...همه أنا وبس ..
-ؤخص مسويه انتي الحين ان الزلد يايب لج خبر !!
-أي اكيد بييب لي خبر بما اني بنيه ياغبي .. موب شرط يكون يعرفني يادرج ...
-درج يصفقج على ويهج .. أنا جم مره قلت لج لا تغلطين علي ..
-(خافت بس حاولت ترقعها :- الله يرجك ياخي .. انت وش فيك تعصب بسرعه من المزح وين روحك الرياضيه ؟؟
(مسك ضحكته عليها وكملو طريقهم على سوالف أميره اللي نصها فقش من عندها ...
هو يدري انها فقاشه بس يسلك لأن سوالفها تعجبه وتظحكه بنفس الوقت ...
"""""""""""""""""""""""""""


 

رد مع اقتباس
قديم 09-16-2010, 07:14 PM   #5
جــونا...
عاشق جديد


الصورة الرمزية جــونا
جــونا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15118
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11-06-2010 (08:33 PM)
 المشاركات : 23 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: توأمـ ولكنـ أغرابـ...في جامعه أمريكيه ...كاملة



"""""""""""""""""""""""""""
عالعصر ...
توليــــــــــــــن جالسه بالكرسي الهزاز اللي برآ في حديقة بيتهم وحاطه بحجرها اللاب ...
تطالع مقطع باليوتوب وهي بنفس الوقت تفكر لو كان الحين معها ايميل الدكتور طلال ...
فكرت لو تدق على سعد وتاخذ الايميل منه ...
بس فشيله وهو اللي قالها تجاهليه وبعدين تجي الحين وتدق ... لا مايصلح
شكلها بيصير غلط ...
فكرت لو تدق وتاخذه من جوجو نفسها ... أي هذا أحسن حل ...
هاه للـ .. لا وش جوجو بتشك .... او بتقول شنو اللي بترسلينه ؟؟؟ مافي شي الحين ؟؟
اييييوه مافيه غير كارلين ... ادق عليها أحسن ...
دقت على صاحبتها البنانيه كارلين ..
-ألـــــو ... أهلين كارلين ... شخبارج ؟؟
-ييييييييي تولين وينك انتي من زماان عنيك ؟؟؟ اهليين فيكي .. انتي خبريني عنيك ؟؟
شو أخبارك انشالله منيحه ..
-(ابتسمت :- يب منيحه كتير .. أمممممم بدي أطلب طلب ممكن ؟؟
-أكيييييد حبيبتي انتي ؤؤمري بس .. شو بديك ؟؟
-آآآآ ... أبغة ايميل الدكتور طلال ؟؟؟ أكيد وياك صح ؟؟
-أي ليش انتي ماخدتيه ؟؟
-أممممـ ... لاء ...
-ؤكي راح أعطيكي اياه بس شو بدك منو هلئ .. يعني هوآ ماعطانا واجيب !!
-(ؤفففففـ ياشين القافه :- لا حبيبتي انا ابي اسأله كم سؤال ... بس اذا مو حابه تعطيني عادي ماأجبرج علـ ...
-(قاطعتها :- لا لا شو مابدي !!! يالله سواني وراح أعطيكياه ...
-خلاص انتي دزيه لي بمسج .. ؤكي ..
ؤكي حبيبتي ...يالله باي ..
(سكرت بدون ماتقول باي كعادتها ... ماترد ولا تقول باي او مع السلامه ... يمكن غرور ويمكن تكبر <~ وش فرق هع ..
دقايق ووصلها المسج .... فتحته بحماس ...
اضافته عندها ولحسن حظها طلال كان جالس على النت وفاتح ايميله ويكلم صاحبه عالمسن ...
جته اضافه ..... عرف انها أكيد من طلابه ....
قبل الاظافه ...
من جهة تولين توترت لما شافته متصل ...
ياربييييه اكلمه ولا لاء ؟؟؟؟
أي اكلمه ولا أقوله انه أنا ...
ولا اصلا مستحيل راح يحاكيني لو يدري انه انا ...
-(رونـــــــــــق ::
سلام دكتور ...
(طلال كان متحمس مع خويه ... استغرب من اللي حاكاه رغم انه قايل لهم المسن لا يمكن اكلم احد ..
بس رسائل ايميلات لا غير ...
-(مارد عليها ...
-(توقعت انه ماراح يرد عليها بس هي مصررره وتعرف كيف تجيب راسه :-
دكتور ضروري ابي اسألك عن المحاظره فيه فقره ماعرفتها ..
-(وأخيرا قال ..........
تقدرين ترسلينه بايميل ....
-(رونــــــق :-
هو سؤال بس صغير ..... ممكن ؟؟
-(تنهد وهو ماوده يرد بس حب يختصر الموضوع وقال :-
Ok…..
-(ابتسمت وهي تكتب السؤال ولو انها ماتتذكر أي شي من المحاظره اليوم ... لأنها تفكر بكلامه لها ...
لما انتهت رد عليها بكل بساطه :-
سؤالج شوي غريب ... شكلج اليوم مو منتبهه ويانا عدل ؟؟؟
-سوري ..
-انتي بنيه صح !!!
-أي ...
-المهم جواب سؤالج هو .....................................
(لما انتهى وهي كل شوي تسأل عن نفس هالسؤال ....
طلال طفش منها وقال :-
انا طالع وأعتقد ان اسألتج خلاص ياوبت عليها ...
(ماحبت تنرفزه منها حتى بالمسن .... قالت :-
ؤكي الله وياك ...
(طلع بدون مايرد عليها ...
تولين ابتسمت وهي تقول بصوت واطي :-
أنا وراك والزمن طويل ....
-(امها كانت وراها :- من هذا اللي انتي وراه ؟؟؟
-(الرتبكت :- هاه للللـ ... لا هذا .. أي أي هذي وحده من البنات ...
-وتقولين لها وراك ؟؟؟؟؟ موب وراج ؟؟
-هه ههه أي للـ ... أي قلبت شوي سعوديه __^ ...
-(مشت عليها ثم قالت :- شوفي ترى انا بطلع وبعد شوي بيي ولد خالتج مايد وفتحي له عشان يعطيج
فستانج اللي صجيتينا فيه بالمشغل ...
-ومنو طلب منه هذا ييب لي فستاني ؟؟؟
-انا ... ويالله عن الهذره اللي مالها سنع ....
-وين بتروحين طيب انتي ؟؟؟
-بروح لليارتي من زمان مازرتها وهي تعبانه ... يالله انتبهي لنفسج وقبل لا تفتحين الباب تأكدي انه مايد
موب حد ثاني .... الله يحرسج
(ثم سكرت الباب بعدها ...
"""""""""""""""""""""""""""""""""
نارا جالسه بكافي لحالها ......
-(القارسون :- شو بدك انسه ؟؟؟
-(ماطلعته وهي تأشر بيدها انه يروح عنها .... استغرب منها بس احترم رغبتها وراح ...
جالسه وهي تطالع خلف القزازه بالشارع .. والناس رايحين ورادين ...
جالسه من أول ماطلعت من الجامعه لين الحين الساعه خمس ونص العصر ...
لمحت زول شخص واقف من بعيد ويطالعها ....
حاولت تدقق فيه بس شوي واختفى بين زحمة الناس ....
ماحست الا باللي واقف عندها يقول :-
انتي للحين تتذكرين مجاننا هذا ..
(رفعت راسها بسرعه وانصدمت لما شافت ريان واقف عندها وهو مبتسم .....
-(وقفت من الربكه وهي ساكته ...
ابتسم لها وهو يقول :- شفيج انتي كل ماشفتيني اخترعتي ؟؟؟
-هاه ... آآآآآ .. لللـ .. لا موب قصدي يعني ... بس يعني آآآآ ...يعني ...
-ههههه شفيج دقرتي على كلمة يعني !!!! طيب ماودج تقولين لي تفضل ؟؟؟
-هاه اكيد ولو ....
(لما جلسو للحظات وهم ساكتين جت بتتكلم نارا بس ريان قطعها وهو يقول :-
ماقلتيلي شخبارج ؟؟؟ وكيف أهلج ؟؟؟ انتي للحين ساكنه بذيك الشقق ؟؟؟
-أي .... وأهلي الحمدالله بخير ...
-(ابتسم بلطف وحنانه اللي تعودت عليه وشتاقت له حيييييل :- وانتي !!! ابي اعرف كل شي عنج ... وحشتيني
ياظالمه ...
-(أول مره تحس ان نفسها انقطع عن الكلام ... ماتدري وش تقول ...
-(ريان ينادي عالقارسون :- سكيوزمي بليز ...
-(القارسون :- نعم شو بتؤمر ؟؟؟
-أبي هذا اللي بالمنيوم محدد عليه آنآ ...
-حاضر سواني بس وكل شي راح يكون جاهز لك وللآنسه __^ ...
(نارا كانت منزله راسها ....
-ريان :- تدرين شنو طلبت ؟؟؟
-(تناظره بتعجب :- شنو ؟؟؟
-مكرونه بالبشاميل ... اللي اننتي تحبينها ؟؟؟
-(حست بقلبها بيوقف ... كيف يتذكر كل شي عنها وكل اللي تحبه وهو قبل ساعات
مهزئها ويقول ماعرفج ....
جت بتسأله بس هو قاطعها :- نارا ...
-هممم...
-انتي غاليه على قلبي تدرين !!!
-(جمدت وهي مو عارفه وش تقول بس فضلت الصمت عادتها )
مد يده ومسكها وهو يقول بحنان :- صج انا مشتاقلج ....
(بهاللحظه قاطعهم ولد صغير يقول :- ممكن تقول لي وين دورات المياه ؟؟؟
-هنيك حبيبي ...
-بس انا مو عارف وين بالضبط ممكن تدلني ؟؟؟
-ؤكي ولا يهمك يالله تعال وياي ...
(لما قام نارا التفتت على القزازه للشارع وشافت نفس الشخص اللي يطالعها من قبل نص ساعه ...
وقفت بسرعه وطلعت من الكافي بتشوف مين هذا بس اختفى فجأه ...
دورت من هني ولا من هني بس مافي فايده
اختفى ؟؟؟؟
معقوله يكون يزيد بعد لاحقني هني ؟؟؟ لا موب معقوله ...
لما رجعت لقت ريان واقف يطالعها بين الطاولات ....
ابتسمت وهي رايحه من عنده تقول :- شفيك واقف هني ؟؟؟ يالله تعال خل نيلس ...
(مشى وطلع من الكافي مطنشها ...
لحقته وهي تقول :- ريان وين رايح شفيك ؟؟؟
-(التفت عليها وهو يقول بعصبيه :- انا جم مره قلت لج مابي اشوف ويهج .... انتي ماتفهمين ولا شنو شنووو ...
(راح من قدامها وهو تاركها بدوامتها ..
وبعصبيه في قلبها شوي ...
هذا يستهبل علي ولا شلون ... يستخف دمه وياي ...
يلعب باعصابي ولا بمشاعري له ؟؟؟؟
ريان فيه موب معقوله يساوي جذي عن غباء !!!!!
(يزيد واقف من بعيد عنها ... التفت على ريان اللي مشى بعيد عنهم ...
بسرعه راح يلحقه ....
يبي يعرف وش سر تعامله مع نارا جذي ...
""""""""""""""""""""""""""""""""""""
بعد يومين ....
في حارة ليان .... الكل عرف بموت الأم و....
واختفــــــــــــــــــــــــــــــــآء ليان ....
دورو عليها بس مالقوها ...
عبدالمحسن بيموت من الهم اللي بقلبه خايف عليها ...
ياربيه وينها هذي .. يومين مابينت لنا بالحاره ....
(تذكر آخر مره شافها وش الكلام اللي قالته له ...
حس بغصه في نفسه .... والدنيا مو سايعته من الظيقه والخوف ...
~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~ ليـــــــــآن
مختفيه لها يومين .....
ومحد يدري وين هي ...
حتى دفنو أمها بدونها ....
أختفت من ذيك الليله ....
فـــــــــــــــــي غرفه صغييييييره مرررررره وقبيحه ومكسره ...
جالسه ليان فيها ....
تبكي على حظها اللي شتتها بين هالحواري ماتدري وين تروح ....
دخلت بيت مهجور ... بآخر الحاره ...... رغم خوفها الكبير الا انها صارت تخاف من اللي برآ (البشر )
أكثر من هالبيت المهجور ....
جالسه ودموعها مانزلت من لما توفت أمها ...
وفجأه ماعادت تبكي .... يمكن من هول الصدمه ...
بس الصمت هو وسيلتها ... الحزن والضيقه اللي جواتها محد يقدر يتحملها بهالدنيا ...
طعم الحياة المره اللي عاشتها محد قد ذاقها وهذا من رايها ...
ضامه رجولها للصدرها وهي تهز روحها ...
تناظر القزاز المكسور قدامها ....
رفعت يدها تلمس شعرها .....
تقدمت وخذت القزازه ....
وبدت تمسك خصلات شعرها وتقصصهم بقوه ....
قصت أول خصله وقلبها يعورها من داخل ...
من نعومتها تحب شعرها ... بس الحياه كرهتها بكل شي ...
لما انتهت من شعرها وهي تطالع قصاصات شعرها المتناثر على الأرض ...
حست بكبته جوات روحها موب قادره تطلعها ...
لمست شعرها الـ ....
بـــــــــــــــــوي ....
فصخت عبايتها وهي كانت ماخذه معها كذا لبس ...
لبست تيشيرت واااااسع وبنطلون كمان واسع ...
طلت على شكلها بالمرايه المكسوره ...
كيف صاير شكلها هزيييييييييييل ...
وشعرها اللي صار بووووي ....
فسخت النظاره وحطتها بالعلبه ...
رفعت قبعه كانت شاريها لها عمها من زمااااااان ...
لبستهاوحاولت تنزلها على وجهها عشان مايبين ...
تنهدت وهي تقول بقلبها :-
اليوم راح ابتدي حياة جديده وبعيد عن الناااس كلهم ...
وبعيد عنك يا.... ياعبدالمحسن ...
........
فكرت لو تروح تدور لها أي شغل ...
وأي أحد يشوفها بالشارع يتوقع انها ولد ولا يعترض لها بسوء ...
كانها ولد واظح عليه الفقرررر .... من يبغى ولد فقير بيسرقون منه أو يعترضون عليه ...
راح تتقمص شخصيه ثانيه ....
وتتمنى لو محد يكشفها ....
وخاصتا عبدالمحسن ....
طلعت تدور لها أي عمل .......
نتركه ليونه وهي تدور لها على عمل بشخصيتها الجديده ...
ليـــــــــآن خلف قناع ولد ...
هذي الوسيله الوحيده عشان تضمن حياتها تستمر بسلام ....
""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
فيصل وهو واقف في ساحه كبيــــــــــــــره بالعين ....
وهي ساحة الطائرات الصغيره ...
ماسك جهازه المحرك ويحاول يشغله بس ماشتغل ...
طيارته مو لذاك الزود كبيره يعني هي تقريبا اصغر طياره من بين الأشخاص اللي حواليه ...
سمع صوت وحده تهاوش ...
التفت ولقى مجموعه محتمعين على حاجه بس مايدري شنو ؟؟؟
لما قرب دخل بينهم يبي يشوف وش السالفه ومن هذي اللي تهاوش
وقف وهو يطالع هالوجه اللي موب غريب عليه ....
قرب عدل يبي يتذكر وين شايف هالوجه .!.!!!
-(أميره وهي تهاوش على الولد اللي قدامها :- ولله لو ماتعدللي طيارتي اللي خربت درقسونها
ان اتوطى ببطنك .... انت فاهم ..
-(الولد :- انا ماساويت لج ولا للطيارتج شي انتي اللي حديتيني بالهوا
وصدمت طيارتي بطيارتج .... يعني ماراح أصلح لج طيارتج ...
-(عصبت أكثر وهي شوي وتهجم عليه بس تحاول تضبط اعصابها ...
خذت جهازه المحرك للطياره وقالت :- ولله لوماتصلحها ان أكسرها لك فاهم .... (وبصوت أعلى :-
فــــــــــــــــــــــآهم ...
-(سحب منها الجهاز وهو يقول :- لا مافهمت وللي تبين تساوينه ساويه ...
(لما لف بيروح عنها مسكته من ورى وجرته من خفة الولد النحيف ...
تقدمو كذا شخص يمسكونها عنه قبل لا تتهور ....
-(وهي شاده قميصه من ورى سحبت الجهاز ثم دفته وهي تقول :- أجل متى مافهمت تعال وخذ جهازك مني ...
ويالله خليني اشوف طيارتج على شنو بتطير من دون جهازها المحرك ...
(الولد عصصصصب من قلب ... بس لما جى يقرب منها قالت :- ولله لو تقرب مني او تلمسني ان اشتكي عليك
بتهمة التعدي على حقوقي وهي طيارتي كسرتها ياحمار وانك تجرئت ومديت يدك علي ...
وخلني اشوفك بالمخافر يالمعصقل ...
(الولد في قلبه ناااار وده يطقها بس مايقدر يمد يده عليها ....
فيصل مسك ضحكته على السان هالبنت ... وده يعرف وين شايفها بس ناسي ....
التفتت اميره من جهة فيصل بتروح عنهم ... بس صدمت بصدر فيصل رفعت راسها وجاي شكلها
غلط ... هي طولها يعني موب مره وهو طوييل وجثه ...
انصدمت لما تذكرت وجهه بالطريق للعين ....
قالت :- وانت هيه شتبي لاحقني !!!!!! (وهي تقول بقلبها ... لا يكون مصرررر انه يخطفنـــــــــي !!! يؤ يمه بسم الله
علي ... يخسى الا هو ...موب قادر انا الراويه الشغل ...
-(فيصل تذكرها هي اللي بالطريق علطول تنرفز لما عرف انها هي ذيك .... لف عنها ومارد عليها ...
-(أميره حست بقهر ليش كذا يحقرها وكأنها ماتكلمه .... لحقته وهي تقول :-
هيه أنت تراني عارفه حركاتك هذي علبالك ماتعرفني !!!! شف اذا بتسوي فيني شي ولله لا أقول
للأخوي يتصرف وياك ...
-(لف عليها وبقلبه ضحكه عليها :- انتي اللي شتبين لاحقتني وطالعه لي بكل مجان ؟؟؟؟
-هاهاهاااا يبئى بأحلااامكـ ياوااد ألاحق ويهك من حلاته !!!! يعني مصدق
انك بتخققني بذالعيون الزرق مدري وش لونها ؟؟؟؟
(وهي بقلبها تقول ... يعن أبو ذالعيون ماحلاها ... ولا ذالشعر الأشقر !!! هو عربي ..)
-اقول انت الحين من وين !!!
(قالتها بابتسامه فجأه ... رفع حواجبه مرتاع من مزاجها ...
-وانتي شكو !!!!
-(حست ان وجهها طاح وهي تقول :- لا بس شفتك أشهبن الهب قلت ذا شكله ياباكستاني ولا مصري
<~ يقالها ترد الفشيله له ....
-(ابتسم وهو يقول :- وبرضو انتي شكووو !!!!
-بقلعتك الله يقلعك ...
(لفت عنه وهي رايحه للطيارتها الكبيره وواظح عليها غاليه بس مكينتها تعطلت بسبب ذاك الولد رغم انها هي
الغلطانه ... حادته بالهوآ وصدمت فيه وبكذا خربت المكينه ...
فيصل يطالعها بقهررر وهو يقول في نفسه ..
صج ماأوقحها هالبنت ... لسانها أطول منها ... ذا قدها كبر اصبعي ولسانها طولي مليون مره ...
راح للطيارته وهو يشغلها ....
التفت على مراقب النادي هذا :-
لو سمحت ابي أسألك متى المسابقه !!
-بعد يومين .. ماتشوف هذيج البنيه ليش معصبه !!! طيارتها جديده وعلطول خربت .. رغم ان الكل داري انها
هي الغلطانه وأعتقد حتى هي تعرف انها الغلطانه بس الا تعاند مثل عادتها ...
ماخلت أحد هني بالنادي الا وتطاقت وياه .... ياخي لسانه متبري منها !! رغم انها صغيره عمرها تسع تعش على ماأعتقد ...
-(بصدمه كبيييره :- تسع تعـــــــش ...
-أي شفيك أخترعت !!!
-يؤ حسبالي عمرها ست تعش ولا خمس تعش ؟؟؟
-هههه أي أول ماياتنا هالبنيه الكل استلطفها على بالهم صغيره وأعتبروها أختهم الصغيره
بس مامداهم يحاجونها الا طلع لسانها هذا وهي تهاوش وتقول أبزر عيالكم أنا جايين تقولون لي
ياحلوه ياشطوره .. ومن هالحجي اللي ماله نهايه ...
-يؤ يؤ يؤ هذي صج ملسونه ...
-أي ومابعد شفت شي ..
-غريبه انا آخر مره ييت فيها العين قبل شهر ماشفتها ؟؟؟
-أي هي يديده هني ... تصدق اذا مايت يصير الساحه هني مالها صوت غير الطيارات ..
بس اذا يت هي صوتها يعلى أكثر من صوت الطيارات....
عاد تدري !!! ولله هي اللي خالقه لنا جو مرررح ... صحيح انها كل يوم تتهاوش مع أحد بس
توسع الصدر ... بالأخير تجي وتقول للي هاوشته بضحك ...(يقلد صوتها :-
الحين انت مسوي نفسك زعلان ... اقول لا يكثر وتعال خلنا نتسابق ...
وكأنها ماساوت شي وياه قبل ... بس خلاص الكل تعود عليها وصرنا ماناخذ طقاقها بمحمل الجد
لأنها لا يمكن تترك الطقاق عنها ...
-صراحه ماأدري شلون صابرين عليها ...
-هههه انت بتعرفها بعدين وقول لنا شرايك فيها ...
-ومنو قالك اني ابي اتعرف عليها من حلاة ويهها ذي ؤم لسانين ..
-(صوت من وراهم :- ؤم لسانين بعينك .... خير انشالله تحش من وراي ... ولا عشاني وريتك العين الحمرا
رحت تستقوي علي بس من وراااي .. أي اعترف وخلصنا ...
-(ناظر فيصل للمراقب وهو يقول بصوت واطي :- ؤف فجني منها واللي يعافيك ...انا ياي هني أغير جو موب ناقصني ذي تطلع علي
وتخرب لي سعة صدري هني ...
-(أميره وهي تطل براسها عليهم :- هيه انت وش قاعد تتساسر ويى حمود ...
(المراقب اسمه أحمد ... بس هي تدلعه بحمود ... دايم يضحك غصب عليه اذا جت تسولف ولا تسوي نفسها معصبه وهي مع جمبها ..
بس هالمره ماسك ضحكته ...
التفت فيصل عليها :- ترى لي أسم ...
-لا عاد يديده ذي علي تصدق ... اايييه ولا انت الحين قاعد تلمح لي اسألك شنو أسمك عشان تطق رباعه وياي !!!
لا ياعمي روح ترى أنا بنت حموله ... يعني ماينلعب علي بسهوله وتراني انا فاهمتك من زمان ..
-وش فاهمه !!!
-اللي هو ببالك انا فاهمته ...
-لو انج فاهمته كان ماقعدتي قبالي دقيقه وحده ...
-أي صح موب انت ثعلب ينخاف منك ..
-ثعلب !!!!
(لفت عنه ويه جايه بتروح ... وقفت والتفتت عليه :-
اقول هيه انت ...
-(مارد عليها ....
-انا أدري انك ثعلب بس مادريت انك ثعلب أصمخ هذي يديده علي ...
-(أحمد ماسك ضحكته ... فيصل يطالع أحمد مقهور لأن واضح شكله بيضحك ... نغزه بصبعه انه يسكت ...
التفت عليها وهو يقول :- هاه خير وش تبين !!!
-(ابتسمت ابتسامه وسيعه وهي طالعه مملووووحه على هبالها :-
أتحداك بعد بكره تفوز علي ... وأنا ولا أنت (ثم طالعة طيارته القديييمه والصغيره شوي .. وكملت بستهزاء :-
من أي عصر طيارتك !!!! المهم اذا فزت راح تكافئني بـ ... آآآمممممممـ .. شوي خلني أفكر ؟؟؟
اقول حمود شرايك لو فزت وش يخدمني فيه ؟؟؟
-(وهو يهز كتوفه وفيه الضحكه :- انا مالي شغل فيكم....
-ؤفففففـ عاد انت راعي سحبات خايف من ذا عشانه حلو ...
<~ وش دخل حلو بس الظاهر ماتقدر تنكر وسامته غير بهالطريقه العجيبه كخخخـ ...
أحمد هنا ماقدر يتحمل ,, انفجر من الضحك ... فيصل طنقرت معه من أميره وتريقتها عليه ...
-(أميره يوم شافت أحمد ضحك قالت للفيصل :- واحد صفر هاهاااي
<~ تقصد انها ضحكت عليه أحمد ...
-(فيصل مقهور بس ماحب يوظح :- طيب بشري أمج ...
-لاااا كلش ولا امي بتفقع ويهي موب ناقصه أنا ...
-(مافهم بس سلك لها ...
-(كملت هي كلامها :- خلاص انا قررت مايلي ...
اذا فزت أنا أبيك تعزمني يوم كامل على الفطور والغدا والعشا برى على حسابك ....
-(بروعه :- ؤمـــآآآ ياعمه طيرييييييييي ... يخب عليك غدا بس موب فايزه اقولج من الحين ...
-ؤخص ياواثق طيب ماقلت لي وانت اذا فزت شنو تبي ؟؟
-(ابتسم بخبث :- أبيج تشترين لي طياره يديده بما ان هذي على قولتج من العصر الحجري ..
-(أميره واثقه من نفسها بتفوز عشان جذي قالت :- ؤكي اتفقنا ....
""""""""""""""""""""""""""""
يام وهي تحاول تحتك في الدكتور طلال بالمسن رغم انه موب معطيها وجه ...
بس هي ماتطلع من عنده الا ومخليته يحاكيها لو عالأقل مجاوب على سؤال من أسألتها ...
ودها تفقد الأمل انه يعطيها وجه بس رغم ذلك مصرررره انه يعطيها وجه ...
بالجـــــــــــــــــــآمعه ....
جوجو جالسه على كرسي بالحديقه وهي فاتحه جوالها وتطقطق فيه ...
سعد شافها من بعيد جالسه لحالها ... تردد بالبدايه يروح لها بس أخيرا راح لها وقال :-
صباح الخير جوجو ...
-(ابتسمت له :- صباح النووووووور ...
-ممكن ايلس وياج شوي ؟؟؟
-وليش شوي ايلس وياي لين مايبدى كلاسنا !!!
-(ابتسم :- ؤكيه ...
-اقول سعد ..
-سمي ..
-سم الله عدوك ... ماشفت لي تولين من اليوم وانا ادورها ؟؟؟
-لا ولله بعد انا من زمااان ماشفتها ....
-(ترددت شوي بس بالأخير قررت تقول :- اقول سعد
-نعم ؟؟؟
-انت تحب تولين ؟؟؟
-(ابتسم لها وهو يقول بثقه :- لا .. منو قال ؟؟
-(الرتبكت من سؤالها الغبي ثم قالت :- سوري بس توقعت جذي يعني ..
-صراحه ومأكذب عليج .. من قبل كنت متوقع انها حب حياتي ... بساكتشفت بالنهايه أنها مجرد وهم بقلبي ..
وتولين لا انا ولا هي نصلح حق بعض ... بس تقدرين تقولين موب محبه .. لا هي غاليه عندي ومثل أختي بس ...
-(خافت انه يفهمها غلط ويتوقع انها تحبه ولا شي فقالت :- لا بس جان ودي أقرب بينكم أكثر بس بما انك تقول مأحبها ماأقدر اقول
أي شي أكثر __^
-(ابتسم لها :- لا شكرا .. تولين مثل اختي وبس ...
(بهاللحظه دق جوال جوجو ...
-آلـــــو هلا توتي ...
-اقول جوجو ... وين أوراقي اللي عطيتج اياها تبع الواجب ؟؟
-(وهي عاضه شفتها :- ياربييييه نسيتها ويى الدكتور طلال ...
(سعد فهم كلامهم ويفكر كيف ان تولين بتستغل هالفرصه تتقرب من طلال ...
-(تولين توترت وقالت بقهر :- جوجو ليش نسيتيها وياه ..
-طيب عادي انتي روحي وخذيها منه ؟؟
-يوووه منج ... طيب انتي ليش عطيتيه ؟؟
-بس عشان اقوله اذا ترتيبج للأجوبه صحيحه عشان أساوي مثلها ...
-ولا يكون قلتي له ان الاوراق لي !!!
-مو انتي كاتبه اسمج عليهم ؟؟؟
-يووووه ... طيب انتي روحي وييبي الأوراق منه !!!
-لا مستحيييل ..
-وليش حظرتج ؟؟
-توتييي تدرين يوم رحت له أراويه الأوراق اختبصت مره ... عاد شلون لو ألحين الروح اقول له عطني الاوراق .. اكيد بيقول وين
اوراقج انتي مايبتيها ؟؟؟ وانا توني مانتهيت من كتابة الأوراق باالكمبيوتر ...
تدرين كمبيوتري متعطل لـ ...
-(قاطعتها بقهر :- خلاص خلاص ؤكي ...
(ثم سكرت الجوال ... وهي حدها مقهووووره من جوجو ...
ؤففففـ الحين ضروري اقابل ويهه بعد الكلام اللي قالي اياه آخر مره .... صحيح اني احاجيه بالمسن
بس عالأقل مايدري انه انا ... ياربيييه وش اسوي الحين ....
الروح ولا لا !!!
مافي حل غير الروح وأييبها منه بدون ماأحاجيه ...
(بسرعه وهي تمشي صدمت بصقر اللي كان سرحان بأفكاره في ليان ...
له كم يوم ماشافها والظاهر للأبد ومايدري ليه هو يفكر فيها دامها سوت اللي يبيه وتركت الجامعه !!!
التفت على تولين معصب من صدمتها القويه على كتفه ..
-(بس تولين كانت اسرع منه بالغضب وشوفة النفس أكثر منه :- هيه انت ماتشوف طريجك ؟؟؟ ؤف ...
(صقر مجمد مكانه لما لمح وجهها بسرعه وراحت عنه ...
هذي ليان ولا انا مشبه ؟؟؟... معقوله من كثر ماأفكر فيها صرت أشوف ويهها وهم !!!!
يارب انا وش صار لي ؟؟؟ ؤفففـ منك ياصقر انسى انسى ... هذيج البنيه مجرد عائق عليك بدراستك
............
(توليـــــن وهي تمشي بسرعه قبل لا تبدى محاظرتها ....
لما وصلت مكتب طلال تنهدت بصعوبه وهي تحاول تاخذ لها نفس عمييييق انها تدخل عليه بدون خوف او توتر ...
طقت الباب ثم دخلت ...
الغرفه ماكان فيها غير طلال بمكتبه والباقي موب موجودين ...
-أحم ...
-(طلال كان لاهي يكتب في ملف .. التفت على تولين بس بعد نظراته علطول وهو يقول بصوته الخشـــن :-
نعم شبغيتي تولين !!!
-(الرتبكت شوي ثم قالت وهي تتذكر توعدها مع نفسها تكون أقوى من ماهي عليه .. حاولت تكون واثقه :-
بغيت الأوراق اللي عطتك اياها جوجـ.....الجوهره ..
-(بدون مايطالعها :- أي اوراق !!
-اوراقي يتك الجوهره تستشارك فيها للواجبها ..؟؟
-(فتح درجه وهو يدور عليها .... فتش عليها عدل بس مالقاها ... توهق فيها كيف تظيع من عنده ...
التفت عليها وهو يقول :- وانتي شتنطرين هني .. روحي دوري بالدرج هذا ...
(حست نفسها بزر عنده بس تصبرت شوي ونفذت اللي قالها عليه ... بس برضو مالقت شي ... وهي تفتش بالدرج
حست بشي يتحرك بداخل الدرج ....
استغربت بس كملت تفتيش ... وماحست الا بحشره على يدها ..
رفعت يدها وهي تطالع الحشره بجموووود ....
ماقدرت تصرخ لأن لسانها انربط من الروعه .... امتلت عيونها دموع بسهوله من الخوف ..
لأن الحشره كانت كبيره شوي ...
طلال حس انها واقفه بدون ماتتحرك ... التفت عليها مستغرب بس انصدم لما شاف دموعها بعيونها وواجهها منقلب من الخوف ..
ناظر يدها ولقى الحشره عليها ....
استغرب ليش ماتتحرك ولا تصارخ بس موقفها صار ابشع من أي شي ثاني
لما شاف دموعها !!!!
راح لعندها وهو بيده منديل .... شال الحشره بهدوء ورماها من الدريشه وهو يقول بابتسامه :-
تولين عاد مو لهدرجه دموع ؟؟؟
(رجلينها تحس انها موب قادره تشيلها من الخووووف ..
جلست على الأرض وبدت تبكي وتمسح يدها بقووووووه على الفرشه للدرجة ان يدها صارت حمممممررررررااا ..
طلال انصدم منها ... قرب شوي وجلس عندها وهو يقول بالرتباك مايدري وش يقول لها وبنفس الوقت
ابتسامه على دهشه من دموعها ...
بس احنا ندري ان تولين دلوعه للدرجة الغروووووووور ....
وتخاف من ابسط الأشياء .. يمكن دليل للنعومه والأنووثه (الزاااايــــــــــده ) <~ وفيه من أمثالها كثير
الله يصبر رجيجيلهم عليهم __^
-تولين خلاص مسحي دموعج .. بعدين ترى انا مدري ان فيه حشره ولا جان ماقلت لج دوري ...
تولين
(دنق راسه يطل بوجهها ولقاها لازالت تبكي ...
مد لها منديل ... خذته منه بدون ماتطالعه ...
مسحت دموعها ... بس شوي وتذكرت الحشره على يدها ...
رجعت تمسح على الفرشه الخشنه ...
طلال انصدم من يدها اللي صارت حممممممررررررررررا ....
سحب يدها وهو يقول :- انتي مينونه ... طالعي ايدج وش صارت ....
(تولين رفعت عيونها على يده اللي ماسكه يدها ....
لما رفعت عيونها عليه ... حست بقربه منها كثيييييييير وهو ماوخر عيونه عنها ....
اختبص من حركته معها وانقهر من حاله جوات نفسه وش هالحركه اللي سواها معها ...
سحب يده بسرعه عن يدها ووقف وهو يقول :- خلاص اعتبري أوراقج وصلت لي ... يعني انا برصد لج درجتج
عندي انج قدمتي الواجب ... والحين تقدرين تروحين ....
(حس ان مافيه أحد يتكلم ... التفت عليها وهي جالسه ومنزله راسها ...
استغرب منها وقال :- تولين ؟؟؟
-(تولين تذكرت موقفها مع الحشره وحست بشكلها مضضحححك وهي تبكي مثل الأطفال ....
ماقدرت تمسك نفسها وضحكت بقوه ..
طلال فتح عيونه من الصدمه ...
بسم الله عليها هذي شفيها !!! لا يكون انينت ؟؟؟
-(راح لها وهو يقول :- تولين شفيج ؟؟؟
-(وقفت وهي تحاول تمسك ضحكتها بصعوبه وقالت :- لا بس تذكرت شكلي (وكملت ضحك )
(طلال سكت شوي بس تذكر شكلها لما جلست عالأرض وبدت تبكي ....
ماقدر يمسك نفسه من الضحك ....
شوي سكتت تولين وهي تطالعه مبتسمه ووجهها أحمر من الضحك والدموع ...
طلال رفع عيونه عليها وابتسم ....
بس شوي راحت من فمه الابتسامه ...
شاف بعيونها لمعه غريبه .... حس فيها بالتوتر ...
حس بعيونها الف معنى ومعنى ... ماقدر يفهمه ...
بهاللحظه دخلت عليهم دكتوره جولييت ...
تولين اختبصت بس فضلت انها تطلع ...
لما طلعت طلال كان للحين واقف ويفكر بنظراتها اللي قبل شوي ...
حس بعيونها حكي ومعاني ...
مافهمها
"""""""""""""""""""""""""""""
ليان :- ؤكي خلاص ...
-(الرجال بعمر الأربعينات قال :- خلاص عي لانت روح وابتدي شغلك من اليوم ...
روح وخذ وياك الفوطه والسطل فيه مويه وابتدي من الأشاره ...
وحاول انك تمسح باللي تقدر عليه بسرعه قبل لا تفتح الاشاره وتاخذ منهم حق التغسيل ....
واذا شفتك ماشي بالشغل وياي عدل خليتك تنتقل للمواقف تغسل سيارات بالكامل .. وأكيد راح يرتفع راتبك عندي ...
ليا كانت طول الوقت منزله راسها ومغطيه نص وجهها بالقبعه وتهز راسها بالـ (موافقه ) ..
الرجال استغرب منها شوي او بالأصح منه لأنه علباله ولد ...
ليان راحت لهشغله لأنها الوحيده اللي ماراح يطلب منها لا أوراق ولا جواز ولا شي .....
غسل وبس ... ناس تترزق الله بأي شي ...
............
ليان وهي واقفه بالاشاره تنتظر الاشاره تكون حمرا ...
أحمـــــــــــــــــــر ...
انطلقت بسرعه للسياره ....
لما مسحتها بسرعه طقت الدريشه ....
وكان صاحب السياره ( ريـــــــــــــآن ) ...
رفع عيونه عليها ومستغرب ليش منزل عيونه عنه ؟؟؟
حاول يلمح بس مو ضابطه معاه ...
الاشاره صارت حمرا ..
رفعت راسها بسرعه ليان وكانها تقول عطني وخلصني ...
(بس لما شاف وجهها تذكر نارا علطول ...
فتح عيونه بصدمه ...

انتهى البارت الثالث وهو آخر بارت من الباب الثاني .....
انتظرونــــــــــــــي بالباب الثالث مع الجزء الأول ....
لا تحرموني من تعاليقــــــــــــكم وأآرآئكــــــــم ...
فهي تهمني كما يهمني ان تنال قصتي اعجابكم ....

............................
البـــــــــــــــــــــآب الثالث ...
الجزء الأول ...
ليان فقدت الأمل انه يعطيها والاشاره فتحت ...
ركضت بعيد عنه عالرصيف ...
ريان كان يطالع المكان اللي اختفت هي فيه ...
لاحظ ان السيارات تظرب بوري له ...
مشى وهو يفكر بنارا وكيف ان هذا الولد يشبه لها ...
(من جهة ليان وهي تفكر كيف انو أول شغل لها خسرت فلوسه ....
جلست على الرصيف وهي تنتظر الاشاره تسكر مره ثانيه وتبتدي شغلها من اول وجديد ...)
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""
نوف جالسه بالقبو وهي تشرب زقاره ....
والأغاني واصله لين الشارع ..
نارا وهي ترن باب بيتهم ...
فتحت لها الخدامه ...
-وين نوف ؟؟؟
-تهت جالس لهالا ...
(نزلت نارا وهي تسمع صوت الاغاني المرتففففعه ....
اعجبها الجو اللي عايشته نوف ....
جلست بالكنبه المقابله ...
نوف فتحت عيونها وهي تطالع نارا منسدحه ....
نقزت عندها وهي تقول :-
ياهلا وغلا بحبيبي ...
-(بصوت واطي :- نوف ...
-لبيه .. سمي ... فديتج أنا ولله .. أمري حبيبي ...
-انا تعبانه ...
-ومن اللي موصلج لهالحاله ... انتي قولي لي بس ...
-انا تعباااانه افهميها يعني يبي لي كاس ويسكي دبريها لي ...
-حبيبي انتي تدرين بالويل اييبها .. لو يدري ابوي تدرين شنو بيساوي فيني ؟؟؟
-ؤففففـ دبريها وبس ...
-(ماتدري وش تقول لأنها ماتبي زعل نارا عليها ...
-طيب صبري فيه واحد ماأدري اذا موجود أو لا ...
(قامت وهي تدور تحت الخزنه ...
ابتسمت لما لقت قاروره وحده بس ...
-نارو حبيبي ..
(لما شربتها مره وحده نارا وكأنها تبي تبيع نفسها بعيد عن هالدنيا اللي ماذاقت طعم الراحه فيها او السعاده ...
نوف تعشق شي اسمه نارا سكرانه ...
لأنها تكون مو بعقلها وتنبسط وياها على كذا ...
عكس لو تكون على وعيها ماتعطيها أي فرصه تتقرب منها ابدا ...
"""""""""""""""""""""""""""""
وتين جالسه بغرفتها وهي تفكر بعبادي ....
وصلها مسج ...
فتحته بحماااس ...
حبيبتي شتقتلج مووووووووت ...
(حست بأنفاسها تتصاعد بسرعه ....
ماتدري شتقول .... حاسه بشعور جواتها غرريييييب ...
ودها تموووت من الوناسه ...
قررت انها ترسل :-
سلامتك، من الموووت ...
(من جهه ثانيه ابتسم عبادي وهو يقرى المسج ...
(مرت عمها تقول بصراخ :-
وتينووووووووووووووووووووووه .. وويعوووووه نزلي غسلي المطبخ .. صاير وسخ مثلج يالوسخه ...
(وتين تتنهد بقل صبر بس نزلت بدون ماتقول أي كلمه ....
-أحمد :- هيه انتي ييبي لي قلاس ماااي ...
(بقلبها ... ؤفففـ حتى ذالبزر ينافخ ... الله يصبرني بس ..)
وهي تخدم أهل عمها طووول الوقت تفكر في عبادي ...
تحس بقلبها فررررحه موب طبيعيه ...
""""""""""""""""""""""""""""""
بالسعـــــــــــــــــــــــــــــــوديه ....
بندر وصل للمطار بالرياض ....
وهو يمشي بعربية الشناط يدور أبوه ...
-(من ورى :- ولد بندر ..
(التفت بندر بسرعه وهو حده مشتااااااق لأبوه ...
ظمه بقوووه وهو يقول :- توقعتك ماراح تجي مثل المره اللي راحت ..
-انت ولدي والي غيرك بعدين هالمره خلاص ماعاد فيه بعدها سفره بعيد عني ..
الشغل كله بيصير بالرياض ...
-(عقد حواجبه :- طيب والشغل اللي بالامارات ؟؟؟
-(تلعثم وهو يقول :- خخـ .. خلاص كلها عينت فيها ناس قد الثقه ...
يعني انت شغلك اللي بالرياض ..
-وانت يبه ؟؟
-انا خلاص صرت عووود ولا عاد اقدر امشي على رجولي أكثر ... خلني الرتاح على اخر ايامي ..
-لا يبه الله يطول بعمرك انشالله يومي قبل يومك ... وبعدين راحتك هي اهم شي بهالدنيا عندي ...
الله يطول بعمرك يبه ...
-كفو ولدي يالله خلنا نرجع للبيتنا ...
-(بظيقه :- يبه ليش مانقلت من هالبيت ..؟؟
-ليش ؟؟
-موب انا قلت لك كل ذكرياتنا الشينه فيها ...
على ايام اخوي ووفاة امي ... صرت أكره هالبيت ...
-(بصوت خشن وحااااد :- انا كم مره قلت لك لا تجيب سيرة اخوك بدر ... انسى ان عندك اخو اسمه بدر ...
(سكت وهو يتمنى لو يعرف وش قصة الكره كله هذا ...
هو يدري ان اخوه توفى بس مايعرف شنو السالفه بالضبط ...
""""""""""""""""""""""""""""""
تولين جالسه تنتظر دخول طلال بالمسن ....
أذن المغرب وهو مادخل ...
وكل ماتذكرت موقفها معه آخر مره تحس انها بتموووووت من الوناسه ...
ضحك معاها بعد كل شي بينهم من التوتر ....
صوت دخول ايميل طلال ...
علطول فتحته بدون ماتتردد وهي تقول ..
-مرررررحبا دكتور طلال ..
(طلال فتح عيونه وهو يقول بصوت واطي :- بسم الله علي مامداني افتح ايميلي الا وذي
ناطه علي !!!
ؤففففـ شكلها ماراح تهدني موليه بس انا بتفاهم معاها ....
-لو سمحتي انا جم مره قلت لج المسن مابي احاجي أي احد فيه ...
-طيب انت ماتعرفني عشان ترفض الحجي وياي ..
-مابي حتى اعرفج ... بس تعالي انتي بأي كلاس ؟؟
-أممممممممم شنو تتوقع ؟
-اعتقد سألتج سؤال واحد وماله داعي تتطولينها وايد ..
-أنا بكلاس ..........
والحين الرتحت
-انا شاك فيج ..
-(خافت لا يكون عرفها .. قالت بسرعه :-
ماأعتقد انك عرفتني ..
-ولو اقولج اني عارفج وشاك فيج من زمان ..
-طيب قول وانا بقولك اذا أي او لا وليش اجذب عليك ..
-لا انتي قولي لي انتي منو وبعدين اقولج انا منو شاك فيه ...
-..................
(بيـــــــــــــنها وبيــــــــــن نفسهــــــــــــــآ وضميرهــــــآ )
هذي فرصتج ياتولين ... قولي له انه انتي وقوي علاقتج وياه من المسن ومن هالدقيقه ....
................... لا بس اذا عرفني ممكن مايحاجيني موليه ...
بس تقدرين تييبينه بطريقتج ...
لا ............ لا تنسين ياتولين صاحبتج ...
جــــــــــــــوجو ....
بس بس هو مايدري بحبها له ..
بس انتي ياتولين تدرين بحبها له وهي اقرب وحده لج ...
شلون بس .. بس انا احبه وهذي فرصتي اقوله انه انا ...
بس انا ليش خايفه انه يعرفني ....
معقوله عشان جوجو ... ولا لأنو يمكن يرفضني ؟؟
تولين ... حبج للدكتور طلال اكبر غلط ....
أول شي عشان جوجو ... وهذا اهم شي ...
طيب طيب انا مابي اضيع فرصتي بالمسن اني احاجيه ... وهذي اكبر سعاده لي اذا حاجيته ...
بس أكبر خيانه لو اقوله اني انا تولين ...
طيب انا عندي حل ...
يرضيني ويرضي جوجو .....
(مدت يدها للكيبورد وهي تكتب ..
-أمممممممم ... طيب بقولك ....
-صح النوم ... توقعتج نمتي ....
-أنا .. (كتبت بصعوبه ) ...أنا جوجو ...
-(حس بتوتر وهو يقول :- جوجو منو ؟؟؟
-(عاضه على شفتها وهي تكتب بأطراف بارده ومتردده :-
بنت عمك .. الجوهره ...
-(شنــــــــــــــو .. الجوهره ماغيرها !!!!!!! غريبه شنو تبي مني ؟؟؟؟
اهلين ..
-(ابتسمت بسخريه على نفسها وهي تقول بقلبها ...
سبحان الله لو قلت له تولين جان سكر الايميل علطول ... ولا عاد حاجاني وذب علي جم جلمه بالجامعه ...
بس لما توقع اني جوجو .... قال وبكل بساطه اهلين ....
جوجو سامحيني بس صدقيني انا اساوي هالشي لي ولج ...
عالأقل أنا أطيب مابنفسي اني احاجيه ولو بشخصيه ثانيه ...
وبنفس الوقت أحاول اخليه يحبني .. اقصد يحبج ....
جوجو انتي اغلى وحده بقلبي ...
وانا أحب الدكتور طلال ...
انا بحاجيه لو بأيام بسيطه ... واذا اعترف بحبه لي ... يعني لج ...
راح أسلم لج كل شي وانا بذيج الساعه راح اطلع من حياتكم انتي وياه ...
ولا عاد راح ادخلها موليه ..
لو ادوس على قلبي ...
-هلا فيك ... شخبارك ؟؟
-بخير انا الحمدالله انتي شخبارج ؟؟ شحالج ؟؟؟ وهاه كيف الجامعه وياج .؟؟
-(راح اكتب كل شي احسه في قلبي ... بما انه يحسبني جوجو ... مابيضرهم شي لو أكشف عن مشاعري ..
-يعني موب لذاك الزود ...
-ومنو اللي مزعلنج جي عشان تقولين هالحجي ؟؟؟
-(ابتسمت وهي تتخيل لو الكلام موجه لتولين :- ليه يهمك ؟؟
-(طلال توتر من كلمتها بس قال :- بنت عمي وأكيد تهمني مصلحتها ...
-بس عشان جي ؟؟؟
-(ياربيه هذي شقصدها !!! ... :- ليش ؟؟؟
-لا ولا شي .. بس جي سؤال ... اقول دكتور ..
-افا تقولين لولد عمج برى الجامعه دكتور !! لا مايصير جي ؟؟
-(ابتسمت وهي تحس ان الكلام لها :- ؤكي .. طلال ... موب متعوده بس يالله ..
-(عقد حواجبه :- موب متعوده !!!! واحنا عيال عم دايم تقولين طلال ؟؟
-(حطت يدها على فمها وكان المفروض تنتبه انها متقمصه شخصية جوجو موب هي ...
-لا موب قصدي شي ... طيب ماقلت لي شخبارك ؟؟
-قلت لج ولله ابدن ماشي يديد ... أي صح ماقلتيلي ..
-سم ...
-(ابتسم :- سم الله عدوينج ...ابوج وأبوي متواعدين نروح للمزرعة ابوج .. ؟؟
-صج متى ؟؟؟
-بالويك آند ... بتيون ؟؟
-ماأدري احتمال أي واحتمال لا ..
-آهـــآ ... على راحتج ...
-(خذت الجوال وهي تدق على جوجو ...
-آلو هلا جوجو ..
-هلا فيج ... شعندج مستعيله بالحجي ؟؟
-ابي اسألج عندج شي بالويك آند ؟؟
-(بفرحه :- أي عندنا طلعه لمزرعة عمي ابو طلااااال ...
-آها متأكده ..
-اكيد طلال بيكون فيه وماتبيني الروح ؟؟
-(من ورى قلبها قالت بصعوبه :- هاه ماوصيج أكشخي عدل ... خليه يخطبج وتفكوننا ثنيناتكم ههههـ ..
-ياسلام فهمنا ليش تبين الفجه من طلال لأنج ماتواطنينه .. بس انا ليش تبين الفجه مني ...
-(سكتت شوي ثم قالت :- طيب اشوفج على خير ..
(طوط طـــــــوط .... جوجو طالعت الجوال وهي تقول بصوت واطي :- وهذي مابتبطل عادتها بتسكيرة الوجه ؟؟؟
(من جهة طلال وتولين ...
-تولين :-
أي بغيت اقولك انشالله بيي بالمزرعه ..
-(تأخر عليها بالرد شوي ثم قال :-
صج ولله حلو خلينا نشوفكم من زمان ماشفنى عمي ...
-تسلم ...
-طيب جواهر بطلع انا تامريني شي؟؟
-لا ابد سلامتك ... (ترددت شوي ثم كتبت :- ودير بالك على روحكـ ..
-(طلال للحظات ظل يطالع آخر جمله .. ابتسم ابتسامه خفيفه وهو يكتب :-
انشالله ... يالله فمان الله ...
-فمان الكريم ...
(طلال وقف وهو يفكر بجوجو وأسلوبها الغريب .. وكأنه اول مره يحاكيها بحياته .. وحده مايعرفها ...
حاس انها متغيره ومو هذي اللي يعرفها ....
بس ماشك للحظه انها راح تكون مو جواهر ...
(من جهة تولين جالسه تفكر باللي سوته ... اخاف يكشفني عند جوجو وبروح فيها ذيج الساعه ...
لازم أصرف الوضع ..
خذت الجوال ودقت على جوجو ...
-جوجو ...
-(باستغراب :- تولين !!! شعندج ؟؟
-ليه حرام ادق عليج __^ ..
-لا مو جذي بس اقصد توج مكلمتني المهم شعندج ؟؟
-ماعندي شي بس جذي طفشانه .... ممكن ايي عندج ؟؟
-اكيد حياج متى ماتبين وبأي وقت .. البيت بيتج حبيبتي ...
-تسلمين ياقلبي عيل خلاص ماطول عليج ...
-ؤكيه تولين انطرج ...باي ...
(سكرت الجوال وهي تفكر شلون تصرف الوضع ....
راحت وتلبست عدل كعادتها .. عندها ذوووق عالي بكل حاجه ...
وهذا هو لبسها ..بس بدون القبعه __^ ....




-(لما نزلت :- ماماااااا انا اريحه لرفيجتي .... تيين وياي
-وليش ماقلتي لي قبل جان رحت وياج بدل هالقعده اللي مالها لزمه .... بس منو رفيجتج ؟؟
-جوجو ..
-أي لا شيوديني عندها وهي الوحيده بالبيت ...
-(بابتسامه وهي تضم امها :- حبيبتي انتي وليش ماتيلسين ويانا .. تراج بعدج بنوته لبا قلبج __^ ..
-يابعد قلبي ولله ... ادري اني بنوته وش حليلي هههـ بس بروح للمستشفى أحسن ... بتخلص اجازتي ..
-ؤوهوووه ماما انتي ليش تحبين المريضين نفسيا ؟؟؟
-طيب ليش ماتروحين وياي يوم من الايام وتقابلين مرضاي وتسولفين وياهميمكن يكون لج دور بعلاجهم ؟؟؟
-لا لا شنو يوديني عندهم هالمريضين بسم الله علي
-(تقبص أذنها عالخفيف وهي تعاتبها :- انا جم مره قلت لج عيب تقولين هالكلام المفروض تقولين الله يشفيهم ..
لا يعاقبج ربج ...
-(بطاعه طفوليه :- ستغفر الله والله يشفيهم يااااارب على يدج انتي وبس .. بس انا خليني بعيد عنج __^ ...
-وبرضو ؟؟
-هههههـ لا خلاص توبه .. يالله ماما انا رايحه تامريني شي يالغلا ؟؟
-سلامتج حبيبتي بس الساعه سبع تكونين بالبيت ياويلج ان تأخرتي ...
-انشاااالهي __^ يالله سي يـــآ ...
"""""""""""""""""""""""""""""
فيصل واقف وهو يعدل طيارته ومعزم الفوز على اميره ....
وكان لابس




أميره وصلت وهي كانت لابسه ....




وفوقها العبايه بس تفتحها كلها .. يعني لو ماتلبس عبايه أحسن لووول ...
وشكلها كالعاده بنفس البرونز والشعر الستريت ....
كان الجو مغيم .. وطالع خقاااق الجو ...
بس أميره ماعجبها الوضع ... حاسه ان الجو بيخرب عليها التحكم بالطياره ...
بس هي برضو معزمه عالفوز ...
كانت تدور بعيونها على فيصل ...
طبعا هم مايعرفون اسامي بعض ...
شافته من بعيد جالس يعدل بطيارته .. ابتسمت وهي رايحه عنده ...
-(بصوت عااالي وحماس :- ؤهــــآآآيوؤ كاصيماص ...
-(فيصل الرتجفت يده من الروعه بصوتها اللي فقع اذانه ... والمشكله مايدري وش تقول ؟؟؟
-التفت عليها وهو يقول :- وويعوه انشالله ...
-(كانت مبتسمه بس بوزت وهي تقول :- بويهكـ يالشين ...
-بعدين تكلمي وياي عربي ...
-ؤففففـ مشكله لا تعرفت لكـ على واحد قروي مايعرف كل الغات ...
-انشالله عمتي بروح اتعلم كل الغات عشان اصير مثلج كشخه .. بعدين كلمتج اللي تو لا يكون سبه ؟؟؟
-(فقعت ضحك عليه وهي تقول :- ياخي انك كمخه ... ؤهايوؤ كاصيماص ... يعني ياسبك ياعنز ياثور يابطه مرحبا ..
-ؤللله كل هذا معناها ؟؟؟
-هاها مسوي تضحكني ... لا معناها مرحبا بس ...
-طيب الثور بويهك انا جم مره قلت لج لا تقلين ادبج وياي ...
-طيب لا يكثر وقولي شخبار طيارتك ؟؟
-مالج خص ...
-(لفت بوزها وهي تقول :- ؤف فيه أحدلاعب عليك وقايل انك وسيم عشان تشوف حالك علي
-ماتلاحظين انج انتي اكثر وحده ملاحظه اني وسيم ... فلا تلعبين علينا هههههـ ... عشاني احلى منج ...
-أي بحلمك احلى مني يالبنقالي ...
-(عقد حواجبه :- وليه بنقالي ...
-من ذالعيون المولعه جنها لمبه بين ناس عيونهم سود شي طبيعي تكون بنقالي شاذ بين مجتمعك هاهاااي ...
-ظريييييييفه ... من زين ويهج يالعبده ...
-(بقهر :- عبده بويهك وليش عبده عاد ...
-أولا لسانج أطول منهم وبعد من لونج البرونز شوي قالب على ويهج أسود ههههههههـ ...
-هاهاهاها يارب .. اضحك الحين ولا شالمطلوب ؟؟؟
-لا لا تضحكين موب لازم ... حتى ضحكتج تفقع الأذان ..
-(حست بالقهرررررررررر منه .. مره هزئها وهي ماعرفت وش تقول ...
لفت عنه وهي تقول :-
نشوف منو اللي بيضحك عالثاني بعد المسابقه اليوم ...
-(بصوت عالي يقولها :- جهزتي فلوس الطياره ؟؟
-(بصوت واطي مقهور :- الله ياخذ ويهك انت والطياره .. مسوي بتفوز علي انا اراويك ...
(بعد ساعه ونص ...
-(صوت المايك :- الرجاء من جميع المتسابقين ان يستعدو للسباق ... ويقفو أمام الساحه ..
(المتسابقين تقريبا ثنعشر واحد ومن بينهم فيصل وأميره وشخص ثاني اسمه راكان ...
-(أميره راحت عند فيصل وهي تقول :- لا تفشلني بسيارتك غيرها .. ابي سياره حلوه اذا وديتني للمطعم ...
-تدرين انج وااااثقه وايد انصحج ماتوثقين حيل لأنج مهزومه من الحين ..
-(شافت راكان واقف من بعيد وصرخت صرخه نقز منها فيصل مرتاع :- ركوووووووووووووووون ...
(وركض عنده وهي تقول :- ياخذ عدوينك وعدويني (وهي تطالع فيصل :- وينك ياخي من زماان عنك ...
(بحركه عربجيه بينهم يسلمون على بعض :- هلللاااااااااااا بأميرتنا ...
(فيصل طالعه عيونه وهو يطالعهم من بعيد ويفكر انه ماقد شاف وحده عربجيه مثل ذي بحياته كلها ...
حتى العيال طاقه ميانه معهم !!! وهو يفكر .. ذي واظح عليها اهلها فالينها وايد ... بنت فلتانه المفروض يعلمونها الصح موب جذي
.. يالله بقلعتها انا شعلي منها ....
(جت بباله وتين وهو يحس بقلبه حن لها والشتااااق لعيونها ونظراتها البريئه ...
-(صوت المايك :-
واحـــــــــــــــــد
ثنيـــــــــــــــــــــــــــن
ثلاثــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه
........
(الكل انطلقت طيارتهم ماعدا طيارة فيصل اللي نسى بطاريتها مفتوحه ... بسرعه ركبها وهو يسمع تعليق اميره
عليه بسخريه :- بسرعه بسرعه بسرعه يالمهزوم بسرعه ههههاااااااااي ... ياخي لا تتعب حالك
انت وطيارتك ذاللـــ .....
(قطع صوتها فجأه وهي التفتت على طيارتها اللي بتطيح بدون مانتبهت بواحد صدمها وطاحت طيارته ...
تحكمت عليها بصعوبه وهي تقول بصوت عالي للولد :-
يعل عيونك الخفس قل امين ... مالقيت الا طيارتي تصدمها !!!! بس احسن طاحت طيارتك ...
(فيصل يضحك عليها وهو بدى بالسباق لما الرتفعت طيارته رغم انها بعيده الا انها سريعه وقربت توصل لهم ...
كذا طياره طاحت واللي تعطلت واللي افقد توازنها الرياح بالجو ..
ومابقى غير الربع طيارات ..
فيصل وأميره وراكان وبنت ثانيه ...
بالمقدمه أميره وراكان ثم البنت ثم فيصل ...
بعدت الطيارات عنهم وخط النهايه قرب ...
فيصل وصل للطيارة أميره البنت الثانيه صارت الاخيره وفقدت الامل بالفوز قبلهم ..
فيصل التفت عليها وهو يقول بغمزه وابتسامه حلووووه منه للبنت :-
اخدميني بهالطلب وأعطي جان بغيتي عيوني .. ابيج تصدمين طيارة أميره عشان اسبقها ..
(البنت خاقه على فيصل عشان كذا ماترددت بطلبه وعلطول لفت على أميره وصدمتها بأقوى ماعندها ...
أميره شهقت لما تشوف طيارتها وطيارة البنت تطيح أما طيارة فيصل سبقتها بس راكان قبل فيصل ..
-(اميره بعصبيه :- لعنه تلعنج يالجلبه .. ماتشوفيييييييييييييييييييين انا اراويج ...
(ذبت الجهاز المحرك وهجمت على البنت النعوووومه وهي مثل الاسد ...
فكت طرحة البنت ومعطت لها الشعر ...
-ياجلبه ياعميانه ماتشوفين جدامج .... فجأه لفيتي علي .. خبله انتي خبلااااااااه ...
(الناس كلهم اجتمعو عليهم وفيصل التفت مصدوم من اميره ...
على خط النهايه كان فيصل راح يفوز بس لما التفت على اميره مرتاع من تصرفها فاز عليه راكان ...
-(المايك :- الفائز الاول راكــــــــــــــــــــــــــــــــــآن الـ..............
الفائز الثــــــــــــــــــاني فيصــــــــــــــل .
(أميره لفت لما سمعت الكلام ضحكت بصوت عالي وقامت من على البنت اللي على الارض وحالتها حاله ..
وهي تقول بصوت عالي وتناقز ..
-هيييييياااااااه مافاز ... ركوووووون بعدي ولله بعدي ...
(فيصل لحد الحين متنح على أميره ... هذي بنت متأكدين ولا شنو ؟؟
أميره راحت عنده وشعرها منفوش شوي :- طالع ويهك جنه قرعه مصفر ههههههااااااااي ...
احسسسن مافزت هذا اهم شي عندي حتى لو مافزت انا ....
-(بصوت واطي بس تسمعه :- صج مو طبيعيه هالبنت !!!!!!!
-ياخي طبيعيه ولا لا على كيفييييييييييي .. طس بس يالله عني يالخسرااان ...
(لفت على راكان وهي طاااايره عنده وتمد يدها تقول بفرحه وكأنها هي اللي فايزه ...
-كفك يابعدي كفــــــك .... ولله كفو ياتلميذي ... هذي آثار تعليمي لك كيف تسايق ..
-(راكان يتخصر وهو يستهبل معها مثل مزحها اللي يموووت عليه مثل البزران :-
لا احلفي عاد ياناكرة العشره .. منوا للمعلم انا ولا انتي .. نماسيه اني انتي التلميذ هوانا المعلم ..
(حطت يدها بسرعه على فمه وهي تقول :- ؤصصصصصـ لا يسمعك ذاك البنقالي ابو اذان رادارات ..
-(راكان التفت يدور بنقالي بس مالقى ومافهم عليها شتقصد ...
بس كان تفكيره بيدها اللي على فمه ... حس بقلبه يزيد دقاته ...
أميره وخرت يدها بلا مبالاه وكأنها ماطقت الميانه معه بزياااااده وهذي طبيعتها وتربيتها يعني مو قصدها
شي بس هذا اللي تربت عليه .. الفله الزااايده عن المجتمع المتحفظ ...
فيصل كان يطالع حركاتها ومستغرب حيل منها ... مصدوم من حركات هالبنت ..
بس نص تصرفاتها ماعجبته وكيف هي طاقه الميانه مع الشباب وكأنها ولد مثلهم ...
مو لأنه يفكر فيها او شي .. بس مايحب هالنوعيه من بنات الامارات او الخليج عامة وليس خاصه اللي مو متحفظ لعاداته ...
-(أحمد بعصبيه على أميره :- أميره شوفي شساويتي بالبنت ؟؟؟
(التفتو اميره وراكان على البنت الي طقتها .. ولقت حالتها حاله ... والمخوش على وجهها ... البنت دموعها غارقه عيونها ..
أميره استحت على وجهها كيف سوت بوجه البنت كذا بس ماكانت حاسه بنفسها من قبل بسبب العصبيه ..
راكان مسك ضحكته على هبال أميره وجنونها اللي يثير سعادته لما يجلس معاها ويطالعها بخبالها ...
فيصل وهو ماسك طيارته راح عندهم وهو يقول :- أصلا هذي بنت ؟؟؟ قولها أمير مو اميره ...
-(التفت راكان عليه وهو يقول :- احترم نفسك ...
-(أميره ماعطته وجه وهي تقول للأحمد :- ماكن قصدي بس هي الغلطانه ليش تصدم فيني بدون سبب جذي حتى واظح انها
قاصدتها ... كانت بعيده عني وفجأه لفت علي بقوه وصدمتني .. شوف طيارتي وأحكم بنفسك ..
خربت أكيد ...
-أحمد بحده :- طيب اعتذري لها ؟؟
-تخسى .. ولله ماعتذر لها ... المفروض هي اللي تعتذر لي موب انا ...
-راكان :- خلاص ماحصل الا الخير .. وطياراتكم آنا اللي بصلحها لكم ثنيناتكم ..
-(البنت كانت ساكته ودموعها تنزل من ألألم بوجهها .. رفعت عيونها على فيصل ولقته يطالع اميره بحتقار
وأميره كانت بتصرفاتها العربجيه وضحكها وكأنها ماسوت شي للوجه البنت تقول :- خلاص يابنت عديها
وأحمدي ربك ان هذا اللي صار لك بس ... ترى هذا ولا شي اذا عصبت على احد ...
-(فيصل:- لأنج ولد موب بنيه ..
(راكان واميره واحمد لفو على فيصل .. بس فيصل مسك كتف البنت وقال لها بحنان :- تعالي وياي ومسحي دموعج ..
وخليج من هالولد ...
(أميره حست باهانه لها أول مره أحد يهينها بهالشكل ..ماتعودت على أحد يطول لسانه عليها بكلام قاسي ...
سكتت بدون أي ردة فعل وهي تطالع فيصل اللي شوي ويبوس البنت بسبب قربه منها بقوووه ...
راكان حس بقهررررررر ولما جى بيروح لفيصل مسكته اميره وهي تقول :- ماعليك منه انا اعرف كيف اتصرف مع هالأشكال ..
ماحب احد ياخذ حقي بيده ... انا اعرف كيف اخذ حقي بيدي من هالبنقالي ..
-(راكان فهم ان اللي قصدها بنقالي هو هذا فيصل ... وعرف انهم يعرفون بعض ..
-اقول اميره منو هذا ؟؟؟
-وانا شدراني عنه آخر همي هالقبيح وشايف نفسه بعد ...
"""""""""""""""""""""""""""""""
(ليان كانت واقفه عند بوفيه وهي تشتري شاورما وحده بدون شي تشربه عشان الدراهم ماتكفي أبدا ...
راحت للبيت المهجور وهي تفكر بأمها ... تبي تبكي بس ماتقدر ... فيها ضيييقه ماقدرت تطلعها بالدموع ...
شافت من بعيد عبدالمحسن واقف مع ولد صغير ويتكلم معه ...
علطول تخبت عنه ... جلست للحظات وهي تطالع الشخص اللي تحبه بين هالعالم من بعد امها ...
ودها تروح عنده بس ماتقدر من بعد اللي سوته وآخر مره رفضته ... وكيف شكلها بشعرها البوي ...
وحالتها الحين ...
لفت بتروح وحست انو فيه احد وراها ...
لما التفتت لقته عبدالمحسن جاي صوبها من بعيد شوي ... لفت عنه وهي تركض ...
عبدالمحسن مايدري انها ليان بس حي انه الشخص الغريب هرب لما شافه ...
أكيد يعرفني .. الحقه احسن شي ..
(بسرعه وهو يلحقها ...
(لفت وهو تحاول تضيعه ....
بس رجلها تعثرت بين الخشب عالارض وطاحت ...
عبدالمحسن لما وصلها مسك كتفها ولف وجهها عليه بيشوف منو ...
لحظــــــــــــــــــــــآت صمت ..
لحظات توتر ...
عيون تطالع بعض ومشتااااااااااااااااقه حيييل لبعض ..
-(بشفايف ترتجف :- لـ ... ليــان !!!!!!
(ليان وقفت بسرعه وكملت طريقها للشارع .. قطعت الطريق وعبدالمحسن جى بيلحقها وهو يناديها بس ماقدر لأن
الاشاره فتحت والسيارات بدت تمشي ...
لقى ليان بس ماقدر يتمسك فيها ...
حس باحباااط كبيـــــــــــــر .... وضيقه ..
(ليان لفت وراها وحمدت الله انه ماقدر يلحقها ...
"""""""""""""""""""""""""""""""""
تولين وهي مترده شوي عند جوجو ...
-اقول جوجو ..
-لبا قلبج سمي ؟؟؟
-انتي قلتي صح انج تحبين طلال ؟؟؟
أي ليش ؟؟
-طيب لو بيوم حبج بتستانسين ؟؟؟
-اكييييييييييد .. بس مستحيل يحبني ...
-طـ .. طيب انتي ليش ماتقولين له عن حبج له ..
-مستحييييييييييييييييييييييييييييييييييييييل ولا افكر اقوله ..
-ليش ؟؟
-ولد عمي وأستحي اقوله مثل جذي .. ولو هو يبيني او يفكر فيني ماراح يرده غير ابوي يطلبني منه
بس ماتوقع لأن طالعي عمره طق جم وهو مافكر يتزوج أحد ...
-طيب هو ليش ماتزوج للحين ؟؟
-ولله مدري عنه ؟؟
-طيب انتي بتروحين للمزرعه صح ؟؟
-أي انشالله ..
-أمممممم .. جوجو عادي لو ييت وياكم ؟؟؟
-(بفرحححه كبيييره :- واااااااو هذا احلى شي قلتيه وأخيرا مابغيتي تيين ويانا للمزرعه ..
دومي اعزمج بس ترفضين على انج مستحيه ... شغير رايج ؟؟
-لا بس جذي بالويك اند ماراح الروح لشي انا ومامي .. عشان جذي قلت الروح وياج احسن ...
-حياااج الله وأمج انا بعزمها عاد تدرين انا راعية البيت وراعية المزرعه أكيد ماراح تقول لا __^ ...
-خلاص عيل اتفقنا __^ ...
-- يييييييييي مره وناسه ....
..................................
(بالجامعه ....
فيصل رجع أمس الليل ومالقى عبادي ببيتهم عشان كذا الضطر يروح ينام عند صاحبته البريطانيه جينفر ...
جينفر الغنيه ....
بالصباح قومته جينفر وهو نايم عالكنبه ....
فتح عيونه وهو يطالع المكان الفخممممممممممم ..... تمنى لو يكون عالأقل عنده مكان ينام فيه وموب شرط كل هالعز ..
تذكر سوالف جينفر امس وأنها قالت راح توي حفل لعيد ميلادها وبتدعي الكثييييييييير من الجامعه
ببيتها القصــــــــــــــــــــــــــــــــــر ...
ابتسم لهالفكره الحلوه ... عالأقل راج ترجع ايام جينفر وحفلاتها اللي ماتنتهي وكل وحده احلى من الثانيه ....
لما وصلو بالجامعه ... جينفر مسكت يد فيصل ... بس فيصل سحب يده منها
شاف عبادي واقف مع وتين مره ثانيه ....
طنقررررررررررت معه وبقوووه ....
راح لهم وهو يسحب عبادي بقوه ويقول :- وينك امس قاعد ادق عليك ماترد ؟؟؟
-(سحب يده بهدوء وهو يقول :- كنت مشغول ..
-مشغول !!!!!! طيب كان رديت علي عالاقل .. امس كنت بحاجتك وبسببك رحت ونمت عند
جينفر ...
-طيب وانا مكلوف فيك ولا شايف بيت أهلي ؤتيل ؟؟؟ ترى بالبيت اذا ماتدري فيه شي اسمه حرمااااات وماأعتقد انك ماتدري ..
موب بكل مره تيي وتنام عندنا ...
-(فيصل حس بااهانه قوييييييييييييييييييييييييييه بحقه ... قال بصدمه :- عبيد انتش قاعد تقول ؟؟
-اللي سمعته ياخي ... بعدين لا يكون زعلت ترى هذي الحقيقه يعني موب المفروض انك تزعل ...
يالله تعال ويلس وياي ... (غمز له :- ويلس مع حبيبة قلبك وتين ...
-(فيصل مقهوووووووور وبقوووه ...لف عنه وراح بعيد عنهم .....
وتين باستغراب :- شفيه رفيجك ؟؟؟
-ماعليج منه ... بس لأني اقول له أمس مشغول وماقدرت الرد عليك عطاني كم تهزيئه وراح ...
-اصلا واظح عليه شوفة النفس من زمااان ... وانت كيف تمشي مع مثل هالأشكال ؟؟؟
-شقصدج ؟؟
-يعني واحد معروف صيته بالجامعه كلها مغزلجي وراعي بنات وقذاره ..!! شتبي وياه ؟؟
-ولو هذا رفيجي وأنا مستحسل اخون رباعتي وياه عشانه جذي ... وموب شرط اذا كان رفيجي بصير وياه
عادي هو حر بنفسه وانا حر بنفسي ومو لم حركات المغازل وقلة الحيا هذي ..
-يعني انت تعرف ان اللي يساويه قلة حيا بس ساكت ؟؟
-أي ومن قلة الأخلاق اني اتركه عشانه جذي ... الا اذا صرت مثله .. وانا اختلف عنه بكثير ..
وماقد حبيت بعمري ولا مره .. بس الضاهر اني بديت أحب وقلبي تعلق بوحده ..
-(عقدت حواجبها :- منو هذي ؟؟؟
-(ابتسم وهو يشوف القهر بعيونها :- ليش غيرانه ؟؟؟
-للللـ ... لـ
-(حط يده على فمها وهو يقول :- انتي .... اللي يحبها قلبي هي انتي ...
-(سكتت مصدوووومه وموب مصدقه روحها باللي سمعته ..... حست بقلبها يدق بسررررعه ...
كان فيه شخص يراقبهم من بعيد وهي نارا ...
من كثر ماتتفرج على الجامعه كلها صارت تعرف كل واحد فيهم ومنو اصحابه ومنو حبايبه ...
ابتسمت ابتسامه خفيفه وهي تطالع اشكالهم وواظح عليهم الحب ...
تذكرت ريان علطول ... ثم سرحت فيه
نوف نقزت جمبها وهي تبوس خد نارا وتقول : فديت الحلو ليش سرحاااان ؟؟؟
-(مسحت خدها وهي تقول بقرف :- نوف انا جم مره قلت لج لا تساوين هالحركات ... مااااأحبها ...
-طيب انا شساوي اذا كنت احببببببببج ...
-(تنهدت بقل صبر بس طنشتها ...
مرو قدامهم برهوم ودحوم وريان ...
-برهوم :- يالله يالله قومي اوصيج روحي حبي ريول ريان مره ثانيه عشان يعرفج هههههااااااي ...
(مطنشتهم وهي تطالع ريان اللي موب لمهم لاهي بالجوال ...
نوف مو فاهمه شي بس تحاول تفهم وهي تقول بصوت واطي لنارا :- هذولي شيقصدون ؟؟؟
(ماردت عليها نارا ومطنشتهم كلهم ... لفت تطالع الطلاب وهي طفشت من حالتها مع ريان ...وماتبي جروح بقلبها ثانيه بسببه ...
-دحوم (يقلد صوت نارا المبحووح :- انا نارا ياريان ماعرفتني .. تهئ تهئ تهئ يالله يالله بالله ابجي احسن هههههههااااي ...
-برهوم :- لا قصدك يبيلها مصحه نفسيه ... شوف كيف شكلها وماتلومها اذا تلزقت بريان ...
هيه انتي يابلاك شدو على قولت شباب الجامعه ههههههههههـ صج من سماج جذي ....
(نوف وصصصصصصصصصصلت معها وبقووووه وهي تسمع تهزيئ برهوم لنارا ...وهي عارفه ان نارا مايهمها شي وماراح تاخذ حقها من هالواطي...
وقفت بعصبيه وبسرعه منها شدته مع قميصه وعطته بوكس على فكه .....
<~ (يفيدون البويات بهالمواقف كخخخخخخخـ )....
تهجمت عليه وماعطته فرصه يدافع عن حاله وهي تلعن وتسب فيه ....
نارا وقفت وراحت عنهم بهدوء ولا كأن شي صاير ....
ريان التفت عليها وهو يطالعها ....
ومن بعيد يزيد يراقب الوضع ....
وبالذات يطالع ريان كيف تصرفاته الغريبه ويطالع نارا وهو اللي يقول ماأعرفها ...
انا ماأكون يزيد اذا ماعرفت وش سالفتك ياريان ...
فكو بينهم بصعوبه ونوف معصصصبه وهي تقول :-
تفو عليك ياحيوان يامـ#### يافـ####
ياجـ##### ... ولله ولله لو اشوفك مره ثانيه متحجي عن نارا شي ولله لا أخلص عليك اليوم قبل بكره ياخـ#####
-(برهوم منقهرررر وهو متعور من ظربها وكأنها واحد من الشباب ...
قال :- ماناقصني الا انتي تهدديني ياقـ##### ... انا مدري ذيج الساحره المينونه شمسويتلكم عشان الكل يدافع
عنها ..... ولا انتي ماينشره عليج مثلها بذالأسود جنكم ينانوه طالعين من تحت الأرض ....
(التفتت على ريان وعرفت تقريبا ان نارا هي اللي هامها ريان ... راحت عنده وهي تقول بحتقااار وقهررر وغيرررره :-
واحد مثلك مـ ##### مدري شلاقيه فيه نارا ... تفوه عليك ياوسـ### ياوا##### ...
(يزيد ابتسم من بعيد ومستانس من نوف باللي سوته فيهم وبردت على قلبه لأنه مايقدر يسوي أي شي
ولا بيخرب كل شي يخطط له ....
نارا وهي تمشي شافت تولين واقفه بغروووور وهي تقول لواحد يحاول يتغزل فيها ...
-ماعاد الا ذي ... أعطيك ويه انت ياشييين ... واحترم حالك انا بنت ناس ومتربيه ... واذا مو محترمني شوي احترم الحجاب
اللي لابسته انا .. لو اني بدون حجاب وقذره مثل هالبنات تعال حاجني وبعذرك ذيج الساعه
وحتى لو اني مو متربيه مستحيل اعطيك ويه ... (طلعت من شنطتها مرايه وحطتها بوجهه وهي تقول
بغروووور :- شفت هالويه .. بالله يستاهل وحده مثلي تعطيه شوية اهتمام او نظره ...
صج انك متخلف مريض ... وخر عني قبل لا أوصلها للمدير يتصرف وياك ...
(الولد راح ... نارا تطالع تولين بحتقااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااار وهي تقول بصوت واطي :-
ولله انتي المريضه .. شايفه روحها على شنو ماأدري ... ياكرهي لها بس هالبنت ... ماأقول غير الله يصبر أهلها عليها
ورفيجاتها ... ياكرهي لها بس ...
لفت عنها وراحت ....
تولين وهي بتدخل المبنى رايحه للمحاظتها للدكتور طلال ...
سمعت جينفر تناديها بصوت عالي ...
التفتت عليها وهي تشوف جينفر جالسه مع فيصل وشلتهم ...
بس فيصل ماكان لمهم ... لاهي يفكر بعبيد وقلبته الغريبه عليه !!!!
جينفر طلبت من تولين تجي للحفلتها بعيد ميلادها ...
وعطتها الدعوه ...
الشله كانو يطالعون تولين وخااااااقيييييييييييييييين بقووووه ....
ابتسمت تولين لجينفر وراحت ....
-(واحد من شباب شلتهم :- يعن ابو شكلها مازينها هالبنت ...اخ من جينفر تعرفها وحنا ماندري ولا عرفتنا على هالحلوين اللي مثلها
-(واحد ثاني قال وهو يطالع فيصل :- بس موب جنها تشبه فيصل ؟؟؟
-(التفتو كل الشباب يطالعون فيصل ...
فيصل حس انهم يطالعونه ... التفت عليهم وهو يقول :- شفيكم !!؟؟
-(عبدالله :- شفت البنيه اللي تو ؟؟؟
-لاء ليش ؟؟؟
-(عمر :- ياخي تشبه لك !!!
-(ضحك بستخفاف عليهم فيصل وهو يقول :- اقول ولله انكم فاضين ؟؟؟ قاعدين تطلعون الشبه بين خلق ربي ...؟؟ وبعدين
حتى لو تشبه لي ... ماقد سمعتو .. يخلق من الشبه الـ(40) ؟؟؟
-(طوني :- أي بس مو للهدرجيييه يعني كتيير البنت بتشبه لئلك ؟؟؟
-لئليك!!!!! هههه ياخي شايفني جدامك بنيه تقولي لئليييك ..؟؟
-(طوني يضحك :-أي وشو بدي اعملوكون ... انتو من كتر لهجاتكون خبصتوني ... ياللي بيحكي امراتي
وياللي بيحكي ايطالي وياللي بيحكي بريطاني وياللي بيحكي مصري ويا ويا ويا كتيرييين انتو ...
-(عبدالله :- ههههـ طيب وش له يالس ويانا روح دورلك على واحد بس ...
-طوني :- ههههههـ الزاهير هاد احسن حل ههههههـ ...
"""""""""""""""""""""""""""""""""""""""
تولين جالسه ورى وهي ماسكه قلم طلال وتفكر فيه ....
طلال كان يشرح وتولين موب لمه ابدا .....
فتحت الدعوه بس لقتها بنفس يوم روحتها للمزرعه عشان كذا هونت تروح ... بعدين فكرت
بعقلانيه انو امها لا يمكن تخليها تروح بمكان فيه شباب وبنات لحالهم مخصصين ....
طلال شافها لاهيه من بداية المحاظره ..
راح عندها وسحب منها الدعوه وهو يقول :- شنو هاللي شاغلج ؟؟؟؟
(لما قرى الدعوه قال :- هذا اللي فالحه انتي فيه ؟؟؟
-(نزلت راسها ولا ردت )
-(بصوت عالي للكل يسمع :- احنا نشرح وانتي تفكرين بهالحفله .. ولا تفكرين شنو تلبسين ؟؟؟
لا عاد انتو أكيد مايصلح تلبسون اللبس مرتين...
(وهو يكمل بصوت تريقه ينعمه على انه تولين :-
يؤ الناس ذوللي ماشافوه علي .... لازم لازم اروح للسوق ..
ياربييييه أي سوق الروح له ....هذا السوق ولا هذا السوق ؟؟
يؤ لا مستحيل اخاف اطلع الشين وحده وبلا بلا بلا بلا ....الى مالانهايه ...
(هنا ضحكو اللي بالقاعه على تريقة طلال لتولين ....
(كمل بصوته الخشن :- خلي عنج هالخرابيط اللي موب فايدج ...
رماها على الطاوله ورجع يكمل الشرح ...
(خنقتها العبررره من قسوته وتريقته عليها ...
وبالذات هو ...
لما انتهو طلعو الكل وتولين لحقة الدكتور وهي حدها مقهوووره ...
لما وصلت عنه وهو قده بيدخل للمكتبه ..
-دكتور طلال ممكن لحظه ..
-(بدون نفس :- نعم شبغيتي تولين ؟؟؟
-ممكن اعرف ليش تتصرف وياي بهالقسوه ؟؟؟
-انتي اللي تجبرين الواحد على جذي ...
-بس انا الوحيده اللي تساوي معاي جذي .. قول انك تكرهني وبس ...
-(ضحكه خفيفه :- ولي شانا اعرفج عشان اكرهج ...
مدري عنك ؟؟
-تولين انا مشغول الحين اذا عندج شي ثاني قوليه بسرعه موب فاضي ...
(لفت عنه وراحت وعيونها غرقااااانه دمووع ....
سعد شافها وهو يقول :-
تولين فيج شي ؟؟؟
-سعد واللي يعافيك فجني ...
(استغرب منها شوي بس سمع صوت جواله ...
-الو ..
-الو هلا جواهر ...
"""""""""""""""""""""""""""""""
ليان وهي جالسه تشتغل عند الاشاره ....
مرت وقفت سياره وأشر لها صاحب السياره ...
ركضت عنده وبدت تمسحها بسرعه..
لما انتهت طلت براسها عليه بس بدون ماتوضح وجهها اللي منزلته ...
-(فيصل بدون مايطالعها طلع كم درهم وعطاها ...
لما طالعت الدراهم قالت بصوت واطي كعادتها بالويل ينسمع صوتها من حياها
وصمتها الدائم ...
-بس هذا شوي ؟؟؟
-(قال فيصل وهو يلتفت عليها :- مامعي حق نفسي عشان أعطيك ؟؟؟؟ أحمد ربك بس على اللي بيدك ...
وان لك مجان تنام فيه موب مثل بعض الناس ...
فتحت الاشاره وليان ركضت للرصيف وهي تقول بقلبها ...
معه سياره ومستخسر فيني جم درهم .... ؤف ناس بخيله ...
(مايدرون ان كل واحد حالته اصعب من الثاني ....
"""""""""""""""""""""""""""""""""
أميره بصرخه :- راح للدبــــــــــــــي !!!! هالردي انا اراويه ولله لو يروح للآخر كوكب انا لاحقته ..
وأصلا امي تقول بكره بنرد للدبي وانا اراويه الشغل كيف ...
(ضحك عليها احمد وهو يقول :- سلميلي عيل عليه ...
-الله لا يسلمه ولا يسلمك وع مالت عليك انت وياه ...
وش لاقين فيه هالبنقالي ؟؟؟
-انتي اللي تكرهينيه مدري شفيج عليه ...
-عدااال عداااال هو اللي يحبني عاد !!!! صمخ بويهه جعله يصمخ بماصوره جدامه مايشوفها ...
-استغفري حرام عليج يمكن الولد الحين مات بسبب دعوج ...
-وه بسم الله قطيو بعشر الرواح لا تخاف عليه بس ...
بس ماقلت لي وين يعيش
-وانا شدراني ؟؟؟ بس اللي اعرفه قال لي قبل لا يروح انه لازم يرد عشان جامعته ..
-ماقال لك شنوا لجامعه ؟؟
-الا قال الجامعه الامريكيه ..
-(بشهقه وهي مفتحه عيونها :- اهب ياولد ...وانا بأخيس جامعه وهو متربع لي بهالزين كله ولله لا الحقه وأراويه الشغل
عشان يعرف منو الولد ...
-(بصوت واطي :- الله يعينه بس عليج ...
-شنو شنو قلللت !!!
-هه هه لا ولا شي ...
-ايه اشوا عبالي بعد ...
""""""""""""""""""""""""""""""
يزيد يلحق ريان لما دخل الصيدليه ....
انتظر لما طلع من الصيدليه .. وعلطول دخل بعده ..
-(سأل دكتور الصيدلي :- لو سمحت الشاب اللي طلع تو تعرفه ؟؟
-أي أكيد بعرفوه هايدا ريان بكل اسبوع يجيني مشان ادويتو ...
-أدويــــه !!!! ليش بلاه الصبي شفيه سلامات ؟؟؟
-(بأسف :- المسكين بياخود أدويه لمرضه النفسي ...
-مرضه النفســـــــــــــــــــي !!!!
-أي عندو للأسف من الولاده انفصام بالشخصيه ....
(يزيد علطول تذكر حركاته الغريبه وكمان فيه شي ملاحظه زييييييييييييين بريان وهي ..
هزة رقبته الدااائمه وكأنه مريض نفسيا ...
شلون راحت عن بالي هالحركه بالذات !!!!
عشان جذي يساوي مع نارا !!!
يؤ لو يساوي شي بنارا وهو مايحس بنفسه ساعتها شبساوي انا ...
لازم اقولها وأنبهها قبل لا يساويلها شي ..
(بسرعه طلع وهو يركض للبناية الشقق اللي فيها نارا ....

انتهــــــــــــى البارت الأول من الباب الثالث ...
انتظروني للبارت الثاني انشالله ...
تعاليقكم آرائكم ...
................
الباب الثالث ....
الجزء الثاني ....
يزيد يلحق ريان لما دخل الصيدليه ....
انتظر لما طلع من الصيدليه .. وعلطول دخل بعده ..
-(سأل دكتور الصيدلي :- لو سمحت الشاب اللي طلع تو تعرفه ؟؟
-أي أكيد بعرفوه هايدا ريان بكل اسبوع يجيني مشان ادويتو ...
-أدويــــه !!!! ليش بلاه الصبي شفيه سلامات ؟؟؟
-(بأسف :- المسكين بياخود أدويه لمرضه النفسي ...
-مرضه النفســـــــــــــــــــي !!!!
-أي عندو للأسف من الولاده انفصام بالشخصيه ....
(يزيد علطول تذكر حركاته الغريبه وكمان فيه شي ملاحظه زييييييييييييين بريان وهي ..
هزة رقبته الدااائمه وكأنه مريض نفسيا ...
شلون راحت عن بالي هالحركه بالذات !!!!
عشان جذي يساوي مع نارا !!!
يؤ لو يساوي شي بنارا وهو مايحس بنفسه ساعتها شبساوي انا ...
لازم اقولها وأنبهها قبل لا يساويلها شي ..
(بسرعه طلع وهو يركض للبناية الشقق اللي فيها نارا ....

(من جهه ثانيه نارا كانت منسدحه على السرير ومطفيه كل المبات ماعدا شمعه صغيره ...
وهي تطالع الشمعه وتفكر بحياتها التعيسه ولوين وصلتها الحال ...
الشمع يذوب وهو حاااار ...
مدت يدها ورفعت الشمعه على ذراعها ...
غمضت عيونها الجاااافه من دموع كعادتها ولا مره نزلت دموعها ...
قلبها صار قاسي من الدنيا القاسيه ...
بلحضه غمضت عيونها بهدوء وكبت الشمع الذايب على ذراعها ....
سكرت أسنانها بقوه وقلبها يعورها مو على الشمع ...
لا على مواقفها التعيسه بالحياه ...
طريقتها بالتفكير هو ..
انو لما أتألم من حاجه بجسمي ... يمكن يبعد القليل من الألم بقلبي ...
وهذا تفكير .. الايمـــــــــو .... (اللي مو ستايل __^ )
(بالشارع .. يزيد واقف ويطالع شباكها .... مو شايف أي نور ....
توقع انها مو موجوده او نايمه ...
تنهد وهو يقول بنفسه ...
نارا دامني يمج عهد علي لا أحميج من كل شر ..
(لف وهو راجع للبيته ...
""""""""""""""""""""""""""""""
الجميــــــــــــــع على الساعه 12 بمنتصف الليل ...
تولين جالسه على اللاب وهي تسولف مع صاحبتها عالمسن ....
وهي بغرفتها مافي نور غير نور الشاشه ....
مشغله موسيقتها المعتااااااااده اذا كانت متظايقه ...
موسيقة التايتانيكـ ...
أمها مرت وهي تسمع الموسيقى بداخل غرفة تولين ....
استغربت من حال بنتها اللي صاير على هالحاله ...
وللأسوء كمان ...
(من جهة طلال واقف وهو يطالع جهازه ويفكر بجوجو...
معقوله تكون الحين هي عالمسن !!!!
لا لا ماأتوقع ... تلاقيها نايمه الحين ...
(وبالفعل جوجو نايمه هالساعه بس اللي يحسبها جوجو مانامت مثل ماأحنا عارفين ...
تولين طالعت من اللي دخل بالمسن الحين ...
دقات قلبها صارت اسرع لما شافت طلال متصل بالمسن ...
-(صاحبتها :- هههههـ عاد شرايج ياتولين فيها موب طبيعه صح ؟؟؟
(تولين مو لم صاحبتها هيفا ابدا .. كله تطالع توبيكـ طلال وسرحانه فيه ....
بس الصدمه فعلا لما دخل طلال والأول مره هو اللي يبدى بالحكي ...
-السلام ...
-(تولين طلعت عيونها على اخر حد ... طلال يحاجيني ...
شسالفه ....
ردت بسرعه :-وعليكم السلام ...
-شحالج .!!
-بخير ... وانت ؟؟
-(فيس مبتسم ) وأنا شنو ؟؟
-(الرتبكت شوي لأنها داريه انه يستهبل شوي معاها ...
وانت شحالكـ ؟؟
-بخير .. دام بنت عمي بخير __^
-(تجاهلت كلمة بنت عمي وابتسمت مستانسه وكأنه لها الكلام :-
تسلم ...
-شفيج مانمتي للحين ؟؟؟
-مو يايني النوم ...
-طيب طفي اليتات وغمضي عيونج وعلطول بييج النوم __^ ...
-اذا على جذي عيل الكل مابيسهر وبينام بسرعه __^ ...
-أي بس اللي فيهم الرق شي ثاني ..
-^__^ وليش الأرق عاد ...
-لأنه مشكلتي ^__^
-عيل وآنا برضو مشكلتي الليله هذي ...
-وليش .. شمنه الارق عندج ..!!
-من التفكير ...
-(ابتسم طلال وهو يكتب لها :- منو تفكرين فيه !!!
-(تولين ضربت خدها بخفيف وهي تقول للنفسها .... شسالفتي انا اتنح كل شوي وياه وأخبط له حجي ماأحس فيه ..
ياربيه الحين وش لون برقع له ؟؟؟
-(تأخرت بالرد بس طلال ماأنتظرها وكتب :- لا يكون احرجتج وانا ماأدري ...
-(تنهدت وهي تحاول تجمع ثقتها بنفسها المعتاده واللي تشتت من لما تكون معه او تكلمه ...
أحرجتني بشنو ؟؟
-بالسؤال ؟؟
-لا مافيه أي شي يحرجني ...وليش انحرج منكـ ^__^ ..
-(ابتسم :- انا ماقلت انج تنحرجين مني ؟؟
-(عضت شفتها وهي تحاول ترد عليه بأسلوب :-
طيب بالنهايه ماخليتني أجاوب بشنو افكر فيه ^__^
-ههههـ أي صج .. بشنو ؟؟
-ولا شي (^__* )
-(ابتسم من الفيس وكلمتها :- طيب خليني أحزر بشنو تفكرين فيه ...
-طيب يالله جرب حظكـ ...
-أممممممـ بالاختبارات اللي يايه !!!
-هههههههههـ من متى والدراسه تهمني ..
-(هينا طلال عقد حواجبه لأنه يعرف انج وجو أشطر وحده بدراستها ..بس تولين نست انها مقتبسه
شخصية جوجو ... عموما طرد هالأفكار وكتب :-
-طيب تفكرين في رفيجتج تولين صح ...
-(أصابعها عالكيبورد الرتجفت ...
وليش افكر فيها ؟؟
-يعني عشانها رفيجتج ؟؟؟ولا ..
-أي بس موب معناته اني افكر فيها ؟؟؟ غريبه يبت طاريها ؟؟
-وليش ماأييب طاريها مو هي رفيجتج ؟؟
-امبلا (^__^)
-هههههـ طيب ليش اختبصتي ؟؟
-انا .. لا عادي ..
(سكتو للثواني وردت تولين رغم ترددها :-
طلال ممكن أسألك سؤال ؟؟
-(ابتسم :- أكيد ولو ...
-(بتردد :- تولين لي شانت تعاملها جذي ؟؟
-أعاملها كيف يعني ؟؟
-مدري بس ملاحظه انكـ تعاملها بقسوه شوي ..
-وهي برايج مو تستاهل القسوه ؟؟؟
-(بنفسها .. الحقيـــــر ...
ثم كتبت :- لا ..
-طيب انتي رفيجتها وأكيد بتدافعين عنها ...
-لا مو معناته رفيجتي بدافع عنها بس انا اشوف انها ماتستاهل كل هالقسوه قدام الطلاب لها
البنت تنحرج كل مره تفشلها قدام الطلاب ...
-اهي اللي تييب هالشي للروحها ..
-على فكره اهي تقول انها متأكد هان الدكتور كارهني من البدايه عشان جذي تصرفاته وياي ..
-(ضحك بخفيف ثم كتب :- هو انا ماأكرهها بس تصرفاتها بتخليني صج اكرهها ...
-يعني انت ماتكرهها الحين ؟؟
-هو ماأكرهها .. بس ماأستسيغها لا هي ولا حركاتها ... الا صحيح ودي اسألج سؤال وياليت مايطلع
ولا تفهميني غلط ؤكي ..؟؟
-ؤكي ..
-تولين راعية شباب صح ؟؟
-(طلعت عيونها بهالساعه وهي تشهق من قلب ..
الخسيس الجلب .. الحيوان ... يييييييييه ياكرهه ... انا اراويك ياحقير ..
-(كتبت :- ليش انت شايفها كل يوم متربعه مع شاب ولا يالسه مع شلة شباب ؟؟؟ ولا كل يوم
متكيه مع ريال بالموبايل ... صج سؤالكـ سخيف ...
-(عض شفته بقهر من نفسه وهو يكتب :- يؤ موب قصدي شي صدقيني بس انا أسأل يعني ...
-طيب اذا هي تحاجي رياييل وشباب جان شفتني مثلها ... وانت تشك فيني ؟؟
-أكيد لا ...
-عيل ليش تشك فيها ؟؟؟
-مدري بس احس بينها وبين سعد شي ... وبعد مره قد سمعت شباب يحجون عنها ..
-يحجون عنها ؟؟؟
-أي ..
-شيقولون ؟؟؟
-يعني من هالحجي اللي ماله لزوم ....
-طيب انت قول لي شنو هالحجي وانا اقولك ..
-مره شفت انا تولين واقفه من بعيد بالمبنى لحالها .. والشباب يحجون عنها وهم كانو يمي ويأشرون عليها ..
هذي انا قد حاجيتها والثاني يقول لا عي لانا ماعطتني ويه شكلي ماأعيبتها ... ويضحكون ومأدري شنو
وواحد ثاني قال انا مره شايفها طالعه مع واحد للكافي ... وطراطيش حجي كثير من هالنوع ..
-وانت مصدقنهم ؟؟؟
-مو على جذي بس حبيت أسأل
-(لازال القهر جواتها :-وهي تهمك عشان تسأل عنها ؟؟
-لا ابدا بس حبيت اشوف بنت عمي منو مرافجه ..؟
-(شهقت شهقه طويييييييله ...
الله ياخذ ويهك انت وبنت عمك ... وياخذ اللي حبتك ياحمار ... مدري وش عايبني فيك يازفت ...
(بدون شعور سكرت المسن طفت اللاب وهي تحاول تهدي أعصابها اللي ماقدرت تضبطهم ..
لأنها لو قعدت لحظه عالمسن ممكن تتفلت بكلام يفضحها ...
غطت وجهها بالمخده ودموعها بدت تنزل بدون شعور ...
حبيبها يحسبها انسانه وسخه وراعية شباب ....
هذي اخرتها مع حبه ...
انا بنت ماتربيت ..
حسبي الله عليك ياطلال جانك ظلمتني ...
(من جهه ثانيه طلال مصدوم من ردة الفعل القويه شوي تسكر بوجهه ...
بس بنفس الوقت عتب على نفسه كيف انه يشكك باأخلاق تولين وكمان قدام جوجو ...
هو شاك بس والحين تأكد انها مو راعية هالكلام لان بالنشبه له جوجو حريصه على نفسها من هالأشكال
ولا يمكن تكون اقرب الناس لها من هالنوعيه ...
يالييييييل آنا شساويت ويى البنيه ... صج ماعندي سالفه ... وشلون براظيها الحين ...
أي احسن حل بالجامعه .... اناديها وحاجيها ...
""""""""""""""""""""""""""""""""""
ليان وهي تمشي راجعه للبيت ...
كان فيه كذا شخص يراقبونها من بعيد ...
بس هي ماحست بأي شي ....
(من جهه ثانيه صقر بغرفته منسدح وهو يفكر بليان اللي فقد شوفتها حيل ...
ليان البنت الضعيفه جدامه مثل الطفل ...
قسى عليها حيل بس عشان سبب تافه توه يلاحظ انه السبب تافه بالنسبه
للتدمير حياة شخص جذي ...
يتمنى لو يعرف هي وين الحين ....
طلع من غرفته ونزل للتحت يبي يشرب مويه وبالصدفه شاف بالصاله
عبدالمحسن جالس عالكنبه وسرحاااااااان تحت هالظلام ومافيه غير الأبجوره الخفيفه بنورها ...
استغرب حالة اخوه والأول مره يشوفه كذا ...
-أحم أحم ... محسن ؟؟
-(عبدالمحسن ماحس بوجود صقر لأنه سرحاااااان في ليان ..
وكيف يلاقيها ؟؟؟
-(استغرب اكثر صقر وهو يقول :- محسن شفيك ؟؟
-(التفت عليه توه ينتبه :- معليه بس مانتبهت لك .. انتم نو متى هني ؟؟
-من تو ..
-وش عندك صاحي بهالوقت ؟؟؟
-ماياني النوم .. وانتش عندك ؟؟
-لا ابد بس سرحان شوي ...
-بمنو ؟؟
-ولا شي ..
-لا يكون باللي ماتنتسمى ؟؟
-صقور جم مره قلت لك لا تييب طرياها جدامي ذيج المره ؟؟؟
-طيب ذيج المره على قولتك ماعندك لها اخبار ؟؟؟
(عبدالمحسن ضحك في قلبه على حالته ...
شخصين يدور عنهم ومالقاهم ..
ليان و......... (بعدين راح نعرف ) ...
-طيب شرايك ترقى بس تنام ؟؟
-ولله مافيني النوم بس نازل اشرب لي قلاس ماي ..
-عيل روح ييب لنا شطرنج بدل هالتفكير اللي مامنه فايده ...
-(ابتسم صقر وهو يقول :- أي جذي اخوي ... من عيوني ياروح روحي انت ..
-(عقد حواجبه على ابتسامه بسيطه وهو يقول :- انت ياعليك لسان ينقط عسل مدري من وين يايبه ..
ياحظ زوجتك بس ههههههـ ..
-(صقر بهاللحظه ماأبتسم ولا شي .. ومايدري لي شجت في باله ليان لما جاب اخوه سالفة الزواج قدامه ...
بعد هالأفكار بسرعه وهو يقول :- انا رايح اييب الشطرنج ...
-ههههههـ لا يكون الأخ استحى ...
(مارد صقر وهو كل تفكيره بليان ...
(ليان بهالوقت نايمه وبأحلامها التعيسه تحت سقف مهجور ...
والأخوان الأغنيـــــــــــــــــآء .. عبدالمحسن وصقر يلعبون شطرنج ونسو سالفتها من الحماس
باللعب ....
""""""""""""""""""""""""""""""
(نروح للبطلنا فيصل ...
فيصل مثل ماعرفنا انه بدون بيت للحين ...
ولا يمكن يروح عند عبادي من بعد اللي صار فجأه والانقلاب اللي صار بشكل مفاجئ وغريب من عبادي ..
عبادي نصف فيصل الثاني ....
غدر فيه ويغدر أكثر من ورى ظهره ....
يغدر فيه بحبيته ....
وتين اول حب للفيصل .....
فيصل طلب من جينفر سلف وبيرجعه لها بأقرب فرصه ..
طبعا جينفر عارضت وبقوووه وطلبت منه يجلس وينام عندها لين مايحلها ربه ...
بس هو رفض وأبدى ماعليه كرامته انه ينام عند بنت ...
ورفضت انه يرجع الفلوس بس برضو ماعطاها وجه لأنه راح يرجعه لها أكيد ...
فيصل كل الليل يدور له عن شقه بس ماحصل ...
كل المحلات تسكرت بهالوقت وهو ماله مكان ...
قرر ينام بسيارته أحسن حل له ...

(وتين وعبادي بهاللحظه يتراسلون مسجات سوالف مع بعض ....
وتين كل مالها تتعلق أكثر في عبادي ...
وعبادي لطييييييف مررره معها ....
وعاجبته برضو ....

(بالجـــــــــــــــــــــــــــآمعه ....
أميره جالسه على الدرج برى بالجامعه في الحديقه ...
تتفرج على اللي رايح واللي جاي وماغير تتحسر على نفسها ....
لما شافت ولد جالس مع شلة بنات قالت بصوت واطي مليئ بحقد ...
شف شف ولد اللذينا ... فاق خشته على ذالزيون ....
لفت تدور بعيونها على فيصل بس مالقته ولا يمكن تلاقيه بهالجامعه الكبيره ....
بعندها امل كبير انها تحصله .....
(من جهه ثانيه سعد كان جالس وهو يفكر بجوجو وحالتها مع تولين ...
بالصدفه شاف من بعيد جوجو ...
أشر لها وراح يسلم عليها ...
جلسو يفطرون مع بعض على روفان وباقي على محاظرتهم نص ساعه ...
تولين دقت على جوجو ..
-جوجو وينك ..
-بسم الله علي طيب شفيج مستعيله جذي ...
-شـ شفتي أحد اليوم قابلتي أحد ؟؟؟؟
-(عقدت حواجبها :- أي بس ليش ..
-(تحس ان قلبها بيوقف :- منو ؟؟؟
-شفيييج ترى صج خرعتيني ...
-اقولج منو اللي شفتيه ...
-منو يعني بيكون غير سعد ...
-(تنهدت براحه كبيييره .... بس تذكرت كلام طلال عنها وعن سعد عشان كذا
قررت انها تبتعد عن سعد باللي تقدر عليه ولو انها تعتبره مثل اخوها بس ماتبي تشكك طلال بأخلاقها اكثر من الي
هو متوقعه .....
-خلاص عيل اخليج ويى سعد وانا بروح مع هيفا ...
-وليش ماتيين ويانا ؟؟؟
-مو على جذي بس هيفا يمي الحين وماودي اتركها ..
-طيب تعالي انتي وياها ..
-(تنهدت بقل صبر :- يالييل جوجو خلاص ماراح نيي غصيه الدعوه ....
(ثم سكرت الخط .....
جوجو متعوده على اسلوب تولين عشان كذا صار عادي عندها ....
سعد يراقب الوضع وهو يطالع بجوجو ...
جوجو لاحظت انه يطالعها .. استحت شوي وهي تقول :-
سعد شفيك تطالعني جذي ؟؟؟
-(انتبه على نفسه وهو يقول بسرعه :- لا بس سرحان ...
(مرت من جمبهم أميره وهي تفكر بفيصل وين بيكون ومتوعدتتتتتتته ....
التفتت على جوجو وسعد وهي تقول :-
هيه انتم ..
-(جوجو وسعد التفتو عليها باندهاش من اسلوبها الجفش ...
-(اميره وهي تزم شفايفها بطفوله :- تعرفون واحد اسمه فيصلوه ؟؟
-(جوجو :- فيصلوه ؟؟؟
-سعد :- فيصل قصدج ؟؟
-أي فصيل منو غيره تعرفونه ؟؟
-(جوجو وسعد هزو اكتافهم بعلامة مانعرفه ..
-جوجو :- بس ترى فيصل فيه كثيييير يعني انتي ماحددتي ...
-ولله مدري عنه وش اسم عايلته بس اللي اعرفه اسمه فيصل .. أي صح هو اشباهه شوي بنقالي ...
-سعد :- يعني هو بنقالي ؟؟؟
-ياليييل لا انت بعد وش تحس فيه .. هو اشباهه (ثم سكتت شوي وكملت :- الحقيقه هو موب اشباهه بنقالي بس انا
بوصف لكم شكله يمكن تعرفونه ...
عيونه زرق مدري كحلي مدري نيلي .. الموهيم انها ملونه .. وشعره أشقراني على اشهباني ...
واملط ماله لحيه ولا سكسوكه .... يلوع بالجبد ... وشعره طويل شوي لحد اسفل رقبته ..
و .. اممممت شبعد ... ايه طويل وجثثثثثثثثثثثثه <~ هذا أكثر شي لاحظته فيه بما انها موب طويله مره وصايره قزمه عنده ..
(سعد وجوجو ماسكين ضحكتهم على شكلها وهي توصف ... وكانها ماتطيق هالفيصل ...
-جوجو :- اسفه اختي بس صج ماندري منو ...
-(ناظرتها بطرف عيونها :- الحين متعبتني بالاخير مااعرفه ...
(لفت وراحت عنهم بدون ماتشكرهم حتى عالأقل ...
وهي تمشي بطفاقه صدمت بتولين ...
تولين تأففت من قلب وهي تقول من طرف خشمها معصبه بدون حتى ماتطالع اميره ..
-عمى يعمي عيونج يالصعيديه ... ماتشوفين طريقج ...
(أميره كانت بتعتذر منها بس لما سمعت كلام تولين قالت بستخفاف وابتسامه تقهر :-
لا تكفين ياسندريلا ... عدال بس عدال لا تميعين علينا يالمايعه (وهي تقلد صوتها بدلع وعلى طنزه :-
عمى يعمي عيونج ياصعيديه ... (ثم كملت بصوتها العالي كعادته :- أقول أثبتي يابنت وتكلمي معاي عدل قبل لا أحط حرتي كلها
فيج ...
-(تولين فتحت فمها بدلع علبالها مصدومه من حكي أميره ... ثم لفت تطالع أميره بحتقار :-
لاء يمه خوفتيني .... أقول تعرفين كيف تلقينا مقفاج وتذلفين عن ويهي لأني موب ناقصتج ...
(لفت بتروح تولين بس اميره مسكتها وهي فاتحه فمها بابتسامه واسعه وهي تقول :-
وين بتنحاشين ياحلوه ...!!!
(تولين بقرف وخرت يد اميره ...
بس أميره جت قدامها وهي تقول بحتقار :-
مسويه حلوه انتي ؟؟؟؟ ترى مافيج فرق بين التمساح ....
(بهاللحظه نارا مرت عندهم وهي تسمع كلام اميره ...
ابتسمت وهي ماسكه ظحكتها على اميره الزاحفه ... بس اعجبتها لما قوت تولين بالذات ...
تولين المعروفه عند الكل بغرووورها الذي لاااا يطاق ...
أميره سكتت فجاه وتنحت بوجه تولين وكانها تشوف قدامها فيصل ...
تولين كانت بترد بس استغربت من اميره اللي كل مالها تقرب أكثر وأكثر بوجهها وشوي وتخش بوجه تولين ...
-اميره :- انتي فيصل ؟؟؟
-(فتحت فمها بقهر على دلع :- هه ...... أو . مــآي . قــآد .. يور كريزي !!!
(ثم لفت بغرور وراحت عن اميره اللي فاقه خشتها متنحححححه من الشبه العظيم بين هالبنت وبين فيصل ...

فيصل عيونه تعوررررررره .. مر من جمب أميره بس محد انتبه للثاني ..
وحده متنحه من الشبه الكبير ...
وواحد بالويل يشوف اللي قدامه من عيونه اللي تعوره بسبب الارهاق ...
(فيصل وهو يمشي وقف فجأه مصدوم ...
قاعد يطالع اللي قدامه هو صدق ولا كذب ...
وتين وعبادي مع بعض مره ثانيه لا ويضحكون من قلب وداخلين جو ...
فيصل حاول يكبت غضضضضضضضضبه ولف عنهم رايح للمكان شلته المعروفه ...
لما جلس بينهم ...
-براهيم :- فصووول حبيب قلبي وينك ياشيخ لك مده ماتنشاف ؟؟
-وش اسوي كنت مسافر للعين ....
-ومن وين لك الدراهم ؟؟؟
-لا عندي رفيج بالعين عزابي لحاله بشقته أمسيت عنده كم يوم ورديت ...
-هاه عساك استانست ..؟؟
-ولله لك عليها شوي ...
-ليه سلامات شصار ؟؟؟
-لا أبد بس ماقلت لي ..
(قطع كلامه عبادي اللي قال بصوت عالي :-
آآآآآآآآآآآآه ياقلبي بس ...
(كل الشله يقولون بضحك وهم يصفقون له .....
اووووووهوووووه عبود محد قدك ولله عصافير انت وياها
-براهيم :- اهنيك ياعم على هالرومانسيه والغرام ...
(عبادي التفت على فيصل ... فيصل مصدوم من اللي يسمعه ..
وتين وعبادي يحبون بعض وانا آخر من يعلم ...!!!
رفع راسه بقهررررر وطالع عبادي بنظرات حاده ومليانه حقد ...
عبادي الرتبك شوي ..
بهاللحظه مرت وتين من عندهم ... بتدخل للمبنى ...
كل الشله بصوت واحد وعالي ...
أأووووووووووووووووووووووووووووووووو
ههههههـ هههههههههههههـ ....
وتين بسرعه دخلت للمبنى وهي تحس بوجهها طمااااااطه ..
عبادي نزل راسه مبتسم على حركة شلته اللي تحرج ...
أميره من بعيد سمعت الزعاق اللي تو وهي تقول بقلبها ..
ولسنه آمين ...
(فيصل ماقدر يكبت اعصابه اكثر من كذا ...
خيانه عيني عينك لااا لين هينا وبس ..
يسكت يسكت كثير بس فجاه ينفجر ...
وقف بسرعه بين شلتهم الا ويمسك عبادي بقوه ويعطيه بوكس قوي ...
وتين التفتت وهي اللي بعيده ... ركضت تشوف وش عندهم لأن الكل تجمع بسرعه ...
عبادي خفيف مرررررره عشان كذا بسهوله طاح عالارض ......... وفكه يعوررره من الضربه.......
-(فيصل تفل عند رجول عبادي وهو يقول :- هذي آخرة الصداقه ياخاين ...تف عليكـ ياوسخ ...
(لف بيروح بس لقى بوجهه وتين وهي تقول بقهر :- أحترم نفسك ولا تقول عنه جذي ...
(أميره لما شافت التجمع من بعيد ركضت بسرعه من زود اللقافه ... وهي تقول بقلبها ..
ابوك يالفله ..طقاق ... !!!
(وهي تزاحم بينهم أخيرا دخلت ...
فيصل كان واقف مصدوووم وبنفس الوقت قلبه يعوره على حبه اللي راح بخيانه ...
كان يطالع وتين مصدوم مايدري وش يقول ...
حاس انه ضعيييف عند حبها اللي بقلبه ...
أميره بطفاقه خبطت بكتف فيصل وهي تقول :-
واخيرا صددددتك ...
(الكل طالع اميره مندهش وهي مبتسمه أقوى شي ...
فيصل عقد حواجبه ..لما التفت طلعت عيونه من اللي يشوفه ..
-أميره !!!
-لا بنت عمها .... هههاااي شرايك .. انا اذا قلت اييبك يعني اييبك ...
أي تعال وش قاعد تسوي الله يصلحك ... مسوي تطاق مع ذولي .. اقول تعال وتطاق طقاق سنع معي ...
(الكل فقع من الضحك عليها ...
فيصل علق بعيونه على وتين اللي جالسه عند عبادي بخوووف عليه وهي تقول ..
-عبادي صار لك شي ...
(أميره حست ان فيصل موب لمها ابدا ..
التفتت على المكان اللي يطالع هو فيه ...
ابتسمت وهي تقول :- عدال يابنت لا تبجين عليه .. ماصار الا الخير ...
(وتين التفتت على اميره مستغربه وش دخلها ؟؟
أميره ابتسمت لها بابتسامتها المعتاده اذا جت تستخف دمها ...
-شطالعين ؟؟؟
-(وتين سكتت وماردت بشي بس اكتفت بنظرة أحتقار للفيصل اللي ماشال عيونه منها ..
أميره حست بشي بين هالبنت وبين فيصل ...
بس مافهمت وش السالفه ...
التفتت أميره على فيصل وسحبته وهي تقول :- يالله جدامي ياولد ... ؤه اقصد يابنيه ...
(فيصل سحب يده منها بدون نفس وكانه يقول ضفي ويهج موب رايق لج ....
راح عنها وهي واقفه تطالع بدهشه من اللي قاعد يصير ...
شفيهم ذوللي ميانين ؟؟؟
"""""""""""""""""""""""
يزيد نقز من فراشه وتأخر اليوم على الجامعه حيل ...
بسبب تفكيره اللي امس كله على نارا وريان ...
.............
للعلم ان يزيد يتمتع بوسامه شرقيه ....
وهو يركض للجامعه اللي قريبه من بيته ...
لما دخل المبنى وهو يدور على نارا ...
يحاول يدورها بس ماحصلها ...
طالع ساعته ولقاها على الساعه ثمان ونص ...
-ياربييييييه محاظرتي راحت والبنت مالقيتها ....
-(أميره واقفه جمبه بعد ماسمعت كلماته قال بقطة وجه :-
عادي لا تفقد الأمل ... قوي عزيمتك شوي مثلي __^ ..
(رفع حاجب مستغرب .. التفت عليها بدون كلمه ....
أميره لما شافته تقول بقلبها ....
انا من بكره لازم ادرس بهالجامعه ... ولله من يشوفني شوي وبعنس وانا تاركه اطخمان هني
بيتحمد ويتشكر علي .. اهب ماأزينه بعد ذا ...
(يزيد لف عنها وهو يقول :- فيه احد اكلتيه بعيونج غيري ؟؟؟
-(فتحت عيونها :- اقول لا تصدق عمرك بس ... بس عشاني مشبهه ...
-(التفت عليها وهو مبتسم ويقول :- دوري غيرها ...
-(كشرت بقرف :- مشكلت شبابهم هني مره واثقين من أعمارهم ....
نارا وهي جالسه على الدرج لحالها ...
وقف قدامها ريان وهو مبتسم ....
نارا رفعت عيونها عليه بس ماتحركت من مكانها وبالعكس بعدت عيونها عنه وهي ملت من حالتها معه ...
ريان استغرب من تعاملها وكانها ماتعرفه ...
جلس جمبها وهو يقول :- فديتج شفيج !!!
-..........................
-نارو !!! احاجيج ...
-(ناظرته بهدوء وهي تقول :- طيب بروح وبرد ونشوف اذا بتكون نفس الحين ولا لا شرايك ؟؟
-(سكت ريان وهو يطالعها بدون أي كلمه ...
وقفت بتروح بدون ماترجع له .. مسك يدها وهو يقول :- نارا لا تهديني بروحي جذي انا ابيج ...
(وقف وسحبها بعيد بالحديقه ورى الأشجار .... وبعيد عن كل عين ...
حط يدينه على كتوفها وهو يقول :- شفيج علي ... نارا انتي تدرين فيني شكثر أغليج من لما كننا صغار ..
والحين .. الحين ...آآآآ ... أحبج .. أي نعم أحبج ولله أحبج ...
-(طالعته بعدم تصديق .. وخرت يدينه بهدوء ولما جت بتروح ... شدها بقوه يلفها عليه وهو يقول :-
عطيني فرصه أفهمج كل شي
-شنو بتفهتمني ؟؟؟
-حبي لج ؟؟
-وبكره قول لا ولله مااحبج .... انت واحد متقلب وموب قادره افهمك عدل .. عشان جذي خلنا بعيدين عن بعض
(مسك يدينها بقوه وهو يقول بترجي :- نارا ورب الكعبه احبج ... ولله احبج افهمي .. وانا مستعد اساوي اللي تبينه ...
(نارا سكتت شوي مو مصدقه اللي تسمعه ...
تتمنى هالكلمه تسمعها بس ماحصلتها من سنين ...
والحين يجي ويقولها بكل سهوله جذي .... بدون أي توقع منها ...
وقفت للحظات تتطالعه ....
-(ريان ابتسم لها من قلب :- بس ناطر جوابج اذا تحبيني ولا لا ؟؟؟
-(نارا ماقدرت ترد بس اكتفت بالصمت ....
أميره كانت تتمشى بكل مكان ومابقت شي ماطلت فيه ....
لما طلت شافتهم .... نارا وريان قريبين من بعضهم مره وريان ماسك يدين نارا ...
وهم ساكتين ...
أميره كشرت من شكل نارا ....وهي تقول بقلبها ..
عدال عدال ياسودا لا تنبطين من الحب ...
(عقدت حواجبها وهي تطالع ريان استغربت منه حركه واضحه ...
يهز راسه بشكل غريب ومفاجئ بين كل لحظه ولحظه ...

(ملاحظـــــــــــــــه ...
انا درست حالة النفصام بالشخصيه ...
وفعلا كذا هم ... يعني مااجيب شي من عندي __^ ...
وتكون هالمرض منذ الولاده ... لهم علاجات دائمه بس لا يمكن يشفون من هالمرض .. فقط يخفون منه
بين لحظات اذا استمرو بالعلاج .. لكن انهم يشفون منه بتاتا لا ابد ...
يحسون بأنفسهم انهم يتقلبون بين كل لحظه وثانيه ....
بس ريان مايبي يعترف بهالشي ويبعد نارا عنه من الخوف ...
ريان بالفعل يحب نارا ... ومايبيها تدري بمرضه ولا بيخسرها اكيد ....
أميره قربت من عندهم وهي تتنحنح ...
التفتو عليها بسرعه ... نارا الرتبكت شوي ولفت بتروح عنهم ....
-(ريان طالع اميره بنظرات حققققققققققققققد وكره غريب ... اميره خافت من نظراته ....
ريان قرب منها وهو يقول بشخصيته الثانيه :- أكرهج ....
أميره فتحت عيونها عل آخر شي ... لما التفتت عليهم وهم رايحين ...
تحاول تستوعب اللي حصل تو بس ماقدرت تفهم ...
لااااا هالجامعه فيها شي !!!
هذا مينون ولا شلون ؟؟؟؟
ولله من شفت حبيبته وانا غاسله يدين .... بس ولله قهر هو مزيون وهي تروع بذالأسود ...
نارا وهي رايحه بتدخل للمبنى .. سحبها يزيد من يدها وهو يقول :-
نارا ابي اقولج شي ضروري ...
-(سحبت يدها بقوه :- جم مره قلت لك لا تحاجيني ؟؟؟
-بس الموضوع ضرو .....
-(لفت عنه وراحت ...)
نوف مرت من جمب يزيد وهي تقول :-
بعد انت حاط عينك على نارا !!!!!!!! الله يصبرني بس ...
فج عنها قبل لا يصير لك شي موب طيب ...
-(يزيد حتى مالقها وجه ولا التفت عليها ... لف عنها وهو يفكر بمشكلة نارا وريان ...
وش الحل يايزيد ..؟؟ وش الحل ...
(من جهه ثانيه على الزرع وبالتحديد تحت الشجر ...
صقر منسدح وهو يفكر ....
رنا نطت عليه وهي تقول بدلع :- حبيبي ليش ماعاد صرت اشوفك كثير ...
-(طالعها بقرف وهو يقول :- وييييع ياشين حبيبي من حلقج ... لا عاد اسمع هالكلمه منج وانا من اليوم موب حبيبج
يعني لا عاد تنطرين مني أي شي ...
-(رنا حست بقهر وهي اللي تمووووت على صقر وهواه ...
وليش حبيت لك وحده ثانيه ...
-وليش ماتكون الاولى ؟؟؟ هه تتوقعين انج انتي حبي الاول ... مصدقه انتي اني بالاصل احبج ؟؟؟
يابنت وخري عني زييييييين ...
(وقف وهو ينفض من بنطلونه العشب ...
رنا جالسه وهي كابته قهرها وظيقتها من اسلوبه ....
(من جهه ثانيه ليان تشتغل عند الاشاره ...
ومن جهه اخرى عبدالمحسن بالغرفه تبع المستشفى وهو يفكر فيها برضو ...
"""""""""""""""""""""""""""""""
تولين طول الوقت تراقب حركات جوجو والدكتور طلال ...
لما انتهت المحاظره ....
طلال التفت على جوجو وهو يقول بقلبه ...
اناديها الحين ولا انتظر لين القاعه تفضى ؟؟؟ أي احسن انطر شوي ..
تولين كانت حاطه رجل على رجل وتراقبه من بعيد ولا حتى قامت ...
جوجو وقفت وهي تقول بابتسامه :-
توتي يالله قومي نروح ...
-(لما وقفت بتلحق جوجو ... لقت طلال يقول للجوجو :-
جواهر تعالي ابيج شوي ...
(تولين حطت يدها على فمها خايفه لايها تنفضح ...
بسرعه راحت عند جوجو ومسكتها مع يدها وهي تجرها وتقول بابتسامه متوتره :-
معليش دكتور طلال بس انا وجوجو بنطلع الحين السايق ينطرنا يالله باي ...
(جوجو انصدمت من تولين بس ساكته مافهمت شي ..
أما طلال حس بقهر من تولين خربت عليه الفرصه ...
شوي وهو يفكر :.....
لا يكون جوجو قالت لتولين عن الحجي اللي امس ..!!! يؤ لا ماتسويها جواهر ... ياربيه انا وش فيني مهتم لها وبرفيجتها ...
الروح احسن لي ...
اليوم الليله حفلة جينفر .. بعيد ميلادها ..
كبيــــــــــــــــــــــــــــــر حييييل ...
وجنااااان بمعنى الكلمه وهو بهالقصر ...




المدعويين كثاااار وبالجامعه نصها مدعوه ....
ومنهم من ابطالنا .. فيصل اكيد وشلته ..
صقر وشلته ...
بس نوف ونارا مو مدعويين لكنهم بيقطون يوسعون صدورهم شوي بالحفله ...
أميره درت ان فيه حفله وفيصل بيحظرها .. قررت انها تروح لها ...
ريان وبرهوم ودحوم بيروحون ....
ويزيد كالعاده يتابع نارا خفيه ...
.............
فيصل وهو واقف قدام المرايه ومبتسم راضي عن شكله ...
وهو لابس ....




(وبقلبه يقول ....
فديت قلبج ياجينفر هذا احلى مافيج راعية حفلات ووناسه ... هههههـ ...
(من جهه ثانيه .... صقر بسرعه طلع من دولابه أول لبس قدام عيونه وهو أصلا موب رايق للحفله لولا برهوم ودحوم اصرو عليه ... ...
...مع العلم انو صقر مايهتم بالمناسبه يعني يلبس اللي متعود عليه بدون مايهتم للأي احد .. ملابسه كلها سبورت بشكل غريب .. وهذا هو لبسه لهالليله ...




(وهو يطالع شكله بالمرايه تذكر ليان ....
عقد حواجبه يحاول ينساها .....
(أما نارا لبست مثل العاده أسود بأسود ...
بنطلون وبوت سبورت وقميص ضيق .. ألوانهم أسود وبس ...
دقت عليها نوف ...
-الو ...
-هلا حبيبي وينك جاهزه امرج ؟؟؟
-أي جاهزه وبسرعه لا تتأخرين نوف ..
-تامرين امر انتي .. ؤكي حبيبي دقايق ويايه لج ...
(ومن جهه ثانيه اميره في غرفتها بعد ماقررت تروح بدون علم امها اللي اكيد بتقول لها
لا مافيه روحه وش يوديك عند ناس ماتعرفينهم لا واختلاط بعد ...
وأخير وهي تطالع شكلها بالمرايه ...




وفوقها العبايه مفتوحه ....
تقول بصوت عالي شوي ...
انا اراويك يافصيلوه .... لازم الرجع كرامتي شوي من اللي قلته لي ...
(ريان وهو جالس بالصاله وحاط رجل على رجل يفكر بنارا اذا هي بتجي او لا ...
وكان لابس




وهو يقول للنفسه ... يارب عسى ماتنقلب حالتي بعد اليوم يارب مابي خلها تعدي على خير ...
يارب انا وش اللي ساويته ... أحها وانا عارف بمرضي ... وش نهايتي وياها بحبي لها ..
بس انا ابي اعرف اذا هي صج تحبني ولا لا ؟؟
(أما يزيـــــــد ...
قاعد يلبس جزمته وهو بهاللبس ...




جت على باله نارا .... بس مايدري ليه ابتسم لما تذكر شكلها ...
تنحنح شوي يبي يبعد هالابتسامه اللي مايدري وش سرها اصلا ....
(في قصر جينفر ...
الحفله ابتدت ....
الساعه ثمان الليل ....
فيصل دخل وهو يلتفت حواليه مبتسم على منظر الحفله الرائعه والقصر اجمل واجمل ...
حاس انه داخل روايه من روايات شكسبير الخياليه في هالقصر الكبير ...
جينفر تطالعه من بعيد وهي كانت بكامل اناقتها وجمالها المعتاد ...
راحت عند فيصل وهي مبتسمه بفرح عشان حبيبها اللي تمووت عليه ...
فيصل ابتسم لما شافها جايته ... فتح يدينه لها وهي اللي ماصدقت وضمته ...
هناها بصوت خفيف على عيد ميلادها ...
مسكته مع يده وراحت تبي تعرفه على معارفها وأصدقائها ...وماعندها غير كلمة ماي بوي فريند ...
الكل يحسدها على حظها بحبيبها القمه بالوسامه والأناقه ... والاخلاق وواظح عليه هادي ...ورزين ...
مر من جمبهم يزيد وهو يدور بعيونه على نارا بس ماحصلها ...
لقى وحده تدور بكاسات شراب خاليه من الوسكي ...
أخذ له وهو جالس على كنبه ينتظر نارا تبين ...
نارا وهي مع نوف دخلوا لحفله ...
الكل التفت عليهم بتقرف من اشكالهم الغريبه ... وليش لابسين هالملابس بهالمناسبه ..
نارا ماهمتها نظراتهم لها ولنوف .. وكملت طريقها بتروح توسع صدرها بأي شراب ويسكي ..
-نوف :~ نارو اسمعي ابي اقولج شي ...
-..................
-لا تكثرين من الشراب ترى انتي يروح عقلج بسرعه ولله خايفه عليج..
-ؤففففففففـ هذا اللي ناقصني انتي تعطيني نصايح ... وخري عني زين ..
(ريان وهو توه داخل شاف نارا رايحه صوب الكاسات والشراب ...
ابتسم وهو رايح لها ..
يزيد شاف ريان رايح للمكان معين ... قرر انه يتبعه ...
وقف وراح وراه ...
ريان من ورى نارا قال بصوت واطي ..
-حبيبتي هني وأنا مدري ..!!
-(نارا جمدت مكانها ماتوقعت بتحصل ريان هنا ...
(على صوت الموسيقى الهاااااديه ....
الكل هدى وعاشو وقتهم بهدوء وروقاااااااااان وسوالف وضحكات ...
لفت عليه نارا تطالعه تبي تتأكد انه هو ..
يزيد واقف من بعيد ويراقب الوضع بين ريان ونارا وهو خايف لو يصير شي ...
-(ريان مسك يد نارا وباسها وهو يقول :~ فديت قلبج تيننين من عرفتج ....
-..........................
-نارا حبيبتي ليش ساكته طول الوقت ابي افهم ؟؟؟؟
-شتبيني اقول ؟؟؟
-انتي مو جذي قبل .. انا اعرفج موب جذي موليه .. شنو اللي غيرج ....
-(طالعته وقلبها يعورها على حالها ... :- يعني ماتدري من وصلني لهالحاله برايك
-(عقد حواجبه :- لا !!!
-(جت بتتكلم بس فجأه لف عنها ريان وهو مسرع طالع من القصر ...
استغربت وش فيه .. بسرعه لحقته وطلعو برى ,...
يزيد تبعهم علطول ...
وقفت وهي تطالع ريان جالس عالكرسي برى بالحديقه المظظظظلمه ومنزل راسه بين رجوله وهو يهز روحه
ويأن بصوت خفيف ...
نارا خافت عليه .... حطت يدها على كتفه بس ريان وقف بسرعه وجرها مع يدها بقوه وهو يقول
بشخصيته الثانيه :- انتي شتبين لاحقتني بكل مجان ؟؟؟ اتركيني بحاااالي يابنت صج بديت اكره روحي بسببج
(نارا مجمده مكانها مو عارفه وش تقول ... يزي تحرك بيروح لهم بس وقف لما شاف نارا رايحه من عند
ريان وهي منزله راسها وواظح عليها الحزن ....
طالع ريان بكره كبييير ليش انه ماقدر حب نارا له ...
نرا بنت غير كل البنات تحمل بقلبها وداخلها غموووووض مو طبيعي ...
بنت صعب الواحد يفهم لها ...
يزيد انصدم من ريان اللي لف بسرعه ورى نارا وشدها بقوه له ثم ضمها وهو يقول بصوت واطي بين الهدوء
وصوت الموسيقى الهاديه طالعه لهم بالحديقه بشبه صوت من بعدها ...
نارا انصدمت من هالحركه بس ماقدرت تتحرك ..
حاسه بكل شي خدر بجسمها من الصدمه ..
مشوشه مو فاهمه أي شي
ملت من حالتها كرهت حياتها من هالحاله الي هي فيها مع ريان الغريب ...
يزيد يطالعهم من بعيد ...
علق نظراته عليهم وقلبه تزيد دقاتها ...
قلبه انقبض فجأه لما شاف هالحركه ...
غمض عيونه شوي وهو يسمع الموسيقى البعيده ويفكر بهالحركه ...
لما فتح عيونه ببطئ لقى ريان ماسك يدين نارا بقوه وهو يقول بتوسل :~
انا اسف ولله موب قصدي اجرحج بس كنت مخربط شوي يعني مدري شقولج ..
انشي حبيبتي اللي صار تو انسي وخلينا بواقعنا الحين ...
تكفين لا تكرهيني اذا شفتي مني هالحركات ولله موب قصدي ولله ...
-(عقدت حواجبها بس ماردت عليه ...
-سحبها للكرسي وجلسها جمبه وهو يقول :-
نارا ابي افهم انتي ليش بهالحاله جذي ؟؟؟ ليش ...ليش تتبعين الايمو ليش ؟؟؟
-(بهدوئها :~ مو انت كنت من الايمو ..
(ريان مارد عليها بس اكتفى بحركه وحده وهي انه سحب ذراعها يطالع الجروح والخطوط اللي مموسه نفسها
وواظحه آثاره صاير خطوط سودآ قديمه ...
طالعها ثم كمل :~ انا ماأتحجى عن الستايل ... انا اتحجى عن حالتج هذي ...
طالعي يدينج شلون ملعوبه فيها وألله العالم كيف باقي جسمج ...
انا يانارا كنت من الايمو كستايل وبس ... بس ماكنت متعمق بحركات الايمو ...
نارا حبيبتي سمعيني عدل ...
الايمو شخصيات منبوذه من المجتمع .. الايمو يودونك للطريج الهلاااااك بين الضلام والوحده ..
وانا مابيج تكونين وحيده جذي ...
حبيبتي انتي مو بس ستايل ... انتي أكثر من الستايل ... والدليل هالجروح اللي تجرحين فيها نفسج ..
نارا فيه شي يخليج تسلكين هالطريج الموحش ؟؟؟
-(ساكته وهي تطالعه يتكلم ... قالت بهدوء وكأنه ماحرك فيها ولا شي :~
أنــــــت السبب ...
-(يزيد كان يسمع كلامهم وهو متوزي ورى الشجر ....
-ريان سكت للحظات ثم قال بحنان اكبر وهو يشد على يدينها الصغيررره بين يدينه ...
نارا ممكن تسمعيني عدل ...
-...........................
-نارا اذا قصد جاني رحت وتركتج فصدقيني مو بيدي ... واذا قصدج انج
تتبعين الطريج اللي كنت عليه فأنتي غلطانه .. انا كنت ستايل وبس ....
طريجج غير عن طريجي السابق ..وبعدين ستايل او أكثر من ستايل .. كلها منبوذه من المجتمع
-مو محتاجه محبة احد ...
-بس انا مابيج تكونين منبوذه لأني اعرفج بنت تنحبين وتحبين وطيووووووبه ...
-(سحبت يدينها وهي تقول :~ ومنو قالك اني احب او ابي حد يحبني ...
-(ابتسم بلطف وبطريقته اللي خلاها تتعلق فيه ...
مسك يدينها مره ثانيه وهو يقول بابتسامه :~ يعني ماتبيني احبج !!
-(نزلت راسها وهي ساكته ...
-قولي لي ماتبيني احبج ؟؟
-....................
-طيب لا تتحجين لأنه مو بيدي .. قلبي يحبج غصب علي ...
-(سحبت يدها بقوه وهي تقول بحقد :~ انت واحد جذاب ... بكره بتقول ماحبج وبتتركني مثل ماتركتني قبل ..
(وقفت وهي مسرعه بتدخل القصر ...
يزيد منزل راسه وكلماتهم تتردد بأآذانه .... مايدري ليه قلبه يعوره ...
حاس بخنقه مايدري كيف يطلعها ...
رفع عيونه على ريان اللي ماتحرك من مكانه وهادي بدون أي حركه ...
دخل القاعه الكبيــــره وهو يدور على نارا ...
فجأه صدم بأميره اللي كانت تشرب عصير ...
لفت عليه معصبه لأن العصيرطاح عالأرض وانكسر ...
-انت هيه ماتشوف الله لا يعمينا ...
(يزيد مارد عليها بس اكتفى بكلمة ..
سوري ...
-لا موب سوري اذا على كلمة سوري ليش طلعو الشرطه عيل ؟؟؟
بس فجاه مالقت يزيد قدامها راح وطنشها ...
انقهررررررت وهي تسب بقلبها عليه ...
لفت بتروح تجيب لها كاس عصيرثاني ...
بس لقت فيصل واقف من بعيد ويضحك مع جينفر اللي لازقه بوجهه ...
ابتسمت بخبث وهي رايحه عندهم ..
-عبالك بتنحاش مني ..!!! لا ياحبيبي ... انا وراك والزمن طوييل..
-(التفت عليها وهو بقلبه .. اللـــهم طولك ...
-انتي شتبين الحين ابي افهم لاحقتني من العين لين هني كل ذا حب لي ؟؟
-(فتحت فمها وهي تقول بستهزاء :~ ايه تصدق ماعاد صرت اقوى فرقاك .. اقول طس عن ويهي ..
يايه اطلع جلمة ولد من عيونك يوم انك تتجرء وتقولها لي ...
-مسجينه لا يمكن اعتذر لج ... روحي بس عن ويهي احسن ...
-(طالعت جينفر بحتقار وقالت :~ هيه انتي ياشقرا ادخلي بخشته احسن ؟؟؟ وع عليج وعليه مدري شلاقيه فيه ..
وانت بطلع جلمة ولد من عيونك بس اذا عتذرت لي كل شي راح يكون ؤكي على ؤكي ...
-ماراح اقو لواذا عندج شي قوليه ...
-أي الجامعه بسجل فيها لو بالواسطات بعد وتشوف اذا ماطفشتك من حياتك فأنا ماكون اميروه ...
-طيب الحين ممكن تذلفين عن ويهي ترى موب رايق لج ...
-(أميره ماتحب احد يهينها ابدا عشان كذا قالت بصوت عالي :~
هيه انت .... ترى صج صجيتني صجيييتني كل يوم أحبج أحبج ... ياخي حدك هالشقرا
الخواجه وهدني بحالي ... لاحقني من العين لين هني كل ذا حب ؤفمنك يالغثيث ...
(الكل سمع كلامها اللي معليته بقوه .. التفتو على فيصل يطالعونه بابتسامه ساخره ..
فيصل فق خشته من الصدمه .. هذي شتقول مينونه ولا شنو ؟؟؟
بعد عن جينفر ولحق أميره ثم شدها بقوه وهو يقول :~ هيه انتي منو مصدقه روحج عشان تتشيطرين علي ؟؟
قالت ايش قالت احبها .. ياعمه احلمي على قدج فاهمه ...
فيصل لو بيحب ماراح يحب اشكالج ...
-(جرت يدها منه بقوه وهي تقول :~ ايه انت حدك ذيك اللي معطيتك اشكل ابو الخامس ولا قلتك ويه
واظح انك خااااق عليها لا تقعد ترقعها ؟؟؟
-(فيصل شبت بقلبه نار كانت طافيه من بعد الحفله ذي ... وموب رايق يتذكر السالفه مره ثانيه ...
مسكها مع ذراعها بأقوى شي لدرجة انها كتمت صرختها من الألم ...
-(قرب منها وهو يقول بصوت واطي :~ شفتي لسانج اذا ماعدليته وقسم بآيات الله لا أقصه لج بطريقتي ...
ولله لا اخليج تتحسفين على الساعه اللي عرفتيني فيها ..
وخصوصياتي لا تدخلين فيها يالملقوفه ... انا موب ناقص بزران مثلج فاهمه ؟؟؟
(دفها عنه ثم راح صوب بنات ثانيات غير جينفر وهو متعكر مزاجه ..
بسهوله جذب البنات وتلزقو فيه ...
اميره كانت تطالع الموقف وقلبها يشب قهررررر .. حست بعيونها غرقانه دموع من القهر ..
والألم بيدها ...
رفعت تطالع يدها ولقتها خطوط أصابعه اللي طبعت عليها وصارت حمرا مايله على بنفسجي شوي ...
رفعت عيونها وهي تغمض بقوه تبي تبعد دموعها ...
الانوار كانت خاااافته ... وبقوه .. والموسيقى الهاديه للحين على نفسها ...
بس شوي وشغلوا نوار صفرا اكثر ...
والموسيقى تغيرت الي موسيقى ثانيه مرحه شوي ..
طبعا غالبية اللي بالحفله اجانب ...
وقليل العرب بينهم اللي من الجامعه وغالبيتهم من غير الخليج ماعدا ابطالنا وكذا شخص ...
الموجودين بدو يرقصون بمرح أكثر ..
صقر ركب سيارته بيروح للحفله ...
وهو بطريق كان يفكر بليان ...
طوووول الوقت يفكر بليان ....
فجاه مع السرحان كانتبه للبنت اللي بالشارع ..
وبسرعه بغمضة عين صدم فيها ...
وقف السياره مرعوب من اللي صار ...
استوعب شوي انه صدم احد ...
نزل من السياره بسرعه وهو كان كاشخ ....
رفع راس البنت يطالع وجهها اذا صار لها شي ا ولاء ...
بس فجــــــــــــــــــــــــــــــــأه ...
انصدم من اللي تشوفه عيونه ...
ليـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآن
اللي خذت تفكيره مله قدامه الحين وبين يدينه ...
ماقدر يحرك نفسه حس بكل شي تجمد بجسمه من الصدمه ...
دقات قلبه بدت تعلى وهو يشوف وجه هالبنت اللي لطالما اشتاق لها ...
مو مصدق انها بين يدينه الحين ...
بس بين يدينه وهي مو بوعيها ...
ومغطيها الدم ....
طالع شعرها المقصوووووص قص بوي ...
حس بألم بقلبه عاللي سواه في هالبنت المسكينه ...
صحى من أفكاره بسرعه ..
ثم جملها بين يدينه للسيارته رايح للصوب المستشفى ...
لما وصل نزل بسرعه وهو شايلها بخوووووف وتوتر ....
لما دخل المستشفى نادى بصوت عالي عالدكاتره والممرضات يحون يساعدونه ...
لأول مره يحس بالخوف في حياته على أي شي ...
مايبي تضيع هالبنت اكثر ماهو ضيعها ...
مايبي يكون السبب اكثر في تعاسة حياتها وبعيدن يجي ويخلص عليها ....
لما دخلوها للغرفة الطوارئ ..
جلس صقر عالأرض متوترررر وخااايف ...
يارب يارب انك تكون بعونها ..
يارب انط تشفيها يارب ...
ياربيه انا ليش جذي حضي ..؟؟ ياربييييييييييه ليش انا ساويت بالبنيه جذي ...
هالبنت غريبه خذت لي كل تفكيري والحين بتاخذ مني روحي من الخوف ...
يارب يارب انك تشفيها وتخليها للأهلها يارب ...
ؤففف الحين كيف اعرف عنوان اهلها ؟؟؟ بس اكيد بيخافون عليها ..
احسن شي انتظر لين تتعافى يارب ...
(بعد ساعه ونص طلع الدكتور صقر كان منزل راسه بين رجوله بظييقه ....
رفع راسه وهو يقول بسرعه واقف للدكتور :~ هاه دكتور بشرني .. البنت صارلها شي ؟؟
-(الدكتور حط يده على كتف صقر وهو يقول :~ لا الرتاح البنت بعافيه بس فيها رضوض بسيطه على جسمها ...
ويدها صار فيها كسر بس عملنا الواجب وجبصناها لها ...
يعني البنت لازم لها راحه ...
-(صقر جلس على الارض بخيبة امل .... عض شفته وهو مقهوووور من حاله ..
صقر شسويت انت شسويييييت بالبنيه ...
ياربيه وش اسوي انا الحين ...
ؤفففففـ مني ؤف ....
(وقف بسرعه وهو متجه للغرفة ليان ...
لما دخل عليها بهدوء وبدون احد يدري لأنه ممنوع الزياره الحين ...
بس صقر مايقدر ينتظر اكثر ...
لما دخل لقاها متسطحه وهي نايمه ...
قرب اكثر منها ...
وقف يطالع وجهها وجمالها اللي ماقد لاحظه ابدا ...
بس يحس هالملامح مئلوفه له بشكل كبير ...
ملامح مميزه يعرفها زيييييين ....
بس مايدري وين شايف هالملامح ومو مهتم يعرف وين شافها ...
تنهد شوي وهو يفكر كيف كان عميان من هالجمال الغريب ...
وكان اللي قدامه مو عربيه ..
جمالها جمال اجنبي مو عربي ...
رفع عيونه على شعرها القصييييييير ... أول مره يلاحظ لون شعرها الفاااااتح مايل للأشقر شوي ..
لهدرجه كنت عميان انا قبل عن هالجمال ؟؟!! ...
(مد يده بتردد ... لمس شعرها القصير مره ...
حس بقشعريره بجسمه ليش يحس انه هو السبب ورى كل هذا ...
البنت ماكانت جذي وبهالملابس القبيحه والولاديه ؟؟؟
ياربيه انا وش سويت للبنت ...
دخلت عليه ممرضه .. الرتبك وبعد يده بسرعه عنها وطلع ...
وكل تفكيره بليان اللي نايمه داخل ...
رفع يطالع اكمامه ولقى الدم ملطخه ...
حمد ربه انه ماصار لها شي اكثر من كذا ...
(نرجع لحفلتنا ....
أميره جالسه وهي حاطه رجل على رجل وتهزها بقوه من التوتر والقهر اللي بقلبها من فيصل وتراقبه ..
فيصل حاس بنظراتها بس مالقاها وجه ...
الفت غيصل على جينفر وهو مبتسم ...
مسكها مع يدها وسحبها للفوق بالدور الثاني ..
جينفر ابتسمت له وهم راقين فوق ...
أميره وقفت ماتدري ليش عندها فضوب تلحقهم ...
بسرعه ركضت وراهم بدون مايحسون ..
فيصل قال لجينفر تنتظره بالصاله ...
دخل غرفه شوي .. ثم طلع
وكل هذا تراقبهم أميره ...
لما طلع ابتسم وهو يقول للجينفر تدخل للغرفه ...
لما دخلو اميره نقزت تتسمع عليهم لما سكرو الباب ...
بس ماسمعت غير صراخ خفيف مع ضحك ...
عقدت حواجبها ..!!
شسالفه ...
(شوي كشرت اميره من الفكره اللي جت ببالها وهي تقول ...
صج حقير ووسخ ...
بس ماحست الا بفيصل اللي فتح الباب فجأه وهي ملزقه اذنها عالباب ...
طالعها بدهشه !!! كيف تتصنت عليهم بهالطريقه ...
أميره الرتبكت شوي ثم ابتسمت تصرف ...
فيصل كشر بوجهها وهو يقول :~
صج وقحه ... وصلت فيج تتصنتين علي لين هني ...
(براهيم رفيج فيصل جاهم وهو يقول :~ هاه وريتها الهديه حقتها ؟؟
-أي وشفها داخل البنت بتطير من الفرحه ولو ان الهديه موب لذاك الزود ههه .. بس اه من افكارك انت ..
(أميره قزت بعيونها اخل الغرفه ولقت جينفر جالسه وهي فرحانه بهديه عباره عن
بيت ورد متوسط الحجم ...
شكله خقاق ...
أميره فهمت انه بيراويها بس هالهديه وان تفكيرها راح لبعيد مره ... سكتت خجلانه من نفسها ومن اللي فكرته بفيصل ..
لما دخل براهيم عنهم ... التفت فيصل على اميره وهو يقول :~ انتي ونهايتها وياج ؟؟؟
-(لفت بتروح بس فيصل شدها مع يدها بقوه ونزل فيها للتحت ...
وهو يجرها كانت مصدومه ماتدري وش تسوي ومو عارفه وش ناوي عليه هو ...
طلعو برى القاعه الكبيره بين الحدايق ...
بعيد عن ضجة الضيوف ...
هدوووووء ..
مافيه غير اميره وفيصل ..
قيصل ماسك اميره للحين ..
اميره نزلت عيونها على يده ..
فيصل حس بنفسه بس ماهمه ..
بالعكس مسك بيدينه الثنتين يدها وهو يقول ..
-بقولج شي عني ممكن تسمعينه ؟؟؟
- .................. (ساكته وهي تطالع عيونه الساحره )
-(ابتسم فجأه وهو يقول :~ أحبج ...
-(فتحت عيونها أقوى شي من الصدمه وماقدرت تتحرك ... وكأن قدر نارا ينعاد للأميره ..
فيصل ضحك علطول وهو يقول :~ علام البنيه جمدت ؟؟ قولي من البدايه انج تحبيني وانتهى الموضوع
بلا ماتلاحقيني او أي شي ... عادي اذا تحبيني ؤكي .. راح أعطيج ويه ..
بس الجلمه اللي تو لا تنطرين مني اقولها لأني لعوب ومو لم الحب موليه ..
ااذا تبيني وانا لعوب براحتج .. واذا اهم مالج قلبج وكرامتج لا عاد اشوف ويهج وانسي اللي بقلبج لي سواء حب او كره
-(حست باهانه لها .. بقهر سحبت يدها وهي تقول :~ مسجين واثق من روحك وايد ..!!
-(بابتسامه حلوه :~ مايحق لي !!!!
-هاهاهاااا منو اللي لاعب عليك وقايل لك انك حلو اصلا ؟؟؟ انت حدك بنقالي ...
-طيب بما اني بنقالي ليش تلاحقيني من مجان للمجان ..!!!
-لأني ابيك تقول اسف وبعدها ماراح تشوف ويهي ..
-على شنو ؟؟
-على كلمتك لي ... ولد ...
-هههههههههههههـ ...صج غبيه ... عموما انسي اقولج اسف ... مستحيييل اعتذر لج فاهمه ؟؟؟
يالله اختاري .. تهديني وتفجيني منج ولا بتكونين خويتي بس مع لعوب يعني موب جديه موليه ؟؟
(فيصل يقول لها هالكلام عشان يفتك منها ولا عاد يشوف رقعة وجهها اللي طفش منه ..)
-(ابتسمت وهي تقول بخبث :~ ولله شكلك انت اللي تحبني موب انا ..!!
-(كشر بقرف وهو يقول :~ قللت احبج انتي ..!!! (سكت شوي ثم ضحك بقوه :~
هههههههههههههههههههـ .. تبين تردين كرامتج لأني رفضتج ؟؟
-(فتحت فمها مفهيه من ثقته بنفسه الكبييييييره ... عضت شفتها وهي تقول :~
آخر واحد أفكر فيه هو انت فاهم .. والحين ضف ويهك عند حبيبتك قبل لا تبجي ..
-غايره ..!!
-(طفشت من جد منه وهذا هو اللي يبيه :~ ؤففففففففففففففـ صج واثق ثقه عميااااء .. يالله بس وخر عني ..
(لفت بتروح وسمعته يقول بصوت عالي:~
ياحلوه سمعي مقطع من هالشعر مني ....
(وقفت وهي ملقيته ظهرها ...
(ابتسم ثم قال :~
بعنا فينا واشترينا ...
ولا درينا بثمن ..
الغدر مننا وفينا ...
لا تقول من الزمن ...
الوهم يكبر ويكبر داخل الاوهام هم ...
الالم يكبر ونكبر داخل الالام غم ..
ليه ليه كل كف جبرتنا ... لملمتنا وكسرت ..
ليه كل كف حظنتنا .. شتتنا ورحلت ...
يعني هي هذي الحياه ..!!!!
(راح لها وهو يقول بصوت اشبه بالهمس ...
هكذا الدنيا تدور .....
(عقدت حواجبها مو فاهمه شي رفعت راسها ولقته رايح صوب القاعه داخل ...
سكتت تفكر وش قصده بقصيدته ؟؟ وآخر كلمه وش قصده مافهمتها ..!!!
(أخيرا قررت انها تروح من الحفله لأنها ماستفادت أي شي غير الحيره ...
فيصل وهو كان واقف مع جينفر التفت على اميره اللي دخلت تاخذ شنطتها ... التفتت عليه
وعلقت نظراتها عليه ... فيصل ابتسم ثم لف على جينفر وباسها مع خدها بشكل مفاجئ للجينفر نفسها !!!
أميره تنهدت بظيقه غريبه تحس فيها ... بعدت عيونها عنه ولفت طالعه من القصر كله ..
فيصل التفت عليها وهي ملقيته ظهرها طالعه ...
سكت للحظات وهو يفكر باللي سواه معها ..
هل هو كان قاسي معها ولا لا !!! بس هذي الطريقه الوحيده اللي تتركه بحاله ..
نسى موضوعها بسرعه ولا همته ...
أما اميره طول الوقت تفكر بكلاماته وآخر حركه له مع جينفر قدامها ...
(نارا وهي جالسه تطالع الاحتفال بعيد جينفر ...
حست بأحد جلس جمبها ..
مالتفتت وماهمها من اللي جمبها ...
يزيد قال :~ نارا ضروري تسمعيني ..
-..........................
-نارا عشان روحج لازم تسمعيني ... ضروري لصالحج انتي وبس ...
-..........................
-(تنهد وهو جاي بيقول السالفه بس مامداه الا ونوف جت قدامهم وهي تسحب نارا وتقول :~
انت ماتفهم هد نارا بحالها ..
(نارا طالعتها ثم سحبت يدها بقوه وهي تقول :~ ومنو انتي تتحكمين فيني .. لا انتي ولا هو ..
(لفت عنهم وراحت صوب الشراب والوسكي ..
يزيد حس بقهر ..
وقف رايح لها بس وقف لما شاف ريان جمبها ...
نارا التفتت على ريان بس ماتكلمت وبقت على نفس هدوئها ...
شربت الوسكي بدون ماتلتفت على أي احد منهم ...
جلست على الكرسي وهي مو بعقلها ...
يزيد وهو يراقب الوضع ...
ريان يحس بحب كبير لهالبنت الكئيبه والغااامضه ...
وده يضمها له ولا يتركها لأي احد ثاني ....
قرب منها وهو بنفسه يضمها بقوووه ...
يزيد وصلت معه من ريان كل شوي ضام البنت ..وهو متقرف أكثر من نارا ليش انها تسمح لواحد مثل هذا يضمها وكأنهم بكندا ولا مو عرب ... والحين يستغل الفرصه دامها سكرانه ..
راح بسرعه وشد ريان بقوه وهو يقول :~ هد البنت بحالها ياقذر ..
-(لف عليه ريان وهو رافع حاجب :~ ومنو حظرتك تيي تمنعني من حبيبتي ..
-(حس بنار جوى قلبه من كلمة حبيبتي .. بدون مايحس عطاه بوكس قوي ..
للعلم ان يزيد جسمه ضخم شوي ومعضل وقوي بشكل مو طبيعي ... بما انه يلعب حديد وأثقل انواع الحديد
يعني بضربه وحده يترك اللي قدامه يفقد الوعي .....
ريان طاح عالأرض وهو متألم بشكل مو طبيعي ... مسح الدم اللي نزل من فمه بس تفاجئ لما حس
بضرس من ضروسه يهتز من الضربه تو ...
رفع راسه بقهر بس حاس انه مو قاوي يقوم من الألم ...
الكل سكت يطالعهم ...
فيصل استغرب وش اللي صاير ...
جينفر توترت لا يخرب حفلها من هذولي ...
يزيد يضغط على يدينه بقووووه يحاول يضبط اعصابه اللي تلفت من هالليله ...
لو يوقف اكثر قدام ريان الحين يمكن يخلص عليه ..
عشان كذا التفت على نارا اللي مو حاسه بأي شي ...
رفعها بين يدينه وهو طالع من القصر كله ...
بقلبه نار يحاول يهديها من خلال تنهداته ....
سيارته سبورت وهي ...




ركبها بالكرسي جمبه وهي تتمتم كلام مو فاهمه ...
ركب السياره بقل صبر من ريان ...
ومشى بطريقه بسرعه ........................
(انتهى الجزء ...
وانتظروني بالجزء القادم ...بااذن الله ...
آرائكم وتعليقاتكم ......
سلملم ....

.....................
البـــــــــآب الثالث ...
الجزء الثالث ...
تولين مثل مانذكر انو هي مقرره تروح مع أمها للمزرعة جوجو ...
لبست لها لبس أنيق من ذوقها ... ذوقها الراقي ...
بالسياره ....
أم تولين :~ أقول تولين ..
-لبيه ..
-الحين جوجو رفيجتج مانخطبت .!!!
-(عقدت حواجبها :~ لا ليش تقلوين جذي !!!
-موب انتي بذاك اليوم قلتي اتها احتمال تتزوج ولد عمها وهو دكتور عندكم بالجامعه !!!
(تذكرت تولين انها قد قالت للأمها هذا الشي قبل لا تشوف الدكتور وتحبه ...
توترت شوي ثم قالت :~ لا ماما ماأدري عنهم احتمال ليش لاء .. بس الحين ماصار شي ...
(ظغطت على يدينها بقوه وهي تحس بجواتها شي من الألم ...
يمكن الم من ناحية صاحبتها واللي سوته من ورى ظهر جوجو !!!
بس لا تزال تحبه وهي على قرارها بالنهايه تتركه لجوجو ...
وهي تطلع من حياتهم ...
لما وصلو ...
نزلت تولين وهي شايله بيدها صحن شوكلت كبير وكان ثقيل عليها لأنو من قزاز ...
عند الباب واقف طلال وواحد ثاني ...
طلال لما شاف تولين فتح عيونه يبي يستوعب اللي قدامه صدق ولا لا ؟؟!!!
هذي شيابها هني !!!!
-أم تولين :~ تولين بنتي عطيه واحد من ذالريالين يشيله بدالج .. ثقيل عليج يابنتي ..
(تولين التفتت بتتكلم بس انربط لسانها لما شافت قدامها طلال ...
فضلت هي تشيله ولا تطلب من طلال شي...
بس طلال من أدبه وأخلاقه ومو عشان شي ثاني تقدم لتولين وهو يقول :~
عطيني اشيله عنج ...
-لا شكرا ..
-(طلال ماعبر كلمتها ومد يده للصحن ...
تولين اضطرت تعطيه ...
بالصدفه وبدون قصد من طلال حط يده فوق يد تولين من تحت علباله بيشيل الصحن ...
بس تولين من الربكه والروعه سحبت يدها بقوه وزلق منهم الصحن ...
أنكسر عالأرض والشوكلت تناثر بكل مكان بالشارع ...
طلال عقد حواجبه من حركة تولين وهو حس بيده لامست يدها بس انصدم من ردة فعلها ...
أم تولين حست بوجهها طايح من بنتها فقالت :~ معليش ياولدي لا تواخذنا ... ويالله كلها صحن شوكلت ماخسرنا شي ..
-(رفع راسه وابتسم وهو يقول :~ شدعوا ياخاله تكفي ييتكم عندنا ... وانتي عالعين وعالراس ..
(التفت على تولين وهو يقول بابتسامه للأم تولين :~ وتولين وحده من طالباتي وييتها وياج تسعدنا __^ ...
(تولين بقلبها ... الله ياخذ ويهك لا عاد تتحجى أكثر خققتني L )
طلال وخر عنهم عشان يدخلون على راحتهم ...
تولين لفت عليه وهي تقول بصوت واطي ماتدري اذا طلال سمعها ا ولاء ..
-سوري ...
(لما راحت طلال ابتسم لأنها صايره مرررره مؤدبه موب على عادتها بغرورها وكبريائها ومشياتها وهي رافعه راسها
وماتطالع اللي حواليها ..
بعكس الحين منزله راسها ومستحيييييييه من اللي سوته ...
جوجو سلمت على أم تولين بعدما حبت راسها ...
(نرجع لنارا ويزيد ...
يزيد لما دخل بيته الفخممممممم .. صحيح مو كبير ... بس أثاثه وتصميمه جدا جدا غاااالي
وذوق رائع ...
نارا بين يدينه شايلها وكانها ريشه من خفتها ومن قوته هو...
راح للغرفة الضيوف وحطها على السرير ..
الغرفه كانت مره مره كبيره .. وفخمه ...
راح ينادي الخدامه تجهز للنارا شاور من ريحتها الي تقرررررررررف ...
الخدامه تحاول في نارا توقفها على رجولها بس نارا سكرانه وهي موب قادره توقف على رجولها وطول الوقت تتحرك
وتخبط .... يزيد غطى وجهه بقل صبر مايدري كيف بيتصرف معها .. وهو مايبي يرجعها للأهلها وهي
بهالحاله ....
يزيد شال نارا على كتفه وهو رايح صوب الحمام ...
-فلورا روحي نادري ميري تيي تساعدج على ترويش البنيه ...
-ؤكي ...
يزيد حط نارا اللي متعلقه برقبته ونص واعيه ... يحاول يبعد نفسه عنها بس ماقدر البنت
لافه يدينها على رقبته بقوه وهي تهز راسها بالنفي انها ماراح تتركه ...
يزيد تنهد مايدري وش يسوي ... وهو خلقه بقلبه قهر كبيييير من حالة نارا كذا كنها بنت وسخه
متربيه بالشوارع ...
مسك يدنها بقوه وسحبها عن رقبته ....
نارا بطريقه غير اراديه منها جرت يزيد من بلوزته وطاحو بداخل البانيو اللي دااااافيه مويته ....
يزيد فتح عيونه مصدوم من اللي يصير ..
يطالع كيف نارا متعلقه فيه ولازقه جسمها عليه ....
مرتبك مايدري وش يسوي لها وهو اللي سبح مويه معها بذالبانيو ...
وهو يحاول يبعدها ومايبي يلمسها ابدا بس مو بيده هي متعلقه فيه ...
بنفس الوقت لما رفع عيونه على وجهها وهو يطالع الكحل السايل على خدودها ....
مد يده وهو يمسح بالفوطه الكحل .. وده يشوف وجهها طبيعيه بدون هالتشويه ...
يحس بقلبه بيطلع من مكانه وهي لازقه فيه بهالطريقه ...
جمد للحظات وهو مايقدر يشيل عيونه عنها ...
حاس بقلبه تعلى دقاته اكثر وأكثر ...
ماخطر بباله أبد انه البنت بتجيب له كل هالربكه والتوتر بداخله أو بتحرك من مشاعره ويحس فيها ....
طاحت عيونه على كتفها اللي نزلت بلوزتها من المويه ....
كشر بقرف وهو يطالع علامة السلام بتحفير في جلدها بشكل مقزز ومشوه ...
مسك يدها ورفع كمها ....
انصدم من الجروح الكثيره على جسمها وكلها واظح انها بالموس مجرحه نفسها ...
وهذي حركات الايمو ..
ماغير قوه بذالموس على جلودهم صلخ فيها L ...
من غير شعور وقهرررررر بعدها بقوه عنه وهو حده متقرف من الحاله اللي فيها نارا ...
يتمنى لو يقدر يسوي لها شي بس مايدري كيف نارا مو معطيته فرصه
واذا حتى على ريان ماسمعت منه بيجي هو عاد اللي بتسمع منه !!!!
طلع من البانيو ورفعها قبل لا ينزل راسها جوى المويه ...
مبعد عيونه عنها مايبي يشمئز أكثر منها وهي بهالحاله المقرفه ....
سمعها وهي تقول :~ ريان .... انت تحبني وانا أحبك ... خلاص نتزوج احسن حل هههههـ ..
ونسافر لكل شي ... يالله شتنطر ...
(وهي كانت تجر بلوزة يزيد ...
يزيد ماعاد تحمل اكثر الا وصرخ بصوت عالي :~
فلورآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ .. الله ياخذج كل ذا تدورين على ميري ..
(بسرعه وبخووووف من فلورا الخدامه :~
سوري بابا ...
-انتي وياها خذوه البنت مني وروشوها عدل ... واذا حسيتو انها صحت شوي أو حست عليكم
قولولي بسرعه انا بالصاله انطركم وبسرعه روشوها قبل لا تصحى أو شي ...
يزيد ماأمداه بيتحرك ويترك نارا الا والبنت تتمسك أكثر فيه وتستفرغ على ملابسه الرطبه ...
فتح فمه متقرف وهو يلعن على الخدامات ...
-خذوها مني بسرعـــــــــــــه ...
صك على اسنانه بقووووه وهو مغمض عيونه أقوى شي يحاول يضبط اعصابه لأنه هو من النوع
اللي يتنرفز بسرررررعه ولا يقدر يضبط اعصابه ...
طلع من الحمام ودخل للحمام ثاني يتروش ....
"""""""""""""""""""""""""""
(نرجع للمزرعه عند تولين وجوجو وطلال ...
جوجو سحبت تولين وهي تقول :~
يالله شرايج نروح نتمشى ورى المزرعه ...
-ؤكي يالله شورانا __^ ...
(طلعو بدون عباياتهم لأنهم بيروحون ورى المزرعه ومافيه أحد ...
وهم يمشون تولين تسولف ...
-جوجو شرايج بالجامعه نغير روتيننا شوي أحس اني مليت كل يوم على نفس الروتين ..
-يووووه هذا انتي توتي ماتواطنين الروتين !! بس يالله شورانا انتي قولي وانا وياج __^
-أمممممـ ماأدري مثلا نسحب على محاظراتنا وكل البنات ويانا ونفلها بالجامعه ..
-شلون نفلها يعني عطيني مثل ..
-ؤفففـ جوجو يالله عاد قاعده اتحجى من صجي وانتي تتريقين علي ..
-ههههـ لا بس يعني اقولج عطيني مثل عشان أفهم ..
-ماأدري نتفق ويى البنات ونشوف شبنساوي ... وأهم شي نسحب على يوم الأثنين ..
-وليش بالذات يوم الاثنين ...
-(ماتبي تقول لأنها اول محاظره للهم على الدكتور طلال وهي اللي تحاول تتجاهله وماعاد تكون قريبه منه
عشان تتعود من الحين على بعده وتحاول تنساه ...
-لا بس يعني يوم الاثنين ماأحبه موليه وعشان جذي قلت يوم الاثنين ..
-بس ماأبي يوم الاثنين دوري غيره ..
-(طالعت عيونها ثم قالت بهدوء وهي عارفه الاجابه بس تبي تسمعها احسن من جوجو :~
ليش !!!
-(ابتسمت :~ لأن الدكتور طلال علينا أول محاظره وبعد عشان سعدواعدني بشي ماأدري شنو !!
-سعد !!!
-أي سعد ماأدري يقول يوم الاثنين ابي اقولج شي ضروري مره...
-(تولين ماتدري ليش توقعت انه راح يفظح تولين عند جوجو بسالفة طلال ...
قالت بسرعه :~ لا انا قلت يوم اللاثنين يعني يوم الاثنين تبين تيين ويانا اهلين فيج ماتبين براحتج ...
-(جت بتتكلم بس طلال طلع عليهم وهو يصفق بيدينه ويقول :ْ
برافو برافو تولين بتعلم بنت عمي اسحبات لا وعلى يوم محاظرتي عندكم ...
وأطول محاظره بعد ...
(سكتو ثنتينهم مصدومات وبنفس الوقت توترو لأنه طلع عليهم وهم بدون عبايات ولا حجاب ...
بس طلال مالاحظ هالشي وهمه يفشل تولين على كلامها ...
-(كمل بنفس ابتسامته اساخره :~لا وبتنحشين الشله وياك بعد !!! ماشالله ... عموما براحتج .. بس بنت عمي لا تخربينها
مو جذي جواهر !!
-(بدون تفكير هزت راسها بايه وهي خاقه :~ أي ..
(تولين فتحت عيونها مصدومه من جوجو كيف انها فشلتها عند طلال ...
-(بس بكلمه من تولين قالت بغرورها :~ طيب من الأدب انك تشوفنا بدون عبايات ياريت تكمل حجيك اذا عندك بعد
مانكون بعباياتنا ولا !!!
-(طلال لاحظ هالشي وطاح وجهه ... صحيحي انه مايرضى وحده من طالباته تكلمه بهالطريقه بس مايقدر يقول شي
بما انه هو الغلطان ... تفشل ولف عنهم رايح ..
تولين ابتسمت بسخريه ولفت على جوجو وهي معصبه :~ جوجو ليش قلبتي علي جذي لهدرجه لعب بعقلج حبيبج ..!!
-لا موب على جذي بس ....
(لفت عنها تولين مقهوره .... بس جوجو مسكتها تحاول فيها ...
تولين سحبت يدها وهي تقول :~ خلاص عادي ماصار الا الخير .. بس خليني أدور لحالي شوي صج حاسه نفسي مخنوقه ..
-ؤكي ...
(تولين لفت من جهة الحصنه ....
وقفت عند الشبك وهي تطالعهم ....
نقزت الشبك بصعوبه بس كم بلوزتها نشب بالحديده وهي جوى عند الحصنه ...
تحاول تفكه بس ماقدرت حست وراها أحد لازق فيها ...
دقات قلبها علت وماقدرت توقف على رجولها عدل من الخوووووف ... خاصتا بهالظلام ....
(نروح للحفلة جينفر ....
فيصل وهو منسدح متكي بوسط البنات وعقله رايح من الوسكي اللي شربه ...
جينفر تطالعه وبفمها ابتسامة خبث تتلاعب ...
ريان نفس الحاله رايح عقله من الموقف اللي صار ومن بعدها جالس وهو يسكر وكأنه يبي يبتعد عن هالعالم
اللي مالقى منه أي راح هاو أي سعاده ....
يفكر بنارا ويزيد ...
بقلبه حقد وقهرررر منهم ...
ومن يزيد ليش يحرمه من ذيك اللحظه اللي تعتبر فرصته بما انه مايقدر يسوي أي شي ثاني مع
نارا وهو مريض ..
بذيك اللحظه كان بشخصيته وهو يحب نارا ... بس يزيد حرمه منها ....
نار تشتعل بقلبه وده يطفيها بس مايقدر ...
والشراب وسيلته الوحيده يبعد هالتفكير عنه ويروح للعالم ثاني بعيد عن همومه ...
جينفر جلست جمبه وهي تراقب بعيونها فيصل اللي رايح عقله من الشراب ... وهو بين البنات الاجنبيات ..
أما برهوم ودحوم واقفين يطالعون ريان صاحبهم اللي مايدرون وش صار عليه
وليش قاعد يسوي بنفسه كذا ...
دحوم :~ اقول برهوم ريان انا احس بينه وبين ذيج البنت الايمو شي ولا شرايك !!!
-اتوقع ولا ليش الولد ظرب ريان وأخذ البنيه معه ....
-طيب اذا كانو يعرفون بعض ريان ليش ينكر انه مايعرف البنت نـ .. وش اسمها !!
-مدري ولله بس فيها من كلمة نار ..
-هههههههـ الله يرجك لا وش نار مدري الظاهر رنا
-هههـ طيب وش علينا منهم خلنا بس نوسع صدورنا مع ذالبنات ..
-ياخي ولله مايعطونك ويه ...
-انا موب قاهرني غير ذاك الولد من يى بهالحفله وهو كل شوي مع بنت ..
-لا وحبيبته صاحبة العيد وهالقصر كله ...
-ياخي ياهو محظرظ بشكل موب صاحي ...
-الله رزقه بجمال واحنا ياتماسيح لنا الله بس خل عنك ..
-تماسيح بعينك أحنا حلوين بس البنات عميانات ماأدري شنو لاقين بذاك الأشقراني ...
-قلتها اشقراني منهم وفيهم عيل تبيهم ييون للعرب ..
-ياخبل ماعرفته انت !!
منو الاشقر !!
أي يامينون هذاك المغزلجي اللي ماترك بنيه بالجامع هالا وتعرف عليها ..
-لا تقول هو فيصل الظاهر
ايييييوا هذا هو ... ياخبل هذا ماله أصل بس عايلته امراتيه ...
-ؤما ماله اصل تتغشمر وياي انت ولا كيف ؟؟؟؟
-لا ولله صج معروف ان ماله اصل .. تلقاه ولد زنا من ذالأجانب اللي تارسه دبي ...
-ولله صراحه صدمتني بهالمعلومه ..
-امبلاك مدري وين عايش انت كل الجامعه يدرون ان ماله أصل .. ماتشوف كيف هايت ماوراه أهل
يربونه .. شف كيف مستغل وسامته ولا أحد وراه يسأل عنه .. ماغير حبيبته جينفر هي الوحيده اللي ملاحقته من مجان للمجان
تمووت فيه بس هو لعاااب وهي تدري عن هالشي بس مثل ماقلو لك الحب اعمى ....
-صراحه انت واحد داهي تونا داشين الجامعه وعرفت كل هالاخبار..
-تونا داشينها بعينك جم لنا من شهر واحنا بالجامعه يامينون ..
-هههت تصدق الايام سريعه ..
أي ولله صاج بهذي .. المهم لا يكثروتعال جدامي نروح نستهبل على ذيج الهنديه يعنبو جدها مازينها ...
-اخاف ماتعطينا ويه ؟؟؟
-تعال انا عندي اسلوب ... وش ناقصنا عن فيصل ...
(مامداه بحاكي الهندي هالا وهي لافه سافهته ...
دحوم فطس ضحك على برهوم ... برهوم تلعثم شوي مفتشل بس مسوي ماصار شي ...
(نرجع للتولين وهي واقفه وحاسه بنفس وراها ...
لما التفتت وهي متوقعه ولد وراها ...
بس الصدمه أكبر لما لقت ..
حصان واقف وراها وماتقدر تنحاش منه ...
تولين من النوع الخواااااف ماتدري وش تسوي غير انها تبكي علطول ....
رغم ان الحصان عادي بس واقف عندها ....
تولين يدها بدت تنتفض وهي تبكي من قلب وتردد على لسانها أمها ...
بهاللحظه طلال طب الشبك عندهم ثم مسك الحصان وهو مبتسم للحصان ....
التفت على تولين بس مانصدم من حالتها دامها قد بكت على حشره ....
-(تولين جلست على الارض بخوووف وهي ماقدرت تتحمل توقف أكثر من كذا رجولها ماعادت تشيلها ...
-انتي بخير ؟؟
-(مارت عليه بس حاولت تمسح دموعها بقوه وماتبي تبكي مره ثانيه قدامه زي المره اللي راحت ...
طلال التفت على يدها اللي رافعتها لأن الكم للحين معلق على الشبك ...
تقدم لليدها وهو يحاول يفك كم بلوزتها ....
تولين بهاللحظه تذكرت مايد وهو يحاول يفك بجامتها من حديده المرجيحه ببيتهم ...
وقفت عيان يقدر طلال يفك الكم .... حست بقربها منه وبقوووه ....
ماقدرت تشيل عيونها عنه ...
قريييييب مررررره منها ..
طلال حس بنظراتها عشان كذا توتر ماعاد قدر يفك الكم من الشبك ....
تولين تحاول تتنفس بصعوبه وهي ماتقدر تتحمل قربه منها اكثر من كذا ....
ودها تبعده عنها بس ماتقدر ...طلال بحركه غير متوقعه منه الفتفت على تولين وطاحت نظراتهم على بعض ...
لحظات صمت وهدووووووووووووووووء بين هالظلام وبعيد عن أي شخص ....
طلال بقلبه مايتخيل هالجمال اللي قدامه ...
حس بعيونها لمعه غريبه ...
وأصلا عيونها فاظحتها بحبها له ...
بس هو يبعد عن تفكيره هالأشياء بما انه دكتورها والمفروض مايشك بأي احد من طالباته هالأشياء ...
تولين تعبت موب قادره تتنفس من قلبها اللي تزداد سرعاته اكثر ... ودها الارض تنشق وتبلعها بعيد عن طلال بالذات ...
طلال أكثر شي جذبه لون عيون تولين اللي ماقد لاحظ لونها ابدا رغم انها سماويه فاااااااااتحه ...
تولين نزلت راسها ...
طلال توه يحس على نفسه رجع عيونه على كمها بيفكه بس من توتره شق الكم بقوه ....
شهقت تولين لأن بلوزتها هذي أحلى تمووووت عليها ...
تذكرت لما عصبت على مايد عشان بجامه ماتسوى وكيف هي الحين قالت بكل هدوء بعد ماقال طلال بالرتباك :~
ؤه ماقصدت معليش ...
-(ابتسمت بتوترررررر :~ لا عادي ...
لفت بتروح وطلال ماشال عيونه عنها ....
وبقلبه يسمي عليها من كل عين حاسد على هالجمال وانعومه اللي فيها ....
بس من رغم جمالها وهو معترف بهالشي الا انه تذكر جوجو والمسن وابتسم لأنه اشتاق لجوجو عالمسن ...
ماتوقع انه راح يتعلق بجوجو عالمسن وهو يحس انها بنت ثانيه ...
لأن جوجو من النوع اللي مايسولف وهاااديه ....
بس عالمسن مختللللفه وتعلق فيها من المسن ...
مايدري انها تولين مو جوجو ...
(نرجع للنارا ويزيد ....
بعد ماروشوها الخدامات ولبسوها نفس ملابسها اللي غسلوها ونشفوها ....
بناء على طلب يزيد ....
يزيد لما طلع من الشاور ...
تذكر نارا لما استفرغت عليه ...
ابتسم على شكلها وكيف ان معدتها ماتتحمل هالأشياء وهي عنيده تجرب كل شي ....
بس مصمم في قلبه انه يحميها من أي شي ..
حتى لو من ريان اللي تحبه وتموووت عليه ومحد وصلها للهالحاله الا ريان ...
يزيد يكره ريان لأنه السبب في تعاسة نارا من بعد اهلها ..اللي ماتعرفهم ولا احد يعرفهم ..
لما دخل غرفة الضيوف شاف نارا نايمه على السرير ....
طالع وجهها والاول مره يشوفها بدون كحل ...
شكثر هي تجنن بدون كحل ولا شي ...
جمالها بان رغم ان الحلق اللي مخرمته تحت شفتها وعند حواجبها مخربتها ومشوهتها ...
وحتى فيه على خذها خط أسود من جرح قديييييم ....
وحوالي عيونها اسود من التعب والحاله اللي هي فيها بهالحياه اللي عايشتها غلط بغلط ...
أشربيده على الخدم وهو يقول :~
ابيكم تحطون لها نفس الروج والكحل الكثير بوجهها ... وتلاقونه بشمطتها أكيد ...
الخادمات كشرو بوجيههم وكانهم يقولون لا كذا احلى من قبل تخوف ...
بس يزيد عطاهم نظره خلتهم يخااااوفون ويسوون اللي طلبه منهم يزيد ...
الخادمات يخاااوفووون حيل من يزيد وأصلا من جسمه كيف جثه وطويل يحسون برعب من هيبته ...
رغم انه طيب معهم بس اذا عصب عصب والكل يعرفه عدل من هالناحيه عشان كذا يتجنبون أي شي يخليه
يعصب ...
طلع من عندهم وهو مايتمنى يترك نارا بس مو بيده لأن وراها اهل اكيد الحين قلقانين عليها ...
تنهد من قلب وغطى يدينه بوجهه وهالشعر يتردد بأذانه ...
ذاكـ بس اللي لايمني جيتـــــــــه يلخبـــط كيانـــي ...
اللي بنبمظره ينشــــف دمـ قلبي في وريدهـ ...
قبل اشوفـــــــهـ اجمع له احلى القصــــــــــآيد والمعانــــيـ ...
وان لقيته ماعرفت اقولـــــه جمله مفيدهـ ...
الف مرهـ ... قبله اعد القصيده من لسانـــــي ..
ولنعن ابوه ان جيت عنده قمت اخربط في القصديه ....

(صوت الخدامه صحته من أفكاره بنارا ...
-خلاص بابا ...
(برم شفته وهو مستعد ينفذ اللي بباله ...
لما دخل وطالع وجهها ...
بقلبه يقول ...
أي هذي هي نارا ... بس موب نارا اللي احبها ...
تنهد وهو يبعد هالأفكار ويبدى بخطته ...
حملها بين يدينه بعد ماحط لها منوم بكاس مويه ...
ركبها السياره ومشى بطريقه للشقة اهل نارا ....
لما وصل ... نزل وهو رايح يدق جرس أول شقه بالدور الارضي ...
لما فتح له بزر صغير ...
-ياحلو ممكن خدمه منكـ وأعطيك هالدراهم ...
(الولد قال بسرعه :~ قول يمكن أقدر ..
-لا تقدر ... ابيك تروح للشقه رقم تسعه وتقولهم بنتكم نارا مصدومه بالشارع من زماان ...
-بـــس !!!! وكل هالدراهم عشان جذي ...
-يب __^ ... يالله بسرعه الحين ...انت تعرفها صح !!
-أي اكيد نارا بنت جيراننا شلون ماأعرفها ....
-طيب يالله بسرعه ساو اللي قلت لك عليه الحين ...
(لما رقى الولد .. يزيد بسرعه وهو يركض شال نارا وحطها بنص الشارع عالأرض ....
ركب سيارته وراح بعيد عنهم بس يراقب الوضع ...
(الدكتور محمد ابو مشاري ... لما قال له الولد الصغير ... ركض بسرعه لتحت ومعه مشاري ...
لما شافو نارا طايحه بنص الطريق ..
-(الدكتور محمد بخشونه :~ مشاري شل أختك ودخلها داخل ...
-(بتوتر :~ بس اخاف صار لها شي من الحادث ... والسياره انحاشت أكيد .. ماكو احد بالشارع ...
-(بحده اكبر :~ قلت لك دخلها داخل ونارا مافيها الا العافيه ... دخلها وبس ...
مشاري شال نرا بصعوبه لأن جسمه نحيف ...
يزيد حمد ربه ان خطته نفعت وبكذا مايقدرون يهاوشون نارا على تأخيرها لأنها علبالع=هم كانت مصدومه بالشارع ومحد درى عنها
الولد طلع يدور يزيد ... يزيد ابتسم على شكل الولد اللي يدور بالشارع ... تقدم بالشياره ثم وقف عنده وهو يقول :~
ممثل مبدع انت ههههـ ...
-(ابتسم الولد :~ افا عليك أي شي انا حاظر بالخدمه .... عطاه الدراهم ثم قال يزيد :~ عندك موبايل ؟؟
-أي أكيد وفيه أحد ماعنده موبايل هالأيام ..
أي فيه وليش مافيه المهم ... ابي رقمك يمكن احتايك بشي ثاني .... وشكلي بشغلك عندي وبتتجر ...
-(الولد ابتسم وهو يطالع سيارة يزيد الفخخخخمه والغاااااااااليه واظح عليها .... وهو يقول :~
أي واضح اني بشتغل عند واحد زقرت ...
-(ضحك يزيد ثم راح بعد ماتبدلو الارقام ونبهه ان السالفه تكون بينهم ...
(نرجع للأميرتنا ... أميــــــــــــــرهـ ...
جالسه بغرفتها بعد ماحققت أمها معها وين كانت وليش تأخرت .... بس تحمد ربها انو جراح مو موجود ...
جالسه على كرسيها تفكر في فيصل وكلمات القصيده ...
نفسها تفهم هو وش يقصد ..!!!
حاولت تفسر هالمعاني ومقصده بس الظاهر مع التفكير غلبها النعاس وهي على الفراش تفكر ...
غمضت عيونها بهدوء ونامت بعيد مع أحلامها ...
(بالمزرعه ....
-ماما يالله خلينا نروح ...
-(بصوت واطي :~ شفيج تولين !!!
-لا بس تعبانه خلينا نرد ...
-اصبري اصبري شوي عالأقل نكمل الساعه ...
(برمت شفتها متضايقه من اللي صار تو .. وبنفس الوقت تحس بداخلها فرح من الموقف ...
(في اليوم الثاني ....
الصبـــــــــــــــــــــــآح ...
في المستشفى ...
ليان فتحت عيونها ببطئ وهي تحس بألم فضييييع بجسمها ...
التفتت على اللي حاط راسه جمبها ونايم وهو على الكرسي ...
استغربت مين ووش صار لأنها ماتذكر شي من بعد الحادث ....
رفعت نفسها بصعوبه ....
مدت يدها بعد تردد ولمست كتفه وهي تقول بصوت مو واظح أبدا :~
منو .... !!!
(صقر رفع راسه اللي يعووووره من السهر امس وهو يطالعها ...
فرك عيونه بعدين طالعها ...
ليان بعدت نفسها شوي بخوف وقلبها بدت تزداد دقاته ...
صقر شاف حركتها كيف هي خايفه حيل منه ....
كبت قهره من حركتها وقال بابتسامه مصطنعه بسبب توتره :~
-الحمدالله على سلامتج ...
(ساكته وهي تطالعه ... رفعت المفرش وغطت نفسها فيه عدل وكأنها تحمي نفسها من صقر ...
صقر مد يده ليدها يبي يطمنها انو ماله داعي خوفها منه ...
بس بحركه سريعه بعدت يدها بخوووف منه ... نزلت راسها ماعاد تبي تطالع وجهه وتتذكر ذيك الصبحيه الشيييييييينه واللي كانت يوم
سيئ لها ...
صقر تنهد مايدري وش يسوي ....
-ليــــــان ...

-..........................
-(مايدري وش يقول ....
تلعثم بكلمات وتمتمات بس تأكد بالنهايه انه ماعنده أي شي يقدر يقوله لها او يحق لها يقوله بعد اللي سواه فيها ...
ومايقدر يقول غير :~
ليان شتامريني فيه انا حاظر ...
-(بسرعه منها قالت :~ أطلع ...
(التفت عليها بسرعه وهو مصدوم كيف للهدرجه البنت تكرهه ولا تتحمل قعدته معاها لو ثواني ...
-وين بتروحين ...
-...........................
-طيب انا بوصلج المكان اللي تبين تروحين له ....
-...........................
-(وهو يفرك بيدينه بقل صبر لأنه مايتحمل أحد يسفهه .. بس هالمره يتحمل عشانها ليان مو أي احد ثاني ...
-طيب انا بوصلج للبيت أهلج ...
-(لما قال أهلج .... ليان ماقدرت تتحمل أكثر ... انفجرت من القهر وبالنسبه لها ان صقر هو السبب خلاها
تتأخر على أمها ولا عطتها الدوآ بذاك اليوم ...
-(ناظرته بقهر وقالت بصوت ملياااان حقد وكرررررررره :~
أهلي !!! أهلي !!!! أهلي اللي حرمتني منهم ..!!!
أمي اللي هي عندي كل أهلي حرمتني منها .... راحت وتركتني بسببك بسببك انت...
بسببك صرت وحيده أكثر من قبل ...
لا أهل ... لا رفيجات ..لا أخوان .... لا ناس يهتمون فيني أو يرعوني .. وأنا من مجان للمجان ادور لقمة عيشتي ...
حرمتني من أمي أهم شي بالدنيتي ... وحرمتني من انسان تمنيته من قلبي بس بسببك صرت
اكره كل ريال جدامي ... بسببك انت أكره حياتي اكثر من أول ...
وش تبي مني أكثر .. وش تبــــــــــــــي ... حرام عليك انا شساويت لك ...
ليش سويت فيني جذي ... ليــــــش ..
انا ماساويت لك أي شي ...
وحده بحالها ولا قد تعرضت للأي أحد تحط دوبك بدوبها ليش ...
موب حرام عليك ضيعتني جذي ...
لا بيت لا أهل لا دراهم تلبس وبالويل الاقي عيشتي بالاكل ...
وبعض الأحيان أظطر أدور ببقايا المطاعم في كيسهم ...!!!
هذا اللي انت تبيه هذا
...
(ليان ماحست بنفسها الا والدموع تنزل وهي ماتحس ....
صقر مجمد مكانه مايدري وش يقول ... يصدق الكلام اللي قالته ولا وش يسوي ..!!!
ومنهو الشخص اللي تمنته وهو حرمها منه !!!
ليان نزلت راسها بين رجولها وهي تبكي من قلب .... ماتدري وش تسوي بهالحايه اللي مالها أي قيمه ...
مستقبلها ضاع بسبب صقر ...
أمها راحت وبالنسبه لها بسبب صقر ...
الشحص اللي تمنته راح منها بسبب صقر برضو ...
شرفها كان راح يروح بسبب صقر ...
:::::
رفعت راسها وهي تقول بين دموعها ووجهها الاحمرررر :~
وكملتها بعد لما جبتني للمستشفى ... ليش ماتركتني أموت ...
ليش تبيني اذوق العذاب بهالدنيا ...
ليش ماتركتني أموت أحسن من هالعيشه اللي تلوع الجبد ...
(صقر يحس بأنفاسه تتصاعد ..
ليان دخلت الحمام وصقعت بالباب بقوه وهو يسمعها تبكي بقوه ومن قلب ...
صقر بلع ريقه وهو يحس بغصصصصه من اللي سمعه ...
كـــــــــــــــــــــــــــــــل هذا سويته فيها وانا ماحسيت بروحي !!!
مايقدر يسوي أي شي ...
والحركه الوحيده اللي سواها ...
هو أنه قام وطلع من المستشفى كله ...
يمشي وهو يحس انه وحيييد ومافي أي أحد حواليه ...
ركب السياره وه لحد الحين سااااكت وهاااادي ...
لما وصل البحر كعادته اذا حس بضييقه ....
نزل من السياره وهو قدام البحر ...
ليــــــــــــــــآن ....
ماأدري وش أقولج ... مـــــــــــآأدري شنو اساوي !!!
مآأدري ...
بس اللي اعرفه اني واحد حقير مايحرم ...
ياريت تقدرين تسامحيني ... ياريت ...
(مجموعة شباب سكرانين جو يتريقون عليه وهم مو بوعيهم ...
صقر موب رايق لهم بس هم تمادو شوي وقامو يدفونه ....
لف عليهم صقر وطلع كل حررررررررررته وقهره فيهم ...
مسك واحد واحد وطاح فيه ضرب ...
الكل على الأرض وصقر معهم منسدح من التعب ....
جلس وهو يمسك راسه يبي ينسى ليان بس مايقدر ...
-(بصوت عالي شوي وحالته تروع :~ ليــــــــآن ... ليش طلعتي بحياتي ...
ليش ليــــــــــــــــــــــــش ...
سامحيني ... سامحينـــــــــــــــــــــــــــــي ....
(وجهه أحمررر بس يتمنى لو يبكي عشان يطلع الكبته والضيقه اللي بقلبه ... حاس انه مخنووووووق ومو قادر يطلع هالخنقه ...
""""""""""""""""""""""""""""""""
(تولين لما قامت صباح يوم الجمعه ماوراها جامعه ....
نزلت تفطر ...
ولقت امها جالسه على الكنب وقدامعها أوراق كثيره وهي لابسه نظارات وتشتغل على هالأوراق ...
تولين بقلبها تتأفف وتقول :::
مرضين نفسيا مره ثانيـــــــــــــــــه !!!
(ابتسمت امها لما شافته وهي تقول :~ تولين أفطري شفيج واقفه ...
-ماما أول شي يسعد لي صبااااحك ياعسل ....
(وجلست جمب امها وباستها على خدها ... ثم كملت :~
وثاني شي ... ياماما ياحبيبتي .. من صباح الله مريضين نفسيا ...
-هذولي يهموني مثل ماأنتي تهميني ...
-ماتخافين منهم !!!
-هههههـ الله يخس بليسج ... لا أبد هذولي مثل عيالي ...
-طيب مافيه حلات تخوف شوي ...
-الا فيه حالات تنخاف منهم ... لأنهم فجأه ينقلبون عليج ...
-شلون !!!!
-هذولي يتسمون انفصام الشخصيه وهو مرضهم ....
-ليش عندج مرضا جذي !!!
-أي ثنين ...
-صج !!!!
-أي تعالي وأعرفج عليهم ...
-(عقدت حواجبها بروعه :~ لا لا شنو الروح وياج بسم الله علي ... أنا بالويل استحمل اللي عقولهم كامله ..
عاد تبيني اتحمل اللي عقولهم على قد يهالهم ... لا واللي يعافيج بعديني عنهم احسن ....
(ابتسمت وهي تقول :~ عيل روحي عن ويهي خليني انتهي من شغلي بروح بعد شوي للمستشفى واذا تبين
تيين تقدرين تيين بأي وقت ...
(وقفت وهي رايحه للطاولة الفطور :~ لا اييج ولا شي ... بس انتي اللي تعالي وياي يوم من الايام للجامعه ...
ولله وناسه لو تيين وياي ... على الاقل ماأقعد ويى ناس حدهم طالعين من خشمي ...
-افا بس افا يابنتي عيب عليج وش هالحجي عن رفيجاتج ..!!!
-خليها ع ربج بس ...
-أي صح بقولج عن مايد ...
-وييييييييييع شنو ياب سيرته هذا بهالصبح ...
-تولين ترى بزعل عليج ...
-خلاص خلاص سكت ... ايوا شنو فيه السيد مايد ...
-بيسافر برى يكمل دراسته ...
-فكه ...
-توليييييييين ...
-(وهي تضحك :~ ولله اسفه اسفه موب قصدي بس طلعت غصب علي ...
-المهم انه بييي اليوم هو وخالتج عازمتهم أنا ...
-وانا طبعا ماراح اطلع لكم ..
بتطلعين غصب عليج ..
-مامآآآآآآآآآآآآ L
-بلا ماما بلا هم .... بتطلعين غصب عليج ... هذي اخر مره تشوفينه فيه ...
-(بصوت واطي :~ الساعه المباركه ماعاد اشوف ويهه هالغثه ...
-شقلتي ...
-لا سلامتج ماما __^ ...
""""""""""""""""""""""""""""""
نارا فتحت عيونها ببطئ وصعووووبه ....
آآآآآآآآآآآآآآآآآآي راسي ... آآآآآححححـ .....
شنو هذا ...!!!
(تحاول تتذكر امس شصاير بس ماتتذكر ...
وهي بالحمام تتروش ....
تتذكر لية امس ... وهي مع ريان بالحديقه وشنو اللي قالها اياه ...
(كشرت وهي تقول :~ وهذا علباله خايف على مصلحتي يعني ..؟؟؟ ...
(تذكر ت يزيد وكشرت اكثر ...
ؤففففففـ ناس تقرف وربي ... بكل مجان الاقيه ....
ولله لو يزيدها وياي بملاحقه لا أراويه الشغل على اصول ...
متعود علي اسكت له بس ولله ثم ولله لو اشوفه مره ثانيه جدام عيوني لا أشرشحه شرشحه جدام
اللي سوى واللي مايسوى ...
قلة حيى ولله ...
لما انتهت ...لبست الروب وطلعت من الحمام ...
بس تفاجئت لما شافت مشاري جالس على سريرها ...
رفع عيونه يطالعها ...
-(بهدوئها المعتاد :~ ماتقدر تنتظر لين ما ألبس لي لبس ... زوي وانا ماأدري تدخل علي جذي وتطالعني ...
عدال لا تاكلني بعيونك ... استح على ويهك واطلع برى غرفتي ... قلة حيى ولله بذالعالم ...
الله يقرفكم كلكم ...
(وقف مشاري وهو يتقدم لها ومبتسم ...
-تدرين انج أختي وبنفس الوقت موب اختي ...!!! صح ....
-(مطنشته وهي تدور بدولابها على بجامه ...
-(ابتسم بخبث ولزق فيها من ورى وهو يقول بصوت واطي :~
علطول خليج جذي بدون أسودج وكأآبتج ذيج .... جذي انتي قمه بالجمال ...
(وهي تصك على اسنانها بقوه .. كيف انم شاري رجع بقلة حياه مره ثانيه معها وكانها موب اخته ...
نارا تحاول تضبط اعصابها ...
-(بتمادي من مشاري :~ خلينا ننسى اننا اخوان بالتربيه ويى بعض لو دقيقه وننسى الدنيا ومن فيها ....
خلينا نعيش حياتنا للحظات بس ...
انا اسليح وانتي تسليـــ ....
(ماأمداه يكمل كلمته الا والتفتت عليه لما طلعت من رف دولابها مبردها الحاااد وشقت به وجهه من فوق ....
-(صرخ بقوه من الألم :~ آآآآآآآآآآآآآآآآآه ياجلبــــــه ....
(لمس فوق حاجبه عالجرح ولقاه ينزف دم وبقوه بعد ...
طالعها بعيوووون كلها كره وحقد ...
-يالمتوحشه يالمريضه يالكئيبه ... مينونه انتي مينونه !!!!!
(تنهدت وهي تتأفف وبنفس الوقت راضيه على اللي سوته فيه ...
وبقلبها يستاهل اكثر وهذا موب شي ....
(مسكها مشاري مع يدها بقووووه وهو يقول بتهديد وحقققد :~ ولله تندمين على هالساعه اللي مديتي يدج علي فيها
يابنت الشوارع ... ياللي مالج اصل ....
(نارا هااااديه ولا كأن يدها تعورها من مسته القويه لها .... بالنسبه لها تعرف آلاآم اكثر من انها تتألم عشان مسكة يد بذراعها ...
لما تركها وطلع ...
ابتسمت والأول مره ... بس بينها وبين نفسها والأول مره ...
ابتسامه فيها نوع من السخريه على مشاري وعلى عامة الناس اللي تحقرهم وتعتبرهم حثاااااااله وأنانيين ومن بينهم أمها وأبوها ...
والدكتور محمد ...
""""""""""""""""""""""""""""""""
فيصل وهو نايم بغرفه من غرف قصر جينفر وجمبه جينفر نايمه ...
فتح عيونه بصعوبه وبرضو فيصل راسه يعوره وكل أبطالنا من ذيك الليله الطويله والمتععععبه وللبعض مؤلمه وللبعض
غير معنيه وروتينيه ...
لما لقى جينفر جمبه نقز من السرير وهو متقرررف ....
-هذي شنو يابها على سريـ .....
(سكت وهو يطالع المكان اللي هو فيه ..
ذكر ليلة امس كي انه سكر فيها كثيييييير ....
لبس بلوزته بسرعه وطلع وهو يلعن جينفر بقلبه ....
صحيح مغزلجي درجه أولى بس عمره مانام جمب بنت ....
وهو يمشي بالشارع رايح يركب سيارته ...
مسك راسه اللي يعوررررره وبقووووه ....
-آآآآآخخخخـ .... هالجلبه ماوقفتني امس عن الشرب ....
بس عارفج عدل ليش ماوقفتيني عن الشرب ... انا الروايج ياجينفر ... شغلي وياج يوم الأحد بالجامعه ...
(لما ركب سيارته وهو رايح للشقته ....
مر على البحر ... فكر لو ينزل ويشم له شوية هوى لعل وعسى يصحصح راسه من العوااار ...
جلس قدام البحر ...
وتفكيره رايح وجاي على وتين وعبادي ...
أمس عبادي ماجى بالحفله ....
أكيد هو ووتين عايشين رومنسياتهم !!!!
(حس بضيييقه .. التفت شوي بس استغرب لما شاف شاب متكوم على نفسه بدون حركه ...
راح يشوف وهو يقول :~
اقدر اساعدك أخوي !!!!
-(صقر رفع راسه لأن هالصوت موب غريب عليه ...
بس كل الثنين انصدمو لما شافو بعض ...
صقر !!!!! فيصـــــــل !!!
(كل واحد منهم تأفف ... فيصل لف بيروح بس وقف يقول لصقر :~
طالع الجو شلون بيمطر ... احسن لك تمشي قبل لا تمطر ....
-(تنهد ثم قال بسرعه :~ فيصل ....
(التفت عليه وهو يقول :~ هلا ...
-مشغول !!!
-لا ...
-طيب شرايك نروح لمقهى رايق ... ونمخمخ روسنا شوي بالشيشه !!
-(بقرف :~شيشـــــــــــــــــــه !!! ولله انك شايب ...
-(وقف وهو يقول :~ أمش بس وجرب انت ...
-ليش انت قد جربت الشيشه ...
-لا بس ابي اجربها اليوم ....
-لا موب لازم تبي زقاره عطيتك اما شيشه الله يلوع جبدك مانيب رايج وياك ...
-ؤفففـ يالييييييل الخكر ياناس .... اقول بتمشي وياي ولا أروح ...
-(رفع حاجبه بعدم اهتمام :~ روح حد ماسكك ...
-(برم شفته ثم قال :~ خلاص بلا شيشه بلا هم عطني زقاره وخلنا نروح للأي كافي ...
(ابتسم فيصل ثم مد له الزقاره ...
-ولاعه طيب ...
-(فيصل معه بس حاب يطلع صقر من جو الكأآبه شوي :~ دبر نفسك ...
-(طلع الزقاره من فمه وهو يقول :~ بذمتك تستهبل وياي ولا شلون !!!
-لا من صجي مامعي ولاعه ...
-زقاير بلا ولاعه !! شتبي انت ..؟؟
-ولا شي __^ ...
-ؤففففـ بس ... بلا زقاره بلا هم ...
(رمى الزقاره ووطاها برجله وهو يقول :~ عندك اسلوب كيف تسد نفس الواحد من طل شي ...
-هذي مدحه __^ ...
-(التفت عليه يطالعه شوي ..... وهو حده طفشااان ..... بس مايدري ليه قلبه نغزه وبقووووووه ...
حس بقلبه راح يطلع من مكانه ....
شبـــــــه عظيييييـــــــــــــــــــــــــــم بينه وبين ليان ....
ياليييل انا شفيني بديت اتوهم هالبنيه بكل مجان ..!!!!
فيصل عقد حواجبه ومستغرب من نظرات صقر .... أشر بيده وكأنه يقول هيه شتطالع !!!
وخر هيونه صقر وهو يتعوذ من الشيطان اللي خرف بمخه وحسسه ان ليان قدامه بس بهيبة ولد ...
-طيب ودنا للأي مجان ابي اغير جو ...
-(ابتسم فيصل :~ الحال من بعضها ... وأحسن شي لنا نغير فيه جو جامعتنا ...
-(بقرف :~ شنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو !!!!
-(ضحك بصوت عالي :~ ههههههههههههههههههههاااي ... شفيك اخترعت ياريال !!!! أتغشم روياك بسم الله علي بس ...
امش امش بس نروح للأي كافي جدام البحر أحسن حل ...
-يبتها ولله ... يالله مشينا ....
""""""""""""""""""""""""


 

رد مع اقتباس
قديم 09-16-2010, 07:52 PM   #6
جــونا...
عاشق جديد


الصورة الرمزية جــونا
جــونا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15118
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11-06-2010 (08:33 PM)
 المشاركات : 23 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: توأمـ ولكنـ أغرابـ...في جامعه أمريكيه ...كاملة



أميره طالعه من الجامعه وهي منتهيه من اوراقها اللي سجلت بواسطه لأنها من نص السنه ....
وهي مبتسمهوتقول بقلبها :~ ولله وصرت بين يديني يافصووووول ...
نشوف شنو تاليتها وياك ...
صدمت بواحد .... لما رفعت عيونها متعوره من جشمه وهي تقول :~
ماتشوف انت !!!!
-(رفع حاجبه وهو يقول :~ تعدلي وياي وتحجي عدل ....
-(وهي تتخصر بطنزه :~ ليه ومنو تكون حظرتك !!!
-دكتور بالجامعه ... واسمي الدكتور طلال ....
-(بلعت ريقها وهي تقول بقلبها ....
حتى الدكتور مزيون !!!! ياليييل ليل هالجامعه ...؟؟ بتييب لي الشيب من هالمزايين ولله !!
-ؤه معليش موب قصدي ولله __^ ...
-لا ولو..... بس المره اليايه طالعي طريجج احسن __^ ...
-انشالله دكتور __^ ... الا شنو تدرس ؟؟؟
-ليش انتي طالبه هني !!!
-(بقلبها ... لا هناك ....يعني شايفني هني ومعي اوراق شرايك يعني ... ولله عالم تتفلسف ....
-أي نعم هني __^ ...
-(الدكتور مستغرب من حركات اميره كنها بزر جدامه تستهبل وكل شوي تبتسم بقوه بعدين تروح الابتسامه بسرعه !!
خبله ذالبنت ...
-طيب ماقلت لي شنو تدرس !!!
-أدرس قسم الـ ......... مادة الـ .............
-(وهي تصقعه مع كتفه بدون ماتحس مسويه ميانه :~ يووووه قهر عيل ماتدرسني !! يالله خيرها بغيرها أخوي ...
(رفعت عيونها عليه وهي تشوفه كيف يطالعها مصدوم من حركاتها والميانه عليه ...
حست على دمها شوي فبتسمت بتوتر وهي تقول :~
ولله ان الشغل ذابحني ولين فوق راسي ولا جان الود ودي ايلس وياك أكثر شوي ... بس تعرف الاشغال والدنيا الله يعيننا بس ويعيين اخواننا المسلمين ...
(لفت وراحت عنه ..... طلال مصدوم بالدبايه بس فجاه فقع ضحك عليها ,,,,
وش تحس فيه ذالبنت !!!!!

أنتهى البارت ....
بس انتظروني للبارت الجاي قريبــــــا ...
واعذروننا على هالبارت القصير بس مامداني أكتبه بما اني واعدتكم انه يكون يوم الثلاثاء ...
بس اوعدكم ببارت قريب وعسل على قلوبكم ...
-توقعاتكم للأبطالنا ....
وآرأكم ....

سلملـــــمـ

...............................

البــــــــــــــــــــآب الرابع ...
الجزء الـــــــــــــــــــــأول ...
فيصل وصقر ساكتين بدون أي كلمه ....
كل واحد وبهمه مايدري وش يسوي او شنو يقول للثاني ....
بعد صمت طوويــــــــــل ...
-صقر :~ فيصل ....
-هلا ...
-لو وحده انت طفشتها من حياتها ودمرت لها عيشتها شنو راح تساوي عشان تسامحك !!!
-هه أقل شي بساويه أعتذر منها ...
-طيب الاعتذار ماراح تقدر تنطقه من اللي ساويته ... بعطيك مثل ... انت بالنسبه لها خسرت عايلتها بسببك وراحو بدون رجعه ...
شلون بتقدر تنطق اسف على اللي ساويته ... كيف لك ويه تقول جذي !!!
-(تكتف وهو يفكر ثم قال :~ حالتك صعبه هه ... طيب بدور أي طريقه عشان ترضى ...
يعني مثلا ماراح اتركها تروح من يديني ابد ... هذا اذا كنت احبها ... بس ولله اذا ماتهمني ..
راح اعتذر سواء وافقت على الاسف ا ولاء ... على راحتها ...
اما اذا كنت احبها .... يمكن ماراح اخليها تروح من يديني ...
بس تدري .. انت تسأل الشخص الغلط .. شخص مايعرف شي اسمه الحب ... وفاشل فيه ...
دور احد ثاني تسأله .. هذا من رايي ...
-لا يكفيني جوابك .. اني ماأتركها ... وانا فعلا ماراح اهدها بحالها ...
-(رفع رجوله على الطاوله ثم قال :~ طيب صقر ... ماودك تطلب لنا شي ...بما اني انا المعزوم !!!
-(طالعه ثم قال :~ اعذرني مانتبهت ... فكري مشغول شوي .. هاه شتبنا نطلب ...
-ممكن اسألك سؤال قبل كل شي ...
-تفضل ....
-البنيه هذي اللي تتحجى عنها تو .... انت تعرف وينها اليحن !!!
-(سكت شوي ثم قال :~
تقريبا ...!!
-كيف يعني ...
اهي بمجان ماراح تطول فيه ...
-واذا طلعت من هالمجان بتعرف وين بتكون بعدين !!!
-(صقر توه يلاحظ ثم قال :~ لا ...
-عيل انت مينون ... البنت بتروح من ايدك وانت يالس هني ...
-(بلع ريقه شوي اللي نشف ....
وقف بسرعه وحط يده فوق كتف فيصل وهو يقول :~ أطلب اللي تبيه على حسابي ... فيصل ماراح انسالك هالمعروف ...
-(غمز له وهو يأشر له انه يروح بسرعه )
نصح صقر ولا يدري شلون ينصح نفسه ....
خسر أهله اللي ربوه ...
خسر صاحبه الغالي بسبب خيانه ...
خسر حبه الأول بسبب أعز انسان له ...
وبقى وحيد بدون أي شخص يسند ظهره عليه ولو ثواني ...
صقر ترك فيصل بهمه وهو علباله فيصل انسان مستانس بحياته ...
(من جهه ثانيه ...
ليان تجمع طاقتها وهي تحاول توقف على رجولها تبي تطلع من المستشفى ...
لما وصلت البوابه ... لفت تطالع المكان اللي هي فيه بالشارع ...
بس هي ماتدري وينها ... المكان مرررررررره رااااقي والمستشفى اللي كانت فيه جدا جدا راقي ...
توهقت ماتدري شلون ترجع للحارتها الفقيره ....
لما مشت كم خطوه بالرصيف ...
شدتها يد بقوه من كتفها ...
وهي متعوره رفعت عيونها على صقر اللي واقف قدامها وهو يقول :~ وين رايحه ...
-(كل ماشافت صقر لازم دقات قلبها تزيد اكثر وأكثر ... لفت بتروح بس صقر جرها بالشارع وركبها السياره غصب عليها ...
ليان التفتت عليه وهي تقول بخوف :~ على وين ماخذني !!
-(شغل السياره وهو يقول :~ على اللي تبينه .. بس انا لازم أكون أعرف انتي وين عايشه ...
-ماراح اقولك ...
-بتقولين غصبن عليج ...
-.........................
-ليان ردي علي ....
-بنفس الشارع اللي لقيتني فيه ...
-انا ابي بيتج ...
-ماعندي بيت ...
-(التفت عليها مستغرب ثم قال :~ شلون يعني !!!
-قلت لك ماعندي بيت ...
-عيل وين تنامين فيه ..
-....................
-ليان ردي ...
-..........................
-ؤففففففففففـ انا صبري نفذ ... (لف بقوه للشارع ثاني ومشى بسرعه اقوى ... الرتاعت ماتدري وين بيوديها ...
لا يكون بسوي نفس حركته اللي قبل ....
لا مستحيل .. بس يمكن ليش لاء ....
(صقر لما وصل عند قصــــــر كبيــــــــــــــــــــر .. وهو بيته هو واخوه ...
التفت عليها وهو يقول :~ يالله نزلي ...
-....................
(مافي فايده من هالبنت ... نزل بسرعه وسحبها من السياره للداخل ... كانت بتصرخ بس سكر على فمها وبقوه وشالها ...
فكر بخوف لو يكون اخوه عبدالمحسن موجود وشاف هالبنت بين يدينيه .. ولله بيذبحه على هالتصرف ...
لف من الباب اللي ورى ... ودخل منه لين غرفته ...
لما وصل غرفته دخلها وهو يقول ... لا يطلع منج أي صوت فاهمه ... انا شوي بروح اشيك عالبيت وأرد لج ...
ليان خاااااايفه يسوي لها شي هالمجنون ...
صقر يبيها تسامحه بس الظاهر .
بدل مايكحلها قاعد يعميها ...
قفل الباب وراه ثم نزل يدور على عبدالمحسن وعرف انو مو موجود الحين ..
لما سأل الخدامه قالت انه مارجع للحين ...
راح للغرفته .. وهو يفكر بتصرفه هذا اللي مايدري ليش تصرف كذا ...
دخل غرفته وهو منزل عيونه مايطالعها سكر الباب بعده وهو يقول :~
اذا ماعندج بيت تنامين فيه خلاص نامي هني (هو قاصد يقول هالكلام عشان تقول وين بيتها ) ...
ليان ماردت عليه .. وهي ساكته ...
هالبنت مامنها فااايده ابدا ...
قرب منها أكثر وهو يبيها تخاف وتعترف وين هي ساكنه ...
بس البنت تبتعد وماتتكلم ...
صقر وصلت معه ... لف عنها يفكر هالبنت وش يسوي فيها مايدري ...
واخيرا قال :~
طيب بهدج بس على شرط ...
-....................
قلت علج على شرط قولي شنو ولا بتيلسين هني ومافي طلعه !!!
-شنو ...
-(صحيح صوتها بالويل ينسمع بس اهم شي انها ردت ...
تنهد وهو يقول :~ هذا كرتي .. فيه عنواني ورقمي وكل شي يخصني ... ليه وياج وأي وقت تحتاجيني دقي علي او تعالي على هالعنوان ..
(طبعا العنوان موهالبيت .. لا بيته الثاني وهو عباره عن شقه فخـــــــــــمه قريبه من الجامعه ...
مد لها الكرت .. وبتردد خذته لأن هذا الحل الوحيد تفتك منه وتطلع ...
لما خذته وقفت وهي تقول :~ والحين ابي اطلع ...
(سكت وهو ماوده انها تروح من قدامه ...
عطاها ظهره عشان تطلع براحتها ...
لما وصلت الباب لفت عليه وهي تقول بصوت خفيف :~
ماأدل الطريج !!!
-(ابتسم عالخفيف والتفت عليها ... مسكها مع يدها وهو بنفس الوقت مستانس انها طلبت شي منه ..
رغم ان طلبها عفوي بما انها في بيته ....
انصدمت من حركته وهو ماسك يدها ويمشون ...لما طلعو من القصر وقف وهو يقول :~
انا اوديج للشارع نفسه اذا ودج ...
-(اكتفت انها تهز راسها بالموافقه ...
(فتحت الباب وركبت ورى ... حس بقهر من حركتها بس سكت وسلك للوضع ...
مشى بالطريق وهم ساكتين ... وصقر كل شوي يسرق نظره لها من المرايه ....
بس ليان كانت تطالع الشباك وسرحاااانه بهمومها ...
"""""""""""""""""""""""""""""""""
تولين جالسه وهي حاطه رجل على رجل وتطقطق بالجوال ومو لم لا أمها ولا خالتها ولا مايد ...
مايد كل دقيقه يطالعها وبنفس الوقت متنرفز من حركاتها وكأنهم مو موجودين عندها ...
سكت ولا تكلم ... بس خالتها قالت :~
تولين شفيج بعيده عننا وساكته .. تعالي وتحجي ويانا ,,, ولله القعده بدون سوالفج ولا شي ...
-(ابتسمت تولين اللي تموووت على خالتها بعد ... قربت منهم وهي مبتسمه وتقول :~
يالبا قلبج ياخاله بس .. بس انا زعلانه عليج ..
-افا بس افا لييش ...
-كم لج ماييتينا ..!!
-وليش انتم ماتيونني ..!!!
-مايد :~ هههـ أي ولله أمي دوم قاعده لحالها وانتو السايق عندكم بأي وقت وينكم عننا ...
-تولين :~ ولي شانت ماتييبها .. ولد ببلاش !!!
-انا ماقصرت وياها كل ماقالت ودني عندهم يبتها لكم .. طيب قولي لي شلون صالتنا !!!
-تتغشمر وياي !!!
-لا من صجي .. يالله جاوبي !!!
-أمممممـ بيج ...
-(ضحكو عليها كلهم ... تولين استغربت وش فيهم ... كمل مايد كلامه :~
شفتي انج انتي القطوعه ... كل مايتنا امج ماتيينا انتي .... ولون البيج من أي عهد صابغينه ...
-(مافهمت شي بس مقهوره منه ومن فلسفته عليها لأنه حجر لها ..)
-ياطويلة العمر لون صالتنا غيرناها وصبغناها بلون بيذنجاني ...
-ياااي شكله طلع حلو _^ ..
-انتي تعالي وشوفيه ... وبما اني بسافر خلاص ماعاد فيه شي يمنعتج من الييه عند امي ولا ؟؟
(كلهم سكتو من ذبة مايد على تولين ... تولين ماتدري وش تقول .. تلعثمت لأنه بجد أحرجها قدام امها
وخالتها ... حست بقهر كبييير منه ... شكثر تكرهه هاللآدمي ماتدري ليه ...
ابتسم مايدوالتفت على خالته أم تولين وهو يقول :~
اقول خالتي ...
-لبيـــه ياولدي ..
-شرايج تروحين وياي للايطاليا وتدرسين وياي ...
-عيل بتروح للايطاليا وانا حسبالي دوله ثانيه ...
-تولين :~ عيل شنو بتصير عندهم باللهجه .. هندي يمكن هههههـ ...
-أم تولين :~ ليش !!!
-تولين :~ وه بس هذولي أحلى مافيهم لهجتهم ...
-أم مايد :~ وه بسم الله على ولدي كله يهبل .. لا حجياته ولا شكله ولا اخلاقه ... الله يحرسك ياولدي بس ..
-(مايد التفت على تولين وهو مبتسم ويطالعها بنظرات زي اللي لقطي وجهك ...
تولين تنرررفزت أكثر وأكثر من الوضع بينهم ... وقفت وهي تقول ..
-عن أذنكم بروح احاجي رفيجتي شوي ...
(لما راحت مايد وقف ولحقها .. طلع للحوش بس مالقاها ... لما التفت بيروح سمعها وهي تتكلم بالجوال وتقول ..
-الحين انا ابي افهم انتش ناوي عليه ويى جوجو .... أي هي قالت لي انك تبيها بموضوع يوم الاثنين ...
لا تقولي ولا شي .... كيف يعني موضوع خاص .... سعد لا تتلاعب وياي انا قلت لك عن سالفة لأني وثقت فيك ومابيك تقول
لجوجو أي شي ..كنت ابي نصيحـ ...... شنو يعني مالها دخل هالسالفه .... ايوآ .... طيب انا اقولك .. ولله ولله لو أدري انك قلت
لجوجو أي كلمه عن سالفتي ويى طلال .. قسم باآيات الله راح تندم ... لا مو تهديد ولا شي بس حجي وحبيتا قولك اياه ... أي انا مو مستعده أخسر
صداقتي ويى جوجو .... ولله غصب علي حبيته ومو بيدي وبعدين انت مالك علاقه بخصوصياتي وانا الغلطانه اللي قلت لك عن السالفه ...
بس صدقني لو أدريـ ..... لا تقاطعني وتسكتني واعرف منو تتحجى معاه .... طيب اذا مو هامتك انا قول لها وشوف شنو راح يصير
فيـ ............... (طوط طــــــوط طــــوط ...)
طالعت الخط ولقته سكر بوجهها ... حست بقهررررررر مو طبيعييي ...
-هين هين ولله لا أراويك اشغل ياسعد ... ولله لا أخليك تلزم حدودك على هالتسكيره بويهي ...
(لما لفت بتروح طاحت عينها بعين مايد اللي واقف وهو مصدوم من اللي سمعه ...
تولين ماهمها اذا كانت طاحت من عينه ولا لا ... قالت بغرور وتكبر :~
انت شنو شايف جدامك يني ولا وحش !!!!
(مارد عليها للحظات ثم قال بهدوء :~ تولين ابي اقولج كم جلمه وبعدها الله يوفقج ...
(تكتفت وهي تقول :~ أخلص بسرعه مو رايقه لأني ...
-اذا الواحد يبيع صداقته عشان قلبه فماهو حايش بسعاده طوووول حياته حتى لو حصل على هالشي وسلبه من رفيجه ...
صدقيني هالأنسان عمره ماراح يعرف طعم راحة الضمير والراحه والسعاده مع اللي يبغاه وسلبه من صاحبه ...
أناصحيح طلعت من حياتج مثل ماطلبتي وأنا اعتربج بنت خالتي وبس وعلى عيني وراسي وسعادتج مع اللي تبينهم تهمني ...
عشان جذي طلعت بدون أي جلمه ... بس بما اني حسيت انج على طريق غلط بغلط ماودي اسكت ولا اقول أي شي ...
انتي تدرين انج ماراح تشوفيني الا بعد سنوات .. يمكن سنه يمكن ثلاث يمكن أكثر ماأدري ...
عشان جذي ابيج تفهمين حجيي اللي قلته عدل ولا تنسينه ... اذا تبين سعاده صج خلي ضميرج صاحي ولا ينام لو ساعه ...
وصحبه لا يمكن تتعوض صدقيني ... عموما الله يوفقج ... وأبيج ماتكرهيني كعادتج لأني راح أهدج على راحتج ...
أحنا عيال خاله وبس ... يعني أعتبريني مثل أخوج ...
(ابتسم لها وهو يقول :~ يالله خلينا ندش داخل ..
(مشت بدون أي كلمه وكلماته تدور براسها ومشوش تفكيرها ... )
لما انتهو وهم واقفين عند الباب بيطلعون ...
مايد يسلم على خالته ويحب راسها وهو يودعها بما انه علطول راح يروح للمطار الحين ...
-يالله ياولدي انتبه لنفسك وكان بالود ودي الروح وياك للمطار بس تدري دوامات بكره من صباح ربي ...
-ولو ياخاله شنو هالحجي يكفيني حجيج هذا ... وشوفتج ... يالله ادعيلي عاد اشوف أمي ماتدعي لي __^ ..
-أم مايد :~ أفا الحين تبريت من دعواتي جدام خالتك وبنتها ...
-هههههههـ لا أفا عليج انتي الغاليه عاد وانا الحين اذا رحت من بيفطرني ويهتم فيني كل يوم ... الله لا يحرمني لا منكم ولا من
دعواتكم ههههـ ...
-(تولين قالت بدون ماتحس وهي تمزح والأول مره :~ ههههـ الضاهر الأخو مايبي غير دعواتكم مو شي ثاني ...
(مايد رفع عيونه عليها بسرعه مستغرب من اسلوبها الرايق معاهم وهو موجود ... حس براحه عالأقل انها
كذا معاه عالأقل قبل لا يسافر لأنه من اليوم وهو يعتبرها مثل أخته والضاهر عشان كذا البنت صارت ؤكي معاه ...
ابتسم لها وهو يقول :~ وانتي الحين بتقلبين الغاليين علي ...
-(تكتفت وهي تقول بمزح :~ طيب انا بدعي لك شرايك !!!
-لا واللي يعافيج أخاف تطيح فيني الطياره ههههههـ
(ضحكو عليها علطول وهي ساكته بس شوي ضحكت معهم وخذت الوضع مزووووح x مزوووووح __^ ...
-يالله عيل ياولدي خلنا نمشي قبل لا تطير الطياره عنك ...
-(التفت عليهم وهو يقول :~ يالله ياخاله فمان الله ولا تحرميني من صوتج موب خلاص تسحبون علي لأني بعيد __^ ...
-(وهي تضمهوتقول :~ ولله ياولدي بشتاق لسوالفك ومزحك ويانا ومن شوفتك ...
(غرقت عيونها دموع ... تولين ماتحملت تشوف أمها كذا بس ساكته بدون أي حركه او كلمه وتطالعهم ...
مايد ضمها مره ثانيه وهو يقول :~ افا بس ياخاله تبجين وانا هني .. عيل بتخليني ابطل الروح
وانا توني ادري اني غالي عندج ...
-ولله ياولدي غلاتك من غلاة بنيتي تولين ... عسى الله يسعدكم وتوكنون من نصيب بعض ...
(تلعثمو مايد وتولين وهم مايدرون وش يقولون ...
بس مايد انقض الوضع وهو يقول :~ تولين الله يسعدها مع اللي يرتاح له قلبها .. ولا تجبرونها على شي هي ماتبيه تراها غاليه
عندي ومثل أختي ... (التفت على تولين وهو يقول بابتسامه :~ ماوصيج ياتولين انا اعرفج ذوقج حلو ..
ابيج تجهزين لي عروس يحبها قلبج ... لازم اذا رجعت ابي اتزوج على ايدج هاه توعديني __^ ...
(تولين اختبصت من كلامه ماتوقعته يقول كذا ابدا بس بنفس الوقت الرتاحت لأنه شالها من تفكيره
وهي اللي ماتوقعت راح يهدها بحالها ابد ... اكتفت بهز راسها يعني ؤكي ...
الخاله وأمها منصدمين من مايد ومن تولين ... بس مايدرون وش السالفه ..
وبنفس الوقت ضاقت صدورهم لأنهم يبونهم للبعض .. بس الظاهر الدنيا مو على كيفهم والعيال هم أخبر بحياتهم ...
تولين رفعت عيونها على مايد وهو معطيهم ظهره بيطلع ورى أمه ...
تولين بهاللحظه تذكرت هالمقطع من الشعــــــــــر ...
لملمـــــــــــــــت احساسكـ ..!!
شعــــــــــــــــــوركـ وقلبكـ ..!
خــــــــــــلــآص بتسافـــــــــر ..!!
(لما سكر مايد الباب ضغط على يد الباب بقوه وهو مقهور لأنه خسر حبه وللأبد ..
حبه اللي مايقدر ينساه ابدا ...
توليــــــــــــــن بالنسبه له كل حياته ...
صحيح ان مايد ملامحه ملامح خليجي على بدوي وخشنه ... ويخفف عوراضه واللي يشوفه يعطيه عمر أكبر من عمره بالعشرينات
مايد رجال بمعنى الكلمه ... وعرف الحب من كان صغير مع تولين اللي تكرهه وماتبادله هالشعور ابدا ...
أسمر وحواجبه عريضه وسودا مرسومه ...نظراته دايم تكون حاااده بس اذا شاف تولين تلمع بالحب والحنان وبنفس الوقت قلبه يدق بالألم
من تولين القاسيه واللي تعذب من غرورها وكبريائها الكريييييه ...
(خـــــــــــــــــلــآص يامايد البنت ماهي لكـ .. اتركها بحالهــــــآ والله يوفقها وانت الله يوفقك مع غيرها ...
انا من اليوم راح احاول انساها حتى لو اتعذب ... كافي رفض منها لي ... ماعاد فيني اخسر كرامتي جدامها للأبد ...
هي بحالها وانا بخالي وكل واحد يشوف طريقه ... الله يعين بس ...
..............
صبــــــــــــــــــــآح يوم الأحد ... أول يوم من بداية الاسبوع ...
بالجــــــــــــــامعه ...
نارا وهي تمشي .... طلعت بوجهها نوف ...
-نوف :~ نارو ليش أمس كله أدق عليج ماتردين !!!
-(مطنشتها ..)
-(نوف رغم انها معصصصبه بس تدري ان هالاسلوب ماينفع مع نارا ... ابتسمت وهي تمسكها مع خصرها وتقول :~
وحشتينـــــــي ...
-(تنهدت بقل صبر ... سحبت يدها بقوه من خصرها وهي تقول بهدوء :~ روحي عن ويهي ...
-نارو انتي تدرين منو تحجين وياه ...!!
-هه نوف .. ومن تكونين !!!
-وحده تموووت فيج .. وتعشق ترابـ ....
-(قاطعتها وهي تقول :~ أشششششـ يرحم ؤمج ماني رايقه على هالصبح اسمع هالحجي ...
(لفت عنها نارا وراحت من طريق ثاني ....
نوف عضت شفتها بقهرررررررر من نارا .... ودها تأدب نارا عشان ماتحاكيها بهالطريقه الوقحه مره ثانيه ...
نوف اللي محد يقدر يطول لسانه عليها ... بي نارا دوم حاقره نوف وهذا اللي يقهرها واللي يقهرها اكثر انها ماتقدر تسوي لها شي
لأن نارا هي حبها الوحيـــــــد والكبيــــر..
نوف ملت من حالتها مع نارا كل يوم ماتعطيها وجه وتنهان قدامها ...
نوف عزمت انها تفرض نفسها بالغصب على نارا حتى لو اضطرت يكون بالقوه ...
حب جنوني ماتقدر تشيله من قلبها لنارا ...
حب محرم .... حرمــــــــــــــه ربي ...
بس للأسف بنــــــــــــــــــــآت كثير لاهين بلهوات الدنيـــــــــــآ...
حـــــــــــب قد يكــــــــــون في قلبهم حب عفوي أو جاذبيه ....
فيذهب بهم الشيطان الى التفكير بغير الصداقه ... واذهاب الى الحب المحرم ...
لمــــــــــآذا لا يكون هذا الحب الذي يشعرون به حب كأصدقــــــآء ....
حـــــــــــب ووفــــآء الى من الرتاح قلبهم لها ...
ماأجمل الصداقه بمشاعر الوفاء والحب الصادق والشريــــــــــــــــــــــف والطــــــــــآهر ...
وعدم اللجوء الى ماحرمه ربنا ....
فتيات أو أولاد ... يحبون من نفس جنسهم ...
وبعد أيام تتطور علاقتهم أكثر الى هز عرش الرحمــــــــــــــــــــن ...
الكثيــــــــــــر يقول ...
أوقـــــــــــآت مراهقه وسوف تذهب ...
ولكـــــــــــــن في الحقيقه ...
فهي أوقات قد أغضبت ربنــــــــــــــآ وهزت عرشه بدون تفكير سليم من انسان أو انسانه مؤمنه بربها ..
وقد حرم الله الحب بين الأناث ...
والحب بين الذكور ...
فلماذا الفتيات أو الفتيان لا يفكرون بعقلهم قليلا بأن ذلكـ يغضب ربهم الأعلى ...
ربهم هو الذي خلقهم للعبادته ...
لما العصيان له واتفكير بأن ذلك شيئ عادي وطبيعي ...
وقد حرمه ربنا وهؤلاء العباد يتجاهلون ماحرمه الله ...
كما عاقب قوم لوط على ذلكـ من شدة غضبه عليهم ...
فلمـــــــــــآذا لا نفكر بذلكـ الشيئ ...
حب محرم يغضب الله ...
(ويهز عرشـــــــــــــــــــــــــــــــــــه )
((( الله يكافينا بس من شر وساوس الشيطان ويهدي كل مسلم ومسلمـــــــــه ..))) ...
وللأسف كثرو عندنا البويات ...
وكثرو عندنا من الذكور اللي يتشبهون بالنساء ...
الله يهدي الكل يـــآرب ...
فنحن أخوان في الاســـــــلامـ ...



(أحـــــــــم .... عدنــــــــــــــــــآ __^ )

فيصل وهو جالس على الكرسي بالحديقه ...
شاف وتين جالسه مع عبادي وضحك مع بعض ...
وتيــــــــــن هذي البنيه اللي حبها قلبي ...
بس ليه جذي ليه !!!
(من ورى أميره غمضت عيون فيصل بيدينها وهي تقول بابتسامه وتخشن صوتها :~
من أنــــــآ ...!!!
(فيصل رفع يدينه ولمس يدينها وهو يقول :~ أمممممممـ برهوم ..!!! بس لا هذي يدين بنيه ...
(مسك يدينها زين وهو يقول :~ لا هذي يدين بزر مو بنت ... منو!!!
(أميره حست بقهرررر ... من قبل يقول ولد والحين يقول بزر ...
صحيح يدينها صغيره بس عاد مو لدرجة انه يقولها بزر ...
دفته مع راسه وهي تقول :~ يالله اشوف .. اعتذر بسرعه ...
(التفت وهو مكشر لأنه عرف الصوت ...
-وييييع هذي انتي !!!!
-لا هذيج .. اقول اخلص علي واعتذر ... (وكملت بغرور :~ وراي محاظره ...
-(بروعـــــــــه :~ شنـــــــــــــــــــــــــو ...!!!! ...
-(فتحت عيونها وغمضتها بسرعه مرتاعه :~ هيه انتش فيك خرعتني جذي ..!!!
-(مد يده على اذنه وهو يقول :~ عيذي عيذي ماسمعت ..!!
-(رفعت كتبها بثقه وهي تقول :~ أي انا من اليوم ورايح بهالجامعه عشان جذي اعتذر وخلص نفسك وخلصني ...
مثل انت ماتبي تشوف ويهي ترى صدقني الشعور متبادل ...
ياللــــــــــــه أعتذر ....
-(لف عنها وتعدل بالجلسه وهو يقول :~ ماراح أعتذر واذا عندج شي ساويه آخر همي انتي ...
(تعضض شفتها من القهر وهي تقلد صوته بطنزه :~ مارآح اعتذر ... (كملت بصوتها :~
بتعتذر غصب عليك وتشوف انا ولا انت يالفتى المغرور ...
-(ضحك :~ شنو هذي الفتى المغرور .. شكلج تطالعين افلام كثير ولا!!!!
-مالك خص بحياتي الخاصه ...
-ؤحلى ياخاصه اقول طيري عن ويهي بس ...
-أطير ولا أركض .. هاهاهاهاها سخيفه مايحتاج تقول ...
-(ناظرها بنص عين :~ الا تبي تصير ظريفه بالقوه ...
-ظريفه ولا مملوحه هاهاها ... اقول اعتذر وخلصني بس ...
(وقف وتركها لحالها...
-هيه هيه هيه انت وقف وقف وقف ...
(وقفت قدامه وهي تقول بعناد :~ أعتذر أعتذر أعتذر أعتذر .. ولا صدقني راح أطلع روجك بهالجامعه ...
-(تنهد بطفش :~ ساوي اللي تبينه بس اعتذار ماراح اعتذر ....
(مشى وطنشها ... لما مشت بتلحقه صدمت بنارا ....
أميره بلعت ريقها لما شافت انها هالبنت اللي تخوف .. كلها على بعضها خفاش ...
ابتسمت بتوتر لنارا ... بس نارا طالعتها بطرف عينها وهي تقول :~
ماكان ناقصني الا مطافيق مثلج ...!!! ...
(أميره ودها ترد عليها بس ماتدري ليش خافت من هالبنت ... حتى مارفعت عينها على نارا ولا طالعت وجهها عدل ..
بس لمحتها ...
لما راحت عنها نارا دورت بعيونها على فيصل بس اختفى ... حست بقهرررررر ...
طالعت ساعتها وشهقت .. المحاظره بدت من ربع ساعه وهي هنا ...!!
وهي تركض رايحه للمحاظرتها مرت من عند تولين اللي جالسه وحاطه رجل على رجل وتهزها بقوه من القهر تنتظر
سعد ....
تولين كل ثانيه ودقيقه تدق على جوجو تسألها اذا سعد معها أو لا ...
-ياربيييه هذا وينه الحين بتبذى محاظرتي مع طلال وهذا مابين للحين ... ولله مااخليك ياسعد أنا الراويك
الشغل ...
(بعد كم دقيقه طقت الساعه على ثمان ... خلاص ماعاد تقدر تنتظر أكثر بالمبنى ..
الظاهر سعد ماراح تلاقيه ...
قامت بتلحق على المحاظره ....
لما وصلت القاعه ... طقت الباب بأدب ودخلت وهي منزله راسها وتتذكر سالفتها آخر مره مع طلال ...
طلال لما رفع عيونه وشافها تولين قال بحده وهو اصلا ناسي سالفته معها بالمزرعه ولا كأنه قد شافها قبل
لأنها ماتعني له أي شي أبـــــــــــــــدا ...
-ليش تأخرتي ...
(تولين كانت تدور بعيونها على سعد ولما طاحت عينها بعين سعد اللي جالس بالصف الثالث ...
عطته نظره حقد ... بس سعد ماعبر نظرتها ولا طالعها ابدا ...
طلال انقهر لي شانها سافهته ...
-توليـــــــــــــــن أحاجيج ...
-(التفتت عليه بسرعه لأنها توها تنتبه له وقالت من غير شعور :~ لبيـــــــه ...
(الكل ضحك بالقاعه عليها ومن كلمتها ... تولين حطت يدها على فمها مقهوره من كلمتها المتسرعه ...
طلال ماعبر للموضوع أي اهميه وقال بنفس الحده :~ ليش تأخرتي ... !!!
-..............................
-اذا عندج جواب قولي ولا اطلعي برى .. ماعندي استعداد ادخلج وانتي متأخره جذي ...
-(بدون ماتطالعه :~ بس يادكتور أنا ماتأخرت كثير .. كلها كم دقيقه ...
-طالعي الساعه جم ...!!!
(الســـــــــاعه كانت ثمان وربع والمحاظره باديه من ثمان ...
ماقدرت تقول أي كلمه وفضلت لو تسكت ...
-عيل ماعندج أي شي تقولينه ..!!!
-............................
-(لف على الصبوره وهو يكتب ويقول :~ تولين اطلعي وسكري الباب وراج ولا تعطلين علينا المحاظره
أكثر من جذي ...
(رفعت عيونها عليه وهي تطالع كيف ماعبرها نهائيا ...
قلبها يعورها ...
انسان تحبه تمووووووت فيه ...
يتعامل بقسوه معاها ليش ليــــــــــــــش ....
.............
تولين ماعندها استعداد تنهان كرامتها قدام الطلاب كذا ...
راحت وجلست على كرسي من الكراسي عناد فيه وهي بقلبها قهررر منه ...
يالله خلني اشوف ايدكتور طلال شنو بتساوي فيني الحين .. وربي ماأقوم عناد فيك انت بالذات ...
ماعاش من يهيني حتى لو انت اللي اعشقك ...
(طلال رفع حواجبه والتفت عليها مندهش من حركتها ...
ابتسم ابتسامه واظح عليها السخريه وهو يقول :~ اعتقد قلت عالباب موعالكرسي ..!!
(ماردت عليه ولا حتى طالعته ...
بالعكس حطت رجل على رجل ولفت نظرها على الشباك تطالع اللي رايح واللي جاي برى بالحديقه ...
-(طلال يكره تصرفاتها وتكبرها وغرورررها :~ تولين أطلعي برى أحسن لج .. قبل لا اتفاهم معج بطريقه ثانيه ..
-(التفتت عليه وهي رافعه راسها وكأنها تقول يالله ورني وش بتسوي ...)
-يعني جذي ..!! ماراح تطلعين ..؟؟
-(ابتسمت بطنزه وكأنها تقول وأخيرا فهمت )
(طلال منصدم من وقاحه مثل كذا عمره ماقد درس أحد وتعامل معه بهالوقاحه ...
هز راسه بؤكي وهو بقلبه يتوعدها ...
جلس على الكرسي قدام الصبوره وحط رجل على رجل ... طلع نظراته ولبسها وفتح له كتاب
الماده وهو يقول :~
-ماراح أعطيكم أي شي وماراح أطلعكم الا بعد ماتنتهي وقت محاظرتي يعني بعد ساعتين ... وماأبي ولا كلمه بينكم ..
واللي اسمعه يتحجى بحسب له غياب اليوم على ساعتين ...
الا اذا طلعتو اللي متأخره وتعاند ....
(كل القاعه التفتو على تولين وكأنهم يقوون اطلعي برى وفكينا من هالتعذيب ...
ساعتين بدون أي كلمه ولا أي شي !!!!
أجل محاظره ابرك من هالقعده ....
-(وحده من أصل مصري قالت :~ تولين ماتئطعيش علينا المحازره ..
-(وحده بحرينيه :~ تولين ياريت تطلعين ..
-(لبنانيه :~ مابدنا تعطلين علينا المحاضره مشان عنادك ...
-(سوري :~ بليز اطلعي وخلينا نكمل المحاضره احسن من هالأعده ... بليز ازا ممكن ...
-(سعد وجوجو التفتو على تولين يطالعونها بصمت بس يراقبون وضعها بهالفشيله اللي هي حطت نفسها فيها ..
لو اختلقت أي عذر من البدايه او طلعت ماكان صار كذا ...
(طلال سرق نظره عليها وهو كان يطالع الكتاب ... ابتسم بسخريه عليها كيف انها حطت نفسها بنفسها في هالموقف اللي
لا تحسد عليه ابد ...
بدل ماواحد يقولها اطلعي صارو الكل يبونها تطلع ...
تولين خنقتها العبره وهي بهالوضع المحرج ...
عضت شفتها بقهرررررررر للدرجة انها تمزقت شفتها من قوة عضتها بدون ماتحس وتكتل دم بسيط ...
بلعت ريقها وهي تحاول تكبت الدموع اللي بتطلع ...
وقفت بسرعه ومشت للباب ...
وقفت عند الدكتور طلال تطالعه ...
طلال ماعطاها وجه ولا حتى رفع راسه بس اكتفى انه يفتح الصفحه الثانيه من الكتاب وكأنه مو معبرها وينتظرها
تطلع وتخلصه ...
ماعاد قدرت تتحمل وطلعت ...
مامداها تسكر الباب الا نزلت دموعها وبقوه بدون ماتوقف ...
أول مره تنحط بهالموقف المحرج بحياتها ..
وياليت من أي أحد ....
هذا طلال ... اللي تحبه حطها بموقف عمرها مانحطت فيه ...
ركضت للدورات المياه (اللــــــــــــه يكرمكمـ ) ...
بسرعه دخلت الحمام وسكرت الباب بقوه ...
بدت تبكي بصوت أعلى شوي ...
وهي تفكر بطلال ...
ليش جذي لي شانا حظي جذي ...
من البدايه ماحبيت الا حبيب رفيجتي ...
وبعدين هذا اللي احبه يحتقرني ويقسى علي دوووم وكأني بزر عنده ...
ياربيه ليش حالتي جذي ليشي اربي حظي جذي ..
ليشي اقلبي ماحبيت الا طلال ليش ليش ...
ولله مو بيدي انساه ولله مو بيدي ...
ياربيه لو بيدي كان تركت الجامعه ... بس امي لا يمكن توافق ...
ياربيه وش اسوي ....
(كملت بكيها بعيد عن الكل .. صحيح فيه بنات يدخلون ويستغربون من اللي جوا تبكي بس تولين ماهمها ..
لأنها مو حاسه بأي أحد ابدا ...
(نرووووووح للجهه ثانيه وبعيـــــــــــــــــده ....
عند ليان .....
وهي توها طالعه من عند رئيسها بالشغل...
طلعت وهي تركض رايحه صوب الاشاره بتبدى عملها من أول وجديد ....
من بعيد كان فيه شخصين يراقبونها ....
يراقبونها بكل مكان تروح له ويرصدون كل الحركات اللي تسويها ....
""""""""""""""""""""""""
نرجع بأوساط الجامعـــــــــــــــــــه ....
عند فيصل وهو توه طالع من محاظرته ...
يتمغط بقووووه وهو يقول بصوت عالي ومامعه أحد :~
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخخخخخـ مابغى ينتهي هالغبي ينتهي من محاظرته .. ماكان ناقصني الا
باكستاني يقرق فوق راسي انقلش .. ولله لولا الصبر ولا كان قد توطيت فيه هاللي ماينفهم منه ولا كلمه ...
الحرف يدبله من كثر مايضغط عليه بحجيه ...
(لف فمه بطفش بس حس ان الكل يطالعه .. التفت حواليه عليهم وهو يطالع كيف اشكالهم
مندهشين منه ....
ضحك بقلبه ثم لف عنهم ولا عبرهم .... المفروض يتفشل بس هو مايهمه هالأشياء ...
دخل يدينه بجيوبه وهو يغني بصوت عالي أغنيه يابانيـــــــه يسمعها من سماعاته بالجوال مخزنها ...
من الحماس يمشي وهو يهز خصره عالخفيف...
أي احد يمر عليهم علطول يطالعونه مصدومين منه .. وكأنه مبسووووط للآخر درجه ...
مايدرون انه من الطفش والهم اللي بقلبه يساوي جذي ...
لما مر على بنتين يابانيات ومعاهم ولد ياباني ... ابتسمو له لأنهم فهمو كلامه ...
فيصل من كثر مايسمع هالأغنيه حفظها رغم ان الكلام نصه ماينفهم ...
فيصل لما شافهم وقف عندهم وهو يهز خصر ويسحب البنتين بيده يبيهم يغنون معه ويرقصون ...
البنتين طالعو بعض وعاجبهم الوضع ... بدو يستهبلون معه ويرقصون ...
الولد قام معهم وبدآ يرقص ويتسهبل معاهم ...
صقر مر عليهم وهو حد اخلاقه موصله معه .. لما طاحت عينه على فيصل ابتسم على شكل فيصل وهو يستهبل ..
وكيف ان استهباله مايليييق ابدا .. لأن فيصل جسمه شوي عريض وطويل .. وهو بين هالبنتين المملوحات وصغنونات ...
راح عنده وهو يأشر بيده ويقول بصوت عالي عشان يسمعه فيصل :~
فصووووووووول ينييت ...
(فيصل سحب صقر مع يده وهو يقول :~ قلدني ولا عليك انت ...
-هههههههههههههههههـ ... الله يخس بليسك لا انا ماعندي استعداد استحي هههههـ شوف كيف الكل يطالعكم ...
-(بصوت عالي :~ برااااحتك...
-ااااااخ ياخي اسمعك بلا هالصراخ موب انا اللي حاط على اذاني سماعات هههههـ ....
(فيصل كمل استهباله مع البنتين ...
كان قدامهم كرسي جلس عليها صقر وطلع سماعات جواله وشغل له اغنيه مصرقعه شوي عشان تغير جوه
وينسى سالفة ليان شوي ... وهو يسمع يطالعهم ويضحك ...
عبادي مر على فيصل اللي مو منتبه له ابدا وخاااش جو بالرقص ...
ابتسم ابتسامه خفييفه كيف اشتااااق مووووت لفيصل ....
واشتاق لاستهباله معاه ....
مقهووووور مرررره كيف انه خسر صداقة فيصل بهالبساطه عشان بنت ...
نزل راسه بضيقه ودخل المبنى ...
مرت بجمبه أميره وهي بعكسه طالعه من المبنى ...
لما التفتت على فيصل وهباله مع البنتين والولد ...
ضحكت علطول كيف ان الوضع اعجبها ...
علطول من غير شعور صفت معهم وهالثانيه بدت تستهبل معهم ...
فيصل مانتبه لها ....
لفت أميره على فيصل وسحبت سماعه وحده من اذنه ولزقت فيه تبي تسمع ...
الا والثانيه بدت تغني بصوت مرررره عاااالي والمشكلع كلماتها صارت هنديه مو يابانيه .....
وكيف أشكالهم كأنهم سكرانين مايدرون وش يقولون ويخربطون بالحكي ...
صقر انسدح ضحك عليهم ...
فيصل التفت مقهور من أميره ... صقعها مع راسها وسحب السماعه يبي يحطها بأذنه ...
بس اميره بدت بعنادها وسحبت اسماعه وهي تقول بصوت واطي مسويه تهدد :~
أعتذر وأتهدها لك __^ ...
(فيصل بيرد عليها بس سكت لما شاف جينفر واقفه من بعيد بالحديقه تاكل ايسكريم ومو منتبهه لهم ..
فسخ السماعه الثنيه وعطاها مع الجوال وهو يركض رايح صوب جينفر وتركهم ...
لفو البنتين والولد وأميره وصقر وكل الموجودين على فيصل اللي راح فجأه عنهم وكأنه يبي يلحق على شي ...
(فيصل لف جينفر مع كتفها بقوه عليه وهو يصرخ بوجهها عن سالفة الليله قبل امس
ومن حركتها الوقحه معاه .. وهي تدري شكثر فيصل رفض ينام معها ...
الكل يطالع فيصل كيف عصب فجأه على جينفر ويهزئها قدام الكل وهي ساكته ومنزله راسها ماترد ....
جينفر ماردت لأنها تمووووت على فيصل وماتبيه يزعل منها ابدا ... بس هذيك الحركه طبيعيه عندها
بما انها موب أجنبيه وماتعرف شي اسمه عيب أو حرام ...
وهي تحس انها ماسوت أي شي غلط ...
صقر وقف وراح عندهم وهو يقول :~
فيصل الله يهديك خلاص طالع ويه البنت بتبجي من حجيك ... خلاص اهدى تكفى الرحم البنيه ساكته
من أول ماهزئتها ... بعدين حجيك ولله قوي بحقها جدام الكل يسمع ...
-هدني اعلمها كيف تحترم أي رغبه اقولها عليه ... خلاص بالغصب يعني اساوي اللي تبيه ...
-طيب هي متعوده على هالحركات بعيدن هي مالها ذنب انت قلت لها بنفسك انك سكران ..
-أي ليش ماوقفتني ... وليش اصلا نامت وياي بنفس السرير ...
-يامعووود ولله عادي ... ياخي انعم بشبابك شوي ... خل البنت تحقق امنيتها شوي وياك ههههههـ .. وبعدين
انت معروف مغزلجي درجه ؤلى وش بتفرق يعني عندك !!!
-صقر ان مغزلجي بس موب لهدرجه عاد من الوقاحه وقلة الحيا ....
(أميره واقفه وراهم وتسمع كل الكلام ... صحيح انها مافهمت نص كلماته مع جينفر بالانقلش ...
لأنها موب لذاك الزود بالانقلش بس عالأقل فهمت طرف الموضوع ...
ماتدري ليش حست بضييييييقه وقهررررررر من فيصل وجينفر ...
-صقر خلاص الله يهديك يالله خلنا نروح ... بعدين تراها بنيه يعني موب حلوه ترفع صوتك على بنيه ..
(فيصل اقتنع بكلام صقر .. التفت على جينفر وعطاها نظره حاده ...
لما مشى مع صقر مرو على أميره اللي واقفه وهي تطالع فيصل بصممممت وهدوووء ...
فيصل رفع حاجب وابتسم لها وهو يقول :~ لا يكون خفتي مني ههههـ ... ترى هالويه بطلعه لج اذا زودتيها وياي ولاحقتيني من مجان لمجان ..
(غمز لها بمزح وراح ...
أميره واقفه بدون أي حركه وساااكته ... ماتدري ليش قلبها يعورها من اللي سمعته ...
بمجرد فكرة ان فيصل نام مع وحده خلتها تمووووت ضيقه وغيره ...
نزلت عيونها على جوال فيصل معها ...
التفتت بتلحقه بس مالقته ...
استغربت وين تلاقيه هذا الحين ولو انها ماودها تشوفه لو على الاقل اليوم بسبب اللي سمعته ...
لما فقدت الأمل انها تلاقيه ...
نزلت تحت بالصاله المعروفه عندنا .... اللي دوووم تكوون خاااليه من أي شخص وهاااديه ...
اميره اعجبها المكان ...
جدا هادي ومرييييح عن لجة الجامعه وصجتها ... وزحمتها ...
جلست على الدرج وهي تطالع جواله ...
ماتدري ليش انتابها فضوووول انها تفتح الجوال ..
كانت واثقه انه حاط قفل ..
بس استغربت لما انفتح معها ....
فتحت على الصور ... لقت صور بنت مشلوله على الكرسي .. بس مملووحه وجمبها فيصل ضامها وهو
مبتسم ...
وصوره ثانيه واقف مع هالبنت نفسها ومعهم بنت ثانيه وهي العنود ومعاهم امهم زينب وتركي ...
استغربت من الوضع شوي ...
كيف ان فيصل اشقر وملامحه اجنبيييه .. وأهله هذولي اكيد ملامحهم خليجيه اصل وفصل ...
أميره ماتدري ان فيصل بدون أصل ...
عشان كذا استغربت الوضع ....
لقت من بين الصور جينفر وهي لازقه في فيصل وبعض الصور غالبيتها تبوسه مع خده وهو عادي عنده الوضع ...
حست بقهر منه .. علباله مايبي ينام معها وهو مستانس بهالصور على تلزقها فيه وبوساتها له ....
ومن بين الصور لاحظت على صوره كانت فيها العنود وفيصل واقفين قدام البحر ... فيصل يطالع البحر والعنود
تطالعه وسرحااانه فيه ...
حست بينهم شي بس بعدت هالشي من راسها لأنو واضح على فيصل مو معبر هالبنت بكل الصور الموجوده عنده ...
ظغطت على زر تبي تطلع من القائمه بس طلعت لها صفحه المذكره وكانت مليانه ...
طاحت عينها على كلمات شدتها ...
قرتها بفضول ...وهي مايلـــــــي ...
ليش يادنيــــــآ انتي ضدي ...
ليش القدر وياي يعذبني ...
ليش يادنيا حياتي كلها مئاسي ...
ليش العالم اناني ....
قد أكون بيوم لا أعلم من أنا بهذه الدنيا ...
ولكن افضل من حالتي الآن وأنا بين عالم لا ترحمني ولا ترحم وضعي ...
هل انا مضلوم امض الم كي يحصل معي كل هذا ...
ولدت وحيد بعيد عن اهلي ...
وهاأنا الآن وحيد من أي احباب لدي ...
لا أسره حقيقيه ...
ولا أسره ترعاني وتعطف علي ...
ولا صديق وفي يخونني ...
ولا فتاة قد احببها قلبي وكل روحي وانفاسي ...
ماذا افعل و........
(قطع عليها صوت أحد ينزل من الدرج لعندها بالصاله ...
بسرعه خبت الجوال ووقفت ...
لما طلحت عينها على الشخص اللي ينزل انصدمت لأنه شافته بالجوال عند فيصل ...
وهو تركي .. معقوله يكون هذا هو اخوه !!!!
اخوه اللي بالصور ...
تركي رفع عيونه على اميره اللي مدقره تطالعه ...
رفع حاجب مستغرب وهو يطالعها ...
بس استغرب ان اميره مارفعت عيونها عنه ...
وقف قدامها وهو يقول :ْ~ مضيعه شي بويهي ..!!!
-(انتبهت على نفسها :~ هاه ...
-اقول عفوا مضيعه شي بويهي ....
-(حست من لهجته فيها نوع من السخريه ... عشان كذا قالت بطنزه أكبر منه :~ أي ...
-(عقد حواجبه بستهزاء:~ شنو !!!!
-(ببرود :~ جزمه ....
(لفت عنه ورقت بالدرج .... تركي فتح فمه مصدوم من ردها الوقح واهانتها له ...
لف ورقى الدرج وهو يشدها مع عبايتها :~ هيه هيه هيه انتي عيدي عيدي بالله ماسمعت شقلتي ..!!!
-(قربت من اذنه وهي تقول ببرووود :~ قلت لك مضيعه جززززززمه بوجهك ... والحين تلايط عن ويهي ...
(لفت عنه ورقت الدرج ...
تركي ماتحمل القهر اللي بقلبه كيف هالبنت اهانته بطريقه قويه ....
لحقها بسرعه ...
وبنفس المكان ...
نارا مرت من جمب أميره وتركي اللي يلحقها ...
دخلت نارا دورات المياه (الله يكرمكم ) ....
طلت بكذا حمام ثم فتحت آخر حمام ولما جت بتسكره ..............................
دفته بقوه عليها نوف تبي تدخل معها ........................................

(انتظـــــــــــــروني بالجزء الثاني من الباب الرابع .....
آرائكم حول ...
تركي وأميره ...
&
فيصل وأميره ووتين وجينفر ....
&
تولين والدكتور طلال وسعد ...
&
ليان وصقر وعبدالمحسن الذي سيظهر قريبا بقصه جديده ..
ومين هالأشخاص اللي يتبعونها ..!!!
&
نــــــــــــــــــــآرآ وعاشقتها نوف ....
وأين يزيد وريان عنهــــــم .....
كل الأحداث اكيد راح تعرفونها بالجزء الثاني ...
تحياتي لكم مع حبي ومودتي للجميع ...
xoxoدمـ حبيبيـ يروينيـ xoxo
فديتكم وللــــه ...
سلملــــــــــــــمـ ....
..........................

الجـــــــــــــــــزء الثــــــــــــــــــآني ...
نوف دفت الباب بقوه على نارا ....
نارا واقفه تطالع نوف وهي تحاول تضبط اعصابها من هالحركه ....
نوف ماعطتعها مجال حتى تفكر ... علطول تهجمت عليها بشكل مقزز ...
نارا دفت نوف بقوه برآ الحمام وهي تقول :~
صج تخبلتي ..!!
-(نوف ولا كأنها سمعت أي كلمه رجعت بتتهجم على نارا ... بس نارا عادت نفس الحركه ودفتها بأقوى لدرجة
ان نوف طاحت عالأرض ....
-(نارا وهي تتكلم بشمئزاز :~ هيه انتي ينييتي ولا شلون ..!!!
-(رفعت عيونها وهي تقول :~ أي ينيت بحبج ... بس انتي اللي اضطريتيني على هالحركه ... انتي ماتفهمين قد شنو احبج !!!
-(تنهدت بقل صبر وهي تقول بصوت عالي :~ ماكــــــــــــــــــآن ناقصني الا شاذه مثلج ...
(لفت بتروح بس نوف وقفت تبي تمسك نارا ...
ومن هنا بدآ الطقاق بينهم .... نارا والأول مره بحياتها تطآق مع أحد باليدين ...
ماعاد تحملت وقاحة نوف أكثر ....
كان صوتهم عالي ونوف تهاوش بعكس نارا اللي تطاق معها بدون أي كلمه ...
اللي خارج دورات المياه يسمعون الصوت ومرتاعين شسالفه ...
ريان كان قريب من دورات المياه (الله يكرمكمـ )
التفت على بنت وهو يقول لها :~ دخلي شوفي شسالفه !!!
(نارا فتحت صنبور المويه ولما تعبى شدت شعر نوف بقوه رغم انه قصير مره وبعدها دخلت راسها
بالمويه .... نوف تحاول تقاوم وتطلع راسها من المويه بس موب قادره نارا اقوى منها وهي ماسكه شعرها للدرجة الألم
ومغطستها بقوه ....
-(نارا تقول بين اسنانها من الكره :~ اذا انتي ماتربيتي يالـ ##### فدوري لج وحده مثلج يابنت الـ #####
(لما دخلت البنت وتركت الباب وراها مفتوح .. انصدمت من اللي تشوفه ... نارا صايره متوحشه وهمجيه ...
ريان كان برآ بس لما شاف من بعيد نارا فتح عيونه موب مستوعب اللي يشوفه ...
البنت تحاول تمسك نارا بس نارا دفتها وزياده تفلت عليهاوهي تقول :~ لو تقربين مني يالـ #### ولله لا أطلع
باقي كرهي عليج يالـ ######
(البنت خافت من نارا اللي صايره متوححححشه فجأه وهذي اللي ماكان لها لا صوت ولا وجووود بالحياه كلها من يوم ولدت ...
وصدق لي قالو ...
اتق شر الحليم اذا غضـــــــــــــــب ...
ريان وهو يطالع من برآ ماتحمل ...
هالبنيه تساويها وتقتل البنت ...
(ماستحمل ودخل الدورات رغم انها نسائيه وممنوع عليه الدخول ...
مسك نارا وشدها بقوه مع كتفها ثم دفها بعيد وهو يقول بعصبيه :~ انتي مينونه !!!! البنت بتموت بين ايدينج وانتي
تحاولين تقتلينها !!!!
(نوف جلست على الأرض وهي تحاول تجمع انفاسها وتتنفس زين ...
نارا رفعت عيونها ببرود وغمووض على ريان وهي تعدل قميصها لما جرها ريان ...
ريان جلس عند نوف وهو يقول :~
-انتي بخير !!!...
(نوف تهز راسها بـ ايه ...
-(بصوت واضح عليه الحقد :~ انت شنو اللي مدخلنكـ بحمامات البنات !!!
-(طالعها :~ اللي دخلني ينونك وانا اشوفج بتقتلين البنت ...
-وانت شكو ... بعد عن ويهي أحسن ...
(مشت بخطوات سريعه وجرت شعر نوف وهي تبي تطلع كل طاقتها بالكره عليها بس ريان من القهر دف نارا بقوه على الأرض وهو يصرخ بوجهها :~
-هيه انتي اصحـــــــــــي ...
(نارا رفعت راسها على ريان بصمـــــــــــــــت وهدوء .... وبعيونها معاني وراها الف غموض وغموض ...
ريان وهو ريان ماعاد صار يفهمها ابدا ... حتى لمعت الضعف لما تشوفه ماعادت موجوده بعيونها ابدا ...
حاس بذنب لأنه هو ورى حالتها المتدهوره أكثر وأكثر .. بالعكس لما رجع لحياتها مره
ثانيه قلبت شخصيتها أكثر هدوء وكأآبه وغموووض ...
مايدري اذا هالبنت للحين تحبه ولا لاء ...
صج غريييبه وماتنفهم ابدا ...
وقفت نارا وبحركه منها بسيطه طلعت من الحمامات بدون أي كلمه بس اكتفت بنظره ماقدر يفسرها
ريان ...
نوف رفعت عيونها على ظهر نارا اللي رايحه عنهم ...
ماتحملت اهانتها فقامت بسرعه وطلعت من الدورات تلحق نارا ...
من ورى نارا سحبتها نوف وبقوه وهي تقول :~ عبالج بتذليني بحبج يالمينونه والله لا أخليج تندمين عالساعه اللي
تكبرتي علي فيها ..
(كل هذا الحين صار قدام عيون يزيد اللي مصدوم ...
تحرك بيقوم يدافع عن نارا بس طلع قدامه ريان وتدخل بينهم قبله عشان كذا وقف وهو يطالعهم على بعد خطوات قليله ...
الكل اجتمع مصدومين من هالثنتين الهمجيات كل وحده متوحشه أكثر من الثانيه ...
ريان يحاول يفك بينهم بعكس الكل واقف ومرتاع من الطقاق المتوحححش ولا طقاق عيال ...
نوف ماعاد تحملت همجية نارا عليها أكثر واهانتها قدام الكل ..
سحبت حزام جنزها بسرعه اللي حاااد مع نهايته وحديد ....
رفعت يدها بسرعه تبي تدخلها بجسم نارا ...
بحركه سريعه من يزيد مسكها بقوه ودفها عالأرض ...
سحب الحزام منها ورماه بعيد ...
ريان كان ماسك نارا ...
والكل مصدوم من يزيد اللي فجأه طلع بوقت جدا صعب .....
-(يزيد في قلبه ناااار على نوف كيف انها تجرئت تمد يدها على نارا ...
قال بصوت يحاول يكون فيه هادي بس واظح عليه الحقد :~
-بفعلتج هاي راح تنطردين من الجامعه ... وياأنا ولا انتي يالـ..(ث سكت لأن ماوده يتلفظ بكلمات موب من مستواه
اللي الرفع من هالكلمات البذيئه ...
نارا سحبت نفسها من ريان ووقفت قدام يزيد وهي تقول يهدوء :~
-منو طلب منك مساعده !!!
-(أكتفى بالصمت .. لف بيروح عنها بس نارا ماعطته فرصه ...
شدته مع تيشيرته وهي تقول :~
انت آخر واحد اسمح له يتدخل بحياتي ...
شنو يعني عبالك الحين بنظري السوبر مان اللي انقذ حياتي ..!!
افضل اموت ولا انت تطلع بويهي ...
الناس كلهم حثالـــه .. لكن انت الحثاله الرفع منكـ يا #####
لاحقني بكل مجان وعاملي فيها المدافع وماأدري شنو ...
تدخل بحياتي ليش ... انا ماطلبت منك أي شي تطلع بويهي دايم ليييش ليــــــــــش ...
(يزيد لف عنها وراح بدون مايرد عليها ...
ريان بهاللحظه تدخل وجر يزيد مع تيشيرته وهو يقول بسخريه :~
شفت شلون مسوي لي فيها العاشق المغرم وبالأخير اهانتك جدام الكل ..!!!
قلت لك من البدايه لا تدخل بس انت واحد سـ######
(يزيد يقدر يتحمل اهانات نارا لأنها نـــــــــــآرا مو أي احد ثاني ...
لكن مايسمح لأي أحد ثاني يغلط عليه عشان كذا بسرعه لف على ريان وشده بكفه وهو يقول بتهديد :~
-اسكت احسن ماأكسر لك راسك مثل ذاك اليوم ... موب لصالحك تتلاعب وياي يــــــــــــآ ... حلو ...
(نارا سحبت كتف يزيد وهي تقول بغضب :~ هيه انت ... ترى صج زودتها ... ورب الكعبــــــــه لو ماتهدني بحياتي لحالي
شفني اقولك جدام الكل ولله ولله لا أشرشحك بمراكز الشرطه كل يوم يالـ##### ...
هذي تاليتها تييني انت يالـفـ######
(ريان ابتسم بستهزاء على يزيد ....
تنهد يزيد مايدري وش يسوي بهالموقف ... لو يتظارب مع ريان موب لصالحه مع نارا ..
موب خايف من تهديها بس خايف يهدم كل اللي بناه من سنتين ...
دف ريان بقوه ...
التفت على نارا وقال :~
عيل انتبهي لروحج وطالعي حقيقة الناس اللي انتي مغشوشه فيهم ..
أولتها نوف وتاليتها بتكون ..(ثم التفت على ريان بكره ... لف عنها ولا كمل كلمته ...
نارا تطالعه وهو رايح عنها ....
التفتت على ريان بهدوء وهي تقول :~ وانت بعد ماعاد ابي اشوفك جدامي ..
... ثم نقلت نظرتها على مكان نوف بس مالقتها موجوده ...
دخلت يدينها بجيوبها وراحت عنهم ولا كأن أي شي صار ...
وهي تمشي شافت من بعيد تولين طالعه من المبنى وهي تمسح دموعها ...
ابتسمت بسخريه على هالناس وهي تفكر كيف انه البنت عامله حالها الكل بالكل والحين اللي يشوفها يرئف بحالتها وهي تبكي ...
(نرجع لتركي وأميره ...
أميره وهي تمشي شدها من ورآ تركي وهو يقول بحقد :~
هيه انتي منو حظرتج عشان تتحجين وياي جذي !!!
(أميره بعدت يده بقوه عن ذراعها وهي تتأفف وتقول ببرود :~
ؤففففـ محد قد قالك انك علكه وصمغ وكل شي من انواع التلزق ياللزقه..
(ضغط على يدها بقوه وهو يقول :~ انتي حطيتي راسج براسي وتحملي ماييج يا....
(قطع عليهم صوت شاب واقف وراه بخشونه وهو يقول :~
-الولد اللي يمد يده على بنت عمره ماكان رجال ...
(التفت تركي على الشاب وهو يقول بحتقار ويطالعه من فوق لتحت :~ ومنو انت عشان تعلمني المرجله !!!
(الولد بكل هدوء سحب يده من ذراع أميره وهو يقول :~
وانت تعرف المرجله أصلا !!!
(تركي رفع يده بيتظارب مع الشاب بس بحركه سريعه من الولد عكف يد تركي وهو يقول بهدوء أكبر من قبل :~
اذا فكرت اتظارب مع أحد تظاربت مع مراجل موب مع ورعنه يمدون يدينهم على بنات !!
(تركي وهو يتألم :~ آآه أه أأه فج ايدي فجها بتكسرها آآه أه ...
(الولد دفه ثم لف عنهم وراح ...
أميره بسرعه لحقته وهي تقول :~ لو سمحت ممكن لحظه شوي ..!!
-(بدون مايطالعها :~ أنا ماساعدتك لعيونك ... بس ماتحمل أحد يرفع ايده ويتمرجل على بنات وهذي كل السالفه يعني لا
تكبرين السالفه ...
-طيب اسمحلي اقولك ماجان له داعي تدخل لأن قدني بعطيه (كووع __^ ) على ويهه ..
<~ (مثيرة المشاكل .. لووول __^ ) ...
(ماطالعها ومشى بطريقه ... بس مالقى الا أميره تتركه بحاله قبل لا تفصفص نسله كله ....
-(وقفت قدامه وهي تقول :~ لهجتك موب امراتيه موليه ..!!! انت من وين ...!!
-(مارد عليها وكمل طريقه وهي تلحقه بجمبه ..)
-طيب اسمع خلنا حبايب واصحاب وبلا هالتطنيش شوي ... شرايك !!!
-(تنهد بقل صبر ولا رد عليها ..)
-تنهد لين بكره انت تدخلت بسالفتي لازم تتحمل الباقي عيل ... انا اسمي أميره __^ ...
هاه شرايك باسمي ؟؟؟
-(طالعها بنص عين وهو بقلبه ... تستخف دمها هذي ولا ايش .!! )
-لا تقعد تطالعني جذي مسوي شايف نفسك علي ... بأي مستوى انت !!!
-(مارد عليها بس دق جواله ... رد وهو يقول :~
ياهلا وغلا ولله ... بخير عساك بخير ... لا توني ماطلعت من الجامعه ... أي شويات بس وأكون عندك علبال
ماأطلع وأجيك ... ؤكي حبيبي يالله اشوفك ...
(مامداه يسكر الخط الا قالت أميره وهي تنغزه مع كتفه وتغمز له :~
أحلـــــــــــــــــى آآآآ .... شنوه الحركات .. حبيبتي ومدري شنو ...
-(التفت عليها وهو رافع حاجب :~ أولا انا قلت حبيبي موب حبيبتي .. من وين تسمعين انتي باللاهي !!!
-(طرقعت بأصابعها بحماس وهي تقول :~ أي عرفت انت من وين ... من السعوديه صح .. الا الا لهجتك سعودي اصل وفصل ..
شرايك فيني انفع محققه ولا ..!!
-(ابتسم لها ابتسامه تسكيته وراح عنها طالع برآ الجامعه ...
(شخصيتنا الجديده هو .....
الــأســــــــــم :~ راكــــــــــــــآن ...
العمـــــــــــــر :~ 27 سنه ...
الدولـــــــــــه :~ السعوديــــــــــــــــه .. وبتحديد من الريــــــــــآض ....
بعض المعلومـــآت عنه :~
سافر للدبي عشان يكمل دراسته بهالجامعه ....
شخصيته :~ هاااادي جدا ... يحب المكتبه ويقرى فيها الكتب الثقافيه ... من عادته المعروووفه من كان صغير
أكل العلــــك ... بعض الناس يشكون انه مايعيش بدون عليك ...
أوصاف شكلـــــه :~ طوله عادي بس جسمه رياضي درجه أولى ....
لون بشرته قمحيــــه ...ملامحه خشنه شوي ... واللي يشوفه يحس انه الولد وراه شر للأبعد الحدود ...
بس لما يبتسم .. تتغير ملامحه كليا الى ملامح طفل مملوووح ... واللي مملحه أكثر غمازته على خذه اليمين ...
يحلق عوارضه بس يحب يكثر سكسوكته من تحت وهذا اللي محليه أكثر ...
وفيه ميزه جاذبه الكل حواليه ... ذوقه الرااااقي في الملابس وكشخه للدرجه ملحوووظه للكل ...
((وبص ... مع العلم ان هذي الشخصيه حقيقيه __^ بس الفرق الوحيد وهو الأسم غيرناه حفاظا للحقوق هيااع ))
..................
أميره لفت بسرعه وهي تفكر بهالولد ...
صدمت بصدر فيصل .. لما رفعت عيونها عليه ...
-(فيصل :~ هه شفيج مبتسمه وشاجه الحلج !!
-أعتذر وأقولك ...
(صقر كان توه جاي بس يوم سمع كلمة أميره ضحك علطول وهو يقول بمزحه :~ باللاهي ماينفع اعتذر بداله .. ولله ايشيخه رحمت
وظعكم هههههههههـ ...
-(ناظرته بطرف عينها وهي تقول بصوت واطي :~ ضحكت من سرك بلا ...
-(فيصل نغز صقر وهو يقول :~ البنيه تحش فيك ههههـ عقلها ...
-(صقر :~ له له له ؤما تحشين فيني شدعوآ ..!!!
-(لفت على فيصل وهي تقول :~ بعد بس عن ويهي يابخيكم بس ... ولا تتوقع اني نسيت الاعتذار ..
يبيلك تعتذر مرتين .. على جلمة ولد وعلى جلمة بزر ... واذا زودت كلمه ثانيه بتزيد الاعتذارات صدقني ...
-(صقر بصوت واطي للفيصل :~ الله يصبرك على هالبنيه وقسم بالله ياهي علك بالحلج ...
-(فيصل بملل :~ خلها ع ربك ياشيخ ...
(نروح للدكتور طلال ... على وقت المغرب ... الســــآعه 6 ونص ...
جلس على المسن وهو يفكر بجوجو ويتمنى لو يلاقيها متصله ...
من جهة تولين فاتحه المسن والنت بكبره بس تاركته ومتدده على الكنبه تفكر بالموقف اللي صار اليوم ...
سمعت صوت عالمسن أحد يكلمها ... فكرت لو تقوم وتحطه ؤف لاين ...
قامت وهي متكاسله ورافعه شعرها لفوق ...
بس لما شافت المحادثه من طلال حست بقلبها راح يوقف ...
جلست علطول عالكرسي ...
-ْْْْْْْْْ <~ هذا الرمز يعني (طلال) ...
-***************** <~ وهذا الرمز يعني (تولين) ....
ؤكـــــي ....
-ْْْْْْْْْْْْْْْْ
مرحبــــــآ ...
-**********************
ياهلا ...
-ْْْْْْْْْْْْْْْْْ
شلونج ؟ __^
-************************* (وهي تكتب بدون نفس وكاااارهته بقوووه )
بخير ... وانت ؟
-ْْْْْْْْْْْْْْ
بخير دامج بخير ^__^ ..
-************** .
دومز ...
-ْْْْْْْْْْْْْْ (استغرب من ردودها المختصره )
جواهر فيج شي ؟؟
-**************************
لا ليش ؟
-ْْْْْْْْْْْْْْ
مدري بس حاس يعني فيج شي ..؟؟
-************************
لا مافيه شي ريح ...
-ْْْْْْْْْْْْْْْْْ (فتح عيونه على كلمة ريح !!!! )
ريح !!! شلون يعني ..؟
-******************* (وهي تتأفف )
ريح يعني الرتاح مافيني شي ... فهمت ؟؟
-ْْْْْْْْْْْْْْ
جواهر شسالفتج الحين ..!! مساويلتج شي وانا مدري !!!
-***************** (صكت على اسنانها بقوه مقهوووووره لأنه يفكر بجوجو وهي المجروحه آخر همه )
لا ..
-ْْْْْْْْْْْْْْْ
طيب شفيج جذي ؟
-*******************(تولين فكرت لو تتم وهي تحاكيه بهاللجه موب من صالح جوجو لأنها هي اللي زعلانه موب جوجو ...
حرام شذنبها جوجو هي اللي تتوهق بهالسالفه .. خلني احاجيه بصراحه احسن ....)
أقول طلال ..
-ْْْْْْْْْْْْْ (ابتسم على كلمة طلال بس ثم قال :~
سمي ...
-********************* (وهي بقلبها الله يسمك ... استغفر الله بس )
حركتك اليوم مع تولين ماتلاحظ انها شوي قاسيه بحقها ؟
-ْْْْْْْْْْْْْْ
وليش ماتقولين انها هي الغلطانه من البدايه لو هي طالعه وفاجتنا كان احسن لها وأحسن للكل
-*********************
بس هي ماتأخرت وايد وعلى الاقل جان تركتها وتصرفت معها تصرف ثاني بينك وبينها بس موب جدام الكل ..؟
-ْْْْْْْْْْْْْْ
نرفزتني للآخر درجه وحركتها تعتبر اهانه لي وتنزيل من احترامها لي جدام الكل وكيف تبيني ماأرد أعتباري جدام
الكل وهي اللي مستهينه فيني عند الطلاب ..
-*************** (بقلبها تقول ....يعني تبي تفهمني ان اللي هامينك الطلاب موب جوجو ... )
آهآ ..
-ْْْْْْْْْْْْْْْ
شنو يعني آهآ !!!
-*******************
لا ولا شي بس براحتك انت وتصرفاتك ولو ان تولين ماتستاهل كل اللي تسويه فيها ... ماأدري ليش حاط دوبك بدوبها !!
-ْْْْْْْْْْْْْْْ
انتي تحسين جذي ولا هي اللي قايلة لج !!!
-**********************
لا أنا اقول جذي هذا اللي اشوفه جدامي ... بس تولين عمرها ماحجت لي شي عنك ... والمشكله انها بس تكتم بقلبها
وتترك همها بقلبها لحالها وانت كل يوم طالع لها بمشكله ...
-ْْْْْْْْْْْْْْ
طيب انتي وش تبين توصلين له بنهاية هالموضوع ؟
-******************
لا ولا شي بس اقولك يعني ...
-ْْْْْْْْْْْْْْْْْ
جواهر ...
-***********************
هلا ...
-ْْْْْْْْْْْْْْْْ
انتي وش رايج .. شلونا تعامل معها وانا بساوي اللي تقولينه لي ...
-********************** (انصدمت من اللي كتبه لها او بالاحرى لجوجو ... بقلبها ... صج حقير تدور على رضى بس جوجو
يعني ... طيب طيب انا اراويك ...... ........ حطت رجل على رجل وستنشقت هوآ وكأنها تبي تشجع نفسها
وترجع حيويتها وثقتها بنفسها مثل قبل :~
يعني انت تبي رضاي ولا رضى تولين ؟
-ْْْْْْْْْْْْْْْ
صراحه ...
-*******************
أكيد ...
-ْْْْْْْْْْْْْْ
ابي رضاج ...
-***************** (تولين تحاول تتجاهل كلمته وتتمسك بثقتها في نفسها )
عيل (جت بتكتب اعتذر بس هونت .. لأنو مو معقوله تكتب مثل هيك اشياء لطلال وبنفس الوقت دكتور مستحيل
يسوي هالشي )
عيل سامحها وأحسب لها حظرور بذاك اليوم ...
-ْْْْْْْْْْْْْْْْْ (تردد شوي ثم قال )
خلاص ؤكي ... بس آخر مره تدافعين عن تولين عندي ؤكي ^__^ ..
-*********************** (كشرت وهي تكتب بنرفزه )
اذا ماعاد تميت بحركاتك وياها جذي ... ولا ترى صج انا اللي بزعل موب تولين ...
ْْْْْْْْْْْْْْْْْْْ
كلش ولا زعلج عاد ^__^ ولو ان تولين ماتنهضم موليه بس بتحملها لعيونج بس (*__^ )
-***************** (بدت تعضض شفتها من القهر ... لا وبعد هو ويى ويهه يحط لها فيس يغمز ..)
طيب انا بطلع تامرني على شي ؟
-ْْْْْْْْْْْْْْْ
لااا لا تقولين توني ماخذت اخبارج وأخبار عمي ... يالله عاد خليج وياي شوي بس ...
********************..
بس يعني !!!
-ْْْْْْْْْْْ
يالله عاد يعني مالي خاطر عندج ..؟؟
-*******************
ؤكي (وكتبت وهي تضغط على قلبها وكأنها تضغط على روحها بتطلع )
ؤكي لعيونك انت وبس ماراح أطلع .. وبحط ؤف لاين عشان محد يقلقني وانا احاجيك ...
-ْْْْْْْْْْْْْْْْْ (ابتسم من قلب طلال يوم قرآ الكلمات )
لعيوني صج ومن هالحجي ولا تجاملين (*__^)
-******************
شدعوآ .. انا قد حجيي وماأعرف اجامل .. ولو (^__^)
-ْْْْْْْْْْْْْْ (ابتسم وهو يحس بسعاااده موب طبيعيه بقلبه من كلامها )
جواهر ...
-********************** (تنهدت وهي تكتب بهدوووء وتحاول تكبت دموعها لا تنزل )
لبيه ..
-ْْْْْْْْْْْْْْْْ
لبا قلبج ... تذكرين حجي أهلنا اننا لبعض ؟
-********************* (أختبصت ماتدري وش تقول )
أي ..
-ْْْْْْْْْْْْْْْ
بس انا غبي لما قلت لا انا وجواهر موب لبعض ... صج ماعرفتج ولا عرفت قيمت جالا
من حاجيتج عالمسن .. تدرين شنو أحلى شي صار لي بحياتي ؟
-********************
شنو ؟
-ْْْْْْْْْْْْْْْْْْ
اني درستج بالجامعه وحاجيتج عالمسن ... صج صج ياجواهر ماأكذب عليج عرفت لج شخصيه ثااانيه
شخصيتج صج حلوه بعكس اللي كنت أشوفه ومتوقعه ... يعني تصرفاتج بالواقع غير الحين ..
-****************** (بقلبها .. هذا لا يكون قاعد يسب جوجو هالخايس .!!! )
هذي مدحه ولا سبه يعني ؟
-ْْْْْْْْْْْْْ
لا وربي مدحه .. بالأول استغربت اسلوبج بالمسن غييير عن اللي أشوفه وأعرفه ... بس صج لما صرت اقرب منج
عالمسن احس اني عرفتج عدل وفهمتج ...
-******************
يسلمو ..
-ْْْْْْْْْْْْْْْْ
سوري اذا احرجتج .. طيب خلينا نغير السالفه وعطيني اخبارج انتي (*__^) ..
-****************** (بقلبها ... وهذا ماعنده الا هالغمزه يعل عيونك تتـ .... ثم سكتت وهي تكتب )
لا انت عطني اخبارك لأني انا كالعاده لااا جديد .. تعرف يعني كيف وضعي .. بس انا وابوي بالبيت لا شي جديييد (^__^)
-ْْْْْْْْْْْْْْ
لا صج ترى الله يعينج ماأدري شلون متحمله بالبيت بروحج جذي ..
-*****************
يالله خلها ع ربك بس ترى تولين تجيني من فتره لفتره كل ماطلبت منها .. يعني هي ماليه وقتي شوي ...
-ْْْْْْْْْْْْْ
عيل سوت خير تولين شوي كككككـ ..
-***************** (بدت تعضض شفتها مره ثانيه مقهوووره منه ... وهذا كل شوي بيقعد يتريق علي
ياهل عنده انا ياهل !!! ؤففففففـ بس الله يصبرني )
اصلا انا بدون تولين ولا شي (تولين ماتدري شلون كتبت هذي بس أكيد من القهر بدون ماتحس )
-ْْْْْْْْْْْ
الله يخليكم حق بعض ...
-********************
أأمين يارب ... تسلم ...
(شويات وشويات ثم دخلو جو سوالف وضحك ... تولين نست فيها همها وجرحها منه اليوم ...
تسولف معه وهي حدها مستااااانسه .. مين قدها تسولف مع اللي تحبه بكل حريه ... وبين كلمه وكلمه يقولها
كلمه تحرجها ويدل على اعجابه فيها .. أو بالأحرى اعجابه باللي يحسبها جوجو ... صحيح انها تدري انو كل
هذا مو لعيونها ... بس عالأقل تحقق مرادها شوي وبالنهايه يحلها الف حلال ...
"""""""""""""""""""""""""""""(بالمستشفى .... أم تولين جالسه في مكتبها وهي تعالج حالتها النفسيه من كل مريض ومريض يدخل عليها ...
بعد كذا مريض سمعت صوت تكسير قزاز ...
طلعت بسرعه وهي تطالع ريان مصدومه من حالته اللي من اسوء الى اسوء هالأيام ماتدري ليش ماعاد صار ينتظم
للأدويته ...
مسكوه الأمن بسرعه بس ام تولين علطول قالت :~
هذا مريض وعنده انفصام يعني مايحتاج كل هالضجه .. الحين بيرجع لحالته الطبيعيه .. هدوه يالله هدوه ...
(لما تركوه مسكته ام تولين مع ايده بقوه عشان يهدى ودخت معاه بالغرفه ...
ريان لما جلس عالكرسي .. ساااكت مايتكلم ...
-(ابتسمت ام تولين وهي تقول :~ ريان ...شنو تبي تشوب ..!!!
(رفع راسه لها وعيونه ذبلااانه وواظح عليه التعب ... بحركه من حواجبه على انه حزين وهو يقول :~
دكتور هانا تعبان .. انا مليت من حياتي مليت وربي مليت .. كل يوم من شخصيه لشخصيه ولله ماهي حاله ..
لما حبيتا لحياه وتمسكت فيها وتمنيت اني موب مريض عشان بنيه .. بنيه يادكتوره من لحظه ولحظه قاعده تكرهني
بنيه احبها بس موب قادر اعترف لها بمرضي .. دكتور هانا خايف لو اقولها تبتعد اكثر ماهي الحين تبتعد عني وماعادت تهتم فيني
مثل قبل ... دكتوره اخاف تحب غيري ولله انجن ولله اموت لو تحب هذاك الولد ...
دكتوره انا مليت مليت وربي مليت ساعديني تكفين ... قولي لها قد شنوا حبها وماأبي اخسرها ولا حتى أأذيها ...
انا صرت اخاف من نفسي عليها .. اخاف يوم اساوي لها شي موب قصدي وبدون ماأحس ...
دكتور هانا مليت ساعدين واللي يعافيج أنا صرت اكره روحي من هالحياه اللي اعيشها ...
ماهي حاله من شخصيه لشخصيه ...
ياريت كنت للحين بمصحة اللي من نفس حالتي ولا اني جدام بنت احبها وخايف عليها من روحي واتعذب بين العالم ...
دكتوره حتى بالكلاس صرت اساوي اشياء جدام الطلبه بدون شعور ... بعضهم يضحكون والبعض يخاف مني ..
دكتوره شساوي بحالتي شساوووي ... ياريت ربي ياخذ روحي وافتج ... يااااااااارب يااااا ...
(قطعت عليه وهي تحاول تكتم عبرتها :~ استغفر ربك وربي بيطول بعمرك وصدقني هالبنت
بتكون من نصيبك وموب من نصيب حد ثاني ... ولا تسمح للأي حد ثاني ياخذها منك ...
بس انت استمر على علاجك وصدقني راح تكون طبيعي مثل غيرك .. بس انت الله يهديك صاير
تترك علاجك وعشان كذا شخصيتك دوم تنقلب لانك موب نضامي مع الدوآ ... اذا صج تحب البنت
استمر وانتظم على ادويتك ولا تترك احد ياخذها منك ... ومنو قالك انك ماتقدر تعيش حياتك لأن فيك هالانفصام ..
بالعكس تقدر تتزوج اللي تحبها وتحافظ على دواك بكل اوقاته ... صحيح راح يكون فيه اعراض بس راح تكون
اعراض جدا خفيفه وموب مخيفه موليه للدرجة انك تخاف من نفسك على حبيبتك ...
استمر على دواك والولد اللي تتحجى عنه لا تسمح له ياخذ منك حب حياتك واللي انشالله تكون من نصيبك ..
ريان حبيبي انت تقدر تعيش حياتك مثل غيرك ومع اللي تحبه ...
ريان انت قول لها عن مرضك ولا تخاف اذا هي تحبك راح تستمر وياك وتخاف عليك وبتنتبه لك ...
وبتكونون حق بعض ...
بس ماقلت لي شنو اسمها __^ ...
-(هدى ريان شوي من كلماتها اللي ريحته كثير وقال :~ نارا ... اسمها نارا ...
-(ابتسمت :~ حتى اسمها مميز وحلو ...
-(رفع عيونه عليها وهو يقول بابتسامه صفرآ :~ تصدقين دكتوره هي تكره اسمها بس انا اقولها حلو ...
وهي موب مصدقه .. قالت شنو قالت الكل يتريق عليها ويقول نار ... هههـ
(ثم سرح بنارا بحب وحنااااااااان ...
ريان يحب نارا بشكل جنووووني وغير طبيعي ....
لدرجة خوفه من نفسه عليها ...
حب مافيه آدمي يحب مثل حبه ...
ريان من اليوم عزم ان نارا تكون له ومول لغيره ...والفضل يعود لله ثم الدكتوره ام تولين ...
(ام تولين اكثر شخصيه تهتم فيها هي ريان ...
تحس فيه رجوله وبنفس الوقت طيبه مافي زيه أحد ...
ووفي جدا للكل ... يحب الناس وغير اناني نهائيا ...
ابتسم للدكتوره ثم قام عنها بعد ماعطته الادويه بالترتيب وعلمته كيف ياكلها بشكل انتظامي بأوقات خاصه .....
لما وقف بالشارع تذكر استنشق الهوآ وهو معزم بحياة جديده ....
نـــــــــــــآرا لي أنا وبس ...
(بسرعه رآح للبناية نارا ودق عليها عالجوال ...
نارا وهي جالسه بغرفتها كالعاده منسدحه على السرير بدون أي حركه وكأنها ميته ومافيها أي حياة نهائيا ...
بس مثل ماهي تفكر بريان ...
ريان ونارا للبعض رغم كل المصاعب .... بس انشالله ابطالنا يقدرون يتخطون هالمصاعب ويكونون للبعض ...
بدون ماتتحرك خذت الجوال جمبها وردت بدون ماتطالع المتصل :~
-ريان :~ آلـــو ...
-نارا :~ منو ؟
-أنا .. آآآآ ... أنا ريان ...
-شتبي ؟
-طلي من دريشتج ...
-(وقفت وطلت من الشباك ... شافت ريان واقف تحت بالشارع وهو مبتسم ويأشر لها ...
-ريان :~ نارو ممكن تنزلين .. ابي اراويج شي __^ ..
-(بتردد :~ ثواني بس ...
(سكرت الخط ... لبست بوتها السبورت وطلعت بخطوات أسرع ....
ماكان أي أحد موجود بالشقه ....
لما طلعت بالشارع ... لقت ريان واقف يطالعها بابتسامه ...
نارا تذكرت ايام طفولتهم مع بعض ...
يااااااااااه شقد اشتقت لهذيك الأيام ...
هي وهو وبس ...
مشت عنده بهدوء ...
(ريان مد يده لها وهو يقول بابتسامه حلللوه :~ يالله مسكي ايدي وخليني اوديج لمجان تحبينه ...
بتردد مدت يدها .. علطول سحبها وهو يركض ... نارا بتوتر وهي تركض معه وقفت وسحبت يدها منه وهي تقول :~
ريان ممكن تفهمني شسالفه ... انا صج موب فاهمتنك ...
(حس بقلبه يعوره لأن مرضه السبب ... تقدم لها وهو يمسك بيدينها بحنان ويقول :~
نارا خليك واثقه مني وبس ... نارا اذا شفتي مني أي تصرف يضايقج تكفين تكفين لا تزعلين مني او تشيلين بخلطرج مني لأنه
اكيد موب قصدي وغصب علي ...
-وليش غصب عليك تجرحني دوم ...
-(ضغط على يدينها وهو يقول :~ نارا انتي تدرين اني احبج وأموت فيج وأعشق الهوآ اللي تتنفسين منه ...
نارآ انتي ماتدرين قد شنو انا احبج .. لو احجي من اليوم لين بكره والله ماراح تصدقين حجيي ...
بس خليج واثقه فيني ولا تخلينا نبتعد عن بعض مثل هالأيام الليطافت صايره مثل السجين بقلبي ...
يالله خلينا نروح الحين وبراويج مجان انا وانتي نحبه وذكرانا دووم وللأبد ...
للأول مره بحياتها من بعد ماتركها بذيك السنين ,,,, تبتســـــــــــــــــــم ....
مسك يدها وركض معاها متشوق للمكان وهي معه ...
نارا تطالعه وهي تحس برااحه من زمااان ماحست فيها من بعده ....
(نروح للشخصيـــــــــــــه لطالما اشتقتو لها ....
عبدالمحسن ....
وهو بالقصر ... صارت اخلاقه زففففت وكل شي يتنرفز منه ...
صقر كان جالس يطالع له فلم وبنفس الوقت يفكر بليان ...
-(بعصبيه من عبدالمحسن :~ صقر شتسوي !!!
(صقر رفع راسه مستغرب من عصبية عبدالمحسن فجأه عليه وعلى كل الخدم ...
-خير اخوي شفيك ؟؟
-بالله انت ماوراك اختبارات كل يوم على ذالحاله جدام التلفزيون ..!! و24 ساعه برآ برآ برآ ...
متى بتصير مسؤل عن تصرفاتك متى ..؟؟ صقر قوم جدامي بسرعه قووم ...
(صقر فز بخوف من عبدالمحسن اللي صاير مااااينطاااق ابدا ...
عبدالمحسن مسك اخوه مع ذراعه وسحبه للبرآ القصر في الكراج ...
وقفو قدام سيارة صقر وعبدالمحسن يأشر على العفط البسيط ورى السياره
وهو يقول بهواش يخوف :~ صقر انت ياهل للحين تصدم سيارات خلق الله !!!
اليوم داقين علي يقولون شنو ادفع تكاليف السياره اللي انت حظرتك صدمت فيها ... انت معطيهم رقمي بكل بجاحه قايل
شنو دقو على اخوي وهو بيتفاهم معكم .. بالله شنو تسمي هالتصرف هاه ... يهال ولا مراهقه !!!
(صقر تذكر السالفه اليوم لما صدم بسياره وهو يرجع لورى بيطلع من ملابق الجامعه ... كان طفشاان
مررررره وعشان كذا عطاهم رقم اخوه وهو راح ... بس ماتوقع من عبدالمحسن هالردة الفعل
العنيفه ...
عبدالمحسن صاير يخوووف وعصبي هالأيام ليش مايدري ...
-(صقر بالرتباك :~ماكان قصدي ولله ...
-(حط يدينه على خصره يتنهد بقوه وهو يطالع السقف وكأنه يقول يارب انك تعطيني الصبر اللي نفذ بسبب هالولد ...
-(بدون مايطالع صقر قال بحزم :~ روح عن ويهي وقسم لو تعيد هالحركات راح اتصرف وياك تصرف ثاني ...
(صقر معقد حواجبه مصدوم من اخوه اول مره بحياته اخوه يرفع صوته عليه ...
يعرف اخوه حنووون للآخر درجه بس ليش صايركذا ماينطااااق ابدا ويخوف اليوم حييل ...
راح بدون مايقول أي كلمه ...
عبدالمحسن ركب سيارته وطلع يشم له هوى شوي وهو يبي ينسى العم اللي بقلبه ...
وهو يفكر بشكل مشوش ....
الله ياخذ الساعه اللي عرفتج فيها ...
خذتي مني كل شي ورحتي مره وحده ...
وينج يالخسيسه وينج ...
وينــــــــــــج يامــــــــــايـــــــــا وينج !!!
(جت على باله ليان وحس بقلبه يضعف ويدق بقوه ....
ليان آآآآه شكثر اشتقت لج حيــــــــــــل ...
وينج انتي الثانيه وينج ...
يارب بس من هالحاله اللي انا فيها ...
مايا من جهه وليان من جهه ...
وماني قادر الاقي ولا وحده منهم ...
(نرجع للصقر اللي دخل غرفته وهو يفكر بحالة اخوه الغريبه ..
رمى روحه على السرير وماحس بنفسه الا وهو ناااايم بسابع نومه من التعب بالجامعه اليوم ...
"""""""""""""""""""""""""""
نرجع للعاشقين نارا وريان ...
ريان غطى عيون نارا بيدينه وهو يقول :~
واحد
ثنيـــــــــــــــــــن ...
ثـ ..
ثـــــآآآ ...
ههههههـ ...ثـــــــــــــآآآآ
-(نارا :~ يالله عاد قول ثلاثه بسرعه حمستني ..
-ههههـ طيب بعيد ...
1
2
ثــــآآآ
هههههههههـ خلاص خلاص صج عاد ىخر مره ...
1 . 2 . 3 .
(بعد يده عن عيونها ...
نارا وهي تشوف نفسها بين بحيره مليانه ضفادع وخاااااليه من أي شخص ثاني لأن هالمكان هم اللي مكتشفينه
من لما كانو صغار ...وهااادي جدا وأصوات الصراصير بالمكان عاليه ...
ابتسمت وهي تتنهد برااااحه كبيييييره وتتذكر ايمهم وهم يحاولون يمسكون الضفادع ...
-(ريان :~ هاه شرايج نعيد لحظات طفولتنا ونشوف منو اللي بيجمع اكثر عدد من الضفادع ...
-(التفتت عليه وهي تبتسم :~ وكالعاده انت تهااايط وبالأخير ماتمسك ولا واحد عالأقل ...
-مشكلتي ان يديني ناعمه وتزلق منها الضفادع بسرعه ...
-(رفعت حاجب وهي مبتسمه :~ لاا عاااد احلف بالله .. امووت انا عاللي يصرفون هههـ ...
-(وهو يقول بصوت عالي يصرخ رفرحه :~
يانـــــــــــــــــآآآس فديت انا هالضحكــــــــــــــــه ياعاااالــــــــــــــــم ...
وه ياربي ضحكه تجنني انا
(ثم طالعها وهو يقول باستهباله اللي لطالما اشتاقت له :~
الرحميني يابنت الأوآدم وخفي على شوي ماعاد فيني حيييل أكثر ...
(ضحكت نارا على شكله وهي تقول علبالها مغروره :~ ؤكي ؤكي خلاص رحمتك .. نعفي عنك ليوم واحد ياغلام ...
يالله لجمع الضفااادع هجوووم ههههـ ...
-(وهو يوقف علباله متحمس :~ هجوم هجوم واي نوت ...
(طبو بالبحيره اللي اطرافها تزحلق ...
ونارا وريان حالتهم صعبه كل واحد مايمديه يمسك ضفدع الا ويزلق على مقفاه ويفلت منهم الضفدع ...
(نروح عنهم الحين ونرجع للبطلتنا ... ومنزمااان عنها فديت قلبها ...
ليووونه ...
وهي تمشي راجعه من عملها للبيت المهجور ....
فجأه طلعو قدامها شخصين ومسكوها بقوه ....
ليان تحاول تصارخ بس هم مسكرين على فمها ويقولون :~
أمشي جدامنا بسرعه ....
ليان تحاول تقاوم بس دموعها نزلت بسرعه وقلبها ينادي بأسم بأمها وعبدالمحسن ...

انتهـــــــــــــــــى البارت الثاني ...
وانتظروني في بالجزء الثالث من الباب الرابع ....
آرآئكم وتعليقاتكم ...
طلال وتولين شنو تعليقكم على اللي يسونه ..!!
ونارا من تفضلون أن تكون هي بجانبه ... ريان أم يزيد ...
ليان منو تتوقعون اللي مسكوها .... وأخيرا بالبارت الجاي راح تظهر ليان أكثر وأكثر من البارتين اللي راحو وهي مشتته من شارع
للشارع .....
فيصل ووتين وأميره هل راح يتمون على نفس الحاله ... ولا راكان راح يغير حياة أميره
وبيغير نظرتها للفيصل ومشاعرها له الغير واظحه لها ...
وعبدالمحسن مين هي حبه الكبير مايا اللي فكر فيها أوليان اللي يمكن تكون من نصيبه ومو من نصيب صقر ...
ويمكن تكون موب من نصيب أحد .... كل شي أكيد راح نعرفه ببالبارتات القادمه ....
وأخيرا مارأيكـــــــــــــم حول شخصيتنــــــــآ الجديده
راكــــــآن ... صحيح ماطلع كثير بالبارت بس اكيد له دور كبييير بالقصه ومهم ...
مع تحياتي وحبي لكمـ ...
xoxoدمـ حبيبيـ يروينيـ xoxo
SLMLM .............................."


.................................
البـــــــــــــــــآب الرابع ...
الجزء الثـــــــــــــآلث ...
(بنهاية الدوام .... ...
أميره وهي تطالع فيصل من بعيد ... تروح له وتعطيه الجوال ولا لا ..؟
رآحت بسرعه وبدون تفكير عشان تفتك من الجوال لا بعدين يقول انها سارقته منه ...
-(على بعد خطوات وهي تنادي فيصل :~ فيصـــــــــــــــــــل خذ موبايلك بسرعه ...
(ماأمداه يلتفت الا البنت حاذفته عليه من بعيد ... فيصل الرتاع وبالصدفه مسك الجوال ...
عصب منها بغت تكسر الجوال من طفاقتها ...
بس أميره ماعطته فرصه علطول اختفت مالقاها ...
................................

الســـــــــآعه 10 ونص الليل ...
فيصل منسدح على كرسي قدام البحر ...
وهو يطالع السماء والنجوم اللي صايره واظحه لأن انوار الشارع خفيفه ...
داخل تفكيره >>>>
لو أنا الحين بين عايلتي اللي دمي من دمهم ...
شكان راح يختلف ... بتكون أسوء من حالتي يعني الحين ولا بتكون أحسن ...
طيب يوبه ليش ساويت جذي ..!!! عندك سبب باللي ساويته فيني ولا لا ...!!!
يمه من انتي ويينك ... انتي يبتيني بالحلال ولا بالحرام ...
هه .. أكيد بالحرام ولا لي شانا الحين مشتت بالشوارع لا عايله ولا اصدقاء ولا أي احد يوقف بجمبي ...
عندي أسأله كثيره لهالناس اللي وصلوني لهالحاله الحين ...
آآآآه ياعبادي ... ياليت لو أقدر أسألك هالسؤال بس ...
ليش خنتني .. وخذت مني اللي احبها .. واللي تكون حبي الاول والأخير ...
ولا يدي (جدي) ... ليش ساويت فيني جذي ... ليش تكرهني ... وآنا شكوا ذا اهلي يابونني بالغلط ... وتركوني
يعني خلاص انطبقت السما على الارض لأني بدون أصل .. يعني جذي تعاملوني لأني بدون أصل !!!
والسؤال اللي محيرني أكثر ... هل انا صج مثل ماقال الكل ... عرقي موب عربي !!!
معقوله يكون صحيح هالحجي ..!!!
طيب لو كنت موب عربي اكون شنو عيل !!!
ياربي وش هالعيشه اللي كلها أسأله بدون أجوبه !!! ...
(فتح جواله ودق على منى ...
(من جهة منى كانت جالسه على الكرسي وهي مع أهلها بالصاله ويسولفون ماعداها هي اللي صايره تسكت
كثير من لما راح عنهم فيصل ...
صحيح يدق عليها دوم بدون علم اهلها بس ولو مشتاقه تشوفه ...
رفعت جوالها ولما شافت المتصل فيصل راحت عنهم وهي مبتسمه مستانسه ...
أمها زينب شافتها وشكت بوضعها !!! بس علطول شالة فكرتها السيئه وهي تقول بقلبها ...
لا شنو تحب أحد .. من اللي بيعطيها ويه وهي بهالحاله ... بس مين هاللي شاغل لها بالها دووم ..!!
منى ردت وهي بعيد عن أهلها ...
-آلو ...
-(ابتسم :~ يافديت ولله هالصوت ... وحشتيني موووت يادوبى ...
-فصول صج ولله لك فقده بالبيت ... طيب مارديت علي لو بمسج انك ترجع لنا ...
-(تنهد :~ منى كيف تبيني الرجع لذل مره ثانيه ..؟؟ ماأقدر وبعدين انا اللي تاركهم وهم ماصدقو على الله ...
بالله اسألج فيه أحد ياب خبري وسأل عني أو حاتاني ..!!! فيه أحد فكر فيني من بعد مارحت ...
صدقيني تلاقين كل واحد منهم يقول هذي الساعه المباركه اللي راح ...
رغم اني ماكنت مثقل على أي أحد وبالعكس موب مقصر مع أحد ...
بس خلاص بما اني مالي أصل .. يحكم علي الكره من الناس ومن أهلي اللي ربوني على الذل بكل شي ...
ماكنت متصبر الا عشانج .. بس خلاص بالنهايه ماعاد قدرت استحمل وانا اسمع كل هالاهانات لي ...
منى كل واحد وبقله كرامه مايقدر يهينها عشان أحد ....
... منى !!! انتي وياي بالخط .؟
-(بين دموعها :~ طيب انا شذنبي تتركني ..!!
-(سكت شوي ثم قال بهدوء :~ شرايج نتقابل بمجان !!! صج واحشتني ياشينه ...
-(تمسح دموعها :~ بس أهلي ماراح يتركوني الروح لحالي الا بحاله وحده ...
-شنو ؟
-مع العنود .. وأكيد هي ماراح تفظح سالفتنا ... فيصل تدري العنود مرضت من بعد ماتركتنا ...
-منى بليز لا تكملين ...
-فيصل ... ولله العنود تحبك .. ماتشوف حالتها صايره قليل تتحجى ودموعها تنزل بسرعه على اتفه الاسباب ...
حالتها من أسوء لأسوء ....
-منى يكفي لا عاد تكملين ...
-طيب ماراح أكمل بس ماقلت لي وين نتقابل ...
-العنود بتيي وياج !!
-أكيد ولا مستحيل يهدوني الروح لحالي ...
-(فيصل مشتاق لمنى عشان كذا ماقدامه حل الا انه يتقبل الوضع :~ ؤكي شرايج بكافي الـ ..........!!
-ؤكي خلاص ... بكره عالعصر ...
-خلاص عيل اشوفج بكره ... __^
-فديت قلبك ولله موب مصدقه اني بشوفك ...
-ههه اصبري لا تصيبيننا بعين بعدين تتفركش الخطه __^ ..
-لا انشالله خلاص ماشالله هههـ ...
-يالله عيل روحي نامي ليش صاحيه لحد هالوقت .. بالعاده تنامين من الساعه تسع شصارلج ..؟
-مدري خربت الظاهر __^ ...
-لا عيل انظبطي لا اصطرج بكره ...
-يؤ علطول بتصطرني ..
-أي شعبالج ههههـ .. يالله ياحلو انتبهي لروحج ...
-انشالله وانت بعد ... يالله فمان الله ...
(سكر الخط وحطه على صدره وهو لازال على نفس سدحته ...
رجع بتفكيره لكل الامور اللي مرت بحياته وكيف يقدر يوقف نفسه على رجوله ويعيش حياته عدل
بدون مايحتاج للأي احد ثاني ....
آآآآآآآآآآآآآآخ بس متى أتخرج ... يوم مناي اني اتخرج وبعدها اكيد راح الاقي الوظيفه اللي اتمناها ...
(في مركــــــــــــــــــــــــــــز الشرطــــــــــــــــــه ...
ليان واقفه وهي تحاول تحبس دموعها ....
-(الضابط بعصبيه :~ شنو اسمك بسرعه .. تحجى وقول لنا وين مجان اللي وياك بالتهمه ...
-(ودها تقول تهمة شنو بس ماتقدر من خوفها تحس لسانها انربط ماعادت تقدر تتكلم ...
-(بعصبيه أكبر :~ قلت لك شنو اسمك ولله بتندم ...
-(بالويل قدرت تنطق اسمها بين دموعها وشفتها اللي ترتجف :~ ليـ .. ليان ...
-شنو ..!!! ماسمعتك ..
-ليــان ...
-(صقع بالطاوله بعصبيه وهو يقول :~ تتغشمر وياي ولا تستعبطني ؟؟ قول اسمك ولا ولله بتخيس بالسجن ..
-(ودها تجلس لأن رولها ماعاد تقدر شيلها من الخوف ... :~
انا اسمي ليان ...
-شنو هذي ليان ..؟؟ اذا بتجذب اجذب صح موب تييب لي اسم بنيه .. يالله قول لي اسمك الكامل وولله ولله لو بتجذب مره
ثانيه بتشوف شي مايسرك ...
-آآ ... أنا بنت موب ولد ... وأسمي بس ليان ...
-(وقف الضابط وهو اللي ماعاد قدر يتحمل اكثر من كذا صبر .. له ساعتين وهو يحاول ياخذ منها معلومات ..
بس ماأخذ لا حق ولا باطل ... شدها بقوه مع بلوزته ورفع راسها من جهته ... استغرب من ملامحها ... صج هذي بنت
ملامحها بنت بس ليش مسويه كذا بحالها ...
-انتي بنيه ..!!
-(هزت راسها بنعم ...
(حك دقنه شوي وهو يفكر ثم قال :~ وحده حلوه مثلج تدخل بهالمواضيع واتهم ..!!
انتي شنو اللي مدخلنج بالمخدرات وياهم ..!!!
-(رفعت عيونها برعب وهي تطالعه ... :~ مخدرات ..!!!!!
-(ابتسم بسخريه :~ عبالج ماتدرين انج تشتغلين ويى مهربين مخدرات ..؟؟؟
-مـ .. مممـ ... مهربين ..!!! مخدرات ..!!
(طالعته مره ثانيه وهي تهز راسها بالنفي وتقول بصوت كله خوف وتوسل :~ وو .. ولله ماأدري عن شنو تتحجى ...
-قولي لي اسمج الكامل ولا تدرين عطيني هويتج ...
(نزلت راسها بأسى ... بنت بدون هويه بدون أصل بدون عياله لين متى بتتحمل هالعبئ بروحها قدام الكل ...
-(قال لها بصوت أعلى خشن :~ قلت لج عطيني بطاقتج ...
(ليان تعبت نفسيتها ماعاد تدري وش تقول ماتقدر تنطق بحاجه اسمها ..
انا بدون هويه ولا اصل ...
شلون تقدر تقول كذا للمره المليون عند الناس ...
نزلت دموعها بضعف .. هذا اللي تقدر عليه ..
تبكي وبس ...
-(مسك راسه بقل صبر ثم قال بهواش :~ طيب عطيني رقم أي أحد من أهلج ... وقولي لي
اللي وياج غـ ......
(قطع عليه صوت شرطي يقول :~
لقينا ثلاثه من اللي معها .. ومن بينهم رئيسهم بالعمليه التهريب ...
-دخلهم ...
(لما دخلو .. التفت ليان وهي تمسح دموعهم تحاول تميز من هذولي ...
واحد منهم رئيسها بالشغل ...
والثاني والثالث يشتغلون مثل شغلتها عند هالرئيس ....
-(الضابط بقول بحده واظحه :~ وين الرئيس بالتهريب بينكم ..؟؟
(كلهم ساكتين ...
الضابط سعود بتهديد :~ قلت لكم وين الرئيس ولا وقسم بالله كلكم بتتحملون عقاب أكبر من العقاب حقكم ...
(الثنين رفعو روسهم على رئيسهم ... سعود فهم ان هذا هو الرئيس بتهريب المخدرات ...
بعد التحقيق الطويل .. وليان من جهه ثانيه جلست على الارض ماعاد قدرت توقف أكثر رجولها ماتشيلها ابدا ...
وهي تبكي وترتجف ...
الثلاثه كلهم قال وان ليان معهم بالتهمه .. ليان ماتقدر حتى تدافع عن نفسها ...
لسانها فجأه تحسه انشل ماعادت تقدر تتكلم لو كلمه بس تبكي وتهز راسها بالنفي ...
الضابط أمر انهم ينسجنون كل واحد بسجن انفرادي علبال مايكتمل الاجرائات والتحقيق ...
لأنها مو أي كلام هذي مخدرات موب لعبه ...
ليان وقفوها شرطيين ..
علطول جى في بالها عبدالمحسن .. بس شلون ماتقدر توصل له ويحل لها هالموضوع اللي مضلومه فيه ...
تذكرت صقر ... بدون ماتحس وبدون تفكير طلعت الكرت ومدته للضابط ... تحاول تتكلم بس لسانها مربووط ماتدري وش جاها فجأه ...
سعود أخذ منها الكرت ولما قراه فهم ان هذا أحد تعرفه او من اهلها ...
أشر لهم انهم يودوونها للسجن ....
لما دخلوها السجن جلست بسرعه لأن رجولها بعد ماتحس فيها من الخوف ...
تبكي وتبكي ... وتبكي ...
بس لين متى ياليان وانتي على هالحاله ...
من مصيبه الى مصيبه ....
سعود دق على الرقم ...
(صقر كان يلعب بلياردو بمقهى ... لما رن جواله حطه على السايلنت علطول بدون مايطالع الرقم لأنه توقع
عبدالمحسن هو اللي داق وهو موب رايق لتهزيئه مره ثانيه ...
خاصتا انه شايل بخاطره على اخوه من التهزيئه بذاك اليوم ...
سعود لما فقد الأمل انه يرد ترك الكرت على جمب وبدى يحقق بهالتهمه ...
وعلى واحد واحد من المجموعه ...
(بالجــــــــــــــآمعه ... يوم الاثنين __^ ..)
راكان وهو جالس بالصاله المعروفه عندنا تحت ...
أعجبه الهدوء اللي فيها وهالصاله الوحيده وم تكون خاليه من أي الزعاج واذا أحد كان فيها يكون هااادي وبس يرسم ...
جلس يقرآ له كتاب من مواده ....
سمع صوت ازعاج جاي من الجهه الثانيه ..
تنرفز وقام وهو رايح صوب هالازعاج ....
لقى أميره تطالع جوالها واسماعات على اذانها وهي تغني بصوت عالي بدون ماتحس انه عالي
.... راكان كشر يوم شافها وهو حاس انه البنت مشاغبه درجه اولى ...
وقف قدامها وهو متكتف ويقول :~ ممكن تقصرين صوتك ...
-(بس أميره منزله راسها وتهزه بشكل هستيري وتغني يقالها متحمسه الحين .. ومانتبهت له ...
مد يده وسحبها مع خصله من شعرها وهو يقول بحركه شفايفه بدون صوت :~
قصري صوتك ...
-(لما شافته وخرت اسماعات بسرعه وهي مبتسمه وتقول :~
أحلى صباح باللي توه يعرف قيمتي ... هاه شتبي امر .. قول عادي يمكن اقدر اساعدك ..؟
-(بهدوء :~ قصري صوتك ...
-بس هذا اللي تبيه ؟؟؟ من عيوني ...
(حطت السماعات على اذانها وكملت نفس الازعاج ...
تنهد بقل صبر وسحب من اذانها اسماعات وهو يقول :~
لا تعاندين وقصري صوتك ...
(سحبت اسماعات وهي تقول :~ ماراح اقصر صوتي الا لما تقول لي من وين انت ..؟؟
-من السعوديه .. شبعتي فضولج الحين ...
-(ابتسمت بقوه :~ لا توه ماشبع ... شنو اسمك ...
-(لف عنها وتركها ... رجعت على نفس الازعاج ...
راكان طفش وطلع فوق عن هالصاله ....
أميره نقزت بتلحقه بس لما شافت ساعتها ... يؤ الحين محاظرتي ...
وهي تركض مرت على نارا وهي تطالع اللي رايح واللي جاي ...
ريان مر من عندهاولا كأنه يعرفها ...
نارا بغت تلحقه بس ماتدري ليش ترددت خافت تنصدم منه مره ثانيه ...
مامداها توقف الا وصقعت براكان وطاح منه الكتاب ...
لما رفع كتابه طالعها ...
نارا وقفت تطالعه بهدوء وهي تقول :~
ماتشوف طريقك ؟؟
-(طالعها من فوق لتحت وهو متقزز من شكلها وقال :~ للأسف جبتي لي عمى الوان ...
-تستظرف حظرتك ؟؟
-(قال بصوت واطي وكأنه يحاكي روحه متقرف :~ شلون عايشه هذي جذي ...
-(سمعته :~ خلك بعيشتك واترك الناس تعيش على كيفها ... هه ولله عالم ...
(راكان لف عنها بهدوء وتركها وكأنه موب رايق لها وكالعاده هاادي جدا ...
رايح صوب محاظرته لما جى بيدخل بالقاعه لقى بنت واقفه عند الباب وكانها ماتبي تدخل ...
وهي تولين ... لما شافت راكان بيدخل قالت بسرعه :~
لو سمحت ...
-(بدون مايطالعها وقف ..)
-قول لهذيج البنت اللي جالسه ورى تفتح بلوتوثها ...
-(بقلبه يقول ... حتى ماكلفت حالها تقول اذا ممكن .. موب كذا تأمر علطول ... :~
قولي لها بنفسك ...
(ثم دخل القاعه وهي كانت محاظرة ادكتور طلال .... تولين انقهررررت من الولد ...
قررت انها تدخل ولا تسحب ...
فتحت الباب ودخلت ...
طلال لما شافها تذكر كلامها بالمزرعه مسويه بتسحب بالاخير جت ...
ابتسم ابتسامعه خفيفه فيها نوع من السخريه ...
راكان وهو جالس رفع عيونه بهدوء على تولين بالصدفه ... لما وخر عيونه وقف شوي مصدوم ...
رجع عيونه بسرعه عليها ... عقد حواجبه يحاول يستوعب ... هالوجه موب غريب عليه ...
تذكر نارا ... فيها لمحه من هذي ...
شسالفه ... وش هالجامعه ... كل اللي فيها عجائب ولله ...
متى اتخرج ورجع للسعوديه ...
تولين التفتت على راكان وهي تطالعه بغرور ...
راكان بعد عيونه عنها ببرود يطالع طلال ...
((أميره بالقاعه اللي جمبهم ... فيها النوم مرررره رغم انها مهستره تو بالاغاني من صباح الله ...
كل شوي يطيح راسها وترفعه بسرعه وتبتسم كن عقلها مصقوع شوي ...
كانت فيه وحده على يسارها حاسه بوضع اميره وتشوف شكلها ... استغربت بالبدايه اذا كانت تستهبل اميره ولا من جدها ..
بس الضاهر هالبنت صادقه ماتستهبل ... خبله حتى وهي بروحها ...
البنت ماعاد قدرت تمسك روحها ونزلت راسها وهي تضحك ...
الدكتوره قالت بسرعه :~ انتي ياللي عم تتضحكي ؟؟؟
(أميره فركت عيونها وتثاوبت بقوه حتى بدون ماتسكر فمها بيدها .. لتفتت تطالع البنت اللي جمبها تضحك ...
وهي تقول بقلبها ....
وهذي فاضيه تضحك على هالصبح ... ولله ناس رايقه من جد ..
<~ وكأنها تو ماهسترت بالاغاني ...
(البنت محمررر وجهها .. رفعت راسها وهي تحاول تكتم ضحكتها :~ لللآ مافيه شي دكتوره ...
(كملت الدكتوره شرح ...
البنت لفت راسها تطالع أميره تبي تشوف هذي للحين خبيله ولا ..!!!
أميره حست ان أحد يطالعها ..
التفتت بسرعه على البنت وهي تتحويل بعيونها مسويه بتروعها ...
البنت بالأول الرتاعت من حركتها السريعه ... بس بسرعه ضحكت بصوت عالي غصب عليها ....
(أميره لفت رايها ونزلته وهي مطلعه لسانها وبقلبها تتريق ...
هاهاهااا الحين بتطردها الدكتوره ....
-(الدكتوره من جد وصلت معها :~ انتي شو اسميك ... !!!
-(تحاول تتكلم بس موب قادره من الضحك .... الدكتوره قالت بدون صبر :~
ازا راح تتمي على هالحاله اطلعي برآ وضحكي أد مابديك برآ ...
(البنت موب قادره تسكت عشان كذا وقفت بتطلع .. التفتت على اميره ....
أميره ترفع حاجبها وتنزله وهي تطالع البنت ..
لما طلعت البنت وهي تتذكر شكل أميره هالزاحفه وترجع تضحك ...
أول ماطلعت البنت أميره نزلت راسها على الطاوله ونامت لانها ماعاد قدرت تشيل راسها أكثر ....
(نارا وهي بالمحاظره جالسه وتطالع الشباك وهي مسرحه بريان ...
شوي الا وشافت ريان بالحديقه وهي تطالع من الشباك ...
ريان لما شافها لف ولا كأنه يعرفها ...
سرحت بوضعه هذا مره ثانيه ...
الدكتور لاحظ نارا اللي سرحانه ...
-نارا قاوبيلي الفئره دي بئه ...
(نارا مانتبهت له ...
-الدكتور :~ نارا .... نــــــــــــآرا ...
(حست ان الدكتور يناديها .. لما التفتت عليه قال :~
سمعتيني تو ولا بعيد ليك الكلام مره تانيه ..!!
-.....................
-طيب مش حتروديش ... قاوبيلي الفئره دي ....
-(بدون ماتطالع الفقره قالت :~ ماعرف ...
-(الدكتور المصري متعود على نارا كذا دووم ... بس أصر وهو يكمل :~
-طيب الفئره دي ...
-(وبدون ماتطالع قالت بهدوء :~ ماعرف ...
-لئه حتقاوبي هالمره انتي بس أأريها كزا مره وحتعرفي القواب ...
-(عادتها وكأنها تسمعه زين بهالطريقه :~ مـــآ ...... أعرف ...
-لئه مش حاله دي بئه كول مابسألك بتئولي مابعرفش .. انتي داخله القامعه ليه بئه ..!!! عشان تدرسي ولا
بتطنشي كول حاقه ...
-(لفت عيونها عنه للشباك تطالع ريان وهي حدها طفشانه من هالدكتور ...
الدكتور المصري تحمل وكمل المحاظره ...
(على الساعه 10 .............
أميره طلعت بس ماحست بنفسها الا وأحد يقولها :~ انتي أميره صح ..
-(التفتت ولقتها نفس البنت اللي تضحك بالمحاظره اليوم ... ابتسمت وهي تقول :~ طلعت مشهوره وأنا مدري ...
-هههـ يمكن ... أنا اسمي نجود....
-طيب شرايك اسميج نجوده ..!!
-(غمزت لها :~ يكون أفضل ...
-خلاص عيل قولي أميرتي وأنا بقولج نجوده .. ؤكي ..
-(عقدت حواجبها بتعجب :~ أميرتي !!! شنو هالتدليعه الغريبه ...
-اذا ماتبينها بلاش نجوده عيل ...
-لا خلاص اميرتي اميرتي __^ ...
-كفو ولله ...(أميره شافت من القاعه اللي جمبهم راكان طلع ... بسرعه جحدت نجود وراحت عنده بس نجود
لحقتها ...
-(وهي مبتسمه :~ شرايك أعزمك على كوب كافي ..!!
-(مارد عليها وكمل طريقه ..)
-أممممـ طيب شرايك أعزمك على كوبين كافي .. انت شكلك مشيفيح شوي ولا ..!!
(نجود ماسكه ضحكتها وهي تمشي معهم )
-(راكان التفت عليها بقل صبر وهو يقول :~ وتاليتها وياك .. انا لو اني داري انك علك كذا
كان ماتدخلت فيك انتي واللي مد يده عليك ...
-(وهي تغمز له :~ ولله محد طلب منك مساعده ... بس يالله مشيتها لك ... قلت ؤكي خليه يبرز لنا عضلاته شوي
من أول لقاء ... وعموما شسالفة العلج اللي بحلجك شكلك من أمس وانت عليه ...
-(بقلبه ... هذي صدق هبله ...
بس مارد عليها ...)
(يزيد كان واقف عند باب المبنى ... راكان طالعه وهو يقول :~ ممكن شوي ...
(يزيد التفت عليه وهو يبعد عن الطريق ... لما شاف أميره وهي تلاحق راكان مسك ضحكته وهو يقول بقلبه :~ الله يصبر هالولد
عليها ...
أميره لما شافت يزيد يبتسم وهو ماسك ضحكته وقفت عنده وهي تقول :~ ضحكنا وياك..!!
(راكان التفت على أميره ويزيد ثم راح عنهم ... يزيد لف عنها وهو يقول :~ ترى الولد سبقج لحقي عليه قبل لا تضيعينه ..
-وانت شكو ...!!
-شكو انج تطالعيني الحين .. لا يكون الدور ياي علي بعد أنا ..!!
-(طالعته من فوق لتحت وهي تقول :~ مشكله الثقه الكبيره فيكم .. اذا شافو البنت محترمه معهم قالو ذي تحبنا
لا أنت ولا اللي تو ولا فصيل أفكر في واحد منكم بس المسأله ان هذي طريقتي وكذا اسلوبي
عايبكم أهلا وسهلا موب عايبنكم غصب عليكم يعيبكم ...
(لفت عنه ومشت بطريقها .. بس حست ان نجود للحين تلحقها .. التفتت عليها وهي تقول :~ وانتي للحين وياي !!!!
-(ابتسمت نجود وهي تقول :~ صراحه انتي فضيعه ... تحاجينهم بكل جرأه وماتخافين ..!!! طيب لو احد منهم حقد عليج
شبتساوين ساعتها ...
-عادي بعلم جراح ...
-منو جراح .. لا يكون بعد واحد ثاني تعرفينه ...
-هيه شنو شايفتني وسخه كل يوم مع واحد ... لا هذا اخوي ...
.....................
يزيد وهو جالس عالكرسي داخل المبنى ...
لقى ريان توه طالع من محاظره ...
وقف وراح له بسرعه ...
مسكه مع ذراعه وهو يقول :~ عطني شوي من وقتك اذا ممكن ...
-(ريان التفت على يزيد وهو معقد حواجبه ويقول :~ منو انت .؟؟
-(يزيد طالعه بستغراب بس تذكر انه الولد فيه انفصام شخصيه وأكيد راح يكون مايعرفه الحين ومافيه فايده لو يكلمه
لأنه اكيد بيقول منو نارا بعد ...
ترك يده وراح ... ريان التفت بدون اهتمام وكمل طريقه ....
صقر وهو توه طالع من المحاظره دق جواله ...
رفع الجوال يطالع المتصل ...
استغرب هالاتصالات من أمس ...
قرر انه يرد ...
-آلـــــو ...
-آلو مرحبا صقر .. معاك المخفر ... تعرف وحده اسمها ليان ..!!
-(سكت شوي يبي يستوعب اللي يسمعه ... ثم قال :~ ليان عندكم ..؟
-(مع الأسف أي وياريت تيي وتبلغنا افدتها لأنها موب راضيه تتحجى موليه ...
-(بلع ريقه وهو يقول بصعوبه :~ أي مركز ؟؟
-مركز الـ................
(صقر سكر الخط وهو جامد بمكانه يحاول يستوعب ...
رنا بهالوقت جته وهي تقول بدلع :~
صقووووري عندي لك خبر مره رووووعه ...
(صقر مايسمعها وهو يحاول يستوعب ليان بالشرطه ... شوي الا وركض تارك رنا لحالها مرتاعه من تصرفه ..!!
ليـــــــــــــــــآن بالشرطه .. كيف وليه ووشلون ...
لا يكون ساوولها شي ...
(وهو يركض يدف كل اللي بطريقه ... ركب السياره وبسرعه توجه صوب المركز
(بالمركز الشرطه ...
ليان جالسه على الارض عند سعود وهي تبكي من قلب وتردد كلمة :~ انا مالي شغل بأي شي ... أنا مالي شغل باأي شي ولله ...
(سعود طفششش .. صرخ بوجهها وهو يشدها مع بلوزتها ويوقفها :~ قلت لج لو ماتعترفين ولله لا اسوي معج اسلوب التعذيب وانتي
براحتج .. اللي وياج قالو انج مشتركه معهم بالتهمه التهريب وانتي اللي توصلين للناس الكيس والجرعات ..
اعترفي احسن لج اعتــــــــــــــــــرفي ...
(زاد بكيها وهي تحاول ماتبكي بس موب قادره ابدا ...
بهاللحظه دخل الشرطي :~
الأخ صقر وصل ...
-دخله بسرعه ...
(لما دخل صقر ... فتح عيونه مصدوم من حالة ليان اللي تبكي من قلب ووضابط شادها مع بلوزتها ...
-(بدون شعور من صقر بسرعه سحب ليان من الضابط وهو يقول :~ هيه انت شتساوي لها ...!!!!
-سالم ....
(دخل الشرطي سالم وقال له سعود :~ خذ النت للسجن بسرعه ...
(صقر ضغط يده أقوآ على ليان وكأنه يقول ماراح اتركها ...
-سعود :~ ياريت تتركها وخلنا نتفاهم لحالنا احسن ...
-بس ليش تسجنونها شنو ساوت ؟؟؟
(سالم سحب ليان غصب على صقر ... ليان وكأنها دميه بينهم موب قادره تتحرك بس كل واحد يجرها من جهه
وهي كله تبكي ومنزله راسها ...
-سعود :~ تفضل اجلس وخلنا نتفاهم شوي ...
-اقولك البنت شنو ساوت وانت تقول نتفاهم !!!
-طيب انت ايلس واسمعني شوي ولا ترفع صوتك المره اليايه ...
-(صقر يحاول يضبط اعصابه التلفانه وجلس ...-البنت محجوزه عندنا بتهمة تهريب المخدرات مع اللي تشتغل معهم ...
-شنـــــــــــــــــــــــــو ...!! مخدرات ..!! تستعبط انت وياي ولا شنو ..!!
-أخ صقر كم مره بقولك لا ترفع صوتك .... اللي وياها يقولون انها وياهم وهي تقول انا ماسويت شي وموب راضيه
تقول أي شي ثاني ... وانا استدعيتك عشان تعرف حالة اختك ...
-أختي ... مخدرات ... تهريب ... انت مينون تتوقع من ليان اصلا تقدر تقتل عصفور عشان تقول تهرب مخدرات ..!!
-عموما الاجرائات مابعد انتهت ... وليان عندنا لين يثبت كل شي ... وبعدين اسمها موب موجود بالسجل .!!! لقينا بس اسمك وأسم اخوك
عبدالمحسن بس .. بس اختكم موب موجوده غريبه ..!!
-(بتردد :~ موب اختي ...
-(عقد حواجبه :~ موب اختك !!! عيل شنو تصير لك ..
-(بلع ريقه وهو يقول بالرتباااك :~ خـ ... خطيبتي ...
-خطيبتك ..!!! طيب شنو اسمها عشان اطلع سجلها ..!!
-(نزل راسها وهو يبلع ريقه اللي جففففففففـ ... بصعوبه نطق :~ مالها أصل ...
-شنو ..!!! شلون يعني .؟؟
-(وهو يحاول يجمع قوته اللي راحت فجأه :~ البنت مالها اهل ولا اصل .. واللي ربتها ماتت .. وهي وحيده
بهالدنيا ومالها الا الله ثم .... ثم .... أنا ... وأنا واثق انها ماساوت أي شي ...
-(سكت شوي وهو يحاول يستوعب الكلام ... ثم قال بعد صمت طويل :~ طيب ماعندنا أدله تثبت انها موب الفاعله
بس حجي اللي وياها يقولون انها معهم بالتهمه ...
-(رفع راسه بقهررر وهو يقول ..:~ أقدر اشوفهم اللي اتهموها هالتهمه ..!!
-تقدر عندي .. سالم ... روح ييب الثلاثه اللي بتهمة التهريب ...
-حاضر ...
(صقر وهو يفرك يدينه ويحاول يهدي نفسه من الحقققققد على هالعيال ...
لما دخلو ... التفت صقر وهو عاض شفته بقوه وكانه يبي يهحم عليهم ويطلع كل الحقد اللي بقلبه عليهم ...
-سعود :~ بامكانك تتحجى وياهم الحين ...
-صقر وهو واقف قدامهم قال للاول واحد :~ تعرفون وحده اسمها ليان ..؟؟
-(بلع ريقه ثم قال الاول :~ لاء ...
-عيل منو الرابع اللي وياكم وشنو اسمه ..!!
-(كلهم قالو :~ سلطان ...
(وفعلا ليان قد قالت لهم ان اسمها سلطان وهم مايدرون انها بنت ...
ابتسم صقر بخبث وهو يقول :~ طيب من بينكم فيه بنيه ..؟؟
-الأول :~ لا ..
-الثاني :~ أممممـ لا مافيه ...
-الثالث وهو الرئيس :~ لا ...
(الفت صقر على سعود وهو يقول شفت شلون ... هم يقولون مابينهم بنت وانت ضالم ليان بتهمه مالها شغل فيها ...
(التفت عليهم وقال :~ ومنو اللي وياكم عيل ...
-(قالو :~ سلطان ...
-(التفت مره ثانيه وهو مبتسم :~ شفت شلون ظلمت البنيه ...
-سعود :~ بس هم يقولون انها معهم ...
-وانت سامعهم بأذانك يقولون ماعندنا بنت بيننا وهي بنت .. وقال وان اسمه سلطان موب ليان !!!
وتقدر تنادي ليان الحين ...
(سعود التفت على سالم وأشر له انه يجيب ليان ..
-صقر :~اذا تسمح ودي احاجي ليان قبل لأن وضعها شكله مايطمن وماراح تتحجى عندكم انا راح أطمنها وأخليها تتحجى
كل شي لكم ... ياريت ماتردني ..
-(سكت شوي ثم قال :~ طيب بس بيكون سالم وياكم ..
-(هز راسه بالموافقه ...
طالع برآ الغرفه وهو يطالع ليان اللي ماسكها سالم وجايبها ..
يطالع كيف حالتها تكسر الخاطر وكان فيه أحد ميت عندها وهي في عزى أو هي بتموت من حالتها وكأنها مريضه ..
وجهها شااااحب ولونه اصفر ... وحالتها صععععبه ...
تقدم لها وهو يمسك يدها بقوه يحاول يطمنها ويقول :~
ليان سمعيني عدل ...
(ليان مارفعت راسها وضلت منزلته بس تسمعه ..)
-ليان انا اقدر أطلعج من هني بسهوله بس على شرط ..
-(رفعت راسها ووكأنها تقول أي شي تبيه انا حاظر بس طلعني ..
فهمها من عيونها ثم قال بصعوبه وتردد :~
آآآآآآآآآآآآآآآآ ... ليان ... أنا ...
أنا اقدر .. اقد .. اقدر اطلعج بس بـ .. بشرط ابيج ... توافقين عـ .. عليه ..
واذا ماوفقتي .. مـ .... مممـ ... ماراح أطلعج وخليج بهالتهمه ...
-(رفعت راسها مره ثانيه وهي تهزه بالنفي وتقول بصوت موب واضح :~ موافقه موافقه على أي شي .. بس طلعني
(ثم كملت تبكي ..)
-(صقر ماوده يكمل كلامه وحاس انه بطلبه راح تكرهه اكثر من الحين ... بس هذا الشي الوحيد اللي يقربها منه ...
وأخيرا قال :~
-تتـ .... نـ ... نتزوج ....
(جمدت مكانها مصدومه من اللي يقوله ...
علطول جى في بالها عبدالمحسن ...
لا مستحيل توافق مستحيل .. قلبها معلق بشخص ثاني ...
عبدالمحسن اللي بقلبها وتحبه موووت ... ماتقدر تاخذ احد غيره حتى لو ماتزوجها .. ماتقدر ...
لا ومن بعد باخذ .. صقر.. اللي حرمني من امي وعبدالمحسن ..
أغلى ناس على قلبي ...
ياربيه شنو الحل .. شساوي انا الحين ...
مستحيل مستحيل اوافق ..
(تردد آخر جملتين بصوت واطي وهي تهز راسها بالنفي بقوه ..
-(هذا اللي كان متوقعه وأكيد راح تقول كذا .. أكره انسان عندها أنا .. كيف بتوافق يعني ...
مستحيل ...بس لازم توافق وموب بكيفها ... ثم قال وهو يحاول يكون قوي ومايبين ضعفه لها :~
عيل خلاص خيسي بهالسجن لحالج ...
(لف بيروح .. بس مسكته ليان وهي جالسه على الارض موب قادره توقف على رجولها أكثر من اللي صار لها هاليومين ..
وهي تبكي وتتوسل له :~ تكفى طلعني تكفى .. أطلب أي شي ثاني .. لو أصير خادمه عندك عادي موافقه بس الا اللي قلته ..
تكفى لا تتركني تكفى انا خايفه خايفه اعيش حياتي بهالسجن اللي يخوف ...
تكفى لا تتركني تكفى ....
محد لي ... محد لي غيـ .. غيرك ... لا تتركني تكفى تكفى ..
(انفجرت بكي ... صقر ماسك روحه لا يضعف .... جمع شجاعته بصعوووووبه ثم قال وهو يسحب يده
اللي هي ماسكتها وتتوسل له :~ هذا اللي .. اللي عندي ... موب موافقه على شرطي .. خلاص مقدر اساوي لج أي شي ...
وافقي و ..... وأطلعج ...
-(سالم يقول وهو يوقف ليان :~ يالله دشو داخل ...
(ليان سحبت يدها منه ورجعت تجلس وهي تتوسل صقر :~ تكفى لا تعذبني اكثر من اللي ساويته فيني تكفى تكفى ..
دخيلك لا تساوي جذي فيني ...
-(غمض عيونه وهو يبلع العبره اللي بتطلع ... مايدري وش يقول بس هذي الطريقه الوحيده اللي تخلي
ليان له ... هذا الحل الوحيد اللي يمكن توافق عليه لأنها لا يمكن بعدين توافق عليه ..
لأنها تكرهه .. وهو يدري انه الشرط كرهته أكثر وبتكرهه اضعاف اضعاف كرهها له ... بس هو بيها بأي طريقه
لو بالغصب ... اهم شي ليان تكون لي انا وبس ...
-(طالعها وهو يقول :~ صدقيني توسلج ماراح يغير أي شي ... وافقي وينتهي الموضوع ...
(رفعت عيونها اللي غرقااانه دموع وهي تطالعه بنظرات ضععععععععععععععععف وحزن ...
سالم وقفها وهو يقول :~ يالله آخر مره اقولكم دشو داخل ..
(وهم يمشون ليان ساكته ...
ماتدري وش تسوي ...
ماتدري ....
وهي بقلبها ذاقت طعم الذل كل حياتها ... بس مثل يومها هذا اللي معلق مصيرها مع عدوها ماتتوقع فيه أكثر
من هالذل وهي تتوسل الشخص اللي روحها وكل مافيها يكرهه ...
وهم عند الباب التفت صقر وقال :~ آخر مره .. موافقه ولا لا ...
-(منزله راسها وساكته ...
صقر تنهد لأنه مايبيها تجلس بالسجن وماعاد يدري وش يقول الحين ...
لما دخلو ....
-(سعود قال :~ تعرفون هالبنت ..!!!
-(التفتو الثلاثه وهم يقولون :~ هذي ولد موب بنت ...
-(سعود :~ شنو يعني بتتلاعبون وياي انتم ..!!! تعرفونها ولا لا قولو وخلصوني ...
-(الثاني :~ أي هذا سلطان بس موب بنت مثل ماقلت ...
(سعود عض شفته بقهرررررر وعدم صبر من هالثلاثه ...
بهواش معصصصصب :~ تحجى عدل واعترف هالبنت وياكم ولا لا ...
(ليان الرتجفت من صوت سعود بخوف .. صقر ماهان عليه يشوف ليان تنتفض من هالمتوحش سعود ...
طالعها بنظره وكأنه يقول وافقي تكفين ابي اطلعج .. مايهون علي تقعدين هني بالضلم ..
(ليان رفعت عيونها عليه بضعف وحزن مايساوي أي حزن بهالدنيا أو ضعف ورضوخ للي تكرهه ...
بقلبهــــــــــآ وهي تطالع صقر :~
ليـــــــــــــــــــــــــآن .... من اليوم وانتي محكوم عليج العذاب المؤبد مع اللي تكرهينه ...
عبدالمحسن .. سامحني ... أحبك بس صج ص جانا ماستاهلك لأني ماملك ذره من شخصيتك القويه
والواثقه ... انا بدون كرامه الحين ... انذليت جدام صقر ...
ماعاد يفيد لو رجعت لك بهالشكل ... وهذا اذا رديت ل كوانا بالسجن ماتدري عني ...
يمه شتقتلج موت ... ليش تركتيني ...ياريتني مت أنا ولا الموت خذج عني ...
صقــــــــــــــــــــــــر أكرهك حتى لو تزوجنا أكرهك وربي أكرهك كره موب طبيعي ...
بس حياتي بين يدينك الحين ... وماجدامي غير ..............
(بحركه منها وهي تطالعه ويطالعها ... هزت راسها ببطيئ يدل على الموافقه ....
صقر فتح عيونه بقوه وهو مصدوم انها وافقت أخيرا ....البنت اللي اتمناها وافقت ..
ليان وافقت .. ياناس وافقت ليان ...
لا موب مصدق وربي موب مصدق ..
ليان بتكون لي ... لي انا وبس ...
(الفت بسرعه على الثلاثه وهو يرفع راس ليا لهم ويقول :~ هذي اسمها ليان .. بنت .. بنت فاهمين شنو يعني بنت .!!
ماعاد تعرفون تجذبون وقلتو انها ولد ... وأصلا هي تقول ان سلطان اللي تتحجون عنه ماشافته من اسبوع ..
وانتم الحين تقولون انها سلطان وهي اصلا بنت ...
عندكم أي دليل انها سلطان !! قولو يالله قولو ...
(سكتو الثلاثه لأن السنتهم انربطت مايدرون وش يقولون وكيف يثبتون انها سلطان على قولتها قبل ..
وهم الحين مصدومين انها بنت ...
-(بس الرئيس المخدرات قال :~ وشنو يثبت اصلا انها بنت ...
(ليان خافت من قلب لا يساوون لها شي او يقربون منها ...
بس صقر ماترك هالخوف يدوم بقلبها وقال بثقه كبيره :~
لأنها خطيبتي ... (التفت على سعود وهو يقول :~ أطلب شرطيه وخلها تكشف عليها اذا هي بنت او ولد ... يالله
شتنطر ...
(سعود هز راسه بالنفي وهو يقول :~ اصلا واظح انها بنت بدون مانطلب أي أحد ...
وانتم جذبتكم ماطولت ...
سالم خذهم من ويهي وزتهم بالنضاره ....
(لما خذهم سالم وطلعو ...
التفت سعود على صقر وهو يقول :~أعتذر لك على سوء التفاهم ... وانتي ياأخت ليان كان بامكانج تتحجين من قبل
وتتركين عنج الخوف والبجي ... لولا خطيبج جان ماطلعتي الحين ...
بس لو انج متحجيه من البدايه بالحقيقه جان ماصار كل هذا ...
وصقر نعم الريايل اللي ماهج بهالحاله ...
عموما لازم انهي الاجرائات بعدين اسمح لكم تطلعون ...
(ليان جلست على الكنبه ودموعه تزيد وتزيد لأنها بالنسبه لها ...
رآح تطلع من سجن وبتروح لسجن ثاني مع صقر ...
صقر جلس جمبها بس ماألتفت عليها لأنه حاس بكرهها العميق له بس مايقدر يستغني
عنها للأحد ثاني غيره ...
في قلبه بقول ...
ليان مشكلتج بس اني حبيتج ...
وتحملي ماييج ... بس راح أحاول اخليج تحبيني لو يكلف عمري راح احاول ...
وانسيج كل همومج و ..... واللي تتحجين عنه <~ المقصود عبدالمحسن لكن هو لا يعلم من بقلب ليان ...
.............
(نرجع للجامعه مره ثانيه ....
نارآوهي تمشي طالعه من الجامعه .... طالعت يزيد واقف بعيد ويطالعها ...
لفت عيونها عنه لجهه ثانيه ولقت ريان واقف جمب سيارته يطالعها ...
وقفت شوي تفكر فيهم ...
يزيد ............ ريان
تنهدت ثم كملت طريقها للشارع تمشي على الرصيف بطريقها للبناية شقتهم ...
وهي تاركتهم وراها يطالعونها ...
فكرت لو تروح للريان .. يزيد ماراح يتركها ابدا الظاهر وبيراقبهم .. ولو راحت لليزيد
ريان بيتدخل وبتكبر المشكله ...
وبكذا تركت الثنين وراها ...
طلعت سماعات الآي بود وشغلت لها أغنيه أجنبيه من لهيلاري دووف ...
يزيد التفت على ريان ..
ريان لما راحت نارا لف وركب السياره ومشى ...
لما لف بيروح يزيد كان راكان واقف بالرصيف ينتظر أي تاكسي يمر بس الظاهر ماحصل ...
يزيد وقف عنده بالسياره وهو يقول :~ تحتاج توصيله ؟؟
-لا شكرا ...
(يزيد ماأهتم وحرك السياره بطريقه ...
فيصل وهو جاي من بعيد بيركب سيارته ...
صقع بكتفه كتف راكان اللي لاف بيروح ...
التفت راكان على فيصل ... فيصل بدون مايطالعه قال :~ سوري ...
(راكان رفع حاجب بدون اهتمام وكمل طريقه بيمشي على رجوله أحسن حل بدل ماينتظر سياره تاكسي ...
تولين وهي تمشي كانت تناديها جوجو من بعيد ...
التفتت عليها ... جوجو وهي توها بتوصل تولين طلع سعد بوجه جوجو وهو يقول لها بعيد عن تولين اللي ماتسمع وش يقولون ..
-جواهر ممكن دقيقه من وقتج ...
-آه سعد سوري اليوم ماحصل وقت اقابلك فيه ...
-لا ولو عادي __^ ...
-طيب بنادي تولين (لما التفتت مالقت تولين بالمكان اللي كانت فيه ..
سعد التفت يدور على تولين مثل ماقالت بس مالوقها اختفت فجأه ..
-(ابتسم سعد وهو يقول :~ الظاهر مكتوب نكون بدون تولين هالمره ..__^
-(وهي تتنهد وتقول بصوت واطي بس يسمعه سعد :~ مدري شصاير لها تولين هالأيام ...
-(وهم يمشون ابتسم سعد :~ عادي أزمه وتمر ... ابتسمي للحياه تبتسم لج __^
(التفتت عليه وابتسمت على كلماته اللطيفه ...
لما وصلو كافتيريا جامعتهم ... جلسو ..
بعد ماطلبو لهم عصير ...
-(سعد :~ ماقلتيلي شخبار مذاكرتج بهالأختبارات ..
-آآآه بليز ماتذكرني بهالاختبارات .. صج صج تعبت منها ...
وبكره بعد علينا اختبار ... وللي يقهرني تولين ماتذاكر بس تييب علامات حلوه ...
-ههههـ فيه ناس جذي ودج تعرفين وش السر فيهم .. واذا قلتي لهم ليش جذي يقولون ولله ماندري
جذي بالصدفه ... عاد الله اعلم اذا هم خايفين من العين ولا ذكاء بالفطره هههههـ
-شكله جذي الدعوه هههههـ ...
-(سكتو شوي ثم قال سعد :~ حبيت اقولج شي بس ماأدري اذا انتي بتتقبلين هالشي ولا لا ...
-(عقدت حواجبها ثم ابتسمت بحيره :~ قول وبعيدن نحكم ...
-خواتي ...
-شفيهم !!!
-وحده منهم يابت بنوته حلوه ...
-صج مبروووووك __^
-ابتسم :~ وأنا ابيج تيين وياي للسوق ونختار هديه سوآ بما انكم يالبنات تعرفون أذواق بعضكم ..
وانا حاب اساوي لها مفاجأه وبنفس الوقت حاب اساويلج مفاجأه ..
هاهم وافقه نروح للسوق ...
-(برمت شفتها بيأس :~ ماتوقع أبوي لو يدري بيوافق .. مهما صار تظل زميلي بالجامعه بس موب برآ ..
-(نزل راسه ثم ابتسم عالخفيف :~ كنت متوقع .. وعادي أي بنت عوائل محترمه بتقول جذي .. بس انا كنت طالب
هالطلب كطلب عفوي موب للأي شي ثاني ولله ..
-أدري __^ ... وأنا واثقه فيكولا ماكان صرت زميل لي باللجامعه انا وتولين ...
-طيب شنو تقترحين علي أشتري لها ...
-أممممممـ يعني مثلا سله حلوه فيها كذا لبس للبنوته بشكل مرتب وأنيق ..
-لا ودي بشي غريب ...
-أمممممـ ولله ماأعرف لهذي الامور بس يمكن اقترح لك تشتري لها ألبوم وتجمع لها صور هي وبنوتتها بدون ماتدري
ثم تجمعها بالالبوم ويكون شكله حلو وتهديها اياه ..
مدري يمكن الفكره بايخه شوي بس هذا اللي جى ببالي __^
-(سكت شوي ثم قال :~صراحه ....
-اييييوه __^
-أممممممـ أعجبتني الفكره ..__^
-(وهي تتنهد بمزح :ْ~ ريحتني عيل ههههـ ..
-(ابتسم وهو يطالعها :~ اقول جواهر ..
-سم ..
-سم الله عدوج شرايج تزوريننا بالبيت ولله اهلي ودهم يشوفونج __^
-هههـ ليه انت تحجي لهم عني ولا عن كسالتي الظاهر ...
-تدرين حركات الخوات.. منو تعرف بالجامعه من بنات وأقولهم تولين وجوجو بس موب مصدقين يقولون
اكيد فيه اكثر ... هو صحيح بس زملاء سطحيين فقط يني سلام وعليكم السلام لا جديد __^
-آها خلاص عيل بقول لتولين يمكن تيي وياي ...
-حلو عيل بقول للأهلي __^ ... ومنها ينعرفون اهلي عليج وعلى تولين ...
-اقول سعد ..
-هلا ...
-آآآآآ.. أنت اليوم مع تولين موب طبيعيين يعني بينكم شي صار شي ؟
-لا ليش __^
-مدري بس حسيت انكم تتفادون بعض ...
-بالعكس تولين مثل اختي ولا يمكن الزعل منها أو الزعلها بأي شي ؟؟؟
(نرووووح لتولين اللي تمشي بخطوات سريعه وهي تفكر بسعد لو يقول لجوجو وش بيصير وضعها قدام
جوجو ....
ؤفففففـ انا ليش قلت له اصلا ..
تولين وقفت لما شافت طلال توه طالع من المبنى وماسك مفتاح سيارته ...
شوي وشافت أميره طالعه بوجهه بس مشكلتها انها بعيده وماتسمع حديثهم بعد ...
-اميره :~ مرحبا دكتوووور __^
-(لما شاف أميره ابتسم لها وهو يقول :~ اهلين ...
-شحالك يادكتورنا الغالي ..
-هههـ غالي مره وحده .. جني مدرسج عشان تقولين جذي ...
-لا يعني للمستقبل يمكن تدرسني ..
قسمج غير قسم مادتي __^ ...
-طيب بغيت أسألك فيه واحد اليوم دخل متأخر شوي تعرف شنو اسمه ..!
-دخل وين ؟
-بحاظرتك اليوم اللي على الساعه ثمان تقريبا ...
-(سكت شوي يتذكر ثم قال وهو يضحك :~ أي عرفته قصدج راكان الظاهر ...
-أي ياكل علك 24 ساعه ..
-ههههت وانا بقعد اراقب الولد ياكل علك ولا لا !!
-لا هذا بالزياده عاد .. وععع شكل علكه من أول يوم شفته فيه ..
-لا تحشين بالولد ههـ __^ .. يالله خليني ارد للبيت حدي يوعان ...
-صحه صحه يارب ... فمان الله ..
(أشر لها بيده يعني مع السلامه وهو يضحك بقلبه ويقول بنفسه :~
مهضومه هالبنت .. بس اللي يقعد وياها يقول ذي بعمر المتوسط من استهبالها ..!! هههـ
(أميره وهي تطالع الدكتور رايح .. حست بأحد جمبها واقف ...
تولين تطالع أميره من فوق لتحت وهي تقول :~ هدي هدي يابنت لا تذوبين علينا الحين .. عدال ياحلوه ..
جان خذتي رقمه أحسن ...
-(أميره لفت عليها وهي متكتفه بقل صبر :~ وانتي شكو ... آخذ رقمه ولا لاء كيفي حره .. لا يكون غايره
وانا مدري ... اصلا انتي منو بيعطيج ويه يالمغروره ...
-عدال يالمتواضعه ... انتبهي بس لا تختفين علينا يوم من الايام وانتي مستحيه من الدكتور طلال ...
-كيفي أختفي ولا لا ... دامه يحبني شوراني اختفي ...
-(تولين انقهرت من اميره وقالت :~ احلمي على قدج ياعسل ...
-(أميره وهي تطالعها قالت :~ انتي تدرين ان فيه واحد هني يشبه لج ..؟
-(بستهزاء وهي رافعه راسها للسماء وتقول :~ صج تعرف تصرف هالبنت ....
(لفت وراحت عن أميره اللي تفكر شكبر الشبه اللي بينها وبين فيصل ...
هذولي صج يتشابهون !!!! يالله مثل ماقالو يخلق من الشبه 40 ... انا شعلي منهم يتشابهون ولا لا ...
أرد للبيت احسن لي ... ...
ياربيييييه ليش يحرموني من السياره مدري ؤف ...
""""""""""""""""""""""
رآكان تعب من المشي ووقف يجلس على كرسي بالرصيف ...
وهو يطالع السيارات رايحه وراده .... جذبته وحده واقفه من بعيد تلعب مع قطوه بيدها ...
أول شي تقرف كيف ان البنت تلمس قطوه من الشارع أكيد قذره من بين الزبايل ...
بس البنت هذي موب غريبه عليه ...
دقق فيها شوي ...
لما رفعت وجهها عرفها علطول وهي نارا ...
وأصلا كان متوقع انها نارا بما انها أسود X أسود ...
نارا التفتت عليه ... لما تقابلت عيونهم ببعض للدقايق وبينهم السيارات تمر بسرعه ...
نارا حست بقشعريره تسري في جسمها من نظرات هالولد لها ...
من أول ماشافته وهي مارتاحت له ...
هااادي بالزياه ونظراته بارده خاليه من أي معنى أو غموض ...
ماتدري وش سالفته ...
وخرت عيونها عنه شوي ...
بس ماتدري ليه ودها تلتفت مره ثانيه اذا هو موجود او لا ...
لما التفتت غصب عليها مالقته ...
لفت وجهها علطول حواليها بس مالقته ...
غريب هالولد من جد !!!
وهي تمشي واصله للبنايه ...
طلعت بوجهها نوف ...
-(نوف بتوسل :~ نارا ممكن احاجيج شوي ..
-(تنهدت بملل ولا ردت عليها بالعكس كملت طريقها ولا كانها قدامها أحد ..
-نوف :~ بليز نارا اسمعيني بس دقيقه من وقتج صدقيني ماراح اطول عليج ..
نارا بليز سمعيني بليييز ..
-(مالقتها وجه وكملت طريقها لحتى وصلت للباب البنايه :~
-(نوف مسكت ذراع نارا وهي تقول بترجي :~ نارا الله يوفقج سمعيني بس دقيقه .... يزيد بيطردني من الجامعه
وولله أهلي بيموتوني .. طلبتج ساعديني طلبتج ..
-(سحبت يدها بقوه ثم التفتت عليها بثقه :~ لج عين تطلبين مني شي بعد اللي ساويته يا .. (ثم سكتت شوي وكملت :~
وحتى الواحد خساره يتكلم بكلمات بذيئه عشان وحده من فوق لتحت وسخه وحقيره مايفيد فيها كل الكلمات ...
(بتوسل مسكت يد نارا :~ نارا تكفين تكفين انا ندمانه عاللي ساويته لج ولله ندمانه وايد .....
انتي بس قولي له مايطردني ...هو له معارف كبيره وواسطات يقدر يقولهم السالفه وبيصدقونه علطول
بما انهم يوثقون فيه وبيطردوني .. قريب عرفت كل هذا وخفت لا صج
يساويها ويطردني ...
-(لفت عنها ومشت ببرود وهي تقول بصوت واطي :~ تستاهلين كل ماييج انتي بالذات ....
(وهي تمشي نارا ابتسمت ابتسامه ساخره على حال نوف كيف هي الحين تترجاها ...
نوف جلست عالرصيف وهي خانقتها العبره ماتدري وش تقول للأبوها خاصتا ... يمكن يموتها ..
هو من النوع الفلتان مره بس من ناحية المستقبل والدراسه يكون شخص ثاني ومتشدد ...
(نرجع للصقر وليان لما انتهو من كل الاجرائات ..
التفت عليها صقر وابتسم وهو يقول :~ يالله خلينا نطلع من هالمجان ...
(ليان بعد ماسكتت .... تتنهد بضيقه وهي تشوف مستقبلها اللي راح يكون سيئ وهي مع عدوها صقر ...
طلعو من المركز ... صقر بسرعه فتح لها الباب وهو يقول :~ تفضلي بوصلج لمجان ترتاحين فيه ...
-(سكتت شوي ماتدري تركب ولا لا ... بس الضاهر ماعندها مكان تروح له غير مع صقر ..
وهي اصلا ماعاد تهتم بأي شي يصير لها بعدين ..
فقدت الامل بالحياه والاستمرار فيها دامها بين يدين أكره مخلوق لها بالارض صقر ...
هو كان فاتح لها الباب اللي جمب مقعده الامام ...
بس ليان فتحت الباب الخلفي ودخلت ...
صقر بهدوء سكر الباب وبقلبه يقول يحاول يضبط اعصابه اللي يمكن تفلت ..
صقر هد شوي ... هد .. شي طبيعي اللي تساويه دامها تكرهك ...
اللي تبيه بيصير .. قريب بيتحقق مرادك وبتكون لك ..
تحملها شوي تحلملها مايخالف ...
(لما مشى بالسياره قال وهو يطالعها بالمرايه بس هي منزله راسها :~
بوديج للشقه لي اخليج تعيشين فيها وأنا اصلا ماعاد صرت ايي هالشقه ..
بخليها لج انتي وبس ...
الشقه قريبه من يم الجامعه مره ...
(ماردت عليه ولا فهمت وش قصده بالجامعه ... بس فضلت السكوت على انها ترد وبقت بهمها لحالها ...
تفكر في شخصين بس ... عبدالمحسن وأمها ...
لما وصلوا لشقه ... نزل صقر بس لاحظ انها مانزلت من السياره ولا فتحت الباب حتى ...
تحمل وراح فتح لها الباب وهو يقول :~ يالله وصلنا ... نزلي اراويج شقتج ...
(لحظــــــــــــــــآت صمت ...
وهدوء ...
شوي وقررت ليان تنزل بدون ماتعاند هالبغيض صقر....
لما دخلو البنايه ...
فتح اللفت (الأآصنصير) بس لما التفت لقى ليان رقت بالدرج وهي ماتبي تكون معاه بمكان ضيق لحالهم ..
فضلت ترقى بالدرج للأعلى طابق خاصتا ان البنايه فخخخخخخخمه وعباره عن 25 طابق ...
صقر بسرعه ركض وسحبها مع يدها بقل صبر وهو يقول :~ لا تعاندين وصعدي باللفت وأنا بالرقى من ناحية الدرج دامج ماتتحمليني
للثواني بس ...
(ليان بدون ماترد عليه رغم انها تألمت من سحبته القويه مع يدها ...
وهي باللفت ماعاد تحملت الصمت .. جلست بالزاويه ولمت رجولها وطلعت كل اللي بقلبها بالدموع
اللي حابسته طول الطريق ...
هي أعلى طابق بالخامس والعشرين ....
ماأبي صقر ماأبيه اكرهه ... يارب انك تاخذه ولا تاخذني ..
مااتحمله مااطيقه موليه مااطيقه ...
مدري شلون بتحمل وجوده وانا الحين مابيه ولو للثواني بس ...
يارب وش السوات وياه وش السوات ..!!
(وضلت تبكي أكثر ...
لما وصلت للدور انفتح اللفت ..
صقر رقى باللفت الثاني
لما طل عليها مستغرب ليه ماطلعت ...
انصدم لما شافها بهاللحاله مره ثانيه وكأنها بعزى وفاقده كل شي بهالحياه ..
ضغط على قبضة كفه بقوه وهو موب متحمل منظرها تتعذب بسببه ...
ماوده يصير فيها كذا بس هو يبيها ... وناوي يسعدها بس الضاهر هي ماراح تعطيه فرصه وكانها
رايحه معاه للقبر ...
تنهد وهو يشجع نفسه ويتقوى مره ثاانيه ولا يضعف قدام دموعها وحالتها اللي تكسر الخاطر ...
تقدم لها ومسكها مع يدينها ورفعها ...
ليان بعدت روحها عنه بسرعه ماتتحمل قربه منها ...
مشت بنفسها وهو وراها واقف مقهور من حركتها ...
بس لحقها وهو يحاول يتحلى بالصبر ووراه مشوار طويييل عشان تحبه هذا اللي يتوقعه ...
وهو ناوي فعلا يخليها تحبه لو غصب عليها بالزواج وبعده ...
لما دخلوا لشقه الفخمه ...
ليان رفعت عيونها للزوايا الشقه مبهوره من هالمكان ...
صحيح انها تتذكر كيف انبهرت بقصر صقر هذاك وماراح عن بالها جمال هذاك القصر ...
بس مثل هالشقه تحس انها ماقد شافت احلى منها .. وهي الفقيره من شارع للشارع ومن حي لحي
ومن بيت أردى من الثاني وأقبح وأقذر منه ...
صقر شاف بعيونها قد ماهي انبهرت بجمال الشقه ...
ابتسم براحه وراضي عن اللي سواه أول خطوه لها وهي هذي الشقه ...
حس براحه كبيره وبنفس الوقت فرحه لانها اعجبت بهالشقه حتى لو ماقالت لأنه واظح من عيونها وهي تطالع بانبهار ...
وقف قدامها وهو يبتسم يبي يحسسها بالراحه والامان وهو يقول :~ خليني اروايج غرفتج ...
أنا دقيت على واحد من الخدم اللي عندنا وقلت له يرتب كل شي وييب لج فرش يديد وكل الاحتياجات قبل واحنا كننا
بالمخفر __^
-(نزلت راسها وهي تقول :~ ممكن تتركني لحالي .. ؟
-(سكت من بعد كلمتها وهو جامد مكانه موب متحمل اسلوبها وكلماتها الجافيه معه ...
رغم الخوف يشوفه فيها للحين وهذا الشي يضايقه أكثر ..
هي للحين تخاف مني وماتطيقني ..
يالله شي طبيعي ولازم اتعود على هالشي بما نا وراي مشوار مره طويل وياها ...
(هز راسه بالموافقه وهو يقول بصوت واطي :~ خذي راحتج ... انتي بشقتج وهذا هو المفتاح ...
(لما عطاها وجى بيروح ..
ليان ترددت شوي بخوف بس قررت أخيرا تتكلم بسرعه :~
عندك نسخه ثانيه من المفتاح ..؟
-(وهو ملقيها ظهره وقف شوي ....
لهدرجه ماعندها ثقه فيني أبدا ولو ذره شوي ...
(بخشونه وهو يحس بالألم بقلبه اللي يحبها :~ لاء ..
(ثم طلع علطول بدون ماينتظرها تقول أي شي ثاني ....
سكر الباب وتسند راسه عليه وهو يطالع السقف ...
لمس صدره من ناحية قلبه ..
حس بنبضاته مرررره قويه ...
غبي وربي غبي ياصقر ... هالبنت شف شلون وصلتك لهالحاله ...
حتى نبضات قلبك تزيد أكثر واكثر بمجرد انها واقفه جدامي ...
آآآآآآخ بس ليش هي من بين كل البنات حبيتها وانا ادري بكرهها الكبير لي ...
(نروح داخل الشقه .... ليان جلست على كنبه بتعب وهي تحس جسمها متكسسسسسسر ...
نزلت دموعها وهي تتذكر امها وعبدالمحسن ...
شقد اشتاقت لهالثنين حيييييل ...
تموووت فيهم بشكل غير طبيعي ....

أنتهى البارت الثالث من الباب الرابع ....
وسوف ننتقل الى الباب الخـــــــــــــــــــــــآمس من اول جرء به ...
تحياتي لكم ومودتي للجميع :~
xoxoدمـ حبيبيـ يروينيـxoxo
SLMLM………………………….
....................البــــــــــــــــــآب الخـــــــــــــآمس ...
الجـــــــــــــــــــــزء الــــــــــــأول ....
كمـــــــــآ تعلمون ...
أبطالنا حتى الآن يعيشون حياة معقده ... ومائله الى الحزن بما في أنفسهم ...
ولكل مشكله ... دواء خاص لها ...
حقا ماأبغضك تولين لما تتصرفين هكذا ؟... ؤه الا تعتقدون ان هذا مايدور بخاطركم !! (*__^)
حسنا لننظر ماذا ستفعل ايضا بهذا اليوم المغيـــــــــم ...
كما يبدو بأن السمـــــــــــــآء على وشك هطول الأمطار الى ارض دبــــي ..
فكم سيكون الجو رائع في هذا اليوم اذا ... حسنا دعوني أكمل لكم القصه __^ ..
.......
الســــــــــــاعه 2 الظهر ...
تولين بسرعه وهي نازله من الدرج وبيدها اللاب ...
أمها لابسه عبايتها بتطلع للدوامها ...
-(الأم بابتسامه حلوه :~ تولين ديري بالج لا تفتحين الباب لأي أحد حتى لو طق الباب لين بكره ..
ياويلج ان فتحتي __^
-(وهي رايحه صوب أمها وتضمها عالخفيف بما ان اللاب بيدها وهي تخاف عليه أكثر من روحها لول ..
:~ سمعا وطاااعه يااأحلى ام بهالدنيا .. فديت قلبج روحي واستانسي مع مرضاج هههـ ...
-آآه منج تتريقين الحين يعني ...
-لآآآ موب جذي بس مرضاج ماادري ليه تتحمسين لهم بالزياده وتكونين على اتم الرضاء اذا أحد منهم صارت حالته ؤكي ..
-أكيد دامهم مرضاي ياحلوه... يالله انا طالعه ...
-مامي يبيلي على طريقج بالرده عشاء من المطعم مالي خلق أطبخ لي شي من البيت ..
-آآه هذي بنتي الدلوعه ماتعرف تساوي أي شي .. خلاص ؤكي بس مثل ماوصيتج ... يالله عاد تأخرت ..
-الله وياج مامـــــــــيييييـ __^ ...
(لما راحت امها للدوام .. علطول طلعت بالحوش وفتحت اللاب .. واكيد سيده عالمسن ...
بس أحبطت لما مالقته متصل ...
-ؤفففـ ليش مادش هالمره بالعاده يدش الظهر ...
فتحت لها منتدى من زمان ماخشته ...
-(وهي ماده بوزها بملل :~ ؤفففففـ ياكرهي لهالأعضاء ... وآآآع هذا للحين موجود العضو !! ...
هههـ المريضه هذي لازالت موب فاقده الأمل ان هذا يعطيها ويه .. آآآخ عالسذاجه بس ...
آآآآه تولين .. منذ متى وأنتي بالأصل أحببت أحدا ... غرورك يبدو لن ينتهي تولين !!
ولكن لن نفقد الأمل .. فالجميع يتمنى ان يراك فتاة متواضعه __^ ...
تولين :~ كاتبتنا ترى سمعتج __^ ...
(تولين التفتت عاللي دخل .. ابتسمت لما شافته طلال ..
علطول دخلت عليه وهي تقول :~ شحاااااالك على هالجو الخوقاااااااق ...
-(من جهة طلال ابتسم لما قرآ كلامها ثم رد ...
ْْْْْْْْْْْْْ
صراحه شي لا يعلآ عليه ... وبخير انا عساج بخير (^_^) .. عاد تدرين ...
-***************...
هلا ..
-ْْْْْْْْْْْْْ...
ماأدري خايف بس لا يخترب الجو بكره لأني شفت بالاخبار ان المطر بكره راح يكون قوي وبتيي
رياح وعواصف قويه ... أفكر ماأيي للجامعه ..
-*************...
ؤه صج وناسه عيل (*_^)
-ْْْْْْْْْ...
هههه ولله كنت متوقع تقولين جذي بس عاد عناد لج أبيي ... بس صج أحس الجو بكره مايطمن ...
-***************..
يعني شنو بيصير بتغرق جامعتنا مثلا ... ؤه ولا لا يكون توك مستقعد على فلم تايتانيك ..(*_^)
-ْْْْْْْْْْْْْْ...
هههههـ هذا اللي طلع معاج بالنهايه ...
-*********************..
أي صح اليوم بنهاية الدوام فيه واحده تحاجيك من الطالبات شعندها ..؟
-ْْْْْْْْْْْْْْ (سكت شوي يتذكر مين تقصد ... ضحك لما تذكر انها اكيد تقصد
أميره ... :~
ليش (*_^)
-*************..
لا بس حب استطلاع (^_^)
-ْْْْْْْْْْْْْْْْ...
عيل خلي حب استطلاعج لج ماراح اقولج كخخخخـ ...
-****************...
أي صح شكل البنت مره خاقه عندك ..
-ْْْْْْْْْْْْ (لما قرآ فقع ضحك وهو يتخيل اذا صج أميره خاقه عليه .... ؤه مستحيييل هذيج البنت
تكون تفكر فيني اصلا ... :~
ههههههههههـ انتي صج ضرب عقلج .. تفكرين انه البنت خاقه علي ... حرام عليج تراج ظلمتيها (^_^)
مستحيل مره شكلها بريئه البنيه مو مال الخقه ابدا ...
-***************...
يمكن واي نوت ...
-ْْْْْْْْْْْْْْْ...
صج ذكرتيني بسالفه اليوم صارت مع وحده من الدكتورات ... بس ماراح اقولج منهي ..
يايبه لها كوب كافي .. ولما مرت من جدامي بغت تطيح بس الحمد الله عدت ع خير ولا طاحت ..
لكن الكارثه ان الكافي كله انكب على بنطلوني ... لو شايفه شكلها صج البنيه حمرررر ويهها بدل ماتقول اسفه انعفست مدري شصار لها ..
بس عاد تدرين ... بيني وبينج .. ماشالله مره حللللللوه هالدكتوره ... (*_^)
-********************(حست بقهر وهو اصلا واظح انه يبي يشوف ردت فعلها ..)
شوفا ذا تنطر مني انقهر ماراح انقهر عادي خذ راحتك اذا هذا ذوقك وعايبنك ...
-ْْْْْْْْْْْْْ(ضحك لأن واظح من اسلوبها بالكلام منقهره )
آآآه صدقتج (*_^) .. طيب مانقهرتي بس عاد صج ترى اتحجى يعني الدكتوره صج صج حلوه كخخخـ ..
-************ (بقلبها .. ؤفففـ هذا ماكانه طولها وهو يتغزل بهالدكتوره .. ترى صجنا فيها ...)
ماعندك نكته ..!
-ْْْْْْْْْْْْ (ضحك بصوت عالي لما قرآ اللي كتبته له .. هذي صج ماتدري شلون تغير السالفه ههههـ )
عاش مصرف (*_^) .. بس ولا يهمج .. سمعي هالنكته ..
-********************..
انا بس اقرآ مقدر اسمع <~ شرايك اعرف اتذيكى مو كخخخـ ...
-ْْْْْْْْْْْْْْْ...
طيب ياذكيه طلعي ذكائج بالاختبارات (*_^) ... المهم سمعي ..مدري اقري (^_^) ..
يقولج فيه واحد سأل محشش ... ليش رقبة الزرافه طويله ... المحشش قال الله يسلمج ..
شي طبيعي لأن راسها بعيد ... سلكي اذا ماحسيتيها تضحك لووول ..
-************** (تولين صحيح قد سمعت هالنكته بس ماتدري ليش فقعت ضحك ومن قلب بعد ...
لدرجة انها ماعاد قدرت تكتب .. من صدقها البنت ... بس الظاهر هذا اللي يحب .. يضحك على أي نكته
من حبيبه *__^ .. )
-ْْْْْْْْْْْْْ
(لقد الرسل لتوا شارة تنبيـــــــــــــــــه )
-ْْْْْْْْْْْْ..
أحاكيييييييييج وين رحتي .. كل ذا تسليك يابت (^_^)
-*********************...
ههههههههههههههههههـ مدري ليش صج ضحكت من قلب ... ولو اني قد سمعتها من قبل وعادي ماضحكت مره ..
-ْْْْْْْْْْْْْ (وهو يستهبل :~
أي مو لاني آنا اللي ملقيها لج لازم تضحكين ... لزوم حركات الدكاتره شرايج ..
-*******************...
ههههههههـ وشنو علاقت الدكاتره بهالشي ...
-ْْْْْْْْْْْْْْْ...
سمعا وطاعه لكل شي يقوله الدكتور ... يعني لازم تضحكين حتى لو مافيج اضحكه كخخخخـ .. اتغشمر وياج
طيب قولي لنا نكته من عندج ...
-*********************...
ههههـ طيب بقولك بس ياويلك اذا سلكت ابيك تضحك مابي تسليك فاهم (^_^)
-ْْْْْْْْْْْْْْ..
انشالله عمتي يالله قوليها ...
-***********************...
يقولك فيه اختبار تعبير عباره عن عشر صفحات ...
عاد واحد من الطلاب الأذكياء ماشالله كتب في أول صفحه ...
كــــــــآن هنالك سباق ... فتسابق المتسابق من بين المتسابقين ...
ثم كتب بصفحه العاشره ...
وهاهو متسابقنا فاز بالمركز الاول ...
وبين الصفحه 1 و 10 ... كتب بالصفحات ...
درقن درقن درقن ... درررررررقن ....
هاه لا تسلك (*_^) ..
-ْْْْْْْْْْْْْْْ ...
جان ودي اضحك بس الصارحه قعدت سنه احاول افكك بين طلامسج بجملج هاي ~> (... فتسابق المتسابق من بين المتسابقين) ..
عموما عموما هاهاها حسيتها قصه موب نكته (فيس مطلع لسانه )
-******************** ...
بالله عاد لا بليز اضحك .. احسن آخر مره اقولك نكته ...
-ْْْْْْْْْْْْْ...
لا عاد ابي قصه ثانيه .. ؤه أقصد ابي نكته ثانيه ... <~ أبد مايحاول يقهر كخخخخـ...
-******************* ...
هاهااي لا تحاول تقهرني ...

دعونا نترك تولين بأحلامها السعيــــــــــــده ...
ولنذهب الى فيصل ...

الســــــــــــآعه تقريبا 4 العصر ...
بنفس المكان اللي تواعدو فيه ...
العنود موب مصدقه انها راح تشوف فيصل واخيرا ...
وهم بالسياره ...
-العنود :ْ~ يييااي وربي موب مصدقه اني راح اشوف فصوووول ..
-العنووووووود لو داريه بتنقين فوق راسي جذي جان دورت احد ثاني غيرج ...
-يووه منج منى تدرين شكثر امووت على فيصل وهالمره صج صج ماراح اهده يضيع من يدي مره ثانيه ...
-طيب خلينا نشوفه بالأول ولكل حادث حديث __^ ...
(بالكـــــــافي فيصل جالس وهو يشرب له كوب كافي ...
لما التفت على البنت اللي توها داخله وتدف عربية منى ...
نزل عيونه على منى وابتسم ابتسامه كلها شوق للأخته ...
وقف وبسرعه تقدم لين عندها وهو يقول :~ شرايج بس اسلم ولا أشيلج وأدور بج بالكافي كله عشان يمكن
اعبر عن فرحتي بشوفتج __^
-هههههـ لا وين تشيلني اصلا ماراح اسمـ ....
(مامداها تكمل كلمتها الا وهو يشيلها بسرعه ويقول :~ تتحديني شكلج مو (ثم غمز لها وهو يضحك )
-(بصوت واطي وخجلللاااانه :~ فصول عفيه نزلني شوف كيف اناس يطالعونا ..
-طيب خليهم يطالعون ماساويت شي غلط .. بعدين شوفي عدل واللي يعافيج كلهم اجانب
من بنفرق عنده عشاني شلتج ..
(لف وراح صوب الطاوله ولا كأن معهم العنود ابدا ..
ماعبرها ..
طنشها ...
تجاهل وجودها ...
العنود نزلت راسها بضيقه من فيصل ..
وهي اللي يمكن مشتاقة له اكثر من منى وداخله وهي كلها شوق وفرررحه بشوفته ...
لكن مثل ماهو ماتغير .. ابدا مايعبرها .. ويمكن هالمره بالزياااده بعد حتى ماطالعها ..
لما جلس منى على الكرسي وهو يقول :~
يالله الحين انتي بس آمري تدللي ..واعتبري كرسيج هذا اللي جالسه عليه ..
كرسي ملكي ... تامرين وتنهين عندنا فيه ... يالله تحجي قولي كل اللي بخاطرج ...
فصول المطفر بيحاول ينفذ لج كل شي ههههـ ..
-ههههههههههههـ الحين وش تلمح بجلمة مطفر ... ولا يعني يامنى افهميها ترى ودي انفذ لج اللي تبين بس
جيبي فاضي ... هههـ عيل وش له عازمني ...
-ههههـ اتغشمر وياج بسم الله هذي انتي علطول تاكليني بقشوري اذا تغشمرت وياج شوي ...
-(العنود وقفت :~ ممكن اجلس ..
-(منى طالعتها ثم طالعت فيصل اللي مالقاها وجه وقاعد يطالع المنيوم بيده وهو مبتسم ...:~
العنود شفيج واقفه جلسي ...
(تنهدت بضييييقه ثم جلست جمب كرسي منى ...
-(منى متوتره من الجو اللي بين العنود وفيصل ...
مداخله __^ ... بالحقيقه انا لا أرى بأن العنود قد أخطئت بحق فيصل ..!!
مارأيكم بما اقوله .. اليس صحيح ...
ؤه يبدو انني انقلبت ضد توأمنا مرة اخرى هاهاها ..
-(فيصل يطالع فوق وهو مبتسم بخبث :~ عيل اشوا انج لاحظتي ياكاتبتنا نوني __^ ...
-(منى وهي تطالع العنود:~ العنود شفيج ..!!
-لا ولا شي ..
-(فيصل رفع عيونه على منى وهو يقول :~ هاه شنو طلبتي ..؟؟
-أممممـ ولله مدري أي شي من ذوقك انت والعنود عادي ماتفرق عندي .. آكل أي شي انا ...
- أح وانتي للحين تزرطين بهالأكل ولا تسمنين ..!!
-لا ولله .. احلف عاد .. اسكت اسكت لا اطلع فضايحك الحين جدام العنود ..
-(بثقه :~ عادي قولي ماتفرق عندي ...
-آآآهـــــآآآ تذكر مين اللي بذاك اليووم انا كنت شاريه من السوبر ماركت علبه كبيره ايس كريم شوكلت
ورغم اني خبيتها عدل بالفريزار الا اني يوم صحيت من ثاني يوم مالقيتها ..
ويوم سألتك قمت تضحك يالمشفوط .. (ابتسمت وهي ترفع بحاوجبها يقالها فضحته الحين ..)
-(فيصل هز كتوفه بعدم اهتمام :~ هاهاااي عادي ماطاح ويهي ... بالله لقطي خشمج ههههـ ...
(العنود نزلت راسها وهي كاتمه ضحكتها على هبال فيصل وهو يحارش منى ...
شقد تحس انها اشتاقت لمزحه ...
فيصل انتبه عليها .... بس علطول تغاضى عن الوضع وهو يقول :~ يالله خلصي ترى ماطلبتي شي
للحين ... ولا ترى بنادي القارسون ...

حسنــــا للنترك الآن فيصل مع أهله وللنذهب الى ليان ...

ليان وهي توها ماخذتلها شاور ... والأول مره تحس من جد براحة الشاور ...
انسدحت على السرير وهي تطالع السقف الفخم وبقلبها تفكر بتعجب ...
ليان شوفي حالتج وين وصلت بج ... تحت سقف فخم بين زوايا أروع وأروع ...
من جان يتوقع اني راح اسكن بهالشقه الروعه ...
(سمعت صوت جرس الباب ...
وقفت وهي لابسه الروب وراحت تفتح ...
-منو ..!!!
-(عامل مرسول من صقر :~ أنا من طرف صقر هوا فيه قول انا اعطي انتي هازا صندوق ...
-خلاص انت اتركه ورح ..
-حازر مدام ...
(لما حست انه راح فتحت الباب وبصعوبه سحبت الصندوق للداخل ...
لما فتحته وهي مستغربه وش يكون جواته ...
لقت كتب ودفاتر ...
وفيه ورقه سودآ .. استغربت وش ذالورقه اسودآ ...؟
لما فتحتها لقت مكتوب فيها بقلم ابيض ... ابيض أول مره تسمع ان فيه حبر ابيض ..
سلكت للموضوع وقرت مايلي :~
انشالله مرتاحه وكل أمورج تمام ..؟
عموما حبيت اقولج تجهزي لأني بمرج الساعه خمس العصر نروح للسوق ...
وعندي خبر لج أكيد راح يعجبج ...
عالساعه بالضبط خليج جاهزه مانبي نتأخر لأن ورانا يوم طويل ...
صقر ....
(استغربت وش يبي منها ..ّّّ!!!! ..
طالعت الساعه 4 ونص يعني بعد نص ساعه بيمرها ...
قررت انها تدخل غرفتها وتنام لأنها ماتبي تطلع معاه كفايه بعد الزواج ماتدري شلون بتتحمله هالكريه ...
شغلت المكيف ثم طفت اللمبات وتغطت بالفراش وغمضت عيونها رغم انو مافيها النوم ...
بعد نــــــــــــــــــــــــص ســـــــــــــــــــآعهـ ...
صقر وهو باللفت متحممممممس ويعدل شكله بالمرايه وهو مبتسم ...
رفع يده يعدل شعره اللي ممشطه على ورآ بالجل بما انو شعره طويل شوي ...
فتح الباب وطلع وهو كله حماس وفرحه كبيره ...
رن الجرس ...
مره ............................. مرتين ............ 4 .....6 ................22 .....
مافي أحد رد ....
ليان بالداخل وهي تسمع الجرس بس ماسكه فراشها بقوه وهي خاااااااايفه ماتدري ليه حاسه انه بيدخل عليها
اذا عصب من حركتها ....
(صقر حركته لما توصصصصصصصل معه ... يحرك فكه وهو يفرك بأسنانه ...
يحاول يضبط اعصابه ويرن مره ثانيه ...
ليان خلاص ماعاد تقدر تتحمل خوفها اللي بقلبها ...
نقزت بسرعه وهي رايحه صوب الباب وتقول بصوت متوتر :~ دقايق بس انطرني ...
(صقر لما سمع صوتها ارتاح شوي عالأقل انها ماسحبت عليه ...
ليان ماتدري وش تلبس لأن مافيه غير هالبجامه اللي عليها أو الملابس لما مسويه روحها ولد ...
حست بقلبها يعورها لما تذكرت هدية عبدالمحسن .. النظارات .. يؤ شلون انا نسيتها بالبيت هذاك ...
حتى عبايه ماعندها .. لانها كانت راجعه بملابسها علبالها ولد ...
فقدت الأمل ماتدري وش تسوي ...
رجعت توقف عند الباب وهي تقول ...
-مالقيت لي لا ملابس ولا حتى عبايه ...
(صقر وهو ماسك العبايه بيده ابتسم :~ طيب انتي فتحي الباب من الأول وكل شي بيكون تمام وخلي عنج
العناد ... لين متى بتم واقف جذي جدام الباب يعني ..!
(ماودها تفتح ابدا بس الظاهر غصب عليها ..
لما فتحته وهي منزله راسها ... وكانت البجامه وااااسعه لانها بجامة صقر ...
جاي شكلها ضايعه بهالبجامه ...
لأننا عارفين انو حجم توائمنا صغيره شوي وطولهم عادي ....
صقر يحاول يمسك ضحكته بس طلع صوت واظح وهو منزل راسه مايبيها تشوفه
او تحس انه يضحك ...
ليان رفعت عيونها عليه مقهوره .. بعد يضحك ...
-(نزلت راسها وقالت برزانتها المعتاااده وثقلها :~ ماقلتلي شسوات ..؟
-(صقر استحى على وجهه علطول لما تكلمت ليان ...
مايدري ليشه البنت صاير يستحي قدامها ويحس نفسه بعض الأحيان بزر عندها بحركاته ...
رزانتها هي اللي جاذبته وثقلها ...
-(مد لها العبايه وهو يقول :~ لبسي العبايه فوق البجامه ...
(حس ان ليان الظاهر ماراح تاخذ منه العبايه .. عشان كذا تقدم هو بنفسه ولبسها العبايه ..
ليان مصدومه من حركته بس ماتدري وش تسوي ... كعادتها من الخوف تجمد مكانها ...
جلس قدامها وهو يسكر أزرة العبايه من قدام ..
-(مد يده لليدها وسحبها طالعين برى ...
ليان ماتحملت يده على يدها ...
سحبت يدها بهدوووء وهي منزله راسها وتمشي جمبه ...
صقر سكت ولا قال شي ...
دخلت هي باللفت وهو بلفت ثاني ...
(ركبو السياره وهي كالعاده تجلس ورى بدون ماتشاوره ...
يحس نفسه غلط وهي ورى كنه سايق ...
بس عشان ليان راح يتحمل ويسايرها لين ماتحبه ...
تحبـــــــــــــــــــه ...!!! تتوقعون جد بتحبـــــــــــــهـ ..؟؟ طيب نشوف ...............

راكـــــــــآن .. فلنذهب ونرى ماذا يفعل بهذا الوقت الآن ....
بما انو راكان مسافر للدبي يدرس الجامعه فيها وهو اللي راحت عليه سنوات كثيره مادرس بالجامعه ...
جالس قدام التلفزيون بشقته الصغيره ومتواضعه ...
بس منسدح عالكنبه ويفكر بثلاثة أشخاص ...
نــــــــــــــــآرآ ....
وتوليــــــــــــــن ...
وأميــــــــــــــــره ....
تولين ونارا هالبنتين مستغرب وش هالشبه اللي بينهم ... رغم ان نارا معفوس شكلها
من هالكحل والحلق اللي فوق حاجبها وحايسه ابو وجهاا ... بس حس ان فيها لمحه من تولين ...
تنهد وهو موب مستوعب بس جى في باله جملة ...
يخلق من الشبه 40 ...
راكان قالو لك يخلق من الشبه 40 .. وانت وش عليك منهم خلاص بطل تفكير فيهم ...
جت في باله أميره ...
علطول الرتسمت بفمه ابتسامه خفيفه ....
هالبنـــــــــــــــــــــــــــــــت صراحه ... ههـ عجيبه ...
(تذكر أهل بالسعوديه ...
آآآآآآخ متى ارجع للسعوديه بدل هالقعده بدون احد بهالديره اللي ماعرف فيها أي أحد ...
يالله تصبر وش وراك .. كلها كم سنه وترجع للسعوديه .........
كم سنــــــــــــه !!!! ... آآآه راكان اتعتقد هكذا تهونها بنفسك .... انت العجيب وليس أميره ..__^ ..
وهنالك أشخاص ..منهم من يصمت ويتألم ومنهم من يتجاهل وبقلبه كره ... بالتأكيد تعلمون من
أقصد ..... فيصل والعنود ...
-فيصل :~ آآآآه يابطني .. ويعيه انتي شنو طالبه لنا ... قالت شنو اطلبو انتو ماتفرق عندي ..
بالأخير انتي اللي طلبتي لنا ...
-هههههـ ابي أسمنك شوي ... ولا شرايج العنود __^
-(هزت راسها بـ ايه )
(فيصل سرق نظره للعنود ....
حس انه لو يتكلم معاها عادي أحسن من هالوضع اللي بينهم حتى لو هو كارهها .. يقدر عالأقل يخلي الجو
الطف شوي من التوتر الحين عند العنود ...
-(ابتسم رغم انو ماله خلق يبتسم لها :~ عنود لا يكون بعد انتي متفقه ويى منى علي ترى عاد صج
أطلع الحين ... ترى الحين الشباب أهم مالهم أجسامهم ..
-(العنود أكثر شي شد انتباهها لما قال عنود ... ودها تبكي من الفرحه موب مصدقه ان فيصل كلمها وراضي حاليا عليها
رفعت راسها وابتسمت وهي تحاول تنطق الكلمه :~ شدعوآ ..
(القارسون راح صوبهم ثم حط لهم الفاتوره وراح ...
العنود وفيصل بنفس الوقت مدو يديهم للفاتوره ...
تلامست أطراف اصابعهم ببعض ...
بس العنود الرتعشت وعلطول بعدت ...
فيصل ماأهتم ولا حتى رفع عيونه يطالعها ...
أخذ الفاتوره بس توتر يوم شافها غاااليه ...
وهو يطالع الفاتوره قاعد يجمع بعقله كل اللي ببوكه وهو يحاول يتذكر اللي في بوكه ...
منى لاحظت انه توهق بس مابغت تحرجه وتركته على راحته الا اذا طلب منها مساعده وهي واثقه انه لا يمكن
يطلب منها مساعده ..
شوي وهو تلخبط بالعد في عقله طلع البوك أصرف له من هاللخبطه ...
ابتسم لما لقى انو معاه وموب محتاج بما انه صاير يشتغل في ميكانيكي بتصليح السيارات وحاليا يتعلم
عدل المهنه بدون خجل ... أهم شي يعيش بحياته دون رحمة أحد ويبي بنفس الوقت يرجع للجينفر فلوسها اللي تسلف منها ..
(( لما دفع منى ابتسمت عالخفيف وهي بقلبها ...
هذا هو أخوي فيصل ...
بين المحلات الفاخره .... هنالك العديد من المقتدرين يشترون بكل
سعاده وحريه بما يملكون ...
ومن بينهم صقر الغني ... وليان الفقيره

((صقر وهو يمشي وبجمبه ليان منزله راسها طول الوقت ...
التفت عليها وابتسم وهو يقول :~ طول الطريج ماتحجيتي ولا حتى سألتي انا شنو ناوي عليه ...
-......................
-ؤكي شرايج ندش هالمحل شكله رايق وحلو ...
(لما دخل وليان رفعت راسها للمحل وهي تطالعه من برى ...
انصدمت من هالمحل الكبيــــــــــر والفخم ومافيه ناس الا ثنين تقريبا وواظح انه غالي مره
عشان كذا قليل جدا اللي فيه ...
بس جنان وهي ماتقدر تدخل هالأشاء اللي عمرها ماطبتها ...
وقفت بمكانها ولا تحركت ...
صقر التفت حواليه بس ماحصلها استغرب وين راحت هالبنت ..
لما رفع عيونه للخارج المحل لقاها واقفه قدام المحل وهي منزله راسها ...
شي طبيعي عمرها ماطبت هالمحلات ولا حتى فكرت بمجرد تفكير تطبها والحين يجي يقولها خلينا ندش
هالمحل بكل بساطه وكأنه ابو ريالين عنده ...
راح صوبها وهو يقول :~ شفيج وقفتي لا تقولين ماأعجبج ترى علطول نغيره ..
-...................
-(سكت شوي يفكر بس علطول ابتسم لما خطر بباله انها أكيد موب قادره تتدخل هالمحلات ..
بس انا بدوري راح أجبرها وأحقق لها كل اللي ماخطر ببالها طول عمرها ...
مسكها مع يدها وسحبها لداخل المحل وهو حده مستانس مايدري ليه ...
ليان ودها تسحب يدها بس ماقدرت ماسكها بقوه ...
وهو عند الملابس يطلع لها كذا لبس ويشاورها بس هس موب راظيه تتكلم منزله راسها ...
طفش من حالتها وماقدر يتحمل ..
مسك دقنها ورفعه له وهو يقول :~ طالعيني وجاوبيني .. شرايج بهاللبس ...
(لفت راسها عن يده وهي تهز راسها بالموافقه ...
صقر فكر لو يقعد يشاورها بيجي بكره وهي بالويل تجاوبه ...
خلاص راح اختارلها من ذوقي وبشوفه عليها ...
طلع ملابس كثيييره بس يمر وياخذ وهو موب عارف شلون يختار لها
لأن عمره ماقد طب محلات نسائيه ...
-(التفت عليها وهو يقول :~ يالله الحين دخلي وجربي هالملابس ...
(رفعت راسها بصدمه للملابس ثم قالت بالرتباك :~ كلهم !!!!!!!!!!!!!!!!
-أي يالله بسرعه دخلي بالتبديل الملابس وجربيهم شوفي اذا ماصلح لج شي قولي لي ونغيره باللي تبينه ...
(هزت راسها بالنفي بسرعه وكأنها تقول هل لا ماراح اجربهم ...
والله لا يلومها الملابس اللي معاه كثيره ...
-(صقر سكت ولا قال شي بس اكتفى بنظره للآنسه اللي بالمحل وهو يأشر لها على ليان انها تهتم فيها ..
الآنسه فهمت نظرته وراحت صوب ليان اللي شكلها وااااظح انها فقيره وهي مبتسمه .. مسكت كتف ليان وهي تقول :~
-يالله تفضلي معاي ...
(ليان ماتدري وش تسوي ومافهمت وش سالفة ذي بس مشت معاها وهي ساكته ...
لما دخلو صقر ابتسم على شكل ليان البريئ وخااايفه كنهم بيسوون شي فيها ...
راح وجلس على كنبه بوسط المحل وهو يطالع المحل ...
ليان بالداخل ... الآنسه اللي معها تختار لها وبعدين هي تدخل وتلبسه ثم تطلع لها والآنسه هي اللي تقول حلو ولا لا ..
بما انو ليان اتعرف لهالأشياء ابدا ...
-(على آخر لبس كان فستان نعوووم وقصير لحد الركبه ولونه ابيض ...
ابتسمت على جمال هالبنت اللي قدامها وهي تقول :~ عن جد شو محظوظ زوجيك فيك .. بيعرف يتنئى ولله ...
بس ليش أآصه شعراتيك هيك ..!!! (عقدت حواجبها من قصر شعر ليان مرررره وكأنها ولد )
-(ليان نزلت راسها وماردت عليها بس تمنت لو تسكت هاللي قدامها من قالت زوجك قصدها صقر ...
لما انتهو طلعو برآ عند صقر ...
صقر بعد ماحاسب طالع الأكياس كيف هي مررره كثيره ...
الآنسه اللي معهم ابتسمت للصقر وهي تقول :~ صراحه نيالك ع هالصبيه الحلوه ... بتعرف مين تختار ولله __^ ...
(صقر مايدري حس بفخر بليان ومعنوياته صارت عاليه أكثر بكثيييير .. ابتسم وهو يطالع ليان اللي
منزله راسها .......... كل يوم يكتشف حبه لها أكثر وأكثر ..
لف على الأكياس الكثيييره وهو يقول :~ طيب شرايج تيين ويانا وتختارين مع ليان ملابس لأني صراحه
ماعندي ذوق بخصوصيات البنات ..
-ههههـ كوووول هالأكياس والملابس الحلوه ومابتعرف تتنئى .!! لا عن جد انتا عندك
زوء كتير كتير حلو ولله ... بس ولا يهمك ازا سمحلي السيد بالمحل ...
(السيد علطول هز راسه بالموافقه لأن عمرهم ماجاهم زبون وشرى منهم بهالحنون مره وحده ومايبون يخسرونه بهالطلب
اللي طلبه ...
(صقر دق على سايقه وطلب انه يجي للسوق وياخذ الأكياس من المحل الى السياره لانو موب معقوله بيقعدون شايلين كل
هالاكياس من محل الى محل ...
بين محل ومحل ........... هنالك شخص يشعر بأن قلبه غير موجود ...
وأن تلك الفتاة التي امامه تمتلك قلبه بين يديها ...
لم يعد يحتمل كل هذا الانتظار وهو يتمنى ان تكون له اليوم قبل غد ...
هل صحيح سوف تستطيع الزواج بها صقـــر !!!
ؤه يبدو ان بطلينا انتهو من التبضع من بين المحلات ...
لو أستطيع ان اقول انهم اشترو كل مابسوق لقلت ذلك مما اشتروه أو بالأصح صقر من اراد كل ذلك
رغم معارضات ليان بأن هذا يكفي ..
ولكن كما نعلم ............... ومن الحب ماقتل __^ ....
عالساعه 9 تقريبا ....
صقر خلاااااص حده تكسرت رجوله وقرر انهم قبل لا يردون البيت يجلس هو وياها بكافي
ويتكلم معاها بكم موضوع بينهم ...
-(الآنسه حست انهم خلاص انتهو ويبون ياخذون راحتهم:~ ؤكي عن جد نايست تو ميت يو انتا وليان ...
ويارب يوفئكون ويخليكون للبعض .. يالله انا بدي روح هلئ .. تامروني أي شي تاني ..؟
-(باتسامه من صقر :~ لا شكرا تعبناج ويانا __^ ..
-ولو .!!! يالله عن أزنكون ...__^ ....
-اذنج وياج اختي ... (ثم التفت على ليان اللي لازالت منزله راسها ...) يالله خلينا ندس داخل هالكافي ...
(وهم جالسين بداخل الكافي .... ليان نزلت راسها أكثر ماتبي تشوف أي شي من صقر ...
قلبها يدق بقوووووووووه من الخوووووف ماتدري وش يصير لها من تكون عند صقر ... ترتعب خوف مره ...
صقر طالع يدينها اللي ترتجف ...
عض شفته مقهووووووور منه ومنها ... الحين هو يحاول يراضيها وهي لازالت خايفه منه ...
-(نطق بعد صمت طويل :~ انا بطلب عيل ... (لما طلب لها كروسون وكذا حلى وعصير )
-(كمل وهو يقول :~ ليان ماودج تسأليني ليش كل هذا اساويه لج ..!!
-...............................
-(تنهد :~ طيب لا تردين بس سمعيني عدل ...
-(علطول قالت بصوت واطي :~ مابي أسمع شي ...
-شنو !!!!!!!! ليش ..؟
-........................
-(حرك فكه وهو يضبط أعصابه :~ طيب .... عموما بكره ألصباح بمرج ...
-...........................
-بمرج عشان نروح للجامعه ويى بعض .... هذا الخبر اللي بقوله لج ...وأكيد حلو بالنسبه لج ...
وأنا آ..... آآآسـ..... (يبي ينطق آسف بس ماقدر ... بعمره ماقد قال آسف لغير أخوه عبدالمحسن ...)
أنا آســـــــــــــــف اني خليتج تتركين الجامعه بـ (صعبه عليه يتذكر حركته فيها الحقيره ... عشان يتأسف لها بعد عن هالشي ..
مايقدر يتكلم عن هالمواضيع كلها ويعتذر لها من خجله باللي سواه .. عشان كذا قطع السالفه وغيرها وهو يقول :~
آنا حاجيت اللي اعرفهم بالحامعه وقالو لي خلاص هي تقدر ترد لأنها مانقطعت لمده طويله عن الجامعه وتقدر ترد بأي وقت ..
و .. وبكره بس بمرج عشان نروح ويى بعض الجامعه وبعدين راح الرسل لج سايق خاص فيج ...
-(نطقت بصعوبه وهي ضاغطه على يدها بخوف :~ شكرا بس لا ترسل سايق ... اقدر اتصرف لحالي ... وانت قلت ان الجامعه قريبه ..
يعني ... يعني أقدر أمشي للجامعه ...
-(وده يعارضها بس وضعهم مايسمح انه يعارضها بأي شي لأنه يبي يكسب قلبها .. فقال ببساطه :~ اللي ودج واللي يريحج قوليه
ولا تستحين مني __^ ...
(وصلت طلبيتهم ... بس ليان ماكلت شي ولا رفعت راسها ...
صقر عشان مايضايقها قال :~ ؤكي شرايج أردج للشقه ترتاحين فيها وبكره انشالله أمرج ...
-لا تمرني بكره انا بروح بنفسي ..
-طيب مثل مانتي حابه (مقهور بس يتحمل عشانها )
(لما وصلها البنايه .... نزلت وصقر نزل معها يبي يشيل الأكياس ويرقيها فوق لها لأنها كثيره مررررره ....
بس ليان وهي تشيل الأكياس قالت :~
-أقدر اشيلها بنفسي شكرا ...
-لا انا بشيلها ..
-ممكن تتركني اساوي كل شي بنفسي ..
(رفع عيونه عليها مجمد من كلماتها اللي حس بقهر كبير منها واحباااااااااط بعد كل اللي سواه عشانها
كذا بالاخير تكافئه .........
وهـــــــــــــــــل نستطيع ان نلوم ليان على ماتفعله الآن بصقر ........ !! لا أظن بسبب مافعله
لها من قبل

(مزل راسه ثم قال :~ طيب بوصله لين اللفت ...
-(هزت راسها بالنفي بدون ماتطالعه وحاولت هي تشيل الأكياس الكثيره بنفسها ...
لفت عنه وهي رايحه صوب باب البنياه ...
صقر واقف يطالعها ... بسرعه منه راح عندها ووقف قدامها وهو يقول :~ ليانع طيني فرصه
أخليج تسامحيني طيب ...
-موب بيدي (ثم كملت طريقها بس صقر مسكها مع كتفها ولفها عليه بقوه وهو يحس ان اعصابه تلفت
من الصبر ...صرخ بوجهها :~ طيب ليش كل هذا ليــــــــش ..
(ليان من الروعه طاحت الأكياس من يدها وبعدت نفسها عنه بسرعه بخوف :~ ر... روح الله يخليك ...
(شاف بعيونه حركتها هذي وهي خايفه ........
للحين تخاف للحين للحيـــــــــــــــــــــن ...
صقر ماعاد فيه قوة صبر .. بينجن منها .... راح بسرعه للسياره وساقها بسرعه بعيد عنها ....
حتى ماأنتظرها اذا دخلت او لا ...
صقر الظاهر ماعنده اسلوب نهائيا كيف يراضي ليان ...
يبيها تسامحه بس موب عارف كيف ...
ليان شالت الاكياس ورقت فوق بسرعه وهي خايفه لا احد يطلع عليها ....
""""""""""""""""""""
في صباح يومنا التالي ...................
الجو كان ممطر وبغزاره .... والرياح تهب وبقوه ...... غالبية من بالجامعه لم يذهب في مثل هذا اليوم ..
اذا من ذهب اليوم ..!!! حسنا لنرى ...........

نارا قامت بصعوووبه ...
تمووووت على هالجو حييييييييل ....
خذت لها نفس عمييييق وراحت تلبس....
بعد ماأفطرت قبل الكل طلعت بدري تحت هالمطر ومعاها مظله ...
وهي تمشي بالشارع ....
لقت راكان واقف بعيد بمظلته في نفس المكان اللي امس ...
الظاهر ان سكنهم قريب من بعضهم ...
لما مرت حمبه ...
راكان رفع نظراته عليها ...
التفتت عليه نارا مرتبكه ماتدري ليه ...
استغربت من شكله اليوم ...
لابس بنطلون اسود وقميص اسود ضيق شوي ...
وجزمه سود آحاده من قدام شوي ...
وشعره مبلل اسسسسود ...
وهي واقفه قدامه تطالع شكله ...
ماتدري ليش انشدت للشكله للدرجة انها توقف قدامه بهالطريقه ...
راكان طالعها من بهدوء ثم التفت عنها رايح ...
نارا حست بروحها وانقهرت من حركتها ...
أول مره تصير كذا شكلها غبي عند أحد ....
(من جهه ثانيه عند تولين اللي توها نازله تفطر عند امها .....
-مامييي انا طالعه بااااي ...
-طيب فطري قبل ..؟؟ بعدين وش تبين تروحين اليوم بهالجو ... قعدي أحسن الجو كل دقيقه يسوء أكثر ...
-ؤما يسوء ... مامي هذا أحلى مافيا لحياه اذا صارت الامطار موووووو طبيعيه ... يالله باااااي ....
(ركبت مع السايق وهي تقوله :~ يالله بسرعه حرك...
(طلال توه واصل للجامعه ..... دخل بسرعه عن المطر القوووووووووووي .... حتى الجو صاير شوي مظلم
رغم انه الصباح .... طالع السماء والرعد وهو يفكر لو انه ماجى كان أحسن ...
فيصل مر جمب طلال وهو يضحك ...
التفت عليه طلال مستغرب ...
بس فيصل يضحك بروحه شفيه هذا خرف من الجو شكله ولا شنو ...!!!
التفت عليه فيصل وابتسم وهو يقول :~ بالله خطير الجو اليوم صح ...
(ثم لف قبل لا يتكلم طلال ...
طلال بقلبه .... هذا لا يكون يضحك عشان الجو ..؟؟ صج غريب ..
(ثم لف رايح صوب مكتبه ...
يزيد واقف وهو يطالع ساعته كل دقيقه ...
معقوله تيي نارا بهالجو ...؟؟؟ ولله ماييت الا عشانج يانارا ... لا تقولين ماراح تيين ...
يالله اذا مايت عادي الرد ...
(مرت اميره من جمبه وهي تقول للنجود :~ واااااااااااااااااااااااو شنو هالجو مررره مرره فضييييع ...
(يزيد سكر أذنه مرتاع .. التفت عليه مقهور من صرختها ...:~ هيه شنو انتي ماتقدرين تقصرين صوتج شوي
؟؟؟
-هاهاااي لا تقول روعتك ...؟
-من صوتج ولله تخرعين اليني ...
-(وهي ترفع حاجب وتنزله :~ أحسن ...
(مر عندهم فيصل وهو لازال يضحك ... اميره فقت خشتها شفيه هذا يضحك ..؟؟
-(وقف قدامه وهي تقول :~ هيه انت ضحكنا وياك ...
-(طالعها بس علطول راحت الضحكه ... بعدها بأصبع واحد وهو يقول :~ بعدي بس موب راق لج على هالصبح الحلو تيين تعكرينه لي ...
-له له له هذي عاد صج فيها قبايل .. لا تخليني صج اقولك اعتذر ثلاث مرات بدل الثنتين ..
-(غطى وجهه وهو متملل :ْ لآآآآآآآآآآآآآآآع يرحم ؤمج لا تفتحين السيره مره ثانيه ...
(ثم طالعها :ْ ترى صج صج سالفتج طلعت من عيوني ...
-اذا بغت تطلع من خشمك عادي ..اهم شي راح تعتذر يعني بتعتذر ... ياخي اعتذر وخلصنا واليوم انا راح اعكره لك ...
(نجود تطالعهم وهي خاااااااااااااقه على فيصل .... سحبت أميره وهي تقول :ْ انتي من صجج تحاجين واحد بهالجمال كله
جذي ..!! صج ماعندج سالفه ... بدل ماتتميلحين عنده ..؟؟
-(لفت عليه وفيصل سمع كلام صاحبتها وابتسم رغم ان نجود مقصره صوتها ... بس أميره وهي تطالعه
بقرف تقول :~ ويييييييييييييييع هذا من صجج حلو ....
(فيصل طالعها بقهر وهو يقول :~ لقطينا بسكاتج بس يرجم ؤمج ...
-هاهااااي شفتي شفتي كيف عصب بسرعه ... أمووووت انا عالغرووور ياناس ...
(من جهه ثانيه صقر واقف عند البوابه ينتظر ليان على احر من الجمر ....
ليان وهي تمشي واخيرا وصلت للجامعه موب مصدقه كيف انها الحين بالجامعه بعد كل هالأيام الطويله ...
صقر شافها من بعيد ....
ليان ترددت انها تدخل يالجامعه وهي بهالشعر ...
لما لفت بترجع للشقه بسرعه ركض عندها صقر وهو يقول :~ صباح الخير ...
(وقفت وهي تطالعه ... هذا كل شوي طالع لها بمكان ...
-شفيج هونتي ماراح تدشين يعني الجامعه ..؟
-لا موب جذي بس (ثم لمست شعرها .... ) لا ولا شي (لما جت بتروح .... صقر مسكها مع يدها ولفها عليه ...
من بعيد كانت تطالعهم رنا وكل الشله اللي يعرفون صقر ... مصدووومييييييين من حركات صقر للهالبنت اللي من زماااااااااان
وعارفين قد ايش كان يكرهها بس وصعهم الحين مره غريييب ...
صقر فهم عليها عشان كذا مسك طرحتها وحطها على راسها ... بصعوبه قدر يلفها شوي كحجاب وهو يقول :~
جذي انتي أحلى .... وأصلا الحجاب المفروض يكون على بنت محترمه مثلج .... مثل باقي البنات المحترمات ...
وانتي منهم عشان جذي انتي بالحاب أحلى .... واذا على شعرج لا تخجلين منه ...
صج لأنه حلو ... صحيح قصير شوي __^ <~ يحاول يرقعها بشوي ...
بس ولله حلو خلي عنج ... <~ ابد مايعرف يجامل لووول ...
(ليان ماقالت شي بس اكتفت انها لفت معاه وهو يقول :~ يالله خلينا ندش داخل عن المطر .... بس صج الجو حلو ...
(صقر ماكان راح يجي اليوم بس بما انه متأكد ان ليان بتجي ... قرر يداوم عشان يشوفها وترجع ايامهم
بالجامعه بس على أحلى وبدون مشاكله معاها .... ناوي يمحي كل الأخطاء اللي الرتكبها بحقها ....
(بالجـــــــــــــــامعه ....
أبطـــــــــــــــــآلنا اليوم جميعهم بالجامعه ....
نارا وليان وتولين وأميره ....
وفيصل وطلال وراكان وريان ويزيد ومشاري وتركي ...
اما جوجو وسعد والبعض لم يذهبو للجامعه ....
الســـــــــــــــــآعه 8 ونص ........... بعضهم بالمحاظره وبعضهم جالسين في المبنى ..
اما الحديقه فااااضيه بسبب الجو اللي يسوء أكثر وأكثر ....
(على صوت رعـــــــــــــــــــــــــــــــــد قــــــــــــوي ....
كل البنات بدو يصارخون من الروعه ...
المحاظرات بدت تختبص والطلاب بدو يسوون ضجه ..
اللي خايفه واللي شوي وتبكي من هالجو اللي حاصرهم داخل الجامعه ...
على صوت الرعد القوي والبرق التمس كهرباء برآ في اللمبات ....
طلع شرارات ودخان ....
والجامعه صايره ضجـــــــــــــــــــــــه وحوووووسه ....
(وحده تركض من جهة الاداره وتصرخ وهي تقول :~ الكهربــــــــــــــــآ التمس
(حاولو يهدونها البنات بس الجامعه صارت ضججججججه ...
الدكاتره والمعلمين يحاولون يهدون الطلاب ويريحونهم ...
بس مايقدرون يطلعون برآ الجامعه لأن العواصف صارت موب طبيعيه .....
وهم يطالعون برى والكل خايف ... شافو ماصوره تبع المبات بالشارع ... من قوة الهوا والرياح والعواصف ...
مالت شوي وبعدها تشابكت مع الأسلاك وطفت كل لمبات الشارع لما طلحت وطلعت صوت قوي على الأرض والقزاز تكسر
(غالبية اللي بالجامعه قامو يصارخون ........
سمعو صرخـــــــــــــــــــــــت بنت من بعيـــــــــــد ....
الكل الرتاع والتفت للجهه .......

(انتهــــــــــــــــــى البارت الأول .....
ابطــــــــــآلنا .... راح يظهرون جميعهم بهذا الوضع في البارت القادم ..... وسوف ترون تطورات
غير متوقعه وغريبه .............
كل من ابطالنا الآن يفكر بمن يهمه ....
كـ ... يزيد بنارا ........
و تولين بـ طلال ...
وصقر بليان .....
والغالبيه لهم تطورات بهذا الوضع غير متوقع .........
انتظروني وبتأكيد سوف أعود ببارت جميل ورائع للجميع ....
أعلم بأني سوف اشتاق لكم .......
تحيـــــــــاتي ومودتي للجميع ....
xoxoدمـ حبيبيـ يروينيـ xoxo
SlMlM.........................
............................
البـــــــــــــــــــــآب الخامـــــــــــــــسـ
الجــــــــــــــــزء الثـــــــــــــاني

جامعه تجمع توأمنا الأغراب ........... وفي هذا اليوم كما علمنا ..
جو الجامعه في كل ثانيه ولحظه من أسوء الى أسوء
حسنا فالنرى التطورات في هذا البارت

وهم يطالعون برى والكل خايف ... شافو ماصوره تبع اللمبات بالشارع ... من قوة الهوا والرياح والعواصف ...
مالت شوي وبعدها تشابكت مع الأسلاك وطفت كل لمبات الشارع لما طاحت وطلعت صوت قوي على الأرض والقزاز تكسر
(غالبية اللي بالجامعه قامو يصارخون ........
سمعو صرخـــــــــــــــــــــــة بنت من بعيـــــــــــد ....
الكل الرتاع والتفت للجهه .......

لقد كانت صرخـــــــــــــــــة جينفر ...

جينفــــــــــــــــــــــــر وهي تبكي وجالسه عند فيصل اللي متمدد على الأرض يعتصر الألم اللي بداخله ...
ألا تذكرون في بداية روايتنا ............ بأنني قلت ان بطلنا فيصل ... لديه مرض ..
أعتــــــــــــــقد بأن لا أحد يذكر ذلكـ ... وهاأنا الآن أذكركمـ بمرض فيصل ...
ولكن مع الأحداث سوف نعرف ماهو المرض ... فلن أقول لكم الآن __^ ..

صحيح انو الطلاب في مبنى كبيـــــــر بس الدكاتره جمعهوهم في المبنى قدام البوابه بما انهم قليلين بسبب الغياب في هاليوم
الممطر والرياح القويـــــــــــه وغير طبيعيه ....
الكل توجه للجهة جينفر وفيصل ....
جينفر تبكي من قلب وهي تضم فيصل اللي مايتحرك على الأرض متمدد ...
نارا كانت واقفه بس من زحمة الطلاب اللي ركضو لجهة فيصل .. صدموها وطاحت بينهم ...
كل من مر وهي تحاول توقف يدفونها من دون قصد بسبب الضجه والزحمه ...
اختنقت وهي تحاول تطلع روحها من بين رجولهم .... تبي تتنفس ماقدرت ....
تدور بيدينها عالأرض على شنطتها بس مالقتها ....
وبصدفه أحد وطى على يدها وهي تدور الشنطه ... سحبت يدها وهي متألمه ...
مسكت قميصها بقوه من صدرها وهي تسحبه وكأنها تبي تطلع انفاسها تبي تتنفس ...
تكح من قلب ....
تاخذ نفس عميق بس ماقدرت ...
حست ان انفاسها راح تطلع ....
تبي تصرخ تقول أي شي ماقدرت ....
تكومت على نفسها وهي تصارع النفاسها اللي كاتمتها بشكل ....
-(بصعوبه وبصوت خفيف :~ آآآآآآآه ....
(رفعت راسها وهي تبي تصرخ للأحد يساعدها ....
وجهها صار أحممممر على زراق شوي أما شفايفها قلبت زرقاء ...
عيونها تحس انها راح تطلع من مكانها ...
انفاسها تطلع منها روحها تعصرها ....
-(بس بصرخـــــــــه منها طلعت بشكل غير معقول .... صرخه الكل الرتاع منها ...
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخ...
صرخه ماقدر يميزون أصلا اذا هي صرخة بنت او ولد ...
صرخه خشنه مليانه بالألم وكانها تعتصر روحها من داخلها ....
نارا ماحست نفسها الا بجسمها اللي انسحب بقوه بس هي مغمضه عيونها من قوة الألم وأنفاسها
المكتومه ....
يزيد سحبها بسهوله بما انو جسمها صغير وهو جسمه ضخم مره ...
شايلها بين يدينه وهو يركض بها للغرفة الاسعافات بالجامعه ...
(نرجع للفيصل اللي متمدد على الأرض ....
صقر كان واقف جمب ليان بس بسرعه لما عرف انه فيصل ركض عند بنت شايله بيدها علبة مويه ...
سحبها منها بدون مايشاورها وبسرعه عند فيصل ...
فتح المويه وكبها بوجه فيصل ....
فيصل فتح عيونه بصعوبه وهو يطالع اللي فوقه كلهم مجتمعين يطالعونه ...
عقد حواجبه يحاول يتذكر وش صار فيه فجأه ....
خذته الذاكره للورآ شوي وهو لما كــــــــــــان ...
متسند على الجدار يطالع الطلاب اللي خايفين ويصارخون وهو بقلبه مستهزي عليهم
كيف يخافون من هالوضع اللي بالنسبه له اكبر وأرجل من انه يخاف من العواصف المرعبه ...
فجأه ماحس الا باللي ضربه مع جمبه وبقوه ....
مسك جمب خصره وهو يعتصر الألم الفضيع ... ماقدر يرفع عيونه ويشوف مين اللي سوآ فيه كذا ...
ألــــــــــــــــــم غير طبيعي وهو سبب مرضه المجهول من ناحيتنا ومن ناحيته بعد ...
جلس على ركبه يحاول يقاوم الألم بس ماقدر ...
للدرجة قوة الألم اللي يحس فيه وهو ماسك جمبه بقووووووه طاح عالأرض مغشي عليه ومن بعدها ماعاد
يتذكر أي شي ....
(( فيصل رفع نفسه يبي يجلس عدل وهو يقول بصعوبه :~ شنو شايفين جدامكم ..؟؟؟ عرض ولا شنو ..!!
(كشر رغم ألمه القوي ...صقر جلس عنده وهو يقول :~ فيصل انت بخير ..؟؟
-(ابتسم وهو يهز راسه :~ أي بس ترى صج ماأدري شنو صار لي بينكم ...
-(ضحك صقر وهو يقول :~ لا بس كنت بحضن القيرل فريند تبعك (ثم التفت يطالع جينفر اللي تبكي من قلب وهي تطالع
فيصل ....
فيصل لما شافها ضحك على كلام صقر وهو يقول :~ افا يعني بس هذي اللي حست فيني .. مالت عليكم بس هههههـ ...
(جى بيتكلم بس صوت الرعــــــــــــــد قطع عليهم .....
(( نرجع ليزيد اللي شايل نارا وهو رايح صوب الغرفه ....
بس فجأه طلع قدامه ريان وهو يقول بحقد :~ هيه انت شنو تضن نفسك عشان تساوي جذي .... هات البنيه اتركها يا##### ..
تستغل الفرصه عشان تلمسها يا######...؟
(يزيد موب رايق للريان ...
نارا ماعاد قدرت تتحمل وبدون ماتحس من شدة الألم عضت على كتف يزيد وبقوووووووه
وهي تعتصر انفاسها تبي تطلعها ...
يزيد رغم عضلاته الا انه حس بألم لكنه تحمل لأنه حاس بألم نارا اللي أكبر من ألمه بأسنانها الصغيره وهي غارزتها
بعضلة كتفه .....
طفش من ريان تقدم بيروح بس ريان بحركه غير طبيعيه سحب نارا ودفها عالأرض ثم هجم على يزيد
من القهر اللي بقلبه ...
ماقصد يدف نارا على الأرض بس ماقدر يتحمل يشوف حبيبته بين يدين شخص ثاني ...
راكان بهاللحظه كان موجود ...
وهو بيتقدم يفك بين هالثنين وهو أصلا خاف على ريان من يزيد اللي واظح من جسمه
مررررعب يكسر أي شي قدامه ...
بس بنظره من يزيد للراكان وهو يأشر بعيونه على نارا وكانه يقول ساعد هالبنت وأنا بتفاهم مع ريان بطريقتي ...
راكان أول ماألتفت على نارا انصدم من شكلها ووجهها اللي صار يخوووف ...
وجهها كتم بقوه وسود للزراق ...
نارا عيونه نص مفتوحه وهي حاسه انها بتروح عن الحياه ....
وهي بهالوضع تشوف قدامها بأحلامها ...
ريـــــــــــــــآن ... ماتتذكره وهو كبير ... لا تشوفه وهو كان مراهق بأيامهم القديمه ....
راكان بسرعه شالها بين يدينه وركض للغرفة الاسعافات ...
لما دخل علطول حطها عالكرسي وهو يقول بصوت عالي :~ أحد يجي يساعد هالبنت ....
(دخل دكتور موب عارف أي شي عن الاسعافات ابدا لأنه موب متخصص فيها
والدكتور المتخصص بالاسعافات ماداوم اليوم ...
لما شاف نبضها انصدم لانه مررره خفيف ....
(من جهه ثانيه ليان وهي تطالع كل اللي صير قدامها ...
تشوف من بعيـــــــــــــد فيصل وهي ماتدري ان هذا اخوها ....
تشوفه من بعيد وماتشوف ملامحه زين ...
وبنفس الوقت تشوف مظاربة يزيد وريان وهي خايفه ...
بس تذكرت شكل نارا لانها شافت نارا طايحه قدامها لما دفها ريان عالأرض وكل همه يتطاق مع يزيد ...
غمضت عيونها بيدها مرتاعه من هالمواقف اللي صارت قدامها ....
وهي ماتدري انهم أخوانها .... لا وتوأمها بعد ....
بس شوي ماحست الا باللي سحبها من يدها وبقوه ودخلوها قاعه من القاعات اللي صارت خاليه من الطلاب بسبب
هالأوضاع ...
الجامعه صارت بحاله يرثى لها ...
ضجـــــــــــــــــــــــه ...
أزعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآج غير طبيعي ...
صــــــــــــــــــــــــرآخ من كل جهه ....
دمـــــــــــــــــــــوع ونبضات تتسارع مابين كل صوت رعد ورعد ...
والدكاتره موب قادرين يسيطرون عالوضع أبدا ...
تولين مرت من جمب القاعه اللي فيها ليان وهي تدور على جوجو ...
متوقعه انها راح تكون موجوده بس ماتدري انها غايبه اليوم ...
تولين حابسه دموعها من صوت الرعد ...
تتزاحم من بين الطلاب بالمبنى وهي تنادي بأسم جوجو وهي خانقتها العبره ...
صدمت بالدكتور طلال اللي يحاول يهدي الطالبات والطلاب ....
التفت عليها وتقابلت عيونهم ببعض ...
بس شاف بعيون تولين دموع راح تنزل من الخووووف ...
ابتسم يبي يطمنها :~ تولين شفيج أفا تبجين وهذا عمرج بالجماعه ..؟؟؟
(تولين من جد موب رايقه للظرافته ...
لفت عنه وهي تسرع تدور جوجو ...
(صقر تذكر فجاه ليان ...
بسرعه راح من عند فيصل للمكان اللي ترك فيه ليان بس مالقاها ...
خاف لا يصير فيها شي من بين هالكتمه بالمبنى بسبب تزاحم الطلالب رغم ان المبنى وااااسع بس الكل تجمع عند البوابه ...
((داخل القاعه رنا دفت ليان على الكرسي بقوه ..
ليان صدم ظهرها بالطاوله اللي وراها ...
نزلت راسها متألمه بظهرها بس تحاول تكتم ألمها مثل ماتعودت من هالحياه تكتم آلآمها ...
رنا شدت شعر ليان بقوه ورفعت وجهها عشان تطالعها وهي تقول بحقققققد :~
انتي شنو بينج وبين صقر هاه ..؟؟؟؟ بسرعه قولي شنو اللي بينكم شنـــــــــــــــــــــــــو ...
(ليان ماردت بأي طريقه بالعكس قعدت بدون أي حركه وهاديه ...
وهذا اللي حررر قلب رنا منها ...
سحبت شعرها بأقوى وليان تصك على اسنانها من الألم بس متحمله ...
-قلت لج شنو بينج وبين صقر شنــــــــــــــــــو ...
-.....................
(دفت راسها وهي تقول بقرف :~ على شنو صقر يطالعج اليوم كله ماأدري ...
لا جمال ولا حتى شعر محلوووووووق ...
(بينما طرحتها كانت عالأرض طايحه ....
شدتها مره ثانيه وقربت وجهها وهي تقول بتهديد :~ وقسم بالله لو ماتبتعدين عن حبيبي صقر وربي
لا أخليج تندمين وتعضين أصابعج من الندم يالشينه ....
والحين قولي بسرعه صقر شعنده وياج اليوم كله وليشر ديتي للجامعه مره ثانيه واحنا اللي كنا مرتاحين منج ....
((على نفس الحاله ليان ماتتكلم وألمها كاتمته بداخلها ...
من جهه ثانيه صقر يدف الطلالب وهو ينادي بأسم وبخووووف عليها ...
ياربيييه هذي لا يكون صار لها شي وين اختفت فجاه ..؟؟؟
يارب انك تحميها لي يارب ....
((صدم بقوه بتولين اللي طاحت عالأرض متألمه ..
بس صقر التفت عليها بسرعه وهو يقول :~ سوري ..
لما لف راسه بيروح وقف فجاه مصدوم ... التفت مره ثانيه بسرعه على تولين بس مالقاها ..
وهو اللي توقع انها ليان اكيــــــــــــــــــد ...
انقهر من روحه وظل يدورها وهو ينادي بأسمها ...
(( نرجع للتولين اللي متعوره من الطيحه وهي تسب بصقر جوات قلبها مقهوره منه هالغبي مايشوف مطفوق جذي ..!!
تولين ماقدرت تتحمل هالكتمه بهالمبنى وهي ميييته خووووف من الرعد اللي يقوى أكثر وأكثر ....
مسكت فمها وهي تبي تستفرغ من كتمتهم ..
ركضت للدورات المياه (اللهـ يكرمكمـ )
ابتعدت عن الطلالب لأن الدورات بعيده عن البوابه شوي ...
شوي وشوي صارت لحالها بالمكان ...
دخلت الحمام وبسرعه استفرغت متقرررررررررفه من روحها ومن كتمة الطلاب بالمبنى ...
((نرجع للنارا وراكان اللي واقف يطالعها مصدوم من شكلها اللي صاير يخوووووف وأززززرق للقاتم شوي ...
موب عارفين شفيها هالبنت ...
يزيد صحيح ماتعور أبدا من ريان بس مسكه بقوه وهو يقول :~ روح عن ويهي ولا قسم برب الكعبه لا اموتك الحين هني ..
لأني صج صج موب رايق ل كانت بالذات يا.... (ثم سكت وهو يحاول بقد مايقدر يضبط أعصاااابه اللي تفلت مايدري
وش بيصير في ريان ...وهو اصلا خايف على ريان منه وماوده يسوي فيه شي أكيد
هو راح يندم بعدين ...
-ياخسيس نارا الحين بين الحياة والموت وانت ياي تبرز لي قوتك ...
جذي تجازي البنيه اللي تحبك من قلبها .. جذي !!!!!
قلت ؤكيه راح اهدها لك بس الظاهر انت ماتستاهلها يالنذل ...
صدقني انا عارف مرضك بس لحد الحين ماقلت أي شي لنارا ...
وانا اصلا ناوي اقولها ... وعشان جذي بعد عن ويهي أحسن ....
(لما دف ريان عنه ...
شوي ريان استوعب ان نارا حالتها صعبه الحين ..
بس هو بجد مايدري وش صار له فجأه مع يزيد ....
ذتكر كلمات يزيد انه يعرف بمرضه ... خاف لا يكون بيقول لنارا ...
((ركض صوب الغرفه ....
راكان يطالعها بروعه مايدري وش يسوي لهالبنت اللي بتموت قدامه ...
يزيد دخل الغرفه بسرعه وأعصابه تلفانه من الخوف عليها ...
بسرعه جلس عند نارا وهو يقول :~ نارا تسمعيني نارا ..!!!
(التفت على الدكتور معصصصب وهو يقول :~ هيه انت شنو تساوي عندك ... وش له صرت دكتور دامك موب عارف شنو تساوي
لهالمريضه ..
-(الدكتور هز راسه بالنفي وهو يقول :~ ماأدري شنوا ساوي لها انا موب طبيب لأن الطبيب اليوم ماداوم ...
-(بصراخ يخووووف :~ شنو يعني تمــــــــــــــــــــــوت تموووووووووووت ياخسيس تمووووووت ...
(مسكه مع ياقته وشده بقوه وهو يزاعق عليه بشكل مرررعب ...
راكان رغم كل اللي يصير قدامه الا انه ماهتم لهم وبس عقله مع هالبنت اللي شكلها يخوووف وهي بتموت قدامه ...
((بهاللحظه دخل ريان بخوووووووووف وتوه يتذكر نارا ...
بسرعه جلس عندها مرعووووووب من شكلها ..... مسك كتفها وهو يهزها :~
نارا نـــــــــــــــــــــــــآرا اصحي ...
(( يزيد التفت على ريان وهو معصـــــــــــــــــــــــــــــب بشكل يخوف ...
سحب ريان من ورى بسهوله ودفه على الكنبه وهو يزاعق بوجهه :~ انت شنو اللي يابك هني ... روح عن ويهي ولا وقسم بالله لا
أحفر قبرك هني ... أطلع برآ ياخسيس أطلع برآآآآآآآآآآآآ ....
-(ريان انصدم من يزيد ...... متوحش صار .... غير طبيعي هالآدمي .... بس بسرعه نطق وأخيــــــــــــرا :~
نارا انا أدري شنو فيها ......
((الكل سكت والتفت عليه مصدومين ...
ريان :~ نارا فيها الربو من وهي صغيره .... وين شنطتها اكيد فيها الؤكسجين ....
(( يزيد وده يموت ريان لأنه توه يتكلم ويقول نارا وش فيها بالضبط ... بس خلاص أصلا حتى
لو لقو الؤكسجين ماراح ينفع لأن حالتها تخطت الؤكسجين المحمول بس ... تحتاج ؤكسجين
بالمستشفى ...
بس المشكله العويــــــــــــــصه انو مايقدرون ابدا يطلعون من بوابة الجامعه من هالعواصف المدمررررره ....
واللي سببت الكثير من الحوادث بالشارع ....
يزيد مسك راسه يحاول يفكر وش يسوي ....
التفت على نارا اللي ماعاد تتحرك وعيونها مغمضتها ....
راكان قرب من نارا ومسك يدها ....
يزيد وريان والدكتور يطالعون راكان بخوووووووووووووف ...
مد يده راكان يتأكد وهو يلمس رقبتها ...
التفت على يزيد وهو يقول بهدوء :~ البنت لازالت عايشه بس انبضات جدا موب واظحه
لأنها خفيفه بالحيل.... لازم نلحق عليها قبل لا تروح من يدينا ....
((يزيد تقدم للنارا بسرعه وشالها ثم طلع من الغرفه وهو يركض ....
مستحيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــل اتركك كذا نارا تموتين قدامي وانا ماأسوي أي شي لك ....
ماأتحمل تروحين من الحياه وتتركيني لحالي ....
وانتي سبب وجودي بالجامعه أو بالأصح ...
سبب وجودي بالامارات كلهـــــــــــــــــــــــــآ ....
نارا لا تموتين فديتكـ لا تموتين ... ومن اليوم ورايح ماراح اتركك لحالك لو طلبتي من هالشي ....
لأنــــــــــــــــــــــــــــــــــي .... لأني
أحبـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــكـ ...
وبجنـــــــــــون ....
((لما وصل للبوابه وهو معزززززم يطلع ويوديها للمستشفى لو يخاطر بروحه عشانها عادي ماعنده أي مشكله ...
بالنسبه له ...
روحـــــــــــــــــــه عند نارا ترخــــــــــــــــــــــــــــــــص لهــــــآ ...
لما جى بيطلع مسكوه الدكاتره وهم رافضين يتركونه يطلع بهالعواصف ....
ريــــــــــــآن فتح الباب لليزيد وهو يقول :~ خلنا نروح يالله ....
(بس الدكاتره رافضين وماسكين يزيد بقوه ..... راكان تدخل بالوضع وهو يقول بهدوء :~
اتركوهم ولا بتكونو سبب في موت بنت ....

((الدكاتره استغربو من راكان اللي هادي حتى بهالوضع ....
حتى يكلمهم وهو منزل راسه ثم راح ....
يزيد بدون مايشاورهم سحب نفسه من بين يديهم بغضب وركض تحت المطر والعواصف وخلفه ريان يلحقه ....
بالويل يشوفون من الرياح اللي يحسون انها راح تشيلهم من الأرض من قوتها ....
-(يزيد يزاعق عشان يسمعه ريان :~ خذ المفتاح من جيبـــــــــــــي بسرعه ...
-(ريان بنفس الزعاق :~ لا خلاص تعال للسيارتي أقرب ....
((لما ركبو بسرعه انطلقو للمستشفى ...
((الطـــــــــــــــلاب يحاولون يطالعون يزيد وريان بس اختفو من بين هالجو اللي بدى ينزل الضباب فيه ...
جـــــــــــــــــــــــــو ممطر ألرعب الجميع ....
جو عواصـــــــــــــــــف ورعد غير طبيعي ومرعب للدرجه فوق الخيال ...
أعصاب الطلاب تلفت من الخوف وكلهم تسدحو على ألأرض تعبانين من الكتمه ....
((نرجع لليان ....
رنا تركت شعر ليان بقهر وهي حدها معصصصبه من وضع صقر مع هالبنت الفقيره ...
وبنفس الوقت مقهوووووووره لأن تشوف في ليان جمال غريب ورائع جدا ...
جمال اوربيات بحت ...
رفعت يدها بقهر من ليان اللي طول الوقت ساكته ولا قالت أي كلمه للأسئلتها ...
بس بهاللحظه تدخل صقر ومسك يدها ثم جرها بقوه ودفها عالأرض ....
طالعها بحقد وهو يقول :~ شفتي يدج اللي مديتيها على هالبنيه .... رآح أقصها لج لو تمدينها المره اليايه ...
صدقيني اساويها وربي اساويها وأكسر لج يدج .... واذا فيج خير دوري بالمخافر واشتكي علي يالحثاله ...
ومنو تكونين عشان تمدين يدج على ليان ....
صج وحده حثاله وحقيره ...
(( تفل عند رجولها وكأنها قذاره عنده ....
دنق وأخذ الطرحه من الأرض ثم جلس عند ليان ولبسها الطرحه ...
ابتسم لها وهو يقول بلطف :~ هه تصدقين حسيت اني صرت موهوب في لف الحجابات لعيونج __^
((ليان ماردت عليه وهي منزله راسها ...
رنا مصدومه من اللي تسمعه وبنفس الوقت ودها تبكي من القهر ....
((نرووووووح لجهه بعيده عن زحمة الطلاب وضجتهم الى مكان هاااادي مررررره ....
ومافيه غير صوت الرعد والعواصف والأمطار القوييييييييييـــــــــــــــــــــه ....
تولين بدون ماتحس سكرت الباب على روحها في الحمام (الله يكرمكمـ ) ...
وتركت شنطتها على المغاسل ....
وهي تاخذ نفس من اللوعه اللي جتها بالكتمه ...
لفت بتفتح الباب ...
بس الصدمـــــــــــــــــــــــــــــــه لما شافت مسكة (يد ) الباب مكسوره ...
يعني اذا سكرتي الباب مافي أمل تفتحينه ...
شوي استوعبت انها لحالها بهالمكان بكبره ....
قلبها بدت تزيد
قاته من الخوف ...
ماتدري وش تسوي ...
تصــــــــــــــــرخ ..!!
تبكــــــــــــــــــــــي ..!!
تنادي بأعلى صوتـــــــــــــــــــــها ..!!
ماتقدر الكل اكيد ماراح يسمعها لانهم بعيدييييييييين عنها ومو حولها ابدا ....
بدت تطق الباب بخوف ...
شوي شوي قوت ضرباتها وهي تخاف كل ثانيه أكثر وأكثر وهي لحالها وخاصتا جوات الحمام (الله يكرمكمـ )...
وهي تحاول تنادي بصوت عــــــــــــــــالي :~
أحد يفتح لي البـــــــــــــــــــــــــــــآآآآآآب .... بليـــــــــــــــــــز أحد يسمعنــــــــــي ...
افتحولـــــــــــــــــــــــــــي ..... افتحــــــــــــــولـــــــــــــي ....
(بدت تضرب بقوه وتعلي صوتها أكثر ... بس لا من مجيييييب ولا أي أحد يسمعها ...
(نرجع لجهة الزحمه والضجه بالجامعه ....
أميـــــــــــــــــره جالسه بأآخر الصاله وهي تضحك على أشكال البنات اللي تبكي واللي تصارخ واللي ترتجف...
وحالتهم حاله ...
وبنفس الوقت أميره حاسه ببرررررررد بس علبالها مو بردانه <~ تعرفون حركات اللي تراني حبتين ...ماأجوع والا آكل ولا أبرد و....الى مالا نهايه لووول ...
نجود جالسه جمبها وهي مقهوووووره من أميره اللي ولا هامها شي بس تضحك وتحش على فلانه وعلانه ...
-(نجود وهي خايفه :~ أميرووووووه خلاص عاد شفيج جذي كله تضحكين صج ولله مافيه شي يضحك ...
-ههههـ أقول أحمدي ربج تراني للحين ماضحكت عليج يقالي محترمتج توني متعرفه عليج ...
ولا طالعي شكلج شلون تتنافضين جنج شايفه يني الظاهر ..!!! اقول خلي عنك شوفي شوفي فيصل
واقف مسوي مايخاف ... مهايطي انا عارفته عدل .... يعني تراني حبتييين ماأخاف <~ طالعو من يتكلم __^ ...
ولا تكفين شوفي جينيفروووه يعلها الماحي يارب قولي آمين .. هالبنت ودي أمسكها مع شوشتها
الشقرآ وأحووووسها بهالجامعه حوس وفرك خشتها ؤم براطم ذي بالدرج ... ودي أمسكها مع رقبتها
وأصفقها تصفيق محد قد شاف مثله ... ؤففففـ ياكرهي لها طالعي بالله شلون تطالع فيصل شوي وبتاكله بعيونها ...
وع مالت عليها مدري شلاقيه بهالمغرور ...
-(ابتسمت بخبث وهي تقول :~ آآآآآآممممممـ أعترفي شكلج واقعه بشباك الحب واحنا ماندري __^ ...
اعترفي انج تحبين فيصل اعترفي ....
-(التفتت عليها وهي مطلعه عيونها بشكل الرعب نجود وتمنت لو أنها كانت ساكته :~
وععععـ عليج وش هالحجي انا على آخر الزمن أحب هالشين هذا ....!!! شوفي شوفي كيف يتميلح عند البنات
ييييعععععععـ ياشينه هو وتميلحه .... ؤف يحوم جبدي من أشوف رقعة ويهه بس ولله ماأخليه بطلع الاعتذار من عيونه ...
-(نجود من جد خافت من لسان أميره ونظراتها شوي وبتطقها .... بس بنفس الوقت كاتمه ضحكتها لأنها حاسه
ان كل هالكره لأن فيصل يحارشها ولا هي واظح عليها تحبه بس تكابر .. وهذي وجهة نظر نجود ...
بس يمكن تكون على غلط يعني موب أكيد .... واحنا ماندري وش بقلب أميره ...
(أميره وقفت بتروح تدور عند البنات تتفرج على أشكالهم وهم خايفين ....
بس شوي الا وصدمت براكان ...
رفعت راسها وهي ماسكه جبهتها وتقول :~ انت ماتشوف ...
-(راكان ابتسم عالخفيف ابتسامه جانبيه .... مد أصبعه على جبهتها ودفه بخفيف وهو يقول :~ ياي يارقيقه ترى جد
مايليق عليك ابدا ...
-(وهي تطالعه بقهر وشوي مكشره :~ اقول من طلب رايك انت ...!
-لا بس للمعلوميه شوي ...
-طيب لا يكثر يا... راكـــآآآآآآن (وفقت الخشه علطول وهي مبتسمه علبالها اكتشفت سر ) ...
-(راكان وهو للحين على نفس الابتسامه :~ يؤ جد عاد شلون عرفتي ... ؤللاااللاااه خطيره انتي الصراحه ...
-(وهي ترفع حاجب وتنزله رغم انها عارفه انه يتريق عليها :~ شرايك فيني خطيره صح ...
-(هينا ابتسم أكثر وهو يمشي بيروح عنها ويقول بصوت واطي وكأنه يحاكي نفسه :~ فظيعه هالبنت ...
(أميره ... معروفه عندنا ... راداااار ... سمعت كلمته رغم انه مقصر صوته مررره ...
نقزت قدامه وهي تتكتف وتقول :~ مايبت شي يديد ..__^
-باللاهي عاد __^ ...
(بهاللحظه واحد مر وصقع بأميره صقعه طيرتها قدام بسرعه بما انها خفيييييييفه مررره هي بالذات ...
صقعت بظهر شخص بقوه للدرجة انها التفت بقل صبر ...
بس طاحت عينها بعين فيصل ...
لحظات صمــــــــــــــت ...
بدون أي كلمه ...
أميره انربط لسانها وهي تشوف كيف فيصل ماشال عينه عنها ...
معقوله يكون منجذب لي ..!!!! معقوله بقلبه شي لي ولا أعترف او وظح ....
(( ماأمداها تكمل افكارها الا وتحطمت لما قال فيصل بكل سهوله وهي مبتسم بخبث :~
خلاص تعادلنا اعتذري واعتذر __^ ...
(( راكان كان واقف وراهم وهو يسمعهم ...
-(أميره تحطمت بس ماتركت هالتحطيم يأثر عليها أو توظح للفيصل مجرد توظيح بسيييط بشي من مشاعرها المشوووشه
فقالت وهي تستجمع ثقتها بنفسها :~ حلم ابليس بالجنه ... اقول أهــآ بس مناك ...
-طيب لا تعتذرين بس بطفشج من الجامعه لييين تعتذرين __^ ...
-ماراح تقدر __^ ...
(بهاللحظه دخلت نجود بينهم وهي خااااقه على فيصل ...
فيصل ماعبر نجود وهو ماشال عينه عن أميره يقهرها ...
راكان ابتسم على حركات أميره ثم لف بيروح ...
بس أميره لفت بسرعه عليه وهي تقول :~ راكان نسيت أعرفك على الأخ الفاضل اللي مدين لي باعتذارين .. فيصل ...
(راكان موب مهتم يلتفت عليهم وكمل طريقه مطنشهم ...
فيصل مسك ضحكته بس طلع صوت خفيف وكأنه يقول لقطي ويهج ...
أميره حست باهانه فراحت بسرعه عند راكان ومسكته مع ذراعه وهي تشده وتقول :~ هالمره سماح
بس المره اليايه تعيد نفس الحركه ياويلك بس مني ويلاه ... (شوي وبدت تكمل بصوت خفيف أغنية راشد الماجد
ويلااااه ضاق الصدر ....الخ
فيصل لما سمعها قال بضحكه :~ استغفر الله بس الدنيا امطار ورعود وعواصف وانتي تغنين ...
(راكان سحب ذراعه من أميره بهدوء ..
سحبها حتى بدون ماتحس عليه أميره اللي تقول للفيصل :~ أحلف عاد .. مسوي ياي تعلمني انت الحين .. اقول أهآ بس ...
اسمع خلوني أكسب فيكم أجر وأعرفكم على بعض ...
راكان هذا فيصل .. فيصل هذا راكان ... وانا وخيتكم أمووره ...
-(يتريق فيصل :~ ؤحلى ياأموره .. اقول انتي بس حدج موزه وتخبين بعد ...
-(راكان رفع عيونه بالصدفه على فيصل والأول مره يشوفه ...
لحظات ولا عاد قوى يشيل عيونه عن فيصل ابدا ...
مصـــــــــــــــــــــــدوم ..
موب قادر يستوعب اللي يشوفه لحد الآن ...
أميره التفتت عليه :~ اقول راكان طالع ذا ويى ويهه قال شنو قال موزه ... مسوي يستظرف الحين
هو ..!!!
(شوي سكتت وهي تطالع راكان اللي سرحااان بوجه فيصل .. فيصل لاحظ راكان ونظراته له بس
مالتفت عليه نزل راسه وهو يحك خشمه لأن من عادته مايحب أحد يطالعه بهالنظرات الغريبه ومايدري وش يسوي ..
وأبدا مايحب يحط عينه بعين اللي يطالعه ... فيحك خشمه عالخفيف وهو يصرف الوضع شوي ...
-(أميره وهي تمد يدها قدام وجه راكان :~ راكان راكاااان ...
(قربت من أذنه وصرخت :~ راكــــــــــــــآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآآآآآآآآآآآن ...
(راكا سد أذنه بسرعه مرتاع .. التفت عليها هذي من جدها عندها هاللسان الطويل ...
لسانها اقوى من صوت الرعد ...
-آآآح شفيك انتي كذا ..!!!
(فيصل التفت علطول على راكان لأنو حس بلهجته غريبه موب امراتي ابدا ...
بس للعلم انه ماقد لاحظ السعوديه كيف يتكلمون ولا فكر يعرف كيف لهجتهم ...
وهو اللي مايدري ان اصله سعودي ....
ولا يعرف أي شي عنهم .. بالمعنى مو مهتم يعرف غير انه امراتي وواهم نفسه انه امراتي ...
بس فيصل ماحاول يحتك براكان ... مايدري ليه ماأرتاح له ابدا ابدا ابدا ... يحس نظراته غريبه ...
محيره له .... واسلوبه الهادي ومايبتسم الا وهو يطالع أميره ..!!!!!
ماهمه اذا هو يطالع اميره ويبتسم او لا ..!! بس اللي مستغربه كل هالأساليب مافهمها ....
راكان حس انو فيصل يطالعه .. فغتنم الفرصه وقال :~ انت تعرف أحد هنا بالجامعه ..؟؟؟
-(فيصل عقد حاوجبه مستغرب من السؤال الغرييييب :~ لاء ...
-(رفع حاجب :~ معقوله ..؟؟؟
-(فيصل :~ ليش .؟؟
-لا ولا شي بس سؤال وطرى ببالي ...
(لف عنهم وراح ... أميره لفت علة فيصل وهي توها بتتكلم بس جينفر طلعت عليهم فجأه وهي تقول للفيصل انها تبي تكلمه
ثواني بس ...
فيصل رفض ولف عنهم رايح ...
جينفر لحقته .. وأميره واقفه تطالعهم وهم راحو بعيد ...
تنهدت وهي تحاول تطرد المشاعر اللي بقلبها الغريبه ....
الــــــــــــــــى الآن وكل شيئ على ماهو ..!!!
ولكـــــــــــــــــــــن هل يزيد وريان استطاع وان يصلو الى المشفى بسلامه ...$
حسنـــــــــــــــــــــــــــا فلنذهب ونرى ماذا حصل ...
الطريق غير واظح أبدا .... ريان يسرع ويزيد يصرخ بوجهه انه يهدي لأن الطريق مايشوفونه ويمكن تطلع لهم سياره
او أي شي وهم مايشوفون ...
بس ريان يهدي شوي ثم يسرع وعلى هالحاله ....
يزيد جالس جمب ريان وكل دقيقه يلتفت على نارا اللي منسدحه ورى بدون أي حركه ...
ريان تنرفززززز من يزيد اللي كل ثانيه يلتفت خايف على نارا ...
حاس بغيييره وعارف انو مو وقت غيرته بس موب قادر ...
فأسرع بقوه ودمه يغلي ...
يزيد بعصبيه :ْ~ هيه هيه انت مجنون ناوي تموتنا ... هد هد السياره هد ....
(بدون شعور وبثواني سريعه وعلى صرخة يزيد الخشنـــــه ....
انتبـــــــــــــــــــــــــــــه ...
(بغمضة عين وهم كانو قريبين من المشفى صدمو بشاحنه من الأصل كانت منقلبه ومافيها أحد بس ريان ماأنتبه لها ...
صمــــــــــــــــــــت ...
هـــــــــــــــــدوء ...
صوت الرعــــــــــــــــــــــــد العالي والمخيف ...
العواصف اللي مو راضيه توقف نهائيا وكل مالها للأسوء والأسوء ...
..............
-يانآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآ آآس فتحولــــــــــــــــــــــــــــــــــــــي ...
(( بالجــــــآمعه تولين تصارخ بقوه ...
فقدت الأمل أحد يسمعها ... جلست على الفرنجي وهي تبكي من قلب وتنادي على أمها بصوت خفيف وكأنها تستنجد بها ....
-ياربيه مافيه أحد يسمعني ... شساوي الحين شساوي أخاف يطلعون وانا هني ... (وهي تشهق بين دموعها :~ لا يارب ..
يمه وينج يمه ابيج طلعنيني ...
(جاها أصرار مره ثانيه ووقفت بسرعه وهي تظرب بالباب بقوه وتبكي من قلب خاااايفه ....
-فتحووووووووووولــــــــــــــــــــــــييييييييييي يـ ...
(صوت الــــــــــــــــــرعد القوي عاد مره ثانيه ...
تولين صرخت من الخوف وجلست وهي مغطيه راسها بيديها وكأنها تحمي حالها ....
وظلت تبكي وتبكي ..........
((نروح للأجواء الضجه والزحمه والكتمه والخوف والتوتر وكل شي من اسباب العواصف اللي موب قادرين يطلعون برى
الجامعه ابدا ابدا ابدا ...
ليان وهي واقفه عند البوابه تطالع العواصف اللي برى وهي خلف القزازه...
صقر واقف جمبها يطالعها ....
-(بتردد قال :~ ليان تبين شي اييبه لج ... مثلا ماي ولا عصير ... !!
-(ماردت عليه وهي سرحااااااانه .... وكعدتها سرحانه بأمها وعبدالمحسن ...
-(كرر :~ ليان تبين اييب لج شي ..؟؟؟؟؟ ليان ..... ليـــــــــآن ....
(بهالساعه انتبهت له وعلطول التفتت بخوف ....
عقد حواجبه ليش خافت كذا ..؟؟
-شفيج ماتردين بشنو سرحانه ...
-(بعدت عيونها عنه ولا ردت ..ورجعت تطالع نفس اللي كانت تطالعه ...
-ليان قلت لج تبين شي ؟؟؟ تاكلين تشربين تـ .......
(قطع كلامه لما شافها تهز راسها بالنفي وكأنها موب لمه ابدا سرحت مره ثانيه ...
حس بضيييييييييقه وماحس الا فيصل يسحبه من بلوزته وهو يقول :~
-شفيك صاير جذي لازق بهالبنيه هدها شوي __^ من أول ماييت وانت تلحقها من جان للمجان والمشكله انها موب معبرتك ياخي ...
-(نرفزه كلام فيصل شوي لأنه مايحب أحد يقلل او ينقس من قيمته ...وهو اللي متعود انو محد يرفضه او يهينه ...
ابتسم ابتسامه مصطنعه :~ موب هاي البنيه اللي قلت لك عنها يمكن ماتسامحني وانت تقول لا تهدها شلون الحين تبيني
اهدها بعد كل شي .؟؟
-طيب اتركنا من هالسيره ماعلينا بس مـ ....(قطع عليه كلامه جينفر وهي تقول :~
Fisal بليز وان مينت بليز ...
(ابتسم صقر وهو يقول :~ ياخي حرام عليك البنيه لها ايام وهي تطرك تحاجيها ياخي عطها ويه شوي
وشوف شتبي ولله من قدك هالجمال كله يحبك وانا مدري شنو لاقين فيك البنات زود عني __^ ...
-لا واللي يعافيك تجاهلها لا تطالعها تنشب بالحلج هاي ... قلق ياخي قللللق هاااي ...
(أصرت جينفر تحاكيه مره ثانيه بس هو طفشششش وقال للصقر :~ تدري شلون انا بشوف شنو تبي بس وأمري لله ..
-هههـ اخاف تخق مره ثانيه وترد لها ...
-وان رديت ياخي شورانا غير الوناسه ...
-ههههـ من رايي تتزوج انت أحسن لك من هالبريطانيه مدري ايطاليه .؟؟
-لا واللي يعافيك شنو زواج ويع وانا رايق لهموم فوق همومي .. ياعمي اللي يدور عالهم يتزوج وانا ماأدور عليه نهائيا ..
-هههـ الله يوفقك عيل ...
-(غمز له وهو يقول :~ لا يكون انتم عزم تتزوج الحبايب الـ (وهو يطالع ليان اللي ملقيتهم ظهرها وكمل :~ اللي باين عليها
ماتدري وين هي فيه .... البنيه شكلها سررررحااانه وايد .. روح شفيها وانا الروح لهزينه ..
-ههههـ علطول خقيت من الحين وتقول هالزينه ... طيب مثل ماقالو ابو طبيع ماييوز عن طبعه .(غمز له ثم راح ) ...
(أميره كانت قريبه من عندهم واقفه وسمعت كل الكلام اللي بينهم ....
حطت يدها من جهة قلبها وهي وقهوووووووووووووره وتحس بقلبها مكبوت بس ماتدري وش السبب بالضبط ..؟؟
بس اللي خايفه منه وتتأكد منه انها تحب فيصل وهذا اللي ماتبيه ولا تتمناه ابدا انها تحب أحد وبالذات فيصل ...
(لفت بتروح بس لقت راكان واقف جمبها وهو يقول بون مايطالعها ويطالع ماخلف قزازة البوابه وهي العواصف ينتظرونها تهدى ...
وكل واحد يرجع للبيته ...
-أميرة الجامعه خايفه الظاهر ..؟؟
-(نزلت راسها ولا ردت عليه ثم كملت طريقها بتروح وقلبها يعوررررها من فيصل ...
بسرعه قال :~ ماودك تعرفين شلون عرفت اسمك ..؟؟
-(بهدوء :~ لا ...
(استغرب والتفت عليها بس هي راحت ... راكان سكت شوي ثم راح يجيب له شي يشربه لأنه اختنق من هالكتمه ...
((نرجع للحادث ...
السياره تبخير من قدام من قوة الضربه ...
حركه بسيطه من ريان وهو يرفع راسه بصعووووبه اللي متلطخ دم بجرح في أعلى جبهته ...
متعووررررر مره بس الحمدالله ماصار له شي ...
التفت وهو يحاول يتحمل الألام .... لقى يزيد متسند على الباب بدون أي حركه وكله دم والقزاز جى كله على يزيد
لأنها من جهته انكسرت ...
بسرعه وبخوف التفت على نارا بس الحمدالله ماصار لها شي ...
نزل ثم فتح الباب وشالها بين يدينه بصعوووووبه وهو يتألم من جرحه ...
التفت على المستشفى اللي مو واظح من الضباب ...
وهو رايح صوب المستشفى نسى سالفة يزيد ولا عبره ...
دخل المسشتفى وهو ينادي بصوت عالي شوي :~ أحد يساعد البنيه بتمووت ...
(لما دخلوها للغرفة الطوارئ بما ان قلبها صارت دقاته جدا جدا ضعيييفه .....
عطوها تنفس الصطناعي وحاولو ينعشونها مره ثانيه بس النبضات لازالت خفيفه ...
الدكتور خاف لا تموت البنت لأنها جت على آخر لحظه ويمكن تموت بأي لحظه ...
(ريان على أعصابه برآ وهو يطقطق بأصابعه خااااايف ومتوتر ...
ممرضه مرت جمبه وطلت في وجهه وهي تقول :~ اٍنتا في دم ... قوم خلي أنا شوف كويس وأعتيك دوآ .. قوم ..
(ريان مهوب رايق للأندنوسيه ذي .. رفع عيونه عليها :~ روحي من ويهي أحسن ...
-بس ..!!!
-قلت لج روحي عن ويهي أحسن لج أطيب لج ....
(الممرضه كشرت من ريان اللي اسلوبه عدم وينافخ عليها وهي اللي تبي تساعده ...
بس ريان موب رايق للأي أحد ...
نارا حبيبتـــــــــــــــــــه جوآ مايدري هي بتعيش أو لا ...
خايف حيل على نارا ...
وحاس انه هو الذنب مايدري ليه ...
بس هو كان يدورها من بداية العواصف بالجامعه ولا لقاها اللي وهي بين يدين يزيد ...
((أما بالسياره يزيد على نفس ماهو ... بدون أي حركه والعواصف كل مالها تقوى أكثر ...
ويزيد محد يدري عنه ...
كــــــــــــم يصعب على ابطالنا في هذا اليوم ...
بأن لا شيئ مما أراده حصل عليه ...
بل على العكس حصل مالايريدونه $
شخص اراد المساعده لمن يحبه قلبه ... ولكن بالمقابل هو الآن من يحتاج المساعده
وشخص يريد قلب فتاة كي تسامحه ولكن بالمقابل فهي تفكر بشخص آخر
وفتاة بقلبها المشتت ... تحب من يحبه قلب صديقتها ... ولم تجد طعم الراحة يوما بما تفعله ولم تجد الحب المقابل لحبها
وهاهي الآن لا أحد يعلم أين هي وهي بوصعها الذي يرثى له
وشخص قلبه المحطم ... لم يجد الآمان بعد ولا يعلم ماذا تخبئ له الحياه بالمستقبل ...
وفتاة ما يبدو بأنها لا تود الاعتراف بحبها له
وهنالك شخص واحد متعجب بوضع أبطالنا ولم يرتح للوضع ابدا ... فهل شوف يعرف الحقيقه أم ماذا .؟؟
حسنا فالنرى ماهي التطورات الى الآن .


 

رد مع اقتباس
قديم 09-16-2010, 08:03 PM   #7
جــونا...
عاشق جديد


الصورة الرمزية جــونا
جــونا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15118
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11-06-2010 (08:33 PM)
 المشاركات : 23 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: توأمـ ولكنـ أغرابـ...في جامعه أمريكيه ...كاملة



عند البوابه والعواصف لازالت ... الســــــــــــاعه 11 ونص وهم على نفس الوصع ...
أميره كانت واقفه جمب ليان اللي على نفس وضعها ..
أميره تفكر في فيصل وليان تفكر في عبدالمحسن ...
أما صقر جالس بعيد يطالع الطلاب وكل شوي يسرق نظره لليان ...
فيصل وهو واقف مع جينفر عند البوابه وشبه مسلك لها بما انها تترجاه يسامحها ووعدته ماتعيدها ...
بس ماحس الا باللي دفته بقوه وهي تركض ..
التفت مرتاع بس ياليته مالتفت ...
حبه الأول والأخير تركض وهي تبكي ..
وتيـــــــــــــــــــــن ...
أما عبادي واقف من بعيد يطالع الوضع ....
وتين لما وصلت للبواب هدفت أميره وليان لأنهم واقفين عند الباب..
فتحت الباب بسرعه وطلعت وكأنها تبي تهرب للبعيد من حزنها ودموعها اللي انهارت فجأه ...
الكل يبي يمسكها بس طلعت بسرعه وهي تركض للشارع وبين الضباب ماعاد تنشاف مره ...
فيصل فاتح عيونه مصدوم من الوضع والكل مايبي يطلع بوضع العواصف وماعندهم أي استعداد يلحقونها
قبل لا تروح فيها بهالعواصف ...
فيصل يطالع حواليه انصدم من الوضع كيف كل واحد ماهمه الا نفسه ...
طاحت عينه على عبادي اللي واقف وبدون أي حركه ويطالعه بس ...
حس بخوف مو طبيعي على وتين ...
ركض وراها وترك جينفر ...
لما وصل الباب وأميره تطالعه مصدومه من وصعه كيف هو خايف ومتوتر للآخر درجه على وتين ...
مر جمبها وهو مايحس بالحب اللي جمبه ..
حب يتألم وهو يشوفه مهتم لغيره ومايدري عنه ...
ليان تطالعه مصدومه ..
فيصل بدون مايفكر طلع للخارج وهو يلحق وتين وخايف عليها ...
بسرعه مسكها بقوه مع يدها وهو يسحبها تدخل للداخل ...
وتين تصارخ بوجهه والكـــــــــــــــــــل يطالع من بعيد للمنظرهم وهي تسحب يدينها وتصارخ بوجهه بين دموعها ...
وتين بين دموعها وشهقاتها :~ قلت لك هدني هدني هدنـــــــــــيييييي (وكملت تبكي من قلب وهي تسحب يدينها منه ...
انفلتت يدها من يده وهي موح اسه باللي بفيصل اللي قلبه يعووررررره وهو يشوفها بهالحاله ...
وده يضمها وتبكي على صدره وده يمتلكها بهاللحظه بس هي ماتحس فيه ...
موب حاسه الا بعبادي ...
وهو يطالعها رايحه صوب الشارع ....
أميره واقفه تطالعهم بعيون حزينه وهي تضغط على يدينها بقوه من قلبها اللي يعورها وبهاللحظه ماقدر حست بطعم التحطيم
ولا مره بحياتها مثل هالليوم لأنها عمرها ماقد حبت ...
وبالأخير حيت واحد يحب غيرها ويعشق غيرها ...
راكان واقف بعيد شوي وهو يطالع وضع أميره ثم يلتفت على فيصل وأميره ...
حس من نظرات أميره اللي واااااااظح انها تحب فيصل مررررره وهو مايدري عنها ويحب ذيك البنت ...
بسرعه استنتج راكان هالفكره اللي واظحه ومايبيلها أي تفكير أو حيره ...
((نرجع للفيصل اللي بسرعه لحقها وسحبها وهو يصرخ بوجهها :~ قلت لج تعالي ولا تبين تموتين انتي ..؟؟
-(بصراخ وهي تبكي :~ قلت لك هدني هدنيييييي مالك شغل هدني قلت لك هدني ...
(فيصل قلبه يعوررره وماعا تحمل أكثر وهي ترفضه ...
تحمل تحمل ...
وتحمــــــــــــــــــــــــــــــل ...
بس فيصل بالنهايه ينفجر ويطلع كل اللي بقلبه ...
-(سحبها من يدها وهو يلفها على وجهه ويقول لها ..
تحت هالمطر وبين هالعواصف اللي بالويل يسمعون بعض الا بالصراخ ...
:~ اصحي يابنت اصحـــــــــــــــــــــــــــــــي ... طالعي جدامج عدل طالعي ....
انتي شنو ماتحسين ماتحسيـــــــــــــــــــــــــن ...
انا أكره عبادي بسببج ... أكره عيشتي بسببج ...
تدرين ليه تدريييييييييييييييين ...
قد فكرتي فيني وبنظراتي لج قد فكرتيييييييي ...
قد فكرتي لي شانا ماعاد احاجي أقرب ناس على قلبي ...
قد فكرتي ...
انتي شنو ماتحسين ماتحسيـــــــــــــــــــن ...
طالعي عدل طالعـــــــــــــــــــــــــــــــــــــي ...
وشوفي شنو بعيوني وشنو بقلبي ...
اللي فظحوني وموب قادر أكتم أكثر من جذي ...
طالعي عدل طالعي يا وتين طالعي ...
(وتين واقفه تطالعه ومو فاهمه أي شي من كلماته ...
الكل يطالعهم وهم على هالوضع ومايدرون فيصل وش يقول للوتين وهو واظح انه معصصصصصب ...
أشخاص يتألمون من هالمنظر ...
عبــــــــــــــــــــــآدي....
يتألم على صاحبه ومو على وتين ...
صــــآحبه اللي لا يمكن يلاقي مثله ...
أشتاق موووت له بس متأكد انه لا يمكن يقدر يرجع له بعد اللي صار ...
أميـــــــــــــــــــــــره ...
جامده بمكانها وقلبها اللي تحترق بداخلها من هالمنظر بين وتين وفيصل ...
تتمنى تعرف فيصل وش يقول ... بس كانت متأكد هان فيصل يحبها بعد هالمنظر اللي شافتهم مع بعض ...
ليــــــــــــــــــــــــــآن ...
ماتتحمل تطالع كل هالعذاب بالناس لأنها حاسه فيهم وهي اللي ذايقه طعم العذاب بس ماتتمنى
انو أحد يتعذب مثل ماتعذبت هي حتى لو كان عذابهم أقل منها ...
تحس قلبها يعورها على هالثنين ...
بس ماتدري ليه قلبها يعورها أكثر على فيصل وهي تطالعه بين دموعها اللي ماتدري وش سبب نزولها بشكل بسيط ...
شخص ماتعرفه ابدا بس نزلت دموعها علشانه ليش ..!!!!!!!!
ليان هي الوحيده اللي قلبها رهيف وتحس بالناس .... فشلون ماتحس بأقرب الناس لها ...
رغم انها ماتدري وش السالفه ...
صقـــــــــــــــــــــــــر ...
يطالع ليان مصدوم منها شلون نزلت دموعها عشان فيصل والبنت اللي معه ...
معقولـــــــــــــــــــه هذا الولد اللي قد قالت عنه انها تحبه وتفكر فيه وقلبها له ..!!!!
التفت على فيصل وهو يحس بغصه وألم وقهر ...
زاد على قبضته بقوه وهو يتصبر من الغيره والغضب اللي بداخله تشتعل ..!!
بس هو مو متأكد مجرد شك بسيط ...
جينــــــــــــــــــــفر ...
الغيــــــــــــره بقلبها تذبحها ... تموتها ...
وهي تطالع فيصل والأول مره بهالمنظر وواظح عليه الحب للبنت اللي قدامه ...
وكيف ماسك يدينها بقوه ويطالعها وهو يتكلم بكل ألم واحساس ...
أمـــــــــآ راكان يطالع المنظر بين فيصل ووتين ... وهو يفكر بحالة أميره مع فيصل ...!!
الكل يطالع مصدومين من الوضع وبنفس الوقت خايفين لا يصير لهم شي وهم برى بهالجو المخيف ..
ويمكن بأي لحظه يصير للفيصل ووتين أي شي ...
((فيــــــــــــــصل ينتظر أي كلمه من وتين بس هي على نفس الحاله مجمده مكانها وواظح انها مو فاهمه أي كلمه من اللي قالها
وهي تبكي من قلب ...
فيصل طفش من وضعه طفش مل ...
صرخ بوجهها وكأنه يبي وعيها للدنيا ...
:~ طالعـــــــــــــــي عدل ... افهميني لو دقيقه ... افهمي شنو اللي بقلبي يتعذب بسببج ...
وانتي موب حاسه ...
وتيـــــــــــن افهمي افهمي ....
(ثم قال كلمته بصوت واطي تحمل معاني الألم والحباط اللي بقلبه لهالبنت :~
وتين أنا أحبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــج ...
أصـــــــــــــــوات الرعد لم تتوقف ...
العواصف كما هي واللأسوء ...
لحظــــــــــــــآت صمت ...
هناك من ينظر اليهم من بعيد لا يعلمون مالذي يحصل بينهم وماهو الحديث الحاد بينهم ..
وهنالك من ينظر الى من امامه لم يفهم أي كلمه من التي خرجت منه ...
وتيــــــــــــــــــــن لم تسمع آخر كلمه قالها فيـــــــــــصل
بما ان صوته كان قصير بأآخر كلمه قالها ..
((وتين استرجعت ذكرياتها وكيف هي للحد الحين واقفه قدام فيصل اللي مافهمت منه ولا كلمه ولا سمعت كلمته وهو يقولها احبج ...
سحبت يدها منه وركضت للشارع وهي تبي تهرب من حزنها ودموعها اللي مو راضيه توقف ...
فيصل مايدري اذا هي سمعت آخر كلمه أو لا ...
بس انصدم من ردة فعلها وهي ماأهتمت فيه ابدا باللي قاله ...
فيصل طفـــــــــــش ...
وصلـــــــــــــت معه من حالته مع وتيـــــــــــــن ...
بسرعه لحقها وضمها بقوه من خلفها عشان ماتقدر
تفلت منه أبدا وبنفس الوقت يحس بشي جوات قلبه
يتعذب منه وحبيبته بين يدينه ..
وتين جمدت مكانها مصدومه من حركة فيصل الغير اراديه منه ...
مايبي يتركها مايبيها تروح منه وتموت تحت هالعواصف ...
وبهالطريقه ماراح تقدر تفلت من يده ...
اللي بداخل الجامعه يطالعونهم كلـــــــــــــــهم ساكتين ...
بس بحركة فيصل الكــــــــــــــل انصدم ...
أميره نغزها قلبها بقوه للدرجة الألم ...
عقدت حواجبها من الألم اللي بداخلها تحس بروحها راح تطلع وهي تشوف هالموقف الكريه قدام عيونها ...
وياليته أي شخص ..
فيصل اللي بهاللحظه حلفت بقلبها متأكده انها تعشقـــــــــــــــــه وتموت فيه وتوها تتأكد من هالشعور ...
غرقت دموعها بسرعه والأول مره من أميره اللي متعوده ماتبكي ابدا ابدا ....
حست انو الدنيا تدور من حواليها ...
رجولها ضعفت من الوقفه وتبي تجلس ومو قادره توقف ...
بحركه بسيطه انعكفت رجولها
اللي ماعاد تقدر تشيلها ابدا ... وهي بتطيح راكان بسرعه تقدم لها بحركه خفيفه ومسكها من ورى قبل لا
يغشى عليها ...
راكان فهم كل شي بقلب أميره وتأكد بهاللحظه انها تعشق فيصل ...
أميره حاسه بأحد ماسكها من ورى قبل لا تطيح بس من الضيقه والحزن اللي بقلبها ماأهتمت تلتفت تطالع مين ...
حاولت توقف ولفت عنهم راكان تركها وهو ماشال عينه عنها ...
أميره وهي تبتعد عن الكل ودموعها اللي بدت تنزل أقوى وأقوى ...
من بين دموعها شهقت ... حطت يدها بسرعه على فمها تبي تكتم هالشهقات اللي ماتعودت عليها تطلع او تنزل دموعها
... قلبها يعورها ,,, شي طبيعي دموعها تنزل ..
بس ميره ماتتحمل وضعها وهي تبكي مابي أي أحد يشوفها وهي اصلا كارهه نفسها وهي تبكي الحين
عشان ولد ماعبرها وبالعكس حـــــــــــــآآآآآقرها ويطفش لما يشوفها ويتملل منها ...
دخلت جوى قاعه من القاعات وسكرت الباب خلفها ...
جلست عند الباب وهي تفكر باللي صار ...
شوي وهي ماعاد تتحمل انفجرت دموعها باستسلام وهي تشاهق من البكي ....
"""""""""""""""""""""""""
((نرجع لفيصل ووتين ...
بعد لحظات صمت ... فيصل حس بنفسه وتركها بسرعه مرتاع من اللي سواه ...
وهو يطالعها من ورى قدامه بدون أي حركه منها ..
او أي ردة فعل ..
أقل شي المفروض تعصب وتعطيه كف على هالحركه الوقحه اللي سواها معها ..
بس الغريب انو وتين جمدت مكانها ماسوت أي شي ....
أعلم مافي بعقلكم الآن ....
وأين عبادي عنهم ... لما لا يأتي غاضبا من فيصل بما فعله مع حبيته ..!!
ولكن حسنا فالنرى ماهي ردة فعل عبادي على ذلك ..
((عبـــــــــآدي يطالعهم من خلف الزجاج ...
بدون أي ردة فعل ...
معلق نظراته على فيصل وهو يتألم عاللي سواه في صاحبه ...
مافكر يلتفت على وتين ويطالع وش تسوي ...
بس الشي الوحيد اللي يعرفه انه فرق بين هالثنين اللي كان القدر يجمعهم وهو
اللي خرب عليهم ...
يدري شنو بقلب فيصل للوتين بس ليش سوآ كذا في أعز خلق ربنا عليه ...
((فيصل تنهد ثم مسك ذراعها وسحبها للداخل وهو يقول :~
ماكان قصدي اساوي لج الحركه بس ماكان عندي أي طريقه اثبتج وياي ولا تهربين للموت ..
انتي تستاهلين عيشه أطول وسعيده ... وأنا مابيج تكونين متظايقه ..
آسف عاللي ساويته لج تو... وحتى على الحجي اللي قلته لج ...
و...و............ وتقدرين تنسين كل اللي صار بيننا....
(( وتين ماقالت أي شي ...
لما وصلو للبوابه والكل يطالعهم فيصل رفع عيونه على عيادي اللي واقف يطالعهم ..
فيصل بهاللحظه شبت النار بقلبه مره ثانيه بس علطول نزل عيونه عشان مايتهور ويسوي
اللي مايبي يعيده مره ثانيه للبنت اصلا مو معبرته وموح اسه فيه لو يقعد يضرب من اليوم لين بكره عبادي ..
ماراح تحس فيه وبالعكس راح تكرهه ...
بس هو يتمنى يعرف وش صار لها ويمكن عبادي هو السبب بحالتها تو ...
تساؤلات بحياته وهو تعود ان تساؤلاته مالها أي اجابات ...
لما دخلو بالمبنى اللي صاير هاااااادي ... والكل بس يطالعهم ...
وتين كانت تنتفض من البرد والمطر اللي سبحها هي وفيصل...
الدكتورات بسرعه مسكو وتين وودوها بداخل غرفه عشان ترتاح ويدفونها تحت المكيف الحار ..
وتين كانت تنتفض من البرد وهي تفكر بعبادي وفيصل وكل اللي صار تو ...
نزلت دموعها وقلبها يتألم ...
كمــــــــــــــــــآ قلت لكم ...
جميع ابطالنا يتألمون من مايسمى ...
الحــــــــــــــــــــــــــــــــــــب
فمن قال انه رائع ... فأبطالنا لم يور ماهي روعة الحب ...
فهم يتألمون بسببه للدرجة الدموع ..
((فيصل دخل قاعه من القاعات وانسدح على الأرض وهو يحاول يهدي دقات قلبه اللي كانت عااااليه...
بسبب وتين ...
بسبب حبه العميـــــــــــــــق للوتين ...
غطى وجهه بيدينه يحاول ينسى اللي صار ...
((بالقاعه اللي جمب قاعته أميره فيها تبكي وتتألم بسببه وهو مو حاس فيها ..
راكان وهو جالس على كرسي قدام البوابه ...
حاط رجل على رجل ...
التفت على صقر اللي يطالع ليان من أول ماداومو اليوم ...
مستغرب من صقر هو ونظراته مع البنت اللي طول الوقت هاديه وواظح عليها
الحزن ....
وقف بملل من هالوضع اللي مارضى ينتهي ...
وهو يمشي بعيد عنهم بالسيب ....
الدكتور طلال شاف راكان وهو رايح بعيد عنهم ...
لحقه يبي يقوله ممنوع يروح للأي مكان والكل يبقى قدام البوابه
لين ماينتهي خطورة الجو عليهم ...
للسلامة الطلاب لازم يكونون قدام عيونهم ومو بعيدين عنهم ....
((نرجع للتولين ....
حاطه يدينها على أذانها بخووووف من اصوات الرعد وهي تبكي ...
راكان كان قريب دورات المياه اللي هي فيها (( الله يكرمكمـ ))
كح بقوه راكان وهو حاس بحلقه يعوره ...
تولين سمعت كحته ... بسرعه رفعت راسها بشوق ووقفت وهي تطق الباب بقوه وتصرخ بصوت عالي :~
حدي يطلعني .... أحد يسمعني تكفون فتحولي فتحـــــــــــــولي ...
(( راكان عقد حواجيه وهو يسمع هالصوت اللي طالع من الدورات ...
تردد انه يروح ويفتح الباب بما انها دورات نسائيه ...
لما لف بيروح سمع نفس الصوت مره ثانيه ونفس الطق عالباب بقوه ...
ماطاوعه قلبه يروح ويترك اللي داخل بهالوضع وشكلها متوهقه داخل بس مايدري شسالفه ..
فتح الباب بخفيف وهو يطل شوي شوي ...
لما شاف مافي أحد والوضع هادي ...
وهو بيسكر الباب سمع صوت وحده تبكي داخل حمام من بين الحمامات ...
تنحنح شوي وهو يقول :~ فيه أحد ..؟؟
(تولين فزت بسرعه وهي تبكي وبنفس الوقت فرحان هان أحد جاها حتى لو كان صوت ولد
اهم شي يطلعها من هالمكان ...
-أي أي بليزا فتحلي الباب مو قادره أطلع مكسور القفل ...
(راكان تردد شوي يدخل ... بس ماعنده خيار المهم يسطلع البنت اللي متوهقه داخل وهو لحد الحين مايدري انها تولين ..
وقف عند بابها وهو يحاول يفتح الباب بس ماقدر لأنه مكسور ...
-الله يوفقك بليزا فتحلي بسرعه ماعاد فيني اقعد اكثر من جذي داخل الحمام ...
-طيب انتي اهدي بس بدور أي شي عشانه افتح الباب به ... دقايق بس ...
-لا لا تكفى لا تروح عني لا تروح ...
(راكان التفت يدور حديده أي شي المهم يبي يفتح الباب ....
لقى ماصوره صغيره مكسوره من أحد المغاسل ...
رفعها ثم بدى يحاول يفتح الباب بقوه ...
ماعنده حل الا انه يكسر الباب ...
وهو يحاول يفتح الباب بالحديده بقوووووه ...
رمى الحديده منقهر لانه ماقدر يفتحه بها ..
وهو يتنفس يحاول يسترجع طاقته ...
-طيب انتي بعدي عن الباب شوي ...
(تولين بسرعه طاعة كلامه وبعدت ....
راكان بعد شوي عن الباب ثم بدى يصقعه بكتفه أقوى شي عنده ...
وعلى هالحاله وتولين مسكره اذانها خايفه ...
بالصدفه انكسر قفل الباب وانفتح ...
تولين كانت بالزاويه وهي مغمضه عيونها بقوه ومسكره اذانها خايفه ...
راكان مسك كتفه اللي عورررره بقووووووه بس حاول يتحمل شوي ..
رفع عيونه على تولين وهو يقول :~ انتي بخير !!!
(فتحت عيونها وهي تطالعه .... عقدت حواجبها لما شافته راكان ...
راكان لما عرفها نزل راسه بسرعه ولف بيطلع ...
تولين استغربت حركته بس بسرعه طلعت وهي تقول :~ ماأدري شلون أشكرك ...
(وقف ثم قال :~ عادي ماسويت شي يخليك تتوترين لهدرجه وتفكرين كيف تشكريني .؟؟
انسي الموضوع وبس ... وخلينا نرد عند الطلاب ...
(لما فتح الباب وتولين وراه ...
صادفو الدكتور طلال واقف يطالعهم مصدوووووم ....
وصلت فيهم الوقاحه يدخلون للدورات المياه بعيد عن الكل واغتنمو هالفرصه !!!!
شاب يدخل بدورات نسائيه لحالهم بعيد عن الكل ..!!!
ومن غيرها توليـــــــــــــــــن ... وصلت فيها هالقذاره والـ#### ...
كشر طلال متقرف من تولين بالذات اللي مسويه حالها بنت محترمه ومتربيه
وماتكلم أي ولد من الجامعه ...
وقفو تولين وراكان ...
تولين حست بقلبها تزيد دقاته بسررررعه ...
حطت يدها على فمها مرتاعه وهي تشوف نظرات الاشمئزاز من عيون طلال لها ..
راكان ماأهتم ومشى بطريقه ببروووود ...
لما مر من طلال ...
طلال من القهرررر مسكه من كتفه بقوه وهو يقول :~ انت ياي للجامعه ولا للكازينو ..؟؟
((راكان سحب كتفه ثم لف عنهم مطنش ...
طلال ماعاد تحمل الوضع مسك راكان بسرعه وعطاه بوكس مرتب على فكه وهو واقف...
راكان وهو يحرك فكه اللي يعورررره من الضربه ...
رفع عيونه على الدكتور بهدوء وهو يقول :~ كذا يادكاتره تعاملون طلبتكم هنا .؟؟
اتمنى بعدين ماتجي وتعتذر لي باللي سويته ..
(ثم لف عنهم وراح .... طلال التفت على تولين وهو يطالعها بشمئزاز وقرررف ...
تولين مجمده مكانها ماتدي وش تقول وكيف تبرر الوضع له وان اللي فهمه
كله غلط بغلط ...
-(لف عنها وهو يقول :~ بسرعه جدامي وصدقيني فعلتج هاي راح تتحاسبين عليها
وماراح اسكت للشي قذر مثل هذا من بنت عامله حالها عفيفه وطاهره
تساوي جذي بدون علم أحد مع ولد ...
انتي شلون ماربج امج عدل ولا شلون ؟؟؟ ياحسافه بس على تعب امج فيج كل هالسنين ..
وشنو يعني اصلا هذي فايدة من يتبنى ناس من شاكلتكم ..؟؟؟ ماينعرف شن اصلهم
وشنو نواياهم ... يالله جدامي وحسابج بعيدن وصدقيني حتى أمج بتعرف عن هالموضوع لأني مابيها تكون
على غفله بوحده تعبت بالمعروف اللي ساوته وياج ...
يالله جدامي يالله ...
(تولين واقفه مصدوووووومه من الكلام ...
هذا مايدري انه بهالكلام وكأنه يطلع من روحها سكاكين ويرجع يغرزها
بروحها ...
تولين انربط لسانها وماعاد تدري وش تقول ...
راكان صحيح راح عنهم بس سمع نص الكلام وهو كان يمشي بالسيب اللي شي طبيعي يقدر يسمع
الكلام بهالهدوء ...
((بهاللحظـــــــــــــــــــــــــه ...
طفت اللمبـــــــــــــــآت كلها ...
كل اللمبات اللي بالجامعه طفت مره وحده وصار المكان كله ظلاااام ...
الكل سكت بالجامعه .....
هـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــدوووووء ...
وفجأه الكل صرخ من الخوف تحت هالظلام ...
للدرجة ان طلال وتولين وراكان سمعو الصراخ للين عندهم ...
تولين يدينها بدت ترتجف من الخوف ...
ورجولها مو قادره تشيلها ...
جلست بسرعه وهي اصلا مصدومه من الكلام اللي قالها طلال ...
-(طلال يبغى يرجع عند الطلاب ويساعد في تهديتهم ويطمنهم .. التفت على تولين بقهر وهو يقول :ْ
انتي يالله بسرعه جدامي ترى مو رايق لج بسرعه تعالي يالله ...
((كان النور خفيييييف بينهم وبالويل يقدر يشوفها ...
تولين رفعت عيونها للجهته وهي ماتشوفه عدل ... قالت بقهر :~ ماراح الروح وياك
انت روح ...
((طلال بقهر راح عندها وجرها من ذراعها يوقفها عشان يروحون ...
تولين وهي تحس جوات قلبها نار تشتعل منه ... سحبت يدها بقوه وصرخت بوجهه
معصببببببه :~ قتلك هدنــــــــــــــي ... ولا تلمسني ...
-(سكت شوي مصدوم من جرأتها وهي تصرخ بوجه دكتورها وكأن مابينهم احترام
انو هي الطالبه وهو الدكتور ... حس بقهر وقال :~
ليه وانتي يهمج اصلا اذا لمستج او لا ...!!! عبالج عفيفه بتصيرين جدام عيوني ...
فاهمج عدل وأحسن لج قومي قبل لا أطلع قل حرتي فيج ...
(نزلت راسها وهي تبكي من قلب وماردت عليه ...
سمعو صوت وراهم وهو راكان يقول :~
-دكتور بالجامعه يسوي كذا .؟؟؟ أجل وش بقيت للطلاب ..؟؟؟ دكتور طلال
انا انت روح وأنا بهتم بوضعها ..
-(التفت طلال وهو ساخر يقول :~ لا عاد صج ... عشان تحلالكم اليلسه ويى بعض
.؟؟؟ المكشله انكم طلاب انا وهذا اللي منرفزني ... ماتوقعت عندي طلاب مثلكم
صج مايستحون باللي يساوونه ..!! كلكم جدامي وماراح اسمح للأي أحد يبقى هني لحاله ..
(راكان تقدم للتولين وجلس عندها وهو يقول بصوت وكأنه يبي يطمنها :~
يالله قومي ولا تبين تقعدين هنا لحالك ؟؟؟ تعالي خلينا نروح عند الطلاب
أأمن لنا كلنا ... وبعدين لا تنسين أهلك أكيد خايفين عليك يالله قومي ...
(وقف ثم مد يده لها :~ يالله قومي ...
(طلال ساكت وهو يطالعهم بدون أي ردة فعل ... تولين رفعت راسها لراكان
ومسكت يده ... راكان رفعها ثم تركو يدين بعض ...
تولين مالتفتت على طلال ابدا ...
راكان بعد ... أما طلال كان يطالعهم وهو ساكت ...
كملو طريقهم عند الطلاب بهدوء بين هالظلام ..
لما وصلو راكان لف عنهم وراح بعيد يجلس ...
تولين التفتت على طلال وهي ماتشوف عدل ....
طلال لف عنها وراح يساعد الدكاتره انهم يهدون الطلاب ويحسسونهم بالآمان ...
((نرجع للحادث .....
يزيد ماتحرك ابدا ابدا ...
بس فيه شخص كان قريب من المشفى وشاف هالسياره اللي تبخر من قدام ...
راح يطل جواتها ولقى يزيد فيها بدون أي حركه ...
بسرعه وهو خايف لا يكون الولد مات ... شاله بصعوووووووبه
حتى ماقدر علطول نزله عالأرض ...
يزيد جثه وعضلات ومن الصعب أحد يقدر يحمله ..
بسرعه ركض للداخل المشفى وهو ينادي عالممرضات والدكاتره يجون يساعدونه بشيل يزيد ..
لما طلعو كذا دكتور وحملو يزيد بصعوبه خاصتا ان جسمه صار ثقييييييييل
أكثر ماهو ثقيل وهذا الشي يدل على واحد يحتظر ...
الانســــــــــــان في لحظات سكرات موتته أو يحتظر ... يكون جسمه ثقيل بشكل مو طبيعييييي
ابدا ابدا ... وشي معروف عند الكل هالمعلومه ...
(بصعوبه وصلو للمشفى ودخلوه للغرفة الطوارئ ..
دكتور يصرخ من هينا على الممرضات .. ودكتور يساعده بخوف على يزيد
اللي على وشك الموووووت ...
بشاشة خط نبضات القلب كان شبه مستقيم ..
يعني النبضات ضعيفه بشكــــــــل ...
أما في غرفه ثانيه جمب غرفته ...
نارا نفس حالته ...
وشفايفها زرررقا ووجها مضلللللللم ومكتم ...
ويدنها الضعيفه طايحه بدون أي حركه ...
بالغرفتين صاير الوضع متوتر وضجـــــــه وتوتر ...
شاشـــة نبضات قلب نارا أعلى شوي من خط نبضات يزيد اللي على وشك الموت ...
وكل شي جايز في موته أو موت نارا ...
ويمكن موت ريان اللي جالس برى وراسه ينزف وحاسب دوخه بس يقاوم
وهو خايف على نارا اللي حاس بالذنب ...
الدكتور بغرفة يزيد يصارخ بوجيه الممرضات :~
برآ وناديلي ممرضات غيركم .... شنــــــو انتو ماتشوفون الولد بيموت وانتو بطيئين
بكل شي تساوونه ...
بسرعــــــــــــه نادولي غيركم بسرعــــــــــــــــــــــه ...
-(الدكتور ثاني جمبه :~ دكتور منصور الولد بيموت وانت تزاعق على الممرضات ..
خلنا بالولد احسن من الصراخ جذي بدون فايده ...
-(الدكتور بيأس وغضب :~ ليش انت تشوف ان الولد بيحيى ..!!!! شوف شلون وضعه وانت
أحكم ... شوفا نزيف اللي موب قادرين نتحكم فيه ... شوف نبضات قلبه اللي تقل أكثر ماهي
ضعيفه ...
-(الدكتور سامي عصب :~ عيل ليش احنا دكاتره عشان نفقد الأمل ولا شنو ..!!!
((دخلو ممرضات بخوف ثانيات وهم عارفين اذا عصب الدكتور منصور ماعاد يرحم احد ...
طالعو منظر يزيد اللي شبه حي وهم مستغربين من اصرار الدكتور سامي انه
ينقذ هالولد اللي ينزف بشكل مو طبيعي ....
-(منصور التفت على الممرضات :~ شنو تطالعون انتو تحركو ياللـــــــــه...
((بالغرفه الثانيه ...
الممرضات ماسكين قلوبهم بخوووووووووف من شكل نارا
شكلها صاير يخوووف ...
الدكتور واحد بس عندها وهو مصدوم من وضعها المرعب ...
يحوال يعيد لها التنفس بألجهاز اللي معه ..
دخل دكتور ثاني ... وأخذ منه هالجهاز وهو بدى يشتغل على نارا بما ان الدكتور الأول
ماعاد تحمل الوضع من شكل نارا ...
الممرضات قلوبهم تدق بسرعه من المنظر اللي يشوفونه قدامهم ...
ونفس الوضع عند يزيد اللي مو باين منه أي شي ..
الدم مغطيه من راسه للرجليه ...
برى الغرفتين ....
ريان منزل راسها وهو يحس ان الدنيا تدور قدامه ...
ماعاد يقدر يرفع راسه اكثر ويقاوم النزيف اللي براسه ...
بسرعه وبحركه سريعه طاح عالأرض مغشي عليه من الدم اللي نزف منه ...
كان السيب فاضي وهو لحاله طايح عالأرض وفاقد من دمه الكثير ....
((خط نبضــــــــــــــــــــــــــــــــآت يزيد بعد انخفاض قوي ...
أصبح مستقيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــم ...))

انتهى البارت ....
وسوف القاكم بالبــــــــــــآرت الثاث باأذن الله ....
تعاليقكم على أوضاع البارت ...
ومن سوف يموت من بين الثلاثه ...
يزيــــــــــــــــــــد أم نــــــــــــــــــــــــــــــآرآ أم ريــــــــــــــــــــــآن ...
وأآرائكم حول البارت ....
أعلم بأني سأشتاق لكمـ ...
تحياتي ومودتي للجميع ...
xoxoدمـ حبيبيـ يروينيـ xoxo
SlMlM…………………………

........................
البـــــــــــــآب الخــــــــــــــــــــآمس ..
الجزء الثـــــــــــــــــآلث ...
ريان منزل راسها وهو يحس ان الدنيا تدور قدامه ...
ماعاد يقدر يرفع راسه اكثر ويقاوم النزيف اللي براسه ...
بسرعه وبحركه سريعه طاح عالأرض مغشي عليه من الدم اللي نزف منه ...
كان السيب فاضي وهو لحاله طايح عالأرض وفاقد من دمه الكثير ....
((خط نبضــــــــــــــــــــــــــــــــآت يزيد بعد انخفاض قوي ...
أصبح مستقيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــم ...))
-(الدكتور منصور بصوت عالي :~ قلت لج ييبي الجهاز مره ثانيه بســـــــرعه ..
((الممرضات طفشو من الدكتور منصور وسامي اللي مافقدو الأمل من يزيد
اللي حالته منتهيه بمجرد النظر اليه ...
يحاولون بالجهاز يسترجعون نبضات قلبــــــــــــــه ...
ولكــــــــــــــــــن لا فائده
((بالسيـــــب مرت دكتوره ...
لما شافت ريان عالأرض بسرعه نادت الممرضات يساعدونها ويودونه للغرفه ...
ريان مايحس بأي شي وهم يرفعونه ويودونه للغرفه ...
((حالة الثلاثه ميئوس منها ...
وبالأخص يزيد ....
((نرجع للجامعه ......
بعد تفكير طويل ..... اكتشفت شيئ ببطلنا صقر
فهو يشك بأمر ليان وفيصل والشبه العضيم الذي بينهم ..
وقد يكون يعلم بشيئ ونحن لا نعلم مالذي يدور بعقله
صقر مسك يد ليان بقوه وهو يقول :~ على شنو تبجين تو ؟؟؟
-(سحبت يدها بخوف منه وهي تقول :~مافي شي ...
-(وهو يقول بشك :~ انتي تعرفينه ..؟؟
-(عقدت حواجبها ماتدري من يقصد ...)
-(صقر كمل :~ هو يقرب لج صح ..؟؟؟
-(مافهمت شي بس اكتفت بالصمت )
-(صقر طفش وجرها من جهته وهو يقول بحده أكبر :~ قلت لج تعرفينه بينكم شي .؟؟ يقرب لج ؟؟
ولا شنو ..؟؟؟ الشبه اللي بينكم موب طبيعي موليه ..!!
-(ليان بهاللحظه ماعاد فهمت أي شي منه ابدا ... بس اكتفت بهز راسها بالنفي عشان تفتك من قبضة يده اللي
ضاغطه على يدها بقوه بدون مايحس صقر لأنه معصب ...
-(ثم قالت :~ لا ماعرف أحد ... بس هد ايدي عورتني ...
(لما لاحظ روحه تركها بسرعه :~ آسف ..
-(ماردت عليه ولفت عنه تطالع المطر اللي شوي شوي صاير أخف من قبل والظاهر الجو راح يتعدل ...
((من جهه ثانيه فيصل يكح بقوه من البرد وهو طالع برى من دقايق ...
عبادي دخل عليه ...
التفت فيصل عليه وهو يحاول يضبط اعصابه لا يقوم على عبيد ...
عبادي تقدم لين عند فيصل اللي منسدح ...
-(عبادي بتوتر :~ فيصل ابي احاجيك ...
-.............................
-(تنهد وهو خايف من اللي راح يقوله :~ آآآآآ ... فيصل طالعني شوي بس ...
ابي افهمك بكل شي ....
وعشان تعرف اني ماسرقت حبيبتك عن عبث ...
بس صدقني انا مقهور منك وايد .... ماتوقعت منك حركه ... توقعت الناس كلهم ماعداك
انت ....
أقرب الناس لي يخوني من ورى ظهري بـ .... بأختي !!!
أختي من لحمي ودمي ماأسمح للأي أحد يتجرأ ويتلاعب فيها ...
بس ماتوقعت اقرب الناس اللي هو انت راح تساوي فيني جذي مع اختي من ورى ظهري ..
(فيصل التفت عليه مصدوم من كلامه بس مارد .. يبي يستوعب خرابيط عبادي )
-(عبادي كمل :~ و.... وآنا حبيت احرق قلبك على حبيبتك وهي تحب رفيجك
صحيح آنا ماأحبها بس كل اللي صار .... عن قصد ... عـ ... ابي احرق قلبك مثل
ماحرقت قلبي على أختي وانت بذاك اليوم تطالعها بالمطبخ ...
علبالك ماحسيت فيك ولا شفتك انت وياها شلون تطالعون بعض ...
واللله اعلم بعد شنو تساوون لما كل مره تييني بالبيت وتنام عندي ...
وآنا كنت اقول ليش تحب تييني كثير وتنام ...
وانت اللي تتعذر بأهلك وانهم بكل مره طردوك و.. و.. الى مالا نهايه ..
بس الحقيقه كنت تخونني مع اختي ....ماتدري قد شنو آنا مقهور واللي قاهرني
اكثر انه انت .. انت يافيصل تسـ ...
-(قاطعه فيصل وهو يوقف ويقول بستخفاف :~ لاااا انت صج مينون ...
هالمره تأكدت انك مينون ..!!! أي اخت وأي خيانه ...
هيه انت اصحى عدل ... وين عايشين ..؟؟؟ آنا كنت مصدوم منك بس الحين
مصدوم أكثر ... اقرب الناس لك تشك فيهم !!! آنا وأختك يالمينون ..
انت صاحي ..!! لا لا صج اشك بعقلك ...
-(عبادي كمل بقهررر :~ هذا انت يافيصل دومك تستخف بكل شي اقوله ...
طيب يمكن لأني على نيتي دايم وانت تستخف بكل شي اقوله ..
بس هالمره مع اختي لا يمكن اسامحك وساويت كل
هذا عشان انتقم منك وآنا اشوفك تخونني مع اختي ...
الحين وتين تحبني وتموت فيني ... بس تدري شنو قلت لها
آنا لما طلعت من الجامعه وانت لحقتها ..!!
قلت لها كل شي بالتفصيل ...
بس مو الحقيقه ....
تدري شنو قلت ..؟؟؟
بكل بساطه البنت غرقانه بحبي وآنا قلت لها ...
فجيني من حبج وآنا مايشرفني أحب وحده مثلج ... وموب آنا اللي احبج واحد ثاني ..
وآنا كل اللي ساويته وياج بس مجرد انتقام من شخص عشان احرق قلبه عليج
مثل ماحرق قلبي على أختي... خله يتألم بسببج وانتي مسجينه مصدقه روح جاني أحبج ...
هه والحين وتين ماراح تحب حد ثاني غيري ولا يمكن تفكر فيك ...
بس آنا طفشت من اللعبه وبالأخير جرحتها بدون ماأقصد هههـ بس حركتها
قربتكم من بعض ... يمكن لازم تشكرني على الموقف اللي حصل ...
((فيصل مسك عبادي مع قميصه ودفه على الطاوله ...
فيصل من القهر اللي بقلبه ماعاد يشوف اللي قدامه ومايحس بروحه وهذي طبيعته اذا عصب
رغم ان عمره ماعصب وسوى كذا ...
رفعه مره ثانيه وبدى يضربه على وجهه بأقوى طاقته ...
عبادي يحاول يدافع عن نفسه بس فيصل ماتركه بحله :~
ياحـ##### ياجـ##### انت واحد منـ##### ..
سـ###### ...
(فيصل ماسكه ومايضرب غير وجهه بقوه للدرجه الدم ...
وهو يسب ويلعن عليه ... فيصل ماعاد قدر يضبط اعصابه ...
((أميره جمب القاعه وهي تسمع هواش بالقاعه اللي جمبها ...
طلعت بسرعه ثم دخلت القاعه ... بس انصدمت لما شافت الوضع بين فيصل وعبادي ..
وانصدمت أكثر من تهور فيصل وشكله اللي يخوف وهو معصصصب ...
ويسب بأعلى صوته ...
((اللي برى سمعوهم ... وكـــــالعاده اللقافه تنبع بالانسان ...
أميره بسرعه ركضت للفيصل وهي تقول :~
فيصل هده انتم ينون بتذبحه .. اقولك هده ..
(( فيصل مايسمعها وعلى نفس الحاله وهو يسب ويشتم عبادي بقهررررر ...
دخلو الطلاب مرتاعين من فيصل ...
أميره ماتحملت وهي عارفه ان فيصل لو يتم على هالموال راح ينطرد من الجامعه ..
عشان كذا بسرعه مسكت يدها وهي تسحبه بقوه وتقول :~ فيصل خلاص هده تكفى
-(فيصل عصب من أميره اللي تدخلت بشي مايعنيها وهو موب رايق لها ...
عشان كذا بدون مايحس دف أميره بقوه ...
أميره صقع ظهرها على حافة الطاوله ...
شهقت من الألم ...
((بهاللحظه راكان كان توه داخل وشاف فيصل وهو يدف أميره على الطاوله ...
بسرعه منه ركض للفيصل وسحبه من قميصه ورى وصرخ بوجهه وكأنه
يصحيه :~ فيصــــــــــــــــــــل انهبلت انت ولا ايش ...؟؟!!!!
بتذبح الولد وبعد بتخلص على أميره ...
((فيصل عقد حواجبه والتفت على أميره وكأن راكان نبهه على شي هو ماقصده ..
التفت على أميره اللي حمر وجهها علطول من الألم اللي بظهرها ...
راكان ترك فيصل وجلس عند أميره وهو يقول بعطف عليها :~ انتي بخير ..؟؟
يعورك ظهرك ..!!!
(ماردت عليه وهي ماسكه ظهرها وتضغط عليه من الألم ومنزله راسها ...
فيصل بسرعه التفت على عبادي مقهوووووور منه وده يذبحه وده يسوي أي شي ..
((والمشكله ان الانوار طافيه ... يعني ظلام بس اللهم نور الشبابيك من برى خفيف
من الغيوم السودا والمتكتله ...
(فيصل واقف مايدري وش يقول للأميره ...
راكان مسك أميره ورفعها وهو يقول :~ روحي الرتاحي بالغرفه ...
((أميره الفتت على فيصل لما وقفت وهي تطالعه بنظرات لوم على كل شي ...
فيصل ساكت بس مافهم نظراتها عدل ...
((من جهه ثانيه ... تولين جالسه لما رفعت عيونها على راكان اللي ماسك أميره ويوديها
للغرفة المرضى عشان تريح ظهرها على السرير شوي عالأقل ...
تولين تحوال تشوف ملامح راكان زين ...
راكان حس بنظراتها ... التفت عليها بس هي ماشالت عيونها عنه ...
ابتسم ابتسامه خفييييييييييييييييييييييييييييييفه للتولين ...
تولين ماشافت ابتسامته بما انها ماتميز ملامحه بالظلام بس حست انه التفت عليها
وطالعها ...
لفت راسها علطول عنه .... وطاحت عينها على طلال اللي تعب وهو يهدي بالطلاب للحين ...
((نرجع للمستشفى ...
بعــــــد لحظـــــــــــــــــآت ...
خفت العواصف ووقف الرعد وخف المطر ....
بس الغيوم ماراحت ...
الجو كان مررره روعه ...
بس داخل المستشفى الوضع مايطمن ...
الدكتور سامي مايأس من يزيد أما الدكتور منصور فقد الأمل وطلع من
الغرفه وراح للغرفة نارا ...
الممرضات راحو وتركو سامي لحاله بالحاله اللي لا يمكن ترجع للحياه ...
أما عند نارا ...
بشاشـــــــــــــــــة نبضاتها شوي شوي صارت طبيعيه تقريبا ...
نروح للريان ...
الدكاتره مجتاجين دم له ...
وماعندهم غير الدم المتبرع عندهم والحمدالله حصلو فصيلته
ولا تعبو كثير ...
ريــــــآن تقريبا حالته للأحسن ....
أمـــــــــــــــــــــــــــــآ يزيد ........... توفــــــــــــي ...
ؤه لحظــــه لم أقصد ماأعنيه ولكن فقط أمزح __^
حسنا فلنرى الدكتور سامي ويزيد ....
الدكتور سامي كل شوي يضغط على صدر يزيد الجهاز وهو يطالع الشاشه ...
بس على نفس الخط المستقيم ...
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
ولكـــــــــــــــــــــــــــــن ....
بعد لحظات ...
الخط ألصبـــــح ...
ــــــــــــــــــ||/ــ~ـ||/|ـ~ـ-ــ~~||ـ~-|/ـ-~-ـ|/|ْ~|ـ~-ـ~ـ|/|ــــــــــ||~~||ـ|ـ~||ـــــــــــــــــ
((الدكتور ابتسم من قلب وهو مرتاح وحاس انه سوآ شي عظيم والوضع كان ميئوس منه ..
بس يمكن ترجع حالة يزيد مثل قبل لأنه يحتاج دم وهو اللي نزف بشكل مو طبيعي ...))
دورو دم مطابق للفصيلته بس ماحصلو ....
يعني يحتاجون للشخص مطابق للفصيلة دمه ...
يبغون يدقون على أهله بس ماعندهم ملفه ...
(( بعــــــــــــــــــــد ســـــــــــــــــــــــــآعتين ....
الدكتور سامي فقد الأمل انه يلاقي دم تطابق للفصيلة يزيد ...
بس وحده من الممرضات طقت عليه الباب وهي تحمل كيسة دم ...
-في شخص تبرع بدمو بس أآل ماتئولي اسمي لحدا ... يعني هوا بدو يتبرع بس بدون علم
حدا لما عرف انو نفس الفصيله مطابئه بالصدفه للمريض هاد ...
-ؤكي حلو يى بالوقت المناسب بس هو وينه الحين ..؟؟
-مابعرف بس بعتئد انو راح ...
-طيب سجلتي البيانات ..؟؟
-أي كل شي نظامي بس هوآ طلب انو مانئول لحدا انو هوا اللي تبرع بدمو للمريض ...
بس مازكر للألي السبب ..؟؟
-خلاص مايهم هاتي الدم ونادي لي الدكتور منصور ...
-حاضر ...
((بعد يــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــو م كـــآمل ....
الكل رجع للبيته بعد يوم طويل شاق ومتعب ومرعب ....
نوف لما عرفت بسالفة نارا حست قلبها راح يطلع من الخوف ...
بسرعه دورت على المستشفى وراحت لها تطمن رغم كل اللي صار بينهم
وكره نارا لها ....
((ابو نار الدكتور محمد عرف بالسالفه بس ماأهتم ودق على مشاري يروح يشوف أخته يمكن
تحتاج شي أو يصير شي .. بس يكون موجود اهم شي بداله ...
مشاري تنرفز بس سكت وراح ...
مشاري يطالع نوف اللي جالسه وواضح عليها على أعصابها رغم ان وضع نارا يطمن ..
مشاري تذكر سالفتها مع نارا اللي سمعها من الطلاب بالجامعه ...
وقف وراح للنوف ثم جلس جمبها وهو يقول :~
السلام عليكم ..
-(نوف طالعته بطرف عينها وطنشته ..)
-آآآ .. انتي رفيجة نارا صح ..؟؟
-ؤففففففـ ....
-طيب لا تتأففين بس بغيت اقولج غريبه بعد كل اللي صار وانتي هني
تحاتينها .؟؟؟
-(ناظرته بعد ماوصلت معها من مشاري وهي تقول بنفخه :~ وان تشكو ..
وياريت ماتدخل نفسك بشي مايخصك ... وبعدين شنو اللي مقعدك عندي ...
ؤففففـ ناس تقرف .. اقوم أحسن لي ...
(مشاري وده يكفخها عشان تتأدب بس عارف هالبنت ماينسلم من شرها ...
مشاري يتمنى تموت نارا .... بس لو عاشت هو مصمم انه يكرهها عيشتها ...))
((بعد أسبـــــــــــــــــــــــــــــــــــوع ....
يزيد من بعد حالته غاب بغيبوبه وللحين بغيبوبته ...
أما نارا فحالتها تمام واليوم راح تطلع من المستشفى ...
وريان طالع له يومين من المستشفى بس للحين مازار نارا خايف من ردة فعلها
مايدري ليه يحسها معصبه عليه ...
فيصل ماحظر الجامعه اسبوع كامل من بعد آخر يوم له قبل ....
أما أميره تجي وهي قلبها عليه تدور على فيصل ....
تحس انها فاقدته بقوووووووووووووه حتى صارت هاديه ومتضايقه وهي ماتدري
فيصل وش صار عليه وليش ماحظر ..!!
توليــــــــــــــــن نفس الحاله ماداومت اسبوع كامل وهي طول الوقت بغرفتها تبكي
لما تتذكر كلام طلال لها ...
ماتدري ليه حست انها جد ماتستاهل أم مثل أمها رغم انها ماسوت شي
بس كلام طلال حسسها بالنقص وعدم الثقه في نفسها ...
أما ليان كل يوم تحظر الجامعه وعلى نفس الوضعيه ماتلقي صقر وجه أبدا ...
صقر رحاول وللحين يحاول انها تعطيه وجه بس الظاهر مافي أمل ...
عبادي ووتين انقطع كل شي بينهم ...
ووتين طول وقتها تبكي ... بس تبكي أكثر لما تطفشها مرت عمها وهي أصلا
حزينه من عبادي ...
طلال كل يوم ينتظر جوجو على المسن بس مستغرب ليش ماعاد تدخل ...
وقرر انه يسألها لأنه كل يوم يشوفها مداومه ولا كأنها مسويه شي
او بينهم شي ...
البنت عاادي وهو متردد يسألها ليش ماعاد تدخل المسن ....
جوجو وسعد قوت علاقتهم تقريبا صارو مع بعض طول الوقت بالجامعه رغم ان هذا
وتر جوجو من كلام الناس عليها وهي بنت محترمه فقررت تبتعد شوي عن سعد ..
طلال لاحظ القرب الكبير بين سعد وجوجو وهذا اللي قاهره أكثر بكثيييييييييير ...
كل شي يصير بس تولين ماجت على باله ابدا ...
عبدالمحسن تعب وهو يدورعلى ليان بس ماحصلها ....
جينفر كل يوم تدق على فيصل بس مايرد عليها ...
تبي تقوله شي ضروري من ذاك اليوم لما نادته بس قطعت عليهم سالفة وتين ولا كملت
اللي كانت بتقوله ....
راكان يداوم يوميا ... بس مستغرب من تولين اللي صايره تتغيب كثيـــــــر...
ويفكر بأربعة أشخاص في الجامعه وشاغلين له باله ...
أميـــــــــــــــره وتوليـــــــــــــــن ونـــــــــــــــآرا وفيـــــــــــــــصل ..
ومستغرب الشبه بين تولين ونارا وفيصل ...
واللي محيره انهم مايعرفون بعض ...
يعني مو معقوله هالشبه يكون بالصدفه في جامعه وحده ...
راكان وده يكشف هالسر اللي محيره ...
بس ترك كل شي للأيـــــــــــآم ...
(في المستشفى ....
نوف دخلت على نارا اللي منسدحه وهي توها قايمه ...
نارا عصبت لما شافت نوف ...
جلست نارا وهي تقول :~ انتي شلون تدشين ..؟؟
-عادي انا ناسيه الماضي وانتي بعد انسيه .. وخلينا بالحاضر لأني ندمانه
وبقوه عالماضي .. ورفيجه مثلج ماتنتعوض ...
-(ابتسمت ابتسامه فيها سخريه على كلام نوف :~ من صجج انا بنسى
اللي ساويتيه .. عموما اطلعي بكرامتج أحسن لج ...
-نا....
-(قطعت عليها :~ خلاص قلت لج ياريت تطلعين برآ حد اسلوبي وياج بأدب ...
((لفت نوف بتطلع بس صدمت بريان اللي توه داخل ... ريان طالع نوف بكره وحقد
وهو ذاكرها عدل .... :~
انتي شعندج يايه عني ..؟؟!!!
(نوف رفعت عينها لريان وهي تطالعه باحتقار زي اللي وش دخلك ...
ثم طلعت بدون ماتعبره ... ريان لحقها وهو يقول :~ هيه انتي احاجيج شعندج يايه لنارا ..!!
-(نوف تأففت :~ وان تشكو .. بعد عني احسن لك صج ناس ماتنعطى
ويه ...
(لفت وراحت عنه ... )
ريان رجع لنارا وهو كان حامل معاه باقة ورد مره انيقه وذوق ...
حطها جمب طاولتها وهو يقول :~ الحمدالله عالسلامه ...
-الله يسلمك ...
-هاه كيفج اليوم انشالله أحسن ..؟؟
-(بنفس برودها القاتل :~ أي ...
-طيب ليش ماتاكلين أكلج ..؟؟
-(رفعت راسها له ثم قالت :~ ريان ...
-(ابتسم :~ يابعد قلب ريان ....
-شصار بالضبط لنا ..؟؟؟ ومنو كان ويانا انا وانت بالحادث ..!! سمعت ان فيه شخص
ثالث بس ماعرفت منو ؟؟؟
شسالفه شصار بالضبط ؟؟؟
-لا تشغلين انتي بالج وارتاحي الحين وبعدين اسألي اللي ودج __^
-ريان ابيك تقولي كل شي الحين ...
-(سكت شوي ثم قال :~ اللي صار ... آآآآآ ....
-ريان تحجى ...
-(متردد شوي ثم قال :~ الحقيقه كل شي صار بعد مانكتمتي انتي بالجامعه
وبعدها رحت أنا و ..... و... ويزيد للمستشفى ...
-يزيد ..!!!!
-أي يزيد بس هو السبب من البدايه بحالتنا هذي ...
-شلون يعني ..؟؟؟
-الحادث تقريبا صار بسببه بس لا تسألين ليش ...
-(رفعت حاجب :~ لا بسأل .. شلون يعني انت تقول يزيد وبعدين تسكت ..
قول لي كل شي ولا تخبي علي ...
-(ريان سكت شوي ثم وقف فجأه وهو يطالعها بغموض ...
نارا رفعت عيونها عليه شفيه قام فجأه كذا ..؟؟ بس ماحست الا اللي لف عنها وطلع من الغرفه ..
انصدمت من حركته .... ودها تقوم وتلحقه بس حافضت على هدوئها وجلست تفكر بالسالفه ..
طيب اذا كان معنا يزيد .. وينه الحين وشنو صار عليه .. وليه هو السبب ..؟؟
((في جهه ثانيه ...
يزيد منسدح بغيبوبته ومو حاس بأي أحد ...
نارا ضغطت جرس للسستر ...
لما جت السستر قالت نارا :~ اللي بالحادث ثلاثه صح .؟؟
-أي ليش ..؟؟؟
-الثالث اللي اسمه يزيد وينه ووش صار عليه ..؟؟
-آآه يزيد .. من بعد مانزف كتير من دمو ... هوي هلئ بغيبوبه ... بس حالته الحمدالله مستقره
-نزف كثير ..!!! غيبوبه ..!!! طيب بأي غرفه هو الحين .؟؟
-بالغرفه ياللي بآخر الممر ...
-جم رقمها ..؟؟
(لما قالت لها الرقم جلست شوي تنتظر السستر تروح عشان تنزل وتروح لليزيد ...
طلت على الممرضه ولقتها راحت ...
بسرعه راحت للباب وهي تطل ... حصلت الممر تقريبا خالي ...
طلعت وهي تدور رقم الغرفه بآخر الممر ...
لما وصلت ... طلت من القزاز على يزيد ...
وقفت تطالعه للحظات ....
تطـــــــــــــــآلعه بس بمشاعر جامده ..
وبعيون خاليه من أي معاني ...
للحظــــــــآت حست بيد على كتفها ...
لفت تطالع مين ولقته مشاري ...
دفت يده بقوه ثم لفت عنه وهي راجعه للغرفتها ...
مشاري مسكها مع ذراعها بقوه وهو يقول :~ عبالج نسيت اللي ساويتيه فيني .؟؟
لا ياحلوه انا لا يمكن انسى ابدا ... والأيام راح تثبت لج
(ثم غمز لها بستخفاف )
(نارا لفت عنه بدون اهتمام وهي تقول له بصوت عالي وملقيته ظهرها رايحه :~ أعلى
مابخيلك الركبه ...
""""""""""""""""""""""
الأحداث قد لا أستطيع ان افصلها لكم تفصيلا بكل مايحويه
ولكن سوف نبتدأ بيوم الأحد أول ايام الاسبوع الجديد ..
((تولين فتحت عيونها بصعوبه وهي تطالع حواليها بالغرفه ...
-ؤفففففففففـ ياربيييييـــــــــــــــــــــه مليت مليـــــــــــــــــــــت من الجامعه ...
يعني ضروري الداوم ...
(دخلت الخدامه وهي تقول :~ ماما تهت في قول تئالي فطور ...
-طيب انقلعي وسكري الباب ...
-بس .....
-(قاطعتها من طرف خشمها :~ ياليييل خلااااااص قلت لج برآ .... ؤففـ ناقصه أنا
خدامات على ذالصبح ... يالله ضفي ويهج ترى حدي موب رايقة لج ...
(الخدامه تنرفزت من أسلوب تولين المعتاد.. رغم انو تولين من زمااان عن هالأسلوب
بس لها اسبوع وهي صايره مثل كذا وأردى ...
لما نزلت الخدامه قالت للأم :~
ماما تولين مافي قوم ...
-آآه منها هالبنيه ماأدري شصاير لها ذالأيام ... لا يكون بعد ماتبي تداوم هالأسبوع زياده
عن الأسبوع اللي طاف ..؟؟؟
(قامت أم تولين ورقت للغرفة تولين ...
لما فتحت الباب لقت تولين متمدده وهي مغمضه عيونها بس مو نايمه ....
سحبت المفرش وهي تقول :~ يالله قومي بلا دلع لج اسبوع ماداومتي بالجامعه ...
-(تولين بملل :~ ماما بلييييييز اليوم كمان مابي الداوم ... خليني ع راحتي ..
-لا مافيه اخليج على راحتج زياده عالأسبوع اللي طاف وأنا ماأشوف فيج شي يخليج
تغيبين اسبوع كامل وتبين تغيبين بعد اليوم ..
-ماما انا لو علي سحبت عالجامعه بكبرها ... (تذكرت موقفها مع طلال وخنقتها العبره وهي تكمل :~
ماما ان صج كارهه الجامعه وكل اللي فيها ...
-(عقدت حواجبها ثم قالت :~ تولين فيج شي ..؟؟؟
-(لفت عنها تولين ونزلت دمعه وهي تقول :~ لا مافي شي ... بليز ماما خليني ع راحتي
اليوم مابي أداوم ...
(سكتت أم تولين وهي تطالع بنتها باستغراب وحيره ... مياهون عليها تشوف دلوعتها وبنتها الوحيده وأغلى انسانه على قلبها
بهالحاله ضايق صدرها بدون ماتقول لها شي ..
وتولين اللي معروف انها متخبي أي شي عن أمها ابدا لو مهما كان ...
بالنسبه للبعض هم مثل الصاحبات ...
ولكـــــــن على مايبـــــــــــدو بأن بطلتنــــــا أصبح لديها
أمور مالا يستطيع قلبها المتألم بالافصاح عن ذلك مهما كان الوضع &&
((وقفت امها وطلعت ....
تولين ضغطت بيدها على المخده ودموعها بدت تنزل شوي شوي وهي متألمه من
كلام طلال اللي ماقدرت تنساه ابدا ...))
((نروح للفيصــــــــــــل...
وهو في المحطه كان يشتغل بسرعه في تصليح سياره ...
-(واحد سوري ناداه من اللي يشتغلون مثله بالمحطه :~ فيصــــــــل ... تعآ شوف هاي السياره
أنا بدي روح دئيئه ...
(تنهد فيصل طفشان وهو تعبان من صباح الله في الدوام وهو ناوي يسحب على الجامعه
ومستقبله .... بس مافكر انه اذا سوآ كذا راح يقعد على هالمهنه اللي ماتوكل عيش ...
بس من الأمور اللي حصلت بالآونه الأخيره ..
فيصل وصلت معه وماعاد يقدر يتحمل الأوضاع أكثر من كذا ...
فيصل لما راح للسياره نزل منها شخص ...
طاحت عينه على تركي ...
نزل راسه بسرعه مايبي تركي يشوفه لأنه أكيد ماراح يتركه بحاله
وبيفضحه عند كل خلق الله بالجامعه ...
لف بيروح بس صاحبه وقف قدامه وهو يقول :~ على وين شوف السياره وراك ..
(فيصل توهق بس ماعاد بيده أي شي .. لف على تركي واستجمع ثقته بنفسه ..

تركي التفت عليه بيقول شنو مشكلة السياره بس انصدم أكثر لما شاف فيصل ..
واقف وهو لابس هاللبس الميكانيكي ..
للحظات ابتسم بسخريه على شكل فيصل المبهذل ...
فيصل حس بقهر شوي بس حاول يتجاهل الوضع وهو يقول :~ شنو مشكلة السياره .؟؟
-(وهو يطالعه من فوق لتحت :~ ولله ولايق عليك هاللبس ... هذا هو مستواك ..
-(تنهد بطفش وهو يقول :~ ماودك تخلص وتقول شنو المشكله بسرعه ..؟؟؟
-(تركي تقدم للفيصل :~ تدري انه الصباح أحلى صباح بالنسبه لي وآنا اشوفك جذي ..
-(فيصل لف عنه وهو يحاول يخلي نفسه بارد وماأهتم رغم انه مقهور جوات قلبه ..
لما راح .... تركي بسرعه قال للواحد من اللي يشتغلون :~ الحين هالولد
اللي مشغلينه عندكم ياخذ راتبه ..!!
-أي أكيد ...
-عيل ليش ينافخ على الزباين ولا يبي يشتغل أي شي .. محطه فاشله اللي مشغله واحد مثل
هذا ....
((تركي ركب سيارته وراح ....
ناصر نادى فيصل ...
-(ناصر :~ الحين ممكن تقولي شنو مشكلتك مع الزبون اللي تو ؟؟؟
-(منو تقصد ..!!
-اللي من تو راح بسببك وانت ماتبي تصلح له سيارته ...
-هو اللي ماتحجى من البدايه ... يستخف دمه وأنا مليت ورحت ...
-شلون يعني يستخف دمه ؟؟
-مافي شي ضروري اقوله لك بس انا موب غلطان واذا بتحاسبني عشان اللي راح تو قول لي من الحين
عشان أختصر لك الحجي وأطلع ...
-(سكت ناصر شوي ثم قال :~ طيب روح للشغلك ...
(لما لف بيروح قال ناصر بسرعه :~ فيصل الا ماقلت لي ليش ماعاد تروح
للجامعه ؟؟؟
-مافي سبب...
-(ناصر حس ان فيصل يعاني من مشاكل عشان كذا قال :~ فيصل صدقني ترى
مافي شي راح يعوضك عن مستقبلك بالدراسه ... انا من رايي تترك كل الأسباب مهما كانت
وترد للجامعه قبل لا يطردونك بهالغياب اللي ماله داعي موليه ...
تقدر تروح الحين أتوقع الحين دوامات الجامعه ... روح واذا انتهيت تعال ...
انا مقدر ان عندك دراسه ... فيصل روح ..
(فيصل متردد ... بس قال وأخيرا :~ انا مرتاح جذي ...
(ثم طلع يكمل شغله )
((بالجــــــــــــــــــــــــــــــــــامعه ))
جوجو وهي تمشي رايحه لكافتريا ...
قابلت بالصدفه الدكتور طلال ...
كانو جمب بعض وهم بيشترون من الكافتريا ... جوجو أختبصت شوي من قرب
طلال عندها ...
طلال حاس بالشعور نفسه وهو مرتبك من قربها جمبه ووده يسألها ليش ماعاد تدخل المسن
مثل قبل ...
لفت جوجو بتروح بس بوكها طاح ...
طلال دنق بياخذ البوك ويعطيها ... بس بنفس الوقت جوجو مدت يدها ..
بالصدفه جت يدها على يده ...
بسرعه سحبتها بتوتر ... طلال وقف ومد لها البوك وهو يقول بابتسامه :~ صباح الخير__^
-(بابتسامه متوتره :~ صباح النور ...
-شحالج ..؟؟
-بـ ... بـــ .. بخير ...
-(سكت شوي ثم قرر انه يسألها ....
بس بالصدفه سعد دخل الكافتريا وهو يقول :~ جوجو ماقلتي لي تولين ليش ماعاد تد.....
(قطع كلامه لما شاف طلال يطالع جوجو وماشال عينه عنها ...
جوجو كانت منزله راسها مستحيه ...
سعد حس بقهر في قلبه من هالمنظر اللي يشوفه قدامه ...
تقدم لجوجو وهو يقول قاصد يقطع عليهم اللي كان بينهم :~ جوجو مارديتي علي
ليش تولين غايبه لها اسبوع واليوم بعد ...
-(رفعت راسها :~ مدري ماترد علي من اسبوع تقريبا ...
(طلال توه يتذكر تولين انها غايبه كل ذيك المده ... بس برضو ماأهتم وهوباله مع
اللي قدامه ...
وبنفس الوقت متنرررفز حده من سعد ...
(( التفتت جوجو عليه وهي تقول :~ يالله عن اذنك دكتور عندي محاظره الحين ...
(( لما طلعت هي وسعد ...
-سعد :~ الحين انتي تحبين الدكتور طلال صح ...
(قالها من قهر وماقدر يكبت في نفسه أكثر من كذا ..
جوجو لفت عليه مصدومه هذا وش دراه ..؟؟؟ بس سكتت وماردت ..
-(سعد عاد وهو يحاول يكون عادي :~ انتي تحبينه واظح عليج ...
-منو قال .. لا عادي هو ولد عمي وبس ..
-(يبي يتأكد :~ صج ..؟؟؟
-أي صج .. ولو فيه شي كان صار شي من زمان وليه كل هالانتظار ...
-(ابتسم براحه :~ ؤكي خلينا نروح للمحاظه ابتدت ...
لما دخلو المبنى أميره كانت جالسه ومدده رجولها تطالع اللي رايح واللي راد ...
لما شافت راكان جاي من بعيد بيدخل المبنى .. أشرت له وهي تقول بصوت عالي
وهي تحاول تنسى فيصل كليا بما انه يحب وتين ...
-ركووووووووون ..
(راكان عقد حواجبه مستغرب .. بس لما شافها أميره ابتسم علطول ...
وقف عندها وهو يقول :~ طيب قولي صباح الخير ..
-يعني تبيني اقول صباح الخير كذا وبعدين الكل بيرد علي صباح النور ..
-هههـ طيب شمقعدج هني ..؟؟
-أبد بس أنطر محاظرتي بعد نص ساعه ...
-(رفع حاجب بمزح :~ متأكده ...
-شلون يعني ..؟؟
-لا ابد سلامتج __^ ... يالله انا رايح لمحاظرتي ..
(لما لف بيروح صدم بليان ...
تقابلت عيونهم مع بعض ...
رآكان فتح عيونه بقوه ....
من هذي بعد ...!!!!
(ليان بسرعه نزلت راسها بخوف كالعاده من أي رجال ... لفت عنه وراحت وهو واقف مصدوم يحاول يستوعب ..
أميره لما شافتها تحسبها تولين فقالت بصوت يسمعه راكان :~
ويييييييع هالبنت كريييييهه .. غريبه ماطولت لسانها عليك يوم صدمتو ببعض .. بالعاده ترى عليها
لسان وقسم بالله طول شارع عام ...
-(راكان ساكت بس يوم سمع كلمة شارع عمومي ضحك ثم التفت عليها وهو يقول :~
حلوه شارع ذي من وين يبتيها ..؟؟
-مدري اسمع بها من أخوي ..
-ههههههـ بس تعالي انتي تعرفين اللي تو ..
-أكيد اعرفها هذي أكثر وحده شايفه نفسها بالجامعه كلها .. خل عنك هالأشكال بس ..
صح انها حلوه بس انصحك لا تحبها ترى بتكره روحك منها ...
-طيب تعرفين اسمها .؟؟
-لا ولا ابس اعرف بعد من حلاة وجهها عشان أعرف شنو اسمها ..
(راكان مو مقتنع انها تولين رغم ان اللي يشوفهم لا يمكن يفرق بينهم من بعد الحجاب ..
بس راكان شك انها مو تولين وبنفس الوقت مو متأكد انها مو تولين ..
يعني يمكن تكون تولين ...

((ليان وهي تمشي رايحه للمحاظره ...
صقر كان واقف مع ربعه ...
التفت على ليان ...
يحب هدوئها وخجلها وهي دووم تنزل راسها ولا تطالع أي احد ...
ابتسم وراح لها بسرعه وهو يقول بصوت واطي :~ صباح الخير ياأحلى بنت بهالدنيا ..
(ليان انصدمت من جرأته ..
هذا لا يكون صدق اننا الحين أزواج ..!!!!
طنشته وكملت طريقها ...
((صقر كان واقف مقهووووووووور بس يحاول يضبط اعصابه ..)
حسنــــــــــــــــــا فلنذهـــب الى شخص قديـــــــــــم...
وليـــــــــــس بشوارع دبي ولا حتى بالامارات ..
بالسعــــــــــــــــــــــــوديه .....
بندر جالس على مكتبه في الشركه ...
دق جواله وهو كان مرررره منشغل بأوراق الشغل ...
بسرعه رد بدون مايطالع الرقم ...
سمع صوت وحده من الخدم وهي تقول بخوف :~
بابا بندر ... هازا بابا مهمد في تئبان واجد ..
-شنــــــــــــــــــــــــــــو ... ابوي ...!!! شفيه ..؟؟
-انا مافي اعرف ايش في ..؟؟
(بسرعه سكر الخط وركض للسيارته برد للقصر يتطمن على ابوه اللي مايدري وش صاير ..
لما وصل ... دخل بسرعه بالقصر وهو ينادي بصوت عالي :~ يوبـــــــــــه ..
سيلآ وين بابا محمد ؟؟؟
-فوق جوآغرفه هوا ..
(بسرعه وهو ينقز درجات الدرج وهو خايف على ابوه ...
لما دخل بالغرفه مرتاع ...
لقى ابوه منسدح على السرير بدون أي حركه ...
بسرعه جلس عند سرير ابوه وهو يقول بخووف :~ يبه انت بخير يبه تسمعني يبــــــه ..
(حط أذنه على صدر ابوه يحاول يسمع اذا فيه دقات أو لا ..
بس الحمدالله سمع دقات القلب ...
بسرعه دق على دكتور ...
((نــــــــــــــــرجع للدبــــــــــــي ..
بالمستشفى ...
الســــــــــــــــــــآعه 4 العصر ...
أهل نارا محد جى ياخذها ...
حاسه بقهر منهم بس ماتدري وش تسوي ..
الحين المفروض تطلع من المستشفى بس محد مهتم من أهلها ومر ياخذها ..
انتظرت ربع ساعه ودخل أحد بغرفتها ...
لفت تطالع مين بس ارتبكت لما شافته ريان ...
ريان ابتسم وهو يقول :~ يالله شرايج آنا اللي أرجعج للبيت ...
-(هزت راسها بالنفي ..)
-(قرب عندها ثم قال :~ يالله بلا دلع قومي وياي آنا ابي اوديج بما ان مافي
حد للحين يى وخذج ..
-أحم للـ .. لآ .. ماله داعي آنا بروح بنفسي بتاكسي ...
-لا مستحيل آنا بوديج مستحيل اخليج تردين بتاكسي ..
(سكتت ولا عارضت أكثر رغم انها من النوع اللي اذا قالت لا يعني لا
بس هالمره مع ريان غير هي تكون ...
وقفت ثم لحقته برآ ..
لما طلعو ... نارا التفتت على جهة غرفة يزيد ثم وقفت وهي تفكر ..
ريان التفت عليها مستغرب وش تطالع بذيك الجهه ..
-نارا فيه شي ؟؟؟
-(التفتت عليه وهي ساكته وتطالعه ... شوي وهزت راسها بالنفي ثم كملت معاه الطريق
... لما ركبو السياره ...
وهم بالطريق ساكتين ...
مد يده ريان وفتح المسجل على هالشعر ...
أنـــــــــــــــآ جيت أعشقكـ نبض ومشــــــــــاعر ...
ماعشقكـ تمثـــــــــــــال ..
أنا جيــــــــــت أزقنكـ وحيــــــــــآكـ وبقى فيكـ
وابقـــآ لكـ ...
أنا جيــــــــــت بضمى عاشق ...
تعب يطرد ســـــــــــــــرآب اللآل ...
أنـــــــــــــآ جيت أستفز رضــــــــآكـ من فرقــــــــــآكـ ...
والجـــــآ لكـ ...
أنا ماهنت بكـ عـــــــــــآقل ... أنا كنت أعشقكـ بخبــــــــــــآل ...
أنــــــــــــآ ماكنت أعشقكـ حي ...
أنا كنت أعشقكـ هالــــــــــــــكـ ...
تخيــــــــــــــــــل من كثر ماخاف تلقى للزعـــــــــل مدخال ..
أخاف أخطي على طيفكـ وأدوس برجلـــــــــي ظلالكـ ...

نارا كانت ساكته وهي تسمع الأغنيه وتفكر بكلماتها ...
لف ريان عليها يطالعها ...
حست بنظراته بس مالتفتت عليه ...
(ابتسم ريان ثم لف يطالع الطريق وهو يقول :~ نارا اللي كانت صغيره غير ..
كانت بنت مرحه وبريئه وحلوه ...
بس أنا الحين اشوف نارا وحده ثانيه موب نارا اللي اعرفها الضغيره ...
لو أعرف شنو سبب تغير نارا الحين ..!!!
ودي أسألها بس أخاف ماتجاوبني وتتضايق كعادتها وأنا ماودي اضايقها ..
(نارا ساكته وهي تسمع كلامه وعارفه انه يلمح لها انها تجاوب على أسألته
اللي غير مباشره لها ...
-(ريان حس انها ماراح تتكلم :~ أحلى لحظات حياتي لما كنت وياج واحنا صغار
ماكان بيننا أي مشاكل أو شي ثاني ..
ولا حتى بيننا ............ آآ ... ولا كان بيننا شخص يتدخل بكل كبيره وصغيره ..
-(التفتت عليه :~ من تقصد ...!
-أقصد شخص وانتي عارفته عدل ... آآآآه بس لو هو موب موجود الحين بحياتنا كان قدرنا نعيش
ببساطه وسعاده وبدون هم ...
-(نارا سكتت وهي توها تتذكر يزيد ... بس بسرعه نست موضوع يزيد
اللي مايعني لها شي وقالت :~ ريان بسألك سؤال ...
-تفضلي ...
-صحيح في بالي أسئله كثييييره ... بس راح أقول أهم سؤال عندي ...
ليش لما كننا صغار فجأه أختفيت من حياتنا بالبنايه .. واذا سألنا عنك يقولون ماندري
شصار عليه أو وين راح ...
فجأه اختفيت وحتى بدون ماتودعني .. بدون ماتقول أي شي ...
ليش ساويت جذي ..؟؟؟
-(ريان سكت وهو يسترجع ذكرياته القديمه ... ذكرياته المؤلمه وهي أسوأ ذكريات عنده ..
بس أكيد ماراح يقدر يقولها السبب ...
لأن السبب يتعلق بمرضه وبعدين راح نعرف السبب ...
-(التفت عليها ثم قال :~ أنسي الماضي وماعليج الا من الحاظر ...
(سكتو للحظات ونارا ماقتنعت بكلماته وهي مصره تعرف ليش ...
ماحست الا بريان وهو يلف بقوه عند الرصيف .. لما وقفو وهي مرتاعه من حركته
الغريبه ... الفت عليها بغضب مفاجئ وهو يصرخ بوجهها :~ نزلي ..
(بلعت ريقها مصدومه منه ... هذا شقصته ..!!! شسالفه ..!!!
أول مره تحس بالخوف ... ظغطت على كفها بخوف وهي تطالعه مصدومه ..
-(ريان عاد بنفس النبره الحاده :~ ماتسمعين قلت لج نزلــــــــــي ...
-(نارا نزلت وهي تحاول تستوعب اللي صار فجأه ...
تحاول تتذكر اذا هي قالت شي خلاه يعصب لهدرجه وينزلها بنص الطريق ...
لما سكرت الباب بسرعه راح وتركها بالشارع لوحدها ...
نارا تطالع سيارته اللي شوي شوي واختفت بعيد عنها ...
لفت حواليها تطالع اذا فيه تاكسي تركب معه ..
بس مافي أي أحد ...
قررت انها تمشي على رجلينها رغم ان البنايه بعيـــــــــــــــــــده ...
((راكـــــــــــــان كان بالسياره وهو مشغل أغنيه أجنبيه من أغاني آنريكـ ...
وهو بالطريق شاف نارا تمشي بالرصيف ...
هد السرعه عندها وهو يطالعها ...
فتح الدريشه ثم قال بصوت عالي تسمعه :~
أقدر أوصلك اذا حابه ..؟؟
-(التفتت تطالع مين اللي يكلمها .... لما شافته علطول عرفته ...
وقفت شوي وراكان وقف سيارته ...
للحظــــــــــــــــــــآت وهم يطالعون بعض ...
راكـــــــــــــــآن يشوف أول مره يدقق بملامحها عدل ...
هذا هو جمال تولين مره ثانيه ونفس جمال البنت الثالثه ..!!!!
شبههم مو طبيعي ...
وبرضو فيصـــــــــــــــــــــل يشبههم ...
ليـــــــش محد لاحظ غيري كيف ..!! ولا أتوهم ..؟؟
(( صحى من أفكاره ثم قال مره ثانيه :~ ماتبين تركبين وأوصلك للمكان اللي
حابه .؟؟؟
-(نارا لفت عنه وكملت طريقها مطنشته وهي تفكر انو لو كان أحد ثاني يمكن تركب معاه
لأن البيت مره بعيد ...
بس ماتدري ليشه الولد ماتبي تركب معه هو بالذات ...
راكان لحقها بسيارته وهو يقول :~ خليني أوصلك بدل ماتمشين وتتعبين ... بعيدن الطريق عام
يمكن أي أحد يسوي لك شي ... الركبي احسن لك ...
-(لفت عليه ثم قالت :~ محد طلب مساعدتك وياليت تروح من ويهي ...
-(راكان عارف هذا هو اسلوبها اللي واظح من مظهرها .. بس هو مصر الا وتركب معاه
فقال :~ بس انا ماراح الروح من هنا الا اذا ركبتي ووصلتك بنفسي للمكان اللي حابه ..
-(طالعته بسخريه وهي تقول :~ ليش مشتغل توصيل للناس .. روح دور لك على تاكسي وبعدين افكر
اذا الركب او لا ..
-(راكان ابتسم ابتسامه جانبيه بخبث وهو عارف كيف يتعامل مع اللي مثلها ...
وقف السياره ثم نزل بهدوووء وتسند على سيارته وهو يطالعها ..
تكتف وابتسم وهو ماشال عينه عنها ..
نارا تنرفزت من حركته .. لا ويطالعها بعد بكل وقاحه بهالطريقه ..
لفت عليه :~ شوفا ذا تبيني الركب صدقني ماراح الركب اقولك من الحين عشان ماتتعب نفسك ..
-(بصوت يحاول يوظح لها انه بااارد ولا هامته :~ طيب براحتك وعموما انا متأكد انك ماتدرين
شحصل بالحادث وقبل الحادث ...
اذا تبين تعرفين تقدرين تركبين وانا اقولك كل اللي صار وعموما الحمدالله على سلامتك ..
(لف عنها ثم ركب السياره وهو بداخله مبتسم لأنه واثق انها راح تركب ...
يطالع عقارب ساعته وهي تتحرك ..
1
2
3
4
5
(بهاللحظه حرك ببطيئ يوهمها انه بيروح ومافي مجال يرجع ...
نارا تنهدت بقهرررر منه ... بس بسرعه فتحت الباب وركبت بدون ماتشاوره ...
-(بدون مايطالعها قال :~ زين ركبتي لأني مستحيل الرجع مره ثانيه ...
-(لما مشو قالت :~ قول لي شصار ..؟
-(وهو يطالع الطريق قال بابتسامه جانبيه :~ موب مضطر اقولك ...
-(التفتت عليه بقهر :~ تتغشمر وياي ولا شلون ..؟؟
-ليش انا اعرفك عشان أمزح معاك ..؟؟؟
-(لفت عالباب ثم قالت بسرعه :~ نزلني ...
-(وهو يطالع الطريق ولا وقف :~ يعني تبين تقنعيني انك ماركبتي الا
عشان اللقافه ... ياسبحان الله بس ...
عالم فيهم لقافه مو طبيعيه ...
-(التفتت عليه بقهرررر :~ انت هيه منو تظن نفسك عشان تقول لي جذي ..؟؟
وقف قلت لك وقف ...
-تبين تنقزين انقزي بس لا يمكن أوقف عشانك __^ ...
-(ضغطت على قبضتها ودها تقوم عليه وتظربه .. أول مره أحد ينرفزها
عن قصد ...
فعلا فتحت الباب وهم يمشون بطريق العام ...
العجيــــــــــــــــــــــب ان راكان ماهمه حتى لو البنت تطيح ..
وهو على نفس هدوئه وحتى مالتفت عليها ...
نارا كانت ماسكه الباب بس مافتحته بقوه ...
حست بقشعريره تمر بجسمها كله وهي تتذكر الأيام اللي قضتها بالمستشفى ..
بس هالمره يمكن ماتقضيها بالمستشفى يمكن بمكان ثاني لا يمكن ترجع للحياه مره ثانيه ..
سركت الباب والتفتت عليه وهي تقول بصوت واظح انها معصبـــــه بس تحاول تضبطه
وماتبين غضبها :~ شلون يعني قاعد تختبر صبري ولا كيف ..؟؟؟
-قلت لك تبين تنزلين محد رادك بس مسألة اني أوقف عشانك ..
(هز راسه بالنفي وهو مبتسم يبي يقهرها ...)
-(فعلا نارا ماعاد قدرت تتحمل القهر أكثر من كذا ....
مدت يدها للدرقسون تبي تلفه على الرصيف ...
راكان بهاللحظه مسك يدها بقوووووه للدرجة الألم ودفها بقوه بعيد عنه وهو يقول
بلهجه حاده :~ لا تتعدين حدودك ... اذا انتي تبين تموتين فيه ناس مايبون يموتون ..
( نارا ماعاد تحملت راكان ... التفتت على الباب وفعلا فتحته ...
راكان وكأنه فاهمها زييييييييين لأنه بهاللحظه هدى من سرعته ولف شوي للرصيف
نارا بسرعه رمت حالها من الباب ...
طاحت عالأرض بس تحمد ربها ان راكان هدى من سرعته ولا كان صار لها غير كذا ..
نارا وهي عالأرض متمدده وماسكه ذراعها اللي يعورهــــآ بقووه ...
وبقلبها تلعن وتسب راكان ....
راكان نزل بكل هدوء وراح لها وهو مبتسم :~ زين بس تعورت يدك مو شي ثاني ...
(وهي تحاول ترفع نفسها وتنفض الغبار اللي عليها .. التفتت عليه :~
انت صج مينون ..
-يمكن بس مو لدرجتك اني أرمي حالي من السياره الى الشارع __^ ...
-(وهي تطالعه بنظرات ودها تقوم وتظربه بس ضابطه روحهها ماتتهور )
(( بهاللحظه راكان حس انها مقهووووره منه .. فضحك بقوه وكأنه يبي يقهرها
أكثر ....
نارا حاولت تتجاهل ضحكته ولا تعبره ... بس مسكت يدها وهي متعوووره ...
راكان جلس على الرصيف وهو يتنهد بصوت عالــــــــــي :~
انتي الحين بس ايدك اللي تعورك ... أجل يزيد وش تقولين عنه ..؟؟
-(نزلت عيونها له وهو جالس ..)
-(راكان كمل :~ ماأتخيل شكل الولد كذا يصير فيه وانتي ولا على بالك ورايحه للبيت
بدون ماتحسين ان فيه أحد في المستشفى بسببك انتي واللي كان معاكم ...
ناس ماتستاهل اللي يصير فيها بس هذا المكتوب ومافي أحد يعترض على قدر ربنا ...
(كمل بهدوءه المعتاد :~ ياليتك شايفه شكله وهو مرعوب عليك لما كنتي بين
الحياه والموت ماتقدرين تتنفسين ...
-(قاطعته :~ وانت شلون عرفت اسمه ..؟؟
-(ماعطاها وجه وكمل كلامه :~ صراحه هذا يزيد ماقد شفت رجال بمعنى الكلمه مثله ...
بس ماأدري اللي سواه لك هذا عن رجوله ولا (ثم رفع عيونه وهو يطالعها :~ حب ...
(ثم لف راسه للشارع وكمل :~ أكيد الجواب عندك وانتي أخبر اذا الولد يحبك أو لا لأني ماأعرفكم
وبعدين ريان على ماأظن كذا اسمه ... هذا يقرب لك ولا شقصته ..؟؟
(وقف ثم طالعها وهو يقول :~ ياليت تنتبهين لنفسك من ناس وتصحين لعمرك
وتعرفين الناس اللي تهتم لك والناس اللي ماأدري شنظامهم !!!
(ثم رجع للسياره ... بس نارا وقفته وهي تقول :~ وانت شعلاقتك بكل اللي صار ..!!
-( لف يطالعها للحظات وهو ساكت بتفكيره .... ثم قال بهدوء :~ أنتي ...
(لف عنها ورآح ...
لما ركب السياره ضرب بوري لها يعني اذا تبي تركب أو لا ...
بس نارا تحاول تستوعب كل كلامه اللي مافهمت منه شي ...!!
حست بروحها انها واقفه لحالها .. بسرعه ركبت معاه السياره وهم ساكتين ...
راكان مالتفت عليها :~ وين بيتكم ؟؟
-( لما وصفت له ...
مشو بس بدون أي كلمه بينهم ....
لما وصلو لفت بتنزل ....
التفتت عليه :~ أنت من وين ..؟
-(ابتسم لأن هالسؤال حفظه من كثر اللي يسألونه .. بس قال :~ من السعوديه ...
(سكرت الباب بدون ماتقول أي شي ثاني ...
راكان واقف يطالعها وهي رايحه بتدخل ...
لما دخلت مشى بطريقه ..
التفتت نارا وراها ولقته راح ...
وقفت شوي تحاول تستوعب كل اللي قاله لها ...
لما دخلت البيت لقت أبوها جالس بالصاله ...
لفت عنه ودخلت غرفتها بس ابوها لحقها وفتح الباب عليها بقوه وهو يهاوش :~
انتي منو راده معاه ..؟؟؟
-........................
-(قرب منها وشدها مع بلوزتها :~ ردي علي أحسن لج ... منو كنتي وياه ..!!!
-(ماتحركت وتركته على راحته وهو شاد على بلوزتها .. بس ماترعف غير الصمت هو جوابها )
-(دفها بقوه على سريرها وهو يقول :~ انا موب ناقص بنت تفضحني على تالية عمري
موب كفايه اللي ساوته أمج الجلبـــه ..
(ثم طلع من عندها .... نارا بلعت ريقها اللي جف لما سمعت كلمة ( أمج )
ماتدري هو من يقصد ... أمها الحقيقيه ولا أمها اللي هي زوجته ...
نارا وهي على سريرها متمدده وعقلها المشوش بكلمات :~

:~ ماأتخيل شكل الولد كذا يصير فيه وانتي ولا على بالك ورايحه للبيت
بدون ماتحسين ان فيه أحد في المستشفى بسببك انتي واللي كان معاكم..
.........
بس ماأدري اللي سواه لك هذا عن رجوله ولا حب
..........
:~ ياليت تنتبهين لنفسك من ناس وتصحين لعمرك
وتعرفين الناس اللي تهتم لك والناس اللي ماأدري شنظامهم !!!
...........
:~ وانت شعلاقتك بكل اللي صار ..!! ........... أنتـــــــــــــي ...
............
انا موب ناقص بنت تفضحني على تالية عمري
موب كفايه اللي ساوته أمج الجلبـــه
...............
(غطت وجهها بالمخده ..)
نــــــــــــــــآرا ... بطلتنـــــــــــآ هذه بالذات .... فلو أتكلم عنهــــآ ..
من اليــــــــــوم الى غد .... فلن أكتفي بوصف ماهي عليه من ظلال
لهذا سوف نتركهـــــــــا الآن ونذهب الى توليـــــــــــن
تولين وهي جالسه تحت بالصاله وتطالع التلفزيون ...
فتحت على موفي شو تايم ... لقت لها فلم رائع ...
وهو (توايلا ) ...
جلست تطالعه وهي كانت طفشانه ...
شويات بس وحست نفسها خاشه جو بالفلم ...
لما وصلت مقطع رومانتكـ شوي علطول تذكرت طلال ...
حست بالحزن لما تذكرته بهاللحظه وهي تطالع مقطع رومانسي خيالي ...
البطل والبطله فوق أعلى شجره ...على منظر جدا رائع ...
عاشت جو مرررره بس فجأه الرتاعت لما سمعت صوت التلفون يدق ...
طاح الريمونت من يدها من الروعه ...
وقفت وهي معصبه وماودها يروح عنها أي مقطع من الفلم ...
بسرعه رفعت اسماعه من طرف خشمها وهي تقول :~
نعـــــــــــم ...
-الله ينعم عليكـ ...
-(حست انه صوت رجال فقالت بطفش :~ خير شتبي ...!!
-الخير بويهكـ ..
-أحلف عاد ... تتغشمر أنت ولا شلون اخلص علي شبغيت ..؟؟
-ههههههههـ تولين شدعوآ ماعرفتي صوتي ..
-(سكتت شوي وعلطول تذكرت مايد .. هذا هو صوته :~ ؤه سوري مانتبهت
-شقاعده تساوين __^ ...
-أبد ولله قاعده أطالع فلم وداخله جو بس الله يهديك انت دقيت بوقت غلط...
-يؤ يعني أسكر .. هذي طرده ولا __^ ..
-هههـ مدري ... المهم اذا تبي أمي تدري انها بهالوقت في المشفى ...
-لا ومنو قال اني ابي خالتي...
-عيل ...!!
-خلاص بما انو مافيه الا انتي خلاص احاجيج انتي ...
-ايه قل من الأول انك تبي تحاجيني عشان اقولك موب فاضيه وراي فلم ...
-ههههـ الحين بدل ماتقولين وراي مذاكره تقولين فلم ..!!! بعدين انا موب مسكر ابيج تعطيني علومكم كلها انتي وخالتي ..
-أبد اذا تبي العلوم دق بالليل وأكيد راح تحصل أمي بالخدمه ..
-للهدرجه موب فاضية لي ..؟؟
-أي قلت لك موب فاضيه وراي فللللللم يالله تسكر ولا أسكر أنا ...
بعدين تدري انك قطعت علي أحلى جو كنت عايشته ...
-ؤه لا يكون فلم نص كم ...
-هاهاها لا بس شوي خيالي على رومااااااانتكـ روعه ...
-طيب شنو اسمه بروح أطالعه بالسينما ....
-أمممممـ على ماأعتقد أسمه توايلا ...
-طيب شقصته أخاف اذا دخلته الاقيه فلم كارتون ...
-هاهاااي ؤما كارتون .. لا هو رومانسي على خيالي شوي بس صج مره خياااال ..
وبطله يخقق مدري ليش ...
-ؤه استحي على ويهج يابنت __^ ...
-هههـ لازم نقول الحقيقه ...
-بس أكيد موب أحلى مني ...
شف عشان مانكون جذابين هو موب لذاك الزود حلو بس مدري ليش أنا خاقه عليه __^ ..
بس أحلى منك هاهااي ..
-هههـ طيب روحي كمليه قبل لا تاكليني __^ ...
-ؤكي يالله بس لا تنسى صور لنا بريطانيا مدري ايطاليا __^ ...
-حاضر أي أوامر ثانيه يابنت العم ..
-تستهبل علي .. خلاص طيب موب لازم تصور بشوفها من النت عادي ...
-ههههـ خلاص يالله عيل فمان الله ...
(سكرت وبسرعه راحت للفلم ... بس راح نصه عليها ...
-(بصوت واطي :~ ويعوه مايد راح نصه علي بسببك ...
(( نروح لليان ...
وهي جالسه على المكتب وتذاكر ...
شوي جى على بالها عبدالمحسن وأمها ...
حطت القلم وهي تفكر فيهم ...
سمعت صوت جوال ...
استغربت !!! هي ماعندها صوت جوال ...
قامت تدوره من صوته وهو يرن ...
وأخيرا لقته على الطاوله بالصاله ...
رفعته وهي مو عارفه أصلا شلون يستخدم ...
ضغطت على الزر الأحمر وتسكر الخط ...
حطت يدها على فمها :~ يؤ سكرته ..
(للحظات دق مره ثانيه .. ضغطت على الزر الأخضر ثم ردت ..)
-(الطرف الثاني :~ ألو ...
-آآآ ... آلو ...
-(بمرح :~ شفيج مارديتي لا وسكرتي بويهي تو هههـ ... أخبارج ليان ..
-مـ .. ممممـ ... منو وياي ..!!!
-أفا بس أفا ... صوتي هالزين ماعرفتيه ... له له له جذي لي حق أزعل ولا __^ ..
-.........................
-ليوووونه صج عاد ماعرفتي هالصوت الكناري ههههههـ ...
-لا ....
-يالبا اللي يستحون .... (ثم قالها بدون قصد :~ خطيبج أفا ماعرفتيه .. صقور أنا ..
-(لما سمعت كلمة خطيبج حست بقهررر وضعف قدامه .. عشان كذا سكرته بوجهه
وهي حاسه بقهرررر وبشعور كيف ان الوحده مغصوبه على زواج ماتبيه ابدا ...
(( صقر طالع الجوال وهو حاس بقهر ليش سكرت بوجهه ...
شوي ودق عليها مره ثانيه بس ماردت ....
بقلبه ... صقور مايخالف أنت بعد الله يهديك هذا وقته تقول خطيبج ...
البنت اصلا ماتبيك وانت قايلها بكل جرأه جذي ...
((بسرعه طلع من غرفته ونزل تحت بالصاله طالع ...
عبدالمحسن كان توه داخل بالبيت ...
تقابلو عند باب الصاله الكبير ...
عبدالمحسن ابتسم :~ شفيك مستعيل .!!!
-(ابتسم :~ أحلى استعيال ياشيخ .. بسرعه تبي شي ولا أروح ...
-سلامتك بس دير بالك على روحك ...
(لما جى بيطلع صقر التفت على عبدالمحسن وقال بتردد :~ عبدالمحسن ...
-(التفت عليه :~ هلا ...
-اليوم الليل هابي احاجيك بموضوع ...
-خلاص انشالله بس قبل الساعه10 لأني بنام اليوم بدري شوي ...
-(ابتسم وهو فرحااان :~ ؤكيشنااااااااات ياأحلى أخو بالدنيا ...
(بسرعه راح وباس يد أخوه اللي يحترمه وكأنه أبوه مو أخوه الكبير ...
عبدالمحسن حط يده على شعر صقر وهو يضحك:~ انت مستانس بس وش سر هالوناسه ماأدري
-(وهو يغمز له :~ انشالله الليله بتعرف ...
(ثم طلع وهو حده طااااير من الفرحه ...
عبدالمحسن يضحك على أخوه اللي مهما كبر يظل بعيونه طفل صغير ومدلل وكل طلباته أوامر
لف عبدالمحسن بيرقى للغرفته بس سمع التلفون يرن ...
راح ورد :~ آلو ...
-....................
-(استغرب عبدالمحسن لأن هالحركه منزمان اللي يرن ويسكت ... فقال بحده :~
بترد ولا أسكر وأبلغ عنك الاتصالات انك مزعجني ..!!
-(صوت أنثوي :~ عبدالمحسن ...
-(عقد حواجبه مستغرب مين .. وبعدين هالصوت موب غريب عليه ابدا
بس مايتذكر متى سامعه ...
-أي نعم عبدالمحسن وياج .. بس منو معي ..؟؟
-آآآآآ ... (بتردد ) ... آآآ ... أنا مـ ..... مايا ... بتتزكرني ..؟
(الدنيـــــــــــــا صارت وقفت قدامه ...
بلع ريقه اللي جف فجأه ...
-أ .... أي ... وكيف أنساج ...!!
-(مايا كانت مررره خااايفه :~ كيفاك هلأ ..؟
(( للعلــــــــــــــم مايــــــــــآ لبنانيه ))
-(عبدالمحسن بهدوء وهو موب مستوعب هذي اللي يدور عليها أخيرا طلعت :~
بخير ... توج تتذكرين ان عندج وآحد كان بيوم من الأيام زوجج ...؟؟؟
-(مايا وهي خانقتها العبره وتتذكر لحظاتهم الحلوه مع بعض وهم زوجين وأحلى زوجين
بس نهايتهم تطلقو للأسباب مجهوله من ناحية عبدالمحسن ...
مايا طلبت الطلاق وهو بيموت عشان يعرف ليش سوت فيه كذا ...
كان يحبها ويعشقها بس هي مايدري ليش سوت كذا وطلبت الطلاق ..))
-عـ ... عبدالمحسن آآآ ... أنا بدي شوفاك ضروري ...
-(سكت شوي وهو حاس بقلبه نار بدت تشتعل مره ثانيه بسببها :~ انتي بالامارات من زمان ..؟؟
-لاء ... من أبل كم يوم وصلت للدبي ...
-يعني ... يعني أفهم انج كنتي بلبنان بدون ماأدري من بعد طـ ... طلاقنا ..؟؟
-(سكتت شوي وهي خاانقتها العبره ... ثم قالت بسرعه :~ عبدالمحسن بليز
انا لازم شوفاك ضروري ...
-(يده بدت ترتجف من القهرررررررررر :~ بس انا ماعندي استعداد اشوفج ...
كنت أدورج كل ذيج الأيام ولا طلعتي لي أو رحمتي قلبي اللي بسببج عذبتيه للسنوات ..
وانتي ولا على بالج رحتي للبنان وتوني أدري ...
خلاص ماعندي أي استعداد اسمعج أو اشوفج ...
-(جت بتتكلم وتترجاه بس قطع عليها صوت ...
طوط طوط طوط طوط ....
(نزلت السماعه شوي وبدت دموعها تنزل بدون رحمه ...
التفتت على طفل صغير يلعب جمبها ...
وقفت وراحت له ثم ضمته بقووووه لصدرها وهي تبكي ...
الولد مافهم عليها وتقريبا عمره خمس سنوات ...
ألـــــــم أقل لكم بأن حياة أبطالنا معقده جدا ...
وليــــــــــــــس على مايتمنونه أبدا ...
حسنا للنذهب الى فيصـــــــــــــل ..

(( فيصل طلع من المحطه والساعه كانت سبع المغرب ...))
وهو توه بيركب سمع صوت بوري وراه يضرب بشكل مزززززعج ...
لف معصب مين هذا اللي يبيه يعبي له بنزين ...
رفع راسه للسياره وهو يقول بصوت عالي ويأشر أنه خلص دوامه :~ دور لك حد ثاني ..
(( بس أنصدم لما نزلت منه بنت حافظها زين ...
أميره وهي نازله من السياره بعصبيه وترفع يدها بهواش بس ماتشوف فيصل لأنه بعيد والدنيا ليل :~
هيه انتش نو شغلتك عيل .... بسرعه عب بنزين وراي مشاغل فوق راسي ..
-(كان مصدوم بس يوم سمع هبالها ابتسم :~ ؤحلى يامشاغل ... وين ياعمتي بزنس ويمن
وانا مدري ...
-(قربت من عنده وهي حاسه ان الصوت موب غيرب عليها :~ أقول لا يكثر و.....
(سكتت لما شافت فيصل قدامها ...
نغزها قلبها بشكل يعور لما شافت وجهه قدامها وهي لها اسبوع وكم يوم ماشافته ...
-(ابتسم فيصل :~ شفيج أخترعتي ...!!! شايفه يني جدامج ولا شلون ..؟؟؟
-(ساكته وهي تطالعه بشوووق ... بس شوي عاتبت روحها بداخلها
أنها ماتستسلم للحبها له ابدا أو توضح له فقالت وهي رافعه خشتها :~
أقول أكسر الهرج وعب لي هالبنزين اللي مايمديكم تعبونه لينا الا وينتهي علطول ..
(ثم لفت عليه وهي تطالعه مسويه ذكيه :~ بس الله والعالم ان ماخاب ظني انكم تعبون لينا
ماي موب بنزين ...
-(سكت شوي ثم قال :~ ماي !!!!! ههههههههههههههههههههههههههههآآآآآي ..
أقول قصري صوتج لا يسمعج نصور ولله يتوطى فيج ..هههههههههـ ...
-هيه هيه شكلك من زمان ماضحكت وماصدقت أحد ينكت لك .. اقول عب لي بسرعه ترى
صج موب فاظيه ...
-هههههههـ يارب انتي جذي طبعج دوم ..؟؟؟
-طبعي ولا مو طبعي انت شكو أقول اخلص علي قبل لا تطنقر معي وأحوس بمحطتكم ...
(شوي الا واستوعبت . الفتت عليه وهي مطلعه عيونها :~ انت تشتغل هني !!!!!!
-لا هناك ... والمشكله لجساعه تقولين روح عب لي وتوج تسألين .. يارب على مخج اللي
مدري كيف يشتغل ...
-(ناظرته من طرف عينه :~ لا أحسن خش بمخي .. اقول يالله عب لي ترى بديت
أعصب ....
-ههههههههـ .. عصبي حد ماسكج ..!!
-(لفت وهي تقول بصوت عالي :~ فيه هني حد اسمه ناصــــــــــــــــر ...
(لف عليها واحد وهو يقول :~ هذاك هو ناصر ...
(التفتت عالمكان اللي اشر لها عليه ... ثم قالت بصوت عالي للناصر :~
انت ناصـــــــــــر تعال تفاهم مع هالولد اللي رافض يعبي لي بنزين ...
(التفتت عليه وهي ترفع حاجب وتنزله وتقول بصوت واطي له :~ يالله نشوف شلون بتتافهم معه ...
(فيصل عض شفته وده يطقها لأنه هذي ثاني مره من بعد تركي يصير له نفس الوضع ..
ناصر لما جاهم أميره التفتت عليه وشهقت بسرعه مرتاعه ...
لأن ناصر أسمرررررر بقوه ويخوووف شكله وضخم مره ...
بلعت ريقها بخووووووف من شكله ....
ناصر وهو يطالعها قال بصوته الخشششن :~ شقلتي اختي ..؟؟؟
-(أميره فاتحه فمها وهي تطالعه برروووووعه ...
فيصل نزل راسه وهو ماسك ضحكته على شكلها اللي واظح انها بتموووت من الخوف ...
-(ناصر عاد كلمته بلهجه صااارمه :~ نعم أختي فيه مشكله ...!!!
-(أرتجفت شفتها ماتدري وش تقول .. حست ان لسانها فجأه بلعته ...
فيصل يحاول مايضحك ثم قال :~ لا نصور بس هي شوي مشكلجيه ... بس مدري شصار عليها ..
يوم شافتك الظاهر الـ (وهو يغير صوته باستهبال ) الـميـــــــآآآآو بلع لسانها ...
(ناصر يطالع أميره اللي صاير نمله عنده :~ تحجي لا تخافين ...
-(أميره صحت شوي وانقهرت لما قال لها لا تخافين كنها بزر عنده ...
استرجعت لسانها وقالت بنفخه :~ يعني انت الحين بجسمك تبي تخوفني .. خلاص درينا انك
تلعب حديد روح الله وياك ... مسوي يستعرض ذا ...
(فيصل ماقوى أكثر يمسك ضحكته ... بسرعه انفجر ضحك عليها .. لف عنهم للجهه الثانيه
وهو ماسك بطنه من الضحك عليها ...
ناصر حس ان أميره خايفه منه ... عشان كذا حب يستهبل عليها شوي ...
تقدم لها وهو يقول مسوي معصب :~ نعم شقلتــــــــي ...
-(حسس برجفه من أعلاها الى أسفلها ... رجعت ورى شوي وهي تقول بابتسامه
مصطنعه :~ لللـ .. لآ سلامتك .. خلاص الله وياك مابي شي منك ...
-المره اليايه لا تناديني ترى موب فاضي لج ..
(ثم لف عنها وابتسم وبقلبه يضحك على شكلها وهي مرتاعه ....
أميره لفت على فيصل اللي غاااشي من الضحك للحين ...
راحت له وشاتت رجله بقوه وهي تقول :~ ضحكت من سرك بلا ...
-(التفت عليها ووجهه أحمررر من الضحك عليها ... ثم قال بصعوبه وهو يضحك :~
الحيــ .. الحين بس أبي أفهم شي واحد ... عبالج بتشكيني عنده ويوم شفتيه قلتي مسوي تستعرض ..!!
ابي افهم وش دخل هالسالفه يعني ههههههههههههههههههههـ ...
خلاص يرحم ؤمج المره اليايه لا تسوين روحج قويه ترى ولله مايليق عليج ..
-(انقهرررت منه ثم قالت تطنز كنها تصيح:~ لا يرحم ؤمك تكفى ابي اصير ظريفه لا تكفى
(دفته بخفيف وهي تقول بجديه :~ اقو لانا الغبيه اللي يايه بهالمحطه السخيفه ...
(( بهاللحظه دق جوالها لما ردت سمعت تهزيئ للدرجة ان فيصل سمعه :~
-(صوت أمها بصراخ معصبــــــــه :~ انتي وينج .. طالعي جم الساعه وانتي للحين برآ
ردي الحين قبل لا أوريج اشغل وأقول للأخوج جراح ...
أميرووووووووه ردي بسرعـــــــــــــه ...
(أميره من الروعه في صوت أمها طاح الجوال منها ....
فيصل جلس وهو يضحك عليها وهو يردد بصوت واطي :~ خلاص تكفين روحي
بموت وربي بموت من الضحك ... وربي انج نكته بكبرج ... روحي قبل لا تتصفقين ...
(أميره رفعت الجوال وهي ودها تتوطى بفيصل اللي ماخذها من البدايه مهزله قدامه
أو مهرج ... ردت وهي تقول بخووووف وأدب :~ انشالله يومه كلها دقايق وأنا بالبيت ..
(لما سكرت .. راحت للفيصل وبقوه وطت رجله وهي تقول :~
تراني مانسيت الأعتذار وهالمره بتكون الاعتذارات ثلاث مرات ...
(لفت عنه وراحت للسيارتها بعد ماعبى لها واحد ثاني البنزين ...
فيصل يطالعها وهو للحين جالس ويضحك عليها ..
وقف وهو ينفض جنزه ويقول بصوت واطي :~ ياربيه عليها هالبنيه وربي مهبوله
مينونه ...
(ركب سيارته وراح )

انتهى البـــــــــــــــــآرت وألقاكم بالبارت القادم قريبا ...
تعاليقكم حول ماحصل بالبارت ...
وأآرائكمـ ...
أعلمـ بأني سأشتاق لكمـ ...
تحياتي ومودتي للجميع ....
دمـ حبيبيـ يروينيـ
NoNy.. xoxo.. xoxo
SlMlM…………………


..................
البـــــــــــــــــــــــآب السادس ..
الجزء الـــــــــــــــــــــأ ول ...

توأم ولكــــــــــــن أغراب
هل الى الآن فعلا أغراب أم بهذا البـــــــــــآرت سوف يتغير شي !!
توليـــــــــن ...ليــــــــآن .... فيصـــــــــــــــل ... نـــــــــآرآ ...
وماذا عن باقي أبطال قصتنا المحبوبين والغير محبوبين !!! $
توليــــن كما نذكر انها لا تود الذهاب الى الجامعه
ولكن يبدو بأنها اليوم ذهبــــــــــت بعد ذلكـ الغياب الطويل
أتمنى لها القوه عن مابقلبها المجروح
فلنتابع ماذا حصل ..

بالجامعــــــــــــــــــــــــــه ...
تولين راحت للجامعه وهي مالها خلق أبدا ....
والغريـــــــــــــــــــــــــب ...
أنو ماحطت ذرة ميكـ آب ...
ولا حتى كحل ...
وكأنها جايه مغصوبه للجامعه ...
برغـــــــم من ذلكـ الا أنها تتمتع بجمال يغنيها عن تلكـ الزينه
تولين وهي تمشي تطالع طريقها وبس وبكل غرور ...
وهي حاسه ان اللي حواليها ...
ولا شـــــــــــــــــــــــي ....
حايمه كبدها من الكل ...
رغم ان قلبها مجروح جرح لا يمكن يتشافى ...
تحب حب من طرف واحد ...
وياليته طرف واحد والثاني عادي ...
بالعكس الطرف الثاني قاسي عليها ومايراعي كونها بنت لها مشاعر ..
حتى لو مابقلبها مشاعر له ...
بس نرد ونقول ...
هكــــــذا الدنيــــــــــــــــــــــآ تدوـر
(( لما وصلت للكرسي جمب المبنى برى ..
جلست عليه ... حطت رجل على رجل وبدت تحوس بالجوال ...
والآي بود بأذانها عااااااآآآآآآآآآآآآآآلي ....
مرت قدامها نارا ...
بالصدفه تولين مدت رجولها بدون قصد ...
نارا بغت تطيح من رجول تولين ...
لفت نارا على تولين ...
بس لما شافت انها تولين بالذات كشرت ...
نارا وهي تقول بهدوئها :~
فسري لي حركتج على هالصبح ..؟؟
-(تولين حست انو أحد واقف قدامها ... فسخت السماعات ورفعت عيونها على نارا ..
.. تولين لما شافت نارا ... طالعتها من فوق وتحت وقالت بقرف من شكل الايمو:~ نعم شقلتي !!
-(( نارا رفعت راسها :~ قلت لج فسري لي حركتج من على هالصبح ..؟
-( ابتسمت بسخريه :~ ليه وأنا اعرفج عشان اساوي لج أي حركه !!
(( ثم طالعتها بقرف أكثر واظح للنارا وقالت وهي تطالع ملابسها :~ ومايشرفني أعرف
هالقرف اللي انتي عايشه فيه ...
-((نارا لفت راسها ببتسامه ساخره ثم لفت مره ثانيه تطالعها :~ سألتج ... وياوبي علي ...
ريولج ليش مديتها لما مريت ...
-ؤففففففـ ترى صج مزعجه انتي ... روحي بليز عن ويهي مالي خلج انتي بعد ...
-(نارا لما شافت تولين رجعت السماعات باأذانها .. سحبتها بقوه وهي تحاااول بقدر
الامكان تضبط أعصابها اللي صايره تنفلت هالأيام بسرعه بعكس قبل مافي
أي شي ينرفزها ...
لما سحبت السماعات بقوه والاي بود معه ... ذبته بقوه على الأرض بعيد وبقوه
للدرجة انو الآي بود أنكسر...
تولين وقفت مقهوره ... ومعصصصبه ... التفتت على نارا بعيون كلها حقد ..
:~ انتي يالمريضه قاعده شساويتي ؟؟
-(( ميلت راسها للكتفها <~ وهذي حركة نارا دووم .. حركه اللي يشوفها يقول
ذي مريضه نفسيا أو شي من كذا ..
ابتسمت بسخريه عالخفيييييف :~ لا تطلبين مني (( ثم كملت بصوت تولين
تتريق :~ كلينكس ..
(( تولين فهمت وش قصدها ... بس لما لفت عنها نارا ... بسرعه تولين شدتها من بلوزتها ورى
وهي تقول :~ يالمريضه روحي بسرعه وييبي الآي بود ...
(( نارا بملل سحبت بلوزتها بهدوء وكملت طريقها ... تولين لما جت بتلحق نارا
وهي تشتعل نااار بداخلها ...
بس بهاللحظه شافت من بعيد طلال توه جاي للجامعه وبيدخل المبنى ...
حست ان الدنيا وقفت قدامها وهي معاه لوحدهم بهالجامعه ...
قلبها زادت نبضاته بحبه ...
قلبها المجروح للحين يحب طلال ...
ليـــــــــــــــــش رغم كل اللي صار ... ليــــــــــــــــش ...
تولين مقهوره من نفسها تتمنى لو تكره طلال للحظه بس عالأقل ...
صحت من أفكارها وهي تشوف راكان جالس بعيد ...
أستغربت شوي لما شافت كيف نظراته للنارا ...
نظرات غــــــــــــآمضه ...
(( وهي نفس نظراته لما يطالع فيها أميره ... ))
ماهمها الموضوع وراحت للمحاظرتها الحين ...
بس كان ضروري تمر من جنب راكان لأنو من جهته القاعه ...
شالت شنطتها وتركت الآي بود عالأرض ...
مرت من جمب راكان بغرور وكأنها ماتعرفه ...
راكان رفع عيونه على تولين ...
نزل راسه وابتسم ...
تولين حست بهالشي بس والتفتت عليه تبي تتأكد هو يبتسم أو لا ...
معقولــــــــــــــه فيني شي يضحكـ !!!!
يؤ لا يكون شكلي غلط !!
مسوي هذا ويى ويهه يضحكـ علي !!
(( قطع أفكارها لما رفع راسه بالصدفه وهي الرتعش جسمها
من رفعته بسرعه الغير متوقعه ...
رفع حواجبه ومد أصبعه على خده ويحكه ...
تولين بالأول الرتبكت بس شوي شكت انه يأشر على خدها ...
مدت يدها وهي تلمس خدها ثم تطالع يدها اذا بخدها شي ...
لما التفتت على راكان ...
شافته كيف ابتسم علطول وهو رافع حاجب ومن حركته كأنه يقول ينلعب عليك ..
وقف راكان ثم راح عنها ...
تولين كانت واقفه ...
شوي ساكته تبي تستوب حركته ...
من نوع تولين تعصب من أي شي ...
بس ماتدري ليش ابتسمت على حركته اللي أعتبرتها ظريفه بالنسبه لها ...
نزلت راسها وهي تتذكر كيف كان شكله طالع مملوح بس ماقد انتبهت من قبل ...
راحت للمحاظره ...
وبنفس المكان أميره توها واصله ...
شافت من بعيد وتين واقفه لحالها وتطالع اللي رايح واللي راد ...
تذكرت شكل فيصل كيف يموت فيها ...
تنهدت بغيره ويأس ...
أميره وهي رايحه للوتين طلعت بوجهها نجود ...
-(نجود بمرح :~ ؤهـــــــــــآآآيوؤ ...
-بسم الله علي ...
-نانديه .؟؟
-(أميره تتريق :~ تلاقونها توها حافظه هالجم جلمه من فلم ياباني ويايه تطبق علي ..
أنا جم مره قلت لج لا تطالعين أي فلم ياباني الا لما أكون ويااااج ...
-وه يافديتهم بس ماأقدر انطرج لين تييني بالبيت نشوفه مع بعض ...
شي اسمه يابان انا أنجن ...
-آآآآآآه عيل وش تقولين عني ... انا الروح ملوخيه بالأرانب عندهم ... عادي الحال من بعضهم
وانا وخيتك...
-ههههـ معذبينا ولا درو عن هوا دارنا ...
-لا وانتي الصادقه قصدج .. مادرو عنج ياللي بالظلمه تغمزين ....
-(صوت من وراهم :~ هههههههههههههههههـ حلوه هاي عيبتني ...
(لفو نجود وأميره ... بس انصدمو لما شافو فيصل ...
أميره عقدت حاوجبها ...ماتوقعت انها راح تشوفه مره ثانيه بالجامعه ..
-(فيصل وهو يدخل يدينه بجيوبه ويقول بغرووور مصطنع :~ أي وهذا المثل ينطبق
منج لي
(أميره حست بنغزه في قلبها مرتاعه .... هذا وش دراه اني أحبه!!!!!!
أما فيصل قايلها بمزحه ...
بس اللي على راسه بطحى يحسس عليها __^ ...
-(أميره بعفويه :~ شدراكـ !!
-(فيصل يحسبها تستهبل عشان كذا قال :~ واظح من عيونج ... أصلا كنت حاس من أول
بس أعطيج مهله عشان تنسيني ...
لأنج موب من النوع اللي يخش مزاجي
(( لف عنها ... بس أميره مصدووووووومه وهي تحسبه جاااد ... بسرعه لحقته
ووقفت قدامه وهي تقول :~ هيه هيه هيه انت وش قصدك قبل شوي بسرعه ...
-(استغرب وش فيها تحمست بزياده ... لما جى بيتكلم مر من قدامه عبادي ...
عبادي لما شاف فيصل وقف علطول ....
عبـــــــــــــــــــــــآدي ...
رغم اللي سواه الا ان قلبه يعوره يمكن أكثر من فيصل ...
يموووت على فيصل واللي سواه موب من قلبه ...
بس الحقد اللي بقلبه خلاه يسوي كذا بدون مايتأكد ..
وشكوك غلبت على صداقتهم ...
يعزه معزه يمكن مافي أحد يعز فيصل مثله ...
مشتااااق له موووووووووت أكثر من الكل ...
بس مايقدر يستوعب ان فيصل يخونه مع اخته ...
مقهور أكثر على فيصل ليش يساوي كذا وينهي صداقتهم اللي كانت من أجمل الصداقات
النادره بهالحياه ...
(( فيصل لف عيونه عنه ثم راح عن أميره مطنشها ومو معبرها أبدا ونسى أصلا
وجودها ...
أميره ساكته مصدووومه وهي للحين تحسب من جده هالولد ...
فيصل كان رايح للاداره وبيفصل من الجامعه ...
وهو كان يمشي مر من جمب وتين ..
أما أميره لحقت فيصل بس وقفت لما شافته وقف قدام وتين ...
أميره كانت تقدر تسمعهم ...
(( وتين رفعت عيونها على فيصل ...
فيصل لما شافها حاول بقدر الامكان انه يبتسم لها وهو يقول :~
شلونج ...
(( حاس بقلبه راح يطلع من مكانه من هالبنت اللي قدامه وماخذه عقله ...
-بخير ...
(( ثم نزلت راسها .... فيصل واقف بس يطالعها وهو قدامها ...
وهو يكلم روحه :~
آآآآآآآآآآآآآخ بس يافيصل شوف هالبنيه لين وين وصلت حالتك .!!!
تبي تترك الجاعه لأنك ماعاد تقدر تواجهها ...
بسبب خيانه من صاحبك على موضوع خرافي !!!
وتيــــــــــــــــــــــن ...
آآآآخ بي آآخ لو تدرين شكثر أحبج ...
ارفعي راسج وشوفي عيوني اللي فاظحتني ...
الكل فهم ماعداج ...
خلاص ياوتين افهمي عاد افهمي ...
(( أميـــــــــــــــــره وراه وهي تحترق غيره وقلبها يتقطع قهررر وحزززن ..
تضايقت بقووووه من فيصل ...
ليــــــــــــــش يحب هالبنت بالذات ليش ...
ليش يعني لأنها حلوه بس !!! ومساويه روحهها بريئه وحزينه ....
ؤف أكرهها أكرهها ....
أميـــــــــــره أصلا انتي ليش تقولين عن البنيه جذي ...
هي أحلى منج بمليون مره وانتي عاديه ...
طالعي لون بشرتها البيضا وصااافيه ... وطالعي لون بشرج السمرآ .. لا وتحاولين تسمرينها
أكثر ...!!!!
شوفي كيف طولها ماشالله .... وشوفي طولج ..!!!
شوفي شلون رزانتها وهدوئها ... وطالعي شلون خبالج وكنج موب بالجامعه !!!
أميــــــــــــــــــره لا تلعبين على روحج وتقولين انج أحسن منها ...
هي شمال وأنا غرب ...
<~ هذا مادار بعقل أميره وقلبها ...
رغم انهم قريبين من بعض ... الا ان كل شخص منهم لا يعلم عن
شعور الآخر وعذابه
(( وتين رفعت راسها على فيصل وهي متوتره من نظراتها ..
بتردد قالت :~ ليش تطالعني ..؟
-(فيصل حس بنفسه ... بسرعه قال بالرتبآآآآآآآآآآآكـ :~ ؤه سوري موب قصدي ..
آآآآ .... عموما حبيت أسلم عليح وأقولج ديري بالج على روحج ...
لأني ماعاد أعتقد راح تشوفيني مره ثانيه ...
(مافهمت وش يقصد بس أميره انصدمت من كلامه وعلطول فهمت اه أكيد يبي يترك الجامعه
بسرعه جت عندهم وقالت :~ شلون يعني ناوي تهد الجامعه وتهدم كل مستقبلك جذي يروح عالفاضي
-(وتين وفيصل يطالعونها ... فيصل قال بملل :~ لا تدخلين نفسج بأي شي يخصني ..
-(تجاهلت كلامه :~ يعني شلون عايبنك شغلك ..؟؟
-(التفت بالجهه الثانيه وهو يقول بملل أكثر :~ أميره روحي من ويهي ولا تدخلين بكل
شي يخصني ... (التفت عليها وكمل :~ ولا تقعدين تلاحقيني من مجان الى مجان ...
(التفت بعدها على وتين وقال :~ يالله عن أذنج .. وبالتوفيق لج ... بس حبيت اقولج
بعد ... أختاري ناس قد الثقه عدل ...
(لف عنهم وراح ...
أميره قلبها يشتعللل نار ... التفتت على وتين بقهررررر ...
تقدمت من وتين وقالت بقهر :~ وانتي واقفه للحين هني !! ليش ماتروحين وتقولين له
لا يفصل ...
-(عقدت حواجبها :~ وآنا شكو !!!
-لأنج انتي السبب من البدايه ... شنو انتي ماتفهمين ان الولد يحـ ..............
-(قطع عليها صوت واظح عليه الغضضضضضضب :~ جم مره بعيد لج لا تدخلين فيني ..
((التفتو على فيصل ... أميره بلعت ريقها اللي جف ...
غيــــــــــــــره ...
قهـــــــــــــــر ...
ضعــــــــــــــف ...
أحساس بالخســــــــــــــآره ....
حقـــــــــــــــــــــد ...
حــــــــــــــــب مؤلـــــــــــــم ...
(( كل هذا يقلبها وروحها كاتمته ...))
-(فيصل قرب من أميره وهو معصصصب بس ضابط نفسه :~
أميره ... انتبهي .. تراج بديتي تدخلين بأمور ماتعني لج موليــــــه ...
لا تخليني أطلع لج ويهي الثاني لما أعصب على الشخص ...
لحد الحين معتبرج زميله لي ...
بس شكلج تماديتي وبديتي تدخلين بأمور تخص غيرج ...
جم مره بقولج مالج خص .. انتي شكوو .. شكوووو ...
ولله لو أشوفج متدخله فيني مره ثانيه ...
صدقيني أعصابي ماراح أقدر اضبطها ابدا ...
(( ثم طالعها بنظره كرهت نفسها أكثر من بعد كلامه لها ....
والأكثر احراج انه هزئها قدام وتين ...
اللي تعتبر عدوتها ...
وتين مصدووومه بقوووه ...
أميره حابسه دموووعها بصعوووبه وماتبي ترفع راسها لوتين أو فيصل
وينتبهون لدموعها المحبوسه ...
لفت بسرعه عن وتين وراحت برى بالحديقه ...
فيصل وهو بطريقه للاداره ... قلبه يشتعل نار بس تحمد ربها أميره اللي
ضابط اعصابه ولا هزئها بشكل جارح أكثر ...
كان ضابط عصابه وهدوووئه بقدر مايقدر ...
وهو ماوده يعلي صوته على بنت .. سواء أميره أو غيرها ...
فيصل وهو يمشي رايح للاداره ...
طلع بوجهه صقر ...
ؤه صقـــــــــــر .... لم نذكر أي شيئ عن ليلته السابقه وكيف قضاها ..
حسنــــــــــا فلنعد الى ليلتنــــــــــــــــا الماضيه ...
صقر وهو بالسياره رايح لليان ....
مبتسم ومشغل على أعلى صوت بأغنية محمد الزيلعي ... وهو يهز راسه ومستااانس ...
أبــــــــــــــــــــي حبكـ معي يكبر ...
وأبي أهواكـ أنـــــــــــــــآ أكثــر ...
وأبي أهديكـ آنـــآ دنيـــــــــــــــآي ...
وكـــــــــــل اللي عليـــــــــــــــه أقدر ...
حبيبـــــــــــــي انتـــآ احساســــــــــي ...
ونبض القلبــــــــــــي وانفاســــــــــــــــي ...
لو صــــــــــــــآر الزمن قاســـــــــــــــــــي ...
عشـــــــــــــــــــــــآن عيونكـ أتصبر ...
(( صقــــــــــر متحمس ويهز رقبته وهو يطالع طريقه ويفكر بس بليان مو أي أحد ثانــــي ..
ثم قال بصوت عالي :~ ليـــــــــــــــآن أحبج موووووت ...))
................
غرامكـ كــــــــــــــــــل يوم يزود ...
ولا يعرف مدى وحـــــــــــــــدود ...
عيونـــــــــــــــي في هواكـ شهـــــــــود ...
يارب مايوم نتغيــــــــــــــر ...
أبــــــــــــــــــــي حبكـ معي يكبر ...
وأبي أهواكـ أنـــــــــــــــآ أكثــر ...
وأبي أهديكـ آنـــآ دنيـــــــــــــــآي ...
وكـــــــــــل اللي عليـــــــــــــــه أقدر ...
حبيبـــــــــــــي انتـــآ احساســــــــــي ...
ونبض القلبــــــــــــي وانفاســــــــــــــــي ...
لو صــــــــــــــآر الزمن قاســـــــــــــــــــي ...
عشـــــــــــــــــــــــآن عيونكـ أتصبر ...
-((صقر بحمــــآس :~ أيوآآآآ ... فديت قلبج ليونه ...))
((ثم كمل يغني مع محمد :~
عشــــــــــــــــآنكـ كل شي يهــــــــــــون ...
لأنكـ حبـــــــــــــــــــــــي المجنـــــــــــــــــون ...
ياأحـلــــــــــــــــى مافي هذا الكـــــــــــــــــون ...
صحيــــــــــــــــــــــح يحق لكـ تغتـــــــــــــــر ..
(( صقر وقف السياره قدام بناية ليان ...
طفى المسجل ثم نزل بحماااااس ماقد حس فيه أبدا أبدا ...
مستاااانس بس لأنه حاس أنه راح يملك الدنيا كلها لما يمتلك ليان ...
وهو باللفت يطالع شكله كالعاده يضبط نفسه قبل لا تشوفه ليان ...
(( ليان وهي جالسه بالصاله تتصفح كتاب ..
سمعت صوت جرس الباب ...
رفعت عيونها على الساعه واستغربت مين يجيها بهاللوقت وأكيد مافيه غير صقر ...
بس ليش يجي بهاللوقت ..
أكيد ماراح اسمح لحي دش ...
وقفت ليان وراحت صوب الباب وهي تقول بصوتها الناعم والهادي :~ نعــم ..
-أنا صقر ...
-شـ ... شبغيت بهاللوقت ...؟
-(صقر طالع ساعة يده ولقاها على ثمان الليل ... عض شفته منقهر لأنه ماراعى الوقت ..
وحتى لو كان خطيبها ... لأنو توه ماصار أي شي بينهم يحدد مستقبلهم مع بعض ...
:~ طيب فتحي بس بكلمج عند الباب ...
-(تنهدت بقل حيله :~ طيب شوي ..
(( راحت بسرعه ولبست حجابها وبعايتها .. فتحت الباب وهي منزله راسها ..
صقر ابتسم لما شافها محتشمه كذا ...
هذي هي فتاة أحلامه ...
بنت غير كل البنات ...
ماتعرف أي شي عن الانانيه أو الشر ...
حبوبه وبريئه ونعووومه...
وخجوووله ..
(( بس ماحلم انها تكون تخاف منه وهذا اللي ليان تحس فيه اتجاهه وهو حاس بهالشي ومتضايق
:~ آآآآآ ... شخبارج ...
-بخير ...
-آآآآآ ... بس بـ .... بغيت اقولج .. آآآآآآ ... هه شفيني مرتبكـ ... !!
ليان ...
-نعم ..
-اليوم بـ ... بحاجي اخوي عن موضوعنا انا وياج بخصوص الـ ... الزواج ...
-.............................
-آآآآآآ ...عشان جذي ابيج تستعدين بكره بمرج ونروح نختار الـ .... الدبله ...
ابي نملج وأللبسج الدبله ...
ونحدد يوم الزواج بسرعه ... هههـ أدري بتستغربين من عجلتي ...
بس صج ماعندي صبر انطر ذاك اليـ ....
-(قاطعته وهي تقول :~ تصبح على خير بروح أنام ..
(( ثم سكرت الباب ...
جلست هي عند الباب بسرعه وهي تبكي من قلب ...
صقر واقف وهو مصدوم .... واللي صدمه أكثر أنه يسمع صوتها وهي تبكي ورى الباب ..
(( لما رجع للقصر .... وهو مثل ماطلع منه كان سعييييييد ...
بس الحين متضاااااااايق حيـــــــــــــــــــــــــل ...
دخل بالقصر .. لما راح بيرقى غرفته تذكر انه قد قال لأخوه بيكلمه ...
حتى لو ليان ماتبي غصب عليها توافق ..
وانا اللي ابيه يحصل حتى لو ماتبيني ياليان ...
(بسرعه راح صوب غرفة عبدالمحسن ...
طق الباب مره مرتين ...
-منـــــــــــــــــو ؟؟
-آآآ ... صقــــــــــــــر ... نايم ..!!!
-لا.. أدخل ..
(فتح الباب بتوتر ...
عبدالمحسن كان منسدح على سريره ومشغل ابجوره وهو يقرى كتاب صغير
دايم يقراه ...
التفت على صقر ...
-(صقر :~ آآآآ ... تتذكر قد قلت لك اني ابيك بموضوع باليل ...
-(تنهد ثم قال :~ صقر خله بعدين .. مالي خلق اسمع أي شي ...
-بـ .... بس ...
-صقر خلاص قلت لك بعدين يعني بعدين ... ولله لو بتتحجى الحين صدقني ماراح
أكون وياك ... ماراح أقدر اساعدك بأي شي ..
عشان جذي خله بعدين الموضوع اللي عندك ...
-(سكت شوي وهو متحطــــــــــــــم ... أول مره اخوه يرده بشي أو يصرفه للبعدين ...
حاس بقهر ... لف بيطلع ثم قال :~ بس ماقلت لي شفيك ..؟
-مافي شي ... سكر الباب بعدك ...
(لما طلع صقر سكر الباب وراه وهو يفكر بموضوع زواجه ... خايف
مايتم اللي بباله ولا ياخذ ليان ...
أما عبدالمحسن سكر الكتاب بضيقه ثم طفى الابجوره وهو يفكر بهمه مع مايا ...
جت في باله ليان بهاللحظه ..
ابتسم ابتسامه بسيــــــــــــطه فيها شوووووق لهالبنت البريئه ...
هذا ماحصل بالليله الماضيه ...
عبدالمحسن ... لا يعلم ماذا يخبئ له المستقبل ...
((صقر :~ فصوول هلا من زمان عنك ياريال ..؟؟
-أي ناوي افصل ..
-شنـــــــــــــــــــــو ؟؟؟ مينون انت ..؟
-هذا اللي صار ...
-اقول اهجد هاه ... شنو تفصل ... ناسي مستقبلك اللي انت تسعى له ...
فيصل ترى بتندم بعدين ... مافي شي يستحق انك تترك الجامعه عشانه ...
فيصل انت واعي للحجي اللي قاعد تقوله ؟؟
-أي بس .....
-(قاطعه :~ اقول فصول تعال بس وياي خلنا نروح للكافتريا ...
-بس صقر انا صج اتحجى ...
-وانا من صجي اقولك تعال بلا فصل بلا هم .. صج انت موب صاحي ..
الناس يتمنون يدشون هالجامعه الغاليه وانت تبي تهدها ..؟؟
((بهاللحظه صقر تذكر ليان واستغرب ... شلون دخلت ليان الفقيره مثل هالجامعه !!
-(فيصل :ْ صقر وين سرحت ...
-هاه آآآ هههـ لا ولا شي ... يالله تعال بس واترك عنك هالخرابيط ...
-صقر انا قر...
-(سحبه وهو يقول :~ خلاص سكت موب لازم تتحجى ...
((من جهه ثانيــــــــــــــــــــــــه ...
نارا جالسه بالقاعه ...
دخل ريان وهو يدور عليها ..
لما شافها ابتسم ثم راح لها...
نارا علطول لفت راسها عنه للشباك ..
-نارا صباح الخير __^ ...
-......................
-نارووو أحاجيج ..؟؟؟
-........................
-نارا فيج شي ..؟؟؟
-( وقفت بملل وضربت بالطاوله وهي تتأفف ... طلعت عن القاعه ...
ريان طلعت عيونه من الصدمه ...
أول مره نارا تسوي فيه مثل هالحركه ...
بسرعه لحقها ...
-نارا نارا احاجيج وقفي ...
-(مسكها بكتفها بس هي بعدت يده بقوه وهي تقول بضبط اعصاب :~ لا تلحقني ...
-نارا ... طيب فهميني شصار لج فجأه ..
(بهاللحظه تذكر جركته معها لما نزلها من سيارته ...
ماتدري انها حركه غير اراديه بسبب مرضه ...
انفصام الشخصيه موب سهله ... يتحول للشخصيه ثانيه غيررر عن شخصيته اللي يموت
فيها ... ولا هو لا يمكن يسوي فيها مثل هالحركات ...
:~ نارا وقفي خليني افهمج شنو صاير ...
-(لفت عليه وقالت بتهديد :~ قلت لك لا تلحقني فاهم انت ولا شنو !!!
-نننـ ... نارا انتي سمعيني بس ... ولله موب قصدي لما نز.....
-أووووووووف خلاص خلاص قلت لك خلااااص لا تتحجى انا
ماطلبت منك أي جلمه خلاص افهم وروح عن ويهي ...
(( لما لفت بتروح صدمت بكتف راكان ...
رفعت عيونها عليه ...
كشرت بوجهه ثم لفت بتروح ...
راكان مسكها بقوه مع ذراعها ثم سحبها قدام عيون ريان اللي بغى يموووت غيره ...
ريان بسرعه مد يده بيسحب راكان ..
بس راكان مسك يده ودفها بقوه وهو يقول بحده وبدون مايطالعه :~
اذا مديت يدك علي مره ثانيه بكسرها لك ...
-هيه هيه انت وين ساحب البنيه وياك ...
(نارا منصدممممه من حركته ...
استوعبت اللي يصير وسحبت يدها بقوه من راكان وهي تقول :~ هيه خير صاحي انت
تسحبني جذي .. منو انت عشـ ....
-(مسكها مره ثانيه بقوه وسحبها للخارج المبنى ...
ريان وصصصلت معه ... لحقهم وهو يلعن راكان بقلبه على هالحركه الوقحه قدام عيونه
مع نارا حبيبته ...
لما وصلو للحديقه ثلاثتهم ...
راكان ترك يد نارا اللي حسسست بعواااار بسببه ...
نارا وريان يطالعون راكان ...
-(ابتسم راكان بسخريه وهو يقول :~ طالعي قدامك زين ...
هذا انسان صاحي ..!!!
(نارا عقدت حواجبها والتفتت على ريان اللي يهز راسه كل دقيقه غصب عليه ..
ريان نزل راسه وهو يتألم لأنه مايقدر يوقف هالحركه الوااااظحه ... متضاااايق من
كلمة راكان اللي جرحته ....
نارا شافت كيف ريان منزل راسه بضيقه ..
مافهمت وش السالفه بس انقههررررت من راكان وقالت :~ وان تشكو فيه ...
اذا صاحي ولا لا ... موب طالبين رايك فيه ...
واحترم نفسك قبل لا تتجرء وتقول حجي عن ريان ...
-هه مشتغله دفاع عنه ولا شلون ..!!!
-مالك خص ...
-الا لي خص ونص ... قلت لك انتي تهميني فاهمه ...
(راكان بسرعه لف عيونه على ريان يبي يشوف ردة فعله ...
ريان انصدم ... لا يكون بعد هذا يحبها غير يزيد ...
ريان تقدم لراكان وهو يقول بحقققد :~ احترم نفسك أحسن لك ...
-(ابتسم ابتسامه جانبيه ثم لف عيونه على نارا وهو يقول :~ تدافعين عنه
وتاركه اللي يهتمون لك بالمشفى ماتدرين عنهم أي شي ..؟؟
-(ريان :~ اذا قصدك يزيد فهو السبب من البدايه ...
-قلت لك لا تدخل انت ..
-بتدخل ... هيه انتش لون تبيني اسكت وانت تتحجى مثل هالحجي قدام البنيه اللي احبها وتحبني ..
افهمها انت ويريد وروحو عن ويهنا ...
(راكان التفت على نارا اللي ساكته ومنزله راسها ...
-اشوفك ساكته ..؟؟ قولي اذا عندك كلام ..؟؟
-(رفعت راسها بثقه وهي تقول :~ وانا اقولك انت مالك خص فيني .. لا أنا ولا ريان ..
(التفتت على ريان وهي تقول :~ يالله ريان خلنا نرد أحسن من هالمينون ..
(الصدمــــــــــــــــــــــــــــــه ...
ان ريان طالعها بنظره وكأنها غريبـــــــــــه عنه ...
طالعها من فوق لتحت محتقااااااااار ثم لف عنها وراح ....
نارا فاتحه عيونها مصدووووووومه ...
راكان عقد حواجبه مستغرررررب من حركة ريان !!!!
مره وحده انقلب كذا ..!! شلون ..؟؟
راكان استغل الفرصه وهو يشوف نارا محبطــــــــــــــــــه كذا ..
مسكها بقوه وسحبها للسيارته ...
نارا ماقالت أي شي وكأنها مستسلمه له بدون ماتحس لأن تفكيرها كله بريان ...
قلبها يعورها بسبب واحد متقلب شخصيته ...
لين متى ياريان وانت تساوي فيني جذي ...
ماعاد صرت افهمك ...
حيرتني بحركاتك ...
الرحمني ليش جذي ليش ...
(( راكان ركبها السياره وبسرعه اتجه للمستشفى ...
التفت على نارا وهم بالطريق ...
نارا منزله راسها بصمــــــــــــــــت وتفكير مايدري وش تفكر فيه ...
نــــــــــــــــــــــآرا ... الم تفهمي الى الآن ...
ماهو عليه ريان !!!
بحق لا أعلم ماذا اقول .... فريان ايضا ليس بيده أي حيله بمرضه
الذي لا علاج له ليشفيه بتاتا
توليـــــــــــــــــــــــن فلنعود لها ولنرى ماذا تفعل مع طلال
((تولين جالسه بالكرسي وهي تهز رجلها بقلق ...
ماودها تشوف طلال مره ثانيه ابدا ...
جوجو صقعتها من ورى بقوه وهي تقول :~ مررررحبــــــــــــــــــــــآآآآآآآ ...
-(مسكت كتفها متعوره وهي تقول :~ جوجو وش ذالدفاشه اللي عندج ...
عورتيني ..
(ولفت وهي مكشره من حركة جوجو ...
لأن تولين أكره مالها أحد يمون عليها للدرجة الضرب ... بسرعه تتعور وتطفش
من هالحركات ...
-(جوجو :~ آسفه يابعد طوايف أهلي انتي ...
(ماردت عليها وبهاللحظه دخل طلال ...
جوجو وتوليــــــــــــــــــن ... رفعو عيونهم على طلال بنفس اللحظه ...
طلال التفت عليهم بس بسرعه لف عيونه على جوجو ...
ابتسم لها بالخفيـــــــــــــف ...
بس جوجو وتولين لاحظو هالابتسامه لجوجو ..
التفتت توليـــــــــــــــــن بسرعه على جوجو بغيـــــــــــــررررره وقهههررررر ..
بس شافت بعيون جوجو الحب الكبيــــــــــــــــــــــــــر لطلال ...
نزلت راسها تولين وهي مقهوورررررره منهم ...
((جوجو جلست بكرسيها وهي تحاول تستوعب الحركه اللي سواها تو طلال لها ...
سعد كان مراقب كل وضعهم ...
نزل راسه متضايق ...
-(طلال :~ يالله بنادي الحظور ...
(وهو ينادي وصل عند أسم :~
راكـــــــــــــــآن الـ .............
(تولين علطول التفتت تدور راكان ... بس مالقته ...
أول مره مايحظر محاظره بالعاده يداوم عدل ... ومنتظم للدروسه ...
-(طلال :~ راكان موب موجود ..؟؟
-(واحد من الطلبه :~ لا مش موجود ...
-(ثم كمل الحظور ... لما وصل عند :~
توليــــــــــــــــن ...
-(طاحت عينها بعين طلال للحظات ...
طلال لف عنها من بعد ماعطاها نظره فيها نوع من الاشمئزاز ...
بلعت ريقها بصعوبها وهي تكبت عبرتها لا تطلع ...
(لما انتهى من الحظور ...
وبدى بالمحاظره ...
تولين كانت طول الوقت منزله راسها ...
طلال اذا طاحت عينه عليها يشمئز بقوووووووووووه ....
وهو بقلبــــه يقول :~
هه الظاهر الكأآبه مغيمه عليها بسبب غياب راكان حبيبها ...
بنص المحاظره ...
توليـــــــــــــن تحس أن انفاسها مخنوووووقه وهي قدام طلال ...
كل دقيقه تتذكر كلامه وتخنقها العبره ...
ملت وهي كابته نفسها لا تبكي ...
طلال وهو يشغل البروجكتر ويشرح ...
كانت القاعه مظلمه شوي ...
بهاللحظه تولين ماقدرت تتحمل ...
نزلت دموعها بسرعه وهي تسمع صوته وتتذكر كلماته القاسيه ...
كل شوي تمس دموعها قبل لا يشغل الأنوار بس تنزل مره ثانيه ...
ملت من حالتها بقووووووووه ...
بهاللحظه طلال لف بيطفي البروجكتر ثم بيشغل اللمبات ...
بس تولين حست ان دموعها ماعاد راح توقف ...
وقفت بسرعه وطلعت من القاعه ...
طلال والكل أنصدم من حركتها ...
بس مايدرون انها تبكي ...
جوجو وقفت شوي ثم جلست وهي ودها تلحق تولين تشوف شفيها !!!
وهي اصلا ملاحظه تولين والحزن اللي فيها من أول ماجت ...
خاصتا انها ماترد عليها اسبوع كامل لما كانت غايبه ...
طلال نزل راسه وهو مقهووووووووووووووووووور من توليـــــــــــن ...
وده يعطيها كف على وقاحتها للدرجة انها تطلع من القاعه بدون أذن وكأنه
ولا شي عندها ...
شغل اللمبات وهو يحاول يكون طبيعي ومايذكر السالفه ...
((توليـــــن وهي تركض رايحه للدورات المياه كعادتها ....
صدمت بقوه في صقر اللي كان معه كوب كافي ...
تولين طاحت على الأرض من قوة الصدمه .. وكوب صقر أنكب عالأرض ...
التفت عليها وهو بيهاوش ومعصصصصب ... بس فجأه أنربط لسانه ...
-(بلع ريقه بصعوبه ثم دنق لها وهو يقول :~ ليان ..؟؟؟
-(رفعت راسها وهي تبكي من قلب ... وقفت بسرعه ودفته من قدامها موب رايقه له ..
صقر فتح عيونه مصدوم ...
بسرعه وبدون تفكير منه لحقها علطول وهو ينادي باسمها ...
وتولين مطنشته وموب فاضيه تطالع هذا وش قصته يناديها باسم
ليان ..!!!
دخلت دورات المياه ((الله يكرمكمـ ))
صقر ضرب بكفه مقهور لأنه يبي يعرف وش فيها ليان ...
تولين دخلت الحمام ونزلت راسها تبكي من قلب بين يدينها ...
صقر التفت وتسند على الجدار ينتظر ليان ((أو بالأصح )) تولين تطلع ...
بهاللحظه ليان مرت من قدامه ...
صقر فتح عيونه عالآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخر ...
جمد مكانه ...
يحاول يستوعب ...
شسالفـــــــــــــــــــه صقر ...
شسالفـــــــــــــــــه ..!!!!!!!!!!!!
بـ ... بس ... ليان داخل ...
شلون طلعت !!!!
((بهاللحظه ركض لليان وحط يده على كتفها ثم لفها عليه يبي يطالع وجهها عدل ...
-(بتوتر :~ لـ ... لللـ ... ليـــــآن !!!!!!
(ليان خافت من حركته وكأنه بيدخل بوجهها من قربه لها ... بعدت عنه وهي معقده
حواجبها ...
-(صقر متلعثم ويأشر على الدورات ثم يأشر عليها ويحاول يتكلم بس موب قادر ...
ليان لفت عنه وراحت ...
صقر واقف مصدوووووم ... وهو يطالعها رايحه عنه ...
التفت على الدورات وقرر انه ينتظر ...
بس مرت ربع ساعه ...
بهاللحظه وقف تفكيره موب مستوعب ...
راح عن الدورات وهو يحاول يبعد الأفكار المشوشه ...
وهو يحاكي روحه بصوت واطي :~ لا لا صقور .. شسالفتك .. انت بس شبهت عليها ..
يرحم ؤمك شنو هالشبه القوي ..!!! بس ليان موب ذيك ...
أي انت بس تتوهم ... الله يهديك صقور هذا وقته تستخف ...
لا يكون استخفيت من حبك لها وصاير تتوهمها بكل مجان ...
بس هذي موب أول مره اتوهم بها ..
ؤهووووه صقور خلصنا عاد .. أروح للمحاظرتي أزين ...
((صقر لما راح ... تولين طلعت بعد مامسحت دموعها ...
رفعت عيونها للطلاب اللي قدامها ...
ماتدري ليه تمنت لو تشوف راكان ... تحس انها لو بتشوفه راح ترتاح شوي ..
ليــــــــــــــــــــــــــــــــــش ..!! ماتدري ...
ولا أحنا ندري دام تولين ماتدري __^ ..

(( نرجع للنارا وراكان ...
وهم قدام غرفة يزيد اللي للحين بغيبوبته ...
نارا وهي واقفه تطالع يزيد من القزازه برى هي وراكان ..
-(راكان بدون مايطالعها .. بس يطالع يزيد :~ تدرين سبب وجوده هنا الولد ...
-......................
-نارا انا بس ابي افهم انتي ماتحسين !!!!
-.....................
-صحيح اني ماأعرف يزيد زين ... بس اللي أعرفه أنه يتألم بسببك الحين وانتي
ولا على بالك.... أكيد مالي علاقه فيه بس لي علاقه فيك ...
-(قاطعته :~ وشنو هالعلاقه ...؟؟
-(التفت عليها يطالعها بصمت وهو بأفكاره اللي مايندرى شنو ...!!!
أبتسم عالخفيييف ثم لف على يزيد :~ أنتي تحبين أي واحد فيهم !!!
-.....................
-ريان صح ..؟
-...................
-طيب قلبك يحب ... ليش شكلك من الايمو ..؟
-...................
-انتي كذا دايم تسكتين ..؟؟
-....................
-طيب __^ ...
(سكتو شوي ثم كمل راكان :~ رغم اني بعيد عن أهلي ... بس بخير ...
لكن يزيد ...؟
-(التفتت عليه :~ شنو قصدك ..؟
-(جى بيتكلم بس سمعو صوت ناس يبكون من قلب وجايين لصوبهم ...
نارا وراكان يطالعون مستغربين ...
وحده كبيره بالسن تبكي ... وبنت ماسكه أمها وتحاول تهديها رغم انها هي بعد تبكي ..
بس الصدمه لما وقفو عندهم والأم تبي تدخل بغرفة يزيد ...
-(الأم :~ خلوني أدخل للولدي ... أبي أتطمن وهو قدامي ...
-(بصوت يقطع القلب وهي تبكي البنت :~ يمه تكفين خلاص قطعتي قلبي ...
يمه خلاص يزيد بخير لا تقلقين عليه تكفين ...
(نارا وراكان يطالعون وهم ساكتين ...
البنت التفتت على نارا وراكان ...
راكان عقد حواجبه وهو يطالع البنت ...
هذي أكيد أخت يزيد ...
((البنت فيها ملامح بسيطه تشبه يزيد ...
الممرضات وهم يحاولون يهدونهم ويطمنونهم ...
-(راكان تقدم لهم وهو يقول :~ اذكري الله ياخاله ...
-ولدي ابي ادخل عند ولدي ... ولدي يزيد هو الوحيد من بعد ابوه الله يرحمه لي وللأخته
ولدي لا يموت مثل ابوه ويتركنا ...
-(راكان التفت على البنت وقال :~ لو سمحتي اختي بس أمك حالتها صعبه
اجلسي عالكراسي وحاولي تهدينها ...
(( بهاللحظه نارا تقدمت للأم ومسكت يدها وهي تقول :~ أمشي ياخاله وياي ..
-قلت لكم ولدي اخاف يموت وانتم تبوني ابتعد عنه ... ماأقدر هذا ولدي ...
-(نارا شدت على يد الأم وهي تقول بطمئنان :~ ولدج بخير بس انتي ادعي له
يقوم بسلامه ... خالتي لا تساوين في نفسج جذي ...
(لما جلسو بالكراسي اللي قدام غرفة يزيد ...
الأم وهي تبكي بقوه وتقول :~
أنا قايله له لا يسافر ويتركني انا وأخته .. بس الا الولد عند وسافر ..
ترك دراسته وبدى من جديد في هالجامعه وأنا مدري ليه ...
-(البنت وهي تبكي .. رفعت عيونها على نارا وهي تقول :~ انتي تعرفين يزيد ..؟
-(نزلت عيونها نارا ولا ردت ..)
(راكان واقف يطالع نارا وبــــــــــــــــــــــــــــــــــــس ...
راكان مايدري ليه يبي يدخل عالم هالبنت ...
رغم ان عالمها أكيد كئيـــــــــــــــــب ومظلم...
التفتت نارا عليه ...
راكان ابتسم ابتسامه بسيـــــطه ثم تقدم ومسكها مع يدها وبعدو عن أهل يزيد شوي ..
(نارا سحبت يدها من راكان بهدوء وصمت ...
-شوفي أنا الحين بروح وبرجع بعد ربع ساعه ...
-وين ..؟
-(ابتسم لها وهو يطالعها ... نارا الرتبكت ونزلت عيونها عنه ...
هالولــــــــــــــــــــــد نظراته تررررررررررربكـ ...
لأنها نظرات غاااامضه مو فاهمه منها أي شي ...
-ماعليك بس انتي اقعدي معهم وانشالله ماراح أتأخر عليك ...
(ثم ضحك بخفه :~ أدري انك محتاجه لي عشان توصيلتي ...
صاير راعي تاكسي لك هههـ ...
بس ولا يهمك لعيونك نصير راعين تاكسي شورانا __^ ...
(ثم راح عنها ...
نارا ساكته بس حست من كلماته ريحتها ..
أول مره تحس انها مرتاحه بسبب أحد ...
رغم ان راكان كلماته بسيطه ...
((التفتت على أهل يزيد ...
جلست عندهم وهي ساكته ...
(( نرجع للأميره ...
بمحاظرتها وتفكر بفيصل وقساوته معها بآخر لحظه معاه ...
أميـــــــــــــــره لازم تنسينه ...
ومنو يكون هذا فيصل عشان أفكر فيه ...
(رفعت راسها وهي تتنهد بقووووه وبصووت عاااالي ومبتسمه وهي تقول :~
آآآآآآآآآآآه الحياه حلوه ...
(الكل سكت ويطالعها مصدوم ... شفيها ذي انهبلت فجأه ...
الدكتور مستغرب وهو يطالعها ..؟؟
أميره نزلت عيونها وطالعتهم باستغراب ...
شفيهـــــــــــــــــــــم ذولي يطالعوني ..؟؟؟
لا يكون فيني شي ...!!!
-نعم فيه شي ...؟؟
-(نجود نزلت راسها تضحك ... شوي الا وضحكو كل القاعه ...
أميره ابتسمت وهي تقول :~ شسالفه ضحكوني معكم ..__^ ...
-(الدكتور :~ أميره التزمي الهدوء ... موب جذي روعتينا بهاللخشه اللي خشيتيها
بدون مقدمات ...
-(أميره ماكانت ملاحظه نفسها بس للحظات حست بالوضع ونزلت راسها متفشله ...
لما انتهت المحاظره ...
أميره نقزت بتطلع ...
وقفو قروب قدامها ...
وهي تبي تطلع من القاعه طفششششت من الجلسه عالكرسي ..
بس القروب موب راضين يبعدون عن طريقها وهم يسولفون مع بعض ...
ملت منهم فنزلت راسها ودخلت من بينهم ...
القروب الرتاع منها بس لما وقفت بالوسط بينهم ...
وهي تطالع اشكالهم ساكتين يطالعونها ..
شفيها ذي فاصل عقلها اليوم ...
-(وحده من القروب قالت بغرور :~ هيه انتي بعقلج شي اليوم ..؟؟
-(ثانيه :~ لا وانتي الصداقه هذي شكلها هربانه من مستشفى الميانين ...
-(الثالثه :~ لا بتعرفو هاي البنت عن جد غبيه .. مره كان عم بيسألها الدكتور
الفرنسي وهي بترد عليه بوااات وااات .. الزاهر مابتعرف غير هاي الكلمه ...
-(الكل :~ هههههههههههههههههـ ... ههههههههههههههـ ..
-(أميره رافعه حاجب وهي تطالع اشكالهم ..
قالت بتريقه :~ هاهاهاهاهاها مرررره ظريفه هالسوريه مدري البنانيه ..
الحين انتو جذي تظحكون على هالظرافه السخيفه .. صج ماعندكم سالفه ..
(ثم طالعت البنانيه وقالت :~ أما انتي صراحه تعرفين تنكتين وتصيرين ظريفه عالآخر
ياربي بطني مغصني من كثر الضحك ... اقول لا تخليني اسدح كل فضايحج بكلاس
الدكتوره الباكستانيه ...
كيف صرتي باكستانيه رقم تو وياها ...
أقول وخرو عني بس ...
-(ولد وقف قدامها من أصل أردني ... كان وسيم بس مو مره :~
شو فيك عصبتي هيك ..!!! ماخلاص نحنا عم نضحك معاك ...
بس انتي شكلك عصبتي بسرعه ...
-أقول وخر عني يا هيـــــــــــــــــــكـ ... وخر بس ولا يكثر مسوي يتخققني
عشانك وسيـــم الآ ...
-(الأردني مقعد حواجبه :~ وسيــــم الا .؟؟؟ كيف يعني ..
-ياليييل الدلوخ ... اسمع انت وويهك .. وسيم الا .. يعني وسيم الا ..
يالييييييييييل هذا شكله دلخ موب فاهم .... ..؟؟؟
وخر بس موب لازم تفهم ...
-(واحد من أصل كويتي :~ ترى البنيه قصدها انك وسيم نص ونص ..
مثل اذا قالو الساعه ثنتين الا ربع ...
-(أميره وهي تطالع الكويتي وتصفق بطنزه :~ شطووور .. برافوووووو ...
ولله موب سهل انت ... ماتلعب ..؟؟
-(الكويتي يستهبل معها وهو يرفع ياقته :~ أفا عليج ... نحن بالخدمه ..
-(طالعته بنص عين :~ عطيتكم ويه ..
وخر بس عني .. مسوين قروب وحبتين .. اقول مناك منيك انت وياه وياها ...
(القروب مابعد وحجرو لها يبون يطلعون قرون لها ...
-(أميره تلف منا وهم يسدون عليها منا ... وقفت بطفففش وهي تقول
بدون ماتطالعهم :~ لا تختبرون صبري ترى ماهوب من صالحكم ...
تلاقونكم مستهترين فيني عشان شكلي <~ تقصد طولها وحجمها الصغييييييير ...
بس اذا عصبت عصبت ...
_ كلهم بصوت واحد :~ ؤحلللللللللللــــــــــــــــــــــــــــــــآآآآآ آآآآآآآآآآآآآآآ
-(الكويتي :~ ماتلعب البنت هههههههههههـ <~ يرد لها كلمتها لوول ..
-(بسرعه التفتت عليه :~ أقول انت انتبه لا تسرق كلماتي ...
-(الكل :~ ههههههههههههههههـ ...
-( الأردني :~ الضاهر الحقوق محفوووظه ...
-(أميره :~ ايييييوآآآآ عليك خرده ...
-(اللبنانيه :~ اللي بعرفو عليك لمبااه مو خرده .. وشو هاي خرده أصلا ..؟؟
-(أميره تتميع بتريقه على اللبنانيه :~ وشو هاااااااي خرده .. (وكملت بصوته
العربجي كعادتها :~ أقول انتي انتبهي لا تطيح خشتج ...
يالله بتنقلعون ولا كيف ... ترى صج موب فاضيه لكم وراي مشاغل
<~ ولازالت مصره البزنس ويمن __^ ...
-(الكويتي :~ ؤهووووووه أنتي تبين تفهمينا انج مهمه يعني هههههـ ..
-(أميره :~ هه هه هه أضحكو اضحكو تراه ينكت الحين ... اقول انت لا تحاول تصير ظريف ..
ترى حدك ثقيل دم ...
-(لبنانيه وهي تمسك يد الكويتي وتقول :~ ياريت تحترمي الفازيك أبل
ماتؤلي شي عن حموووده ...
-(أميره مصنمه تطالعهم بقرف :~ وييييييييع لا يكون الحين هذي الحين تدلع
مسويه تدافع عنك هالماصله ...أقول انتي هيه
اهجدي وانضبطي وانتي تحاجيني ... تحجي زين وعن الدلع الماصخ ترى ماحب البنات
الماصخات شوي ويميعون علي ... يقرف شكلكم بلا ..
عدلي وقفج وعن المصاخه .. ولا تقعدين تتحرشين بالولد استحي على ويهج ..
-(الكويتي يتريق على أميره وهو يحط يدينه على خده ويقول بصوت بنت تدلع :~
ياربي لاء .. مستحيل .. مستحيل ...كارلو تتحرش فيني ..
لئه مستحيل ... مش حاعد مش حاعد ... مش كل شويا بيرد عالموبايل هوآ هاهاااي ..
-(أميره :~ يارب الهمني الصبر على هالظرافه ... خلاص أنا اليوم بعتزل
كل الظريفين وبيلس ويى هالظريف ... ياخي أنت مبدع بالظرافه ..
انت ؤكي ؤكيييييي .. شكلك من أول تبيني اقولك انك ظريف
عشان تطس عن ويهي ... حبتييييييين أنت حبتيييييين ..
يالله يالله وخرو ياللـــــــــــــــه ... وانتي يالماصخه تلايطي قبل
لا أقرط براطمج أكثر ماأخوج الصغير قارطها بالباب ...
-(الكويتي ماقدر يمسك نفسه وضحك بصوت عالي على كارلو ..)
كارلو حست بقهررر من أميره انها ضحكت عليها حمد الكويتي ...
تقدمت عند أميره وهي تقول :~ هيه انتي شكلك مابتعرفيني منيح ..
بس أنا راح ورجيكي كيف هيا كارلو ..
-كارلو .. كارولو يابي هذا موب جنه اسم ولد خكري .. اقول وخري عن ويهي
قبل لا أحوس في برطمج ...
-شو هاي برتم ...((برطم))
-(أميره تضحك بصوت عالي بهبال :~ ههههههههههااااااي ... هههـ برتم تقول برتم ..
ههههههههههههههه الحقو ياناس خلاص انا بموت ولله بموووت ..
واحد مسوي نفسه ظريف والثانيه الا تراني ناعمه ...
وخري لا اشوتج ترى عاد صج حامت جبدي منكم .. وخـــــــــــــري ..
(كارلو دفت أميره عالخفيف من كتفها وهي تقول :~ ماتطولي لسانك علي ..
(أميره وقفت شوي وهي علبالها تستوعب حركة كارلو لها .. التفتت على كارلو :~
انتي مستوعبه انج دفيتيني !!!
-هاهاا ... أي مستوعبه ونص كمان ..
(أميره شدتها مع قميصها بقوه وهي تصرخ بوجهها :~ هييييييييييييييه
انتي واشكالج مايمدون يديهم علي ...
الظاهر تبيني أراويج ويهي الثاني وأتوطى في بطنج يالمايعه ..
(القروب بعد عنهم شوي .. الكويتي ابتسم على المنظر اللي قدامه ...
وأميره خاشه مزاجه بشخصيتها القويه ...
يطالع أميره بحماس وهو مبتسم ...
(كارلو تحاول تفك يد أميره عنها بس ماقدرت ...
أميره وهي مقربه وجهها مرره من وجه كارلو وتقول بنفس الصراخ :~
ونص هاااااااه ونص .. يالبزره ماعاش من يمد يده علي .. تييني انتي على
تالية عمري ...
-هه ليش عجوز انتي هههههااااي ..
(أميره شدت شعرها بقووووه على ورى وهي تقول :~ عيدي بالله كلمتج عيديييي ...
-آآآآآآآآآآآآآآآه تركي شعري شو مجنوناااه انتي ... لك فكي شعراتي آآآآه ..
(البنات وهم يحاولون يمسكون أميره المتوحشه ... أميره دفتها بقوه وهي تقول :~
اصلا شعرج كله حبتين ... مصاله فيها ياسبحان الله .. الا بتساوي روحها قويه ..
(أميره دفت اللي قدامها ثم طلعت من القاعه ...
(( نروح للدكتور طلال ...
جالس على مكتبه وهو يطالع الأوراق اللي قدامه ...
جت على باله تولين ...
كشر بوجهه بفكرة قذارتها وتربيتها السيئه كيف تدخل مع ولد في دورات مياه ...
نار تشتعل بقلبه وهو مقهور كيف كان مخدوع بأخلاقها وهي صاحبة جوجو ..
((نرجع للنارا وراكان ...
راكان .... لما رجع وهو شاف الأوضاع هدت شوي ...
خاصتا انو أهل يزيد توهم واصلين للدبي عشانه ...
راكان أشر بعيونه لنارا تقوم ...
نارا بطفش منه وقفت وراحت له ...
-ؤفففـ شتبي انت ...
-هههه لا يكون جازة لك القعده معاهم ...
-ؤفففففـ تدري شلون شرايك نرد ...
-وهذا اللي ياي اقوله لج ... الساعه الحين 11 ... اذا ماعندج محاظره اقدر اوصلج
للبيت ...
-(تذكرت ابوها :~ لا لا ردني للجامعه ..
-ؤكي بس بغيت افهمج معاناة يزيد ..
-شوف ... لا تتوقع مني اني أي شي أو تحاول تغير فيني ..
لأن كل اللي صار اليوم مايهم ولا غير شي فيني ...
يعدين يزيد هذا من البدايه يحاول يتدخل بأمور ماتخصه ...
ويمكن هذا جزاه ...
-هذا جزآآآه !!!!!!!!!!هذا جزاه انه هو اللي انقذك وانتي كنتي بين الحياة والموت ..
(لفت عنه ومشت لبرى المستشفى ... راكان سكت ولا قال شي ...
لما رجعو للجامعه بدون أي صوت ...
تولين كانت جالسه قدام البوابه ...
بضيقه وهي تطالع اللي رايح واللي راد ...
قد لم أقل لكم من قبل ... بأن توليـــــــــن ونارا لاحظو الشبه
الذي بينهم ولكن تجاهلوه بسبب الكره الذي يكنونه للبعض ..
تولين شافت راكان ونارا توهم داخلين مع بعض ...
ماشالت عينها عنهم ...
راكان التفت وطاحت عينه عليها ...
راكان مابعد عيونه عنها وظل يطالعها ...
ابتسم لها ابتسامه حللللللوه ..
نارا حست انه يبتسم للأحد ...
التفتت تطالع عالمكان ولقت تولين تطالعه ...
-هه شلاقي فيها ..؟؟
-(التفت راكان على نارا مستغرب :~ ايش ..؟؟؟
-سلامتك ...
-(راكان كان سامع كلمتها ... ابتسم عليها ولا قال شي ...
تولين طالعت نارا ...
بس نارا طالعتها بتكبر وهدوء ...
تولين نزلت راسها وهي حاسه انها متضااااايقه ...
ماتدري ليش تضايقت أكثر لما شافت نارا وراكان مع بعض
((فيصـــــــــــــــــــل ...
وهو جالس مع شلته قدام المبنى بنفس مكانهم المعتاد ...
قرر انه يقعد بالجامعه بعد ماأقنعه صقر ....
عبادي لما جاهم بيجلس معهم ...
فيصل تأفف ثم وقف بيروح عنهم ...
القروب فاهمين وش السالفه من بعد ماشافو فيصل مع وتين
بموقفهم تحت المطر ...وطقاق فيصل وعبادي مع بعض ...
برهوم مسك يد فيصل وهو يقول :~ فيصل ياريال اجلس ...
(عبادي نزل راسه ثم قال :~ خلاص عيل انا بروح وانت خلك وياهم ..
(فيصل تنهد وهو يهدي النار اللي تشتعل بقلبه كل ماشاف عبادي قدامه ...
-(متعب :~ عبادي ياريال وقف وين رايح ... ياجماعه هدو عاد ..
كلنا ربع ولله مايصير اللي بينكم ... لا تنسون العشره اللي كانت بينكم انتو بالذات ..
فيصل الله يهديك خلاص عاد ... موب لهدرجه ..
-(فيصل :~ هه أسأله بالله شنو مساوي وبعدين راح تعذرني ليش ماأطيق اشوف ويهه ..
-(متعب بحاول يهدي الوضع :~ طيب المسامح كريم ...
-(برهوم :~ فصول حبيب قلبي ولله (ثم مسكه وباسه مع خده وهو يقول
بمرح :~ يالله عااااد كلنا نعرف قلبك الطيب خلاص عاد ..
(عبادي رفع عيونه للبرهوم :~ خلك منه ... هو أصلا الغلطان ...
-(فيصل التفت على عبادي بقهر وبصوت عالي الكل يسمعهم :~ ؤهوووه تراك صج صجيتني
انا الغلطان وانا الغلطان .. ياعمي افهم انا مالي خص بأي شي انت تقول
عنه ... قلت لك مابيني وبين اللي ببالك شي ...
(فيصل ماحب يقول اختك عشان مايفضح سالفة عبادي .. مهما كان يظل عبادي
كان بيوم من الايام غالي على قلبه بس موب متأكد اذا للحين غالي او لا )
-(عبادي :~يعني بتجذب عيوني ...
-ياخي قلت لك مابيني وبينها أي شي .. وذاك اليوم اللي تتحجى عنه مادريت عنها
وبالصدفه طاحت عيوننا على بعض ... بس اللي ببالك وربي غلط بغلط ..
بس انت الحقير اللي ساويت فيني جذي بـ ... (ثم سكت بقهرررر )
-(عبادي مايدري وش يقول .. لف عنهم ثم طلع للسيارته)
-(متعب :~ فصول حرام عليك تعرف عبادي مره طيوووب وأكيد فاهمك غلط ..
روح فهمه اللي تبيه على روقان بس موب جذي احرجته عند الكل ...
شوف كيف الطلاب يطالعونكم ... روح وتفاهم وياه ولله حرام ..
-(فيصل لف عنهم ودخل المبنى وهو طفشان ...
كانت الشمس مررره قويه ...
وهو عطشااان وحاس بالحررررر ...
((وقف عند الكافتريا يطلب له عصير مثلج ...
شاف من بعيد أميره جالسه لحالها وتتفرج عاللي رايح واللي راد وواظح شكلها طفشاااانه
حتى انها هاديه ...
لف عيونه عنها بملل ... لما أخذ العصير لف وجلس بكراسي قدامها ..
بما انو مافي غير هالكراسي قدامها فاضيه ...
أميره طاحت عينها عليه ...
ماقدرت تشيلها عنه وظلت تطالعه وهو يشرب العصير ومو ملقيها وجه ...
أميره تطالعه بحب ...
أما فيصل حس بنظراتها وتملل منها ومن نظراتها اللي ماشالتها للحين ...
لف يطالعها وكأنه يقول وخري عيونك عني ...
أميره توترت وعلطول لفت راسها بالجهه الثانيه ...
بهاللحظه ...
بنت وهي واقفه وراه وتقول بنعومه وأميره تشوفههم :~
-فيصــــــــــل ..؟؟
-(فيصل التفت يطالع مين ... بس أنصـــــــــــــــــــدم لما شافها وهي ..
العنــــــــــــــــــــــود ...
عقد حواجبه وش جاب هالبنت هنا ...
ابتسمت :~ شحالك ..؟؟
-(لف عنها ورجع لنفس جلسته وقال بصوت هادي :~ بخير...
(فيصل التفت بعيونه يدور اذا تركي موجود أو لا ...)
(أميره مستغربه من وضعهم ...
-(العنود بضيقه :~ فيصل ممكن احاجيك شوي بس ...
-لا ...
-فيصـ ...
-عنود قلت لج مابيننا حجي ... خلاص ياريت تروحين بحالج ...
(أميره هي قدامهم فتسمع كل كلمه ... حست بقهرررر من فيصل ...
كل يوم مع بنت ثم يسحب عليها وهي اللي تتعذب ...
هذا اللي تحسه أميره من ناحية فيصل انه أكبر كذاب عالبنات ..
وهي من سوء حظها حبته وياليت ماحبته ...
وتيـــــــــــــــــــن .. وهذي اللي يقول عنها العنــــــــــود .. وبرضو جينفر ..
وباقي البنات اللي يلعب عليهم ...
صج نسونجي درجه أولى والمشكله مايشبع موليه ...
-(العنود وهي بتتكلم ... وحده قطعت عليها وهي تقول :~ فيسال بليز أي نيد تو توك تو يو ..
(الترجمه ~> فيصـــــــل أرجوكـ أنا أحتاج أن أكلمك ..)
-(فيصل والعنود وأميره التفتو على جينفر اللي واقفه وهي ودها تبكي بسبب فيصل اللي موب معطيها وجه ...
لا هي ولا العنود ولا حتى أميره ...
والبنت اللي يبيها تحب صاحبه ...
ؤه فيصـــــــــــــــــــل فعلا حياتكـ معقده __^
-(فيصل يبتسم بحزن مصطنع ويطالعني :~ محد حاس فيني غيرج نوني )
لا أعتقد ... فالقرآء أيضا ^___^
(أميره وهي تطالع فيصل متقرفه منه وهو بوضع ان البنات بترجونه يبون يكلمونه ..
ودها تقوم وتعطيه كف محترم يطلع كل اللي بقلبها عليه وهي تشوف هالبنات
اللي واظح عليهم العذاب بسببه ..)
-(فيصل كشر لما شاف جينفر ثم قال :~ بت أي دونت وانت تو توك تو يو ..
(الترجمه ~> لكني لا أريد ان اتحدث اليك )
-(جينفر بترجي :~ بت وي هاف تو ...
(الترجمه ~> لكن علينا ان نتحدث )
-فيصل :~ آم سوري ...
-جينفر :~ بليــــــــــــــــــز ... ايت نسيسيري ...
(الترجمه ~> أرجوكـ .. الأمر ضروري ...
(فيصل رفع عيونه على أميره ...
أميره كانت تطالعه بس لما طالعها كشرت بوجهه بقرف ثم قامت بعيد عنهم ..
فيصل حط رجل على رجل ولا أهتم بتكشيرة أميره له ابدا ولا عبرها أصلا ...
-(ثم قال للجينفر :~ ؤكي كويكلي ...
-(جينفر وهي تطالع العنود :~ آي ونت يو آلآون ...
(الترجمه ~> أريدكـ لوحدكـ )
-(فيصل رفع عيونه للجينفر ... ثم لف عيونه على العنود ...
العنود فهمت ... لفت وهي تقول :~ فيصل راح أنطرك هنيك عالكراسي ...
ابي احاجيك ...
هه يبدو بأن الجميع في هذا اليوم يريدون أن يتكلمو مع بطلنــــآ اللعوب
(جينفر جلست جمب فيصل بس بينهم مسافه شوي ..)
-(جينفر بتردد ... نزلت راسها وهي متوتره ... ثم قالت :~
آم بريقننت ...
(الترجمه ~> أنا حامل )
-(التفت عليها بصدمـــــــــــــــــــه ... سكت شوي .. ثم قال بسرعه :~
يو آر لاينق ..
(أنتـــــــــــــــي كاذبه )
-كان يو ري نيمبر ذات نايت ...
(هل تذكر تلك الليله )
-(فيصل تذكر وش قصدها ... بالليله اللي نام معها وهو سكران ...
قال بخوف :~ آم باسيبل ..
(مستحيــــــــــــــل)
-(بهاللحظه طلعت الأوراق وعطته ...
فيصل خذ الأوراق بخووووف ...
بس الصدمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه أكبــــــــــــــــر ...
لما شاف أن الأوراق تثبت حملها ...
-(جينفر :~ ايف يو بيليف مي أور نوت .. آي دونت كير .. آي كان تيك كير ؤف أوآر
بـــيـــبـــــي ويذ ماي سيلف ... آي دونت نيد يو ...ؤل وات آي وانتيد ايز تيلينق
يو أباوت يور بيبي ...
(الترجمه ~> صدقتني أم لم تصدقني ... لا أهتم ... أستطيع أن أعتني بأبننا بنفسي ..
لا أحتاج اليك ... كل ماأردته أخبارك بحملي بطفلك )
(وقفت جينفر ثم طالعته بحزن وضيقه :~ ايف يو دونت بيليف مي يو دونت
ديزيرف تو بي هيز فاذر .... آند آي وانت يو تو فور قيت وات آي تولد يو ...
(الترجمه ~> اذا لم تصدقني فأنت لا تستحق أن تكون أباه ... وأرديك أن تنسى
ماأخبرتك به )
(جينفر دموعها نزلت بهاللحظه قدامه ... لفت بسرعه وراحت عنه ...
فيصل بلع ريقه بصعووووووبه اللي جفففففـ ....
مصدوم ... مو مستوعب المصيبه اللي طاحت على راسه كذا بدون أي
سابق انذار ....
فيصل نزل راسه بين يدينه وهو للحين يحاول يستوعب اللي سمعه تو ...
فيصـــــــــــــــــــــــل شساويت بنفسك ...
فيصـــــــــــــــــــل وش العمل ...
هالمصيبـــــــــــــــــه عار عليك لو تتركها جذي ...
طفــــــــــــــــــــــــــــــــل ... بس كيف وليش ليـــــــــــــــــش ...
منو قال اني ابي طفل من جينفر ...
فيصـــــــــــــــــــــــــل مصيبه هذي تعرف شلون مصيبــــــــــــه ...
لو ماتدراكها طفـ ... طفلك اللي بيروح فيها ...
وهو ماله ذنب ...
كلــــــــــــــــــــــــــــــه من ورى أفكار جينفر هالخسيســـــــــــــه ...
أستغلتني بذاك اليوم ...
وأنا موب بوعيي ...
ياربـــــــــــيه وش أسوات ...
يعني أتزوجهــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــآ ...
لا ياربيه لا .. يارب ساعدني ...
مابي أتزوجها مابي ...
أصلا أنا مابي أتزوج ... عشان أتزوج جينفــــــــــــــر ...
^^^^^^^
ســــــــــــــــــــــــــــآعات ... ســـــــــــــآعات أحس ان الزمن قاســــــــــــي ..
قاااســــــــــــــي ولا يمكن يليــــــــــــــــن ...
وســـــــــــــــــآعـــات ساعات أحس أن الفرح محـــــــــــآل ولا يمكن يحيـــــــن ..
هذا اللي شفتــــــــــــــــــه بدنيتي ...
وكـــــــــــــــــل مامضى لي من سنيـــــــــــن ..
وهذا اللي شفتــــــــــــه بدنيتي وكل مامضى لـــــــي من سنين ...
يامن يعلمني الفرح ... يامن يعلمنـــــــــــــي الفرح ..
ويفرح القلب الحزيـــــــــــــن ... ويفرح القلب الحزيـــــــــــن ..
أشكــــــــــــــــــــي مرارة حيرتـــــــــــــــي ..
ابدنيـــــــــــــــــــــــآ ماضني بتزيــــــــــــــن ..
واذا بدى بعيني الأمــــــــــــــــــــــل
تجد أحزانـــــــــــــــي وتبيـــن ...
روح زمـــــــــــــــــآني وانتهى ...
وتركـ لي الجرح الدفيــــــــــــــن ..
دنيــــــــــــآ كفى الله شرهــــــــــــــــآ
تخلي كل قاســـــــــــــــــي يليــــــــــــــــن ....
ساعــــــــــــــــــــــــآت ...
^^^^^^^^^
((العنــــــــــــــــــود تطالعه من بعيــــــــــــــــد موب فاهمه وش صار له
فجأه ... ووش قالت له جينفر يخليه بهالحاله كذا مره وحده أنقلب ...
وكأن الدنيا أنقلبت على راسها ...
فيصل وقف بسرعه وطلع برى الجامعه ...
العنود حست بقلبها ينغزها على شكل فيصل وأول مره تشوفه كذا ...
أميره كانت واقفه برى بالحديقه مع نجود وتسولف معها ...
بس انصدمت لما شافت فيصل بهالشكل ...
وجهه أحمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــرررررر ...
وكأنه مرعـــــووووب من شي ...
ومهمــــــــــــوم ...
فتح سيارته بقوه وهو يحاول يشغل سيارته بس ماقدر يدخل المفتاح
بسبب يده اللي ترتجف ...
(أميره وقفت بسرعه وراحت له ...
فيصل ماسكر بابه ...
أميره وقفت عند بابه وهي تقول :~ فيصل أقدر اساعدك بشي ..؟؟
-(مطنشها وهو يحاول يدخل المفتاح ... عصــــــــــب لما ماقدر يدخله بسبب رجفته
الواظحه وحتى أميره شافته كيف يرتجف ...
-(أميره :~ فيصـ .....
-(صرخ بوجهها وهو يطالعها بغضـــــــــــــب :~ روحــــــــي عن ويهــــــــــــي ..
(شهقت من الروعه والخوف ...
بلعت ريقها وهي أول مره تشوف فيصـــــــــــــل بهالحاله ...
يخوووووووووف صاير ...
فيصل بدى يتنفس بقوه وبصوت واظح ...
أميره بعدت عنه وهي ماسكه دموعها ...
صارت تبكي بسرعه بسببه ...
لمجرد انه صرخ بوجهها حست بدموعها راح تنزل بسببه وهو موب حاس فيها ...
موب مهتم للاهتمامه له وخوفها عليه ...
أو بالأصح مو داري ومو حاس ابدا فيها ...
فيصــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل عنده هم بالنسبه له أكبر هم شافه بحياته ...
مصيبـــــــــــــــه طاحت على راسه ...
بنت حملت منه بالحرام وهو سكران وموب حاس بأي شي ...
((فيصل لما شغل السياره .. فحط بقوه وراح بسرعه قدام عيون أميره الغرقانه دمووع ..
لفت أميره وهي تمسح دموعها ...
راكان كان منسدح بالحديقه على الزرع ويقرى كتاب ...
شاف بالصدفه أميره من بعيد ...
عقد حواجبه وهو يشوفها تبكس وتمسج دموعها ...
وقف بهدوء وهو يطالعها ... تقدم لها وقال بصوت مليئ بالحيويه وكأنه
يبي يطلعها من جو الكأآبه اللي هي فيه :~ آآآآآآآآه بس اليوم أنواع الحر والشمس ..
ولا شرايج ....
(أميره بسرعه وهي تحاول تمسح دموعها ولا يشوفها راكان ...
راكان مد لها منديل بدون مايطالعها ويحرجها ...
أميره وقفت وهي تطالع المنديل .. خذته ومسحت دموعها ...
ابتسم راكان وهو يقول :~ شرايج بعصيـــــــر مثلج ..؟؟
-.......................
(راكان :~ تعالي وياي ..
(أميره لحقته بصمت )
(( فيصل وهو واقف قدام البحر ...
يبي يستوعب ..
مصـــــــــــــــــــــــدوم ...
(رفع الجوال وهو يفكر من يدق عليه ..!!
من اللي بيحس فيه ..؟؟
من اللي يعزه للدرجة انه يهتم فيه ...
منـــــــــــــو ...
وأخيرا ظغط على رقم ماكان وده يدق بس خلاص مايقدر يتحمل
اكثر من كذا هالسالفه لوحده بدون محد يهون عليه لو شوي ..
-(بصوت مخنوووق :~ عبادي .. الحق علي ... تعال ضروري ..
محتايك ... أنا عند البحر قدام الـ ................
(عبادي سكر بخووووف على صاحبه وصاحب الطفوله فيصل ...
بسرعه راح له بدون تفكيــــــــر ...
(( لما وصل لقى فيصل جالس على الأرض وهو مغبي وجهه بين رجوله اللي ضامها
على صدره ...
عبادي جلس جمبه وهو يقول :~ فيصـــــــــل بهالحاله .. شي غريب وموب طبيعي ..
فيصل شسالفه ...
-(رفع راسه .. بس عبادي أنصدم من وجه فيصل اللي صاير أحمرررر ...
:~ فيصل شفيك ..!!!
-عبادي .... طاحت على راسي مصيبه ... مصيبــــــــــه ياعبيد مصيبـــــــــه ..
-فيصل شفيك ياريال تراك صج روعتني ...
-جينفر ... جينفر ياعبادي استغلتني وانا كنت سكران ... لستغلتني والحين هي حامل ..
جينفر ياعبادي حامل مني فاهم شلون حامل مني بالحرام ...
يعني بيكون عندي طفل بالحرام لو ماأتزوجها ... وآنا مابيها مابيها ..
ماأطيقها ... كلش ولا جينفر ...
عبادي قول لي وش اسوي .. انا طايح بمصيبه وموب عارف شلون أطلع منها ..
عبادي انا تعبت وربي تعبت من هالحياه ..
(الصدمــــــــــــــــــــــه على عبادي لما نزلت دمعه من فيصل
والأول مره فيصـــــــــــــــــــــــــــــل تنزل منه دمعه ...
وهذا أكبر دليل على معاناته ...
وهو كل ذيك الأيام كابت على روحه هموم موب قدها يشيلها لوحده ..
والحين كملت عليه جينفر ...
(( عبادي مسك كتف فيصل ولفه لجهته ثم ضمه ...
هذي الوسيله الوحيده اللي يقدر يسويها الحين ..
يمكن يخفف على فيصل ويحسسه انه موب لحاله ...
عبادي شلون فكرت ان واحد مثل فيصل يساوي مع اختك شي ...
أكيد ان اختي خاشه عني شي ...
فيصل لا يمكن يخونني ...
صحيح توني استوعب متأخر بعد ماهدمت عليه حبه ..
بس انا لازم اتأكد من أختي وأنا واثق انه ماساوى أي شي ...
((ليـــــــــــــــــــآن كانت جالسه على الكراسي قدام راكان وأميره ...
ليان وهي منزله راسها ساكته وتفكر بس بحياتها ... وبزواجها من صقر ...
-(راكان :~ أميره ..
-نعم ..
-شدعوا ترى جد مايليق عليك الحزن ابدا هههـ ..
-(ابتسمت عالخفيف ولا ردت ..)
-(راكان رفع عيونه يطالع الطلاب .. طاحت عيونه على ليان ...
علطول عقد حواجبه ...
هذي البنت ..
أي هذي اللي يبي يشوفها مره ثانيه ...
وأخيرا شافها مره ثانيه ...
غريبه هالبنت ... ساكته طول الوقت ومهمومه ...
شكلها يكسر الخاطر ...
ضعيفه .. وحتى جسمها نحيف ...
راكان ماقدر يشيل عيونه عنها ...
ليا نحست بنظرات راكان لها ... حست بخووووف وتوتر من نظراته ..
رفعت عيونه عليه ...
راكان وده يوخر عيونه عنها ويستحي على وجهه شوي ...
بس موب قادر .. هالبنت جد غريبه وتجذب الواحد غصب عليه بصمتها
وبراااااائتها الواظحه ...
وكنها طفله قدامه ...
أميره التفتت على راكان واستغربت أكثر لما شافته كيف يطالع هالبنت كذا ...
نظرات غااامضه ...
نفس نظراته للأميره وتوليــــــــــــــن ونـــــــــآرا .. والحين ليــــــــــآن ...
ليان نزلت راسها بقووه وهي خااااااااااااااااااااايف من نظرات راكان ...
-(أميره :~ راكان ...
-..................
-راكـــــــــــــآن ..!!!
-(صحى على صوت أميره :~ ؤه سوري أميره بس ماسمعتك ...
-شفيك بغيت تاكل البنت بعيونك ...؟؟؟
-هاه ... ههـ مدري ليش بس شبهت عليها يعني ...
-شبهت ..؟؟؟
-(التفتت أميره على ليان ...
بهاللحظه ليان قلبها يزداد دقاته لما حست ان البنت والولد اللي معها يتكلمون
عنها ....
أميره عقدت حواجبها لما حست هالملامح مألوفه بشكل غير طبيعي ...
:~ راكان هذي مو جنها تشبه فيصل ..؟؟؟
-(راكان بقلبه .. موب بس فيصل ... نارا وتولين بعد ...:~ هه ماعليك بس وقولي
لي شسالفة هذا فيصل عليك ...
-(نزلت راسها بضيقه وكأنه ذكرها بضيقتها مره ثانيه )
حيـــــــــــــــــــــــآة ابطالنا كما علمنا مليــــــــــــــئه بالمفاجئأت ...
منها الحزينه ومنها السعيــــــــــــــــده
ولكن يبدو بأننا لا نرى غير المفاجئات الحزينه ..&&
عبدالمحسن ... هو الآن بالمشفى ... لنذهب ونرى ماذا يفعل
عبدالمحسن لما انتهى من مرضاه قعد يطالع أوراقه ...
(( بهاللحظه دخلت عليه مايا .. طقت الباب وهي تقول :~ ممكن ادخول ..؟؟
-(عبدالمحسن نغزه قلبه لما سمع هالصوت .. يعرفه زيييييين ...
رفع عيونه على مايا ...
بس تفاجئ لما شاف بيدها ماسكه ولد صغير ...
-(مايا :~ ممكن آخود من وئتك ولو دئايئ .؟؟
( عبدالمحسن يطالعها وهو يتذكر ذكرياتهم الحلوه مع بعض ...
تغيرت كثيـــــــــــــــــــــــر وصارت أحلى بمليون مره ...
بس الغريـــــــــــــــــــــــــــب ..
انه تمنى بهاللحظه لو ان بدالها ليــــــــــــــــــــــــآن ...
مجرد أحلام عبدالمحسن __^ ... ولكن لا نستطيع ان نهرب من واقعنا
الذي قد لا يأتي على مانتمناه ..
-(نزل راسه :~ قلت لج مابيننا حجي ...
-(مايا جلست وهي تقول بأصرار :~ انتا بس اسمعني وماتتكلم لحتى ماأنتهي ..
لأنو عن جد شي ضروري ومابئدر خبيه أكتر من هيكـ ...
عبدالمحسن ... هاد هوي آآآ ... ابني ...
(رفع عيونه بصدمـــــــــــه وهو يطالعها .. التفت على الولد المملوووح ..
ابتسم الولد اللي يسمع بس موب عارف مين هذا الشخص اللي تحاكيه
امه ...
-(كملت وهي تقول :~ أبني وعمروه خمس سنين ...من لما انفصلنا ..
(عبدالمحسن بدت دقات قلبه تعلى أكثر .... )
-(مايا بضيييييييييقه وحززززززززن التفتت على ولدها وقالت :~ عبدالمحسن روح برى
انتزرني ؤكي ..
-(ابتسم الولد وطلع ...
عبدالمحسن مصدوم أكثر انو اسمه عبدالمحسن ... !!!!
-(مايا خنقتها العبره وهي ماتدري وش تقول ....
بسرعه رفعت عيونها ونطقت كل اللي عندها بصعوووبه ...
نزلت دموعها وهي تقول له كل السالفه ...
من طأ طأ للسلام عليكم ...
-(لما انتهت نزليت راسها ونطقت بآخر كلمه ...
-(عبدالمحسن وقف بصدمه وهو يقول بروعـــــــــــه :~ شنـــــــــــــــــــــــــــو !!!!
(فاتح عيونه عالآخر وقلبه بيوقف من اللي سمعه منها ...)

انتهـــــــــــــــــــــــــــــــــــــى البـــــــــــآرت ...
بحق لا أعلم ماذا أقول لكم أكثر من ذلك بهذا الجزء ...
الذي كشف عن بعض خبايا الحياه للأبطالنا ...
ولكــــــــــــــــــــــــــــن __^ ...
هذا لا شيئ مما يخبئ لهم المستقبل من مفاجئات أكثر ...
وكمــــــــــــــآ عودتكمـ نونـــــي على المفاجئـــــــــآت __^
اذا انتظرو البارت القادم قريبا بأذن الله وليس بعيدا ..
تعلمون بأني أحبكمـ
تحياتي ومودتــــــــي للجميع ....
نونـــــــــــــــــي ...
دمـ حبيبيـ يروينيـ ....
Slmlm………………

......................
البـــــــــــــــــــــــآب السادس ...
الجزء الثانـــــــــــــــــــــــــــــي ...
ماتحكيه كلمات الأغاني جميعها ...
قد تتكلم عن آلام والبعض تحكـــــــــــــــي عن مشاعر &&
فماذا تعتقدون أي من الأغانـــــــــــــــي تطابق بطلنا فيصـــــــــــــــــــل ..&&
ليــــــــــآن ... أي الأغانـــــــــــي التي قد تعبر بكلماتها عن آلآم بطلتنا
توليــــــــــــــــــــــــــن ... هل من الأغانــــــــي ماتطابق قسوة طلال لها
وأيضا نارا ...$ التي تعيـــــــــش في ظلال ...
بطريــــــــــق لا نهاية له
ولكــــــــــــــــــــن من رأيي ككاتبه .... فأقول ...
هكــــــــــــــــــــــــــــذا الدنيـــــــــــــــــــا تدور ..
(( يزيد .... فتح عيونه بصعوبه ...
الســــــــــآعه 7 المغرب ...
حاس براسه يأللللللللمه ...
التفت ولقى أمه حاطه راسها على السرير ونايمه ...
لف عيونه على الجهه الثــــــــــــآنيه ... لقى أخته جالسه على الكنبه ونايمه ..
كان واظح عليهم التعب ...
أبتسم يزيد ان أهله حواليه وهو مرتاح ...
حاول يقوم بس ماقدر ...
صحت أمه على حركة يزيد بالسرير ...
لما شافته صاحي ابتسمت بفرحه كبيــــــــــــــــره ..
-ولدي يزيد انت بخير ... يعورك شي ..؟؟
-لا يمه __^ ...
-الحمدالله على سلامتك ياولدي
خوفتني عليك ...
(دمعت عيونها ... يزيد بصعوبه جلس وهو ماد يده للأمه يمسح دموعها ويقول
بحنان :~ يمه لا تبكين ... مايهون علي اشوف دموعك يمه ...
((بهاللحظه قامت أخته .. لما شافت يزيد .. بسرعه وقفت من الفرحه وبحركه منها ضمت أخوها
بقووووووووووووه وهي تصارخ بصوت واطي من الفررررحه ...
يزيد تعور بس تحمل عشان مايكسر خاطرها وهي فرحانه كذا ...
ابتسم وهو يشوف الفرحه فيها ...
-(يزيد يحاول يبعدها وهو يضحك :~ خلاص عورتيني يابنت ههههـ ..
-(ماتركته وللحين ضامته :~ لاء لاء لاء ... خوفتنا عليك ... ييييييييي مره فرحانه انك
بخير ومارحت وتركتنا ...
(لما بعدت عنها قال وهو مبتسم :~ أي من لكم غيري ههههـ ...
-(أخته أسمها ... ليلى ... عمرهـــــآ 29 سنه ..
أكبر من يزيد ...
ومو متزوجه .....
(( جلسو يسولفون مع بعض ... ثم قالت ليلى ...
-أقول يزيدوه ...
-يزيدوه وأنا توني مسوي حادث ياظالمه ...
-خلاص انت الحين بخير لا تقعد تدلع علينا ... اسمع بس ... أنت الله يقرفك
من وين تعرف مثل ذيك البنت اللي كلها أسود بأسود ..
-(الأم بعصبيه :~ حرام عليك تقولين عن البنت كذا ماشفتيها كيف كانت
طيبه معانا ...
-(يزيد عقد حواجبه مو فاهم شي ثم قال :~ مين تقصدون ..
-(ليلى :~ بنت لابسه اسود في اسود ... ووجهها معليش مشوه ... وفيها كأآبه
مدري شلون متحملتها ... انت من وين متعرف على هالأشكال ..
صحيح كانت طيبه معانا بس شكلها من هذولي اللي مدري وش اسمايهم ...
-(الأم :~ الأيمو قصدك ...
-(يزيد وليلى طلعت عيونهم وهم يطالعون أمهم ...
-(ليلى بصدمه :~ يمه من وين لك هالمعلومات ..؟؟؟ ؤخص موب سهله أمي ..
-(يزيد يضحك :~ اقول يمه اعترفي واخلصي شكلك من الايمو .. وانا اقول ليش تحبين
تلبسين الأسود ...
-(الأم بروعه :~ بل عليه هالكذاب .. انا احب الألوان السودآ ... ماعمري لبستها ...
-(يزيد يستهبل يبي يحرجها :~ علينــــــــــــآآآآآآآآآ ... نسينا يمه نسينااااااا ههههـ ...
-(ليلى :~ لا عاد جد يمه شدراك ...
-(الأم :~ هو ... شفيكم ... كنكم ماتدرون اني ادرس طالبات جامعتي ...
وأعرف كل شي من هالأجيال ...
-(يزيد يبرم شفته يتنحت أمه :~ ايه شعليها أمي ... دكتوره واحنا ياخلف الله بس
طلاب جامعه ..
-(ليلى بقهر :~ اسكت انت بس .. المفروض انت الحين بتتخرج ... بس مدري ليش
عندت وعدت كل سنواتك بهالجامعه في دبي بعيد عننا ...
-(الأم وقفت :~ اقول بس وين دورات المياه بغسل التوضا وانتي قومي صلي يالله ..
-انشالله يمه .. وانت بعد قم .. ولا خلاص المريض موب لازم يصلي ...
-(يزيد يبي يقهر ليلى :~ ماعلي صلاة ...
-(ليلى تنقهرررررر اذا قال اخوها يزيد هالكلمه ...
أول شي تنحرج بسببه ... ثاني شي عارفه انه يتريق عليها وقاصد يحرجها ...
بسرعه صقعته مع راسه ....
يزيد وهو يمك راسه :~ آآآآآآآآآآآآآه ... يمه شوفيها صقعتني على راسي وانا توني
قايم من غيبوبه ...
(الأم وهي بالحمام تهاوس على ليلى :~ ليلوووه ووجع لا تمدين يدك على يزيد
لا أكسرها لك ... كلش ولا دلوعي عاد ...
-(يزيد ماعوره راسه بس كذا نحاسه بأخته ... وهو يطالعها مبتسم ويطلع لسانه
يحاول يغيضها أكثر ...
ليلى انقهرررت من يزيد عشان كذا صقعته مره ثانيه على راسه ...
يزيد بهاللحظه صرخ أقوى :~ يمــــــــــــآآآآآآآآه شوفيهـــــــــآآآآآ
-(أم يزيد معصبه :~ ليلووووووووه خلي اخوك وصلي ...
(ثم طلعت من الحمام (( الله يكرمكمـ )) وهي تقول لولدها بحنان وحب :~
لا تتحرك أنا اذا خلصت من الصلاة بجي وأساعدك تتوضا وتصلي ...
((معلـــــــــــــــومه جديده .....
يزيد دلــــــــــــــــــــــــــــــــــــوع أمه ...رغم انو شكــــــــــــــــله ابدا ابدا مايهيئ ...
يكون مثل الأطفال لما يكون
عند أمه وليلى اللي يموتون عليه ...
مالهم غيره يهتم فيهم رغم صغر سنه ....
أغلى شي على قلبه ...
أمه وليلى ...
مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــرح درجه أولى ... بس موب واظح عليه بسبب اهتمامه بليان وبس
وعدم صداقته لأي أحد ...
سبب سفره للدبي هي نارا ...
يعني يدرس ويهتم بنارا حتى لو هي ماتبيه ...
بس ماتوقع انه راح يحبها ابدا من قبل لا يشوفها ....
والأسرار أكيد راح تنكشف بعدين ....
(( ليلى وهي تكشر بوجهه ويزيد يتدلع على أمه ويرفع حاجب وينزله يبي يقهر ليلى ..))
""""""""""""""""""""""
(( نروح للفيصل .... وهو بالمحطه يفكر بجينفر ...
مايدري وش يسوي ..
دق جواله ولما رفع يطالع لقاه رقم غريب ...
لما رد :~ آلـــــــــــــــو ...
-(صوت انثوي :~ آلــــو فيصل ..؟؟
-أي وياج .. منو معاي ؟؟؟
-آآآآ .. أنا العنود ...
-(تنهد وهو يتأفف بملل :~ نعم خير شبغيتي ..؟؟
-شخبارك ؟؟؟
-بخير .. اخلصي شتبين ...
-فيصل ...
-نعم ...
-فيصل رد لنا ... تكفى رد ... كلنا نبيك اكيد فيصـ ...
-(قاطعها :~ اذا عندج شي ثاني قوليه ... قبل لا أسكر ...
-بس ابي اقولك رد لنا ...
-خلصتي ..؟؟؟
-يعنـ ...
-عنود تبين شي غير هذا ..؟؟؟
-لا بس ...
-عنود خلاص بسكر انا اذا ماعندج موضوع ثاني غيره ...
-طيب اذا مصر ماتبي ترد .... زورنا بين يوم ويوم ..
-(وهو بقلبه يضحك بسخريه ... الظاهر تبيني كل يوم آكل تهزيئه من يدي ...:~
يالله فمان الله ...
-فيصل ...
-هلا ...
-بكره بيي الجامعه فيه مجال اشوفك.؟؟؟
-لا ..
-فيصل بليز لا تصعب الأمور أكثر ...
-مشغول انا موب فاضي لج ...
-بسـ ...
-عنود شكل ماعندج شي ثاني خلاص بسكر انا يالله باي ...
(ثم سكر وهي ساكته ماقالت شي ...
نزلت راسها وهي تحاول ماتبكي ..
طفشت من كثر ماتبكي بسببه ...
خلاص ماعاد فيها تبكي أكثر بسببه وهو موب حاس فيها ...
رغم انها تحبه للحين ..
وش تسوي ماتدري ...
"""""""""""""""""""""
تولين جالسه على النت وهي تطالع آخر موديلات رغم انو مالها خلق ..
بس تبي تلهي وقتها بما انو أمها مو موجوده ...
وحاطه مشغول بالمسن ...
بس رغم هذا ...
دخل عليها طلال وهو يقول :~
ْْْْْْْْْْْْْْْ
سلام .. اذا مشغوله صج قولي .. بس اذا مو مشغوله ودي احاجيج شوي ...
***********************...
نعم .
ْْْْْْْْْ
جوجو فيج شي قولي لي ... لج اسبوع ونص مادشيتي المسن ... وحتى بالجامعه
ولا كأنك مهتمه ... صج انا مافهمتج ...
******************....
شتبي انت الحين مني ...
ْْْْْْْْْ (عقد حواجبه ثم قال :~
حلوه ذي شنو ابي منج ..؟؟؟
-****************...
خلاص اتركني بحالي ... وغير جذي ماعندي شي اقوله ...
-ْْْْْْْْْْْ
جوجو انتي من صجج ..؟؟؟
-*************
أي ....
-ْْْْْْْْْْْْْ
طيب براحتج يالله باي ...
-*******************
باي ....
(( تولين تحاول تهدي النار اللي بقلبها .... اكيد كل اللي سوته موب من قلبها بس القهر
اللي بداخلها ماهدى ابدا ...
طلال قام عن النت وطلع وهو يحاول يهدي نفسه ويتناسى السالفه ...
طلع مع خويه للكافي ...
تولين قامت من النت برضو من بعد ماشافته سجل خروج ...
خانقتها العبره بس قاعده تردد هالجمله بصوت واظح :~
تولين لا تبجين عشانه خليج قويه ... تولين انتي قويه ومو مال الدموع ابدا ...
لا تخلين واحد مثل طلال ينزل دموعج .. تولين لا تبجين ...
(وهي تتنفس بقوه تبي تبعد الدموع ...
وهي نازله من الدرج وعلى نفس حالتها ...
فجأه ماقدرت تتحمل الدموع غرقت عيونها ...
جلست على الدرج ونزلت راسها وهي تبكي بقوه ...
وتقول بصوت واظح :~
حسبي الله عليك ياطلال ... حسبي الله عليك ...
اكرهك ياحقير اكرهك ... ياليتني ماأحبك ياليت ياليييت ...
انا الغبيه اللي احب شخص مثلك ... قلبي الغبي قلبي الغبي اللي يحب احد مثلك ماستاهل
ربع اهتمامي له ... طلال اكرهك اكرهههههك ...
(( الخدامه مستغربع من وضع تولين ...
بسرعه خدامتهم الـ ( cnn ) ودقت على أمها ...
(لما قالت لها عن تولين ... بسرعه أم تولين وقفت وراحت للبيت وهي خاااايفه
على بنتها وتسمي عليها ...
لما وصلت للبيت وتولين تبكي بصوت عالي وتقول :~
يمه وينننج يوبه ... يمه وينكم ليش ساويتو فيني جذي ... يش خليتوني منبوذه من كل
الناس بسببكم ... يومه يوبه ليش ساويتو فيني جذي ... أكرهكم اكرهكم كلكم ..
حسبي الله عليكم .. حسبي الله على من طلمني حسبي الله عليك ياطلال
يوم انك اتهمتني بشرفي ياحقير ... ياواط### اكرهك وربي اكرهك ...
يمه يوبه أكرهكم ... الله لا يسامحكم ... الله لا يسامح منظلمني ...
بسببكم انا منبوذه من الكل .. بسببكم انا اقل من الكل ... وحده بدون اصل ...
طلال اكرهك ليش تقول لي هالحجي ليـــــــــــــــــــــــش ...
(وهي تصارخ بين دموعها ووجهها الأحمر :~ ليــــــــــــــش ..
انا ليـــــــــــــــــــــــش احبك ليـــــــــــــــــــش ... ليش ماأقدر اكرهك ليــــــــــــــش ...
(أمها واقفه مصدومه من الكلام اللي سمعته ... بس بسرعه تقدمت للبنتها وضمتها بقوه ..
تولين وهي تبكي وتبعد امها وتقول :~ بعدي عني انتي بعد ... لو تحبيني قولي لي منو
اهلي ... قولي لي منوا هلي ... ابي الروح وأقولهم جلمه وحده ...
اني اكرههم ... اكرههم ... الله ياخذهـ...
-(أمها حطت يدها فم بنتها وضمتها بقوه وهي تقول بدموعها اللي نزلت :~ ؤص ؤصصصصـ
لا تقولين جذي ...
تدرين اني احبج ... بس لا تدعين على اهلج يمكن يكون كالهم ذنب ويمكن
كل شي جايز ... بس لا تقولين شي ... انتي موب محاتجه لهم ...
انا وياج يابنتي انا وياج ... تولين انا امج وبس ...
انسي اصلج ... وانسي كل شي ...
مابي قلبج يملاه الحقد ...
انتي بنتي اللي ربيتها على الصالح وموب على الكره والحقد ...
-يمآآآآآه يمآآآآه انا تعبانه تعبانه حيييييل ... يمـــــه لا تخليني .. يمه مافي أحد يحبني
غيرج ... لا تتركيني يمه .. يمه ص جانا احبج ...
تكفين لا تهديني ... تدرين اني احبج يمه ...
انا محتاجة لج وايد ...
(أم تولين بكت غصب عليها من قلب وهي ضامه بنتها بقوووه تبي تحسسها بالأمان ...
"""""""""""""""""
(( طلال وهو جالس بالكافي مع خويه .... يهز رجله بقهرررر وغضب ...
صديقه اسمه جراح ...
(( أكيـــــد تعرفون مين جراح __^ ... أخو أميره ))
-(جراح :~ يامعود هد اعصابك شفيك جذي ... خلاص البنيه اكيد فيها شي
بعدين انت شلك بويع الراس .. اخطبها دامك تحبها واترك عنك حركات المراهقه ...
-(طلال وهو يطالع جراح وكأن الفكره أعجبته ... ابتسم بعد تفكير ثم قال :~
شلون مايت على بالي بعد انا ...!!!
-(يمزح معاه :~ لأنك دلخ .. ماطلعت علي ...
-الا ولله طالع عليك بالدلاخه ...
-اقول بس دير بالك على اختي ..
-(عقد حواجبه :~ منو ؟؟؟
-ههه ماتوقع تعرفها .. بس اذا شفت وحده طول اصبعك أعرف انها
أميروه ..
-(سكت شوي ثم تذكرها ... فجأه ضحك بصوت عالي ...
جراح حط يدينه على وجهه وهو يقول :~ لاااااااااا لا تقول تعرفها .. الله يفشلها
اكيد مساويه شي يخليك تضحك ... أميروه هذي الناس يكبرون وهي عكسهم تصغر ..
-هههههههههههههـ حرام عليك ولله ياخي عليك أخت عسل ..
-اقول انتبه هاه هههـ ...
-اسف بس صج ترى اتحجى .. بنت ذابه الدنيا ورى ظهرها ... كل ماشفتها ماشالله
تضحك ... ماقد شفتها الا وهي تضحك ...
-الله يصبرني انا وامي بس عليها ياخي ...
-الا الله يصبرها هي عليك ...ثقيل دم (ثم غمز له بابتسامه)
-(جراح وقف بسرعه وهو يقول :~ يعن ابو جدها هالصاروخ اللي مرت تو ..
-(طلال عقد حواجبه مرتاع ..؟؟؟ :~ هيه انت شفيك بسم الله عليك ..
-شفت البنت اللي مرت تو !!! ياويل حالي تخقق ... اصبر بروح ارقمها ياشيخ ...
-(طلال كشر بوجهه .. لأنه عكس جراح بتات البته __^ ...
وبرضو بما ان جراح أصغر منه ... فعقل طلال أكبر من المغازل وهالحركات ...
عقله تقدرون تقولون عند جوجو .. والسبب تولين ...
"""""""""""""""""""
صقر جالس بالصاله ومتمدد يطالع مصارعات __^ ...
متحمس معاهم وحالته صعبه ...
بهاللحظه دخل عبدالمحسن ومزاجه معكرررررر ...
صقر لما شافه نقز بسرعه وهو رايح للاخوه ...
-(بابتسامه عريضه :~ ياهلا ولله بأخوي الغالي ... تعال بس خلنا نقعد ونسولف ...
<~ طبعا مو لله .. يبي يقوله عن سالفة زواجه ...
-(عبدالمحسن يطالعه بدون مايبعد عينه عنه ....
صقر عقد حواجبه :~ فيك شي .؟؟؟
-(مارد عليه ثم لف بيرقى للغرفته ... صقر مل من كثر ماطنشه اخوه عشان كذا قال بصوت عالي ...
:~ عبدالمحسن اذا موب فاضي لي عيل اسمع من الحين ...
أنا بتزوج ...
(عبدالمحسن وقف بنص الدرج مصدوم ...
لف عليه بوجه غاضـــــــــــــــــــــــــــب للدرجة انو صقر ازدادت نبضات قلبه ...
ثم قال يأكد :~ شفيك مستغرب أي ابي اتزوج البنت اللي احبها وماأبيها تروح من يدي ..
-(عبدالمحسن موب مستوب ثم قال بنبره غريبه :~ شتقول عيد ..؟؟ ماسمعت ..
-قلت لك ابي اتزوج ...
-(عبدالمحسن تقدم بسرعه عند صقر وهو معصصصصصب .. صرخ بوجهه :~
انت مينووون .. لا صج مينون ... واحد مثلك شلون يفكر بالزواج ..
-(صقر بالبدايه حس بخوف .. بس فجأه لما تذكر ليان .. جته قوه وهو يقول بكل
ثقه :~ قلت لك بتزوج يعني بتزوج .. سواء انت راضي او لا .. بعدين
ماأدري ليش ماتبيني اتزوج ؟؟ ولا عشان مايا تركتكـ ومقهور انك للحيم ماتزوجت
وانا بتزوج .؟؟
-(عبدالمحسن من غير شعور عطاه كف ...
كـــــــــــــــــــــــــــف قوي للدرجة ان صقر تألم وخده صار أحمررررررررررر ...
رفع عيونه صقر مقهووور من اخوه ..
ثم قال بعصبيه أكبر وصوته عالي :~ بتزوج سواء رضيت أو لا ...
انا أحب وحده وأبي اتزوجها قبل لا تروح من يديني ... بتزوج انت فاهم ...
-(بهواش حاد :~ صقر ولله لو تتزوج ولله لا أنت اخوي ولا أعرفك ...
انتم ينون تبي تتعس حياة الناس على حساب سعادتك ...
صقر أنا قلت ماراح تتزوج يعني ماراح تتزوج ...
واذا طلعت من شوري ماعاد لك كلام معي ....
-موب بكيفك ... اخوي عالعين وعالراس ... بس مسألة انك ترفض لي شي انا ابيه
من قلبي لا وألــــــــــــــــــف لاء ... حتى لو يكون انت ...
انا احب البنيه اللي ابيها وبتزوجها يعني بتزوجها ...
غصب عنك وغصــــــــــــــــــب عنها ...
مايهمني أحد ... كلكم مايهمني رايكم ...
لا أنت ولا هي ...
قلت انا ابيها يعني ابيها فاهم ... فاهـــــــــــــــــــم ...
انا احبها .. اموووت فيها ... وماأتحمل فراقها اكثر من كذا ...
واذا تبي بعد تعرف أكثر ...
هي ماتبيني ... تكرهني ... ماتطيقني ...
بس مايهمني .. انا ابيها يعني ابيهــــــــــــــــــــــــآ ...
وانت تعرفني عدل اذا حطيت شي براسي انفذه غصب عن الكل ...
غصب يعني غصب ....
ومايهمني اذا بتزعل علي ا ولاء ...
بس عطني سبب واحد مقنع يخليك ترفض زواجي ...
-انت موب قد المسؤليه ... انت بتتعس حياتها .. انت اخوي وانا اعرفك ...
توك صغير عارفك عدل موب قد الزواج ابدا ..اللي بعمرك يتزوجون صح
ماقلنا شي ... بس انت بالذات مايصلح تتزوج .. فاهم شلون مايصلـــــح ...
-(بصوت عالي ألرعب كل الخدم وهم يطالعونهم من بعيد بخوف ..
خاصتا ان اثنين كل واحد منهم شكله معصب أكثر من الثاني ...
:~ انا موب ياهل عندك تقول لي جذي .. انت ماتهمني ...
ماتهمني ...
(لف صقر وطلع بعد ماصقع بالباب بقوه ...
-(عبدالمحسن بصوت عالي معصب :~ صقـــــــــــــر ...
صقر وقف ... صقــــــــــــــــــــــــر ...
(عبدالمحسن بسرعه طلع ورى صقر وركب السياره ثم لحقه ...
صقر مسسسرع .. لين وصل بناية ليان رغم انه مايدري ليش راح عندها ...
كان بينزل بس وقف وقعد بالسياره وهو يطالع البنايه ...
عبدالمحسن ضيعه بالشوارع ...
(دق جواله عبدالمحسن .. لما شاف الرقم رقم مايا رد بعصبيه :~
-نعــــــــــــــــــم .. شتبين انتي بعد ؟؟؟
-(مصدومه :~ عبدالمحسن شوباك ...؟؟؟
-(سكت شوي وهو يفكر ثم قال :~ بمرج الحين ... عشان آخذ عبدالمحسن ...
-(مايا بصدمه :~ شــــــــــــــــــــــووووو ...
-(سكر الخط بوجهها وراح للشقتها بعد ماعرف من قبل وين هي ساكنه ...
طق الباب عليها بقوه بيده ...
لما فتحت له :~ لك شوبااك ... !!!
-وين عبدالحسن .. وينه !!!
-بسـ ...
-(بصراخ :~ قلت لج وينـــــــــــــــــه ....؟؟؟
وين ولـ .... (سكت شوي ثم كمل بصعوبه :~ وين ولدي ....
-(مايا موب مستوعبه :~ مستحيل ولك شو عم بتئول ... شو جنيت انتا ..؟؟؟
(دفها من قدامه ثم دخل الشقه وهو ينادي على عبدالمحسن ...
-محسن .. محســـــــــــــــــن ...
(راح نسمي عبدالمحسن الصغير محسن .. اختصار له وعشان تفرقون __^ )
(محسن قام بخوق وهو جالس يرسم ...
(عبدالمحسن لما شاف محسن واقف بخووووف وهو يطالعه ...
بسرعه سحبه من يده ...
-(محسن وهو يحاول يسحب يده بخوف :~ لك بعد ايدك ... بعدها .. ماماااا لا تخليني مامااا ...
-(مايا وهي تبكي تحاول تسحب محسن :~ بليز عبدالمحسن بليز ماتاخود ابني مني ...
-(عبدالمحسن تقدم لها بقهررر وغضب وهو يقول بتهديد :~ اسكتي قبل لا أقول كل
شي قلتي لي اياه لولدج ولـ .... (ثم سكت )
(مايا سكتت ماقدرت تقول أي شي ... بالفعل عبدالمحسن قدر يجيب نقطة ضعفها
انه يفضح سرها للكل ..)
-(عبدالمحسن جلس على ركبته وهو يقول لمحسن :~ انا ابوك ... فاهم شلون يعني انا ابوك
يعني مردك لي لأني ابوك... ومتى ماتبي تشوف امك بييبك لها ...
بس انت لازم تيي وياي وتعيش جدام عيوني عشان الربيك صح
وماأتركك لـ (ثم رفع عيونه على مايا بحقد ...
وقف وهو يسحب محسن اللي يصيح وينادي على امه ...
مايا ماتقدر تسوي أي شي ...
خلاص بما انو عبدالمحسن قال لمحسن انه ابوه ... مو بيدها تمنعهم عن بعض ..
وهي اصلا ماتتجرأ ... تخاف عبدالمحسن يفضح سرها ...))
((بالسياره محسن يبكي ... طبعا محسن كبير عمره مثل ماقلت لكم خمس سنوات وتوه داخل السادس يعني يفهم كل شي ..
عبدالمحسن مقهووووووووور من كل شي ...
فعلا صقر موب قد المسؤليه ...
عبدالمحسن مايبيه يهدم حياة بنت وهو متأكد ان صقر موب قد المسؤليه ابدا ...
صقر من النوع اللي اذا بغى شي لازم يتنفذ له لو بالغصب ...
وبعدين يمل ويترك كل شي وراه ...
والبنت مالها ذنب بسببه ...
واللي قاهر عبدالمحسن اكثر ان البنت ماتبيه مثل ماقال صقر ..
يعني لا يمكن ينجح زواجهم ...
صقر توه صغير عن الزواج ...
صقر بالذات توه صغير ...
"""""""""""""""""""""
(( صقر نزل من السياره .. ورقى للشقة ليان بدون تفكير منه ...
طق الباب ...
مره مرتين .. ماردت ولا فتحت ...
عصب منها ودق عالجوال ...
بس برضو ماردت ...
حس بقهرررررررررر وهو يحس انه مرفوض ...
بدى يضرب الباب بيده :~ ليـــــــــــــــــــــآآآن فتحي الباب ...
(( ليان كانت منسدحه وهي مغمضه عيونها ...
بس نقزت لما سمعت هالصوت ...
بسرعه فزت رايحه للباب وهي لافه الطرحه وعارفه انه صقر مؤكد ...
-منـــو ..؟؟؟
-أنا صقر يعني منو بيكون غيري ...
-(استغربت وش فيه هذا معصب .. فكرت تفتح أو لا .. بس صقر ماعطاها
وقت تفكر ... طق الباب مره ثانيه بقوه ..
فتحت بخوف منه ...
صقر مسك يدها بقوه وسحبها للبرى ...
ليان تحاول تسحب يدها منه ...
بس هذا صج مينون .. شلون أطلع بدون عبايه ...
سحبت يدها بقوه وهي تقول بصوت خفيف بألم :~
-عورتني ...
-(صقر طالعها ثم سكت يحاول يستوعب وش هالحركات
اللي يسويها معها .. يبيها تحبه بس هو يخرب على نفسه بأسلوبه وغضبه ...
ليان دخلت الشقه وسكرتها بوجهه ...
صقر ظرب بالباب بقوه :~ ليان فتحي الباب .. شلون تسكرين الباب بويهي ..
ليــــآآن ...
(( الشقه اللي قدامهم .. طلع منها رجال معصب :~ هيه انت ماتحس ياخي صجيتنا ..
العيال نايمين وانت تزاعق ... تفاهم مع زوجتك بعدين ...
موب مشكلتنا اذا زوجتك طاردتك تقعد تصجنا جذي .. قدر الجيران شوي ...
ؤف ناس ماتستحي ...
-(صقر ماعطى الرجال وجه وظرب مره ثانيه بقوه :ْ ليان قلت لج فتحي الباب ..
فتحييييي ....
-(الرجال وصلت معه ..تقدم للصقر وشده بقوه مع قميصه ...
بس صقر طفش من الرجال .. دفه بقوه ... الرجال عصب منه وقرب بيظربه ..
صقر بحركه سريعه مسك الرجال وعطاه بوكس محترم ...
((ليان كانت تسمعهم ومرتاعه ...
شوي الا وبدى الطقاق بين صقر والرجال ....
صقر تقريبا حط كل حرته في الرجال وكأنه جى في الوقت المناسب ...
طلعو اللي جمبهم وفكر بينهم ...
صقر فكه يعوررره وينزل دم بسيط ... بس حاس ان فكه مورم من الظرب ...
لما هدو الرجال ودخل الباب وهو حده حاقد على صقر ...
صقر لما الكل دخل .. جلس عند الباب ونزل راسه بين يدينه وهو يقول بصوت واطي :~
ليان لي يعني لي ...
(ليان ماسمعت صوت بعد كذا ... فتحت الباب ولقت صقر متسند على الجدار
وحالته صعبه ...
وهو مغمض عيونه ...
ماتدري وش تسوي ... قلبها مايطاوعها تتركه كذا الولد ...
رغم كرهها له ... بس قلبها يرحم أي شي ...
حاولت توقفه بصعوبه ...
صقر فتح عيونه عليها .... بس اتسعت لما شافها وهي تقول له بهدوء :~
دش داخل أعالج لك الجرح ...
(لما دخلو هي راحت للمطبخ ...
صقر انسدح على الكنبه وهو حاس جسمه تعبااان من بعد اخوه وهالرجال ...
ليان لما رجعت له بثلج ومعقم للجروح مع لزقه قماش ...
جلست عنده وهو منسدح ومغمض عيونه موب حاس بأي شي ...
كانت بتقول له هذا كل شي وانت عالج روحك ... بس الولد موب بوعيه أو نايم
أو ماتدري وش قصته ...
مدت يدها وهي بتعقم الجرح اللي تحت فمه ...
بتردد بدت تعقمه وهي كارهه روحهها انه تخدم شخص مثله عدوها ...
صقر وهو مغمض عيونه حس فيها بس مابغى يفتح عيونه ...
مستانس باهتمامها له ... مايبيها توقف ...
حس برااااااااحه بقربها له ...
خلاص مايقدر يصبر أكثر من كذا .. بكره بيتملك عليها وبيتزوجها بعد يومين ..
صقر ماعنده صبر أكثر وهو بعيد عنها ....
لما انتهت ولزقت اللزقه ... قامت بتروح ...
بس صقر مسك يدها وفتح عيونه لها وهو يقول :~ خليج يمي ...
-(ليان بخوووف سحبت يدها بقوه وهي تقول :~ أطلع ... شنو شايفني
وسخه ماأعرف حدودي ... أطلع اذا ممكن ...
(مشت بسرعه رايحه للغرفتها ...
صقر من غير شعور منه ...
وقف بسرعه ولحقها ...
بسرعه منه شدها من يدها ..
ليان قلبها يزداد أكثر وأكثر ... خااااايفه منه ...
من غير شعور منها عطته كف وهي خايفه على روحها منه ...
سحبت يدها منه ودخلت غرفتها بسرعه وقفلته وهي ترتجففففففففففـ ...
جلست على السرير وهي تبكي على هالحياه اللي عايشتها ...
هي الغلطانه من البدايه .. المفروض ماتدخل شخص غيرب عنها لوحدهم ..
ولا ليش هالجمله ...
وثالثهم الشيطان ..!!!!!
(صقر حس على روحه ...
صقر ياحقير وش سويت .. انت غبي ... تبي تتزوج البنت وتحبك وانت تبي تعتدي عليها
وش صار لك فجأه ياغبي ...
ؤفففففـ ماأعرف اساوي أي شي بخصوص البنات ... صج ماعندي سالفه ..
(طلع من شقتها وسكر الباب ...
لما ركب سيارته ...
فتح جواله وكتب ...
آسف ماقصدت بس الشيطان قوي ...
(لما جى بيرسلها ... هون ثم مسحها وكتب بلهجة أمر :~
بكره بييب الملاج العصر ...استعدي ..
وياويلج اذا حسيت انج بتتلاعبين من وراي ...
(الرســـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ آل ....
ليان وهي تبكي بالغرفه وصلها هالمسج ...
بين دموعها وهي تمسحها فتحت المسج ...
لما قرت المكتوب رمت الجوال عالأرض
ورمت روحها على السرير وكملت دموعها أكثر وأكثر ...
-ليش جذي .. ليش ياصقر ... تدري اني أكرهك .. ليش تبي تعذبني ..
موب كافي اللي شفته من حياتي ... موب كفايه يعني .؟؟
حرام عليك وربي حرام ...
عمري ماراح أقدر أحب شخص مثلك ...
"""""""""""""""""""""
(( أميره وهي منسدحه على الكنبه بالصاله .. تذكرت سالفتها مع راكان ..
لما سألها عن فيصل ...
رجعت أفكارها للورى ...
خلونا نشوف شصار بينهم بذيك اللحظه ...
(( أميره وهي تطالع الأرض قالت بنفسها :~ راكان ..
-هلا ...
-فيصل أنا .. أنا صج أحبه ...
-(راكان سكت شوي ثم تنهد ... مارد عليها بس ظل ساكت وهو يسمعها )
-(كملت كلامها :~ بس هو موب داري عني ولا حاس فيني .. فيصل ياراكان
يحب وحده ثانيه .. يحبها رغم ان رفيجه يحبها .. قول لي شسوات ..
-(راكان ساكت ولا رد عليها ... مدد رجوله ثم شرب العصير بدون أي كلمه ..
أميره استغربت سكوته .. التفتت عليه :~ راكان انت وياي ..؟؟
-(بعد لحظات قال بهدوئه السابق وغموضه :~ أي اسمعك ...
-طيب وش السوات ..؟؟
-أسألي قلبك .. راح يدلك ...
-شلون يعني ؟؟؟
-لو اقولك انسيه ومافي أمل يحبك مستحيل راح تنسينه .. ولو اقولك لا تنسينه وحاولي
تخليه يحبك .. اخاف تأملين بعدين تنصدمين فيه وأكون السبب بعذابك ..
يعني ماأقدر اقولك أي شي .. أسألي قلبك وراح يدلك أكيد .
-(أميره بمزح بسيط :~ يعني عيل على قولة المصريين .. ألبي هوآ دليلي ...
-(ابتسم عالخفيف ولا رد عليها ...
طالع ساعته بسرعه ثم قام وهو يقول :~ يالله انا رايح للمحاظره تأخرت اشوفك على خير ) ...
((صحت من أفكارها على صوت أمها تطق الباب ...
-(أم جراح :~ أميره نزلي وتقهوي وياي .. تاركتني لحالي تحت .. يالله عاد
من يوم جيتي من الجامعه وانتي داخل ...
-(نقزت وهي تتنهد تحاول تنسى كل اللي صار .. نزلت عند أمها بتتقهوى ...
-(وهم جالسين .. أميره قالت :~ يمه ...
-هممه ...
-آآآآآ .... يمه تكفين لا ترديني ...
-أخلصي علي وقولي شعندج .. وانا خابرتج ماوراج الا الشر ..
-ؤح شر مره وحده .. خلي عنك بس اسمعي ... بس هالمره تكفين تكفيييين ..
-يالله اسمعتج قولي ..
-تكفين يمه وافقي ..
-(زعقت بوجهها :~ شنو طيب !!!
-أح فقعتي أذني .. يمه تكفين ابي أقص شعري ... و... وأصبغه ..
-شنــــــــــــــــو .. أكثر من جذي شنو بعد...
-يمه الله يهديج طالعي شعري ... ولله طال ...
(( أميره شعرها لين آخر رقبتها يعني أطول من الكاريه بشوي .. بس طويل شوي
على قدام ... لونه بني فاتح ... ))
-(الأم :~ انا موب قاهرنيوباط جبدي الا هالقصه اللي جدام يبي من يقصها لج ...
ودي أعرف حركاتكم من وين تطلعونها ..
وش هالقصه العوجا ...
-(استغلت الفرصه :~ أي ودي أقصه بوي ...
-وش بويه ...
-يعني ولد ...
-شنــــــــــــو ... اقول طسي عن ويهي ولا عاد تتقهوين وياي .. ماعاد الا هالبني العهر
يقصقصون بهالشعرات ويقرعونها ...
الحين شعرج هذا موب داش مزاجي عشان تقصينه بوي ...
-يمممممآآآآآه عفيـــــــــــــه ...
-وخري عن ويهي بس ..
-طيب طيب بصبغه ...
-ولا تصبغينه .. توج صابغته حرقتي شعرج ...
-لا بس بزيد خصل عسليه ... وبفتح لون البني شوي ..
يعني بتصبغينه كله ..عبالج بتلعبين علي .. خلاص قلت لج مافيه ...
-(برطمت وسكتت لأنها تعرف ان أمها اذا قالت كلمه ماعاد تغيرها ..)
(( بهاللحظه دخل عليهم جراح ..)
-هلا ولله بوليدي أمش بس وانتي قومي ييبي فنجان لأخوتج يالله قومي ..
-(جراح شاتها من ورى :~ قومي ابي ايلس ...
وانقلعي ييبي فنجان ..
-(وقفت بعصبيه وحاطه يدينها على خصرها :~ لا ولله .. أحسن قول لي
سيلي روهي غسلي مواعين ... واهدوم .. شغالتكم انا ...
عشان تيي ترجفني جذي .. بعدين مجاني هذا قللت الأماجن عشان ماتيلس الا على
مجاني ...
-(أم جراح :~ اقول يعل لسانج القص تراه بقطعه لج ياأم لسانين روحي ييبي فنجان
للأخوج ...
-(أميره مقهوره بس أمها وجراح بقلوبهم يضحكون على شكلها وهي دوم يقهرونها :~
مالي دخل هو له ريول .. خليه يقوم عن مجاني ... ولله مالي شغل ..
كلش جراح جراج جراح ... كل يوم كل يوم كل يوم أميروووه أميرووه مليت ولله
بنحاش منكم وتشوفون ...
-(جراح مد يده ونطلها بشبشب :~ ياشغاله بتنحاشين هاه .. شغاله انتي تنحاشين !!!
-(أميره انحاشت من الشبشب اللي بغى يوقع على وجهها .. لما جابت فنجان
ذبته من بعيد له ...
جراح مسكه بالصدفه ولا كان على وجهه الفنجان ...
-(أم جراح :~ أميروه يالفرعونيه لو انج فالقه اخوج ...
-أييييه وهو عادي يفلقني بالشبشب هاه ... انتي بس تحبين جراح وأنا لا ...
دلوعج جراحوه وانا لا ...
-(جراح يبي يطفرها أكثر ماهي مقهوره :~ انتي اصلا الدلع بجهه وخشتج
موب وجه دلع ... روحي بس اغسلي شماغي ..
وأكويه ...
-(أميره ودها ترد بس من القهر ماعاد قدرت تنطق شي .. صرخت بوجهه
:~ ؤؤؤفففففـ ...
(ثم رقت وسفهتهم ..)
((أم جراح وجراح فقعو ضحك يوم رقت ...
بس أميره من جدها معصببببببه .. خبطت بالباب وهي تقول بين كم دمعه :~
يارب تزوجني وتفكني من هالأهل ...
((لووول))
"""""""""""""""""""""""""""""
بعيــــــــــــــــــــــــــــــد ...
بالسعوديــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــه .. وبالتحديد .. الرياض ....
في أحيـــآء معروفه وباهضة الثمن ...
وفي قصر من بين القصور ...
((الجد منسدح من بعد مامرت أزمته بالمرض اللي يدل على كبر سنه ..
الجد .. أبو بدر .. مايقدر يتحرك .. منسدح على الفراش لين مايسمح له
الدكتور واصلا هو مايقوى يقوم على رجوله ..
كبر السن موب سهل ...
بندر جالس عنده ..
(( بندر ... عمره يقارب أواخر الثلاثينات ...
طوله موب مره .. يعني عادي <~ طالعين عليه التوأم __^ ...
لون بشرته بيضــــــــآ ... شعره اسود ويربي له دقن كثيف شوي ..
بس اللي مميزه شرم تحت عينه ...
شرم عميق من جرح صار له وهو باأوربا في حادث بعدين راح نعرف
ايش هو ...))
((رسمــــــــــــي ... مايحب حركات البدلات والجينزات نهائيا ...
ثوب وغتره بيضآ ... وجزم رسميه ...
يعني موب لم حركات الشباب أبدا ..))
بما انو أبن رجل أعمال وصاحب أملاك وأراضي وشركات متفرعه ...))
بندر ملاحظ على أبوه له كم يوم ساكت ومسرح ..
-يبه ..
-.................
-يبه اكلمك .؟؟
-همم..
-لك كم يوم موب عاجبني .. تحس بشي .. انت طيب ولا انادي لك الدكتور يكشف عليك
-بخير انا ...
-طيب شفيك ؟؟
-مافي شي .. بعدين انت وش مجلسك للحين بالبيت .. روح للشغلك انا بخير ..
-(تردد شوي بس قال :~ انشالله ...
(( ابو بدر يفكر بتوأم ...
شوي جاه اتصال ...
لما رد :~
آلو ...........
((خلونا نقطع اتصالهم__^
ونروووووح للايطاليا عند مايد ))
مايد وهو جالس بكراسي في الشارع وهو يتقهوى ...
يطالع اللي رايح واللي راجع ....
مرو شلة بنات واظح انهم عربيات وبالأخص واظح انهم خليجيات من عباياتهم
وأشكالهم ...
جلشو بالطاوله اللي جمبه وهم يسولفون ويضحكون بصوت عالي ...
(( وحده أسمها ملاك
والثانيه شيخه ...
والثالثه لمى ...
ملامحهم عاديه ماعدا لمى .. مملوحه شوي ...
-ملاك :~ هههههـ خلي عنك انتي ماتدرين شنو صار فيه من بعد ماساوينا له
هالمقلب ...
-لمى :~ ههههههـ ههههـ ياربيه اتخيل شكله وويهه منقلب مليون درجه ..
-ملاك :~ هههـ انتي اسمعي بس وش صار فيه بعدين تحجي ..
-شيخه :~ طيب قولي ترى مليت من صبح الله وانتي بتقولين ..
-ملاك :~ ههههههـ تخيلي عصب ويى صوبنا وانا مع البنات وهو معصب ..
ماحس الا الكل يضحك عليه ...
بالأخير اكتشف اننا كاتبين على بلوزته من ورى قبل لا يلبسها بصالة الرياضه
كلام وقح وقذر ..
-شيخه :~ يؤ يؤ يؤ لا تقولين شنوا لحجي ...
-وانتي من صجج بقول ... شي قوي الصراحه مايصلح لميو تسمعه توج
ورعه ..
-(لمى بقهر :ْ اقول انا اصلا مابي أعرف ...
-شيخه:ْ لمو يؤ قويه تقولج ورعه ...
-ملاك :~ انتي هيه يالفتانه مشتغله اليوم علينا ..
-لمى :~ ومتى ماشتغلت تفتين ههههـ ..
-شيخه حمدي ربج بعد قاعده انبهج والا انتي جبانه ماتعرفين تردين
على أحد ..
(لمى نزلت راسها مقهوره بس ماقالت شي ... مايد وهو قايم طالعهم ثم قال
بابتسامه جانبيه :~ جبانه ياشيخه ولا فتانه ..
(ثم راح عنهم ...
شيخه شهقت بخوف :~ هذا شعرفه باأسمي ...
-ملاك نقزت بوجه شيخه :~ ياوسخه لا يكون مشبكه وياه ولا قلتي لي ...
-ويعوه شايفتني وسخه ...
-لمى بخوف :~ يمممه هذا شعرفه بأسمج ...!!!!
-شيخه :~ مدري يمه ...
-ملاك بخبث :~ ويهه موب غريب علي ... ان ماخاب ظني انه ويانا بالجامعه ..
(( البنات بدو يحللون كيف عرف اسمها ..
بس مايدرون انها جت بالصدفه ولا مايد دوم يقول لأي أحد ياشيخ أو ياشيخه
من باب سوالفه ...
بس البنات اشتغلو تحقيق توقوموري __^ ))
(( نرجع للدبــــــــــــــــــــــــــــي ...
يزيد طلع من المستشفى وهو بصحه متعافيه بس فيه مشكله
برجله .. اللي صار يعرج بشكل خفييف بسبب الحادث ....
يعني اللي يطالعه بيحس انه يعرج ...
وهذي المشكله راح تظل معاه للأبد ...
وزين اللي بس صار كذا .. لأنهم كانو راح يبترونها له ...))
وهو بغرفته وأمه وأخته تحت بالصاله في بيت يزيد الفخمممممم ...
يزيد رفع جواله ثم دق على نارا اللي ماتدري انه يعرف رقمها ..
ولا هو عارف كل صغيره وكبيره عنها ...
(( نارا كانت بالجامعه ...
رغم ان الساعه الحين بالليل ...
((نارا بالصباح لقت بكتابها ورقه صغيره من ريان .. ولما قرتها
كان مكتوب فيها :~
عالساعه 8 الليل قابليني بمكتبة الجامعه ...
((وفعلا سوت مثل ماطلب منها ...
نارا وهي جالسه طفشانه وهي تنتظره تأخر ...
دق جوالها ثم فتحت الخط بترد ...
شوي ماحست الا بصوت وراها :~
-نارا .؟؟؟؟زين عيل ييتي بالمكتبه ... توقعتج ماراح تيين ...
-(التفتت بسرعه ولقته ريان بس كان مكشر ... سكتت وهي تطالعه
نست اللي على الخط وهو يزيد بس كان يبي يسمع صوتها ويسكر ...
بس شده هالصوتين ولا سكر أو تكلم ... ))
-شفيج ساكته وتطالعيني جذي .؟؟
-شبغيت مني .؟؟
-ابي اقولج اني ابيج ...
-تبيني .؟؟
-نتزوج ... واذا تبين الحين انا حاظر ...
-(مصدومه ولا ردت اكتفت بالصمت )
-شفيج سكتي .؟؟؟ ولا متردده عشان حبايب القلب .. يزيد وراكان ..؟؟
-.......................
شفيج ماتردين ...
-..................
-(قرب منها وسحبها من كتفها بقوه وهو يصرخ بقهر :~ انا كنت
حاس انج بينج وبينهم شي ...
-شتخربط انت ..؟؟
-عارف انج ماراح تقبلين بالزواج عشانهم ...
-(لما جت بتتكلم لف عنها وراح بيطلع ...
نارا بسرعه مسكته بقوه مع كتفه وهي تقول :~ بس انا ماقلت لك شي ...
-(دفها بقوه على الأرض .. طالعها للحظات بحقد وبشخصيه غير شخصيته ...
ابتسم بخبث ثم قرب منها أكثر وأكثر ...
نارا بلعت ريقها بخوف هذا شفيه مينون .؟؟؟
(سحبها له بقوه ...
نارا موب مستوعبه وش يصير ....
للدرجة انها موب مصدقه للحين ان ريان ممكن يأذيها بشي أو يعترض لها
لو وش ماصار ..
بس ريان بهمجيته دفها على الأرض وهي مجمده تطالعه موب مستوعبه ...
وموب مصدقه ريان يسوي لها شي ...
قرب منها أكثر وأكثر ...
بحركه منه قطع أزرة قميصها ..
بهاللحظه يزيد سحبه بقوه ودفه على الدولاب فيه كتب ...
ريان بغضب تهجم على يزيد ...
بس يزيد رغم انه تعبان الا انه يقاوم الألم ويحاول يحمي نارا
من هالمريض اللي موب عارف مين هو الحين ...
نارا تطالعهم بدون أي حركه ... للحين ماتحركت ...
تحاول تستوعب... بس مشوشه موب قادر هابدا ...
يزيد بقوه منه دفه على الدولاب مره ثانيه وطاح على ورى ...
بس الأعظم ان نارا كانت ورى الدولاب ...
طاحت عليها الكتب بس لحسن الحظ الدولاب طاج على الدولاب اللي جمبه ..
يعني تعلق شوي ولا كانت راح تموت ...
نارا بضربه قويه على راسها من الكتب ..
دارت بها الدنيا وهي تحس بألم في راسها ...
مسكت راسها بقوه تقاوم الألم كعادتها ..
يزيد بسرعه ركض لنارا وهو يحاول يرفع الدولاب ..
بس راكان ماعطاه فرصه تهجم عليه مره ثانيه بشراسه ..
يزيد طفش من ريان لأن عقله مع نارا يبي يشوف اذا صار لها شي او لا ..
بسرعه مسك خشبه مكسوره من الرفوف وضربها على راس ريان بقوه لين فقد
الوعي علطول ...
يزيد كلنا عارفين جسمه الرياضي بزياااده عن اللزوم ...
يحاول يرفع الدولاب بس تعب ماقدر ..
الدولاب مره كبير وثقيييل ...
بصعوبه بس رفع شي بسييييييييط عشان يسحب نارا من بين الكتب ...
لما طلعها بعد صعوبه ...
جلس عندها وهو يقول بالرتباك :~ نارا صار لج شي ..؟؟
-(نارا فتحت عيونها بألم وهي تطالعه قدامها ...
-(ابتسم يزيد لها يبي يريحها :~ الحمدالله ماصار لج شي ...
(نارا وقفت وهي ماسكه راسها ...
تطالعه بنظرات تعجب ..؟؟
طاحت عينها على ريان بس ماعرفت مين هذا بعد ...
ماتتذكر أي شي من اللي صار ...
راسها داااار بها الدنيا .. بغت تطيح بس يزيد لحق عليها ومسكها ...
-نارا تسمعيني ؟؟ نارا ...
(ركبها سيارته وبسرعه عالمستشفى ...
لما دخل وهو شايلها ويركض للدكتور ..
-(بخوف :~ دكتور البنت ماأدري شصار عليها .. الحق الله يعافيك ...
-طيب دخلها بالغرفه ...
(( باليوم الثاني ....
في الجــــــــــــــــــــــــــــــــــــامعه ....
اليوم على فيصل امتحان ...
المشكله العويصه أنه ماذاكر بسبب جينفر ...
وهو جالس بنهاية القاعه يطالع الطلاب وهم يذاكرون وحالتهم صعبه ...
نزل راسه لما تذكر جينفر واللي ببطنها ...
مسك القلم وقعد يخربط بالطاوله ...
شوي وهو يفكر ...
فيصل انت من صجك قالب الدنيا حزن عشان جينفر واللي ببطنها ..
اقول اهتم بامتحانك الحين ودبر روحك كيف بتحل وانت ماذكرت شي ..
وجينفر هاي اسحب عليها هي وولدها .. انا مالي شغل ...
هي تحمل وتولد وانا اتوهق فيه ..
شعلي منها انا ...
((رفع راسه وهو يحاول يلعب على روحه بهالحكي ...
شاف برهوم ونص الشله جالسين وهمهم فوق راسهم من هالامتحان ..
كان واظح انو ولا أحد منهم ذاكر ...
فيصل نقز عندهم وهو يضحك ..
ضرب براهيم على كتفه بمزح :~ ؤحلى ياللي شايلين هم الامتحان ..
اقول انتم من جدكم قاعدين تحاولون تذاكرون بهالوقت ..
خلاص راحت عليكم ..
اقول بس انا عندي لكم فكره داهيه ...
-(برهوم بحماس :~ على ايدك ياشيخ ..
-(متعب :~ ؤما عاد ياخي ييت بوقتك ... ياداهيه انتا هههـ ..
-(فيصل :~ اقول لا يكثر وتعالو بسرعه ..
(فيصل وهو رايح بيطلع من القاعه ...القروب رغم انهم مو فاهمين شي منه
بس لحقوه ...
عبادي طلع بوجه فيصل عند الباب ..
-(عبادي باستغراب :~ شباب شفيكم ؟؟
-(فيصل مسك يده وسحبه وهو يقول :~ امش وياي وبتعرف ...
بس أول شي مذاكر ولا لا ..
-(متعب :~ من صجك تبي عبادي مايذاكر هالدافور ...
-(عبادي :~ لا يكون ناوين على غش .. لا لا انا مالي شغل فيكم ..
-(فيصل سحبه :~ اقول يالخواف امش بس يالله ...
(لما دخلو دورات المياه ((اللهـ يكرمكمـ )) ...
فيصل وهو يطالعهم ...
مد يده :~ بسرعه واحد منكم يطلع قلم وورقه ويكتب أي معلومه حافظها
او يذكرها .. عبادي انت اكتب كل اللي مذاكره وعطني الكتاب الحين بسرعه
قبل لا يبدى الامتحان ..
-(برهوم :~ ياخي طاق بنا مشوره لين هني عشان نبرشم ..
-(فهد :~ حسبالي عندك سالفه يديه بالغش ...
-(فيصل :~ اقول اكتبو وبس بعدين بتعرفون ..
(كل واحد بدى يكتب بسرعه ....
لما انتهو وهم مستعجلين ..
-(فيصل :~ طيب الحين فيه أحد معه شطرطون شفاف ؟؟
-(الكل استغرب بس هزو راسهم بالنفي ...
-(فيصل سكت شوي ثم قال وهو طالع :~ طيب دقيقه وبرد لكم وانتو اكتبو كل اللي
حافظينه ..
-(لما طلع قال فهد :~ شفيه فصول .؟؟
-(برهوم يضحك :~ خل عنك هذا انا متأكد وراه بلاوي ..
-(عبادي :~ انا مالي شغل فيكم ..
-(الكل :~ يالييييييييييييييييييييييييييل ...
((فيصل بالممر ... راح للقروب بنات وهو يقول بابتسامه جذابه :~
مرحبااا ياحلوين ..
-(البنات ابتسمو :~ هاااااي ...
-بطلب طلب بس لا تردوني ؤكي ..
-(مصريه :~ انتا بتؤمر ..
-عاوز شطرطون شفاف عندكم __^ ؟؟
-(كلهم نفو بأسف ... )
-(فيصل ظل يدور بسرعه لحتى وقف عند شلة تولين ...
لما طلب البنات كانو يطالعونه ... بس شوي يلتفتون عليه ثم يطالعون
تولين باندهاش ...
تولين كانت منزله راسها ولاهيه تكتب بدفتر ...
-(جوجو نغزة تولين وهي تقول بصوت واطي :~ توتي شوفي هالولد ...
-(تولين بطفش :~ يووه جوجو شايفتني فاضيه ...
-اقول لج شوفي بسرعه لا يطوفج مره يشبه لج ...
-(تولين رفعت راسها بملل ... لما طاحت عينها بعين فيصل اللي ظل يطالعها
بدون اهتمام .. بس جذبه شي واحد ...
لون عيونها مره سماوي فاتح ..
فكر بعقلانيه .. أكيد عدسات لاصقه ...
اذا من يرى لون عيناكـ .. ماذا تريدنا ان نقول
فلونكما متشابه .. الا انك ادكن من أختـ .......... __^
أمممممـ ... لن نقول له بعد
وحده من البنات قطعت عليهم النظرات :~ بالصدفه وياي ومن حسن حظك ...
خذ ..
(فيصل أخذه منها وهو يقول بابتسامه :~ مشكوره ياحلوه (ثم غمز لها ..
لما راح......... البنات بدو يحرجونها لما غمز لها ...
تولين كشرت بوجهها ثم كملت كتبابتها ...
البنات تذكرو الشبه ثم قالت وحده منهم :~ توتي شفتي الصبي شلون يشبه لج وايد..
-(تولين مالها خلق :~ اقول ؤص لا تسدون نفسي على هاالنسونجي ..
-هذا هو اللي يحجون عنه انه مغزلجي درجه أولى !!!
-(البنت اللي غمز لها تحطمت :~ يووه يعني انا رقم المليار من البنات اللي غمز لهم L
-(الكل ماعدا تولين ضحكـ .....)
(نرجع للفيصل اللي دخل بحماس وهو يقول :~ يالله يالله بسرعه لزقو هذي على الأوراق
من جهة الكتابه بالحبر ...
-(عبادي :~ ياجماعه انا بروح الامتجان اكيد بيبدى بعد شوي ...
-(فهد :~ فصول شلون يعني ..
-طالعوني وساوو نفسي بسرعه ..
(لما لزق الشطرطون الشفاف من جهة الحبر قال :~ برهوم بسرعه
شغل المويه وعبها بالمغسله بسرعه ياخي ..
(لما عبوها ... فيصل وهو يطالعهم بخبث ...
:~ فهود ...
-هلا ...
-(طلع من جيبه دراهم ثم قال :~ بسرعه طيران روح ييب لنا مويه بسرررعه ..
-ليشـ ..
- لا تسأل ياخي .. انت روح وبس ..
(فهد بعد لحظات رجع لهم ...
وهو معه كيسه كلها مويات ...
فيصل بعد مالزق كل الأوراق ..
دخلها بالمويه بسرعه ثم قال :~ يالله بسرعه كل واحد يساوي هالطريقه
ويفج اللزاق من الورقه شوي شوي ثم يطبعها على غرشة المويه بقوووه ...
(استغربو حركته بس سوو نفس اللي قاله ... لما انتهو الكل صرخ بروعه ..
برهوم بروعه :~ ياللعين شنو هذا .. وربي انك داهيه ..
-(متعب :~ ياعمي وش ذالمخ اللي عندك ...
--(عبادي :~ فصول من صجك اخاف الدكتور يشوف اللي مكتوب عالمويه
ويحرمكم من الدرجه ..
-(الكل بملل :~ عبود برى يرحم ؤمك ..
-(فيصل حط يدنه على كتف عبادي وهو يقول :~ ياميانين هذا اللي بنراجع ورقته ..
يعني بعد مانغش ونتبادل المويات . نراجع أجوبتنا منه .. وذا فيه غلط نقزه منه ..
صج دلوخ ...
-(عبادي :~ بس اذا مسكوكم انا مالي شغل يعني بقول انتو اللي تغشون مني انا مادريت عنكم ..
-(فهد :~ بس يرحم ؤمك لا تغطي ورقتك ..
-(برهوم :~ هههههـ ايه تراك بعض الاحيان من الحماس تغطي ورقتك وانت تحل
شوي وتدش بالورقه ههههههـ ...
-(الكل :~ هههههههههههههههههههههههـ ..
-(عبادي :~ هاهاهاهاهاها ماتضحكـ ...
-(فيصل يصفق بيده:~ يالله يالله شباب بسرعه بس لا تمسحون اللي على المويه انتبهو توه مانشف ..
يالله نرد للقاعه ...
لما طلعو وهم يضحكون بصوت عالي ..
أميره كانت واقفه .. مرو من عندها وفيصل معاهم وهو يضحك ..
لما شافها ابتسم ...
أميره موب مصدقه علطول كشرت تبي تعلمه انها مقهوره .. بس طاح وجهها لما راح
ولا عبرها هي وزعلها عليه ...
((فيصل والشله جلسو ورى بالزاويه جمب بعض ...
لما دخل الدكتور اللبناني .. علطول قال لشلة فيصل بابتسامه :~
شو يعني مابعرفكون انتو .. أكيد جمعتكون ها يمانا طيبه منوب .. يالله كل واحد يبادلي طالب تاني
مشان تكونون بعيدين عن بعض ..
-(فيصل بروعه :~ لا دكتور شدعوآ ... افا تشك فينا يعني ..
-(برهوم :~ افااااا يادكتور ماهقيناها منك ...
-(الدكتور بضحكه :~ واللي أكد لي أكتر حكيكون هاد .. يالله كل واحد بجهه ..
-(الشله التفتو على فيصل بلوم .. فيصل هز كتوفه وكأنه يقول .. انا وش دخلني ...
(بعد ماتفرقو .. وبدو بالحل ...
فيصل كان يراقب الدكتور ... لما لف الدكتور وعطاهم ظهره ...
فيصل بسرعه أشر على متعب ورمو على بعض المويات يتبادلون الاجوبه ...
وعلى هالحاله كل مالف الدكتور ... يترامون لبعض من فوق الطلاب المويات ..
اذا رمو الطلاب يدنقون بخوف لا تجيهم مويه على وجيههم ...
فيصل ابتسم مبسوط انه حل اللي قدر عليه ...
-(وهو يتنحنح قصده عبادي اللي نايم على ورقته ومنتهي أول واحد من الدفاره ...
متعب وبرهوم وفهد يطالعون عبادي بحقد ...
فهد ماتحمل مسك القلم ورماه على عبادي اللي مافي أمل يحس ويقوم لهم ...
عبادي نقز بقوه من الروعه وهو يقول :~ اسف دكتور مانمت ...
-(الشله ماقدرو يمسكون ضحكتهم ... شوي الا وكل القاعه تضحك ..
فيصل استغل الفرصه الحين وعلطول قز ورقة عبادي كلها وصحح الأخطاء اللي عنده ..
فيصل بتهور يبي يغشش فهد عشان يغشش باقي الشله ...
مد ورقته بسرعه وسحب ورقة فهد ...
شوي بدى يحل الحل اللي يتذكره زين من ورقة عبادي ...
لقد قلت لكـــــــــــــــم منذ بداية قصتنا ... بأن جميع توأمنا
أذكيـــــــــــــــآء .. ولكن منهم من لا يستغل ذلكـ الذكاء ..
كـ ... نارا وفيصل ........
أما ليان فهذه حاله خاصه ... ومن ثم تولين
بهاللحظه فيصل بسرعه رجع ورقة فهد ولما جى بيسحب ورقته التفت عليه الدكتور ...
فيصل جمد مكانه للدرجة انه مابعد يده من الوقه اللي على طاولة خويه ...
غش عيني عينك يعني __^ ...
-(الدكتور سحب ورقة فيصل وهو يقول :~ هاد كنت متوقعه مناك يافيصل ...
-(فيصل :~ دكتور اسمعني انت بس عطني فرصه اشرح لك ...
-شو بدك تشرح لي .. كل شي واظح وظوح الشمس .. انتا كنت عم بتغش ...
-(وقف فيصل بثقه وهو مستعد للأرانب اللي بيطلقها الحين :~
له له له دكتور ... تشك فيني انا ... دكتور جرحتني انت الحين تدري ليش ...
لأني مظلوم .. ورقتي طاحت عالأرض ... وفهد شالها من الأرض ومديت يدي بآخذها منه ..
-(فيصل يغمز لفهد ... بسرعه فهد قال :أي صج دكتور السالفه بس جذي ...
-(الدكتور :~ شو يعني بدك تستغفلني هيك ..!!! فيصل طلاع برآ .. وانتزرني ع مكتبي ..
-(فيصل :~ بس دكتـ ...
-(قاطعه :~ فيصل يالله ع برآ ... ماتعطل الاختبار ...
-(فيصل عض شفته بقهر ... التفت على شلته وابتسم وكأن الوضع ايزي عنده ..
وهو بقلبه يقول :~ هذي عقوبة الله يافيصل ...
((لما طلع فيصل وهو رايح للمكتب الدكتور ... صادف قدامه
أميره مره ثانيه ...
وهو بقلبه ... ؤفففـ وهذي الوحيده بس اللي تطلع بويهي دوم !!
-(أميره ساكته شوي ثم قررت لو تتجاهل اللي صار بينهم قبل
وتكون عاديه ... وقفت قدامه وهي تقول :~ على وين ..!!!
-(رفع حاجب :~ وانتي شكو ...
-على ويييييين ..!!!
-أميره بعدي عن ويهي ...
-(أميره فتحت عيونها :~ أميره .. أول مره تنطق اسمي ؟...
(قالتها من غير شعور .. بس فيصل ضحك عالخفيف سخريه :~
هه ياحياتي عليج بس .. للهدرجه مستانسه لأني بس نطقت أسمج ..!!
-(حست على روحها ثم كشرت :~ مسكييين بس مستغربه شلون عرفت اسمي ..
-بكل مجان اقابل ويهج وماتبيني اعرفه .. أنا بس ابي اعرف شي واحد انتي مخج
شلون يشتغل ..
-عالكهربا هاهاهاها بسرعه اضحك ...
-تحاولين تنكتين انتي الحين ..!!
-(عضت شفتها وهي مبتسمه :~ حسيت ...
-(ضحك ثم مشى ... بالصدفه شاف من بعيد جينفر جالسه لحالها وهموم الدنيا على راسها ..
وقف وهو يطالعها وكأنها ذكرته بهمه ...
أميره كانت بتتكلم بس سكتت .. التفتت على المكان اللي يطالع فيه ...
بس استغربت انه يطالع جينفر وهو من قبل شايف روحه عليها ..
جينفر لما شافته وقفت بلهفه وهي تطالعه ...
فيصل بعد عيونه عنها وراح بطريقه للمكتب ...
أميره وقفت مستغربه شسالفه ...
هذيلا وراهم سالفه بس شنو ماأدري ..!!
((لما انتهى الاختبار ... طلع الدكتور .. بس شلة فيصل بسرعه لحقوه وكل واحد يقول
ان فيصل ماغش وانه فاهم الدنيا غلط بس الدكتور مطنشهم ولا عطاهم وجه ..
لما وصلو مكتبه .. كلهم وقفو يسمعونهم من الباب ..
الدكتور لما دخل وهو يطالع فيصل اللي حاط رجل على رجل بطفش ويطالع
المكتب ... الدكتور جلس وهو يقول :~ شو يعني مابدك تئول وتخلصنا ..
-(بثقه :~ شتبيني اقولك !!! أي نعم غشيت .؟؟؟ شلون اقول جذي وانا اصلا ماغشيت .؟؟
-برضو عم تنكور !!! فيصل انتا بس أول انك غشيت وكل شي راح ينتهي بسرعه ..
-ؤففففففـ يعني شلون تبيني اجذب ..
-ماانتا هلأ عم تكزوب ..!!
دكتور انا ماغشيت وماعندي حجي غير هذا ...
(بالخارج .. أميره وهي واقفه قريبه من عند غرفة الكتب ومستغربه من ربع
فيصل كلهم يتصنتون ....
حست بالفضول .. وراحت لهم وهي تقول :~
شسالفه ..!! ليش فيصل داخل وانتو تتصنتون .!!!
-(فهد طالعها بسرعه ورد يتسمع :~ وانتي شكو !!!
-(أميره برمت شفتها منقهره :~ يعني ماتبون تقولون لي السالفه ..!!
-(عبادي طالعها ولا شيل عينه عنها ... مستغرب هالبنت دومه يشوفها مع
فيصل ..!!! عشان كذا قال :~ ليش انتي شنو علاقتج بفيصل .؟؟
-علاقتي للحد الحين معلقه مدري شسالفه ..(ثم ابتسمت بقوه تستهبل عليه )
-(عبادي مافهم بس قال :~ مافهمت عليج بس اذا مهتمه للفيصل فالدكتور متهمه
انه غاش وهو .... وهو ماغش ...
-هاهاها تبي تقنعني ان فصول ماغش .. ياعمي تلعب على منووووو ...
فصول هذا ماويه يمسك الكتاب ...
-(متعب طالعها :~ وانتي شعرفج فيه ...
-(برهوم :~ بعدين انتي شلون تحجين عن واحد جذي ...
-(وهي تحط اصبعها على راسها :~ كيفي ... مخي ولساني انت شكو ..
-(عبادي ابتسم :~ ماأدري انتي سأليه عي لاذا طلع...
-(أميره وهي تقول بصوت عالي :~ الحين انتم بدل ماتقعدون تتسمعون جذي دشو
وداقعو عن رفيجكم ... اقول اقول وخر انت وياه من جدامي انا اعرف شلونا تصرف ..
(الكل بعد عنها وهي تدفهم عن طريقها ... فتحت الباب ودخلت المكتب ..
فيصل والدكتور استغربو منها ..
والمشكل هان الدكتور مايدري مين هذي ...
-(أميره مسويه فزعه :~ابسألك يادكتاتوري العزيز ... (مدت يدها
ومسكت دقن فيصل ورفعته من جهة الدكتور وكملت :~ بالله هذا ويهه ويه
غش ... هذا ظله وهو ظله يخاف منه...
تبيه يغش !!
(فيصل مرفع حواجبه مرتاع من حركتها .. بس لما شاف الدكتور يطالعها ..
مد بوزه ببرائه وحزن عباله مظلوم ...
-(أميره دفت راس فيصل اللي وده يصفقها .. ثم قالت :~ تدري مره
ابوه شنو ساوى له ... بس لأنه غاب عن الجامعه ... ياهو توطى ببطنه ..
ياهو تصفق تصفيق موب صاحي ...
فصول هذا اقولك خواااف يعني كيف تبيه يغش ووراه شي اسمه
الأب الشرس ....
(ثم التفتت على فيصل تكمل الكذب وعلبالها معصبه :~ انت هيه
لا يكون من صجك غشيت ولله لا أقول للأبوك ... يعني شلون
راح كل تدريسي فيك أمس عالفاضي ...
-(فيصل مرتاع منها ذالنصابه .. بس سلك لها وهو يقول :~ بس انا ماغشيت حليت
كل اللي درستيني عليه ...
-(علطول التفتت على الدكتور بابتسامه عريييضه :~ أمسحها بويهي هالمره ... طلبتك ...
بس اذا تبي تعيد له الاختبار عد له أحسن يستاهل ..
-(فيصل الرتاع وهو يطالعها ويهز راسه بالنفي لأنه ماذاكر ....
أميره باتسمت بخبث :~ دكتور عيد له الاختبار الحين ...
-(الدكتور سكت شوي ثم قال :~ ؤكي بما اني مش متأكد انك غشيت راح عيد لك الاختبار هلأ
عندي .. يالله كتوب عندك الاسئله وجاوب عليها .. وانتي ممكن المره التانيه
ماتدخلي بدون ماتستأذني ..
-(طاح وجهها بس فيصل قال بسرعه وهو حاقد على أميره :~ ؤه العفو
دكتور أمسحها بويهي هالمره ... (ثم التفت على أميره بحقد وهو يأشر لها تطلع
لأنها وهقته بمشكله أكبر من قبل ..
أميره ابتسمت وطلعت ...
لما سكرت بالباب كل ربع فيصل قربو من عندها بحقد ..
-(فهد :~ انتي هيه الحين عبالج طلعتيه من المشكله اللي هو فيها .؟؟؟
-(متعب :~ تدرين انج طلعتيه من مشكله ودخلتيه بمشكله أكبر ...
-(عبادي وهو ماسك راسه مقهو رمنها :~ انتي ماتدرين ان فيصل ماذاكر ابدا ولا يعرف أي شي ..
-(أميره فتحت عيونها :~ صــــــــــــــــــــــــج .. (ابتسمت بخوف :~ عبالي
الصبي مذاكر عالأقل شوي ...
(الكل بعد عنها وهم ودهم يطقونها ... الكل حل بطريقة فيصل المبدعه
ماعداه هو اللي يبي يغش من البدايه وأساس الفكره ...
أميره سكتت شوي تفكر .. ثم ابتسمت بخبث وهي تقول :~
ولا يهمكم ... انتو شلون غشيتو ...
-(فهد كان ماسك مويه .. طالعها بقهر :~ بهاي الغرشات اللي ودي افلقج بها ..
-أه أه أه .. بسرعه سكتو رفيجكم قبل لا أهون وأقولكم شلون تساعدون خويكم ...
-(الكل سحب فهد ورجعوه وراهم ثم طالعوها بحماس ...
-(متعب بابتسامه مصطنعه :~ معليش بس فهود يحب يمزح كثير ..
-(عبادي :~ يالله لحقي بسرعه قبل لا يطلع فيصل وهو ماحل شي ...
-(لما قالت لهم كيف ... كلهم سكتو شوي يفكرون ..
متعب ابتسم بخبث وهو يقول :~ شباب يالله خلونا ندش مره وحده ونلهي الدكتور ..
(عبادي رفع يده وهو يقول :~ انا مالي شغل اخاف يكتشف بعدين الجذبه ويحرمني
من درجتي ..
(أميره بعربجه صقعته من ورى رقبته وهي تقول :~ اقول ماودك تكسر الهرج
ويالله جدامي مع ربعك ... (ابتسمت :~ ترى بقول للفيصلوه ..
-(عبادي مسك رقبته بيأس ...
الكل دخلو مره وحده وكأنهم مرعوبين ...
-(متعب :~ دكتور دكتور الحق على فهد طايح عالأرض مايتحرك ..
-(برهوم عباله خايف :~ شكله مات !!! ..
-(أميره طالعته بقهر وهي بقلبها ... هذا الي مايعرف يجذب وبيفظحنا .. يازينك ساكت بس ...
((شوي تذكرت الخطه .. بسرعه سحبت عبادي وهي تغمز له انه يروح ويكتب عن فيصل الاجوبه ..
عبادي بسرعه سحب القلم من فيصل وبدى يحل الأجوبه ..
فيصل كل هذا مجمد مكانه .. حتى من اتقانهم للكذب .. فيصل صدق ان فهد صار له
شي ... جى بيوقف يروح وش صار بس أميره مسكته وهي تقول بصوت واطي :~ يالمخفه انت
خلك مجانك الظاهر تبي تفظحنا ..
(فيصل مو فاهم شي بس ساكت ...
الدكتور بخوف جالس عند فهد ونسى سالفة فيصل ... وهو يطقه مع خده ..
فهد ماسك ضحكته وهو يحاول يتذكر أي شي يضيق الصدر
مثل ماقالت له أميره عشان مايضحك ...
وبنفس الوقت يدعي على أميره انها مالقت الا هالفكره ...
-(متعب وهو يحاول يبكي :~ فهد لا تروح .. فهد قوم أحنا ربعك ...
(فهد خلاص بيضحك وهو يدعي على متعب بقلبه لأنه على كذا راح يضحك )
-(جاكم عاد برهوم :~ فهد قوم توك صغير .. لا تموت .. وراك عرس قوم .. بزوجك انا ..
فهود لا تتركني لحالي ..
(أميره وصلت معها .. سحبت برهوم من ورى وهي تقوله بصوت واطي :~ يادلخ
ياتنكه انا انا بغيت اضحك عيل شلون فهد ...
(لما انتهى عبادي من الحل .. بسرعه عطى القلم فيصل وبعدو عنه ..
أميره :~ يالله انت الحين عبالك لاهي تحل ..
(أميره وقفت عن فهد وهي تتنحنح وتكحكح بصوت عالي ..
فهد فهم ان الوضع ؤكي ..
فتح عيونه علطول وهو يقول :~ شسالفه وراكم مجتمعين علي .. شصار ..
ليش انا عالأرض ... دكتور ليش انت هني ..؟؟ وين أنا ..متى .. كيفـ ...
(وطت يده أميره زي اللي يازينك ساكت تراك مصختها ...
فهد ناوي يتوطى ببطن أميره ...
الدكتور تذكر فيصل وعلطول رجع له بس تطمن لما شاف فيصل منزل راسه وهو يحل
بحماس ...
-(الدكتور بغضب :~ يالله كلكم على برآ ...
-(برهوم أعجبه الكذب بسرعه ركض عند فهد وضمه بقوووه :~ وأخيرا رجعت لنا
مدري شلون بعيش بدونك ..
(فهد بين اسنانه وده يكفخ برهوم :~ برهوم بعد عني برهوم ..
-(أميره بنص عين تقول للعبادي بيأس :~ بسرعه بسرعه عطني وقول اني أحلم ..
-(عبادي ابتسم وعطاها كف خفيف يمزح :~ لا صج برهوم اذا تحمس تحمس ..
(داخل ... فيصل مد ورقته للدكتور وهو يقول :~ ماتوقعت منك يادكتور
تجذبني وتحطني بهالموقف جدام ربعي والقاعه كلها ..
<~ جاكم النصاب الثاني (^__* ) ..
(لما طلع والدكتور مستغررررب انه حال زين وبقوه بعد ....
فهد دف برهوم وهو يطالع أميره توه بيهاوشها بس الكل لف على فيصل ..
متعب :~ هاه بشر شصار ..
-برهوم :~ قل كل شي ؤكي دخيلك ...
-(فيصل وهو يطالعهم ابتسم :~ ؤكي على ؤكي ...
(كلهم قامو يصارخون بحماس وضحك ...
-(فيصل :~ لحظه لحظه لحظه .. باللاهي منو الداهي صاحب هالأفكار ..
-(فهد بحقد :~ قصدك منو اللي مسوي روحه داهيه ...
-(أميره:ْ هاهاها مره ظريف <~ تقصد فهد ...
-(عبادي :~ صراحه لولا ألله ثم أميره كان رحت فيها فصول ...
-(فيصل التفت على أميره ثم ابتسم ...
أميره بدورها صدقت روحها ولفت عنهم وهي تقول بثقه :~ لا تشكرني
هذا واجبي ..
-(فيصل كتم ضحكته :~ ومنو قاللج اني بشكرج .. ياواثق انتا ..
لأني ماطلبت منج مساعده __^ ...
-(أميره التفتت عليه وهي تقول :~ عيني بعينك ...
-(فيصل فتح عيونه عالآخر وهو يقول :~ يالله هه هاي عيوني ...
(الكل يطالع اشكالهم ...
-(فهد بصوت واطي موب مستوعب هالثنين :~ خبل زائد خبله شنو يطلع .؟؟
-(برهوم :~ أتوقع يطلع أمممممـ شوي خلني أفكر ...
-(متعب :~ يالله بعد لين عشره اذا ماقلت الاجابه خلاص مهزوم ..
-(فهد يطالعهم بصدمه وهو يقول :~ لااااا الشله كلها مفصوله عقولهم ...
كله من ورى ذيج السوسه ...
""""""""""""""""""""""""""""
هكذا هي حال أميره ... لا تستطيع بأن تحتمل الهم لمده طويله ..
ومن يراها يقول بأنها أسعد فتاة على هذه الأرض ..
رغم معاناتها بما في قلبها لفيصـــــــــــــــل الذي لا يعلم عن حبها
ولا يأبـــــه له ..
في بعض الأحيان يقولون ... ماأجمل الحب ...
ولكن توليـــــــــــــــــن تقول ... آآه ماأتعس الحب
فلنرى مالذي حصل لها مع الدكتور طلال

(( الكل داخل بالقاعه .. عليهم محاظرة الدكتور طلال ...
تولين وهي تمشي رايحه بتدخل القاعه ..
بالصدفه تقابلت مع الدكتور طلال وهم بيدخلون سوآ بالقاعه ...
تولين وقفت تطالعه وعيونها تدل على الضيقه ...
طلال يطالعها بنظرات كلها اشمئزاز منها ..
راكان كان توه واصل للجامعه بيدخل للقاعه ...
بس وقف لما سمع الدكتور طلال يقول لتولين :~
-نسيت اقولج اني حسبت لج غياب لما طلعتي بآخر محاظره بدون استأذان ولا جن
جدامج دكتور قاعد يشرح ...
-(رفعت عيونها وهي تحاول ترجع ثقتها اللي هزها بآخر الأيام :~
براحتك .. بس ياليت نظرة الاشمئزاز هاي اللي بعيونك لا تطالعني فيها مره ثانيه
لأنك انت اللي تخليني اشمئز للمجرد اتفكير باأن الدكتور طلال يفكر
في أحد طلابه مثل القذارات اللي للحين هي ببالك ..
وانا أمي عرفت شلون تربيني عدل .. ومو محتاجه راي أي أحد ...
واذا موب مصدقني براحتك .. مايهمني ...
وربي أعلم فيني منك .. فما احتاج منك تصدقني ...
(لفت عنه ودخلت وهي تهدي النار اللي بقلبها ...
راكان ابتسم عالخفيف .. طلال لما جى بيدخل رفع عيونه على راكان ..
-(راكان مر من عنده بيدخل وهو يقول بهدوء :~
لو بفكر اسوي شي مع بنت ... راح اسويه برآ الجامعه ...
((لما دخلو الكل بالقاعه .. راكان وهو يطالع الكراسي المزحومه ... مافيه غير كم كرسي
من جهة تولين ..
راح وجلس بكرسي جمبها بس يبعدهم مسافه بسيطه ..
طلال ابتدى الشرح وباله مشغول مع سالفة تولين والكلام اللي قالته ..
راكان طاح قلمه عالأرض ...
تولين من غير شعور دنقت قبل راكان ورفعته ...
مدت القلم للراكان بصمت ..
راكان أخذ القلم بدون مايطالعها وهو يقول :~ مشكوره ..
-(بداخلها ~ العفو .)
(راكان لاهي يكتب مع الدكتور طلال ...
تولين بهاللحظه طلعت قلم الدكتور طلال اللي كان معاها من زمااااان ..
كانت تطالعه بهدوء ...
تولين التفتت على راكان وهي تقول بصوت قصيييييييييييير بالويل يسمعه راكان :~
ممكن كلينكس ...
-(راكان عقد حواجبه موب سامعها زين بس توقع انها تقول ~ كم الساعه ...
طالع ساعة يده ثم قال بدون مايطالعها :~ 10 ..
-(تولين مافهمته بس عادت كلمتها :~ ممكن كلينكس ..؟
-(راكان التفت عليها وبتكرار :~ الساعه 10 ..
-(تولين هزت راسها بنفي وهي مبتسمه :~ لا لا اقول كلينكس عندك ؟؟
-(راكان مافهم عليها مرررررره صوتها واااطي وكنها خايفه ان طلال ينتبه عليها ..
راكان توقع انها تبي ورقه ... رغم انها استعرب كيف تطلب ورقه وهي معها دفتر
تكتب فيه ..
بس حب يختصر السالفه وشق لها ورقه ثم مده لها ..
تولين عقدت حواجبها ... بس شوي تخيلت شكلها تستعمل ورقه بدل منديل
-(ثم قالت وهي فيها الضحكه :~ تبيني امسح بورقه بدل منديل .. شدعوآ
تمساح شايفني ..
(شوي الا ونزلت راسها وهي تضحكـ ...
راكان عقد حواجبه وهو يستوعب السالفه ..
لما فهم شقصدها ابتسم ...
طلع من عنده منديل ثم مده لها ...
طلال ملاحظهم منزمان بس يحاول يتجاهلهم ...
بس لين هنا وطفش ..
-(طلال :~ تولين راكان اكرمونا بصمتكم ... قبل لا أتصرف تصرف ثاني ..
-(راكان ترك المنديل على طاولة تولين ثم رجع يطالع طلال بكل ثقه ..
طلال حول نظراته من راكان الى تولين ...
-(تولين رفعت راسها وخذت المنديل وهي تمسح دموعها من الضحك ...
هي من النوع اللي علطول تدمع من الضحك ...
طلال لف عنهم بقهر وكمل شرحه ...
تولين من غير شعور مدت يدها للراكان بترجع منديله من زود اللحسه اللي بمخها ...
راكان نزل عيونه يطالع المنديل مستغرب .. التفت على تولين وهو فيه الضحكه
من جدها ذي ولا تستعبط ؟؟
تولين حست بروحها وبدت تضحك مره ثانيه ..
راكان نزل راسه وهو مبتسم عليها ...
لااا هالبنت اليوم ملحوسه ...
((طلال ظرب بيده على الطاوله بطفشششششش وصرخ بأسم :~ توليــــــــــن ...
(تولين عضت شفتها من الروعه ورفعت راسها بسرعه عليه ...
-(طلال التفت على راكان اللي واضح عليه الهدوء .. ثم قال لتولين :~
شلون يعني بأتم طول المحاظره اسكت فيج ..!!! ياهل انتي ولا شلون .؟؟
لا صج تولين تحجي قولي لي شلون تبيني اتصرف وياج ..؟؟؟
(تولين بهاللحظه نزلت راسها متضايقه من اهانته لها .. يعني هو مره قسى عليها بس طلال
من جده انقهر منها ... وزياده انها كان متوتر من قبل لا يكون ظالمها
بشرفها .... وهي زادت عليه القهر ...
طلال بصوت واطي :~ لا اله الا الله ...
(ثم لف وكمل الشرح وهو يهدي أعصابه اللي تلفت من هالبنت ...
راكان التفت بهدوء على تولين اللي منزله راسها بضيقه ... راكان كمل
يكتب المحاظره مع طلال ....
""""""""""""""""""""""
فلنعود بذاكرة يزيد .. عندما ذهب بنارا للمشفى
((الدكتور طلع يزيد وهو يقول :~ البنت بخير .. بس عندها مشكله بسيطه
وماأتوقع راح تطول ...
-(يزيد :~ شنو ؟؟؟
-البنت فقدت ذاكرتها .. بس ماتقدر تقول انه فقدتها مره مره يعني كلش ...
لا ذاكرتها مفقوده بشكل مؤقت ومو كل شي ناسيته هي ...
يعني اتوقع بعض الاشخاص راح تعرفهم وبعضهم يمكن تنساهم بشكل مؤقت ..
هذي الحالات عادي تصير ... اذا طولو بحالتهم مايتعدون الشهر ..
بس انا اتوقع كلها اسبوع او اسبوعين الا وبتتذكر ...
بس يمكن تكون تنسى بعض الأمور لمده طويله ...
وهي الحين بخير تقدر تشوفها ...
-(يزيد هز راسه بالنفي وقال :~ طيب متى بتطلع ..؟؟
تقدر بكره .. وضعها جدا عادي ...
-آهــآ ..طيب مشكور ...
-العفو __^ ..
(يزيد جلس يفكر وش يسوي ... دق على الطفل اللي هو جيران نارا بالبنايه ......
لما شرح له وش يسوي الولد قال ؤكي بس كل شي بمقابل ...
((الولد بعد ماسكر من يزيد رقى للشقة أهل نارا وقال لهم عن نارا انها
بالمستشفى لما سألوه كيف عرف صرفهم انو اخته اللي معها بالجامعه اليوم
شافتها لما طاحت من الدرج وغمى عليها ثم ودوها للمستشفى ...
ابو مشاري بطفش لبس ثم راح للمستشفى وهو متملل من نارا
اللي ماتجيب لهم غيرالمشاكل ...
(( يزيد سمع صوت وراه صحاه من أفكاره وهو منسدح على كرسي بالجامعه ..
-(أميره بابتسامه :~ ؤهايــــــــــــــــوؤ ...
(لما جلس وهو يطالعها ..
-(أميره :~ الحمدالله على سلامتك ..
-(ابتسم عالخفيف :~ الله يسلمج ..
(بهاللحظه جت نجود وسحبت أميره وهي تقول :~ يالله شفيج تأخرنا عالمحاظره ..
-(أميره التفتت على يزيد :~ يالله باااااااااااااااااااي ..
(ابتسم لها ثم قام رايح داخل المبنى ..
تقابل بالصدفه راكان اللي شايل كم كتاب معه ...
راكان لما شاف يزيد ابتسم ...
يزيد ماعرف مين هذا بس ابتسم له ..
-(راكان :~ الحمدالله على سلامتك ...
-(بابتسامه :~ شسالفه الكل يتحمد لي بالسلامه ولله مادريت اني محبوب __^ ..
الله يسلمك اخوي ...
-ههههـ يوم لك يوم عليك ...
-ولله ماظنتي انا كل الايام هني علي ..
-هههههـ عاد من بعد حادثك شي ثاني ..
-أي ولله انك صادق .. مدري شلون رجعت مره ثانيه للجامعه ..
-الحمدالله بس على السلامه وتو مانورت الجامعه اخوي ..
-الله يسلمك يارب ...
-طيب شرايك بكوب كافي !!!
-(يزيد غمز له :~ على ايدك ...
(وهم يمشون مع بعض ...
-(راكان :~ ماعرفتك عن نفسي ... أنا راكان الـ ..........
-(يزيد التفت عليه بسرعه :~ راكان الـ ..............!!!!!!
-(عقد حواجبه مستغرب ثم قال :~ ليش شفيك الرتعت .؟؟؟
-(شوي يحاول يستوعب ثم قال :~ انت .. انت سعودي صح ؟؟
-أي صح بس مدري اذا انت عرفتني من اللهجه ولا من العايله ..؟؟؟ لا جد
شسالفه ؟؟
-(ابتسم يزيد :~ كل الثنتين ...
(لما جلسو على كراسي بالكافي ...
يزيد :~ انت ولد .............آآآ ولد أميره صح .؟؟
-(راكان عقد حواجبه بتعجب :~ شدراك ؟؟؟
-يعني صح علي انت ولد الأميره ........
-(راكان بهدوء :~ لا جد شدراك ؟؟
-شلون ماعرف وأبوك معروف بالرياض انه متزوج أميره .. بس ماتوقعت ان أكبر عياله انت
-(بابتسامه :~ أي بس أنا الولد الوحيد للامي وأبوي .. يعني ماعندي اخوان ولا خوات ..
-لا عاد ..!!!
-للسوء الحظ __^ ..
-يالله اعتبرني اخوك شاريك ...
-أحلى أخو اجل .. بس ماقلت لي شعرفك ؟؟؟
-لا بس لأن أهلي ساكنين بالسعوديه ...
-يعني انت سعودي ؟؟؟
-(توتر ثم قال :~ للللـ ... لاء ... بس أنا من الـ (ثم غير السالفه وقال :~
اصبر شوي بروح اييب الكافي ...
-(راكان ماطافته حركة يزيد بس ماحب بحرجه فقال بابتسامه :~ ترى الحساب علي انا اللي
عازمك __^ ..
-(ابتسم يزيد :~ ماطلبت شي ههههههههـ ...
-(راكان :~ هههههههـ خلاص أجل هونت ...
((فيه شخص كان جالس وراهم بالطاوله ...
ابتسم بخبث ثم قام طالع للبرآ ...
((نروح للصقر اللي جالس بنفس الكافي بعيد عنهم ... يدق على ليان بس ماترد
طفش وصلت معه ...
اليوم يبي يملك عليها ...
بالصدفه صقر شاف تولين قاعده تطلب كافي ...
بسرعه نقز يحسبها ليان ...
شدها بقوه من كتفها وهو يقول :~ ليش ماتردين ..؟؟؟
(تولين عاد هي خلقه موب رايقه له من بعد طلال ... عشان كذا عطته كف محترم
وهي تقول :~ انت احترم روحك قبل لا تلمس بنت غريبه ومتربيه ...
-(صقر يطالعها بس الا مقتنع انها ليان ...
نسخه طبق الأصل مستحيل تكون وحده ثانيه تشبه لها ...
سحبها بقوه من يدها ... تولين تدفه بس ماقدرت ...
راكان ويزيد انصدمو وكل اللي بالكافي مستغربين من حركة صقر للبنت اللي تهاوش عليه يتركها ..
-(تولين بغضب وهواش :~ هيييه انت فجني .. قلت لك فجنييييييي ...
ياجلب فجني اقولك .. انت هيه مينون مينووووووون .. فجني ياحقير ..
-(صقر بدون مايطالعها يسحبها وهو يحاول يستوعب لسانها الطويل ..
ليان موب كذا ابدا ابدا ابدا
راكان ماحب يتدخل فكمل يشرب الكافي ...
لما طلع صقر وهو يجر تولين من يدها ...
طلعت بوجهه ليان بالصدفه ... شافها من بعيد وهي تمشي بتطلع من الجامعه ..
فتح عيونه عالآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآخر مصدوم ..
التفت مره ثانيه على تولين ثم على ليان ...
تولين لما التفت عليها عطته كف أقوى من الكف اللي قبل وهي متعوررره
من يدها اللي سحبها بقوه ...
سحبت يدها بقوه منه ...
صقر مجمد مكانه موب قادر يستوعب ...
تولين وهي ودها تبكي من الألم اللي بذراعها بسببه ...
رفعت راسها له ومن القهر اللي بقلبها منه تفلت بوجهه وهي تقول :~
وسخ مينون ..
(ثم لفت وراحت عنه بغرورها المعروف ... رجعت للكافي بتطلب ...
صقر مسح وجهه وهو جاااامد موب قادر لا يعصب من اهانتها له او يستوعب وش السالفه ..
بسرعه ركض طالع من الجامعه يلحق ليان ..
دورها بكل مكان ولقاها طالعه بالشارع تمشي عالرصيف أكيد بترجع
للشقه ..
بسرعه وهو يركض للصوبها ...
لما وصلها لفها بقوه عليه ..
-(ليان صرخت من الألم :~ آآآآآه (رفعت عيونها عليه وانقبض
قلبها للمجرد صقر واقف قدامها ...
-(بتردد :~ ليان ؟؟؟
-(نزلت راسها بضعف ...
ابتسم وهو مرتاح ان هذي هي ليان ... وبنفس الوقت متأكد انه انهبل من حبه لها
ومو هامه اذا فيه أحد يشبه لها المهم هي تكون بقربه ..
قال بحماس وهو ماسك يدها ورايح للسيارته :~ يالله خلينا نروح للشيخ انا ماعندي
صبر ... وصدقيني زواجنا راح اعوضه لج عن الملجه اللي راح تكون سريعه
ومو حلوه وتليق لج ... بس اللي يهمني اني اللبسج الدبله اليوم وتكونين لي ...
راح اساوي لج اكبر فرح بهالدنيا ...
فلوسي كلها لج .. انا كلي لج ... بس انتي آمري تدللي ...
(رنا كانت قربيه من عندهم وموب مستوعبه الكلام اللي قاعده تسمعه .. نار الغيره تشتعل بقلبهاااا من ليان الحقد صار أكبر وأكبر لليان ...
ليان ماردت عليه بس منزله راسها وكأنها مستسلمه له ..
ركبت السياره معاه وانطلقو الــــــــــــــــــــــــــــــى ...
مايتمناه صقر من كل قلبه ..
ليانا لليله راح تكون له ...
ملكه غصب عن الكل ...
ليان وهي جالسه ورى بالسياره حابسه دموعها ...
((نرجع للنارا ...
لما صحت من النوم وهي أمس كله نايمه وحاسه راسها راح ينفجر ..
رفعت نظراتها للشخص اللي قدامها مشاري ..
مشاري مبتسم بسخريه على شكلها ..
عقدت حواجبها وهي تتذكر زين ان هذا اللي قدامها تكرهه مرررره بس موب
ذاكره اسمه زين او من يكون .؟؟؟
مشاري جلس عندها ومد يده للوجهها ...
نارا بسرعه دفته بقوه ووقفت بزاويه في غرفتها وهي تقول بهواش :~ أطلع برى يا###
أطلـــــــــــــــــــــــع ...
(مشاري حس بنار في قلبه ..
قال بكل وقاحه :~ الشقه فاضيه .. لا أمي ولا ابوي فيه ..
انا وانتي وبس ...
(بسرعه تقدم لها بكل همجيــــــــــة ذئاب جائعه خبيثه عاصيه )

((انتهى البارت ...............
والقاكم ببارت قدام .. أحداث وتطورات أخرى ...
في الشبـــــــــــآبيكـ ... على مفترق الوقــــــــــــــت ..
وفي انتهــــــــــــــــآء مالدي
بالتأكيد سألقاكــــــــــــــــــــــمـ في لقاء قادمـ
يصف جميع من السعاده والمعاناه والتطورات للقصتنا
التــــــــــــــــــــي لمـ تنتهي بعد
فمــــــــــــــــــــــآ زال المشوار أمامنا طويــــــــــــــــــــل
ومشوار ابطالنا ليس له نهايه
فحياتهم ترتبط بالواقع الأليــــــــــــــــــــم ..
وهم لم يجدو الحب والحنان من أهلهم ... ولم يجدوه ايضا من أحبابهم
فهل سوف يتغير شيئ قريبا ..$
أم سيبقى الحال على ماهم عليه الآن ..
ولكن سوف أقول لكمـ على سر ببارتنا القادمـ __^ ...
فأنا ؤأكد لكمـ بأن الجد سوف يخبر بندر أيضا بسر خطير !!..
لا أستطيع أن أموه أكثر .. فيبدو أن الابتسامه الرتسمت على وجوهكمـ بما قلته
تعلمون بأني سأشتــــــــــآق لكمـ ...
وأعلــــمـ بأنكمـ ستشتاقون لللأبطال القصـــــــــه __^ ...
تحياتـــــــــــــــي ومودتـــي للجميــــــــــــع ...
NoNy… ...
دمـ حبيبيـ يروينيـ ...
SlMlM………………


...................
البـــــــــــــــــــــآب الســـــــــــآدس ...
الجـــــــــــــــــــزء الثالــــــــــــــــــــــــــث ...

هذه المره .. سوف الدخل بالأحداث دون مقدمه
بما أنكمـ متشوقون تعلمون ماذا حصل لبطلتنــــــــــآ نارا ..

((بغرقة نارا ....
وهي واقفه بالزاويه وبنفس الوقت قلبها تزداد نبضاته ...
مشاري بكل بجاحه وخسه تهجم عليها ...
نارا تدفه بقوه وبصمت وكأنها قادره على تحمل هالموقف بكل شجاعه ...
بس كانتتطلع منها كلمات بذيئه في نفس الوقت تحس بالخجل انها تقولها ..
ومستغربه من وين تعلمت كل هالكلمات ...
بس الخوف من مشاري مايخليها تفكر بشي ...
مشاري طفش منها ... بسرعه سحبها ورماها عالسرير ...
نارا بهاللحظه لما فقدت الأمل انها تدافع عن نفسها بما ان جسمها صغير
وهذا معروف عند توأمنا البنات .. أما مشاري عريض وطويل ..
بهاللحظه صرخت غصب عليها ...
تنادي بأسم واحـــــــــــــــــــــــــــــد وماتدري مين هذا ...
مشاري عطاها كف محترم لما سمع أسم ريـــــــــــــــــــآن ...
-(مشاري بحقد وكره :~ ريان هاه ... اذا ماخليتج تندمين على الساعه اللي فكرتي فيها تلطخين
سمعت أبوي مع هذا ريانوه .. انا ماكون مشاري ...
تدرين شكثر أتقرف لما افكر كيف أهلي تبنوج يابنت الشوارع ...
وحده بدون أصل ماأدري ليش أبوي تبناج يالـ####
رآح أهدم لج حياتج ... بخليج تحرمين تردين لهالبيت مره
ثانيه ...
-(نارا بين دموعها اللي نزلت غصب عليها ومتقرفه من نفسها
وهي بين يدين شخص مايخاف ربــــــــــــــه ..
تظربه ...
تصـــــــــرخ ...
تبكـــــــــــــــــــــــــي ...
((بس مافي أحد يرد عليها .. وماتسمع غير ضحكات خبيثه من مشاري ..
جسمها صار ضعيف فجأه . وموب قادره تدافع عن نفسها أكثر ....
كل شي قدام عيونها مشوش ...
تتذكر انها مالها أصل وأهل وسند .... بس ماتتذكر مين هم أهلها الحين ...
تتذكر أسامي بس ماتدري مين هم ؟؟؟
تعرف هذا اللي يعتدي عليها الحين بس ماتدري منهو ...!!
أسأله كثيره محتاره منها وماتعرف شنو جوابها خاصه وهي بهالموقف ...
بس ماتدري ليش كل شوي يجي في بالها أسم ريان .؟؟؟
فتحت عيونها وبسرعه وكأن قوه جتها فجأه ماتدري شلون ..
دفت مشاري بقوه وبطاقه أقوى من طاقتها المعتاده ...
لفت على الطاوله ثم خذت جره وكسرتها على راسه ...
مشاري طاح عالأرض وهو متألم ويسبها ...
نارا ماتحس باللي تسويهمن الخوف ...
طلعت بتهرب منه بس مشاري قام بصعوبه ولحقها رغم الدم اللي على راسه ...
نارا دخلت المطبخ تدور شي تظربه فيه وتدافع عن شرفها منه ...
مشاري بابتسامه :~ وين بتروحين مني يعني ..!!!
-(وهو متجه لها بهمجيه ... سحبت أقرب سكين عندها من غير شعووووور
... ثم رفعتها قدامها وكأنها تبي تحمي نفسها منه ..
مشاري كان يركض لها وماأمداه يوقف عن السكينه اللي غرس جسمه
بهالسكينه بنفسه وهو متقدم لها بهمجيه ...
((نــــــــــــــــــــــآرا وجهها قدام وجه مشاري قريييبين مره ...
شافت كيف الدم يطلع من فمه شي بسيط ...
حست بيدها ترتجف ...
مشاري يعتصر الألم .. نزل عيونه على السكينه اللي كانت ماسكتها
وانغرست ببطنه ...
مد يده بيطلع السكين بس ماأمداه الا وطاح قدام عيونها ...
شلون يعنـــــــــــــــــي ...
مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــآت ...
(( هذا اللي جى في بالكم مو ..!!! ))
بس وش ذنب نارا تكون ((قاتله)) بسبب حقير مثل مشاري ...
((نارا تقدمت له وهي ترتجف ... مدت يدها للرقبته .. تبي تتأكد هو مات أو لا ..
تذكرت كيف تهجم عليها ... وكيف هي الحين بشكل يرثى له ..
كيف هو قطع أزرار بجامتها بكل همجيه ...
رفعت عيونها عليه بحقد وكره ...
مدت يدها وبسرعه طلعت السكين من جسمه ...
ويدها ترتجف ...
حست أنه بدون أي نفس ...
جلست على الأرض وهي تهز روحها بشكل مريض وترتجف ...
تتذكر كيف تهجم عليها وهي كارهه نفسها الحين بسببه ..
وكيف هي الحين قاتله بسببه ...
هدم لها حياتها بجد ...
وش أكثر من انها تكون قاتله نفس ...
((رغم كل هذا الا انها تدافع عن روحها ...
تدافع عن شرفها ..!!!
شكانت راح تسوي لو ماسوت شي ...
كان شرفهــــــــــــــــــــــــــآ ظاع ...
شذنب البنات اللي من حالها يضيع شرفهم ويكونون قاتلين بسبب ذئاب
لا ترحم ولا تخاف من ربها ...
((بهاللحظه دخلت أمها وأبوها ...
-(ابو مشاري :~ روحي صلحي لي شي آكله ..
-(أم مشاري بطفش :~ وليش ماتشتري شي لنا ...أنا تعبانه ..
-خلاص قلت لج صلحي أي شي وفجيني عاد .. انا تعبان وموب قادر أطلع للمجان ..
(أم مشاري بطفش كعادتها مهمله للبيتها وعيالها وزوجها ..
دخلت المطبخ ..
وقفت بصمت .. تحاول تستوعب المنظر اللي قدامهـــــــــــــــآ ...
وهي تشوف ولدها من لجمها ودمها ..
مقتول وهو عالأرض متمدد ..
ودم بكل مكان عالأرض وعلى الباب متمسح وكمان عالجدران لما كان متمسك ويلحقها ..
لفت عيونها على شكل نارا اللي صايره وحده مريضه نفسيا قدامها ..
تهز روحها ووجهها صاير أحمررر وعروقها طالعه وهي تناظر مشاري ..
ترتجف من قلب ... ترتجف وهي خاااايفه من اللي صار ...
من لما اعتدى عليها الى ان قتلتــــــــــــــــــــــــه ..
(( ابو مشاري وهو منسدخ بالصاله ..
سمع صرخـــــــــــــــــــــــــــــه ...
صرخه تليها صرخه ...
-(أم مشاري وهي جالسه عند ولدها ورافعته لها وهي تبكي وتصارخ
عليه ...
نارا على نفس حالتها وتطالع الأرض ...
بهاللحظه دخل ابو مشاري ... جمد مكانه من المنظر البشع اللي قدامه ..
لما تقدم ومسك ولده يشوف اذا هو حي أو لا من خبرته كدكتور ...
بس الصدمــــــــــــــــه اللي جته ..
ان ولده مـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ آت ...
ابو مشاري ماقدر يتحرك ...
موب مستوعب اللي يشوفه قدامه ...
شلون يعني ولدي مات !!!
((التفت على نارا ....
ببطئ راح لها وهو خايف انها تكون هي السبب بكل شي ...
رغم ان ملابسها المقطعه واظحه جدا انها ورى الموضوع وشكلها المقزز ...
مسك كتفها ثم قال ببطئ وهو خااااايف من اللي راح يسمعه منها :~
نارا ... شسالفه ...!!
-(نارا رفعت عيونها عليه ببطئ وهي تحاول تتذكر مين هذا الشخص اللي قدامها ..
نزلت عيونها وبدت تهز أكثر من قبل ....
رغم ان الجو بارد بالمطبخ الا ان نارا كنها تحت شمـــــــــــسسسس
((ابو مشار يبدى يهزها أقوى وهو يعيد جملته :~ تحجي شسالفه ... منو اللي ساوا جذي بولدي
منـــــــــــــــــــــــــــــــو !!!
((خلاص فقد صيطرته على روحه منها ...
مايدري ليش تأكد انها هي السبب بكل اللي صار ...
نفسه يربيها من زمان ويطقها ..
وهالمره بيطلع كل حرته فيها ...
جرها مع شعرها وهو يصارخ عليها ...
أم مشاري ركضت للتلفون وهي تدق عالاسعاف ..
-(بصوت متقطع من البكي :~ الــــ ـــو ... ولـ ولدي ... مممـ ... مـــادري
شصار عليه ..
تـ ... تعالو ... بسرعه ...
-طيب اختي ممكن الوصف ...
(لما وصفت له بصعوبه ... رمت السماعه وراحت عند ولدها وهي ضااااامته
للصدرها وبقوووه وتبكي من قلب ...
ابو مشاري طق نارا طق غير طبيعي ...
بس الغريب ان نارا مستسلمه له ... وكأنها تقول ... اظربني بعد بس انا مبغيت اقتل ولدك ..
موب بيدي ...
مثل ماأنا سلبت منه روحه هو كان راح يسلب مني شرفي لو مادافعت عن روحي ...
مشاري كان على وشك انها راح يضيعها ... بس هي باللحظه الأخيره
دفته وهربت ...
-(ابو مشاري بصراخ يلعنها ويسبها :~ قتلتي ولدي ... يا### قتلتييييييه ..
هذا يزاي ضافج يابنت الحرا### ... هذا يزاي ... انا الغبي اللي تبنيتج ..
ولدي مات بسببج يا#### ولدي راح مني ... يا#### ياو#### ..
((نارا الدنيا صارت تدور قدامها ... أنفها ينزف دم من ظرب ابوها لها ...
جسمها كله ماعاد تحس فيه من قوة الضرب اللي ضربها فيه ابوها ...
أم مشاري وقفت وهس تحاول تسحب ابو مشاري من نارا :~
يامينون بتبلي روحك فيها واحنا موب ناقصين فضايح ...
ولدك بيموت وانت تطق بهالبنيه .. هدها بحالها ..
((بس ابو مشاري ماوقف الا على صوت الاسعاف ...
التفت على نارا وبقوه دفها عالأرض ..
-تفوه عليج يا### ولله ماخليج وللحين ماشفيت غليلي منج الا لما اسمع المحكمه
وهي تصدر عليج حكم القصاص يامجرمه ياقاتله ..
((شال ولده ثم نزل يركبونه بالاسعاف ...
البيت هدى ....
صمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت ...
هــــــــــــــــــــــــــــدوء...
((نارا عالأرض عيونها نص مفتحه وهي تأن بصوت يقطع القلب من الألآم اللي
بجسمها بالضرب ...
ريــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآن ...
منو هذا اللي كل دقيقه اتذكر اسمه ..؟؟!!!!
أحد يساعدني ...!!
احد يحميني !!!!
وين ..!!!
((نزلت دمعه حااااااره تمليها العذاب والحياه القاسيه التي عاشتها ...
دمعه شعرت بأنها أحرقت خدها
مالذي سيحصل لكي يانارا
هل فعلا سوف تكونين قاتله ..!!
((بلحظه .... نارا غـــــــــــــــــــــــــــــآبت عن الوعي بجسمها الضعيف ..))
"""""""""""""""""""""""""
فيصل وهو يمشي رايح للمحطه ... دق عليه عبادي ...
لما رد ...
-(عبادي :~ هلا وغلا فصووووول .. وينك يامعود الشباب كلهم ينطرونك باللاستراحه ..
-لا لا انا مشغول الحين رايح للشغل ..
-شغل ..!! أي شغل ومنو متى تشتغل .؟؟
-أي خبرك عتيج ... انا اشتغل بمحطه الحين ... وأحاول الدبر روحي بجم شغله ثانيه ..
لين متى أعتمد على مستقبل دراستي اللي مدري متى بتخرج ..
-محطـــــــــــــــــــــــه !!! من صجك ..!!
-أي ليش استغربت .. عموما يالله تامرني بشي انا الحين مشغول ..
-فصول أي محطه ؟؟؟
-ليش !!!
-بييك ..
-لا موب لازم وسع صدرك ياخي شلك بالخياس اللي هني والبنزين ...
-اقول فصول أي محطه ..
-محطه اللي يم ..............
-أي أي عرفتها خلاص دقايق وانا يايك ...
-لا تتعب روحـ ..
-يالله يالله يايك وبدون جلمه ثانيه ...
(بعد لحظات ولحظات ...
عبادي لبق سيارته ثم نزل متجه للفيصل ...
فيصل كان يعبي بنزين للسياره ...
عبادي سحب فيصل من كتفه بقهر وهو يقول :~ انا بفهم شي واحد ..
شلون تشتغل مثل هالقرف اللي تشتغله ...
-ليش تسمي المهن قرف ... فيه ناس كثير يحلمون يكونون ميكانيكيين ..
وهذي مهنه ليش نخجل منها ؟؟؟ بعدين انا بدبر روحي بأي شي ومايهم حتى لو أكون
زبال .. المهم أكون معتمد على روحي ولا أكون ذليل عند ناس ...
كرامتي اهم شي ...
-(عبادي سحب فيصل بعيد عن المحطه :~ انت صج مينون ..
-(فيصل سحب يده بقوه وهو يقول :~ عبادي خلك مهتم لروحك وماعليك من الناس
لأنك لو انت مجاني ... راح تساوي اللي اسويه ...
((سكت شوي ثم قال :~ أحمد ربكـ عالنعمه اللي انت فيها بين اهل يحبونك ...
((ثم ابتسم وكأنه يبي يلطف الجو :~ يالله عاد لا يكثر عطلتني تراك ..
(عبادي مايهون عليه يشوف رفيج عمره بهالحاله وواظح عليه التعب والظياع
بهالدنيا اللي للحين مابتسمت له ...
((بهاللحظه تمنى عبادي لو يكون معاه رقم أميره ويدق عليها عشان تجي وتشوف هذا
فيصل وش يسوي ... مايدري ان أميره بعد ماتقدر تسوي أي شي مع فيصل ..
بس لو كانت وتين يمكن راح يتغير اشياء كثير ..
قلنــــــــــــــــــــــــــــــآ يمكن أوب أكيد ...
((بهالســــــــــــــــــــــــآعه ...
((صقـــــــــــــر ...
قدامه الشيـــخ اللي راح يملكهم ...
-(الشيخ :~ أبي اسمع موافقتها ..
-(صقر توتر مايدري وش يقول ... بس قرر انه يقوم ويغصبها عالموافقه ...
لما طق باب غرفتها وهو يقول :~
ليان ... فتحي شوي ابي احاجيج...
((مافتحت له بس كمل :~ ليان طلعي وقولي للشيخ انج موافقه ...
((من جهه ثانيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــه ...
رنا كانت رايحه للبيت صقر ...
لما وصلت ...
فتحت لها خدامه ..
-بابا صقر وين ..؟؟
-مافي موجود ... بس في بابا كبير <~ المقصود عبدالمحسن ...
-لا خلاص .. ( لما لفت بتروح .. جت في بالها فكره ... لفت مره ثانيه وهي تقول :~
طيب وين بابا كبير ..؟؟
-صبر شويآ ...
(لما راحت الخدامه ... رنا بكل بجاحه دخلت القصر بدون ماتشاور أحد ..
جلست بالصاله وهي مبهوووووووووووووره من السقف العالي والثريات الفخمه
والأثاث اللي شكله نظام بريطاني ...
التفتت على صوت طفل ...
-(محسن :~ انتي منو ؟؟؟
-(بابتسامه :~ انا رفيجة صقر .. بس انتم نو ؟؟
-(كشر بوجهها ثم لف بيروح ... رنا ودها تعطي هالبزر كف ...
رغم ان محسن فاهم الدنيا...
وأول سنه له يدرسها ...
محسن وهو رايح للطاولة الطعام ...
جلس والخدامات فوق راسه يخدمونه رغم انه متملل منهم ...
عبدالمحسن نزل وهو مستغرب مين اللي تبيه .؟؟
بس توقع انها مايا عشان كذا نزل يشوف وش سالفتها بعد ...
بس استغرب لما شاف وحده مايعرفها وأول مره يشوفها ...
-(ابتسمت رنا بتوتر :~ السـ ... السلام عليكم ...
-(بخشونه ورجوله :~ وعليكم السلام ...
-آآآآآ ... انت اخو صقر صح ؟؟
-أي نعم اختي ...
-آآآآآ ... آآ بـ ... بس بغيت اقول صقر ماتدري هو وينه الحين ؟؟؟
-(سكت شوي ثم قال :~ ليش ؟؟؟
-يعني هو للحين ماتملج على ... ليـــــــــــــــــــــــــــــــآن ...
-(عقد حواجبه :~ شقلتي أختي ؟؟؟
-آآآآآ (بلعت ريقها وهي خايفه من عبدالمحسن اللي واظح عليه الهيبه والرجوله :~
آآآ .. أأأ أقول ... صـ ... صقر تملج ولا للحين ؟؟؟
لأن على حسب معرفتي انه راح يتملج اليوم ...!!
-(بصدمــــــــــــــــــــــه :~ بيتملج اليــــــــــــــــــــــــــــــــوم ....
-(استغربت بس كملت :~ أي حتى شفته طالع اليوم مع ليان من الجامعه رايحين للشيخ ..
وماأدري بس حبيت اشوف شصار عليهم ... لأن صقر رفيج لي ..
وأبي ابارج له ...
(عبدالمحسن من التشويش مالاحظ اسم ليان وحتى لو لاحظه فيه كثير اسمائهم ليان ...
:~ طيب انتي ماتدرين وين هم الحين ؟؟؟
-للأسف ... ..
(عبدالمحسن وهو يحاول يهدي اعصابه اللي تبي تتلف من هالأخو المدلل ...
صقر الطايش اللي ضيع حياة ناس واللي بيتزوجها راح تكون من بينهم ...
لا انا لازم اوقفه عند حده ...
((نرووووح للمستشفى ....
أم مشاري تبكي بصوت عالي وهي خاييفه على ولدها ...
ابو مشاري طول الوقت يفكر بنارا ... يحس انه لو يقتلها ماراح يقدر
يشفي غليله من هالبنت اللي من عرفها وماتجيب لهم غير المشاكل ...
بس هالمره اللي سوته شي لا يغتفر ابدا ابدا ابدا ابدا ...
((بهاللحظه طلع الدكتور وهو منزل راسه بأسف ...
ابو مشاري فهم علطول وهو اصلا عارف ان ولده متوفي من لما كان
بالبيت عالأرض ..
ام مشاري وهي تقول بلهفه وخوووف بين دموعها :~ هاه بشر ولدي شصار عليه ..
-للأسف ماأدري شنوا قول يعني ... غير البقى بعمركم ...
(ام مشاري طاحت عالأرض مغشي عليها ...
الممرضات شالوها ودخلوها بغرفه لحتى ماتصحى ..

ابو مشاري ..
راح بعيد وهو يحاول يكبت دموعه اللي راح تنزل ...المشكله انه موب مستوعب ان
ولده مامات عادي ... ولده مقتول من بنته اللي متبنيها ..
بنته اللي هي سبب طرده من المستشفى قبل 22 سنه ...
((نارا للحين عالأرض ...
بألم فتحت يعونها بصعوووووبه ....
تحاول توقف على رجولها بس ماقدرت .. قررت انها تزحف للغرفتها ...
لما وصلت بصعوبه وألم غير طبيعي بجسمها اللي كله رضوض من الضرب ...
مدت يدها للجوالها ... وهي تحاول تفتح عيونها وتطالع الجوال زين ...
الجوال تشوفه ثنين من الدوران اللي تحسه ...
أخيرا قرت أسم بس ماتدري مين .. وماتعرف أي احد من هالقائمه الاتصال ...
ضغطت على أسم ماتدري مين بس ايلله أي أحد يجي يساعدها ...
((من جهه ثانيــــــــــــــــــــــه ...
بالقبـــــــــــــــــــــو ... صوت الأغاني الغربيـــــــــــه عااااليه ...
الجوال يرن يرن ... بس نوف مو سامعته ...
نوف لاهيه بمحرمات ...
((لا يجب بأن اذكر أي شيئ من تلك الأمور التي ستشوه سطور روايتي ..
فلا افضل بأنندخل بمواضيع ليست بمقامنا ...
نوف بعد رنين طويل كل شوي .. وقفت بملل ...
لما طالعت مين المتصل ...
فتحت عيونها عالأآآآخر ...
نـــــــــــــــــــآرو ..
مستحيل ...
بسرعه ردت بلهفه وشووووووق ...
-(نوف :~ آلــــــــــــــــــــــو ...
-(نارا تحاول تطلع الكلمات وهي ماتدري مين هذي بس متأكده انها راح تساعدها
لأنها من قائمة جوالها وأكيد كانت صاحبتها ..
:~ آآآ تــ .. تعالي للبيتنا و... وخذيـ ... وخذيني ضروري .. ضروري بسرعه ...
-(نوف بخووووف :~ نارا شفيج ... نارااا ..
((نارا جسمها ماقدر يتحمل أكثر من الجهد اللي قطعته من المطبخ الى الغرفه وهي بهالحاله
بكل مكان في جسمها صاير أزرق من الضرب المتهور ...
((نوف من غير شعور طلعت بدون ماتغير ملابسها وهي تركض بتركب
السياره ...
بسرعه راحت للنارا ...
((وهي ترقى بالدرج بسرعه ... استرغبت ان الباب مفتوح ...
بسرعه دخلت وهي تنادي على نارا ...
لما دخلت غرفة نارا انصدت وبقوه من المنظر اللي نارا فيه ...
ملابس متشققه وجسمها أغلبه طالع بغير احتشام ...
ووجهها ملطخ دم ويدينها ...
وكيف هي بدون وعيها الحين ...
نوف بخوف :~ نارا ((تهزها بقوه :~ نارا تسمعيني نااارااا ..
(نوف عندها القوه الكافيه انها تشيل وحده مثل جسم نارا الضعيف وصغير ...
بس حست ان الوصع ماله داعي تطلع بها بالشارع ونارا بهالملابس الغير محتشمه
دورت عبايه بس مالقت ...
ركضت للغرفة أم نارا وابوها ثم دورت بالدولاب عبايه بس الحمدالله لقت ..
بسرعه لبست نارا العبايه وسكرتها لها ...
لما شالت نارا قررت انها تاخذ كمان جوال نارا يمكن احد يدق او شي ..
لأنها ماتدري وش السالفه بالضبط ...
نوف ركبت السياره ..
نوف عندها فطنه نادره ... عشان كذا فكرت لو بتروح للمستشفى راح يحققون كيف
هالدم كله ومين هذا اللي طاقها طق غير طبيعي ...
راحت للبيتها الفخم ثم دخلتها بغرفة الضيوف الكبيره ومريحه ...
أبو نوف ماكان موجود ...
نوف وهي تركض رايحه تدق على دكتوره دوم تجيهم اذا تعب أحد بينهم ..
وقالت لها تجيب بسرعه كل الادوات الطبيه ...

((نرجع لليــــــــــــــــــــــــــــــآن ...
ليان بعد مده فتحت للصقر اللي سحبها مع يدها بقوه وهو يقل بقل صبر :~
انا جم مره قلت لج لا تعانديني ... يالله روحي قولي له انج موافقه ...
-(بتردد وخوووووف قال بين دموعها :~ صقر ...
-(التفت عليها وهو يحاول مايضعف قدام عيونها وقدام دموعها ...
نعم ..
-صـ ... صقر تكفى ... لا تجبرني .. انا ... أنا ماأبيـــــــــــــــــــكـ ..
ماأبي أتزوجك ... تكفى لا تجبرني تكفى ...
-(لف وجهه لجهه الثانيه وهو يشتعل ناااار من كلماتها اللي تجرحه وهي ماتدري ..
بسرعه قال بضبط اعصاب :~ لبسي عباتج ويالله طلعي وقولي له انج موافقه بسرعه ..
-(لما جى بيروح .. ليان بسرعه مسكته مع قميصه ...
وهي مستعده تنهان مره ثانيه بس يتركها بحالها ...
جلست على ركبها عند رجوله وهي تقول بدموعها اللي صارت تنزل اكثر وأكثـــــــر ...
:~ تكفى تكفى ... خلني خادمتك وعبده عندك اذا بغيت ...
بس ماأبي أتزوجك انت ..
تكفى صقر تكفى ... تجبرني على شي انا كارهته ...
لا تعذبني أكثر ماأنا متعذبه من الحياه ...
صقر الله يخليك دخيلك مابي نتزوج مابي مابي مابييييي ...
((صقر عاض على شفته وهو يتحمل الجروح اللي قاعده تجرحه الحين بكلامها ..
للهدرجه ياصقر البنت تكرهك ... صقر البنت مافيا مل ترضى تحبك ..
عشان تبي تتزوجك... بس شلونا تنازل عن حب حياتي ولأول مره
اعرف الحب معها كيف اتنازل عنه بهالسهوله ...
-(مسكها مع كتفها ورفعها وهو يقول :~ لا تحاولين ... ولا تذلين نفسج أكثر ..
أنا قلت ابيج يعني ابيج ... وموب كفايه اني اعترفت لج بحبي ..!!
حاولي تحبيني لأن هذا الخيار الوحيد عشان تقدرين تعيشين وياي بسعاده ...
-(جلست مره ثانيه وهي تتوسل له :~ لا صقر تكفى لا مابي ...
شلون تبيت اخذ وحده تحب غيرك ... تفكر بغيرك ..
شلون تقدر تاخذ وحده تكرهك وانت السبب اللي خليتني اكرهك ...
رحمتني من أغلى الناس على قلبي ...
أمي وعبدالمحسن ...
كيف ماتبيني اكرهك كيف كيييف ...
-((صقر لما قالت عبدالمحسن تذكر اخوه ...
بس ماجى في باله ابدا انه راح يكون اخوه عشان كذا ..
قال بلهجه آمره :~ مسحي دموعج اللي ماراح تنفعج ويالله طلعي وقولي له موفقتج ..
ولا وقسم بأآيأت الله ياليان لو ماساوياتي اللي قلت لج عنه او خالفتي اللي قلته لج عليه ..
صدقيني راح تندمين طول عمرج ...
وأول شي راح اساويه .. راح الرجعج للسجن بتهمتج الجديمه وخليهم يحققون
وياج من أول وجديد ... ومافي أي احد راح يطلعج من ورطتج ...
-(ليان بخوف هزت راسها بالنفي وهي تبكي ووجهها احمررر ...
وقفت مذلوله وهي رايحه تلبس عبايتها ...
لما جت بتطلع مسكها صقر بقوه وهو يقول :~
من صجج بتطلعين له جذي بويهج .. عشان يعرف انج باجيه وأكيد راح
يفهم كل شي ...
غطي ويهج بسرعه يالله تغطي ...
(ليان ماتحركت بس صقر مد يده بقهر منها ورفع الطرحه على وجهها ...
وهي واقفه سألها الشيخ ....
لحظـــــــــــــــــــــــــــــــــــــآت صمــــــــــــــــت ...
صقر رفع عيونه على ليان خاااااايف لا ترفضه ...
صحيح هددها بس لا يمكن يسوي أي شي لها حتى لو رفضته ...
بس قال كذا عشان تخاف وتوافق غصب عليها خوف منه ...
ويمكن استغل هالنقطه اللي فيها تخاف منه ...
ليان وهي تتذكر عبدالمحسن ..
كيف يبتسم .. وكيف يتكلم ... وكيف كان وجهه ..
وشكله وكل شي فيه ...
تحبه ..مشتاااااقه له حيييل ...
معقوله راح اكون على ذمة شخص غيره ...
وخلاص ماعاد فيه أمل بعد ماأوافق اني الرجع للعبدالمحسن ..
كيف راح اقدر اعيش من دونه ..!!!!!!!!!
مستحيل راح اقدر ...
مستحيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــل ...
((بجهه ثانيـــــــــــــــه وبعيده عن كل هذي الحواري ...
تولين منسدحه بالصاله وهي تسولف مع أمها ...
-(أم تولين :~ طيب ماقلتي لي شخبار جامعتج ؟؟
-وييييع ماما لا تذكريني ... لو علي يلست بالبيت ولا رحت لها ..
-ليش !!
-جذي الجامعه على بعضها سخيفه واللي فيها أسخف ..
-تولين شهالحجي ..
-ماعلينا بس ماقلتي لي شخبار مرضاج الحلويييين هههـ ..
-تتريقين عليهم الحين ؟؟
-لاااا حرام عليج ماما دومج تظنين فيني السوء ..
-أي واظح ... أبد مرضاي اذا ودج تشوفينهم انا الحين اصلا بروح للدوامي تأخرت ..
تيين وياي ؟؟
-لا مابي يضيق خلقي أكثر لما اشوف المريضين ..
-(أم تولين ضربتها على راسها عالخفيف توبخها :~ تولين عيب عليج شهالحجي ..
أحمدي ربج عالعافيه اللي انتي فيها بس ..
-(مدت بوزها :~ الحمدالله على كل حال ...
((أمها قامت تلبس عبايتها بتطلع ...
تولين كعادتها اذا راحت أمها ماتدري وش تسوي غير انها تفتح النت ..
أم تولين طلعت ..
بالصاله .. فتحت النت بس مادخلت المسن وماتبي تدخله ...
((من جهه ثانيه ...
يزيد جالس مع أمه وأخته ليلى ...
وهم يتقهوون ...
-(أم يزيد :~ اقول متى بترد للسعوديه ..
-لا يمه لين ماأنتهي دراستي الجامعيه هنا ..
-بس ياولدي انت تدري ان جامعتك اللي بالسعوديه كنت راح تتخرج منها
لولا انك غيرت رايك فجأه وعدت من أول وجديد بهالجامعه ..
ليش ماأدري ..
-(ليلى نزلت راسها بدون ماتقول شي .. يزيد الرتاح ان ليلى ماقلت للأمه
أي شي عن سالفته ...
-(يزيد تذكر نارا ...
يبي يقولها عن مرض ريان بس مايدري كيف أو متى ...
يبي يرتاح عالأقل لما تعرف وتنتبه للروحها .. مو كل شوي يكون شايل همها ..
((بالتفلزيون على قناة العربيه ..
ليلى طفشت من هالقناة ..
-يمه ترى بغير القناه حامت كبدي ..
-(يزيد سحب الريموت من ليلى وهو يقول :~
أنا أعرف وش أحط عليه ..
-(ليلى مسويه روحها مصدومه :~ ؤهوووه ... يمه باركي ليزيد وأخير
رجع يتكلم سعودي موب خليجي ..
-(يزيد يتريق عليها :~ الحين خليجي وسعودي واحد وش فرقت ..
-الا فرقت انك تقول بالخليجي .. وينج ... وبالسعودي .. ويييييينك ...
شككتني بآخر الأيام انك موب سعودي ..
-(يزيد :~ ليش ومن قال اني سعودي ..
-(الأم قطعت عليهم :~ اقول هاتو الريموت ورجعو العربيه ..
-(يزيد حط القناه على أي آر تي الرياضيه ...
:~ يالله وخري عن وجهي ليلوه ... بشوف مباراة الشباااااااب يالبا الشباب بس ..
-(ليلى :~ يوووووه منك ازعجتنا بالمباريات كل يوم .. للحين انت تشجع
الشباب .. خلاص حول على الندية الامارات ...
-شباب ولا هلال طسي عني بس ..
-اقول لو ان المبارات يلعبون فيها الهلال كان سمحت لك .. بس الشباب لاااا ..
عطني الريموووت ..
(يزيد وقف وهو رافع الريموت ويضحك عليها :~ يالله اتحداك تاخذين الريموت مني ..
-(ليلى وقفت وهي تناقز تبي تسحب منه الريموت :~ يماااه شوفي ولدك
خليه عاد يعطيني الريموت ...
-(الأم :~ انا مالي شغل فيكم ..
-(ليلى :~ يزيدووووه انا أختك الكبيره يالله احترمني وعطني الريموت ...
-لالالالالالا ..لاااا تحاولييين ..
-(ليلى بقهر ضربت رجله اللي يعرج منها وتألمه ....
يزيد جلس علطول وطاح منه الريموت وهو متعور وماسك رجله بقووه ..
ليلى ماتدري شسالفته بس خذت الريموت وهي تضحك عليه :~
هاهااااي لا تتحداني مره ثانيه ...
(يزيد مارد عليها بس يحاول يقاوم الألم ويبتسم عشان مايقلق أمه وليلى ..
-(أم يزيد استغربت :~ يزيد فيك شي ؟؟
-(بابتسامه مصطنعه :~ لا وش بيكون فيني يعني .. يالله انا بطلع مع واحد ..
-(ليلى :~ ومنهوه الواحد .. انت تقول انك ماتعرف احد بالامارات ..
-(يزيد طلع لسانه يستعبط عليها :~ أكذب عليك ..
((يزيد بعد ماطلع رفع جواله يفكر يدق على نارا ولا لا ..
وأخير قرر انه مايدق ويروح للأي كافي لحاله ..
((نرجع للنارا ...
الدكتوره بعد ماأنتهت من نارا قالت للنوف :~ البنت شصار عليها .؟؟ ومنو اللي طاقها
بهالشكل الجنوني ؟؟
-(بضيقه :~ علمي علمج .. انا ييتها بالبيت وهي على هالحاله .. والبيت كان فاضي
ومافيه غيرها طايحه عالأرض ..
مابغيت اوديها للمستشفى .. اخاف يكبرون مشكلتها للشرطه بسبب هالضرب
الغير طبيعي ..
-(الدكتوره باستغراب :~ طيب انا شاكه بشي بس ماأدري اذا يطلع احساسي صح أو لا
على حسب معرفتي كدكتوره ..
-(بحماس :~ أي أي قولي أي شي .. بس ابي اعرف شفيها ..!!
-(بتوتر :~ لما كشفت عليها .. حسيت ان فيه غير الضرب ...
فيه آثار جروح وكأن أحد معتدي عليها ..!! بس ماأدري يمكن هذا من الضرب
أو غيره يعني موب متأكده لازم ننتظرها لين ماتصحى وتقول لنا
عن كل شي ...
-(بصدمه :~ اعتداء ...!!!
-يالله هي الحين لازم لها راحه ... ولا تزعجينها .. خليها نايمه
ووصي لها الخدم ينتبهون لها اذا صحت أو شي ..
-(نوف :~ لا لا أنا بنتبه لها بنفسي ..
-طيب بس أهم شي اذا حسيتي فيها شي أو حالتها سائت دقي علي علطول ..
لأنها لحد الحين انتهيت من الرضوض اللي بجسمها والنزيف اللي كان
بأنفها .. بس ماأدري يمكن تقولك عن عوار ثاني تحسه ...
يعني لازم أكشف عليها مره ثانيه وبعدين انا شاكه ان يدها مكسوره ..
يعني ضروري تروح للمستشفى عشان نكشف عليها بالأشعه صح ..
جذي ماأقدر ..
-(نوف ماتدري وش تقول بس سكتت ..)
((بعد ماطلع ... نوف جلست عند نارا وهي تحس بدموعها راح تنزل ..
على حالة نارا الحين ...
سمعت صوت جوال نارا يدق ..
بسرعه ردت بدون ماتطالع الرقم ..
-(نوف :~ آلو ..
-(الطرف الثاني استغرب الصوت ثم سكر )
-(نوف استغربت ليش سكر .. بس دقت مره ثانيه عالرقم اللي واظح انه مو مسجل
بأسم عند نارا ...
يزيد فتح السماعه وهو كان بس يبي يتأكد نارا بخير أو لا ..
بس انصدم لما سمع ..
-(نوف :~ بليز رد وقول لي منو أنت لأن نارا الحين ماتقدر تتحرك أو ترد عليك ..
اكيد انت ورى موضعها بالضرب صح .. تحجى قول شي بس لا تسكر ...
-(يزيد بتوتر :~ شقلتي !!نارا شفيها ؟؟
-ماأدري بس هي عالفراش وفاقده وعيها تقريبا ... انت منو ..!!!
-(بخوف :~ وينها هي الحين .. انتي وين ؟؟ انتي منو؟؟
-مو لازم تقول بالأول انت منـ
-(قاطعها بغضب :~ قلت لج نارا وينها ..؟؟
-(حست انو مافي مجال تسأل أكثر فقالت :~ انا نوف ونارا عندي بالبيت
وهـ ...
-(قاطعها :~ نـــــــــــــوف !!!! بيتكم وين ؟؟
((لما وصفت له .. يزيد بسرعه راح للوصف وهو مايدري ششصار عليه !!
ويحاكي روحــــه ...
يزيــــــــــــد وين انت رايح له ..!!!
كيف تدش بيت بنت وغريبه عنك ..
وأصلا كيف راح يسمحولك تدش ؟؟
ؤفففففففـ وانا ليش جذي خايف للهدرجه ..!!!
لا يكون ريان ساوا لها شي مره ثانيه ..
آآآخ ياريان اتمنى لو أذبحك ...
وفتج منك ..
((من جهه بعيـــــــــــده عنهم ...
بالريــــــــــــــــــــــــــــــــــآض .. عاصمة السعــــــــــــــوديه ...
-(بندر :~ يبه شفيك تكلم .. مناديني من الشركه لين هنا
بس ساكت .. قول شي .. ترى خوفتني ؟؟؟
-(الجد مايدري كيف راح يتكلم ... متوتر .. خايف ...
ومــــــــــــــن سيلومــــــــــــــــه !!
-(الجد :~ بندر ... لازم تسمعني عدل وماتقاطعني ..
وافهمني زيييييين ..
-(هز راسه بالموافقه وهو خايف مايدري ليش )
-(الجد :~ ياولدي بندر ... انت تدري ان ورثي كله راح يكون لك ..
وانت للحين ماتزوجت ... كان ودي اشوف عيالم قبل لا أموت ..
-(بخوف :~ الله يطول بعمرك يبه ..
-يابندر ... أنت تدري ان امك جتها جلطه بسبب مين ؟؟
-................... (نزل راسه بأسف وهو يتذكر ان اخوه بدر السبب بس مايدري ليش )
-تدري ان بدر هو سبب جلطة أمك ... وبعد كذا طردته من البيت وتبريت منه ..
بس المشكل هان هذا مافاد أمك بالعكس .. ماتت بعد سنوات وهي ماتعافت من
شللها ..
صحيح كانت تتكلم ... بس كان كل كلامها اني اسمح أخوك ...
يابندر انت تدري بعد ان اخوك توفي بحادث .. بعد سنه وحده من زواجه ...
زواجه من وحده مانعرف عن اصلها وفصلها ... وحده موب من ديننا
وموب من أهلنا ولا نعرف عنها شي ...
اخوك وطى راسي قدام اللي اعرفهم بس انا قدرت اغطي هالعبئ اللي حطه
على راسي اخوك قدام الكل ...
في يوم .. سمعت بخبر وفاة اخوك ... وبنفس الوقت سمعت خبر ...
خـ ............ خبر ..
(مايدري شلون بينطق هالجمله ...
بس وأخيرا قال :~سمعت بخبر ولادة زوجته ..
(بندر اتسعت عيونه من الصدمــــــــــــــــه ..
يعني أخوي بدر عنده طفل وانا مدري ...
-(بس الجد قطع عليه افكاره وكمل :~ يابندر هذي السالفه محد يدري عنها غيري ..
((ثم حكى له القصه من أولها للنهايتها ... وأخيرا نطق بالأخير :~
يعني انا تبريت منه ومن عياله الأربعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ه ..
توأم ... ثلاث بنات ... وولد واحد ..
وهم ... وهم الحين عايشين في دبـــــــــــــــي ..
(( بنـــــــــــــــــــدر موب مصدق اللي سمعه ...
يعني الربعــــــــــــــــــه مره وحده ...
هذا يعني .. ان فيه ورثى غيري ...
يعني كيف ..!!!!
يعني الفلوس كلها ماراح تكـــــــــــــــــــــــــون لي !!!!!!!
مستحيـــــــــــــــــــــــــــــــل ..
-((كمل الجد يتعب وهو يكح :~ يابندر ياولدي ... أنا من بعد مرضي هذا ...
حسيت بتأنيب الضمير على ضلمي للولدي ولعياله اللي الحين بدون أصل ..
بسبب اني ماعترفت فيهم ...
يابندر أنا الرسلت واحد باك اليوم لما عرفت ان ولدي مات بسبب
وحده حقيره اللي ابتعد عني بسببها .. الرسلت واحد ياخذ كل الأوراق اللي تثبت
زواج بدر وبعد كان من بين هالأوراق .. أوراق تثبت حمل زوجته بعياله الأربع ..
كل الاثباتات اللي راح تبين أصلهم معي مخبيها ...
يابندر انا قلت لك هالحكي .. عشان تجيبهم لي بالسعوديه قبل لا أموت ...
ابيك تحقق امنيتي قبل لا أموت ..
ابي اقولهم يسامحوني ..
يسامحوني قبل لا أموت وألاقي العذاب من ربي بسبب ظلمي لهم ..
ابي اموت وانا مرتاح ..
بندر ابيك تجيبهم لي انت بنفسك ومو أي أحد ثاني ...
أول مره اعترف بهالسر اللي مثل الحمل على ظهري ويعذبني في ليالي كثيييره ..
ابيك تجيبهم لي وأطلب منهم يسامحوني ...
ابي اشوفهم قبل لا أموت ...
بندر ريحني قبل لا أموت وجبهم لي ..
الأربعه كلهم ..
((بندر للحين يحاول يستوعب الكلام اللي قاله ابوه له ...
مستحيل .. ماأصدق ... كيف وليش ...
-(بندر :~ ورني الاثباتات ..
-(الجد عقد حواجبه :~ شلون يعني موب مصدقني ؟؟؟
-ييـ ... يبه انت تدري كيف هي راح تكون صدمه لي .. وش لون تبيني اصدق ان فيه
الربع توأم مره وحده وعايشين في الامارات .؟؟
لازم اشوف الاوراق عشان تتأكد عيوني ومسامعي من اللي قلته ..
-(الجد سكت شوي ثم نادى على خادم خاص فيه .. وأمره انه يجيب من خزنته ملف لونه بني ..
بعد لحظات والملف بين يدين الجد ..
مده للبندر :~ يالله تأكد بنفسك ..
((بندر لما فتح الملف بخوووووف ... أنصدم لما شاف ان كل شي
صح ... كل شي مختوم وأكيد ميه بالميه ...
هذي الأوراق اللي بين يدينه هي اللي تثبت أصل الأربع التوأم ..
كل شي موثق هنا ..
((طاحت الأوراق بين يدين بندر وهو يطالع جده بصدمه ..
مالذي يحصل برأيكم ...!!
فهل حقا ان العم بندر فقط كانت تلك صدمه ..!
أم ان تلك الصدمه بسبب شيئ آخر ..
كأن ليس الورث له فقط ... بل سيتقاسمه مع الربع توائم ..
وهذا ماطلب الجد في أوراق المحكمه بأن ورثه مقسم للخمسة أشخاص فقط ..
بندر وأربع التوأم ..
بندر مالذي حصل لك
بالتأكيد سوف نعلم فيما بعد ..


والآن لنعود الى دبـــــــــــــــــــــــــــي ..
((تولين ... طفشت وقررت انها تدخل المسن وتشوف مين المتصل ..
لما دخلت المسن حست بنبضات قلبها تزداد وهي تشوف الدكتور طلال متصل ..
بس استغربت أكثر لما شافت التوبيك مكتوب :~
الحــــــــــــــــــــــــآل موب على مانتمناه ... الحــآل قدر ومكتوب لنـــــآ ..
باركو لي اليوم خطبت اللي أحبها .. (^__^) ..
((صدمــــــــــــــــــــه على تولين ... ماقدرت تستوعب اللي قاريته ...
خطب ..!!! مين !!! وكيييف ...!!!
((خذت الجوال بسرعه ودقت على جوجو ..
-(جوجو لما ردت :~ آلو ..
(تولين بخوووووف :~ جواهر شسالفه ؟؟
-(عقدت حواجبها :~ سالفة شنو ؟؟؟
-(بغضب مفاجئ :~ سالفة خطبتج !!!!!
-تولين طيب شفيج مخترعه جذي ومعصبه ... انا كنت بدق عليج تو ..
بس انتي سبقتيني ... لأني انا للحين موب مستوعبه ان طلال تقدم للخطبتي ..!!
-(كلمات طلعت بين شفايف ترتجف ودموع تنزل :~ خطبج !!! راح تتزوجين طلال !!
-(بفرحه كبييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييره :~ ياربيييييه موب مصدقه موب مصدقااااااه ..
تولين انا اسعد بنت بالدنيا كلها ... طلال راح يكون لي وربي موب مصدقه ابدا
ابدا ابدا ... احبه امووت فيه بس ولا يوم توقعت انه راح يتقدم لي ..
لدرجة اني بآخر الايام فقدت الأمل وبديت انساه ...
بس القدر مكتوب لنا مع بعض ..
ههه ماتشوفين التوبيك عندي .؟؟
اقريه وبتعرفين ... بس انتي شدراج ؟؟؟ أي صح ولله اني عبيطه ..
اكيد قريتي التوبيك حقي ..
((تولين طاح الجوال منها وهي تتنفس بقوه تحاول تستوعب اللي سمعته ..
طاحت عينها على توبيك جوجو مكتوب فيه :~
هنونـــــــــــــــــــــي هنوووني ...
أنـــــــــــــــــــــــــــــــــآآآ أسعد انسانه اليوم وللأبد ... أحبه ياناااس اموووت فيه ..
أعشق ترابـــــــــــــــه ..
((تولين بدت تشهق من الدموع ...
خلاص يعني جوجو وطلال للبعض ...
انتهى دورها هي بجمعهم في المسن ...
توليـــــــــــــــــــــــــــن ليشت بكين ... موب هذا اللي انتي تبينه بعد ماتكلمينه
بالمسن .. انه يحب جوجو ويتقدم لها وينتهي كل شي بينك وبينه
بدون محد يدري ...
توليـــــــــــــــــــــــــــــــن اليس هذا ماكنتي تريدينه
فلماذا كل تلكـ الدموع ..!!
لماذا قربتي أصله بينهم وأنتي تعلمين بأنكي لن تتحملي ذلكـ ..!!
لا أعلــــــــــــــــم ماذا اقول لكي أكثر تولين ..
((تولين جلست على الأرض وهي تبكي من قلب ..
جوجو انقطع الخط من بعد ماسمعت تولين تبكي ...
((تولين تضرب خدها وهي تسب روحها كيف جمعت بينهم ..
ندمت رغم ان هذا اللي كانت تبيه من البدايه ...
توقعت انو لما يجي هاليوم راح تتحمل وتتصبر وتطلع من حياتهم ..
بس ماتوقعت ابدا انها راح تندم انها جمعت بينهم ...
((ليــــــــــــــــــــــــــــــآن .. خلونا نرجع لها ونشوف شصار عليها ..!! ))
((ليان تطالع صقر من خلف طرحتها ...
صقر ماسك اعصابه ..
بس الشيخ عاد جملته للمره المليون وقال :~
اذا ماتبين تقدرين تقولين لا تترددين ..!!!
-(نزلت راسها .... وبين دموعها وضعفها نطقـــــــــــــــــــــــــت :~
موافقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــه ..
((صقر ابتسم بفرحـــــــــه كبييييييره ... وده يصارخ من الفرحه ...
وهو يطالع ليان ويضحك لها بفرحه ...
ليان رفعت عيونها عليه وهي تشوفه قد ايش فرحاااااااااااااااااااااااااااااااااااااان ..
لفت بسرعه بتروح بس وقفت فجأه وقالت للشيخ :~
بس بشرط ...
-(الشيخ رفع راسه وهو يقول :~ أكيد وهذا من حقك .. تكلمي يابنتي ..
-(صقر ماهمه أي شي ومستعد ينفذ لها كل شروطها .. مستانس فرحان
بيموووت من الفرحه ..
بس كانت الصدمــــــــــــــــــــــــــــــه لما قالت شرطها وهو :~
-شـ ..... شرطي ... آآآآ ... انه يلقى لي أهلي الحقيقيين ...
صقر بصدمــــــــــــــــــــــــه :~ شنـــــــــــــــــــــــو !!!! ..
مستحيل .. وين الاقيهم .. هذي تطلب المستحيل ..!!!
لا انا ابي اتزوجها بس هي تصعب الأمور على زواجنا ..
((الشيخ سأل صقر اذا هو موافق على هاشرط ..
صقر بيأس مايقدر يقول لا لأنه يبي ليان بأي طريقه ...
-(نزل راسه :~ أي ... بس بعد الزواج ...
(ليان ماردت ولفت عنهم ... )
بعد كل ذلكـ .... أستطيــــــــــــــــــــــــع بأن اقول ...
أن صقــــــــــــــــــر وليــــــــــــــآن .. أصبحو من نصيب بعضهم
وكما قال صقر ... الحفله بعد يومان فقط ..
اذا ليان سوف تكون له بعد يومان فقط لا مجال لها ولا لغيرها
ؤه صقر ماأعندكـ ... بالفعل استطعت الحصول عليها ..
ولكـــــــــــــــــــن للننتظر بعد يومان ..
قد يتغير مجرى الأمور
((صقر جاب شهود ... ثنين من ربعه المقربين ...
وفيصـــــــــــــــــــــــــــــل كان حاظر بس ...
لما طلعو من عند ليان ...
-(فيصل يضحك :~ ولله وصرت رجال .. عيل خلاص بتتزوج ...
-(مساعد :~ بس ياخي موب جنك مستعيل ..
-(صقر وهو حاط يدينه على صدره :~آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه .. لو علي جان قلت اليوم ..
-(فيصل يضحك :~ ههههههههـ لهدرجه تحبها !!! ... بس تدري انا بآخر لحظه توقعت
راح ترفضك ..
-(مساعد بزلة لسان :~ بس ياخي شلون تتزوج وحده ماتدري وش اصلها وشنو فصلها ..
-(فيصل سكت وتجاهل هالكلام لانه هو بعد بدون أصل ...
صقر وهو يطالع مساعد كان راح يهاوش ... بس فجأه جت بباله فكره ..
التفت يطالع فيصل ...
وهو يقول بقلبه :~
فيصل بدون نسب ... وليان بدون نسب ...
وهم يتشابهون مررره ..!!!
معقـ ... معقـــــــــــــــــــــــــــوله يكون من أهلها !!!
-(صقر التفت على مساعد :~ شفت هاي البنيه ... تساوي كل بنات العالم ..
الا اخلاق ولا طيبه ولا كل شي .. وحتى جمال ياشيخ ... ماشالله كل شي فيها موب ناقص
ونسبها راح يظهر يوم من الايام وأنا حاس بهالشي ..
(قال آخر جمله وهو يطالع فيصل ... فيصل ماأنتبه للنظراته بس ابتسم
ومايدري ليش الرتاااااااااااااااح لما سمع هالكلمات قالها عن بنت مثله مالها
اصل .... صحيح ماشافها لأنها كانت مغطيه وجهها ...
بس مايدري ليش الرتاح لهدرجه ...
((مثل مابكت عليه ليان بيوم المطر وهي ماتدري ليش بكت على فيصل ..!!
بس كلنا ندري ليش يصير معهم هيكـ ..
((صقر وهو راجع للبيت ...
فرحـــــــــــــــــــــآآآن مستاااانس ..
نافي أي كلمه تقدر تعبر عن اللي بقلبه ...
مد يده وشغل على أغنيه من أغـــــــــــــآني
خلودي (( خــــــــــــــــــــآلد عبدالرحمن .. وه بص )) ...
((لما وصل ... نزل بسرعه وهو متجه لداخل القصر ...
ماأمداه يدخل الا وسمع صوت يناديه من الصاله ..
-((التفت ولقاه عبدالمحسن .. بس استغرب لما شاف ولد جالس بالصاله
من جهه ثانيه بملل ..
تقدم وهو يقول من طرف خشمه :~ نعم ...
-(يحاول يهدي روحه :~ وين كنت فيه ؟؟
-وانت شكو ..؟؟
-صقر تحجى عدل مهما كان انا اخوك الجبير ..
-واذا ؟؟ اخوي اللي يحترم رغباتي عالعين وع الراس ..
بس اللي يوقف بطريق سعادتي لا وألف لا ..
-صقر وين كنت فيه بسرعه ..
-(تقدم أكثر وابتسم بانتصار وهو يقول بطريقه شيطانيه منتصـــر :~
كنت ويى الملاج .. تملجت على حب حياتي .. بالمعنى كنت عند خطيبتي ..
وبعد يومين بس راح اساوي العرس .. واذا تبي تحظره اهلا وسهلا ..
بس اذا ماتبي براحتك ..
((ثم التفت على محسن :~ ومنو هذا الياهل ..
-(وقف محسن بغرور وهو يقول بحتقار للصقر :~ شو خصك ..!! وماتئول عني
ياهل .!! لأني بعرف شو معناتا .. أنا مو طفل عنداك .؟؟ شوف اصلا كيف
شكلك وتعى كلمني ..
((صقر كان لابس سبورت غريب رغم انه كان عند الشيخ يتملك ..
صقر مايقدر يغير ستايله مهما كان ...
موب متعود ابدا ابدا على الرسمي .. الثوب والغتره ...
صقر وهو يطالع روحه مقهور من هالبزر ابو لسان طويل ..
بس استغرب لهجته البنانيه ...
((رغم ان محسن اصله امراتي .. الا انه عايش مع أمه وأهل امه .. يعني أخذ عليهم
وبقووه بعد .. وصاير شيطاني ومغرور ))
-(صقر توه بيتكلم يرد على هالبزر بس عبدالمحسن قال :~ صقر انت من صجك
-(صقر وهو يجمع ثقته :~ أي عندك مانع .. وحتى لو عندك خلاص فات الفوت ..
((لف صقر بكل وقاحه ورقى الدرج ..
عبدالمحسن عض شفته وهو يفكر بصقر ...
نزل راسه وهو يفكر شيسوي ...
صقر وهو بيدخل غرفته لقى باب مفتوح ..
استغرب هالغرفه محد يدخلها لأنها تخص صقر وبس
فيها كا اغراضه الخاصه ... راح يطل ولقاه محسن ..
حس بقهر من هالبزر ... بسرعه راح وشد محسن وهو يقول :~ لا تتلقف
بشي مالك علاقه فيه فاهم ..!!! يالله اطلع برى ... وبعدين انتم نو ؟؟
ماناقصني غير عيال الشوام ييون ويعفسون لي اغراضي ...
-(محسن سحب يده وهو يقول بغرور :~ تروك ايدي .. ماني رايئ لك ..
والمره التانيه لا تمد ايداك علي .. ولا راح بأصى لك .. فهميت ..!!
ؤف شو غليز ..
((صقر رافع حواجبه مرتاع من لسان هالبزر ... وده يتوطى ببطنه بس مايدري منهو ..
نزل صقر تحت ولقى عبدالمحسن جالس ..
-(صقر :~ منو هذا الياهل ..؟؟
-(عبدالمحسن رفع عيونه على صقر وهو يطالعه للمده ...
ثم نطق :~ ولدي ...
-(صقر ضحك بسخريه :~ عبدالمحسن اتحجى من صجي ..
منو هذا ..!!
-(وقف عبدالمحسن ثم راح بيرقى للغرفته وهو يكرر جملته :~ قلت لك ولدي .. واسمه
عبدالمحسن ..
-(لحقه :~ انت من صجك .. ولدك ونفس الأسم بعدين اصلا كيف ومنو متى
متزوج عشان تييب ياهل ؟؟
-(عبدالمحسن مارد عليه ... بس اكتفى بكلمة :~ طلق اللي على ذمتك ..
قبل لا تنصدم بالواقع بعدين .. طلقها حدك مادخلت عليها ..
-(صقر سكت بقهر بس مارد لأنه لا يمكن
يطلق ليان اللي دفع كل روحه بس عشان يتزوجها .. وهذا يقول طلقها ..
((صقر دخل بغرفته .. بس انصدم لما شاف محسن يعبث بأغراضه ..
وصلت معه .. راح بسرعه وسحب محسن مع بلوزته وهو يقول :~
يالله يالله اشوف جدامي على برى ... ولا اشوف ويهك مره ثانيه ..
((طلعه برى بجفاشه .. حتى محسن تملل من صقر وحركاته ..
رغم ان محسن يدري ان هذا عمه .. مثل ماقال له ابوه عبدالمحسن ...
بس يكرهه مايحب عمه صقر من أول ماشافه ...
تربى عالغرور والدلال ... شي طبيعي يكون كذا ...
راح عند غرفة عبدالمحسن ثم طق الباب ..
-(عبدالمحسن :~ منووو !!
-(محسن :~ أنا ..
-(تنهد بضيقه :~ دش حسون دش حبيبي ..
((لما دخل عبدالمحسن وهو يقول وماد بوزه :~ هلئ هاد هوا عمو صئر ..؟؟
-(عبدالمحسن مسك كتوف محسن وهو يقول بحنان :~ حبيبي من اليوم ورايح
ابيك تتحجى مثلنا جذي ... امراتي لأنك انت امراتي ... موب لبناني ..
لهجة امك موب لهجتك ... يعني لازم تتعود على لهجتك الأصليه موب جذي ..
خلاص حبيبي ... وبعدين أي هذا عمك صقر ... ابيك تحترمه زيييييييييين فاهم ..
-(نزل راسه :~ بس انا هيك بتكلم .. وبعدين عمو ماحبيتو منوب ...
-(ابتسم بحنان :~ حبيبي مثلي انا .. انت ماحبيتني من البدايه بس شوف الحين ..
احنا صرنا اصحاب انا وانت صح ..
-(مارد وفضل السكوت ... بس قال أخيرا :~ طيب ممكن نام عندك ؟؟
-(وهو يخربط شعره بمزح :~ أكيـــدين حبيبي ..
يالله يالله بسرعه على السرير ههههـ ..
(ابتسم ثم انسدحو مع بعض ..
-(محسن :~ بابا ...
-(عبدالمحسن التفت بسرعه على محسن متوتر ..
أول مره يقول له محسن هالكلمه ... ومستغرب اصلا من هالكلمه ..
موب مستوعب انها تنقال له ... يتمنى من زمان انه يتزوج ويكون له طفل ..
ابتسم بضيقه :~ هلا حبيبي ..
-انا شتئت لماما ..
-لا لا قول انا اشتقت للماما ..
-(ضحك بمرح :~ انا اشتقققت لماما ..
-برافو .. حاظر اذا تبيني بكره أوديك لها وديتك ...
-(جلس بفرحه وهو يطالع ابوه :~ عن جد بابـــــــــــآآ ...!!!
-أكيد حبيبي .. هاي أمك مستحيل أحرمك منها ... يالله ماتبيني احجيلك
قصه ؟؟
-(انسدح مره ثانيه :~ بدي قصه للأولاد ..
-ههههـ شلون يعني ؟؟
-متلا قصة روبن هود ... أو قصة البطل الشجاع ..
-هههـ ولله ماأعرفهم بس ولا يهمك بكره راح أشتري كتاب قصص للأولاد
واحجي لك .. أما اليوم راح اقولك من عقلي ..
-ؤكي __^ ...
-كان ياماكان ........... كان فيه ولد مثل عمرك .. اسمه ..................................
((عبدالمحسن بدى يحكي للحسونا لقصه .. حسون شوي شوي وهو يغمض عيونه ..
أما من جهة صقر ... دق على ليان وهو متوتر ..
ليان كانت نايمه من بعد مابكت طول اليله ..
ولا ردت عليه ...))
((خلونــآ نروح للنارا ...
يزيد لما وصل لبيت نوف ودخل ...
نوف قالت بخوف :~ نارا داخل بس انت ليش ييت ...
-(بقهر :~ وانتي شلون تتجرأين وتاخذين نارا عندج ..؟؟
-(بغضب :~ وانت اصلا شك فيني وفيها ..!!
-احلفي عاد .. بسرعه ييبي نارا ..ولا قولي لي وينها ... مستحيل اخليها عندج
وانتي ادرى ليش ...
-شتقصد يعني ... نارا مهما صار بيننا نظل صاحبات وانت مالك شغل فينا ..
يالله اطلع قبل لا يي ابوي ويشوفك بييتنا .. بسرعه اطلع ..
-ماني طالع الا ونارا وياي فاهمه ... واذا على قولتج تعبانه راح أوديها المستشفى ..
-(نوف فهمت انه الولد مافي أمل منه عشان كذا فكرت لو تجلس وتفهمه كل الساله وكل شكوك
الدوكتور ...
-يزيد ايلس وانا بقولك كل السالفه ...
-اللهم طولك ياروح قلت لحم اعندي وقت اقضيه للأشكالج .. بسرعه وين نارا ..
-(نوف جلست عالكرسي اللي قدامها ثم بدت تقول له كل اللي صار وكيف وضع نارا ..
يزيد مصدوم من اللي سمعه بس انصدم أكثر لما قالت فيه آثار على
حسب اقوال الدكتور تدل ان فيه أحد معتدي ويمكن هو نفس الشخص اللي ضربها
اعتدى عليها .. يعني ماندري للحين وش السالفه بالضبط ...))
-(كملت نوف :~ ولو ودينها للمستشفى راح ياخذون الافادات .. واحنا للحين ماندري وش سالفتها هي بالضبط ..
اذا درينا نقرر اذا ناخذها أو لا ...
-(يزيد ساكت .. موب قادر يستوعب اللي سمعه ... ثم قال بشفايف ترتجف
خوف من اللي راح يقوله وبيسمعه :~ طيـ ... طيب نارا الدكتور .. مممـ .. مــآ قال
آآآ .. اذا كانت للحيـ ... ن ... بنت أو ..... لا ...
(نوف فهمت وش يقصد علطول .... نزلت راسها وهي تقول :~ مايقدر يتأكد ...
يقول لازم نوديها للمستشفى .. وبعد فيه كسر بيدها مايدري اذا هو كسر
أو مجرد شكوك ... لازم لها اشعه ...
(( يزيد جلس على الكرسي بسرعه وهو حاس ان الدنيــــا قدامه فجأه تسكرت
بوجهه .... يعني نارا ظـ ... ظاع شرفها ... بس ليش ... ليــــش ...
((يزيد وده يصارخ يسوي أي شي .. بس يبي يطلع الضيقه اللي بصدره
من اللي سمعه ...
-(نوف وهي تطالع حال يزيد اللي انقلب فجأه ... حست كيف هالشاب اللي قدامها
يحمل مشاعر كبيره للنارا بس ماقال شي ... تنهدت بضيقه ثم قالت :~
يزيد ياريت تروح قبل لا يي ابوي ويشوفك ... بعدين مدري شنو بقوله اذا شافك ..
روح واذا صار أي شي جديد (سكتت شوي ثم قالت :~ أوعدكـ اني راح ادق عليك
وأقولك انت بالذات ... وأصلا الدكتور يقول يمكن ماتصحى الا بكره ...
يعني اذا ممكن تطلع الحين قبل ابوي ...
-(يزيد وقف بهدوء ثم طلع بدون أي كلمه .....
حاس ان قلبه محبط بشكل غير طبيعي ....
البنــــــــــــــــــــــت اللي أحبها راح شرفها !!!!
نارا البنت اللي حبيتها وعمري مافكرت ببنات ... تروح عفتها منها ...
ولله ياريان لو تكون انت السبب ...
ماراح اخليك عايش بهالدنيا ...
((ركب سيارته بس مارجع للبيت ... توجه للبحر ... اللي يشيل هموم الملايين
من العالم ...

(( في اليــــــــــــــــــــــــــــــــــوم التالي ....
تولين على الفراش ... لما رنت ساعتها بسرعه طفتها بطفش ....
مامداها تغمض عيونها الا ورن منبه جوالها ...
تأففت بملل .. ثم طفته ...
بهاللحظه طار النوم عنها ...
كانت منسدحه وهي مفتحه عيونها ... تذكرت سالفة جوجو وطلال ...
تنهدت بضيقه وهي تفكر وش تسوي بعد اللي صار ...
وجودها بينهم ماعاد له معنى....
توليــــــــــــــــن ... لين متى راح تبجين عشان طلال اللي موب حاس فيج ...
لين متى وانتي ضعيفه جدامه ...
خليج قويه .... وانسيه ...
أنســـــــــــــــــــآآه !!!!! بس ماأقدر انساه ...
عيل تجاهليه بقدر الامكان ....
أي نعم راح أحاول اتجاهله ....
راح اقوي قلبي ...
وماعلي اذا تزوج واو لا .. انا شيخصني .. كيفهم .. أهم يحبون بعض
خلاص اللـ ......... الله يوفقهم ..
((قطع عليها طق الباب ...
-(بصوت عالي وهي تحاول تكون نشيطه لليوم :~ خلاص قمت ...
((الخدامه راحت ... أما تولين قامت بسرعه ودخلت تتروش ...
هـــــــــــل تعتقدون بالفعل تولين باستطاعتها أن
تتجاهل حبها وهو طـــــــــــلآل ..؟؟
بالتأكيد الأيام سوف تكشف لنا كل شيئ
فلنذهب الآن الى فيصل ..
((فيصل ركب سيارته وبسرعه عالجامعه ...
لما وصل الجامعه ... نزل بسرعه وهو رايح يدور جينفر ...
دق عليها بس جوالها مقفل ...
فيصـــــــــــــــــــــــــــــل قرر ... وراح ينفذ اللي بباله ..
بس ماحصل جينفر ..
حصل وتين ...
حس بقلبه راح يوقف لما شاف وتين ...
تقدم لها وهو يتنحنح ..
وتين لما شافته بسرعه نزلت راسها ... ماتحب تكلم أولاد بس فيصل الظاهر ماراح
يعطيها مجال تختار ...
-(فيصل وهو متلعثم :~ آآآآ ... وتـ ... وتين ....ابي اسألج بس سؤال واحد ...
-.......................
-آآآآ ... انتي للحين تحبين عـ ... عبادي ..؟؟
-(بصوت مره مو واظح :~ ليش تسأل ..؟
-شنو !!!
-قلت ليش تسأل ؟؟؟
-أسأل لأنه رفيجي وأبي اعرف اذا فيه مجال يرد لج أو فيه مجال لغيره
يحبونج .؟؟
-(رفعت راسها وهي مو فاهمه شي ... بس قالت :~ شتقصد ؟؟؟
-(بلع ريقه اللي جف ثم قال :~ قصدي واظح ... مارديتي علي ...!! فيه مجال يرد لج
بعد كل اللي صار ولا لا .؟؟
-(مافهمت بعض كلامه بس ماعطت للموضوع اهتمام وقالت :~ اصلا لو هو يحبني
جان من البدايه تقدم لي ... بس مثل ماقال انا مجرد لعبه عنده
أو وسيله عشان يقهر واحد من ربعه ...
-يـ ... يعني انتي تحبينه للحين ...
-(وقفت وهي تطالعه بصمت ثم قالت :~ مايهم اذا انا احبه خلاص ... انا وعبادي انتهينا
-(لما راحت فيصل قلبه يعورررره لأنه يبي يقولها انه هو يحبها
بس مقهور لأن جينفر هي اللي قلبت حياته وماعاد يقدر يفصح عن مشاعره للوتين
ابدا دام عنده طفل من بنت ثانيه وبالحرام ..)
((وهو يطالع وتين رايحه .. وبقلبه بقول ...
آآآآآآآآآآآآآآآخ بس شكثر احبج ياوتين ... أولمره في حياتي أحس بهالأحساس ..
ماتوقعت في يوم اني راح أحب صج ...
بس شنو فايدة حبي وانا ماقلت لج أو بالأصح خلاص ماعاد اقدر اقولج ...
((قطع عليه أفكاره فهد اللي غطى عيونه :~ منو الحلو اللي مغطي لك عيونك ..؟؟
-(يضحك :~ باللاهي عاد ... من غيره فهود حبيب قلبي ...
(فهد وهو يطالعه وفاتح يدينه يستعبط :~ولاااك تؤبرني ياراقل ...
(ثم ضمه بقوه .. فيصل وهو يضحك دف فهد :~ يععع اقرفتني على هالصبح ياشيخ ...
-من حلاة ويهك عاد امش بس امش خلنا نروح نفطر لأني يوعااان ...
-(مافطرت ..!!
-لا .. وانت ..
-هههـ بعد لا ..
((أميره كانت توها داخله من البوابه ....
صدمت براكان ...
لما طلحت شنطتها جلست بتاخذها بس راكان خذها قبلها ثم مد الشنطه لها بهدوئه المعتاد .
أميره خذتها وهي توها بتقول شكرا الا واختفى من قدامها ...
التفتت تدوره بس مالقته..!!!!!!
راكان وهو يمشي رايح للمكتبه الجامعه ...
لما دخل راح يدور له على كتاب ...
كانت المكتبــــــه فاضيه ومافيه غيره هو وشخص ثاني ....
راكان يسمع صوت بالجهه الثانيه بس مايدري مين ...
بس تجاهل الوضع ...
ماح سالا بصوت ضحكات تعلا ... شم ريحه كريهه ...
راكان كان بيده كذا كتاب ثقيل ...
لما لف بيروح للطاوله ...
طلعت بوجهه بنت ... ظرب كتفها بالكتب اللي طاحت عالأرض ..
راكان انقهر من البنت ... بس لما رفع عيونه عليها ...
كشر بقرف من شكلها ...
((شخصيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــه جديده ...
مشــــــــــآعل .... معروفــــــــــــــــــه بلقب (( ميشـــــو )) ...
شخصيتـــــهـــــــــآ ...
تقدرون تقولون ... X فـــــي X ...
يعني عايشه حياتها من أجل لا شيئ غير الظيـــــآع ...
الزقاير شي عندها روتيني ...
لبسها غريب وتحب اللون الأبيــــــــــض ... بعض الاحيان تجيهم على شكل
ملابس ممزقه ...كل ملابسها لون ابيض ...
ماخذه الدنيا .(( فــــــــــــــري )) ..
ومايهمها أحد بالكون كله ...
قاصه شعرها بوي وبقووووووه يعني شعراتها
تجي طرف الأصبع ... وتحوسه بالجل ... صابغته (( أششششششقر ثللللجي )) ...
أحد حواجبها شاطبته بالموس ...
زمام بأنفها وحلق بشفتها ...
((ملامحها غريبه .. كل شي حاد حتى بنظراتها تخوف ...
اللي يشوفها يقول هذي أقذر بنت على وجه الأرض ...
((من أصــــــــــــــــــــل كندي ... بس أمها لبنانيه وتطلقت من أبوها
لما كانت بالمهاد ... وتزوجت واحد امراتي ....
عشان كذا هي بس بالملف اصلها كندي ...
بس باللغه ماتعرف غير العربي وللهجه الامراتيه ... وأي أحد يسألها
تقول له أنا من الامارات ...
لون عيونها رمادي طبيعي ...
العمــــــــر :~ 21 سنـــــــــــــــــه ...
فيها طيبه بس عمرها ماقد أظهرتها ولا حتى هي قد حست بهالطيبه اللي تمتلكها ...
رغم ظياعها للآخر حد .... الا انها تكره الأولاد بشكل عام ... من بعد أبوها
وزوج أمها ... صارت تكره الجنس الذكري بشكل عااام ...
شلتها مثلها ظياع بظياع وكلهم بنات ...
((ملاحظـــــــــــــــه :~
كانت صاحبة وحده من توأمنـــــــــــــآ ... صاحبتها لما كانو صغااااااار ..
بس مايدرون عن بعض الحين لأنهم افترقو من كانو صغار بعمر 9 سنوات ..))
.............
((ميشو نزلت عيونها على راكان وطالعته بحتقااااااار وسخريه ...
راكان ماعطاها وجه فجلس وجمع كتبه ...
بس ميشو بوقاحه منها رجفت كتاب للبعيد وهي تقول بدون ماتطالعه ...
-المره اليايه شوف جدامك عدل ...
-(راكان مسكها بقوه وهو يقول :~ روحي ييبي الكتاب ...
-هههههههههااااااي ... مسجين انت ولله رحمتك ... (( سحبت يدها بقوه منه وهي تقول
بوقاحه :~ أحلم على قدك يا.... هه وخر عني زييين ...
((راكان يكره هالنوعيه من البشر ... عشان كذا ماجادلها أكثر ولف ياخذ الكتاب ..
أما مشاعل كملت مكالمتها وضحكها ... رمت الزقاره عند رجول راكان
وهي تقول :~ طفها ياحلو ...
((ثم راحت ... راكان تنهد بقرف من هالأشكال ... لف ولا طفا الزقاره ...
جلس وكمل يقرى الكتب اللي طلعها لأن وراه بحث ))
((من جهه ثانيـــــــــــــــــه ...
ليــــــــــــــــــــآن ...
بسرعه لبست عبايتها وتحجبت ... ثم طلعت بتمشي
للجامعه كعادتها ...
بس هالمره صقر كان واقف قدام البنايه وينتظرها ...
لما شافها طلعت بسرعه حرك السياره ووقف عندها وهي تمشي بالرصيف ..
فتح الدريشه وهو يقول بابتسامه :~ تفضلي ياأميــــــــــرة العالم كلهم ههههـ ...
(ليان خلقه كارهته ... وعاد من بعد حركته أمس صارت ماتطيق حتى تشوف وجهه ..
كملت طريقها ولا ردت عليه ...
-(صقر ماراح ييأس من بعد اليوم ... ظرب البوري بشكل مزعج وهو يقول
بعناد :~ ماراح الروح من عندج وأوقف هالازعاج الا لما تركبين وياي ...
(وكمل يظرب بواري ... ليان توترت من ازعاجه واللي بالشارع صارو يطالعونهم ..
عشان كذا بسرعه فتحت الباب الخلفي وجلست ...
-(صقر وهو مبتسم :~ وبرضو ماراح اتحرك الا لما تركبين جدام عندي ..
لا تنسين انا الحين خطيييبج ....
((ليان مقهووووووره منه .. بس فضلت انها تطنشه ...
صقر حس انو مافي أمل منها .. لما مشى للجامعه قال بضحك :~
عيل صرت سايق عندج هاه __^ ...
-(تطالع الدريشه ومطنشته )
-(صقر مايأس :~ طيب متى محاظرتج الأولى ..!!
-...................
-(علد جملته بكل صبر وابتسامه :~ متى محاظرتج ..!!
-(تنهدت بطفش :~ الساعه 9 ...
-(صقر الرتاح انها ردت ثم قال :~ حلو عيل الحين الساعه 7 وانا محاظرتي
الساعه ثمان ... بس عادي لو اسحب عليها لعيونج .. جم عندي من ليونه أنا __^
ونروح نفطر بأي مطعم
تبينه ((ثم سكت شوي وهو يفكر انو ليان أكيد ماتعرف حركات المطاعم
أو ماقد طبتها بحياتها ...فكمل يقول :~ عندي لج مطعم
انا ماأييه الا للفطور ... ياعليه شاي مع حليب ماأدري شلون
يظبطه .. بيعيبج انا متأكد ....
(رفع عيونه بالمرايه يطالعها بس تضايق لما شافها تطالع الشباك
ومطنشته ...
صقر لا تيأس ... الطريج جدامك طويل ...
(( طيب نروح الحين للتولين ...
تولين جت بتنزل وهي سرحاااانه بطلال وجوجو ...
-(أم تولين :~ توتي شدعوآ ماودج تسلمين علي قبل لا تزلين ..
-(تولين ماحست بروحها ... باست أمها وهي تقول :~ سوري
بس مانتبهت ..
-(أم تولين خافت لا يكون فيها شي فقالت :~ تولين فيج شي ..
-(تولين تتصنع الابتسامه :~ لا .. يالله بااااي ..
(نزلت وهي توها بتدخل البوابه ...
وقفت تطالع الجامعه ...
((توليــــــــــــــــــــــن من اليوم ورايح .. تجاهلي طلال ..
الدكتور طلال وبس ...
وجوجو تظل صاحبتج ...
لازم الرد لحياتي قبل لا أقابل الدكتور طلال ..
((تنهدت بصوت عالي وهي تبتسم وتحاول تاخذ نشاط للي راح تقابله اليوم
من أحداث كيف تتجاهل الدكتور طلال وتحاول تنسى حبها له ....
دخلت الجامعه وهي للحين حالتها ؤكي على ؤكي ...
وكل ماجى في بالها طلال بسرعه تحاول تغير تفكيرها لأي شي ثاني ...
((مرت من عند ريان اللي جالس ويطالع الطلاب يدور على نارا
يبي يعتذر منها على اللي صار ...
بس توتر لأنها للحين مو باينه ...
حسنـــــــــــــــــــا ..لنعد الــــــى نـــــــــــآرا ..

((نارا تأن بألم ... نوف كانت نايمه على الكنبه اللي جمبها ..
فتحت عيونها ببطئ وتكاسل لأنها أمس كله سهرانه وهي تحاول تهدي
نارا اللي مضت الليله كلها وهي تحلم وتبكي ...
نوف لما شافت نارا تتألم ..بسرعه وقفت عندها وهي تلمس حرارة نارا ...
بس لقت الحراره خفت أحسن من الليل كله ونوف تحط فوطه فيها مويها
على راس نارا ...
-(نوف وهي تمسح على شعر نارا بحنان وخوف :~ نارا انتي بخير الحين .!.! تسمعيني .؟؟
-(نارا فتحت عيونها بتعب ... تحاول تميز الشخص اللي واقف قبالها ..
مدت يدها على على يدها الثانيه وهي تتألم ...
نوف بهاللحظه خافت لو يكون جد كسر وهم للحين ماجبروه لها ..
-نارو أنا نوف تسمعيني .؟؟
-(وهي تتنفس بصعوبه وتعب :~ أبي ماي ..
((بسرعه نوف قالت :~ انشالله ..
(ركضت تجيب لها مويه ... وهي راجعه شربت نارا باهتمام ..)
نارا منسدحه وهي مفتحه عيونها بس متألممممه من جسمها كله ...
نوف جلست عندها وهي تقول بعطف عشان تحسس نارا بالأمان :~
نارا شصار لج !! منو اللي ساوا لج جذي ..؟؟
(نارا بهاللحظه تذكرت كل شي صار ...
تذكرت كيف مشاري كان يبي يعتدي عليها ... وتذكرت كيف
دخلت السكينه بجسم مشاري ...
صحيح حطت السكينه قدامها وكأنها تدافع عن نفسها وتهدده بالسكين ...
بس مشاري مانتبه للسكينه وقدم جسمه لها بقوه بحيث دخل جسمه بالسكينه ...
((نارا بهاللحظه بدت انفاسها تتصاعد مره ثانيه وترتجف ...
شوي وشوي بدت تنزل دموعها وهي تردد جملة :~ لا أنا ماقتلته ماقتلته ..
لاااااا (شوي بدت تصارخ وهي تمسك راها وتبكي :~ أنا ماقتلته ماقتلتــــــــــــــه ..
((نوف بخوف تحاول تهدي نارا بس ماقدرت ... بسرعه دقت على الدكتوره ونادتها تجيب سرعه ...
وبنفس اللحظه الرسلت لليزيد رساله :~
أنا نوف ... بغيت اقولك ان نارا صحت ..
بس حالتها موب طبيعيه .. وتردد كلمات غريبه
(( وصل المسج لليزي اللي مانام الليل كله ... كان عند البحر منسدح على كرسي
طويل ... رفع جواله بتعب من السهر وكثر التفكير بنارا الليل كله ..
لما قرى المسج بسرعه قام بيروح للبيت نوف ...))

أنتهــــــــــــــــــــــى البارت الأخير من الباب السادس ..
وسوف القاكـــــــــــــــم بااذن الله في الباب السابع بالجزء الأول ..
انتظروني يوم الأثنين الســـــــــاعه السادسه ماقبل المغرب ...
....
آرائكمـ حول البارت وتعليقاتكمـ ...
تعلمون بأني سأشتاق لكمـ ...
كما أعلم بأنكمـ ستشتاقون للأبطال القصه ...
تحياتـــــــــــــــــــــي ومودتي للجميـــــــــــــــع ..
NoNy………
دمـ حبيبيـ يروينيـ ........
SLMLM……………….


....................
البــــــــــــــــــــــــآب الســـــــــــآبع ..
الجـــــــــــــــــزء الــــــــــــــــأول ...
بهذه الحيـــــــــــآه ... كلا منا لا يعلـــــــم متى أجله ..!!
قد يكون غدا وقد يكـــــــــون .. بعد لحظات ..!! ..
لهــــذا نرى من منــــآ يعمل من أجل الأآخره ..
ومن لا يعمل ...
وأبطالنـــــــــــــــــــآ ... مثلنــــــــآ تماما ..

((للنفتتح ببطلتنا الجديـــــــــــــــــــــــــده ...
ميشــــو ... واقفه قدام طاولات الكافاتريا وهي تأشر للشلتها وتقول بصوت عالي
بدون خجل للي يطالعونها باستغراب ..
-انتي وياااها .. قومو لا أحوسكم .. أول مره أقوم أشتري لكم ...
وآخر مره ياشيوون ...
-(ساره (سوسو) بضحك :~ ميشوووو تعااالي خلي الفلبينو هي اللي تييبها ...
-(ميشو :~ فاضية لكم البنيه تييب لكم أكلكم يالمشافيح .. قومو بس قومو ..
بسرعه ولا وقسم لاااا (وهي تغمز بضحك :~ اسوي ذاكـ وذاكـ ...
-(ساره :~ تسويها بنات وربي تسويها ..
-(ليندا :~ أي ولله صج قومو بس ..
(وهم رايحين للميشو ... ساره صدمت كافي بنت وانكب كله
على بلوزة صاحبة الكافي ..
-(ساره برفعة خشم :~ هيه انتي ماتشوفين جدامج ...
-(ليندا وهي تستند على كتف ساره وتقول بوقاااحه :~ وانتي شلج
تحاجين هالأشكال .. بالله شوفي شعرها اللي تلاقينها من أمس وهي تحرق فيه بذالاستشوار
وموب طالع منها أي شي ...
-(ريم :~ هاهااااي ... هيه انتي يالحولا .. المره اليايه طالعي جدامج
عدل قبل لا أخلي ميشو حبيبة قلبي تحوس اللي يابوووج ..
-(ميشو بصوت عالي :~ اقول تعالوا لبنيه بتبجي خلو عنكم ...بعد لين واحد ..
-(ريمو :~ هههههـ أكيد يعني لين واحد دامك بتعكسين العد ..
-(ميشو :~ لا شدراج يمكن اتكرم لكم يوم من الايام واقول لين صفر ..
-(سوسو بطرف اصبعها وكأنها متقرفه تبعد البنت عن طريقها وهي تقول بشمئزاز :ْ
روحي روحي بس اقرفتينا بريحتج .. غيري قميصج ..
-(ليندا :~ ؤفففـ خيستينا يالوسخه ...
(البنت كانت ساكته لأنها عااااارفه زييين هالشلة ماتنتحارش ... لو بتحارشهم راح
يظيعونها ظيااااع للآخر درجه ...لفت عنهم وراحت ...
وهم يشيلون مع ميشو ...
-(ميشو :~ يلعـ### بليسكم متوحشااات بسم الله علي مدري شلون ييت
بينكم ..
-(ريمو بدلع :~ واااااي شوفو من يتحجى .. انتي راس الحيه ..
-(ميشو :~ لا تعيدينها هاه ...
((بهاللحظه أميره وقفت جمبهم بتشتري ...
-(أميره وهي تمد فلوسها :~ لو سمحتي .. موكا كراش ..
(ميشو بسرعه :~ لو سمحتي وين الطلب بسرعه ترى موب حاله هاي كل يوم
انطرج جذي ... بسرعه وين رايحه تاخذين الطلبات .. ييبي طلبي ثم خذي الطلبات ..
انا ناقصتج بعد ....
-(أميره رفعت حاجب والتفتت ببطئ على ميشو ودها تعطيها كف ... بس كملت :~
لو سمحتيييي ييبي طلبي بسرعه ..
-(ميشو :~ هييييه انتي خلصي علي .. ناقصني فلبينيات أنا .. اخلصي علي ..
(الفلبينيه ملت من لسان هالبنتين اللي كل وحده أطول من الثاني .. بس ميشو على وقاحه ..
فعشان كذا لفت بتروج تجيب طلب ميشو ...
ميشو التفتت على صاحباتها .. مامداها بتتكلم .. بس أميره قاطعت عليها وهي تقول
بقهرررر :~ هيه هيه هيه انتي .. ؤه ولا تدرين انتي وشعرج ... هيييه انت
مينون ولا شلووون ..
-(ميشو مالقت أميره وجه وطنشتها ... أميره وصلت معها .. قربت من ميشو وقالت
بحقد :~ هيه يالصقهى احاجيج ..
-(ميشو وهي تطالع صاحباتها وتقول بصوت عالي :~ هاهاااي بنات بنات ..
الجامعه الظاهر صارت تتقبل تدرس مبزره طولهم نص اصبعي ..
أميره حقدت لأنها تدري انها تقدها ...
-ويقولوووون ... أحذرو المقريبن للأرض ...
-(ميشو فقعت ضحك :~ هههاااااااي ... ياربييييه مالي خلق أضحك اليوم
.. ريمو حبيبتي روحي دوري على ناس مضيعه بزرتهم ... ترى مره قلق ..
ومسجينه ماتدري هي منو تحاجي الظاهر ..!!
-(أميره صرخت بأذنها :~ هيييييييييييييييييييييييه ..
-(ميشو نقزت من الروعه ... مسكت أذنها وهي تطالع أميره بقهر ...
كشرت :~ مينونه ... صج ياهل انتي ... خير تصارخين بأني ..
روحي من ويهي قبل لا احوسج ...
-(أميره :~ ترى مره صجيتينا .. كل شوي احوسج وأحوسج ... ؤحلى ياشديييد ..
خلاص درينا انج قويه ..
-(ميشو ابتسمت بخبث ... وكان بيدها عصير مثلج فراوله ... بسرعه كبته
على ملابس أميره ثم شهقت بشكل واظح انها تتريق :~ ؤه ؤه سورري حبيبتي ..
لا يكون هاللبس توج شاريته .. قولي لي من أي محل ابو ريالين وبحاول الرسل الخدامه
تشتريه ...
-(أميره كانت فاتحه فمها مصدومه وبنفس الوقت بداخلها تشتعل ناااار .. التفتت على
موكا كراش اللي تو العامله جابته .. بسرعه كبته على ملابس ميشو
وهي تقول بنفسسس طريقة ميشو وبشهقتها :~ ؤه ؤه .. سوررري ايقلبيييي ...
ماقصدت خارب لج ملابسج اللي واظح انها يديده <~ تقصد من لونها الأبيض ...
باللاهي أي من أي محل تقليد ..!!! ودي الرسل وحده من صاحباتتج اللي مثلج
يشترونه لج .... لأني ماأطب غير ابو ريالين اللي هو أغلى من تقليدج ..
(ثم قالت بجديه :~ روحي زيييييين ... لو سمحتي ييبي موكا ثاني ..
-(العامله :~ بس جيب انتي فلوس هازا موكا أول ..
-(ميشو ماوظحت كيف هي انقهرت من أميره .. التفتت على سوسو ثم خذت
منها عصير ... التفتت على أميره اللي كانت معطيتها ظهرها ماتشوفها ..
بسرعه كبته من فوق شعرها ببطئ ....
أميره جمدت مكانها تحاول تستوعب اللي ينكب من فوقها ...
ثم مرت من قدامها ميشو ورمت العلبه عند أميره وهي تقول :~ المره اليايه شوفي عدل
انتي منو تحارشينه وعبالج تستقوين وياه ..!! فاهمه ياشطوووره ..
(بهاللحظه راكان كان يطالعهم وهو توه داخل الكافي ... سمع آخر الكلمات
بس ماأهتم ... راح بيجلس ويطلب له أي شي ...
ميشو عطته نظره وقحه ...
وبنفس الوقت لاحظت راكان اللي مالقاها وجه ... يمشي بغرور ومو ملقي أحد وجه ..
بس راكان طلع منديل وراح عند أميره وعطاها ....
أميره منزله راسها تشتب نااااااار .. بس ماتقدر تتحرك تسها متقرفه من اللي يتلزق بشعرها ..
ميشو لفت عنهم وراحت بكبريائها ...
-(سوسو :~ يالعيـ### ولله منتيب سهله موليه ...
-(ليندا :~ بالله شفتي شلون صار ويه البنيه ..
-(ريمو :~ ههههههـ قصدكم ماعاد قدرت ترفع راسها من العصير اللي سبحها ..
-(وحده ثانيه :~ وربي رحمتها .. بس ميشو كفو ولله ...
(أميره راحت بسرعه للحمامات وحاولت تنضف ملابسها بأي طريقه ...
دقت على جراح وقالت له يجيب لها أي لبس على طريقه قبل لا يروح للدوام ..
صحيح هزئها وقال لها موب فاضي لج .. بس اميره بغت تنهبل عليه لو ماقال طيب ..
أميره وهي تطالع شكلها وتحس نفسها راح تنجلط من القرف اللي هي متسبحه فيه ..
وتتوعد ميشو بقلبها ...
""""""""""""""""""""""""""
فيصل جالس مع الشله بمكانهم المعتاد ..
-(فهد :~ فصول تصدق أمس قابلت واحد بالشارع .. قال ايش قال تحداني
قبال شارع ..............
-(فيصل وقف لما شاف جينفر جايه لعدنهم راح تدخل المبنى ...
فيصل وهو يبعد برهوم بسرعه اللي جالس يبي يلحق عليها ..
لما وصلها .. مسك يدها وسحبها للحديقه ...
جينفر مصدومه منه أول مره يكون مثل هالجديه ..
((بهاللحظه جراح توه داخل ...لما مر من عندهم ...
فتح فمه خااااق على جينفر ...
فيصل وهو يتكلم مع جينفر حس بنظرات جراح لها ..
عقد حواجبه وهو يطالع جراح...
جراح ابتسم للفيصل وغمز له وكأنه يقول نيالك عالبنت اللي انت معها ..
فيصل بقلبه يقول ...
واللي يعافيك لو بيدي عطيتك اياها هالعلج ...
((جراح دق على أميره وهو يهاوش :~ بسرعه وينج موب فاضي لج تراني ..
-يوووه ماقدر أطلع ولله .. تعال بالدورات المياه اللي عنـ
-(قاطعها :~ لا لا تستهبلين انتي وياي .. اقول بسرعه طلعي برى وخذي
الجيس مني .. امي اللي مزهبتها لج ... بسرعه ..
-(شوي وتبكي من القهر :~ ولله مقدر اقولك كلي عصير .. من فوق لين تحت
صعبه اطلع عند الطلاب جذي .. تكفى تعال انت ..
-لا أحسن قولي ادخل بدورات البنات ... بتطلعين الحين ولا شلون ..!!
-ياربييييه جروووح تكفى وللـ....
-(قاطعها :~ ؤكي بسرعه أي دورات ..
(وهو يدخل المبنى قابل بالصدفه الدكتور طلال ...
أميره كانت توصف له أي دورات بس الأخ جراح نزل الجوال من أذنه وهو يسولف
مع طلال ..
-(طلال :ْ له له له ولله ماني مصدق انك هني ..!! شعندك ؟؟
-لا بس ياي ابي اختي ...
-أميره ..!!!
-لا بنت عمها .. شرايك يعني ..
-هههههـ الله يخس بليسك طيب ماتعرف تسلك ياريال ؟؟
-يعني بس لحدود ههههـ ..
-طيب يالبايخ ليش أمس مامريت علي
-أي يوم خطبت ... ولله ماقدرت من زحمة الشارع ... بس ماقلت لي شصار عليكم ..
-يعني جنك ماتدري عن السالفه ولا قلت لك عنها امس ..!!
-ههههـ مدري بس خفت لا ترفضك البنيه ..
-أي هذي بعيده عن الواقع ..
-ياعييييني عالواثقين ... طيب ماعندها أخت تزوجني اياها ؟؟؟
-ليه وانت ويهك ويه زواج ؟؟
((بهاللحظه مرت تولين من ورى طلال بحيث جراح يشوفها بس طلال
مايشوفها ..
جراح ماقدر يشيل عيونه عن تولين اللي تمشي بكل غرووووور ...
جراح سبه وهو يطالع تولين ..
-(طلال :ْ هيه انت احاجيك .؟؟ هييييه ..
-هاه وش تبي انت ياخي .. محد قد قالك انك قلق ...
-مدري عنك قاعد احاجيك ومطنش ..!!! وين سرحت فيه ..!!
-خلاص انا ابي اتزوج مثلك ..
(تولين تسمعهم لأنها واقفه وراهم تنتظر جوجو ...
-(طلال :~ هههههـ شصار ل كانت ؟؟ استخفيت ؟؟
-يمكن الصراحه ؟؟؟
((للحين جراح ماشال عيونه عن تولين اللي ماتطالعه ... بس منزله راسها وتسمعهم بسبب القرب بينهم وهي ورى طلال ..))
-(طلال التفت يبي يشوف جراح من سبه عليها ؟؟ لما التفت لقى تولين وراه ..
تولين طاحت عيونها بعين طلال ...
بهاللحظه قلبها صار يدق بقوووه وكأنها راح تضعف قدامه مره ثانيه ...
خنقتها العبره وهي قبال طلال وجه لوجه .. بس بعدين ماراح تقدر تقابله كذا لأنه راح يكون زوج
أعز صاحباتها ..
-(طلال ابتسم وهو يقول :~ هاي اسمها تولين وحده من طالباتي اللي غاااااثيني حيييييل ..
-(جراح بزلة لسان :~ ياعمي أحلى غثى .. دام هالزين قبـ ..
-(طلال وطى رجل جراح يبي يسكته ...
التفت طلال على تولين وهو يقول :~ وين جواهر ؟؟
-(تولين نزلت راسها .. بس بهاللحظه جت جوجو وهي تركض للتولين
وتقول بدون ماتنتبه للوجود طلال وجراح ..
-ياربيييه نفسي انقطع ... تأخرت عليج صح .. ولله سور........
-(سكتت فجأه لما شافت طلال يطالعها بعيون كلها شوق وبابتسامه جذاااابه ..
تولين رفعت عيونها على جوجو وطلال وهي تطالعهم كيف كل واحد واظح عليه الحب
الكبييييييير بداخله ...
-(طلال باتسامه :~ شحالج جواهر ..؟؟
-(نزلت راسها بخجل :~ بخير عسى ربي يسلمك ...وانت ..؟؟
-بخير ...
-(جراح بصوت واطي :~ الحين هاي خطيبتك مدري بنت عمك ؟؟
-(وطى رجله مره ثانيه وهو يقول بنفس الصوت الواطي :~ شرايك تسكت لين بعدين ..
((من جهه ثانيه .. أميره جلست على الأرض قدام المغاسل وهي حدها مقهووووره من جراح اللي طنشها وانقطع الخط ..
أميره :~ الله ياخذ ويهك جراحوه ... ولله ماخليك ... انا عفادك بالبيت ...
((نرجع للتولين ...اللي تطالع جوجو وطلال وقلبها يحترق غيييره ...
-(تولين قطعت عليهم وهي تقول :~ يالله عن أذنكم ... جوجو انطرج بالكافتريا ..
-(جوجو :~ لا لا بروح وياج ...
-(تولين من طرف خشمها وهي تطالع طلال بنظرات ماقدر يفهمها :~ لا انتي خليج ويى خطيبج ..
اللي مو حاس انه بالجامعه موب برى ...
-(جراح عقد حواجبه .... مستغرب من ردة فعلها واللي مستغربه أكثر ان طلال ماعبر كلماتها ابدا
واللي هو متأكد انها تدل على مغزى ... ياهي يكرهه أو فيها شي ثاني ..
جراح يفهم هالأشياء بسهوله بما انه خبير بالبنات ..
-(طلال رفع حاجب مستغرب من تولين وهو يطالعها يبي يفهم نظرتها ...
تولين بهاللحظه بعدت نظراتها عن طلال وراحت ...
-(جوجو :~ عن أذنكم ...
(لما راحو ... جراح قال بسرعه :~ تعال تولين اللي تقول عنها ..
شفيها تطالعك جذي .. شوي وتطب فيك من الحقد..
-حقــــــــــــد !!!! لا ماأتوقع .. ليش انا مابيني وبينها شي ..
-متأكد .. ياخي انت ماتشوف كيف كانت تطالعك ؟؟؟
-(بملل :~ طيب وليش اقعد افكر بنظراتها وأهتم فيها وانا مابيني وبينها أي شي ..
هي وحده من طلابي لا راحت ولا يت ... خل عنك وماتلاحظ انك سحبت على
اميره أختك ..
-(صقع وجهه بقوه وهو يشهق :~ ياويييليييي منها ولله ماراح تخليني بحالي ..
(رفع جواله وهو يقول :~ آلو آلو ... أميروه انتي على الخط ..
-(طلال سحب الجوال وهو يضحك :~ انت من صجك تبيها تنطرك ؟؟ روح روح
انت وويهك .. ولله من الدلاخه اللي انت فيها ..
-لا يالعاقل اقول وخر عني بس أدور هالخبله ..؟؟
(جراح راح وطلال كان يطالعه وهو يضحك بقلبه عليه ...
من جهه ثانيه ...
تولين كانت جالسه بالكافتريا ...
جوجو وهي توها واصله عندها :~ تولين ليش رحتي جذي ؟؟
-(تولين حطت رجل على رجل بملل وهي تقول بدون ماتطالعها بكبرياء :~ وانتي ليه تركتي
حبيب قلبج وخطيبج وزوجج بالمستقبل وييتيني ؟؟ روحي موب محتايه حد وياي ..
-(جوجو عقدت حواجبها مستغربه هالأسلوب الجاف وهالطريقه الغريبه ...
مامداها بتتكلم الا وجو بنتين ...
-(البنت الأولى :~ ؤهووووه شنو هالخبر اللي سمعناااه !!! عيل الدكتور طلال خطبج ..
-(البنت الثانيه تقول بغييييييره :~ أنا مدري شلاقي فيج زود عننا !!!!
-(البنت الأولى :~ ولله انج صاجه ... بالله هذي تستاهل واحد مثل الدكتور طلال ..
-(البنت الثانيه :~ آآآآآه بس الدكتور طلال حلم كل بنت بهالجامعه ..
-(تولين وقفت وهي توقف قدامهم وتقول بسخريه :~ للهدرجه الغيره قاطعه قلوبكم
.. بعدين بالله قولو لي .. انتو شفيكم زود عن جوجو عشان طلال يفكر فيكم ..
(بهاللحظه البنات وجوجو استغربو كيف تقول طلال بدون الدكتور وكأنها متعوده على
كذا ..))
-(تولين مالاحظت روحها وكملت :~ وبعدين الله وكبر ياطلال ... قال ايش قال حلم كل بنت
بالجامعه ... طيب وان صدقنا هالحجي ... ليش ماتقولي انو طلال حلمه
الأكبر جوجو ؟؟؟ الحين اللي يسمعكم يقول ان جوجو هي اللي راحت وخطبته مو هو اللي راح بنفسه
وخطبها .... بعدين ليش غيرانين بحبه لها !!!! روحو شوفو لكم غير الدكتور طلال ..
.. بنات مثلكم همهم الوحيد تدوير بهالشباب .. روحو دورو
اللي مثلكم ..
-(البنت الأولى :~ احترمي نفسج ... احنا متربين ونعرف روحنا عدل ..

.............
((بهاللحظـــــه ... ميشو وشلتها دخلو بالكافتريا ...
-(ريمو بدلعها المعتاااااد :~ بنات بنات لا يفوتكم نقااش حاد بين البنات اللي هناك ..
-(ميشو بسخريه وهي رايحه تجلس على الكرسي :~ ؤحلى يانقاش حاد .. تسمعين بها
ريمو انتي والفصحى تبعج ... بعدين خليهم يتطاقون احنا شعلينا ..
-(سوسو بحماااس :~ واااي أحلى شي اشوف أحد يتطاق او نتطاق .. متعة الحياه
يابنت ..
-(ليندا :~ ميشووو حبيبي اللي يسمعج يقول ميشو مساااالمه .. مو جنك انتي
ملقبينك المشكلجيه __^ ..
-(ميشو :~ اقو لانا يوعاااانه .. ريمو حبيبتي انتي اطلبي لي أي شي من ايديج ..
(ريمو أكثر وحده من الشله اللي تعز مشاعل بشكل زايد عن اللزوم ...
للدرجة انو بعض الأحيان يشكون لو تقول ميشو لها طبي النار ..راح تطبه ..
بس ريم من لما كان عمرها 11 سنه وهي مع ميشو ...
يعني من يلومها اذا صارت تعزها للهدرجه الكبيره ..
ريمو تعتبر ميشو صاحبتها الرووح بالروووح ..
بس ميشو ابدا ... صحيح تعز ريم بس مو لدرجة معزة ريم لها ...
-(ريمو بابتسامه :~ حاااظر ياأحلى ميشو ... جم عندي من ميشوووو ..
-(ميشو بضحك :~ دفعي بدالي ولا افتحي شنطتي وخذي البوك ... مشوار افتح الشنطه
واعطيج البوك ..
-(ريمو:ْ ~ مابيننا شي ... (ثم راحت تشتري لها بنفسها بس سوسو قالت :~
ريموووو واللي يعافيج بعد انا اشتري لي على طريقج ..
-(ريمو بدلع :~ هاهاااااي مسجييينه .. احلمي على قدج ياحلوه ...
انا غير ميشو مو فاضيه له ...
(ميشو تطالع سوسو وهي ترفع حاجب وتنزله زي اللي انقهري ..
-(سوسو برمت شفتها بقهر وهي تطالع ميشو وتقول :~ انا مدري شلاقيه فيج ريمو ..
-(ليند :~ لا لا قصدج ميشو ساحرتها انا متأكده ...
((نرجع للتولين ....
-(جوجو :~ تولين تعالي ماعليج منهم ... خليهم على راحتهم ..
طنشيهم ..
-(تولين وهي تطالع البنتين بحتقار :~ انتو طالعو اشكالكم قبل بعدين فكرو
كيف تفكرون بشباب ....
-(البنت :~ هيه احنا متربين شنو شايفتنا كل يوم مع واحد ...
-(البنت الثانيه :~ بعدين حدج لا تتقطعين ... عبالج يعني حلوه ... واثقه من حالج مدري على
شنو يالمغرووووره ..
-(بدون ماتطالعهم :~ مغروره عاللي مثلكم .. يالله ظفي انتي ورفيجتج لوعتو جبودنا ..
((ميشو كانت بالطاوله اللي جمبهم تسمع كل اللي دار بينهم ...
بهاللحظه ميشو ابتسمت وكأنها اعجبتها تولين بوقاحتها ولسانها الطويل على البنتين ..))
-(ميشو تقول بصوت واطي لليندا :~ ليندوو ماتعرفين البنت هذي منو ؟؟؟
-(ليندا وهي تحاول تشوف تولين اللي معطيتهم ظهرها :~ لا ماتوقع اعرفها ..
-(سوسو :~ ليش شعندج وياها ؟؟؟
-(ميشو وهي تطالع تولين :~ لا بس جذي ... اسلوبها أعجبني ..
-(ليندا :~ هههه قصدج وقاحتها عيبتج ...
-(ميشو :~ ليندو ماودج تسكتين .. انتي أكبر لسان وسخ ...
-(ليندا ضحكت :~ طيب ماودج تقصرين صوتج وتغيرون السالفه ...
(طبعا ميشو ماشافت وجه تولين بس من ظهرها )
((نرجـــــــــــــــــــــع للجراح ...
أميره طلعت عليه وهي تشتعل ناااار ... سحبت الملابس بسرعه وبقهرررر ..
:~ ولله للأراويك بالبيت بس اانطرني انت ...
-(جراح يضحك :~ ههههـ ولله ماحسيت بالوقت ... بعدين منو اللي مساوي فيج جذي ..
هههههـ ولله خطير اللي ساوا لج جذي .... وينه ابي اشكره ...
-(أميره بتموت قهر عشان كذا سكرت الباب بوجهه ...
جراح اللتفت على الطلاب لحد شافه والباب تسكر بوجهه ...
يهمه لا يطيح وجهه عند هالبنات الحلوين بهالجامعه ..
وهو رايح بيطلع من الجامعه ... قابل هنديه مررررره حلوه ...
ابتسم بخبث وهو يفكر يشبك معها ...
راح لها وهي بين صاحباتها بابتسامه :~ هالاااااو قااايز ....
(الهنديه تطالعه وهو يطالعها ....
بس ماأمداه الا وقدر يشبك معها بطريقته ....)
((ليـــــــــــــــــــــــــــــــــــآن ...
وهي تمشي رايحه للكافتريا توها طالعه من محاظره ...
وقفت تبي تطلب ... بس رنا كانت موجوده بالكافتريا .. لما شافت ليان واقفه
تطلب .. بسرعه وقفت واتجهت لها وهي تقول بصوت عاااااااااالي :~
ياخطااااااافة الريايل ... انتي هيه .. عبالج تتمسكنييين لين خذتي مني حبيبي ..
((الكافتريا هي نفسها اللي كانت فيها تولين وميشو ... بس تولين وجوجو من زمان
طلعو من الكافتريا ... أما ميشو للحين فيها وهي ممدده رجولها فوق الطاوله ..
-(ريمو وهي جالسه جمب ميشو :~ يااااي شوفو فيه طقاق ثاني ...
-(سوسو :~ شنو صاير لهم البنات اليوم كل شوي يتطاقون ...
-(ليندا :~ هههههههههههههههـ هيه هيه انتو ماتلاحظون انفسكم تتحمسون بزياده ..
-(ميشو :~ ههـ ماعليج منهم ... هذولي يموتون لو يمر يوم ولا تطاقو مع أحد ..
-(ريمو :~ ياحراااااام شوفو كيف البنيه اللي تشتري منزله راسها ولا ترد على
الوقحه ذيج ...
-(رنا وهي تسحب عباية ليان بوقاحه :~ هيه انتي ماتبين تردين ولا شلون ...
((الكــــــــــــــــــــــــــل كان يطالعهم ... حتى العاملات في الكافتريا ..))
-(ليان منزله راسها ولا ردت ....
لما جابت العامله طلب ليان ...
ليان رفعت يدينها بتاخذ الطلب اللي عباره عن عصير لأنه أرخص شي ..
بس رنا سحبته قبلها ورمته بالزباله اللي جمبهم ...
ليان نزلت راسها وهي مقهوره بس ماعندها الجرأه تواجه لا رنا ولا غيرها ...
ميشو لفتتها البنت اللي هي ليان ..
-(سوسو :~ الحين هذيج طرما شفيها متتحجى وترد على البنت .!!!!
-(فجر :~ هههههههههههـ لا لا قصدكم الؤط بلع لساااانها ...
((ميشو عقدت حواجبها وهي تطالع ليان .. تحاول تشوف وجهها بس ماقدرت لأن ليان منزله راسها ...
بهاللحظه دق جوال ليان ..... حتى كانت خايفه تطلعه قدام رنا ..
-(رنا :~ ؤهوووه ولله وتطورتي ... صار عندج موبايل ... أي صح ولا هذي وحده من صدقات
صقر عليج .... انتي هيه لا تصدقين ان صقر يحبج .. كل اللي يساويه وياج بس شفقه
لأن صقر طيوووب ويرحم .... بس انتي اللي تمسكنتي على صقور وخذتيه مني ..
عشان يضفج من الشارع يابنت الشوارع ... انتي اصلا وحده مالج أصل
شلون تفكرين ان واحد مثل صقر يحبج ؟؟؟
((ميشو بهاللحظه نغزها قلبها ..... تحمست أكثر تشوف وجه ليان بس طفشت
لانها مارفعت راسها ....
ليان ساكته ولا ردت بس منزله راسها ...
بهاللحظه رنا تعدت حدودها من القهرررررررررر لأن ليان ماترد عليها و
سافهتها ...
شدتها مع كتفها :~ هيه انتي تحجي .... شنو ماتسمعين ولا لسانج مقطووع ...
تحجي يالجبانه تحجي ... ياخطافة الريايل ...
(بلعت ريقها ليان اللي جف ....
وبقلبهــــــــــــــا:~ لو علي خليته لج .... بس هو اللي مبو تاركني بحالي ..
((رنا دفت ليان بقوووووه على الأرض ....
ليان تعورت من الطيحه على الأرض بس نزلت راسها تحاول تكبت الألم ...
-(سوسو بصوت عالللي :~ أوهوووووه برااااافوووو ....
-(ليندا :~ هييييه انتي يابنت .... وين لسانج ..!!! لا يكون بلعتيه هههههاااي ..
-(ريمو بصوت خفيف :~ حرام عليكم بدل ماتوقفون وياها تروحون تزودون
عليها ..!!!!!
((ميشو بلعت ريقها وهي تتذكر صاحبة طفولتها ...
تحس انه البنت تذكرها بصاحبتها لما كانت صغيره ...
-(رنا وهي تضحك بسخريه :~ صرتي تريقه عند الكل وانتي للحين مصره ماتتحجين ..
ولا لأنج ماتقدرين تنطقين شي بسبب اللي ساويتيه للصقر وخذتيه مني ...
((رنا قربت تبي ترجف ليان .... بس بهاللحظه ميشو وصلت معها ...
وقفت بسرعه ودفت رنا بقوووه ... رنا ظرب ظهرها بالطاوله ...صرخت بألم ...
-(ميشو :~ انتي هيه .... عبالج يعني شريفه وطاهره .... تتهمين بنت
بهالتهم !!!! البنيه ساكته ومحترمتج !! احترميها شوي يا####
((التفتت ميشو على ليان اللي منزله راسها وهي على الأرض ...
قربت ميشو بتوقفها بس بهاللحظه دخل صقر ...
-(صقر بسرعه جلس عند ليان وهو يقول بخوووف :ْ~ حبيبتي منو
اللي مد يده عليج ..!!!
(رفع عيونه على ميشو اللي واقفه عند ليان تبي تشوف وجه ليان بس عشان تأكد شكوكها ..
صقر وهو يطالع شكل ميشو بقررررررررف .. وقف وهو يقول بحقد :~
انتي شلون تمدين يدج عليها !!!!!
-(ميشو لفت عنه بملل وهي تقول :~ ؤففففففـ الأخ مساوي حاله روميو ...
((صقر كان بيرد عليها بس سمع ليان تقول وهي تطالع ميشو اللي ملقيتها ظهرها رايحه
:~ شكرا ...
-(ميشو حست بقلبها يدق بسرعه ... التفتت وهي خايفه لا تكون شكوكها صح ..
ماتدري ليش خاااايفه ...
بس ليان كانت ملقيتها ظهرها لما وقفت بتروح ...
صقر التفت على رنا اللي قربت من عنده وهي تقول :~ صقر ممكن احاجيك شوي .؟؟
-(صقر التفت عليها وفهم علطول انها هي اللي دفت ليان ...
مسك يد ليان وهو يطالع رنا ويقول بشمئزاز :~ جم مره قلت لج لا تمدين يدج على ليان ..
خطيبتي اللي هي مثل زووووجتي الحين .. تعتبر زوووجتي فاهمه ولا شلون !!!
كيف تبيني افهم جاني ماأحبج ولا بيوم حبييييتج ...
انا فاهم كل اللي تفكرين فيه .. بس أنا مايشرفني احب وحده مثلج ...
لا أخلاق ولا حتى جماااااال ... من حلااتج عشان افكر فيج .... روحي بس عن ويهي ..
ووللله ولله لو اشوفج مره ثانيه ماده يدج على ليون ...
راح اتصرف تصرف ثاني وياج ....
((ليان رغم دفااااع صقر معها وكل هذا يسويه لها وعشانها الا انها كارهه يده
على يدها ... تحس نفسها مخنوووووقه بقربه منها كذا ...موب قادره تنسى عبدالمحسن ...
موب بيدها ابدا ابدا ...
((صقر سحب ليان وراح يطلب وهو يسأليها :~ يالله شتبين ...
-(ريمو بصوت عالي :~ ميشوووو حبيبيييي تعالي شفيج واقفه جذي ؟؟؟
-(ميشو حست بروحها .... تقدمت لليان وهي مصره تبي تشوف وجهها وتتأكد ...
لما قربت من ليان مدت يدها على كتف ليان بتردد كبيييييير ...
صقر التفت على ميشو مستغرب وش فيها على ليان ونظراتها لليان غريبه جدا ؟؟
ميشو بلعت ريقها اللي جف وقالت بالرتباك :~ لللللـ .... ليان !!!!
-(ليان عقدت حواجبها مستغربه .... مافي أي احد يعرفها ...
بس لما الفتتت تشوف من اللي يناديها .... ماقدرت تشيل عيونها عن مشاعل ..
تحس انه الوجه موب غريب عليها ابدا ...
مشاعل علطول عرفت ليان ..... حااااافظه ملامحها المميزه زيييين ....
بسرعه وبدون شعور من ميشو ....
سحبت ليان لها وضمتها بقوووووه وهي تقول :~ ليووون موب مصدقه عيوني وربي
موب مصدقه ... شلون شلوووون ... بعد كل هالسنين اشوفج .. مستحيل موب مصدقه موليه ..
ليوووون وحشتيني وربي وحشتيييييني ...
(صقر عقد حواجبه مستغرب كيف ليان تعرف مثل هالأشكال المقرفه والمنبووووووذه بين المجتمع
مثل هالأشكال الشاذه والغريبه والوقاحه ...
ليان للحين مجمده موب مستوعبه ان هذي مشااااعل .... عشان كذا قالت
بتردد :~ انتي منو ؟؟؟؟
-(ميشو انصدمت شوي .... بعدت نفسها ثم قالت :~ شلون يعني ماعرفتيني ؟؟؟
-(ليان قعدت حواجبها وهي تقول :~ مشششـ .. مشاعل !!!!
-(مشاعل ابتسمت بفرحه من قلب وهي ترجع وتضم ليان مره ثانيه وتقول :~ أي يالبا قلبج
بس وربي وحشتيني ... متغيره يادوبا صايره تهبليييين .. مره حلوه ...
مثل ماأنا اعرفج ... أحلى وحده شافتها عيوني ... يالبا قلبج بس ...
يختي تهبلييييييين محد قالج .!.!!!
((شلــــــــــــــة ميشو مصدومييييين من مشاعل اللي اول مره تصير مثل هالشاعريه والحب
والحناااان ...
ريم حست بقهر من ليان .... لأنها تظن أنها هي أقرب وحده للميشو من بين صاحباتها
تعز مشاعل بشكل موب طبيعي كأقرب انسانه وصديقه لها ...
بس فجأه تطلع لها هالبنت الغريبه وتاخذ منها مشاعل !!!! وقفت وراحت للمشاعل
وهي تقول :~ ميشو منو هاي !!!
-(ميشو بفررررحه وهي تسك يد ليان وتقول :~ هذي أغلى بنت على قلبي ..
هذي ليونه لبا قلبها بس ....
((ميشو رفعت عيونها على صقر وقالت :~ انت من صجك حجيك اللي قلته تو انها
خطيبتك ؟؟؟
-(صقر كشر ولا عطاها وجه ....
ميشو ابتسمت ولا عبرت تكشيرته فقالت :~ ليوون لا تقولين هالبغيييض خطيبج
مالقيتي الا هذا !!!!!
((كانت تبي تقهر صقر .. وبالفعل هي جابتها على الجرح بين كل الطرفين
لا صقر ولا ليان ...
-(صقر جى بيتكلم بس ليان قطعت عليه وهي تقول بابتسامه وأخيرا
من زمااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااان مابتسمت من بعد أمها وعبدالمحسن :~
مشاعل موب مصدقه اننا اجتمعنا مره ثانيه !!!!
-(ميشو سحبت ليان مع يدها وهي تقول للصقر :~ سووووووري بس
باخذ ليون اليوم كله .... وااااااااحشتني هالدوبى ...بحاول استوعب انها جدامي ..
((صقر مايبي ليان تروح مع هالأشكال اللي باين عليهم الظياااع والحقاره ...
سحب يد ليان وهو يقول :~ لا ليان بتقعد مع خطيبها .... ردي مجان ماييتي منه ..
وهدي ليان بحالها لأنها مايشرفها تتعرف على بنت مثلج انتي وشلتج
((ثم طالع شلتها بقرررف ....
ليان سحبت يدها من صقر وهي تقول :~ مشاعل خلينا نروح ..
-(ميشو ابتسمت بانتصاااار وهي تطالع صقر :~ يالله ياأحلى وأجمل بنت بهالدنيا ..
((ثم قصرت صوتها وهي تقول لليان :~ وييييع شلون متحمله هالغبي ...
-(ليان ابتسمت على جنون ميشو ... ابد هذي هي ميشو ماتغيرت ...
تكره العيال وتطاااق معهم من كانت صغيره وهم بالحاره مع بعض...
بس فجأه صار زوج أم مشاعل من أكبر الأغنياء وانتقلو بدون أي سابق انذار ...
وبكذا تفرقو ولا عاد قدرو يتقابلون مره ثانيه أو يدرون عن اخبار بعض ...
بس الدنيا جمعتهم مره ثانيه على أمل السعاده مع بعض ...
((لما راحت ليان وميشو اللي حاطه يدها على كتوف ليان بشوووووق ...
صقر كان مقهوووور من ميشو اللي طلعت له بهالحياه وشكلها راح تعكر
له حياته مع ليان ...
وكمان مقهور من ردة فعل ليان اللي طيحة وجهه قدام الكل ...
ريمو كانت تطالع ليان بقهرررر ...
والشله كلها مبهورين من ميشو اللي تغيرت فجأه مع هالبنت الغريبه اللي أول مره يشوفونها
ولا حتى ميشو قد تكلمت عنها عندهم ...
"""""""""""""""""""""""


...................
((نرجــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع للنــــــــــــــــــــــــآرا ...
نارا بعد ماهدت من الدكتوره اللي نادتها نوف مره ثانيه ...
كانت جتاسه بدون أي كلمه ...
الدكتوره تاحول تسحب منها حكي بس مافي فايده نارا طول الوقت ساكته ..
يزيد كان جالس برى لأن الدكتوره رفضت احد يدخل عليها ...
نوف وهي جالسه مع يزيد بنفس الصاله ..
بس بعيدين عن بعض ..
-(نوف بالرتباك :~ غريب ماشكيتني عند الجامعه من بعد اللي صار ؟؟؟
-(يزيد طالعها بنظره غير مباليه ثم طنشها ..
وكأنه يقول ماهميتيني وآخر شي أفكر فيه انتي ...
((بهاللحظه طلعت الدكتوره وهي تقول بيأس:~ مافي أمل البنت موب راضيه تتحجى موووليه ..
-(يزيد :~ انا بدخل وبشوف شنو فيها ..
-(نوف :~ لا وليش تدخل .. بالعكس راح تزود حالتها لللأسوء ...
-(يزيد مالقاها وجه ودخل بدون مايشاور أي أحد ...
لما دخل شاف نارا كيف ضامه رجولها وهي مسنده راسها على ركبتيها .. ..
-(تنحنح :~ احم ممكن أدخل ..!!!
-(نارا ماعطته وجه ولا رفعت راسها حتى )
-نارا ممكن احاجيج شوي بس !!!
-(رفعت راسها وهي تقول بكره :~ أطلع برى !!!
((نارا ماتدري مين هذا اللي قدامها بس اللي تعرفه انها تكره حاليا أي رجال
قدامها من بعد اللي صار ...
-نارا بس سمعيني شوي بس سمعيني .. انا يزيد عرفتيني ؟؟
-(صرخت :~ اقولك اطلع برى ...
-(الدكتوره دخلت هي ونوف ...:~ بليز اطلع برآ البنت راح تسوء حالتها لو
تجلس انت اكثر من كذا .. بايت عليها مصدومه من شي بس شنو
ماأدري ...
-(يزيد بخوف :~ بس لازم نوديها للمستشفى .. شوفي يدها ماتقدر تشيلها ..
نارا يدج هاي تعورج ..!!!
-.........................
-(الدكتوره :~ أنا أدري بس لازم تطلع برى ...ونارا راح نوديها للمستشفى لأني
صرت متأكده من الكسر اللي بيدها ...
((بعد محاولات كبيــــــــــــــــره للنارا انها تتكلم ... أخيرا قالت :~
ودوني للشرطه ...
((الكل انصدم من اللي قالته .. يزيد بغى يقرب منهم بس الدكتوره محذرته وقالت خلك
بعيد عننا ...
-(نوف بخوف :~ نارا شفيج تحجي قولي احنا بنساعدج ...
-(نارا وهي بدت تنتفض مره ثانيه :~ ابي أسلم نفسي للشرطه .. لأني .. لأني ...
لأنــــــــــــــي قتلت شخص ماأدري منو ..!!!
((هــــــــــــــــــــــــــــــدوء ...
دقات القلب بدت تعلا من كل الأطراف ...
يزيد حس برعشه تسري في جسمه ... يتمنى لو أذانه تكذب اللي سمعه ..
نوف حطت يدها على فمها موب مستوعبه ...
((نارا وقفت بسرعه وهي تقول بكل شجاعه :~ قلتلك ودوني للمخفر بسرعه ..
-(الدكتوره :~ طيب اهدي شوي وقولي لنا شنو السالفه بالضبط ..
((يزيد وقف بسرعه وسحب يد نارا بقوه وهو يصرخ بوجهها :~
انتي مجنونه ... بسرعه جاوبيني على أسألتي .. فيه أحد اعتدى عليك .!!!
انتي قتلتي أحد !!! اشرحي لي كل شي بسرعه بســـــــــــرعه ..
((نارا سحبت يدها بقوه من يزيد وهي تصرخ بوجهه وبدت دموعه تنزل
وهي ترجع على ورى وكأنها خايفه من كل ذكر ...
-أي انا قتلته انا قتلتآآآآآآآآآه .. فهمت شلون يعني قتلته ... قتلتااااه ... انا مجرمه ..
انا وحده قاتله ... قتلته بالسجين ... قاصده .. أي قاصده ... بس لأني ابي ادافع
عن شرفي ... شرفي اللي كان راح يضيع بين يدين واحد متوحش ..
كلكم يالشباب جذي ... مافي قلوبكم رحمه ... همجيين ولا تفكرون فيننا ..
وبمستقلبنا اللي راح تضبعونه عشان تشبعون رغباتكم ..
أي انا قتلته لأني ابي ادافع عن شرفي ...
وانا ابي اسلم نفسي للشرطه بدل ماتدور علي عالفاضي ..
مستحيل راح اسكت بعد كل هذا ...
كيف راح انام وضميري يعذبني اني قاتله شخص ..
((جلست وهي تبكي بصوت عاالي وكأن الدنيا تسكرت بوجهها ... الكل ساكت
ويستمع لها بصمت وتوتر ...
نارا رفعت عيونها اللي غرقانه دموع :~ بس انا ابي اعرف شي واحد ..
منو اللي اعتدى علي ومنو اللي ضربني لأني قتلت ولده !!!
انا ماأعرفهم .. وحتى انتو ماعرفكم ..!!!
وين اهلي .!!! ابي اهلي ... وين امي وأبوي ...
هو صحيح اني مالي أصل ولا أتوهم !!!
انت بالله قول لي ليش يصير وياي جذي ..
انا شساويت بحياتي عشان يصير جذي ..
اذا انتو تعرفوني قولو لي ليش انا شساويت ...
((ثم نزلت راسها وهي تبكي من قلب ...
نوف دموعه بدت تنزل طلعت من الغرفه وهي تبكي من قلب ..
الدكتوره خنقتها العبره من حال نارا الصعبه ...
يزيد كان جامد مكانه وهو مشوش التفكير ...
مايدري يفرح لأنها للحين بنت .... ولا يحزن على كل اللي قالته !!
تقدم بخطوات هاديه ثم جلس عندها وهو يقول
بحناااان وابتسامه تطمنها :~
نارا احنا معاك وماراح نتركك ولو لحظه .. انا بالذات راح اكون معاك
ومستحيل اتخلى عنك .... اذا انتي قلتي كل هالكلام اللي تو كدفاع عن نفسك
وعن شرفك ... صدقيني انتي موب قاتله ولا مجرمه ..
انتي وحد بس دافعت عن روحها بسبب شخص حقير مايخاف ربه ...
راح تطلعين برائه .. وهذا وعد مني لك ...
راح أوكل لك أكبر محامي بالبلد ...
انا كم عندي من نارا ..!!!
انتي مالك ذنب بكل شي وراح تشوفين بعدين ...
بس ابي اقولك اني اللي ..... اللي مات ... انتي تكونين اخته بالتبني ...
واللي على قولتك ضربك هو ابوج اللي تبناج ...
ومن يلومه اذا تهور ... موب مصدق ان ولده مات ... بس انا متأكد اذا عرف
انه هو المخطي وموب انتي راح يتسامح منك ... وماعليك من أحد ولا تشيلي هم
حتى لو الكل اتهمك بتهم باطله مثل هذي ...
يكفي انا راح اكون بجمك .. ولو تبين اكون جمبك للحياه كلها راح
اكون جمبك ...
((نارا كانت تطالعه بنظرات غامضه ...
بس اللي واظح عليها انها حست بالدفئ والحنان بمجرد هالكلمات البسيطه من شخص
عطوف وحنوون مثل يزيد ..
ابتسم يزيد ثم مد لها منديل :ْ~ يالله عاد مسحي دموعك ... ترى موب حلو عليك
الدموع ... متعودين عليك وحش ههههههـ ...
((نارا خذت المنديل وهي تحس بانجذاب لهالشخص اللي قدامها ..
وكأنها تتمنى من زمان لو يجيها مثل هالشخص الحنون واللي تحتاجه بحياتها ...
((يزيد قرر انه يوكل محامي ونارا تقعد كم يوم علبال مايوصل لهم تبليغ
من المحكمه لأن أكيد ابو مشاري ماراح يسكت ...
بياخذ نارا عنده بالبيت مع أمه وأخته وهو بيروح ينام بفندق كم يوم علبال ماتنتهي
سالفة نارا على خير ...
وهو متأمل بالخير وبقووووه ...
وبعد مرتاااح ان نارا موب من أي افكار سيئ هجت بباله ...
((نــــــــــــروح للسعوديــــــــــــــــــــــــــــــه .. وبالتحديد الريـــآض يالبآ ...
بندر يفكر بسالفة العيال اللي تكلم عنهم ...
بنـــــــــــــــدر .... الورث صار موب لك لحالك !!!
يوووه واذا صار موب لي أهم شي العيال اللي توهم يطلعون وهم مالهم أي ذنب باللي صار ..
بس الورث يابندر الورث ماراح يكون لك لحالك .. اصحى يابندر الورث موب
لك انت لحالك ...
طيب واذا كان موب لي .... انا لازم انفذ أوامر ابوي مثل ماقال
وأجيبهم للسعوديه يعيشون في بلدهم ..
حرام اتركهم بدون اصل ..
اكيد هم مالهم أي احد الحين ...
بس شلون بلاقيهم !!!
مستحيل راح اقدر ادور واحد واحد منهم ..
صعب ... جنون ... مستحيل ماأقدر ...
ؤفففففـ وش هالمصيبه اللي طلعت فجأه على راسك يابندر ..
آآآآآآخ يابدر .... لو تدري ان عيالك متشتتين الحين وش بتسوي !!!
بندر ...... لازم تلاقيهم قبل لا يموت ابوك ...
لازم تحقق رغبته الوحيده بهالحياه قبل لا يموت ...
بس ولله شي يقهر ... يعني هو اللي شتتهم بعدين يجي ويقول انت اللي دورهم !!
ؤففففففـ ولله شي غريب ...
((ملاحظـــــــــــــــــــــــــــه ...
عمر بندر (####### ) وليس بأواخر الثلاثينات ...
عذرا على الخطأ ))
((نــــــــــــــــــــــرجع للدبـــــــــــــــي ..
بالجامعــــــــــــــــــــــــــــــه ...))
تولين وهي جالسه وتطالع قلم طلال بين يدينها تفكر كيف ترجعه له ..
جوجو كانت تسولف مع بعض البنات لأن تولين ماعطتها وجه ..
سعد جالس ومو داري عن سالفة الخطوبه ...
دخل الدكتور طلال ..
-(طلال :~ السلام عليكم ...
((تولين رفعت عيونها على طلال وهي ساااكته ..
بس سرحانه بدون شي محدد في طلال ...
طلال طاحت عينه على جوجو ... لف علطول لجهة السبوره وهو يتجاهل المشاعر
اللي يشيلها لها بقلبه ...
جوجو نزلت راسها من بعد نظرته لها ...
تولين ماغير بس تراقبهم وتحترق من داخل بس ماتظهر أي شي او توظحه ..
-(واحد من الطلاب قال بكل جرأه :~ مبروووووك استاااز ... سمعنا بخطبتااك
ع رفيئتنا جوجو __^ ...
((الكل بدى يبارك ماعدا سعد وتولين ...
يعد ساكت ومصدوووووووووم ... موب مستوعب اللي قاعد يسمعه ...
بس التفت علطول على تولين يشوف هل هي تدري من قبل ولا لا مثله ...
بس انصدم اكثر ان تولين مو باين عليها أي ردة فعل غريبه ..
بالعكس جالسه وهي بأتم الهدوء وكأنه مو مهتمه ... مايدري انها تحترق من داخل ..
الدكتور طلال ابتسم علطول وكأنه كان ماسك ابتسامته من قبل ...
-الله يبارك بعمركم ... وعقبالكم انشالله نفرح فيكم __^ ...
-(بنت مصريه :~ بقد وللاهي فرحت لما عرفت هالخبر الحلو ..
-(بنت سوريه تقول من طرف خشمها :~ أي مابعرف على شو خاطبا !!
-(الدكتور عقد حواجبه ثم قال :~ شقلتي !!!
-(السوريه الرتبكت ثم قالت :~ لا ماألت شي بس هيك عم خربط ..
-(طلال حس ان فيه شخصييين مرررره هااادين بالوصع ..
التفت على سعد ثم تولين وقال :~ شنو يعني ماراح تباركون انتو بعد !!
-(سعد نزل راسه بضيييييقه وقال :~ مبروك ...
-(تولين لفت راها للشباك وهي تطالع الحديقه ومطنشتهم ...
الدكتور طلال سكت ولا قال شي ...
براحتها اذا ماتبي تبارك ...
-(طلال :~ طيب خلونا نبدى الشرح ..
((بهاللحظه دخل راكان ..
-(بهدوء :ْ سوري عالتأخير ...
-(الدكتور طلال طالع ساعة يده ثم قال :~ راكان جم الساعه عندك ؟؟؟
-(راكان الفت على طلال وهو يقول :~ سوري دكتور بس مانتبهت للوقت لأني كنت
بالمكتبه ... لهيت بقراية الكتب ولا انتبهت للوقت ... اتمنى تعديها لي هالمره ...
-(طلال اعجب بأدب وأخلاق راكان ومستغرب كيف بيسوي أي شي مع تولين
وهو بهالأخلاق العاليه ...
طلال أشر له على الكرسي وهو يقول :~ تفضل بس المره اليايه ياريت تطالع
الوقت ...
-(تولين حست بقهررررر لأنه ذاك اليوم ماسامحها .. بس راكان سامحه ..
<~ ماتدري ان الاسلوب له دور وهي كان اسلوبها وقح معاه ..
فمن يلومه على اللي ساواه معها ...
((طلال مقرر بنهاية المحاظره انه يسأل راكان عن سالفة يوم
المطر ..... لأنه بدى يشك انه غلطان باللي توقعه بشكل سيئ في طلابه ..))
((من جهة فيصل ...
رجع للشلته وهو يقول :~ شباااااااااب يالله انا رايح للمحاظره ...
-(فهد :~ فصوووول شعندك ويى جينفر ....
-(برهوم وهو يطالع جينفر من بعيد اللي مستااااانسه وشوي راح تطير من الفرحه :~
فصووول يادوب انت شقايل لها مخليها تفرح للهدرجه ..
-(متعب وهو يشوف جينفر :~ أي ولله صج .. حرام عليك البنيه ليش جذي
بتنين من الوناسه ... شقايل لها بسرعه لا تتهرب ..
-(فهد :~ ولله وصرت موب هين ...
-(عمر :~ هههـ مو هذا فصول المغزلجي نمبر ون ...
-(فيصل :~ اقو لانت وياه ماودكم تسكتون .... واذا لهدرجه فيكم لقافه ...
راح تعرفون بعدين ..
((لف وهو منسده نفسه من الحياه بكبرها ...
وحالته فيها ...
بس وش يقدر يسوي غير اللي قرره ..
-(فهد يطالع الشباب :~شباب ماتحسون ان فيصل موب على بعضه ..
-(متعب :ْ أي انا ملاحظه من زمااان وهو مكتئب .... من يوم الامتحان ..
-(برهوم :~ ؤما يوم الامتحان مافي امل ...
-(فهد :~ لا لا صج.... المفروض مانهد فصول جذي ...
-(عبادي توه جايهم وقال :~ شعندكم مع فصول .. تحشون فيه هاه ..
طييييييييييييييب عنده ...
-(فهد ابتسم :~ اقول انت وينك اليوم كله موب مبين موليه .... ....
-(عبادي :~ هاهاااي ليشل لهدرجه مشتااااق لي ...
-(فهد كشر :~ أي مره ... اسمعو بس ... اليوم بنفلها ونغير الجو على فصول ..
ولله مايطاوعني قلبي اشوف فصول جذي له جم يوم موب على ب عضه وموب
فيصل اللي نعرفه ...
-(عبادي :~ أي كفو ولله ... بس صج شفيه ...
(( الشباب طالعو بعض بملل ثم قال برهوم :~ اقول انا بألحق فصول قبل لا يدش
المحاظره ....
وانت فهود فكر لنا بأي شي ..
-(متعب :~ أي واللي يعافيك نبي افكار داااهيه .. نبي نخربها اليوم ...
-(فهد :~ هههههـ عيل لازم نستشير أميروه ...
-(متعب :~ يوووه اميره ولله هالبنت خطيره .. وينها وربي لا تييب لكم فكره
ولا ابدع منها ...
-(فهد :~ ليه مامليت عينك انا ابو الافكار ..
((مر من قدامهم اسباني وهو ماسك غيتار ويعزف عليه
بطريقه اسبانيه ويغني بللغه اسبانيه سريعه <~ أكيد عرفتو كيف هي __^ ..
فهد ابتسم بخبث وهو يطالع الشباب ...
الشباب كلهم قالو مره وحده :~ لااااااااااااااااااااااااع والليرحم ؤمك ماعدا
اللي ببالك ...
-(فهد نقزو وهو يقول يالله يالله قومو قبل لا يروح ...
((فهد يعرف كيف يتكلم اسباني .. بسرعه تكلم مع الاسباني وطق صداقه معاه
ووظح له اننهم يبون يجتمعون بالحديقه ويدقونها رقص وهباااال بعيد عن مبنى الجامعه عشان
محد يخرب عليهم من الدكاتره أو يهزئونهم ...
برهوم وهو جايهم وساحب بيده فيصل اللي مايدري شسالفه ...
كانو الكل مجتمعين على شكل دائره كبييييييره ..
غالبيتها اسبانيين ومع شلة فيصل ...
برهوم دف فيصل بوسط الدائره وهو يقول :~
يالله عليكم فيه ...
-(فهد وهو يعد بأصابعه :~ وان .... تو ... ثري ...
(( بدو بالعزف والغنى وهم متحمسين وضحك ...
فيصل رفع حاجب وهو يقول بستهزاء للأخوياه :~
باللاهي عاد .... لا أحسن عطوني فساتين البنات الاسبانيات وخلوني الرقص معهم ..
-(متعب قطع ورده ثم عضها بفمه وهو يقوم يؤقص رقص اسباني
تقريبا ... كان شكله تووحفه ...
فيصل ضحك بس ماله خلق ...
جلس وهو يقول :~ عبوود قوم الرقص وياه ...
((عبادي ماصدق علطول قام ... فهد صقع راسه من القهر وهو يقول /:~
الحين كل هذا علشانك وتقول مالي خلق ...
-(فيصل مسوي روحه مرتاع :~ انا قلت مالي خلق .. له له ظلمتني ...
((بهاللحظه فهد شاف أميره تمشي مع نجود ...
بسرعه نقز لها ... يوم وصل لها وفيصل كان يطالعهم باستغراب ...
-(فهد بدون نفس :~ شوفي صحيح انتي مالي خلق جانا بس شساوي
بعض الاحيان الدنيا تحدنا على ناس ..
-(أميره تكتفت بملل وهي تقول :~ احلف عاد ... اقول اكسر الهرج وتحجى
زي الناس قبللا اموسطك لأني موب رايقه لك اليوم مولييييه ...
-أفاااا ليش الناس كلهم اليوم مالهم خلق لأي أحد !!!
-لأنك انسان تييب الهم من ويهك ....
-(فهد عض شفته وده يصفق هالبنت بس تحمل وهو يقول بقل صبر :~
بسرعه عطيني فكره ابي فيصل يغيرمزاجه ...
اللي متعكر له ايام ...
-(أميره كشرت :~ وانا شكو فيه وفيكم ... اللي يسمعكم يقول
فيصل يبته ونسيته ... اقول روح مناك دور لك غيري ... تتذكر
شنو قلت عن افكاري انها ماتساوي افكارك ...
يالله راونا كيف تشغل المخ يالعبقري ...
-(فهد بقل صبر :~ طيب انتي عطيني فكره وقولي لي شتبين يالله عاد بسرعه ..
طالعي جم الساعه الحين ...
((الساعه على ثمان الا ربع ...))
-(أميره ابتسمت بخبث :~ طيب كم تعطيني ...
-لا تقولين سلف ماراح اعطيج ..
-مسجيييين موب سلف .... الا دراهم بدون ترجيع ... يالله جم تعطيني ؟؟
-(بقل حيله :~ اللي تبينه ...
-(ضحكت :~ علباله كريم ... طيب نشوف .. يالله عطني ميتين ...
-هاهاااااااااااااااااااااااي باللاهي أي اصبع ...
-(مافهمت وش قصده بأي اصبع بس قالت وهي تأشر عالأبهام :~ هذا ..
(بحركه من فهد وهو مسوي يدغدغ بطنه يحاول يضحك عاللي قالته ...
بالمعنى يتريق عليها ...
-(أميره صغرت عيونها :~ انتي الحين تحاول تنكت بهالحركه .. اقول وخر بس عني ..
-(فهد مسك ذراعها :~ طيب شرايج بخمسين بس ...
-لاء ميتين ..
-(بقل حيله وتوسل :~ طيب ميه !!!
-ميتييييييين ولا مافيه ..
-طيـ طيب (وهو يعض شفته وده يطقها من جد ذلته :~ شرايج بميه وخمسين ..
بالله عاد لا تردين وتقولين كيتين ترى منيب معطيج أي شي وانتي الخسرانه ..
-أي صح انا الخشرانه يالله بايات ياحلو ...
-(فهد تنهد بقهرررر ومسكها بقل حيله وهو يقول :~ امري لله بسرق من ابوي
ميتين لج شساوي يعني ...
<~ (قال كذا على أمل انها تهون وترحمه بس اشتعل نار لما قالت ..
-بس انتبه لا يكشفك ...
-(فهد لين هنا وهو يبي طقها يبي يذبحححححها ... بس حاول يتصبر
عشان فيصل ..)
-(فيصل خاف من نظرة وابتسامة اميره بخبث وكأنها ناويه على شي
موب طبيعي ...
-(أميره بعد ماقلت له .. قرصة أذنه وهي تقول :~ يالله نفذ ..
-(ماسك اذنه بعوار :~ اااااح انتي هيه موب جذي عاد تمعطين في اذاني ..
((وهو يقول بقلبه ... اصبري علي بس لين ماننتهي من الخطه .. انا براويج
الشغل ))
-(أميره وكأنها فهمت نظراته :~ بس جني اشم ريحة خياااانه ...
-اقول خلاص مايمديج تهدديني انتي ياؤم خشم جلابه ..
-ؤلللللااااه .... لااااع هذي صج فيها قبايل وخيانه عيني عينك ... لاوتسب خشمي بعد ..
طيب يافهيدان انا الراويك ...
-(وهو يطلع لسانه :~ يعني شبتساوين .. خلاص مايمديج الخطه وعرفتها
هاهااااي .. والميتين ابئي أآبليني اذا عطيتك اياها ...
((راح فهد بسرعه وهو يقول :~ شبااااااااااااااااااب قومو ..
عندي لكم حركه وربي شي موب صاحي ..
كلها من افكاري الله يخليها ....
-(فيصل :~ شعندك ويى أميره !!!
-(فهد :~ اقول لها تعالي ونفذي وياي هالخطه تقول لا يمه اخاف يكشفوني ادارة
الجامعه .. قومو قومو بس ماعليكم ...
((الشله بسرعه قامو وتركو الاسبانيين بعد ماطقو صحبه معهم وضحك ...
أميره كانت تسمعه وشااااااااابه نار وهي تقول بقلبها ...
انا اليوم طاحت كرامتــــــــــــي عند فهيدان وعند ذيج البنت الـ#### ..
<~ ؤحلى ياكرامه __^ ... ماتعلب أميره ...
((فهد لما قال لهم كيف اللي براسه ...
-(متعب بروعه :~ ولله انك دااااهيه من وين يبت هالأفكار يالزاحف ..
-(فهد يرفع حاجب وينزله :~ هاهاااي افا عليك انا ابو الافكار ولا نسيت يعني ..
-(عبادي بخوف :~ لا لا انا مالي شغل فيكم موليييييييييييييييه انسووووني مابي ادش وياكم
بهالمواضيع .. بعدين لو يكشفوني الاداره يمكن يطردوني من الجامعه ...
-(فيصل أعجبته الفكره :~ ولله فكره مش بطاااااله موليه ...
-(عمر :~ وبعدين شنو بيساوون يعني الاداره لو كشفونا كلها كم تشطيب بملفنا
ويالله تلايطو ...
-(عبادي :~ بس هالتشطيب اللي تقوله راح يكون بملفك الجامعي وراح يخرب عليك بالمستقبل
اذا ييت تتوظف ...
(( طبعا الكل عيال نعمه بما انهم بهالجامعه الغااااليه فما يهمهم الوظايف لأن فيه وظايف
شركات ابآئهم تنتظرهم ..))
-(فهد :~ فصول تكفى سكت عبادي قبل لا امردغه الحين ... صج دفره هالولد ..
-(فيصل يضحك :~ اقول حدك كلش ولا عبود ... يالله بس خلونا نبدى بالحركه اللي
مدري شبيصير فينا ..
-(عبادي :~ شاللي حادكم ..!!!
-(متعب :~ الآكشن ياعم الآآآكشن بالحياه لازم حتى لو كانت خطيره ...
(لما تحركو حسو بشخص صاااامت من بداية ماقال فهد الخطه ...
التفتو الكل على برهوم اللي مشبص مكانه ويطالعهم بانبهار ...
-(فهد قرب يدينه وحركها قدام وجه برهوم وهو يقول :~ بسم عليك برهوم
شفيك !!! برهوووووووووووم ...
-(متعب :~ استخف الولد ..!!!
-(فيصل :~ برهوم لا تقول خايف مثل عبادي ...
-(براهيم ابتسم فجأه :~ وش ذالأفكار الحلوه ..
((الكل فقع ضحك عليه ....
-(متعب :~ هذا اللي طلع معك ههههههـ ...
-(فهد سحب يد برهوم :~ ماعليك هذي افكاري محد يسرقها .. امش بس امش
.............
((أوضـــــــــــــــــــــــــــــــآع ابطالنا بالجامعه ...
تولين وراكان وجوجو وسعد بمحاظرة الدكتور طلال ...
ليان وميشو مع بعض طاقينها سوالف وهم جالسين بكافي ...
ريــــــــــــــــــآن ... تحت بالصاله المعروفه عندنا ... اللي دوم تكون خاليه وهااديه..
وتين بمحاظرتها ...
أميره جالسه بالحديقه على كرسي وتسمع أغاني بالآي بود .. ومعليه على
(آفريل لافين) آآآآآخر شي ...
صقــــــــــــــر برضو محاظره له ...
((فيصل وربعه دخلو المبنى وهم يطالعون بعض بنوايا خبيييثه وجنونيه ...
-(فهد يغمز لهم :~ يالله كلنا على فوق ...
((لما رقو ....
فيصل يأشر لهم بيده يعد بدون صوت ...
واحـــــــــــــــــــــــــد ...
ثنيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن ...
ثلاثــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــه ...
((عبادي من جهه وفهد من جهه وبرهوم من جهه ...
-(بس عبادي أشر بخووف وهو يقول بصوت واطي :~ ماأقدر ولله خايف
يكشفوننا ..
-(فهد عض لسانه يبي يطق عبادي ... بس متعب فسخ كابه ورماه على عبادي
وهو يقول بصوت واطي :~ عبيد ولله بتتصفق ... يالله عاد اترك الخكرنه عنك ..
-(فيصل أشر لهم انه بيعيد العد....
واحـــــــــــــــــــــــــــــد ..
ثنيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن. .
ثلاثــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــه ...
عبادي بلع ريقه بخوف لأن الكل يطالعه بنظرات تهديد ...
كلهم مره وحده كسرو قزاز صفارات الانذار ....
((الجامعه كانت تعم بالحيويه بين الطلاب ... اللي يذاكر واللي يضحك ويسولف واللي ياكل
ومتحمس بالاكل ... واللي يهايط واللي واللي واللي .....
بس فجأه ...
أصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــوات الانذار عااااااااليه بكل مكان في الجامعه ...
الكل سكت للثوانـــــــــــــــــــــــــــــــــــي ...
وفجأه الكل قام يصارخ بقوووووه ....
((شلة فيصل الـ(6) كلهم جلسو على الأرض ضحححححكـ ...
فيصل ماقدر يمسك ضحكه اللي راح يكشفهم ...
الكل منهم ماقوى يوقف على رجوله ...
خاصتا لما يتذكرون شكل عبادي وهو خاااااااايف ...
((من جهة قاعة الدكتور طلال ...
تولين وقفت بروعه وخنقتها العبره وكأنها ماتبي تنعاد سالفة ايام المطر
مره ثانيه ...
الكل اللي بالقاعه بدى يصارخ ...
-(الدكتور طلال بحزم :~ لو سمحتوووو التزمو الهدوء شوي ... كل شي راح ينحل بس
اهدو ....
-(بنت :~ بليز دكتور بدنا نطلع ...
-(الكتور طلال :ْ اكيد راح اطلعكم .. بس انتو اهدو ... مو حاله كل
مره ماعندكم غير الصراخ ...
((الدكتور طلال طلعهم بهدوء وعرف كيف يلزمهم الهدوء بأسلوبه ..
قرب من عند جوجو وهو يقول :~ خليج وياي لا تروحين لمجان ثاني ..
ابيج جدام عيوني .. اخاف يصير لج شي وانا مدري ..
((تولين كانت وراهم ... لما سمعت كلامه لجوجو ...
خلاص ماعاد تحملت النار اللي بقلبها والغيره اللي راح تموووت منها ..
بسرعه راحت من عندهم ..
-(طلال ينادي يعصبيه :~ توليييين وين رايحه توللييييييين ردي ..
-(راكان كان واقف ويطالع الضجه اللي صاير بالجامعه وهو مستغرب انه مايشم أي ريحة
نار ... التفت على طلال وتولين ...
طنش الوضع ولا اهتم ....
بس ظل يطالع اللي خايفين ويبكون ..
تذكر ايام المطر وكيف ان الناس بسرعه يخافون لا تنتهي حياتهم
(الفانيه) ...
حياة راح تنتهي بيوم من الايام بس الغريب ان الكل خايف على حياته وهو يدري انه
بيوم راح يموت ويمكن يموت الحين ...
كذا الآدمي متمسك بالدنيا ..
البعض متمسك بها للهو والبعض يعمل للأآخرته ...
وانشالله كلنا نعمل للآخرتنا ...
((صقر أول ماسمع صفارااات الانذار طلع من القاعه بدون استأذان وهو همه على ليان
لا يصير فيها شي ...
يركض ويدف الطلاب بين هالضجه وينادي بأسم ليان ....
ينادي بنبره واظح عليه الخووووف عليها ...
((ليان مرتاعه من اللي يصير وهي مع ميشو بالكافي ...
مشاعل وقفت بسرعه وسحبت ليان وهي تقول :~ خلينا نطلع برى احسن شي ..
(بس انصدمو لما شافو كيف التزاحم والخنقه والكتمه بين الطلاب اللي يدفون بعضهم بخوووف..
-(مشاعل :~ شلون الحين بنطلع !!!! ((التفتت على ليان وحصلتها مرره خايفه ..
ميشو موب هامها الموضوع بقد ليان اللي ترتجف يدها من الخوف ..
حست بخوف على ليان ومو على نفسها ..
مسكت يدها بقوه وسحبتها بين الطلاب ... لحتى وصلوا لبوابه المزحوووومه ...
ميشو دفت ليان للبوابه وهي تقول :~ انتي طلعي وانا بييج بعد شوي ..بس بروح للمكتبه شوي
وبرد لج .... طلعي بسرعه طلعـــــــــــــــــــي ...
((ليان ماكان ودها تطلع وتترك ميشو .. بس ماقدرت ترجع لأن الطلاب من الزحمه
طلعوها معهم غصب ...
ميشو تركض رايحه للمكتب تبي تجيب كتاب غالي بالنسبه لها ونسته بالمكتبه ...
((من جهه ثانيه وتين مثل الباقي تبي تطلع بس موب قادره ..
اما ريان اللي جالس بالصاله تحت وموب هامه اذا فيه حريقه او لا ..
كل ماتذكر سالفته مع نارا يفقد الأمل بالاستمرار في الحياه ...
ريان جالس بهدوء وهو يسمع الضجه اللي فوق وصوت ركضهم يسمعه ..
تنهد بملل ثم انسدح على الدرجه بالدرج وهو يفكر بحياته وكيف
يقدر يسلكها عالوضع اللي هو فيه ..
((أما أميره ابتسمت بخبث ووقفت بسرعه وهي رايحه بتدخل المبنى اللي الكل يبي يطلع منه.
بس هي تدري انو مافي لا حريقه ولا شي وهي اصلا صاحبة الفكره ..
تزاحمت بصعوبه لين قدرت تدخل ...
بسرعه وهي رايحه لأي دكتور ...
لقت بوجهها الدكتور طلال يحاول يطلع طلابه بهدوء ويطمنهم ..
-(أميره بابتسامه خبيثه :~ دكتور طلال ابي احاجيك شوي ..
-(طلال :~ اميره بعدين الله يخليج ماتشوفين الدنيا شلون صايره ؟؟
-(أميره ضحكت ... طلال استغرب ضحكتها ... راكان كان يطالعهم وهو جمبهم ويسمع أميره
:~ دكتور مافي لا حريقه ولا شي ... بس بغيت اقولك انو هذا كله مقلب
سخيف من شباب فاضين ..
وهم فهد وفيصل وبراهيم ومتعب وعمر ومساعد ..
-(بصدمه :~ شنـــــــــــــــو !!! من صجج انتي ولا تتغشمرين !!! ومنو هذولي
-(راكان ابتسم ونزل راسه علطول على شلة فيصل الزحفيشن ..)
أميره شافت ابتسامة راكان ...
حست انها من زماااااااان عن راكان ... ماسولفت معاه ...
-(كملت كلامها للدكتور طلال وهي تقول :~ دكتور تعال وياي انا متأكده انهم فوق..
((الدكتور طلال بحقد راح معها ...
لما رقو ... أميره طلت شوي الا وشافت الشله متسدحين من الضحك
ويتريقون على الطلاب بأشكالهم ...
-(أميره بصوت واطي :~ دكتووور هذولي هم الشله شف كيف يضحكون ..
روح وخلهم يعترفون لك ...
-وانتي شدراج ...
-(ببرائه :~ واحد منهم اسمه فهد هو راس البلا .. جاني وقال
أميره تعالي خلينا نساوي مقلب بالجامعه كلها ...
ولما قال لي فكرته انا رفضت علطول وحتى نصحته وقلت له
ماتوقعت منك هالحركات الثقيله والسخيفه ...
وان هذي تعتبر الرواح ناس مايقدر الشخص يستهين فيها و....
-(طلال قاطعها :~ طيب طيب خلاص انتي روحي ...
-(أميره :ْ بس لا تقولهم انه انا اللي قلت لك ..
-ؤكي ؤكي بس انتي روحي الحين ونادي لي الدكتور عماد ...
(أميره بقلبها .. احسسسسسسسسسسسسن ياقهدووون هذا
اللي يستهين فيني ...
بس حرام شذنب فيصل وربعه ... هههههـ يالله يستاهل فيصل ..
ليش يحب غيري وميت على هالخايسه وتينوه ...
ياكرهي لها بس هي وجنيفر ... اللي مدري شلاقين في هالفيصلوه ؤفـففـ ...
<~ ابد ماكنها تحبه ..!!!
((عبادي لما شاف الدكتور طلال بسرعه وقف وانحاش بدرن مايقول للأي أحد ..
الشباب لما شافوه انحاش استغربو وش فيه .. بس ماحسو الا بصوت وراهم ..
-(الدكتور طلال يصفق بسخريه :~ ماشالله ماشالله ... مستانسين انشالله ...
هاه عسى مقلبكم وسع صدوركم !!!
وكيف اشكال اللي تحت مرتاعين وهم مايدرون وش السالفه علبالهم
حريق ...
((صمــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت ))
-(الدكتور طلال بجديه :~ يالله كل واحد جدامي ...
((بهاللحظه جى الدكتور عماد :~ خير شسالفه ..!!!
-(طلال :~ لا بس تعال شوف طلابك شمساوين ... اسألهم وانت ادرى
شلون تتصرف وياهم ... موب شغلتي اتفاهم مع شباب كبار
قدام هالتصرفات اللي مدري شنو اسميها !!!
((طلال لف عنهم بهدوء وراح بيفهم الطلاب وانشالله يقدر يرجع كل شي مثل قبل ..
((قروب فيصل كلهم ورى الدكتور عماد رايحين للأداره ...
لما نزلو نحت وهم يشوفون كيف اشكال الطلاب خايفين وأصلا المبنى صار فاااضي ..
ماعدا أميره واقفه عند الباب وهي مبتسمه وتطالع فهد بنتصار ...
فهد لما شافها عض لسانه لأنه الحين عرف شلون كشفوهم .. ومافيه غير هالفضيحه اللي
فضحتهم ...
ولله ماخليج ياأميروه ... أنا براويج اشغل شلون بعدين ...اذا مارديتها لج ..!!

................
((راكان واقف وهو يطالع بأميره من بعيد ويطالع كيف نظراتها للشلة فيصل
وكأنها ورى هالسالفه كلها ...
ابتسم عليها كيف هي خبيثه وماتنتحارش ...
بس مايري ان قلبها مليان حقد على ميشو ...
((الطلاب رجعوبعد ماأدكاتره والاداره فهموهم انو كله كان مجرد غلط
في اجهزتهم وانها رنت بشكل خاطئ ...
الكل رجع للقاعته ... والمبنى رجع نفس ماكان بحيويته ...
تولين كانت رايحه للمكتبه لأنها ماتدري وين بتروح له من النار اللي بقلبها
والغيره اللي ذابحتها ...
تبي تهرب من نفسها هي بعد ولا حد ينتبه لحبها طلال ..
بنفس الوقـــــــــــــــــــــــــــــت
((ميشـــــــــــــو وتوليــــــــــــــن ... رايحين للمكتبه ...
((من جهه ثانيه ليان توها داخله بالمبنى ..
ماحست الا بيد سحبتها بقوه ..
صقر ماسكها بكتوفها ويطالعها من فوق لتحت بخوف وهويقول :~
صار لج شي .. فيج شي ..!! يعورج شي !!! تحجي ...
-(ليان نزلت راسها :~ لا ... بعدين مافي نار ولا شي ... عن اذنك ..
((لفت عنه وراحت للقاعتها ...
صقر واقف يطالعها وبنفس الوقت تطمن انها بخير ...
((بغرفة الاداره ...
-(الدكتور عماد واساتذه من الاداره يطالعون قروب فيصل ينتظرون
منهم اجابه وتبرير عن اللي سووه ...
...فيصل يطالع فهد وفهد يطالعه ثم يطالع برهوم ومتعب ..ومساعد يطالعهم
وكل نظراتهم للبعض تحمل الحققققد على عبادي اللي سحب عليهم وانحاش
بدون ماينبههم ...
-(الدكتور عماد :~ يالله عطوني مبرر عاللي ساويتوه بسرعه ..
-(استاذ :~ أنا أعرف هالقروب زين جذي سواياهم من العام ...
وتوهم يردون للغثاهم مره ثانيه هالسنه ... لازم تلاقون حل لهم ..
وانا صراحبه برايي لو تفصلوهم احسن ..
-(فهد :~ حلوه هاي تفصلونا ولي شاحنا ندفع دراهم حق منو ..!!! موب عشان ندري
ونكمل دراستنا ولا عشان تفصلونا بعد كل هالتعب ...
-(عماد :~ بس انتو ماتركتو لنا أي حل ثاني من تصرفاتكم الطفوليه ...
((فيصل ابتسم ونزل راسه ..
فهد وهو يطالع فيصل وده يطقه ...
-(فيصل وهذا هو يرجع للنكراااانه وكذبه المحبك ....
وبوجه بريئ :~ دكتور صج احنا مساوينا أي شي .. بس لما رقينا فوق
كانت صفارات الانذار ترن ... وكان فيه مجموعة بنات
بسرعه راحو لما شافونا ...
-(عماد :~ اذا انت صاج قول لي منو هالبنات ..
-(فيصل كان يدري ان هالفكره اكيد فكرة أميره لأنه شاف فهد وهو يتكلم
مع اميره بذاك الوقت فقال :~ شوف صراح هانا ماأعرف الباجي بس عرفت وحده
منهم ...
((متعب وفهـــــــد وبرهوم ومساعد يطالعون فيصل بدهشه ومن بيتهم !! ))
-(فيصل ابتسم عالخفيف وهو يطالع ربعه وقال بثقه :~ دكتور فيه وحده ... أمممممـ
على ماأظن واذا ماخاب ظني ان اسمها أمـ .... أمره أو شي زي كذا ..
((ثم التفت على اخوياه وقال بتعقيد حواجب :~ شنو اسمها ذيج البنيه
<~ عاش نصاب ...
-(فهد ابتسم من قلب وهو يبي يضحك كيف جت على بال فيصل مثل هالفكره
الفرعونيه ...فقال النصاب الثاني :~ أي أي على ماأظن كان أسمها أمييـ ..!!
أي أي .. أميره .. الا الا أميره متأكد ...
هي مع واحد من ربعي بالمحاظره ويقول جذي اسمها لما
قابلناها مره بس مانعرفها يعني كمعرفه .. بس مره قد سلمنا عليها من بعيد وبعدها
ماعاد شفناها الا اليوم ...
((ثم كمل بخبث :~ دكتور عماد بسألك بالله ...منو اللي قال لك عننا !!!
-(عماد عقد حواجبه ثم قال :~ ولله مدري شنو اسمها بس شكلها اعرفه ...
-(فهد كمل بخبث :~ أي نعم انا متأكد انها هي اللي قالت لك عننا ..
-(عماد سكت شوي ثم قال :~ طيب وين هالبنت ..!!!
-(فيصل ابتسم ثم قال :~ اذا تبيني الروح اييبها لين هني يبتها ..
-(الدكتور عماد قال :~ خلاص روح ييبها بسرعه واذا حسيت انك تأخرت
راح اعاقب ربعك وانت بعد وراح اتجاهل البنت اللي تتحجى عنها ..
طبعا بعد ما نتأكد منها اذا كل اللي قلتوه صح او لا ...
((فيصل طلع وهو يضحك ... يدور أميره بكل مكان بس مالقاها ...
لما شاف راكان جالس على كرسي ويقرى كتاب قال :~ سلاام ..
-(رفع راسه ثم رد بهدوء :~ وعليكم السلام ..
-معليش ازعجتك بس بغيت اسأل عن أميره ماشفتها اليوم انت !!!
-(سكت شوي ثم قال :~ اي ليش !!!
-أي ابي اعرف وينها الحين ؟؟
-(نزل عيونه وكمل قرايه وهو يقول :~ أسأل غيري ...
-(فيصل :~ شلون يعني ماتبي تقول لي وينها ولا ماتدري ..
-(راكان مارد على فيصل وكمل قرائه ... فيصل سكت شوي وهو اصلا منزماااان
ماهضم راكان ...
لف عنه وراح يدور أميره ...
أميره كانت جالسه مع نجود ويسولفون بضحك ..
فيصل لما شافها بسرعه ركض لعندها وسحبها مع يدها وهو مبتسم ..
أميره بلعت ريقها وهي تحس ان نبضات قلبها تعلا أكثر وأكثر ...
تطالع يد فيصل وهي ماسكه يدها ويسحبها ...
قربه منها كذا يخليها تضعف لحبه أكثر ...
للدرجة الرتباكها ماقدرت تسحب يدها وتسأله وين رايح بها ...
تحس انها استسلمت له ولحبها له ...
فيصل كان مستغرب ليش ماعارظته أو هاوشت كعادتها بس سهلت عليه الوضع
بصمتها هذا لين وصلو غرفة الاداره ...
فتح الباب بقوه وهو يدف أميره عالخفيف قدامهم ويقول :~ دكتور هاي هي البنيه
اللي قلت لك عليها ..
-(فهد يغمز للربعه ويقول :~ أي أي هاي هي ..
-(رغم ان برهوم ومتعب ومساعد للحين مافهمو وش السالفه بس قالو مثل ماقال
فهد لأنه غمز لهم :~
-(الكل :~ أي نعم هاي هي البنيه ...
-(عماد :~ أي نعم هاي اللي قالت لي عنكم ...
انتي شنوا سمج ..
-(أميره مستغربه وهي تطالع فيصل ماتدري وش القصه بس قالت بغير اهتمام :~
أميره ..
-(كل قروب فيصل بصوت عالي وكأنهم فاهمين بعض :~ ايييييييييييييييوه ظهر الحق ...
-(عماد :~ ممكن تسكتون انتو الحين ... اميره الشباب يقولون انه موب هم
وان انتي ومجموعة بنات اللي ساويتو هالحركه ... ولما شفتيهم شافوك
رحتي وقلبتي السالفه عليهم واتهمتيهم انهم ورى السالفه عشان
تطلعين من الموضوع كله ..
-(شهقـــــــــــــــــــــت من قلب وهي تقول بروعه وتطالعهم واحد واحد :~
جذابين وربي جذابين ... ياربي عليهم جذب موب طبيعي .. لا وعيني
عينك هذا ويى وييه يسحبني من هنيك عشان يتهمني بهالتهمه ... وربي جذابين ياربي يقهرون
وش هالجذب القوي ...
((شلة فيصل ماسكين ضحكتهم على وجه أميره اللي صفر وزرق ونقلب مره وحده من الروعه ..
فهد وهو يطالع أميره يرفع حاجبه زي المنتصر ..
أميره طنقرت معها ماعاد قدرت تستحمل ...
-(أميره :~ ولله موب انا اللي ساويت جذي ... بس هم يتهموني ..
(( بنفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ س هاللحظـــــــــــــــــــــــــــــــه ..))
((صفارات الإنذار علت مره ثانيــــــــــــــــــــــه بكل مكان ...))
الكل سكت بغرفة الاداره وحتى أميره اللي كانت تحلف من قلب ...
يطالعون فوق وهم مستغربين ...
-(عمدا بغضب :~ لااااا هاي مهزله بهالجامعه ... ولله لو أدري ان هالأصوات
من ورى روسكم وقسم بآيات الله لا افصلكم وتشوفون ..
((الجــــــــــــــــــــــــآمعه كلها ماصدقت الصفارات لأن تو قالو لهم مجرد
عطل بالأجهزه وصارت تصفر من غير سبب ..
الجامعه على نفس الحيويه ولا ابدو أي اهتمام للصفارات ..
فيصل عقد حواجبه وهو يطالع اخوياه باستغراب ...
أميره ساكته مستغربه مين اللي عاد نفس الحركه ؟؟؟
((ريـــــــــــــــــان تملل من هالحاله ....
أما وتين والباقي محد صدق الصفارات ولا حتى الدكاتره ...
راكان كان قريب من المكتبه ...
بعد هو ماصدق السالفه بس استغرب من هالريحه اللي تطلع ...
فجأه سمع صراخ طالبات وطلاب من جهة المكتبه ...
((بالاداره استغربو من هالصراخ ...
راكان بسرعه وهو يركض رايح للمكتبه ...
صقر وطلال بعد كانو قريبين من المكتبه ...
كانت الصدمـــــــــــــــــــــــــــــــــه عالثلاثــــــــــــــــــــــــــه ...
ان المكتبه تشتعل نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــآر ...
ليان برضو كانت قريبه من المكتبه .. لما قربت عندها انصدمــــــــــــت
من النار اللي تشتعل بشعل جنوني ...
((تذكرت كلمـــــــــــــــــآت ميشــــــــو ...
تقول :~ انتي طلعي وانا بييج بعد شوي ..بس بروح للمكتبه شوي
وبرد لج .... طلعي بسرعه طلعـــــــــــــــــــي ...
((ليان حطت يدها على فمها خايفه ومرتاعه ...
بدون شعور والكل كان واقفين بعيد عن الكتبه اللي تشتعل نار بقووه ولا يمكن يقدرون يدخلون
ويساعدون اللي بداخلها ...
ليان من غير شعور ركضت للمكتبه وهي تدف اللي قدامها وتصرخ بأسم
مشـــــآعل ...
((وهي ماتدري ان أختها برضو داخل !!!! ))
ليان لما وصلت الباب راح تدخل بسرعه صقر مسكها بقوه وهو يهديها ..
بس ليان تبكي من قلب وتحاول تفكه تبي تدخل للمشاعل اللي مامداها توها تشوفها الا
وتروح منها بهالبساطه مره ثانيه .. لا ماتقدر تتحمل


 

رد مع اقتباس
قديم 09-16-2010, 08:11 PM   #8
جــونا...
عاشق جديد


الصورة الرمزية جــونا
جــونا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 15118
 تاريخ التسجيل :  Sep 2010
 أخر زيارة : 11-06-2010 (08:33 PM)
 المشاركات : 23 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي رد: توأمـ ولكنـ أغرابـ...في جامعه أمريكيه ...كاملة



وهي تاحول تفك يدين صقر منها .. تبكي وتصارخ عليه :~ فجنيييي اقولك فجني ..
ماتفهم انت ماتفهم اقولك فجني ... مشاعل داخل مشاااااااااااعل ...
مشــــــــــــــــــــــــآآآآآعل .. آآآآآآخ مشاااعل ... مشاعل وينج مشاااعل طلعي ...
((راكان استوعب انه واقف بدون مايسوي شي ..
ومستغرب أكثـــــــــــــــــــــر ان الكل واقف يتفرج وبس ...
راكان ماقدر يمسك روحه ...
بسرعه راح للمكتبه ودنق راسه بقوه ثم دخل بشكل انتحااااري ...
طلال انصدم من راكان اللي باع نفسه للنار بسهوله عشان ينقذ اللي تقول
عنها ليان .. مشاعل ...
((بنفس الوقت طلال كان يطالع ليان باستغراب وهو متوقع انها تولين ...
راح عندها وقال :~ تولين !!!!!
(بس ليان ماعطته وجه وهي تبكي من قلب وتحاول تفك نفسها من بين يدين صقر اللي ماسكها بقووووه
مايبيها تروح وتتركه .... خايف عليها أكثر من نفسه ...
-(صقر أخيرا ماعاد تحمل ليان تبكي بهالشكل الجنوني ... التفت على طلال
وقال :~ امسكها عدل واللي يعافيك لا تتركها ابدا تدخل بهالنار ...
((طلال مافهم شي بس مسكها ....
ص